صورة مصغرة لـدخلت مصيدة الفرعون الجزء التاسع

دخلت مصيدة الفرعون الجزء التاسع

tas3 
رواية دخلت مصيدة الفرعون

القلب القاسي .. القلب المتلبد .. القلب الذي لا رحمة فيه .. يبدأ بالليونة عندما يخترقه سهم الحب .. سهم العشق .. وسهم الغرام .. تلك المشاعر المرهفة الذي تذيب الفؤاد من جليدها و تطفئ الناار من شعلتها .. تجعل قلوب أولئك الحاقديين قلوب غيورة .. مترابطة .. و تجعل تلك الأحاسيس الجميلة .. تتكون بطرييقة يجهلها من يحسون بها .. تتسلل خفية إلى القلوب إلى ان تتربصهم و تنزع مشاعر الكره منهم .. لكن ماذا إن اخترقت السهام قلبيهم و بعدها تدخل طرف ثالث و أخرج تلك السهاام بقوته و جبروته و كسرهم هل ستضحى تلك المشاعر مجرد أطلال أم ستنتصر بترابطها!!

🔹💘سهام مرهفة تخترق قلبي بمشاعرها💘🔹

🌤يوم جديد🌤
مجموعة المصممين عند الإستقبال حقائب من الحجم الكبير معلقين فضهوراتهم و لابسين لباس يليق بغاابة .. برفقة الفرعون و وزيرو بجوجهم بسورڤيتات رياضية جاو سوو سيكسي .. كايتسناو شخص وااحد .. عضوة واحدة معاهم باقا ماشرفاتهم بمجيئها

تيمور كايشوف فساعة يدو مخنزر:فين هادي؟؟

شيماء مدلية شفتها التحتية:همممم خليتها ناعسة فالبيت

ياسمينة شمعوجة فمها كاتميق:هي تصبح نااعسة وحنا نتسناو فيها .. حتى من السي تيمور واقف كايتسنا، كايبانلي حسن نمشيو بلا بيها

تيمور شاف فيها بحدة .. نظرة وحدة خلاتها تحني راسها للأرض ماتعاودش تشوف لا يمين ولا شمال:عطيني الكارط نحل الباب (مد يدو لشيماء اللي فالحيين مداتهالو مع رقم الغرفة اللي تمتماتولو على السريع .. تاجه جيهت الأسانسور مخلي الهمسات من وراه و التسائلات حول طبيعة علاقة ديك المصممة المبتدأة مع شخص كي الفرعون)

وقف قدام باب البيت و دوز الكارط على بلاصتو و دخل .. مع لاح الخطوة اللولة مع بانتلو مقلووبة على كرشها .. دايرة نعسة غريبة عجييبة .. و غييي بالدوبياس .. الغطا هارب منها و لحمها نااااصع البيااض .. ممتلئ من أماكن محددة .. شعرها الفحمي مشتت مع جنابها و ضهرها .. و صوت خفيييف كايتسمع منها .. ديك الشخرة الخفيييييفة .. (خش خش) تقدم جيهتها بنظرات متفحصة .. عادتو مكاتبدلش معاها .. دوز عينيه عليها بالكااامل .. حتى وقف عند راسها .. غي وقف قدامها تقلبات ناعسة على ضهرها و رجل متنية و رجل مسرحة و يديها منشوورين .. عض على شفتو التحتية بقوووة و قرب جلس جنبها .. غي جلس جر الكوڤرلي بشوووية من فووقها حتى تعرى ساااائر جسمها و بان المعري كثر من المغطي .. رغم أنها كانت باينة ولكن دابا كثر .. حط يدو على كرشها برقة و هدوء .. بشرتها رطييطبة عجبااتو بملمسها الناعم .. مشا بعينيه لدوك الربعة دالزبيبات اللي محاوطين سرتها .. صرط الرييق كايتأملهم لموودة طوييلة، حنا بلا مايشعر على راسو .. بكللل هدووء و تركييز .. حط نيفو عند سرتها .. غمض عينيه بعمق كايشممها و يديه حطهم على فخاضها كايضغط عليهم بأصابعو الخشنة .. مشا جيهت الزبيبات (خالات) حط فمو عند أول وحدة .. طبعها بقبلة خفييييفة و رجع راسو اللور كايشوف فيها بالكاامل ..

غمض عينيه عاود نزل للخالة الثانية و داز للثالثة والراابعة قبلهم قبل خفاااف .. محاسش براسو شكايدير .. مجرد فكرة و رغبة بسيطة جرااتولهم .. علا راسو فيها ووقف بهدووء كايحنحن و يحك على شعرو .. حس براسو شنو داار .. غمضض عينيه بقوة كايسترجع ذاااتو 
و بلا مايزيد يفكر ولا يزيد يطول فيها الشوفة هزها هزة وحدة بين يدييه حتى قفزاات .. طيررها فيقها من عز نوومتتهاااا .. بدات كاتفركل و تغوووت مخلووعة معارفة شنو طاااري حتى حسات براسها تلاحت فوسط البانيو دالدوش حتى ضربها الضو لقزييبتها و هز الرشااش كايكب عليها الما باارد .. شهقاات و عاوداات شهقاات مخرجة فيه عيينييها .. و هو كايفززكهاا بما مثلجييين مبسم ببرود .. ماحس غا بيها تعلقاااتلوو فعنقوو بقوووة و غوتااتلو فووسط وذنوو

كنزة:واااش نتااا حماااااق واااااااااااااااع

تيمور دفعها بقووة ناترها منوو و لاح الرشاشة فالأرض كايحك وذنو و يخنزر فيها:المرة الجاااية نبغييك تنووضي قبببل مانووض انا وإلا مغايعجبك حااال (خنزر فيها و دار خارج فحالو من الغرفة .. خلاها كاتشوف فيه و تنهج مامثيقاش الطرييقة باش فيقها .. وقفات كاتغوووت غوتة رقيييقة كاتصمك مغددة .. هزات الرشاشة من الأرض و قاداتها بلاصتها كادوش بما دافيين و تسسب فيييه من الجذر للجذر)

سالات دوشها اللي دارتو خفييف ظرييف .. خرجات من البانيو كادور عينيها فالدوش على الفوطة .. مبانلهاش حتى حسها .. قطباات حواجبها بعبوس و توجهات جيهت الباب عريانة كاتقطر بالما و لحمها الأبيض الناصع كايبري من حبيبات الماء اللي كاتتسارى فجميع نواحي ذااتها .. حلات الباب شوووية كاتعيط بسميتو

كنزة:تيمووور نتا هنااا؟؟ (مالقاتش جوااب عاودات عيطات) تيموووووور (والو حتى حس) تييييمووور باشااااا (تنهدات مللي عرفاتتو غايكون خرج .. و متاكدة شيماء مكايناش .. خرجات من الحمام هكاك زبطة ملطة .. غادة جيهت باليزتها .. هزاتها حاطاها فوق الفراش .. حلاتتها و جبدات منها فوطة بيضا جابتها معاها .. دارت تشوف فالمراية ناوية تنشف لحمها من الما و هي تقفز مخرجة فيه عينييها)

كنزة بصوت عالي:القواااد نتا باقي هنا

تيمور ربع يديه كايطلعها و ينزلها بدوك العوينات المسكريين و المنييميييين فيييها .. أثرااات عليييه و بزاااف .. حاس بداك اللي بين حجرو كايتلوى باغي ينوض يلاوحها فوق داك الفراش و يتلاح فوقها .. مصمكك مكايسمعش شنو كاتقول .. حاضي غي مفاتنها المكشوفين للعرااء و كي كاتحرك و حمراااااا حمراا مزنگة باينة معصبة ولا حشماانة! .. غمض عينيه بقووة و حلهم مللي حس بشي حاجة تلاحتلو على وجهو .. بعدها بالزربة و شاف فيها ثاني حاسد راسو على رزقو .. زير بيدو على قطعة القمااش اللي لاحتها عليه و هي تبانلو قاسية شوية من البوونج .. قابلها معاه و هو يتبسم بالجنب كان السوتيانات ديالها .. منمرييين و بشكل سوو سيكسيي .. وقف كايشوف فيهم .. و فيها هي اللي زربات و تلوات على الفوطة صدرها كايطلع و ينزل بكثرة ماسباتو .. تحمد الله اللي ماسمع حتى كلمة منها .. قرب لعندها بخطواات ثقاال .. باقي منظرها بين عينييه كي كانت عرياانة كلللياااا .. و الشعر فازگ و اللحم كايبري .. مرة مرة كايحك دياالو باغيه ينعس .. غا تقابل معااها .. كايشوف فعينيها كاتشوف فيه بشرااسة و بعصبيية .. تنهد تنهيييدة عميييييقة و لاوحها على الفراش وراها .. غي لاحها طلع فوقها صدرو مزييرو مع صدرها ووجهو مع وجهها وعضوو .. كاينغززز ففخااضهاا و هييي كاتحررك بقووة و تدففعو باغاه ينوض من فووقها ولكن واالو .. حجججججرة كون كانت بنادم غمضض عينييه بقووة و تمتملها بهمس:بغيت نتأكد من واحد الحااجة

شافت فيه كاتنهج و قبل ماتستوعب كان نزل لتحتها .. فرقلها رجليييها و تقابل بوجهو مع عضوها بعدما زاح الفوطة للجنب .. تفحصوو بنظراات شهوااانية خطيييرة و هي كاتفركل و تهز و تحط باغااه يطللقها .. حتى طلق منها و وقف كايمشط لحيتو بهدوووء و بطئ و عضةة خطيييييرة عند شفايفو

تيمور:بانلي غانتبرع مع داك السلطان اللي عندك .. ففففففف (دخل الهوا بقوة لفمووو و دار خارج من عندها) نخرج حسن مانمد يدي عليك ونتيي مريضة حاليا (زدح البااب بقووة وراه ..خلاها مسطحة تسطييحة دشي وحدة عاد كي تكوات .. رجليها مفروقين و الفوطة هاربة منها و أنفااسها مخربقيين عرقانة بكثرة مكانت كاتجاابد معااه و ترركل .. غمضاات عيينيها كاتنهج و تمتمات بغيض)

-لماقطعتولكشش .. مانكوونش كنزة العربييي .. مانكووونش أولد القحبة


خرجات من الغرفة ديالها أخييييراا بعدما لبساات سروال جينز لاصق عليها و بودي كحل مع كويرة فالصفر و سبرديلة صفرة .. شعرها خلاتو مطلوق و صاكادو جابتو خصيصا لديك الخرجة دالغابة عند ضهرها .. مشات جيهت السانسور باقا كاتستوعب شنو طرا و تسول راسها واش عاد دابا هزلها رجليها و تفرجلها فقنيفييدها و عرفو شمن نوعية گااع .. (صدق عندها السلطان اخواتاتشي😋 .. سلطان ال*بابين 🙈🙈) 

تحل باب السانسور مع علات راسها فيه مع بانولها سي گي و كلير نازلين فيه .. دخلات عندهم بالزربة ماحسات براسها غي مليوحة علييهم و عنقاتهم بقوووة 

