صورة مصغرة لـقصة هوسي بإبنة عدوي

قصة هوسي بإبنة عدوي

qisat 9isat  ibnat 
رواية هوسي بإبنة عدوي

في واحد الكلوار عريييض و طويييل مفرش بزربية بالحمر و الجناب ديالو كولو بيبان مسدودين كانو جيين رجال كلهم لابسين الكحل و ديرين نضاضر كحلين و ديرين سمعات على ودنهم فحال شي مافيا كيتوسطهم راجل كبير شوية لابس كوستيم بالباج و شعرو شايب و هاز في يدو فاليز و جاي وسطهم فرحان و كان كيتقدمهم شاب طويل باين غير نص وجهو لتحتاني لي فيه لحية خفيفة شهبة و لابس كوستيم بلبلومارين راقي غامق و خاشي يد وحدة في جيب و كيتسمع غير اصوات الصباط ديالهم حتى وصلو لواحد الباب كبير شوية مسدود وصل الشاب تما ووقف و دق ثلاتة ديال الدقات بانتظام دق دق دق و حل الباب كان واحد الغرفة كبيييرة بزااف كطل على مدينة كاااملة و كيتوسطها بيرو منظم و كان عاطيهم واحد الكرسي بالضهر و داير رجل على رجل و غير دخان ديال السيكار لي كيطلع 
نزار : الريكس هاهو الضيف ديالنا جا تفضل اسي الزابر ...دار غير نص شوفة بلاما يدور و دار ضحكة جنب و كمل سيجار ديالو و دار ليه بيدو باش يدخلو
الزابر ضحك و دخل من موراه تسد الباب بطريقة مخيفة شوية سي زابر دار و شاف في الباب حس بشي حاجة ماشي تالهيه حتى قفزو نزار
نزار : جلس اسي الزابر 
الزابر ضحك بزز : اه اه واخا ههه .....مشا بثقالة و جلس قدام لبيرو تملكو شي احساس خلاه كيترعد و رجليه كيمشيو و يجيو و يديه كيحاول يزير عليه باش مايبانش فيه توثر و حتى نزار جا وقف حدا راسو و جمع يديه هو يدور ريكس بالكرسي ديالو ووحتى وجهو باين فيه غير نص لحية كحلة خرج دخان من فمو و طفا سيكار فوق البيرو لابس كوستيم مخطط انيق بزاف و ساعة كلاسيكية راقية
الزابر : هههه سي الريكس شراف ليا نتلاقاك ....و مد ليه يديه باش يسلم عليه نزار شاف في يد الزابر و طلع حاجب الريكس تاهو شاف ليه في يديه و ضحك و مد ليه يديه ناري على قوة فيها كلها عروق و حط يدو في يدو و رجعها هز واحد المشوار بيض و مسح يدو 
الزابر : هههه صراحة فاش تلقيت الانفيطاسيون ديالك تصدمت بزاف ووو قبلت و جيت دغيا بلاما نفكر ههه كنظن عيطتي عليا باش نتعاونو و نطلعو بجوج .....هو يطلقها الريكس بوااحد الضحكة خاصة كتزعزع و ثقيلة نزار شد تنو الضحكة اما الزابر تهو ولا كيضحك و معرفش حتى علاش الريكس هبط تكا دراعو على البيرو و شبك يدو
الريكس بصوت جوهري رجولي خشن : صراحة عيطت ليك باش نتفرجو انا وياك فواحد الفيديو 
الزابر : ؟؟؟ ... غير كيرمش بعينيه باينا من تعابير دوجهو مفهم والو نزار توجه لواحد تليكموند و كليكا على واحد البوطون و شعلت تلفازة بلازما كبيرة في الحيط لي مقابل ليهم وبدا كيخدم الفيديو كدور ديك لعيبة ديال الروشير هو يشعل وحد الشريط كان عبارة على كميرا كترقب شي بيرو كان جالس فيه الزابر نيت ولكن كان شعرو كحل ديك الساع و جا عندو شي راجل كبير في السن و باينا فيه من لبسو انسان درويش و هز شي باليزات دالفلوس كبار و خرج الزابر بقا غير تيشوف مفهم والو ولا عرقان كولو و سنانو كيكقرقبو رجليه كيفيبريو و جاه الصهد و كيحاول يحل الصدفة 
الريكس داير رجل على رجل و كيشوف فيه و دير يدو على ناظرو 
الزابر بدا كيحول في عينيه ليمن و ليسر و كيطلع النفس بالزايد هو يشوفو بالنص عين كيشوفيه هو يدور عندو و حاول يتمالك اعصابو و زير نفسو 
الزابر : ء ءء اشنو هادشي اسي الريكس (باين الخوف من صوتو )
الريكس : زعما معرفتيش ؟؟
الزابر : ههادي كمييرا تسجيل كانت عندي في البيرو 
الريكس بتبات : كمل
الزابر : ص ص صافي 
الريكس ضحك : زعمة نتا معاقلش على هاد السيد 
الزابر : ءء لا لا كيجيو عندي بزاف فحالو 
الريكس ببرودة : ماشي مشكيل نتفرجو في فيديو اخر و من بعد و نقوليك شكون 
نزار كليكا على بوطونة اخرى شعلت اخبار ديال الضهر 
الزابر شاف في الساعة : ولكن دابا يلاه ثمنية دصباح 
نزار : مسيو الريكس بغا يسبق ليك الاخبار حيت تقدر متشوفهاش 
اخبار : اليومة تلقينا فاجعة خبر انتحار رجل الاعمال و مدير الابناك العامة البارحة سيد الزابر حيث اطلق على نفسه النار في رأسه ووجد متوفيا في شقته مع عشيقته التي لم تسلم من بين يديه نسأل الله له المغفرة و ان للله و ان اليه راجعون ....ناض الزابر بزعفة و خوف 
الزابر : اش هادشي اسي الريكس واش كضحك عليا 
الريكس طلع فيه عينو : كاعما قلتي لينا بلي انتاحرتي لبارح 
الزابر : اش هاد ضحك ...نزار حط يدو على كتافو و هبطو على الكرسي بقوة
الريكس شبك يدو وو هاد المرة فيها ليكات كحلين و كيبان غير نص دوجهولتحتاني : دابا غتعرف شكون انا 
نزار : معاك ولد سي توفيق شخصيا ....الزابر طردك فيهم عينيه تكانو غيخرجو لدرجة انه بال في سروالو و بدا كيقطر هاد الكلمة كانت كفيلة باش تخرج ليه القلب ماشي غير العينين ...

بعد نص ساعة خرج الريكس من البيرو و من موراه الزابر في الارض و مقلوب عليه الكرسي و غارق في دمو و سد الباب و مشا الغرفة لي حداه و دخل تما كانت جالسة واحد المرة زوينة رقيقة بزاف و طويلة و شعرها قصير و شايب و دايرا ليه كوب أنيقة بزااف ولابسا سروال مزير و جاكيط كوير كحلة و دايرا نضاضر ولابسا بوط طالون كحل واصل تال ركبة جالسة في الفوطوي و كتشرب القهوة و كتشوف في الشرجم دخل تما و هي دور عندو بابتسامة جا لعندها و باسها في حنكها 
الريكس : السيدة الاولى سعاد كتباني ليا فرحانة لا ؟؟
سعاد : هههه تماما دابا بقات لينا غير عائلة بنجلون 
الريكس ضحك و هبط راسو و طلع عينيه بواحد الحقد و قوة في عينيه كيخلعو : غيكونو حدا رجليك ....سعاد ابتاسمت بسعادة خبيتة 
سعاد : كنتسنا داك النهار بفارغ الصبر بغيتها حية 
الريكس : انا هضرت غتكون حدا رجليك 
نزار دخل ووقف : مسيو ريكس(دار فيه نص دورة ) كلشي ناضي 
ريكس ابتاسم ليه و دار عند سعاد و كيمسح ليها في شعرها بهدوء : كنظن خاصك تمشي للدار باش ماتعيياش 
سعاد : اوكي حبيبي ...ناضت سلمت عليه بلابيز و مشات كتمايل في المشية ديالها كأي انثى أنيقة

ابتاسمت لنزار هو رد عليها بابتسامة و حنا راسو ليها و خرجات 
نزار بابتسامة جانبية : خاصنا نحتافلو ؟ 
الريكس هز سيكار و هز قداحة فيديه دار سيكار في فمو و ميل راسو و حوط سيجار بيدو عاد شعل القداحة و حيدها من فمو و نفخ الدخان : بن جلون
نزار : غير تسنا نلقاوه نتقبوه نتقبوه ...و ابتاسم جنب
👣👣👣👣فلاش باك.................
قبل 13 سنة اي2003...المغرب.............
عائلة بن جلون وما أدراك ما عائلة بنجلون من دا الدي لا يعرف بنجلون عائلة جد معروفة بالمغرب خاصة في مجال تصنيع الملابس الرياضية كانت مكتاسحة اقتصاد المغرب اناداك مسيو سعد بنجلون الرأس ديال عائلة بن جلون هو الآمر الناهي فيها هو لي مجد الاسم ديال بنجلون كلمتو مكطيحش لارض و مكتعاودش هي رجل طاغي بمعنى الكلمة و سمعتو قوية يد تقيلة في المجتمع المغربي بالاضافة لكون رجل اعمال ناجح هو فاعل سياسي و امين العام لحزب الاستقلال مترشح في الانتخبات 2003 باش يكون رئيس الحكومة ليها 
الزوجة ديالو نرجس بن جلون الجمال المختلط من أب روسي و أم فرنسية هي عارضة ازياء في امريكة حاصلة على لقب ملكة جمال 1995 جمااال مكينش ليه مثيل بشرة بيضاء حليبية عيون زرقاء شعر أشقر خيوط دهبية جسم منحوت كأنها لوحة فنية تسر الناضرين و هادشي عطاها كامل الحق باش تشوف الفوق في مقدهاش دنيا حرام و تمشي في الارض بشكل عادي مغرورة بزااف هاد تنائي عطاونا بنت سميتها وفاءفي عمرها 10 سنوات كتشبه لمامها في كلشي في الجمال من الرأس لاخمس القدمين الاختلاف الوحيد هو في العينين مخداوش زرقة السماء و لكن خداو من خضورة الغابة أما تصرفااات فهي طبق الاصل في كلشي في تعجرف غرور تجبر تمن طريقة المشية كتشبه ليها فيها و قويفزة و عاااافية كطييير تحرقك هاد الدرية لاعلاقة مابين وجهها البريء و افعالها الشيطانية 
عيشين في قصر ثقليدي بإمتياز كولو برخام و مزخرف بطريقة حضارية أداريسية فيه طابقين الطابق لي لتحت مدهب فيه صالون كبييير و عرييض مفرش بطريقة مغربية محضة و فيه جوج ثريات ديال الكريسطال كباار تقليديين و وزربية رباطية بالاحمر و عاد المراح فيه جلسات تقليدية و عاد الكوزينة لي تهيا فخمة عندهم قشلة ديال الخدامات موزعين بإنتظام كل واحد والمهام ديالو و كانو من بين لي خدامين عندهم فهد و الام ديالو سعاد و الاب ديالو توفيق كانو عايشين في الجردة سكنين في كوخ صغير عاطيه ليهم سي بن جلون بحكم ان توفيق الصديق ديالو و الشخص لي كيعتامد عليه في كلشي و كيتيق فيه هو يدو ليمن و عينيه و كلشي و مرت توفيق كتخدم مع الخدامات وولدهم كيقرا و في نفس الوقت مقابل الجردة واي حاجة خسرات في الدار هو لي كيصيبها 
داما غنمشيو لطابق الفوقاني الخاص بالغرف باب حدا باب بطريقة متماثلة كين فيه واحد الباب ملكي زوين بالغوز مطبوعة عليه ♡W♡ ملكية غنحلو الباب بشوية غنلقاو غرفة كلها مغطيا بالغوز كأنها قصر من قصور باربي الحيوطة الارض و السقف كلشي بالغوز و كبيرة بزاف عرضها فحال الطول ديالها و تتوسطها ناموسية تهيا بالغو دائرية كلها ريش و محطوطة حداها في الارض واحد طابي صغيرة فوقها بنطوفة بالغوز مطبوع عليها♡ W♡ جيتارة تهي بلون وردي مطبوع عليها نفس الحرف اي حاجة في هاد الغرفة كاين فيها هاد الحرف ♡W♡ اول حرف من سمية وفاء وفاء بنجلون

كانت ناعسة وفاء في ديك النموسية و مغمضة عينيها ووجهها الملائكي صغير و زوينة بزااف و شعرها المتناتر على المخدة مزيج بين لون الاسود و الاشقر و طوييل دخلت وحد الخادمة لابسة لبسة رسمية خاصة بالخادمات وو قفات بعيد عليها ببضع سنتيمترات و ضمات يديها لعندها و كتهدر بهدوء : انسة انسة نوضي راه سبعة دابا ....بكل هدوء وكياتة تقلبت لجهة لخرى 
.....الخادمة : انسة غتعطلي على المدرا...قطعاتها
وفاء هزات يديها : صافي خرجي على برا متصدعينييش ....
الخادمة : و لكن ....و هي تحل عينيها بلون الخضر الفاتح و دارت لعندها : واش كتجاوبي معايا قلت ليك خرجي يلاه براا 
الخادمة : لا انسة و لكن غادي تعطلي على المدرسة ...
وفاء ناضت بوشوية خشات رجيلاتها في البنطوفة كانت لبسا واحد البيجمة بالبيض قصيرة فوق الركبة بالسميطات خفيفة و قربت ليها و هي كتكسل و كتمايل بشعرها : بان ليا نتي جديدة هنا ومكتسمعيش الهدرة و ...قطعتها 
الخادمة : لا انسة ماشي هكاكا انا غير ...وفاء هزات يديها تالسما و عطاتها ليها الحنك الخدامة معرفت باش تبلات بقات غير تشوف فيها : هادا الدرس الاول عمركي تقاطعيني فاش نكون كنهدر اوكي يلاه ألييي فااا كيط براا ... الخدامة دارت شادة من حنكها و صدمة على وجهها و خرجات من الباب و دموع في عينيها غتبكي برهوشة ضربتها و متقدرش ترد عليها و اصلا شكون يقدر يهدر وفاء بنجلون البنت المدللة حبيبة بابها كلشي في يدها تولدات بملعقة دهبية عيشة الثراء بكل مقايسو مشات دخلات الدوش ديالها كولو بالغوز قلت ليكم عندها قصر باربي لقات الجاكوزي جاهز عامر بالما سخون وفيه لي بابلز ديال الصابون و ريحة دالفريز كتفوح من تما دخلات وسط البانيو كتغسل راسها و تستاراح فيه وتلعب و كتغني باربي كورل و كتلعب برجليها شوية ناضت و هي عرانة كلها لمراية لي لاسقا على طول الباب و كتشوف في جنابها و كتقلب صدرها مزال مكبر غير نقطة نقطة و دارت شافت المؤخرة تهيا باقا صغيورة 
وفاء : اوووف هادشي مغيكبرش دغيا تفوو غنبقا نتسنا...دارت فوطة لواتها عليها بالغوز و خرجات كتنشف شعرها جات عندها المساعدة الخاصة بيها لبيت ايمان 
وفاء : على سلامة ا حبيبة كون حتى تغديتي عاد جيتي 
إيمان : سمحليا ا انسة 
وفاء : هاكي نشفي ليا شعري خلاص بغيت شي لبسة تكون زوينة ...خدات ايمان من عندها الفوطة ووجلساتها فوق الكوافوز ديالها ام المرايا و بدات كتنشف ليها شعرها جبدات سوشوار (كان شي حاجة في داك الوقت ) و بدات تسرحو ليها بشوية و بهدوء من بعد خلاتها هي جالسة مشات لخزانة تما علام اخر و بيت اخر مربع عامر بحوايجهاا مستفين بطريقة انيقة كيوووت و الاحدية من جميع الاشكال تهما مستفين بطريقة منضمة بدات كتختار ليها متلبس جبدات ليها واحد الكسوة حدها حد الفخد فيها الريش بالاسود لبستها مع حداء بالبيض و بوط بالكحل و شعرها خلاتو مطلوق شافت راسها في المرايا عجبها راسها 
وفاء : كيف جيت زوينة ياك ياك (هاي هاي على برهوشة 10 سنين) 
ايمان : نتي اصلا زوينة ا انسة 
وفاء : ههه عارفا هادشي....خرجات من البيت و جات نازلة لتحت في واحد الجلسة تقليدية عصرية فيها طبلة طويلة و دايرين بيها الكراسة و محطوط فيها العواصر و القهوى و الحلاوي و الكرواصة لي ميلفوي مهيم مطرطقة ماكلة و وحد المرة شقراء زوينة بزاف جالسة و كتاكل بالفرشيط و الموس بانتظام كتاكل بيضة مقلية حداها صوصيطا داكشي بالصوص طوماط و حداها رجل كبير عندو شعر و شايب و رقيق و انييق تهو لابس كمبلي أنيق تهو كياكل بطريقة حضارية جدا
نرجس و هي حانية راسها و كتاكل : تعطلتي كنظن تابعاك قرايا يمكن
وفاء كتقرب ليهم وقلبات عينيها : مكيهمش 
سعد دار عندها : ههه الاميرة ديالي فقتي ...مشات عندو باستو في حنكو و مشات جلسات حداه و جات الخدامة قلبت ليها الطبسيل 
نرجس : ممم بغيت نقوليكم غنتعطل اليوما بليل يعني بلاما تساينوني في العشا 
سعد حط الغورشيط و شبك يدو : تانا مغنكونش غتكون عندي شي خدمة خارج المدينة (شاف في ساعتو ) يلاه ا حبيباتي نخليكم خاصني نمشي ...و ناض باس نرجس من فمها و باس وفاء من حناكها و خرج بقات غير نرجس ووفاء كياكلو بطريقة متماثلة و راقية بزاف
و هي دوز وحد المرة في مقتبل العمر دايرا زيف على راسها و ملابساش مزيان جات عند نرجس 
سعاد حانية راسها : لالة بغيت ناخد من عندك الادن نمشي نخرج دابا نقضي شي شغل و نرجع دغيا 
نرجس دارت و شافت فيها و ابتاسمت بخبت : لااااء معندك فين تمشي خصك ديري شغال 
سعاد : لالة راني كملت كلشي في صباح بكري و غنمشي دغيا و نجي والله
نرجس كتفكر : ممممم قلتي كملتي كلشي 
سعاد : اه الالة....نرجس هزات كاس دالعاصير و كباتو في الارض و لاحت الكاس حتولا فراتت في الارض 
نرجس ناضت كتمثل : اوبس دابا ولات عندك خدمة سوو معندك فين تخرجي 
سعاد دغيا بدات كتبكي : حشومة عليك الالة اهيء خاصني ضروري نمشي نصايب الوراق الولدي هاد العام عندو الباك الله يرحم بيها الوليدين 
نرجس : نونو نو سالي هادشي و سيري و باش تصربي دغيا حيدي ديك سبنية من راسك و جفيه بيها هههه تصلح نيت لجفاف هه وفاء ماشيغي باااي نتلاقو غدا 
وفاء : باااي ...مشات ...

