صورة مصغرة لـيامنة الجزء 36

يامنة الجزء 36

رواية يامنة

بقا ليل كلو لتحت كيفكر وخرج يضور فشوارع حال شراجم السيارة يدخل ليه الهواء الطبيعي ويحس بالبرد وخا كان الكززززز والموت ....حتى قرب يصبح الحال وضرب ضورة مشا فاتجاه الفيلا دخل نيشان بلاصا سيارة ودخل اول حاجة دخل لدوش حيد حوايجو كاملين ...كان راسو ثقييييييل باقي فيه شراب شوي الي بدا كيتلاشا ويحيد ويرجع فبلاصتو صحوة وصدااااع رهيب ....
دخل تحت الما سخون دوش وغسل حالتو من شراب والوسخ ديال ضوران ...خرج لبس سورفيت بسروال قطن سخون فالكحل وقبية بالقب فالكحل تاهي دار طاقية على راسو هبطها حتى قربها لعينيه ....وجهو حمررر وعينيه كذلك لا من سخونية دوش لا من صداع راس ديال سكرة ولا من تفكير فالولد ولدو وفيامنة وفالصفقة وفالولد اكثر ....راسو قرب يطرطق شتات مع الحايط ....
جبد من دوش من بلاكار الاسعافات فنيدة ديال راس 1000 ....دارها فكاس خوا عليها الما خلاها تشتش وقف حتى وقف حك راسو وجبهتو ودوز على وجهو بعصبية ....حجبانو معقودين ونضرتو كتخلع معصب لدرجة مقادرش حتى بغوت ولا يهرس ولا يدير اي رد فعل حاليا سكات هو الي مخليه مهدن ....وتفكير شاغل بالو قرب راسو يجيه مرض بكثرة ضغط ....
بقا حاني راسو وداير ايدو فخصرو وايد خاشيها فجيبو حتى هز راسو لكاس لقاه واجد تكا عليه دقة وحدة ....وضار بعد تردد مشا لدريسينغ جبد منو ملابس داخلية ليها وبيجامة صوفية دافية وعباية وشال ديالها دارهم فصويك صغير ودار معاهم قفازات ديال ليدين سخان ليها ...وبانطوفة ديال زنقة سخونة وتقيشرات ....
سد صاك وزاد حدر طاقية الي داير خشا لفون فجيبو من بعد ما شعلو ورسل ميساج لايلاف يتصرف من عندو وميزعجوش هاد اليومين ...هبط بسرعة لتحت وخرج من الفيلا ركب فسيارتو وانطالق باقصى سرعة عندها لكلينيك ....
طلع فسانسور ايد خاشيها فجيبو وايد هاز بيها صويك صاقل غير حجبانو يعطيوك الخبار لاشنو كيحس دابا ....تحل الباب ومشا ديريكت لشومبر ديالها كانت تقريبا ستة صباح ...حل عليها الغرفة لقاها ناعسة ودايرة ايدها على كريشتها ....
حط الصاك فوق الفوطوي بشوي بقا واقف شحال مربع ايديه واقف مستقيم رجليه مفرقين شوي ومبندر ....شحال مراقبيها بعينيه كيفاش ناعسة وشدة الي شادة بيها كرشها كانها خايفة لا يهرب ليها ولا يطيح ....
شوي خرج من الغرفة سدها بشوي وهبط لتحت خذا من كافيتيريا قهوة كحلة بلا سكار وخرج قدام المشفى كان الجو فيه شتا كتهبط بااااردة ...واقف حاضي ناس كتجارا شي مريض شي مجروح شي عاد جابتو لومبيلونص ....
واحد فرانا بجهد تا ضارو ناس كيشوفو خرج وتلقاو ليه بكرسي خرج مرتو شادا فكرشها عنده فمها وعينيها حمرييين بالبكا حالة فمها وكتلتاقذ انفاسها ...والوحع حاسكها من ضهرها دايرة ايد وراها وايد فكرشها وراجلها وجهو صفررر مخلوع عليهاا ...
