صورة مصغرة لـالربطة زغبية الجزء الرابع

الربطة زغبية الجزء الرابع

rab3  rebta zeghbia 
رواية الربطة زغبية

تهور
طلعاتها للدار وخلات حتى خرج عبد الاله وشداتها مع القنت كتسول فيها وتغوت عليها حتى كرات ليها اميرة بكلشي وهي تندب سميرة وبدات تغوت .. واش قدك قد شي تصاحيب .. واش ماكفاكش اش دار ليك هوا وهدى ديك المرة .. واش مابغيتيش ديري عقلك . واش بغيتي يضحك عليك .. بدات تغوت فاللخر حلفات ليها لا خرجات بوحدها مؤة اخرى .
شداتها فالدار كتمشي معاه تعوم وتوقف ليها عند راسها حرمات عليها الحركة بالليل .. 

فليلة من ليالي الصيف الافئة صونا ليها تيليفون وهي غارقة فالنعاس .. حلات عينيها دايخة لابسة واحد شورط ببيجامة احمر وتيشوررط ديالو منقط بالابيض وطلات لقاتو سيمو .. شافت يمين يسار مدور فعينيها وناضت كتسلت للبالكون فتحات الخط 

- الو سيمو 

سمحمد : الو حبيبة ... ناعسة ؟ انا جيت عندك نشوفك طلي عليا من البالكو

طلات مخلوعة لقاتو واقف كيشوف فيها فرحان وهاز تيليفون 

اميرة : بابتسامة ) كي درتي دخلتي لهنا!!

سيمو : ههه دخلت وصافي ... تقدري تهبطي عندي؟

اميرة : منقدرش 

سيمحمد : هبطي عندي غير شوية 

بقات ساكتة كتشوف وتخمم بمكر ودارت ابتسامة شريرة وهي تحيد بانطوفة خشاتها فيديها ولاحت رجلها بشوية هبطات للبالكون اللي تحت منهم لثات تما واحد لغليض كيشخر .. زادت تعلقات هابطة وسيمحمد حاضي معاها بشوية حتى قربات لعندو وهوا يشدها هزها وقفها كضضحك وقالت 

- ايوا .. ودابا الى بغيت نطلع كي ندي ؟؟

تحت ضوء القمر

باسها بقوة فحنكها : غنشوفو كيديري ترجعي 

جلسو وسط الربيع فوق واحد الحجرة وجلسها على فخدو وعطاها خنشة ديال الحلوة والشكلاط حيت ولفات فين ما يجي عندها لأي بلاصة كتبدا تشوف فجنابو شنو هاز وتسنا يجبد ليها . حلات الخنيشة لقاتها عامرة زريعة وحلاوي وشكلاط وقرعة دالموناضة صغيرة واهم شيىء شدق دالخبز جبداتو ملوي فالسولوفان باقي سخون مخلوعة وقالت 

- شنو هادا !!

حلو ليها كيضحك وقال : شوية ديال الكبدة والطيحال مشويين 

اميرة : منين شريتيهك باقيين سخونين 

سمحمد : جيت من عندك واحد الكزار كليت عندو شوا وجبت ليك شوية ... كيعجبك ؟؟

عضات وبدات دوز بالموناضة وقالت فمها عامر

- امم كيعجبني ههه 

عنقها من اللور بواحد اليد فرحان وهي كتاكل وهوا شاد ليها الموناضة كدوز وقال 

- ياكما ضرباتك ماماك ديك المرة ؟؟

اميرة : سرطات ) الااا اوييلي واش انا قدي قد الضرب مالك حماقيتي.

سمحمد : خفت تكون ضرباتك وصافي ... نقشر ليك الزريعة 

حركات راسها : البيضاء 

فتح الكاغيط وجلسات حداه فوق الحجرة تحت الشجر وبدا يقشر ويحط وهي كتاكل حتى سالات ودارت بغات تاكل الزريعة وهوا يهز المقشرة كاملة دارها فدغمة 

اميرة : هأ!! هادي هي نقشرها ليك 

سمحمد : هانا غنقشر ليك وحدة اخرى ههه

بدا يقشر بالحبة ويعطيها وهما كيتجمعو .. مرة يمد ليها كاوكاوة مرة شكلاطة مرة و حلوة حتى تكرعات وشبعات جلاس وناضت قبل مايديها النعاس تما بحال اللي وقع ليها فالسطح ويجي العساس يفيقهم .. ناض معاها ماساخيش وطلع هوا اللول فالبالكون كان غيزطم فلغليض ماشافوش حتى قففزاتو اميرة غوتات عليه هاد رد الباب وبدا يخيخ ومد ليها يدو جرها طلعات وطلع للبالكون ديالها عاود مد ليها يدو طلعها وعنقها بقوة وهبط كينقز مشا ورجعات هي لبلاصتها فرحانة طاحت نعسات حتى صبح الحال وجات مها كتفيقها وهي تشوف شي حاجة لاسقة حدا فمها كارمة وقربات لقات فتات ماعرفاتش ديالاش بحال الدم جامد وشماتو وهي تستغرب 

سميرة : شهادشي ياربي السلامة!! ... اميرااا ؟؟ اميرااا نوضي 

حلات اميرة عينيها كتجبد وهزات يديها حدا راسها دايخة بالنعاس باغا ترجع فيه وهي تقرب مها مرة اخرى كتشم فيها وقالت

- نوضي نوضي.. نوضي شهادي الريحة فيك 

حلات اميرة عينيها دايخة وقالت : شمن ريحة ؟

سميرة : فيك ريحة الشوا !!!


حصلة

ضرباتها اميرة بنكرة واخا خافت وكانت غتعاود ليها لاكن سميرة ميكات عليها وماضناتش تكون كلات شي شوا . . . يمكن تهيأ ليها ومابغاتش تزيد ضغط عليها اكثر . 

قربات العطلة تسالي وبقات ليها ايام معدودة باش يرجعو فحالهم .. كانت كل ليلة تهبط كتسلت تقابل سمحمد وهوا متلهف باش يشوفها ويجلس معاها ويجيب ليها لموناضة و الشوا كل ليلة .. رجع كيجيبو ليها فطاسة .. مرة كبدة مررة كفتة مرة قطيبات .. وفكل مرة تاكل وطلع كتمشي تغسل سنانها وحالتها عاد تنعس . توطددات العلاقة بين سمحمد واميرة وكانو مرتاحين .. اي حاجة كيديروها كيكونو فرحانين ومستمتعين بيها ... كان حب نقي بعيد على غرفة النوم او مايتعلق بيها ... عمرو جبد ليها شي موضوع او قتارح عليها تمشي معاه لشي دار ... يكفيه يشوفها وياخد بوسة خيفيفة ويمشي بحالو يكمل معاها الهضرة فتيليفون . 

رجعات بحالها من الصفر لمكناس وبدات الاستعداد لسنة دراسية جديدة ... فضلات تجلس مع واليديها تشبع منهم حتى لآخر نهار فالعطلة وفنفس الوقت تكون قريبة من سمحمد وتشوفو . 

اخر نهار ليها مع واليديها فالدار ... كيتسناها غد جديد فمدينة جديدة مكتعرف فيها حتى واحد ومعارفاش شنو كيتسناها فهاد المدينة ... لاكت كانت ديما متفائلة ومقررة تبعد من الصحابات ... والاهم انها مرتاحة نفسيا حيت حدا ختها وماعندها مناش تخاف . دارت موعد مع السيمحمد يتلاقاها ولبسات دجين وسبرديلة وتيشورط وخرجات من بعد ما مشا باها للخدمة ومها رجعات للكلينيك . ركبات وراه فوق الموطور فرحانة طالقة شعرها وداها للبلاصة فين ساكن والحي ديالو .. بعد على الناس ومشا لمكان خاوي فيه ديور نقيين وعشاق كيتقابلو فساحة واسعة فيها كراسا حداها تيران ديال الكرة .. حط الموطور وعنقها كيتمشاو على رجليهم ويتجمعو .. واحد اللحضة هبط يدو ورا ضهرها وخشاها فجيبها اللوراني وعنقاتو من خصرو وتمو غاديين يدردشو بيناتهم بلا ميحس باللي باه موراه ومعاه صاحبو كيتجمعو طالقين رجليهم حتى هما ... سمع الصوت وشبهو لباه لاكن مانواش ابدا يكون باه فعلا اللي وراه حتى سمع الحوار كيدور بيناتهم عن طريق الصدفة وهضرة جبدات هضرة وطاحت فودنو جملة ... 

الصديق : ايوا كي غادي مع البيع والشرا ... لوليدات كيعاونوك شوية ولا والو 

قال الاب صاب بيرية فالجمب وسروال توب وقميجة كيتمشى ويديه وراه شادهم بجوج 

- الحمد لله هاد الساعة هاحنا كنكبرو فيهم 

الصديق: ايوا واحد سمحمد اش دار فداك الصونطر ديال الالمانية ... تقيد ولا مزال 

شار باه بعينيه قدامو وقال : ها الصونطر .


خجل 

تلفت بنص عين بشوية متردد وشاف باه ... خطف يدو بالزربة وطلق منها وكحز عليها داير يدو على لحيتو لخفيفة كيبرق فعينيه فالارض .. حشم ماقدرش يدور ولا حتى يشوف فأميرة .. اما هي بدات تشير بييدها كتهضر معاقتش بيه وكتنعت ليه وتكمل الحوار وكحزات عندو شدات ليه فيدو وقالت كتشير بيدها جيهة واحد البلاصة فيها البرارك 

- واش غابة هاديك !!! اللي ورا دوك البرارك 

جر يدو بشوية مزنك وقال كيشوف فالارض وكيزرب فالمشية ويردد

- الواليد مورانا اميرة مادوري.....

قبل ميكملها دارت شافت فجوج رجال وراهم وهوا يعض على شنايفو وجهو حمر ماهزش الراس وقال بصوت رجولي كيوررك على اللام كيولول

- ويييلي ويلي ويلي ويلي دارت ... ناري نومرها ... تحركي دغيا نمشيو من هنا .. سبقها غادي وهي تابعها ور فعينيها حشمانة ويدها على نيفها حتى دارو مع الدورة ووقف كيعض شنايفو حمر 

- ناري حصلنا الواليد 

اميرة : واش هادوك جوج رجال الاي كانو مورانا؟

سمحمد : ناااري اميرة حتى نتي درتي سكاناك .... انا ونتي بقاو لينا غا لبوليس يجمعونا فشي سطافيط 

اميرة : دابا شنو غتقول ليه ؟

سمحمد : حتى نرجع للدار ونوقف حداه عاد نشوف اش نقول ليه ... فين غنخبي وجهي راه منقدرش نشوف فيه

اميرة : واش باك صعيب ؟؟

سيمحمد : انا كنهضر فالشرق ونتي فالغرب ... (تنهد ) يالاه نحيدو من هنا حسن نمشيو لشي بلاصة اخرى .. 