كلير باستغراب:كنزة؟؟؟

سي گي كايطبطب عليها مبتاسم:هذا كامل شووق؟؟

كنزة رجعات اللور كاتحك فشعرها و قالت كاتصرط فريقها:غا بغيت نودعكم .. خ خاصنا نمشيو شي يوماين لواحد الغابة

سي گي كايتمعن فعينييها و نظرتها بانتلو فحالا منزاعجة؛كنزة شكون معصبك؟

كنزة تبسمات كاتشوف فيه:ل لا والو .. نتوما ستمتعو بوقتكم مللي غانرجعو للأوتيل غانقولهالكم

كلير كاتنهد:ماكرهتش نبقاو هنا فخطرة حنا .. بفففف صراحة كرهت المغرب

سي گي عنقها كايضحك:دغيا دغيااا ههه (تحل باب السانسور خرجو مجموعين .. كنزة شافت جيهت الموظفين دالشركة .. عوجات فمها و رجعات شافت فالثنائي جنبها)

كنزة:دوزو وقت زوين انا غادة

سي گي قرب باسها فحنوكها و عنقها كايعنكشلها فشعرها:واخا و تهلاي فراسك (كنزة تبسماتلو كاتقاد خصلات شعرها اللي خربقهوملها و دارت لكلير عنقاتها بققوووة و باستها)

كنزة:بسلامة (دارت كاتشيرلهم و توجهات عند الشلة الغاضبة اللي كاتسناها غا وقفات قال تيمور ببرود)

تيمور:آاااخر مرة تصبحي خاامرة هاد الخمرة.. مجايينش سياحة لهنااا عندنا خدمة باش نخرجو بتصمييماات مكاينش بحالهم

كنزة ومآتلو براسها كاتخنزر فيه باغا تلاح عليه بشي قجة:عرفت .. زيدو دابا (مشات ناوية تسبقهم و هي تقفز من صوت تيمور العااالي)

تيمور:وقفييييييييي (دارت بالزربة شافت فييه .. جرها من يدها وقفها جنب شيماء) كل واحد فيكم غايجلس فالباص مع الشريك ديالو فالغرفة .. مانبغيش ميااعة فالفرييق .. و إلا غاتتقصااو من الشركة فخطرة مفهووم

الموظفين ما عدى كنزة:مفهوم اسيدي


تيمور شاف فكنزة مخنزر: نتيي أفليفلة غاتكوني معايا باش نضمنككك مغاتدوي ولا تحركي

كنزة مخنزرة فيه:وااالااا راني مع شيماااء

جوزيف بابتسامة:انا ناخذ بلاصتك ماشي مشكلة

كنزة خنزراات فييه بحدة و هو كذلك بادلها نفس النظراات، حتى قفزها صوت التصفاق من عند تيموور .. و دار غادي سابقهم مع جوزيف .. هوما تابعينو

كنزة مربعة يديها مغوبشة:تفوو على زمر كي داير

خليل من وراها:بنت الكلبة نتي وياه آش بيناتكم؟

كنزة مخنزرة:الكلبة هي مك نتا مي بزاف عليك

خليل باستهزاء:لصقتي غا فمي و ديك المياعة ديالك مع ولد عمي؟؟

كنزة دارت شافت فيه:جاتك الغيرة؟؟؟

خليل دفعها مدورلها راسها:سيري دخلي يالبرهوشة

كنزة خنزرات فيه .. و نتابهات لقدامها فاش وصلو عند باص كبيير .. غايوصلهم لفين باغيين يصفييو....

ركبو جوج بجوج .. جا الباص من لداخل زويين وواسع .. گاع المصممين شدو بلايصهم بهدوووء، كنزة و تيمور جلسو فالقدام كايشوفو فالطريق و السائق ديمارا بسرعة متوسطة غاديين فالطريق .. الصمت سيد المكان .. شيماء كذلك جنب جوزيف ولكن متجاهلاه بالكامل مامداياهاش فيه

جوزيف بهمس:توحشتك
شيماء شافت فيه بنص عين القلب كايضرب و العيين كاترمش بتفاجئ و كاتتأكد واش مداويش فالتليفون ولا شي لعبة

جوزيف تبسم و شاف فيها فعينيها حتى دورات راسها بالزربة:توحشتك أشيماء

شيماء كاتطلع النفس بالزز و قلبها باغي يخرج تمتمات متصنعة البرود:نتا أش دخلك معانا حنا المصممين؟

جوزيف تبسم بالجنب واخا بدلات الموصوع أهم حاجة دوات معاه:اي بلاصة كنتي فيها غانكون فيها حتى انا

شيماء شافت فيه معلية حاجبها و تمتمات مستغربة:بغيت غا نعرف طينتك منااش نتااا؟؟ وااش صاڤابا؟؟

جوزيف قرب بوجهو من وجهها كايشوف فعويناتها و يتأملهم بعمق:دابا عاد وليت صاڤا مللي عرفت راسي شنو باغي

شيماء قلبات عليه عينيها .. حنات راسها لتليفونها .. هزات الكيت دارتهم فوذنيها و تجاهلاتو بكل بساطة .. خلاتو غي كايشوف فييها مخنزر .. ماتهضماتلوش القمعة و الصرف اللي حاسها كاتردولو بالطريطات

تيمور همس لكنزة:داك البوسان و التعناق خاص نكوييلك دوك الشفايف على قبلو

كنزة شافت فيه معلية حاجبها .. طلعاتو و نزلاتو بعينيها و قلبااتهم لبعيد بلا ماتجاوبو

تيمور شاف تصرفها .. تبسم باستهزاء و قال ببرود:انا كانآمر العبدة ديالي .. داااابا تقرب و تتكى فالحضن ديالي

كنزة شافت فيه مخنزرة يلاه جات تنطق و هو و يهمسلها:ماتنسايش أنك موقعة عقد عبوودية، لامابغيتيش تتشوهي مع گااع الموضفييين، دااابا نفذي اللي آمرتك بيه

كنزة قرنات حواجبها و قربات للحضن ديالو .. تكاات فوسطو ريحتو كاتنتااقل من جيوبها الأنفية لدقات قلبها اللي تسارعو .. خصوصا مللي حاوطها بيدييه و همسلها فوذنيها

-كاتبقى فيكم على الأكثر 7 ايام و دابا كانضن قريبة تمشي منك .. يعني غي نرجعو من الرحلة نلقاك واجدة لراجلك .. خلاص داك الگاطو طاااايب من زماان كايتسناني ناكلو

كنزة غززات سنانها كاتمتالك راسها باش ماتنزلش عليه بقبضة يدها لداك البزاگلو اللي فرحان بيه، غمضات عينيها كاتصوط بعصبية .. حتى بداو جفونها كايثقاالو مع باقيي فيها النعاس و الحضن ديالو اللي كان دااافي و الطرييق دغيا شد فيها النعاس .. 

تحنحنات عاضة على شفايفها و تمتمات بنبرة شبه جافة:كاتحلم بزاف أتيمور باشا .. سبقلي قتليك حلللم باش تقيصني نجوم السما أقربلك

تيمور غمض عينيه حتى هو مرتااح بوجودها بين يديه .. و ريحتها اللي سكنات فنيفو مكاتزولش:ممممم هاحنا غانشوفو ألعبدة ديالي، ولا نقولك مرتي حسن ههه .. متأكد فهاد الثلثيام غانخليك تبدلي رأيك

كنزة تكنزاات شاركة حواجبها .. زيرااات عينيييها بقووة كاتغدد من هضرتو و من شنو دارلها فالبيت و كي طلها على سلطانها .. فيها غدايد الدنيا و الدين .. غا كاتحاول تبرد حتى تجيها الفرصة و تنتاقم منو شر إنتقام .. بقات على أفكارها هكاك .. مكنزة بين يديه حتى تمكنات منها رخوة النعااس و مشااات


مسافة الطريق .. تقريبا ساعة و نصف .. عاد حبس الباص فمدخل ديك الغابة اللي غايدوزو فيها هاد الأيامات، غي وقف الباص تحلو عينين تيمور اللي غفى شوووية ولكن نعاسو خفيف دغيا كايفطن؛ حس بخصلات من شعرها كايهروه فوجهو .. هبط عينييه ليها .. كانت باقا ناعسة و مكوورة فيه .. تبسم غي بعويناتو .. ديك الإبتسامة مبايناش .. هبط يديداتو ببطئ حتى لمؤخررتها تحسسها بشوووي مكووورها بيديه حتى جمع صباعو و لوا معاها بقررصة مسمووومة حتى حلات عينيها بقوووة و خرجات تأوه مسموووع

كنزة:سسسسس آااااااح الزمر واش بعقلك نتااااا (كاع الموظفين وقفو كايطلو عليهم بفضوول من داك الصوت الحميمي .. تيمور دفعها ببرود من فوقو و ناض وقف كاينفض فحوايجو نازل من الباص بلا ماينطق .. كنزة بدات كاتحك فمؤخرتها زامة فمها بحقد و ناضت كاتحك فشعرها و تشوف فجنابها و تأفأف .. بانولها كولهم نازلين من الباص و قبل ماينزلو كايطلعوها و ينزلوها بعينييهم بنظرات شك .. علات فيهم حاجبها حتى وصلات عندها ياسمينا .. غا علات فيها عينيها و هي تتلاح عليها كنزة مخرجة فيها عينيها) تعاودي تشوفي فيا يا بنت القحبة بربي حتى نعمييك

ياسمينا مغوبشة:نتيي هي اكبر قحبة هنا اش بينك و بين مستر تيمور

كنزة خنزرات فييها بعصبية ولكن ضبطات أعصابها و تكلمات ببرود:بيناتنا شي حاجات كبااار عليييك .. (قربات لوذنها و همساتلها) تيموووور كايبغيني ازوينة، و دابا بكليمة مني غايجري عليك من هاد الشركة كي شي كليبة .. جمعي فمك حسنلك و عرفي شنو كاتنطقي حيت لا دابا تجاهلت ديك الكلمة اللي قلتي، الخطرة الجاية غاندفعك ثمنها (تبسماتلها و بعدات كاترمقها بلؤم .. دارت خارجة من الباص خلات ياسمينا غي كادور فعينيها)

بعدما نزلو كولهم من الباص .. صاكادواتهم قدامهم فالأرض و مرشد قبالتهم كان كايتسناهم .. الباص رجع أدراجو غادي فحالو .. بقاو تما غي الموظفين و المرشد و تيمور و جوزيف كايتصنطو لصوت الطيور فالسما و النسيم العلييل و الشجر قريبلهم

تيمور :المخيم قريب .. هذا المرشد اللي غياخذنا ليه .. تما بلاصة خاصة نجلسو فيها .. مكايوصلوهاش الحيوانات الفترسة والخطيرة .. طول فترة جلوسنا هنا .. ممنوع شي حد منكم يمشي من المجمووعة فهمتو، كلنا نبقاو مع بعضنا

الموظفين:مفهوم

تيمور شاف فالمرشد:يلاه زيد نشوفو فين جا المخيم

شيماء بهدوء: مستر تيمور! علاش نجلسو هنا و نخاطرو .. علاش ماندوزوش النهار هنا و فالليل نمشيو للأوتيل؟

كنزة نطقات مبتاسمة:ايوا مابقات مغامرة ومابقات متعة .. من الاحسن نخيمو هنا .. عجباتني الفكرة

تيمور شاف فيها ببرود و قال عينيه عليها و لكن هضرتو موجهة لشيماء:من الأحسن نبقاو هنا (مشا سابقهم و المرشد جنبو .. و البقية موراه كايشوفو فجنابهم وكنزة مبتاسمة .. كاتحمااق على المغامرة و التحدي و جاتها على الكانة هاد التخييمة و يوماين ولا ثلثيام فالغابة .. فكرة عجباتها)


بعيدا عن الغابة .. نرجعو للأوتيل و بالضبط لكافي راقي فيه .. جالسين سي گي و كلير فيه .. ساعة تقريبا كايتشاوفو و يترومانساو .. شادين فيديدات بعضياتهم،

سي گي بهمس:عمري .. قوليلي علاش بعدتي بزاف هاد الأيامات؟

كلير كادور فعويناتها بثوثر:ك كيفاش ب بعدت!!