فؤاد "زاد فتغوييشتو كيشوووف فيهم وكيفاش راجلها مخلوع حتى حطوها فالكرسي كتبكي وتغوت وتهبط على دراع راجلها بالقميش وهو صابر وساكت ...رجع بيه عقلو لو كانو فضروف طبيعية كانت غادي تكون فرحتو كبيييييييرة ماليها مثيل وولدو غايكون ولي عهد عائلة رمسيس واول حفيد والحفيد الاكبر وغايكون شانو كبير وهو مول ري وشوار وكيف العادة هو الي يتسلم زمام امور خوتو وحتى ولاد عمامو ....
حتى كيرجع يتفكر انه يقدر ميكونش فالامان ...هو ماشي رافض الفكرة وانما ماجلها حتى ترسى حياتو وتستقر وميكونش فيها خطر وعاالاقل يقدر يوفر ليه الامان ...حالو حال اي ولد باه مفيوزي وعايشين الحياة ....
فجاة لقا راسو جابد الفون بعد عناء طويييل من تفكير ...شعلو ودوز لخط وخا عارف توقيت باقي الحال ولكن هي ملي رباتهم بعد موت مهم وهي صدر الحنين الي كيلجا ليه وخا سكون جيل ميهزو ريح كيرجع فؤاد ولد صغير الي معارف فدنيا والو ....
وشكون من غيرها الحنانة نجود ....

دوز ليها الخط وخا مزال الحال ومزالين ناعسين عارف غير يصوني ليها تفيق تجاوبو ...
بقا تيليفون شحال وهو كيصوني يصوني حتى قرب يقطع وهي تجاوبو بصوت مبحوح بنعاس ...
نجود : ولدييي ...
فؤاد "رشف رشفة من سيجارة ديالو لفوووق " : الولييدة ...فيقتك ؟ 
نجود : هانية اولدي اصلا خاصني نفيق راك عارف كيف ديما ...احم مالك اولدي بيك شي حاجة ...
فؤاد "طلق نفس سخوووونة مصحوبة بدخان ماشي دخان سيجارة وانما دخان السخونية الي فيه لداخل مع البرد خرج دخان ...من بعد صمت طويل كيتسمع غير نفس ديالو ...نطق بلا حتى مقدمات كيف العادة ديالو كيدخل فالموضوع نيشان ... " : حاملة ....
نجود "حلت فمها جاها على غفلها وما قرا حسابها هههه معرفت اش سمعت " : كيفاش ؟ شكون الي حاملة ...
فواد : لا رد ...
نجود : واش يامنة ؟ حاملة ...الله اكبر الله اكبر مبرووووك اوليدي مبروووك ...فرحتييني كنت حاسا بيها حاملة فاش هضرات معايا وقالت ليا بالي مشهية شي كسكسو شكيت فيها ولكن قالت ليا بالي مكاين والو ....سعاك راه نيت تاكد شكي .....
فؤاد / شنو قالت ليك مشهية ؟؟ 
نجود : هضرنا البارح وقالت ليا بغات شي كسكسو بقا ليه المذاق ديالو في فمها ...وهو راه الوحم ...الله يا بنيتي مسكينة ...وفين هي حداك ...
فؤاد : لا حنا فالكلينيك هي لفوق ناعسة وانا لتحت 
نجود "بخوف " : كلينيك اويلي اش واقع مالها ...
عاود ليها فؤاد شنو جرا وبالي مكانوش عارفين هي كتهضر معاه وحاسا بنبرة صوتو مبدلة فحال مفرحانش ومباغيش هاد الحمل ىبصح نيت احساسها مكدبش ...هو كيهضر معاها وباغي يضرب مكانش حاسب حسابو كيزيد يتفكر وكيزيد يتضغط وكيتعصب ....
نجود : اولدي راه مكتاب عليها هادشي نتا فلول ملي مباغيش ضارحها وديرو احتياطاتكم عادي اي مزوجين الى مزال مبغاوش الولاد كيفكرو فالاحتياط علاش تا وقع الي وقع عاد بان ليك الاحتياط افؤاد ؟؟. مالك ضعفتي فهادي ممولفاش ليك مولف كتخطي كل خطوة الا وكتجسب حسابها ....
