صورة مصغرة لـحبيبي الأصم الجزء 268

حبيبي الأصم الجزء 268

habibi 7abibi l2asam
رواية حبيبي الأصم

داك الولد بقا غير كيشوف فيه خلعو بداك النبرة دالصوت وكيشوف معاه طويييييل عليه خصو يعلي راسو كيشوف بلي يتجمع كامل غير فكتف ... تااحس برجليه بدااااووو يلعبو فالهواااا وهو هازو من عنقوووو بيد وحدة لفووووق شهقوو وهو غمممض عينيه
- صااافي صصصص صافي ط طلقتها ( علا يدو ) طلقتها 
حطو الارض ولاخور عاد رد نفس وعدنان وابتسم ليه واخا عينيه كيبانو معصبين .. وبدا كيصاوب ليه حوايجو ونفض ليه على كتافو 
عدنان : يلاه سير تلعب بعيد ومتعاودش دير لبسالة ... 
شاف معاه وضار شاف فرتاج ومشا بزرية كيقول معامن طحت انا هزو بيد وحدة لسما ... 
لامار : ( شادة على قلبهاااا ) اوووووف حمد الله ...
رتاج طلعاات عينيها بشوية فعدنان لي كيبان مععععصب ديااال بصح وهو كيشوف لداك القفطان كولو مطلعاه ورجليها عريانين ... وكولشي هنا حاضيها بعيييينو ... وهي تنطق بكلام كمل ليه لي خااااص
رتاج: مكااانش عليك دخل اصلا .... قادة براسي .. علاش جيتي عندي ؟ ! 
اريج: ( تحت سنانها ) رتااج سكتي حماقيتي 
عدنان: عادي ... واجبي هدا ... وكيف درت معاك ندير مع اي وحدة تعرضات لهاد الموقف .. 
رتاج : ( مع راسها : حاااح فيك يلاه برديها دابا نتي لي كطيييييري غي بوحدك تفو على كنس هاهو قمعك ) ممممم كتسناني نشكرك ... 
طلع معاها وهبط وزااد فحالو لطموبيلتو وهي متبعاه بعينيها 
لامار : يلاه شددددي دابا ... مكتعرفيش تسكتي 
رتاج : قالك كيف دار معايا يدير مع اي بنت ... واش كتفهمو هاد السيد ولا غير انا لي مكيبغيش يتفهم ليا ؟ 
اريج : عبر على جد والديك .. شوفي نتي شنو قلتي ليه اش بغيتي يقولك حبيبة راني غرت عليك .. واش شفتي عينيه كيف كاااانووو .. راه غي جاه ولد صغير وخطوبة خوه ما كون قتلوووو هاد نهارررر 
لامار : واهاد الزمررررر مكتفهمش .. عرفتي فاش شافو شادك هاكاك حسيتو غايطرطق غي كان مبرررد السوق على قبل الناس لي كاشوفو ومابغاش يرون خطوبة خوه .. 
رتاج : دابا شفتكم كاااااملين رديتو ليا لححححق اناااا
اريج : ( شافتهم خارجين ) شششششش سكتووو سكككتووو هاهووماااا جايييين ماتبينو والو 
لامار : هاء ؟ هادو ماششين ولا شنو ؟ 
بانوليهم قربو لعنهم وهو يبتسمو بزز واسد طلع حاجبو 
اسد : اش كاااين ؟؟
لامار : ( كتحاول تضحك ) ل لاااا وااالووو .. قسم نعسااات ؟ 
اسد : باقا مفكرة عندك بنت ؟ . ( لاح عليها بوشيت ديالها شداتها كانت خلاتها تما ) تحححركي قدامي 
لامار : هاااء كيفاش ... صبرررر واش ماشييين 
اريج : ي يونس ... واش غانمشيو !
يونس : غانمشيو اش غانبقاو نيدرو هنا ... ( شاف عند شيخات ) ياكما باغاني نغرم ليهم 
اسد : ( كيشوف لتحت عند عدنان زدخ لباب طموبيل تاتسمعات عندو ) مال عدنان ؟ 
لامار : ( فخاطرها : اربي سلامة ) ماماالووووش 
رتاج : مهم .. خ خليت بوشييت ديالي لداخل غانجيبها ولحق عليكم 
لامار : ( جات تابعها ) تانا غانمشي نسلم على حياة وماما 
اسد : ( جرها زيدها قدامو ) تححركي قدامي تالغدا وشوووفيهم مغايهربوش ....