اميرة : ماخصنيش نتعطل خاصني نرجع بكري

سمحمد : واغير يالاه دابا ... (جرها من يدها غادي) واااع على فرطة ... ماشافنيش وانا جااس .. ماشافنيش وانا غير كنهضر ... تا خشيت يدي فجيبك عاد قشعني .. على زهر تفو


وعد

وقف الموطور فالحومة داميرة ونزلات كضحك ... جرها من يدها عنقها وقال 

- غنتوحشك القنيصة ديالي 

ابتسامات وقالت: عرفتي شحال من مرة عنقتيني ليوم ههه

سمحمد : راه غنتوحشك ... ولفت نشوفك كل نهار دابا غتمشي ماغنشوفكش كاع 

اميرة : غنبقا نجي 

سيمحمد : انا غنبقا نجي نشوفك فالويكاند ... حتى انا غنبدا السونطر 

اميرة : الله يسهل عليك 

شد فيديها وشاف فيها بنضرة غريبة وقال: متنسايش واعدتيني ... واعدتيني ماتهضري مع حتى واحد 

ابتاسمات وحركات راسها بالايجاب .. بقات كتشوف فيه لحضة وقربات باستو فحنكو والحركة كتقال فعينيه وهوا كيرمش متفاجأ ويبتاسم ... مشات كدير ليه باي باي بيديها وهوا ساهي كيشوف فيها حتى غابت عاد هبط راسو بابتسامة كيتحصر على الزهر اللي بعدو عليها . 

نهار جديد ... فمدينة جديدة ... مع صحاب جداد .. كلشي مبدل ... كلشي مختالف ... وقفة هازة صاك ولابسة قميجة زرقاء وسروال وسبيبيط .. وسط الشارع كبير ..كتشوف الحركة سريعة قدامها وكلاكصون السيارات ... شي غادي شي جاي ... اللي مشا خدم خرج وراجع بحالو واللي مدابز واللي كيشتت الاوراق فالسما معصب واللي لاح الملف فالارض وزاد سمح فيه .. شي واقف حدا طموبيلتو والدخان خارج منها والموطور طايح ومولاح مجبد فالارض ... سرباي خارج من القهوة هاز بلاطو فيه قهيوة لعشاق جالسين كيشوفو فبعضياتهم بحب .. راجل كبير على عكازو كيتمشى ... الاشارات كيتبدلو بسرعة فائقة من الاحمر التخضر للأصفر .. شرطي المرور كيصفر مرة واقف مرة كيقييد مخالافات .. بنت كتبكي بحرقة لاحت لخاتم فوجه حبيبها اللي حاني راسو فصمت ... الوقت كيطير والبولات ديال الاضواء شعلو والطموبيلات ضواو والازدحام كتر... طموبيلات بالموسيقى غاديين جايين ..روت كحل دايز قدامها كتشوف راسها راكبة فيه بسعادة وشعرها مطلوق وحبيب قلبها سايق بيها ... ابتاسمات بسعادة وهي متبعة الصورة قدام عينيها ... مدينة كبيرة هازة ناس كتار واشغال لا تحصى واحداث كثيرة ... كتعطي الخير وتعطي الشر.. كما فيها ناس خايبين وناس مزيانين ... جامعاهم مدينة وحدة سميتها الدار البيضاء


اشتياق .

لاحت درهم فتيليبوتيك .. مع كل رنة كتسابق دقات قلبها ... ابتاسمات وعينيها برقو فزر ما سمعات صوتو 

سمحمد : الو ؟؟

قالت بشوق : سمحمد 

رد بدهشة : اميرة !!! 

تقطع الخط وتحبطات اميرة ... هبطات راسها وخرجات من تيلي بوتيك يائسة ، لاكن اليأس مطولش فاش صونا ليها تيليفون وجبداتو فالزنقة فرحانة ردت 

- اميرة : الوو 

سمحمد : الو لقنيصة ديالي ... توحشتك 

اميرة : حتى انا توحشتك والله ... عرفتي قنطت هنا ومكنعرف حتى واحد ... ماحملتش هاد المدينة 

سمحمد : هاهوا الويكاند قريب ونجي عند لكبيدة ديالي 

قالت بأسى : علاش معيطتيش ليا ليوم ؟

رد فلحين : بلعكس يالاه جلس بغيت نعيط ليك ... واش حساب ليك غنقدر ندوز النهار بلا منسمع صوتك 

تنهدات تنهيدة كبيرة سمعها هوا وقال

- هانا غنجي عندك احبيبة ... بقا غير غدا ونجي نجلس معاك دو جوغ ... فينك دابا الكبيدة ديالي؟

اميرة : يالاه خرجت وطالعة للدار

سمحمد : طلعي دغيا عنداك يتعرض ليك شي واحد 

اميرة : لا راني وصلت كنحل لباب 

سمحمد : بوحدك مامعاكش ختك؟

اميرة : عيطات ليا قالت ليا غتمشي لمرجان تقدا فاش تخرج من لخدمة .

محمد : امم .. ونتي شن درتي ليوم ؟

اميرة : والو كنت بغيت نمشي معاها ولاكن خرجت معطلة وهي كتخرج مع الخمسة... خدات طموبيلتي حيت ماعندهاش هي طموبيل 

سمحمد : ماشي مشكل ... طلقتي يدك شوية ؟

اميرة : شوية ... كتوريني فلعشية فاش كنخرج كنمشيو لواحد الساحة حدانا كتعلمني ... حيت هي صاحبتها عندها طموبيل وختي يالاه خدمات هاد العام حيت كانت فالاول غير سطاج فاش تخرجات ... مزال عاد كتجمع ليها 

سمحمد: الله يعاونها ... عنداك تكوني كتعطلي فالزنقة ... يحط عليك شي واحد ويتبعك ... ماتكولي لتا واحد راكي ساكنة غير نتي وختك يمشي يدخل عليك شي نهار .... بعدي نتي من بنادم كااع متهضري مع حتى واحد وحتى لبنات 

اميرة : لاااالا مكنهضر مع حتى واحد ... اصلا لبنات فشكل هنا ... صعابات بزاااف حيت كل وحدة من اينا مدينة جايا 

محمد: ياكما هضر معاك شي واحد 

اميرة : لالا بلعكس مهضر معايا حتى واحد ... كنمشي نحضر يوميا 

سمحمد: علاش نتي مشيتي لإيكول بريفي مامشيتيش تقراي عادي .. راك جايبة 18 

اميرة : خالي اللي قال لبابا قريها بريفي ماعرفتش علاش .. وخالي معاون بابا باش يخلص ليا الكلية 

محمد : اممم .. مزيان 

اميرة : هادي اصلا محسوبة على فرنسا واللي كيقريونا كور ماشي مغاربة ... تابعة لفرنسا 

سمحمد : ايوا مزيان ... الله يعاونك فقرايتك 

اميرة : نتا شنو كدير ؟

سمحمد : يالاه دخلت من لاصال قلت نقصي شي لعيبة ونجلس نهضر معاك ونتي تصوني .. فقت الصباح مشيت للسونطر فيا واحد النعاس دابا( تفوه )خطير 

اميرة : اجي ما قلتيش ليا شنو قال ليك باباك على ديك الخطرة فاش شافنا 

ضحك بسخرية : مكنجلسش معاه فنفس الطبلة ... ومكندوزش من حداه 

اميرة : ياكما غوت !!

سمحمد : ماهضرش معايا ... مي مكندوزش من حداه ...كيدخل للصالة كنخوي انا ... صباح سخراتني لواليدة هبطت عندو للحانوت نطلع ليها لبوطة وهوا يقول ليا واش كتمشي للسونطر ... كنت غنقول ليه اينا واحد كيقصد فيهم ههه... قلت اه كنمشي وطلعت بحالي


حكاية 

جلسات فوق سداري كضحك وقالت : ما عمرو حصلك شي نهار من غير ديك الخطرة ؟

سمحمد : حصل خويا ... ماشي انا 

ضحكات وقالت : فين حصلو هههه 

ضحك وقال : حصلو حصلة ديال لقط ههه

اميرة : فين ههه 

سمحمد : كانت الدار خاوية والواليد كان مشا هوا وخويا لكبير سمير .. الخياط 

اميرة : شكون الخياط ؟؟

محمد :المصمم زعما حنا هازين عليه الخياط مكيحملش نعيطو ليه الخياط . مهم مشاو يجيبو شي سلعة ولا ماعقلتش فين كانو مشاو ... والواليدة مكانتش المهم بقات ليه الدار خاوية وجاب صاحبتو 

اميرة : قداش هاد خوك كبير ولا صغير !! 

سمحمد : انا الصغير فالفرقة كاملة ولاكن ماكبيرش ... مفاوتين ب ربعين يوم 

ضحكات حتى سخفات وقالت : بشحال!!!!

سمحمد : هههه 40 يوم ... كنسمع الواليدة كتقولها ... وفراسك انا وياه تزادينا فعام واحد ... هوا عندو 24 وحتى انا 24 عام هههه 

اميرة : يعني توام 

سمحمد : لا ماشي توام هه غتفمي تسطاي 

اميرة : مكيمكمش

سمحمد : وها حنا عندنا 24 بجوج يالاه ... مهم ماعلينا من بعد نشرح ليك .. جابها للدار ودخل لواليد على غفلة وحنا عندنا الصالة فالباب .. كدخل كتلقا الصالة .. دخل الواليد ولخياط لقاه جالس فوق سداري وديك البنت جالسة ليه على حجرو ولابسة الشورط ديالو وسليبها منشور فالسررجم ديال الصالة ههه

ضحكات حتى تعاودات الضحكة فالدار كاملة وقالت

- اوييييييلي وشنو دار ؟؟

سمحمد : اش غيدير ماعندو مايدير ... حصل ...الواليد شافو تصدم .. مهضرش معاه مشا نيشان للبيت وزدح الباب .. والخياط كان مع الواليد شاف كولشي
وفضحو ههه كالها للواليدة و للبنات خواتاتي مهم دار ليه بوق

اميرة : وشنو دار خوك ... ناري مكانش عليه يفضحو مسكين 

سمحمد : لخياط ولد لحرام مسيميم وحتا لا خر يستاهل تاهوا مسموم ... عجبني فيه
اميرة : نااااري وشنو دار ليه باك 

سمحمد : شهر مكيهضرش معاه ... مكيتلاقاوش ... مكيتعشاش معانا فنفس الطبلة ... كما واقع ليا دابا ... داز شهر بالضبط عيطو ليه لمخازينة ... بغا يتسطا مابغاش يمشي ليهم ... عاد دار فيه الواليد قاليه غتمشي بغيتي ولا كرهتي ماعنديش الراجال اللي يجلسو يدورو بلا خدمة.. مهم جمع حوايجو غادي للقشلة بحال الى غادي للحبس .. وحتى الواليد عيط ليهم قاليهم تهلاو ليا فيه مزياااان ... ولاكن هرب ليهم رجعنا كنعيطو ليه لمردة وهوا كيصعر ههه

اميرة : هههه سميتو خوك ؟

سمحمد : هشام .. صافي هرب ليهم ومشا عند واحد عمي للجديدة مابغاش يرجع ويدفع فلبوليس وجلس كيتسنا حتى عيطو ليه عاد رجع ... صافي مع المدة تنسات القضية واخا انا عارف الواليد مكيزكل والو ... خصوصا مع هشام ... مكيتنفس بالعياقة مارضاااش يدخل للمخازنية ... دابا دخل للبوليس تخنق بالعياقة هه

اميرة : سعداتكم عندكم لومبيونص فالدار 

سمحمد : اشمن لومبيونص .. خاييب تكون نتا وخوتك كبار عايشين فدار وحدة ... كيوقعو المشاكل بزااف بين الدراري 

اميرة : عادي حتى انا وختي كندابزو 

سمحمد : لبنات ماشي هما الدراري ... نهار كنتشاد انا وهشام الواليدة مسكينة راه كتسخف لينا ... واحد الخطرة راه ناض دباز ديال بصح لقتيلة انا وهشام الواليدة كتقول ليا هانا ضربني انا كتعطيني وجهها وهوا ولد لحرام فيه الفعايل ديال اللي يشدو يحكو


العائلة 

ضحكات اميرة من قلبها شوية سمعاتو كيهضر مع شي واحد ويرد عليه 

سمحمد : شناهوا؟؟؟.... بنتلك مفرش فقصارية ! ........ سييير اصاح شوف فين نسيتيه واش انا ذهايبي ! 

