صورة مصغرة لـبريق عينيك الجزء 21

بريق عينيك الجزء 21

bari9 3aynayk
رواية بريق عينيك

دار شبه بتسامة وقال:نسيبتي بخيير(دخل)؟؟
رقية:غوبشات
ناض نوردين وقف مبتاسم سلم عليه بوجهو وقال:مرحباا بييك
عثمان:(بصوت باح)براك الله وفيك
مشا لعيشة لي جالسة مقالت والو..باس راسها وقال:لالة عيشة بخير
عيشة:الحمد لله..ياك لباس مال صونك مبحبح
عثمان:(جلس)شوي تالبرد
نوردبن:زارتنا اابركة كون مكانت زينب متجيش
عثمان:(بابتسامة)اوا هي الوقت ..فين زينب؟؟
رقية:(مغزبشة)نوردين اش هادشب؟؟
نوردين:(وقف وجرها)اجي معاياا ندويو
مشات معاه تتخنزر فعثمان لي بقا مع عيشة لي ساكتا
عثمان:لالة عيشة فين زينب؟؟
عيشة:اش بيتي عندها اوليدي؟؟خليها عليك الله يرضي عليك
عثمان:ياودي راه مابيناش نوصلوو للطلاق..واخا تجري طوالها فالمحاكم مغتطلقش
عيشة:شوف اولدي..راه بنت وحدة لي عندي..خلاها باها ليا واوصيي ومابيتهاش اضيع..صافي مبقاتش باتك الله يعرضك ااسلامة
عثمان:وانا باقي بيتها..وبنبقا تتبعها تا تردع فينها نهضر معاها
نعتات ليه بصبعها هي براسها تتحاول تفادى هاد الطلاق..
ناض تاهو مشتاق اشوفها بزااف..توحشها بزااف..دخل للبيت فين كانت ناعسة ومغطية بمانطا ..بدا تيتوجه ليها وابتاسم..لو كانوو عيونوو افضحوه كانو غيفضحوه..
جلس بجنب تليق وشاف وجهها الضعيف وتأسف..وساحب بزااف..مد يدو قاس تحت عينيها لي منفوخ بالسهير..توحشها وبزاف
شد يدو خشاها تحت المانطة تا لفا بديها الدافية شدها بحب وخرجها من تحت المانطة وتحنا بشفايفو قبل راحة يديها وتنفس داخلها عاد هز راسوو فيها تاني..تيعمر عينو بيها..تيتوحشها تيتنفس عبقها. مكرهش اتخشا حداها واعنقها تا يلقى راحتوو فيها

مد يدو لخدودها قاسهم بحب وعينيه كينتاقلو من شفايفها لعيونها ولرموشها وسحال توحشها 
زير على يديها وعاود باسها بحب وهي تحل عينيها مبرزطة بنعاس لي خسر ليها..معرفاتش لاش فاقت ولكن سرعان ما حلات عينيها كانت ريحة جسدو الفطرية دخلات لنيوفها..
رمقها بنظرة حب مزير على يديها وعينيهم ناعسين حيت ضاربو البرد وحمريين..رمقاتو بنظرة باردة وحسات بالبرودة فيديها جراء لمستو ااباردة فيدياتها..جرات يديها وهي تنتافض بزربة ملي وعات على راسها..حكات عينيها بغضب وقالت:شتدير هنا؟؟
مجاوبهاش كان تيشوف ليها فوجهها الشاحب والضعف لي بان فيها..مكذبش حميد فاش قالبه راه ولات عيانة بزااف..اما هي كانت نظرتها كلها بروود
لاحت المانطة عليها وبغات تنوض وهو يوكد وشدها من ذرعانها بغا يردها وهي تنطرهم مغوبشة ومهضراتش وبغات تنوض وهو يعاود اخبسها عاد هضرات بصوت مرتافع:مالناااا
عثمان:(هز حاجب)تبدلتي ازينب؟؟وليتي تتهزي صوتك
غوبشات فيه وقالت:عندك شي مانع اخويا؟؟
عثمان:اييه اخويا عندي المشكل(شد يديها عندو حطها على فخدو)
شافت فيديهم وهي تغويبش كثر وقالت:لاش جااي؟
عثمان:(قرب منها تاولى وجهو عند وجهها ونفسو تضرب فنفسها رامقها بنظرة حب واشتياق)توحشتك
زينب:(شافت فعنيه ببرود متأثراتش)بزاااعط الى توحشتيني
غوبش وغمض عينيه وعاود حلهم مرضاش وعاود قال:طوال ليك لسااان هاا
زينب:(بتحدي)طوال ليا لساان..وضعافت ليا صحتي..ووليت خايبة وبخييييير(بان بريق فعينيها تاع دموع لكن صوتها بقا قوي)اللهم هاكا ولا نبقا عايشة مع واحد بحالك صافي؟؟شديتي جوابك ياله سير فحالك
عثمان:(بنفاذ صبر)وكدي معايا ابنت الناس..خلينا نلقاو حل لراسناا حسن من طلاق لا أنا لا نتي لاقي راحتو فالفراق..غلطت وندمت وندمتيني مزال(شد يديها باسهم من الوسط)خلينا نجلسوو ونطفيو الغضب
جرات بديها بسخرية وقالت:الى كانت نارك بتطفا ملي تجلس تهضر..ناري انا(بغضب وتتشوف فعينيه بدون مترمش)معمرها بتطفا..وغدا قدام الله انا اول وحدة بنتحاسب معاك..حيت لي درتيه فيا واخا نكون قاتلاك كديرهااش
عثمان:(بغا يهضر)شوفب هيي
قاطعاتو بحدة:واش مابيتيش تفهم..مبقيتش حاملاااااك
قاطعها ملي حط صبعو على فمها مسكتها وقال بحب:الا هادي متقوليهاااش ..ويااك اقوليها..كلشي الا تكرهيني
زينب:(وقفات)اوا راه كرهتك ولي عطا الله عطااه..
بغات تخرج وناض جرها من ذراهها جابها لصدرو ديركت وحنا فمو جبهة وذنيها وبدا تيهضر بصوت ابورش لي ميتبورش:متقدرييش ازينب..نتي متتعرفيش تكرهي بنااادم
بتسامات باستهزاء ودفعاتو عليها وقالت:عاد وليت اسي عثمان..كرهتك وكرهت الرجال وكرهت حياتي معاااك صافي..

عثمان:ميمكنش تكرهيني ازينب. نتي عارفا راسك هي تتكذبي على راسك وعلي..براكا من هادتشوجير الخاويي وخلينا نهضرو بعقلنا
زينب:(بنرفزة)سيييير فحالك من هناا..ملقانا فالمحكمة
تنهد ومسح على وجهو وشافها غادية بتخرج باهمال ليه كانه مواقفش وهو يمشي جرها بزربة ولاحها على التليق بسرعة وتلاح حداها حكم ليها يديها بيديه وشاف فيها بهدوء:تاعت لي يعطي لدينمك شي دقة تتوكضييي...واش متتشوفيش حالتك كي ولات هاا..اش هاد الحالة لي وصلتي ليها
زينب:(حمرات فيه عينيها)هادي حالة لي كانت معولة على راجل..هادي حالة لي كانت تتبغي رااجل وغدرها
عثمان'(قرب نيفو من نيفها)عارفا راسك بعدا بغيتيني يااك...(بغا يبوسها)تانا تنبغييك وخياتي خوات بلا بييك..متتشوفيناش كي معذبيين بجوج رحمينا وعطيني هي فرصة نبين ليك بلي ناادم
زينب:(بهدوء)ندمتي ولا مندمتييش اعثمان عمرني نساا اش درتي..
عثمان:(حط يدو على حنكهت وهضر بحب)والله تانسييك بالله..قسما بالله تاتنسااي
زينب:(فكات يديها ببرود)مغنسااش وباش منكذبش عليك مبغييتش نسااا حييت مابقيتش بيييتك..صافي درووك
ناض من حداها منرفز هضرتها سم ولي تيسممو كثر انها تتهضر ببرود بحالا لي تيهضر معاها شي حد متتعرفوش..لحد ساعة باقي مشافش زينب لي بغا نهار لول...ديك زينب لي عينيها بريئيين وصافيين مافيهمشحقد
اايوم زينب لي تيشوف عينيها عامريين حقد وغضب وفمها كيدفل هي بسم..اي حاجة قالها لبها تتجاوبو بحقد..هاكا مان بغاها تكون موكدة ومكانش عارف انه زينها فانها تكون دريويشى
مباقيش زاد هضرة اخرى معاها خرج وديركت لباب تا الله يعاون مقالهاش..تعصب وطلع معاه تاني الحال تيشول راسو لاش جاي تاني عنظها وابقا ليها تقوليه ماشي راجل وزيد فحالو
اما هي راه شدات راسها بنرفزة معصبة..مبقاتش تتحمل فيه شووفة لتاتا..دخلات عليها رقية وقالت:مفراسيش واش جااي قسما بالله
زينب:(زفرات)صافي موقع والو..غدا ونتفك
رقية:ان شاء الله
خرجات خلاتها تضرب فأخماس وأسداس..عاد ناضت لكواليط وشافت راسها فلمراياا..ستغربات لحالتها..الضعف والعيا متحمل تشوفيها..طاحت دميعة على عينيها وغمضاتهم بزربة ومسحاتها وقالت بحزن:يااربييي
****
يوم جديد..يوم الحسم بيناتهم يوم الفراق..كانت عندهم الجلسة مع العشرة..ناضت زينب بكري وعينبها حمرين بايتا تتبكي..ملي وقفات على لمعقول تطلاق عاد سرحات معاها بلي صافي هاهيا تولي مطلقة فسن قصيرة
حطات ليهم رقية الفطور ..لي فطروه هي بيهم هوما حيت نوردين مشا للخدمة
رقية:فطري اختي باش نمشيي معاك
زينب:(ساهية)بللش انمشي بوحدي
عيشة:ويلي على تمشيي بوحدك..انمششييو معاك
زينب:اش بديرو ليت كاااع؟؟ياكما حسابك غادية نشطح راه بنطلق
عيشة'ففففانمشييو معاك وصاافي
سكتات مجاوباتهاش خلاتها تتبخ بوحدها وناضت تتلبس فحلابتها وتبكي..تبكي وتمسح..
جات رقية عطاتها فلوس فيديعا وقالت:هادي باش تشدو طاكسيي اختي..شدوها صغيرة
زينب:وااخا
خرحات زينب تلقى حتفها مع عثمان..فقلبها حزن كبيؤ لا احد ممكن امحيه..لي عشقاتو اليوم كرهااتو
شدو طاكسي ومشاو لمحكمى ديركت..كي نزلو طاحو دموع زينب ومبقاتشبغات تحبسهم..فاششافت بزاف تناس واقفيين وملشي جاي طلاق..محسات تا حطات وحهها فحضن عيشة وبدات تتبكي وتشهق فحضنها..عيات بزااف وحسات بشمتة وحرقتها تطلع وتنزل فيها مبرداتش..بمات تاتفشاات ومسحاتهم وقالت:ياله ندخلوو
عيشة:الى مابيتيش ياله فحالنا
زينب:(بحزم)بييت نتفك
دخلو بجوج بيهم وعيشة تضور عينيها وتشول ناس باش انعتووو ليها..كي وصلو حدا القاعة شافو عثمان واقف تاهو لابس مونطو قصير وتيشوف فيهم او بالاخرى فزينب لي عينيها عحمريين وباينا فيها باكياا..قلب وجهوو حزين تاهوو..
وقفو بعيد على بعضهم تيتسناو فحتفهم..فكلمة من القاضي اتفرق حبهم الوردي...داك العشق لي بدل حياتهم بجوج
نظرات كثيرة كيخطفها منها هي لي جالسة مكمشة على يديها وتتبكي وتحبس شهقااتها..قوات راسها ماع هادشي ولكن مضناتش انه غتفشل وتطيخ فهاد لحظة..وشكون فينا لي مغتنهارش... هي تتشوف الفراق مع شخص لي تتبغيه

المؤلم ليس ما لم يكن لنا..المؤلم هو ما امتلكناه لبرهة من الزمن وسيظل ينقصنا طوال العمر
احلام مستغنمي
****
بقا تيسوف فيها شحال وهي تتبكي كي شي درية صغيرة..ضرها خاكرها على حالتهم فين وصلات..سمعات اسمها وهي تنوض مسحات وجهها وبغات توجه لقاعة تالمحكمة وهي تنطق مها:هاني برا..نشري شي قرعة تالماا
زينب:واخا
سمع عثمان سميتو وناض تاهو تيحس براسو غادي للنار..شافها حايا حانيا راسها تتسمح ماتبقى من دموعها وبقا واقف تيتسناها تاكانت بدخل وهو ينطق بشوي بعدما ذدها من ذراعها:بااقي الوقت ازينب..ياله فحالك
حيدات يديها من يديه ببرود بلا متشوف فيه..هافت تنفاجر بالبكا ودخلات..زفر ولخقها تاهو ..
جلسو قدام القاضية لي كانت تتقرا ملفهم..فجنبها كاتبة..كانو بملامح جد حزييينة وافكار متضاربة ...امتا قدرو يوصلو لهاد لبلاصة بالضبط... كل واحد فيهم عقلو خدام وافكارو مشتتة فيقاتهم من سهوتهم لقاضية لي لقات سؤال الاول
...:علاش ابنتي باغة طلقي من هد السيد ؟؟
زينب(بصوت خافت مسمعو حد)بغييت 
...رفعي صوتك شوية 
زينب:حمم مبقيتش مرتاحة معاه (كتفرك فايدها تسمعات ضحكة استهزاء منو هوا لي كالس جنبها)
عتمان:(معصب)انا مبيتش نطلق 
زينب:انا بيت نطلق 
...تهدنوو شوية تحاجة مكتحل بلعصبية
عتمان:قوليها ليهاا نتي
زينب(شافت فيه بحقد)يالله قول دابا هاني كنسمعك 
عتمان:(شاف فيها وهضر مزير على سنانو)زييينب
زينب:(شافت فلقاضية لي مكمشة عينيها فيهم)انا بيت نطلق
...واش كيضربك؟ 
زينب:(ببرود)لا
...كيخونك؟
بداو دقات قلبها كيتسارعووو وعقلها مسح كاع الذاكرة وكلمة وحدة تاتعاوود فعقلها نعست مع وحدة ازييينب نعست مع وحدة ازيينب ...شافيها كيفاش تخطفات وحنى راسوو مكرهش لارض تنشق ديك السااع زير على عينيييه وكيقول هادي اللخرة معاها حيت لعرفو لخيانة بيطلقوها فساعتها
خبطات لقاضية بستيلو وعينيها فزينب لي تغطاو بدموع :مدااام مجاوتينيييش؟ 
زينب:(بصوت مرعد)لا لاا ...انا باغة نطلق عفاااك 
هز عينو فيهاا كيرمش وكيحمد الله لي مدكرتهاش وجاه السؤال؟
:نتا شنو كتقول فهادشي
عتمان:انا مبيتشش نطلق مرااتي بيتها ترجع لدارها 
زينب؛(تعصباات)انا مبيتكش ابناااادم فرقني عليك خرجتي على حياااتي 
عتمان(بتحدي)انااا مامطلقش وخة تبقاي بعيدة عليا مااامطلقش 
القاضية(حطات ستيلوو كتشوفيهم)زييينب مدام مكاينة خيانة ولا ضرب عطي لزواجك فرصة كلسو وتحااوروو بجوج لقاو حل بيناتكم وحطو النقط على لحرووف
عتماان:خلينا نهدروو ازييينب الله ارحم باااك
زينب(بهيستيرية)مبيتوش مبيتوش.. وخة يبقا هير هوا منرجعش ليه
شافت لقضية تعيات وسدات لملف وقالت:منهنا خمسطاش ليووم الجلسة التانية 
زينب:(بصدمة)علاش
عتمان:مباقيش اتشوفينا هنا ا استاادة 
..حلوو نقشاتكم وطلاق اخر حل راكم باقين صغااار ابنتيي مضيعوش حيااتكم
تصدمات زينب وتحجرو دموع فعينيها حسات بالحكرة عاود وهي توقف مغوبشة وتتبكي..شافت فيه بمره وتمات خارجا وهو يتبعها تيعيط عليها وسط الممر الملئ بنااس..مضارتش عندو كانت نضاربة مع كمامها تتمسح بيهن دموعها..تا جؤاتها يدو وقال:زييينب وقفييي
زينب:(صاحت فوجهووو)بععععععد منييييي..مابيتكش مابييتكشششش
عثمان:(حط يدو على فمها سدو ليها وغوبش)براكا من الفضايح شوهتيييينا
دفعاتو بكاع قوتها وغوتات فوجهو تا كلشي شاف جيهتها:شوووهة نتا لي بيتيها راسك اما كون فيك النفس كون طلقتيني وفرقتيني عليييك 
دازت فيه معصبى وتتبكي تبخر أملها من جديد فانها تأسس حياة جديدة..خرجات علل برا تتقلب على مها ومحسات براسها الا وهؤ مجرورة من طرفوو بجهد وغادي بيها وقايل'النفس فاابووطة ازيين
وقفها حدا واحد طونوبيل صغيرة وقال:دابا بطلعي ولا اليد لي عمرها تهزات عليييك تهز اليووم(غوت فوجهها)طلعييي
علاه عي تهلعات ولا تفافات..صاحت تاهيا فوجهوو:هيلي يقاات مديرهاشش..ولابني الله يجعل البركة فختك راه سوطااتنييي مزييياااان
زير على ذراعها وحل ااباب ولاحها فيه بزربو تتعافر وتنطر ليه بعصبية تا ضربها لفوق تسيارة لراسها عاد همداات شادا راسها..ستاغل الفرصة وسد عليها الباب وتم ضاير بزربة وقال:شتس الخفة لش تدير
طلع حداها وهي تغوت عليه بغات تحل الباب:حيييد حلل هاد زمررر(شافتو ديمارا وهي تخرج عينيها)ايناااا...اويلي حللللل عثمااان خللل
تحرك بيها وهي تتغوت وتشد فيديه ممخلياهش اسووق بغات تنزل..تضرب فيديه وهو ييعدها بيد واتغاوت معاها
عثمان:زكاااي لنفلب مك ...
زينب:(تتضرب ليه فيديه باش سايق لدرجة تيلعبو فطريق وسط طونوبيلات)عععععع حلل الله يعطيييك العذااب الحماالر حلللللل(تضرب فراسووو)
عثمان:(شد يديها لوا ليها صباعها بشوي وهي تغوت)زكااي ولا نهرسهم ليك الحماارة..زغتتتييي ابنيتي وليتي تطلعييي صوووتك
زينب:(طلقات حلوقها ويديها تتضرب فيه)اععععععععععععععععع طلق طلققق منيييي اشمااتة كلللللللق
عثمان:(تعصبوزير على صبااعها)عييقتييييي اتسكتي ولا نخلي عشتتتك..بيتي تسمعيني وبزز علييييك

مغ غوتها كان عثمان متححكمش فالوضع وبغا يبدل طريق باش ميدخلش فسيارة كثرساعا جات سيارة اخرى موراها ودخلات فيهم تا تحركو من بلاصتهم وللاسف نساو حزام ااسلامة بجوج بيهم تردخ راسهم مع اشنو قدامهم..وعثمان كلا دقة بزااف بدرجة غيب فلبلاصة اما زينب راه تخلعات وتضربات فراسها وخرج ليها دم من نيفها..جا. عينيها فعثمان لي راسو طاح على الفولون وبقا طوووط تتسمع وجاج مرمي عليه..نطقات بضعف تاهيا دايخة:عثماان
كان مغيب وناس تجوقوو عليهم تسدو طرقتن من كاع جوايه وشرأبت الاعناق باش اشوفو شنو كاين..ثلاثة تسيارات فحادثة وحدة ولي متضرر كثر هي سسارة عثمان لي تدهسات من الجهة لي جالس فيها..
اما زينب كانت مادا يديها بضعف تتنفس بصعوبة تتحرك فيه:عثماان..عثمااان عثماااان
جاو ناس حلو عليها السيارة وبغا يجرها واحد لولد وهي تنطق دايخة :راجلي هءهءهء راجلييي
حطات يديها على حنوكو تتهز ليه فراسو وتبكي'عثماان عثمااان ءهءهءهء واعثماان فيق عثمااان
تتنادي مرارا وتكرارا ومكيجاوبهاش فحين ناس هرين حلو لباب بغاو اخرجوه خافو تشعل لعافية فطونوبيل ولا شي لعبة..ومع كانت تتصب شتا نقيطات لارض تتزلق بحالو والو تشعل العافية..حيدو ليه راسو من على لفولون وبان وجهو كولو دم كلاها بزااف حيت جاج كولو تلاح عليه وعاد تضرب وتقسح فراسو وفنيفووو..
غوتات زينب باعلى صوت ولصقات عليه حيت ىدو ليه راسو لور..شافت يديه مرخيين شداتهم بهستيرية تتغوت باسمو:عثماان هءهءهء عثمااان..عثمااان واعثمااان(تتحرك فوحهو)عثمااان عفاااك فييق غثماان
هضر راجل من المارين:ابنتي خلينا نخرجوووه
زينب:عفااك عفااك هرجووه
شدوه جوج رجال خرجووه جثة هامدة جارينو مع ثقيل وحطوه فالارض غحين هي نزلات دايخة وناس تيشدوها ها لي ماد الما ها لي ماد كلينكس باش تمسح دم لي خىج منها..وهي همها هو عثمان لي مغيب..هازين ناس تيلي تيعيطو لومبيلونص لي والله لجات..اما هي مشات عندو تتقلب فيه وتشد فيديه وتهضر بهستيرية وتغوت:عثماان غثمااان عثماان..عثماااان عثمااان
..:لاحول ولا قوة الا يالله..خارج ليه دم من وذنيه محال اعيييش
...:مسكين باقي صغيير
سمعات هضرتهم زهي تزيد تصعر زولات تتبوس يدين واحد الراجل :عفاااكعفاااك.عاوني نديييه لسبييطاار عفااك هءهءهءه
الراجل:هاحنا تنعيطو ابنتي لومبيلوونص تجييي
ولحسن ااحظ كانت دورية شرطة دايزيين وشافو جوقة..فكووها ودخلو زعيطو للاسعاف دغياااا فحين هي تتبكيهم دم..شدات راسو حطاتو على حجرها والشتا تتطيح عليهم مجهدو خلات اغلب ناس انساحبووو بقا هي لي عندو المظل..والبوليس تيحاولو احلوو طريق
زينب:عفااك عثمااان هالعاار متمووتش عثماان(تتمسح دم من وجهوو)عفااااك عثنااان
دخلات فنوبة من البكاء خايبا بزااف تتبكي وتقول مابكيت وتغوت باسمو تطلبو ابقا عايش..تا تسمعات لومبيلونص جايا من بعيد..وجات هزاتو من حداها وهي لاصقا فيه تتنخصص..طلعوها معاه حيت تاهيا مضروبة وتتسيل بظم من جبهتها..
شدات يديه وتتبوسها وتهضر معاه وتطلبو ابقا عاايش..ندمات على هضرتها لي تسببات ليهم فحادثة يمكن تظي ليه عمرو..ترون ليها عقلها ولات كي الحمقة لدرجة نص شعرها باااين
بسرعة مشات الاسعاف تتغوت باش تخوا ليها طريق والوجهة ابن طفيل او المعروف بسفيل..اكبر سبيطار مستقبل للكسايد فيك يامراكش..الى دخلتي ليه حال عينيك تخرج حامد الله على الحياة
دخلو بيهم وتلاقاو ليهم الممرضات مدخلينو هو لي مغيب وزينب تابعاه كي الحمقة وتتغوت باسمووو...داوه اتلقا العلاج فحين هي جروها الممرضات بزز تتبكي وتطلي فيهم ادخلوها..داوها بنجو ليها راسها وتتبكي وتسولهم:ياك ايفييق يااك..عفاك تختي ايفيق يااك يااك هءهءهء هالعار
لممرضة:ايفيق ان شاء الله متحىكييش تتخيط ليك.طبيبة
بقات تتبكي وتشهق محاساش بجبهتها لي تتخيط وهمها هي تشوف غثمان..هي سالاو ليها طلباتهم تديوها لفين داوه ولالفعل نعتو ليها وبقات جالسة تتبكي شادا على صدرها وفمها تيترعد باسموو وتتقول بهستيرية:انا هءهء انا لي دعييت فيه انااا هءهءهء ياربيي ياربيي متقبلهاش مني هءهءهءهء دعييت فيه دعييت فيه هءهءهء ياربي ياربيييي
خرجات ممرضة مدات ليها حوايجو وقالت:شوي واخرج طبيب ها حوايجوو
شداتهم عندها عنقاتهم وكملات على بكاها وعتابها لراسها وعلى دعواتها زينين فيه..مخلات فيه الله يرزيك فحياتك الله يعطيك الموت ..تا عطاها ليه الله حداها
تشوات عليه ومظناتش راسها اتبكي هتدشي كولو وتنسا شنوو دار ليها..اي نعم تقدر تطلق ننو وتعيش بعيدة عليه مصبرة راسها انه غايش وكيتنفس لكن مستحييل تصبر وهو ميت تحت الارض او تيصارع المووت
خرج طبيب لقاها حالتها وقال:اش تيجيك
زينب:(بحرقة)رااجلي هءهءهء كي بقاا؟؟ياك عاايش
الطبيب:الحمد لاه عايش..دقة جاتو فراس ولايني ناشي شي حاجة خايبة..هي هو مضروب فيدو اليمينة ضربة قاسحة
زينب:مهرس؟؟
الطبيب:لا لا ماشي الهرس نقدرو نقولو فدع كي تنقولو بدارجة..المهم الله يشافي
زينب:انشووفوو عفاااك الله يرحم الواليدين