شنو وقع ليك ؟ 
فؤاد : اشنو وقع ليا ؟؟؟؟ كااااااااتسولي شنو وقع ليا ؟ علاش ماشي نتوما الي لعبتو ورايا حتى زوجتوها ليا ؟ علاش ماشي لعبتو وخاطرتو بيها الوليدا وحطيتو قدام االامر الواقع "كيشالي بصبعو ومكشكششش " علاش ماشي جبتوها وزوجتوها 
مسولتوهاش على رايها واش باغا ولا لا فرضتوه عليها هاد زواج وخليتوها مكملات حتى قرايتها ومعاشتش سن ديالها كيف البنات وربطتوها بيا انا الي حياتي كلها خطر غذا ولا بعدو يجيبوني ليكم محمل فصندوق ؟. 
نجود "بدات تبكي " : الاااا الله يحفضك اولدي اهى اهى انا من راي باك بغيناك تستقر فلول جاتني البنت صغيرة ولكن من عرفت طبعها وعرفت بالي غادي تكون فعينينا وخيرنا مسديه غيرنا ...فكرنا انها غادي تخليك تحمل مسؤليتك وترجع لبلادك 
بغيناك ترجع فؤاد الي دارهم هي علاش عايش ...تحمل مسؤلية ومنخافوش عليك كل نهار ملي مكتعيطش ولا تغبر كيحساب لينا وقعات ليك شي حاجة ...باك عيا بزاااف وهو خايف عليك ....
فؤاد : ونضتو ربطتو بنت متستاهلش ومعندها ذنب بواحد عايش الخطر وشوف واش غايجي فعلا ولا يحطكم بوجهكم كيف درتها ليكم !!ياك معقلتش عليكم ياك جبتها معااااااااااااياااا وعاشت معايا 
كل ليلة نفكر فيها وكل صباح …كنديها معايا فين ما مشيت وسط الخطر دخلتها علاش باش متقيسها تاحاجة عقلي ومخي بغاا يتشتت بتفكير فالي جاي وكيفاش نحميها لغذ ليه ....ونزيد حتى الولاد ..."كيضرب فصذرو " ...كيف غاندير لهاد الولد كي غاندير ....
ماعاشت سنها كي البنات وتلاحت وسط الخطر تغصبات وهي صغيرة وغادي تولد صغيرة ...حشومة عليكم حشووومة ...
نجود "بخوف مخلط بابكا " : عنداك تطيحو ليها الله يخليك اهى اهى جيبها وحنا نقومو بيها ...
فؤاد "عض على فمو تا عض بغا ينطح الي لقا قدامو خرج لسانو طواه وعضو مزيااان ...ملقا ميدير من غير انه يقطع عليها تيليفون ..." ....

بقا ما يقارب ساعتين وهو برا ...كيمشي ويجي ومرة يهضر فالفون يزگي امورو هو وايلاف من جيهة الخدمة ومن جيهة يامنة ومن جيهة الولد ...
اما هي فا فااااش خرج من عندها وسد الباب كانت حلااات عويناتها ...اصلا مكانتش ناعسة ملي خرج وخلاها وهي فايقة ...
بقات كتسناه تسناه يدخل حتى بانت شمس وجات عندها طبيبة هي والفرملية ...بداو يقلبو فيها ويتاكدو من صحتها وصحة الجنين عاد عطاوها دوا ديك ساعة هو كان شافهم ملي ذخلو ...
حتى دخل عليهم ...هزت عينيها فيه ...يااااا الهي وزاد حمقها ياربي بديك القبية الي لابس وطاقية الي فراسو حتى بغات تغطي ليه عينيه المجبدين وديك التغوبيشة الي راسم ياربي وداك الفم الي سمر بالسيجارة الي كيكمي وديك طولة وديك تبنديرة وتبوديرة ....ودوك الكتاف العراض حتى من وقفتو كيفاش واقف سهاات فيها ....
مربع ايديه ومركز معاهم مكيشوفش فيها او هي كيحساب ليها واش مكيشوفش فيها ...
حتى كملات ليها طبيبة الفحص وضارت لعندو بلغاتو بالي كلشي مزيان وصحتها هي والبيبي مزيانين خاصها غير راحة ...سولها شحال من سؤال الي يامنة مفهمت لان طبيعة الحوار بالروسية ....طماناتو واذنت ليها بالخروج ...