شافتو معصب هاكاك والبنت ناااعسة وهي تمشي بلا هواها ويونس واريج هبطو تاهوما تاهي مقاداش تهضر معاه كيبان منيرفي ... ومشاو لطوموبيلات واسد دار قسم لور تنعس وركب فطموبيييل ضار شاف عند لامار بداك الحالة وكيتنهد ويسوووط وهي مغمضة عينيها كدعي الله تخرج الليلة على خير كتعرفو ملي كيبقا ساكت هاكا ... وكسيراااا تاحك رواااايض مع الارض وزاااد وتبعوووو يووونس ... وسفيان عااد خرج هبط لطموبيييلتو باليه عدنان كيييكمي وتكا ليه على زاج 
سفيان : مشاااو ؟ 
عدنان : وي مشاو 
سفيان : ( شاف طموبيل درتاج ) هادي محبة كاملة كتسناني ههههه
عدنان : وعلاش مانتسناكش 
سفسان : هههه تصبح على خير ... ( دخل يدو ضربلو على كتفو ) شكرا على الوقفة 
عدنان حدو ومالو براسو كيبان معندو خاطر و سفيان مشا عند لكارد عطاوه السوارت مشا لطموبيلتو حيت سوارتهم كلهم عند الكارد هوما لي رجعو باركاو ليهم طموبيلات مقادين ما ولاد ابتهال غير كيشندروهم .... ومشا سفيان تاهو ناشط مرة مرة كيشوف لخاتمو فيدو ويضحك .... وحياااة فالسرجم تاهي ضااااحكة مخليها موراه حمممررررة بالبوسان ... تاسمعات دقااان بجهد وناضت حلات بانوليها عرام دبنات عائلتها باغين يدخلو وهي واقفة ليهم فلباب 
- فتتتحي فتتحي عاوودلينا 
- اش قاليييك 
- شنو درتووو 
- شوف جنية كي مزنكة باينا هرمشهاا 
حياة شااافت قدلمها وهوما ضارو يشوفو فين كتشوف وهي تشد عليهم داك لباب وسورتاتها بساروت وتلاحت على سريرها طاالقة يديها وهوما كيييدقوووو وهي غمضااااات عينيهااا مببتسمة نااااسيا العااااالم والناس براااا باااقين كيشطحووو .... ومبارك عاد بدات ليه السهررررة ودخل وسط الشيخااات كيشطح لان سفيان خلا ليهم شيك على قبل يحتاجو شي حاجة للعرس حيت غاديرو سيمانة جاية وعطاه لام حياة بصح خداه ليها مبارك .... وحياة جبدات تيليفون وبدات تفرج فتصاور خطبتهم ختها كانت كتصور بتيليفونها وتضحك وتزومي فيهم 
عدنان بقا كيتسنااا فطموبيلتو ورتاج شاداتها عواطيف بالهضرة ماخلاتها لاتمشي ... وهو كيتسنا وكيضرب صبعانو مع لفلووون بحال شي بيانو ... معارفش علاش كيتسنى كيحس بلي بدا كيفقد سيطرتو على راسو ... مايقدش يبقى بحال هاكدا .. بمجرد ماشاف واحد مسها واخا كيبان قد ولدو الى ان قلبو بغاااا يتعصصرررر ماحملش الموقف فمبالك لاشافها مزوجة ولا مع شي راجل ف دار وحدة بوحدهم اش غايدير ويرجع يقول انا اصلا منهنا لداك المدة محال نكون عايش مزال ... بدا كيحبس فراسو ويحبس فافكارو باش ماتدخل حتى فكرة لرااسووو ماايفكرش ماباغي تاحاجا تخرب ليه هاد ليللة ..... باغي يتبع قلبو ولو غير ليلة وحدة فعمرو .... وفصباح يرجع للرشد ديالو .... كيحس يالاختنااااق ولابد من جرعة اكسيجييين ..... ويرجع يكمل الغوووص ديالو تاني فبحر حبها لي اخرتو فيه ميت غريق .... بانليه واحد الكارد دايز وهو يومي ليه بيديه وجا عندو 
- عدنان : عندك كونطاك د طموبيل درتاج ؟
- اه اسيدي عندي 
عدنان : حركها وديها لدارها ..هي غانجيبها معايا 
- حاضر اسي عدنان 
مشا هداك ورتاج هابطة كتشد فبوشيت ديالها هو يبان ليها الكارد خارج بطوموبيلتها وهي تجي عندو كتجري كتلوح بيديها
رتاج : ههههي ... فين غادي نتا ..... هههيييييي جيبلي طموووبيلتي .... هيييييلاااااو .... ايييدس ماااااي كااار ...كووووم باااك هييييير.... شيييييييت
مشات كتججججري تابانيليها مشااااا وطموبيلات دلكارد تاهوما .. 