الطبيب:ماشي درووك هي يوكد ودخلي شوفيه
مشا وخلاها جالسة تتبكي عليه شادا حوايجوو بين يديها تا حسات بتيليفونو تيفيبري جبداتو تتمسح فدموها لقات الواليدة..تعصرو عينيهت لدموع معرفات متقوليها..لكنها محتاحة شي حد حداها
شدان الخط وتسمع صوت مباركة:الو عثمان
زينب:(بصوت باكي)خالتي هءهءهءههء
مباركة:زيينب؟؟هادي نتي؟؟مالكي تتبكي
زينب:هءهءهءهءهءهء خالتي درناا كسيدة هءهءهء انا وعثماان
شهقات مباركة ونطقات مخلوعة بعدما وقفات:هاويليييي على كسيدة فين فين فين ولاش هااا فين اويلي وفين ولدي
زينب:هاني فسفييل هءهءعء جي عفااك جييي خفت
مباركة:اويلي واش وادي عاايش فين عثماان
زينب:عايش هءهءهءهء عايش هءهءهء
قطعات عليها تتكات راسها لور تتبكي وتتراجع راسها وشنو دار فيها وشنو دارت فيه وكاما تفكرات دعواتها تتجهد فالبكا

***
كان الموت حليفك ونجوت
لكن هيهات..موت الحياة فيك اقوى من موتك فيها
***

بقات فبلاصتها تتبكي وتعاود..شادا حوايحو بحرقة..تا بانن ليها مباركة جايا من بعيد شادا فيد براهيم وعينيها دامعيين..مشات عندها تتبكي تلاخت فحضنها وتشهق..اما مباركة راه تتسول:مالو..مالو ابنيتي عار تالله مااالو
زينب:هءهءهءهء (شاداحوايجو)خرجنا مم المحكمة هءهءهء وووو...(مقدراتش تهضر)هءهءهء
براهيم:ختي هي بشوي عليك..واش هو دابا مزيان؟؟
حركات راسها بالايجاب وعبنبها دامعين ونطقات مباركة:فين داوه فين؟
زينب:معرفتش هءهءهء
براهيم:خالتي جلسوو هنا انا نمشي نسول على فين داوه ونجي
جراتها جلسو بجوج متوتريين وزينب تتبكي وتقول مابكات بحالا مات..مزيرة على مونطوه
مباركة:اسيدي ربي الى من عندك مرحبا بيها..والى من عند العبد وكلت فيهم الله..عوينة وحدة لي عندي ياربيي(تنهدات بخرقة نتلكي)زينب طلقتو ابنيتي؟؟
حركات راسها بالنفي وكملات على بكاها..فحين عيشة تسطات عليها بتقلاب مخلات فين سولات ولا قلبات ومشات لداى تضرب فجنابها وتعاود..لقات رقية تتسناهم وتخلعات ملي علماتها بلي مكايناش..ناضو عيطو لنوردين جا وعيط لحميد لقاوه خارج من لخدمة ومشا سول ليهم
المهم لخبار دارت بين العائلة وعرفو انهم دارو كسيدة..طاح من عيشة نص ووجهها صفاار مبردات تاشافتها فسبيطار واقفا على رجلبها
تجمع كلشي فسبيطار من غير فاتي لي مفراسها والو..تا من وئام جاات وتيتسناو فيه افيق
باقيين بلا ماكلة بلا والو تا فاق ودخلوه لبيت عادي مع بزاف تالنااس..دخلات مباركة ملهوفة عليه شافتو لاوين ليه فاصمة على راسو ويديه مهزوزة ببانضة وبظات تتنوح ليه عند راسو وتبكي وهو تيضهر بشوي باقي مضعضع:ميي براكا راه موقع والو
مباركة:ااخخخخ اربيي طارت مني..مالك على زربة اوليدي مالك
شاف عيشة ورقبة وتفكر زينب وقال:فين زينب؟
عيشة:على سلامتم اوليدي..زينب برا الله يشافيك رقية زيدي قدامي
عثمان:اححح بلاتي..فين زينب؟؟(شاف فوئام)سيري عيطي ليها
خرجات وىام تتمسح دموعها لقاتها شاظا راسها وعاطياها للبكا وقفات عند راسها وقالت:زينب تكلمي ليه با يشوفك
هزات فيها راسها وقالت بصوت مخنوق:لا
وئام:عفاك اختي هي سيريشوفيه..
ناضت زينب تتجر فرجليها وحوايجو فيديها دخلات للغرفة الكبيرة لي فيها بزاف تالمرضى وعائلاتهم ومع كان وقت الزيارة عامر القنت..مسحات دموعها وتحلات بشوي تالقوة..وقفات عليهم وبانت ليه من بين العائلة واقفا وجهها حمر..شاف فيها بحب:تضربتي تانتي(مد يدو)اجييي
تترعد كلها وعينيها فيديه الممدودة ليها..معرفات مدير واشتشد فيها ولا ترجع لور والاعين كاملة عليها..فالاخير قربات وحطات يديها فيديه لي شحال ماشداتها..مع حطاتها تسابقو دموع من عينيها وذاتها كاملة تترعد..جرها بشوي لعندو باقي عيان..شاف جيهة جرحة وجيهة دوك العوينات لي تيبكيو والشفار لي ترمشوو بزربة وتأكد ان لي قدامو زنوبة..لمس فيديها الحنان لي موالف فيها
واخا عيات وذبل زينها لكنها باقي تتبان ليه زوينة
نطق بشوب:تقسحتي؟؟
حركات راسها بشوي وقالت بصوت منخافض:لا 
عثمان:(كيداعب يديها بين يدو)همم 
زينب:لا
مباركة:الله يجعلها مغفرة للذنوب
عثمان:اميين
حميد:على سلامتك اخوياا
عثمان:الله يسلمك..طونوبيل راه تهلكات اخويا شوف بشحال تقام الخسارة ونخلصها ليك
حميد؛الله اودي درووك هي نوض لينا متهزش لهم لشي حاجة
عثمان:ان شاءالله
بقات يدو فيد زينب لي هي واقفا وساهية طول مدة ساعتين تزيارة مهضراتش..وتا عثمان كان تيشارك هي بشوي وبالاخص مع عيشة باش اثبثها لتنكر وتطير اما رقية عاطياه لقرطاس بعينيها
تسالات زيارة ودخلو الممرضات تيخرجو نااس وياله بيمشيو وهو يحر زينب شوي لعندو وغمز مو بدات تتخرجهم
رقية:زينب ياله
عثمان:هاهيا جااياا
سد عليها بهاد الهضرة وحشمات منو خيت مريض كتافات بتخنزيرة وزادت خارجة بقات هي وياه حانية راسها فيديهم لي مشابكين ونطق بهدوء:بترجعي غدا؟؟
زينب؛هااء معرفتش
عثمان:(عوج راسو)ضروري ترجعيي
زينب:(بصوت خافت )ان شاء الله
قرب يديها من فمو وباسها وعينيه فعينها وقال:سيري تساراحي وغدا جي عندي..ضروري نهضرو
زينب:واخا..ميكون بااس
عثمان:ردي لبال راسك واخا
حركات راسها وشافت فيه بحزن مكمشة عينيها وقالت:تقلقتي مني؟؟
ملي قالتها عرفها رجعات مكالمية شوياا ونطق بابتسامة:سيري دروك تال من بعد ونهضرو
زينب:واخا
طلقات منو ومشات حانيا راسها وتتنهد..خرجات منها وتقلبوو مواازين عقلها..لقات كلشي باقي برا تيتسناوها..شدات فيها نباركة وقالت:ياله باتي فدارك ابنيتي
زينب:منقدرش اخالتي(بحزن)هي سمحي ليا
مباركة:ماشي مشكل سيري تساراحي
عيشة:خليناكم على خير
مشات عيشة وبناتها ونسيبها شدو طاكسي لدار تاحد مهضر مع حد..مباوش احكرو عليها وتاهيا نضروبة قراسها..
اما هي وقلبها باقي مقبووط عليها كي دخلات لدار مهضراتش مشات لطواليط وتوضات..توضات باش تصلي..الصلاة لي هجراتها شحال تاعاود ربي فكرها فيها بهاد المحنة..
خرجات ودمزع فعينيها سولات على القبلة وتوجهات ليها تتصلي..

صلات بزاف تالركعات وملهم تتبكي فيهم..محسات على راسها تا كانت ناعسة وهي ساجدة وراسها على قنت سداري
دخلات عليها رقية شافتها هاكاك..تنهظات ومشات فيقاتها داتها لتليق قاداتها وقالت:متنعسيش تاتاكلي
زينب:لا
تكمشات فذاتها من البرد مغمضة عينيها تا حسات بالمانط عليها وستستلمات للنعاس وشفايفها تيترعدوو 
جلسات رقية حدة مها ونوردين وتنهدات وقالت:نكذل عليكم هاد لبنت اتحمااق
نوردين:لاش هاد الهضرة؟؟
رقية:معرفتش تاتجيني مبقاتش زاكية فففف(شافت ياسين تينقز)جلس لارض خالتك ناعسة ولا نوض ليك
نوردين:خليك عليك دري..وكولي..متعرفي هادي هي الوجيبة اتصالخو وارجعو لبعضياتهم راه ابغض الحلال عند الله الطلاق
عيشة:مداابيا ترجع لدارها ولايني راحتها ملقاتهاش معاه
رقية:تيبقا فيا نيت انا حيت عارفاه باغيها ولايني ظاكشي لي دار ميتغفرش
نوردين:كلشي تيغلط والانسان ندم وتيطلب السماحة..لي غلب اعف
رقية:ساهلا عندكم والله..كون هي لي دارتها كون قتلها
نوردين:ولاش الله سبحان وتعالى قدس المرا..ووصانا عليها حيت حنينة وصبارة ..حنا لي جنس قصيف الله يستر..دخلو بخيط بيض بين ناس وصالحهم راه الاجر فترجعوهم ماشي تفرقوهم
رقية:الهضرة ساهلة وتدير صعيب
عيشة:تانا متافقة معاك اولدي..
***
وان عاد اليك مكسورا...اكسري ماتبقى منه ولا تغفري
***
قلبو الموضوع لحاجة خرا وكملو ليلتهم ااباردة
اما فاتي راه كانت فظارها هازا ضحى وانس حداها تيلعب تا دخل حميد مقال لايلام لا والو..حدو باس انس وشد ضحى من عندها تيبوس فيها..
فاتي:علاش مجيتيس للغدا؟؟
هز فيها عينو ببرود:علاه مفراسكش؟؟خوك فسبيطاار
شهقات وققفاا:شنوووو
حميد:كي سمغتيها؟؟
فاتي:(ضربات فحناكها)اويلي..اش وقع ليه وكي وقع ليه
حميد:طرات ليه كسيدة هو وزينب
فاتي:(طاحت مصدومة فوق تليق)اويلييي...اش وقع ليهم
حميد:باقي عاايششيين وباش نزيد نبشرك مطلقووش اختي
مداتهتش فيه يكفي السخفة لي شاداها محسات تاناضت هزات نيلي تتعيط لمباركة مبردات تا طمأنات عليه عاد بردات..جلسات فبيتها تتبكي شادا راسهل وتنخصص تا دخل حميد هاز ضحى تتبكي وقال:خصها ترضع
مقال ليها لا مالك لا مسحي دموعك شدات اابنت تترضع فيها وتمسح غدموعها..تبظل عليها كليا وعطاها القاسح تاعدفاتو
***
نهار اهر بتفاصيل جديدة..فاقت فيه زينب ومعدتها تتغوت بجوع حيت مواكلاش من لفطور تلبارح..ناضا للكوزينة تتلبس بينوارها القطني ..تمشات برحليها حفيانين مع سخنات وسط المانطة..توجهات للكوزينة سمعات الحس مدارتش تاهيا الحس هي طلات لقات رقية شادها نوردين على صباح تيبوس فيها فالكوزينة..حنات راسها بخحل ورحعات لبلاصتها فلبيت وتفكرات فاش كانت تاهيا تيقنتها فالكوزينة وابوسها فااصباح
فاش تيفيق خاسر وابوسها مغوبش فحنكها زعما صباح الخير..تفكرات فاش نرضات ودارها فعينيه ولا فاش كيدخل وابوسها فحنوكها واجر شفارها بيديه واعنكشها فراسها..ولا فاش تيبدا اتلوط عليها فالهضرة فالكوزينة..ويوخرها بشي دقة فالمؤخرة..تفكرات كذلك اثار القريصات لي تيقرصها والقبلات لي تتصبح بيهم كل صباح فعنقها..تتبات ناعسة فالعسل وتفيق عليه
محسات تا طاحت دمعة من عينيه مسحاتها بزربة ملي سمعات صوت لباب تسدعرفاتو خرج..ناضت عند رقية لقاتها تتفرنس وتعجن وهيوتنطق:رقية
رقية:(بابتسامة)صباح الخير اتتبيرت
زينب:(شافت الفرحة فعينيها)صباح الخيرر..فيا جووع
رقية:(فرحات)بصح..جلسي جلسيي نطيب ليك متاكلي راه بتي بلا غدا بلا عشاا
جلسات ساكتة ورقية تتحط ليها فالفطور قدامها تا جات الهام تتحبوو لعندهم تحنات رقية هزاتها تتبوس فيها وتلعب معاها
شافت السعادة فهينين ختها وكيفاش انها صبرات ونالت راجل اخر معيشها مزياان ..بتاسمات ليها وشظات ااهام جلساتها فحجرها تتبجغط وتجر فاابيجامة وتمضغ الهضرة ..تفكرات لبيبي لي طاح منها وهي تنطق:رقية نطيبوو شي حاجة نديوها لسبيطار
تلفتات رقية بزربة وقالت:لاش اختي غادية؟؟
زينب:(تنهدان)بيت نشوفووو
رقية:(عوحات فمها)باين ليا حنيتي تاني
زينب:(بحزن)بقات فواش حنيت ولا لا؟؟راه بنادم وشفت الموت معاه 
رقية:ربي كي وقع ليكم
زينب:فففف انا سباب ففف
رقية:كيفاش؟؟
زينب:قلت ليه شي هضرة عصبااتو ومفراناااش
رقية:(بتشكيك)تتفكري ترجعي ليه
خرجات فيها عينيها وقالت:واخا نمووت منرجع ليه..يدير لي يدير معمري نساا اش داار
رقية:نجيك لصراحة تانا بقا فيا حيت ندم ولكن راه واخا ترجعي معاه متنسايهااش...بتبقاي حياتك كاملة ونتي تتشكي فيه
زينب:منرجعش معاه اختي..انا بيت هي نتفك ولايني هو شاد العكس تيخرج عينيه فالقاضية واقوليها ممطلقش
رقية:عنداك عي اطلبك لبيت طاعة
زينب:ففف معرفتش..هاد ساعة مابقيت بيت والو
رقية:نوضي بعدا دابا نطيب ليه شي حاجة وديها ليه..
زينب:انا نطيبها
رقية:واخاا(شدات الهام)وقرايتك شتك نسيتيها
زينب:نابقيت بيت شاي..
رقية:سيري شوفي اش كاين
زينب:دازو الامتحانات..نتسنت تاال الاستدراكية ونمشي ندوز ان شاء الله
رقية:ان شاء الله
ناضت زينب فطرات وناضت تتصايب ليه مياكل ..

معارفاش راسها اش تدير وتتجمع مع مخها مشات تحماق..شوي تحبس شوي تكمل تا بغات تسطا..دات ليه من كل حاجة شوي..
تاوصلات وقت الزيارة وناضت لبسات جلابتها هي وعيشى وخرجو محملين غادين للسبيطاروقبل مايدخلو شراو ليه شوي تديسير..ومتوترة تشوفو من جديد
اما هو كانت مو ووئام وفاضمة ضايرين بيه برفقة براهيم تيهضرو معاه وهو مشغول بالو تيتساءل عليها تانطقات مو:ها زينب جاات
هز عينو بزربة لجيهة لباب شافها جاياا والفاصمة فراسها..بتاسم بجنب اما هي توتراات وعلامة التعب على وجهها..
عيشة:السلام وعليكم
الكل:وعليكم السلام
تسالمو مع بعضهم وعثمان بياكلها بعينيه متبعها من فنت لقنت..حطات اش جابت حداه فكوافوز صغير وقالت بتوتر:جبت ليك متاكل
عثمان:(ساهي فيها)هممم
مباركة:والله الى عيينا معاه مبااش يااكل
براهيم:(نيطنز)وكلييه اختي وكليه راه طبيب قاليه ضروري تاكلل..وكليييه بيدما نجيوو حناا 
عيشة:فين بتشمييو
مباركة:(جراتها)درووك نجيييو نقلبو على شوي تالما تزمزم هنا تيتبااع عند شي نااس
حروها وخلاوها معاه تتسرط فريقها وتحك فيديها..تاشدهن ليها وقال:شويا دابا؟؟تضرك حبهتك
زينب:لا ونتا؟؟
عثمان:هاد ساعة مكاين لي ضارني فراسي كدك نتي
زينب:(تنهدات وقلبات الموضوع بجرة تيد)خصك تاكل
سكت تاهو نقاليعا والو ..حدو خاضيها تتحبد فسوبيرات وتتحل فيهم وقالت:كوول
عثمان:(مفيكسي عينيه فيها)ضاراني يدي
زينب:كول بليد لوخرااا
عثمان:(مطلعها عليها)تضرني تاهيااا
زينب:(بنفاذ صبر)كوول برجليييك
عثمان:(ضحك بشوي)متنعرفش..وكليني براكا من نفخة
شافت فيه بنظرة ستهزاء وهزات تاهيا على نيتها تتوكل فيه بدون متشوف فيه لابسا قناع الصرامة تا كال شوي وقال:براكاا
زينب:مكلتي والو..معجبكش
عثمان:عارفا طيابك تيعجبني..هي مافيااش
زينب:واخا..نعطيك شوي تديسير
غثمان:عطيني هي شي بوسة براكاا علي

