صورة مصغرة لـيامنة الجزء 53

يامنة الجزء 53

رواية يامنة

مع الفيقة نيشان لصدمة والفرحة ...صدمة انه لقات راسها حداه منخششة فيه وفاقت على وجهو والفرحة انه فاق وهاهو قدامها فاتح عينيه ...صحيح الازمة كانت مفاجئة وصدمة ليهم ولكن ربي كبييير ...مكيكتب لينا الحاجة الا وفيها خير لينا من بعد ...
بقا كيشووف فيها وعينيه علىشفايفها ( منفاكش يانااري ) ...كيدوز بصبعو علهم ويماصي فيهم ...كيشوف فيها فتفاصيلها كيفاش فيومين بانت فيها عينيها دخلو ووجهها باقي صفر فمها بياض ...اكثر شي شفايفها الي كيساليو معاه والي غير يضور يصور ويبوس فيهم ...كيف ولاو بيضين وناشفين ...حتى حط عليهم فمو وباسهم بريقو فحال كيرويهم ليها بريقو ويشارك معاها ربق ديالو ويسقيهم ليهم ....غمض عينيه وسرااااح فالقبلة حتى لقا راسو منساجم ومنغامي مغمضين عينيهم بزوج ....
قلبو كيضرب مع القبلة الي غاديا وكتزيد وهي قلبها كيضرب من قربو ليها وهاهو تاني رجع لمود القبل معاها وناسييين الي برا وينعل بو العالم ....
حتى فصل القبلة وبقا فمو على فمها كيبوس بوسات متقطعة خفيييييييييفة ...متتالية ...وعينيهم مغمضين هاد الحركة خلات كرشها تفرفر ولد الهم كيعرف يلعب عليها بالفن ....طلع لمنخرها باس رويس ديالو بوسة خفيفة ...وبقا حاط جبهتو على جبهتها ...
فؤاد "مغمض عينيه وشاد وجهها بايدو وجبهتو على جبتهتها نطق بصوت خفيف مبحوح باقين مقجوجين اصواتهم بالبوسة " : غزاااالي ...
يامنة "تاهي صوتها ميت " : امممم ...
فؤاد "هبط ايدو وخشاها ليها تحت البيجامة فوق كرشها نيشان مع لحم ...عنكشها ليها حتى دخلتها حست بضو " : كيف بقا ولدي ، 
يامنة"ابتاسمت وسط هاد اللحضة باقين بنفس الوضعية وهادشي مغمضين عينيهم " : لباس عليه ...
فؤاد : مزياان ...
ضار على ضهرو وجرها تكاها عليه كيتنفس بجهد ...
يامنة : ف فؤااااد ...
فؤاد : غزالو ...
يامنة : ههههه "جمعت فمها بخجل ورجعت نطقات " ...ياك متقلقتيش مني ؟ ...
فؤاد "بلعاني كيقول فيها وهو رافع حاجب وطالق ديك تخنزيرة ومضاحك موالو كيبان جدي " " : بزااف ...فاش نكون كنشرح ليك وتعرفي اشنو الواحد كيغلط لسان مفيه عضم ....
مرة وجوج وثلاثة دويت معاك راني خايب ...كلشي شفتيه على عينيك ومشرحتوش ليك يعني نتي خاصك تفهمي ...وتعرفي هانتي تقلقتي وتعصبتي وقلتي مبغيتيش تبقاي ناعسة حدايا ومبغيتيش تبقاي معايا ونتي فلداخل ديالك باغا ....
وخا العار كيخرج من لفم خاص الواحد يعذر …الي كيخرج من الفم وخا عار ماشي لخاطرو هذاك الكلام كينفس علينا ...هو حسن ولا نضربك ....وانا ابنت ناس منمدش ايدي على مرتي وام ولادي ...شوي وغايجي يوسف وسيري معاه ترتاحي "غمض عينيه " ...
يامنة "دلات شنيفاتها تاني بغات تبكي " : ننن اهى لا عفاك متقلقش مني عفااك اهى دابا تمرض تاني ...
فؤاد "حل عينيه كيشوف فسقف " : خفتي تدي ذنبي ؟ 
يامنة "خرجات عينيها " : الا لا والله ما هك...اهى اهى والله ما هكاك ...
فؤاد "حط صبعو على فمو وهو كيشوف لسقف" : شش بلا بكا دابا ...شوي يجي يوسف باش تشوفك طبيبة الي دوزات ليك هنا ...