بقات غير وفاء كتشوف في سعاد كتبكي 
وفاء : شوفي نتي حيدي من قدامي و بكي و لا اش غنقول سديتي ليا الشهية خليتك ليك هاد الفطور اووف .....ناضت من تما و مشات كتقاد في شعرها و تلعب بيه يمين ويسار و خرجات للجردة وقفت تما و كدور في راسها و هي تشوفو قلبها بدا كيضرب و دغيا دارت ابتسامة على وجهها و قالت بصوت منخفض : حبيبي😍 ..و مشات لجيهتو كان هو جالس على ركبة وحدة و و كيقاد في ديك اللعيبة لي كيلصق فيها تيو ديال الما و كيحاول يزيرها بكلامونيط لابس تيشورط بالكحل و سروال ديال دجين وهو عامر من الفوق عندو لي زابدو ملامح ديال وجهو زوينة بزااف عندو لحية خفييفة بزااف و مركز مع العمل لي كيديرو و عاقدهم هو جداب صراحة داير نضاضر دشوف و شعرو رطب حريري كلو هابط على وجهو و كل حركة او فورص دارها كتنفخ العضلة ددراع ديالو و كيتحرك شعرو

وفاء بابتسامة 😊: فهد صباح الخييير 
هو طلع فيها راسو و عاود نزلو كيكمل خدمتو : سيري فحالك ....جاتها فحال تصرفيقة قمعها 
وفاء غطرطق 😡: غتندم على هاد الهدرة ...هو متسوقش ليها و كمل.... بقات واقفة عليه مدهاش فهاش فيها و لا طلع فها عينيه وهي تعض فمها بالعصاب و دارت مشات دخلت دغيا هو طلع فيها غير عينو لقاها داخلة و نزل كيكمل دخلت لقات سعاد مزالا كتمسح و كبات كاس ديال القهوة حاميي سخون بزااف و هزاتوو بزز حيت كيحرقها في يدييها غادا بيه بثقالة و بشوية لا يتكفح ليها و خرجت من تما و مشات لعندو نيشان شفتو مهبط راسو و خدام في داكشي و هي تهز داك الكاس و رماتو عليه باش يتعلم ميديهاش فهاا هو ناض قافز بكترت محرقاتو حيد دغيا تيشورط الفوقاني و باين في تعابير ديال وجهوو قصحاتوو و دار صوت خافت بفمو كيعبر على الحريق لي تحرق هي فاش شافت صدرو ولا حمر خافت عليه هو شد في صدرو و نزل الارض هي مشات طايرا هزات تيو دالما كان ملاوح في الجردة وجهاتوو اتجاهو هو ولا كامل عامر بالماا و شعرو فزكهو مزير على صدرو و كارز على سنانو و مهبط شعرو على وجهو اكيد مسكين كيحس بالحريق بزااف و مخبيه و هي تمشي شداتو في يدو و جلست على ركابيها
وفاء بخوف : فهد فهد نتا بخير فهد ...نفض يدو مني و خرج عينو فها و غوت علهاا: بعدييي منييي ...و دفعهاا حتى طاحت على ضهرها و ناض مشا كيجري دخل لداخل في الكوخ لي سكنين فيه مع ولديه في جردة 
بقات جالسة في الارض و كتعض شفايفها بالغضب باز لي مطيرتش شي قنوفة : انا غنوريك شكون وفاء انا غندمك عقل على هاد دفعة ...ناضت بزعفة كتنفض عليها و مشات طايرا طلعت لبيتها و حويجها كلهم توسخووو وفاء : ايماااااااان .....دخلات ايمان : نعام الالة 
وفاء كتسل في حوايجي : جيبي ليا حوايج اخرين ..حيدات حويجها و ضربتها بيهم و مشات دخلت لدوش 
و عكاتها لبكاواات : هيءهيء هيء اووف علاش افهد كدير فيا هاكا غندمك (بداو دموع من عينها كينزلو شلالات ) كينزلو علاش كيكرهني (لا حبيبة نتي ديرة زوينة بن البعلوكة لخرا ) انا كنبغييه هيء هيء (اياااه ههه )جلست في الجاكوزي و بدات تبكيي و تعد حتى تتفشات على خاطرها عاد خرجت لقات ديك ايمان عوناتنها تلبس عطاتني سروال جينز و سوفيطما بيضا نشفاتليها شعرها و درت ليها كاسكيط و خرجت و هي تابعاها من موراها هازا ليا كارطابل هي هابطة كان لتحت شاب زوين معضل يكون عندو حوالاي 30 سنة لباسو أنيق ....غير شافتو وفاء و هي تحل عينيها بفرحة 
وافاء: عمييييي
انيس هو دار عندها : اووو الاميرة ديالنا (.هزها و باسهت من حنكها تاهيا باستو بنفس الطريقة ) حبيبة ديالي غدا لمدرسة 
انا : اه غنمشي مع شيفور 
انيس : نونو انا لي غندي الاميرة ديالي .. داهت هازها و كيهرها و كيضحك معاها حتى خرجو على برا جاب ليه لكاردكور لي تم الطموبيل حلها و جلسها القدام و دارلها السمطة و هو دار من لهيه و ركب حداها شعلنا الموسيقى في الراديو و بقا غادي و كيسوق و كيغني وتهيا كتغني معاه جبد ليا شكلاط ديجا كان عندو في طموبيل و بقاو طريق كاملة كيغنيو اهي وياه حتى دازو على واحد ليسي كيقرا فيها فهد نيت اصلا هي ختاريت ديك المدرسة حيت قريبة لي لييسي ديالو بقات كدور في عينيها 8:45 دابا أكيد غيكون فهد هناا و خي تقشعوو قدام لي سي و خلجو عينها 
وافاء : شكون هاديك الحمارة لي واقفة مع فهد وشوف ديك بنت الكلبة كضحك ليه و كتلوى عليه 
انيس : بيبي قلتي شي حاجة 
وفاء مجوباتوش غير حادياهم غنتسطا بدان كتاكل في ضفار يدها و شكلاط بعجاتو بيديها مكرهتش تخرج عندهم عينيها مفيكسيا على ديك البنت كتعقل عليها بقات حادياهم من الزاجة حتى دازت عليهم وهي تلوح ديك لوح ديال شكلاط في الارض لي ولا عجينة بين يديها بدات كتنكرز تحت منها تعصبت مزيان 
وفاء : انا غنوري مها هاد الحمارة لي معاه شكون انا فهد ديالي بوحدي ديال وفاء و انا عقلت على ماماها غير بلاتي تنرجع ليها .....بقات جالسة كتحرق غير راسها حتى حط انيس يدو فوق يدهت : ماشيغي واش الشكلاط معجبكش 
انا : نو عمي مم م نو زوين (شاف شكلاط طابح الارض و هي كتقول زوين و كيشوفها كتحرك فمها ) ليوما نويرها الفقيرة لوخرا 
انيس : اوكي حبيبة واش بغيتي نشري ليك شي حاجة 
انا : نو عمي سيلفو بلي ديني غير المدرسة....حطات يدها على زاجة و بدات كتخمم : زعمة يكون كيبغيها لاء لاء لاء مغنخليهاش غن غن غنقتلها هو ديالي بوحدي ديال وفاء و غندمر اي وحدة قربت لاي حاجة ديالي كنواعدك احبيبي نتا ديالي... و كتفلت في يديها في رجليها معصبة (و مالكي هازا هاد الهم كامل ا بنيتي )

غير وصلت للمدرسة حلات لباب و خرجات بلاما حتى تودع عمها هو يخرج موراعا 
انيس: معطيتيش بوسا لعمو ا الاميرة
مشات رجعت باستو من حنكو و دات ليه باي باي ودارت و خنزرت دخلات لمدرسة و هي ضحك جنب بخبت
وفاء : ههه صافي ديك خيتي عرفت اش غندير ليها ليوما نطرق مسمارها .....دخلات لديك المدرسة كانت مدرسة نقية نتوما عارفين مدارس البريفي الدراري الصغار لي فيها نقيين لابسين مزيان غير ولاد شكون و شكون الجدران ديال المدرسة عامرين بدوك لي كاز كل وحد و الكاز الخاصة بيه دخلت هي كيف العادة ديرا كاسكيط و ساك كادو في دايراها فيه جوج كتوبية تقريبا كيفما لعادة دخلت مكلعة خنافرها لسما و كل شي كيشوف فيها متميزة عليهم هي بزااف و هي تحيد الكاسكيط و طلق شعرها على وجهها و كتقاد فيه بيديها شعرها كيلمع كيبري رجعاتو لور بكل غرور و ماشي كتمشل بيناتهم كتمختر في المشية كتمشى بكل بثقة وسط منهم و كتسمعهم كايتخابرو علها هما يجيو عندها جوج بنات في نفس القفوزية ديالها و نفس الطولة ديالها و باينا فيهم من عوائل ثرية 
وفاء طلعات يديها :سلام لبنات
ريم و مريم بنفس النبرة :سلام حبيبة 
وفاء تقدمتهم و مشات وسطهم و هما تابعينها :يلاه بداو ليا صباحي بشي خبار زوين حقاش انا معصبة دابا بزاف 
ريم : في خبارك تاليا سرفقات واحد ابنت و حصلاتها المديرة و عاقبتها انها تمسح طوابل ديل مدرسة
وفاء دارت عندهم بفرحة و حلات عينيها فيهم : ههه اواااه ههه ميمكنش واااة على خبار كيف داير شحال زوينة دابا فرحتو لي قلبي فيناهيا نمشيو نضحكو شوية 
ريم و مريم : كلاص 8 هههههه ...بقاو كيضحكو و كيشوفو في بعضياتهم 
وفاء : دونك اش كنتسناو كريسماس ...ضحكو بثلاتة و مشاو يقلبو على تاليا ( غير صبرو معانا غتعيشو مع البراهش في هاد الفلاش باك )
دابا غنمشيو عند تاناس لكبار و بضبط لشركة ديل سي بنجلون لي كان جالس في المكتب ديالو كبير و منضم و فيها كتبة بزاف كتحس بيع فحال شي مكتبة و جالس هو تمااا حاني راسو و قدامو العرامات ديال الملفات و محطوطة عندو تصويرة دنرجس ووفاء الاميرات دحياتو كان كيشوف شي ملفات و مكنسونطري معاهم شوية وهو يدو وجهو و هز تليفون تابت و حطو في ودنو 
سعد : نازلي سيفطي ليا توفيق دابا
نازلي :اوكي موسيو سعد
مشات نازلي عند توفيق كان في واحد لبيرو صغير حدى الموظفين و موضف عادي جدا كيتقدا راتب عادي 
نازلي : مسيو توفيق مسيو سعد بغاك دابا 
توفيق :واخا انا جاي 
ناض دغيا توفيق من البيرو ديالو و تبع نازلي هي جلسات في البيرو لي قدام البيرو ديالو هو وقف قدام الباب
دق دق دق 
سعد :دخل 
دخل توفيق و سد لباب 
سعد :أووو توفيق جيتي محتاجك 
توفيق:نعام ا سيدي 
سعد:تفضل بعدا .... جلس توفيق و ضم يديه لعندو و كيتسنط ليه 
سعد :يلاه وصلوني ملفات و البيانات ديال الشركة لي باغا تستورد من عندنا و بغيتك تشوفهم و تدقق ليا فيهم تقول ليا رئيك 
توفيق:واخا أ سيدي انا غندقق فيهم 
سعد : بغيت هادشي في اسرع وقت ممكن واخا يلاه يمكن ليك تفضل ....ستأدن منو توفيق و ناض خرج من المكتب .....
نرجعو لاميرة ديالنا في المدراسة وصلو لوحد القسم مكتوبة في القاعة تمنية و حطات وافاء يديها على لباني و دارت عندهم دارت ليهم اوووش حلات لباب بانت ليها غير بنت قدهم كتمسح الطوابل دورات عينيها مكين حتى حد و هي دخل ديك البنت تخلعاات 
وفاء :اوووه تاليا اش كديري اووبس كتمسحي الطوابل
ريم : مسكينة معاقبة من قبل الاستادة 
وفاء : تو تو تو مسكينة ههههههه...انفاجرت بالضحك و لوخرين كيضحكو من وراها
تاليا هي بنت طويلة و ضعيفة و شعرها طويل و كحل و هي سمرة و عينيها كبار و لفم صغير بحال منكاه و هي بنت عائلة مرموقة بقات تشوف فيهم و تغيض(بانت ليا هادي عدوة صغيرة هنايا) و هي تشوف فيهم و هي الضحك 
تاليا: ههههه مكينش لي مسكينة قدك ههه قالك بنت مسيو بنجلون كتبغي لخادم ديالها هههههه ياك هاد الهدرة صحيحة ولا لا كلشي في المدرسة كيضحك عليك ريحتك عطات الزوينة هههههه... ريم و مريم جمعو الضحكة و شافو في بعضياتهم و شافو في وفاء
وفاء جمعت الضحكة و كمشت وجهها بغضب و كتغوت😡:منتهدريش على فهد هاكا ....و هي تلاح عليها شداتها من شعرها و تالخرا شداتها منشعرها و بداو كيترايشو ريم و مريم غير كيشوفو فيهم و كيجمعو ضربة بيديهم و كيعطيوها لتاليا لضهر 
وفاء (و هما مشادين من ريوس) : مدخلوووش البنات انا غنعلم مها تهدر على سيادها عمرك تنطقي سميتو على فمك ولا غنقتلييييك فهمتي 
شدات شعرها ولاحتها بقووة حتى تزدحات ليها راسها مع الطابلة و هي طيح تاليا الارض وغمضت عينيها مبقاتش تحرك وهي تغوت ريم و مريم فنفس لوقت ووفاء رجعات بلور و هي مصدومة و دارت عندهم : هي لجبداتني ياكو شفتو كولشي(هما مصدومين و كيشوفو في تاليا لي طايحا الارض و هي تمشي كتزعزع فيهم ) ايلا جا شي حد عنداكم تقولو ليه انا مافيا ميفرعو ليا راسي عندي دابا موعد مهم مع حبيبي نتوما عارفين شنو ممكن ندير شي حد يلا عطلني على فهد فهمتو(بالغوات)(نتوما ععتقو دريا نتوما باركين تهدرو راها مكتحركش ) هو يتحل لباب عليهم قفزو بثلاتة و دخلات منو مرة كبيرة شوية و لابسة طابلية و دايرا النضاضر
الاستادة:اش هاد صداع كاين هنا .....و هي تهبط عينيها كتلقا تاليا طايحا لارض وهي غوتت و مشات عندها وهبطات لمستواها و بدات تحرك فيها باش تفيق 
الاستادة:تاليا تاليا بنتي اش وقع هنا اش وقع ليها

و هي تنقز الفليفلة ديالنا :راه دابزت هي و ريم و انا سمعت صداع و جيت كنجري لقيت ختي تاليا طيحة ...ريم تصدمات و بدات طلع و تنزل في صدرها بخوف و كتشوف في وفاء كتكدب عليها قدامها و الطامة الكبرة مقدراتش تنكر و حتى صاحبتها مريم غير كتشوف فيهم بداو عينيها كيعمرو بالدموع و كتميل راسها يمين و يسار و هي دور جيهتها وفاء لقاتها كتميل راسها و هي تخنزر فيها درية قفزات و حنات راسها و بدات كتبكيي الاستادة هزات تاليا 
الاستادة كتشوف في ريم : انا غندي لبنت لمستشفى امدرسي و غنرجع ليك وجدي راسك لعقاب و مشات الاستادة كتجري بدرية 
ريم كتبكيي : هيء هيء اكيد غيطردوني من المدرسة هيء هيء وغيديوني عند دوك الموسخين (كتدوي على صحاب المدراس العمومية اوا لهلا يحيك ابنيتي قالا موسخين )
وفاء : متخافيش انا معاك باتصال واحد من بابا ينقدك من أي حاجة يلاه خليني نمشي لعند حبيبي كيسايني مدام الاستادة مكيناش ادن مكينة لا قراية لا والو يوبيي تهينينا ضربت عصفورين بحجر واحد هههههه يلاه تشاو لبنات ...هي لي كانت كتنقز اما ريم كتشوف غير في الارض و قلبها كيضرب و مريم كتشوف فيها 
مشات خرجات من داك الكلاص و تجوهات دريكت الباب الخارجي ديال المدرسة خرجات من تما لقات طموبيل ديالهم واقفة و وحد راجل طويل و عامر و مكلدم و لابس مزيان خارج الطموبيل و كيهدر في تليفون غير شافها طفا تليفون و توجه لعندها شد من عندها الساك كادو وفاء : شوف غتديني لعند فهد لليسي واخا 
الشيفور : واخا انسة تفضلي ....حل ليها الباب و طلعت و حط حداها ساكها وهو طلع القدام و ساك بيها

في الشركة ديال بنجلون 
توفيق : مسيو سعد نقدر ندخل 
سعد :وي تفضل 
توفيق دخل و سد لباب و جلس قدامو 
توفيق :راني راجعت كاع دواسة و مبان ليا فيهم حتى مشكيل و حتى العرض مغري بزاف على مبان ليا نتوكلو على الله 
سعد : واش متاكد راني كنتيق فيك و متنساش ان المشروع ماشي ساهل يلا وقع اي غلاط غتمشي فيها الشركة اما يلا نجح لمشروع فغتولي شركتنا معروفة في كاع بقاع العالم
توفيق : متخافش أ مسيو سعد تيق فيا انا غندير لمستحيل باش ينجح هاد لمشروع واخا يكون ثمن هو حياتي منساش ان خيرك عليا كبير كون مكنتي نتا كون تشردت انا ا عائلتي 
سعد : متقولش هاكا أ توفيق راه لي ما عارفوش انني انا لي محتاجك ماشي نتا يلاه دابا سير و حدد لينا موعد مع هاد الناس
توفيق :واخا أ سيدي 
اما حبيبتنا وفاء فوصلها الشيفور قدام ليسي دفهدو بقات كتسنى فهد حتى يخرج لساعات دازت ساعتين و بداو يخرجو التلاميد مع 10 و تبان ليها ديك لبنت لي كانت مع فهد دققت فيها مزيان عرفتها هي و هي تحل الباب و خرجت من طوموبيل و شيفور غير حاضيها من المريا وهي و دير إشارة لشيفور باش يتبعها قبل ما تقطع الطريق شافت يمين و شمال طريق خاوية و قطعت الطريق و مشات ديريكت لعندها و وقفت عليها 
وفاء:ايه نتي 
البنت كانت واقفة كتشوف و دارت عندها شافت فيها : واش كتهدري معايا
وفاء : سمعي مزيان معزيش عليا لمقدمات غتبعدي من فهد ولا مغيعجبك حال 
بنت : هههه واش من نيتك نتيا اويلي على بعلوكة واش كتهدني
وفاء دارت ضحكة جانبية :يمكن مزال معرفتيني شكون نعدرك أ حبيبة انا وفاء بنجلون لعائلة لساكن عندهم فهد و لي متكلفين بيه و بي قرايتو و أكثر من داكشي هو نسيبهم المستقبلي هادشي علاش اي وحدة حاولت تقرب لحبيبي غيكون مصيرها كثر من الجحيم نعطيك مثال ماشي مشكيل بحال دابا يمكن لي نعطي غير إشارة لشيفور ديالي(و هزت صبعها في داك الشيفور كيف داير الطول و العرض كيخله و دام يديه لصدرو) غيهزك قدام ناس يدمر لحبيبة ديالنا كاع لي كتملك فحال مثلا شرفك قرايتك و حتى من عائلتك لا بغيت انا و أكيد تواحد مغيهدر حيت ببساطة انا عندي كلشي كلشي حيت انا بنجلوون 
البنت غير كتسمع و مصدومة خاصة فاش شافت شيفور شاداتها الخلعة من صباع رجليها 
وفاء : ههه مزيان هاد النظرة تماما لي كنقلب عليها يلاه ملقاكش جيهتو مرة خرة....لبنت عاود شافت في شيفور و رجعت شافت فيها وفاء ربعات يديها و كتسنا الجواب ديالها بواحد النضرة مستفزة و الضحكة على الفم وهي دور راسها هو يبان ليها فهد خارج تقلبت ستة لتسعة وجهها تخطف صفارت وبدات كتجري بلا عقل قاطعة طريق مشافت حتى قدامها أو شيفور تابعها أو كيعيط عليها 
شيفور:مدموزيل عنداك ....و كيحاول يوقف طموبيلات بيدو و هما كيكلاكسونيو عليهم حتى وصلات طوموبيل و حلاتها و دخلت عاد ارتاحت و شدات من قلبها و كطلع نفس وتهبطها و طلع شيفور تهو و دار عندها 
شيفور:مدموزيل نتي بخير
وفاء : بخير منين ما شافنيش اووف 
و هو يحني راسو و دار و بقات وفاء كتشوف فيه من زاج لي بكحل مكبينش و كتمنضر فيه كيف كيهدر مع صحابو و كيضحك حتى زاد غادي فحالو و وعطات أمر باش يبقاو تابعينو بطومبيل بشوية تحت على طول طريق و وفاء فيها واحد لبريق ديل لحب و الفرحة في عينيها و ديرة يديها على حناكها و متكية على زاج حتى وصلو و لفيلا بخاكرهم هو دخل عاد هي دخلت هي من وراه حضاتو حتى دخل لكوخ ديالهم عاد هي دخلات كتنقز مشات كتجري و طلعات ديريكت لبيتها و تلاحت على ناموسية كتقلب فيها و كضحك و هي تنعس على ضهرها و تفكراتو و بدات كضحك تاني غير بوحدها بصوت مرتفع بحال شي حمقة و خادمة ديالها إيمان غير كتسمع من مورا لباب

ايمان : درية باقا صغيرة و زوينة ياربي و غتحماق مسكينة الله ياربي يكون في عونها...... 
في وقت متؤخر من ليل جات الام ديالها نرجس لفيلا جايا عيانة شوية مهدرات مع حتى حد مشات نيشان دخلت لبيتها لقات سعد سابقها و ناعس غطاتو و مشات دخلت خدات ليها دوش باش ترتاح شوية و خرجات لبست بيجامة لي عبارة عن شورط بالفوز و ديباردو بالغوز و شعرها نشفاتو و سوشراتو و خلاتو مطلوق عاد عاودات خرجات و نزلت لتحت أمرات الخدامة يجيبو ليها كافي كريم و مشات جلست في صالون كيف الحورية جالس و دايرا رجل فوق رجل و كتمايل بشعرها شعلت تلفازة باش تفرج في عرض الازياء ديال باريس هاد الانسانة مهوسة بالموضة جابو ليها القهوة ديالها و بدات كتفرج و كتشرب داكشي بالاتيكيت و هي تجي لعندها ايمان 
ايمان : س س لام مدام ب بغيتي شي حاجة؟؟ 
نرجس طلعت فيها عينيها باستغراب : نو مبغيت والو .....و هي دور ايمان بتردد باش تمشي فحالها و عينين نرجس عليها 
نرجس : مالكي كتقفقفي غير راسك شنو كاين 
دارت عندها ايمان دغيا : مدام انا خايفة بزاف على المدموزيل (طلعت فيها حاجب ) هي باقة صغيرة و هاد لحب ديالها لفهد معاجبنيش
نرجس كانت متكية و ناضت بهدوء حطات القهوة فوق طبلة : كنضن ان ماشي هادا هو شغلك انك تخافي عليها لمهمة ديالك لوحيدة هي ان اي حاجة وقعات توصلني اما بنتي انا قادة بيها و عارفة مصلحتها
ايمان : س س سمحي ليا ا مدام انا غير عزيزة عليا و مبغيت يوقع ليها والو 
نرجس : مهم اش وقع ليوم
ايمان : قال ليا شيفور انهم مشاو عند فهد لمدرسة و هددات وحد لبنت باش تبعد عليه و بقاو تابعينو بطموبيل حتى وصلو لدار و فاش دخلت لبيت بقات كضحك غير بوحدها حتى داها نعاس دخلت و غطيتها و فاش فاقت وكلتها و خرجات لواجبات لمنزلية ديالها و نعست على تصويرة ديال فهد 
نرجس:مممم مزيان
ايمان ستغربت من تصرف ديال نرجس : دابا مدام غير سمحليا الا دخلت فيك دابا يلا كبرت مدموزيل وفاء و بغات تزوج بفهد اش غديري
نرجس بتاسمت : بكل بساطة غنهدر مع سعد يعطيه بلاصة في الشركة و نزوجو ليها و يسكن معانا في الاخير كيبقى هادشي كامل لبنتي وفاء (ايمان حلات فمها بصدمة ) شنو يحسابليك انا غنمنعها هههه نوو و انا عمري مغانكون عائق في احلامها بالعكس غنعاونها باش تحققهم هادشي علاش انا مخليا فهد يقرى باش يطلع لمستوى ديالها فهمتي دابا ويولي مناسب باش يكون النسيب ديال العائلة دبنجلو 
ايمان تصدمات وبقات كتشوفيها و هي تبتاسم :اه ا مدام فهمت ههه
نرجس : يلاه سيري حضي شغالك
ايمان : اوكي مدام ......مشات ايمان و نرجس رجعت تكات و هزات اافنجان ديالها و كملت لفراجة ديالها
اصبحنا و اصبح الملك للله صباحنا غيكون على هاد الوجه الزوين ديال الاميرة وفاء كيفما العادة دوشت و عيطت على ايمان تشوف ليها لباس ديالها لبستها صاية قصيرة بالبيض فيها ريش و قميجة صفرة حازماها و مبينة خصر ديالها ودارت شعرها كود شوفال و لبست سبرديلا طالعة في صفر و هزات صكادو ديالها بالبيض و هبطات تفطر لقات نرجس و سعد كيفما العادة جالسين كيفطرو باستهم و جلست تاكل حداهم (نفس الروتين و نفس الايتيكيت )
كسراتو وافاء بصوتها : بابا...شافت فيها نرجس بكل هدوء ورجعات حنات راسها كتاكل بشوية عليها 
سعد : وي الاميرة باباها 
وفاء : راه لبارح وقع وحد لمشكيل لصاحبتي ريم كدبت عليها تاليا و قالت انها ضربا