غوبشات فيه وعقظدات حجبانها وعطاتو مشي مهضراتش وبدات تتجمع فدوك سوبيرات تحت عينبه لي وتروها اما هو سها فيها وفملامحها التعبانة..بسرعة قلبات وجهها عندو وقالت:ياك لباس مالناا؟؟
عثمان:(بضحكة)لا معندي منتسالك وليتي واعرة فتخراج لعينين
زينب:(بلا مبالاة)الله يشافيك والله يعاون
بغات تمشي وهو يتجبد تاكان غيطيح من فوق السرير وهي تشد فيه وخرجات عينيها:واش حمق؟؟
عثمان:بتحمقيني نتي...هضرة جوج زدتي خلفة ياك لبااس
زينب:(بنفاذ صبر)شبيتيني باقي ندير حداك..الصواب ودرناه معاك
ياله بيعضر وهوما اوقفو عليهم ونطقات مباركة:بتخرج دروك اولدي
عثمان:وايلي على درووك؟؟
براهيم:بيتب تسكن..نوض اصاحبي راه جاتك طريفة
عثمان:(شاف فزينب لي تتشوف فاص ليها)واخاا
عيشة:زينب عاوني راجلك البس عليه
خرجات فيها عينيها وحطات السوبيرات وفالت:عاونيه نتي نييت
دازت فيهم وخرجات معصبة على فعايل مها تتهضر بحالا تاحاجة موقعات وحسات ان حرقتها تاحد ميحس بيها..
شافو كلهم فبعضهم ونطق عثمان بعدما زفر:براهيم تبعها وشدها متخليهاش تمشيي هاني جاي
حرك راسو براهيم وتبعها تتزرب بغات تخرج من السبيطار ملحقها تال لباب..وقف قدامها وقال:ختي زينب
زينب:(مباتش تخياب معاه)حيد من قدامي عفااك
براهيم:(حابس عليها طريق)صبري فين غاديا؟؟محشوماش تخلي راجلك فسبيطار وتمشي
شافت فيه باستهزاء تتقوليك من نيتك ونطقات:بصح؟؟
براهيم:شوفي اختي(حط يدو على صدرو)انا عارف اش وقع بيناتكم ومابيتش ندخل ولا نهضر فهادشي حيت تتبقا حياتكم ولايني مجاتش تمشي وتخليه وهو مريض..لكان هو ميسوا بصلة نتي بنت نااس
زينب:(الصمت تضور فعينبها بغضب)
براهيم:(كمل على كلامو ملاهيها)عارفو مدار فيها مايصلاح وخصوو لعصاا..اودي راه خصنا العصاا كامليين ولايني راه بنادم تيغلط(شافها بتنفاعل وعتق الموقف)ولاكن حشومة هو فالسبيطار ونتي تديري هاه وتزيدي
زينب:ساليتي..اوا سلم ليا على اسماء
دازت فيه مخلياه مخرج عينيه عطاتو عصير مبرع لحللا هي خوا الما على الرملة..تبعها عاود وحبس عليها طريق وقال:اختييي الله يهديك..راك عارفا دين بيتبعك السخط تانهار القيامة
زينب:خويا براهيم..حيد من طريقي نمشي فحالي
براهيم:(شاف عثمان خارج من بعيد لابس حوايجو هاز يديه ببانضة ولايح عليه مونطو )هاهو مسكييين
تلفتات فين تيشوف لقاتو عثمان لي شير ليه باش اشدها وبالفعل شدها من ذراعها وقال:كذب علي عثمان فاش قاليا دريويشة
خزرات فيه وقالت:طلق منيي
وقف عليهم عثمان وشدها هو من ذراعها وقال موجه كلامو لبراهيم؛براهيم لاهي ليا دوك الرباعة 
مشا براهيم وشاف هو فيها كيفاش تترعد باابرد حيت لابسا جلابة وتطيرها ريح..حققات فملامحو الخشنة..عيون عسلية مبقاش بان فيها النشاط ...ولحية كثيفة حرشة بزااف..لابس مونطو لايحو هي على كتافو..نطق بهدوء:تبدلتي ازينب؟؟
زينب:(حققات فعينيه)بصح؟؟أما حسن زينب لقديمة ولا هادي؟؟
عثمان:(شافها بتقلبها جدية وهو يقلبها ضحك)هادي حيت مشغبااني هه
زينب:(غزبشات)منشغبك متشغبني..خليني عليك وطلقني عطيني براتي بيت نشوف حياتي
جمع نفس وطلقها وحط يدو لي ممضروباش علل خدها البارد وقال:حياتك حدايا ازينب..خلينا..
قاطعاتو فاش حيدات ليه يديه بنطرة وقالت:اينا حياة علاش تتهضر؟؟عفاك اشمن حياة علاش تتهضر؟؟(دارت بيديها لراسها)هادي؟؟شتي اشمن حياة؟؟الضعف وقلة الصخة وقلة النعااس..
عثنان:خليناا هي نجلسووو وندويو بعدا ونتي تترطاي علي من صباااح راه بدا ايطلع ليا الخز
زينب:واطلع ليك الخز ولا معرت شنوو..انا مالي؟؟خليني عليك حيت هي رجوع معاك مغنرجعش
عثمان:واخا مترجعيش ياله هي فحالنااا
زفرات ومسحات على وجهها بعصبية بيحمفها وقالت:فين هاد فحالنااا
بدات شتا تتنقط عليهم وهز راسو لسما ببرود وعاود نزلو وقال:شتاا زيدي ياله بتمررضييي
زينب:سير هي نتا لي خايف على صحتك اما انا صحتي ضااعت
خزر فيها وخزرات فيه وبقاو كيتقابلو بنظرات قاتلة..تاوقفات عليهم مباركة وحطات يديها على كتف زينب:ياله معاما ابنيتي الله يرحم ليك الواليدين..حشوومة تخليييه
زينب:(بترجي)خالتيي
مباركة:عارفا عارفا اش دار..عارفاه ولد الحرام وانا براسي ممسامحاش ليه ولايني هادي مرض عفا بنتي(جراتها عنقاتها وهوما يديرو دموع زينب فرر)ياله هي تييبراا متعرفي هادي تلوجيبة اتصلحوو الامور بيناتكم
قلب عثما وجهوو حاقد معندوش مع هاد دراما فحين زينب تنهدات وقالت بقلة حيلة :هي بيدما ابراا
مباركة:(بابتسامة)ديريها على وجهي وصاافي
بتاسم عثمان وغمز مباركة لي مطمرة عليه..وقالت:شدو طاكسيي اوليدي حنا نجيو فطاكسيي خراا
عيط عثمان لبراهيم باش امشي معاهم حيت عثمان مهاز والو معاه..اما زينب راه محاملاش الوضع وكارها راسها محاملاش تدخل لديك دار من جديد..تشدات طاكسي وقغات قدامهم وهي تحل ليه لباب منفخة ودخل هو لول وطلعات حداه عاقداهم وقالبا وجههة جيهة الشرجم..وبراهيم لقدام..شافت فيه مباركة. عوجات فمها تازاد تا يضحك هي بوحدو وهي تلفت عندو زينب وخزرات وغمزها وصيفت بوسة هوائية وهي تخنزر كثر وقلبات وجهها..

براهين:سيدي يوسف اشرييف
تحركات الطاكسي للوجهة لي عطاه.وزينب قالبا وجهها لجعة خرا ..مباغاش تنوض عليها المواجيع لي دفناتهم فبلاصة فقلبها تيتجبدو هي من ليل لليل..لقات راسها راجعا لنفس المستنقع من جديد
اما هو رتاح نوعا ما وحمد لله على لكسيدة لي خلاتها بعدا تلين واخا مخرجا الكروون ولايني ماشي بحال قبل فاش متتكرهش تدفل عليه

وصل طاكسي لقدام دار وبدا قلبها تيخفق بزربة وهي تتشوف الدار ومقادراش تدخل ليها ولا تحط فيها رجليها..خلص براهيم ونزل ونطق عثمان:مناويااش تنزلي
مجاوباتوش حدها حلات لباب وضارت حيهتو حلات ليه لباب مغوبشة وشتا خيط من سماا..بغا ينزل وهو يقول:اري يديك ممسحكمش
زفرات ومداتها ليه شد فيديها ونزل مكمش عينيه..لقاو فاضمة حلات الباب وهي تجرو دخلاتو من شتاا..اما هو حاضي يديهم لي مششدودين ومكرهمش ابقاو هاكاك لديما

فاضمة:(بفرحة)على سلامتك اوليدي
عثمان:(زير على يد زينب لي بغات تجرها)الله يسلمك
فاضمة:زينب..علل سلامتكم ابنتي
زينب:الله يسلمك الالة
خرجات اميمة تاهيا شافتهم وفرنسات:على سلامتكم..زينب لبااس
زينب:(بدون متشوف فيها)الله يسلمك
اميمة:مزيان ملي جيتي بحرا تحضري لعرسيي
زينب:ممم
وقفات عليهم تا مباركة وعيشة وتسالمو فحين عثمان جر زينب وقال:نطلعو لفوق عطاتني رجلي صداع
زينب:(بغرابة)ممضروبش فرجليك
عثمان:مقسح فيها شوي
دار يديه على كتفها بالم:والله تاعاطياني صدااع
زينب:فففف واخا تسند علي
لقاها من الجنة والناس وهو يتكا عليها وتمو طالعين وهي قلبها تيضرب..تتحس براسها اادخل للحبس..مابغاتش تدخل لدار بتاتا
بغاو انقزو الدموع من عينيها بسباب هاد الموقف..
اما هو راه تيقول مع راسو هادي هي الفرصة فين تبرد..دقات لباب وبعد لحظات حلات وئام لي شافتهم بجوج وهي تفرنس تا ماباقي قدات..وتلاحت على عثمان بتعنيقة تا عكراتو فيديه وقالت:اعععع توحشتك
عثمان:اححح البقرة راه ضريتيني
وئام:(بعدات عليه وتعلات باستو فحنكو)خليتي بلاصتك
هز حاجبو ونطق:تلقاي درتي مابيتي هاا
وئام:مشيي ههه(شافت فزينب وعنقااتها بحرارة)توحشتتتتتك تانتي ..ياختي هليتي بللصتك
زينب:(بابتسامة خافتة)ربي يخليك
عثمان:حيدي خلينا ندخلووو
دارت ليهم طريق وتكا عليها عاود وقاا:للبيت
زينب:(بغات تبعد)سير بوحدك
زير عليها وقال:لا ..ياله معايا
بغات تبعد عاود وهي تدخل مباركة وعيشة وقالو:خصك تساراح اداك بووراس..دخل لبيتك
عيشة:دخليه لبيتو اتساراح واجي وجدي ليه مياكل
غزبشات فيها زينب وبغات تنطق وهو يزير على كتافها وقال:ياله
رضخات ليهم مغوبشة ومحاملاش تدخل لداك لبيت.. هي كتشووف فيهم وافكارها مضااربيين تاجرها تعكز على كتفها من جديد بحال الى تيقوليها ما مني فكاك سايراتوو تهياا وقلبها كيضرب وهيا كتقرب لبيتهم.. لبيت ليجمع بزاف تلحظات لحميمية بيناتهم.. قبلاتهم واهاتهم وخصااتمهمم ...جمعات نصف بتسامتها ملي تفكرات نهار لكحل لي عمرو غادر عقلها ...رجعها لظلامها من جديد وكرهها كيتجدد وقلبها كيخبط ولات كترمش بزربة ونفسها مبقاش منتاظم ...حس بيها عتمان وشاف فيها وتنهد حتى هوا ندمان ومقداه نداما 
مدات ايدها لبواني كيترعدوو بغات تحل تحسات بايدوو على ايدها بغات تجرها وحكمها تحلو لباب بايدهم بجوج
زينب:(بصوت كيترعد وخافت )حيد ايديك
عتمان:(زير على ايدها وسط ايديه لخشنة)هيا لي عمرها تكون ازينب.. اشنو؟؟باقي شي دعوة بتعطيها ليا خرى
تنهدات ودورات وجها لجيهى لخرى تنطق وقال:مندخلووش احبيبيي 
خنزرات فيه فلبلاصة وبادلها بغميزة على اثرها ساطت ودخلوو غادية بيه جيهت السرير..تتفكر شنو دوزات هنا..نفس البيت متبظل فيه والو من غير انه مرون..
سد لباب برجلوو تاتسمع وشافت وراها مع بغات تدور راسها ليه كان زيرها بايدو لي على كتفها تلاصق فموو معااها بجهد 
دفعاتو عليهاا وكتمسح فمها بجهالة بحال الى باسهاا كلب ماشي بناادم وقالت:واش نتا مريض ...(تترعد)متقربش ليا.. راه ماشي حيت جيت معاااك ادير لي بييتيي اعتماان
عتمان:(طلع ليه لخز من الطريقة باش مسحات فمهاا وخنزر ورجع عض على فمو وقرب ليها وهيا راجعة باللور تكالاها لماريوو وشاف فيها مطلع حاجبوو)على فين كنت داباا ماشي مرييض وجيتي بااش تداويني ونتي عارفة دواية عندمن ...زينب(بحنية حاول يشد ليها حنكها تدورات راسها لجنب وهبط ايدو ساايط)خليناا نهدروو ونساو لي وقع غلطة وفاتت احبيبي (عوج راسو فيها)نعطيك عهد الله تنسيييك فلي فات ولايني هي تيقي فيا
تحجرو عينيها بدمووع وكتشووف فلمراية تاع لكوافوز لمقابلة معاهم يااه شحال كان كيقنتها وقلبها فرحان وشوف دروك فين وصلات حكايتهم..بتاسمات بسخرية وقالت:التقة لي تتهدر عليها اسي عتمان مشات ماتت.. نهاار تنتسنااااك ونتا كنتيي ناعس مع وحدة ومجايب لهمي خبااار (بحقد) عمر لي فات يرجع اعتمان
عتمان:(زير على سنانوو وهز ايدو لي صحيحة ضور ليها وجهاا صحة وكيشوف فيها)بيتنا هداا ازيييينب شوفي كي قهرتي راسك وقاهراني.. عدبينييي كي بييتي هير بقاي هنا فداارك ا زينب (شاف دموعها طاحو على خدودها وصولا لصباعوو لي مزيرين على فكهاا وخفض صوتوو )زينب نتي راه لمسرارة ديالي(باسها فوق دموعها تا قفزات بغات تبعد ورجع زيرها بجسموو وخة بغاه يبعد خافت تقيسو ويتعكر )
زينب:بعد علياا اعتمان راه غادي نغوت
عتمان:غوتييي نسمع يالله غووتيي 
زينب(بلغوات)طلللق من(سد ليها فمها مصدوم منها لي دارتها بصح 
مباركة(دقات)عتمان ياك لبااس
عتمان(زيرها مخلا ليها فين تنفس)والو اميي هي سيريي 
دفعاتو من كرشوو تضربات ليه ايدو تحيدها من فوق فمها كتنهج يالله بغات تصييح فوجهوو كان بايسها من جديد بتجبااد ترخا ليها الزييف تجرو بجهد ودخل يدو فشعرها لي توحشوو خنقها ولا بغا يحيد تعضاتوو فموو عاد بعد عليها
زينب:باقي تقيسنيي غنبات منصبح هنا 
دفعاتو عليها وتحنات تهز شالها وناضت كتقاد فيها تجرها فايدو وعطاها بضهر غادي لسرير وكلس وقال:لبيتيها اجي هاكيها
تكااا على ضهروو مدابز مع ايدو لي ضرااه كيشوف فيهاا وحط زيفها على نيفو كيشم فيه وقال: الله على ريحة 
عصبها وحلات لباب وخرجات زادحاه تهز عينو فلباب 
عتمان(بهمس)غير بشوية على لباب دابا نحتاجو نسدووه المسرارة

تكا بشوي بلا ميحيد سبرديلتوو شاد زيفها عندو تيشم فيه..تا تحل عليه لباب على غفلة كانت هي لي رجعات ووجها حمر ومعصبة باينا فيها..شاف فيها وفرنس:توحشتيني احبيبي
نطقات بعصبية:عطيني شالي بلا زمر براهيم براا
عثمان:(ببرود)لتخرجييش..جلسي حدايا ونشيني
تمشا جيهتو مغددها حيت تيلعب بشالها باستفزاز بغات تشدو وهت يبعدو وقال كيطنز:سيري براكا من لبسالة 
زينب:(بقات تتغدد وتعض فشواربها معصبة قربات تطيح )عثناااانن
شاف فيها وغوبش:مالكي على هاد الاعصاب..بردي وجلسي وحمدييه 
زينب:تفوووووو
قالتها نغددة وتحركات من حداه فاتجاه الماريو وهو مصدووم..زينب تتقول تفووو..بقا حاضيها تتجبد فالحوايج بالفقصة وتلوح وكلها تترعد وسط ديك جلابة ..هزات شال من حوايجها حيت نهار خرجات من دار دازت ديركت لسبيطاؤ مهزات والو..دارتو وتمات خارجا زادحا الباب مخلياه هو مزير على شال ديالها
فحين مباركة سمعات لباب تسد وخرجات من الكوزينة وقالت:ساك لبااس ابنتي؟؟
زينب:(توترات)بيييت نمشيي فحاليييي 
مباركة:الله يهديك ابنيتي
زينب:(سرطات ريقها تتحاول تظبط راسها)مابيتش نجلس هنا مخنوووقةةة فففف
طلات تاهيشة وقالت:هاويلي اش هاد قلة الترابي..سيد مرييض ونتي تمشيي حشوومة ازينب
فهاد اللحظة بضبط بحالا درتي ليها بلاي وشعلتيها على عيشةوهي تنطق بنرفزة:الى مريض قابليه نتي نييت اما انا هي تنشوفو متنكرهش نقتلووو..بيت نمشيي بحالي 
مباركة:(بقات فيها)زيينيب ابنتي راه تترعدي(شداتها)اجي جلسي شكون عصبك
زينب:ففففف ممعصبااش..ممعصبااش..بيت هي نمشيي فخالي تحنقت هناا
مباركة:عفاا ابنتي اجي معااياا
جراتها دخلاتها لبيتها وقالت :جلسيي هاني جايا
جلسات زينب على طرف ناموسية تتهزز فرجليها ودمعة فطرف عينيها..تعصبات وتغددات هي بوحدها ومحاساش انه جيهة عنقها تشنج عليها..تتفكر هضرتو وكيفاش باسها وتتبغي تقج راسها
تادخلات مبارمة فيديها كاس تلويزا عطاتو ليها وقالت:شربيييه ابنتييي
زينب:(كمشات عينبها)خالتي واش مفرحاك حالتي؟؟
مباركة:حشاا ابنيتي
زينب:وعلاش تتعاملي معايت بحالا موقع والو..ولا حيت انا ماشي بنتك
مباركة:الى مكنتيش ولدتك راه ربي شاهد علي معزتك بحال بناتي
زينب:ترضاي بنتك ترجع راجل غدرها مع وحدة خراا؟؟واش اعباد الله بقا ليا عرق واحد..عرق اخالتي هو لي تيضرب فيا بيتو تقتلووه(طاحو دموعها)متتشوفوش حالتي كي ولات؟؟
مباركة:(تنهدات)اش بنقوليك ابنتي..لي يريحك ديريه..بيتي تمشيي سيري انا هي قلت تنعلو الشيطان وتصفا الخواطر..هو باقي باغيك ونتي تانتي
زينب:(حركات راسها بنفي)لااااا هءهءه مابيقتش بيتووو بيت الرااحة..وراحتي بعيدة عليه
مباىكة:نوضي ابنتي نوضي سيري فحالك وسمحي ليناااا
ناضت زينب وقفات بغات تمسح وجهها وهو يضربها ضو لكتفها تا غوتات بصوت رقيق:اعععععع
وقفات مباركة مخلوعة وقالت:مالكي
زينب:(تتألم)هاااءءءءءء عنقييي عنقييييهءهءهء
مباركة:(حطتت يديها علل عنقها)مالكي؟؟واش ضرك؟؟تلوا ليييك..وئام وئااام
زينب:ااااااه عنقيييي(تكوانساا ليها)
دخلات عيشة شافتهم وبدات تتستفسر وعاد تبعاتها وئام لي شافتها هاكاك تتبكي شادا فعنقها مقادرا تحرك لا هاه لا هاه وهي تعيط بجهد:عثماااااااان
هاد الاخير لي سمع النداء وناض بزربة حل لباب وتوجه لييت مو هي شافها هاكاك..خرجوو عينيه وتقدم لعندها مخلوع:مالهاا؟؟(قاس حنكها)مالكي ازينب؟؟
زينب:عنقيييي. واعععععع عنقيييي
جلس مغوبش حيد ليها الزيف وحط يدو على عنقها وضغط شوي وتطلق غوتة وراسها واقف مقادراش تحركووو وقال:كلاكاااج!!!شووو هي زكااي وكااي درووك ارجع عنقك كي كاان
زينب:هءهءهءهءهء ضرااتني هءهءهءه
عثمان:شووو صافي زكاااي..مي اري شي زيت ولا شي لعبة
مشات جابت بجراا زيت لعود عطاتها ليه ودار شوي فيدو لي ممضروباش وبدا تيماصي ليها بلطف عنقهاا وهي تتشهق بالكا مغمضة عينيها 
عثمان:شزوو هي ترخااي ولباقييش تعصبي
حلات فيه عينيها العامرين بدموع وشافت فيه بنظرة حزن وطلقات شهقة..
ماصاا ليها عنقها بلطف تا تطلق ليها وبدا كيقوليها تحركة بشوي تا تطلق عاد حيد يدو وقال:شويا دايااا؟؟
زينب:اه
مد يدو مسح ليها دموع بلور تيديه وقال:تكااي درووك قبل ليتكوانساا ليك
زينب:هااا
عثمان:تكااي تكاااي
تكاات بشويي وقادو ليها لمخدة وقال :تعصبتي؟؟
زينب:الصمت
عثمان:مي الى كان ميتكال جيبيه لهنا
مشات مباركة تترعد هي الاخرى مباتش تبزز عليهت لي مبغاتش..جرات معاها لوخرين وبقاو هونا بجوج
عثمان:شتي العصب اش تيدير؟؟لاش تتعصبي رااسك
زينب:الصمت
عثمان:(هز فوطة تيحاول امسح يدو)هممم 
شافتو معذب وهي تشد الفوطة بشوي وبدات تتمسح ليه يديه من زيت وقال وعينيه فيها بشوق:دايرا عينيه فيه ومقديتش نوصل ليه
زينب:(بصوت مغنغن)شنوووو
عثمان:ملي هاكا هازا ليا الهم لاش معفرة وتتعصبي رااسك تاعواج ليك عنقك
زينب:(زيرات على صبعو)بااااااااااز
دار راسو تألم وجر يديه وقال:مسموومة لوخرااا
بغات تنوض وهو يضرها عنقها ورجعات معصبة'ففففففف
عثمان:(بجدية)براكااا من قسووحية الراس اظينب..عنقك ضاارك..تتعصبيي بزااف

زينب:ماشي شغلك
عثمان:(بجدية)شغلييي قالاك مشغليييش..راكيي مرااتي مغنشوفكش كضيعيي ونسكت
زينب:مكااينش لي مضيعنيي قدك..وكلت فيك الله
عثمان:الى انا لي ضبعتك(شد يديها وزير عليها)انا لي نرضك كي كنتي..انا لي بنداويك قبل ليفوت فيك الفووت واش متتردييس لبال لراسك..مشايفاش راااسك كي تتصرفيي؟؟راه بتحماااقيي..فهمتيييها(من بين سنانو)بيتحمااقييي
زينب:انا ماللشيييي حمقة سمعتييييب ماااشييي حمقةة وبعععععد منييي
عثمان:اتحمااااقيييي اتحنااقي رىه وليتي مزنزنة فهضرتك وتا تصرفاااتك