يامنة ؛ اهى اهى ولااا متبقاش مقلق سمح ليا ...عافاااك اهى ...صافي ندوز عند هاديك طبيبة ...
فؤاد : لااا دوزي عند هادي ،،هاديك غير نسايها ...
يامنة : ولاااا ...
فؤاد "ضار طلع حاجب ونزل لاخور وخنزر فيها ( هادشي بلعاني تيدير فيه ) ..: شنو بغيتي دابا ؟؟ ااا ؟؟
يامنة "خرجت شنيفة تحتانية " : واا والو متبقاش مقلق مني غادي تمر...غير متبقاش مقلق ...
فؤاد "ضار رجع كيشوف فسقف ...عض على شفايفو ورجع طلقهم وحط صبعو على فمو كيوريها فمو ..." : اعتاذري ...
يامنة : ها ؟ ف سمح ليا ...
فؤاد : لا اعتاذري راسك ( كيوريها بصبعو تبوسو في فمو راسها ") ...
يامنة "حناكها تزنگو وفمها ولا حمر راجع ليها دم تاني من بعذ ما مشا " : ولاااو ...(تدعقت ) 
ضار عندها مخنزر ... شنووو ؟؟ 

بدات ترمش فيه دعقها وحشمها باش تنوض تبوسو هي اول مرة ديرها ...باش تنوض هاكاك تقابل مع شفايفو راسها وتحط هي فمها على فمو لااا هادي جديدة فشلتها بالبيان ...فمها نمل وقلبها بدا يضرب ...ولات غير ترمش حالا فمها ...دعقها الملعون وشرشمها ....
فؤاد "عوج فمو عاض على شفايفو وضار لجيهة لاخرا عطاها بضهر ..." 
يامنة "حلات فمها ...ولات تتبان وراه مكايناش مع ضهرو العريض الى طليت عليه متبانش ليك ...هزات ايدتها صغيورة تكاتو بصبعها " : ف فؤااااد ...
فؤاد : لا رد ...
يامنة : ف فؤاااد وخا ضور عندي ؟ 
فؤاد "غمض عينيه مداهاش فيها " : لا رد ...
يامنة "جمعت شفايفها ببكية " : ففف اهى ...
شوي ناضت من حداه وهي تمشي ضارت لعندو لقاتو نعس مغوبش نعستو المعتادة ...كان لابس تيشرت بيض ومغطي نصو ...جابو ليه خوه مع الحوايج تا بدل عاد دخلها ليه ...قربت ليه عند وجهو ...وتحنات شادة كرشها ...حطت ايدها على وجهو وقربات كتفتف فمها كيترعد ...بغات تبوس وترجع تاني تردد ...حتى رفع حاجبو ...
فؤاد "وهو مغمض عينيه " : سيري حلي الباب باش يدخلو ...
يامنة : ها ...و و واخا ...
حطات صبعها على فمها ياربي بغات تبوسو راسها ومقدراتش وهي كبيرها تعنيقة ولا تجرأت بوسة في الحنك ...وهو دارها ليها بلعاااااني بغاها تحيد هاد الحشمة معاه ..تزيد تطلق اكثر كيف طلقات فالهضرة ولفات عليه وبينت عشقها ليه من خلال شحال من نكسة وازمة ...بغا تزيد اكثر ...كيحاول ما امكن يربيها على ايديه وتكبر على ايديه مراتو وبنتو وحببتو وام ولاو ورفيقة دربو ونصو ثاني وشريكة حياتو والعشق ديالو ....
عطاها مثال ديال الذهب زين وغالي كينفع فالشدة والفرح ...الذهب كينفح كزينة فالفرح وفي شدة قيمتو كتساعد وتحل الشدة والازمة الى بعتيه ...مراتو قيمتها غلى وغلى من ذهب حيث فشذة معاه وفالفرح معاه ومكتباع مكتسرى وهي ديما معاه ...فيها كلشي الي ممكن ذهب ميديروش وكنوز دنيا متوفيهش ...
شافتو زاد خنزر وغوبش وخا ناعس ...حنحن ليها وهي طير مشات الباب حلاتو مع حلاتو لقاتهم جالسين غير يوسف وصهيب فوق الكراسا الي فالجناح الي ناعس فيه فيه صالون على برا ولداخل بيت فين ناعس مجهز على قبلو بحكم مالين ازمات القلبية ومرضى القلب والي فاتحين عالقلب فداك الكلينيك عندهم اجنحة خاصة بيهم ....
