صورة مصغرة لـيامنة الجزء 35

يامنة الجزء 35

رواية يامنة

طبطبات ليه على كتفو ومشات وخلاتو واقف مبلوكي وذنيه تصدرو صوت طنين وكلمة جنين كتردد ليه فوذنيه بعيييييييييييدة فحال تقولي طاح فبير ....هاااالي كان خايف منو طاح فيه ...هالي مبغاهش يكون كتبو عليه ربي وربي كبير مكيكتب الحاجة الا وليها حكمة وهاد الجنين يقدر تكون وراه شي حاجة وكيف كنقولو كل ولد كيتزاد برزقو ...يا ترى شنو الرزق الي غايتزاد بيه هاد الولد !! 
واشنو ردة فعل ديال يامنة طالما اننا عرفنا موقف فؤاد من الحمل فهاد الضروف مبااغيهش تقريبا ماجل الفكرة او شبه مستحيل يرضى يولد ...افكارو كتضاربة ماشي طبيعية فحال حياتو الي مرونة حاليا وعليه الخطر عندو اعداء مصفاش معاهم الحساب وحتى ولو صفا كيبانو ليه وحدين جداد تتحت مايسمى بالانتقام امثال توأم فلاديمير !!!
طلعوها لغرفة معلقين ليها سيروم القوة والاملاح ....باش ترجع ليها صحتها ويرجع ليها دم من جديد ...ناعسة مجايبة لدنيا خبار مكاااالمية ...اما هو مبااانش ليه الحس ...حدو كلف رجالو يوقفو عند باب البيت غير للامن روتيني فقط اما حاليا مكاين الي يوصلها ...وليست مستهدفة الاوضاع مهدنة فالوقت الراهن ....
داز نهار وهي ناعسة مضربتها الفيقة الا وعلى صوت تقرقيب الفرملية عند راسها وخا كانت الفرملية رادا البال متقرقبش ليها عند راسها وسكااات باش متزعجهاش لكن دغيا فاقت ...
يامنة "كضور فعينيها كانت ايدها فوق كرشها ...": كحكح ..."بدات تكحب كان فمها ناشف " ...
انتابهت ليها الفرملية الي كانت كتعدل ليها فسيروم ...ابتاسمت ليها ومشات خوات ليها كاس دالماء عطاتو ليها من بعد ما عاونتها ...حتى شربات ..
يامنة "بدات ضور فعينيها باش يدخل باقي لحد الان معارفاش شنو جاري ليها ...بغات تعرف شنو كاين وهو مكاينش حداها فضولها مهناهاش وهي تشد فكتف الفرملية حتى ضارت عندها ...ولان يامنة معارفاش اللغة الروسية متاحتش ليها الفرصة تعلم ليها ....استاعنت بالفرنسية الي كان عندها فيها معدل مزيان فاش كانت كتقرا فالرابعة ...وغييير دفيش مهم تعرف ....
يامنة "بالفرنسية " : راجلي ؟ "لكن ابنتي نتي معامن الفرملية حدها الروسية والانجليزية ..." ...
لفرملية "فهمتها غير من عينيها عرفت انها كتسول على راجلها ...جاوبتها باشارة بايديها بالي معرفاتش .." ...
رجعات يامنة حطات راسها كتساءل فين هو وهو موالف كيف تحل عينيها كتلقاه عند راسها ...لكن وقع العكس هاد المرة ....الحالة الي جات فيها والي وقع ليها دخل ليها الشك ...وحسات بالي كتفكر فيه ...
طبعا مغاديش تكون مكلخة وهي قريب دخل ف 17 سنة ومتكونش عارفة وواعية !! ...حولت النضر لفرملية ثاني وسولتها بالاشارات اشنو واقع ...
الفرملية "مفهمتهاش " : يا ني پونيمايو ( مفهمتكش ) ...
يامنة "شيرت ليها جيهة كرشها ودارت علامة تساؤل بحركات ايدها ....عاد فهمتها الفرملية ودارت ليها اشارة على بطنها تتعني انتفاخ بالي حاملة ودارت ليها بصبعها اوكاي 👍🏻 بالي حاملة والي فكرشها بيخير ....