سي گي تنهد و شدلها يديها بقوة قبللهم:من اللي مشينا للمغرب و نتي مبدلة .. شي حاجة واقعالك و مخبياها على حبيبك أكلير .. عاوديلي انا وياك من المفروض مايكونوش بيناتنا أسرار!! ياك

كلير تبسمات مثوثرة و بادلاتو قبلة اليد اللي دارلها:أ أنا م مامخبية عليك و والو .. غيي المغرب ماعجبنيش زيادة على الهرمونات تخربقولي و نتا عارفني مللي كاتكون فيا الدورة الشهرية كانتلخبط

سي گي تبسم بهدووء عارف لا متأكد كاينة شي حاجة مخبياها عليه ولكن معارفش شنو غاتكون .. تحنحن و وقف:يلاه دابا .. خاصنا نتساراو فباريس ماجيناش نجلسو فالأوتيل

كلير تبسمات و وقفات معاه .. هزات تليفونها باغا توقف مع هزاتو مع طلعلها ميساج و صوت التصفار .. حنات عينيها ليه طلعلها الميساج معلق لفوق و النمرة دالسايكو دمارك .. كاتبلها "شحال ما هربتي غانلقاك غانلقاك" بلعات ريقها مثوثرة .. و الفشلة شداتها لدرجة التليفون تلاح من يديها ترضخ حتى خرج منو الباتري

سي گي قرب عندها:كليير .. صافا!!

كلير علات فيه عينيها شبه مدمعين .. حركات راسها بلا باستمرار كاترعد و حنات كاتجمع التليفون:ل لا والو والو .. غ غيي فلتلي التليفون من يدي (هزاتو و وقفات كاتشوش على راسها ترد شعرها الأشقر ورا وذنيها) ي يلاه نتساراو فباريس (رسمات ابتسامة بالزز منها .. و سي گي قرب عندها مبسم ابتسامة دبزز مامرتاحش لحالتها و جاه فضول باغي يعرف أش طاريلها فهاد الايامات)

⛺المخيم⛺
وقفو أخيرا بعد مشي 45 دقييقة دالطرييق .. حتى توغلو فووسط الغابة، لقاو مخيم مقااد بخيمو .. كاين بلاصة فين كايشعلو فيها العافية و نهر قريبلهم

كنزة بابتسامة وااسعة كاتستنشق الهوى:كانحماااق على هاد الجوووو (فتحاات يديييها على وسعيهما كااضحك .. جا لقدامها خليل كايضحك)

خليل:ممممم حتى انا كايعجبني هاد الجو

تيمور بنبرة حادة عينيه كايشوفو فيهم:حنا دابا 11 بينا .. و هنا 10 داليم، بما أن خيمة وحدة ناقصة .. اذن واحد فيكم غايشارك خيمتو مع شي حد آخر .. غانديرو قرعة و حتى أنا معاكم .. كايعجبني العدل .. و بما انني عضو معاكم فمصممين الشرركة حسبوني غي زميل ليكم هنا انا ماشي المديير .. نتعااملو كعاائلة .. دابا غانديرو قرعة و اللي غايجي فيه العود صغير هو اللي غايبقى بلا خيمة و بنفسو غايختار شي شخص يبقى معاه .. و هاد الشخص مايقدرش يرفض .. واش موافقييين؟؟؟

الموظفين بصوت واحد:موافقين

تيمور تبسم و مشا لواحد الشجيرة صغيورة جنبو .. قطع منها عود طويل و قسم منو عويدات صغيورين .. واحد فيهم دارو صغيير و قصير و دار لعندهم مقاد العواد فيدرو بطريقة مامفروشش فيهم شكون الطويل و شكون القصير .. وقف فالوسط و شارلهم

تيمور:كل واحد منكم يجي يختار عود

جاو المصممين بالدور واحد مور واحد .. معاهم جوزيف و المرشد كذلك و كولهم جاوهم عواد قد قد .. بقاو عندو جوج عواد .. واحد ليه وواحد خاص تختارو آخر وحدة فالمصممين قربات عندو مخنزرة فيه .. قربات بصباعها كتدورهم بين دوك الجوج اللي بقاو و عينيها مصغراهم فعينيه .. حتى هزات واحد بالزززربة و شافت فيه كان طويل .. 

تيمور تبسم بالجنب و شاف فالعود اللي بقا فيدو:اذن انا اللي بقيت بلا خيمة

كنزة تبسمات كاترقصلو حجباانها و تقليلو السم غي بينها و بينو .. جابتلو الضحكة حتى تبسم و دوز لسانو على شفايفو بللهم بطريقة سيكي خلاتها تعض شفتها التحتية حاضيالو دوك القنينفات

تيمور حمحم كايحك بلحيتو و شاف فالمصممين:إذن .. معامن غاندوز هاد الليالي اللي غانبقاهم هنا!! (دور عينو بين الموظفين حتى نطق جوزيف)

-تقد تبقى معايا
تيمور حرك راسو بلا:نتا طويل وانا طويل مغاتساعناش الخيمة .. بغيت شي واحد قصيور و رقيوق وووو (شاف بنص عين فكنزة و قال مبسم) ديرو صف قدام بعضكم نختار على حسب الطول و الحجم هه

كنزة خنزرات فيه .. بلا من الصف باينة شكون القصير فيهم .. خصوصا ملابساش الطالون .. مشات واقفة فالصف .. تيمور ربع يديه حاضيهم غادي جاي قدامهم .. كايعبرهم .. وقف قدام ياسمينة كانت جنب كنزة و تمتم مصطنع الحيرة:امممممم 🤔 وحدة قصيورو ووحدة رقيوقة شكون نختار؟؟

كنزة مخنزرة فيه:بالسلامة ناوي تنعس مع البنات فخيمة وحدةة؟؟ هذا ولا تحرش

تيمور شاف فيها مصغر عينيه و شاف فياسمينة كايتمتم باستهزاء:عندك موشكيل أدانينو؟

كنزة تزنگات مخرجة فيه عينيها:اشنوو؟؟

تيمور قرب عندها كايضحك وقف مقابل معاها بان كي السلوم مع سطل دالكاوتشو صغيييور:مالك عز بيك الحال أدانينو ههه .. داك الطالون كاتلبسيه فيه 5 ميترو ولا كيفاش؟؟ السبرديلة رداتك فففففف (دخل الهوى بعمق لفممو و خرجو كايضحك) صافي فالليل اللي دخلت عندو للخيمة يعرف راسو هو اللي ختاريتو (مشا من قدامهم خلا الكل كايتوشوشو عليهم .. متأكدين ان بيناتهم شي علاقة .. و كنزة كاتغدد نيت ولا لونها حمر كي شي طاسة ددانيينووو .. حاضياه بعينييها كي الصقر و هو داير عاطيها بالضهر داير راسو مامسوقلهاااش)


الساعة الثالثة بعد الزوال
بعدما كل واحد و وحدة شدو خيمهم و دخلو صيكانهم خرجو لبرا كل واحد شكايدير .. شي مجموع فشي قنت كاينممو فعلاقة تيمور و كنزة .. شي قريب للنهر كايطل عليه .. و شي كايتساراو غي فالأرجاء و يشوفو فيناهما

شيماء من بين المصممات اللي مشات تكونات تحت ضل واحد الشجيرة .. و شادة قلم و مذكرة بين يديها صفاحيها بيضاء اللون و كاتخطط و ترسم .. مقابلة مع واحد السنجاب بان قبالتها على غفلة .. ابتسامة خفيفة عند فمها و فكرة زوينة تكونات فذماغها حول طبيعة تصمييمها .. دارت نص التصمييم و هي تقوص حواجبها مللي علات عينيها و مابقاتش لقات السنجاب .. وقفات كاتدور راسها و تقلب عليه بعينيها .. حتى سمعات همس من وراها

-نحيلة

دارت شافت فيه و هي تقلب عينييها و ربعات فيه يديها مخنزرة كاتمتم:تفوو مالك شايفني فحلمك؟

جوزيف تنهد و تمتم بشبه عصبية:غاتبقاي هاكا؟؟

شيماء بتسائل:كيفاش هاكا؟؟ 🤷🏻‍♀

جوزيف جرها من ذرااعها بقلة صبر .. غادي و جارها موراه .. هي خرجات فيه عينييها و باغا تجر يديها منوو بلا ماتغوت ولا تحيح مباغاش تلفت الأنظاار .. كاتهمسلو بعصبية:طللق منييي .. طلااق واش حماقييتيي

جوزييف شاف راسو تواراو عن الأنظار .. طلق منها و تقابل معاها بجسمو كايرمقها بعصبية:واش نتيي باغا تحمقيينيي .. مكاتشوفييش أنك قمعتييني و رديتي صرفك بزاااف؟؟

شيماء كاتغزز سنانها و مدورة راسها للجنب بلا ماتجاوبو: (الصمت)

جوزييف جرها ثاني من ذراعها مقربهاالو كاينخضهها:دوييييي مااالك دايرالي عين ميييكةةة .. واش مبانلكش انني كاندير كل جهديي باش نخلييك ترجعيي كي اللول علاش تبدلتيييي؟؟؟