يوسف : يامنة فقتي اختي كي بقيتي ؟ 
يامنة "ابتاسمت ليه" : لباس ...ولكن شكون جابني هنا ...
يوسف "حك راسو " : هههه مهم فقتي لقيتيه قدامك ...
صهيب : شادة لجدر والديك ...
يوسف : يسمع ملتك يوريك جدر فين كاين ...ابلاتي ...
يامنة : هههه لا ميدير والو ...راه خليتو تكا قاليا حلي ليهم الباب باش لا بغا يدخلو ..."شافت فصهيب " ...صهيب بغيت نسولك ؟ 
صهيب : ايه مرحبا ...
يامنة : احم فاش ضربتيني واش كنت كنقول شي حاجة مهياش ؟ 
يوسف "شرع فمو " : هعع ضربك ؟؟
يامنة : كنت كنضحك فاش لقيت فؤاد طايح ومشيتو حتى وقفني وضربني كون مدارش هاكاك كنت غادي ندير شي حاجة ...
صهيب "خرج عينيه " : اشوفي تقوليها راجلك نهز جلابتي متعرفوني فين زدت ...
يوسف : هااعععع ..يامنة كون مدار هكاك كون تفليبا ليك دماغ ...امم صافي دابا روي ستون وسكتي دخلي انا شوي ونجي انا وصهيب ..."اومات ليهم ومشات دخلات عندو فرحانة برجوعو " ...وضار هو عند صهيب رافع حاجبو فيه " ...ايوااااا يا لمعلم ...
صهيب "عرفو غايبقا يهدد فيه بيها ودار راسو بين ايديه " : حسبنا الله ونعم الوكيل 😞...

نهار من بعد ليالي دازو عليهم فحال الجحيم ...انك تسنا شخص فالعناية المشددة تحت رحمة الله ونتا مقابلو لا يطلع ضغط او الازمة تحول لشي حاجة ما خيب منها ...طبيعي جدا ان صاحب الازمة القلبية غايكون فالخطر وممنوع عليه اي توتر لان التوتر من احد الاسباب ديالها ...كتادي لموت زيادة على ان ضغط ديالو كيطلع ربي الي كيحفض ورحمتو واسعة ....ليالي دازو عليهم كحلة واكثر شخص كلا دق هو يامنة ...صعيب بزاف انك تحمل راسك ذنب انك سباب فالي جرا ليه ...
وخاصة انه شي حد الي مركز الامان ليك الحب ديالك والعشق وراجلك والراجل الي عشقتي وحليتي عليه عينيك مزيان ...بديتي كتكبري على ايدو عشتي معاه اصعب ضروف الي خلاك متحسيش بمرارتها وهو الي طاكا عليك دق ...ونتي كتسنايه لداخل تحت رحمة الله ممكن فلحضة يموت ...فين غاتوصل بيك الحال ...
جات نجود والحاج والياس يطمنو عليه هاد الاخير وقف من بعيد كيشوف كيجاوبهم غير باه ولا هضرتو قليلة ولكن باينة عليه جبل ميهزو ريح ...جاتو صعيبة يشوف فؤاد طريح الفراش وهو غافل انه تعرض لشحال من ضربة خلاتو طريح الفراش وهما كااعما حاسين حيث ببساطة كينوض منها كي جن لانه سبع ...
الحاج : على سلامتك اولدي خلعتيني عليك ...
فؤاد "متكي هازين ليه ناموسية جا شبه جالس ...شد ليه ايدو باسها " : معندك مناش تخاف الوليد هاني حداك ...
الحاج : راك كبدتي والبكر ديالي وباش كنشوف ...لا خطيتيني اش بقا ليا ...
يوسف "مربع ايديه " : لا الوليد الله يحفضو ...خويا شديد عمرو يخلينا ...
نجود : خلعتينا وليني الحمد لله ازمة ودازت ...
يامنة "جالسة حداهم فوق الفوطوي هو فناموسيتو وحاضيها مرة مرة ..." ...