يامنة "عينيها خرجو من صدمة وشكها تاكد لان فاش ضربتها الفيقة شوي شافتهم كيديرو ليها الايكو على كرشها ...ورجعات غابت ...وزادت اكدت ليها الفرملية دابا ...فمها نمل وقلبها بدا يضرب واحد الاحساس غرييييييب جاها وشكون من غيرو احساس الامومة وقطعة فكرشك غادي تكبر كاينة ...
حطت ايدها على كرشها ...وبقات تفكر باغية تبكي ولا ضحك ولا تفرح ولا تحاف كيجي فبالها اشنو قاليها فؤاد عالحمل وتغوبش ...وتفكر انه كان غايطيح ليها ومطاحش وتدير شبه ابتسامة ....
ولكن صاحب دعوتها الي نفخ ليها الكرش باش تعرف شنو غايدير معاها فين دالح العجل فين دالح 🤷🏻‍♀️🙆🏻....

في واحد من ارقى بيران موسكو ...ماشي نفس البار الي كيجي ليه ولكن هذا بار خاص من نوع ديال الي باغي يجي يتمخمخ ليه مع راسو موسيقى هاااادية باش يضرب طاسة براحتو ....يشرب تا يعيا بلا زدحة بلا فريع الراس ...كل شاد بلاصتو هالي فكراسا كونطوار الي مقابل مع البارمان ها طوابل ديال كراسا ضايرين بيهم ....وكاينين كوانات فيهم فوطويات مركنين فالقناة الي بغا ينعاز ويثمل ليه على راسو يكلس فيهم ....
وشكون من غيرو الي يبغي هاكا ...ملي طنطنو ليه الودنين وهو يزيد خلفة غادي سايق السيارة عقلو غاااايب كيسمع غير كلمات والي متلخصين كالتالي ...وبالترتيب ...قلبو ثلج عكس قلبك مثني على طبعك ...ياسيين ....جنين ...
مشعرش براسو حتى انه منع رجالو يتبعوه بغا يبقى بوحدو باش يحاول يستوعب ويفهم هادشي الي جرا الي خاف منو جا طايح فيه على وجهو ومحسب ليه حساب ...عض على لسانو بغيض وفقصة الي مفكرش يدير احتياطاتهم ...سايق سايق بسرعة وعقلو غايب ساعات وهو كيضور هنا وهنا ...حتى لقا راسو فهاذ المكان باغي يضرب طاسة باش ينسا .....
حطو ليه جوج القراعي ديال شراب تكا على لولة كيشرب كاس تابع كاس بلا قطعة بلا والو ....تيليفون كيصوني يصوني والو واش جاوب ...حتى ديشارجا وطفا راسو ....
بقا ما يقارب ساعات حتى تناصص ليل وهو مزال تما شاد كاس وعينيه كيشوفو بعيد وغوباشتو معقودة وتخنيزرتو مسرسبة مع سهوة ...حتى ولاو عينيه حمريييييييين ....
اما هي من سالا ليها سيروم وعاودو ليها واحد اخور وهي متصطحة على سرير على ضهرها ممحركاش حتى طابت وجاها نعاس وفاقت تاني وهو مجاش ...
تشوشات عليه وبدا خوفها كيزيد والافكار كتضرب ليها فراسها وترجع والوسواس بدا يدخل ليها لدماغها ...مسالة الحمل مباغيهاش اذن يا خلاها ومغايرجعش ولا غايجي وغايرةعها لمغريب ولااا يقوليها طيحو وهاد الاخيرة عصرتها خافت ...وجا فبالها داكشي اليعازفة فالحياة ان الاجهاض حرام قتل جنين بريئ وحرمانو من الحياة حرااام ....
بلا شعور كمشت فكريشتها بايدها وعاضة على شفايفها كاتمة دموعها الي على طرف عينيها ...حتى نزلو سرررررر شاقين طريقهم بسرعة ...مسحتهم وقلبها كيضرب خايفة من الي جاي ...وهي في صراعها مع الافكار حتى تحل الباب بجهد ودخل صاحب دعوتها ....
يامنة "هزات فيه عينيها بان ليها شرار جاي من عينيه ...قالت هادي لاخرة ليا ..." : ف فو فؤااااد....