زينب:(بسخرية)شكرااا..واخا تخرج بيت نعس
شاف فيها وتنهد وناض خارج من عندها عاقدهم ..كي سد لباب لقاهم واقفين تيتسناوه..شافو فيه وقال:مالكم
عيشة:مالها اوليدي؟؟
عثمان:(زفر)ففففمبقيت عرفت مالها؟؟مبقاتش عادية تدير شي تصرفات فشكل..مبقاش عندها الخاطر كااع وهي تتعصب علل كلشي وتتهضر فشكل..ماشي هاكا كانت
مباركة:واش نديرو؟؟نبقاو نشوفو فيها هاكا
عيشة:انا قلت ن0يبو ليها شي فقيه اقرا عليها
عثمان:تأ لا..انشوف شي طبيب نديها عندو
عيشة:مشاات مشاات ومدار ليها والو
عثمان:(بتساءل)امتا مشاات؟؟
عيشة:شحال هذاا..مشات هي ورقية ولايني مقدا ليها والو
عثمان:اكون خير 
دخل لبيتو مكره تاهو ..تكا على ظهرو ويديه عاكراه وبقا تيشوف فسقف تيخمم لخالتها..مخلا فاش فكر ومخلا ماحلل ووالو..غمض عينيه كيقلب على نعاس..وفجهة خرا هي كانت غفاات وحنوكها حمريين
****
أذن المغرب وجلسات مباركة رفقة عيشة ووئام ضايرين بصينية تالقهوة وتيهضرو عالله وعسا تصفى الخواطر بيناتهم
تدق الباب وناضت وئام حلات وهي تفاجئ بفاتي هازا ضحى فيديها ومعاها انس وكذلك حميد
وئام:(تفا0ات)هادي نتي
فاتي:ايييه
دخلات ودخلو معاها لوهرين وبقات وئام هي تتبلق فعينيها..اما مباركة صفارت وخضارت خافت صداع انوض..فحين عيشة بقات هي تتشوف
فاتي:السلام وعليكم..لالة عيشة بخير
عيشة:الحمد لله..على سلامة بنتك
فاتي:الله يسلمك..مي بخيير(جلسات)
مباركة:(بصوت منخافض)واش متتخافييش
حميد:(جلس)خالتي بخير
مباركة'بخيير ونتا
حميد:الحمد لله..
فاتي:(بحزن)كيبقا عثمان؟؟
مباركى:شويااا
وئام:كاينا تا زينب
فاتي'وايلي..واش رجعات؟؟
مباركى:(دارت ليها اشارة تصمت)شووووو سكتي ليسمعك عثمان
فاتي:أمي راه جيت نشوفو زعما..شحال وهو شاد فخاطرو من جهتيي
مباركة:فاطمة زهرا الله يرضي على بنتي مبقيتش قادة على صداع..درتيها بيديك وتبرا منك مامرا ماجوج ونتي عاد مزدتي فيه
فاتي:وندمت امي ندمت
حميد:اش بتنفعك ندامة درووك؟؟شتتي ليهم الشمل ولي عطا الله عطاه
فاتي:ياك مطلقووش؟؟نهضر مع زينب ونطلب منها سماحة
مباركى:(بتحذير)وياااك..وياااك زينب هي لي كتوصليهاش..الى مشا خوك تا ساق لخبار بلي هضرتي معاها نهارك مطلع فيه شمش
فاتي:الله يهدبكم..مالكم وليتو هاكا..انا بندير هي الخير ونرجعهم
عيشة:اش نقولبك ابنيتي..زينب حقداات وكرهات مراكش..ديك زينب لي تتعرفي ماشي عي تاع درووك انا ومبقيت قديت عليها..
فاتي:هي نحاول وندوي معاها وديك ساعة الى مجابش الله صافي
حميد:(بسخرية)سبحان الله ..الى مجابش الله صافي اطلقو واتفارقو ونكملو حتا حيااتناا
فاتي:حميد مناقصانيش هضرتك
حميد:(خزر فيها)هضرتي هي لي بتبقاي تسمعي الالة واخاااا
مجاوباتوش ضورات وجهها لمها وقالت:فيناهيا زينب؟؟
مباركة:(بقلة حيلة)بلا ديك العصبية ديالك..بشوي وهضري مكودة وطلبي السماحة
فاتي:(تنهدات)واخا..شدي ضحى
عطاتها ليها وناضت فاتجاه لي شيرات ليها مباركة..دخلات بلا متحل لباب كانت زينب ناعسة..شافتها وشعلات ضو وتصدمات من حالتها باين فيها العياا..بقات تتفرك يديها لدقائق تا شافت زينب بدات تتفيق وتحل عينيها على اثر شعا تضوو..مع حلات عينيها عاو.ات غمضاتهم تا توضحات الرؤيا وبغات تنوض وهي تقشع فاتي..لبسات الجمود فحين لوخرا تتشوف فيها بتوتر معارفا متقول
نقالبات الادوار..قبل كانت زينب هي سيدة التوتر وفاتي هي مولات الحاجب المهزوز والهضرة القاسحة ولنظرة الجامدة..اليوم تبدلات الوقت وتبدلات القوى
فاتي:زينب لباس؟؟
زينب:(حكات عينهيا بلا مبالاة)لباس ازين ونتي بخيير؟؟صحيحتك بخيير؟؟
فاتي:(عرفاتها تطنز)الحمد لله..كيبقيتي؟؟
زينب:(حيدات المانطا زناضت تتقاد فبيجامتها بسخرية)مناش؟؟
فاتي:من الكسيدة.حمم قالو ليا درتي كسيدة وو
قاطعاتها:حسابني من سلخة لي كنتي عطيتيني..كنت بنقوليك لا بريت زيديني وحدة خراا...
فاتي:(غمضات عينيها وحلاتهم بزربة)سمحييي لياا ازينب
بقات لوخرا ساكتا تتشوف فيها بغموض مدايرا تا ردة فعل فوجهها ولوخرا نطقات:عارفا راسي غلطت من جيهتك وضلمتك وتعاملت معاك خايب(قربات جيهتها)والله اختي الى ندمت..ندمت تا ندم شيب لي فراسي..سمحيلياا اختييي والله تكنت غافلة وحمقة..عارفا راسي منسوا بصلة وتندير شي فهايل تاع العصا ولاكن ندمت(يحزن)كلشي تقلب ضدي مرضات ليا بنتي..شهرين وصرف وانا رجل فدنيا ورجل فلاخرة وكبدتي تتشواا عليها..شهرين وانا تنتعذب وتاحد محس بيااا..عارفا ذنوبك لي هرجوو فياا وبيت نطلبك تسمحي ليااا اختي(شدات يديها)والله تاندمت ومابيتش نكون سباب باش نفرقي نتي وخوياا..خويا لي قطع كلامي ومبقاش حامل تا يشووفني..ندوز من هنا يدوز من لهيه
سمعات ليها زينب تا كملات كانت على وجهها نظرة غموض..هي سالات وهي تنطق بنوع من الاستهزاء:واااو..بقيتي فياا؟؟صراحة صعيبة تندمي وتمرض ليك بنتك وميدويكش خووك..قاسحة صراحة..
فاتي:(لمحات سخرية)زينب راه ...
قاطعاتها بجدية:دابا نتي لاش جايا اليووم عندي؟؟
فاتي:(سرطات ريقها)بيت نطابك تسمحي ليااا.. 

زينب:علاش شنو درتي؟؟نسمح ليك علايااش(كمشات فيها عينيها)على حشيان الهضرة لي كنتي تتخشيه فياا..ولا على تعاملك معايا..ولا حيت شوهتيني قدام ناسك ولا حيت تتقزلي مورايا الهضرة ولا عرفتي شنوو(بضحكة)على عالية لي صيفتي لخوك باش تفرقني عليييه
فاتي:زينب انا راه هير كنت..
قاطعاتها:كنتي اش؟؟كنتي متتحملش فيا الشعرة ومدرت ليك والو..كون دخلت سامة ولفعة وتنضرب من لتحت بحالك كون كنت حبيبتك تهزيني فوق شفارك..ولايني كنت نية ودرت معاك فعايل بنات ناااس..هي هو الحمد لله ضارت الايام وعطاك الله على قد نيتي..جرحتيني وعايرتي فشرفي قدام ناسك وخدامة على عباد الله مصاحبا معاه ودوزات معاه الايام فسطوحا بحالا نتي حميد جايباه من الجامع ديركت..
فاتي:زينب الله يعطيك ستر هادشي عارفاه وعارفا اش درت وندمت تاندم شيب لي فراسي وهاني تنطلب سماحة
زينب:باينا فيك صراحة ندمتي وبزااف مااع..وتا شيب لي فراسك ندم(حيدات لهيا شالها)هانتي شوفي ااشييب(كان شعرها عاودات ليه صياغة)تبارك الله شيب فالصفر..صبغتي شعرك وصحتك مزيانة..راجلك حداك وولادك معاك..(كطنز)ماشي الحياة السعيدة هادي..وانا؟؟شتيني انااا(بعصبية)تتشوفيتي زلا لا؟؟شفتيني كي وليييت ولا لا؟؟ شتس صحتي كي ولات..نحسب ليك شحال مرضت فرااسيي.هااا نحسب ليك..شحال من مرض عندي بسبابك..نحسب ليك اش دار فيا تبرهييشك..ميحتا جش اصلا راه باين..هانتي شوفي(حلات يديها)شوفي مي ضعافيت وكي مرضت وكي وليت..ضاعت صحتي (تتحسب ليها بصباعها وكشاكشها خارجين)ضاعت قراايتي ضاع زوااجي والواعرة ضاااع ولديييي(دمعو عينيها)نتي ولدتي جوج وانا لي كنت بيت نفرح بيه خووك ماات بمسبتك..بمسبتك نتي عثماان ضار فيا وسمعني الهضرة..بمسبتك حيت هزيت عليك وشمعت لمك ومشكيتش بيك ليه..بمسبتك خرج.ديك ليلة ومشا عند مووسخة بحالك غدرنييي معاها بمسبتك نتييي تنمووت درووك ونااس تتقول فيا وليت خايبة ومابقيتش مربية
فاتي:(ضرها قلبها)زينب عفااك(بغات تشدها وتنطران)
زينب:(بصوت مرتافع)متقربييش لياا ومتحطييش فيا يديك المسخيين..تسحاابك ساليتي الحساب مع الله..هادا هي تاع الدنياا..خساارة جات فبنتك مسكنية متستاهلش اوقع ليها هاكا..متستاهلش تولدها مرا بحالك...هي شوري على خبزك تايطيب..باقي ليام ضايرة ومن عندي انا ممسامحا ليك لا دنياا لا اخرة..غدا قدام الله انا اول وحدة تحاسب معاك..كيماا رزيتيني فولدي بييت ربي يعطيهم ليك على قد نيتك معايا(تتدعي وكشاكشها خارجين)على قد نيتك..بسبابك انطلق فسن صغيرة ومافيدي تاحاجة..بسبابك حياتي تقلبات بييت ربي اقلبها ليك كثر من هاكا
تحل لباب كان عثمان لي سمعهم وناض عندهم..خزر ففاتي اما زينب متسوقاتش ليه وكملات فدعاويها:كيماا شوتيني فولدي وففرحتي لي كنت عايشة ايجي نهار لي تشواي فيه كثر من هاكا
جا عثمان بغا يشدها وهي تنطر منو وقالت:طلق منييي تانتااا...بحالك بحالها
عثمان:(بعصبية لفاتي)خرجي من هناا خرجيييي
فاتي:(تتبكي وتشهق مضناتش زينب تحقد هاكة)هءعءهءهءهءه سمحيييي ليااا هءهءهء سمحي ليااا
خرجات من البيت تتبكي فحين عثمان شد فزينب وتيسد ليها فمها بيدو واحاول اهديها:زينب صافي رااكاا برااكاا راه طيحي
زينب:(بحقد)خليني عللييييك..بعد منييي
دقعاتو تا تعكر فيديه وخرجات من البيت لقاتهم كلشي واقف فقاع دار تيسمعو فيها..متسوقاتش خرجات من دار ونزلات منها معصبة وتتبكي..فرغات قلبها وبردات من جيهتهم صافب..ديك الراحة علاش كانت تتقلب لقاتها ملي سمعاتهم ليها
اما عثمان خرج وتيتساءل ويديه عاطياه صداع:فينها
وئام:نزلاتت
عثمان:(بعصبية تابعها)ولاش خليتوها تنزل؟؟
لحقها بزربة لقاها مضاربة مع لباب كي شي حمقة بتحلو..وقف عليها وشدها بيد وحدة تيبعد فيها:زينب زينبب بشوييي زينب فين غاظياا
زينب:(تتنطر بغات تخرج وصافب)طلق طلق منيييي طلق منييي..طلق منييي انعيط لبااا امعيط لبااا
تصدم وخرج عينيه فيها من اش تتقول..حكمها بيد وحدا وحاصرها مع الحيط ويديه عاطياه صداع ومتسحكمش فيها مع تتنطر
عثمان:زيييين صافي زكااي زكااي هي زكااي
تتنطر وعينيها عامرين بدمووع بغات هي وتفك ومرفوعة..حصرها مزيان مع ااحيط تا زيريها وهي تدفعو مم يدو لي مضروبة تا تألم وعض على شفايفو ولاكن مطلقش منها بقا مزير عليها لايح عليها ثقل جسدو ويدو لي ممضروباش طلعها وشد حنوكها وقال بألم:زييينب حخخخ هداااي ااااي
زينب:(توكدات)هاااا
رجع لور ملي شافها شافت فيه وغمض على عينو من حر الالم فيدو واليد لوخرا حاطها على ذراعو
زينب:هءءءء عثماان..تضرك؟؟سمح سمحي ليي(بهستيرية)سمح ليااا هءهءهء
عثمان:(زفر)شووو صافي(رجع بلور تيحك يديه)شوووو
كلشي خرج فاضمة والعربي واميمة وكذلك لي لفوق واقفين فدروج وشافو كلشي والاغلبية تأكد انها تخلخلات فعقلها
زينب:(تترعد وبغات تحط يديها على ذراعو مي تيرجع لور)اهااا ءهءهءهء مقصدتش سمح لي ااا اجي اجييي نقييسها مالهااا(شدات فيديه)سمح ليااا
تنهد وحط يدو على حنكها وقال:صااافيي هي سكتييي براكا اتطيحي على وقفتك..مافيهاا والو
نزلات مباركة مخلوعة وقالت:اجي شرب واحد.دوا تيزكي الصدااع...

عثمان:واخاا(مد يدو لزينب)اجي معاياا اجييي
هزات عينيها لدروج لقاتهم ملهم تيشوفو فيها وهي تحرك راسها بنفي وقالت:لا لا مابيتش نمشيي
العربي:(تدخل)اجي تدخلي لعندنا ابنتي(شد فيديها)اجيي عندنا
شد.فيديها عثمان قبل ماتدخل وتبعها ممخليهاش تبعد
بقا كلشي هي تيشوفو فيها وشويا تيشوفز فبعضهم موكدهم هي عيشة لي تهاوات بطيح على وقفتها..تصدمات فزينب شدها حميد بزربة وتعاونو عليها وهي تتندب وتهضر بشلحة:بنتي..بنتييي.بنتييي مشاات بنتييي تضيييع
دخلوها لدار تتبكي وتعاود تندب حنوكها مصدومة ودموعها نازلين حارين..عطاوها الماا تتشرب وتنكروتندب..وصوت ضحى وهي تتبكي مسموع فدار كاملة هزاتها فاتي لي تتبكي بخرقو..بقات فيها بزااف وندمات على اشنو دارت ليها..
حميد:(بعصبية)شتييي شتييي فعايلك فين وصلوو البنت..شتي النفخة والفعايل تالحمارات اش دارووو؟؟
فاتي:(تتبكي)مقصدتش مقصدتش هذهءهءهءهء
حميد:الله ياخد فيك الخق الله ياخد فيك الحق ..هذا الله معاك..انا بلاصتك منعس منشوفو...بردتي درووك هااا
مباركة:هالعاار برااكااا براااكااا براااطاااا
حميد:هاحناا انساليو هادشيي..ها بنتك الالة مبااركة هاهياا مطلقة..مطلقة وحرامت علياا ماهيا مراتي مانا تنعرفها..
هز ولدو وزاد مخليها تاتبكي بحرقة..والمثل لي تيقول بشحال القوس امول القوس..احييك الله تاتشريه بلا فلووس .وهاهيا شرات قدرها بلا فلووس ولي تمناتو لزينب عاشتو قبل منها

لتحت كان عثمان جالس فتليق وجنبو زينب شادا راسها تتبكي وهو حاني عينيه للارض ساهي..شربها عمها الما وسكر وتيقرا عليها المعوذتين
فاضمة:ياربي سلامة اش هاد المصيبة
عثمان:(شاف فزينب)شويا دابا؟؟
مهضراتش باقي مسحات دموعها وهو يمد يدو دوزها على كتفها وبقا تيشوف فااص ليهم تا حمحم العربي وحرك راسو لفاضمة واميمو ودخلو لبلاصة خرا مخلينهم هاكاك
نطق بعدما عياه تفكير:زينب اناا
قاطعاتو بترجي:طلقني اعثماان طلقني 
عثمان:(شاف فيها بحزن)واخا..الى كنتي بتلقاي راحتك فالفراق نطلقووو..ولكن(شافت فيه)قبل بيت نطلبك طليبة واىى كنت شي نهار عزيز عليك مرة وحدة مترديهاش فوجهي
زينب:(بصوت مخنوق)كنتي عزيز علي ودايراه فبللصة تامخلوق محطيتو فيها والغالب لله طحتي بوحدك
شافها ضورات وجهها حيت طاحو دموع ضعف من عينبها ومباتوش اشوفها..وهو ينوض وجلس قدامها موتش على رجليه وتيشوف فيها بحب وضعف:زيينب
شد يديها عندو وتحنى باسها فلوسط ودفن راسوو فوسطههم مطول وتاهيا زاكية تدمع عليه..موعات تا حسات بالما فيديها كانو دموعو لي طاحو من شدة خوفو عليها..تتبان ليه تتموت قدامو وهي فالحياة..خافها تضيع وهو سبابها
نطق بضعف بعدما شاف فيها بعينين مدمعين ونازلين مغطيين فلحية..تغطا بريق عينيك وبانت بلاصتو دمعة وقال:تنشوفك تضيعي ابنت النااس قدامي ومقادر ندير والو..انا سبابك انا لي خرجت عليك خليني نصلح غلطي ومن بعد متبقايش تشووفي كمارتي
زينب:(تأثرات بدموعو)اش بتصلح هااا اش بتصلح
عثمان:خليني نديك لطبيب(قبل يديها)نمشببو اطبيب نفسااني اشوف حالتك وصافي..هي نعرفك وقفتي على ىجليك نغبر ونطلقك
زينب:الصمت
طلع يدو لخدودها مسح دموعهل وقال:خليني نديك لطبيب وصاافي..يبرد هي خاطري عليك
زينب:الى بيتي تعاوني طلقني وبعد مني..مابيت منك لا نفقة لا تعويض بيت براتيي
عثمان:(بجدية ومسح دموعو ووقف)الى بيتي نطلقك انطلقك ولايني تاتمشي لطبيب
زينب:طبيب انمشيي ليه حيت عييت وتنحس براسي تنضيع..منحتاجكش تقولها
عثمان:(شافيها بضعف)نهار نعرفك مشيتب انطلقك 
شافت فيه بضعف اكثر وعينيها مغرغرين وبادلها بالمثل..محس براسو تاكان نازل طابغ قبلة على راسها مطول فيها..غمضات عينبها على اثرها وومشاا بسرعة مبقاش تلفت مخلي الكورة عندها
كي خرج تنفس بصعوبة ومسح دمعتو لي خانتو..وطلع للفوق لقاهم ضايرين بلالة عييشة لي تتدمع ونطق:لالة عيشة بنتك لتحت..باتو اليون عند العربي وغدا سيرو عند رقية
عيشة:هءهءهء اش ندير اش نديير
عثمان:عطيني هينمرة رقية وخرجي داك سووق..نزلي عندها ومتهضريش معاها ولا تقلقيها
حرمات راسها بالايجاب ونزلات مخلياهم تيتنهدو..من غير فاتي لي باقي تدمع مصدومة..خزر فيها عثمان وشاف فمو:اش تدير هادي هنا؟؟
مباركة:هالعاار سكت سكت..حرقتوو ليا قلبي هءهء طلقها حميد..طلقها
عثمان:تعطل نيييت باش اديرها(شاف فختو بحقد)عالله هي تكوني رتاحيتي درووك..
فاتي'حرااام عليك(نفاجرات باابكا)واشمابقيتش فيك هءهءهءهء
عثمان:بقيتي فياا بقييتي فياا ابنت ميمتي(بحرقة)وبقات فيا تا ديك بنت الناس لي خرجنا عليها
فاتي:طلبت سمااحة هءهءهءهء
عثمان:شوفي ميجيك مزيان..طلقتي ياله تركني وشدي الارض وحسك منسمعووش..اتبقاي هنا ماشي حيت ختي ولا على وجه مي ولايني على وجه حيت دار بااك وعلى وجه ديك البنت
مباركة:صااافي سكت..سكتتتتت وسير سيير انعس خليهاا خليييها
زاد مخليهم مزاد تاهضرة وبقات فاتي تتبكي وتبكي وتشكي همها لمها وتنخصص
فحين لتحت كانت زينب تكات وغفاات شوي تادخلات عيشة لي متحسرة عليها وقررات باشما كان تديها لطبيب تداوى

صباح.جديد صبح على ابطالنا كل واحد فيهم ناعس فبلاصة..فاقت زينب بكري مع سبعة سمعان نقرقيب عرفات مرات عمها ناضت لطواليط ديركت..غسلات وجهها وخرجات فشلانة وسخفانة..تلاقات مع فاضمة لي بتاسمات فوجهها:صباح الخير النتي
زينب:صباح النوور
فاضمة:تتباني فشلانة..بقيتي بلا ماكلة
زينب:ااه ضراتني كرشيي
فاضمة:هي جعدي نجيب ليك متاكلس
وبالفعل مشات ريحات حاطا يديها على معدتها..تا فاقت عيشة لي صبخات عليها ومجاوباتهاش لوخرا..
تجمعو على لفطور كاملين تافطىو ونطقات زينب:اينا نوضي نمشيو عند رقية
عيشة:واخا
فاضمة:حلسووو مزال عندنا
عيشة:لوااه هلينا دار بوحدها خصنا نرجعو
زينب:اترجعي بوحدك انا بنعييش هناا
عيشة:(مصدومة)بترجعي لراجلك
زينب:(ببرود)لا..انكري ونعيش هنا تانكمل قرايتي
عيشة:شنووو؟؟لا لا عاودييها والله تاتعاودييهاا..تكري بوحدك
زينب:(ناضت)كي سمعيتها..الى غاديا نوضي
ناضت زينب مخلياها هي تتبلق فعينيها ياله بتهضر وهي تشد ليها فاضمة يديها وقالت:خلييها خليها..معارفاش اش تتقول..تاتبرا وديك ساعة حاسبيها
عيشة:واش سمعتيها اش قالت؟؟باتعيش بوحدها هنا
فاضمة:خليها مع ختها تعييش معاها تاتولي شوي
عيشة:لا حول ولا قوة الا بالله
جات زينب لابسة جلابتها ووقفات زعما نوضي وناضت لوخرا لبسات جلابتها وبقات زينب واقفة وهي تفيق اميمة على غير العادة بكري..شافت فيها وقالت:صافي غاديين
زينب:(بدون متشوف فيها)اه
اميمة:(هزات حاجبها)ومالكي تتقوليها معفرة؟؟
جات هيشة وهي تمشي زينب سلمات على فاضمة لي بغاتها تجلس ولكن خاطرها ممرتاحش..ودارت لاميمة أكبر فيي فتاريخ خلاتها تتقلى وتطلع فيها وتنزل 
تسالمو وخرجات هي ومها اول طاكسي صغير تلاحو فيه..وشدو الوجهة لعند رقية لي ستقبلاتهم برحابة تصدر وتتستفسر ..شرحات ليها عيشة كلشيي فحين زينب بقات متكية تتفرج
رقية:(واقفا فالكوزينة هازا الهام فظهرها تتتنصب)اودي هادشي قلتو ليكم من نهار لول..لبنت نرضات خصها طبيب..وباش تبقا طالعا نازلة للبلاد اللهم تبقا هنا..اتسكن معايا
عيشة:وراجلك ابغي؟؟
رقية:نوردين عندو دنيا هانياا..بالعكس تيعجبوه ضياف مع عاش شحال يوحدو ولاو عزيزين عليه..وزايدون تا الى مبااش نهز قلوعي ونزيد لي مبااش ليا عائلتي معندي مندير بيه
عيشة:(ضربات فخاضها)هااويلي على المسخووطة..شووو سكتي سكتي متقوليهاش قداموو..صافي هاهيا اتبقا معاك ونخلي ليك لفلوس ديها لطبيب وزيريها تمشي لقرايتها
رقية:وادابا دوييتي ههه معرت كي طرا ليك تكودتي
عيشة:(تنهدات)تنشوف بنتي تضيع..نتي ماشتيهاش البارح كي كانت..فاش تتقول بنمشي عند باا جمد ليا الما فركاابي..صافب قلت حماقت
رقية:اتولي بخيير ان شاء الله
عيشة:ان شاء الله
ويالفعل كيما تافقو على هادشي تدار..بعدها بيزماين مشات عيشة للبلاد تقابل الاراضي لي كثارو عليها ودار لاقية متعتها حيت رجعات حق راجلها..اما زينب بقات وسط القوقعة مع ختها..اول خطوة قامت بيها هي تمشي لطبيب نفساني..لي مشات عندو شحال هادي..بدات معاه اول حصة وعندها رغبة فاتها تتحسن حيت لقات راسها تضيع راسها على قبل ناس عاد هوما مكيقواو..
دوزات اول حصة بكات وعاودات وشرحات وفلخر قال:بنتي..عندك اكتئاب بسبب مجموعة من ظغوطات..ظغوطات واحداث أثرو على نفسيتك حيت كتخبي فقلبك..ولكن كاين علاج..تبعي دوا والحصص وان شاء الله فاقرب وقت غتولي مزيان
زينب:(مسحات دموعها)شكراا..نوض دابا
طبيب:اكيدد..نتلاقاو الحصى الماجيا
زينب:واخا ان شاء الله
خرجات حانية راسها تتمسح ماتبقى من دموعها لقات رقية تتسناها هي والهام فظهرها وولادها خلاتهم لجارتها للي لفوق..عنقاتها وقالت:شويا؟؟
زينب:الحمد لله
مشاز بجوج بيهم ورتاحت شوي حيت خوات المزيودة ..عاودات ومقال ليها لا نتي غالطة لا نني عندك صح..حدو تيعطي نصائح..
اما عند طبيب كان كيكتب ملاحظات تا تحل باب غرفة وسط مكتبو وخرج منها عثمان تيمسح على لحيتو..لابس سروال دجين ومونطو وسبرديلة ويديه مهزوزة ببانضة..كانت على وجهو ملامح الانزعاج والتضايق..شاف فيه طبيب لي كان حادر نظاظرو تال عند نيفو وقال:تعطلتي
عثمان:(جلس فالبللصة لي كانت فيها زينب)كاين شي حل باش تبرا شويا
الطبيب:حالتها مصعيباش..جاني مكثر منها..وبراو..مراتك بعدا تتقول الحمد لله وماعمرها فكرات فالانتحار او لا تأذي راسها
عثمان:زعما؟؟
طبيب:اكيد..عندي خبرة فهاد دومين وتنعرف المرضى دياولي..مراتك كي قلتي ليا فاش جيتي عندي أثرو عليها ظغوطات واحداث رجعات معاها فاش كانت صغيرة واولهم صدمة موت باها
عثمان:ممم اه..سمعتها فالت متيعاملني تاحد مزياان
طبيب:عادي..هي فحالة ديال انها تتشوف كلشي ضدها..مع الوقت اتولف وتولي ترجع تفكر عادي
عثمان:وااخا شكراا..ايمتا الحصة الجايا؟؟
طبيب:(ببتسامة)اتحضر؟؟
عثمان:اه الى جات على خاطرك بيت نسمع كلشي منها..انا مكرهتش كون انا لمن عاودات لاكن الغالب الله
طبيب:(ووقف تيتحرك فلبيرو باريحية)واش فبالك بلي هادشي لي تندير ضد اخلاق المهنة..اول حاجة قراوها ليا فعلم النفس انه اسرار المرضى متتعاودش ومتتشاركش مع كلشي..ولاكن ناس لي بحااك تيعجبني نعاونهم..