شيماء شافت فيه بحدة و قالت الدمعة باغا تسيل من عينيها:ماتسولنيش علاش تبدلت أجوزيف .. سولنيي علاش حسيتي بالغلط اللي كنتي داايراااه .. نتا مجرد غلطة فحيااتي و انا تعلمتتت منها .. من الأخطااء نتعللم أجووزييف .. عمرنيييي نعاودووو .. عمرني نعاود نجري وراك و نتاا قامعنيي .. عمرني نعاود نخليك لا نتا ولا غييرك تكسر قلبيي .. (سكتات كاتطلع نفس مرعود و كملات هضرتها مميلة راسها للجنب) ملاحضتييش أنني سنييين كنت تابعاك في حين أنك غي سيمانة باش حسيتييي انني كانفلت منكك وليتي باغييني نرجع كي اللول .. راااك هرستيني أجوزيف .. هرستييني انا و قلبي و كيااني و كولشيي فيااا هرستييه، كيفاش باغيني نرجع كي كنت و أناااا قررت أنني ننسااك و نررجع حياتي لمنحاها الطبييعي و نعااود نصلح رااسي ونرمم التهريسة اللي درتيها هاااا؟ .. انا نسيتك دابا .. حتى نتا نساانيي و نسى ان شي كلبة مذلولة سميتها شيماء كانت تابعاك و باغاك غي نتااا .. نسى كولشي حيت غانكوون لواحد آخر غير هداك اللي تخايلت حياتي معاه سنين و سنين .. انا غانكون لداك الشخص اللي دوا معايا فالمعقول من ثاني لقاء ليا معااه ( تنتراات منو بكل جهدها و رجعات خطوات اللور كاتطلعو و تنزلو بعينييها .. دفعاتو من قدامها و مشات لجيهت المخيم كاتغزز فسنانها و تحبس بالزز عينييها اللي ضروها باش مايدمعووش كثر .. مباغاش تزيد تبكي عليه .. جرحها كبير و ماشي بطريقة جوزيف غايتداوا .. خاصو بزاااااف دالحاجات باش يترمم داك الكسر اللي كسرها)


تيمور وقف فوسط داك المخيم .. فدائرة الوسط .. جنبو المرشد و بين يديه خارطة خاصة بالغابة قال بصوت عالي

تيمور:أجييو لهناا لعندي نشوفكم

قربو عندو كاع المصممين واحد بواحد من غير جوزيف اللي جالس جنب خيمتو حاضي شيماء بنظرات متفحصة و فعينييه لمعة .. باغيها تلينلو ولكن عرف راسو بدا كايخسرها .. كايفكر فطرق يخليها تولي كي كانت .. مستحيل يخليها تنفذ شنو قالت و يخليها تتزوج ولا تكون لحد آخر غيرو هو ولو على جثتو

تيمور شار لواحد الطريق بصبعو الإبهام:من تم غانمشيو دابا .. غاندورو شوية فالغابة تقدو تلقطو شي حيوان فطريقكم و كتبو سميتو تزيدو تقلبو عليه مللي نمشيو و تقدو تصممو عليه من دابا .. غانصفيو فهاد الطريق فواحد المحمية سرية .. قلييل اللي كايوصلها .. انا سبقلي جيتلها فيها حيوانات مربيين من عند خبرااء .. غانشوفوهم و نتوما ختارو علامن باغيين تصممو، مفهوووم

المصممين بالجمع:مفهوووم

تيمور :مزيان .. يلاهو زيدو دابا (دار من الطريق اللي شارلهم ليها .. غادي برفقة المرشد .. و المصممين من وراهم)

خليل بتسائل:شوشو مالك؟

شيماء شافت فيه كاتنهد:والو (دورات عينيها خلسة كاتقلب عليه مبانلهاش عرفاتو غايكون بقا فالمخيم)

كنزة شداتلها فيدييها كاتشوف فالغابة و الشجر العاالي:احححح ماكرهتش كون كنت جبت معايا كاميرا .. ناري هادشي كايحمق

خليل تبسم و عنقها بالجنب كايتمشاو .. كاتبان قصيييورة بين يديه اللي حاوطوها:ياكي كاتعجبك الغابة؟
كنزة تبسمات مدورة يديها على خصرو .. كايبانو كي شي كوبل:ماتخايلش شحاال .. كانديير بزاااف ديال الخرجات مع صحابي للغابة .. و الجباال و البحر .. كايعجبوني هاد الأجواء .. دابا باغا نجرب ننقز من الباراشيت 

خليل تبسم:هاد المغامرة نعيشها معاك انا ههههه

كنزة تبسمات:انشاء الله ههههه .. شوووف هادييك الشجرة شحال طويييلة

خليل علا عينيه فواحد الشجرة:اووووه دابا هاديك بانتليك طويلة أدانينو

كنزة خنزرات فيه:شناااهواااا

خليل قهقه بخفة:هههههه دانينو

كنزة:هي مك أجرانة الكحلة تفوووو

خليل حط يدو على جنبها كايهرها:مي ياااكي ميي

كنزة بدات كاتعوج بين يديه و تقهقه بصوووت عاااالي و تمتم:واالا وااالا خلييل وااالااا هههههههه‍ه

تيمور كان غاادي في أمان الله و حفظه حتى دخلاتلو لوذنيه ديك القهقهة ديالها و سمية خليل .. علا حااجبو بحدة و دار ببطئ جيهتهم .. غا دار .. عينييه خرجووو فيهم و فيدين خليل فين كايقيصو و كي معنقها بيديه و هي كاااتضحكلو .. زااايداها بالضحك هاد القزمة!! .. أردف بصوت عاالي حاد:كنننزة العربيييي


كنزة حبسات ضحكها و شافت جيهتو .. كان كايرمقها بعصبية .. غا تقابلو عينيهم تحنحنات و قادات وقفتها و بدات تحنحن و تدور فعينيها على دوك الناس اللي معاهم حاضيينها

تيمور كز على سناانو و قال بنبرة عصبية:خليييل أجي لهنا 

خليل حك على شعرو .. كايشوف فولد عمو باستغراب، طلق من كنزة و تمشى جيهتو يديه فجيابو .. غي وقف قدامو حط تيمور يدو على كتفوو و زييير عليه بيها كايخرج صووتو بنبرة شبه هامسة و كل كلمة كاتخرج بوووحدها

-يدييييك .. هاد الخطرة .. يعرفو .. حاااجة من .. كايقييصو

خليل حط يدو على يد تيمور و تمتم عاقد حواجبو: كيفما محتارمك حتارمني أولد عمي .. حسنلك ماتزيدش فبه كثر من القياس (نترلو يدو مخنزر فيه و رجع بخطواتو فين كان جنب كنزة .. تيموور طووول فيه الشوفة بحدة و رجع شاف فكنزة اللي كاتشوف فيه باستغرابب .. شار بجوج صباع لعينيه و رجع شار بيهم لجيهتها فحالا كايقولها راني مراقبك، هي عوجات فمها عابسة فيه بتعابير كيييوت و قلبات عينيها من عليه .. خلاتو دار عاطيهم بالظهر مكمل طريقو .. كايتمشى ديك المشية المثييرة الرجولية ديالو .. كنزة رجعات شافت فيه مخسرة سيفتها و عوجات فمها للجنب و تمتمات بحنق:تفو على خراااي مايخليناش نضحكو بخاطرنا (تزنگاات مفكرة فلاشها معاه فالصباح كي فيقها و كي شافها عريانة و كييييي طلها على التوتو غوتاات بصوت عالي) الحماااار لااااخر

خليل شاف فيها باستغراب:كنزة؟؟

كنزة ربعات يدييها مخنزرة و مشات كي شي درية صغنونة كاتشتف على الأرض و تشوف فتيمور غا بقنت عينيها و متبعة الطبيعة بعينيها لوخرى

مسافة طويلة دالمشي .. وقفو قدام باب حديييديي ضخخخم ديال ديك المحمية الطبيعية اللي غايدخلوولها .. واقفين جوج رجال فبابها عريانين من الفوق غا بلباس كي طرزاان .. و الشعر عندهم طوييل و الغوباشة معقوودة و السموورية حررشة .. قرب تيمور لعندهم بلا ماينطق وراهم غي واحد البادج كاتخولو يدخل للمحمية هو و اللي معاه .. حلولو البواابة العملاقة و دخلو جميع المصممين كايدورو فعينييهم بانبهاار .. خصوصا أن عينيهم قشعو انواع دالحيوانااات نااذريين كيفما قال تيموور .. قليييييل فاش كايتشاافو ويتلقااو .. كنزة كادور فعينييها بابتسامة حتى بانتلها واحد الكوالا معلقة فواحد الشجرة نااعسة .. مشات كاتجري جيهتها كاتضحك و تشووف فييها

كنزة بابتسامة:وييينو كاتحمققق (قلبات فجيبوبها على تليفونها .. لقاتو جابتو .. تبسمات فحالا لقات كنز و جبداتو دارت الكاميرا كاتصور ديك الكوالا .. داررت و هوما يبانولها مجموعة من الدببة 🐻🐼 مشات كاتصورهم حتى هوما و تفرنس عاجبها الحال .. فحال گاع المصممين اللي معاها .. تيمور مشا لواحد المكتب كاين فالجنب دخل يسلم على صديق ليه كايزورو هو صاحب المحمية)

دارت كنزة كاتشوف و هي تقشع واحد الطاووس فريشو المنفووش و جماالو الأخااذ قربات عندو كاضحك و صوراتو .. تقريبا عمرات تليفونها بتصااور كاع الحيوانات اللي عمرها شافتهم .. دازت من قدام السبوعة و النمورة و هي تضحك كاتصور فيهم كذلك .. شافت فشخص معاهم كايوكلهم و يدربهم .. علاتلو صباعها بعلامة 👍🏼 كاتمتم بالفرنسية:براافو تبارك الله عليكم

الشخص غي ومألها براسو مبتاسم مافهمهاش شنو قالت .. دارت غادة فحالها و هي تسمع الغوات من واحد الجييه و شيمااء طاااايحة فالارض قبالتها سببع جاايلييها ريوكو سايليين

كنزة باستغراب:ياك هوما مدربين علاش الغوات (مشات جيهتها مستغربة حتى شهقات التليفون طايح من يديييها مللي بانلها السبع تلااااح على شييييماااء ردخها مع الأرضض .. تسمعو شهقات عااالية من الجمييع و صوت خلييل اللي قاال بنبرة هللع)

-شيمااااء (مشاا كاايجري جيهتها باغي ينقذ بنت عمتو .. حتى وقفو رجليه فجأة مللي بانتلو ديك السبرديلةة الصفراء تلاحت على ضهر السبع حتى زأر بصووتو مررعب .. الكل شافو فالجيه منين تلااحت السبرديلة و هي تبانلهم كنزة هازة الفردة الثانية فيديها و شيرات بيها ثاني جيهت السبع اللي انزااح من فووق شيماااء بغضب و شاف جييهت ديك العافية كايزمجر بطرييقة عااالية كاتخلع ورجلييه كايتحركوو جييهتها)

كنزة قلبها كايضرب بعنف و بسرعة فوسط قفصها الصدري .. صرطات ريقها بالزز كتراجع خطواات اللور و تمتم بنبرة رااجفة: وااااجرييييي ألقحباااااا


قوصات حواجبها باستغراب كاتمتم:ياك هوما مدربين علاش الغوات؟ (خطات جيهت شيماء الطايحة فالأرض جوج خطوات ناوية تشوف شنو طاري حتى شهقات متفااجئة، التليفون طاحلها من يدها مللي قشعاات السبع تلاح على شيماء طلع فوقها حتى تردخلها راسها مع الأرض و شيماء غي كاتغوتت بكللل جهدها و قلبها غايسكت بالخلعة .. كاتشهق و تبكي و دفعلو فراسو غااتموووت .. تقريبا گااع الناس القراب منها شافو جيهتها كايقربولهم خايفين .. كنزة صرطات الريق كاتقرب من السبع شوية بشوية .. كاع المدربين دالسبوعة مشغولين حد مكايشوف جيهتهم .. السبع علا يدوو بضفاارو القصااح و الغلااض كايخرجوولو و مكشررر على نياابو نازلل عند شيماء ناوي ينهششها نهييش و هي كاترعد قريبة تفقد وعيها)