قالت انها ضرباتها وهي غير كتبوحط و نتا عارف ريم شحال ضريفة ميمكنش ليها دير شي حاجة خيبة عفاك عونها
سعد : هههه ميمكنش ليا نرفض طلب لاميرتي الصغيرة (غتخسرها فحال هكاك )صافي طلبتيها ساهلة ا حبيبة انا دابا غنتواصل مع داك لمدير و نحل هاد الامر خاص لي بغاتها اميرتي تحضر 
ناضت كتجري بالفرحة عنقاتو و باستو 
وفاء : كنبغيك ا بابا بزاف 
سعد كيضحك بتقولية و فرحان : حتى انا ا بنتي 
اما نرجس غير حانية راسها كتاكل و كتسمع و هي تهز راسها بشوية عليها : وفاء يلاه سيري باش متعطليش على مدرستك ا حبيبة 
وفاء : اوك مامي ...باستها و مشات خرجات وفاء الجردة و كتقلب عاود تاني بعينيها على فهد و هي تلقاه جالس في الكرسي لي حدا لبيسين و قدامو بزاف ديال دفاتر مسرحهم فوق واحد طويبلةو مدرقة بواحض المظلة وكيحفض كان عاطيها بضهرو مشات عندو كتنقز 
وفاء 😊 : فهد صباح لخير
فهد غير سمع صوتها ناض و دار عندها دغيا و بدا كيغوت عليها : واش نتي مكتعيايش بعدي مني خرجي من حياتي ماشي غير ولديا خدامين عندكم لمعنا ان حياتي ديالكم بعديي منيي واش حتى من صحابي بعدتيهم عليا بعديي مني 
وفاء غرغرو عينيها (بالغوات):شكون صحابك هاديك صفريطة ياك
فهد : ماشي سوقك هادي حياتي ندير فيها صفريطة و لا صفريط غير بعدي مني غير نتي ....شاف فيها تعيا و مخنزر فيها و هي كتنفخ وتفش عليه دور راسو لهيه
و رجع جلس فحالو و هبط راسو على دفاترو كيحفض
وفاء نزلو دموع من عينيها و بدات تنخسس بصوت مسموع هو مدهاش فيها لاح ليها جوج كلمات و بكاها مهموش بلي تقدر تبرا من مها او باها اهم حاجة تبعد منو راه دارت ليه مشكل في حياتو

وفاء : مزال مكملنا لهدرة رجع وقف راني كنهدر معاك متنخلنيييييش هاكا ...متسوقش ليها صافي قال لي عندو و كمل و هي تشوف في دفاترو أكيد لاهاوه عليها هي غتحيدهم ليه و بغفلة منو جرتهم من تحت يدو ولاحتهم غي لبسين فهد بصدمة مفهم والو بغا يحاول يشدهم و لكن فات الفوت الدفاتر ولاو كيعومو فوق لبيسين مبقاو لا دفاتر لا تلعبة 
وفاء كتدوي فحال شي حمقة عينيها فيهم الدموع و الضحكة في فمها : شفتي لي كينخلني نهدر و مكيسمعش ليا اش كيوقع ليه ....هو فغير واقف و كيشوف في الدفاتر و مصدوم و هو يكرز على قبضة ديل يدو حتى بانو ليه لعروق لي في دراع و عض فمو كيتمالك راسو عليها باش ميدير فيها والو و لكن راه فعلا مرضاتو في حياتو و شكون اصلا يقدر يدوي معاها مدور وجهو جيهت دفاترو و كيطلع النفس ويهبطها الوطاني مبقا ليه والو اما وفاء واقفة كتشوف فيه مهدنة فحالا ماشي هي لي كانت كتغوت دابا كتشوف في ملاميحو فاش تعصب ووو العروقة لي خرجو ليه و عضات حتى هي فمها من شدة الاثارة ديالها ليه (ايااه البرهوشة عندنا سخونة ههه ها شونتيو من الصغر ) و هو يسوط بفمو وعطاها بضهرو و خلاها قبل ما ينفاجر هي بقات واقفة حاضياه حتى مشا و هي تقلبها تعابير لحزن في وجهها و هبطات راسها و شافت في دفاتر لفازغين و حيدات صكادو ديالها و كفضات اليدين د لقميجة و بدات كتحاول تجبدهم حتى جات ايمان من موراها و كانت هازا واحد لعصى : غير حيدي ا لالة انا غنجبدهم ..... دارت شافت فيها بداك المنظر و هي تبعد و خلات ايمان تجبدهم بديك لعصى 
وفاء : حطيهم في شمش بغيتهم يكونو ناشفين صافي 
إيمان : كوني هانية امدموزيل ماتجي من المدرسة حتى غتلقايهم كارمين (إيمان نازلة المستوى ديال الدفاتر وتجمع فيهم و هدشي كامل كان تحت أنظار نرجس مربعة يديها و كتشوف في هادشي كامل من زاج ديال الصالون) 
وفاء:ايمان بغيت فاش نجي نلقا تلاتة ديل دفاتر جداد فحال هادو اوك 
ايمان:وخا ا لالة كوني هانية راه حطيت ليك ساك كادو في طموبيل ...
وفاء : اوكيي وناريي و تنساي دفاتر 
ايمان : والله مانساهم نسا راسي و منسهمش ....صافي ووفاء دارت و اتجاه طموبيل حل ليها شيفور لباب باش و مشات ديريكت باتجاه المدرسة اما ايمان فطلعات دوك دفاتر و خدمات سوشوار باش ينشفو مزدقاتش ليها القضية مشات قبلاتهم مع الشمش و خلاتهم و مشات خدات لادن من عند نرجس باش تخرج تشري الدفاتر لوفاء 
عند سعد في الشركة توفيق جالس مع زبناء في قاعة اجتماع كيهدر معاهم و كيتسناو في سعد حتى دخل سلم عليهم و رحب بيهم و مشا جلس في كرسي ديالو و حداه توفيق 
سعد : سمحو لي على تاخر
زين(هو مول شركة لي باغا تستورد من عند سعد هو راجل كبير و قصير و عندو كرش ) : هاهاها لا ماشي مشكيل 
سعد: ههه نبداو الخدمة ديالنا 
زين : يلاه كنا كنهضرو دابا مع مسيو توفيق و شرح لينا طريقة ديالكم في العمل و عجبني لحال بزاف
سعد: حنا كنحرصو على ان كلشي يكون كيفما بغاه الزبون ديالنا و حتى كتوصلو طلبيات ديالو عاد كنرتاحو
زين:انا عارف هادشي علاش ختاريتكم صراحة حنا غنمشيو بعيد يلا تعاملنا مع بعضياتنا نتوما بتصاميم ديالكم و حنا بسمعة ديالنا و الفروع لي عندنا في العالم كامل غنكتاسحو السوق بهاد الطريقة 
سعد:هههههه (ضحكةوصلت ليه حتل و دنيه الطمع بان في عينيه)داكشي لي بغينا حتى حنا (العالمية عرض مغري لأي رجل اعمال )
زين شاف في المحامي ديالو لي عطاه اشارة باه براسو و دار شاف في سعد 
زين : غندخلو نيشان في الصفقة ديالنا غنعطيوكم 100 مليار باش تصيبو كاع داكشي لي خاصكم و هاهو الشيك امامكم يمكن ليكم تسحبو الفلوس وقتما بغيتو
سعد و توفيق حلو عينيهم و شافو في بعضياتهم و بتاسمو بهاد السرعة تعقدت هاد الصفقة و المبلغ مغري بزاف هادشي مكينش حتى في الاحلام مفكروش الطمع عما ليهم عينيهم بجوج هز توفيق الشيك بين يديه يتأكد من المبلغ و بغا يعطيه لسعد ولكن سعد دار ليه اشارة بيديه زعما غير خليه عندك 
سعد : ههه كنضن دابا حنا مفاهمين
زين: طبعا و انا تايق فيكم كنتمنى يكونو طلبياتنا في الموعد و تكونو عند الثقة......
سعد : هههه الله ياودي .... بقاو كيهدرو على طلبيات كيف بغاوهم يكونو و الوقت بالضبط و توفيق حاضي معاهم و مع اي كلمة كيقولوها حيت هاد الصفقة مهمة بالزاف بالنسبة ليهم ماعلينا سالا الاجتماع بشكل ناجح جدااا و ناض زين هو و العملاء ديالو و خرجو و مشا معاهم توفيق و سعد حتى لباب

عند وفاء في المدرسة (في القسم) دق الحراي عندهم كتعلن انتهاء الحصص كانت جالسة في طاولة الاول من جنب لي حدا الباب (كتعرفو الكلاص كيف داير نقي كيشعل و فيه الوان ناصحة في الحيط وواحد واحد في طاولة )
وفاء دارت عند ميريام لي كانت من موراها مباشرة : اوف هاد الاستادة فرعات ليا راسي الحمد الله من سالينا 
ريم ناضت من بلاستها(كانت في طاولة الرابعة ) و جات وقفات على وفاء (طلعات فيها عينيها ) وهي تعنقتها
ريم : شكرا ختي وفاء بزااف من عتقتيني مشيت عند المدير و قال ليا غير متعوديهاش مرة خرة و ميسيو بنجلون غيتكلف بالعائلة ديال تاليا....وفاء بغرور و تعالي كطبطب على ضهر ها و مبتاسمة 
وفاء:ماشي مشكيل ا حبيبة شتي اش قلت ليك و انا لي كنقولها كنديرها بكلمة مني يتحلو جميع المشاكيل 
مريم حيدات منها : لاهلا يخطيك علينا ا وفاء 
وفاء بتاسمت و عجبها لحال كيمدحوها و هي دور راسها لطاولة لاولة لي من لهيه : فيناهيا بعدا تاليا مبانتش ليا 
مريم شادا الضحكة : يمكن مسكينة مزال ما فاقت من ديك ضربة لي عطيتيها ....و هما يضحكو بتلاتة و هي تشوف وفاء في الساعة لي في يديها 
وفاء : اوبس يلاه باي خاصني نمشي عند حبيبي غنتعطل 
ريم و مريم: باي ....ناضت من تما و مشات توجهات طايرا كيفما لعادة مع الشيفور لقدام باب ليسي و بدات كتقلب بعينيها بان ليها فهد خارج و هي تفرح و هي تشوف حداه شي بنت خارجين و كيضحكو (شحال قدك ابنيتي ) وهي تكرز على يديها بجوج و سنانها كانت غتفرغع و وجها ولا حمر و ضربت لكوسان لي قدامها بيديها شيفور غير مراقبها من المرايا و هي تهداا و تكات راسها على الكوسان و مبقاتش تحركت
شيفور:مدموزيل وفاء واش نتي بخير 
وفاءبشوية وهي مغمضة عينيها:سير لدار
شيفور:واخا ا لالة ....قالها و هو الحزن باين من صوتو كتبقا فيه (حشومة مخليين درية صغيرة تفكر هاكا الحب مقدو عليه حتى الناس الكبار عاد دراري الصغار ) زاد بيها للدار غادي و كيشوف فيها و هي باقا على نفس لحالا دخل بيها للقصر و هي على نفس الحالة وووقف 
شيفور : مدموزيل ....هزات راسها من الكوسان و خرجات بلاما تهدر و دخلت للدار و هي مهبطة راسها و محبطة وغادا بثقالة و عينيها عامرين دموع قلبت بعينيها في الدار لعلا تلقى شي حضن ترمى عليه و تبقى تبكي ولكن ملقات حتى حد دار فيها غير لخدامات لا مها لا باها مشات غادا طالعة في الدروج حتى وصلات للنص و بقات واقفة و هي تقلب الاتجاه لاحت ساك كادو و مشات لجيهة دلكوزينة لقات غير سعاد و شي خدامات قلال بدخولها صدماتهم ماشي من عوايدها دخل لكوزينو حقاش اول مرة كدخل لكوزينة و حتى حالتها ماشي تل لهيه و عاد الدموع تاني
سعاد : مد م د موزيل ب بغيتي شي حاجة 
وفاء طلعت فيهم راسها بشوية :خرجو برا 
سعاد : كيفاش
وفاء كتغوت : قلت ليكم خرجو براااااا كااامليييين 
سعاد : ووواخا ا مدموزيل (دارت عندهم و دارت ليهم يلاه بعينيها)
بدا كيخرجو كاملين واحد من ورا واحد حتى بقات غير وفاء كدور في الكوزينة بوحدها بحال شي حمقة تدور و تشوف كأنها كتقلب على شي حاجة و هي تبان ليها لبوطة مشات لجيهتها بدات كتشعل فيها حتى شعلاات بقات كتشوف فيها شحال وهي دور و خلاتها شاعلة و مشات كتجرييو لجردة و كدور راسها يمين و شمال و كتقلب حتى بانت ليها واحد العصا طويلة الرلس ديالها فيه حرف ♡W♡ هزتها و هي كتنهج حيت كانت كتجري و ضحكت و مشات بيها كتجري لكوزينة و حطات الراس ديال ديك العصاا فوق البوطة و كتشوف في ديك دوبلفي شاعلى فيها العافية و كتحمر مزياان بقات مكونسونطريا مع الحرف وهي تقفز حيت سمعات صوتو
فهد برا في الجردة يلاه دخل للدار : لوليدا انا جيت 
سعاد : على سلامتك ا ولدي أراا الساك ديالك ....عطاه ليها و حيد تيشورط ديالو و بقا عريان من الفوق
سعاد غادا لكوخ هازا الصاك : ولدي لبس حويجك غيضربك لبرد 
فهد : خاصني نصايب هاد الجردة (كيقلب ) الوليدا فين المقص لي كان هنا 
سعاد : راه حطو الجاردييني من ورا الفيلا صبر بلاتي انا نمشي نجيبو ليك 
فهد : واخا ...دار يدو على نصو و حدا سعاد حتى مشات سعاد

وفاء من موراه :فااااهههههد
دار من وراه و هو يحس بالعافية في قلبو جيهت صدرو و هو يغوت واحد الغوتة جردة كاملة تهزت و شد من قلبو ونزل على ركبتو كيزير على قلبة عينيه ولاو حمرين بكثرت الالم العروقة خرجو ليه الدموع بغاو يخرجو طلع راسو فيها بزز لقاها كتشوفيه و هازا حديدة فيها حرف ♡W♡ هو يهبط راسو و حيد يدو كيترعد لقا داك الحرف مطبوع ليه في صدرو و الدم تما رجع شد من ديك البلاصة و زير عليها من قوة الالم 
وفاء كتناخد و كتقرب ليها يديها و في وجهها تعابير حزينة : واش كت حرقك ....و بغات تقرب ليه يديها هو يضرب ليها يديها و ناش مشا طاير كيجري يلاه سعاد خارجة من الكوخ ضرب فيها ودخل و مشا ديريكت سد على راسو في بيتو باش متشوفوش سعاد هي غير شافتو كيجري مشات تبعاتو و باغا تحل عليه لباب 
سعاد : ولدي فهد فهد (و كتحل في لباني و مبغاش يتحل ليها و بدات كضرب في الباب بيديها ) فهد مااالك نتا لي غوتيي يااك فهد ولديي.... فهد مسكين الروح غتخرج ليه مقادش حتى يطلع الصوت نزل على الارض و شاد من ديك البلاصة كتحرقو بزاااف و مبغاش يبكي مبغاش يبان في ديك لحظة الضعف واخا يكون غير بينو و بين راسو
فهد كولو عرق و الدموع وكيطلع الصوت بزز : و و ليدة غ غير سيري (و كيورك على الهدرة )
سعاد : مالك اولدي حليااا نشوفك 
فهد : غيير خ خ خليني
اما وفاء غير بقات كتشوف فيه وهو كيتالم حتى مشا و بداو كيهبطو ليها الدموع من عينيها 
وفاء : هيء هيء سمح لي حبيبي هيء هيء خاصهم يعرفو بلي نتا ديالي كان خاصني نطبع سميتي فيك باش تكون ديالي بوحدي بوحدي و حتى شي حمارة متجرأ تقيسك ليا هيء هيء غير شوية و غيحيد الالم عارفاك قوي .... لاحت ديك الحديدة و دخلت كتلوح في رجليها و مهبطة راسها و مشات طالعة لبيتها 
سعاد : حل ليا اولديي حل ليا عافاك راه قلبي ضرني عليك...
فهد : صا اافيي الوليدا ا 
سعاد : واخااا اوليدي على خاطرك..... غادا و كتشوف في الباب حاسا بشي حاجة ماشي تالهيه (قلب الام كون تعرفي اش دارت فيه البرهوشة )هو كان لداخل جبد تيشورط عندو و كيفزكها ويدو كيترعدو تيشورط كيحطها على ديك الحرقة كيسد عينو و كيزير على يدو كتعرفو شناهيا التحرق(البعلوكة ) 
اما وفاء دخلت لبيتها و عيطت على ايمان
ايمان : نعام بغيتيني ا لالة 
وفاء : فيناهما دفاتر 
ايمان:راهما ا لالة في البيرو ديالك هما و دفاتر لفازغين 
وفاء : اوك يلا جات ماما و سولات عليا واش مشيت لمدرسة قولي ليها لا و انني مريضة و مفيا لي يمشي 
ايمان:واخا ا لالة
وفاء:يمكن ليك تمشي ......خرجات ايمان من بيتها و مشات هبطت ديركت لكوزينة لقات سعاد عاد داخلة 
سعاد : ايمان مال لالة صغيرة اتا دخلت الكوزينة صدمات كلشي و باينا فيها ماشي تالهيه 
ايمان : معرفتش راه طلعت لبيتها و قالت مغتمشيش المدرسة نتي كتعرفي دراري الصغار حل و عقل مكتعرفي اش فراسهم 
سعاد : حتى ولدي معرفت مالو خليتو يقاد الجردة حتى دخل كيجري و سد عليه في البيت قلبيي مقبوض من جيهتو ا ايمان (ايمان شافت فيها بنص عين) 
ايمان : ااااا المراهقين هما هادو مكتعرفيهمش اش كيبغيو غير خليه بخاطرو 
سعاد : هداكشي حتى انا نيت محكرتش عليه بزااف 
ايمان : ممم يمكن المدام جات انا غنمشي لعندها قبل ماتغوت عليا 
سعاد: ااه سيري نيت قرب يوجد لغدا خاصني نكون في الكوزينة ....
دخلات سعاد لكوزينة و إيمان توجهات لباب الفيلا عند نرجس لي كانت يلاه دخلات و حيدات لكاب ديالها و عطاتو ليها 
نرجس : جا سيدك
ايمان:لا ا لالة مزال 
نرجس : مممم و وفاء تغدات؟؟ و مشات المدرسة ؟؟
ايمان : حنات عينيها : لا ا لالة 
نرجس دارت عندها :علاش اش وقع عوتاني 
ايمان : صراحة لالة صغيرة مكانتش في حالة مزيانة ليومة و جا فهد و حرقاتو في صدرو بحديدة 
نرجس : كيفاششش اويلي فيناهيا هي دابا
ايمان :راه خليتها كتكتب في دفاتر لي فزغاتهم ليه هادشي علاش ما بغاتش تمشي المدرسة
نرجس سكتت و كتفكر في الحرقة و هي تنطق و كون غابقات ساكتة :مممم في لخر هو كيبقى ديالها دير فيه مبغات(ضحكت ضحكة جانبية) فين هو فهد دابا ؟؟
ايمان : راه ساد عليه في بيتو مخرجش في خطرة على حساب مقالت سعاد 
نرجس : اوك دي ليه كيس ديل ثلج بلا متشوفك مو وحاولي داويه في حالة لكانت حالتو صعيبة قوليها ليا نجيب ليه طبيب اهم حاجة متشوفوش ديك الكئيبة ديال مو 
ايمان : اوك لالة لي بغيتي
نرجس:وفاش يجي سيدك عيطي عليا
ايمان:واخا ا لالة ...كانت هادي هي اوامر نرجس قبل ما طلع لبيتها.....اما واحد وفاء فبدلات