كملات ليها الفرملية وخرجات جارا الماتيرييل ...اما هو بقا مربع كيشوف فيها وحتى هي كتشوف حتى حدرت عينيها مهضراتش حتى هي معاه ...واش مقدراتش او مقلقة وطبيعة يامنة الى فات حتى تقلقات مكتعبرش الواحد عندها سياسة تمياك ...قد ما طبعها حنين لكن لا شدت فخاطرها صعييييبة ....
فؤاد "مشا توجه لصاك اي فوق الفوطوي حلو وجبد منو بيجامة ودوبييس ...حطهم ليها ..." : نوضي ...
يامنة "ناضت بلا متسولو مهضراااتش دارت شنو قاليها ..." ...
حيد ليها لباس ولبسها داكشي جبد عباية عطاها ليها لبساتها ونوضها حتى وقفات عطاها شال لواتو عليها ...عطاها قفازات يسخنو ليها ايدياتها …
فؤاد "مكيشوفش فيها " : تسناي ...
مشا جاب صاك فايدو وشدها من ايدها وتم غادي بيها ...حتى شاف مشيتها ثقيلة بحكم باقي كتحس بتحت كرشها كيضرها ....شاف حتى شاف وغفلها بسرعة هزها بين دراعو ...خرجها ...
غمز لرجالو تبعوه ودخلو هما لسانسور حتى هبطو لقاهم واقفين ليه خرجها من الكلينيك ودخلها لسيارة لور قادها وجبد واحد المانطا خفيفة تما غطاها بيها ....
هادشي كيدير فيه وهو مغوبش ههههه ايخ منو وعيني فيه ...سد الباب وضار لجيهتو ...وانطالق بسيارتو ...كتشوف فيه من المراية ...كتبان ليها غير ديك الغوباشة الي حلف ميطلقها اتقول لقاها حاملة من قواد ...وجايبة ليه مرش الحرام وهو راه تفكيرو فغييييير موضوع ...
بقات حاضياه وساهية حتى لقاتو كيشوف فيها وهي تحدر عينيها ....
بعد مسافة حتى كانو قدام باب الفيلا ملي دخلو دار ليها نفس الشيء ذخلها هازها حتى دخلها لكوزينة ...جلسها فوق طابلة كانت فيها فطور كامل ....
فؤاد " هاز الفون كيهضر مع ايلاف ودارو فودنو ضار جيهتها كيشير ليها بصبعو " : فطري مزيان والى قدرتي طلعي لفوق وارتاحي مقدرتيش سيري لصالون ولا شي بيت من بيوت هنا لتحت ....مشافش فيها 
طلق ليها هاد الهضرة وخرج من الفيلا وسد الباب شير لرجالو وانطالق لوجهة ديالو مقالش ليها تا واش غانخرج ولا لا ....
اما هي ففعلا مجاوباتوش ومبغاتش تجاوبو ...
حدها بقات كتشوف شافت الفطور كبات ليها قهيوة مخلطة وبدات كتاكل ....حتى شدات فكرشها ....
يامنة "كتلمس في كرشها فرحااانة بزاااف واحد الفرحة عندها كيوووت ..." : معمري غادي نفرط فيك عمري وخا يقتلني ...الى قتلك ونتا فكرشي غادي نتبعك اولدي اهى اهى ...نشد فيك بايدي وسناني ومنفرطش فيك ...
يااااختاااي على الفجيلة قالت ليك غاتولي ام ياختي على البريهيشة غاتولد سلگوط ااا تانا برهوش 🌚🌚

انطالق هو الوجهة ديالو والي من بعد اتصالات عديدة مشا اتاجه لعند ايلاف ...حضر لاجتماع خاص بالصفقة الي بينهم وبين داني اتافقو على الموعد والي غايكون بعد ايام قليلة واول اجتماع غايكون في مدينة صويرة باش يشوفو نوع الاثر ويلقي عليه فؤاد نضرة ....
فات الغذا وبعد الغذا وهو مجاش ...نهار كامل وهي فالدار طلعات لفوق نعسات ليها شوي وهبطات وجدات ليها متاكل او بالاحرا لقات متاكل مطيبات والو ...وكف حطاتو على فمها مقدراتش عليه ....