قال الشخص بصوت ماسمعاتوش مزيان 

- كان هنا غي. ...

سمحمد : سييير قلب عليه تكون نسيتيه فشي برتوش ماتحمقنيش الله يرحم باك ... جمع دبالجك وعطيني تيساع 

اميرة : مالك معامن كتهضر ؟

سمحمد : الو 

اميرة : كنسمعك ... معامن كتهضر ؟؟

سمحمد : معاه هوا ... جاي عندي كيسولني تلف براسلي ما براسلي وجاي عندي نيشان كيقول ليا هزيتيه 

اميرة : وصافي خوك هاداك ههه 

سمحمد : وانااا مدكدااااك جاي من لاصال مقطع فيا اللحم باغي غا تيقار وهوا مسالي ومرندف مع راسو وجالس يتزرزر ليا كي لعروسة وجاي مبرزطني انا اللي .... جمتي بعيييدة عليا باغي غير نهضر معاها فخاطري ... 

عجبها الحال كفاش كيهضر عليها وقالت 

- زيد ... عاودي ليا على عائلتك ... وخواتاتك كي دايرين 

سمحمد: خواتاتي الصراحة ماعنديش معاهم شي علاااقة ... داكشي بيناتهم كيجيوني عاااديين 

بدات ضحك وقالت : شحال ديال خواتاك عندك 

سمحمد : جوج ... وحدة مشات تزوجات فألمانيا .. ووحدة كدوز سطاج فالديوانة ... بقيت غير وهاد وجه ل...... 

اميرة : ههه وخوك لكبير 

سمحمد : راه كيفصل فالصالة .. ولا كيرسم مهمم شفتو كيخطط

اميرة : عايش معاكم

سمحمد : قليل فين كيعمر ديما هاز صاكو فكتافو 

اميرة : وماماك ؟

سمحمد : اوووه الواليدة مسكينة درويييشة باغا سلاك معانا وصافي .


صدمة 

اسمتعت اميرة وهوا كيعاود ليها على عائلتو حتى تحل الباب ديال الدار وهي تقطع عليه فوجو وناضت كتفتف وتهز مع سلوى السلعة اللي جايبة 

سلوى : عاد جيتي ؟؟؟!

اميرة : لا قبيييلة وتكيت 

سلوى : ناري ضهري ضهري ضهري تقسم 

حطات التقدية وحيدات لافيست رمادية حطاتتها فوق السداري وحيدات صباطها كحل بلا حطاتو وتكات بالديجين وتيشورط بيضاء كتنفتس... اما اميرة هزات داكشي دخلاتو وستفاتو فلكوزينة وقطعات الحس للتيليفون خلاتو كيفيبري بوحدو . صايبو عشيوة خفيفة كلاوها وكيهضرو غير على الطموبيل والخدمة والقرايا من بعد مشاو ينعسو فوق ناموسية وحدة وكل وحدة عطات بضهرها لخرى كتميساجا . 

اخيييرا وصل الويكاند وناضت اميرة غطير بالفرحة .. صبحات كدوش وتلوي فشعرها بباليز ديال ختها وتحط وتستف فوق الناموسية شنو تلبس ... عيط ليها مع الصباح خبرها باللي راه جاي .. وجدات راسها ودارت السبة بالمراجعة مع شي صاحبتها فالجردة حدا الدار ونزلات كتجري لابسة دجين وتشورط وسبرديلة ... لقاتو فالحومة واقف حدا الموطور وطارت عليه بتعنيقة وهوا كذلك وعطاها بوسة سفات دمها كامل وعطاها الحلوى والشكلاط والسقاطة كالعادة .. بالفرحة فتح صندوق فالموطور جبد كاسك وردي عندو ودينات بحال القط وقال

- شوفي شنو جبت ليك 

شداتو فرحانة وقالت : ديالي هههه

سمحمد : وديالمن!

اميرة : واو واعر 

دارتو على راسها عاجبها الحال.. حسسها انه كيفكر فيها ومناسيهاش ابدا وداها معاه وهي مرتاحة كليا مخايفة من حتى حاجة ومشات فوق الموطور كيدورو ويتسراو ماخلاو حتى قنت .. وقفو حدا البحر بالموطور ودورها بيديه متكي عليه وهي واقفة معنقاه بيديها كيعبر ليها على الاشتياق ديابو ليها حتى قاطعهم صوت تيليفون وجبداتو 

اميرة : ختي.... الو سلوى 

سلوى : شوفي ... جيبي معاك لخضررة ديال كسكسو من عند الخضار لي تحت منا ... قولي ليه ينوع ليك وطلعيها غندير كسكسو للغدا

اميرة : ماعنديش لفلوس

سلوى : انا فاش نهبط نعطيهم ليه نتي غير قوليها ليه 

اميرة : واخا(قطعات ) خاصني ندي لخضرة ديال كسكسو لسلوى كتسنا 

تنهد : مابان ليها كسكسو حتى لليوم !

اميرة : ايوا شنو ندير

طلعو فوق الموطور ومشا هوا وياها عند واحد الخضار كيعزل معاها الخضرة وهي تالفة وهوا كتر منها حتى ناض الخضار عزل ليها وطلعات لخضرة لختها وررجعات عندو كطير مشاو كيتساراو . 

وصل وقت لغدا وطلعات اميرة تغدات وخلات سمحمد جالس كيتسناها . كلات بالزربة وسلوى كل مرة تقول ليها بشوية عليك ... دارت السبة بصاحبتها اللي كتسناها وهبطات من بعد ما هبطات ليه حقو بتخبية ..بقا كيضحك وكلا منو وجلسات معاه كيساريها ومنين مادازت يشري ليها حتى ضلام لحال وعيطات ليها سلوى رجعات للدار كتجري ... راجعة وهازة ليهم فين يبات وماساخياش بيه .. طلعات مكتأبة لقات سلوى لابسة كسيوة وكتركب الحلقة فودنها 

سلوى : يالاه نخرجو مع البنات ... لبسي حوايجك نمشيو نسهرو 

اميرة : نسهرو !!!

سلوى : غنمشيو مع البنات نفوجو شوية فشي بواط دو نوي ... غير لبنات 

اميرة : لالا مافيا اللي يمشي غير سيرو 

سلوى : وتبقاي بوحدك 

اميرة : ماشي مشكل ... واش غادي تاخدي طموبيل !!! 

سلوى :لا غيدوزو عليا لبنات نمشيو مجموعين 

اميرة : صافي بالصحة 

لبسات سلوى صباطها وهزات صاكها وغادية كتوصيها تسد عليها وترد لبال راسها وتنعس بلا متسناها حتى ترجع . 

هبطات سلوى وتاصلات اميرة فالبلاصة بسمحمد 

- اميرة : الو محمد ... شوف اجي عندي للدار 

استغرب : فيين!! للدار 

اميرة : اه انا بوحدي غير اجي سلوى خرجات مع صحاباتها 

محمد : وا هبطي نتي نجي عندك نتحركو لشي بلاصة 

اميرة : واغير اجي بعدا 

قطعات وجلسات كطل عليه كتسناه .. حتى هوا متعطلش دغيا جا وفتحات ليه لباب كضحك سلمات عليه ودخل كيشوف فالدار 

سمحمد : علاش مامشيتيش مع ختك ؟؟

اميرة : بغيت نبقا معاك 

تلفت عندها شدها من خصرها وقال : زعما 

ضحكات وعنقاتو وفديك اللحضة تحل الباب بالساروت ودخلات سلوى لقاتهم معانقين وهي تشهق


صدمة 

شهقات سلوى وتصمرات فالباب اما اميرة تصدمات وبعدات كترعد وجهها صفر ... حتى محمد تلف وهبط راسو كيحك نيفو ماعرف ما يدير .. خرجات سلوى عينيها وقالت مصدومة

- شكووون نتا ؟!!!! اويييلي شكووون هاادا اميرااا ... هضرييي شكون هادا اللي دخلتي علينا 

قرب محمد كيهضر بشوية وقال : انا غنفهمك اختي ... غير بلاتي انا نشرح ليك 

بعدات وهزات صبعها : شنو غتشرح ليااا ؟ شنو كدير هناااا ؟

قالت اميرة والموت داخلاها : غير غيغيعيعير .. غير نشرح ليك ... علاش كديري هاكا اسلوى .. انا نشرح ليك 

ربعات سلوى يديها وقالت كتشوق فيها وتشوف بنص عين فمحمد اللي مدور وجههو للجهة الاخرى كيعرق بوحدو 

اميرة : ر رر رراه راه والله مكنديرو شي حاجة(بدات تبكي) والله ماعندوش فين يمشي و و و ووجا عندي مسكين من مكناس انا اللي عيطت ليييه 

تدخل محمد بسرعة : سمحي ليا اختي اانا غنفهمك شنو كاين ... ماعيطاتش ليا انا عيطت ليها قلت ليها نطلع عندك تعطيني شي شارجور ...كانت بوحدها ودخلت انا عنقتها وكنت هابط بحالي 

اميرة : باادموع )لالالا والله هوا مسكين فنيتو شي حاجة خايبة ولا انا فنيتي شي حاجة خايبة ... قلت جالسة بوحدي نعيط ليه يونسني 

بقات سلوى ساكتة كتشوف فيهم كل واحد كيدافع على لاخر ... سلوى براسها حشمات من الموقف وتصدمات فأميرة ... بقاو ساكتين بتلاتة واحد المدة حتى واحد مكيشوف فلاخر وهما واقفين حتى صونا تيليفون لسلوى وردات 

- الو وي... صافي غير سيرو ... غير سيرو راه وقع مشكل منقدرش نمشي .. بسلامة 

هزات اميرة عينها فيها وهي مكمشة حدا الحيط كتلوي فتيشورط اللي لابسة بصبعانها 

تنهدات سلوى وقالت بهدوء : شكون نتا ؟ فين كتعرفو بعضياتكم 

نطقات اميرة وقالت بارتجاف : عفاكي اسلوى ماتقوليهاش لماما انا غنعاود ليك كولشي والله منخبي عليك شي حاجة 

شاف محمد فأميرة كفاش كتهضر وتسرط فالبكية وقال بجدية 

- شوفي اختي انا كنبغي ختك ومكنتفلاش عليها .. كنبغيها بصح وكن بغيت ندير ليها شي حاجة كوراه صيدتها شحال هادي ماشي دابا ... ولاكن بصح كنبغيها ومكنويش فيها شي حاجة خايبة ... مني بنت الوقت وغتفهميني 

سكتات سلوى شوية واميرة لاسقة فلحيط كتبكي فصمت والدموع كيدخلو ليها بين شفايفها وكترجاها بعينيهاا باش تيق ... 