رتاج : اولي حماقو هاادوو... مخيليييني هنا ؟؟؟؟؟؟؟ ايييييييييه ( بدات ضرب رجليها مع الارش ) فااااااااك فاك فاااك
بقااات كتغوت كي شي حمقة تاسمعات الكلاكسون موراها وهي ضوورررر وخبات وجهها بديها من الضو ديال الفاررر عماااهاااا وبقات كتحاول تحل عينيها تشوف وهو يهبط الفاررر عاد بانليها وخنزرات فيه ... شافتو كيدير ليها بيدو زعما طلعي 
رتاج : شهاد للموصيبة ( ضارت كتشوف مع جنابها مابانت ليها تاطموبيل كولشي مشا ) 
عدنان : ( خرج راسو من زاج ) غانباتو هنا 
رتاج : واخا نبقا غير انا ويااااااك منطلعش معاك 
رجعات قدامها وربعات يديها معععصبة 
عدنان : اهاه .. واخا على خاطرك
ديمارا تاني وزااااد داز حداها وشاف عندها 
عدنان : تواتسي مع موكة .. ولاطلعي كملي قصارتك مع الشيخات .... 
غمزز ليها ومشا وهي طرطقاات عينيها مشا وخلاهاااا

رتاح : اويلي دارها بصح ... فين مخيليني .... فين غااانرجع دابا غايضحكو عليا ويقولولي مشاو وخلاوك ... علاش داولي طموبييييييل .. اوووووووف ( جبدات تتيليفون تصوني على اريج هو يبانليها ديشارجاا وهي تعضووو بسنانها كتجنن ) عععععع اش هاد الزهرررررر ... ياااااربي شغاندير دابا ( كتشوف لدار ) نرجع عند حياة ؟ ... اش غانقوليهم ونا صافي قتليهم بسلااامة .... واخا اريييج اخا فمك ..... شكون قاليهم يديو طموبيلتي مغايكون غير هو تفوووووو ...
باقا كتلعن تابان ليها رجع عندها مااارشاريار ووقف كيلعب بيديه فالفولون وهي بدات كترمش وضربات رجليها مع الارض وزادت بلهلا يطريييه ليها ركبااات حداه وهو ضحك بجججنب وكسيرااا ... 
رتاج : نتا لي قلتي لييييييهم يديو طموبيلتي يااااااك 
عدنان : واش موالفة ضلمي ناس كاملين ولا غير انا ... 
رتاج : وييييينو مضلوووووم .... ( قلبات راسها لزاج مربعة يديها ) مغايكونوش ببعدو بزاف لحححق عليهم دغيا نركب فطموييلتي ....( بامر ) كسييييييرري 
عدنان حااااضضضر .. 
طيح السرعة ل20كلم ... ولا كيتمشى بشششششوية
رتاج : واش حمااااااقيتي ولا باغي تحمقني فهاد ليل ... كسريييي ابنادم 
عدنان : ( ببرود) السرعة كتقتل ... 
رتاج : راااه انا لي غاااااانقتل 
ضار عندها براسو كيشوف فيها جات عينو فعينيها ديريكت وداير فيها ابتسامة زويييييييينة خطيرة مع حاجب طالع وهي بقات ترمش خلخلها ... وضارت لزاج كتتاكل فظفارها 
عدنان : ههه ( ضار قدامو ) اودي شغاتقتلي الله يهديك ... 