جاها زهيم وجاتها فيه ريحة فشكل روعتها حتى مشات كتستفرغ ...وطلعات لفوق لبيتها ...حيدات فوقي بيجامة ودخلات تحشات ف فراشها هزات الفون ودوزات لسارة الي لقاتها مكونيكطيا ....
حتى صونات ليها ....
سارة : الفجيلة صاحيبة الحبيبة ...توحشتك ...
يامنة : حتى انااا ...كيدايرة وكيدايرة ميمة ؟ وبا ...
سارة : بييييخير غير باك راه مسافر ميجي على شهر ...
يامنة "بخوف" : ياك لباس ؟؟ 
سارة ؛ واااالي باس غير واحد الفيرما عيطو ليه ...على حساب الغلة ديال شتا راكي عارفة دار المسعودي عندهم غلة شتا تاهي ...
يامنة "تفكرات ان باها فكل مرة من سنة كيغيب شهر او اكثر فواحد الفيرما ونساات ..." : اااه وميمة عندكم ولا فدار ...
سارة : مرة فدار مرة عندنا وكنبات معاها سبت والحد ...كيشتي دار تصلحات ولات على مزوينااها ...
يامنة : اه وراها ليا يوسف وصهيب فتصاور الله يكثر خيرهم ...
سارة : داك فار طحين تاهو قاليك تيدير الخير ...طززز ...
يامنة : هههههههه اربي مالك معاه غا قولي ليا وامكتحملووش بعضياتكم واش دار ليك شي حاجة ...
سارة : يدير ؟ هاهاهاااي غا ساهلة ليه راه مكيحملنيش حيث شفتو من تبعو الكلب وهرب كيجري ويغوت 😹😹😹😹😹😹
يامنة "ضحكات تا نزلو دموعها ضحكة من القلب" : اههههههههههههههه انااري كون حضرت ليه ....اويلي خاف من ريكس ...ههههه مشافنيش كلعب مع فلاد كون مات ...
سارة : وتا داك فلاد عندكم غا من تصاور انا وخلعني ...باز ليك ....
يامنة : زوين ضريف كيلعب معايا ويحس بيا فاش كنت مهرسة كيبقى يلحس ليا فايدي فحال معرفت اش شاف ...
سارة : وايييه الكلاب كيحسو ...واخا هكاك كثير شي لكانو مربيين ...
يامنة : وايييه ...خسارة غادي نتوحشو بزاااف " بحزن " ...
سارة : علاااش. ؟ 
يامنة : احم ...سارة سمعيني غادي نقوليك وتبقى بيناتنا واخا ....
سارة : اشنو ياك لباس ...
يامنة : مكاين باس غير بغيتك ....
نفس المكان الي كان فيه الي حاول يقتل فؤاد او بمعنى اصح الي عطا تعليمات باس يضربو فؤاد ...في المطار ....فا من بعد ماتاكد ان الرجل المسن الي لقاه فالمطار معندو حتى دخل ...وصا عليه فؤاد باش يرجع سالم لبلادو ويعوضوه على الايام الي دوزها في الرعب ..مكانش ضرب لان رجل كبير ومبغاوش يضلموه حتى يتاكدو ....
وصا عليه ورجع لبلادو معوض ومخاصو حتى خير ....اما لاخور فا تقتل فالبلاصا ....نضا كلشي لكن هاد المرة باقي ليه اخر حاجة ويسالي ملف محاولة القتل ديالو فالمطار ويسدو ...
بلاصا سيارة فنفس المكان الي هو الكوخ ...خرج منها لقا ايلاف واقف كيهضر فالفون قرب ليه حتى سالا المكالمة وقطع ضار لعندو ...تم غادي فؤاد داخل وشير ليه باش يتبعو حتى دخلو لبيت فين مكتف ...
فؤاد "كيطلع فيه ويهبط " 
ايلاف : هز راسك ...شوف سيدك الي بغيتي تلعب معاه ...
خو فلاديمير "شاف فيه ورجع حدر راسو " ...
ايلاف : قلت ليييييييك هز راااسك "عطاه بتصرفيقة حتى طوش ليه دم من فمو ..." ...
خو فلاديمير : هاااااااااععع هاني شفتو ااااشنو كاااين ...طلقني وخليني نتواجه معاه ...
ايلاف : ههههههه لا تواجهتي معاه مانتا فخير ...ا فريديريك ....