سلوى : وباش غنتيق انا هضرتك ؟

محمد : راه جايا لعام وانا كنعرف ختك ... اللي دوزت انا وياها متقدريش نتي تيقيه وكانو فرص كثيرة فين نضحك عليها ... ولاكن اختي والله مكنتفلا عليها راه ناويها للحلال


دليل 

بقات سلوى ساكتة كتشوف فيه وقالت 

- اجي معايا واحد الدقيقة نهضرو 

حلات باب الدار واميرة معلقة عينيها فيهم ماكرهاتش تبعهم لاكن مازعماتش ... خرجات سلوى وتم خارج محمد مورها وتلفت شاف فأميرة وغمض عينيه بمعنى ترتاح وهبطو لتحت للجردة دالعمارة فنصاص الليل وجلسو فوق واحد الكرسي .. ربعات سلوى يديها وقالت

- هضرتك مابغاتش دخل ليا فراسي ... تقدر اميرة تقيك حيت يمكنك كتبغيك ومعمية فيك .. ولاكن انا لا .. وكنشوف من جميع الزوايا ماشي بحالها 

حرك راسو بلا ميهضر وجبد تيليفون بدا كيوريها تصاورو هوا وياها وسط الضلام ... و وسط الربيع فالطبيعة .. والغابة وبزاف ديال الاماكن بعيدة على الناس .. بالنهار وفنصاص الليل خلا سلوى مصدومة حاللة فمها وتصويرة كتنسيها فتصويرة 

محمد : فنضرك دابا كن بغيت نضحك عليها ... غنفلت هاد الفرص كاملين اللي دازو ونجلس حتى تجي هي لهنا لكازا وتسكن معاك عاد نجي نضحك عليها؟؟؟ ... ها ؟ اش ضمن ليا انا باللي الفرصة مكتعاودش ... وششكةن ضمن ليا وباش كنت عارف انا غتجي تعيش هنا بوحدها ؟ ...(خشا تيليفون فالجيب وقال بجدية ) اميرة كن بغيت نستاغلها ... كم ستاغليييييتها فأول فرصة .... وأول فرصة راه مصورتهاش ليك باش تشوفيها ... اول فرصة راه جات فدار وبوووحدنا وهي غاااايبة ماسايقة للدنيا خبار ... وماكانتش بينناتنا شي علاقة ومكنتش كنبغيها اصلا .... وطاحت بين يدي كنت نقدر ندير فيها اللي بغيت ونزيد .. ولاكن اختي سلوى والله ماديالي .... والله مافعايلي ... نقدر نكون قبيح ومنسواش مكنقولش ليك انا ملااااك نازل من السما ... ولاكن مكنتفلاش على بنات الناس ... سوا بلكدوب ولا بشي مخدر كما بغاو يكونو ... منضيعش شي بنت فشرفها حيت عندي خواتاتي ومي تا هيا . وفاش عرفت ختك بغيتها ودوزتت معاها العجب وماعمرني فكرت نقيسها ... بلعكس راه تابعها وحاضيها بحال خيالها وكتر من واليديها ... كن شي واحد اخر كوراه فاش جات الفرصة اللولة يزرب عليها ... تيقي بيا والله اختي سلوى مكنضحك عليها ... وحياة مي اللي غالية عليا حتى ناويها للحلال 

بقات سلوى ساكتة مصدومة شادة فحناكها ومحمد واقف قدامها كيهضر 

- شوفي باش نجيك نيشان ... انا غادي لألمانيا ... وغادي غادي مافيهاش ... وعلى قبل ختك باش نرجع نتزوج بيها ... و منقدرش نضييعها حيت مضامنش واش تقدر تسناني .. ولا شنو يوقع الى مشيت ... واش حنا اصلا مكتابين لبعضياتنا ولالا .. واخا انا عاطيها وعد منخليهاش ... كنت ندير فيها اللي بغيت بحال اللي دار شحال من واحد ناوي يتزوج حتى هوا ونضيعها حيت اصلا غنتزوج بيها ... ولاكن اختي انا راه قاطع البحور والبلدان اش عرفني شنو غيوقع من هنا لقدام ... واش نموت ولا نتحبس ولا الله واعلم اش مخبي لينا ... نخسرها ونزيد ونخليها تشنق راسها الى مرجعتش ! ماتقتيش دي ختك لجيني كولوك تفليها باش ترتاااحي


الانفجار خجلا 

جالسة كطل من السرجم وتاكل فشنايفها وتسنا يبانو ليها ... ماعرفاتهم فين زادو وتعطلو والخلعة والقلق كياكل فيها حتى تحل الباب ودخلات سلوى بابتسامة وموراها محمد 

سلوى : دخل مرحبا بيك 

دخلو لقاو اميرة على ركابيها فوق السداري كطل ..شافتهم وهي تجلس بسلاسة مابغاتش تبين باللي كانت كتسنا .. هبطات راسها ساكتة كدور فسيور السروال وتببحلق فيهم بعينيها .. كتشوف فمحمد وتشوف فسلوى مافهمات فيهم والو وماتحركاتش من بلاصتها 

شارت سلوى بيدها جهت واحد السداري خاوي وقالت

- جلس اسيمحمد مرحبا بيك 

ابتاسم وخلاها كنشير بيدها جيهت داك السداري وجلس حدا اميرة بلا ميشعر وقال بابتسامة 

- الله يحفضك اختي سلوى شكرا 

تنهدات سلوى كضحك ومشات للكوزينة دير صواب ... يالاه زهقات مور الحيط وهي طل بنص عين شافتو جر اميرة عندو باسها فحنكها وقال 

- قلت ليك متخافيش القنيصة ديالي 

تخلعات اميرة وقالت : شنو كنتو كتقولو لتحت 

جر ليها نيفها وقال كيضحك : قلت ليها كنبغيك وكنموت عليك القطيطة ديالي 

جات سلوى كدير الصوت زعما بتقرقيب الكيسان فالبلاطو هي تنقز اميرة كي المشة مخلوعة بعدات عليه وشدات مخدة عنقاتها حشمانة باقي المنضر ديال الحصلة بين عينيها ... غير كارمة مكتهضر مكتنطق ومكتهزش الراس وكمحمد كل مرة يشوف فيها بحب ويسهى حتى كتجبدو سلوى بالهضرة .. بدات تناقش معاه على شنو كيدير وكتشوف فالهندام ديالو النقي وصموريتو الصافية ... يديه نقيين ودفارو نقيين حمرين وتقاشرو حتى هما نقيين وفيه ريحة زوينة ... عرفاتو ما مبلي ما كيتعطا لمخدرات ومأدب ... جالس وحشمان منها كيجاوبها بالادب وحتى هي حشمانة كدير فالصواب وتعاود ... مشات على سعدها ووعدها كدير للعشاء ... يالاه غبرات تكى هوا على يدو فوق السداري باش يوصا اميرةة وهز راسو فيها كيضحط معاه وحيد ليها المخدة وشد ليها فيدها كلعب فيها بحنان 

- محمد : مالكي مزالة خايفة 

اميرة : راه غير حشمات منك ... مزال تمشي وتشوف شنوير ليا 

ضحك وقال: لا مغتهضرش معاك ... راني هضرت معاها 

اميرة : انا اللي عارفاها 

بدا يضحك وقال: وشنو دابا تهربي معايا 

ضحكات واخا معبسة وعارفة راسها مزبلاها وقالت 

- منقدش

ضرب نيفها بصبعو وقال : كنضحك معاك القنيصة ديالي ... ماتخافيش راه معادي تكول ليك والو 

حطات سلوى الروز بالدجاج مع الخضرة لوسط فوق الطبلة وقالت 

- ايوا غير قبل علينا وصافي 

ناض تقاد فالجلسو مباشرة فاش خرجات من اكوزينة ... اما اميرة غير كتشوف فيها مامتيقاش عينيها .. مكمشة فالقنت وكتلوي فااسيور. حطات سلوى الشلايض والموناضة وبدات ترحب وتعاود وهي تشوف فأميرة وقالت

- زيدي تعشاي ... صايمة؟

رمشات اميرة وقالت : مافياش الجوج 

ضحك محمد وقالت سلوى : زيدي تعشاي ... زعما حشمتي !!!! زيدي مالكي مركنة تما اويلي !!

حيد ليها محمد المخدة وجرها من يدها للطبلة كيضحك وسلوى شادة فيها وكتغمز محمد عليها واميرة كتحمار وتحمار وتزنك وودنيها كيحمارو حتى بغات تفركع 

سلوى: هاي هاي هاي... يالاللة كبرتي هادشي كامل خرج منك ... هاي هاي هاي على اميرة 

ضحك محمد وشافها بغات تنفاجر وقال كيشد ليها فيدها وهي كتهربها 

- مالها تبقا ديما صغيرة 

سلوى : ايوا ياختي سعداتك لقيتي اللي يضرب عليك الطريق ويجي حتى لعندك ... دابا وعبد الاله بالنساب 

دابت اميرة فبلاصتها ..شافتها سلوى مابقاتش قادرة تنفس ويالاه بغات تقلب الهضرة وهي تنوض اميرة لاحت لمخدة ونفاجرات بالبكا ومشان كتجري للبيت سدات عليها


تحت غطاء واحد 

جابتها سلوى كتحزر فيها جلساتها معاهم فالطبلة وتعشات ساكتة مربعة رجليها فوق السداري بالبيجامة . رحبات سلوى بمحمد وبما انها سمعات من اميرة انه ماعندوش فين يبات لسقات فيه يبات عندهم واخا رفض فالاول لاكن لبا الطلب جلس جابت ليه اميرة ليزور ديالها فرحانة والمخدة وفرشات ليه فوق السداري اما هوا دخل للحمام طرف وخرج كيضحك وهي كدور بيه وتمشي وتجي كضحك .. خلات ليه التفازة ومشات لبيت النعاس قنتاتها ختها فالقنت وراها وطفات الضوء ولاحت يدها عليها شاداها خايفة تتحرك ولاتنوض ... داها النعاس وترخات وتقلبات على الجهة الاخرى كتشخر .. هزات اميرة راسها بشوية وناضت كتسلت حطات ليها مخدة حداها وغطاتها وناضت فالضلام حلات الباب ومشات للبيت طلات عليه لقاتو عاطي وججه للحيط محيد تيشورط لابس اللي تحتها خفيفة مزال فايق واخا طافي التلفازة وشاد تيليفون فيدو شاعل الضوء .. مشات وراه بشوية كضحك وجرات عليه ليزور.. دار بالزربة مخلوع حتى شافها عاد ضحك بصوت خافت وفتح يديه ورجليه فرحان كيضحك وهي تخشا فرحانة حداه .. عنقها بقوة وقال 

- ناري ناري جايا عندي برجليك ههه

اميرة : خهه شووو غتسمعنا سلوى

طلع ليزور عليهم وقال مقنتها مع الحيط كيتمخشش فيها 

- الشيطان عندو لانيف هاد الليلة مللي جيتي ... شحااال تخيلت هاد اللحضة

قالت فرحانة كتفركل : حتى انا ههه 

محمد : ناااري كتقلبي عليها 

اميرة : شووو صافي نعس

محمد: فين هوا النعاس ؟؟؟ طيرتي والديه


استسلام 

اميرة ستحلات النعسة و القبلات .. سخن عليهم الجو وبالاخص على اميرة اللي اول تجربة ليها استسلمات وكانت فعلا كتقلب على شي حاجة مع محمد ومكانتش ابدا غترفض فاش لو ماوقفاتش ختها شنو كان غيوقع بيناتهم بصوت الباب ديال الطواليط اللي حلات والضوء اللي شعلات فالحمام ... غير سمعوها رجعو للوعي بسرعة وهزات اميرة راسها مخلوعة وقالت بصوت خافت

- سلوى !!! فاقت 

حط يدو على فمها وقال : شووو... بلاتي يمكن ناضت للطواليط 

سدات عليها سلوى الباب وهي تنوض اميرة كتحبو تحت الفراش ودازت حدا رجليه كي سراق زيت كطلع حمالات الصدر اللي هبطو تحت البيجامة وسروالها اللي كان غيهبط كامل .. دخلات للبيت كتجري لاحت ديك المخدة بالزربة وطاحت فوق الفراش وتكمشات دارت راسها ناعسها .. سمعات سلوى رجعات وهي تغمض عينيها ... طفات سلوى الضوء وحسات بيعا راجعة لبلاصتها تنعس .. تنفسات الصعداء مللي شافت سلوى ماعاقتش .. لاكن قبل مترد النفس طلعات معاها سلوى جوج قرصات وسط الضلام بالحس كمداتهم ليها وقالت كتعصر بصوت خافت

- حساااااااب ليك ماعقتش بيييييك هاااا؟؟؟ حساب ليك غدوزييييها عليا ... حساب ليك انا هي سمييييرة مادييت ماجبت فالدنيا تقولبيني ياااا بنت الحررررررااااام (قرصاااتها تا تهزات ) نتيييي اللي كتقلبي عليييه نتيييي .. نتيييي اللي فيك الدوووووودة بربعة وربعييييسيم رجل وثلاتة دالريووووس ماغاتهنااااايش حتى تجيبي شي كرش ... يالاع نعسي كمديهم دابا حتى للصباح ونتفاهمو 

طاحت سلوى كتنهج فوق الفراش جرات الغطا بعصبية وعطاتها بالضهر خلاتها كتلوى بحال الى طلع معاها السم والاهم قاطعة الحس كلشي رداتو لداخل حتى تخنقات .. مازادتش الهضرة وتكمشات فمرة بقات ناعسة على جهة وحدة اللي كامل كي السقيطة متحركاتش حنى صبح الحال


صدمة ....

