صورة مصغرة لـقصة دليلة

قصة دليلة

qisat 9isat 
رواية دليلة

ها أنا عدت من جديد وهاد المرة قررت نكون أنانية شويية ونكتب قصة فردية بعد مجموعة من القصص سواء المشتركة او الفردية العشق المتمرد، صديقات في الخليج، منقذي الأسمر، الكووبرا
هاد المرة جييتكم بقصة مغايرة تمااما تحت شعاار التجديد ثم التجديد ثم التجديد وحيت انا من عشاق هاد النوع واحبه حبا جمااا لذلك كتاباتي غتكوون بلا زواق وغنبعدكم شوية على الفيلات وولقصوور ولماركات ونشووفو حب ولاد شعب لي مبحالو حد ...حب مشرمل ههه ...
ولدي غيكون عنيف كيتفاهم بإيدو قبل فموو معندوش في القاموس حشومة وعيب ونتفااهم مكاين غا عطي لمو تيسيل دمو 
اما بنتي فهي ثائرة ومتمردة ومعندهاش مصطلح الحب في قاموسها ، حيت مكيوكلش لخبز 
اثارة ...تشويق ..تفرشيخ ...كوميدية...دراما ....حب ممزوج برومانسية زااايدة نقشاات كلهم غتلقااوهم في قصة

دَلِــــيـــــلَـــة
✏ بقلم ....ندی العمر

الكتاابة هي هوايتي شغفي وحياتي ...كلماتي وعباراتي هن مرآتي ....ومن خلالهماا عزيزااتي ستتعرفن على شخصيتي وعالمي
ها انا من جديد اضع بين يديكن مولودتي الجديدة اتمنى ان تكون خفيفة على قلووبكم


تقديـم

اتدرون من انا ... ؟؟؟

من قلب الحطام نجوت..
من قعر الظلمات ظهرت..
انا التي حيرت صنف الرجال ...
انا التي لا تملك قلب ولا روح..
انا التي زينت للملذات...
انا التي روضت الاشرار...
وانا التي بقلب ابيض لكن ظاهرها اسود سواد ليلها وشعرها فهل عرفتم من انا ؟؟

اتعلمون من أنا... ؟؟

انا من بئرة الشر نجوت
من سجن البشر طلعت
لأكون ساجنها وحارسها
او لأكون مغتصبها ومنقذها.. ربما.. وربما... لكن........
المهم اني موجود... بخيري وشري موجود
والايام بيننا... وستتبث نوايانا
فعل عرفتم من انا... ؟؟؟

الخاطرة بقلم حبيبتي غلا الروح

ضلام الليل نعمة ونقمةة ...كاين لي خارج فيه خداام بالحلال وكاين لي تابع طريق الدرهم حتى يصبح الحال ..وبطلتنا وحدة منهم دارت من الليل صديق حيت هو لي لقات وقت الحزة والضيق...لوقت لي تسدو في وجهها البيبان وغرسات فيها الدنيا نياابهااا وعطااتها لگفه وفيقااتها من الگلبه, نهار لي ملقاتش أمان الأب وحماايتو ليها ..ومحساتش بحنان الأم ولا توسدت رجلييهاا ...نعار لي لقات غا راسها والضس ماشي حيت يتيمة ومقطوعة من الشجرة ...لا حيت لا لأب مهتم بيها ولا أم عاطفة عليها,
فداك الوقت شمرات على دراعها وخرجات تقلب باش تعمر جيبهاا وتسخنوو ممسوقاش للوسيلة كيفاش لأهم عندها تاكل وتشرب وتلبس ولي بغى ينعت فيهاا صبعو عندو تا حد مشادوو اما هضرة كحل راس لاحتها بين رجليها ..يقولو لي بغاو يقولو ، نساو بلي الدنياا دواار والزمان بداال وكل فوولة مسوسة عندها كيال عور
وكيال دليلة ها هو مقابل معاها وقدام عينيها وكيشوف فيها... غير هو بعينيه وعارف فين يحط رجليه ومدارش بيه 
غمزها من بعيد مصيفط ليها بووسة في الهوا وعين هنا ولوخرا لهيه .. تم جاي قاصدهاا عينيه مهبطوش عليها ماشي حيت عجباتو وحمقاتو وزينها سطااه , وكيبغيها كيف كتموت عليه لا كان كيشووف فجسدها بشهوانية باغية الفرصة امتى يديرها تحت منو و يتمتع من ورااها ،على عكسها تماما عينيها كانو مضوين بالحب وباغة غير امتى تزوج بيه 
وصل لعندها فين واقفة هي ولبنات لي خدامين معاها جبد گاروه يكمي و يبخ و يشوف في مگانتو و يهضر غا من فوق نيفو هذا هو حال لي زايد عليه گراض ينفخ و يبخ علييك و ينسا بلي الله كبر منو ومنك و من غيرنا .. جبد خلاص سيمانة و بدا يعطي لكل واحد رزقو تا وصل عندها و شاف ليها في عينيها و عض على فمو وجبد نصيبها وفوقهم زرقة
- " هبط لوذنيها وهضر بشوية " هادي ليك كيف ديما متنسايس غتلقايني نستناك في بلاصتنا خشات فلوسها في صاكهاا وضحكات من قلبها كيف دير تسنى مستحيل ،لأنو اي حاجة كتعلق بيه كتحفر فقلبها وعقلهاا حيت بالنسبة ليها " حسن " هو داك حبل النجاة لي غتشد فيه باش تبعد على محيطهاا وتنسى بيه حيااتها وتبدلها ملي كتكون معاه وقريبة منو كتنسى اي حاجة خانقاها وكتبان ليها الدنيا بالوان الربيع وغير كتفارق معاه كترجع تسواد فعينيهاا ..كتبغيه وولفاتو وشافت فيه عائلتها لي قسات عليها لوقت لي حن فيهااا داكشي علاش مكتشووفش غيرو 

" خرجات برا يضرب فيها لغربي جبدات گارو تشعلو ورجعات لاحتو تحت رجليها و عفست علييه تا كتقوول غتقطعو وكتلقى يدها غادة لييه 
تبلات وهي صغييرة حيت لقاتو دوااا كينسيها همها وراسها ولي ضاير بيهاا ...هزات شعرها بيديها مقوسة عينيها مبينة على قوتها و خى الخاطر كيعلم بيه غير الخالق بالحق كون ذيب ولا ياكلووك الذياب وفهاد الزقت الا معريتيش على نيااابك ياكلوك ويشربو دمك... نظموا ليها لبنات لي خدامين معاها كيتجاراو تستفو حداها حتى وقف با علال بطرانزيت ديالو كل وحدة فيهم طلعات شدات بلاصتها وعاطينها لقجيم معاه 

-أسطوانة كل نهار اشيبااني ..ياكما طلعنا ليك في الراس تا وليتي تخلينا منشوورين هنااا وضو صباح يطلع عليناا 
-غا سمحو ليا داتني عيني ومحسيتش بالوقت يكماا تزلل عليكم شي حد 
- ويلي حتى نتا تعودناا ونهار مينگرش شي حد كنقوولو ناقصة حاجة فينااا 
" ختمات كلامهاا بضحكة فرعاات ليا مخي وكملووها بتحاسيب كلهاا تشووف شحال جاها في نهارهااا "
- شحاال جااتكم البنات ...
- ويلي طلع معايا صبع ولد لحراام حسب ليا نهار جاتني مسعوودة ورجعت فحالي جاب الله ناس تاع ليووم شوية طالقين ايديهم ورشوناا 
-انا فلوسي هما هما لا زيادة لا نقصان سلامة
- قاطعهم علال کیفکرهم الا نساو " ...هی ليومة روبو البنات 
- ايه كيكتعرف ليوم جمعو عيد المومنين مكاينة خدمةةة ومكاين لاش تفكرنا بشوفاتك راك في البال ..." مدات ايدها لكل وحدة عطاتها جط سيمانتا مخلصينو.

"علال راجل مزياان قلال لخطاافة بحالو من نهار حطات رجليها في هاد سربيس وهو لي كيديها وكيجيبها وفلووسو كل وحدة تمدهم ليه كل سيمانة مجموعين ....ثقتهم فيه كبيرة حيت ليل جامع غير لغدارة شحال من وحدة ركبات مع طاكسي وغبر ليها الاثر ..اما لي تكرفصو عليهم منهم عداد داكشي علاش شادين فيه بسنانهم لا همااا مفرطين فيه ولا هو مفرط فيهم"


حلات عينيها لي غمضتهم يرتاحوو على نغزة لبنت حدااها
- زين فيقي هانتي وصلتي ....
" هزات صااكها ومدات ليه لي قسم الله مخرجةة راسها من جماعتهم معندها معاهم ولا هو عندهم معاها عارفين عليها سميتها وفين كتسكن وهي معارفة عليهم حتى حاجةة....دمااغها هاز مهاز جبال مغتزيدش بصحابات حيت ماشي غدارات ولا طاعنينها في ظهرها وخاونين ليها صاحبها وداك لكلام ديال بلعاني ،لا وإنما ببساطة حيت صااحبتها هي راسها وراسها هو صاحبتها ..نهار تبغي تدوي مع شي حد وتشكي عليه كتتقابل مع لمرايا وتقول كلمة وترد عليها كتغوت على راسها وتحزرو كتسارا معاه وتبرعو ....مقال وحدة تصدع ليها دماغها وتطالع على سرارها وتخلي ليها الفجوة باش دوز بيهاا كيسان اتاي ....وتقوليها لا هادا ميليق ليك ولا هاداك غا كذاب وكيضحك عليك 

"حطوها فدخلة ديال لكاريان كيف لعادة ....هاد لبلاصة لي جامعاهم وساتراهم ولي لخايب فيها كثر من زوين ...ولي تخرجو منو قضااة واساتذة وحتى بطلتنا وحدة منهم تخرجت بنت الليل ... اللقب لي تطلق عليها فور مشافوها كيديها الليل ويجيبها نهارو نساو بلي هاديك خدمة وهادي خدمة كلشي خارج كيتقاتل باش يجيب قوتو وكساااتوووو ولا غير حيت باها بزناز ومها قحبة راه غطلع تا هي بحالهم و تتشبه ليهم كيف كيقول المثل قلب البرمة على فمها تطلع البنت لمها ...ما ابن الدكتور طلع دكتور وبنت المحامي طلعت محامية وبنت سعدية طلعات قليلة التربية"

دفعات باب البراكة لي على سبة، لقاتو كيف عادتو مجبد في بلاصتو وصوت شخيرو الطربي منغم لمكان . ناعس على ظهرو وحال فمو نصو مغطي ونص لاخور شافيه الله ...جوان فوق طبلة وسبسي تحتها وزايدها بشيشة تا شاب عاد علقو ليه حجاب .. هزات مانطة وغطاتو مزيان عاد دخلات لبيتها ....
متسمعوش بيت ويمشي بالكوم لديك جيه ناموسية وديرسينغ وكوافوز عامر ماكياج وروايج 
ابداا كان مترو طول على نص مترو عرض وبلا باب خامية قاضية الغرض ... . فالارض كانت بونجة ملوية بلحاف وبلاكار تاع بلاستيك جامع حوايجهاا 
نصلات سروال وتبعاتو تريكو لاحت عليهاا بينوار ..غسلات وجها من غبرة وتمارة الليل وتسرحات كتشوف لفووق تا داتها عينيهااا
ضربتها الفيقة على صوت الدقان مجهد عند بالها عاد غفات ومزال لحال هزات راسها فلحيط لقات نص النهار داز ...لاحت عليها الغطا بنثرة وخرجاات لقاتو باقي على نفس الوضعية لي شافو يحلف عليه تا ميت مكيتحركش مشات ليه نيشاان بدات زعزع

- نوض شووف شكون بغااك 
" كمش عينيه وبدا يتكسل وهي حاطة يدها على حنكها وتشووفيه " ...
- ياكما نشبشبك اسي مختار ، وانوض تكلم فرعو ليا مخي على صبااح 
مختار ...."گعد نصو ويديه مشاو ديريكت لتحت راسو جبد جوان "... صباحاتو لله ، هادا هو لفطور لي موجدة لباك مفيقاني نحل لباب نتي معند اصل مك يدين باش تخليه 
_ اشبيني وبين رباعة لكماية تا نحل ليهم.. " تمات داخلة لبيتها " خليهم تا يدخلو عليك هنا ومنك ليهم اما انا ماتسالني ندير غااا دفة لهاد لبيت
كتجمع حوايج الحمام وكتسمع ليه وهو كشاكشو خارجين 
_المختار...كنتي تشري فيها الالة يدخلو علياا ونتي اش دخل مك فحيااتي سيري قلبي عليا وجلسي عندها شوية ماشي هي خراتك وانا طليتك ...وزايدون معندي مندير بوحدة لي تجيب ليا الهضرة گاع عباد الله شادين فيك لحتيت شوهتيني بحالك بحال حناك ..
- "ردخات صاكها في الارض بنثرة وتگرفضت ليه "...مالي جايبة ليك كرش ولا جارة فيدي زوج ...شفتي غا شووهتني انا ونتا شنو ملاك ..." رجعات سمعات صوت دقان من جديد وهي تدوي بسخرية "......شافوك نسيتي موذنتي جاو يفكروك ...شايلاه ادينار لي مصور فجبهتك بكثرة الصلاااة .." هزات صاكها وتمات خارجة "..الله يلعن لي ميحشم
حلات لباب لقات في وجهاا وجه گاع مخطط تحت فمو عامر كالة ومعرت علاش جاي يقلب تاني 
مجيد ....اي عيني نوورك ابنت لمختار عماني 
- " خسرات سيفتها "...هاااء بوطو تاع ضو انا ومفخباريش , دوز حيد بلا بسالة دخل عندو تقضى اش خصك قبل متسرا معاك القطعة وتحيح تاني ... " تمات غادا هو تابعها 
مجيد...."خدا من عندها صاك لاحو فوق كتافو "...هي انا ماشي راجل لي نخليك هازة تقل ونبقى نشوف " غمزهاا " فين غادا نوارة الدرب 
- غادا لسخوون 
مجيد......احححح ياكما بغيتي لي يدوز ليك على ظهرك 
- " بغات تاخد من عندو صاك مخلاهاش وهي تبدا تهلل عليه "....شفتي داك تنوعير لي كديرو على بنات توصل عندي وبدلو ولا ميعجبك حال متندميش حيت عطيتك زوج كلمات 
_مجيد ....نزيد كلمة وحدة ونضرب طم 
- "تنهدات بقلة الصبر عارفاه ماشي على برجو "....طلقني كنسمع ...
مجيد ....شوفي فيا وقولي ليا واش حسيتي بداك شي لي حسيت بيه 
- " وقفات مقابلة معاه وبقات ساكتة شحال وهي تجاوبو " ..بغيتي تغرف باش حسيت ،حسيت بشفقة عليك وعليا حيت بزووجنااا نتيجة مجتمع فاسد ..بنادم مكفاهش يمسحو صبابطهم فينا ولاو كيعفطو عليناا...يمكن انا قريب يسهل عليا الله ونتهنى ولكن ونتا ..شحال قدك تدير الطعريجة بالليل " هي سيليسيون البنات " ...وشيشا بنهار ...تفطر بالكالة وتعشى بشراب ووقت لغدا تدوزها جوانات ...اودي الله يتوب عليك وعلينا من هاد العيشة الكحلة