واحد شوي حتى دخل هو نفسو لكن هاد المرة داير سبارادرا على حاجبو وجنب فمو ...عين من جنب منفوخة وزرقة ...لابس طابلية فوق اللباس الازرق الخاص بيه ...داخل بنفس تخنزيرة حتى شافو يوسف وعض على شفايفو مكره 
اسماعيل : ممكن تخليوني معاه ؟ 
فؤاد "رفع فيه حاجبو وشير ليه بايدو بمعنى لاش ؟ " ...
اسماعيل : بغيت ندير ليك شي فحوصات ضرورية نتاكدو من حالتك اسي فؤاذ ...نتمنى تساعد معانا "شوفو الهضرة كي دايرة مع مول الهيبة مقدرش يخنزر فيه عههع" ...
استاذنو كاملين خرجو ويوسف خارج وداير فيه واحد تخنزيرة تاع القرطااااس ...تا خرج وخلاهم ...
بدا يدير ليه فالفحوصات وتبعوه شي فرمليات تاهما جايبين اجهزة معاهم فحص ليه دقات القلب ...
اسماعيل : خاص تنوض باش نديرو ليك فحص اخور .....
فؤاد : امتا غادي نخرج من هنا .؟؟ 
اسماعيل : مزال حتى نتاكدو من صحتك ومن خطر عدم رجوع الازمة ليك ...عاد فقتي منها ..يعني سي فؤاد مبغيناش شي انتكاسة الازمة القلبية مساهلاش ...وحاول مديرش شي مجهود يعني متقلقش ومتوترش ومتعصبش ...
فؤاد "جاوبو غير براسو ..." 
اسماعيل : مرة اخرا الحمد لله على سلامتك سي فؤاد ...
فؤاد "غمض عينيه وحلهم بمعنى شكرا اما باش يجاوبو ويتعاطى معاه فالهضرة ابداااا " : 
اسماعيل : بالنسبة لخروج ايام هاكاك بينما كملنا الفحوصات وتاكدنا من تحسن صحتك تقدر تخرج ...الحمد لله على سلامتك ...
دار ليه دوا وضربو ليه على شكل شوكة ...واستاذن منو وخرج ...طمنهم على برا خلاه يوسف كيهضر معاهم وضرب فيه وزاد مشا خرج لعلى برا ...
يوسف "جبد الفون من جيبو ودز ليها الخط " : احم الو ...
يسرى "ابتاسمت بخجل " : سي يوسف مرحبا ...
يوسف : بلاش من سي غير يوسف ...
يسرى : هههه وخا ...مرحبا ...
يوسف : احم "حك على راسو " ...عندك شي عيادة هنا ؟ 
يسرى : مزال مفتحتهاش ولكن الي بغا يدوز عندي كيجي عندي لمستشفى العمومي ولا ف الكلينيك علاش شنو حب الخاطر ...
يوسف : صهيب مريض ضراه الوالدة خخخخ ..
يسرى "غوبشت " : عفوا ؟ 
يوسف : ااا لا لا والو غير خويا بغا مرتو دوز عند شي طبيبة نسائية متمكنة راك عارفاها يامنة ...
يسرى : احم ...وخا مرحبا فاي وقت ...
يوسف ابتاسم ...حتى قطع معاها ودخل لقا طبيب خرج ودخل لعندهم ...لقاهم عند راسو ..حتى شاف فيه فؤاد ...
فؤاد : يوسف ...شوف ديك طبيبة الي دوزت ليامنة هاد اليومين …هي تبقى تبع عندها ...
يوسف "كان تصرف من راسو بغا يقتارحها عليه من بعد ساعاك لقاه نيت بغاها هي دوز عندها " : اه را دويت معاها قالت ليك مرحبا فاي وقت .."خرج عينيه ...زلقت ليه الهضرة بلا ميحس خهه وصهيب دار فيه واحد شوفة ديال وا معلم العشير " ....
فؤاذ "مدا مجاب " : مزياان ...
خرجو كاملين استاذن الحاج مشا لفيلا ونجود بقات غير فوق الكراسا خلاو يامنة معاه ...
يوسف : بلا متشوفو فيا انا درت غير الواجب ...
صهيب : ايييه الواجب ليك نتا ...وتااا طير يا خوي تاطير ...
الياس : ضرب لحديد محدو سخون "خنزر فيه يوسف " ...ضرب سخون محدو حديد ...حديد سخون ...و سخون ...صهيب علاش صرفقتي يامنة ...
صهيب : واااااقود ..

متكي على سرير داير ايدو فوق عينيه ...ويامنة جالسة فوق الفوطوي ...