فؤاد "جاي شاد فراسو بزز حيث سكر بالبيان ومبقاش كيفرز شنو يدير كتبان ليه غير هي كي الوريدة نسا اشنو واقع مع سكرة معارفش اش طرا اصلا عقلو تبخبخ هههه ...سد الباب وضور ساروت حتى سدو وتم مقرب ليها شي لحضات تيميل غا شاد فراسو " ....
يامنة "جاتها البكية " : اهى اهى ف ؤااد ...مالك ؟ 
فؤاد "حط صبعو على فمو حجبانو معقودين ضور عينيه هنا وهنا ورجع شاف فيها " : شششش ....
يامنة "زمات كتشوف فيه جاي بشوي ومع سكرة جاتو طريق طويلة حلفت يامنة لا وصل ليها..." : مالك "مبقاتش كتبكي تحولو نضراتها لخوف عليه ..." ...بيك شي حاجة ؟ ...
فؤاد "غمض عينيه وحك على راسو ..." : فففف سكتيييييي..."هز فيها عينيه محنزر حتى تفافات مفهماتوش مالو " ....
واخيرا وصل لعندها بعد طريق طويييييييل من الباب لسريرها 😹😹....
تحنى لعندها تاني ركابيه وحاط ايدو على حنكها كيدوز عليه بحنية ...حتى شد لفك ديالها زير عليه تا خرج فمها ...وحتاها عليه ببوسة حتى تسمعت فالشومبر فحال فونطوز جر شي لعبة ...
ورجع باسها فيهم كيجر فكل شفة بوحدها كل شفة كيستغرق فيها مدة وهو كيمص فيها ...عاود بقج ليها شنايفها حتى جر منهم ريق وعينيه مغمضين عاطي الاحاسيس دفينة الي فيه هي الي تحكم حاس براسو عايش حياة طبيعية ومرتو حداه كيدير فيها مابغا ...
فؤاد : شفايفك حلوييين ....

تصدمات فيه وفالهضرة الي كيقول ...وهو كيهضر معاها عطاتها ريحة شراب منو حتى كمشت عينيها من. ريحة ....بغا يرجع يبرسها وهي تكحاز حتى طلق فيها تخنزيرة ولات غا تبرق ...
يامنة "ببرائة " : فيييك ريحة شراب !! 
فؤاذ "عض في فمو باغراء " : زين ديااالي ..واخا " هاز ايديه " ...غادي نغسلو ونجي عند غزاالي ...
ناض كيتمايل وعينيه حمرييين راس مشقلب مبقاش فرق بين صح والغلط ومشات الهيبة فزجاجة ويسكي من طراز الرفيع ....
مشا لدوش الي فالشومبر ...حل الروبيني على جهدو حتى شلل فمو مزيااان وخوا على وجهو الما وخرج منشفش حالتو ....باقي بلباسو ديال صباح ...جايها والما كيقطر من وجهو ....دار اشارة بايده زعما شوفي ...
فؤاد : هاني غسلتو لغزالي ....
يامنة "عرفاتو شارب وسكران ...مدارت تا ردة فعل سوى انها كتشوف فيه ومعارفاش اش كيضور ليه فداك الراس الي ثمل عليه ...." : اجي ترتاح ...
فؤاد "ساط بفمو " : رااااحتي ماعك وبجنبك ...
مشا حتى لعندها حيد تيشرت بجهد ولاحو فينما جا متسوقش ليه ...مشا لعندها عريان من لفوق عضلاتو بارزين وداك صدر المبودر والسطر ديال زغب الي هابط حتى لتحت صرتو ...هادشي كتشوف فيه وريوگها دايزين ما هي الوحم جاها عليه ....
وتاهو شافها حلات فمها مشعرش براسو حتى سرع فخطواتو لعندها وتلاج جلس بجنبها بجهد تتهز سرير ...جاب الله محيدين ليها سيروم الي كمل ليها ...حيد الغطا وتخشا تحتو وجا فوق منها مغطيين ايديه محاصرينها الوسط ...دراع هنا ودراع لهيه ووجهو مقابل مع وجهها عينيه كيتفحصوها بشهوة طاااغية ....المعلم وقف ليه مزال حتى ما داعبها ....