صافي طلعت نرجس لبيتها اما وفاء بدلات حويجها و لبست بيجامة ديالها شورط قصير مزوق بالورد بالغوز و ديباردو بيض و جلست فوق البيرو و ستفت ستيلوات ديولها بالاوان و بدات تكتب في الدروس و تحاول تفهم داكشي حيت فازك بالما ولي كيجي يدق عليها باش تاكل كتغوت عليه و تجري عليه و نرجس كدبات على سعد قالت ليه بأنها مشات المدرسة باش ميطلعش لعندها و يشوفها في ديك الحالة و امرات لخدامة باش يخليوها في خاطرها (هاد البراهش دسروهم ) 
بدا ليل كيعتم على دنيا حتى وصل لدروة أي منتصف ليل تما تحركات شي ريح خايبة شوية و عاد الشتا بدا كطيح نقطة نقطة حتى ولات كتسب بغزارة شديدة فهد لاوي الفاصمة على صدرو و كيشوف من الشرجم كيف الشتا كتصب و مسح بيدو الزاج دار ولبس تيشورط ديالو و خرج كانت دار شبه خاوية أكيد ولديه غيكونو خرج لجردة و الشتا كتصب عليه و كيدور راسو كيشوف فين عيشين و معامن مخلي برهوشة تحكم فيه هاهيا تسببات ليه دابا بندبة في قلبو واش غيبقا عايش هاكا و المشكل ما بيدو حيلة و هاد البرهوشة مكتعياش كل دقيقة كيلقاها قدامو معرفش حتى شنو مشكلتها علاش كدير هاكا جلس على الارض حدا لبيسين كيشوف فيه و الشتاا كتصب عليه كيبان فحال شي انسان محطم شعرو نازل على وجهو 
اما اميرتنا فسالات الدفاتر كاملين و اخيرا بدات كتكسل وناضت كتمشا حتى وصلات لشرجم مسحت الجاجة و كتشوف في الشتا كتصب و هي تقشع فهد فهد جالس في الشتا (ياختي دوك العينين عندها كيمشيو غير لفهد ) هي تحيد دغيا من شرجم و جبدات واحد صويك دالبلاستيك فيه هانا منتانا (هههه كانت موضة داك الوقت ) و خشات فيه دوك الكتوبة باش ميفزكوش وهزات صبيبطها في يديها و خرجات من بيتها و هبطات بشوية على صباع رجليها مع دروج كتسلت تطل وصلات لصالون و طلت عليهم بانت ليها ماماها كتفرج و معنقة باباها و ملاهيين في أعمالهم الحميمية و هي تبدا تسلت تاني حتى قطعت لباب و جبدات وحد لمظل كان معلق حدا الباب حطات سبيبطها لبساتو و دارت لمظل على شتا وخرجات لجردة و غادا في اتجاه فهد و بدات كتقرب من فهد بشوية بشوية هي تجي حداه و جلسات فحال ضفدعة حداه دارت ليه لمظل فوق راسو ولاو مغطييين بجوج و صاك تالتهم و دايراه من مورا ضهرها هو حس بشتا مبقاتش كتصب عليه و شي حد جالس حداه وهو يهز راسو بشوية و هو يلقاها هي تعابيرو تبدلو فيها و خنزر فيها

فهد : اشنو بغيتي تاني جايا تشفاي تشوفيني كيف وليت هانا عجبتك دابا جيتك مزيان على كانتك مرتاحة دابا الله يرحم باك ماسيري فحالك ...ورجع هبط راسو .......وفاء هبطت راسها بكل حزن و عودات طلعاتهم فيه :انا جبت ليك غير كادو
فهد عاود طلع فيها راسو : مبغيت والو منك العار غير بعدي مني .... مع هي مكتحشمش متسوقاتلوش جبدات صاك من مورا ضهرها و مداتو ليه هو غير كيخنزر فيها : واش مكتقدايش سيري فحالك 
وفاء : تتاخدو من عندي عاد نمشي فحالي .. و وبقا شادا داك الصاك و مداه ليه يديها هو شاف حتى عيا و نفضو ليها من يديها وحلو لقا ثلاتة ديال الدفاتر تصدم هو يخشي يدو و جبدهم بدا كيحل فيهم بشوية بشوية كيتفاجأ بلي كيشبهو لديالو لي فزكو بقا كيقلب فيهم بالزربة لقا كاع دروسو مكتوبين مزيان و بطريقة منظمة حسن كاع حتى من لي كانو عندو 
وفاء : سمح ليا انا نكنتش قاصدة ندير ليك هادشي كامل
فهد طلع فيها راسو و مصدوم حيت اول مرة كتهدر بهاد الهدوء و كتعتادر هو يرجع يشوف في الكتوبة ديالو و ابتاسم : كتوباتي ههه (دار عندها و عينيه عامرين فرحة و مبتاسم )شكرا 
هي سمعات ديك شكرا قلبها تهز و هي ترسم ليها ضحكة من لودن حتى لودن و عينيها وساعو حيت ولاول مرة كيقولها ليها و كيهضر معاها بهاد الطريقة فهد مهبط راسو و رجع خشا دفاترو في داك الصاك باش ميفزكوش ليه و مزال راسم ديك ابتسامة و هو يطلع راسو ودار عند وفاء حتى حس ان فمها فوق فمو هو يحل عينيه بالصدمة و بقى كيشوف فيها و هي سادة عينيها و حنيكاتها حمرين و دايرا قبضة ديال يدها صغيرة على قلبها خايفاه لا يتسمع ووهازا باليد لوخرا المظل و حاطة فمها على فمو بكل إحساس كيحس بدوك الشفتين فحال شي بونجات صغار رطبيين فوق فمو و خاصة أنها مزيرة على فمو للحظة نسا أنها درية صغيرة و بدا كيسد عينو بشوية بشوية حتى سدهم بالكامل هو يحس بحالا ضربو الضو في قلبو بشكل مباشر هو يحل عينيه دغيا و دفعها حتى جات على الارض و لمظل طار و شتا كتصب عليهم بجوج هو دغيا وقف و بقا كيشوف فيها مصدوم و حتى هي طيحة و كتشوف فيه بصدمة مسكينة و وجهها دغيا شدات فيه الحمورية 
فهد(مسح فمو) ااش اش درتي واش من نيتك 
ناضت وفاء من الارض مرضاااتش خاصة فاش مسح فمو
وفاء كتغوت ولات كلها ساردة لا هيا لا هو : غتندم على هادشي انا راه وفاء بنجلون كيفاش تجرا ترفضني عقل عليها مزيان ....ومشات كتجري و دخلت لفيلا (موحالش تنعس بليل ههه) فهد باقي غير مصدوم و شاد داك الصاك كيشوف لجيهتها لي مشات منها حتى غبرت و طلع يدو و قاس بيها فمو و كيفكر فهاد التصرف لي دارت و دقة دالقلب لغير العادية زائد ان هادشي ماشي تصرف ديال درية صغيرة شاف في داك الصاك لي في يدو ودار مشا لكوخ ديالهم ....هاد ثنائي ولا احد فيهم نعس داق النعاس في هاد ليل وفاء ناعسة بحويجها و شعرها فازكين و كتبكيي و الرعد كيضرب في الغرفة ديالها نيشان و كتبكي بهستيرية 
فهد لي بدل حوايجو و بقا غير شعرو لي فازك متكي على ضهرو و حاط دراعو تحت راسو و كيفكر في هادشي لي وقع شنوهو بضبط حط يدو على قلبو بديك الدوبلفي المطبوعة 
فهد بصوت خاافت بزااف فحالا كيهمس : وفاااء

صبح صباح على الاميرة وفاء فاقت صباح بكري على غير عادتها فايقا في شكل و قارمة على فمها باينا من وجهها ناوية على خزيت ناضت من ناموسية و خرجت ديريكت من الغرفة بالبيجامة ديالها لي باقا ساردة و شعرها تهو ما دوشات ما مشطات ماوالو و هبطت نيشان لتحت لقات لخدامات يلاه كيحطو لفطور فوق الطابلة بحكم انها قصيرة مشافها حتى واحد دازت من حداهم و خرجت ديريكت لجردة كان الحو صاحي من بعد ديك العاصفة ليلية صبحات شميشة زوينة و لكن بان ليا وفاء مغتخلي لا شمش لا والو مشات و قفت قدام لابيسين بقات كتشوف فيه و كترمش و كطلع النفس و تهبطها بزاف بحكم ان عندها رهاب من الما بزاااف بقات كدير شهيق وزفير و عينيها على الكزخ ديال سي توفيق حتى بان ليها فهد خارج من دارهم و هي تسد نيفها بصباعها و غوتت وحد الغوتة ماشي بعيد يكون سمعها كلشي و لاحت راسها في لابيسين فحال فهد دغيا دلر بانت ليه و فاء تخبطت في لابيسين و و بدات كطلع و كتنزل و هو يمشي كيجري لجيهتها و تلاح بلاما يفكر و بدا كيدرع و كيقرب ليها حتى شدها من خصرها الصغير و جرها لعندو لصقها عليه و هزها شوية هي غير هزها و هي تلوح لما لشرباتو و رجعت شعرها لور لي كان غطا على وجهها بسباب لما و هيا تحوطا يديها على عنقو وزيرت عليه و مغمضة عينيها اما فهد شادها بيد ملصقها عليه و مدور وجهو لجيهت لحيط و كيعوم في لابسين باش يوصل ليه غير و صل و شد من حيط ديال لابسين و طلعها لفوق هي لولة حطها تما عاد حلات عينيها بشوية شافت فهد باقي في لبيسين كيحاول يطلع و هي تنوض وقفت كترعد بسباب الما و كتشوف فهد هز راسو بيدو بجوج و خرج من تما ماجا فين يوقف حتى لقا سعد جاي كيجري لجيهتو هو و نرجس عنقو بنتهم و نرجس بدات كتبكي و تعنق في بنتها و تبوسها 
نرجس:حمد الله ا بنتي خلعتيني عليك واش طحتي في الماا الله حبيبتي 
سعد كيمسح ليها في وجهها :اميرتي نتي بخير ياك
و لخدامات للور كاع و توفيق سعاد واقفين وكلشي متاثر بالموقف سعد مسح دمعا من عينو ودار الجيهة ديالو و عنقو بدون سابق إنظار تصدم (هههه مسكين من البارح وهو كيتصدم غا لبارح باستو وافاء وليوم عنقو باها )
سعد : شكرا ا ولدي بزاف حيت عتقتي ليا بنتي شكرا بزاف ...وحيدو و حط يديه على كتفو
فهد بقا كيشوفيه بتعجب حيت اول مرة يتعامل معاه بهاد الود بهاد طريقة
سعد : شكرا بزاف اولدي 
فهد بهدوء و خشونة: انا درت غير واجبي ا عمي 
سعاد و توفيق كيشوفو في بعضياتهم فرحانين و مفتاخرين بولدهم و الخدامات تهما مبتاسمين و هو يكسر هاد الجو الزوين الصويت ديال وفاء
وفاء : بابا (سعد و كلشي دار لعند وفاء و هي تشير بصبعها لفهد )راه هو لي دفعني و باش ميتعاقبش تلاح و نقدني ....و عينيها شرانيين اتجاه فهد سعد دور وجهو لعند فهد و حيد يدو من كتفو و تحولت تعابيرهم من ابتسامات لصدمات و كيشوفو في فهد وااا فهد بنفسو حل فمو و عينو في وفاء بقوة الصدمة 
سعد:كيفاش؟؟؟؟......و هو يجي توفيق من العدم وهز يدو حتال لفوق و صمك بيها فهد حتى وجهو دار لهيه و طبعت بصمات يدو على حنكو فهد بلاما يطلع راسو فيه عارف بلي ميمكنش يكدبها كلشي غيجي منها هي غيبان غير كداب قدام ولديه شد من حنكو و حنا راسو و سعاد دورت وجهها لهيه بقا فيها ولدها حيت عارفة ولدها ميدرهاش وهي في الاول قالتليه بلي عائلة بنجلون خط حمر و عارفاه كيسمع ليها ودابا كياكل في لعصى ضلما اما سعد حنا راسو و نرجس جبدات بنتها لعندهت و كتخنزر في فهد و الخدامات تخشاو في بعضياتهم و بداو كيتخابرو 
توفيق: نتا خاصني نعاود ليك تربية كيفاش تقدر تدفع لالك الحمار لاخر......و جمع يدو و بغى يعاودها ليه و هو يشدو سعد :لا ا توفيق صافي باراكا غيكون ولدي فهد غير دار هادشي عن غير قصد نتا عارف دراري صغار مكيعرفوش 
توفيق:ولكن...
سعد:ما كاين ما ولكن صافي حمد الله موقع والو هاهو دري عتقها و صلح الغلط ديالو يلاه ا توفيق نمشيو نرجس دخلي لبنت و نتوما سيرو قابلو شغالكم و نتا ا ولدي سير دخل لداركم حتى نجي و نهضرو انا وياك في هاد لموضوع اوك ....فهد مزال مهبط راسو و صباع توفيق مطراسين ليه في حناكو و هز راسو بواخا لسعد هما مشاو و هو دار وشاف في وفاء لي غاديا مدخلاها ماماها و تفكر تهديدها ديال البارح أكيد هاهيا نفداتو هبط راسو و مشى دخل لدارهم اما نرجس فخدات وفاء لبيتها و دوشات ليها بنفسها و بدلات ليها حويجها و نعستها و غطاتها 
عند سعد في الشركة

دخل توفيق و سعد لبيرو ديال سعد مشا سعد جلس في البيرو و توفيق جلس قدامو 
توفيق : والله ا مسيو سعد حتى انا حشمان نشوف فيك 
سعد : متقولش هاكا ا توفيق غير دراري هادوك عادي موقع والو خلينا دابا من هادشي نرجعو لمهم راه انا ليوما في ليل غنسافر لباريس باش ناقش مع المصممين هاد المشروع و هاك انا كتبت ليك الوصاية باش تكلف بهاد الشركة و المشروع و تشري داكشي لي خاص بما جيت 
خدا توفيق الوصاية و بتاسم لسعد :متخافش ا مسيو سعد انا غنتكلف بكلشي غير سير مرتاح 
سعد : و انا تايق فيك يلاه سير كمل شغلك
توفيق : اوك سيدي 
خرج توفيق من عند سعد و مشا لبيرو ديالو ...
تسريع بسيط في الاحداث ⏮⏮⏮⏮ نرجس كانت ملازمة لبنتها نهار كامل و مخلاتهاش لا تخرج لا تلاقا بفهد باقي الموقف ديال الصباح كيلعب ليها في راسها أما فهد كان طوال الوقت هو شارد الدهن من جيهة ديك البوسة ديال البارح و من جيهة تانية جميع الافعال الشيطانية لي كديرهم هاد البنت حتى في ليسي ديالو كان تركيز ديالو قليل او شبه منعدم رجع للدار بنفس الحالة طلع عينو نيشان في الشرجم ديال الغرفة ديالها و نزل عينو و مشا دخل فحالو 
رجع سعد بليل لفيلا ديالو وودع حبيبتو نرجس و اميرتو الصغيرة لي بقات كتبكي عليه حيت غيسافر و هو كيسكت فيها وواعدها باش يجيب ليها اغلى الكدوات من باريس اما توفيق فا منين رجع من الخدمة انفارد بفهد و مخلاش شي كلمة مقالهاش ليه كان كيعايرو و كيغوت عليه على ود البلان لي دار الصباح لوفاء و قالو بلي كيخجل يكون عندو ولد بحالو و حضرو باش ميقربش من وفاء مرة خرى و إلا غيكون عندو كلام آخر ليه فهد غير حاني راسو و كيسمع (باش كيعجبني السكوت ديال فهد عارف راسو غير عيضيع وقتو لا شرح ليهم و عارفهم مغيتيقوهش ولكن هادشي مكيعنيش بلي مبقاش فيه الحال )و سعاد كتحاول تفكو حتى فش قلبو فيه و خرج باش يودع سعد لي عندو طيارة دابا في ليل 
اصبحنا و اصبح الملك للله 
فاقت وفاء كيف العادة بنفس روتين بنفس الانتظام دوشت لبست و هبطات لتحت كيف لعادة لقات ماماها كتفطر 
وفاء:صباح لخير ماما
مشات باستها ....نرجس:صبح اخير حبيبة 
جلست وفاء و بدات كتفطر في هدوء و تحضر و رقي هي و ماماها حتى سالاو بشوااية علييهم
وفاء : انا غادة ا مامي
نرجس : لا بلاتي (ناضت ) من ليوم انا لي غنبقا نديك و نجيبك 
وفاء تصدمت و توترت : لا لا بلا منعدبك راه كين شوفور 
نرجس:لا ا حبيبة انا عطيتو اجازة ليوما هاشي علاش غنديك و نجيبك يلاه قبل متعطلي 
......جابت ليها إيمان الصاك كادو ديالها و داتو ليها في طموبيل دنرجس لي كانت بالكحل نايضة دخلتها فيها و طلعت حتى هي فيها و مشات بيها لمدرسة 
في الشركة كان توفيق خدام في لبيرو ديالو عادي حتى جات نازلي عندو 
نازلي : مسيو توفيق راه تاصلو بيا ليوما لبنك و قالو ليا ميمكنش ليهم يسحبو المبلغ لي قلتي لي 
توفيق ناض دغيا : و علاش؟؟؟
نازلي :معرفتش خاصك تمشي لبنك باش تحل هاد المشكل 
توفيق : واخا انا غندي لوصاية و نمشي لعندهم نحلو 
نازلي : اوكي مسيو توفيق ......خرجات نازلي و توفيق بداكيجمع الوثائق لازمةجا غاظي خارج توفيق هو يتساطح مع انيس 
توفيق : مسيو انيس نتى هنا 
انيس : توفيق اش خبارك 
توفيق بابتسامة : لاباس حمد الله اش جابك عندنا ليومة 
انيس : راه غير عرفت خويا مشا سافر جيت لشركة نعاونكم شي شوية يلا كنتو محتاجيني 
توفيق ضحك : الله يا ودي مرحبا بيك مسيو انيس كامل و منحتاجوهش تفضل لبيرو ديال مسيو سعد و تسناني انا غنقضي و حد لغارض و نرجع 
انيس:هه واخا ا سيدي سير 
مشا توفيق خدا الشيفور و طموبيل ديال مسيو سعد باش يده لبنك تما ستاقبلو مدير ديال لبنك مسيو الزابر و دخلو لبيرو ديالو معزول شويا جلس في البيرو ديالو رحب بيه اولا بالمزيان 
الزابر : ايوا مسيو توفيق تفضل تفض اش جابك لعندنا 
جلس توفيق قدامو في البيرو : جيت غير بغيت نعرف علاش رفضتو سيادتكم تعطيونا المبلغ 
ناض الزابر دغيا و بفزعة :كيفاش ؟شكون هادا لي تجرا يرفض لشركة ديل مسيو بنجلون شي حاجة 
توفيق ناض معاه :تهدن ا مسيو غيكون غير شي غلاط وقع و صافي (رجعو جلسو بجوج )
الزابر دور و جهو لهيه :صراحة انا مقادش نشوف فيك دابا من قوة الحشمة 
توفيق:متقولش هاكا ماشي مشكيل عادي دابا غير عطيني داك المبلغ ديل 5 مليون لي قلت ليكم هاهي الوكالة لي كتب لي مسيو سعد و هاهو الطلب 
الزابر :هي اللولة غير سير انا غنسيفط لعميل ديالي يوصلها ليك حتى لشركة .....دق دق دق 
الزابر:تفضل
دخل واحد العامل ديل لبنك هاز وحد جوج بليزات كبار بزاف و كحلين 
لعامل:سيدي هاهو باليز ديل مسيو عماد 
الزابر:اه اه حطهم هنا فوق اللبير و راه غيجي دابا يدي فلوسو فيهم 
حطهم العامل فوق البيرو و دار توفيق عند الزابر و شاف فيهم :واو شحال كبار منعرف شحال ديل فلوس