عثمان:عارف هادشي
الطبيب:عطيها وقت شوي بيدما تبرا وترجع كيف كانت وديك ساعا هضر. معاها
عثمان:(تنهد)عالله هي تبرا..تا الى ميقاتش باتني هي ترتاح
طبيب:(بابتسامة وهو تيشرب قهوة)اش تيدير فيكم الحب هه
عثمان:(داربتسامة)هه
طبيب:قليل فاش تنشوفو شي واحد متشبت بوحدة مباتوووش..برافو عليك
عثمان:عالله هي تبراا
دخلات السكريتيرة وقالت:موسيو عندك موعد اخرر دابا
وقف عثمان وقال:دكتور شكراا..سمح ليناا تنبرزطووك
طبيب:(صافحو)الله اودي..الله يشافي..الحصة الجايا اتعلمك السكريتيرة
عثمان:ان شاء الله
خرج عثمان وخلى طبيب ساهي وتيشوف وتيعاود اردد قولة:المسافة بينك وبين من تحب..تخلق قصص حب اخرى لكنها حتما تخلق اشتياقا من نوع اخر
اما عثمان خرج من عندو هاز ليها الهم..مالاقيش الراحة فبعادها ولكن سعادتها اهم هاد ساعة..شد كاكسي فحالو حيت باقي متيسوقش الموتور..مشا ديركت لسوق تيتترزق عالله بوحدو حيت جرا على لمتعلم
وفالدار كانت فاتي تتبكي وتعيط لحميد لي حلف لجاوب..دا ليها انس وخلاها تتشوا عليه تتعيك ليه وتعاود وميجاوبش بتاتا..تشوات فانس خاصة فاش جاوبها وقاليها غندي ليك الحضانة واخا نعرف نعطي عليها الفلوس صحاح
تفقصات وشربات الهم متتنعس متشوفو..من جهة بنتها لي باقي ففترة نقاهة ومن جهة انس لي مشافتووش بتاتا..والاخ على من تسند راسها ممسوقش ليها..رغم ان نباركة خبراتو انه غيحيد ليها دراري الا انه خسر عليها كلمة وحدة:واخا يعطي مال قارون مكايناش شي محكمة تحيد الولاد لمهم بلا سبب
***
مرت أيان فأيام كثيرة يمكن شهورا..مدة شهرين خراا وهذا شهر ربعة لي وصل..وكل واحد عايش بعيد على لاخر..
زينب لي بقات متبعة لحصص وعثمان متبع اخبارها من عند طبيب ومن عند ختها لي طلبها وزاوك غيها باش تبقا تعطيه الخبار
اما هي راه رجعات للفاك تتمشي وتجي مرفوعة متتقرا موالو هي تتمشي وصافي..تا لقات فلخر انها مدخلاتش مواد لا فالعادية لا فالاستدراكية رغم انها دارت مجهودها وكثر..لكن التوتر غلب علهيا وفشلات..بكات وبكات نا ماباقي قدات وعاودات ناضت تتكمل قرايتها وفنفس الوقت باش تشغل راسها دارت سونتر تاع لغا تتقرا الفرونسي..متخرجش بيديها هاويين هاد العام..ولان خيرات ارض باها كثيرة حققات ارباح مزيانة قادرا تعيشها وبزاف كاع..ولات عيشة تتصيفت ليها لفلوس وتعيط ليها صباح وعشية تا ولات زينب تتستغرب من اهتمامها..
شيئا فشيئا بدات تتسترجع حالتها العادية وولات تتهضر وتجمع شوي ومرة مرة تخرج مع رقية وراجلها لكن ماشي براحتها..جانب فيها ممرتاحش بتاتا..داك الجانب لي عاود حيا من جديد تيقلب على الحنين وتينبش فيها شلا حوايج..ربما حب ربما عشق..ربما عثمان

اليوم فاقت زينب لي نقاصو ليها الهالات السوداء حيت دوا تينعسها دونك تترتاح ولكن صحتها باقب على قد الحال..لبسات حوايجها وفطرات مع ختها والهام فيديها تتلعب وتريك.عليها..باستها وعطاتها لرقية وخرجات فاتجاه لفاك..حانية راسها وساهية..دخلات قرات وخرجات ومشات لطبيب ديالها..جلسات تتسنا نوبتها بعدما بتاسمات لسكريتيرة لي ولات عارفاها..بقات جالسة وتتفرط يديها فانتظار نوبتها..فحين عثمان كان طالع مع درووج للعمارا ودخل للعيادة كي شافها وهو يرجع ادراجو بزربة تخباا خافها تشوفو..لكن هي كانت لمحات طيفوو وحسباتها تهيا ليها
لصق فبلاصتو متتشوفوش فحين هو حاضيها من المرايا فاص ليها ..تا سمع اسمها من طرف السكيتيرة عاد بان..وكان مشا عليه الحال
بقا واقف بلاصتو تيتناها تخرج وتيمشي واجي..داز وقت لا بأس به عاد خرجات زينب حانية راسها..بتاسمات للكاتبة وزادت وكان هو مخبي..مع غضور ضورة كانت حسات بيه..ياله بيتخبا وهي تزرب لحقاتو حيت لمحات طيفو ونادات باسمو:عثمااان..

وقف بلاصتو كيشوف فاص ليه تيسمع صوتها لي توحشوو بورشوو..اما هي بقات واقفت بلاصتها تتشوف فيه من لور.. ضخم وباقيريحتو هي هي..راكبوها بزاف تالاحاسيس..معرفات باش تفسرهم...ضار لعندها ولتقت عيونهم بجوج..شاف فيها بشوق وحنين وهي قابلاتو بتعب..بردات من جيهتو ..رمقاتو بنظرة عادية تترمش بزربة وهو تيشوف فيها بحزن وحنين..

نظرة منز ومنها واحاسيسهم متضاربة..مكرهش اطير عليها بتعنيقة احيد منها الشوق ..حالو بحال شي حد تخشات فيه شوكة وخصو احيدها باش ارتاح..كان حضنها كافي باش اهدنوو..عايش فصراع داخلي..اما هي تلفات قدام احاسيسها الباردة..تتشوف فيه تيرمقها بنفس النظرة لي تيدير فاش تيتوحشها..تراءات امامها كل ذكرياتهم..فاش تيبوسها ولا تيعنقها ولا فاش تيبوس راسها برضى ولا فاش تيتغزل بيها..ايامهم فصويرة دازت من قدام عينيها وهي تتلمح دوك العوينات لي كانو كيسحروها..داك لوين العسلي العجيب..
قرب بخطوات قليلة لجيهتها لاغي المسافات بيناتهم..وعينيه تفيكسات عليها..نطق بصوت باح:لباس عليك؟؟
زينب:(تنهدات)الحمد لله
سكتات شويا ونطقات عاود:اش تدير هنا؟؟
عثمان:(بجدية)مريض 
زينب:(على نيتها)بصح؟؟
عثمان:(قرب منها وعينيه فعينيها)اش بان ليك..مبنتش ليك خصني طبيب
زينب:(عاقت بيه تيطنز)ففف
بغات تمشي وهو يشدها من ذراعها وجرها بزربة لعندو جابها مزدية مع صدرو ووجاهم مقاربين..تخلعات وبدا صدرها تيطلع وانزل
عثمان:فين غاديا؟؟
زينب:(تتفتفت من قربو)عثماان..عثماان(تضور عينيها)حيد ناااس تتشوف
عثمان:(رخف عليها من يديها وحط يدو على خصرها وطلعات معاه تبوريشة)مال نااس..كيبقتي؟؟
زينب:طلق مني بعدااا
عثمان؛ممم واخا
طلق منها وقال:مزيانة دروك؟؟
زينب:(تتحك بلاصة منين شدها)الحمد لله..علاش جيتي هنا؟؟ 
عثمان:اش بان ليك..جيت نشووفك
زينب:(سرطات ريقها)شنوو؟؟
عثمان:(قرب منها وشد يديها بين يديه)توحشتك وجيت نشووفك
حيدات يديه من يديها وقالت:نستي راسك اعثمان؟؟
عثمان:منسيتش(شاف فعينيها ديركت)وتانتي منسيتيش ولكن الوقت تينسي..تينسيي ابنت النااس
زينب:(بسخرية)الوقت تيضبر متينسيش
عثنان:كون مكنتيش بديتي تتنساي مكنتيش تهضري معايا هاكا مبردة
سرطات ريقها ورجعات خطوة لور متوترة وقالت:تنتناسى..حياتي مغتوقفش عليك اعثمان..كل واحد حر فحياتو
بتاسم بخفة وقال:وايلي..شوفي ميجيك مليح(مسح على لحيتو)اتخرجي من هنا تشدي طاكسي وديركت لدار ختك..من بعد ونهضروو
زينب:(باصرار)ماعنظنا فاش نهضرو..وعفاك متبقاش تجي لهنا..براكا علي هي اافقصة ديال مجيتيش للجلسة
عثمان:(بتاسم لجنب)شنو كنتي تتسنايني من نيتك نجي..اش قلنا اخر مرة؟؟
زينب:(تلفات وبدات تتعؤق)اش قلنا؟
عثمان:نهار تبراي نطلقك..دابا باقي مبريتيش
زينب:انبرا لطلقيتيني وخليتيني نعيش حياتي
قرب منها رامقها بنظرة حب وشد يديها عندو مشابكهم ونطق بكل حب:وانا احبيبي؟؟منبقاش فيك..تعيشي نتي ونموت انا هااا
زينب:(خرجات فيه عينيها)متبقاش تقوليا حبيبي واخا(خزرات)حيد علي ومتبقاش تتبعني لهنا
بغات تمشي وجرها عاود.عندو طلع يديه عند حنوكها وداعبهم بحب بلور تيديه خلاها تبفا هي تتشوف وقال:الله بهديك..خليتك شهورا براحتك ودرتي لي بيتي..خلينا نهضرو بالعقل ومتقسحيش راسك
زينب:(بحزن ويأس)جرحك اعثمان ميبريه لا وقت لا زمان
عثمان:حبي ليك ابريه..ديك المعزة لي فقلبي ليك والموت لي تنموت عليك اينسييك كلشي هي رطبي راسك شوي
زينب:داك الحب قتلتيه فياا ونسييتووو
عثمان:(زير على يديها)انرجعوو..انرجعوو..كيما بغيتيني مورا مجريتي علي تعاودي تبغيني درووك..هي رطبي راسك
بقات تتشوف فيه بحزن ويأس وضعف..بردات لظرجة تقدر تضعف قدامو..غمضات عينيها وحلاتهم وقالت:عثمان بييت نمشيي
طلق منها وقال:نوصلك؟؟
زينب:لا
مزادتو تا كلمة مشات فحالها متوترة من مسكو ليديها ولخصرها ومداعبتو لحنكها..اما هو بقا واقف راسم بتسامة زوينة عل. محياه وقال:ها صبري علي المعيسلة اترجعي تقلاي فالعسل تاني

بقا متبع ليها العين تاغبرات وبتاسم وتبعها تاهز ملقاهاش عرفها اتكون نشات..هز موطورو زشدها لاشغالو..اما هي شيرات لطاكسي بتوتر وطلعات تتمسح على وجهها صهدات من قربوو
كيوصلات لدار حلات عليها رقية وهي تمشي تتغسل وجهها بالما بارد عالله تبرد..خرجات ولقات رقية واقفا ليها:مالكي
زينب:والو
رقية:اش قاليك طبيب؟؟
زينب:والو..بقيت تنهضر كي.ديما
رقية:اوا مزيان(كمشات فيها عينيها)
زينب:(هزات فوطة تتمسح وجهها)بيت نهضر مهاك
رقية:فاش؟؟
زينب:بيت نخرج نكري
رمقاتها رقية بنظرة باز ودخلات لكوزينة دارت بحالا مسمعاتهاش..وهي تبعها زينب لي تتفك شالها لقاتها تتنقي قزبور وقالت:سمعيني هير
رقية:(شافت فيها ببرود)درنا ليك شي حاجة؟؟
زينب:(عنقاتها من كتافها)مدرتي ليا والو..بالعكس نتي وراجلك الله يعمر ليكم دار..وعاملتوني مزيان فواحد الوقت لي كنت انا خايبة مع راسي ولاكن شحال قدني نبقا ساكنة معاكم 
رقية:واش شكينا عليك اختي وااه..هانتي عايشة معانا مونساني ومونساك 
زينب:(بابتسامة)بيت نحس براسي تنبدى من جديد..وخصني نولف نبني حياتي بوحدي منعول على حد
رقية:هي دابا حاسباني انا حد(هزات عليها موس)غبري لنصايب ليك وجهك بيه
زينب:هه هاد الحمقة هادي..نتي ختي وعزيزة علي ولكن فهميني..بيت نبدا من لول..تا الى مسكنتش بوحدي درووك مني نتخرج وندفع للتعليم ان شاء الله غنتعين فشي يلاصة واش بتمشي معايا ليها
رقية:تال تما واحضر الله..اما دروك لا
زينب:رقية..راه خصني نولف نعيش بوحدي
رقية:(عوجات فمها)وعيشة اش بينا نقولو ليها
زينب:نقولو ليها انسكن بوحدي
رقية:زعمتي هااا..من نيتك؟؟هي بيتيها تعاود ليك ترابي
زينب:ماشي بنتشاور معاها هي تنعلمها..شحال جهدي نعول عليها واحد نهار نلقا راسي بوحدي
تنهدات رقية وقالت:نتي باقي عيانة بقاي هي تاتبراي
زينب:(بابتسامة)بريت الحمد لله..وانحس براسي مزيانة وخصني نبظا حياتي..صافي تجربة ودازت والحمد لله خرجات هاكا
رقية:اش بنقوليم اختي..من حهة عندك صح خصكي تشوفي حياتك وتعيشها وتدوزي وقتك ومن جهة خفت علييك
زينب:مكاين مايوقع لياا...
رقية:اوا تايجي نوردين ونقوليه اشوف ليك شي دار هي هنا قريبة لينا..اجي والفلوس؟؟
زينب:ايناا تتصيفت ليا لي يكفيني
رقية:احيانا على هاديك بدات تاني تدخل الفلووس..واش عرفتي شحال صورات هاد العام من الارضي تبااك
زينب:خليها..تاهيا تشوات على الحق لي كلاني فيه المرحوم..خليها تدير بيهم لي بات
رقية:سيدة ولات سخية ههه
زينب:الفلوس عندها بزااف ههه ديك ساعة كانت قلة الشي والجوع والضعف داكشب بااش
رقية:نسولك وجاوبيني(شافتها دارت ليها لملامحها سولي)محقدتشش عليها
زينب:(سكتات شوي)منقظرش..حيت واخا معاملاتنيش مزيان ومعطاتنيش الحنان لي بيت ولايني تتبقا اينا..جنة منها وجهنم منها..قسيت عليها بزاف فاش كنت مريضة هي الله يسمح لياا وصافي
رقية:وايييه..الله يهدي 
كملو جموعهم على منوال اخر تا جا نوىدين فالعشية وعلموه بقرارها لي فاجئو وعيا معاها باش تبقا ولايني رفضات وقرر اعاونها تسكن هي حداهم
اما فبيت عثمان كانت فاتي عاد.دخلات بجلابتها وصفرة وباين فيها العيا..لقاتهم تيديرو كاسكروط كلهم ومعاهم عثمان لي تاشوفة متيشوفش فيها
مباركة:فين كنتي تاني
فاتي:فين بنكون..مشيت تنقلب على دتك ولد الحرام ارجع ليا ولدي..فين ضحى
مباركة:(تنهدات)ناعسة..امدرا لقيتيه
فاتي:(عينها تغرغرو)لا..تسنيت تاعييت مجاش لدار..غدا نطلع ليه للحربيل
مباركة:فين اتا بتمشي..اشدوك خواتاتو ادكوك ميجيب ليك حد خبار جلسي لارض وسيري دعيه ووقفي عليه لبولييس
فاتي:معرفن مندير امي(شدات راسها تتبكي)تشوييت فكبدتي..توحشت ولدي اميي
مباركة:(دمعو عينيها)صافي براكا..طيبتي عينيك..غدا نمشييو نديكلاريو بيه وتشدي ولدك وديك ساعة تطلقوو صدق ولد الخرام مقطر مدار لا بحساب عشرة ولا طعام..
عثمان؛(نطق ببرود)علاه هي دارت بحسابها؟؟(شاف فمو)فاش كانت تتفتخ فيه فالفلوس..واتسلف واتكلف باش لالاهم تبنتك ترضى وتواضع..اجي عيان ميلقا مياكل..اتسلف واغرق كريديات باش هي تكون على راحتها وتلهضرة زينة متعطيها ليه
فاتي:(بغضب)كون هي بقيتي ساكت اولد.ميمتي..معمرك هضرتيني واليوما سمعتيهم لياا مزياان
عثمان:(شاف فيها)حصدي الالة فاطمة زهراا..حصديي..
فاتي:(وقفات)دابا نحصدوو ونعجبك..هي هو منين نحصدو هز تعريجة وغني عالله تبردو من جيهتي..
مشات لييت مها تاني تتبكي وتنخصص فحين مباركة نطقات:محرامش عليك هادشي لي تدير فختك هاا..لحم فاش تتخناز تيهزوها ماليها تتشوفها تتشوا فكبدتها ومدرتي والو
عثمان:وهي فاش خنزاتها بيني وبين مرتي مقالتش حشوومة
مباركة:لا حول ولا قوة الا بالله..بااز بااز ليكم كي وليتووو
ناض من حداهم عاقدهم هو براسو معاجبوش تصرف حميد فاش خدا ليها لولد وحلف لتدخل ولكن حن لختو لانها ام..وكيما هو مشوي على زينب تاهيا مشوية ضووبل
دخل لبيتو وهز تيلي تيعيط لحميد مرات عديدة مجاوبش تاعيط لنوردين لي جاوبو وكان معاهم فطبلة وقال:اسي عثمان
سمعات زبنب سميتو وهي تفافا وتوترات وحاولات تكالمي راسها..