لابسة لباس المشفى بلا سوتيان وصدرها تنفخ مع الحمل الي ملاحضاتوش هي اصلا قبل متعرف كانت كتحس بيه قصاح ولكن كانت ديما كتقول غير من العادة الشهرية ...شفايفها الحومر وكيترعدو وعينيها الي كيلوبو هنا وهناا مقادراش تشوف فيه حيث كيشوف فيها ...وصدرها الي كيطلع ويهبط من توتر ....
بغات تجرو لعندها تاكلو ولكن مقدراتش مترددة ...هادشي قراه فعينيها وهبط لعندها راسو ...حتى حط شفايفو على شفايفها وباشر في تقبيلها....والي هي وياه طالبين عليها وكثير شي هي ...
كالا برجليه موقفهم وتانيهم على ركابيه حتى هبط لعندها وخشا ايديه تحت ضهرها حتى هزها لصقها معاه وفمو على فمها مدخلها فقبلة شرسة كيتسابقو بزوج بواحد الوتيرة مجهدة ...كيعض فيها ويبوس وهي كتمصمص ليه في فمو فاش كيدخل معاها فقبلة كتنساجم معاه حتى تعلمات تمشي معاه فالقبل ...
يامنة "شهوتها فيه غلبتها خلاتها ترفع لسما وتبعو ...شدات ايدها وخشاتها ليه فشعرو كتخلل صباعها وتهبط حتى هبطات ليه على كتافو بواحد الحركة بورشاتو ....حتى زاد جر ليها فمها من ريق ...حالفين ميطلق فم لاخور من لاخور وتقول واش عياو ولا سخفو ...جهلو على بعضياتهم ....
فؤاد "فصل القبلة بجهد خلا ليها فمها منفوخ ...متسوقش لشومبر الي فيه اصلا كان ناوي على خزيت وصا فرملية برا ورجالو ميزعجهم حد ويحيدو من تما يخليو السكيتور ...حيد ليها الباس خلاها غير بالكيلوط ...كان وقف ليها نزيف فور مخرجات من عندو طبيبة تحكمو فيه ووقف غسلو ليها ولبسوها كيلوط جديد ولباس المشفى ...
فؤاد "جسمها الي ولا ينبض بالانوثة محدها كتكبر محد داك الجسم كيزيد فالانوثة وزادو الحمل ...هز صبعو وحط على فمها وتم هابط بيه هابط حتى لفرقة صدرها وهابط حتى لكرشها صرتها ولتحت حتى حطو على المركز ودوز بشوييييي حتى ...
يامنة : ااااه ...لااااا ...
فؤاد "شداتو الفاگة ونطق بصوت مثمل ..." : وعلاااااش ...ماشي رزقي ؟ 
يامنة "بدات تلوى " : بشويييا ...
فؤاد : واااااخااااا ....

كتلوى ليه وهو خدام مرة يماصي بصبعو ومرة يحبس تكيشوف رد فعلها ...شوية مشعرش وهو يحيد السروال والبوكسر بقا عريان ...
يامنة "بان ليها المعلم قدااش معرق ومنفوووخ وهي تشهق وزاد خوفها على الي فكرشها ما صور ليها راسها راه يخشيه ويجبدو ليها بيه هههههه ..." ...
فؤاد "حبس كيشوف فيها كيرمش عينيه الي ثقالو عليه ..." : ماالك ؟ 
يامنة "كضور عينيها مقدراتش تشوف مزال " : و والو ...
بقا كيشوف فيها وضباب على عينيه كيرمش ...حتى شد ليها ايدها شابكها مع ايدو ...باسها ورجع كيشوف فيها ...حناكها مزنكييييين وحالفة متشوف فيه حتى تجرا وصدمها خلاها كتبرق ...هي من حط ايدها على المعلم وضورها عليه ....
فؤاد : مكيعضش اغزالي ...ديالك ديري ليه مابغيتي ....
يامنة : ننن لا غير خل خلييه ...
فؤاد : علاااااش ؟ 
يامنة : مم صاف ك كبير كيخلعني ...
فؤاد : وديما معاه دخل لخيمة ديالك وعجبك ...وعاجبك حتى دابا ...
يامنة "كضور فعينيها وايدها كتقفقف فوق المعلم الي باغي يطير من بلاصتو ..." : ح حنا في الكلينيك افؤاد ...