"خدات من عندو صاكهاا و كملت على طريقها اما هوو قلب الدورة ورجع عند با المختار ياخد باش يزيد يتلف عقلوو .. هضرتها دخلت ليه من وذن و خرجتها من ختهاا .. العقل باش يفكر و لا باش يسرا كلامها معاه مكاينش من نهار وعى و عرف راسو من رجليه لقا مو ما هي الا ق*** تدخل و تخرج في الرجالة عندها كيف الليل كيف النهار .. لا لعب لعبو مع صحابو لا قراية قراها كيف گرانو ... خوفو و الهاجس الاكبر ديالو هي كلمة مك فاعلة وتاركة وصانعة .. ونهار فاق ليها و بغى يرجع ليها عقلها لقى هو عقلو هرب عليه .. بانت ليه غير جنوية هزها وضربها ليها الضهر وخلاها على طول حياتها مشلولة ... اما هو فدخل الحبس و زاد تبلى كتر من الاول .. ولي زادت دمراتو و هي فاش تكرفسو عليه داخل الحبس ... هداك كيبقى غير حبس جامع الظالم و المظلوم .. وجامع لي كيخاف الله و لي بينو و بين الخوف غير الشيطان ... خرج من الحبس بعد مدوز سنينو حالتو غادا وكترجع اللور ... مرة يقوليهم انا طبيب .. ومرة يقوليهم انا فقيه هذا حالو نهار لي كيجلس و يرجع ليه الذي كيبغي يقتل راسو ماشي مرة ماشي جوج عتقوه غا الناس ... و المهرب الوحيد ديالو و ديال لي بحالو هو داك السم وهدا علاش رجلو تعودت على خطوات دار با المختار "

دخلات لْحمام شي يسلم عليها من هنا وشي يشير من لهيه كانت معروفة تم حيت هادا هو يومها في الاسبووع فين كتجي
#الجمعة......السخوون كيكون خاوي فيه غير عيالات لكبار صحابات حكي ليا ضهري وسگي ليا ابنتي معاك هاد السطل وحيت هي صبرها قليل وجهدها مقادي كتدخل لبيت لخر تسخن فيه حتى كتعيط عليها لكساالة تحك ليهااا من ساسها لراسهاا وتسگي ليهاا وتجيب لما تال عندها ....واخا الميزيرية والفلوس على قد الحال مهلية فرااسهااا ومحارماش نفسها من اي حاجة ايدها متقوبة الله يجعلها تخسر فلوسها كاملين وتجلس الله كريم معندهاش حس المشكيل 
فطريقها لمكانها المعتاد داخلة كتجر في رجليها وگاع الاعين عليهاا المثير فيها عينيهاا الزرقا اما جسمها كان عادي بحال گاع لبنات عندها عيووب ومحاسن غدا مرفوعة محسات غا بالما كيترش عليها وشي وحدة كتعيط 
- واالبنية هاااه 
- " دارت شافت فيها كتطلب فنفسها متطلبش منها لي في بالها " ...نعام الحاجةة !!
- عاايش بنيتي دوزي ليا على ظهر ملحگتووش بغيت نخرج غتفووتني جامووعةة 
تنهدات معندها مدير باقا كتغلب عليها العاطفة وكيغلبها وجهاا وكدير بحساب سن......خدات من عندها الكيس خشاتو في ايديها وجلسات الارض فوق الجلدة كتحك لمرا ومكاايسةة عليهاا لتخلي ليها ليمارا بحكم كبر سنهاا وتكمااش لي ولا مغطي لحمهاا وفي دماغها كتساائل مرا بحال هادي معندها بنات لي تجي لحمام راسهااا اش فيها متسگي ولا تهز صيكان كان كلشي فيها مسالي ماعادا حاجة وحدة وهي الفم ...لدرجة ملي بدات تحك ليها مسكتاش 
- تم تم ابنتي !!..طلعي لفوق..!!بلاتي نزلي لتحت..!!سيري الله يرضي عليك...باينة فيك ممزوجاش ...ولكن تبارك الله عاطية لعين الله يسهل عليك ويجيب ليك لي يسترك ....نوصيك ابنتي الا عندك ميمتك وبوك تهلاي فيهم مديريش بحال واحد خطيات عندي انا سااخطة عليهم كبرت وخدمت وخرقت وراريت وسهرت ومعقلوش عليا لبنات تزادو عليهم زبو**. ولولاد طباب** ..
لبنت تقووليا راجلي مخلانيش امي والولد لمدام الواليدة عيانة ....واناااا ليا الله 
- " مدات ليها لخرقة وباست على راسها ونطقات " ....الله يخلي ليك صحيحتك ولي باغي يمشي بسلامةة ، يالله بصحتك الحاجةة 
- " شدات ليها يديها " اش سماك الله ابنتي ...
- سميتي *دَلـِــيــــلَــــة* 
- انا راضية عليك ادليلة قدما صبات وسحات ، الله يسهل عليك وينقي طريقك من شووك ...
دليلة ..." بتاسمات ليها وعطاتها بالظهر وهي كتردد ". ..امين اميمتي امين 

"دليلة , المعشووقة أو المدللة ....هاد المعاني لي لا يمتون لها بصلةة حيت هي والدلال خطان متوازياان عمرها سمعات اجي ابنتي نعنقك، ولا شوفي ابنتي اش شريت ليك، ولا حتى ماالك اش ضاارك ...تزادت و تربات وسط المعاناة و الدل و الحگرة ...ملي حلات عينيها و هي حاسة براسها كورة وكتلاوح بين رجلين تعييا منها مها تلوحها لباها والعكس كان... كل واحد فيهم أناني كيعيط غا راسي اراسي ...ومعتابرينها غلطةة وعقااب على جرم رتاكبووه بزووج ..في صغرهاا كانت كتأثر من كلامهم ومعاملتهم ليها لكن محدها وهي كتكبر قلبها كيقصااح ومناعتها كتضااعف ومبقاتش كتأثر فيها اي كلمةة ..
الأم تعيط نهارر توقف على فلوس ولا توقع فشي مشكل ..والاب معتبرها غريبة وحاطة الرحال عندو باغي امتى يكركبها ويتهنى منهاا...اما هي دايرة ليه وذن وعين ميكةة حيت اللهم هو راجل تجلس معاه واخا بزناز وحشايشي مكاينش لي غيطاول عليها ويقرب ليها ولا تكون عند مها داخل كثر من لخاارج ولي برا شاد الصف شي نهار يجمعوها مع معا ولا يتعداو عليهاا 
لبسات حوايجها وتعطراات خلصاات الكساالة فعرق كتافهاا بلي يرضييها مكتبغي تدي عرق شي حد .....عاد خرجات نيشان لصالون قادات شعرها وحجبانهاا وفي طريقها لدار تغدات ودات معاها لباها.....تمضغو ومتسرطوش المختار وسعدية دايرين بحال شووكة لي واحلة في حلقها متقد تخرجها ولا تسرطهم كيجيها وقت كيطلع ليها دم بالمعقول وكتكره راسها والحياة وميجي منها وكتقول نكون يتيمة ومقطوعة من شجرة ولا نكون بنت زنااا وأوقات كتقوول باراكا نحس بيني وبين راسي انا عندي با ومي واخا غا بسميةة ومنحسش بلي بووحدي في هاد دنياا

وصلات لبراكة لقاتها خاوية غا ريحة دخان لمختار لي حاضر حطات ليه غداه فوق طبلة... وجبدات بينوارها يا الله غتنشر ترتاح تا تم داخل كيخنزر وفجنبو لي خارجة في عودها ولي بسبابها كتسمع سم من عندو .. مشا جلس في الارض تقابل معاها كان مشارجي بجهد عينيه حمرين وعلاين يتفرگع حدو نزل وجهو بان ليه بوكاديوس بفريتو وموناضتو محطوطين ناض على وقفتو تقابل معاها ولاحو عليهاا 
المختار .." عينيه مقلوبين وكشاكشو خارجة " .. هادشي ما عندي ما ندير بيه الالة الى غير كرشي راني مشبعها وفايتها لهيه .. بغيت تخرجي تعطيني بالتيساع و قلبي على فين تجلسي 
_دليلة.... " هزات فوطة كتمسح وجها وحجبانها معقوودين ...كون كان شي حد اخور تدير فيه ايدها ولكن جاها بااها وهاد الصفة هي لي واقفة عقبة في طريقهاا ...حطات يديها على جنابها كتبان من برا مبردة اما داخلها عالم بيه الخالق شافت فلي معاه وتوجهات ليها بالهضرة " ......عمرتيه تاني مكتعيايش بغيت غا نعرف اش دخلك بين راجل وبنتو .." شافت فيه"...سير نعل شيطاان اباا 
_المختار ... وكون غا نعلت الشيطان ديك الليلة و مقصتش الخانزة تاعت مك ... راك غير حيوان منوي غلط و شد بلاصتو فيقي و عيقي ..." خلاتو حال داك قادوس عكراش ودخلات لبيتها كتوجد حوايجها باش تخرج تبدل ساعة بختها.... لبسات دجين و قوبية و سبرديلة في رجليها و خرجات حلات بزطامعا و حطات ليه ميتين درهم هزها خشاها في جيبو مفلتهاش عاد كمل " ...
_المختار .... يصحابك هاد جوج دريال غتسكتيني بيهم ا خرجي الحاجة قلبي على فين تجلسي ....معنديش لوطيل هنا راني باغي ندگ لوتاد ونتزوج وداك البيت لي جالسة فيه زايد فيا ندخل انا ومرتي ليه
_دليلة....."كتقاد فشعرها وتضحك " .....مغاداش ندي عليك دابا نخليك تا تفووتك الحالة وتبرد ...هاد الكاسيطة عندك حفظتهاا يالله دوز بخير 
_المختار ..." تبعها لزنقة كيغوت ويسمع لعباد الله بالحق حتى حد مداها فيه حيت ولفو عليه كيف ديما نفس سينتا كتبان ليه غا هي حيط قصير ينقز عليه ". واتي سيري ديري مخدة و حطي الراس عند مك .. انا باغي نتزوج الالة خوي ليا داري فين نلقى راحتي مع مرتي كتسمعي 

اي واحد فينا مكيرضااش يتنشر غسيلو قدام عباد الله .....دليلة بقوة مشوهها باها وفرج الغادي والجاي فيها ولات قصة بين الناس , بمعيورو ليها عرفوهااا بنت زنى ومهاا خارجة لطريق الشيء لي خلاها باغا امتى تغبر وجهاا وتزوج وتنسى حياتها ومكرهاتش تبدل حتى سميتها معاهااا ومتلفتش ...
عيطات ليه في طريقها علماتو بلي كتسنااه منين كيهزهاا، هادا يلوح كلمة زوينة ....ولاخور يقوولها خايبة ..وهي ممسوقة لتا واحد منهم همها واحد كان جااي بسيارتو الفااخرةة علاش لا وهو تريتور كبير في كازا .. طلعات عندو سلمات عليه بالوجه مكرهاتش تعنقو وتحس فحضنو بالامان تعاود ليه وتشكي وتبكي ولكن كتكاابر ودموعها مكيطيحووش 

_ حسن ....." شاد ايدها وكيدوي"...مالك بنتي ليا مقلقلة 
_ دليلة.....لي مقلقني هو اني بعيدة عليك , امتى غنتزوجو احسن كل مرة كتقوول ليا لواليدة هاد شهر غتجي من لبلاد وشي مك مشفناها من نهار تعرفنااا ونتا نفس الهضرة وليت نحس بيك غا مسايرني ومدوز وقتك معايا 
حسن ...." باس ايدها ومرة يشوف في طريق ومرة فيهاا "....راني مكدبتش عليك نهار تجي غنجي عند واليديك ونطلبك منهم ...واش انا كرهت تكوني حدايا وتنعسي بجنبي نحط راسي على صدرك . غير كوني هانية قريب نجي طالب راغب فيك 
دليلة....." بعدات عليه عاضة على قنانفهاا ..حسات بالصهد طالع معاها .سيد عند بالو باها معدوم ومهاا مقابلاه في دار وهي خارجة تخدم علييهم سرباية في لعراسات...حسات براسها كتخوني وبلي ميستاهلش من عندها هاد الحب .. داكشي علاش قررات من مدة تصاارحوو واكيد هو كيبغيها هي مااشي بنت شكون داكشي علاش غيسمح ليها "....ملي جبدتي هاد الموضووع ،، بغيت ندوي معاك ونقووليك شي حاجةة مهمة 
" شافتو مكاينش معاها مرفووع
وفمو محلول تبعات ليه لعين فين حاطها لقات قبالتهاا وحدة عاطيااهم بالظهر لفوق خاوي ولتحت عامر ...شعر مقاد ومطلووق وصندالة عالية زادتها فخامة وشموخ دورة لي غتضور وجهها وغتشووفها فاص تبدلو ملامحهاا وحسات بالدنيا ضاقت بيهاا ...
دليلة...." كانو في سطوب بغات تحل لبال وتنزل لقاتو مسدود "....حل ليا هاد زبل...
حسن ...." عاق براسو فهى وسهى وترفع لسمى "..ها مالك فين باغا تمشي ؟؟
دليلة...." نفسها ممقادش باغا غا تهرب "....باغا نزل ونخليك تشوف على خاطرك اش مركبني حداك ملي ممقنعاكش...
حسن..." بدا يحزر ويبزر سيغتو ملي بانت ليه القوقة كيف قال فدماغو وقفت ليها طوموبيل وطلعات قال غيولي ما هو بديدي ماهو بحب لملوك "....واش كتقارني راسك بيها...شوفي هانتي هادي باينة فيها شيااطة لي جا يدي منها شوية كبري دماغك الله يهديك معنديش مع هاد النوع الله ينجينا منو 
دليلة..." حسات بغصة فحلقها بقات تكحب حتى وحلات ليها مد ليها الما شرباتو "....مهم تحرك بلاما نبقاو واقفين ...
" دار سينيال على ليسر ومشى لقهوتهم المعتادة خدا ليه قهوة وليها عصير ورجع شد فيدها "
حسن ....شنو الموضووع لي كنتي بغيتيني فيه احبيبة...
دليلة...." كتدوي بنرفزة مبغاتش يتنسى ليها المشهد ولا يمشي من وذنيها كلامو "....الموضوع هو الزواج ..شحال ونتا مجرجرني...صافي انا عييت من خدمة الليل بغيت نرتاح ونكون أسرة معاك....ياك كتبغيني كيف كنبغيك شنوو كنستناو نتزوجو ومني تجي مك نتعرف عليها ولا ندوي معاها في تليفون راه قرب المسافات مكاين لاش هاد تطوال ...