عند اسد ولامار 
ساااكتين وهي كتشوف فيه وتغزز فشفايفها وتفرك فصبعانها كيبانليها معصب معرفات اش دير وهي تنهد وقاستو فكتفو يشوف عندها زعما اش غاتقول وشاف عنها 
لامار : اسد شوف انا ماشي ( قاطعها ) 
اسد : ششش لبنت ناعسة لور .... تالدار ونتفاهمو ... 
ساااطت وضارت لزااج عارفة جاب مايخرج هاد ليلة تاني معااااه كييبان غير مبرد راسو وصافي.... وضارت لور بانتليها قسم فسابع نومات وهي ترجع وبدات كتحاول تشد عينيها تنعس حسن ماتبقا فهاد الجو المكهرب ... 
عند عدنان ورتاج 
رتاج مربعة يديها وكتشوف لطريق وهو غااادي بشوية عليه ...الناس وصلو لديورهم هو باقي فلابيست ددوار ورتاج كطل من سرجم على لكلاب غير كيتمشاو سبقوووهم والقطوط وترجع تشوف فيه وهو صايك هااااادئ ... وضار شاف عندها وابتسم 
عدنان : هانتي شوفي لهيه .. هادوووك النجووووم فالسما
رتاج : ابصااااح ؟ سبحاااان الله حسابتني طابلة دلبيار 
عدنان : لا نجوووم لبيار مكاينش هنا .. وهداك القمررر ... كيبان غير بليل 
راج : اوووه معلومة زوينة هادي 
عدنان : اوا شتي ... هاادييك بلاكة دلانتباه ....وهاديك السما نورمالمون زرقا ولكن بليل كتكحال 
رتاج : ( بالغوااااات تاقفزاتو ) وراااه نتا لي غااتكحال علييييييك لااامااا زططططمتي على داك الكيسيراااتوووور دغيا واش غااانبااتو هنا كنحسبووو النجوم كالس كتمنضرني فالسماااا قالولك مكنعرفهاااااش ؟؟؟؟؟

يلاه سلات غواتها تاكان كسيراااا نووووووض العجاااااج السرعة طلعات ل 140 180 كلم وهي تشد فيد لباب د طموبيييييل مخلوووووعة وهو غااااادي باقصى سرعة فداك الجييييب وبدات كترعد تحط يدها دغيا على حزاام السلامة ديرو هو كيشوف فطريق وعاض على شفااايفو كيف شي متسابق وهي كتسرط فريقها وخرجو لطريق الرئيسي وعاد مزاااااد فسسسرعة نيشان تتابدات كتغووووووت
رتاج : وااش حمااااااقيتي باغي تقققتلنااااا واااااااانقص نننننننقص يااااااربي تحححفظ ياربي سلاااامة اششهد ان لااااا الاه الا الله واااااااربي غانموت .. عدنااااان عفاااااك لاما نقص راه كنخاااف عفاااااااااك 
عدنان ضضضحك وطااير فطريييق ورتاج غير كتشوف شي فيراج ولا شي طوموبيل جاية كتبدا تشششهد تاولات صفرررررررة كترعد عاد بدا كينقص وكيضحك وهي صدرها طالع هباط داك شطيح كامل خرجو منها
رتاج : و و والله .. والله مكتحشم 
عدنان : ههههه ياك نتي بغيتي ( شاف فيها وعطاها قرعة دالما شربات ) 
رتاج : قلبي كان غااييسكت حرام عليك كنت غانموت 
عدنان : ( مدة هو ساكت وهي كتلتقط انفاسها خلاها تااهدنات ونطق ) كتخافي من الموت ارتاج
رتاج : وشكون هدا لي مكيخافش منها .... راه مزال باغا نعيش وعندي ناسي لي مساخيينش بيا .... 
عدنان : خايفا على راسك ... ولا على ناسك لي ماسخينش بيك ؟
رتاج : دابا اش ها الاسئلة فعز الليييل جبيتيلي الرعب... ( شافت لطريق ) واااانتا فيييين ماااااشي علاش ضرتي منهنا راها طريق 
عدنان : اشمن طريق
رتاج : لي كدخل لكازا ... فين ماااااااشي 
عدنان : را يمكن قلب ليك الشطيح راسك ازين ... راه هادي هي الطريق 
رتاج : ( دخلها الخوف ) عدنان فين ماااااشي .... نزليني راه غانحل لباب 
عدنان : لاحليتي طموبيل دابا غاتموتي ... ونتي مابغاش تموتي .. دونك خليك بعقلك وشدي فمك خليني نصوك فخاطري 
رتاج : عدنان راااااااك زددددتي فيه ديال بصصح ... اش ناوي ديررر فين دايني .. عدناااااااان 
مكيردش عليها فلخر شعل الموسيقى وجججهد ليها باش مايسسمعش ليها فين ماتنقصها كيجهدها من البطون لي عندو فالفولوووون فلاخر استسلمات وربعات يديها كتشوف فين غاتخرج هاد ليلة ....