فؤاد : مراتي ساد عليا انا وياها فشومبر ديالنا مخلصينو ميقلقنا حد ...لا بغيت هاد الجناح كامل نخويه نخوييه ...
يامنة : انا مريضة "خافت على الي فكرشها حست بوجيعة خفيفة " ...
فؤاد "مجاوبهاش حيد ليها ايدها وتحنى رجع يبوس فيها حتى دخلها لمود ...ودخلو فقبلات حربية ...كيتسمع صوت انفاسهم مجهدة ...ودقات قلبهم متسارعة ....داز ليها على كاع ذاتها بالبوسان والعضان حتى كتقفز ليه تحت منو ...والمعلم خدام كيتحكك على تحتها حتى سخنها ولات طالبة يفك وحايلها ....
يامنة "العرق كيهبط منها " : ع عفاااااك افؤاد ...
فؤاد : نتييي الي عفاااك .....
بقا معاها فالمداعبات ايد كتعبز وايد كتلمس ريوس صدرها الي وقف ...محست غير بالمعلم مول الخيمة دالع معاها شوي بشوي ...
يامنة : امممم ...ف فؤاااااد لاااااا اهى اهى لاااا ...
فؤاد "حبس وهز راسو فيها عينيه حمررررررين ...شاف دموعها هابطين وعينيها مغمضين كتعصر ...وهادي حاجة جديدة مشافهاش فعلاقاتهم " : مالك. ؟؟؟؟
يامنة "حست بوجعة فكرشها وهي توقف من صدرو الي عرق ليه ..." : كرشييي كضرني اهى ولدي ولديييي ....
فؤاذ "فحال فيقاتو غير سمع اخر كلمة وهي طنطن ليه فراسو تاني حتى بدا يرحع اش واقع وعرف اش كاين سلت لمعلم من تحتها بزربة شاف لتحت بانو ليه قطرات دم قلال ...ناض بزربة ...
يامنة "شادة تحتها وكتشوف فيه كيفاش ناض بزربة معقلش عليها ولا حار فيها ناض بنترة هز شراوطو الي تما ودخل بزربة لدوش ...." : اهى اهى ولدي عفاااك متمشيييش اهى ...
مدة وهو فدوش كيتسمع صوت الما عاد خرج عاقد غوباشتو وعينيه مخنزريييين مشافش فيها مشا هز داك الكيلوط ولباس المشفى ومدو ليها ...
فؤاد "كيشوف لتحت حجبانو راسمين زوج خطوط بيناتهم راسو كيفتل باغي ينطحو ويسوس منو داك صداع " : لبسي ...
يامنة : خدات من عندو داكشي ولبساتهم ورجعات تصطحات ولكن مخلاهاش نوضها بين دراعو حتى حيد داك التوب الي تحتها ودارو فسلة ديال وسخ الي تما ...هز الفون عيط لواحد من رجالو يجيبو فرملية وطبيبة تبدل ليها وتشوفها وفنفس الوقت تدي داك ليزار وتجيب واحد جديد ....

بعد لحضات حتى تمات داخلة طبيبة هي والفرملية لقاوه واقف عند راسها شادو كيحك على جبهتو بماساج يخفاف ليه الالم شافت فيه ...
طبيبة : شنو واقع مالها ؟ 
فؤاد "قاليها بالي نزفات ومقالش را كانو غايديرو علاقة كاملة غير مكملش وحبس فدقيقة تسعين ومدارش حك جر ..." : شوفي شنو كاين ...
يامنة "كتلولب فعينيها وحنيكاتها مزنگين " ...
طبيبة "قلباتها وجابت ليها الفرملية جهاز الايكو حتى لعندها ...كتهضر وتقلب فيها " : مخاصش نبقا نقلب ليها بالايكو بزاف اسي فؤاد ...حيث مضر على صحة البيبي ..."خبط الحايط بجهد تا قفزو " ديييري حدمتك ..."خنزر فيها تا حدرت راسها " ....وخا واخا ....
قلبتها وطمانت عليها ضربات ليها شوكة ووصاتها متحركش عالاقل ليوم حتى لغذ ليه عاد تكتب ليها على الخروج ....ابتاسمت ليها ودارت ليها باشارة بصبعها بالي كلشي اوكي عاد فهمتها يامنة وابتاسمات بفرح ان الي فكرشها مزيان ....