حسن ...."طلق منها وتكى ظهرو على الكرسي كيشرب من قهوتو "...لواليدة دقة قديمة خاصها تشوفك وتعرف اصلك وزايدون راه قلنا ليك كنبغيوك علاش مكتيقيش .
دليلة....." حطات ايدها على حنكهاا كتحس براسهاا بينها وبين بر الاماان بحور وجبال ....محات فين تجاوبو ثار انتباهها صوت كعب عالي هزات راسها لقاتها هي نفسها قدامها ...كيف ديما مهلية فراسها لي شافها ميعطيهااش سنهااا سروال دجين ولافيست شعر مطلووق والمكيااج متول 
سعاد...." شافت في دليلة وفلي معاها وعينيها نيشات مشاو لكونطاكت طوموبيل " رانج ايفوك ..حركات راسها بابتسامة سااحرة ودوات بدلع ومياعة بعد مصدرات لفيكتيم لي معاها يسبقها لطبلة ".....اوووووه لولو نتي هنا ، " قرصتها من حناكها "...وهانتي عندك مع لقهاوي ولخرووج وتزنديق ولاعبة ليا فيهاا ست الحسن , وضاربة ضربة صحيحة ابنت الهم وخازنة عليا 
حسن..." شاف فيها عرفها هي نفسها لي ثارت انتباهو قبيلة ولكن مبغاش يزيد يكحل ضواسا معاها رجع شاف في دليلة بتسائل ودار راسو مسوقش ليها ولا حركات فيه شعرة "....شكون هادي وشنو كتقوول ..منين كتعرفيها 
سعاد....." جرات كرسي وجلسات حاطة رجلها على حتها تحت نظراتو ليها "
حسن....اش كديري ا لالة " كيدوي ويشير بيدو...
سعاد...." حطات يدها على طبلة وضربتها ليه بمولاتي تخنزيرة خلاتو تقاد في الجلسة بلا هواه ".....نتا لي شكون وأش مجلسك مع بنتي ؟؟ 

بقات كتردد ليها كلمة بنتي في وذنها مكرهاتش توقف وتغوت وتقوول فين عمرك عتبرتيني بنتك ولا رضيتي تعتارفي بيها حتى مع نفسك....ياك من صغرك لايحاني ،لا في المناسبات مفكراني ولا حتى في الاعياد كاسياني ....بأشمن حق جايا تقوولي بنتي ..لكن كتافات بالصمت وبقات غكتشووف في حسن لي كيستنى منها تبرير على كلام مهاا 

_حسن....."شدها من ذراعها جرهاا"....معاك كندوي مغتهضريش 
سعاد.....جاوبي مالك ناكراا بلي عندك ماماك ولا قتلتيني وانا حية ومافي خباريش 
_دليلة....هادا هو لموضووع لي كنت بغيتك فييك قبيلة
حسن..." دار فيها سي سيد وقاطع كلامها بالغوات ونترة وتهلال " ...نتي غدارة وكذابة ماشي على اساس باك شاد الارض ومك جالسة مقابلاه مكتخرج مكتدرج وغا درويشةة وقليلة صحة 
سعاد...." جمعات الوقفة وبدات تظور وتوريه "...الله ينجيني عديااني ولي ميبغيونيي تا نكون قليلة صخة ها أنا قدامك " كتوريه فورمتها "...بخيري وخميري نهزك ونهرب بيك ..
_حسن....." مجوبهاش هي رجع بنظراتو لدليلة "...صافي هادشي لي بغيتي تسمعيني الالة...
سعاد..." بدات تنفخ وتصووط ملي شافت ضعفها قدامو " ...بقى ليه غا شوية ويضربك كون دويت معاك انا كوراه خرانا ميجمعوه شراوط " باشمئزاز رمقاتو "..كون غا كان يستاهل نافخ ريشو على الخاوي 
حسن..." جمع الوقفة وشاف في دليلة بنظرات محملاتهمش حسات فديك اللحظة بگاع لي كانت كتبنيه طوبة طوبة كيريب قدام عينيهااا فمها ولسانها تربط .."...... ياا خسارة طلعتي غا كتفلاي وممثلة واعرة كتوهمي لواحد بلي كتبغيه ساعة نتي غا طامعة فيه ..." هز شنو كان حاط فوق طبلة ودوا بتهديد " .....طريق لي نكون فيها انا منبغيكش تدوزي منها...

مشى وخلاها وراه جالسة كتشوف في فراغ ومها قباالتها مربعة يديها ومتبعة ليه العين بعجرفة تا غبر عاد تكات على طبلة مخاطباها "...
سعاد....شفتي هادا كذااب واكبر ولد لحرام على وجه الأرض , عنداك تيقي هاد للمسرحية لي دار قدامك وديك كوتوكوتو لي سردهم عليك ...ولا توهمي راسك بلي كيبغيك ...الا درتيها غتكوني ورثي الكلاخ من عند باك ومطلعتيش ليا فختى شوية 
دليلة..." كانت منخلاها مشايفاش جهتها غا ذكرات الكلاخ وباها وهي تجمع النوضة وتسيفات ليها كتدوي معاها بنرفزة گاع لي في القهوة رض ليهم لبال ولكن هما محايرين في حد "...نموت ونعرف على اساس كنتي كتسبي لعرووق لي كيجريو فدمي ملي كنت كنقووليك ماما ولا نتلاقا فيك فزنقة ونقول لناس بلي كنعرفك ...شنو تبدل دابا لي جيتي وفرتكتي ليا شمل مع الانسان لي كنت كنقوول غيهنيني من وسخكم ....وغنحس براسي معاه بلي انا بناااادم ونهنيكم من كمارتي بخطرة ...اشنو ستافدتي دابا
سعاد...."قربات لعندهاا حتى تقابلو عينيهم الزرقاويتين ..وحدة كتشوف في اللوخرةة ،كانو كيحملو نفس النظرات الحادة لي كتميزهم عن غيرهم "....عمرو قااسك 
دليلة ...." قوسات عينيها بمعنى من نيتك "...
سعاد....راني سولتك واش عمرو نعس معاك ....؟؟
دليلة.....هداك باغيني لزواج...😠
سعاد...."ضحكات باستهزاء"....شفتي الا تزوج بيك...نتوب من تقحبين ونشد الارض....هادي لي قدامك راه عاشرت رجال لي كيقولو غا شكون انا .....لمقودين في ريهم ولي كيتفرتو فلوس وعرفت هذا " حطات ايدها على راسها "...شنو عندهم فيه .... منحتاجش نشرح ليك راك ماشي صغيرة من الاخر هادا...غا حوااا** ونهار ياخد منك اش بغى يلووحك ويدير راسو عمرو عرفك.....لبسي قدم يواتيك أ لولو لي بحال هادا مكيشوفوش بحالك نتي وفعوض متعطيه عذريتك فابور تعالي معايا نهليك من وراها تربحي الفلوس ...سمعتي اش غنستاافد...." باستها من بعيد "...يالله نخليك دابا نمشي عند لفيكتيم نقلب على رزقي وناي فكري في هضرتي ..
..
ضربتها بشعرها ومشات قدامها كتمايل بحالا مواقع والو مخلية وراها بنت محطمة من ورا كلام مهاا ولاش كتسعى ولي مغتخليهاش تخلم فيه داكشي علاش مبغاتش تدخل هضرتها لراسها بحتى شكل من اشكال ..حيت الحب كان عامي ليها لعينين وممخليهاش تشووف حتى شي حقيقة من غير لي مصور ليها قلبهاا 
ستجمعات نفسها ونزلات مسرعة وتليفون في وذنها كتصووني عليه لكن بدوون رد منوو ...في الاخير مبان ليها غير حل واحد ..وهو تمشي لعندو فين كيسكن 

الحب كيخلينا نديرو لي عمرها طيح لينا على بال ،الحب قوتنا كيرجعها لينا ضعف وضعفنا كيرجعو قوة...
دليلة قدام بنادم جبهة وسنطيحة ومكاينش لي يأثر فيها بكلمة بمعنى دايرة فيها ممسوقاش وقاصحة ...مكتشرح لحد الا ساء الظن فيها ولا كتحسن صوورتها وتبرر افعالها ليه ...
كانت مكتخااف من حتى حاجة ومكيخلعها والو لي جا مرحبا ولي بغى يمشي توريه الطريق ،
لكن كتجي تال حسن وكتريب هاد القوة كاملة وكتلاشى كتحس براسها مقاداش فبعدو تستحمل گراام ولا يزيد يطول معاها فلخصام...كذووبها عليه كان كيخليها ديما بلا نعاس وكتفكر في ردة فعلو نهار يسيق لخباار ....قلبها كان كيقووليها كيبغيك وغادي يسمح ليك ..هو باغي دليلة ديك البنت لي جات عندو وترجاتو تا خدمها وتاهو مد ليها يد المساعدة ومردهاش في وجهااا ...لكن عقلها كان كيقوليها ملي عائلتو غتعرفك بنت من غيبعدوه عليك كيف ما بعدو عليك لعائلات لبنات في صغرك ومخلاوهمش يجمعو معاك ...هاد الهوس كان مرافقها طيلة هاد سنين لي كانت فيهم معاه ...تعرفات عليه بنت عشرين عاام كان هو اول رب عمل محساتش بيه باغي يستغلها جنسيا بالعكس عونها وخدمهاا و نهار حسات بنظرات الاعجاب لي كيكن ليها جلسها في الطبلة وجاها نيشان وقال 
"الا سهل الله انا باغيك لزواج ابنت نااس" ....
فداك الوقت قاس ليها الوثر الحساس. ...وخلاها تحلم وتأسس اسرة في خيالها وتحلم بنهار لي تكون فيه على ذمتو ومرااتو ....مدة اربع سنوات وهي تسنى فنهار لي يقوليها نجي لداركم وترتب لكلام لي غتقووليه فكل لقاء كانت تقول ليوم نقوليك غدا نعاود ليه وملي كتسولو على مو وكتحس بيه مأجل موعد زواجهم كتحط يديها على فمها وكتسكت نسات بلي دنيا الصغيرة والحقيقة قد ما تخباات كتفضح 

واقفة قدام باب عمارتو بينها و بينو درجات قلال ... عقلها يقوليها رجعي بحالك ا دليلة اش جايبك عندو و قلبها يقوليها طلعي وشرحي باش ترتاحي ... و في الأخير ربح قلبهااا و قررات انها تكسر دوك جوج درجات وصلات قدام بابو .. دقات وبحالا وذنو علىيه حل دغيا كان لابس غير شورط و من الفوط عريان ... جرها لداخل وطل ليكون شافها شي حد كان في لداخل ديالو طاير من الفرحة لكن وجهو مبين قصووحية ودايرفيها كاعي 
دليلة ..." تتحك في يديها من التوثر كانت اول مرة تحط رجليها عندو فداار عارفة غير فين كيسكن وهذا حال لي كيبغي شيحد كيعرف عليه كلشي اما باش تجي لعندو وتدخل وتخرج فمدارتهاش بالمرة " حسن انا جيت تال هنا باش نشرح ليك ..مخليتيش ليا الفرصة قبيلة ضربتي فيا وزدتي
_ حسن ...." ضرب الحيط بيدو "...فات لفووت معندك متشرحي ليا...كنحمد لله بينك ليا على حقيقتك خيبتي ضني كنت غالط فيك ...وكنحن عليك عند بالي بصح باك معدوم ومك مسكينة ساعة هي غااا من صحابات طريق العوجة والعلم الله باك اش حرفتوو 
دليلة ..."جوباتو ببرود "...بزناز 
حسن....شنو ؟؟