فرديريك : لو رجعت بيا الايام نعاود نقتلو ومنترددش دم خويا ماشي ما باش يكون ساهل لييييه ....ااااه انا الي رسلت من يقتلو ...ونعاودها "عاود صرفقو ايلاف تا زنزن " ...
فؤاد : طلقو ...
ايلاف "ضار لعند فؤاد " : شنووو ؟ 
فؤاد "غوت حتى تزعزعو الحيوط الخشبية " : طاااااااالقووووو. ...

مشا ليه ايلاف فكو وحيد ليه دوك السماطي الي كيربطو بيهم محدك كتبغي تفكها كتزير ليك وتزيد تعقد ليك ويصعب فكها ....
فؤاد : تكلم نشوف ....
فريديريك : هههههه شنو غادي ضربني بالفردي ...ضارب معايا.راجل لراجل نشوفو رجلة والقوة كيدايرة ...ماشي بالفردي هذاك ضعيف وراه كيولي قوي بيه ...
فؤاد "غمض عينيه بنفاذ صبر وهو كيخشي فاياذو ورا ضهرو وجابد منو الفردي ...لاحو لايلاف وطلب منو يبعد ويخرج ويخليهم ....داكشي الي دار ايلاف من بعد تردد كبير مبغاش يخلي صاحبو معاه ....رجع كيشوف فيه من لتحت لتحت ..." 
فريديريك بغا يدير فيها معلم وخا تاهو صحيح ...مشا ليه بزربة هز رجلو بغا يعطيه وهو يغفلو فؤاد تحدر بشوي وضار بغفلة شد ليه رجلو وطواها حتى دارت راااااق طرطقت ليه حتى غوت لربي الي خلقو ( ها رجلة احبي ) ....
وزدف زدحو مع لارض ...حتى دخل ايلاف حيث عرف صاحبو علاش قاد ...خلاه شاد رجلو الي تطوات على جوج وكيغمض عينيه كيعصر فيهم بالالم ....
ايلاف : اودي ياودي تيحساب ليا غاتبقاو عطيني نعطيك شي ساعة ساعاك دقيقة مكاملاش عطاك طواك على جوج ....راه قلت ليك متقدش عليه غا جي وتواجه مع اريل ماسكفا ( نسر موسكو ) ....ت
ناهيك على ناس الي فوق مننا كيديرو بحسابو عساك نتا يا الحشرة تفووو ....
فؤاد "ساس ايدو ونفخ حتى هبط لعندو شدو من رجلو ....ورك عليها حتى بغا يسخف بالغوت صوتو ولا فيه بحة ...." : جوج كلمات مغاديش نعييي راسي معاك ...نعرف نعرف ...كيف جبدتك نقدر نعرف ....
فريديريك "مغمض عينيه. وملي كيحلهم وكيشوف فيه بشراار " : قتلني ....
فؤاد : وصلتي لداري لكلب ديالي ؟ 
فريديريك : هههههه امممم ااااااعععع افففف ...ههههههه مكرهتش نقتلو ولكن بغيت غير نعذبك فيه حيث عندك عزيز ..
ايلاف : درتي ليه شي حاجة فالماكلة ديالو الحمااار ....ههههههههه مالك مكلخ مشيتي لكلب تالكلب يهددو بيه ناس .....
فؤاد "ضار خنزر فايلاف دار فيه واحد شوفة حتى تفافا وقال غايتبعني ليه ..." 
فرديريك : هههههه شفتيييي كيف دار فيك ...ها علاش دزت ليه ومرضتو حيث عارفو يفضلو عليك نتا وقبيلتك هههههه وحتى هههه واقيلة الكلبة هي مرتو ماشي فلاد ....
مع قال هاد الكلمة الاخير وبحااااال شديتي الملحة لحتيها على جرحة باقا جديدة وحكييييييتيييييييييها ....
ناض طااار على ايلاف طير ليه الفردي من ايدوو. بغفلة هز رجلو تالسما وضورها نيشان جابها ليه لخنشوش حتى تهرس ليه لفك ديالو وضار لهيه بدمو ....