فؤاد : اجي هنا ...
يامنة "هزات فيه عينيها " : اا ...ناضت لعندو ومشات جلسات حداه فوق ناموسية ...وغفلها بزربة جابها فوقو ...فرق ليها رجليها وجلسها على كرشو ...خلاها كتبرق ..." : مالك ...
فؤاد : مالي ؟ 
يامنة "كتشوف فالباب وتشوف فيه " : و والو ..
فؤاد : مكاين الي يدخل عارفين راجل ومرتو لا بغاو يدخلو كاين الاحترام …هو دق الباب عاد دخل ...فهمتي ولا نفهمك بطريقة جديدة عليك ؟ "خنزر فيها " ..
يامنة : فهمت فهمت ...
فؤاد : مبااانش ليا ابنت الناس ...
يامنة : والله تا فهمت هههه صافي "خشا ايدو وبدا يهر فيها من كرشها " ....خههههه صافي لا عفاك واععع هههه ...
ضور ايديه ورا ضهرها وهبطها لعندو شد عنقها من لور وجرها باسها من شفايفها ...بوسة تحولت من قبلة حنينة لقبلة فرنسية بامتياز ...كيجر فريقها بلسانو الي كيضور على قناة فمها ...حتى بغا يخنقها عاد بعد وداز على وجهها كيبوس فيه وهبط لعنقها مصمصو مزيان غير مكالي شوي باش ميزرقوش ليها ...كيمص مصااات خفاف ...
فؤاد "حط ليها راسها فوق صدرو كيدوز على شعرها ...حتى قالت اي بشوي ...هز ليها راسها لقاها عاضة على شفايفها " : مالك ؟؟؟؟
يامنة : كنحس بمعدتي كتحرقني ..."بدات كتجيها حرقة المعدة ديال الحوامل ...كتجيها تگريعة عند فمها وترجع حتى كدير ايدها على فمها " ....
فؤاد "خلعاتو حيث هادشي جديد عليه وخا امر عادي بالنسبة لحوامل " : شنو ؟ نوضي "نوضها من عليه حتى وقفات وناض حتى هو .." نوضي اجي معايا عند طبيبة دوز ليك ...
يامنة : راك مريض افؤاد انا غادي نمشي مع ماما راها كاينة هنا وبقا نتا ترتاح هنا ...
فؤاد "كيقاد فسروالو وتيشرت ديالو لبي كلاكيطة ديالو جابوها ليه ومد ايدو شابك صبعانهم .." : اجي ...
تمو غادي حتى دق الباب ...قال دخل ودخل ايلاف الي سمع الخبر وكان جا ديك اليومين ...
ايلاف : فؤاااد !! الحمد عالسلامي...كيف صرت ؟
فؤاد "فاش قاليه دخل عارف يامنة لابسة مستور ..تسالم معاه " : مزيان مابيا والو ...تسناني هاني جاي ...
يامنة "شافت نجود " : غير بقا عافاك هاني غانمشي مع ماما ونجي دغيا والله بقا عفاك راك عيان ...
فؤاد "بقا كيشوف فيها فالاخير " : وخا دغيا متعطليش ...
يامنة : وخا ...استاذنات ومشات خرجات خلاتهم مع بعضياتهم ....
ايلاف "جلس مقابل ليه فوق الفوطوي ولاخور مشا رجع جلس فوق ناموسية مبغاش يتكا " : شنو وقع ليك اصحبي ...ياك لباس ...
فؤاد "هز ايدو " : عادي ماشي شي حاجة ...امتا جيتي ؟ 
ايلاف : امبارح باليل لما عرفت اجيت بسرعة ...
فؤاد : كاين شي جديد ؟ 
ايلاف : بي ترتاح بنحكي ...
فؤاد "عض على فمو وغمض عينيه بنفاذ صبر " : مرتاااح غير هضر شنو كاين ؟ ..
ايلاف : ايشان راح يتصرف بمسالة انه تمشي لموسكو حتى وانتا بكفالة وجاري البحث عالقاتل وممكن يكون كبش فداء يعني بنحاول نحل القضية بتعرف لانو عرفنا انها اخت داني يعني عائلتها من اغنى العائلات اليهودية وكيف كتعرف ...من كتكون القضية فيها ليهود ...صعيب تلقا كبش فداء 
اغلب المافيات مولاهم اليهود وممولين العالم ...وخا نلقاو هما مكيسكتوش على حقهم ماشي بعيد يلقاو ليك خطة اخرا فين يطيحوك داكشي باش صبر وتاحنا نديرو الي فجهدنا نعرفو شكون قتلها ....