دليلة......"بضحكة صفرة مبردة بيها على راسها "....كيف سمعتي بااااا بزناز 
حسن...اياه الالة زيدي عتارفي وشنو تاني هادشي كامل وانا دايراني كيف لحمار فيك شامتاني 
دليلة...." بانفعال غوتات"...كيفاش شامتاني فيك ..علاش انا كنت كنختار با شكون يكون ومي شنو تهرج ...عرفتي كون صورو ليا لمحة عن حياتي قبل منتزاد وخيروني غنقووليهم مبغيتش نعيش هاد الحياة غير قتلوني....الا نتا تزاديتي ولقيتي راسك ولد الشان والمرشاان وولد الاصل والمفصل انا راني لقيتهم خارجين لطريق مخرجتهمش...يعني مدرت لا بيديا لا برجليااا ظرووف وتحكمات علياا ...ونصيبي طلع هاكداا مغاداش نوض نغيرو ...كنتي كتبغيني اول ناس كيفما انا غنموت معاك ..كنتي من اصحاب المظااهر خليني نزيد كيتك مع الكيااات ونرضى بالهم والغم ونرضى بلي تقسم عليا 
"قالت كلامها وعطاتو بالظهر قاصدة الباب حتى حسات بيه جرهاا "

حسات بيه جرها من يديها ورجع دخلها لوسط داار ..
حسن.....مزال مساليناش مديريش ليا فيها مظلومة ونتي دايراها يغرق فيها جمل ...واش عرفتي اش درتي وملي من لول هادي حياتك وعائلتك علاش كذبتي عليا هاا ؟؟ شكون يقول بلي مزال باقا كتمثلي عليا حاولك كل مرة تزوجني تزوجني هي نتي جايا داخلة على طمع ومخلياني كنبغيك وكنقاد في دار لي غتجمعني بيك " جرها من يدها "....تعالي شووفي..ها لكوزينة وجدتها باش ميخصك فيها خير...." دخلها لبيت "...ها لبيت قاديتو وكيف تخيلتي خاصو غير نتي ..وبغيتيني بسهولة نتقبل بلي كذبتي عليا 
دليلة ....كاين فرق بين كذبت وخبيت عليك...انا مصارحتكش حيت حشمت منك...اش بغيتيني نقووليك افلان انا بنت لحرام وتربية لكارياان ومن صغري خارجة خدامة كنتلاوط وانا الا كنت كل مرة كنزن عليك باش نتزوجو ماشي حيث طماعة " كرزات على سنانها وكملات"...ولكن حيت بغيتك تنقذني من البيئة لي عايشة فيها...كنت باغا تا انا ندير معاك وليدات نعطيهم ونحس معاهم بالامان والحنان لي تحرمت منهم
فكل مرة كنت كنلوم راسي وكنقوول متخبيش عليه صارحيه وهو راه كيبغيك وراضي بيك كيفماا نتيي ولكن صدقت غالطة...
" بغات تخرج من لبيت لقاتو قدامهاا كيقرب منها اقتراب خلاها من وراه خايفة وراجعة اللور حتى تعكلات مع كادر ديال سرير ..تقدم لعندها كان وجهو ونفسو مضطرب حاوط ظهرها بيد والايد الاخرى كيدوزها على وجهها..كان استاذ بارع في التنويم المغناطيسي وهي تلميذتو لي غارقة في حبو 
زاد قلص المسافة كثر وستاغل ضعفها تجاهو ومخلا حتى شبر فاصل بيناتهم ...لصق الجسد ديالو مع جسمها حط جبهتو على جبهتها وهو مغمض عينيه وكيستنشق انفاسها وممصدقش بلي اخيرا جات بين يديه ...
لمسة منو خلات ذاتها ترتاعش ويبان تأثييرو عليها بشكل واضح على ملامحها وتفشل فأنها تحكم فرااسهااا اما هو عرف كيفاش يلعب عليها ويستغل ضعفها وينتاهز الفرصة لي عمرو يحلم مزال بيها...
حسن...."كيدوي و صدرو كيطلع وينزل تقول كيتسابق "...تواعديني عمرك تكذبي عليا ولا تخبي عليا أي حاجة متعلقة بيك ...
دليلة ...." حطات ايدها على قوبية لي كانت لابسة وزيرات عليها وجوبات بتلعثم "...أبدا عمري نعاود غير متخلاش عليا بحالهم 
حرك راسو كيبتاسم بمكر وهو كيشوف شفايفها كيتحركو منظرهم ثارو وخلاه يدي فمو ليهم باغي يموت ويبووسهم

حرك راسو كيبتاسم بمكر وهو كيشوف شفايفها كيتحركو منظرهم ثارو وخلاه يدي فمو ليهم باغي يموت ويبوسهم....بغفلة منها حط فمو عليهاا كيقبل فيها بعنف ..كان ممصدقش وباغي يشبع رغبتوو قبل متصدوو ....رغبة جامحة تملكاتو ..كبث من نوع خاص طغى عليه خلاه ميحسش بيديها اللي كتدفع فيه بكل قوتها حتى قدرات تبعدو عليها ومسحات على فمهاا هرباانةة لبرا وممتيقاش.... لحق عليها وشدها من جديد 
حسن.....دليلة ماالك انا كنبغيك وكنموت عليك ومبقيتش قاادر نصبر 
دليلة..." دفعاتو تهرب ولكن كان قوى منها نزلها حتى طاحت الارض وطلع فوق منها ...بصدمة مبقات عارفة مدير تصدمات فيه وحسات براسها مكتعرفوش ولا تغشات فيه الصوت باش تغوت معندهااش كلشي تخلط عليها احساس بندم وشمتة والخذلان "....حسن واش وااعي براسك اش كدير طلق مني !!
حسن.....اه. اه انا كنبغيك وهادي هي فرصتنا غير نخرجو من هنا نتزوجو وعمرنا نتفارقو نقدك من لعيشة لي نتي فيها ونعيشك اميرة ..."بدا يبووس في گاع انحاء وجها وهي كتحاول تهرب من تحت منو لكن كان قوى منها وحسات فديك اللحظة براسها غادا لهاوية وملقات قدامها تا شي حل اخور من غير انها تسايسو حتى تفك منو...."
دليلة.......وتواعدني متخلاش عليا يااك ...
حسن...."عينيه لمعو بالفرحة " ....يلعن ديلميي الا درتهااا راني كنبغيك ابنادم
دليلة......."دفعاتو بلطف " ...واخا يالله بلاتي بغيت نشرب ونمشي لحمام 
مزال مكملتها ناض من فوق منها منتصب وكيلهث بحال جروو لعطشان تمشات ببطئ حتال كوزينة خدات كاس لمااا كتشرب فيه وتشوف فيه بتلحوين حيت كان مقاابلهااا دورات عينيها في الارجاء تشووف شي حاجة تسلك بيها راسهاا ملقاتش والو قداامهاا هزات عينيها لقاتو كيقرب منها ...فكل خطوة كيدير كتحس بقلبها كيضرب وباخرتها قربت وقبل ميحط ايدو يشد فيها... بخفة هرسات لكاس ووجهات زاج قدام وجهوو مسيفة عليه ...
دليلة...." راجعة بلور جهة الباب " ....تقرب منك كنقسم بلي خلقني حتى وجهك نجبدو ليك ونمشي على ديلمك الحبس ..." بدات تغوت" ...طلعتي غداااار ورعواني ومكتسواس....لاول مرة لهضرة تاع لمرا لي قلتي عليها خانزة طلعات بصح حيت لقح** كيعرفو بعضياتهم....."حطات ايدها على بواني ورادا معاه الباب "......ودابا انا لي غنقووولها ليك تبان قداامي مرة اخرة نصفيها ليك بمرة عادي عندي لهيه حبس وهنا حبس وتم خير ليا من هنا .....
" حلات لباب. وحطات رجليها في العتبة وهي تشير عليه بزاج لي كان فيدها وسدات الباب هابطة بأقصى سرعتها معقلاتش امتى وصلات لشارع والا حنى فين غادا وشحال تاع الوقت تمشات ....حاجة وحدة حيات بيها انها صااافي ساااالات وبقات لا خدمة تعول عليها ولا ظهر تسند بيه 

هي لحظة ورمشة عين وكانت غتحس بندم وتأنيب ضمير طول حيااتهاا....قفووزيتها ووعوريتها مع نااس منفعتهاش معاه ومقدراتش تعرف نواياه مزياان مع انو شحال من حاجة كانت كتبين بلي معينوش فيها وغير كيتفلا ومدوز الوقت بيها...
بحال نهار شرط عليها تخبي علاقتو بيها قدام ناس لخدمةة ومتقووليهم واالو زيادة على تماطل لي كيدير معاها وتبريراتو المعتادة ليها مرة جداه مريضة مره حناه ماتت ومو ماقداش تجي ...لكن دليلة كانت دايرة بحال هاداك الشخص لي باغي يخطف مستقبل زوين ليها بزز من دنيااا ...اصرارهاا قدام حلمها في تكوين اسرة واستقلالها بعيد عن واليديها خلاها تعمى ومتشووفش عيووب حسن لكن لحسن حظها سعااد بانت في طريقها ليوم وكتعتابر هادي اول حااجة مزيانة جات من طريق ديك سيدة العوجة ....
كانت جالسة في القهوة عاصرة على رابع كاس القهوة كحلة وباكية الگارو لي قربات تكمل فيها نص ....كل طفية كانت كطفي معاها بيهاا ذكرياتها وكلامهاا معاه حاالفة تكمي عليه لگوارو وعمرها تعاود تفكر فيه ميستاهلش تحط يديها على خدها وتحصر على ليام ولا الوقت لي كانت فيهم معاه ولا حتى تبكي عليه، اخرتو تصنفو في لائحة ولاد لحرام لي مرو في حياتها
مع اخر طفية ليها وتهز تمشي بحالها جلس حداها زلال حاس براسو ومعرووف اش باغي ...
_ نتي وحدانية وانا وحداني اش بان ليك تونسيني ونونسك 
_ دليلة ...." ضارت شافت فيه طلعاتو ونزلاتو باينة فيه داير لولاد وداگ لوتاد والخاتم لي في يديه اكبر برهان "......نعام اعمي دويتي معايا 
_ متشووفينيش غليظ تحگريني راه باقي صغيير ونعجبك عمليا ونبرعك مادياا..." طلقها بضحكة وغمزها"
دليلة ....."هزات گاروها دارتو في جيبها وجمعات الوقفة ".....نتفاهمو هنا ولا برا على الثمن 
_ فينما رتاح الزين 
دليلة...."عيطات على سيغفور '...خلص معاك لحساب وتبعني انا لتحت....
" خلاتو كيخلص وعقلو معاها برزطو الصرف لي كان كيجمع ليه فيه هي فديك الاثنااء سرعات خطواتهاا وخرجات شيرات لاول طاكسي صغير كان قداامها ومشاات فحالها....معندهاش الوقت لي ضيعو مع حيواني مسالي قبو وباين من نوع لي كل نهار مع وحدة تا مبقاتش مقنعاه لي في دار 
من لقهوة لكاريان مكانتش مسافة طويلة دغيا وصلات ...دخلات لقات لعيالات دايرين كراساا وجالسين قداام بيبانهم مجمعين شافوها غادا قداامها ونقصو عليها شوية ذنووب ...وصلات لبراكتهم لقات لباب محلوول وحوايجها واصلين لباب لعتبة ...فينما حطات رجليها تهز بياسة تا وصلات لمراح لقات لبقية منشور تماا هزات عينيها بان ليها المختار وصاحبتو مستقرين في بيتها ويتمارغوو غاا شاافها وهو يوقف

كانت كتقوول هاد النوضة لي ناض ليها الصبااح بحالها بحال لي دازو غيبرد ويسكت تاني لكن هاد لمرة هدد وطبق ...متصدمات فيه حيت كانت متاكدة طال زمان ولا قصاار كان غيديرهااا 
_المختار......حوايجك هاهما قدامك رزميهم وغنكون معاك كريم ونخليك تباتي ليلة هنااا وغدا منبغيش نفيق على وجهك سيري لعند مك شوية ...
دليلة...." ضحكات باستهزاء على عاد النهار لي مبغى يسالي ..وصل الليل ومزال مخبي ليها في فريع المخ...شافت فيه ودازت كحزاتو بيديها دخلات لبيت خدات صاكها وخرجات بدات تكمش وتلوح فيه تا كملات قشها كامل مخلات ليه والو ...غسلات وجها ومسحات حوايجها وسبرديلتها من الغبرة ...جبدات عكر دوزاتو على فمها تحت نظراتو هو ولي معاه لي كلها استغراب كيفاش متحداتوش وجلسات بزز منو كيف موالفة ...مشات تا قربات حدااه هزات صاك دارتو على كتافهاا وتبعتو ايديها خشااتهم في جيووبهااا ونطقات "....
لي تعنى بالقوة كيموت بالضعف ابا المختار ولا عرفتي شنو المختار بلا باا حيت متستاهلهاش ..عقل على هاد الليلة مزياان حيت بسبابها غنززيد نحقد علىيك اشيبة العاصية وواخا نشووفك كتموت قداامي مغاداش نعقل علييك ...عند بالك هادي غدووم ليك الا كنتي نتا مهزيتيش بنتك لي من لحمك ودمك ..تاهيا مغتحنش فيك نعار غتسالي سااعتك...
المختار...." كلامها محركش فيع الشعرة احساسو في الاصل كان ميت ...كبدتو ماضغهاا وقلبو مكحلوو ".....زابرووك خليه عندك خرجي عليا من ميحاالي الالة ...
_ دليلة .....هاهيا غااادا المختاار وبلاصتي دير فيها شجرة وسقيها ...