وخرجات طبيبة لفرملية باش تهضر مع فؤاد ...
طبيبة : غدا يمكن ليها تخرج ولكن احم نوصيك العلاقة الزوجية واحد الاسبوعين عاد ممكن تكون حاليا بغينا غير تبقا حالة الجنين مستقرة ميتحركش ليها فكرشها باش ..."قاطعها مشير بايدو بمعنى صافي سيري ...حدرت راسها ومشات اما هو مدخلش لعندها ...
خرج على برا وبقا عاطيها لكماية ويشرب فالقهوة حتى بدا يتوكض ورجع كيفكر من جديد سنو يدير فهادشي اكيد ومؤكد انه مغايفكرش انها تجهضو ...باغي حل وسط وهادشي كيزيد يضغط عليه ...مشعرش براسو حتى ناض مقبس داك الكرسي دياال القهوة ديال لكليني وفتخو حتى تشتت وضارو ناس كيشوفو فيه ....
مبقاش طلع لعندها بقا هذاك ليل كلو وهو تما مرة يخرج مرة يكمي تيليفونو حلف لا هو شعلو ....حتى سالا ليه الكارو وشرا باكية وخرج بسيارتو كيضور فشوارع موسكو حتى مشا لواحد التلة ...بلاصا سيارة وخرج متكي عليها ...كيكمي ويفكر فالي شاغل بالو ....

في واحد البلاصة من مدينة صويرة موگادور ...واقف بسيارة ديالو كيشوف فالبحر الي الامواج ديالو ...كان الليل والامواج هابطة كيتسمع صوت البحر هاااادئ....منارة كتضور فوسط البحر وسفينة جايا اضوائها من بعييييد كيبانو ...واقف بسيارتو كان جا المغريب وهبط فصويرة فين كاينين دارهم ...عائلة كبيرة 
شي عايش فصويرة وشي فاسرائيل منهم مشاو لتما ونص او اغلبية بقاو فصويرة حيث كتعتابر هي بلادهم والمغريب هو بلادهم اغلبهم ممعترفش بشي حاجة اسمها اسرائيل وهو كان منهم بجوج ...اغلب اوقاتو فاسرائيل ...واقف فالسيارة كيتسنا حتى جاه الاتصال الي بغا ...
داني "ابتاسم بجنب ..." : شالووم ...
المتصل : سي داني ...
داني : تفضل ...
المتصل : جبت ليك شنو بغيتي وداكشي الي بغيتي هو الي كاين ...طلب ديالك تنفذ وكيف ما بغيتي وقريب يتعين ...
داني "بفرحة " : مزياااان هكا نبغيكم ...الي بغيتوها نعطيها ليكم ...
المتصل : الله يكتر خيرك ...مهم راه عاد تخرج ضابط دوز ستة شهور ديال تكوين فالمدرسة ديال الشرطة ...هاد السيمانة غايلتاحق بمراكش بولاية الامن الي تما كاول بوسط ليه ...
داني : معندي ميتسالك ...تشكر ليا منير وقوليه شكرا على قبول الطلب ديالي ...حيث شخص مقرب داكشي باش وصيت عليه يقرب لدارهم ...عاود عطيني معلومات كاملة باش نتاكد ...
المتصل : كون هاني ....واخا ...كان كيخدم فالاراضي الفلاحية منهم ديال دارهم ومنهم فيرمات ناس كيبريكولي وخا هما ممخصوصينش خوتو فالخاريج وكان دفع ليه خوه وراق لاسبانيا كان كيطلع فيهم حتى عيطو ليه لواحد الكونكور ديال بوليس كان قبل دفع ليه ودوز لونكيط ولكن مبقاوش عيطو ليه حتى نساه ...الوقيتة 
الي كان باغي يطلع الوراق عيطو ليه باش يلتاحق بالمدرسة دوز ست شهور سيمانة جايا يتعين فين قلت ليك ....الاسم الكامل الي عطيتيني وهو الي رسلناه ...صلاح الدين الورديغي ( الولد الي خطب يامنة فلول 🙆🏻) 

يتبع ...