عثمان:خويا هانيا؟؟
نويدين:الله يحفظك..نتا بخير شخبار الواليدة
عثمان:الحمد لله..قوليا واحد حميد شتو غبر
نوردين:عاديني بيه عند مي فحربيل
عثمان:دا معاه تا أنس
نوردين:اييه فراسي قالتها ليا مي..
عثمان:وممركش مليي دااه لمو
نوردين:اخويا حنا قالينا هي لي مباتوش وسمحات ليه فيه
عثمان:ز**** لاخر..دا ليها الولد ومبقاتش لقاتو..اش تيحساب ليه رااسو تا يديه
نوردين:عثمان برد اخويا انا نهضر معاه ونشوف اش كاين
عثمان:هضر معاه وقوليه قاليك عثمان متجيش تال هر وتدير فعايل الشمايت..اما ارد دري ولا نخنزوها فلخر
نوردين:الله يهديك اش وصلنا لهاد الهضرة..انا ندوي معاه ولكان كيما تتقول انا نردو ليها
عثمان:الله يحفظك..تهلا وسلم ليا على لمدام(دار بتسامة جانبية)
نوردين؛(شاف فزينب لي حانيا راسها وحبس ضحكة)مبلغ هه
فطع معاه وهي تنطق رقية:اش با تاني 
نوردين:تيسول على حميد..علاه ماشي الحيوان دا لفاطمة زهرا الولد ومباش ارجعو ليها
رقية:اويلي..وعلاش؟؟
نوردين:معرفت ليه..تال غدا وندوي معاه ارجعو ليها 
رقية:تستاهل صراحة حيت مديالش اكونو عندها الولاد ولايني تتبقا مرا
نوردين:الله يهديك تانتي ..راه واخا معرت اش دير تتبقا ام(شاف فزينب)سلم عليك عثمان
هزات فيه عينيه وقالت:هاا
نوردين:سلم عليك..قاليا سلم ليا على لمدام
زينب:(غوبشات)من نيتوو هذاا
رقية:وجهوو قسح من ديال كاغيط حرش
ناض نور.ين تيضحك وقال وهو تيصرفق فرقية كنوع من المزاح:مديالش الحنان نتوما ابنات عييشة هههه ههههه
رقية:(قرصاتو فكرشو)خلينااه ليكم ههه
مشا وخلاهم بجوج وهي تنكق رقية:تيسلم عليك قالاك..اقتل الميت وامشي فجنازتو
زينب:اضبر لمخو شغلو هذااك
قلبو الموضوع لجهة خرا تا تسالا نهارهم وكل واحد فين تيفكر وهمو فين
****
يوم جديد فاق عثمان باش امشي لخدمتو..مفطرش حيت منهار مشات مبقا تيفطر خرج ديركت للسوق مدوز نهارو عاادي تا وصلات وقت الغدا رجع تغدا ومالقاش فاتي وقال:فين ديك ختنا
مباركة:مشات تاني تتسنا فداك المتعووش عالله اجي
عثمان(حيد عظم زيتونة من فمو):مكاينش هنا..كاين فحربيل اليوم نهضر معاه ونردو ليها
مباركة:ولد الخرام من فعلوو..الله يرضي عليك اوليدي هاكا نبغيك الى هي متسوا بصلة نتا اوليدي مرضي مرضي دير هي بحساب دم
عثمان:اكون خيير
ناض غسل سنانو وتوضا وصلى وخرج للحانوت لي وصى المعلم فيها اقابلها بيدما ارجع
هز موتورو وخرج من سوق داير كاسكيط ومشا ديركت لجهة القصر فين خدام حميد..كانت قربات ثلاثة عارفو تيخرج ديك ساعة ...حط موطورو عند مارديان وبقا واقف ناشر زينو تيتسنا العمال اخرجو
مدازش بزاف تا خرجز العمال وبقا حاضيهم تا بان ليه حميد وهو يعيط ليه..لاخر شافو وتفاجا ومشا جيهتو وقف عليه وتسالمو باليدين وقاا:اش تدير هنا اعثمان
عثمان:(كيطنز)شتك قطعتي رجل وقلت نجي انا نشوفك راه باقيين عاىلة او لا؟؟
حميد؛(تحرج)كيداير بخير
عثمان:(مطمر)بخيير ونتا مزياان؟؟
حميد:الحمد لله
عثمان:(كمش فيه عينيه وعض على شفابفو)واحد انس مهداكش الله تردو لموو
حميد:(غوبش)عثمان شووف
قاطعو عثمان بصبع قدام وجهو بتحذير راسم ملامح مغوبشة:جيتي تالخر احميد وبيتي تقودها معايا..ست سنين ونتا عزيز عندي وداير خويا جيتي تا بيتو تفرقو جوقة وبيتي تخلينا درتري صغار
حميد:عثمان باش تبقا عزبز علي خليك بعيد من هادشي..بيني وبينها
عثمان:(بنفرفزة)ختييي هادييك
حميد:(بسخرية)هاز ليها لهم بعداا..هي بعدا فاش كانت تتخطط وتضرب من ورا ضهرك تفرقك مع مرتك كاع مكانت هازاه ليك
عثمان:كلها وقبرو وعندها ربي احاسبها ولايني نتا ؟؟نتا لي قودتيها..داي دري لمو مخليها بتحمااق
حميد:ولدي هذااك(من بين سنانو)
عثمان:(بعصبية)بزااعط الى مقالها ليك حد..ولدك ولا لخرا وهي تش تيجيها؟؟ربيبها؟؟
سكت حميد تيكتم غضبو وتاعثمان جمع فمو حيت حس بلي بيخرج للعيب..تهظن شوي ونطق:حميد رجع دري لمو..الى مباقيش بيتيها عاذرك حيت ماتسوا بصلة ولايني الكبدة..الكبدة احميد صعيبة..باشمت حكمات ليك المحكمة راه ديالك..طلقو وولادك ميحيدهم ليك.حد
حميد:(ساكت)
عثمان:(حط يدو على كتفو)عشيري عارفك كليتي دقة ست سنين ودوزتي القهرة معاها ولايني متشويهاش فكبدتها
حميد:(تنهد)واخا..دابا نجيبو ليها
عثمان:تؤؤؤ انمشي معاك درووك عطيني دري نديه ليها
حميد:ففف واخا..
طلع كل واحد فوق موتورو وشدوها دقة وحدا ديركت لحربيل فديك شمش متيهضرووش..تا دخلو مع دارهم الكبيرة ونزلوو وخرج.انس تيجري ملي شاف خالو..محس بيه تا طار عليه ولاخؤ تاهو عنقو وقال:الخاايب
انس:(معنقو)خاالييي توحشتك
عثمان:تاحنا توحشنااك(قاس شعرو)غوفلتي المشعكك
انس:هههه اه..توحشت ماما
عثمان:انديك هاد العشية تشوفها هي وضحى
انس:(بفرحة)اااه اه..بابا بتمشي معانا
حميد:لا اولدي تال من بعد ونجي انا خداام..عثمان زيد دخل
عثمان:لا ..جيت هي نديه
حميد:ولايلي جيتي تال هنا ومدخاش
عثمان:نسوبية لي كانت بيناتنا راه سالان..خلينا هي صحاب(غمزو)الله يجب ليك ماحسن منها
حميد:(تنهد)امييين

ركب انس مع خالو فرحان وزير عليه وداه معاه لدار..وفنفس الوقت كانت فاتي تسنات حميد تاني تاعيات وهي تشدها لحربيل فطاكسي كبير باشما بغات تخرج تخرج
موصلات تال ديك الخمسة تماا عيانة ومسخسو ومزال ضربات طريق على رجليها..دقات فباب الجريدة ديالهم شحال تا محل حد وهي تبدا تدق بجهد تا تسمع صوت جميعة من بعيد:ابلاااتيييي
حلات لباب وشافت فاتي وهي تغوبش:اش بيتي
فاتي:(درمات ودخلات)فين ولدييي
جميعة:(سدات الباب ليسمعوهم جيران)اجي فين غادية؟؟
فاتي:(وقفات وشافت فيها)فين ولدي؟؟فين درتو ولدي
جميعة:عاد.مفكراه اعدوة الله هاا عاد تفكرتيه
فاتي:(طاحوموعها)يااك اخالتي يااك هادي هي العايلة يااكك..تديو ليا ولدي وتشويوني فيه
جميعة:(رفعات صوتها)أيواااا يوااا..متطيحي علينا بااطل..مالنا اختي حنا لي شويناها ليك نتي لس سمحتي فيييه مضربك.حد على ديكس
فاتي:(تتحرك راسها بنفي)لا لا مسحتش فيه(تتبكي بضعف)هو لي لي داه لياا..دا ليا ولدي
جميعة:اوا حشااك ياكما بان ايك ولدي ولد الخراام
تسمع صوتهم من طرف خواتاتت وخرجو هي شافو عولو على خزيت لكن بمجرد مشافو دموعها توخرو ونطقات زهيرة:ياك لباس؟؟اش بقا ليك عندنا
فاتي:(بغضب)ولديي..فين انس
زهيرة:عاد.تفكرتيه امسكيينة
فاتي:(ستغربات)اش تتقولو؟؟واش كاين شي حد اسمح فكبدتووو؟؟دااه لياا..ولدكم لي داه لياا..داا لياا ولدي
مليكة:(بشك)سيري سيري ونتي تطياح الباطل عندك كي شريب الماا
فتيحة:ياختي شحال وجهك قاااسح
فاتي:(بدات تتبكي تا صدماتهم حيت عمرهم شافوها فهاد الحالة)واش تتشفاو فيا؟؟تنقوليكم داه لساا..دا ليا ولدي ورزااني فيه بيت ربي ارزيه فصحتووز
جميعة:(بغضب)ومالو ابنيتي ميرزيك نتي..على قلة اش دوزتي علليه
فاتي:(تتغوت وتبكي)ماابيت ننوو والو اطلقني وعطيني هي ولدي..شهراين ودري بعيد علي
مليكة:فاطمة زهراا سيري اختي جمعي فيخراتك وبراكا من لكءووب
فاتي:(بدات تضرب فراسها وتغوت)والله لخرجت ومديت ولدي..باللهلمشييت ومديتو(قصدات جميعو تتبوس ليها يديها)هالعار اخالتي..هالعار وعار دوك لوليدات لي بيناتنا قوليه ارجعوو لياا..ارد ليا ولدي هءهذهءهءهءهء هالعاار انا متايبة الا ولدي
جميعة:(رجعات لور مصدومة)اويلي هادي بالمعقول تدوي(شداات فيها)
فاتي:قسما بالله اخالتي مسحنت فيه..داه ليا وبيدي ليا تا ضحى هءهءهءهء عالعار اخالتي اطلقني انا مسامحة ليه فكلشي ولايني ولادي لا
جميعة:(شدات فيها)وقفي ونتي قربتي تطيخي..ولدك جا خوك داه ..حنا ابنت ناس ماشي ولاد الحرام باش نديو ليك ولدك..كيما هو ولدك راه ولدنا ومن لحمنا ولايني ماشي نحيدوه ليك
فاتي:(تتبكي)هءهءهءهء حلفي اخالتي..هالعاار اخالتي حلفي حلفيي
جميعة:متتعاود هي صلاة على النبي..ولدك داه عثمان هاد.صبااح
فاتي:(مسحات دموعها)واخا صافب انمشييي
خرجات من دار مهدودة وفنفس الوقت بغات هي امتا ترجع لدار تشوفو..اما جميعة وبناتها بقاو هي تيشوفو مكانش فراسهم راه واخدو ليها
فحين عثمان دا انس للدار معاه..هي دخل وهو يعيط:مييي مييي
لنس:(تيعيط)مي مي هاني جييت ههه
خرجان مباركة من لكوزينة هي شافتو وهي تزيد تضحك ومشا تيجري عندها..بالفىحة هزاتو تتبوس فيه وتعنقووز وتقلب فيه وهو هي تيضحك واعاود
مباركة:اكححح على كبيدتي..لباس اوليدي ياك الخايب متوحتشييش مي
انس:توحشتك توحشتك ههه كنت عطلة عند مي جميعة
مباركة:مافيها باس..توشحتك(تتبوس فيه)
انس :هههه تانا ههه فين ماما و ويويشة ههه وطبوزة تاع زيينب هههه
مباركة:ها ماماك درووك تجي(شافت فعثمان)شكون جابو
عثمان:(جمع ضحكة ملي سمع زينب)انا..عيطي ليها وتجمع راسها لتبقاش خيطي بيطي فزناقي ها ولدها
مباركة:ايييه واخا..زيد اوليدي بيتي تاكل
عثمان:انا مشيت نتحاسب مع المتعلم ونجي
مباركة:جبتي شي واحد جديد؟؟
عثمان:ممم
مباركة:اوا رض لبال ليكون بحال داك لولاني..اصدق رازيك فالفلوس
عثمان:اكون خير الله يعاون
خرج من الدار وقصد دار المتعلم تحاسب معاه وشد شحال دخلو فنهار ومع دار كاميرة فالمحل ولى راد لبال. على عكس لول لي ستاغل فترة انشغالو بزينب وبمشاكلهم وكذلك فترة الكسيدة وزرب عليه ف 2500 درهم تربح معاق بيه تا حصلو براهيم تي دخل واخرج فالسلعة وعاد عليه هادشي بخسائر كثيرة..وموراها قصد القهوة
اما فاتي رجعات لدار ملهوفة كي.دخلات بدات تتعيط بلهفة:انس انسسس
خرج تيجري من الكوزينة طااار عليها بتعنيقة وتحنات تاهيا شداتو عندها بلهفة وطاحو دموعها تتبكي وتقول مابكيت مزيرة عليه وتبوش فيه فينما جات البوسة..عنفجاتو بالبوسان وهي تيضحك..
فاتي:(تتبكي)توحشتك توحشتك اولدي.
انس:(تيبوسها فوجهها)تانا توحشتك اماما..علاش ممشيتبش معانا فاش سافرنا
فاتي:(تتمسح فوجهها)كنت مقابلة ختك فيها ديدي هههه
عاودات جراتو عندها بلهفة تتبوس فيه وتعنقو مسخاتش تطلقو مزال
مباركة:(تتمسح دمزعها)ياله ها ولدك جابوو خووك عثمان
فاتي:(تتبكي ومعنقة ولدها)توحشتط اولدي توحشتك..
انس:تانا هههه انمشي ناكل 
فاتي:اجي نوكلك انا(هزاتو عندها)نوكل ولدي..ندير ليه كيكة تتعجبوو ياك
انس:اييه بيتها

دخلاتو للكوزينة تتوجد وتحط ليه كول اوادي هاك اولدي..شد اولدي..تا كلى وغفا ليها فيديها وهي تتبوس فيه مساخياش تحيدو من حضنها 
مباركة:نوضي حطيه انعس
فاتي'(تتنهد)الحمد لله ملي رجع
مباركة:حمدي الله حمديه ابنيتي..ذنوبك كثاتار
فاتي:(شافت فيها بعينين دامعين)تانتي امي تنجيك خايبة
مباركة:نكذب عليك.مدرتي فيها مايصلاح..انا جيت من جهتك حيت مك ومنقدرش نكرك ولاكن خوك مضرور..ماشي حيت ايطلق ولايني حيت تيبغيها ومبقاش كي كان..كانت منورة ليه حياتو دابا عندو زايد ناقص تا دار مبقاش تيعمرها
فاتي:وشنو ندير؟؟راه شتي طلبت منها سماحة مباتش
مباىكة:مبقا عندك ماديري..لبنت مرضات انا نيت مابقا عندي باش نشوف فيها
فاتي:ياربي تسمح لياا..شفت الويل هاد ليام
****
وعند.زينب لي كانت تتجمع شي حوايج ديالولها هي وختها وتيحطو واصايبو حيت معولة فهاد ليام تحول لدارها لي كرات..عطات نسبيق مم لفلوس لي عندها ..وحيت عيشة تتسفت ليها مزيان ديما تيشيط ليها بحكم مكتصرف والو من غير دوا والسونتر ..
رقية:(تتجمع معاها ومهمومة)زعما ميهديكش الله نتي وترجعي غهضرتك
زينب:هه صافي ارقية..هادشي ضروري اوقع
رقية:(تنهدات)اش بنقوليك راحتك..بقاي تجي عندنا..
زينب:ضروري(باست الهام)انتوحش هاد الخنفوسة ودوك الضاسسرين تولادك
رقية:ههههه تاهوما اتوحشووك
زينب:هادشي لي عطا الله..متقولي والو لاينا تنهضر معاها
رقية:كوني هانية
***
غير بغيد عليهم فالمحاميد..فاحد المقاهي كان مريح عثمان هو ونوردين ايشربو قهوة واهضرو على موضوع حميد..موالفين اتلاقاو حيت تيجيب منو خبار زينب
نوردين:اجي مفراسكش زينب اتخرج تكري بوحدها؟؟
حط عثمان لكارو مخرج عينيه وقال:شناهو؟؟
نوردين:عييت معاها مباتش تبقا
عثمان:من نيتها هادي؟؟فين تسكن؟؟
نوردين:شفت ليها واحد دار حدانا..مزيانة ونقية مولاها برا وتيكرها للناس
عثمان:(زفر بعصبية)اش بدير بوحدها هادي؟؟تتخاف تتخاف..متتنعسش فالبيت بوحدها عساك دار
نوردين:هادشي لس قالت..خليها وربما تلقا راحتها كثر..راه تنشوفها واخا عايشة مزيان وزعما تنتعاملو عادي ولاكن تتحشم مني ومتترتاحش فدار بزاف تتبقا هي ساكتا..وتضل دايرا شال نهار كامل فاش تنكون..يعني ممرناحاش
عثمان:(تنهد)فففف..ولايني مديالش تسكن بوحدها..مريضة درووك والى بقات بوحدها تقدر ترجع كي كانت
نوردين:اوا هي لزعمتي ورديتي سيدة لعندك
عثمان:من نيتك نتا هه..وا متتحملنييش باقي واش درتهم فيها قلال
نوردين:اوا متعرف..المهم لي علي نوريك داار فين سكنات(غمزو)ونتا وهمك
ضحك عثمان وقال؛بنادم هه..شخبار رقية؟؟
نوردين:لباس عليها هايها هي وجوادها ههه
عثمان:مشيتي تال رحبة تاع لعقارب وعزلتي ههه 
نوردين:هي تيبان ليك..واخا هاكاك راه تعول عليها مرا ديال زمان
عثمان:لكرش لي تولد زمر تولد تمر ههه
ضحك نوردين وكملو الهضرة فمنحى اخر لي هز انعت ليه دارفين تسكن

من بعد لجلسة مع نوردين... ناض عتمان ركب على موطورو.. ومشا لدار وعقلو خدام مع زينب لي كان كيخلعها غير ضلام.. منين جاتها هد لقفوزية كاملة تاتمشيي تكريي بوحدها

محس بدييك طريق كيدازت غادي ساهي توقف قدام لباب وسكت موطوورو وحل لباب ودخلوو 
طلع لداروو ومع كل درجة كيسمع صوت انس كيجريي وكيلعب مع وئام ..حل لباب لقى رويينة نايضة وحاطيين طبييلة وفاتي كالسة حدا مها مهمومة... فحين وئام مكسلة فوق الزربية كيلعب معاها انس فرحان 
عتمان:(شاف ف وئاام)لحلووفة قدك باقي تيلعب؟؟
وئام:هههه راه نعجبك ها 
مباركة:ولدي اجيي تاكل شوي
عتمان:(بلا نفس حط سوارت وتنهد وغادي لبيتوو)شبعان اميي 
داز خلاهم شي كيبرق فشي تنطقات فاتي وعينيها مدمعيين:الشوفة مباش يشووف فيا اميي 
مباركة:لي درتيي كتير ابنت كرشي مديال شوفاان 
فاتي:(مسحات دموعها)بنووض نطلب منوو سماحة…. يضربنيي هير ميبقاش مهبط لعين عليييا
وئام:واش كلاوك عضيماتك بيتي تجربيي دقتو
مداتهااش فيها وناضت متوجهة لبيتو كيجمع فلكمام تاع لقمييجة بغا يدخل لدووش هز عينو فيها وهبطهم دارها مكايناش.. وغادي لدوش تاتلاحت علييه زيراتوو وتاتبكيي هز راسوو لفووق مبرد ووسرح ايدييه وباغة تموت بلبكا وكلشي ناض كيشوفوو 
فاتي:(بلبكاا)هءهءهءه عتمااان سمحليا اخويا هئ هئ الله ارحم لي فلقبر هي سمح ليا الشيطاان لعب بييا 
عتمان:(شاف فموو)جريي بنتك اميي باركة لي فيا كافيني
باست لييه كتفوو وتعاود تبووسوو مبغاش طلقوو وقالت بترجي:لكنت عزيزة علييك هي شويية ههئ هئ رحمني اخويا..راه نتا لي بقيتي ليا من بعد با هئ هئ الله اعطييك منوييتي فخااطرك 
عتمان:(تنهد)داكشيي لي بييت فخاطريي ابنت ميي فعايلك وتحراميات ديالك سلاو معاه
صعييب نسمح لييك صعييب ...داباا الله ارحم باك خليي علييك نمشيي نصليي صلاتيي علاه ربيي يغفر ليا داكشي درت فدييك لبنت بسبابك
مباركة:(تغرغرو عينيها)الله ارضي علييك اعتماان.. ربي غفوور رحيييم 
عتمااان:لي دارتو بنتك متيتغفرش امييي خرجناا على بنت الناس تكانت بتزنزن فعقلها شتي لمسمحااتش ليا انا وهاد بنتك جهنام لكحلة تاتسنانا فهمتي هادييي ياااك؟؟ (شدها من درااعهاا وبعدها علييه ورجعات لصقات عليه وطلق منها كيسووط 
فاتي:لي بيتي نديروو 
عتماان:درتيي او وفيتيي ابنت ميي متحتاجيش حيدديي علي.. حمدي الله لي محطيتش علييك ايدي اما كنت نيتم ولادك عليييك (بعدها علييه وجر ايدها حطها فوق قلبوو وقال مغدد)لعاافيية لي شااعلة هنا الالة فاطمة الزهرا ماشي نتي لي بيتي تطفيها سمعتييي مغطفيهااش وداباا سيري تكمشييي حدااا مك وربيي ولاادك ..
شاف فموو بتحذير وهز صبعو وقاال:هانيي تنعلمك نهار نلقاها فالزنقة تدور نهرس لمها رجلييها.. ودووك كترة صحاباات ولخرا (مسح على ايدوو)بااح بتبقاااي فدار بااااك.. دييك كترة لخيطي بيطيي لي كنتي لاعبااهاا على حمييد مغتلعبيهااش علي... نشوووف ديلمك مع شي كلببة من دوك لخانزاات لي تضلي مجمعة معاهم نتفاهم معاك.. ولادك بيدي ندييهم لباهم ونتيي منعرفك متعرفينييي 
مبااركة:(قربات شدات فيه)لوواه اولدييي رااه ختك هادييك.. ايدك منك واخة تكون مجداامة
عتمان:(كااافر كيشووف ف فاتي لي تطيحهم حجر وعينيها فلارض)لايد لمجدامة نقطع مها من جدر باش نتهنا فمخي امي.. ولدرت شي حاجة ليووم راه ماشيي حيت ختيي.. لااا على وجه مك.. لي شنهار بتقتلييها بفعايلك لمبرهشييين ...وئام لي صغر منك وعندها لعقل عليييك 
فاتي:هئ هئ حشوومة عليييك وخة نكون قتلتها مدير ليا هكاا
عتمان:من هادي لقتييل لالة.. متجينيش غرييبة الى نتي تسرطات ليييك ولقيتيي سمحلياا تسلكك انا لا..فوتي ليا كريي بهاد لمفهوووم افاطمة الزهرااا بيتي تشديي براتك من داك السييد لي كرفصتيييه معاااك وبتجلسيي حدا مك تقاابلييها وديري شغل لعيالااات ..مبقا خروووج مبقا درووج من هير مع مك ..شي حاجة خرى بنفرعع مك ديك طولة رجلييين ولحبل لمطلووق مشا

دخل خلاهاا تاتبكيي وزدح لباب علييه جراتها مباركة تاتبكييي لصاالوون وتقوول مبكييت تندب على زهرها وتندم على لي فات وكتقول داكشي لي كان دايرو ليها حمييد عمرها تلقا بحالوو 
خرج صلى لي فاااتوو وكلس فبيتوو كيحك فلحيتوو مقابل مع لمرااية وكيتنهد