برجليها وبإرادتها غادة لاخر بلاصة كانت باغا تمشي ليها ولكن معند الميت ميدير قدام غسالو ... اللهم سعاد ونگيرها ودار دعارة لي ساكنة فيها تجلس فيهم كحل مؤقت ولا تبقى في زنقة حتى يجي شي كلب ويتعدا عليها حيت ماشي ديما غتفلت بجلدهاا ... وصلات بلاصة الطاكسيات كانت الدنيا خاوية و البرد كيصفر ... جبدات گارو تتكميه تا وقف ليها طاكسي كبير كانت باقا بلاصة حداه خاوية 
دليييلة ..." لاحت الگارو تحت رجلها و خرجات داك الدخان " ... شريف غادي لحي *** 
- طلعي 
ركبات حداه مزاحمة.. وتتفكر في داك القنت لي عمرها عفطات فيه ..اشنو مخبي ليها تما كون كان عندها خيار اخور متمشيش لعند مها لكن هادا حال لي معندو لا حنين لا رحيم فهاد الدنيا اللهم سعاد ولا تلاح لزنقة بذياابها وكلابها ...
دليلة كان داك سيكتور اخر بلاصة تقد تحط رجليها فيه حيت زيرو ربعة من أخيب لبلايص لي في الدار الكحلا و الى ما كنتيش بنتهم ياكلووك لحم و يگدو لعظم.....ولكن وقفات عليه ولازم تعدي بيه ..
مها من نهار كبرات بنتها وعطات لعين وعرفاتها همزة صحيحة غتاكل من وراها الشهد ولات كتلح عليها كل مكتشووفهاا تجي تسكن عندها حتى من داار نعتاتها ليها حتى ولات عارفااهااا بحالا دييما فيهاااا 
وصل طاكسي لمحطة ديالو ونزلات غادا ودور بجنابهاا وتسول على لعنوان لي عندهاا دخلات لدرب لي فيه غيوقعو ليها شلا حوايج 
كان الحياة فيه من برا شكل تاني 
دنيا خاوية ولكن غير دخلات مع القوس وحطات رجليها كان علام تاني ، لعيالات وحدة معايرة مع ولدها...ولوخرا معاونة معاه يطلع موطور مشفور...وحدة طل ولوخرا تنشر. ...لبراهش لاعبين عرام دجاج ....شارفين مدوزين لوقت بالقمر.....وندوزو لشباب الضاائع ..لي شاد قرعتو راه كيسكر بالعلالي والخيل تشالي .....ولي كيتحشش كان كيبرم في جوانو ويقطع في الطرافي ،لي دازت من حداه فيهم يتبع ليها لعين ويطول فيها شوفة لتقلبو تدويخة ويغلط فبنت درب وملي تأكد واحد منهم بلي غريبة عليهم وقف قدامها كيتلوى كيف الحنش جبد بو نقشة من جنبو وبدا يلعب بيه بيدو.....فداك الحي مكايناش عندهم قضية تاع حشوومة ولا حتى اش كدير كلهااا كينش على كبالتووو ومديها فرااسو حتى كتكون شي مدابزة عاد كيديرو قضية لحمية تغلب السبع وانا وابن عمي على الغريب....

- الغزالة زاعمة و داخلة تتمختر في غابة السبوعة .. طلعي داك التليفون واش مخبية عندك ولا اش بان ليك منعدبكش ونقلب بيدي
دليلة ... " طلعاتها ليه بتخنزيرة من الفوق لتحت " ... ههه تشوف تليفوني نتا تحشم و تعطيني ديالك 
- " حط ليها داك بونقشة حدا وذنها" .. متكونيش قافزة ودايرة فيها واعرة وتخرجي على راسك قلت ليك جبدي التليفون هي جبديه
دليلة .." جبداتو من جيبها ومداتو ليه حيت مبقاا فاش غينفعها كان من نوع نوكيا بيل وساداه بسكوتش " ... عنداك ما تنسى تضرب السيلفيات في عين الذياب .. حيد من قدامي خليني ندوز ..." دفعاتو بيديها تا جرها " ... شووف بلا متصدع ليا كر... كتر ما هو مصدع بغيتي تليفون رآك ديتيه حيت غذا غنرجعو الضبع لي يصحاب راسو سبع ..يالله قلب ستة تسعوود 
-باينة فيك قبيحة وشانتة وماشي غا دايزة من هناا .."باستفهام سولها "...عندمن جاية؟؟
دلييلة ..."طولاتها ليه " عند سعاااااااااد 
-هاي هاي عند سعاد الباطرونة هي نتي شي ڤيكتيمة جديدة ناوية تصدرك لنرويج بان ليا زينك يموتو فيه الگور
دليلة ......في اللول حگرتك عند بالي مكلخ ساعة كتفهم..."خنزرت فيه "... بغيتي تليفون راك ديتيه خليه عندك اليوم تالغدا و نرجعو .. " يا الله غتفوتو تا حسات بيديه شدت ليها في سنسلة لي معلقة في عنقها قشعها واخا مغبراها " ها تبرهيش بداااا 😡
- عطيني هاد السنسلة تبقى عندي سوفونيغ العمر مع تليفون و سيري فحالك 
دليلة .." مكانتش من العاگزين جمعات ايدها تا جمعاتها وشنقت عليه تا هي " ... بربي لا ديتيها 
- " كيضرب فيها بالقبضة ليديها "...و بربي تا نديها 
دليلة ... و بربيييي لا ديتيهااا و الى ديتيها قتلني حسن ... حيد يديك و لا غتندم تا علاش وقفتي عليا ... " غوتات بحر جهدها " ...واااا طلللللللللللللق .." مع الغوتة لي غوتت طارت سعاد لشرجم بعد ما سمعات صوتها و فرزاتو , لقاتها مشانقة معاه "......
سعاد ... " تطل من الشرجم و تحلف عليه " ...سييييمووووووو طلق منها و لا نتلاح عليك من هنا 
سيمووو .... تالقحاااا... غيوليو يخلعونا ولا شنو !؟؟..تلاحي و لا موتي مهم هاد السنسلة بغيتها 
سعاد ..." بتدرديبة وصلات حداه حفيانة ".... لا مغيخلعوكش القحاااا...ازا* وإنما غيخلعك واحد اخر كنضن الى ذكرت ليك سميتو تقدر ديرها فسرواالك هاديي راه كتخصووو ايوا دير دابا لي بغيتي ..." عرفها شكون قصدااات و هو يطلق منها و عطاهاا حتى تليفونهااا وخنزر فيها وزاد خلفة 
دليييلة ... " شافت في مها "...اشكون هادا لي كنخصو الالة عاد خطوينا عندك ياكما رجع بحالي اش هاظ لبلانات الهاوية 
سعاد..." تمات غادا قدامها تعوج "....دوزي طلعي غا گنار هاداك باش يطلقك ....اما هاداك كيخصني اناا وواخا تموتي متديهش حيت كنطيح الرواح عليه وواخا تكوني بنتي 

مداتهاش في هضرة مها حيت راسها كانت متبووخ ومشحر وخاصو غا مخدة وتحطو عليهااا , طلعات معاها لدارها كانت في طبقة اللولة مفرشة على قد الحال فيها زوج بيوت وصالون كبار وكوزينةة كانت نوعا ما حسن من لبراكة وكبر منهاا ولكن كتشبه ليها لي خلاتو تما عند باها جات لقاتو هنا ...من شيشا وگارو وممنوعات ومكملاها ومجملاها بلامبات حمرين ..
سعاد...." مشات جلسات وربعات رجليها تا بانو فخاضهاا "....نبصم عليهاا حتى لي كنت معاه فر فيك وكلامي طلع بصح ويقدر گاع يكون طبعك....
دليلة ....." جبدات كيطمة من صااكها "....عرفتي اش غديري اسعدية..."خنزرات فيها حيت مكتبغيش تعيط ليها بيه " .....غتوريني فين نحط راسي وننعس ويستحسن نكون في لبيت يوحدي وسديه عليا تاا يصبح صبااح ...
سعاد...." جمعات الوقفة مشات جابت ليها ليزار ومخدة لاحتهم عليها "....هاهما تخمدي ...وغداا عندنا جلسة ....
" بدلات حواايجهاا وقادات بلاصتها حطات راسهاا ومشات مفكرات فوالو حاجة وحدة لي باغا هي ترتااح باش تزيد تستجمع قوتهاااااا كثر وكثر

"فاقت على صووت طعارج والبناادر ولغنا وزغاريت محتاجتش تستعقل هي فين ..حيت غا حلات عينيها سينتاا دازت كلها قدامها......ناضت كتكسل جمعات شعرها خرجات برا لبيت لقات سعاد لابسة ومقادة ومقابلة مع المرايا تمشط وتماكي 
سعاد.....فقتي !! على سلامة...راهي الكوزينة ، والخبز راه فوق الطبلة ..تلاجة سوارتها فوق منها ..ويديك راه عندك وجدي ليك متجغدري ...
دليلة ..."تلاحت على سداري في لمرااح " ...لعراسات عندكم كيبداو هنا مع نبوري...
سعاد...." طلعاات تنهييدة هاارجة من لدااااخل "....؟.ااااااااااحححح ليووم درب وسيكتور كلو معرس ....حيت راجل الحومةوهيبتها راجعة لييييهاااا ، " مجات فين تكمل هضرتها حتى سمعات صوت كلاكسوون لماطر وطوموبيلات نقزات من بلاصتها لشرجم علاين تلاح منو بالفرحة "......خرج عصمااااان خرج 
"هبطات كتنقز في الدرووج مخلياها من وراها حالة فمهاا فيهاا شكون هاد عصمان لي خرج ومزوقة على ودو...فضوولها قادهاا لشرجم تطل.. لقات قوم ربي العالمين مجمووع على شخص مكتبان منو غا لكااسكييطة لي داير على شعروو وسط داك الحشد ...دلات راسهاا تشووف كثرر ووالو مقداتش تدي حتى باش تنقي سنانها...

دليلة ماشي من النوع لي كيخشي راسو فلي معندوش دخل فيه ولا تعمر راسها بالخوا الخاوي ...نو كانت داخلة سوق جواها عندها من الهموم ما يكفي لي يخلي هموم البعض مجرد ضحك بالنسبة ليها .. بقات كطل ما بان ليها والو .. مهتماتش للموضوع شنو هو ولا حتى شكون داك شخص لي فرحانين بيه ولا اشنو مكانتو وانجاز لي دار في حياتو باش يفرحو بيه بهاد شكل دخلات فحالهاا حيت مزال مطولة هنا وغتعرف غتعرف ... مشات الكوزينة تشوف ميتجغدر لقات لحالة تسد الشهية كوزينة زوافرية ونقية على ديال سعديةة ... عگزات على كرشها او بالاخرى عافت اكتافات غير بقهوى كحلة معصرة صيباتها .. هزات كاسهااا و مشات البيت ريحات فيه حطات الكاس فوق طبلة وناضت تجبد گاروها باش يتحلو ليها العينين .. ملي جات تخشي يديها في جيب الكويرة لقات غير يديها و الضس ....
"ها لي مابغيناش "...كانت هادي ردة فعلها حيت عرفاتها متكون غا مها لي هزاتو ليهاا غمضت عينيها بغيض و عضت على فمهااا و تتسب فقلة شي لي دارتها ليها حتى حطات عندها رجليها.. لبسات كلاكيط و هبطت تتجري لتحت ...لقات قوم ربي العالمين مزاحمين .. صغار وكبار، نسا ورجاال، منين دوز وفين تلقاهاا ....
ملي مبانتش ليها مشات لصاكة تاخد دخانهاا ومنها تفطر فشي محلبة....بالفعل داكشي لي كان فطرات ومشات لجردة قادات لمجاج حتى صقلت الدنيا وخفافت الحركة عاد رجعات...لقات البشار قلال بقاو غير شي جماعة جالسين في لكراسا ومعاهم سعااد ...
صوت بحتهاا الانثوي خلاه يهز رااسو ويحيد الكاسكيط ويشووفيها مزياان ..قوس عينيه وطلعها ونزلها ومفلت حتى حاجة فيهاا وهمس لسعاد بصوت ثقيل...
عصماان.....متمشيش عندها عيطي عليها هي تجي لعندك
" نقدو نقوولو بلي فضوولو بغاه تجي تال حداه ويزيد يسمع صووتها ويسرق شووفات منهاا 
سعاد ...." كانت كتعرفو كثر من راسو وحيث عارفة كاراكطيرو ملي شافت ردة فعلوو وسمعت طلبو عرفات راسها داارت بيدييهاا ".....احم دليلة تعالي نتي !!

خسرات سيفتها وبقات واقفة فبلاصتها متحركاتش 
دليييلة......سعدييية واش غتجي 
"مزال مكملات كلامها كانت واقفة قدامها"
سعاد...."كتدوي تحت سنانها "....متندميش قحب** مي حيت بيتك عندي نسمع اصل بوك تعيطي بهاد سمية ميعجبك حاال 
دليلة ....اشوفي نقووليك خرايا ماتقربيش ليه زبلي متوصليهش ..سمعتي مكنتيش تشري فيه، دابا غنسرطها لمرة جايا شوهتنا للعلام ...
سعاد....." رفعات حاجبها فيها "...هاداكشي لي خديت فلوس لبياتة تاع لبارح ....ملي نطلع وجدييهم ورقات سمعتي اروح مك مكنديرش شي حاجة فسبيل الله انا ازوينة.." سمعات صوت تنحنيح وراها " 
عصمان....." قرب حداها وقال وهو كيشووف فيها "....سعاااد اش تم ؟؟ ناس لي كيجيو عندك يهوود مكيعرفووش يقوولو السلام ...
دليلة...." دورات فيه راسها وضحكات جنب باستهزاء. "...قصد لعوينة تشرب .."قالتها وغمزااتو "
سعاد..."شافت القضية حامضة بنتها فمها مبري منها...وعصماان مكيتفاهمش بحال ناس وهي تدخل "....متديش عليها ازريقة راه غير معصبة ضاربات مع مها وجرات عليها وجات لعندي داكشي علاش شاعلة ...
" قبل متشعل فيها دليلة تاع بصح جراتها من يدييها غادا مطلعاها لدار لتفضحها وتكذب كلامهااا كانت غادا ودايرة عنظو كتشوف فيه وتخنزر ...ولات تكره جنس الرجال وميجي منهم كلهم كلاصاتهم فبلاصة وحدة همهم واحد وهو لي بين رجليهم ...
اما هوو رجع ريح فبلاصتوو ضراااه فراسو دور وجهو لعنظ صاحبو وسولو...
عصمان....شكون هاد خيتي ومن امتى وهي هنا ؟؟
ياسر... غير لبارح فليل ازريقةة واول محطات رجليها نوضتها مع سيمو بغى يدي ليها سنسلة كانت في عنقها وشنقات عليه 
عصمان....." ضحك تا بانو سنانو وجمع الوقفة "...سيرر لخدمتك نتا انا ندوش ونجي لعندك تشووف دنيا كيف غادا 
يااسر....."حرك ليه راسو "...نستناك