ناضت اميرة تقيلة بالنعاس .. تذكرات شنو وقع البارح وهي تعري على رجليها لقاتهم زورق بلقريص.. تغبنات لحضة لاكن ابتاسمات بسعادة كتذكر اللحضات حتى قفزاتها سلوى دفعات الباب وقالت 

- تكعدي تفطري راه الفطور محطوط 

شافت فيها اميرة وعبسات وقالت 

- مافيا اللي يفطر

سلوى : نوضي براكة من التبوحيط الله يمسخك 

مشات و خلاتها .. ناضت اميرة جمعات شعرها باش متخلعش حبيب القلب ودازت للدوش غسلات وجهها وقادات الحالة ولبسات بيجامة اخرى ودازت حدى سلوى اللي كطل عليها من الكوزينة . شافتها مقادة وبدات دور فراسها . طلات اميرة فالصالة لقات محمد باقي ناعس .. ابتاسمات وشافت موراها مالقاتش سلوى ومشات عندو باستو فحنكو وهوا ناعس عاطي وجهه للحيط .. هزات راسها لقات سلوى واقفة حدا الطبلة ويدها على جنبها كتشوف فيها وتسوط 

سلوى : واش مكتحشميش ؟؟؟... واش هاداك وجهك ولا قفاك ؟!!! بااااز لوجهك والله حتى باز 

مشات وخلاتها واقفة كدور فعينيها ورجعات بابتسامة كتفيقو 

اميرة: محمد... محمد ههه ... فيق فيق

حل عينيه شافها واقفة وهوا يجرهت باسها وبالزربة ناضت وقفات بعدات وقالت 

- سلوى سلوى

ناض ابابتسامة مقلوب بالنعاس وهي كتشوف فيه باعجاب وقال بصوت خافت

- اري داك تيشورط 

مدات ليه تيشورط لبسو وناض مشا للحمام ورجع خرج لقا اميرة جالسة حدا الطبلة محطوط لبتيبان والكومير سخون والحليب والقهوى .. الفطور على حقو وطريقو والبيض مقلي وعيطات ليه جلس حداها وهي كتشوف فيه باعجاب فرحانة 

اميرة : نسيت سنيدة 

محمد : ماشي مشكل ندوز بيك 

ضحكات وناضت للكوزينة تجيب سنيدة وهي تشم شي ريحة جايا من لبالكون غريبة ... طلات وهي تلقا سلوى واقفة كتكمي وشادة كاس دالقهوى .. 

اميرة : هييييييه!!! كتكمي !!!!

قفزات سلوى وطفاتو بالزربة وبدات تمتم 

اميرة : اوييييلي كتكمي الكارو !!! 

قالت سلوى بنرفزة داخلة بالكاس

- وصاافي صافي من بعد !

بقات اميرة مصدومة فبلاصتها ومشات جلسات حدا السيمو كتمد ليه وسلوى جالسة كتفطر وتغمزها بعينيها تكحز عليه شوية وهي لاسقة فيه .. اماا اميرة كل مرة تخرج فيها سلوى عينيها كتهز كتفها ليها وتعبس وتبدا تفرنس ليه .. نعطيك اتاي امحمد .. معطيك بتيبان ... نصايب ليك الفرماج فالخبز ... كول البيض ... نكب ليك اتاي .. نجيب ليك تشرب . وسلوى حاطة يدها على جبهتها وشادة كاس ديالي القهوى وكتشوف فالارض


شجار

فطر محمد معاهم وخرج باش يمشي يشوف شي صاحبو ودار مع اميرة غير بيناتهم يتلاقاو فلعشية . وجلسات اميرة الراس فالراس هي وختها وناضو كي نينجا بالهضرة والغوات عطيني نعطيك 

سلوى : وااااش نتي مريييضة فراسك باغا تجيبي شي كرش لعبد الاله والله حتى يخرجك من حياتو ... كتقلبي علييييه والله حتى تجيبيها فراسك 

اميرة : نتي براسك غيييير سكتي نتي اللي كتكمي نسيتي راسك ولا شنو ... مالك عندك شي عقل شداك حتى نتي لشي كارو يالاه وكتمشي ليبواط تبوطي فيهم ويعلم الله اش كديري فهاد كازا 

سلوى : انا عاااارفة راسي شكندير عندااااك يحساب ليك انا محلووووولة بحالك اللي جا يضحك عليا بجوج كلمات ... زايدون انا بخدمتي ومااانضتي كنتحمل مسؤوليتي مكيخلص عليا حتى واحد شي حاجة ولكارو كنشريه بفلوسي ... نتي اللي باقا لاسقة فالارض باغا طيري وباك مزال كيخلص عليك باش تقراي ومعرفاااااش اش كديري .. حتى تولي قدي وبخدمتك و عارفة شنو كديري عاد ديك الساعة نتي حرة ضبري راسك ... اما دابا راكي معارفة وااااالو غير مدرمة ...لكارو غيجي نهار نقطعو ونتي الى جبتي شي كرش موصيبتك موصيييبة ماعندك كي ديري تقطعيها ... انا الى كمتي راه مسايق ليا حد لخبار ومامشوهاش وكلشي كيحتارمني ... اما نتي ماعندك فين ديري كرشك الى خرجات كولشي يسيق ليك الخبار.... وبقااااي طيييري حتى تجيبها فراسك وتجلسي تبكي وتخرجي على حياتك 

اميرة : انا راني عاااااارفة كووولشي نتي اللي كيحساب ليك انا مكلخة .. ردي البالغير راسك 

شارت ليها سلوى بيدها وقالت اسيري سيري شعارفة الله يعطينا وجهك ... كيحساب ليك راسك مطوووووراااا والناس كاملين مكلخين .. ونتي اللي حمارة 

اميرة : ديها فراسك ماشي شغلك فيا ... وماتبقايش تدخلي ليا فحياتي ندير اللي بغيت 

سلوى : والله لا كانت ليك .. والله تا نقتلك ... كم غير كنتي بعدا شي وحدة اللي طولااانطية حتى الى درتي شي حاجة تردي بالك لا تجيبي شي كرش ... كلشي ليه الدوا الا الفضيحة ماليهاش الدوا ... نتي كيجيب ليك راسك راكي فاهمة 

اميرة : طفرتيه حتى نتي ... بلا ماتنصحيني نصائحك زيديهم فراسك 

صونا الباب وحلات سلوات لابسة واحد السروال كتجر فيه وديباردور لقات صاحبتها فالباب .. مكاين غير لفرونسي واسلوب راقي فالهضرة بيناتهم والحركات الانثوية .. جلسو وحطات سلوى قهيوة ودارت رجل على رجل ..ابتاسمات صاحبتها الشقراء اللي لابسة سورفيت انيقة وقالت 

- مالكم ؟ كنتو كدابزو ؟

تنهدات سلوى وقالت : خرجات ليا من الجنب اختي ... عرفتي طلعات جنننية ماتقديش عليها .. اللي شافها ساكتة يقول هنا نبات 

جران بكية ديال لكارو رقيق ابيض وحطاتها فوق الطبلة شعلات واحد وتنهدات شادة جبهتها 

شارت صاحبتها براسها جيهة البيت وقالت 

- وختك!!

سلوى : شافتني 

شعلات البنت وجلسو يتجمعو ويشربو قهوة 

البنت : مالكي معاها فين كاين المشكل؟

سلوى: طايحة فواحد الولد عمية .. وحصلتها فبوزيسيو ماشي حتى لهيه


شهقات صاحبتها: هييه !! ايوا؟

سلوى : ايوا ودابزنا .. تقلبات عليا فاش شافتني هازة (شارت بعينيها للكارو ) فيدي

تنهدات صاحبتها وقالت : شوفي ... انا نعطيك نصيحة .. بلااا متقصحي معاها ... سي ميو تصاحبي نتي وياها باش تبقا تهنا ليك وتعاود ليك ... وحتى نتي فهميها وشرحي ليها حسن ما تسكتي وتحشمي تقولي نشرح ليها حتى تغلط . . . عادي هادشي راه جااااري بيه العمل ...واخا تقصحي راه غدير اللي فراسها ... اللهم دير اللي فراسها وهي عارفة كيفاش تصرف بلا فضايح بلا شي نتيجة كحلة .

تنهدات سلوى : تصدمت فيها مزال مستووعبش 

البنت : وا دابا غيير ستوعبي ... راه هادشي كيوقع . . . علاش مالها ماغاديش تجرب .. مغاديش دوز من تجاريب ... راهم صغر منها ودايرين الفضايح حسي مسي ومالقاوش اللي يوريهم حتى جابو لكروش وهربو من ديورهم ... حسن شديها قولي ليها ها اللي كاين ها اللي كاين ... هاشنو كيوقع هاشنو مكيوقعش وها كفاش كيوقع حتى كيوقع اللي وقع 

سلوى بسخرية : راه عارفة لعجب

البنت : لااا ... سمحي ليا سلوى ... ماخاصكش ديري فبالك باللي راها عارفة صافي نرخي لها ... ديما ديري فبالك راه مكتعرف والو ... صافي البنت كبرات بغات تعيش ويلي علاه هاد البنت مادوز من مراهقة ما تخطا ماتعلم ! نسدو عليها ! ... وراها دابا طبيبة الحمد لله وصلات صافي وتبغي حتى هي تكتاشف ماشي راها مونيكة ماتحس ما تحب ما دير حتى حاجة ... وريني شي بنت دابا اللي مكدير والو ... واخا يحلفو ليا ما نعرف فاش انا بعدا منتيق احيااني عليهم وعلاش قادين 

سلوى : غنبدا نخرجها معايا تحل شوية عينيها ... تسمع البنات وتعلم اش كيعاودو باش ترد البال ... داكشي اللي غتبغي ديرو بوحدها ديرو معايا انا نيت حسن ما تندم فاللخر ... ياك بغات غير تسيب ... ايوا تسيب معانا باش توكض ما يضحكوش عليها ويبهرووها المضاهر . خليها نيت يطلع ليها الدوران فالراس وحتى فاش تبدا تسمع البنات كبر منها اش كيعاودو تعرف كفاش تصرف ... ماشي تبقا هبيلة عند بالها مطورة .... والمشكلة حتى هاد الولد اللي كتعرف زعما ماشي برهوووش ... راه قدي قدو وجاني زعما عارف اش كيدير وباينة مدوز مكنضنش غادي يدير ليها شي حاجة ويوحلها واخا هي غير حاللة فمها وتابعاه 