بقا يعطيه يعطيه يعطيه حتى قاد الفردي وحطو على استعداد ....فريديريك كيشكل خطر حط فعينيه الانتقام وحياتو ولات فيها غير هدف هو القتل ...فؤاد مسؤول على ارواح بريئة ....لواحد اللحضة دازت يامنة بين عينيه وولدو ....
اكثر كلمة حكات عليه هي الكلبة مرتو ماشي فلاد ....بدون تردد ورك على الفردي حتى جاتو نيشان وسط راس ....طاح لارض ودماياتو خارجة مكونة واد صغير ....
غمض عينيه رجع الفردي وضرب ضورة وخرج ...
ايلاف "تكحاز حداه " : قلنا ليك راه خايب متتسمعش هانتا تشتت ليك راس والوجه والفك ورجلين ....وليتي فحال بازل خاص الي يعاود ليك الهيكلة ....
اححح محدي مع فؤاد عمر ذبانة تفكر تاذيني صديقي السبع ( رجعها فلسطينية ) ولك راح قولها وعيدها ...الله محيووووووو ....
شاف في هذاك ...يااا باااطل ....
هاد ايلاف تقول هارب ليا من باب الحارة 😹😹😹😹

وصل الليل وهو مبانش ...قلقها زاد عليه بغات تعيط ليه ولكن فصلات تخليه على راحتو ...اصلا باين انه مباغيش الولد وعندها تفكير انه يقوليها على الاجهاض ...هاد الفكرة كتخليها تفييبري ...كيف ولدها متشبت بيها حتى هي اكثر منو غيرر كتفكر كتشد كرشها حتى واعدت راسها عمرها تخليه ....ولو على حساب حياتها ....
كانت فالكوزينة كتاكل وتشرب فالحليب ...حتى سمعات الباب تحل ووصلاتها ريحتو الي كتهبلها ...غمضات عويناتها كتشمشم حتى حست بيه عند وجهها ....هزات عينيها لقاتو كيشوف فيها ...
يامنة : جيتي ...تعشا ...؟ 
فؤاد "شاف قدامو " : تعشيتي نتي ؟ 
يامنة : اه تعشيت ...
فؤاد : مزيااان ...طلعي لبسي عليك شي حاجة واجي معايا نخرجو بغيت نهضر معاك ...انا فالمكتب الى كملتي ...
يامنة : همم واخا ...
فؤاد "مسمعهاش اش قالت ضرب ضورة ومشا لمكتب ديالو " 
بقات تتشوف فيه بغات تعنقو وتخشا فيه ولكن فحال جاها بعييييييد حست بدمعة واقفة ليها مسحتها قبل مطيح ....تمات غاديا وجامعة كتافها بغات تبكي وحابساهم ....طلعات لبيت دخلات لدوش غسلات وجهها بصابون وحكات سنانها وخرجات كتنشف شربات الما ....
مشات لدريسينغ جبدات ماتلبس مافيها ميقلب جبدات غير واحد جلابة ديال مليفة سخونة ولبسات كولون سخون تحت منها جبدات شال ديال لخيط لواتو على عنقها من بعد ما جمعات شعرها وضوراتو اسفنجة مهملة ....وهزات صاكها فيه تيليفونها ومشات رشات ريحتو فكلينيكس كتشمشم فيها بغات تهبل الى مدارتهاش ...محساتش حتى رشاتها عليها ...
هبطات لعندو دقات عليه وهو ينوض حل الباب وخرج لعندها غير كتشوفو بديك طاقية وديك القبية مكتكرهش تخش فيه ويحاوطها توحشات يديرها بجنبو ويضور عليها دراعو ...
فؤاد "كيشمشم فريحتها ...كون تجاعيد فوجهو بسباب شمان الي كيشم بفضول ...بغا يسولها ولكن تراجع عرف بالي بغات ريحتو ...سبقها تم غادي قدامها وتبعاتو ...حتى بغاو يخرجو وهو يجرها حازها بجنبو ...ايوى عاااد تنفست ...لكن كانت مسافة قليلة ماستمتعاتش دغيا وصلو لسيارة حل ليها لقدام ركبات وركب تاهو وانطالق بيها حتى خرجو وبعدو وبالضبط نفس التلة الي كان فيها وقف سيارة وطفا ضواو شعل غير ضواو سيارة لداخل ....ورك عالمجر حلو جبد ساشية فيتامينات كتباتهم ليها طبيبة ....مدهم ليها ...