طلعات الدار و تبعاتها مهااا تتخبط في رجليها و ما عاجبها حااال .. كيف دخلت وقفت قدامها وتغوت وتشالي بيديها 
سعاد ..." تتغوت و فمها تينطق غا الويل الكحل " ... واش نتي مريضة في كرك ولا مالك واش يصحاب راسك تتهضري مع واحد تيلعب معاك في الزنقة ولا عند راسك المرأة الحديدية واش عارفة هداك شكووون ولا لا 
دليلة ..." لاحت الكلاكيط من رجليها " .. تي اش بغا يكون في ملك الله .. هووو لي تيدوز لينا الما من القرجوطة ولا تيصنع دوااا ديال كونسير " مشات جلسات فوق سداري وكتلعب بشعرهاا "..
سعاد ... ايييه كيصنع الدوااا هداااك الآلة وًالى بغيتي تجلسي و تركني فوتيه عليييك ... حيت واخااا نبغي انا نخلييك هنا هو بكلمة منو يخرجك و بكلمة منووو يرجعك شرويطة و طلبي الموت معاه و متلقايهاااا 
دليلة ..." قربااات ليها لوجها و ابتاسمات " ... هداااك لي نتي تترعدي منووو يحكم فيييك نتي و يگاري فيك نتي ... امااا انا حرة ديال راسي و لي يحاول يحط يدو فياااا مغيشووفش الضو قدام عينيه سمعتي ونزيدك كون كنا نهافو من دجااج من نريشووهش
سعاااد ..." زادت قربات ليهااا اكتر " ... ايوا سمعي نقوووليك هاد الموضوع مسوقيش فيييه دبري محاينك وتستاعلي ميجرا ليك معاه لكن طووول جلستك هناااا و نعاسك هاد الدرب ميعرفكش بنتيييي تتسمعي ... ما انتي الا مجرد معرفة و مجلساك عندي كلامي واضح ولا نزيد نوضحو ليك اكتر 
دليلة ... " ضحكت باستهزاء " ... و شنووولي مغير بالسلامة ما نتي طووول حياتك ناكراني ورامياني جااات على هاد المرة ......
وزايدوون انا ممطولاش هناا قريب نعطيك شبر تيسااع 
سعاد ..." بدات تنصل حوايجها حظا بنتها بلا خشمة بلا خيا كملان ولاحت عليها بيجامة خفيفة حد الركبة "...شغلك هاداك جلسي سيري ضبري راسك ...اجي بعدا مگلتيش ليا زامل تاع البارح امتى ناوي يتزوجك ولا صافي فر فيك " كملات كلامها وطلقتها بضحكة مقحبنة"
دليلة...." رجعات ليها صرف مدووبل ".....حتى نتي الا مشى ولد القح** يجي ولد الهجالة وبيني وبينك ملي هاد زريقة عندكم هيبتو طاغية ومأثرة فيك نتي بروحك نشووف معااه اهو ظل راجل ولا ظلي حيطاا 
" بتنقيزة وحدة جلسات حدااها ودوات مشربنة".....
سعاد ....متفكريش فيها حتى بضحك سمعتي..
دليلة.....اويلي يا سعاد يكمى شداتك العطفة اميمتي ونتي فهاد العمر ..تاشرفتي عاد باغا تحابي 
سعاد ....لهلا يحيي زامل بوك تا نكون شرفت......راني بزقتك صغيرة كنت عاد بلغت ملي كنت فعمرك ديك ساع نتي عندك ثمن سنين 
دليلة ...." خدات گارو من جيبها دارتو في فمها وشعلاتو ".....علاش ولدتيني اسعاد ملي كانت فنيتك تلوحيني ؟؟

سعاد....." مأثرش فيها سؤال بنتها بتاتا جوباتها بكل جرأة "....معرفت راسي حاملة تا فات الفوت...عند بالي غلاضيت وولات عندي الكرش نسيت بلي من وراا الاح والدح كيتكونو لبراهش ..وملي سرات معايا وتأكدت بلي هازة فكرشي شربت عليك گاع دوايات وكون ما خفت السم يقتلني نشربو باش نزلك ولكن من ونتي فالكرش بنت لكلاب زكايرية مطحتيش ....
دليلة......" بابتسامة جنب" ....معرفتيش ملي تولديني تحطيني حدا عتبة شي حد متعرفي نعيش عيشة خير من هادي 
سعاد....بغيتك تعيشي لي عشتو وحيت انا مكنسواش وكنفكر غير فراسي بغيتك تشربي من نفس الكاس وننتاقم من باك ونولدك ونلوحك لييه حيت كان كيعرف غاا يخشييه نهار عرفني خاملةة قلب وجهووو ونكرني داكشي علاش لحت ليه 
دليلة.......هههه ربي خلقني غا باش نعذبك اسعدية غا ستناي غنخليك تندمي انك نعستي مع با وتلعني النهار لي تعرفتي عليه فيه ...
"لاحت عليها هاد زوج كلمات وناضت من حداها مشات بدلات حوايجها وتمات خارجة "
سعاد...." هازة تفاحة كتاكل فيها "...فين غادا الحاجةة
دليلة..." شدات الباب بايديها "....فين نكلاصي هاد سؤال وحدة كتسول في بنتها ولا من باب لفضول...
سعاد.....لا هادي لا ديك ملي تكوني راجعة جيبي معاك باش تعمري ثلاجة معنديش خيرية هنا وديري بحسابك راس شهر تعطيني نص لكرا والما والضوو...
" طلعتها ونزلتها وزادت خلفة مع الطريق حيت هادشي كانت دايرة بحسابو عرفات مها اكبر طماعة على وجه البشرية ومغتجلسهاش عندها فسبيل الله داكشي علاش كان خاصها تخرج تقلب على خدمة "

زمان ولا غادي بثلاتة الحواايج الوسيطة ولا لبسيطة ولا عطي لمسيسيطة ...كنتي ولد فلان وعلان تخدم وتشد بوسط لمخير كنتي على قدك دهن سير يسير ...اما الا كانت مقودة عليك فراه موتك حسن من حيااتك حيت كلشي ولا غادي بمبدأ خوود واراا .....نهار كامل وهي كتخيط زناقي ولقهاوي لي قالت ليه كاينة شي خدمة يقوليها حطي سيرتك ذاتية تا نعيطو ليك ....كون مكانت كتسمع هاد الكلمة بزاف متعرفش شناهية حيت متسكولاتش ...حدها حد الابتدائي وخرجاات رجعات بحالها ملي غربات شمس ...دازت في طريقها على سووق تقادات معاها شنو يديرو لعشى غادا نازلة رجليها منملين عليهاا باغا غتريحهم وهي طالعة لدار بان ليهاا طالع مع درب وكيشووف فيها خنزرات فيه وطلعات ...دخلات لدار لقات سعاد جالسة قدام تلفازة وفيديها زريعة ومبوودرة كانت معيطة على لاص وخوتو وولاد عمامو حطات ليها اش جابت وسط دار ودخلات بدلات حوايجها غسلات وجها ومشات تنشرات حداها هازة رجليها فوق لمخدة 
سعاد.....كاين شي ولا لفرشي ؟؟ "مجوبتهاش "...
غير ملي صقلتي باين العربون ...راك غدا خدامة بدراعك غا ستنااي ..." خلاتعا تغني راسهاا معبرتهاش "... واش انا لملتك ولدتك باش تجي دوري عليا بترمتك هنا مالي غنقيم عليها ..." لاحت عليها تليفون " خودي هاظ تليفون عامر نوامر ديال المادرات لكبار قمري على شي نمرة من تما تاع شي فيكتيم وخرجي تزعلي نستافدو منك شوية تلحلحي الگتس ولا بغيتي دروس نعطيهم ليك 
دليلة..." لاحت عليها تليفونها ممسوقاش لكلامها مخلياها تغني تا تشحف وتنوض تجيب ليها كاس لما ترويها مهناها من نگيرهاا غا صوت لباب كانو دقات ثقال عرفات مولاهم دغيا طارت لمرايا ضربتها بتعكيرة وطلعات شعر وتغوبيشة رجعاتها ضحكة
دليلة.....واش غتحلي اسعدية ولا نمشي نحل اماالك 
سعاد...." طارت مخرجة عينيها "..يسكت لبوك لقلب ونتي معاه ،وسعاد اشمن سعدية 
دليلة....." باستهزاء طلعاتها ونزلات "......ياكما شي كليان مهم هذا 
سعاد ..." تمات غادا كتزرب لبال ملي سمعاتو خافتو يمشي. ...تمات غادا وتحلف" تال من بعد غا بلاتي....حلات عليه كتنهج وتنهد تبووريشة وتزنيگة طالعة معاها من صبع رجليها صغيير ....لي شافها يقوول غا مرااهقةة وعاد بدات في الحب
سعاد...." شرعات لباب وحلات فمها معاه '....زريقة نورتيييني دخلل

"دفع الباب وتم داخل سابقها غادي داير ايديه فجيبوو وكيدور راسو في داار كيقلب عليهاا تا بانت ليه مجبدة وشعرها مطلوق وصيگانها گاع باينين...اما هي غير حسات بوجود شي حد هزات عينيها وهي تقفز من بلاصتها مخنزرة وحاطة يديها على جنابهاا
دلييلة.....سعدية اش هاد فعايل تاااع ليهود مدخلة عليا لغاشي لدار ساكنة رااسك ...
عصمان....."حط يدو على ذقنو وبدا يضحك وهو يقرب منها وقال "....فعشو وكينشووو ولا كيفاش " ضربها لكتفهاا "...سيري جيبي ليا قهيوة 
سعاد....يالله سربي جيبي معاك زوج ...ولا اش بان ليك فشي معسل اعصماان 
دليلة....."دفعات طبلة برجليها ".....كنقسم فمي بالله وميخرج هادا من هنا اسعاااد تاا غنجيب لبووليس ماشي لمعسل 
عصمان....." ضحك برجولية وغفلها وهز طابلة تال فووق ولاحها الارض مفصلهاا وزير على فكها "...واش عارفة راسك اش كتقوولي ولمن كتقووليه 

{يقال عنها عاهرة ابنة عاهرة من ام عاهرة يراها الرجال كا قطعة حلوى ك كوب رغبة يرجونا منه رشفة للإستعمال السريري فقط كأنها روح بيعت في مزاد للأجساد المشتركة}

.....
عصمان ...."ضحك برجولية وغفلها هز طابلة تال فووق ولاحها الارض مفصلها ومزير على فكها "..واش عارفة راسك اش كتقوولي ولمن كتقووليه 
دليلة...."نثرات ليه يدو "....تكون لي بغيتي تكون على راسك ولي كيترعدو منك....اما انااا كنخاف غير من الواحد الاحد سمعتي "شافت فسعاد ".....لمرة جايا تسنايني تا نخرج عاد طلعي زو** 
"شدها من شعرهاا مزير عليها ودفعها تا لصقت مع الحيط ضساارة معندوش معاها وكيف مرا كيف راجل كيعرف غا يجندخ دمو سخوون وحامي ويدو لعسرية ديما مسبقها .. قيدها معارفات مدير ومقداتش عليه صحيح وقاصح عيات متخبط فيه بايدها لظهرو ساعة هي تفدعت وهو متزعزع"
-دليلة ....طلق مني 😡
" عض فكوو وقرب منها!! كيشووف فعينيهاا ومتعمق .. محسش براسو حتى رخف عليها وكلاها بيدو وكمل شوفانو .. أما هييي فنظرات ديالو زعزعتها تكون كيف ما بغات تكون واخا تكون لبؤة الا انهاا كيهبطو كواريها قدام الأسد وماشي أي اسد لااا عينيه وحدهم يقدرو يخلعوك وهادشي بلا ميهضر حيت مكيعرفش الهضرة منين دوز ...بالحق عندها جبهة وسنطيحة وكتامن انو موت وحدة لي كاينة في دنيا والا بغات تجي مرحبا .الشيء لي خلاها قربات لييه اكثر و اكثر تا ما بقى كيفصلهم وااالو ... 
دلييلة ..." خووف تملكها منووو و إنما صرامتها وقوتها ميمكنش يطيحو قدام شي مخلووق " ... ج ر ب ت ح ط ي د ي ك فيا "جرب تحط يديك فيا " و غتشووف لي عمرك شتيه من بنت 
بقا مدة و هو ساكت بنفس البوزيسيون .. هي تتهضر وهو حاضي حركات وجها و عينيها وفمها ... مدة و هو على ديك الحال وممسوقش. .. بينو و بين راسو كان كيتسائل على هاد القوة منين جابتهااا و مرة كيقول ما هي الا كليانة عند سعاد كيفها كيف لي جاو قبل منها ... ولكن غير كيهز عينيه في عينيها گاع ديك الهضرة لي تدور ليه في الرأس تتساس ... بنت شرسة وعينيها نار و قرطاس من خلالهم تتوصل ميساج انو ماشي انااا لي نطيح وماشي انا لي يتعفس عليا بالرجلين ... خدا افكار و افكار عليها و ضور راسو بحركة جنب و تبسم وتم ضاير عاطيها بالظهر ... أما سعاد داخت بيها الارض وكانت غتاكل لحمها حيت عارفة مزيان زريقة و حافضاه ومن خلال تصرفوو دخلها شك و عرفات بنتها غدخل في طريقها .. نقزات شداتو من دراعو قبل ميخرج
-سعاد ... زرييييقة ستنى ندويو ،!
عصمان ... " ما جاوبها ما كلمها هز صبعو كإشارة تسد فمها و لا تخلط هي في بلاصتها ... الحاصول باين سعاد غتحاسب و غتعيش اسوء كوابيسها ..على يد بنتها لي خلقات باش تعذبها