ضحكات صاحبتها وقالت : هههه قتلتييني بالضحك ... ايوا راه عندها الزهر بعدا ... طاح حبها على شي واحد بعقلو ... ايوا فيه شي زين بعدا يستاهل ولا تعمات ليها البصيرة... هي بعدا راه غزالة كتعجبني اميرة فنة 

سلوى : لاااالا زوين ونقي ... داكشي علاش حتى انا ماقلت ليها والو ... انا خفت فالاول يكون شي شمكار مسالي ولا شومور كيضيع ليها وقتها معاه ... ساعة الولد عندو الماستر و غادي يمشي المانيا ومأدب ... هي ياختي اللي كحكك عليه هي اما هوا موقرها مكينبش كاع فيها ... هي اللي سلتات ليا لبارح بالليل ومشات عندو كتقلب ي****** باش يالاه تبرد 

ضحكات صاحبتها وحطات يدها على نيفها 

- ويييلي على اميرة هههه ايوا راه كتبغيه هههههه بغات تعيش الحياة حتى هيا 

سلوى : امم تعيش الحياة وتجيب شي كرش كتنقز بيها يربيها ليها عبد الاله


سهرة

خرجات اميرة عندهم لقاتهم جالسين ومشات سلمات على البنت وجلسات فالطرف كتفرج فالتلفازة وكل مرة تشوف فسلوى بنص عين وهي كتكمي وكتسمعهم كيهضرو على مشاكل الخدمة واللي خدامين معاهم ..شوية ابتاسمات البنت وقالت

- ايوا الطبيبة ديالنا ... اش كتعاودي عجباتك كازا ؟

ابتاسمات اميرة وقالت : شوية 

البنت : اممم هي بغيتي ترجعي لمكناس

اميرة : مكرهتش 

البنت : باعكس كازا زوينة وفيها مايدار ... يالاه تخرجي معانا هاد الليلة تبدلي الجو 

اميرة : فين ؟

سلوى: غنخرجو بالليل كما كنا غنديرو لبارح 

اميرة: صافي واخا 

عجبها الحال وناضت لبسات حوايجها وخرجات عند محمد تشوفو ... داها كالعادة ساراها مزياان وشرا ليها داكشي اللي كتبغي واخا مزير فالفلوس لاكن مكيبينش ليها وداير مجهود كيقلب على اي حاجة يديرها يدخل منها مصروف يتحرك بيه ويلبي ليها طلباتها .. واخا ماعندهاش شي متطلبات كتيرة من غير كرشها والماكلة وعزيز عليها تاكل برا ... داها السينيما تفرجو بجوج ففيلم وردها بالليل للدار وعنقها بقوة كيبوس يديها وحنيكاتها وهي كتعنق فيه وتعاود حيت غيشد الطريق يرجع بحالو حتى للويكاند اللي جاي . 

طلعات مكتآبة هازة الورد والشكلاط لقات سلوى جالسة دايرة يدها على خدها شعرها مصاسب وملوية عليه ليبانس كتسناها دخل . شافتها دخلات مغرغرة وقالت 

- مالكي ؟ واش مشااا؟

حركات اميرة راسها بالايجاب ودخلات الورد للبيت حطاتو حدا راسها هوا والشكلاط وميكة ديال السقاطة تبقا ضرب فيها حتى ينوضو فيها الحنوشة 

دخلات عليها سلوى: يالاه لبسي نخرجو 

اميرة : مافيا اللي يخرج 

سلوى : واغير يالاه بدلي الجو ... داااابا يرجع ها مكناس غير حداك 

اميرة : الصمت 

سلوى : هاكي هاد الكسوة غتجيك زوينة لبسيها ويالاه نخرجو 

عطاتها كسيوة غوز زويونة كانتت موضة ديك الساعة اللي لبساتها راه مكاينش ببحالها ... وبصراحة كانت موضة زوينة وانيقة كتبان البنت بنيتة وكلاص .. عطاتها صباط فيه الوان مختالفة زوين وطلقات شعرها الطويل بلا متصايبو لانها كتفضلو مدرجع بلا تشواك على انها تجبدو تجبيدة وحدة ..دارت الرفقة لوسط


ندم

وخرجات مع سلوى لابسة غوب كحلة حتى هي كانت موضة . ركبات فسيارة ديالها بسياقة ختها ومشاو لبواط .. كان العالم غريب على اميرة بزااف صدمها ... دخلات كتشوف البنات كيشطحو بلا حشمة و الدراري بكترة والطبالي عامرة ... المعاكاسات عليها مابغاوش يهداو ... جلسات حدا ختها وصحابتها ساكتة كدور عينيها وشادة موناضة فيدها بينما البنات جالسين ها اللي كتشرب موناضة ها اللي كتشرب مشروب اخر ومجمعين بعقلهم كيضحكو غير بيناتهم واللي مزغوب وجا بغا يجلس معاهم كيدوروه ويديرو فيه الضحك حتى كينوض . صونا الاميرة تيليفون وناضت تجاوب .. ناضت معاها سلوى للحمام وفتحات الخط 

اميرة : الو سيمو 

محمد : الو حبيبة نعستي؟

اميرة : لا باقي

استغرب: اش كديري؟ شهاد الصوت ؟

اميرة: انا خرجت مع البنات لواحد لبواط 

محمد : بوااط!!!! كفاش بواط ؟ نتي دابا ماشي فالدار فبواط 

اميرة : اه شوية ونمشيو

رد بجنون : اشمن بواااااط هادي واينا صحابااااات ؟؟؟ مالك ماقلتيها لبارح ولا كنتي كتسناي حتى نرجع انا ؟؟؟ ... رجعتي كتمشي ليبوااااط اميرااا؟ هاااا؟ ومن بواط للدار كملي السهرة مع صاحبك 

اميرة : شنو كتقول واش حماقيتي 

محمد : حماقيت ... وا بصحتك لبواط وسلمي ليا عليه ... الله يعاون 

قطع ليها فوجهها طيح منها النص كانت غطيح وخواو بيها الركابي ... تلفات بقات كدور فبلاصتها حتى خرجات من سلوى من الطواليط للمراية لقاتها غتحماق 

اميرة : انا غنمشي للدار ... غنمشي 

سلوى : مالكي شنو كاين 

اميرة : انا شداني نجي اصلا (بدات تبكي) شداني نتبعكم رديني للدار خرجتو عليا الله يعطيكم موصيبة ردنييييني للداااار

شوهاتها اميرة فطواليط قدام لبنات ماعقلات على حتى واحد مابقا لا بروطوكول لا هم يحزانون حيدات داك الطالون هزاتو وخرجات كتبكي وسط الزديح كتقلب على الباب حتى جراتها سلوى خرجاتها وكولشي كيشوف فيها ويبسلو عليها .. مشات فالشانطي حفيانة للطموبيل وطلعات كتسب 

اميرة : الله ياخد فيكم الحق ... انا مابغيتش هاد البواااط ولا صندوق اش داني نجيييي ... دوزيني نشري تعبئة ... شري ليا تعبئة داااابا 

سلوى: وا صبري غير صبري نقلبو على شي حانوت حال

اميرة : كتبكي) ماشي سوقي شري ليا تعبئة ... (كتندب) شداااااني نجي معاكم شداااني خرجتو عليا ياك قلتو ليا بواط عااادي 

سلوى : ومالنا اش درنا ... راه جلسنا عادي واش درنا شي حاجة 

اميرة : وا شدااااني نقولها ليه ... شداني نجي اصلا ... شري ليا تعبئة ها الحانوت


توبيخ ...

شرات ليها سلوى تعبئة وطلعات عطاتها ليها دخلاتها كي الحمقة ودخلاتها غالطة شحال مم مرة حتى حيداتها ليها سلوى وقالت

اري الله يستر حنى روشارج ماقدرتي دخليها غتموتي احنينتي كاع هادا حب .. مادرتيها حنى مع عبد الاله ... كن كان بابا واقيلا اللي عيط ماكنتيش تخلعي كاع هاد الخلعة شدي هاكي وارا ما تعيطي ليه من هنا للصباح

خدات تيليفون مارداتش على سلوى وصونات ليه وهي كتغلي فبلاصتها كتسناه يجاوب... عاود صدمها وقطع عليها وخلا عينيها خارجين وبدات تبكي

- اميرة : قطع عليا ... قطع عليا مابغاش يهضر معايا 

سلوى: وماحدك كتصوني عليه وهوا كيقطع ويتنفخ والله لا جاوبك 

عاودات صونات مليون مرة وهوا كيقطع وهي غادية للدار كتبكي وتسيفط ليه فالميساجات 

1- ياك انا حبيبتك وكبيدة ديالك علاش مابغيتيش تجاوبني جاوبني غير نشرح ليك شنو كاين والله مادرت شي حاجة ... عفاك اكبيدة جاوبني 

2-عقل فيها حرام عليك كتقطع عليا واش بغيتي تقتلني ولا شنو ؟ جاوبني على الاقل وماديرش ليا هاكا 

3-جاوبني احبيبة نعاود ليك كفاش حتى مشيت لبواط ياك كتيق فيا و حتى انا كننتيق فيك .. خليني غير نشرح ليك وماديرش ليا هاكا فهاد الليل غادي نبات كنبكي حشومة عليك 

بقات عليه بااميساجات وتصوني حتى طفاه عليها وخلاها كي الحمقة كتبكي الليل كامل فوق الناموسية وسلوى غير جالسة كتشوف فيها ومصدومة 

سلوى : اويييلي واش هاد البكى كامل عليه ... غير حتاش قالك جوج كلمات بغيتي تموتي ! 

قالت اميرة وهي جالسة كتنخصص وتبكي بحرقة

- لااا راه عيحساب ليه مولفة وديما كنخرج ومكنقولش ليه وحساب ليه انا مصاحبة وقاليا من لبواط للدار 

ربعات سلوى يديها وقالت: سررررررك... سرك نيت حيت هضرت معاك مابغيتيش تفهمي ... وحتى داكشي اللي كديري معاه غيحساب ليه كديريه مع واحد اخر ... قلت ليك جمعي رااااسك جمعي رجليك عندك راهم كيتنواو غير بوحدهم ... صافي من لبكا 

ضربات اميرة حناكها وقالت : اوييييلي ولاهيلا بصح داكشي علاش قاليا من لبواط للدار ... اويلي غيحساب ليه شي وحدة سايبة 

سلوى: وراكي نييييت سايبة .. كما سبتي معاه هوا غيقول ليه راسو سايبة مع واحد اخر ... عيييت نشرح ليك مابغيتيش تفهمي هانتي وقفتي دابا على هضرتي .... كن ما تلاحيتي عليه كاع ميقول ديك الهضرة ... ولاكن هوا عرفك فيك الدودة اللي جا تلاحي عليه 

عضات المخدة اللي شادة بالغدايد كتبكي وقالت 

- والله مافيا الدودة اسلوى .. راه كنبغيه والله منقدر ندير شي حاجة مع شي حد اخر

سلوى : هوا مغيفهمهاش كتبغيه ... غيفهمها دودة فيك ... ودابا رخصتي راسك صافي كبي لما على كرشك ... خدا عليك نضرة خايبة .. نتي غير حاللة ليه فمك واتيقي هاهوا بالزربة تقلب عليك واخا ماشاف عليك حتى حاجة ... هادشي غير سمع وشوفي كفاش شافك وكفاش نواها فيك ... ويعلم الله واش كان كيقول ليه راسو راه كما دارت معايا تقدر دير مع واحد اخر الى كدب عليها بجوج كلمات ... اللي عازة راسها راه عاااازاه واخا يبوس ليها رجليها ويجيب ليها الذهب ما ترخص راسها ... هوا دابا كيقول ليه راسو راه يقدر يجي واحد اخر يدير مجهود كتر مني ويطيحها فيه غادي تحل ليه كما تحلات ليا ... ونتي حاسباه حب و رمنسية ... ولاكن هما


جلطة ...