عند اسد ... 
وصل للمنطقة وحلو ليه لبيبان يدخل .. و يونس واريج مشاو لمنطقة الاخرى ينعسو ... باركا وشاف عند لامار بانتليه ناااااعسة وتنهد وخرج من طموبيل حل لباب لور هز بنتو هي لولا ودخل لدار طلع لجناح ديريكت داها لكونة ديالها حيد ليها صبيبيط ديالها وفكليها شعرها ... وغطاها عاد هبط تاني عند لامار حل عليها لباب وبدا كيشوف فييها 
اسد : لامااار ... لامااااار 
لامارر : مممممم ( عاد مكتخشي راسها فالكوسان ) 
تنهد وقرب حيد ليها حزام السلامة وهزها عندو شد داك لباب برجلووو وهي تخشات فصدرووو معنقاه بيديها مكملة نعاس على كتافو... دير لي دير كتبقا بنتو لكبيرة الدلوعة ليكيتقلق منها بصح عمرو يكرهها ... وطلعها لبيتها حطها على السرير حيدات صباطها غير برجلييها لاحتو وتكمشات وسط المخاد وهو واقف كيشوف فيها ... معععصب غير مع راااسوو مغابغااااتش تسرط ليه مزال... ومشا لدوش حيد حوايجو لاحهم بقا غيير بسروال وبدا كيغسل وجهو ويلوح عليه ما بارد ..وتوضا خرج صلاا صلاتو ... وطفا ضو خلا عليهم غير لفايووز ومشا لسريرو شاف لتيليوفون اجوندا ديالو ولي غابيل شنو عندو غدا لقا اول حاجة لقاء الصحفي... فيريفيا كولشي وشاف تقارير وضار باش ينعس وهي تباانليه هاكاك مكمشششة جامعا شنيفاتها وغاااارقة فسااابع نوومة وبدا كيحيد الشعر على وجهها كيرجعو لورررر ... ويتفرج فييها ... ملي كتكون ناعسة كتكون بريئة وملي كتفيق شيطاااان مريد ... بقات فيه ناعسة بداك الحالة مامرتاحاش ... واخا معصببب منها الى ان الشوفة فيها وهي ناعسة كتبرد فيه كولشي ... وناض بدا كيحيد ليها داك القفطاان وهي قلبها ولاشقلبها ملي كاتكون ناعسة ولله ماتفيق ... حيدو ليها كانت لابسة تحتو غير سوتيام وشورط قصير خلاها بييهم وغطاها بايزار خفييف وباسها على راسها 
اسد : امتى غاتحيدي منك البساالة امتى ... ( باسها ففمها ) شيطانة ديالي ... 
عنقها عندو وغمض عينيه تاهو ينعس ... 
عند عدنان ورتاج ... 
ضربااتها لفيقة كانت نااعسة باليها باقي غادي فطريق شافت لساعة فطموبيل لقاتها 01:30 وهو شافها تحركات ضار عندها 
عدنان : نعاسة فقتي 
رتاج : فين غادييين اعدنان 
بانتليها لبلاكة عرفات راسها باقيليها 2كلم وتكون فالمحمدية بقات غي كترمش 
رتاج : علاش جينا هنا راني مشغووولة غدا حماقيتي 
عدنان مكيردش عليها ملهي مع صوكان قبل مايدخل لمدينة لقاتو دخل لواحد طريق برا لمدينة كلها فيلات صغار وفيرمات ... غير مسافة قريبة تاكانت قدام واحد ميني فيلاااا بحلل فريمة صغيرة جا واحد لعساس فتح ليه لباب واشار ليه براسو ودخل وهي كاتشوف مع المكان واش هادي هي دارو ... اول مرة غاتمشي معاه لشي بلاصة كتخصوووو ... وباركا طموبيلتو وبدا كيتكسل ويعوج فعنقو 
عدنان : هاحنا وصلناك للالة حية ترزقين غي تهناي 
رتاج : ديالمن هاد دار ... 