توفيق:واو شحال كبار منعرف شحال ديل فلوس كيهزو هههه
الزابر:هههههه هزهم يلا بغيتي و شوف شحال كيهزو راه الفرصة كتجي غير مرة وحدة 
توفيق ناض :ايه علاش لا (هز لباليزات بجوج )تبارك الله تقال غير بلا فلوس تقال اما يلا دارو لفلوس لعالم الله هههه 
الزابر :ههههه شتي
توفيق:مهم دابا شكرا على هاد الفلوس لي عطتيني نخليك دابا 
و مشا توفيق خارج حل لباب ديال لمكتب و خرج و عاود دخل و الزابر غيركيضحك على العفوية ديال توفيق و المزاح ديالو 
توفيق:هههه غير كنضحك معاك هاك فاليزات ديال مولاهم معندنا منديرو بديال ناس ربي مقنعني بداكشي لي عاطيني و الله يجعل لبركة في مسيو سعد 
الزابر :وييه ا مسيو توفيق داكشي لي كاين 
رجع توفيق باليزات فوق البيرو و هز الوكالة :يلاه نخليك دابا شكرا بزاف على المساعدة 
الزابر :متقولش هاكا انا راه ليا الشرف نعاونك ...
صافي سلم الزابر على توفيق باليد و خرج توفيق رجع الشركة اما وفاء فمامها بقات غادة جاية بيها باش متخليهاش تشوف فهد حيت كظن بلي هو ولا يشكل خطر عليها و حتى في لفيلا مكتخليهاش تخرج لجردة بدريعة انه غيضربها لبرد فحالا حبستها و ربطتها بيها ولات مكتفرقهاش لدرجة ايمان مبقاتش تتحط عليها يديها 
طوال هاد اليومين لي غابها سعد في الفيلا وهي مقابلا غير بنتها لغات جميع المشارع ديالها و اشغالها المسألة بالنسبة ليها بدات تخرج على سيطرة دارت المستحيلات باش هاد درية متشوفش فهد و حتى فهد كان مكتافي عير بدراسة ديالو جيت قرب الوطاني و خاصو يوجد ليه و حتى ديك الحرقة بدات كتبرا ليه و و لكن داك الحرف باقي مطبوع بشكل واضح غلى صدرو من الجيهة دالقلب ديلو دازت ديك اليومين على ديك دريرية فحال شي سجينة في يد ماماها من كتفيق حتى كتنعس و هي معاها 
اليوم الثالت كانت العودة ديال مسيو سعد من باريس سيفط لي فاليز مع شيفور لفيلا و هو داز نيشان لشركة ديالو رحبات بيه سكريتير نازلي و مشا دخل لبيرو ديالو وجلس كيستراح
سعد:الله لانسان فاش كيرجع لناسو عاد كيرتاح 
...........عيط على نازلي 
سعد:نازلي جيبي ليا لحسابات ديل هاد يومين 
نازلي :واخا ا مسيو
مشات نازلي و جابت لسعد الحسابات لي طلبهم و خرجت فحالها 
بدا سعد كيدقق في الحساب لي خدا توفيق في هاد يومين لقاه خسر 5 ديال مليون في المواد الاولية 
سعد:اه مزيان توفيق كيعرف يقتاصد هههه هادشي لي كيعجبني فيه ... هي تصوني عليه نازلي 
سعد دار تليفون الارضي في ودنو : نعام ا نازلي 
نازلي : مسيو سعد مسيو زين على الخط ندوزو ليك ؟
سعد:اه دوزيه لخط دتليفوني 
نازلي : اوكي مسيو 
سعد حط تليفون أرضي الخاص بالبيرو ديالو في ودنو :اهلان بمسيو زين شحال هادي مسمعنا صوتك 
زين:ههه راه غير مع الاعمال نتا عارف كنضن ان طلبية ديالي واجدة 
سعد:او او بهاد السرعة ههه حنا راه خدامين فيها 
زين:ولكن علاش سحبتي مبلغ 100 مليار كامل من الحساب ديالي قلت يمكن وجدتو كلشي و خلصتو كلشي 
سعد ناض من بيروه:كيفاش؟؟؟مبلغ 100 مليار تسحب كامل من الحساب ديلك ميمكنش كاين شي غلاط يمكن 
زين:اش كتقول اسي سعد واش انا ديل الغلاط علاش ماشي نتا لي سحبتيها 
سعد:عفاك ا مسيو زين انا غنهي المكالمة و غنشوف هاد لقضية كنضن غير سي توفيق يمكن حولها لحساب ديالي 
زين:اه وخا نخليك دابا و سلم لينا على سي توفيق و نقدر نزوركم في القريب العاجل 
سعد:انشاء الله مرحبا 
قطع سعد الاتصال و عيط على نازلي طلب منها تعيط على توفيق يجي عندو البيرو حتى دخل انيس لعند سعد 
انيس :خويا علا سلامتك توحشناك بلاصتك بقات قداش
سعد:الله يسلمك (قالها و هو مغوبش و باينة في وجهو مشوشاه شي حاجة)
انيس جلس قدامو :خويا مالك اش واقع 
سعد:راه غير وقع وحد المشكيل مبرزطني ...دق دق ....سعد هز راسو : دخل (توفيق حل لباب ) تفضل ... توفيق و جلس حدا انيس 
توفيق : علا سلامت سيدي 
سعد بجدية و مغوبش و مشبك يدو و دايرهم على المكتب : توفيق اش درتي ب 100 مليار لي سحبت من البنك (دخل معاه في الموضوع نيشان 
انيس دار دغيا عند سعد :كيفاش 100 مليار و علاش غيسحب توفيق هاد المبلغ كامل 
ناض توفيق مصدوم مفهم والو 
توفيق:100 مممليار انا 100 مليار اش كتقول اسي سعد 
سعد رجع على لكرسي لور :علاش ؟؟؟ماشي نتا لي سحبتيها ؟؟ادن شكون؟؟؟ نتا و انا لوحدين لي كانت عندنا الوكالة والحق نسحبو هاد المبلغ

انيس:كيفاش ا خويا واش درتي الوكالة لتوفيق واش حماقيتي ؟؟
سعد:حيت انا كنت مسافر و خاصو يكمل لمشروع ديالنا و خاصو ضروري لفلوس 
توفيق:ان انا و الله مسحبت شي فلوس من غير 5 مليون و راني كاتبها في الحساب 
سعد بعصبية:اه راني شفتها و لكن مسيو زين تاصل بيا و قال ان مبلغ 100 مليار تسحب من الحساب ديالو واش مسيو زين غيكدب 
انيس:هضر يا شفار لاخر فين درت الفلوس خويا دار فيك تيقة و نتا غدرتي بيه 
توفيق بدا يقفقف و يبكي و تخيلو معايا راجل كبير و كيبكي :ششفف هيء عفاك ا مسيو سعد هيء تيقني نتا عارفني منقدرش ندير هادشي 
سعد دور وجهو لهيه 
توفيق:يلا متيقتنيش سول الزابر راه مشيت عندو و سحبت 5 مليون 
سعد شاف فيه و شاف في انيس دار ليه انيس اه براسو 
سعد:يلاه نمشيو لعند هاد البنك 
انيس:حتى انا غنمشي معاكم 
صافي توفيق مسح دمعو و مشاو نزلو من الشركة ركبو في طموبيل بالقيادة ديال أنيس و توفيق مسكين كيترعد حتى وصلو لبنك جا مسيو الزابر الخبر بالقدوم ديالهم و خرج لاستقبالهم و دخلهم لبيرو عندو 
الزابر:اهلا اهلا نهار كبير هادا عائلة بنجلون عندنا 
سعد بتاسم ليه بتسامة خفيفة :شكرا
الزابر :تفضلو 
جلس انيس و سعد و توفيق بقا واقف 
سعد:صراحة انا جاي عندك ليوم باش نعرف شحال تسحب ديال المبلغ من الكونط ديال سي زين لي سحبو سي توفيق 
الزابر :ايه ا مسيو توفيق سحب مبلغ من عندي من بعد ماوراني الوكالة لي كتبتيها ليع
سعد دار شاف في توفيق و رجع شاف في الزابر
سعد بتردد و كيصرط ريق : مم ايه هادي انا عارفها ش شحال سحب توفيق 
مدير لبنك:100 مليار 
توفيق بدا كيترعد و دموع عمرو في عينيه :اشنو حرام عليك تكدب عليا حرام عليك 
سعد هبط راسو على المكتب و غمض عينو و زير على القبضة ديل يدو و انيس ناض وهو مخنزر في توفيق و ناض حتى الزابر: و انا علاش غنكدب عليك ا سي توفيق اش من مصلحة
انيس:مصدقتيش ا شفار لاخر ضحكتي على خويا يا النصاب استغليتي تيقتو فيك بغيتي تشفرو (دار عند الزابر) عيط لبوليس عفاك 
توفيق خرج عينو و بدا يقفقف و هبط على ركابيه لعند سعد اصلا مبقاش قادر يوقف عليهك مسكين و بدا يبكي 
توفيق:هيء عافاك ا مسيو سعد تيقني عافاك هانتا شوف (وراه يدو)كيفاش يمكن هاد اليد تشفرك هاد اليد لي فيها تجاعيد و حسنتي بيها هيء هيء

الزابر :مسيو سعد باش تحسم هاد الموضوع و تاكد انا يمكن لي نوريك لكميرات ديل البنك 
توفيق ناض كيجري و في وجهو وحد الضحكة بحل ديل لحماق و اخيرا غتبان برائتو :اه اه اه الحمد الله كاين الكميرات
سعد طلع راسو و شاف في الزابر: ورينا هاد الكميرات ...شاف في توفيق في عيينيه الدموع
سعد:كنتمنا يكونو كلهم خاطئين و نتا لي صحيح 
توفيق هبطو ليه دموع و هو مصدوم في سعد و من الهدرة لي قال ليه صداقة سنين راها في المحك و نهايتها سيئة بزااف 
صافي الزابر جبد التسجيلات ديال الكميرات من البيسي ديالو و دورهم لعند سعد و انيس و توفيق كيشوفو في داكشي لقاو ان مدير لبنك بحالا كيعاير توفيق و معاجبوش لحال حقاش لكميرات بلا صوت و شوية مدير دور وجهو و توفيق عطاه شي وراق و بدا مدير لبنك كيضحك و جا واحد لعامل حط دوك لباليزات لكبار و هزهم توفيق و خرج و رجع الزابر و جلس في بلاصتو و قطعو ديك لقطة فاش رجع دخل فيها توفيق و حط الباليزات موراوهش ليهم
توفيق:لا لا ميمكنش كمل ليهم اش وقع انا غير كنت كنضحك هنا 
الزابر:اش غنكمل هادشي لي وقع راه وريتو ولا حتى الكميرات كيكدبو 
توفيق :لا (كيغوت)لا هادشي كدوب 
و ضرب يدو مع المكتب 
انيس:اياه من هادشي كدوب حتى انا و وفاء غنكدبو 
سعد طلع عينو دغيا في انيس باستغراب و حتى توفيق طلع و وجهو مصدوم في انيس 
انيس:اه ا خويا انا وو فاء كنا راجعين من المدرسة ديالها و شفنا توفيق هنا في البنك 
توفيق:اه راه جيت هنا مكنكرش هادشي و لكن على قبل وحد المشكيل وقع اه اه يمكن ليكم تسولو نازلي 
انيس :واخا اسيدي نتبعو الكداب حتى لباب الدار هانا غنصوني لنازلي ....دغيا دور ليها طليفون و فتح لسبيكر باش يسمع كلشي 
نازلي:وي مسيو انيس
انيس:نازلي بغيت نسولك واش قبل يومين وقع شي مشكيل في البنك و مشا يحلو مسيو توفيق
نازلي:لا انا بعدا ما قالو ليا والو شوف مسيو توفيق لا توصل بشي حاجة 
انيس:اوكي شكرا نازلي بسلامة 
نازلي:بسلامة مسيو 
انيس قطع وجلس و حط تيليفون ديالو فوق المكتب و شاف في توفيق و تكا على الكرسي و ستراح و دار فيه ضحكة ديل استهزاء اما سعد هبط راسو و بداو دموع ينزلو ليه و توفيق طاح على ركابيه و طلع راسو لسما و بدا يبكي
توفيق:يا ربي هيء شكون غيسمع ليا من غيرك يا ربي راه نتا عارف كولشي هيء راني كنتضلم يا ربي هيء هيء 
سعد دور و جهو لهيه و غمض عينو و بدا يبكي 
ناض انيس:نوض باراكا من تبوحيط و مزال زايد فيه عفاك اسي الزابر عيط لبوليس نديو هاد الشفار فين يتربى 
سعد شاف في خوه :لا غير خليه يمشي سير فحالك من شريكتي و داري و حياتي سير فحالك عمرك توريني وجهك مرة خرة ...و نزل راسو لارض
انيس:ولكن ا..
سعد مزال كيشوف في الارض:صافي هدرت 
توفيق كان كيشوف فيه و هو كيقول هاد الهدرة ...و كاع الاعين كتقول عليه خائن شفار ناض جمع كرامتو لي تحطات في الارض لي تهرست و خرج فحالو مطأطأ الرأس يمشي حسن ليه غادي و دنيا كدور بيع 
اما في الفيلا فكانت وفاء في المدرسة ديالها و انيس صونا لنرجس و قال ليها على كلشي غير قطع تليفون فحالا كانت كتسنى غير نقطة الانطلاق مشات كتجري لكوزينة و هي تجر سعاد من شعرها و هبطتها الارض 
نرجس : ياك الحمارة يا الشفارة ليوما نقطع الموك الشعر ليوما نجفف بيك الارض ...و بقات جاراها على برا 
سعاد:اي ا الالة اي هيء هيء اش درت ليك هيء
نرجس جاراها:و مزال كتسولي اش د درتي يا شفارة شفقنا عليكم و دخلناكم و غدرتو بينا يا الكلاب ولكن ولاد كيبقا غاكلاب ...ولاحتها في الجردة كان فهد كيقاد في الجردة شاف نرجس لاحت سعاد هو يطير جا كيجري باش ينوض مو و دور راسو خنزر في نرجس كيهدر بحدة :علاش دفعتيييها 
نرجس :خورجو عليا برا نتا و مك مبقيتش حاملة نشوف في وجهكم لمسخ مرة خرة 
سعاد بعدات فهد عليها و مشات طاحت على رجلين نرجس:لا ا لالة عفاك هيء هيء مديريش لينا هاكا اش درنا ليك عفاك يلا درت شي حاجة سمحي ليا.....وهي تلوحها نرجس بطالون ديالها و هي يجي فهد للمرة ثانية هز مو 
فهد كيهدر تحت سنانو :صافي بلا مطلبيها نتي مدرتي والو
نرجس: دارت ضحكة ديل استهزاء :ها قال ليك ما دارت والو يا الشفارة باك سارق 100 مليار لراجلي و مزال كتهضر ...تغيرت تعابير فهد و سعاد على داكشي لي سمعوه و بقاو واقفين كيشوفو في نرجس مصدومين حتى نطق :لا بابا ميمكنش لو يدير هاكا 
نرجس: ميمكنش ههه وراه دار لي دار اولدي الناس كاملين شافوه حتى من بنتي وفاء لي باقا صغير ة و ملائكة غتكدب
فهد كيشوف في نرجس مخنزر و سعاد كدير براسها لا و كتبكي 
نرجس:كاردكور اجيو لوحو هاد زبل على برا 
جاو لبوديكارد بجرية و شدو فهد و سعاد و فهد كيحاول يحيد ليهم يديهم و يتقاتل معاهم و شعرو كيتحرك يمين و شمال مع الحركة ديالو 
فهد:متقيسونيش حيد يديك على ماما بعدو و منها 
ولكن هما صحاح بزاف مقدش عليهم فهد كانت البنية ديالو ضعيفة مقارنة بهم و هاداك الكارد لي جار فهد غادي بيه و كيقرفد فيه 
بوديكارد:يا الحمار باغي دابز معانا زيد

سعاد:لا عفاك هيء مضربش ليا ولدي هيء
بوديكارد لي شاد سعاد شدها من شعرها و لاحها خارج الفيلا و نفض يدو و حتى البوديكارد لاخور لاح فهد و تهردو بجوج في دراعهم و تقطعو ليهم حويجهم من الجيهة لي طاحو عليها فهد ناض دغيا و اخا مهرود و مقصح مشا عند مو يشوف احوالها وعنقها حتى سعاد مسكينة مقصحة بزاف و غير كتبكي 
بوديكارد:يلاه منلقاكمش هنا مرة خرى (و دارو ضحكة جانبية بجوج و سدو لباب ديال لفيلا في وجههم )
فهد شاف فيهم بجوج بواحد النظرة بحلا كيعقل عليهم و نوض ماماه بشوية و خا كتالم و عنقها و مشا غادي بيها و هي شادة من دراعها لي مهرود و كتعرج بقاو غاديين حتى تلاقاو صدفة بتوفيق جاي جيهت لفيلا و مهبط راسو وهو يهضر فهد:بابا 
توفيق طلع راسو و شاف لحالا لي فيها مرتو و ولدو ومشا لعندهم و كيشوف حالتهم
فهد:بابا شوف اش دارو في ماما ...هو يعنقهم توفيق بجوج بيديه 
توفيق:اوش ا ولدي متقول حتى كلمة عافاك
وسعاد تخشات في راجلها و كتبكي توفيق عنق مرتو من جهة و فهد من جهة اخرى و مشا غادي بيهم اما سعد رجع لدارو نيشان مرجعش لشركة حيت مكيحسش براسو نورمال غير دخل لدارو ا كيحيد لكرافاطا ديالو حيت كيحس براسو بحلا مخنوق و هي تجي عندو نرجس كتجري 
نرجس :حبيبي نتا بخير؟؟ (و عنقاتو)
سعد تهو عنقها و زير عليها و بدا يبكي بحال دراري صغار: خويا ا نرجس هيء خويا غدرني انرجس 
نرجس غير معنقاه و كتطبطب عليه كتحاول تواسيه جلسو في الارض و بدا كيبكي عليها و يشكي 
توفيق وصل هو وعائلتو صغيرة لوحد دار قديمة شوية كانت عندو في وحد الحي فقير بزاف و هاديك دار بحال مخربة و الباب ديالها مخسر خلاوه محلول دخلو لقاو فيها غير لبطانيات مفرشين في الارض و حسيرة و شي ماعن مصديين و بوطة صغيرة و لحيوطة مقشرين و بالخضر و فيهم الخز غير وصل توفيق لدار حلها بقا سعد كيدور عينو في الدار او موان الكوخ لي كانو عيشين فيه واخا صغير راقي سعاد تهيا كدور في عينيها توفيق مشا نيشان جلس فوق دوك البيطانيات و بقا هادئ وساهي عاد بدا كيتزعزع غير راسو و كيقفقف شافتو سعاد هي لولة : توفيق توفيق ...فهد تهو مشا عندو دغيا 
فهد كيزعزع فيه : بابااا باباااا ...سيد قلب عينيه لسما و سعاد بدات تغوت 
سعاد : توفيييييق توفيييييق اويليييي هييييء توفييييق....بحكم انه حي شعبي جيران غير سمعو الغوات دخلو عليهم يشوفو بان ليهم سيد فحالا داخلاه الموت شدوه و تكاوه و هو قالب عينو و مزال كيتزعزع و كيترعد و غطاوه والعيالات عنقو سعاد كيسكتو فيها و الرجال نوضو معاهم فهد باش يمشيو يجيبو الاسعاف...
وفاء رجعات من المدرسة لقات ماماها جالسة فوق الفوطوي و حاطا راسها على ركبيها جامعاهم بقا فيها راجلها بزاف فاش شافتو ضعيف و في ديك الحالة
وفاء:ماما انا جيت 
نرجس مسحت دموعها دغيا:اه بنتي جيتي 
ناضت عاندها و عيطات الايمان تهز ليها صاكها وفاء دورات عينيها شافت لكرافاطة ديال باباها 
وفاء:ياه بابا جا فينهوا توحشتو 
نرجس:لا ا بنتي راه باباك جا عيان و طلع لبيتو يرتاح بلاما تصدعيه 
وفاء : واخا ماما انا غنطلع نبدل حويجي 
نرجس:اوك حبيبة سيري 
طلعت وفاء تلبس حويجها ديال الدار كيفما العادة....من بعد داك الضعف و المشكل لي تحط فيه سعد طلع لبيتو و سد عليه جلس فوق الناموسية كيشرب كاس من ورا كاس داك الويسكي الغالي و عينينه ولاو حمرين و غير كيشوف في الفراغ و ساهي و دموع كينزلو ليه غير راسهم ماشي ساهل يخونك اقرب انسان ليك و صديق الطفولة ديالك من بعد هاد العشرة كاملة على وسخ الدنيا صاحبك صاحبك لي فحال خوك يخونك لي لعبتي نتا وياه عشتو طفولة نتا وياه تعاهدتو تعيشو مع بعض تال موت صافي مشا عاد العهودات كاملة 
كانت وفاء كتلبس بيجامتها قصيورة و بسميطات بالغوز و كتلعب بشعرها و تقاد فيه و تميلو هاك و هاك ....دق دق دق
وفاء:دخل 
ايمان دخلت و شافت في وفاء بحزن و هبطت راسها
وفاءشافت فيها و طلعت حاجب:اش واقع نتي عوتاني 
ايمان:مدموزيل عندي ليك وحد الخبر خايب 
وفاء :آااااش غيكون وااااقع كااع سربي دغيا 
ايمان :رراه غير مسيو فهد سافر هوعائلتو 
وفاء فحالا صمكتيها :كككفاش واش بمرة لا لا ميمكنش 
ايمان شافت فيها:لاء لا لا ا مدموزيل راه غير عطاهم باباك اجازة و دغيا غيرجعو 
وفاء ناضت كتجري و شدات لايمان من يديها و زيرات عليها و مطلعة فيها عينيها غرغرو عينيها : وش وش متاكدة ياك مكتكدبيش عليا ياك 
ايمان : و و والله ما كدبت عليك ا مدموزيل 
وفاء رخاتها:الحمد الله يلاه خرجي عليا خرجيي...خرجت إيمان قلبها مزير من جيهت وافاء بقات فيها دريرية (هادي غا سيوبية ) ومشات لعند نرجس لي جالسة في الفوطوي 
نرجس :قلتي لوفاء داكشي لي قلت ليك 
ايمان: اه ولكن و لكن اناا انا ميغيتش نكدب على مدموزيل 
نرجس غوتت:ماشي سوقك هاديك بنتي و انا عارفة مصلاحتها فين يلاه سيري درقي عليا كمارتك كلكم بحال بحال يخ تفو ... 
اما فهد رجع لقا باه مبقاش كيتهز حقاش جابو ليه جيران لما و البصلة و بقاو كيديريهم ليه حتى تهدن دخلو دوك لي كيسوقو الاسعاف هزوه و دخلوه في سيارة الاسعاف و سيد مغيب طلع معاه فهد و سعاد ...