هاكا كيحسبوها ... جاب الله سمعتيها منو باش تعرفي شنو نوا فيك .. دغيا نوا فيك مصاحبة وتمشي معاه للدار... كن تجمعتي معاه نهار اللول كينويهاش فيك بحاال دابا واخا تقولي ليه راني فكباري غيقول مشات تفوج مع صحاباتها وواخا يجي ولد لمرا يطيح عند رجليها ميغرهاش . 

سلوى كتهضر والهضرة كتأثر فأميرة وتقطع فيها والندم كياكل فيها ندمات على كاع داكشي اللي دارت ورجعات كتمنى يرجع بيها الزمن اللور ودير بكلام سلوى ... واخا تموت عليه ما تستسلم ماتخليه ياخد عليها نضرة خايبة ، طلع ليها الضغط واحد اللحضة بقوة الاحاسيس اللي تراكمات عليها وغابت وهي جالسة حتى تخلعات سلوى وشدات ليها فيديها لقات يديها كيعواجو بوحدهم ودارت حركة بفمها وعينيها بحاال الى طيحوها لرياح .. فعلا تخلعات سلوى وقلبها بغا يسكت لاكن بالزربة مكاملاش حتى دقيقة رجعات اميرة لحالتها الطبيعية وحلات عينيها عادي وشافت سلوى شادة فيها مخلوعة كترش الما علييها... حدث غريب وقع متوقعوش .. حتى اميرة ماعرفاتش شنو وقع ومافهمات والو ... ياك خلات سلوى جالسة كتهضر علاش وقفات قدامها ورشات عليها الماء

سلوى: اميرة ... كتسمعيني 

شافت فيها اميرة كأنها فاقت من النعاس فدهشة مافهمات والو وقالت 

- شنو ؟ شنو وقع ؟

سلوى : ماحسيتيش براسك؟ راك غبتي وفقتي بالزربة 

صفار وجهه اميرة تخلعات وقالت : غبت !! كفاش غبت واش سخفت ؟؟

سلوى: راكي سفتي وعواج ليك الفم وتقلبو عينيك .

تخلعات اميرة وقالت : اويلي ؟ كفاش وقع ليا 

سلوى : واش ماحسيتيش براسك

اميرة : لا ... حسيت بالدوخة شوية وانا كنبكي ولاكن ما عرفتش شنو وقع حتى لقيتك قدامي ؟ كفاش وقع ليا واش تقدري تقلدي ليا؟؟

قلدات ليها سلوى الصورة وزادت خلعاتها كتر ... شافتها تخلعات وبدات تهدئ من روعها باللي داكشي طبيعي كيوقع مع الضغط باش متزيدش تخلع .. فالحال حلات سلوى البيسي كتقلب على بحال الحالة ديال اميرة لقاتو فعلا بسبب الضغط وعرق فالراس كيتبوشا للحضات الشئء اللي كيأثر على المخ حتى كتوقف الحركة ... ولحسن الحظ كانت نوبة خفيفة دغيا دازت لانه على حسب ماقرات كيأدي لجلطة دماغية حسب التأثيرات النفسية والضغوطات اللي كتراكم على الانسان . 

هنا تخلعات سلوى على اميرة اللي نعسات حداها وعرفات ان داك البكا اللي كانت كتبكي ماشي عادي .. استهزئات بيها ماضناتش تكون فعلا مقصحة لدرجة كبيرة و تأثرات حتى توقفات . سدات البيسي ونعسات حداها معنقاها وخايفة عليها .. لاحضة كاع ديك السخرية على علاقتها بمحمد تحولت لامر جدي لايستهان به وخافت كتر من هاد العلاقة واخرتها . 

فاقت الصباح من بعد ما نعسات معدبة كتخمم ليها . خلاتها ناعسة وحلات الحاسوب كتقرا كتر على تفادي هاد النوبات ... جات تحل فايس ديالها فالجنب وهوا يطلع ليها لفايس دأميرة لي بقا محلول اللخر .. طلعات فيه وهبطات شوية وهي تلقا " ...: " انكوبل " دارها محمد مع حساب ديال بنت ... تصدمات سلوى وتلفتات خايفة جهة اميرة ومشات مباشرة بلوكاتو فخطرة وحدة وبلوكات حتى لحساب كامل ديال اميرة وحيداتو وحلات ديالها ومشات لتيليفونها بلوكات نمرتو حتى هي و حطات تيلي فالجنب


ناضت اميرة الصباح ... يالاه حلات عينيها اول حاجة دارتها هزات تيليفون طلات واش عيط ليها ولا واش سيفط ليها مسج يرد عليها ...لاكن مع الاسف مالقات والو وتحبطات مع الصباح وجلسات فبلاصتها كدمع حتى شبعات ..تفكرات شنو وقع ليها الليلة الماضية وهي تخلع بقات غير كتخمم ماقدراتش تيق باللي فعلا وقع ليها ولايمكن سلوى كتزيد فيه شوية ... عيات بالتفكير وناضت هزات صاكها ومشات تقرا مهمومة بلا تركيز حتى للعشية وخرجات لقات سلوى بالطموبيل كتسناها حتى هيا يالاه جاية من الخدمة 

طلعات حداها اميرة وقالت

- عاودي ليا كفاش وقع ليا لبارح ؟ واش غبت بزاااف

تنهدات سلوى وقالت: مزاااالة منسيتي ... راه عادي كتوقع ماشي شي حاجة ... نتي تعصبتي وتفقصتي وماغبتيش بزاف غير شي 5 دقايق ورجعتي فقتي 

اميرة : وكيفاش درت ؟ قلتي ليا درت شي حركة 

سلوى : مادرتي وااااالو صافي نساي ماوقع والو عادي ... يالاه نديك تطلقي يدك فطموبيل شوية 

اميرة : مافياش بغيت غير نمشي للدار ... محمد كاع ماداها فيا (ات تبكي) ماعرفتش شنو ندير معاه بغيت غير يرجع يهضر معايا متبقيت باش والو والو من هاد الدنيا

سلوى : مشا محمد يجي يحمد صافي ماديريش عليه حالة ... يالاه نزلي تسوقي شوية 

اميرة : ماعنديش لكانة نديني عير للدار ماغيت لا نسوق لا والو 

تنهدات سلوى : غتمرضي ... مرضك هاد الزمر... زعما كبرنا بيه ورحبنا فاللخر رجع يعايرنا ... نستاهلو 

شدات اميرة راسها وقالت : صافي سكتي عفاااك سكتي راه اللي فيا كافيني بلا متكملي عليا ... انا ندمت اصلا مكانش عليا نخلي ليه فرصة فين يعايرني

سلوى : دابا بااقي الحال ترجعي اعتبار راسك ... سمعي ليا وتشوفي والله حتى تندميه 

شافت فيها اميرة وقالت بأسى : شنو ندير

سلوى : ماتعيطيش ليه خليه هوا بلعاااني قطع عليك باش تمشي كتبكي عليه 

اميرة : لالالالا راه منقدرش منعيطش ليه منقدرش .. مكنتخيلش راسي بلا بيه ... واش كتفهميني ... منقدرش راه نموووت 

سلوى: وا صبري ... هاداك انا اللي غنعرف ليه نتي ماشي قدو مغتفهميش ليه ... انا غندمو على يامو عقلي فين قلتها .. نتي جمعي غير يديك متصونيش ليه ... صونيتي ليه ليوم ؟

اميرة : صونيت فتيليبوتيك .. سمع صوتي صوتي وقال ليا ماتعاوديش تعيطي ليا وقطع (شدات وجهها كتبكي) 

تعصبات سلوى: وشداكي تعيطي ليه وتبكي عليه ... صافي جمعي راسك بغيتي ترديه غنردوه مغايمشيش والله ميمشي ليك ... ولاكن بهادشي ديالك غيملك وطلعي ليه فصحتو . اري داك تيليفون وشوفي شنو غيوقع 

حيدات ليها تيليفون وبدات تسكت فيها ودور بيها ... شرات ليها لغدا ومابغاتش تاكلو وقف ليها فلحلق ... شرات ليها كلاص والشكلاط ومابغات دوز حتى حاجة مع حلقها .. غير لبكا و لغبينة والسهوة حتى طيبات عينيها . مرضات مابقاتش تاكل النعمة وحتى لقرايا كتمشي ليها وتجلس ساهية و مكتكملش كترجع للدار بزربة وتجلس على البكا حتى كتنعس .. شافت سلوى حتى عيات وشافتها مابقاتش بغات تمشي تقرا بغات غير تنعس وناضت دارت ليها شهادة طبيبة داتها ليهم وخلاتها فالدار كتقيل ناعسة على الله تبرد ومتعدبش وتهرب للنعاس . وصل لويكاند كالعادة واميرة كتسنا على احر من الجمر ... شادة تيليفون وجالسة وحداها سلوى كتنهد 

- متعيطييييش ... والله لا عيطتي بغيتي يسمعك شي هضرة متعجبكش... ياك فكل مرة كتعيطي ليه كيدور فيك ... صافي بكي ومتعيطيش ليه 

ترخات اميرة على الطبلة سخفانة بالبكا كتسنى يعيط النهار كامل وسلوى وحداها مافارقاتهاش حاضياها وكتخفف عليها قدر الامكان . دازو الويكاند واميرة تزاد عليها الحال كتر ... رجعات كتغوت وتعصب و حتى حوايجها كتشركهم وتبدا ضرب فالناموسية وكتقلب على اي سيرو تشربو باش تنعس ماتفيقش . تزاد خوف سلوى كتر كتشوف طبع اميرة كيتبدل وعيطات لمها سميرة جابتها من مكناس عاودات ليها على علاقتهم وخلاتها غير حالة فمها ومصدومة 

سميرة : اويييلي انا قلت ليها تفرق عليه ... قلت ليها تبعد منو حساب ليا صافي بعدات منو ... ياربي هاد البنت غادي تقتلني ... ايوا وفاش جاتها ديك الحالة علاااش معيطتيش لينا ؟ كن دابا ماتت ؟

سلوى: وا دخت معرفتش شنو ندير .