عدنان : نزلي وغاتعرفي ... 
نزلات من طوبيل ومشاا تابعاه هو غادي بجيهة الدار حل لباب ودخل وهي كتشوف بعينيها مكاين حد والضو مطفي غي شعل ضو بانت ليها دار ... كانت مفرشة بدوق عاااالي وتقريبا كلها تحف اثررررية طابلويات فالحيوط لاشهر الرساامين وديكورات قدام وراديويات ومسجلات قداام وفوق الشيمني قنادييييل يمكن كيعقلو لقروووون وتا ديزاين ديال دار كيبان كيف شي متححف زرااابي من تراااث المغربي للاصيييل وصالونلات رومااانييين داير واحد المزييج ديال تراث ديال جميع الثقاافااات ... اقل مايقال على هاد دار تححفة اثرية ... مقاداتش تهبط عينيها فمها تحل بوحدو وهي كتسارا بعينيها ... كتبات رووووووعة وخصوصي ملي لمحات صورها معلقين على شكل لوحات مرسومين وعوجات سيفتها مافهمات والو هاديك هي نيت .. دفعها ترسم ؟ اذن دارو هادي ...وعلاش داير صورها متنكرش ان الامر زعزع كيانها ماتوقعاتش منو هاد تصرف هي لي كتبغيه زعما ومادراش صورو طابلويات فدارها ... وضارت شافت عندو لقاتو مشا لفوطوي وكلس مطلع راسو لفوق
رتاج : عدنان ؟؟؟؟ راه باقي كنتسنى منك جواب !!!! ش شنو كندير هنا ؟؟؟؟ و وعلاش تصاوري م مم مافهمتش 
عدنان شمر بنيفو وحيد الفيست ديالو وناض عندها وقف فدامها كايشوف لعينيها مباشرة 
عدنان : ماعمندش ليك جواب 
رتاج : ك كيفاش ؟ ... ولاكن سؤالي بسسيط اش كندير انا هنا ؟ واش دارك هادي ؟ 
عدنان : داري ... اش كديري نتي هنا ؟ هو السؤال لي معنديش ليه جواب 
رتاج : بلا الغاز عفاك ... علاش جبتني وعلاش معلق تصاوري ... 
عدنان : معرفتش ... 
رتاج : واش حماقيتي ؟
عدنان : يمكن ... 
رتاج : راني مكنضحكش
عدنان : عارف 
رتاج : عدنان سمع ليا نقوليك نتا ماشي طيبيعي وماشي انسان مت( قاطعها ) 
عدنان : عارف

رتاج : اوا ملي عارف .... مزيان ... جاوبني اش كنديرو هنا وفهاد الوقيتة وفهاد الدار بجوج بينا ... 
عدنان غير كيرمش فيها وبدا كيقرب لعندها وهي كتشوف فيييه كيسوطيها فاش كييعسل عينيه بحال هاكاك قرررب عنها تامابقا كيفرقهم والو ... الهوا معندوش منييين يدوز وهز يدو بدا كايرد لييها شعرها ورا ودنيهاااا وساهي فملامحها وهي كضورر بعينيها بلوووكاها تاني وجمد الدم فعروقها غير بعينيه ونظاراتو النايمة .... كتحسو هز صبعانو وكيدوزهم على وجهها برررفق وحناان ولمسة خفييييييفة بحالا خايف على وجهها من صبعانو ... وعينيه ولاو صغااااارين وبدا غادي بيهاا مرجعها لووررر بخطوات بطييئة متوازنة وهي كلهااا ترخااااات وقلبها ولا كيضرب بسسرررعة كبيرة ومابقات كتستوعب اش كاين تاتزدخات مع الحيط ورجع تكا عليها عينيه مابعدوش على ملامحها بحالا كيخاف ينساهم ...