فؤاد "كيشوووف قدامو ...ساد صمت لحضة حتى نطق وهو على نفس وضعيتو " : مغاديش نكتر الهضرة ...هادشي مكنتش حاسب حسابو ...مغاديش نعاتبك نقدر نقول الغلط مني ...انا الي تدهيت ونسيت ومدرتش فبالي تقدري تقولي تكلخت ....
منقدرش نفكر فلولاد ونولد الزواج فلول مكنتش باغيه راكي عارفة اش وقع ...ولكن ربي كتبك ليا وليتي عيني باش كنشوف ولكن مسالة الولاد...."سمع تنخصيص ضور وجهو مغوبش " ...
يامنة "كتنخصص شادا فكرشها وكتبكي " : اهى اهى نموت ومنطيحوش ( كيحساب ليها واش غايقوليها تجهضيه " ...قتلنيييي ومنطيحوش ماشي حيث كنسمع ليك وكنحتارمك حيث راجلي اااه راجلي وكنشوف فيك كلشي منقدرش نتفرق عليك ندير الي بغيتي ولكن هادشي منطيحوش راه حرااااام اهى اهى اشنو دار لينا تنقتلوه ااااش اهى اهى الى مبغيتيش منبقاش معاك "مسحت عينيها ونطقات وفمها كيرجف مباغاش تفرق عليه ولكن خوفها على الي فكرشها اكبر " ....رجعني لمغريب اهى اهى ...
فؤاد "مد ليها كلينيكس وهو مبهوض من هضرتها كيفاش كتهضر معاه ...ايه كتحتارمو ولكن باش تبعد عليه مفكرش انها حتى هي غاتقكر فيها كان جاي مقرر كيفاش يقنعها وهو كلو مساخيش بيها …حتى لقاها واجدة " : داكشي هو فاش فكرت ...انا ماشي ولد لحرام الي نقتل نفس بغير حق ،،كان علينا منخليوهاش تكون ولكن "هز ايدو " هذا مكتابنا ...غادي نرجعك لمغريب حتى تهدن عندي دنيا منضمنش ليك شحال شهر شهورة ماعرفتش تستقر نجيبك ...."ضار عندها عينيه مخنزريييييين " ....باش نتفرق عليك عمرك تحلمي بيها ....نتي مرتي وعمارة داري ونتي كلشي نهار قلت ليك نشدك بسناني ومنفرطش فيك راني راجل بكلمتي وبدراعي ...مغايخصك تاخير ....فلوسي فلوسك كلشي غايتوفر ليك والي خصاتك قوليها ليا "رجع تقاد فالكوسان وهضر" ...سيمانة هكاك ونرجعو ...
يامنة : اهى اهى رجعني لدارنا ماشي لفيلا ...
فؤاد : غادي نديك لداركم عندي خدمة فدوك جوايه ...بقاي شحال ما بغيتي وغادي نوصي يوسف يجيبك لدار عندنا ....تاتيسر الامور ونجي عندك ...مغاديش نمشي ونغبر عليك ولوحك ....
يامنة : اهى اهى ...واخا ....اهى واخا نطلبك ..."هزت فيه عينيها مدمعين " ...
فؤاد "ضار لعندها " : شنوو ....
يامنة "بغات تقولها ومقدرتش يلاه كتحل فمها وترجع منطقتها غا بزز " : ع ع وخا تعنقني ؟ "دلات شنيفاتها " ....
فؤاد "مترددش طلق سانتيغ وجرها لعندو خشاها فيه محاوطها ...بدون شعور خشا وجهو فعنقها باسها بوسة خفيفة "… تهلاي ليا فراسك اغزالي بزاف وديها فصحتك "حتى حس براسو تدفع...خنزر فيها ": اش كاين ؟؟؟؟
يامنة "شدت منخرها بغات تبوع " : اووععع ريحتك خانزة 😟...
فؤاد "قوس فيها حجبانو ...ورجع شم حوايجو جيه تالخنز والوسخ ولااا ملاعبش ...مفيه والو " : شنووو ؟؟؟ 

يتبع ...

الجزء الموالي يؤجل ليوم الجمعة إن شاء الله