فؤاد "كيشوف قدامو مخنزر تعصب تاني " : جوج ريحات كانو فديك الليلة ريحتي الي كندير وريحة خرااا ...المدام ديالي هي الي شمتها ...بغيت حل باش نمشي لموسكو وتمشي معايا نحيب ليها ريحات الي شاك فيهم وتحاول تعقل هي المفتاح الوحيد ديال هاد القضية وهي الي غاتوصلني لي قتل وديك ساعة نشوفو ....
ايلاف : الحماية الي طلبت صارت رهن اشارتك وقت الي انفك سراحك راح تكون تحت امرك والمدام راه تكون بامان احسن من الي كان قبل هي وابنك ...
فؤاد "هز عينيه نيشان قدامو " : مزيااان داكشي الي بغينا ...
يلاه كيهضرو ...حتى دق الباب سمعت صوتو قاليها دخلي وهي دخل كتجري لعندو حتى وقف ايلاف ...من بعد سنيييييين ومنين مشافها خلاها صغيييييرة فاش كان كيقرا مع فؤاد وهاهي قدامو كبرات ....

دخلات بخطوات متسارعة لعندو دمعتها على طرف عينيها ...ملي عرفت بالخبر وهي طلب فيوسف يقطع ليها باش تجي لعندو تشوفو ...كتشوف فيه الاب والام الي كان مربيها هو ويوسف بحكم خلاتها مها صغيرة فسن خمس سنين ماشي ساهلة ...ملي ماتت الام ديالهم وهو هازها ومتكفل بيها مع خوتو ...وكانت بنتهم ماشي اختهم وهي كانت ديما كدير بحسابو وعزيز عليها كتر من يوسف وخا مضاصرة مع يوسف ولكن قيمتو عندها بوحدها ....
فؤاد "سمع صوتها وعقد حجبانو ضار لعندها حتى غفلاتو تلاحت عليه عنقاتو ..." : ششش مالك ؟ 
راوية : اهى اهى خويا كيف بقيتي ؟ خلعتيني عليك ...
فؤاد "حط ايدو على شعرها دوز عليه " : ممالي والو علاش هادشي كامل ؟؟ 
راوية : اهى اهى خفت عليك ...ياك لباس مكتحس بوالو ...
فؤاد : لاا مزيان ..."فصلت العناق وهي تبوسو فحنكو وشافت فيه مبتاسمة " ...
راوية : ههه مزيان ...
فؤاد : شكون جابك ؟ امتا جيتي ؟ 
راوية : وصلت صباح وقطع ليا خويا يوسف وجيت جابني عمي سمحمد ( شيفور ) ...جابني نيشان من المطار هنا كنت بغيت قبل بيومين ولكن ملقيتش كلشي عامر هادي بزز ...
فؤاد " رفع حاجبو " : مكاين لاش تجي موقع والو عادي ...ماشي كل مرة تسمعي شي حاجة وتجي؟ ديها فقرايتك اراوية هادشي مكيعبجنيش ...
راوية : وخا ولكن اصلا انا كنت جايا عندي سطاج خاصني نديرو فيه شهرين وهاني سبقت بسيمانة عطاوني الاوكي والورقة باش غاندوزو وغانجي ندوزو هنا عندنا فشركة ...
فؤاد : ومعرفت ليك اراوية ...ديها غير فقرايتك ومتقلقينيش عليك ...مزيان دابا موقع باس ...
راوية : واخوووياااا جيت نشوفك هاااو ..."خنزر فيها " ...ههعه صافي صافي سمح ليا ...فين هي يامنة ...
فؤاد : دابا تجي ..
ضارت شافت ف ايلاف وهي تبتاسم ليه ورد ليها الابتسامة ...ناض وقف ...
ايلاف : لكان انا راح روح هلا "غمزو " ...رح روح لصويرة على قبل داكشي ...
فؤاد : سير ...
ابتاسم ليها ثاني وهو يخرج ودخلات موراه نجود ويامنة ...