غا سد الباب وضارت ليها طلعة ليها الگناوية ومكرهاتش تگددهاا 
سعاد......وااش الق** جايا باش توقفي ليا فرزقي وتخرجي علياا...
دليلة...." رجعات تكات ودوات باستهزاء "...ياكما الليلة طلعت ليك فالصو أ ماما 😒
سعاد...." شيرات عليها بمخدة "...شوفي لجد بوك وسمعيني مزيان داك جامع لي قريتي فيه انا فرشت حصاايرو...هادا ماشي كليااان هادا انا خدامة معاه بسبابو ساكنة فهاد الداار وكلشي هنا داير ليا اعتبار اما يدخلو تال هنا يح** ومنصور منهم تااا خرية كتسمعي 
دليلة...." قوسات عينيها وحطات يدها على صدرها باغا تفقصها "...اويلي اسعدية ياكما كيقودك....
سعاد...."طلع ليها دم بالمعقول "....وخرجي تقودي نتي عليا برا ...الله يلعن دودة لي كلاتني تاا نعست مع زامل تاع باك حتى جبتك ابنت لحراام ...
"دفلات عليها وخرجاات لبراا كانت ظانة غتلقاه تما ولكن وقع العكس بان ليها برهوش كيلعب حدا الباب وومشات جراتو من تريكو..
سعاد....مبانش ليك زريقة ؟؟
- عاد دخل لدارهم اخالتي 
سعاد ....لخوا فضراس اشمن عام كنت خت مك...
"معنظهاش لمراگات مشات تدق فبابهم وهي تحل ليها ختوو صغر منوو 
رناا............" سلمات عليها"...سوسو اش جابك عندناا 
سعاد.....بغييت خوك...
رنا........."عزيز عليها تشد في الواحد وتقشب معاه وتفهم كلامو من جهة لي بغات هي "....ويلي ستغفورت الله على بغيتيه ...وشفتك جايا طويلة فين سكار فين شكلاط باش تخطبي...ولا بغيتيه فشي خاجة خرا هههههههه
سعاد...." روحها واحلة ليها فنيفها معندها گانة لضحك "....وباراكا اصحبتي ليوم مراشقاش لياا ....
رنا......"تمشات قدامها "....ايوا دخلي دخلي هاهو جالس مع شي ناس جاو يشوفوه

لقاتو جالس في صالون هو ومو مع ناس من عائلتو رمات عليهم سلام ودخلات هاكداك عليهم بيجامة طويلة وكتاف عريانين ومبطبطين شعر طالقاه والوجه كانت مجبداه "...
سعاد......خالتي حسنية على سلامة عصماان ان شااء الله هادي التالية ..
حسنية....." مكتحملها متقبلها مكدوزهاش واخا تشرب عليها لما.."......الله يسلمك اختي سعدية....
سعاد ..."عيرتها في خاطرهاا وشافت فيه "....عصمان بغيتك فشي حاجة دغيا ورجع ...
" شاف ريووگ رجال لي كانو جالسين معاه سالو وعيالاتهم جنون طلعو ايهم وهو يمشي لعندها بلاما يرفض جرها من دراعها تا خرجو برا ".....
عصمان.....من امتى كتدقي عليا في الدار ..
سعاد....عذرني حيت جيت بالحق جيت نقوليك مسحها فيا وهاديك الخانزة دابا نجري على مهااا تمشي لزنقة معندي مندير بيها...گاع لي تنقص منك وتغير خاطرك الله يحرقها شحال عندي منك...
عصمان ...."غلظ صوتو وخنزر فيها عارفها كتدور عليه وهو مفايقش ليها من نعاس "....سعاااااااااااااااااد حطي رجليك الارض راك قد الواليدة متخليش دماغك يهرب لجهة خراا رااك فاهمةة.....وديك البنت مبغيتكش تجري عليها لاا تهلاي ليا فيهااا " ورك علييها فقصهاا "
سعاد....." لي خافت منو طاحت فيه ونشبت فخهاا لراسها وشرات سلاحها بيديها "....متليقش لييك هاديك ...
عصمان....." بحدة صووت جاوب"...داكشي كيخصني خوي راسك نتي...وها وذني منك نعرفها خرجات من عندك ولا جيريتي علييها ..ديك سااع غنوليو عدياان 
سعاد...."زمتها وملقات متقوول من غير "...اش كتقوول لي قلتيها هي لي غتكون عمري نسا خيرك ولا فضلك عليا بسباب كنت غندخل العادر طلعتي راجل معايا وشديتي تهمة راسك وخرجتيني منهاا هادا دين وعليا طول حيااتي 
عصمان.......الا درت هاكداك اسعاد غير حيت معندي منستافد الا دخلتي تانتي العقووبة غتكون هي هي والتهمة كانت تابثة عليا اللهم نعتابرو كونجي ونخليك هناا مكملة على لخدمة ....على لعموم راد دوينااا متكعينيش منك " اشار ليها جهة دارها "
سعاد....."فهمات قصدو على دليلة "...كون هاني لي بغيتي هو لي غيكون
" حرك ليها راسو ودخل بحالو لقى موو واقفة ليه فلمرح كتسنى 
حسنية .....مباغييش تفوت عليك هاد شياطة لعيالات 
عصمان....."باس على راسها وعنقها"...راه جامعانا غا الخدمة الواليدة لعام لي كنت انا مشدود هي كانت خدامة تجيب لكليان لياسر باش نضورو الحركة وتلقاو متصرفو نتوما ..وداكشي لي فبالك نحيه اميمتي راني گاعما نشووف فيها ...
حسنية.......الله يهجهجها علينا اوليدي قدامها قدام نحس دايرة فراسها الضحك...بسبابها گاع لعيالات ولاو غا يطالو من شراجم حاضين رجالاتهم .....اجاب الله باك شاد الركنة اما كوراني منعسش الليل بحالهم
عصمان.....وافين تبان قداامك الواليدة زيدي دخلي زيدي ولا عرفتي شنو تسناي " هزها من خصرها وتم مدخلها تا حطهااا فصالون حدا ضياف كانت كضحك وعاجبها الحال وفرحتها متعطيها لحد ولدها وسبعهاا لي كتعنى بيه وبسبابو كتخرج هازة راسها قدام ناس ولعيالات خرج من لحبس ورجع عمر ليها 

فسن صغيرة عصمان تحرم من ابسط حقوق ديالو كمراهق ولقى راسو متحمل مسؤولية يعيل اسرتو الصغيرة المكونة من الاب وأم وختو...بعد ممرض الاب ديالو بمرض تختر الدم ولي طيح ليه اليد مع الرجل وحيت هو لي كان فداك الوقت هو معيل الاسرة الوحيد وكان حريفي مكان عندو لا وراق لا يديك لا يخليك ...غير مرض وشد الركنة تراكنو عليهم الديوون والمصاريف زيادة على عمليات لي كان كيديرهم وناهيك على ادوية لي ولاو مرافقينو مدى الحياة ...الشيىء لي خلا غصمان يضطر يخدم فاش مكان ويخرج يجييبها من فم سبع ، تبع طريق الحرام حيت مكاين مسهل منها واحد بحالو مغاديش يخرج مهندس و لا طاشرون و لا يحرگ لبرا باش يتكرفس و يدخل يدير حديدة في البلاد ... لاا هوو شخصية قاصحة و صبرو قليل .. ميحمل لي يتحكم فيه ولا يتسنى خلصة اخر الشهر .. كيبغي يبقى حر و ما يحكم فيه حد حيت يدو طويلة ولسانو قصير .. خدمتو راسو يخدم ولا يجلس مهم راحتو اهم حاجة وحدة لي نفعاتو هو انو كاان دمااغ وعندو مع تكنولوجية وكيفكر بعقلو وعارف اش كيدير الشيء لي خلاه فسنوات قليلة ولات عندو مدخوول مغطيه من راسو تال رجليه
وحيت الحياة طلوع ونزول ضروري مغيجي نهار وتطيح وتحصل 
كان في محل ديالو لي دايرو غا ذهنة للبشار ومخلي صاحبو مكلف بيه كان عبارة عن محل كيوشم فيه لناس وكيبيع البروتين لي مرخص من عند الدولة ومكاينش اشكال عليه ؟لاشكال هو. تزويرو لجوازات السفر واوغدونونص وهادي هي الحاجة لي كان دايخ المخزن عليه فيهاا وبقاو حتى شدوه متلب هو سعااد لي كانت كتجيب ليه كليان لكن هز تهمة راسو وبرئهاا هي وحيث الفلوس كدير طريق في البحر تسجن مدة قليلة وبعدها خرج

الدنيا فانية وكلشي غيمووت ....والا كان الفرح مكيدومش تا الحزن مكيدومش
تا حاجة مكتستاهل نبكيو عليها كثر من لقيااس ونتحصرو عليها على طول لياام....حيت الا غابت الشمس اليوم غدا غتشرق داكشي علاش خاص الانسان ميهز لا بقلبو ميحملو نفسو فوق من طاقتو خيت اخرتها يا مرض يا موت وفكلتا الحالات هو اللي خاسر 
صبح الصباح وهي مزال خالة عينيهاا وكتفكر فشنو مزال الدنيا مخبية ليهااا ..كانت فكل مرة كتحصر على راسها كثر وكرامتها أكثر ..غير هي من النوع لي مكيبكي ولا حتى كيشكي كلشي كاتماه في قلبها وسادة عليه ....كيف حطات راسها على الحيط بغاات تغمض ليها شوية سمعات صووت تليفوونها كان المتبه لي عمراتو باش تهرج تقلب على خدمة نااضت بلا تردد ولا عكز قضات خاجتها وغسلات وجهاا...لبسات حوايجها وهزات صاكها وخرجاات كيف فاتت الباب صونا ليها تليفون
قرات الاسم ولقاتو شماتة لي كان غيضيع عليها حياتها جمعت قبضة بيديها و عضات على فمها معصبة ...حطات تليفون غلى وذنعا وغير سمعات صوتو سبااتو
دليلة ..." دايرا يد في جنبها وغادة جاية قدام دار " ... لينعل ديلمك يا ولد الكلبة اش باغي مني مزال ياك حذرتك منسمع لا صوتك ولت نشوف خنشوشك ساني على موتك الكيدار ... بالحق هادو حال الشمااايت " وتتغزز في سنانها " .. 
حسن ..." جالس في المكتب ديالو و كينفخ في داك الگارو و عينيه كلهم غل عليها " ... دليلة سمحي لياا ورجعي لخدمتك ... متبينيش لناس بلي كاين شي مشكيل بيني و بينك .. و بلاصتك بقات خاوية و أنتي احسن وحدة هنا في البنات رجعي ادليلة خدمتك تتسناك انا ندمت مكنتش واعي اش كندير 
دليلة ..." باقا على حالها و تتغوت تا تارت انتباه واحظ العينين لي كانو مقابلين معاها ومنزلوش عليها .. كيشوفيها كيفاش تتحرك و كيفاش تتغوت و كيفاش تتلعب بشعرها و تعض على فمها و مبينة على عصبيتها " ... نجلس بالجوووع و منرجع نشووف كمارتك .. و متتهمني لا خدمتك ولا دوك لي خدامين عندك و دور تقو** دابا ..." قطعات عليه التليفون و خطة حسن ممشاتش كيف كان باغي كان ضنا منه انو حبو في قلبها غيغلب على عقلها و نسى بلي دليلة تكويها بگارو في يديها و مترجع تشوف ورا ضهرها ... اما هي كيف سالات المكالمة بقات حادرة راسها تا ولات هي هاديك لهزة لي هزات راسها جات عينيها في عينو راكب في R6 Yamaha ووراه صاحبو خنزرات فيه وسبات فخاطرها وكملات على طريقها 
عصمان ..." تبعها بعينيه تا فاتو ودوا متيقن من راسو " ... هادي بنتها 
ياسر ..." كان ساهي و كيلعب في التليفون تا سمعو هضر " اااه شكون هادي وبنت من 
عصمان ..مشغلكش نزل نزل فحالك 
ياسر ...ياك غادين نقضيو اغراضنا 
عصمان .... خرجات ليا شي حاجة اهم....." نزلو بسرعة و كسيرا منوض من وراه لعجاج "

بعد ما خرجات من الدرب و شدت طريق الطاكسيات غادة و عاقدة الحداش ولي شاف وجها يحدر الراس ... وصلات البلاكة و بقات واقفة ما يقارب ربع ساعة و هي تتسنى على الله يبان شي طاكسي يوصلها البلاصة فين باغا تمشي .. ما حست براسها تا وقف عليها عصمان بموطورو لي اصلا ملي خرجت من دارهم وهو تابعها ... اما هي غير شافتو تقول شافت قباض الرواح قدامها 
دليلة ..." تتهضر في نفسها و مدورة وجها " ... يخخخ على كمارة 
عصمان ..." حيد الكاصك من راسو وحذر قدامو " ... فين غادة الآلة على الصباح 
دليلة ... " خنزرت فيه " ... صبحنا على نبي و ملوكو و ما صبحنا على عبد مشرط حنوكوو .. وعباس تتسول اخويا بالسلامة 
عصمان ..." وقف وموطورو و هبط تقابل معاها " .. حيت بنت الدرب لي انااا حاكمووو و بالاخص بنت ماماك سعاااد 
دليلة ..." قوست فيه حجبانها " ... ا سمع الشريف نقوليك انااا بنت راااسي و حاكمة راااسي و مااا عندي امهاااات فهمتيها ورووول حيد من طريقي 
عصمان ..." جرها بجهد من دراعها تا ضربها في سدرووو وهز راسو الفوق كيتمالك عصبيتو " .. شوفي ا زوينة يااا تمشي معايا گود و مقادة و لا غتشوفي وجه زريقة الثاني .. خطي عيبي أبنت الناس خطيييه 
دليلة ... 
" نترت منوو وشدت في دراعها حيت ضراتها بديك الجرة " ... نتا لي خطي عيبي و فوت طريقي و ملي نكون دايزة غمض عينيك و لا سمعتي صوووتي سد وذنيك ...
" هزااات شكااارتها تا تخطاتو ووقف عليها واحد بطموبيلتو كي نگ عليها .. شافت و ضد فيه تمت غادة تركب معاه " ... اااه زريقة انا غير قح... بحالي بحال ديك ميييي سعاااد فوووتني عليييك ...
" ركبات و خلاتو تيتحلف فيها لمشات تا طاحت في يدو غتدي عزاها " 
عصمااان ... مزياااان ا لالة كتبتي عذاابك بيدك ..." ركب موطورو و كسيراا تابعهاااا و عينيه لا هوما كيتفسرو و لا فمو زگا من تعضعيض ... بقا مور الطموبيل و حاضي من بعيد .. تااا شاف الطموبيل و قفت و هبطت هي ردت الباب و قطعت الشانطي دخلات لمحلات ديال الحوايج ... اما هوو فكمل على طريقوو و تبع مول السيارة تا جا قدامو وهبط و غادي قاصدو ... السيد ما فهم ولا و ما عرف باش تبلى ... وصل عندو و شنق عليه تا تم مخرجو منا الشرجم نزل عليه براسو تا خلا دماياتو من نيفو نازلة ورجع على طريقو مشى فين هبطت ملقاش ليها الاثر ورجع فحال اما عي فدوك الاثناء كانت تدخل لهاد لقهوى و تطرگ لي حداهاا ... في الأخير شافت وحدة فيها غا الرجال و عامرة بالقمارة قررات انها تدخل و لي ليها ليها دخلات القهوى لقاتهم خاصهم وحدة سرباية .. قبلات بالوضيفة حيت جيبها خوااا وخاصها تعمرو باش معطى الله وخا وسط الحشايشية و القمارة و صحاب التيرسي الاهم هو عماار .. ما داز نهارها تا حست برأسها غادي يتشق و يتلاح وعندها رباح مقسماتش لشي حد راسو على ربعةة .... مشات لاكيس و تخلصت بقرفية مية درهم خشااتها في جيبها و تمت خارجة تتلاوح في رجليها لي طابو ..ما جات فين تشد طاكسي تا صونا ليها التليفون جبداتو لقات رقم غريب عليها
دليلة......"بصوت غالب عليه لعيا "....الوووو ؟؟