ويدو كتسارا على معالم وجهها فلخر هز يديه بجوج وشدها من عنقها بررفق ارتفعاااات حرااااررررتو وصدرو بدا كيطلع ويهبط وهي كتسرط فريقهاا مكتعرفش كيدير تعامل فهاد الحالة كيتقاضا ليها كولشي ولسانها طويل كيقصار وتقيسو لقوى فخطرة ... وقلبها كيغلب عليها وبدات تغزز على شفايفها بحالا باغا تبكي تاشافتو بدا كيغمض عينيه تاهي غمضاتهم وتلاقاااوووو شفاااايفهم ببوووسة حنييينة وطويييييلة مابغاش يبعد غير حاط شفايفو على شفايفهااا ومغمض عنيووو كيدوزوهم برررفق على فمهااا وهااابططط جيهة عنقها لي مطلعو ليها بيدووو بحالا مجيفها كيدوز شفايفو كيف شي حلزووون فوق شي اوراق ورود البيلسااان ... وهي كلها تبووورشااااات مزيرة على صبعااااان يديها وكامبة تزيرااااات تالدموع بغاو يخرجو ليهاااا ورجع تاني طلع لفمها هاد اامرة بعننننف كبيييييييررر وعدم القدرة على السيطرة مزااال .. فتحاااات عينيها طرطقاتهم غفلها ديال بصصصح بدا كيمص ويغزز ففمهاااا وهي علات يديها كتحاول تبعدو ولاكن بدون جدورى ... ماقدرش يكبح راسو مزاااال شهوتوووو سيطرات عليه ورغبتو تمكناااات منوووو كييوس بلهفة كبييرة ويمكن لاول مرة غاطرا بيناتهم قبلة بهاد الشككككل وهاد الشراسة .... هي للحظة نزلات يديها و لقات راسها منسسسجمة معاااااه نساات راسها ونساات شكون هو واستسلمات لقلبها وعلات يديها هاد مرة ماشي باش تبعدو انما باش تقربو كتر .... شدات على وجهووووو وعطات فرصة لشفايفها يتحركو كيف بغاااوووو على وزن شفايفو ... فهاد الهدوووءء فظلام هاد ليل .. وسط هاد التححف الاثررية كطرااا اكبر جريييييمة فحححق المنطقية ... فحق الكبرياء وفحق تمالك النفس ..... سقطو هاد الثلاثة قتلييين ليوووم ومابقا ليهم وجود وانتصرات الشهوات ... و الرغباااات .. والمشااااعرر تمكنات .... بينما الحب هز الراية البيضة واستسلم ...
جابها قدامو ورجع هو لي من جيهة دالحيييييط وهي تكات عليه ...شفايفهم متفارقوش وماباغينهمش يتفااارقوووو ... ريقهم امتزج مع بعضوووو ودقات قلبهم مك
بقاتش كتميز فين هي دقااتتها من دقاتو ... تابداات رتاج كتبعد وتقلل فالويترة وصدرها كيزدح وحمررررررررة وعينيها فييهم الدموع .... وهو حل عنيووو كيشوف معاهااا تاهو كينهج كتررر منها ومعنقها عندو شاد وججها وهي هبطات يديها عندها وكتغزز فشفايفها ماباغاش تشوف فيه وهو قرب ليييها تاحط نيفو على نيفها شاد وجهها وصوتو تغييرررر 
عدنان : مرييييض ... اه انا مريض .... مريض بيك .... نتي المرض ونتي لعلاج ... نتي الدكتورة ....ونتي الوباااء... اختصاصك للقلب وااشراييين مكانش عن فراغ .... حيت نتي الوحيدة لي بامكانك داوي قلب ... باش ترجعي تمرضيه تاني .. نتي اخططررررر مرض مرضت بيه فحياتي ... 
رتاج : ( هبطو دموعها ) مادرتش ليك شي حاجة اخرى من غير اننني بغيييييتك من كل قلبي .... جزاائك ليا غاتحاسب عليه اعدنان .. غااااتحاسب عليه ( هبطاات راسها كتبكي وهو طلع ليها راسها وبدا كيمسح ليها دموعها وكولو كينهج ) 
عدنان : شششش متبكيش ... نتي عافية شاعلة فيا ... ودموعك كيهبطو كيف الغااااز .. غير مكيزيدو يشعلو فيا كتر وكتر ويحرقووو كل ما بقا فيا .... 
رتاج : شنو طبييييعة حبك ليا اعدنان ..مممم ؟ شنو طببيييعتو
عدنان : قاتل ... حبي ليك قاتل ... والقتيل هو انا ماشي نتي .....

يتبع ...