خليل غوت بصوت عالي:شيماااء (خطااا غااديي جيهتهم كايجري خايف على بنت عمتو حتى وقف فنص طريقو مللي بانتلو سبرديلة صفرااء اللون تلاحت على ضهر السبع .. الكل شافو فالجيه منين تلاحت السبرديلة و هي تبانلهم كنزة هازة الفردة الثاانية فيديييها شيراات بييها ثااني جيهت السبع اللي انزاح من فوق شيماااء بغضب و شاااف فيها كايزمجررر بطريييقة كاتخلععع)

كنزة قلبها كايضرب بعنف و بسرعة فوسط قفصها الصدري .. صرطات ريقها بالزز كاتمتم بنبرة رااجفة و دور فعينيها:واجريييييي ألقحباااااااااا

(دااارت دورة وحدة كاتجرييي بكلل جهدها برجلييها الحفياانين بلا ماتشووف وراها و السبع غيي شافها كاتجريي .. دار جريتو السريييعة وراااها فستة دالخلفات لحق عليييها و لاحها فالأرض جات مرضووخة على كرششها حتى غوتااات حاسة بألم فصدرها و فكها طاحت مغلبة علييهم .. شهقااات بألم و عيينييها دمعو مللي حسات بضفاار السببع داازو على البودي اللي لاابسة قاااص حتى لحمها بدوك الضفاار القاصيين اللي عندو حتى غوتااات بصوووت عاالييييي مزيييرة على قبضة يديهااا كاترجفففففف و تزفرر أنفااس سخاان حاسة بأنفااس السببع قراب لضهرها .. كاتقول فأي لحضة غايحتي عليها بعضة)

خليل حاس بقلبو غايخرج بالخلعة على كنزة، جار معاه اول مدرب بانلو فقفص السبووعة و غاديين جيهت كنزة و السبع اللي قريب يفرتكها:سربيييي غايقتلها .. كنزةةةة كاتسمعييينيييي واااش نتيييي بخييييير؟؟


كنزة الوججع غالبها و الردة جااتها بقوة الخللعة .. كاتخرج أنأناات خفااف عينيها كايبغييو يتسدو من السخفة اللي شداتها .. حاسة بالدووخة و ضهرها و صدرها ضارينها زيادة على فمها سالها بالدم بقوة الطيحة اللي طاحتها على فكها السناان تزعزعولها .. حلاات عينييها بالزز كاتسمع الشحييط فاللرض من المدرب دالسبع و أصوااات كثييرة .. غوات البنااات و الدراري كذلك و السبع اللي كايزأر عند وذنيها .. و حتى من المدرب كايدوي بصوووت عااليي و يشحط فالسبع بقوووة باش يحيد من فوق كنزة .. و لكن السببع غيي كايزييد يصصصعر .. حللل فموو على آخرووو نازل عندها بسناانو و ضروسو و نياااابو الكباااار، حتى حسات برجليين قبالتهااا .. مع بغات تعلي راسها مع حسات بثقل السبببع زااااد علييها، الصمتت طغاا على المكاان و صوت الشحييط حبس و كنزة حالة عينيها فالرجلين اللي واقفين قبالتها و صوت أنفاااس سخااان .. ثقالة السبع زااادتها حتى حساااتو كايتجر من فوقهاا بعدما دوك الرجلين دارو لجنبها .. صوت خليل تسمعلها فوذنيها و لكن كايوصلها غاارق

خليل بخوف:كنزة واش نتيي بخيير .. كننزة (علالها راسها و هو يتخلع من الدم اللي ففمها) كننزة كنززة (دوز يدو بحنية على تقاسيم وجهها كايدوي بلهفة) حبيبة شوفي فياا .. صافي ها هو تيمور خدر السبع و مابقاش الخطر واش كاتسمعيينييي؟؟

كنزة عينيها كاتحلهم بالزز و يعاودو يتسدووولها، حتى تغمضو فخطرة مع التغميضة مع همسات بصوت خاااافت بسمية وحدة "تيمور"

🌕 الليل خيم .. و صوت طياب العنب كايتسمع من الخارج .. حلات عينييها التعبانيين بالزز .. حاسة براسها ناعسة على جنبها .. بغات تميل لضهرها حسااات بالحريييق .. طلقاات تأووه خفيييف بألم، بغات تتقلب ثاني لكرشها و هي تحس بحرييق آخر جيهت صدرها .. قادات نعستها كي كانت فاللول على جنبها و حلات عينيها فالبلاصة فين كاينة، بانتلها فحال شي غرفة طبية من الستينياات .. قديييمة الطراز و بزااففف دالأسرة قدامها خاويين و السيروم اللي فيديها معلق فخنشة حمرى .. تأفأفات حاسة بالضيييق علات راسها باغا تنوض تجلس حتى سمعات صوت عمييق على بعد أمتار منها

-شششششش بقاي كيفما كنتي


كنزة دورات راسها مستغربة كاتقلب على صاحب الصوت العارفاه .. بانلها واقف قدام واحد الشرجم صغييور و هاز فنجاان فيدو .. عوجات فمها و تمتمات بغيض:فااش سولتك و قتلك مكاينش أمان نكونو فغابة بوحدنا قلتيلي راك متأكد اننا غانبقاو سليمييين و حد مايتآذى أسيهم الفرعون

تيمور تبسم و دار عندها .. شاف فيها بتركيييز .. عندها صبارادرا عند ذقنها و حنكها كان تجردلها فيه بارتشي .. و باين انها بلباس طبي تحتهم ضمادات .. تقدم عندها خطوات قلال حتى وصل لقدامها و جلس فجنبها:هانا نقذتك و سيطرت على الوضع و ماخليتش السبع ياكلك

كنزة باستهزاء:ماماتش غا هنشروه ياك؟؟؟

تيمور علا فيها حاجبو كايطلع و ينزل فحالتها بانلها فحالا كايتشفى فيها من طريقة هضرتو فاش نطق:ماكرهتش كون كان قتلك صراحة وهناني منك، و لكن خسارة راك وحدة من المصممين ديال شركتي و خاصني ننقذك، (كمش فمو كي النقطة مصغر عينيه فيها و هي ولات كاترعد قبالتو بالأعصاب) كنت غاندير حفلة لا متي أكنزة العربي هه

كنزة كتغزز فسنانها و تخنزر فيه و تخرج نفس عميييق من نيييفها باغا تطرد فكرة انها تنقز عليه تقجو من بالها، غمضات عينيها و قالت كاتهزهز فرجليها:لا انا كي القطة بسبعة دالرواح و غاتشوف بعينييك كي مغانموتش بسهوولة و غانبقى عاايشة باش نجلس على قلبببك نربعلك فيه

تيمور تبسم بالجنب:ههه زعما غاتعيشي كاااع ديك الحيااةة دداك القط معايا غي أنا؟؟ 😏

كنزة حلات فيه عينيها و تبسمات نفس ابتسامتو:لاااءح كل عام غاندوزو مع واحد ازيين انا مرى ماشي دراجل واحد😏😉

تيمور حافظ على ابتسامتو بالزز كايحاول يضبط أعصاابو و عرووق يدييه ولاو يبانو من كثرة كاضغط علييها بالتزيااار اما عينييه فالنظرة فيهم ولات كاتخللع و صوت سنانو اللي كايتحاااكو مع بعضهم كايتسمععع بالجهد .. ديك الفكرة د كل عام مع واحد خلاتو يحس بالغيييض .. بحررقة .. بحاجة ثاارت فيه و ماعرفش شنو هي .. وقف وقفة وحدة و قبل متستوعبببب جفلااات بقووة مللي شييير بداك الفنجااان اللي فيدو جيييهتهااا على بويينت كان غايجيها فوسط كماارتها .. فلت غا بمسااافة صغيييرة، غوووت بصوووت عااالي قااااسي حتى خرجات فيه عينيها كاتصرط فريقها و تزير على الفراش اللي جالسة فوقو بقبضة يديها:لاماخيطتلكش دوك الثقاابي مانكوونش الفرعون يا بنتت القواااد

كنزة كاترمش فيها حالة عينييها على وسعيهم:ن ن نتا مالك تسيفتي؟؟ ياكما ساكنك شي جن؟؟ بسملحمرحييم

تيمور شارلها بصبعو السباابة مخرج فيها عينيييه عروق جبهتو و عنقوو يدوو كايبااانو خوووضر مطراسيين فجلدوو الأحممممر اللوووون:غانسكن ديينمك لا ماقاديتيش داك الفممم .. هانا غانرجع دابا للمخيم و نتي بقااي هناا .. غرفة خااصة فالمحمية .. فالسيروم اللي عندك كااين محلول يعاونك تنعسي و يهدنلك الحريييق و يبرييك دغيااا .. غدا غانعاودو الجولة دياالتنا .. و بلا ماتديري مشاكيييل ثااني (قرب عندها مخنزر و طلع الغطا .. كان عند رجليها غطاها بييه .. حتى سخونية هاالتو ضربات فييها .. بقات غي حالة فمها فهاد البوكوووووص اللي تسيف قدامها و رجع مثييير فعينيها .. تبسمات بسمة خفيييفة كاتشووف فيييه .. يلاه جا يوقف شداتلو يدو .. شاف فيها معلي حاجبو بحدة و الإستغرااب مالي نظراتو .. حتى حس بكياانو تزعزع مللي جراتو من ديك اللحية الطويييلة اللي عندو و باستو جنب شفايفو بوسسة خفيييفة .. جات بين الشفايف و الحننك .. محاسااش بشنو كاديير .. طوولااتلو فالبوسة و هو غي مصدووم عينيه مخرجيين فييها و الحرارة طلعات معااه .. أثراات عليه بدييك البوووسة .. خلات أعصابو تتهدن و كيااانو يتزعزع و جدااار قلبو تتهدم فيه طوووبة .. بقا على حالتو مكوانسي حتى حس بيدييها دفعوووه وجرات عليها الغطاا بالزربة غطات راسها بييه، عاد طلعات معااها و حسات براسها شنو داررت .. شدات فشفايفها تحت الغطا مخسرة سيفتها وكاتسب فنفسها

كنزة بهمس؛حمارة كلبة تفو تفو تفووو اش درتي فعوض ماطيحيييه كادييري هاد الحالة فمخك .. تفو تفو تفوووووووو ..ص صافي اصلا هادي خطة غير متوقعة مني و و عااارفة غايكون طاح ربع طيحة فيااا

سمعات صوت الباب تسد .. طلات غيي بعينيها عليه من تحت الغطا .. بانلها مشا و هي تزفررر بقووة مهبطة الغطاا .. بانو حنووكها فاللون الوردي الباامبي .. الغوووووز .. و شفايفها عاضة عليهم و ابتسامة كاترسم فشفايفها بلا ماتحس على راسها