فؤاد "هز عينو شاف فيها ..." : شنو قالت ليك ؟ 
نجود : ممشاتش انا عارفة داكشي راه عادي هاديك حرقة المعدة كتحي الحاملات ...من غادي يزيد يكبر فكرشها غادي تزاد الى كان ولد وكان عندو شعر كتير غايبقى يدير ليها الحرقة ...هادشي الي ولفنا عليه وصافي ...والطبيبة الي غادوز ليها مكايناش ...
فؤاد : انا قلت تمشي عند طبيبة لا ، ؟ 
نجود : وا ولدي يهديك الله راه معندها والو راه عادي هاهي مشات معايا ديتها فطرات بعدا وشربات الما ...شربات عصير وكلات وهاهي مزيانة ...
ناض من سرير بشوي حتى وقف هز جاكيط ديال سورفيت لبسها خلا سنسلتها محلولة ..ومشا حداها شدها من ايدها وجرها خرجها برا خلاهم كيبرقو ...ماعندوس مع كترت الهضرة ماعندوش صلاة عالنبي ...
يامنة "شابك صباعهم وغادي بيها " : فين غادين ؟؟
فؤاد : لا رد ...
بقا غادي بيها حتى شاف يوسف واقف هو والياس وصهيب كيهضرو ...حتى وقف عليهم ناضو وقفو فحال شافو عزرائيل ...
فؤاد "ليوسف " : فين كاينة ديك طبيبة ...
يوسف : يسرى ؟ ها اه خاص نسولها واش هنا حيث كيف قلت ليك مزال معندهاش عيادة غير كدوز هنا ولا فمستشفى عمومي ...مزال كتفتح فيها وتجهزها ...نعيط ليها تجي ؟ ياك لباس ؟ 
فؤاد : عيط ليها ...
خلاهم وجر يامنة معاه غادي بيها ...
يوسف : هاااح وخا ...سير بغيت ربي فين حطيتي رجليك تربح اخويا الكبير ...سير بغيت يسكت لصيهب القلب ونتا يضرب ليك ...سير بغيت لحووووومّة لقلاعية لصهيب ونتا تبعد عليك ...سير بغيت ليك الذرية صالحة ولصهيب العگر ...
صهيب : سير بغيت ربي يطيح لبوك النجمة الله يحفضني مال مك بنت ليك غير انا فالبلان ؟ فين نعرف طاسيلة والديك ...ها خوك دعي عليه ...
الياس : الله يحفضني انا باقي مبلغتش اصلا ...

جرها غادي بيها ...بانت ليه كتجري مع خطواتو هو كبار ...سخفات وهي غاديا ...حتى وقف قربها ليه باس راسها وخفف خطواتو ..عاد تمو غادين وصلو للبيت ...لقاو راوية ونجود جالسين ...مشا لسرير ديالو جلس وجلسها حداه ...حناكها مزنگين كتلولب فعينيها ...حشمانة حيث ملي جلس عنقها متكيها عليه هو كاع ممسوق لبشار ...
نجود : اش قالت ليك دغيا جيتو ...
يامنة : م ملقيناهاش غايعيط ليها يوسف .."كتجيها ديك الفاقة " ...هءم ...
فؤاد "غوبش " : هادشي غايبقى فيك بزاف ، ؟ 
نجود : راه قلت ليك عادي ا فؤاد راني والدة وعارفة ...غاتجيب سيدة على والو ...
فؤاد "باس راس يامنة وباس حنكها وهي كتلولب تمنات لارض تشق حشمات قدامهم ولا غاتتفتف بعينيها حتى ضحكات راوية ..." : وخا نعرف شنو كاين ...نوقف على مرتي ولدي بنفسي ...
نجود : هههه وايه مقلنا عيب ولكن راك تانتا عيان ...وتكا اولدي رتاح ليك شوي ...
يامنة "شافت فيه بحنية " : تكا ارتاح باش متعيااااش ...
فؤاد "بقا كيشوف فيها وفي شفايفها عينيه بداو يتعسلو فيها ...حتى ناضت نجود وراوية استاذنو يخرجو وسدو الباب وخلاوهم ...وهو باقي كيشوف ليها في عينيها وفمها ..." : مزيان خاصني نرتاح شوي ...
يامنة : هههه تكا انا غانمشي نشرب ...
فؤاد : جيبي غير من هنا واجي حذايا ..."ابتاسمت ليه ومشات جابت الما من ثلاجة ...ورجعات من بعد ما شربات ...جات حداه ...