اما زينب نهارها دوزاتو هياا ورقيية فتقضية اش بيخصهاا لدار خدات فرااش بسييط باش تعديي بييه وميعنات قلال شي خداتو شي عطاتو ليها رقية باش تقضيي بييهم خدات بووطة صغيرة فيها فورنوو ومتحمسة لتطور جديد كيفاش غيكوون وفبالهاا تجمع رااسهااا وتركز مع قرايتها لي هملاتهاا..
نعساات على امل يووم جديد فيه غتبدل احوالهاا لاحسن
يوم جديد هاز فطياتوو يوم عامر بالنسبة ل عتمان فاق كيف ديماا مغووبش ومعاجبوو حال لبس حوايجوو وهز عينو فلكوزيينة رجعات لحاالتهاا كيف كانت ماعن لعشا فلفاابوو مامغسوليينش وضلام فالدار لا حيااة لمن تناادي تنهد بدييق وخرج ولاا كيتفادا هد الدار بااش ميكرهش راسوو كتر وكيشغل راسو بلخدمة ولقهوة باش ميفكرش بزاف هز موطورو ومشاا لخدمتوو وتجمع هوا براهيم على اتاي ولكاروو لي غيهلك لييه صحتو وهوا كيبرد فييه بينما بدات الدنياا تعمر 
اماا زينب فااقت صلاات صلااتهاا لي هملااتهاا وشكاات وبكااات وطلبات الله يدير ليها لي فيها لخيير لبساات جلابييتهاا وفطرات هياا و رقيية وجمعو رويينة سيفطات ولادهاا لمدرسة وركبات الهاام فضهرهاا وخرجوو لسووق باش تقضى لي بقاا ليهاا عيطوو لنوردين يجيب هوندا يهز بيهاا رحييل لي شرااو جوج طلقاان ومخيداات وطبيلة تاع لعود صغيرة كلشيي من لافيرااي مي باقيين زوينين غير باش تقضي بينما استقراات
كلشي شارجااوه فلهوونداا وركبوو معااه فتجاه الدار لي كرا ليها نورديين ف حي بسيط شعبيي قريبة لرقيية مبعييداش طلعات هيا اللولة مع رقيية كيشوفوو وحلات بالساارووت كانت الدار مضلمة مبيهااش صالوون وبيت وكوزينة وطوالييط صغييرة 
رقيية: الدار جاتني مخنوقة ازينب 
زينب: (بصوت منخاافض)متكون بحال لخنقة لي فقلبيي (تنهداات ومشات كتحل فلبيباان ورقية واقفة معاجبها حال تسكن بووحدهاا 
رقية: كيجاتك 
زينب: مزييانة غادي غيير نسيقها تولي هيا هادييك متبان تاتفرش ان شاء الله 
رقية: لي باان ليك وايني راه تسمعها مك تشعل فيها لعافيية
زينب: راني كبرت وايناا خاصها تفهمهااا وتولف
نورديين: طلع صافيي غير نطلعو رحييل 
زينب: سمحليا اخوياا عدبتك معاياا والله 
نوردين: وشفتي هانتي بديتي تاني راك بحال ختيي الدنيا هانية
تبسمات لييه ونزلاات رقية مع رااجلها وبقاات زينب تاتشووف فالدار وردات لباب بغات تسدوو ومقابل معاها باب اخر كان مولاه عاد كيحل فييه لابس مزياان وهاز شكارة فايدوو شاف فزينب مطلعها ومهبطهاا وكيفرنس وقاال: مرحبااا بجيران جداد
زينب: (هزات فيه عينيها وتبسمات)الله اباارك فيك اخوياا شكراا 
:كاين فاش نعااونك مرحبااا بابيي على باابك(تبسم وحل لباب)فرصة سعييدة تسكن حداياا شي بنت بحالك على الاقل يطلع نهاري زويين (فرنس
زينب (جمعاتها ونزلاات متسوقااتش لييه وماات تاتعااون فنورديين ورقيية لي كيهزو رحييل تات هابط نفس الشخص وهدر مع نورديين شوية تبدا كيعاون فييه وكيدخل معاهم فرحييل لداار بلا متنتابه لييه زينب حتى سلااو وساس ايدوو 
نوريدين: لهلا يخطيك اخوياا سمحليناا
: هانيااا حناا جيراان مرحبااا بيييك
نوردين: لاا ماي انا لي كاري هي خت مرااتيي 
: هااا اوى سااعة مبرووكة 
مشاا وخلااهم وزينب تاتحط فلكيساان فشبيكة لي شراات كلشي على قدوو حدوو قياسها وحدهاا باش تسلك شوية بشوية 
رقية: اوكوك دراري ايخرجو داباا اختي خاصني نميي
زينب: صافي سيريي انا انقااد كلشي(عنقاتها)سمحولياا محنتكم معاياا والله 
رقية: راه حنا خواتااات الهبيلة يالله ربي عويينك اختيي 
خرجات هيا ونورديين وبالها مهانيش على ختهاا كي بتعيش بووحدهاا بيين لحييوط قفزهاا نورديين وقال: وهيي صبريي شويي تهدا نفوسهم ويرجعوو ههه 
رقية: وبااز تاتقولها بحالاا غير قارصها ماشي غادرهاا
نورديين: بنادم كيغلط ارقوش ومايكونش قلبك قااصح تانيي رااه باغييهااا خاصها هي تبرد وبتسلك الاموور 
لمطات وسكتات في حيين زينب كلسات فوق طلييق كتفرك فايدها وتاتشووف وسكااات دبانة مكديوور حسهاا فالداار حيداات الشاال وسرحات شعرهااا وداعباتو بايدهاا بكترة ما ديما مجموع بدا كيخفاف ليهااا جمعاتو مرخووف وناضت حيدات جلابتهاا وبقاات بلبيجاامة شمراات على ايدييهاا وبدات كتمسح وتجفف وتغسل لقنااات باش تفرش ردات مقراج تاع لما يطيب فوق لبووطة وخلاتوو كيطييب ومشاات لباليزتها جبدات حوايجهاا با تدوش من لعرق حطات الطبلة بين جوج طلقاان وحطات فوقهم كتوبتهاا وقداات جوج مخيدات وليزاار وقدات بلااصتهااا ونقات تسمعات لما طااب 
مشات جابت سطل عمرااتو بلما طايب ودخلات لطوالييط زادت لييه لماا ودفاتوو ودوشاات عليها بلخف وخرجاات نشفاات وخلات شعرهااا مسرح ومطلووق يضربوو لبرد قهراتو بالزييف ومزيير كيف الدار كيف براا صلات عليهاا وكلساات حدا كتوبتهاا تنسيي وكل مرة طيح فبالهاا لجلسة لي عندهم غدا مرة تركز مرة عقلهاا يمشيي لجييه تسمعات لباب تهز قلبها وتخلعات شكون بيجي والليل هداا ناضت دارت زيفهااا ومشات لجيهت لباب وقالت: شكوون

زينب: شكوون..
جاها صوتوو لي خلى قلبها يتهز وقال: غير اناا ازينب..
بدات كترمش بزربة ومعرفات واش تحل ولا لا جمعات طاقتهاا وقالت: سير منهنااا لاش جااي.. 
عتمان كان متكي على لحيط ومكروازي رجليه وشاد صاشية بايد والتانيية دايرها فجيبوو ومبرد وقال: جيت نبارك ليك الدار جديدة حشومة منبااركش..
زينب: (سااطت)سير منهناا بلا شوهة اصلا غدا بتشوفني فالمحكمة 
عتمان: (تقاد فلوقفة)اممم اوى الالة هاني هنا تالصبااح معنديي تانا ميدار عشاياا معايا
سكتات وتكات على لحييط كتسنا تسمع خطواتوو غادين مع درووج طلاات من الشقة تاع الساروت بانو ليهاا رجلييه اما هوا راه شد تيليفونو تيتسناها تحل ..
شافت تعياات وحلاات بجهد وشافت فييه مخرجة عينيهاا... وقالت: اش باغي هاني حليت ياك لبااس
عتمان(مبرد)باغي نشووف مراتي (غمزهاا) ونبارك ليها السكنة جديدة
زينب: بااااز باقي عندك لوجه تقول مراتي..
عتمان: وباقي عنديي لوجه نكولييك حتى رانيي مامطلقكش ابنت عيشة (عوج فيها راسوو)الله يهدييك 
زينب: (بغات تسد لباب وحبسوو بايدييه جرهاا ودخل تنتراات منوو وخرجات عينيها فييه)خرج من دااارييي خرج ..
عتمان: مخاارجش عيطيي على جيران اختي مخارجش انا هنا بت نبت تندي مرتيي 
زينب: (جهلاات او وجها ولا حمر وبدات تاتغوت فوجهوو)واااش معندك نفس طلقنيي وخرج حياتي كي دخلتييهاا واش مكفااكش لي درتوو فياااا هااا اش باغيين عنديي ااش دعيتكم الله.. 
عتماان: زييينب بلاا غواات انا راه مخارجش وخا ينوض بااا من لقبرر انااا مخاارجش تنهدر معااك 
زينب: (كتنهج)معلووم حيت هادشيي لي تاتعرف ديير غير تخرج فيا عينييك وتقمعنييي ..
عتمان: انا كنقمعك ازيينب؟!
زينبة ديك زينب دروويشة لي كنتووو دايرينها تحت رجلييكم مبقاااتش باااح دفنتووهااا شنوو باغيي دابااا شنووو...
عتمااان: باغيك نتي(قرب لييهاا وهيا بعدااات مشاات كلسات كتنهج تقول دمعة طيحاتهااا )باغييك نتي ازيينب راه مكنعس مكنشووفووو راحتيي معاك نتيي ازيينب نتيي.. 
زينب: وانا راحتي مبقاتش معااك اولد النااس(تنهدات وهضرات بشوي كتشووف فلارض)عطيني برااتيي وسير قلب على رااحتك مع وحدة خرى لي تعرف لييك وتعرف لمعاني ختك امااا اناا خديتوونيي لحمة ورميتونييي عضمة لي جااا يمسح فياا رجلييييه(طاحت دمعة من عينهااا ومسحاتها دغيااا)منهاار مات باااا وانااا رجل تلوحنيي رجل تجيتيي نتااا قلت رااجل ويهزنيي فوق عينيييه.. 
عتمان: (تحنا على ركاابييه قدامهاا) ومزال نهزك فووق رااسيي ازيينب(شد ايدهاا باسهمم)الله ارحم بااك ازيينب الله ارحم لي رباااك ازييينب طفي الغضب وخليني نسييك ونعطييك عهد ال...
زينب: (قاطعاتو)براكة متعطي فلعهوود راك مكتوفيييش عاهديتيي عمرك تبكينيي وبكيتينييي عاهدييتيي عمر لحاجة تقيسنيي وقاستنيي عاهدتيينيي عمرك تخونيي (بغصة)وخنتينيي اعتماااان مع موسخة وعلاااش حييت ختك ضربااتنييي هدا هوا رضاان لعتبااار هاااا تبارك الله علييك عهدتيي او وفيتيي .. 
عتمان: غنسيييك وبربيي تغنسييك ازيينب غير عطيني فرصة (مسح على لحيتوو) خلينااا نديروو بحال الى تحااجة موقعااات نصلحوو لي فاات ونخلفوو ولدنا لي ضااع..
زينب: (طاحو دموعها على خدها وهيا كتشوفييها بشوفة بااردة وهوا مقابلها بشوفاات ترجيي )تحاجة مغترجع كي كاانت 
عتمان: غترجع حسن ملي كاانت الله ارزينيي فحياتيي ازيينب عمر الريييح تهزك 
زينب: (تنهدااات )عتماااان نوض سييير فحااالك ونساااني الى نتاا قادر تنسا لي وقع اناا لااا فينما نشووف فعينييك نتفكرر غدرك 
عتمان: (تنهد)علاش رااسك قااسح 
زينب:نتا وختك ضربتووه مع لرض تقساااح راه وخا نبغي نرجع لييك واش غنسكن مع ختك ممم غتسكني مع ختك..
عتمان: (بقا غير كيشووف)نلقااو حل كلشي عندو حل لكنتي معاياا..
زينب: لحل هوا كل واحد يشد طريقوو اعتماان(تنهدات)نوض سيير عييت وبغييت نعس.. 
تعصب وطلع لييه لخز ونااض حط الصااشيية باينة لمااكلة فوق الطبلة وكلس على طليق مقابل معااهاا وسرح رجلييه وقال: نعسيي تاحد محبسك وكولي لييك شويية احبيبييي راه مكليتيش..
زينب:(تعصبااات وقالت مغيددة)عتمااان
عتمان: (ببرود كيحل فلكمام وكيطوي فيهم وشافيها مطلع حاجبوو)مسرارة عتمااان(غمزهاا)اش بيتيي نوكل حبيبيي هممم (شاف فشالهاا)حيديي زيفك ودوزي تاكلي ونعسيي ..
بقات تاتشووفييه دايرة ايدها على ركابيها ومغطية فمهااا كترمش فييه وهوا جبد صندوتشاات وحطهم ليها مع صلاات ولفورشييط شافتو ناوي ميتحركش جر مخدة ودارها وراا ضهروو مع لحييط وربع ايدو كيشووف فيهااا وكيلعب برجلو بمعنى اخر مامفاااكش..
تدق لباب وعوج راسوو فيها بمعنى شكون بيجي عندك وقال: كتسناي ضيياف
مجاوبتووش نااضت وحلات حيت مخااافت وهوا كااين معاهاا مع حلاات تلجم لسانها ملي تاتشووف قدامها جارهاا بديك الضحكة وقال: يكما برزطك سمعت شي صدااع قبييلة عندك فالداار وقلت يكما شي بروبلييم ..
زينب: (بضحكة صفرة)لاا اخوياا مكاين والوو شكرا(بغات تسد لباب وحبسهاا وخنزرات فييه.. : مشرفتينيش بسمييتك امادموزييل حنا جيراان زعما (مد ليها ايدو) ايوب ونتيي. ..
تجراات من درااعهااا اللور وخرجو عينيها فعتماان لي وقف قدامهاا كي لبوطوو مخنزر وشاعلة فييه لعاافيية.. جا عتمان سلم عليه بيديه.. و هو ينطق: شكون نتا؟.. 

ايوب:(ستغرب لوجود راجل)انا ايوب..جار الاخت وجيت نشوف ياكما هاصاها شي حاجة
شاف عثمان فساعتو وقال تيطنز:فنظرك اش بيخصها فهاد لوقيتى؟؟بان ليا نتا لي خاصاك شي حاجة
ايوب:(مبتاسم)هه لا هي راك عارف جار جار على جارو
زينب:شكرا اخويا..ميحتاجش
عثمان:(مخنزر)اش سماك الله
ايوب:(تيفرنس)ايوووب
تقدم عثمان بخطوة لقدام جيهتو تت حس ييد زينب جيهة مرفقو وقالت:عثمان
مداهاش فيها زخرج من عتبة دار مخليها واقفا عند لباب..توجه لعند ايوب..شدو من قرفادتو وقربو لعندو وعينيه فيهم نظرة تحذبر:سي ايوب..نتا زوين وباينا فيك ولد داركم..خليك بغيد على جارتك
ايوب:(شرط ريقو)مقصدت والو..ياكما برزطت اختك
هنا عثمان قندش وقال مزير عليه:مرتي..مرتي اعشيري..دوخ فحالك لندير فيك يدي
ايوب:(تصدم)مرتك؟؟سمح ليا تسحابني ممزوجاش
عثمان:(بسخرية )هي كنتي عوال تجي تضبر على راسك
ايوب:لا حاشا اخوياا..انا هي حيت سمعت صداع وقلت ياكما دخل علسها شي حد ولا شي شفار راه لوقت خايبة
طلق منو عثمان وحرك راسو مطمر زعما هاني متيقك وقال:دك فحالاتك ياله وهاد لباب واخا تسمع فيه حمادشة لباقيش تجي ندق فيه
ايوب:اه اه واخا سمح لياا تصبحو على خير
نزل مع دروج مباقيش عاود هضر فحين هي بقات واقفة مخنزرة تتشوف فيه..هي تلفت لسها وهو يعيطها القرطاس بعينيه ودخل خلاها حالة فمها وقالت:نوووض اعثمان سير فحالك..مابيتش ااشبهاات
عثمان؛(وقف فقاع دار معصب)سدي داك القلاوي بعداا لنصدقو مشوهين هنا
ردخات لباب وقالت لابسو الهدوء:خرج فحالك لاش تابعني لاش
عثمان:(باستهزاء)شتي سكنة بوحدك بشحال ساوية؟؟باقي تا مكملتي نهار تم جاي القواد اضبر على راسو هاا
زينب:(ساطت من مناخرها)عثماان متبقاش تخسر الهضرة فداري..وخرج فحالك ولا نعيط ليك للبوليس
مشا بعصبية مخفية جلس فوق واحد تليق وقال ناشر يديه:عيطي..ياله عيطي ليهم..عيطي ليهم قوليهم اجيو ديو راجلي داخل لعندي..هادشي الى جااو مع كيشتي لحنوشا عندنا الى مكان دم ميجيوش
زينب:(شدات راسها فقصها)واش بيتي تفقصني اعثملن؟؟هي قولها واش بيتي تفقصني
عثمان:(دار بتسامة خفيفة)لهلا يفقصك ليا العمر..(حط يدو على قلبو)منقدرش على فقصتك
خزؤات فيه على برودتو وسخريتو منها وقالت:عثمااان نوووض فحالك(قربات ليه بغات تشدو من ذراعو!نووووض علي فحالك
جرها دغيا جابها جالسة وقال:جعدي براكا من تبربيص اه مغادييش فحالي
زينب:فففففف واععععع واخرج علي مم داري..تخنقت معاااك(قالتها بحنفة)
كمش عينو فيها وقرب كثر ليها وقال:لهاد درجة وليت تنخنقك 
زينب:(زفرات وقلبات وجهها)واش مبقيتش فيك انا لي تنطلبك..خرج فخالك براكا هي لدرتيه فياا
شد يديها باسها من لداخل والخارج وقال:نعطيك عهد الله تانسيك كلشي..هي عطينا وقيت نهضرو وحني فياا
جرات يديها منرفزة ووجها ولى حمر زقالت:مابيتش باقي نهضر معاك..بيت طلاق
عثمان:(عض على شفايفو)ممطلقش..فهمتيهااا ممطلقكش
زينب:(بتحدي)بطلقني وبزز عليك..بيتي ولا مابيتيش بطلقني
عثمان:(داير شبه بنسامة)والله لطلقت والى شديتي معايا زكير انطلبك لييت طااعة
عصبها وسد عليها من كاع جوايه وقالت معصبة وعينيهت مغرغرين:دابا هادشي لي ساويا عندك يااك..انا تنطلب فيك ونتا دايريني كلبة عندك ياك(بغا يهضر وهي تبعد يديه)هاهيا خليتها ليك جلس فيها
شافها ناضت متوجهة للباب عرفها اتخرج وهو يجمع الوقفة وتبعها بزربة دفع لباب بيدو تا تسد وشدها زدحها معا لباب ولاح عيلها تقلو وهي تتنهج
تتنهج وصدرها طالع نازل بالاعصاب لي عصبها
.اما هو راه لقا راحتو على ديك تقنيتة لي قنتها..شاف فيها بحب وعينيه فعينيها:فين غاديا هاا؟؟طوالو ليك رجلين(ليعها بقرصة ففخضها)مبقيتيش تتخافي
زينب:(ضراتها لقرصة)اعععععع ضريتيني(تدفع فيه)حيد عليي..انا خويتها ليك جلس فيها زرع فيها بطاطا
شد يديها كل وحدة مع يد شابكهم مزير عليها وخشا رجليه بين رجليها وقال بهدوء وتيحاول ارد صوتو هامس:براكا خويتي عليار لهيه تخوبها تاهناا هممم(قرب بغا يبوسها وهي تضور وجهها معصبة وستاقرو شفايفو على حنكها)قسما بالله تا تنبغييك ازمر..تنبغيك الخراا وتانتي نتبغيني هي معفرة 
زينب:(بجدية)من نيتك(تتنطر)اشمن حب هاا
عثمان:انا لي عارف
زفر ليها عند وجهها تا ضرب فيها الهوا وبقا متبع بوجهو وجهها تافيكسا عينيهم مع بعض وقال:خلينا نجلسو زنهضرو ويكون خيرر(طلق من يديها وشد وجهها وباسها بوسة طويلة فراسها:عفااا حبيبي عطيني هي اليوم نهضروو ونحلوو المشكل
زينب:(تغرغرو عينهيا وتهدات مبقات تتقاومو)اش بينا نحلو اعثمان؟؟أش؟؟عييتيني معاك خليني عليك راه مريضة
عثمان:(دوز يدو على كتافها معنقها وهضر فوذنيها)انا دواك..انا نبرييك وترتاحي..نتي محتاجة ليا وانا محتاج ليك كثر خلينا هي نعطيو لراسنا فرصة باش مندموش
زينب؛(طاحو دموعها مباغاش تضعف)عفااك خرج خرج راه عيييت تخنقت بيت نموت
زير عليها..

وتيتنهد:متموتيش..متمووتييش ..انا معاك وتبراي ان شاء الله..عطيني هي هاد ليلة ويكون خير
زكات زينب فحضنو ونفسها ممنتاظمش باقي تتنهج وتدمع يديها نازلين لارض ممبادلاشهش العناق بتاتا..حيت عياات..مد يدو لشالها بغا يفكو وهي تحبسو وقالت بصوت مخنوق:حيد علييي
طلق منها وخلاها تتمسح فدموعها حانية راسها..ياله بغا يهضر وهي تشوف فيه بعينين دامعة :هاهيا جلسسس غيها خليني هي هليك
دازت فيه للكوزينة خلاتو واقف تينهد..رتاح بعدا هي خلاتو ابات ومعكاتش ليه..تبعها تاهو بعدما حيد سبرديلتو وخشا رجلو فكلاكيطة تاعها وتم غادي تابعها للكوزينة..كي وقف لقاها تتستف الماعن بعصببة وجهالة عارفها مابيها لا تستاف لا والو هي تتبرد سمها فيهم

دخل وراها بلا مترد ليه لبال ..كتخبط فلماعن وكترعد بعصبية ..تشدها من جنبها وتنترات بعدات عليه معصبة وقالت:عتمان حيد ايدييك واش خليت ليك الصاالون و تابعني درووك
عتمان:(زفر)لماعن مدارو ليك والووط ازينب انا لي ديري فيا لي بيتي (جرها عندو وضرب ايدها مع صدرو مرة اللولة والتانية وعينيه فيها)ضربنييي ازيينب لكنتيي بتبرديي ضربينيي
زينب:(جمعات ايدها وزيراتها وهو يضرب فيها صدرو)بعد منيييي (بحرقة) تيحسابك لعافية لي شاعلة فيا بتيطفا لضربتك (دفعاتوو)خرج علي اعتمااان(غوتتات)خرج خرج 
شدات فلبووطاجي تاتبكي و كترعد حاول يشدها وتنطرات منو وقالت تتحاول ترجع نفس: خلينيي نشرب دوايا
ضرب يدوو مع لبووطاجي مغدد وكيسووط طلع ليه دم.. فحين هي مشات لحوايجها لي نصهم باقي مترتب كترعد وتقلب على دواها وتالفة.. لاحت الزيف لي خنقها وبدات كتلووح فلحوايج بهستيرية وعينيها مضببيين بافدموع تا تم عتمان جاي هاز كاس تاع لما حطو فوق طبيلة وكيشوفيها كي تتهز وتلوح وهي لي معروفة بالنظام.. تطاحت حدا رجلوو بكية تاع دوى وهزها وقال بهدوء:تتقلبي على هدا 
شافت فيه ونطراتو من يدوو ..حلاتو بالزربة دارتها فمها ومد ليها لما بقات شحال تاتشووفيه وشداتو شرباتو بلفقصة كلوو وكلسات شادة راسها مهدودة معندهت حيل وجيهة لخرى كالس هو داير ايديه تحت دقنو ولحواييج حدا رجلييه... هز بييل تاع لتحت فلبييض ديالها دورو على ايدو وبقا كيشووف فزينب لي شوية بشوية بدات كترتاح 
زينب:(بتعب)عفااك سير فحالك منهناا راه عييت اعتمان.. واش متتشووفش حالتي
عتمان:(تنهد)مغنخلييكش ونتي فهاد لحالة ديريني مكاينش لكنتي هكا بترتاحي ولايني مغاديش منهنا.. هي برديي السووق 
شافت فييه بالم وجبدات مخدتها سندات راسها حيت عضامها ترخاو بدوى ومبقا جهد لهدرة بقات تدمع مقابل معاها تحس بيها سكتات ومعوجة فالنعسة مناعسة مكالسة ونطق بحسرة:زيينب زيينب
مجاوباتوش وناض بتتاقل قرب جيهتها ..تحنا على ركابييه لوجها لي تغطا بلكصة لي طولت..