على برا .. غي سد الباب تكا عليه كايتنهد و يزييير عللى عينيه مغمضهم .. حل عينيه بالزربة و شاف فجناابو كايتحسس لحيتو و تمتم:بنتيلي بديتي كادخلي للمصيدة اكنزة العربي .. كادخلي و تجريني معاك ولكن أنا ماشي بديك السهوولة .. واخا شنو مادرتي غانخلييك تنفذيي الخطة اللي راسمليك أنا فبالي


🌤صباح جديد🌤
في المخيم، جالسة شيماء كاتفرك فيديها و تتنهد و تفكر أش طرا البارح .. بالها مشطون على كنزة و مقاداش تمشي للمحمية على حسب بعيدة و الطريق معاقلاهاش .. حسات بشي حد كايقربلها من صوت حشائش الشجر اللي فالأرض .. مشافتش فخطرة شكون جاي .. حتى غمضات عينييها بعمق من سخونية داك الحضضن اللي تخشااات فييه .. مابقاتش كاتبان و يدين جوزيف حااوطوووها من ضهرها بقوووة كايتنهد و يبوس على شعرها

جوزيف بهمس:فاش سقت الخبار لشنو وقع بقيت كانلعن فراسي مائة مرة علاش مامشيتش معاكم .. زدتت تأكدت ان حياتي بلا بيك مغاتكون كاتسوى حتى حاجة .. مجرد فكرة أنك تآذيتي وانا ماكنتش معاك باش نحمييك .. زيراتلي على صدري و نفسي ضيااق .. شيماء نتي بالنسبة ليااا إنسانة غاالية بزاااف .. قلبي كايحس بشي حاجة من جيهتك ❤

شيماء تنهدات بقوووة كاتستنشق فرييحتو الرجووولية .. بارفاام وااعرة لأول مرة كاتشمها فيه .. زغيبات خفااف من صدرو النص عاري من لفوق كايهروها فوجهها .. حلات عينيها فالأرجاء و هو يبانلها خليل جاي للجيهة فين كاينين .. بالزربة دفعات جوزيف كاتقاد شعرها و دور عينيها و تمتم

شيماء بصوت هامس بااح:ماتبقاش تقيصني .. قلبي أنا ولا كايكرهك

جوزيف خدا يدو لقلبها حطها مطططول كايشوف فعينيها و هي ثوثراات عرفات راسها تفرشات بسباب دقات قلبها السرييعة .. قرب لوجهها قريب لعنقها و همسلها:كذااابة

علا عينو فيها مبتاسم .. كايقرب بفمو جيهت فمها و عينيه منييمييين فعيينيها .. حتى هي نسااات راسها غارقة فعينيه كاتسناه يقرب .. أنفاسهم تخالطو و قلوبهم كاينبضو بعننف، حتى و فجأة قفزهم صوت خليل العاالي

خليل باستغراب:شنو طاري هناا؟

شيماء وقفات بالزربة كاتفتف و ترجف:احمم و واللو غ غا عييني ض ضراتني ووو .. ن نتا شنو باغي؟

خليل جرها من يدها كايخنزر فجوزيف و تمتم:غانمشيو للمحمية دابا .. نشوفو كنزة

جوزيف مخنزر فيد خليل اللي شادة فيدها و قرب منهم يديه فجيابو:غانمشي معاكم اليوم

خليل مداهاش فيه .. جر شيماء من يدها غاديين .. حتى خرجو فالخيم و فالموظفين واجدين كايتسناوهم .. غا وصلو جا عندهم المرشد مبتاسم

المرشد:اذن اليوم انا غناخدكم انا للمحمية، مستر تيمور تأكد بنفسو من سلامة الجميع تما غا تهناو .. مغايطراش كيفما طرا البارح .. بسبب إهمال من واحد المروض نسا ماعطاش للسبع ياكل حتى جاع و للأسف الباب بقا محلول عليه على داكشي ثار، و لكن السي تيمور دار اللازم معاهم ماتخافوش

خليل بتسائل:و فيناهوا تيم دابا؟

المرشد:راه فالمحمية سبقنا الصباح بكريي .. دابا العشرة، الحداش اللارب نكونو وصلنا .. يلاهو دابا

تمشا هو اللول سابقهم و البقية موراه كايشوفو فالأرجاء .. شيماء كاتنهد و تفكر فكنزة كي تكون صبحات .. أما جوزيف فيديه فجيابو و عينو مرسميين علييها .. حاضيها فأدق تفاصيلها

🏜المحمية🏜
تيمور بعدما دار حتى شبع فيها مع صاحبو و كايأكد عليه و يعاود باش يخلي المروضين يردو البال لگاع الحيوانات و يتسد علييهم بالقفل مزيااان و مايتجرأوش يآذيو شي حد مكايعرفوهش سالاو جولتهم .. ودع صاحبو و تاجه للغرفة فين باتت كنزة .. حل الباب بلا مايدق ولا يديير حس .. مع الحلة مع سمع غووتة و واحد المقص تشير عليه من حيث لا يدريي دااز من قدااام رجلييه

كنزة بصوت عاالي:واااااش مكاتعرفش تدققققققق ألحماااار


تيمور رمش فيها عينييه بهدووء .. هي كاتهبط اللباس اللي كانو لبسولها على حسب كانت مطلعاه و صدرها كاامل بااين، قدامها مرى كبيرة فالسن كاتديرلها مرهم أخضر اللون فضهرها

تيمور خنزر و قرب جيهتها:الصباح لله

كنزة خنزرات فيه بدورها و غوتات:خرج حتى نكملل الدوا و دخل .. ضهري ضرني ماخلانيش ننعس

تيمور قرب لعند المرى .. شد من عندها الطاسة اللي دايرة فيها المرهم و غمزها .. شارلها براسو تخرج .. المرى وقفات متاجها لبرا و هو جلس وراها:انا نقادلك الدوى كيفما كان الحال راني راااااجلك و مانخليش شي حد غريب يقيص فحاجتي

كنزة خسرات سيفتها كاتعيبو:نننننننننننن بشار كي داااير

تيمور علالها اللباس اللي لابسة حتى تعرى ضهرها قدامو.. بانلو بييض و جرووح فييه بااينيين .. اللحم مغززة فيهم و حمرر ملتهب .. عض شفتو التحتية بقووة و دوز بصبعو المرهم على واحد الجرحة حتى تأوهات بألم: اححح بشووووية

تيمور تبسم بالجنب و عاود دوز على جرحة أخرى كايتمتم بتسائل:زعما زوين هاد المرهم؟

كنزة بهمس كاتنغز من ضهرها فحالا كاتقيصها فمومو عينيها:انننننن قالتلي المرى أنه زوين و ربع ساعة بعدما ندهنو غايمشي الحريق فحالا عمرو مكان

تيمور ومألها:اوك (دوزلها على كااع ضهرها و جمع يديه) صافي دابا خلييه ينشف حتى دوز ربع ساعة و غطيه .. دوري عندي نشوفلك داك الحنك

كنزة دارت عندو بالزز كاتوجع حاسة باللحم مقطع ففخاضها:هفففف بانلي فحالا كنتي مخطط لهاد الزمر😒

تيمور تبسم و دوز بسبابتو على حنكها ببطئ بعدما حيدلها البارتشي:لا كنت انا سبابك ماكنتش نجي دابا ندهنلك المرهم باش تبراي

كنزة عوجات فمها مخنزر:😒😒😒

تيمور تبسم و حنا بيدو لجيهت صدرها:كانضن حتى صدرك ضارك

كنزة خرجات فيه عينيها:ه هااا ل لااا لاا غ غي خلييه

تيمور تبسم و بالزربة علالها الكسوة للي لابسة طلعهالها لفوق كايتمنظر فصدرها .. متوسط الحجم .. أبيض نااعم .. و الرويس فالوردي .. فيه كدمات زرقيين .. تنهد من الشوفة فيه مزير بيدو على لباسها اللي كاتحاول تهبطو مخنزرة فيه و كاتمتم بنرفزة 

كنزة مغززة سنانها يلاه تحركات باغا تدفعو تعگرات من جروحها حتى غوتات بصوت عالي:طللق خليني مباغاكش تداويلي صدرييي .. واجمع رااسك ألخراااا راك زدتييي فيييه


تيمور علا فيها عينيه و همسلها:هشششششش بلاش من كثرة الهضرة، هاد الصدر ديالي أنا فوقما بغيتو عندي فيه الحق نقيصو ونشوفو و ننننن.. (غمزها مبتاسم بالجنب بطريقة مااكرة) و نرضعو

كنزة هضرتو عملات فيها عماايل، خلات عينيها كايدورو فالأرجاء بثوثر قلبها كايضرب بسررعة قصوى و حنيكاتها يتوردو، ستحلاات شنو قاالها .. جاتها هضرتو حلللوة (الخوينزة😂) .. حلات فيه فمهاا بدون ماترد بالها لراسها .. محاسااش بشنو وااقع حتى غمضاات عيينيييها بقووة و خرجات واحد "الآااااح" بصوت انثوي ملحننن .. ملي حسات بإبهامو كايدور على راس بزولتها القريبة لقلبها

تيمور كايشوف فعينيها و يهمس بتساائل .. خدرها، فحالا نومها مغناطيسيا بلمساتو و همساتو و حتى بنظراتو العميقة:باغاني نقيصو و نلعب فيه؟

كنزة السخونية كاتحسها فسائر جسمها، كاتجاوبوو بلا ماتحس على راسها من هيمنة دوك الأحاسيس السااخنة اتجاهو:اااه

تيمور تبسم و زااد مقربلها يدو الثانية كاطلعلها الكسوة اللي لابسة ببطئ:باغاني نديرلها فحال البيبي الصغار حتى تولي تغوتي بسمييتيي و تحسي بسوائل سخوونة نازلة من داك السليطين اللي عندك تفزگي سليبك فحال اللي سبقلي شرحتلك ديك الخطرة همممم (حط وجهو عند عنقها كايشم فريحتها)

كنزة بضعف كاترجف و تصرط الرييق متحكم فيها و مهيمن عليها بالكامل .. التبوريشة شداتها فسائر أنحاء جسمها:ت تيموور ب براكة

تيمور تبسم:امممممم هههههه من دابا بديتي تعيطي بسميتي

كنزة غمضات عينيها و حطات يدها عند يديه:ب برااكة ص صافي م مابقيتش حاسة بالحريق

تيمور حرك راسو بلا و تمتملها:تت لااا (حنا براسو بشوية قاصلها راس صدرها بلساانو حتى شهقات بعد راسو وطلع بنيفو على طووول عنقها كيشم فريحتها) ممممممم ريحة زوينة

كنزة قضى عليها بالمداعبة الخفيفة اللي كايديرلها:ت تيموور ع عفااك م مابقيتش قادرة صافيي صافي بعددد هننن