سميرة : والله لا خليتها فيه ... واش نربي ونقري وهوا يردم ليا ... تبريت ليه .. ولاكن دابا غادي نمشي لدارهم نيشان تبرا لواليديه


خرجات سلوى عينيها وقالت : ويااااااك تمشي ليه ولا تهضري معاه ولا توصليهم ... صافي غيحساب ليه راسو شي حاجة ... عنداااك دلي راسك وتمشي

سميرة : واش انا غنمشي نخطبو !! راه غنمشي نكحلعا عليه 

سلوى : لا غادي تكملي عليها الى ساقت الخبار مشيتي عندو ولا لدارهم ... راه مارضاتش يدير ليها هاكا بغااات تموت ... مغتبرد حتى يرجع يطلب ويزاوك تسمح ليه عاد تهنا ... اما الى مشيتي ليهم غادي تخرجي عليها وتكرهك وتكرهني ماتبقاش تعاود لينا 

سميرة : فين هي دابا ناعسة ؟

دارت سلوى يدها على جبهتها وقالت : شبعات بكا ونعسات ... شركات كاع حوايجها طلي عليهم تشوفي رجعو ... مابقاو صالحين لوالو ... غير تجفي بيهم وتمسحي بيهم الطبلة 

تنهدات سميرة كتجمع هي وسلوى حتى ناضت اميرة خرجات من بيت النعاس لقات مها فالدار وقالت فدهشة 

- ماما !! فوقاش جيتي؟؟؟
ابتسامات سميرة وقالت : 

جيت عاد دابا وصلت ... واجي ماتسلميش عليا 

مشات اميرة عندها سلمات عليها وهي تعنقها سميرة تفركات لكريز اللي جاتها وعنقاتها بحنان ... ماتمالكاش اميرة راسها وبدات تبكي فحضنها وسميرة كتمسح على ضهرها وتنهد 

- توحشتيني ابنتي ... حتى انا توحشتك وباباك توحشك ... كلنا توحشناك 

قالت اميرة كتنخصص : توحشتكم بزاف ... تخنقت اماما مابقيت باغا والو... كنحس براسي مريضة باغا نموت 

تنهدات سميرة عارفاها علاش كتبكي وكتلف الهضرة بالاشتياق وضحك

- تموتي ولمن تخلينا ههه ... شفتي .. فاش كنتي معايا كنتي مدابزي معايا دابا رجعتي كتوحشينا .. واهانا جيت عندك يالاه غادي نجلس معاك شوية 

بدات تبكي عليها اميرة وسميرة كتنهد وتعاود وسلوى كتشوف فيها بأسى دايرة يدها على خدها . بدات تقرا عليها سميرة المعودات بالليل ورجعات كتنعس حداها وتعاود ليها على صغرها وشحال كانو كيبغيوها ويتهلاو فيها .. على الاقل ضحك شوية وتنسى ماتبقاش غير دابلة ... عطاتها الحنان بالضوبل بحال شي بنت خمسنين وحتى اميرة كتسنط لمها وكتستمد من عندها الطاقة والقوة وكتحس بالراحة وهي حداها .. داتها سميرة للحمام فركاتها وخرجاتها كساتها وفكل مرة توريها شي لبسة كتلقاها غير ساهية باغا تبكي .. غير كتفكر وترجع الذاكرة اللور فاي مكان وزمان . غير مههتمة بالمرة بشنو كيوقع قدامها .. كرهات سميرة المراهقة وغدايدها وما يجي منها .. داكشي اللي مدازش على سلوى داز بالضوبل على اميرة .. واخا سلوى حتى سخسخات سميرة ولاكن ماشي بحال اللي واقع مع اميرة . وفجميع الحالات مكيحس بالابناء غير امهم .. تهلات فيها .. كاع خلصتها خسراتها عليها وكتسايس وترطب معاها وتخرجها شوية بشوية وقررات تديها للبحر فالويكاند .. اميرة غير سمعات الويكاند 
وهي ترد 

- لالا مافياش غنجلس فالدار ..غمزاتها سلوى و بدات دور راسها عارفاها غتجلس تسناه وفاش ميجيش تبدا تندب وتاكل فراسها .

تنهدات سلوى فلكوزينة وقالت : اويلي زادت فيه هادشي كامل حب 

خرجات سميرة عينيها وقالت : مااز عليك والو حمدي الله وشكريه راه الناس نتاحرو وتسطاو واش لخاطرها ... كن كنتي بلاصتها غادي ترمي راسك واش سهلتيها .

سلوى : وصافي تجمع راسها براكة من لبكا 

تعصبات سميرة : واش غتجي وتجمع راسها بين ليلة ونهار ... حيدي نتي بلية دالكارو وريني حنت يديك باااز .

هبطات سلوى راسها مصدومة كدور فعينيها وسكتات 

سميرة : حساب ليك ما عارفة والو ... ماشفتوش عندك ... صبري راسك شغلك هاداك راك كبرتي تحملي مسؤوليتك غير ماتبقايش تقولي هاد الهضرة ديال جمعي راسك وتستخفي بيه قدامها ... كتمرضيها ونتي محاساش بيها ... راك شفتي كانت غتجيها الجلطة الله يعطيه الجلطة ... انا اللي كنشوف لبنات جايبينهم واليديهم للكلينيك .. ها اللي مقطعة لعروق ديال يديها ها اللي شربات السم ها اللي بغات تسطا ... لخاطرهم مساكن . راه غير رضات الواليدين وربي كيوقف معاهم وهما مسكينات باقيين صغارات هاد السن خطير كيخرج على شحال من وحدة ... كاين اللي مكتحس لا يمراهقة لا والو .. تحمد الله ... وكاين اللي غتقضي عليها وتجيب ليها التمام

خرجات سميرة من لكوزينة هازة طاسة فيها دجاجة محمرة بلفريت كتوجد باش يمشيو للبحر .. وبينما هي كتوجد مشات سلوى فتحات الحاسوب وديبلوكات الفايس تشوف فين وصل محمد مع ديك اون كوبل لقاتو مزال دايرها ... خلات لحاسوب محلول وناضت خرجو اميرة من البيت بزز داوها للبحر ولبسوها بزز منها وخلاوها تمشمش ... جالسة بحال الى جالسة فجهنم كارهة الجلسة ومايجي منها بغات ترجع غير للدار .. مابغات تعوم مابغات تخليهم يعومو نوضاتهم بزز منهم حدهم تغداو بغات ترجع ..تخنقات وقنطات ومشات هربات للنوم مجددا فالدار . اما سلوى مشات لحسابها نزلات صورة جديدة لاميرة وهي جالسة قالبة و لايحة عليها فوطة وشعرها مطلوق فالشمس وكتبات عليها " يوم جميل مع اجمل الاصدقاء "
جمعات الصورة عدد كبير من الايكات واخا مابيناتش الوجه خلات ليها غير شعرها الاشقر باين .. من بعد غياب طويل على الفايس بوك رجعات اميرة تنشط حسابها فوقت اللي كدوز من اصعب ايام حياتها .. لاكن كان المنشط هوا سلوى بلا خبارها ... كل مرة تصورها وتنزل ليها صورة ... مرة فمطعم مرة فالسيارة ... مرة فالدار وكانت سلوى كتسرق غير اللحضات االزوينة اللي تقدر تبان فيهم اميرة فرحانة واخا كيبقا كلشي مجرد صور و مضاهر والحقيقة شيء اخر ... جميع الصور
كانت جميلة ومختارة بعناية وحتى سلوى فاش مكتلقا مادير كتبدا طل وتشوف شكون اللي كيرسلو ليها .

فواحد الليلة نعسات اميرة كالعادة وشدات الحاسوب كتشوف فحساب اميرة وتصداد منهم بعض الشباب اللي عجبوها وبدات ترد عليهم ودردرش معاهم وتعارف ... فجاة شافتهم طارو كاملين استغربات مافهمات والو ... بدات تقلب وتقبل بعد الطلبات وكتلاحظ انهم كيطيرو وبدات تبحت لقاتهم مبلوكين كااملين عندها وهنا شكات ان محمد عندو لكود ديال حساب لانه مكاينش من غيرو اللي يطللبو ليها وتعطيه ليه وبدات ديبلوكي فجميع الاصدقاء وتعاود تأجوطيهم و زادت تأكدات انه كيقرا شنو كتكتب ونوضات فيه الصعر بالمسجات وكترات من التعارف حتى تبلوكا ليها لحساب فمرة ومشا .. حاولات تدخل ليه مرارا وتكرارا لاكن مكيطلعش حسو كأنه عمرو مكان ... زفرات من مناخرها ودارت جهدها باش تردو لاكن مشا لحساب باللي فيه فقصها وجلسات كتخمم شنو دير

دازو جوج اسابيع واميرة ناضت بزز جهزاتها مها باش تمشي تقرا ... وصلات معاها حتى دخلات من بعد ما سرحات ليها شعرها وعطاتها وحويجات جداد مشات بيهم ورجعات سميرة بحالها للدار ... فلعشية خرجات اميرة من الكلية نقية و لابسة لجديد و ساعة فيدها وشعرها مطلوق .. قطعات الشانطي كتشوف يمين يسار وهي تقشعو واقف حدا واحد البوطو سبورتيق لابس لكحل ويدييه فالجياب كيتسناها ... شهقات وتصدمات وقلبها ضرب كي المدفع .. دارت بيها الدنيا و ارتفعات درجة الحرارة فيها وبقات كتفتف فبلاصتها ... غمضات عينيها مدورة وجهها عرفاتو مشافهاش وهي ترجع دارت راسها دايزة و مشافتوش وتمات غادية قدامو .. تلفتات بنص عين شافتو جاي قاطع الشانطي بالزربة كيشوف يمين يسار وهي تمشي بابتسامة دخلات لواحد الحانوت دارت راسها بغات تشري واخا ماعندها حتى ريال و عاودات خرجات قاطعة الشانطي حتى حسات بيه جرها وهي تلفت كان صدرها اللي طالع نازل غيفضحها كن ما تبتاتش غير شوية ... لقاتو مطلع دوك الحجبان فالسماء بحال الى قتلات ليه شي واحد وقال 

- اجي بلاتي 

نترات يديها وفكرها فأخر مرة دابز على قبلها كان بنفس الملامح
عبسات فيه وقالت : شنو بغيتي علاش جاي عندي ؟؟؟

غرغرو عينيها بغاو يفضحوها واخا بدات تشتت النضر مابغاتش تشوف فيه وهوا يجرها من يدها 

- محمد : جيت خاصني نهضر معاك 

نترات يدها مدورو وجهها باش دمعش قدامو وقالت : 

بعد مني متشدش فيا ... وماتجيش عندي 

يالاه بغا يرجها وهي توقف عليهم سميرة بجلابة كحلة وبلغة كتنهج هزات يدها حتى للسما وعطاتها ليه لوجه كترعد و جراتها عندها وخرجات فيه عينيها حتى هبط راسو للارض واميرة حاطة يدها على فمها مصدومة و قلبها كيضرب بسرعة 

- سميرة : تبريييت ليك ... ياك تبريت منك ؟ اشنو باغي عندها ؟ علاش جاي من مكناس حتى لهنا ؟؟(صفار وجهه سميرة) شنو بغيتي من بنتي هضر يالاه شنو بغيتي منها 

بقا ساكت كيشوف فالارض مردش عليها وهي تهز صبعها 

- فرق عليك بنتي ..... فرقها عليك ها لعااااار ... عطيها شبر تيساع ... عطيها بالتيساع ... انا غنعرف شغلي معاك سمعتي ... انا اللي عارفة شندير 

جرات سميرة بنتها خلاتو واقف واميرة غادية حانية راسها كتبكي حتى فاتوه وهي تغوت اميرة كترعد بالبكا 

- علاااش سرفقتيييه ؟ علااش ؟

جراتها سميرة وهي كترعد : زيدي ... زيدي يالاه ماعندك ماديري بيه
غيخرج عليك ابنتي انا ماماك عارفة مصلاحتك 

جراتها نيشان للكوميسارية واميرة كتبكي وسميرة كتوصي فيها غير تسكت متهضرش تخليها هي تشكي بيه وماتفضحهاش يقولو البوليس راه بنتها اللي كتعرفو ودايرة معاه علاقة .

 يتبع...