رجعها ورا ودنيها ..ومسح ليها خدودها لي سخان ..كلس على ركابيه مقابل معاهاا دوز ايدو على كتفها كيتنهد وضميروو قهروو بالتأنيب.. كيفاش كانت كيفاش ولات ..هو سبابها غير هادي غتقتلوو.. تحنا بااسها فجبهتها بووسة طوييلة على خاطر خاطروو ونزل لعينيها لي خدوا نصيبهم من شفايفو وتلهى تنهيدة محرك نيفوو على جبهتها ..
هز راسوو لفووق كيسووط ومسح على وجهو ونااض حيد دوك لحوايج من فوق تلييق وقاد ليها بلاصتها.. رجع لمخدة اللور عاد رجع هز زينب فايدييه خفيفية وزادت خفاف كتر من اللول 
حطها ودغيا تكورات على راسها بملامح مرتاحة... جاب ليزار وغطاها بيه وكلس فجنبها كيدوز ايدوو على ضهرها وشاد جبهتو

ناض بدا تيجمع فحوايجها وجمع ليها دواها حطو فوق كتوبتها ورجعهم كلهم لبلاصتهووم تلقى تيليفونها وحلوو ودخل لتصاور لقاه خاوي كيصفر شاف لفووق وشاف المنبه ومشا دخل لبراميتر لقاها دايراها مع السبعة على ود لمحكمة.. عض على فموو وطفاه وداروو فجيبوو 
كلس مقابل معاها فتليق لي حداها كيداعب خصلات شعرها وعينيه مركزيين فييها تداتو عينوو حداها
مفااق الا على صوت لفيبرور فتيليفونوو ناض مغووبش ومعوج بالنعسة ومبجوغ كولو.. حك فعنقوو وكيجبد فايدييه وكيتفوه.. جبد التيلي وبقا شحال تيشووفيه.. ليوم عيد ميلادها وكان ناسيه من نهار تفكرات ديالو ودارتو لييه سجل تاريخها حتى هي حيت عارف راسوو مع لخدمة غينساه وشووف الصدف فيين لقاتهم ..شافيها بابتسامة وقال بصوت بااح:كبرتيي المسرارة 
تحنى على جبهتها بااسها بخفة لا تفييق وجمع لوقفة.. مشا غسل وجهوو فالدووش وخرج لبس سباطو بلحس وعينيه تيقلبوو على سوارت تلقاهم فلباب.. مشا بلحس حيدهمم وطل عليها لقاها ناعسة وحل لباب وخرج وسدوو موراه بلخاطر ودور الساروت وقال:يالله سيري لمحكمة دوررك 
خرج وهز موطوورو ومشا يقضي اغراضوو ضربات التمنية تقلبات زينب على ضهرها وجوع كيهر فيها فكرشها ..حلات عينيها فسقف وبان ليها الضو ضارب والشمش داخلة شويكوك من الشرجم تحلو عينيها بجهد وتفكرات لمحكمة ناضت قافزة وشداتها الدوخة حيت ناضت بجهد تفكرات تعتمان تهوا لقات لحس مقطوع عرفاتو مشا
وناضت تاتقلب على تيليفونها فين حطاتوو طلات من الشرجم بان ليها طرونسبوور تاع لمدارس دايزيين يعنيي تمنية لفووق مشات لكوزينة تاتجري وتاتقلب ملقاتش ودازت بجري لبسات حواييجها و كتقااد فشالها شافت فلبواني تاع لباب مبانوش ليها سوارت وهيا تجروو لقاتو مسدود
:خبطات رجليها مع لاارض معصبة وقالت :ععععع عتمان تفووو

جلسات فلارض معصبة والدمعة عند عينها واقفة.. حيدات الشال معصبة وفين متسمع خطوات فدروج تنوض تشووف من تقيبة تاع السااروت.. مشات وجات فالدار وجوع هالكها تفكرات صلاتها ومشات توضات ولبسات عليها وصلاات ثم كلسات تطرطق فصباعها مغددة

فحين عتمان مشا لدار ودخل لقاهم كيفطروو رمى السلام وداز نيشان لبيتوو بغا يبدل تاتبعاتو مباركة مشوشة وقالت:الله ياولدي فين بايت 
عتمان:(بابتساامة)مكاين والوو امي 
مباركة:(بشك)عتمان يكما؟
عتمان:(غوبش)مي تقاي الله.. واش بتبقا مكتوبة فجبهتي حياتي كاملة؟ 
مبااركة:ومنعرف ليك
عتمان-سيري اميي فطريي وخليها راشقة ليا شويي 
مباركة:(دارت شبه بتسامة)هيا تصالحتي مع زينب ؟؟
عتمان:هالي تقوطولي من صباح ..تفاايليي علينا امي ونتي بيتب تغرقني كتر من هاكا (باس رااسها)دعيي معايا امي .. 
مبااركة:سير اولدي الله احنن قلبها عليييك وطفيو لغضب وتنسا وترجع لداارها 
عتمان:(تنهد)ترجع لدارها ؟(عوج راسوو)بنتك خلات فيها فين ترجع ها؟؟ ففف خلينيي اميي دابا من بعد ونهدرو
دخل لبيتو بدل حواييجو وصلى وخرج بلا ميشووف فختوو لي جالسة مهموومة وعاد حياو دكرياتها مع حميد ...الانسان لي كان داير ليها كي لما لقليل وهيا دايراه كي لحمال طالب معاشو 
هاد الاخير كان جالس حدا مو وموحش ولادو بجهد ومباغيش يشووف فاتي ولا يهضرهاا كفراتو فصورتها تمبقا كيقشع فيها تاشووفة 
جمييعة:حميييد اولدي الله ارضي علييك دير غير على وجه دوك دراري بتيتم بنتك تاقبل متشووفك وتعرفك ها تكبر كاع متعقل علييك
حمييد:ومها لي بات امي . مباتش تشد لرض وتقابلهم 
جميعة:دير غير على وجه ولادك راه انا لي شفتها كي ولات شرويطة.. وهادي لمدارت ليها لعقل افكها بينكم لمخزن وينيي هي دير لما منين يدووز (تنهدات)سير شووف غا ضحى وطمنيي عليها اولدي 
حميد:لقيتني بنمشيي عندها ورى لخدمة يالله الله اعاون 
جميعة:لله ارضي علييك هي سااعف 

اما عند زينب راه رجعات نعسات بحوايجها وجوع قاتلها وكتسنا فساجنها يحل علييها..
داز وقت لا باس بيه دار الساروت فلباب وعلييه حلات عينيها حيت كانت هي مغمضة وتاتسناه يدخل.. تقدات فلكلسة تتحرك فرجلييها ناوية على خزييت تبان مبدل وهاز صاشيات فايدو عامرين وشافيها عرفها غتفركع 
عتمان:(بابتسامة)كي صبح حبيبيي 
هزات راسهاا فييه او وقفات قدامو تتغوت :علاش تديير ليا هكاا عتمان؟؟اش درت لييك حرام علييك واش بيتي تقتلنييي عاد تبرد ؟؟ 
حط الكارطونات وساشيات وقرب حاول يشد حنكها وبعداتو ورجع شافيها بابتسامة ونطق: ليوم زوين مغنتعصبووش فييه وخا؟؟ اجي فطري بيكون فييك جووع
زينب:كولوو هير نتا اناا وكلتوني السم 
عتماان:ناكلو انا بلاصتك ههه
زينب(تعصباات وشدات وجهاا مغطيااه )ياربيي اش درتت فحياتي ياربي؟
خلاها واقفة ومشا..حط الصاشيات على الطبلة بابتسامة وجبد لحلوة فلغووز مكتوبة فوقها عيد ميلاد سعييد حيت خداها واجدة مكومنداهاش.. ضار عندها.. لقاه عاطياه بجنبها باقة شادة راسها.. شد ليها فايديها وتنطرات ورجعات اللور تجرها بجهد لعندوو 
عتمان:زينب شوفي فيا (ضور ليها وجهاا باييد بزز مرة تشووفيه مرة ترمش وتبعدوو وهوا لصقها علييه وزيرها من وسطهاا)معنديش مع التعناب ويني على ودك نتعنب وندلح ونتكرمص كاع (غمزها)
زينب-مطلبتكش سير تعنب على لي بحالك انا خليني علييك 
عتمان:كنبغييك ازمر وميحدها ليا من فميي هير شهاادة.. نهار بنمووت راه رجلي برجلك تالقبر اندفن مك معايا غير تهناي (ضحك وهيا مطمرة)بنت عيشة ديري فيا لي بيتي وينيي هير كوني معايا حياتي مضلمة.. لارجعتي ليا بنقطع لكاروو لمرجعتييش دنوبي علييك الى لقيتي هد لحيط يلووحني والتانيي يرضنيي 
زينب:مشغليش فييك
عتماان:شغلك كالااك عارفك حنينة تبغينيي نموووت هاا ؟؟فكريي فيها(زااد زيرهاا عندو وعينيه فعينيهاا)تبغيي عتمااان يضربووه لحيووط ومو تموت غير بلفقصة متبغيييش؟؟ انا عارف زنوبتي.. بيتك من جديد وبييت هد لعام جديد ديالك يدخل ونتيي سامحة ليا وراجعة لدارك
زينب:اشمن عام ؟؟
باسها فجبهاتها من ورى مزيرها:لمسرارة ديالي شرفات ولا بتيني نغنيها لييك..خوك مراكشي عندو هي مغ تقيتيقات
زينب:طلق مني راه خنقتيني وزيرتي عليا
عتمان:مطالقش هنا بتبقاي ازينب هنا(حط ايدو على قلبوو)فهاادا (وحط ايدوو على راسوو)فهادا راه عششتي وحطيتي قزيبتك
تجمعو دمووع فعينيها من هاد الرومانسية لي ولات فيه وبداو كينزلوو انهار على خدودها ونطقات بصوت مخنوق:حرام عليييك اعتماان هئ هئئ هئئ علاش غدرتينيي علاااش؟ علاااش هئ هئ؟؟ فاش قصرت معاك ؟؟ مشيتيي نعستي مع وحدة وانا كنتشووى عليييك هءهءهء..درت كلشي على قبلك باش نعجبك 
طلق منها وجهو كينزف اضعاف بكلاامها.. راسو محني قدامها وتاكلمة متبردها ونطق:زينب سمحيلييااوالله مكنت فخااطري بالله..والله كون كنت حال عيني منديرها..شوفة متنهزهاش فبنات النااس عسااك نغدرك..
زينب:هئ هئئ انا تنببغييييييييييك ونتا غدرتيني هئ ئه علاش علاش؟؟هءهءهء

زيرها عندوو لصدرو وعنقها بجهد...قد بقات شحال مسرحة ايدهاا مباادلاتوش لعناق بتاتا وقال:نادم ازيينب ..ومعزتك عندي نادم نعاس و الراحة عمري شتو من داك نهار (تنهد مغمض عينييه )عطينيي فرصة ازيينب والله تنعوضك فلي فات وعمر شي حاجة تقييسك 
زينب:مسااهلااش اعتمان مساااهلاش نسا هئ هئ بنبقا حياتي كاملة عايشة فشك 
عتمان:عارف وصعيبة عليك ومغتبقاش ديك ثقة كيما كانت ولايني مع الوقت بترجعي كيما كنتي معايا 
فشلات بلبكا وجووع وشدات لييه فقميجتو تاتبكي وخاشية راسها فصدرو.. كطلع ريحتو معاها.. يخ منو وعيني فييه.. بات تشم رييحتو ومبغااش.. استسلماات بضع لحظات لعنااقو لحميمي.. لي زير عليها وحسسها ب بعض الطمانينة لي نساتها شهور هادي. طلقاات منوو وبعداتو عليها وجلسات تهزات عينيها فلحلوة جلس جنبها وجمع ايدها فكفوو وبااسهم بحرارة 
عتمان:زيينب
هبطات عينيها فييه مستسلمة ومخلية ايدها وسط ايدوو:وخة نبغي نرجع راه منقدرش اعتمان 
عتمان:(غمض عينييه)نلقاو حل نمشي نهدر مع مي ...نكريي لييك ونبنيي شي جوج بييوت فسطح وشوية بشويية بيتقاد
زينب:هذا ماش حل(بعينين مغرغرين) مك تمرض 
عتماان:انا لي مريض ازيينب.. فراقك قتلني ابنت الناس.. لمسمحتييش ليا عمر الراحة طووف بييا وعمر ديك الدار تعجبني (زير على ايدهاا)الله ارحم باك لي فلقبر ازينب رحمينيي تانا..والله تاتنساي 
تجبد باها وحسات بلحزن وبكات تاني تشبعات اما عتماان ره كيبووس ايدها ويبووس راسها لربما يكفر على دنبوو 
عتماان:متجاوبينيش دروك.. تنفطروو احبيي (باس ايدها) لحلوة لي تتعجبك بلفرييز وفطري مزيااان 
شد فايدها نوضها وغادي بيها لحمام كتنخصص طلق لما وفزك ايدوو كيغسل ليها فوجها وهيا مستسلة على الاخر وكيبوسها فراسها وقال:وصافيي عفاك ضحكيي شويية توحشت ضحيككتك ازينب
شافت فيه بعينيها حمريين بمعنى واش منييتك طلقات منوو ومشات نشفات وجها وكلسات فين محطوط داكشي كتشووف فلمياكي وكرشها تاتغوت بجووع.. تبعها تهوى وبدا تيحط فوق الطبلة لي خواها من لكتوبة 
زينب(بصوت باح)بيت تيليفوني نهدر مع رقيية
عتمان(مدو ليها)يالله اجي تفطري 
دوات مع رقية وطمناتها بلي بخيير في حين عتمان تيصايب فلفطور قدام عينيها.. مشا جاب طبسييل ومعيلقات جوج صغار حيت ملقاش لفرشييط وجاب موس باش يقطع لحلوة حطهوم عمر قهوة كحلة هالعار هي لالة زينب تفش لييه ..تصابوون يقدر يصبنوو ههه 
لبتي بان سخوون ولفرمااج ولكاشيير والزييتون كلشي حطو ليها فبواطات باش شرااهم وكب ليه كاس تاع لقهوة وليها حتى هي
عتمان:كوليي بيضرك دوى ونتي مواكلاش 
زينب:(شافت فييه)واش تديير هكا هير باش نسمح ليك وتعيش مرتاح؟؟ وخة اسيدي سمحت لييك هي نووض
متسوقش ليها وشد بتيبان دار فيها لفرمااج ومدها ليها وقاا:هاكي فطري مزيان كوليه بلخاطر ولا نوض نوكل ولييك بزز نعلي الشيطان 
زينب:لشيطان هو بناادم 
عتمان:الله انعلوو ويخزيييه الالة زنووبة وشدي 
شداتو من عندو بزز كتفطر مطمرة وهوا حاضيها كيشرب فقهوتو.. اما هيا مهزاتش فيه لعيين وعقلها سارح فاشمن قرار بتاخد.. واش تزعم ولا ترجع اللور ..حرب نايضة فداخل عكس لهدووء لي على برا.. مفيقها علي ايديه لي تحسسات شعرها حيداتها ليه وشافت فييه 
عتمان:نزيدك قهييوة احبيبي
زينب(بصوت هادئ)لا مبييتش 
تبسم وهز لحلوة قطع منها طريف دارو فالطبسييل وهز شمييعة بلغوز صغيرة دارها فوقها وجبد لبريكة وهي متبعااه تاسرح رجلوو وخشا يدو فجييب جبد بووطة مسطحة فلكحل حلها وشافيها:معنديش مع الرومنسيية هي قبليي علييا (هز ايدها وبااسها)بلاصتك فقلبي بوحدها تاحد.ميوصلها

هبطات عينيها لبواطة لقاتها خاتم ديال لمرياج تاع النقرة بقات تترمش فيه بزربة تافيقها بسؤالو من جديد بصوت حنين هاز فطياتو ندم وحب واشتيااق وقال:زينب عطيني فرصة نعطييك عهد قدامك وقدام الله تندييرك فعينيي ونووصصنك ولحاجة لخاييبة عمرها تقرب لييك ندمت وزغب راسيي طاح بندامة.. ربي غفوور رحيييم (جر ايدها بااسها) خلينا نبداو من اللول مم شنو قلتيي ازينة البنات

شافها سكتات وهو يزير على يديها وقال بحب:زينب شوفي فيا وقولي لي فقلبك احبيبيي
هزات عينيها مدمعيين كيتراقصوو فييه حمريين ودابليين وشفار فاازكيين نفس النضرة لحنونة لي كيعطيها فاييامهم 
***
وكم اعترفت لي اشواقي وكم من انين ملئ ليلي المظلم
دون بريق عينيك 
وحدك من تجعلني اتنفس وحدك من ترجع الروح الهائمة لمقرها 
... فاقنعني انك يوما ات لامحالة تعيد لي يقيني اني دونك
طيف يلامس ذاكرة الايام
لبنى السرابي
قبل يدييها وقال:نفهم سكاتك موافقة 
زينب(بصوت باكي)الى عاودتييها مر
سكت ليها فمها فايدوو
عتمان:نقتل رااسي ومنعاودهاش ازيينب بنكون اكبر حمار لدرتها(باس ايديها بحبب كيقلبها ويعاودها..مقاداه لارض ضحك شوية وهز لخاتم من لبواطة وجر ايدها وقال:عدي بهادا احبيبي تنشري لييك خاتم تاع دهب

حركات ليه راسها باه مبنجة معارفة اشكاديير تبعات قلبها لي ميرتاح غير حداه وخلات عقلها مضارب بوحدو شد صبعها باسوو تبوورشها وصايب لخاتم ودخلوو تلغات لبتساامة ملي شافتوو كبيير عليها
عتمان:جبتو زعمة قيااس لااخر 
زينب:(عينبها تغرغرو)هئ اناا لي صحتي مشااات هئ هئ تحاجة مبقات تجينيي ضيعت راسي وليت حالتي
عتمان:(جر ليها ايدها)بترجعي كي كنيتي خصك هي ترتاحي وراحتك معايا ازيينب (تبسم ليها )كنبغييك المسرارة وكنحمااق على ملتك كيما نتي وكما بيتي تكووني (هز ايدو مسح ليها دمووعها بصباعو)باركة احبيبيي منشوفكش باقيي تاتنزلييهم.. من ليووم بنبداو من اللول وتحاجة مباقة تبكيك الله ارزيني فصحتيي لطاحو بسباابي (شاف فلخاتم)عندك لقطن 
زينب:ممم 
ناضت كتمسح فعينيها بكم لبيجامة ومشات لصاكها مدات لييه كلينيكس وقطع منوو شووية وبدا كيلوييه على لخواتم بجوج وداروو فصبعها عاد جاها هوا هداك.. هز ايدو باسها وقال تانيي :عمرو يحيد من ايدك تيجيي لاخرر (طلق منها وجبد لبريكي شعل شميعة وهز الطبسييل جيهتها وقال)نفخيي احبيبيي وتكايسي عليا بدعاوي 
عوجات فيه فمها بضحيكة مخفية وهو ينطق
:اححح اخويا وشحال توحشتها دييك ضحيكة نعطي رزقي وراس مالي علييها
زينب:بديتيي ؟؟(جمعات ضحكة)
عتمان:متنسالييش انا... وطفي هد الشمعة وكولي لحلوة ا لمعيسلة 
بقا عليهاا تضحكها وخة مزال هازا من جيهتوو مغيداويها غير هو.. قطع ليها لحلوة او وكلها وشبعات فيها.. قرب لحداها وكلس وجر راسها باسها فجبهتها
عتمان-خاصنا نمشييو نحيدو ديك الدعوى احبيبيي 
زينب:(بتردد)وخة..م واش هضرتي مع خالتيي 
عتمان:بنمشي دروك نهدر معاها صافيي ؟؟
حركات ليه راسهاا باه وبقا كالسيين شحال كيبوس الراس ويطلب سماحة ومخليها على راحتها كل حاجة تجي بوقتها عارف قلبها مزال هااز من جيهتو

ناض بعد حيين وخرج وحتى هيا هكاك مشاات لدار ختها لي عيطات ليها حيت جات عيشة وحسن وعتمان كان ديجا مشاا لدارهم دخل لقا هي مو كالسة وقال:فين فاطمة الزهرا ودراري؟؟
مباركة:عيط ليها حمييد اولدي بيشووف دراري على الله ايصفاو لخواطر 
عتمان:(كلس حدا موو)ميي بنرجع زيينب(شافها فرحاات )وينيي مغنجيبهاش هنا وفاطمة الزهرا كايينة 
مباركة:ها ووفيين اولدي بتمشييو وتخليني ها؟
عتمان:(زفر وباس ايدها)وفمهيني الله اعطيك يحفظك.. راه معالم بيا هير الله واش انا كرهت نجيبها لدارها ويني بنتك مخلات فين يتلقاو انكري ليها هي هنا حداك تاتمشا لحركة وبنبيي لفووق شي حاجة على قياسنا وديك الساع راني هي حداك وانا راه ديما عندك اميي(رجع باس راسها)الله ارحم باااك اميي راه قلبيي طااايب 
مباركة(تنهداات)لي بيتيي اولديي لي بيتيي ها دار بااك بني فيها تعشرة وبقا حدايا ونشووف ولاادك 
عتمان:ان شاء الله امي.. ان شااء الله.. فف فراه لحمل لي هاز من جييهت زيينب عمروو يخفاف 
عند زينب لي بانت الطمأنينة شوي فعينيها ورجع بريقهم لي شهورا مختاافيين دخلات لدار ختها مبتاسمة.. وسلمات على ختها لي لاحضاتها وطمرات.. تدخلات لصالة وسلمات على مها لي مقندشة وحسن كتر منها مزال مكلساات تنطفات مها
عيشة(بالامازيغيية)طولوو ليك الرجليين وليتي تسكني وحدك
زينب:ايناا راني مبقيتش صغييرة وزاييدون(كدور فلخاتم باحراج)تصاالحت انا وعتمان 
حسن(بعصبية)شناهو؟؟ تصالحتووو؟؟ تاااا عرفك ترفحتي عاد جاي كيطل ب فييك فاش كنتي مريضة مجا طل عليك تا بالضحك.. غير طامع فييك لا ترجعييش ليييه لمزلووط لاخور لقاك رجعتيي ورثك با يدوور بيييك مترجعييييش وياااك

يتبع ...