تيمور تبسم مقابل بوجهو مع وجهها .. يديه حاوطو حنوكها و أنفاسو تضاربو مع أنفااسها .. كايقرررب ببطئ و كايهمس بصووت جد خااافت مافرزاتوش من كثرة مكاتنفس و تنفسها كايخرج بصوت عالي فوذنيها:مرحبا بيك فمصيدتي أكنزة العربي (بلهفة شد شفايفها بجوووج بين شفاايفو كايجبدهممم بشوووووية و يبعد و يعاود يرجعع .. كايمص فشفايفها بكل نهههم و شهوة و لهفة كبيييييرة! .. شفايفها رطييطبيين و حلوييين و منفووخين و حمييمرين كايشهييو .. ذااب فمذااقهم و حتى هي مابقاتش حاسة بالدنيا حواالييها .. حسات بيدو وحدة كاتسلل نازلة من وجهها لعنقها لصدرها ثاني دوز عليه صبيعااتو الحرشيين بشوووية، حنا يدو للمرهم اللي منزلو قدامو و بدا كايدهنولها عند صدرها و يبووووس فيها، بووسة حلللوة حسو بيها بجوووووجهم .. دخلو فحلاوتها بجووجهم .. يديها هزاتهم ببطئ كاتخلل صبيعاتها بين خصلات شعرو البندقي، الأهات و الهمهماات كايتسمعو منها بهممس و بأنثووية .. كاتهزهز و ترجف بين يدو من حركاااتو على صدرها .. مابعد من شفايفها حتى عمرلها صدرها بالمرهم .. رجع راسو اللور كاينهج و تبسم ابتسامة جانبية حاضي شفايفها اللي زادو تنفخو و زادو حماارو هوما و حنيكاتها)

كنزة بصوت خاافت مرتجف كاتنهج سنانها كايتقرقبو:أش .. شهادشي كايوقعلي؟

تيمور وقف بهدوء كايحط الطاسة فوق كوافوزة جنبها و مشا لواحد القميجة كان جايبها معاه .. حطها قدامها:هاكي لبسي .. اليوم عندنا جولة كبييرة خاص نتساراو فالمحمية كااملة

كنزة صرطات الرييق حاسة بأحااسييس مخربقة .. بمشاااعر جديييد .. قلبها كايجيوه ذبذبااات كايطلعو النبض و ينزلووه .. حاسة فحالا شي سهم كايدخل لأعماااق قلبها بطريييقة رقييقة مرهفة زويييينة و خفييييفة .. مابقاتش فاهمة شنو هادشي اللي حاسااه .. جراتلها القمييجة بالزربة بلا ماتعلي فيه راسها .. و هو حاضيها عاض على شفايفو .. حاس بشووق كبيير ليييها .. ماكرهش يعنقها و يخشيها وسط ضلووعو .. ماكرهش يبقى كايشم فريحتها و يقبل فشفايفها بدون توقف .. رغباات كثاار حاس بييهم جيهتها .. تأفأف بصوت مسموع و قال كايحك على لحيتو و يضفرها

تيمور:غانخرج دابا فاش تسالي أجي عندي (خرج بالزربة .. بدورو حاس بذبذاات حلوة كاتتماايل عند قلبو .. طبطبب عليييه بققوة بيدييه و تمتم بصوت رجوولي قاسي) واخا نعرف نقلع هاد القلب ومانخليهش يطيح فيك أكنزتي .. كنزتي .. كنزتي .. كنزتي (عاود سميتها بياء الملكية بطرييقة مستمرة و بهمس و فحييييح خفيييف .. تبسم بلا مايوعى لراسو و وقف قبالت واحد الغزاالة كادور قدامو تما .. شبهها لكنزة .. بقا حاضيها كي كاتمشا و كي كاتمحلس مع واحد الغزال حتى همس ثاني بطرييقة أعمممق و بهمس مشتااق أكثرر) كنزتييي الغزااااالة ديالي بووحدي .. مرتي قانوونا و قرييب غاتكون حتى شرعا🔥


لبسات ديك القميييجة .. مزيرة صدرها بضمادة باش مايبانش بارز بقوة حيت كاتبين اش كاين لتحت .. و السروال اللي كانت لابساه البارح محطوط ففراش جنبها خلات شعرها مطلوق و مشات لواحد المراية كاطل على راسها .. بانلها وجهها حاالتو و الهالات السوداء تحت عينيها .. شدات واحد الفاصمة مسحات الجرحة اللي دارلها فيها المرهم قبايلة و غطاتها بالبارتشي .. طلات على ذقنها مكرهة كاتأفأف بعصبية، تاجهات جيهت الباب دالغرفة خارجة و تحك شعرها .. حساتو توسخلها عنقاتو بقووة كاتحمد الله اللي ماكلاهلهاش السبع .. عندها شعرهاا عزييييز بزااف .. مع الخرجة ديالها لبرا مع ضرباتها الشمس لعينييها .. غمضاااتهم بسسرعة و ضرقااتهم بيدييها .. دورات راسها حواليها .. بانلها كايطل على الغزالات .. تبسمات كاتنهد و تمتمات بهمس

-كاتخلي قلبي يتزعزع ألفرعون و هادشي اللي مخاصوش يطرا حيت هادي مهمتي انا معااك .. مهمتي و التحدي ديالي هو نخلييك تموت فيااا و مغانستاسلمشش ليييك

تاجهات لجيهة معاكسة ليه .. باغا حتى تصفي ذهنها و تحس بدقات قلبها نتااضمو فضربااتهم .. وقفات قبالت كنغر 🦘 تبسمات كاتشوف فيه لأول مرة مباشرة .. و تشوف فولدو اللي هازو عند كرشو فجيبو .. ضمات يديها لبعضهم مبتاسمة

كنزة:ماعرفت فين تليفوني هههه حيوانات هنا كاينعشو العقل و كايخليو مجموعة من التصامييم يترسمو فعقلي

سمعات صوت خليل العالي من بعييد كايناديها:كنزززة

دارت مبتاسمة و هو يبانلها جاي كايجري جيهتها .. ابتسامتها وساعت متذكرة خوفو عليها مللي كانت غاتفقد وعيها، حساتو بصح خاف عليها و بصح عندو عزييزة .. غي وقف قدامها عنقها بقووة كايتمتم:نعل جذر طواسل موك .. خلعتيني على ملتك

كنزة تبسمات محاوطااه من ضهرو:اححححح على حبيي تخلع عليااا واطلق مني راك كاتعگرنيي فضهراااااي والنممم (بعدات من حضنو كاتضحك و هو تبسم كايتفحص فملامحها بيديه حاوط وجهها كايتأمل فعويناتها .. حتى سمعها قالت بابتسامة) ويينوو انا عندي اللي يخاف عليااا ههههه

جات شيماء من وراه مبتاسمة:على سلامتك احبيبة سمحيليي بزاااف والله بسبابي طرالك هادشي


كنزة غمزاتها:أهاانية أزين هههه انا كانحماق بعد المرات وصافي

جات مصممة اخرى من المصممات اللي معاهم:ختي كنزة علا سلامتك

كنزة بابتسامة:الله يسلمك ازين

مصمم:على السلامة و بالشفاء العاجل

كنزة:امييين

ياسمينا معوجة فمها بانتلها فحالا كاتشفى فيها:الله يشافيك

كنزة تبسمات:اميييين احبيبة عقبالك

ياسمينا خرجات فيها عينيها و هي تميق فيها كنزة .. شافت جيهت جوزيف على غفلة كان كايشوف فيها بهدوء، تنهد و قرب جيهتها مبسم .. ابتسامتو اول مرة تشوفها خصوصا معااهااا .. عمرو تبسملها .. مدلها يدو و تمتم:على سلامتك

كنزة صغرات فيه عينيها:حاساك كاتشفى فيا فحال ديك العوجة الصفرا اللي وراك (ياسمينا) و داك سلوم الجيار اللي بقى لهييه

جوزيف جمع يدو عندو مللي شافها مصافحاتوش و مشى بلا مايزيد ينطق

كنزة :😏😏😏

خليل مدلها تليفون:هذا ديالك هزيتو البارح

كنزة غي شافت تليفونها تبسماات و نقزاات علييه عنقاتو كادوي بصوت عاالي:أيماااا على الكبيدة ديالي، شكرا حيت هزيتي وليدييي المتشرد كانحماااق علييك خلخوولتيييي

خليل ضحك بصوت عالي مبادلهاش العناق مبغاش يوعتها:ههههههه حميمييقة

تيمور مقرب جيهتهم مخنزر:تجمعوووو قدااامي هناااا .. كنزززة العربييييي

كنزة تأفأفات مبعدة من حضن خليل و تمتماات بسخط كاتعيبو:كنزة العربي ننننننن .. كرهني فسميتيييي تفو على كمااارة

تيمور ربع يديه كايشوف فيهم:اذن دابا أغلبيتكم يكونو مفاطرينش .. الفطور واجد ماتخافووش (شاف فكنزة بنص عين) نبغيكم تااكلو مزيان حيت العقل السليم فالجسم السلييم و بتغذيتكم تغذو عقلكم باش تقدو تديرو تصميم يحمر الوجه .. المهلة مابقاتش كثييرة و كل واحد منكم غانختاارلوو تصميييييم وااااحد .. و واحد من بين دوك التصميييمااات غايكووون رئيسيي مع داك اللي صممتو يعني سمياتنا غايكونو مشروكيين فالتصميييم

كنزة:اممممم يعني سميتي كنزة العربي غاتكون مع سميتك تيمور باشا🤔

تيمور مشافش جيهتها:نتي باين تصميمك غايكون 1/10 غي من خلال الشانتيو اللي جبتيلي داك النهار

كنزة ميقات فيه:😏😏

تيمور:يلاهو أجيو نفطرو مجموعين باش نبداو جولتنا

كنزة تنهدات شادة فخليل من جيه و شيماء من جيه:يلاهو .. شدو فيا نتوما رانيي رجلي كاتخوا بيا مواكلااش من البارح

خليل زيرلها على يدها:غا تهناي هانا شادك مزيان

كنزة تبسمات:العمر نتااا القنيصة

شيماء تبسمات:كنيزة الحنيقيزة هي نتي .. اللي ماعرفكش خسرك

كنزة تبسمات و زيرات عليها حتى هي:هوما الخاسرييين .. كنزة العررربييييييي بععزززها كايتجاهلوها .. يعطيهم الكواا فالضلمة مايشوفوه واش زرق ولا كحل گاع

شيماء تبسمات و شافت جيهت جوزيف ناوية تسرق الشوفة و هو يحصلها حيت طول الطريق حاضيها .. غا تقابلو عينيهم تبسملها .. صرطات الريق بالزز كاتعوج فمها يمين و شمال و دورات راسها بالزربة متجااهلااه .. قلبها عاد لسرعتو المفرطة و كلمات "قلبي كايحس بشي حاجة من جيهتك" كاتعاود فذماغها و تتسائل واش بدا يبغيها ولا شنو قصتو

✨قبالت بورج إيفل✨

الفتى الكوري و الفتاة الامريكية .. جالسين فالأرض على الحشائش الخضراء كايشوفو فبرج اييفل .. هو معنقها من اللور و هي متكية بضهرها على صدرو

سي گي بهمس:كليير .. شبانلك نديرو عرسنا هنا؟

كلير تبسمات:امممم زوييين ماكرهتش

سي گي زيير علييها بين ذراعو:بغيت وليداات كثاار منك .. فاللول ماكرهتش بنييتة

كلير تبسمات كاتفكر فمظهر بنتهم كي غاتكون:ههههه غاتكون بعويناات مجبدااات و شعر زعر يااك