.سعاد من الصباح و هي تشوف في توفيق كتبكي اما فهد فشادها في قلب عرف راسو بلي دابا خاصو يكون الراجل ديال الدار سالا وقت تبرهيش و المراهقة و البكا هادشي كامل راه مبقاش صغير دابا خاصو يتحمل المسؤولية وصلو لصبيطار عمومي عادي خرجو توفيق مغيب و اتوجهو بيه للداخل المشفى كان المشفى كبير ديال الدولة كلشي كاع الناس الفقراء كيجيو لتما و مساكن مكيديها فيهم حد بنادم غير مشتت في الارض ها لي مضروب هالي معطوب هالي باغا تولد و اصوات الالم كتعلى في ديك البلاصة ناهيك على ريحة الدم معالينا دخلوه تما سيد مغيب حطوه فوق الناموسية و بقاو كيتسناو طبيب يجي و فهد غير كيقلب على طبيب و كيدور شوية شي ساعة عاد جات وحد الطبيبة و بدات كتقلب في العينين ديال توفيق و قاست ليه دقات القلب ديالو و هي تخنزر 
طبيبة : شنو وقع ليه بضبط 
فهد : راه كنا جالسين و بدا كيتهز غير بوحدو و من بعدها مبقاش فاق 
طبيبة : كان مريض بالقلب ؟؟؟
سعاد : لا لا مكانش مريض بتحاجة 
طبيبة : جاه شلل بسبب الاعصاب و كنظن عندو حتى القلب حيت دقات قلبو ضعيفة بزاف و خصو طبيب مختص في امراض القلب و ماشي بعيد تكون خاصاه عملية

سعاد شادات من فمها و فهد غير كيشوف مقادر يدير والو و كيحس بالعجز ديالو قدام هادشي و هبط راسو لكانت بصح خاصاه عملية منين غيجيب الفلوس 
طبيبة حطات يديها على كتفو : لا خليتوه هنا غير كضيعو الوقت هنا و يقدر يكون هادشي خطير و تفقدوه ....طلع فيها راسو و خرج عينو فحال شي واحد صمكو 
طبيبة : كنتمنى ليه الشفاء ...و مشات هادشي تهيا لي قدرات عليه هو بقا واقف اش غيدري دري عندو 18 عام مشادش حتى الباك و باه على وشك انه يفقدو غير حطو راسكم بلاصتو 
سعاد : اش غنديرو اهيء اهيء ياربي اش غندير عاونا 
فهد : انا غنحاول نقلب على حل ماما بقاي حدا بابا تايفيق ....و مشا كيجري خرج من السبيطار .....
وفاء ناعسة و كتقلب في الغرفة ديالها مجاهاش النعاس ناضت كطل من الشرجم و كتشوف الكوخ لي كيسكن فيه فهد و عائلتو في الجردة شدات من قلبها : توحشتك ...و دورات وجهها حدا لابيسين و ضحكت و قاست بيديها فمها و تفكرات البوسة : عفاك حبيبي رجع ليا دغيا ....ودارت و مشات جبدات تصويرتو من مجرها و تخشات في ناموسيتها و عنقات تصويرتو و غمضت عويناتها ...اما نرجس جالسة حدا راجلها في البيت كان ثقل بزاف في شرب و ناعس و كيهدر في نعاسو و كيخرف و كينطق بسمية توفيق و هي غير جالسة حداه كتمسح ليه في وجهو تحسسو شوية بالامان و تكات حداه و عنقاتو ...
فهد فقريب يوصل للدار ديال بنجلون غير وصل لقا دوك جوج كاردكور واقفين في الباب 
واحد فيهم شافو : نتا مزال كدور هنا 
فهد بغا يدخل : بغيت نشوف مسيو سعد ....هو يوقفو واحد و شد ليه من طريكوه طلعها معاه فهد بتخنزيرة 
لاخور : و باين ليا نتا كتفهم غير بالعصا ...بغا يحط عليه يدو هو يطكيها فهد بيدو 
لاخور : البرهوش كيرد عليا .
فهد كيخزنر فيه: انا مغنتحركش من هنا حتى تنشوف مسيو بنجلون 
هو ضحك ضحكة جنب : و راسك قاصح راه مسيو بنجلون بنفسو قالينا لا شفناك نتا و قرينتك نمحيوكم غير متاقي فيك وجه الله يلاه سير ....و دفعو على حر جهدو و حتى فهد ناوي ياكل العصا هاد ليل رجع بغا يدابز معاهم و هما يجبدوها معاه بالبونية بجوج عليه مسكين حتى طيحوه الارض و بقاو عليه بركيل حتى القوى ديالو مشات و وجهو عمر دم و فمو تهو هما يهزوه و يلاحوه بعيد من تما هو بقا كيتلوى في طريق في الارضو كيكحب الدم و كيحاول يجمع القوة ديالو باش ينوض ووقف بزز و رجلو كضرو مسح فمو بكمو و قرب شوية من الفيلا ديال بنجلون و تخبا عليهم و بقا واقف كيطل كيتسنا الصباح يطلع باش فاش يخرج بنجلون يتلقا ليه يطلب منو المساعدة على ود باه ......
اصبحنا و اصبح الملك لي الله فاقت وفاء دغيا و لاول مرة دخلت عندها ايمان 
ايمان : صباح الخير أ انسة 
وفاء بفرحة : فهد جا 
ايمان : ءءءء؟ اش كتقولي هما يلاه شدو اجازة غيرجعو دغيا 
وفاء تغيرو ملامحها : و امتا غيرجعو 
ايمان : م م م عرفتش 
وفاء : انا نمشي عند بابا نقوليه يرجعهم و لا يسفطني عندهم 
ايمان : و لكن ؟؟؟....متسوقاتش ليها حلات لباب وبغات تخرج و هي تلقا نرجس قدامها
نرجس : ايمان سيري 
وفاء غير كتشوف فيها : ماما ؟؟
نرجس ابتاسمات ليها : حبيبة ديالي وفاء اش بان ليك نديرو الشوبين اليوما 
وفاء : مبغيتش بغيت نمشي عند بابا 
نرجس : مممم دابا باباك حسن مني انا مابقيتيش كتبغيني 
وفاء : لا لا صافي انا غنمشي معاك 
نرجس بابتسامة و عنقتها : شكرا بنتي الحبيبة يلاه وجدي راسك ....

.وخرجات و سدات الباب وفاء خبطات رجلها مع الارض اما نرجس خرجات عند ايمان 
نرجس بصرامة : سيري لبسيها 
ايمان : لالة واش غديري ليها مع فهد 
نرجس : غنحاول نشغلها عليه و لا اضطريت غنرسلها الباريس بينما نساتو يلاه سيري طلقي راسك ......نرجس تمشات الغرفة ديالها وهو يبان ليها سعد خارج و دارت ليه ابتسامة : حبيبي فقتي ....و باستو من فمو 
سعد رد عليها بابتسامة خافتة : صباح الخير حبيبتي 
نرجس : هه يلاه نفطرو دابا و من الافضل ليك ترجع بكري في ليل عندي ليك سيربريز .....هو بتاسم ليها وعنقها : شكرا حبيبتي بزاف .....
نرجس : صافي احبيبي نساه هو ميستهلش المكانة لي عطيتها ليه
فهد مزال كيتسنا على برا و كيطل على الباب و طريكوه و فمو عامرين دم و رجليه كيعرج بيها حتى خرج سعد بالطموبيل ديالو مم الباب غير شافو مشا طاير عندو و تلقا ليه شافو سعد هو يوقف و حل ليه الجاجة 
فهد : عمي انا بغيت نشوفك البارح على قبل بابا... سعد حنى على الكوسان و جبد 200 درهم ولاحها ليه في يدو 
سعد : سير حيد من هنا براكا من السعاية يلاه منلقاكش هنا ....فهد بقا غير كيشوف في ديك 200 درهم مفهم والو زرب عليه و طلع سعد الزاجة و زاد هو يكمش ديك 200 درهم و بقا غادي بانت ليه واحد البركاسة هو يلوحها فيها و شعرو غطا على عينو و غادي حاني راسو و من يدو باين فيه معصب بزااف مشا رجع لسبيطار لي فيه باه و لكن ملقاهمش سول دوك لي كانو حداهم قاليهم بلي داوه في كرسي متحرك مشا تاني كيجري لدارهم دخل لقا سعاد كتقاد ليه في الفراش هو غير كيشوف بعينيه فمو عواج جا فهد و طاح على ركبيه حداه
فهد : بابا كي بقيتي ...توفيق كيشوف فيه و بغا يطلع يدو لوجهو و كيقفقف و هي تهز سعاد عينيها في فهد لقات وجهو عامر دم ناضت شدات ليه وجهو 
سعاد : اويلي شكون دار فيك هادشي اويلي 
فهد : مكيهمش الوليدة غير يرجع بابا كيف كان هادا هو الاهم 
سعاد بخوف : اويلي هادا راه الدم اويلي بلاتي ... وهي تنوض ضاغي لكوزينة تسخن الما 
فهد : متخافش ابابا غير عول عليا ...بقا جالس حدا باه كيشوفيه و كيمسح ليه لعرق و توفيق تهو كيشوف ليه في وجههو و كيسولو بعينيه شكون دار فيه هادشي 
جات سعاد جرات فهد عندها و بدات تمسح ليه في الجرح ديالو و تنظفو ليه بغات تحيد ليه تريكو يلاه كان غيحيدو هو يتفكر ديك الطبعة ديال وافاء لي في صدرو هو يحبسها بزز باش متحيدهاش ليه حيت عارفها حساسة بزاف و كتبكي دغيا و كتألم دغيا بواحد الشكل سريع جدا حتى سلات ليه ورجعو جلسو باش يلقاو حل حيت الحالة لي فيها توفيق مكطمنش بالمرة

الحالة لي فيها توفيق مكطمنش هاهو معاهم شوية كيغيب شوية كيبدا يتزعزع 
سعاد : كنظن خاصني نعيط على خويا عمران هو لي...باقا مكملاتش الهدرة حط توفيق يدو على سعاد و خرج عينو و بدا كيتزعتع كامل و خرجات ليه الكشكوشة من فمو و و بدا كيتنفس بصعوبة بداو يهدئوه ووالو سعاد كتحاول اهدئو و كتقوليه صافي مغنعيطش ليه حتى الشوية عاد هدا ولكن فقد الوعي 
فهد كيشوف فيه : شنو غندير شنو غندير 
سعاد : شوف ولدي ك كين واحد الطبيب لباس عليه كيعرفو باك كان صاحبو هو و سي سعد 
فهد : شكون هو انا نمشي عندو 
سعاد : سي كمال اولدي راه لي عندو اكبر مستشفى في المدينة كنظن هو لي غيقدر يعاونا 
فهد : واخا انا نمشي عندو دابا 
سعاد : بلاتي اولدي راك مكليتي والو
فهد :تالمنبعد اماما ....وخرج كيجري عاود تاني ....اما وفاء دوزت النهار مع نرجس داكشي جاها ممل من هاد المحل لهاد المحل و تقيس اغلى المركات و احدث التصميم من بعد مشاو الوحد الكافي و نرجس جالسة مع صحباتها و ووفاء كتنفخ في الزجاجة ديال القهوة و كتكتب سميت فهد و نرجس كتشوف فيها بنص عين... 
في الشركة فبسباب ديك القضية اظطر سي سعد يخلص السلعة من جيبو و مالو الخاص ديال الشركة و يجيب المواد الاولية و هادشي كيدمر الشركة ديالو و عن قريب تقدر تعلن الافلاس ديالها حيت مبقاش الدخل مبقاش حتى راس المال باش يكملو السلعة 
سعد حط راسو على البيرو و شد من راسو حتى دخل لعندو انيس 
انيس : خويا ....طلع فيه سعد عينو 
سعد : اه خويا جلس 
انيس : مالك اخويا مهموم 
سعد : غير مع داك المشكيل 
انيس حط يدو على كتفو : متخافش اسيدي انا خلصت كاع المواد الاولية من عندي 
سعد شاف في خوه و ناض عنقو : والله اخويا معرفت كيف نشكرك 
انيس : وايلي اخويا راه حنا خوت ديال بصح ماشي دالميكة و راني حققت في الكونط بونكير لي عن. توفيق ولد الحرام معرفتوش فين غيكون دار الفلوس 
سعد : خلي عليك المرض دابا غير نحل المشكل غادي نحاسبو و نعرف فين حط الفلوس بلا تدخل البوليس طبعا 
أنيس : كون غير سعفتيني و خشينا مو بشي 30 عام ديال الحبس 
سعد : لا انيس نرجعو دابا لمشكلنا ديال بصح.....
...في المستشفى جالس فهد قدام البيرو ديال مسيو كمال 
فهد: سلام امسيو كمال انا هو 
كمال : ههه قالت ليا الممرضة لي برا نتا هو ولد توفيق 
فهد : اه ا سيدي و بغيتك تعاوني صراحة بابا مريض بزااف 
كمال : ممم علاش اش عندو 
فهد : قالت لينا دكتورة بلي خاصو عملية دالقلب ديالو 
كمال : مممم تقدر تكلفك عل اقل 5 المليون 
فهد : صراحة هادشي علاش قصدتك نتا حنا معندناش فلوس ووو ....
هو يطلقهااا كمال بواحد الضحكة : ههههههههههههه بغيتو تشفروني كيفما شفرتو سي بنجلون ولا...

فهد كيورك على الهدرة : بابا ما شفر حتى حد 
كمال : ممم انا كنرضع صبعي هههه ....فهد تمالك نفسو و غمض عينو و فضل يهبط كرامتو للارض و نزل عند رجليه : عفاك اسي كمال غير دخلو العملية كنواعدك بلي غنجمعها و نجيبها ليك....ضربو بصباطو : هههع كون كنتي غير بنت بعدا كنتي تنفع لشي حاجة دري اش غندير بيك ....هو سمع هاكا اصلا صبر عليه بزاااف و هو ينوض قجو حتى عينيه بغاو يخرجو حتى جاو سيكريتي فكوه منو و غاديين مخرجينو و هو كيغوت 
فهد كيغوت : عقل عليييااااا مزياااان غتجييي عند رجلييييييييي غير تسناااا كنحلف ليييك حتى غندم مكم كامليييين عندي ... و كمال غير كيكحب ... غادبن هازينو و هو كيغوت و كيتنتر ليهم حتى قربو لباب و لاحوه خارج سبيطار لاحوه على دراعو كاع تهرد منها مهموش الامر عاود ناض وقف و همو الوحيد و تفكيرو الوحيد هو كيف غيرجع و اش غيقول لمو غير كيمسح في وجهو و كيشد في راسو و لكن معندو ميدير دار تعيا و فكر تعيا ووالو ضربوه كاع الحيوطة هو يرجع لدارهم حاني راسو بإحباط و بئس و حالة غير دخل جات سعاد تجري : امدرا اولدي ....دار ليها براسو لا سعاد فهماتو بلي كمال رفض المساعدة مزادتش معاه الهدرة : سير دخل اولدي انا نحط ليك متاكل .....مشا فهد عند باه محطم لقاه ناعس و حال فمو جلس على ركابيه و بداكيبكي : سمحليا بابا مقدرتش نعاونك سمحليا سمحليا ...و هي تحط يدي عليه فوق راسو كان توفيق و كلو كيتزعزع و فمو عوج بالكاد ينطق الهدرة 
توفيق كيتفتف : ش ش ف ت يي انا و و والد ر ر راجل و غ نكون فخور بيك ا ا انا ع ع عارف هادشي ن ن نتا و ولدي ر راجل ت ت تهلا ف ف م م مامك 
فهد تحنا ليه على صدرو كيبكي : انا عارف و غير عول عليا و نتا غتوقف على رجليك غير صبر الوليد غير صبر.... جابت سعاد صينية ديال اتاي و حطاتها و جات تخشات حداهم و عنقتهم 
اما وفاء فالهوس ديالها لفهد خلاها تدخل للكوخ لي كانو ساكنين فيه و تدخل لبيت فهد و تفرش كاع حويجو و تنعس فوقهم على ريحتو و الدموع في عينيها ولكن شكون تسوق ليها ماماها ديرا للسعد ليلة حمراء باش تخرجو من داك المشكل لي هو فيه و ديك الحالة النفسية لي هو فيها
صبح الصباح بكري كلشي ناعس فهد خرج و خلا سعاد و توفيق ناعسين هو مشا حدا البلاكة دطوبيس ووجلس و حنا راسو و معارف شنو يدير غير خرج حيت مجاهش النعاس بسيف ماشي ساهل تكون نتا باقي صغير لا حولة و لا قوة ليك و موك كتر منك و باك لي طوال حياتو كان كيحميك و كيلعبك و كيوكلك و دابا محتاج ليك و كتشوفو كيضيع منك و مقادر دير ليه والو شحال خايب الاحساس بالعجز هو يسمع شي حد ضرب يدو مع طموبيل مطلعش عينو فيه اصلا كل واحد و مشاكيلو شوية وهو يصوني ليه تليفون 
هو : الو سيدي نعام اسيدي ...واش حتى مهندس مقدر يحل هاداك المشكل ديال البراط...واخا ا سيدي انا غنقلب على مهندس دابا يختارق سيسطيم واخا سيدي كون هاني واخا ا سيدي الله يودي (قطع عليه ) تفوووووو فين غنقلب انا على مهندس يحليا داك الزمر ناري مي مشيت فيها عشرين عام حبس.....هنا كان جالس فهد و حاني راسو و اخيرا شقات الابتسامة وجههو

فهد و اخيرا شقات الابتسامة وجهو و طلع راسو لسما : الحمدالله ...خو ينوض لعندو 
فهد : تبراطا ليكم شي سيسطيم 
هو دار عندو و طلع فيه و نزل بان ليه باقي صغير : و نتا مالك داير فيها زعامة زعمة
فهد : انا نقدر نرجع ليك سيسطام ديالكم 
هو : هههههههه ايوا هادشي لي بقا ليا نيت لي مقدوش عليه المهنديسين الكبار غديرو نتا 
فهد : بففف انا هاكر كنبيراطي لي سيسطام يعني غيسهال عليا نرجعو 
هو حل عينو : ت ت تقد
فهد بجدية: اه نقدر و لكن غتعطيني لي بغيت 
هو بفرحة: هههه ولا حليتي داك سيسطام و غتعتقني و غيغنيك الله (كيهدر فحال شي مرا)
فهد بابتسامة جانبية و مد ليه يدو : اوكي دابا تافقنا .....صافي تصافحو و مشا معاه فهد بطموبيل حتى للشركة ديالهم قبل ما يدخل شد في فهد : ياك نتا متأكد ياك 
فهد عقد حجبانو : واش حنا كنلعبو هنا الكلمة هي الكلمة ...صافي بقا غادي بيه حتى وصلو عند سكريطير 
سكريطير : هيتم ناري قفرتيها اليوما يقجك المدير 
هو بدا كيحل في الكرافطة و كيسرط الريق : قوليه راه جبت معايا لي غيرجع سيسطيم ....دارت شافت في فهد ابتاسمت ليه و غمزاتو : هاندسم (وسيم بالنجليزية).....هو كيشوف فيها بنفس الوجه للا مبالي الجدي ....دخلو عند المدير لقاوه شاد الهدرة بالالمانية مع شي حد في تليفون وولا كامل حمر و شاد من راسو 
هيتم : سيدي (دار ليه المدير بلاتي بيدو حيت كيدوي في تليفون ) سيدي سيدي (كيدير ليه بعينيه بلاتي و لكن هيتم نايضة فيه النيضة سكت شوية وعاود) سيديييي سيدييي 
المدير ناض صاعر : واش مكتشوفش مي داوي في تليفون 
هيتم : لا راه الامر مهم 
المدير : اش غيكون اهم من انه بداو كيمشيو لينا البيانات لي في المانيا لي براط بداو كيسحبو بيهم الفلوس ديال الشركة
هيتم : هااااا و هدشي لي جايك عليك راه لقيت لي غيرجع لينا سيسطيم
المدير فرح : بصح شكون هادا دخلو دغيا 
هيتم : هاهو قدامك 
المدير شاف فيه طلع فيه و هبط : دابا هاد البعلوك غي.....
فهد بواحد نظرة و قطعو في الهدرة : اااه انا 
المدير : و شنو يخليني نتيق بقدراتك 
فهد : مكيهمنيش ثقة ديالك انا غندير ليكم الحاجة لي نتوما محتاجينها لي هي سيسطيم بمقابل تعطيوني للحاجة لي محتاجها انا 
المدير ضحك : عجبتني قوة الشخصية لي فيك رجع ليا سيسطيم و طلب لي بغيتي ...... ناض المدير و ساق بيهم لواحد الغرفة فيها شاشة كبيرة الوسط و ديرين بيها مجموعة ديال الحواسيب كلهم باللون الاسود طلب منو المدير يتفضل يبدا العمل ديالو جلس فهد على الكرسي و شد الكلافيي و قدامو تلفازة بدا كيخربق في شاشة ديالهم حتى جبد واحد الصفحة الرئيسية ديالو فيها علامت هاكر تحت منها مكتوب الريكس و من خلال الصفحة ديالو بقا كيخربق و كيجمع فشي دواسا تما و كيركب دي كود شي ساعتين تقريبا هو قدام الشاشة كيخربق و عرق و شعرو فزك ولصق ليه على وجهو بوحد طريقة مثيرة و ديك نضرة الجدية لي على وجهو (اجي ا وفاء تشوفي زين )
ماعلينا شي ساعتين هكاك عاد استاطع يبراطي سيسطيم من عند لي هاكر لصفحة ديالو 
المدير بفرحة : رجعتيه اولديي رجعتييه(جاه فحال الحماق)...وهيتم حداه فرحان 
فهد و عينيه على لورديناتور : بلاتي ترجع كاع دوك البينات لي تمسحو و نرجع الفلوس ديال الشركة للحساب البنكي ديالو......فاش سلا من هادشي عاود دار لسيسطيم كود ميقدروش يختارقوه لي هاكر و ركبو في سيسطيم دشركة و رجع سيسطيم كيخدم لنمط ديالو لعادي ......كلشي جاهه كي العجب كيفاش دري بهاد السن قدر يرجع سيسطام لي مقدوش يرجعوه دوك المهندسين اما المدير غير معنق فهد و غادي بيه البيرو 
المدير : ههه شفتي اولدي طلب لي بغيتي ديال الفلوس....دخل بيه البيرو و مشا جلس و جبد واحد الشيك من المجر و بدا كيقلب على ستيلو في جيابو
فهد : انا بغيتك دير عملية لبابا و مهما كان ثمن ديالها غادي تخلصو...
المدير وقف شوية هو يضحك : واخا و لكن تانا عندي شرط 
فهد : انا قابل 
المدير : غتقبل مزال معرفتيش حتى شرط 
فهد : مكيهمش اهم حاجة يتعالج بابا 
المدير : هههه شفتي نتاا عجبتيني مهيم شرطي هو انك غتخدم عندي بمقابل باك يتعالج 
فهد : قابل ....المدير مد ليه يدو و تصافحو 
المدير : يمكن ليك دخل باك لاي مستشفى و تكاليف عليا و ها نمرة ديالي
فهد خداها من عندو بابتسامة : شكرا ....خرج كيجريييي لدارهم باش يقولها لمو و يدي باه لاحسن مستشفى كان غادي كيجري غير على رجليه حيت طريق كانت بعيدة بزاااف حتى وصل لدرب لي فيه هما فرحان غيقوليهم الخبر غادي و كيقرب و كيلقا الناس مجموعين على دارهم الابتسامة بدات كتهرب ليه بشوية بشوية حتى جريا نقص منها و قلبو بدا كيضرب حتى وصل عندهم و كلشي كيشوف فيه والعيالات مغطيين وجههم و كيقولو مسكين هو يدخل دغيا للدار لقا سعاد جالسة و دايرين بيها العيالات و لابسة البيض وكتبكي هو غير كيشوف مصدوم هي شافتو و ناضت عنقاتو 
سعاد : اهيء اهيء باك مشا اولدي باك مشا اهيء اهيء . ..هو ملاميحو متغيروش من الصدمة و دنيه تصدو عليه كتعرفو شناهيا باك مات واو متيقش او باه مات ..كان توفيق مغسلينو و مغطيين ليه وجهو و حاطينو في الارض فهد عنق مو و نزل الارض و حيد الغطا على وجه باه كيشوف فيه وهو ناعس و سبحان الله مابقا لا فمو عوج لا والو