لفلوس ،السعادة ،والصحة هاد الحوايج ميمكنش يتجمعو فخطرة ويتگاواو ضروري الا حضرات وحدة فيهم كتغيب لووخرااا ,لي عندو الفلوس وجيبو عامر كتلقااه يا اما حياتو منكدة بالمزياان ولا قليل صحةةة وتا لفلوس منفعوووه فيهاا...
اما لي بصحتوو كتلقاه مكحط ماديا وفي عاد الوقت لي معندو فلوس كلامو مسوس .....ودليلة كانت جامعاهم كاملين عمر طعم سعادة عرفاتو كيف دااير ....ولا تا حساات بالهنا وراحة البال ....اما لفلوس هاديك حاجة اخراا كانت مصرووف الليل كيديه ليها نهار مها تجبد من جيه وباها يجبد من جيه ونهار كتوقف على لحديدة كيمسحو سما بليگة وينكرو لخيير
ولكن هادي هي الحياة مرة طلوع ومرة نزول مرة كتخرج منها خاسر مرة ناجح دايرة كيف ساحة المعركة خاصك تقااتل فيها باش تقدر تعيش ...

جاتها مكالمةة من منظم حفلات باش تخدم عندو ديجا كانت دفعات ليه غير نهات مكالمتها معاه ورجعات على طريقها شدات طاكشي نيشان ليه مبقات خمات لا فصحتها لا فعيا لي كيهمها هوو تهز راسها باي طريقة كانت ...
لقاتو في استقبالها كيف شاافها ضربها بضحكة خااترةة ... 
دليلة ..." تتقلب بعينيها في المحل " .....واحد السلام وعليكم 
- " دار ليها سكانير بعينيه كيفلي فيها من گاع جوايه وهادا حال لي بحالو مكيجيش ويخدمو لي كان...خاصهم الصوورة قبل من كلشي ....." أهلا أهلا بلالة دليلة زارتنا براكة .." جا سلم عليها بيدو و حط اليد الاخرى على كتفها حجة وزيارة. خنزرات فيه و كحزاتو بيديها" ..
دليلة ... " رجعات اللور و تتهضر بجدية " ... سمع ا سيدي انا الخدمة هي لي جابتني فقط لا غير كنعرف غا الخدمة " صيفطات ليه مساج من تحت الدف خلاتو جمع راسوو "

-" كان في نيتو يقيس النبظ و ملي شافها حمرت فيه حدر راسو وعرفهاا حاارة " ... احم مرحبا و تا انا كنبغي غير خدمة ماشي شي حاجة خرى ... " جر ليها الكرسي باش تجلس " .. تفضلي معايا باش نتافهمو على جميع النقط 
دليلة ..." جرات الكرسي بيديها باش تبين ليه بلي مهما يدير راه فاهماه وعارفة راسو فين مشا " ... 
- يمكن ليك تقدمي راسك على راحتك و كيف ما بغيتي تقدميه ... وتقولي ليا فين ديجا خدمتي اوو واش عندك فكرة على خدمتنا 
دليلة .." رجعات شعرها اللور ودوات بجدية "...
ربع سنين كافية تكون عندي خبرة فيها ونعرف سربيس كيف غادي، كون هاني اموسيون فينما حطيتيني غنعجبك 
-" تكى على الكرسي و حك على ذقنو " ....هي فصراحة عجبتيني قبل منشوف خدمتك...." حنحن ملي شافها بدات تصوط وهو يكمل هضرتوو "....مهم ليوم غتبداي معانا .. محتاجين ليك بزاف عندنا عرس همة و شان و خاص كل شي يكون مقاد ومتول وتا غلط ميوقع ...
دليلة ..." وقفات مشمرة على ذراعها " ... مرحبا ولهلا يحشمنا وقبل من هادشي بنسبةة لخلاص 
- مغاديش نختالفو فيه نخلصك بثمن باش كنت خدامة ونزيدك عليك 
- دليلة...." حركات راسهاا برضى وجوبات "...وتا انا غندير خدمتي و كتر ..
" وراها فين تمشي باش تبدل حوايجها وتلبس اللبسة المخصصة باسمو وخرجت تشوف شنو ناقص ولا شنو زايد ... 
دليلة كون ما احتيااجها لفلوس متضربش عندو الضربة حيت قشراتو وعرفاتو من سلالة حسن ولكن هي فحاجة مااسة للخدمة ولي بغى حاجتو عند لكلب كيقووليه واخا اسيدي 

جالس في المحل ديالو هو ياسر لي معتابرو صاحبو وخوه وذراعو ليمن ونهار كيغيب عصمان كيبلاصيه هو ...قراو بزوج وخرجو من مدرسة بزوج وعاد سكتور واحد جامعهم بزوج...ونهار قرر عصمان يمشي فهاد طريق سبقو هو حيت غادين بمبدأ انا هو نتا الا تلاحيتي في لعافية معاك فيهاا ومتفرقناا غير لمووت... 
كانو كيجمعو مدخول ليووم باش يطرقو المحل حيت طاح الليل .. بالاظافة الا خدمة التزوير الا انو تا هاد الخدمة عاطيها حقها حيت كدخل ليه مصيريف ..حال لمجر كيحسب لفلوس حتى وقفات علييه سعاد لابسة كولون و تيشورط ديالو حس بيها وقفات طلعها من رجليها تالراسها وخسر سيفتو فيها بهاد الحركة عرفت انو كاينة شي حاجة تم .. دور راسو لياسر لي شاف اللقطة و عرف القضية حامضة دار ليه حركة براسو باش يغبر.. اومئ ليه براسو و خرج وخلاهم ..سد لمجر بنثرة وتم نايض مخنزر وهي تلاح عليه شدت ليه في دراعو لي كان عامر وشام وكل وشمة عندو معاها الف قصة وقصة ... كيف شدات فيه دفع ليها يديها 
عصمان ..." قاد كاسكيطتو " ... واش لحبك ما غتوبيش واش تنبان لعدو ربك تنرضع صبعي 
سعاد ..." شوفاتو خلاوها تفافا و ماعرفاتو علاش كيدوي " ... زريقة واش باقي هاز في خاطرك من ديك لق** 
عصمان ..." كان قدامو كاس ديال الما ضربوو بيدوو تا تشخشخ ليها حدا رجليها " .... نتييييي لي قح...ة ماشي هييي واش كاين شي واحد كيلوح ولادو ... بنتك هاديك ا سعاد بنتك ..ناقص غا ترجعيني بغل و تركبي عليا البردعة راني نرزيك في حيااااتكً
سعاد ..." شدتها الدوخة بديك بنتك " ... ماااشي بنتي ا زريقة ماشي بنتي هاديك غااا بنت الحرام 
عصمان ..." هز يدو تلاسما ونزل عليها الحنك تا جات مخبوطة في الارض .. معقلش على راسو هز صبعو قدام وجها كتحذير .. حيت اعدا حاجة عندو هي يستغفلو شي واحد و داكشي هو لي دارت سعاد .. عارفاه ذكي و يطيرها في السما وبغات تلعب عليه " ... حذرتك ا سعاد متستحمرينيش ولكن قلبتي على عزاك بكذوبك ... البنت نسخة منك ..
بغيت غا نعرف كيفاش عطاتك خاطرك تلوحيها المشة تتهز ولادها بسنانها ونتي ناكراها ..." جلس قفزاني شدها مزير على شعرها و هي تتبكي " ... دوييييييي انا كنسمع ..." محسات براسها تا بدات تتغوت وتبكي و تعاود ليه " ... اااه بنتي تتسمع بنتي و لحتهااا

سعاد..." تتغوت وتبكي و صوتها ارتافع" ... اااه بنتي بنتي ولحتها كيف لاحوني واليديا ..معقلتش عليها كيف معقلوش عليا نهار لي درت اول زبلة ليا وسلمت راسي وهزيت رجلياا ولكن العيب ماشي فيا فيهم هما حيت مقراونيش وعلموني الفرق بين الصح والخطية....
كنت بنت عاد قفلات عشر سنين وفوقها ثلاتة باقا نية وغشيمة وعند بالي من البوسة يحمل واحد...لقاتني الوقت بحيوان لي طمع فيا و تقت فيييه وكنت فحالت الضبعة خذا مني لي بغا وملي عرفو واليدية تبراو مني وجراو عليااا تكرفست و تعدبت نعست في الزنقة وكليت من لبركاسة ..حتى تلاقيت بباها لي زاد على ما بيا وكان براسو زامل مقاد يتحمل المسؤوولية عرف غا يستغلني و معيقلش عليااا ونهار قلت ليه راني حاااملة منك افلان لاحني بحال الكلبة ومشافش فيا ....كيفاش بغيتيني نحن فيها واناااا علاش محنوش فيا ...."مسحات دموعها بطرف يديها "......الحياة بنت الحرام هي لي قصحاتني وحقداتني حيت شلا مداز عليااا ...داكشي علاش فكرت فراسي وعاقبتها هي كنت مزال صغيرة وزوينة مغاداش ندفن راسي بالحيا ونربي بنية وانا براسي ملاقيااش لي يهز بيةة 
" جمع الوقفة وبقى غادي جااي وهي بدورها وقفاات وكملات على كلامها "...
سعاد........خليهاا تاهيااا تجرب حظهااا في هاد الدنيا راه اخرتها تخرج ليااا 
" دار عندها جامع قبظة يدو كان غيجمعها معاها " ...
عصمان......." جرها من ذراعها ولاحها برا ". ..خرجي تقودي عليا غبري عليا كمارتك قبل مندفن **** هناااا ياللله 😡😡
" غبرات من حداه معودتهاش معاه عن قصد قالت ليه الكلمة اللخرة عند بالها غتكرهو فيها وهي عاد مكتزيد دخلها لدماغو "

... تتحس براسها عيات ولكن معندها ما دير ضروري ما خاصها الدرهم في الجيب .. دفي بيها راسها وتسكت بيها لسان مهاا .. واقفة تلبي الطلبات والرغبات لي بغى الما تجيبو ليه ولي هاصو كاس تمدو ليه ...تنتاقل من هنا لهناا تمشي الكوزينة تلبي رغبات العرسان وترجع القاعة تشوف اش خاص المدعويين . گاع لي خدامين معاها لاحضو مدى سرعتهاا وكيفاش تتسربي عيباد الله عينيها في الخدمة فقط ...مظوات مع حد ولا تكلمات معاه حيت الهضرة طالعة ليها في مخهااا وتربعات... اوشك العرس على النعاية كانت واقفة وهازة كيك گلاص وتتقطع لناس .. تا سمعات الغوات في السما ...ما عارتش انتباه ليه ولا حاولت تعرف اشنوو طاري كملت خدمتهاا ... بلا مدور حتى وقف عليهم شاف و امرهم كلهم يحبسوو الخدمة ويتبعوه ..تصاافو قدامو فين كيبدلو ..وراجت الهضرة بيناتهم بلي تشفر ذهب جا فدفوع لعروسة....كلها بدا يدور بجنابو ممتيقينش 
. جا الشاف ديالهم وجبد گاروه كيكمي و كيهضر و هو مغدد 
- نتا غتكلف تقلب ليا لكل واحد صاك ديالو يالله تحرك بدا خدمتك فتشهم قدامي واحد بواحد ،هادشي عمرو طرا هنا اش هاد التخربيق واش باغين توقفو رزقنا.... "كان كيدوي و كيشوف في دليلة بعنين عامرين غل كأنو كيقوليها نتي لي سرقته " 
دليلة ..." فهمات انو متاهمها بلي هي داتهم ولكن عندها الثقة الكاملة في راسها ... حيت عمرها حطات ايدها في جيب غيرها ولا هزات حاجة مديالهاش ...وصلت نوبتها ووصل عندها الولد امرها تجيب صاكها وداكشي لي كان مشات تحت نظرات الكل وبثقة مداتو ليه ...كانت واقفة دايرا يديها في ورا ظهرها عارفة راسها اس كتسوى .حتى كتصدم بالولد وهو كيقلب جبد الذهب من صاكها .. هنا دليلة سرات معاها و البلان زواها ... ضحكت ضحكة استهزائية و هزت راسها .. ودارت حركة بيديها معناها هادا حال الدنيا

يتبع...