سي گي بتاسم:مممممم غاتكون بعوينات مجبدات فالخضيضر كي عويناتك و بشعر زعر كي شعرك و ببشرة بييضة و كوولشي فحالك حيت نتي اللي غاتعذبي معاها فالوحم و الولادة

كلير بتاسمات بفرحة:ياااي .. (تنهدات بقووة) دابا غانحبس الكينات ياك؟؟ (شافت فيه مبتاسمة) بغيت نحمل ماكرهتش من اليوم هههههه

سي گي تبسم و لتاقط شفايفها بين شفايفو بقبلة رقييييقة .. بعد كايدوز يدو على شفايفها و همسلها:اليوم غانديرو بنيتة حليلوة فحالك ههههه (عاود لتاقط شفايفها بين شفايفو و هي مرخيية بين يدييه كاتبادلو القبلة)

عن قريب لييهم .. كان واقف مزيير على قبضة يدوو حااضيييهم بنظرااات كاتحررق .. غزز سناانو بقووووة عاض عليهم و تمتم بلهجتو الامريييكية:هاد الحب غايكمل فجهنام .. غانقتلكم بجووج .. مابقاش بزاف و نسمع جواب منها و كانقسم لا ختارتك نتااا حياتكم غاتكوون تسالات يا ليا يا نقتلها🚫


بعد مرور اليوم بأكلمه على جميع أبطاالنا حل غروب الشمس🌅

جوزيف واقف قبالت بطات عند واحد النهر صغييور فالمحمية .. كايشووف فجوج بطات كايدورو تما .. حاضيهم و هو ساااهي .. ملامح شيماء بين عينييه مخايلها هي ديك البطة اللي كاتراقص فوسط النهر .. دار بعدما شبع فيها شوفان و شاف موراه .. مع دورتو مع تساطح مع ياسمينا كانت موراه .. بالزربة شدها مع كانت غاطييح .. يدييه حاوطو خصرها و عيونو جاو مع عيونها

ياسمينا بهمس:اوو ثانكيوو
جوزيف ببرود:ويلكم (جا يجمع يديه و هو يسمع صوت حنحنة من جنبو .. شاف و هي تبانلو كنزة شادة فشيماء و كايشوفو فيهم مصغرين عينيهم)

كنزة بابتسامة:اووو عصافير الحب مجموعين هناا ههههه .. شو شو كي شاد فيها تقول غاتهرب .. واااقربببب يبووسها

جوزيف خرج فيها عينيه كاتكحلو الضواسة اللي حسهم بداو يتقاادو .. شاف جيهت شيماء بانتلو تشاارجات مزيااان مخنزرة فييه .. نيت عارفها مغياارة من الدرجة الاوولى و شحااال تناتفات مع بنات على قبلو .. طلق من ياسمينا بالزربة باغي يقرب عندها و هي تنطق بكبرياء مصطنع و نبرة كاذبة

شيماء:نيت جيتو مع بعضياتكم .. كنزة زيدي نشوفو دوك الببغائات (مشاو من قدامهم خلاو جوزييف كايغزز فسنانو، شاف جيهت ياسمينا و هي تقول كاتحرك راسها بلا)

ياسمينا:لا لا عنداك تكون كاتبغيني انا راني كانبغي واحد آخر

جوزيف طلعها و نزلها بعينيه بعدم اهتمام و دفعها من كتفها ببرود حتى طاحت ديك الطيحة اللي شدها منها قبايلة و مشا كايتغدد كايقلب بعينييه على تيمور

كنزة:صراحة هاد المجية لهنا فادتني .. واخا تضررت و وقع اللي وقع ولكن هاد الكم الهاائل دالحيوانات اللي شفتهم حببوني فالتصميم و غانمشي مبااشرة للخيمة نرسم

شيماء باغا تنسي من بالها المنظر دجوزيف شاد ياسمينا:وعلاش حتى للخيمة .. أجي دابا نرسمو و نعطيو لبعضياتنا ملاحضات

كنزة تبسمات:واخا هههههه ماعرفتش علاش حاساك قريبة ليا .. رتاحيتليك فحالا نتي ختي الصغيورة ولا صديقة عزيزة عليا ولا كانعرفك من زمااان


شيماء تبسمات .. جالسة فوق الربيع قدام واحد الخصة كاتجبد دفترها و أقلامها:هههههه حتى انا والله .. قليل فاش كاندير الصحابات حيت مابقيتش كانثيق فيهم و أغلبيتهم تزوجو و قلبو عليا

كنزة ميقات:بنات القحاب كايقولو راهم شدو السما و هوما شدو غا رااجل زكو مزغب يضل يحوي فييهم

شيماء ضحكات بصوت عالي:هههههخخه و نتي جاتك عادية .. راه مكاينش فحال الزوااج و الكوااا احححححح

كنزة:شوفلييييك القاااحباا ههههه مكبوتَتُن

شيماء لاحتلها ورقة وقلم:هاكي رسمي و نتي شديتي فيا من الزنطيط

كنزة تبسمات و علات عيونها .. مباشرة جاوهاا فببغاء فاللون الأحمر .. عندو ريش ملون ألوان زوينين و زاهيين .. تبسمات و بدات كتتخطط و تشوف فيه و تدقق فرسمها، ابتسامة وااسعة ترسمات عند فمها .. القصة طاحت على عينييها بدات كاتنوغشها كاتنفخ عليها بفمها بانزعاج و ترسم ناسية كووولشي حواليها

تيمور كان مع جوزيف كايدورو و يدويو فواحد المناقصة جديدة مقرر يدخل فيها تيمور:جوزيف راني قررت غاندخل فيها

جوزيف:عارفك غادير اللي فبالك

تيمور تبسم:من فوقاش انا نخاف من البشر .. فين عمرو هزمني هااا .. ديك المناقصة ديالي و غاناخدها .. ولا كان داك الزامل مخطط يلعب لعب شماال .. غانسگدلو الطريق

جوزيف:مممم مزيان ورد البال حتى لديك ال... (شارلو جيهت كنزة مخنزر فيها) هاديك من اللائحة اللي عندها تقدر أول مانرجعو للمغرب تصيفطلو هو اول واحد فمنافسينك و تمم غايلقى فرصة باش يسرق منك ملف المناقصة و كاع تفاصيلها و حتى فكرة التصميم الجديد

تيمور كايشوف جيهت كنزة يديه فجياب سروالو:تت فكرة التصاميم سابقلي علنت عليه اجوزيف حتى لا تخدات غاتكون تسرقات .. و ملفاتي المهمين مغانخليهمش فمتناول الجمييع (تنهد كايشوف فداك الشعر كايطيح على عينيها و هي كاتنفخ عليه عض على شفتو التحتية كايهمس) غزاالتي

جوزيف باستغراب:شنو؟؟

تيمور شاف فيه:ممم؟؟

جوزيف:الكلمة اللخرة ماسمعتهاش

تيكور تبسم:ماتحتاجش تسمعها ههههه جمعلي الدراري والبنات غانرجعو دابا

جوزيف ومئلو براسو و دار كايعيط عليهم بدا بشيماء هي اللولة .. شافت فيه بالزربة هو شارلها بيديه تجي هي و كنزة و دار عند بقية المصممين

🕯تسريع الوقت قليلا🕯
حل الليل و الضلاام فالسما مع وصوول الجميييع للخيم ديالهم .. مشات كنزة أولهم جبدات لباس خفيف و مريح بالنسبة لضهرها اللي مللي دهناتلو داك المرهم خفلها فيه الألم من غير لا قاصتو و زيراات عليه بصباعها .. جمعات شعرها ذيل حصان و جبدات تصميمها اللي بداتو كاتكمل علييه .. و تفكر الببغاء كي كان و وقفتو و جميع تفاصيلو، حتى سمعات صوت خليل و شيماء كايناديوها من برا تتعشى

هزات كويرة فالغوز بارد خفيفة و لبساتها خارجة عندهم لبرا .. بكولون لاصق عليييها فالكحل شافت فالكل مجمووعين على شوايات دالسردين

كنزة باستغراب:منين جا الحووت؟؟

خليل غمزها:طرق تيمور الخاصة ههههه

كنزة جلسات جنبهم كاتشوف فالأرجاء .. قشعات تيمور جالس بعييد هاز صيگار فيدو كايكميه .. بقات حاااضياااه بعينيها حتى وجد السرديين و جاو تجمعو كاع المصممين و الحضور كياكلو .. كنزة عجبها السردين شبعات بيه الكريشة و تيمور جلس قبالتها كلا شوية و ناض من قدامهم .. ماحضاتوش هاد المرة حسات براسها عيقات و عرفات راسها بدات كاتمييل شوية على الطريق، كملات ماكلتها على خااطرها و مشات جيهت النهر غسلات يدها من الحووت .. سلات و مشات جيهت خيمتها مباشرة مافيها ماتجلس ثاني عياات اليووم باغا غي تتكا تنعس .. حلات خيمتها مع الحلة مع خرجات فيه عينييها

كنزة:ن ن نتاااااا شكاديير فخيييمتيييي

تيمور حل واحد العين، شاف فيها ببرود و رجع غمضها:😴

كنزة دخلات للخيمة كاتنغزوو:نووض تگععد .. جاوبنيي شكاادير هناا .. ياااكمااا ناوي تباات قداااميييي

تيمور ببرود:علاش، مابغيتيش امراتي الزوينة؟ نسيتي القرعة دالبارح .. زايدون فاش مابتيش هنا انا بتت

كنزة كاتشوف فجنابها:وانا فين غانعس .. البلاصة مغاتكفينييش معندي فين نتكا و عاد مرييضة .. خرج لبرا

تيمور تأفأف بصوت عالي، بلا مايتكلم جرها من يدها بقوة مع الجرة مع طاح راسها مباشرة فوق صدرو جيهت قلبو .. قطعات نفسها لدقااائق كاتصنطلو و قالت بهمس أنفاسها مخربقين

كنزة:ط طلق مني

تيمور زير عليها من مؤخرتها مغمض عينيه:هالبلاصة غاتقدك دابا .. غمضي دوك العينين و خمدييي

كنزة تأفأفات و علات راسها باغا تنوض:طلللق من زوووكيييي

تيمور ضحك ضحكة خفيفة و باسها فعنقها بخفة كايتمتم:زوكك كبيييير ههههه

كنزة خنزرات فيه بحدة:غاانضربك براكة من التحرش و جمع يدك

تيمور بهدوء:مالك قلت غي الصراحة .. ماكرهتش شي طريح عرفتي مع هاد الخيمة .. غايجي معتبر مع هاد الطرف عندك كايشهييي (شحطها لطرمتها حتى غوتاات و بعدات من فوقو ناعسة جنبو .. جات لاصقة فييه .. خرجات فيه عينيها) تقييصني غانجمع عليك امة لا اله الا الله و هاااوذني منك (غمضات عينييها مغووبشة .. خلاتو كايشوف فيها بنظرة عمييقة غيييي بواحد العييين و ابتسامة خفففية كاتزوور تعاابيييروووو)

يتبع...