يامنة : مفطرتيش ؟ 
فؤاد "داير صباعو على نواضرو ...جاوبها بلا براسو "...
يامنة : انا غادي نقول لماما باش يجيبو ليك فطورك ..."جات نايضة حتى جرها وجلسها فوق رجليه ...فرق ليها رجليها وضورهم على خصرو ...ونطق " ...فطوري لول نتي اغزالي ...
يامنة : ههههه ..."بغات تهضر معاه حتى لقاتو تخشا فعنقها بمصيصاتو المعتادة ..."....
فؤاد "باسها في عنقها مع مصة حتى طواتو ..." : شنو فيك تبدل وزاد زين على زين ؟ ..."باسها ففمها ولحس بلسانو لحسة خفيفة " ...محدو كيكبر فيك محدو كيكبّر فيك ( محد الولد كيكبر فيها وهي كتكبر ) ....
هبط لرقبتها شبعها لحيس حتى كتهز من فوقو وتحط وتضحك ...
يامنة "هزات راسها وشافت فيه حناكها مزنكيين بسخونية الي سخنها " : سمح ليا عمرني نتقلق منك والله ...
فؤاد : ديري علاش نسمح ليك ونشوف ..
يامنة : اشنو ندير "ببرائة " ...
فؤاد "دار فيها واحد شوفة جدية صارمة تخليها تفكر بزز منها " ....
يامنة "تفكرات البوسة الي خاصها تبوس هي وهي تبدا تاني تلولب فدوك العينين وتشتت شوفة " : هممم اااه و وخا ...ولكن ...احم خاصك تفطر يااك ؟ 
فؤاد : يامنااااا ...
يامنة : فؤااااااد ..."بدات تفتف " ...فف احم و واخا ..."بعد تردد وبكية وخلعة وفقصة وحشمة وتفتيف وتقفقيييف وهو حلف لا تحرك ليها كيشوف ليها فوجهها كيف تبدلو فيه الالوان ...اول مرة غاتبوسو من فمو هي راسها ...صغر فيها عينيه حاضي حركاتها تعبيرية ..بعد تردد وموت واخييييرا دارت وحهو بين ايديها ...وغمضات عينيها وبدات تقرب شوي بشوي بشوي وغاديا تقرب وشافت طريق طوالت وهي تحل عينيها هههههه لقاتو بعد وجهو خلاها مادة شنيفاتها وبلاكة ههههه " : اااا ...
فؤاد "رفع حجبانو " : مالك على حالتك خايفة شنو غانعضك انا ؟ 
يامنة : و ولااا غي غي ...شافتو تقلق وهي تشدو بزربة ولصقات فمها على فمو ...باستو بوست المشاش خهههه ...مبغاش تاهو يحشمها براكة غير هاد البدية راه مزيان وهو يحل فمو بزربة وجر ليها فمها وسطو محاوطو بشفايفو عاضهم مزيييياااان ...وكيجر فريقهم ...ايديه بسرعة هبطو لمؤخرتها وبجغوها جروها لعندو لصقوها معاه ...حتى حس براسو كيتخنق وصدرو حرقو ...عاد بعد كيلهث ..." : هاكا مزيان .."مخاصوش يفورصي حاليا تا دوز فترة نقاهة " ...
يامنة "بغات تلف وصافي تنسا اش دارت ابحالا تقولي باست صاحبها فشي كوان ..." : فخبارك باش عرفتك طايح حسيت بكرشي كضرني بغيت نعس وقلت تالصباح ونشرب دوا الي عطاتني طبيبة وبقات كتزيرني وطلعت نجيب دوا من البيت وانا لقاك ...هههه يمكن حس بيك ...
فؤاد " باسها في فمها تاني " : حيث راجل ولد راجل 
يامنة "باستغراب " : بااش عرفتيه ولد 🙁
فؤاد "حط ايدو على كرشها كيدوز عليها ويقرص فيها بلطف وحب " : عارفو ولد …رجال كتولد بكرها سيد رجال ..."هبط لودنيها وهمس بصوت فيه انفاس سخوووووونة خلات الفراشات فكرشها كيطيرو وتبورش حتى تحل فمها وتغمض عينيها " ...ايام وعمري ليا فراشي ونسولو فيه "شافت فيه فهماتو شنو قصد وهي تسمر شافت فيه وغمزها قبل ميتلاح على شفايفها تاني مكمل فطورو بيها "....

يتبع...