بقا كيشوف فيه و عينيه حمارو و عمرين دموع ولكن منزلهمش حبسهم و العروقة من راسو كيخرجو بدا كيرجع سيناريو من لور منين عطاه داك المدير الادن باش يغطي على تكاليف العلاج حتى لنهار فاش خرجهم سعد بنجلون 
فهد نزل عند ودن باه بهمس : كلشي بسبابو كلشي انا كنواعدك اتوفيق مغنخليش موتك دوز هاكاك غنتاقم منهم واحد واحد بربي تنخليهم يركعو عند رجلي واحد واحد.....و ناض بقات غير سعاد كتبكي و تغوت خاصة فاش جات عربة نقل الاموات و بغاو يخرجوه سعاد تلاحت على توفيق : عفاك احبيبي اهيء اهيء نوض احبيبي واعدتني نبقاو مع بعضياتنا مديرش ليا هاكا كضحك ياك هههه شوف شوف غنصيب ليك الكيكة لي كتعجبك نتا وولدنا (طلعت عينيها في فهد لقاتو واقف و الشعر غطا على عينو ) فهد هدر معاه ينوض هدر معاه عفاك 
فهد بنفس الوضعية و كيهدر ببرودة : ماما توفيق مات 
سعاد ناضت كتغوت: متقوولش مات هو ماماتش اهيء اهيء ماماتش ....سخفات و شدوها العيالات دخلوها و فهد هز المحمل ديال توفيق و خشاه معاهم في العربة و ركب القدام غادي و ساكت و كيشوف من الجاج و موراهم شي كاميوات عامرين رجال ديال الجيران غير تشاركو باش كراوهم حتى وصلو المقبرة دفنوه تما قراو عليه القرءان حتى سالا كلشي و اتاجهو باش يمشيو ناض وقف فهد و كيشوف في القبر : انا مغنرجع عندك حتى غنكون انتاقمت من كاع هادوك لي كانو سباب في موتك كنواعدك اتوفيق و عطاه بضهرو غاديي فحالو ......
ايمان مخلوعة : لالة لالة 
كانت نرجس جالسة في الصالون و دايرا رجل على رجل و كتشرب قهوة: مالكي شنو كاين 
ايمان : ناري الالة لالة وفاء مكيناش في بيتها ...ناضت نرجس ولاحت الفنجان تتهرس : كيفاش و فين مشات 
ايمان : معرفتش الالة 
نرجس : عيطي الحارس على برا ...خرجات طالعة لبيتها تبدل باش تمشي تشوف بنتها فينهيا حتى سمعات صوتها 
وفاء : ماما اهيء ...دارت نرجس لقات وفاء في وحد الحالة شادة طريكو ديال فهد و معنقاه و دموع نازلين ليها من عينيها و كتبكي 
نرجس بخوف: بنتي ....وفاء طاحت على رجليها و بدات كتبكي و شدات من قلبها : اهيء اهيء اهيء ماماااا اهيء قلبي كيضرني ...جات نرجس عنقتها : اولي ايمان عيطي لطبيب ...كانت ايمان واقفة دايرا يديها على فمها 
وفاء : اهيء اهيء ماما قولي الفهد يرجعووو اهيء اهيء انا غنموت بلا فهد اهيء اهيء غنموت ....عنقتها نرجس : لا بنتي متقوليش هاكا .....ايمان بقات فيها وفاء بزاف كتشوفها كتبكي و كتقول ديك الهدرة كتقطع في القلب ...هزاتها نرجس و داتها للغرفة ديالها و حطتعا في الناموسية و جلست حداها 
وفاء : اهيء اهيء ماما امتا غيرجع فهد 
نرجس : حبيبة غيرجع ولكن ماشي دابا محتاجين وقت يرتاحو 
وفاء : اهيء عفاك ا ماما ديني لعندهم 
نرجس : لا حبيبة نتي غتمشي معايا انا لبلاصة زوينة بزاف 
وفاء كتمسح في عينيها : بلاصة زوينة ؟؟
نرجس : هادي غتكون مفاجأة لحبيبتي صغيرة لغدا يلا نعسي دابا باش تفيقي دغيا باش تعرفي البلاصة راه كتعجبك بزاااف بزااف عرفيتيها 
وفاء عقلها ولا مع مها و مع البلاصة : لا لااا معرفتهاش قوليليا 
نرجس : ههه لاء تالغدا و نقوليك يلاه نعسي دبا باش نطفيو الضو يالااه ....بقات عليه بالهدرة بشوية و الاحلام حتى غمضت درية عويناتها و اخيرا و غطاتها و ناضت باستها فوق راسها طفات الضو و خرجت خلاتها ناعسة بسلام

خرجات نرجس من الغرفة لقات ايمان واقفة برا 
ايمان : امدرا اللالة 
نرجس : اووف و اخيرا نعستها .....انيس كان حاي لجيهتهم 
أنيس : نرجس 
نرجس دارت عندو : اوو انيس نتا هنا ...سلم عليها بلابيز 
انيس : وي كنت دايز و جبت واحد لكليب صغيور لاميرتنا الصغيرة ....ايمان انساحبت من تما 
نرجس : اووف واقع ليا واحد المشكل 
شد ليها من كتافها و كيهدر بودية : شنو واقع ا نرجس تعالي تعالي نجلسو ...دار يدو على اكتفها و غادي بيها لتحت جلسو في الفوطوي و جاو حطو ليهم القهوة و نرجس دارت رجل فوق رجل و حطات يديها على راسها 
أنيس شد ليها من يديها و هي طلع فيه راسها : شنو واقع بضبط نقدر نعاونك 
نرجس : اوووف كيفما كتشوف الازمة لي واقعين فيها و وفاء تأثرت بزاف بهادشي خاصة من بعد ما جرينا على سي توفيق و عائلتو 
أنيس : مممم انا غنحجز ليكم بطاقة غدا للديزني لاند كنظن غتكون فرحانة بهادشي ههههه 
نرجس : اووو با فغي ههه ميرسي بزااف انيس ....و شدات ليه من يدو و تهو زير عليها 
انيس : اصلا وفاء بنتي (هي ابتاسمت ليه )و وو متخافيش على خويا هو غيكون تحت حمايتي اناا ..................
اصبحنا و اصبح الملك لله 
نرجس خدات الادن من مسيو بنجلون و مشات في طائرة درجة فورست كلاص هي ووفاء لولايات المتحدة الامريكية 
وفاء : ههههه واااو فاينلي غنشوف سندريلا حقيقية كيعجبني نكون انا سندريلا و لكن هي فقيرة ياك ميمكنش نكون هي
نرجس : هههه نتي بالنسبة لينا هي الاميرة السندريلا 
وفاء : لا لا خاصني نكون انا فقيرة و فهد ....و هي تشد من فمها و شافت في مها 
نرجس : مال فهد ا حبيبة 
وفاء : والو والو هو والو 
نرجس : مزيان و غيبقا والو 
وفاء خنزرت فيها بطفولية و دورت وجهها لجيهت الشرجم و دارت يديها على حنكها و كتشوف في السما 
نرجس : اووف ياربي تعاوني 
أنيس في طبلة ديال الفطور : ههههه و اخيرا حصلينا الشرف نفطرو الراس في الراس 
سعد : اييه الدار خاويا بلا بيهم ...و توقف على الماكلة بواحد الحزن هو يحط عليه انيس يدو فوق كتفو 
انيس : انا معاك اخويا و غنبقا ديما معاك ....حط يدو على كتفو تهو و دار ليه اااااه براسو .......
~~~~~~~~~اليلة المنحوسة 🤤🤤🤤
سعد واقف و كيترعد و كيبكي :لا لا ميمكنش صاحبييييي لاااا 
سي العظامة (المحامي) : تهدن اسي بنجلون 
سعد كيبكي: صاااااحبيي أالعظامة مااات صاحبيي انااا ماات...بغا ينوض عاود جلس في الكرسي مقدش 
العظامة : عندك اسي بنجلون 
سعد مد ليه يدو : عاوني نوض ....شد ليه من يدو و نوضو بشوية 
العظامة : نديك للدار اسيدي
سعد : لا لا غنمشي بوحدي مع شيفور ديالي ...و طلق منو و بقا غادي بشوية بوحدو و كيبكي وجه صاحبو مفرقوش تفكر كلشي الطفولة ديالهم كيف عاشوها بجوج و حياتهم لي دوزوها مع بعدياتهم العضامة واحد ضحكة جنب خبيتة و حط تليفون في ودنو 
العضامة : هاهو جاي لعندك ههههه........مشا سعد مسكين طلع في طموبيلتو للور كيسوق بيه الشيفور هبط راسو على يدو وبقا كيبكي مسكين 
نرجس باقا في الطيارة هي و بنتها وافاء نعست على صدر ماماها و مغطيين وضو مطفي ديال طيارة بقات كتمسح ليها شعرها و كتشوف من الشرجم ديال طيارة بقات كتشوف حتى غمضت عينيها 
وصل سعد للدار شاعلين فيها كاع ضواو ديال جردة ديال لداخل في الدار ديال كلشي خرج من طموبيل و مشا غادي لجيهة الباب عياان و كيحيد في الكرافاطا ديالو قجاتو الشيفور هز طموبيل و مشا بيها لباركين دخل هو تقييل دخل للدار 
أنيس : على السلامة تعطلتي ...دور سعد راسو لقا أنيس جالس و داير رجلو على طبلة و كيلعب بيها 
سعد : أنيس متخيلش اش وقع 
أنيس : توفيق مات ههههه
سعد : ءءء؟؟و نتا كضحك واش....هو ينوض و جبد السلاح و بدا كيقاد في رصاص كيدخلو لفردي 
سعد : منين جاك السلاح 
أنيس : شريتو من عند المافيااااا هه
سعد : كنقول متلعبش مع...عينيه خرجو فيه حيت وجه السلاح ليه و غمض عين و كيضحك 
أنيس : بييو زعمة نجيبها نيشان 
سعد : حيد من يدك داك المرض راه ماشي ديال للعب 
أنيس : جلس اخويا مبنش ليك خاصنا نهدرو شوية لااا من حد تواحد ماكين اش بان ليك 
سعد : انا عيان تالغدا ...و بغا يمشي هو يضربو بقرطاسة للرجل و طاح سعد الارض و غوت كيتألم
سعد : آاااااايي...و دار شاف فيه بصدمة اخرى 
انيس بدل تعابير ديال وجهو ولا فحال لحمق: كنقوليك جلس هي جلس باش نتفاهمو

سعد شاد من رجلو كيتألم و بدا كيعرق و كيشوف في خوه و الدموع الالم فوق التصور :انيس انيس خويا اش كدير 
أنيس : هههههه عاد غندير من صغرك كنتي نتا هو كلشيي عطيو لسعد خليو سعد يمشي فيما بغا حتى الورث ديال الوليد عطاه ليك نتاااا 
سعد : حيت حيت كنتي صغير 
أنيس كيغوت : انااااا ماشيييي صغيييير انااا ماشيي صغير و شنو درتيييي من بعد طورتي الشركة ديالك وليتي وااعر كلشي كيعرف سميتاك و كيبغيو يتعاملو معاك غنتتااا و انااا ديماااا في الهااامش علاااش قولياااا علااااش(و كيدور في الفردي كيديه و كيجيبو و صبعو على زناد سعد غير كيشوف في الفردي )
سعد : ت ت تهدن اخويا غنحلو هادشي 
أنيس : اش غنحولو هههههه صافييي خديتي كلشييي و لكن تانااا غنرجع كلشييي (بداو دموع كينزلو ليه و في نفس الوقت كيضحك و كيمسح لخنونة بكمو) ت ت تخيل تامن المرة الوحييدة لي بغيت انااا خديتيهااا نتااا نرجس ااااه على نرجس (و غمض عينو ) ريحت شعرها وجهها جسدها اييي علي قلبيي كتقيمني بنت لحرام 
سعد تعصب وشاد من رجلو تخلطو عليه الاحاسيس مابين الغضب و الالم : أنيييييييس ......هو يحل عينو فيه و تم جاي لعندو
أنيس : شفتك كتغوت مالنااا اااه كنبغيها و هييااا ديالييي فهمتيي ديالييي اناااا (وخشا ليه الفردي في حنكوو ) و شتي و شتي ديك وفاااء كانت غتكوون بنتيييي انااااا اااه ديك الزويونة صغيورة لي عينيها خضرين اااه بنتيي انااا و غتقوليااا بااباااا هههه غنولي بابا ههههه
سعد : بلاااما تجرأ تقيس مرتي و بنتيي فهمتييي 
أنيس : هههه ولا اش غدير ههه تمنيتك تكون حاضر لعرس خوك و لكن (هبط لفردي لكتفو و خرج فيه رصاصة سعد تهز و تنفض على الارض و بقا تم كتلوى و كيغوت )
أنيس ناض : هههه زيد زيييد غوت مكنسمعكش زييييد غوت تاداك الكلب ديال توفيق درنا ليه الصابونة هههه محسابليش غيموت غابوحدو ههههههههه 
سعد كيحاول ينوض ووجهو تخلط دم و عرق و دموع : ن ن نتااا 
أنيس عاونو ينوض : اه اه تماما انا انا ليخديت لملاير باش نحيدو توفيق من طريق كان عقبة ديال مي اما كن صفيتها لخويا شحال هادي ....هو يدفعو سعد على جهدو أنيس دار براسو تدفع و ضحك و دار عندو بان ليه كيحاول يهرب الفوق و كيعرج 
أنيس : ههههه من نيتو

و حك لحيتو بالفردي و دار كيشوف في سعد طالع كيجر في رجلو و شاد من كتفو 
أنيس رقق صوتو : ساااعد هههه اناا موراااك هههه.......مسكين بدا كيزيد في السرعة و أنيس جلس و كيشوف فيه و كيشوف في الفردي و كيمسح فيه سعد باغي يطلع بأي طريقة حتى وصل و مشا لبيتو و سد عليه زعمة و موراه طريق ديال الدم و بدا كيشوف هاك و هاك و بحكم انو ضاع منو الدم بزااف بدا كيغيب بدات كتبان ليه غير ضبابة و كيشوف هاك حتى لقا واحد لبيسي بقا غادي و كيطيح اتجاه لبيسي هو يسمع خطوات انيس طالع 
أنيس : سعدوشي ....هو يشد لبيسي و كيحل فيه و عمرو كامل و كيترعد و باغي يطيح و جبد بلاصة ديال نوط و بدا كيكتب بزربة كلام مختصر و كيسيفطو في إيمايل 
أنيس: ساااعد ولدييي تعالا تفطااار ساااعد تعلى تعشااا ساااعد حبيبي ساااعد باباااااا .... سعد كيترعد و كيشوف مرة في الباب و مرة في البيسي و كيتسنا الميساج يتسيفط في ايمايل و أخيراا تسيفط و أخيرا سد لبيسي و بدا كيخشيه بين ناموسية و الكادر حتى بان ليه تخشا و خا عمر لملايا من الجناب بشوية الدم بدا كيخبي داك الدم لي في الجنب دالملايا و يدو كترجف ليه و كولو عرقان و كيبكي 
سعد : هيء هيء كنبغيكوم احبيباتي هيء هيء كنبغيكم انحميكم هيء هيء توفييييق هيء هيء ...هو يفرع عليه الباب لقاه جالس متكي على الكوافوز عيااااان كيتناخد فحال شي حولي دبحناه و كتبدا تخرجو الروح و كيبكييي و ليح رجل لهيه و رجل لهيه 
أنيس : وااااو على منظر مؤتر نهاية البطل ههههه شوف هانتا نزلتي دموعي هادشي غنسمحش بيه ...و مسح دموعو و سعد كيشوف فيه و كيقلب عينو و كيرجع يشوف فيه تاني 
سعد : أ ن ي س .....هزو من فوق و حطو في كتفو سيد صافي مهدود بقاو غير عينيه كيدورو على دار و كيسمع و كيشوف في داك الدار و كيشوف الدكريات الضحكات ديال وفاء بنتو و ديال نرجس مرتو و ابتاسم لا اراديا كيغيب و كيرجع يشوف خرجو لجردة وهو يخبطو مع وحد الشجرة كبيرة تما الوسط 
أنيس : هههه دابا ندوزو لدوزيام بلون ....هز بيدوزا ديال ليصانص ...هاااا هههه هايهيا المفاجئة ههههههه .....سعد صافي بقا غير كيشوف بعينيه و لاخر كيكب علييه ليصانص تاسلى لاح لبيدوزة و شد وقيدة كيحاول يشعل فيها حيت هو من صغرو مكيعرفش يشعل لوقيد 
سعد كيشوف في الفراغ وهو يضحك 
سعد و هز يدو : ت و ف يق صاحبي رجعتيي ههه .....و هي تشعل لأنيس وقيدة هو يفرح 
أنيس : هههه هاهيا و اخيرا شعلتهاااا وييي هههههه .....قبل ميلوحها عليه سعد تخبطت يدو مع الارض وتلوى ليه عنقو وهو كيشوف في الفراغ و طفات فيه شمعة الحياة و شعلات العافية فيه و في الشجرة لي حاطو عليها و هو كيضحاااك و كيشوف في الجثة ديال خوه كتحرق عينين سعد دمعت آخر دمعة قبل ماتاكلو العافية كولو و آنيس جلس في الكراسي لي في جردة و كيتفرج مع طلع الفجر جاو دوريات الشرطة طموبيلات خاصة ماشي فحال هادوك لي كنشوفو خرجو منها و طفاو العافية لي تما سعد ولا غير عضام محروقة تما مشاو ولواوه في الكفن و أنيس غير جالس في الكرسي ديال الجردة و كيتفرج 
بوليس : سيدي شنو نديرو 
أنيس : مبغيت حتى قطرة دم وحدة تبقا 
العظامة : سي انيس هاك تفضل ها الرسالة ديال الانتحار 
أنيس : عطيها الخونا 
بوليس : انا غندفعها لمحكمة بغيتي شي حاجة اخرى اسيدي حنا تحت امرك ...دار ليه بيدو باش يمشي فحالو 
أصبحنا و أصبح الملك لله 
في وطيل سانك إيطوال معروف في باريس جالسة نرجس كتقاد فحالتها و كدير المكياج المعتاد ديالها و كطلع الصدر ديالها 
وفاء : مامي مبغيتش نلبس هاديي شوفي كيف دايراا مبغيتهاش ...و لحتها في الارض 
نرجس كتشوف فيها من المرايا و قفت و قلبت شعرها بيديها و دارت لعندها 
نرجس : وفاء ماشيغي(مشات لتيجاها و كتلعب ليها في شعرها )

نرجس : هادا لي لحتيه راه كادو من عند الصديق ديال كارلوس أحسن مصمم في العالم حتى شي بنت في العالم مالبساتو و مغتلبسو 
وفاء شافت في الكسوة : بصح ؟ صافي انا غنلبسها 
نرجس :نو نو انا غنلبس بنتي ....بدات كتلبسها و كتقاد ليها و كتمشط ليها شعرها دارت ليها كود شوفال مع ديك الكسيوة 
نرجس : شحال كتباني زوينة بزااف 
وفاء : ميغسي مامي كيصوني ليك تليفون 
نرجس : اوو ميرسي حبيبة ديالي كنت دايرا ليه مود سيلونس هههه ....مشات هزات تليفون ديالها و خلات وفاء كتقاد في شعرها قدام المرايا و هي تشوف العكر دماماها حمر محطوط و هي تهزو و هي تشوف في المرايا و بغات تحطو على فمها ويلاه غدوزو و هي تسمع ماماها غوتت 
نرجس : اويليي هيء لا لا ميمكنش هيء لااا لا هيء هيء ميمكنش انا غنجي دابا 
وفاء حطات العكر من يديها و ناضت و مشات جيهت نرجس 
وفاء : ماماااا شنو واااقع ماما 
نرجس دموع نازلين بالكحل ديالهم و حاطة يديها على فمها : انا غنجي في أول طيارة هيء هيء 
وفاء : علاااش اماما فين غنمشيو 
نرجس قطعت و مشات لهاتف تابث ديال الوطيل طلبات منهم ينزلو ليها فاليز ديالها دارت نضاضر كحلين و شدات وفاء من يديها و خرجات من الغرفة 
وفاء شادا فيها و كتسول فيها شنو واقع و لكن مكتجاوبش شادا من يد بنتها و عاضة قنفتها و كتبكي طلعو في سانسور نيشان لطابق الأرضي خرجت لأوطيل لتحت كانو ناس بزاف بنفس طبقة الاجتماعية دخلت بينهم و خرجات و في يديها بنتها و مشات ديريكت لطموبيل كحلة كانت واقفة ليها خصيصا حل ليها شيفور لباب باش طلع تما غير طلعت آمرات شيفور يتوجه لمطار نيشان لي فاليز دياولها كلهم تحطو في الكوفر 
وفاء : علاااش امامااا و ديزني لاند ماما (نرجس مكتجوبهاش غير كتبكي تحت نضاضر ) ماماا علاش كتبكيي شنو وااقع علاش كتبكي (درية فحالا غتبدا تبكي ) ماماااا ....و هي تعنقها نرجس على صدرها و هي طلق البكية حبستها تعيات مسكينة 
نرجس : هيء هيء هيء ....وزيرت على وفاء في تعنيقة و كتبكي وفاء مفهمت والو في الاخر كتبقا درية صغيرة واخا ديك الدسارة و داك تشيطين شيفور غير كيشوفها من المرايا ربع ساعة وصلات للمطار لي في باريس مسحت دموعها من حناكها و هدرت مبحوحة 
نرجس : هبط لي فاليز .....هبطت و هبطت معاها وفاء فيديها و جراتها دازت نيشان طبعو ليها الباسبور اييه على صحاب الفورست كلاص اما صحاب الدرجة العامة راهم شادين الصف لحسن الحظ لقات طائرة غادا المغرب ديريكت و في هاد الساغة مشات نرجس بطالون ديالها بلا بيوتي ديالها بواحد القوة و لكن العالم بيها غير الله جارا بنتها في يديها و كتبكي تحت نضاضر و جارا بنتها المظيفين حلو ليها الباب باش دوز لبلاصة دطيارة لقات تما طموبيل كحلة طلعات فيها باش توصل لطيارة وفاء ولات غير كتشوف ماعرفة والو و كدور عينيها الخضرين في أرجاء البلاصة يلاه وصلو هادي ساعة هاهما راجعين تاني المغرب وصلو لطيارة تاني و هبطت و هبطتها و مشات بيها لجيهت طيارة سيدة مرفوعة غير كتبكي بين ليلة وضحاها ولات أرملة طلعات في طيارة جلست في بلاصتها في فورست كلاص بين المشاهير جلسات كتصوني في تليفون و حطاتو على ودنيها 
نرجس : وي سليمة ويااااك تنجي واخا هيء هيء كيف وقع هادشي هيء 
مظيفة : مدام سي فوبلي لو طيليفون برطابل إي أنطيردي
نرجس : بليز دقيقة مدفنووهش تنجيي بغيت نشوفو سليمة بلييز 
مظيفة : مدام .....نرجس قطعات 
وفاء : شكون ماما بغيتي تشوفي 
نرجس : تواحد احبيبة أجي لعندي .... قادات ليها سمطة و عنقتها عندها كتمسح ليها في شعرها و هي كتشوف في شرجم ديال طيارة كتسنى الاقلاع بدات كتندم في راسها مكانش عليها تجي كانت تبقا معاه و نهارت بالبكا بشكل هيستيري 
مضيفة كتهدر معاها بلونغلي : مدام واش نتي بخير 
نرجس :سعد هيء هيء حبيبي سعد هيء هيء 
وفاء : ماما ماما هيء هيء ماما 
مضيفة : مدام مدام سي فوبلي
نرجس : سعد سعد هيء هيء .....

في الفيلا ديال بنجلون عند الباب مطرطقة طموبيلات بجميع الانواع و الاشكال و في الباب كينا بنت زوينة طويلة لابسة جلابة طويلة بالبيض و دايرا زيف و مخرجا شعرها و دايرا نضاضر كحلين وقفا في الباب في الاستقبال كيدخلو غير صحاب نضاضر و الكروشة الصحاح و العيالات غير بنات الشكون و شكون للداخل تاني الكمالة ديال لي على برا و محطوط صندوق كحل فوقو لا الاه الا الله بالخضر محطوط الوسط و مطلوق القرآن في الدار كلها و ناس دايرين بداك الصندوق و على رأسهم الخونة سي الزابر و سي العضامة و السكريتير نازلي تاهيا جايا لابسة الكحل و صباط طالون كحل و دايرا شال كحل مخرج شعرها من القدام و دايرا نضاضر و قدامهم أنيس لابس كومبلي و داير يد فوق يد و كيشوف في صندوق و كيبكي و كيطيح دموع كلشي كيشوف و كيقول مسكين و كيجيو يعزيوه عليه و كيصبروه علاش حتى في آخر لحظاتو في هاد دنيا كانو دايرين بيه هاد الناس بضبط عندك الخدامات بوحدهم لي واقفين بعييد و كيبكيو بصمت 
إيمان : فينك الالة نرجس هيء هيء 
الخدام : سيدي جات طموبيل واش نقدرو نهزوه 
أنيس تنفس صعدا و دار نضاضر و عطاهم إشارة بيديه يهزوه و خرج البوديكار باش يعيط لي معاه ...و هي تدخل سليمة مشات ديريكت عند أنيس
سليمة : هيء بلاتي اخويا بلاتي مرت خويا نرجس في طرييق هي و وفاء خليهم يشوفوه لآخر مرة 
أنيس كيحرك راسو بلا و كيحاول يشد البكيا : مغتقدرش تشوفو اختي اناا شفتو كولوو حموم أختي كولوووو ....و عنقها و بدااا كيبكي في كتفهااا و تهيا عنقاتو و بدات كتبكي معاه دخلو لي بوديكار و دارو بصندوق باش يهزوه هو يحيد أنيس من كتف ختو و بغا يمشي لعندهم و هي تشدو سليمة 
سليمة : على الاقل نخليوها غير تحدر للدفن ديالو 
أنيس : حتى لو حضرت مغيرجعش و هي غتجي تالغدا وهو ولا جتة محروقة خاصها تدفن ....تجاوزها و مشا لجيهت صندوق تقدمو هزوه و هزو معاهم تعالا صوت البكا ديال الخدامات للور كيبكيو و سليمة سدات فمها مقداتش تحمل و بدات تبكي بهستيرية و هي كتشوف صندوق ديال خوها الكبير غاديين بيه مخرجينو من دارو إتاجه طموبيلة مكتوب فيها لا الاه الا الله تماما هادي هي الموت مكتعزل لا غني لا فقير كلهم وجهة وحدة و خير دليل توفيق و سعد الله يرحمهم مساكن وواليهم برحمة الله 
نرجس جاتها كخيز بغات تحماق بالبكا مسكينة و وفاء حداها تهيا كتبكي اضطرو يحولوها لانفيرموري لي كينا في طيارة و عطاوها برا مهدئة باش ترخى و تنعس

ووفاء بقات على برا في طيارة و حداها المضيفات و كيحاولو يسكتوها بحكم أنها تخلعات و بدات كتبكيي بزااف جابو ليها الالعاب و الماكلة ووالو فيما كيقيسوها كتحيد يديها منهم 
وفاء: هيء هيء منقيسونيش بعدوو منييي بغيت مامااا حيدي يديك مبغيتكش فين ماما هيء هيء 
المضيفة بغات تشدها غير من دراعها : مدموزيل راهي غيير ....و هي ضرب ليها يديها و غوتت عليهاا : وااااش مكتسمعييش متقيسينييش (الموضيفة قفزات ) فييين ماماااا حيدو هيء هيء ...و ناضت بدات كتجري ليهم في طيارة كتقلب على ماماها في طيارة و المضيفات تابعينها و دوك السايات مكروزين بيهم و عاد زيدينها بطالون شدوه غير بزز 
مظيفة شداتها : غييير وقفي ا انسة انااا غنديك عند ماماك ....عاد تهدنت و شدات منها و مشات معاها لانفيرموري دخلو كانت مامها مستلقية تماما على واحد الكنبة و مغمضة عينيها و الدموع كيهبطو ليها وحدها و كتهتهت بسمية سعد و هي تقرب ليها وافاء و كتشوف فيها و كتململها بيديها الصغيرة في دراعها 
وفاء : ماما ماماا (و كتمسح عينيها من دمووع ) واش ناعسة (نرجس كتهدي بسمية دسعد و هزات يديها كتمسح ليها في حناكها ) توحشتيه احنا غنمشيو عندووو متخافيش و غتشوفيه صافي متبكيش....كتمسح ليها عينيها و حناكها من الدموع و تكات راسها على كتفهاااا و غمضات عينيهاا 
الفيلا دسعد بنجلون خوات كاع لي عزاو مشاو فحالهم بقات ديك الفيلا خاوية فيها غير الخدامات و سليمة جالسة في الفوطويات و حانية راسها مسكينة بكات حتى شبعت على خوهاا حتى نشفو دموعها و أنيس لفوق في بيت ديال سعد و ساد عليه رجع لبيت كولو شمووع و الضو خاافت لابس غير شورط و من الفوق عريان و كيقطع في الورد الحمر و كيسايبو فوق الناموسية كيقاادو على شكل سمية نرجس حتى كملو و تهز 
أنيس : اااه يانرجس إمتا غتولي ديالي في بيتنا بجوج اااه (و عض شفايفو و غمض عينو ) نرجس عينيهااا نيفهااا فمهااا احح على منحنيات فمها فاش كتهدر كنتمنى نعصرهم ( دار و تكا على ديك ناموسية و تشبح ) ايي حبيبتيي الحلوة بغيت ناكلها ( و زير على سنانو و كيتلدد و مغمض عينيه و كيتخلها و كيهدر بصوت خافت فحال شي فحيح ديال شي لفعى ) نرجييس ....و تنهد و استسلم لنوم على احلامو الموسخة 
وفاء بدات كتحل عينيها بشوية بشوية حلاتها في شرجم ديال الطيارة نيشان كانت الشميشة طالعة و السماا صافية بزااف كتشوف يد نرجس معنقاها و كتمسح ليها في شعرها و متكية وجهها على راسها و الحزن في عينيها مسكينة 
وفاء : مامااا ....و طلعت راسها فيها 
نرجس شافت فيها : طيارة غتنزل دابا دايرا سمطة 
وفاء شافت في السمطة لي مدايرا على خصرها و رجعات شافت في ماماها كتبان ليها غريبة و تعابير وجهها فيهم حزن شديد بدات كتزعزع طيارة كتعلم على النزول ديالها
وفاء : ماماا علااش حنا رجعنااا علاش مبقيناش في ديزني ؟؟
نرجس دورات وجهها عندها و كتمسح ليها في شعرها : الله ياربي الله اش غنقوليك ابنتي 
وفاء : فااش 
نرجس : يلاه خاصنا نهبطو ..... تمشات الطائرة في طريق كتأهب لعملية الوقوف حتى توقفو العجلات دياولها و فتحت باباها باش تسمح لركاب باش يهبطو بداو الناس كيهبطو بهدوء واحد من ورا واحد و وسطهم نرجس دايرا نضاضر في عينيها و شعرها كيطير مع الريح و شادا تليفون في يد و بنتها في اليد لوخرى و لابسة ديك الكسوة بالكحل مزيرة و السباط ديال طالون و كتمشا بزربة شوية و كتجاوز الناس حتى اختارقتهم و خرجات من الباب الداخلي ديال المطار و داك المطار شحاال مطرطق بالناس تجاوزتهم بكل بساطة حتى من لي فاليز ديالها مداتهاش فيهم مشات دغيا بسرعة إتجاه لباب و مشية و جرية و كتحس بقلبها مزير و باغا تبكي و وفاء في يديها كتجرها مع خطيواتها صغار كتجري مقارنة بيها 
وفاء : مامااا بشوية ا ماما .... حتى خرجاات على برااا كااع كين تمااا الناس و الطموبيلات مستفين قدام المطار دورات عينيها بيمين و شمال كتشوف في طموبيلات و هي تهز تليفون في يديها شعلاتو باش تصوني لأنيس او سليمة يجي لعندها او يسيفط ليها شيفور غير شعلاتو هو يطلع ليها بلي جاها إمايل في لابواط إمايل ديالها و من سعد بنجلون بدات كترعد و كتقفقف و حلات عينيها و صباعها تخربقو باش تحلو حتى تحل ليها في الاول كانو غير رموز و كتابة مخربقة بقات كتنزل حتى بدات كتشوف كلمات ملاصقين و شي كلمات منقزين السطر (نسساستيتسااساسةاساسىسةستاسةساسسةاسا 
نرجسحبيبتي كنبغيك نتيي وفاء
ديالي غنحميكم. يتتةيايةيايا
هادشي غيوصلك و انا ميت أنيس ورا لباب ديالبيتنا غيقتلنيي خودي وفاااء و هربيي بعيييد هربييي كنبيغيييككمشةسسعلسوسعلسىتسغسلىسسةس) هادي هي الرسالة ديال سعد لنرجس كانت مخرجة عينيها و كتقفقف و و سنانها كيتقرقبو و الدموع كينزلو 
وفاء بفرحة : ماماااا رااااه هو عمييي (و كتنتع بصبعهاا جيهتووو هو كان يلاه هابط من طموبيل و داير نضاضر و من موراه العرام ديال الصعاصع و هي تبغي وفاء تغوت ) عاااا....و

وفاء : عاااااا....وهي تحط نرجس ديغيا يديها على فمها و داتها قدامها كدفع فيهااا بمشية و جرية للداخل ديال المطااار هو دخل من وراها مباشرة لحسن حظها هي مشات يمين و هو مشا شمال جيهت الباب الداخلي لي كيخرجو من ركاب طائرة و حيد نضاضر و قاد شعرو و كيتسنا فيهااا و كيطلع النفس بوحد السعادة و أخيرا غتكون ديالو (ههه غا بقا تسنا احنيني ) هي دخلات وفاء لطواليط لقات تما شي سعوديات لابسين عبايات طوال و ديرين النقاب و كيفوح منهم الريحة دالحج كتعرفوهاا اياااه فحال ديال البخور دخلات وفاء لداخل في طواليط و جلستها فوق الكرسي 
نرجس : بقاااي هناااا 
وفاء : علاااش اماما شنو واقع علاش سديتي ليا فمي فاش بغيت نعيط لعمي 
نرجس : اووش بقاي هنااا ....و خرجات و ردات عليها الباب وفاء بقات كطل عليها من واحد الشوية ديال الباب محلول هي خرجات و تما و مخبية من ورا الحيط و كتشوف بلي رجالو لي كانو معااه واقفين عند الباب الخارجي دالمطار قلبها تقبط و سخفانة كطلع و تنزل صدرها باستمرار خايفا بزااغ و كترعد و كلها عرقت هو يدور واحد من رجالو وجهو لجيهتها و هي تخبااا ورا داك الحيط و قلبها كيضرب كتحس بيه غيخرج من بلاصتو و كترعد رجعات دخلات لطواليط و كتفكر كيفاش ياربي غتقدر تخرج من هاد الورطة هي و بنتها ندمات حيت رجعات لمطار كان عليها فاش خرجات تهرب و هي دور راسها و هي تشوف ديك مولات الخمار و هي طيح ليها فكرة سرطت الريق 
نرجس : خ ختي (دورات جيهتها المرة وجهها كلو منقب مكيبانش ) السلام عليكم 
المرة : و عليكم السلام ورحمة الله 
نرجس : عندك خ خمار فحال هادا نتغطا بييه عافاك 
المرة : انت تبي الخمار لا تستري نفسك (نرجس دارت ليها براسها أااه ) ههه و انا بالمقابل بدي الاجر تفضليي ....عطاتها ميكة مسدودة فيها سلايا و خمار و ريحة 
نرجس : ش شكرا
وهي تخرج وافاء من طواليط : ماماااا 
المرة دارت تشوف في وفاء : يالله ماشاءالله هاي بتك 
( وفاء طلعات فيها و نزلاات فيها بتكبر و دارت كتشوف لقات بزاف منها ) 
وفاء و هي تشوف في ماماها : ماما شكون هادوو 
المرة : بدي أعطي لعيلتشك بردو خماار هدياا 
نرجس جاتها من الجنة و الناس : براكااا الله فيك ا ختيي معرفتش كيف غنشكرك ....بقوة فرحتها عنقتهااا و هي كترعد 
المرة : أجري عند الله سبحانه ...و هي تحيد نرجس و شدات من عندها الخمارات بجوج و دخلت وفاء لداخل في طواليط و دخلت من وراها و سدات الباب و بدات كتقطع في دوك الميكات و جبدات الخمار لوفاء هو لول كان بالغوز و بغات تخركوو عليها و هي تبعدها وفاء بيديها 
وفاء : انا مغنلبسش هادااا 
نرجس كتحاول تلبسها بزز خشات ليها راسها : ماشي وقت الفشوش هادا وفاء لبسي دغيا ....خشات ليها داك الخمار واخا جاها طويل عليها و دورات عليها الخمار 
وفاء : ماماااا غتخنقينييي حيدي علياااا هاديي ....بغات تحيد الفولار على راسها و هي ضربها نرجس ليديها و خرجات فيها عينيها 
نرجس : غتحيديه غنضربك يالااه و قطعي الحس ....وفاء تصدمات أول مرة ماماها تضربها و تخرج فيها عينيها بدات كطلع نفس و تهبطها بصوت مسموع و نرجس كتلبس في داك العباية جاتها مفضفضة عليها و دارت الخمار على راسها و بدت كتقاد في تقاب بزربة و معرفاتش تصيبو مهيم حزماتو فوق الغماار بقاو كيبانو غير عينيها الزرقين و هي دور تشوف في وفاء لقاتها جااسا فوق الكرسي و جامعة يديها و رجلها و مكمشا وجهها و دموع هابطين غير وحدهم (اودي على الفشوش انا فاش كضربني ماما ليدي كنعتابرها غير إندار أولي لداكشي لي جاي ) و هي تنزل نرجس لمستواها و حطات يديها على حنيكاتها 
نرجس : حبيبتي سمحليا حيت ضربتك نقصدتش غير انا معصبة شوية صافي كنعتادر (وفاء طلعات فيها عينيها بدوك العوينات و مكمشا حجبانها ) ياك سمحتي ليا ياكي (و هي دير ليها براسها آااه ) يلاه ماشيغي نخرجو و متهدريش واخا تشوفي عمك منعيطوش ليه واخا غنخرجو 
وفاء : وعلااش 
نرجس : غير ديري داكشي لي كنقوليك يلاه .....حلات الباب ملقاتش دوك الناس دوك سعوديين لقات ناس خرين خرجات شادا من وفاء من يديها و هازا العباية بيد و لابسة داك طالون و كتمشي بييه وهو يزعزعها صوت أنيس 
أنيس كيغوت : كيفااااش كينين غير ليي فاليييز ديولهااا قلبوووو عليهااا داااباااا متلقاوهاش نصفيها لمكم كاملييين ....دورات راسها بثقالة و مخلوعة كتشوف فيه كيغوت على واحد الصعصوع و هي تشد راسها و سرطات الريق و مشات دغيا شادا من وفاء لي غكتشوف مفاهما والو و جراتها معاها غادا كتجر فيها و رجليها مكتحسش بيهم سيغتو فاش كتقرب من لي بوديكار لي حدا الباب و كشتوفهم كيشوفو فيها بدات كترعد و كتقول ياربي ياربي حتى خرجااات من وسط منهم فاينلييي و دارت كتمشا بالزربة في إتجااه المعاكس ديال المطار غادا و كدوور من وراها معرفاش حتى فين غادا و لا فين غتمشي في يديها كين غير تليفون و وفاء حتى خرجات من الباركين دطموبيلات ديال المطار ديك الساع هزات وفاء بين يديها وخا تقيلة

يتبع...