صورة مصغرة لـقصة لعبة الشطرنج

قصة ملحمة السفاحين

قصة لعبة الشطرنج
qisat 9isat  lo3bat 
رواية لعبة الشطرنج الفصل الأول ملحمة السفاحين

موالفين تشوفو قصص البطلة ديالهم كاتكون ملاك على وجه الأرض ... و البطل كايكون شخص قاصح و ماكايرحمش ... فاللخر كايتزوجو كأي ابطال عاديين و كاتسالي القصة و مع مرور الوقت كاتنسا لكم القصة ... موالفين كايكون واحد من الأبطال كايمثل الخير و الثاني كايمثل الشر .. بعيدا على القصص الروتينية و النمطية .. فنظركم كي غادي يكون الحب بين سفاح و سفاحة كايمثلو الشر المطلق و ماكايوقف فطريقهم حد 🎭 قصة حب بنكهة السفاحين 🎭 ... قصة مخالفة للعادة يا سادة بقلم ♠ كاپيطوسة المغربية - CAPITOSA ♠ قررت نكتب قصة مختالفة على جميع القصص لي قريتو و ندخل نوع قصص جديد و مختالف للقصص المغربية

قصة كاتجمع بين : القتيلة والدم ... التفرشيخ ... الغموض... المنافسة الدموية... التحدي ... الحب المجنون ... سفالة بنكهة السفاحين ... رومانسية بنكهة السفاحين ... الجنون +25 ... قصة خالية من الشعر ... قصة دموية بإمتياز

- لعبة الشطرنج -
الموسم الأول: 🃏 ملحمة السفاحين 🃏


▪هو : كش ملك
▫ هي : كش ملكة 
▪هو : ماكايناش الملكة فلعبة الشطرنج 
▫هي : حيت بكل بساطة الملكة ماشي لعبة 
▪هو : اذا علاش باقا شادة فجملة كش ملكة
▫هي : الملكة ماشي فاللعبة ... بلاصتها كاينا فوق اللعبة .. كاتحرك جميع البيادق و اللاعبين كالكراكيز ديالها 
▪هو : العالم كايعرف كاين ملك واحد فاللعبة 
▫هي : و انا كانعرف بلي الملكة هي لي كاتحرك الملك و فأي لحظة تقدر تقوليه " كش ملكة ".

" الحياة عبارة عن لعبة شطرنج كايجي واحد الوقت لي كايقولك فيه القدر كش ملك ولكن اش غايوقع ايلا جا شخص .. انسان بحالك بحالو هو لي كايدير حد لحياتك و يساليها بكش ملك؟ ممكن تكون هادي نهاية فيلم حياتك و ممكن تكون بداية فيلم جديد نتا او نتي هما الابطال ديالو "

🕛 تِك تٓك تِك تٓك 🕛

صوت واحد لي كايتسمع فالبيت هو صوت عقارب الساعة ... هدوووء تام و الظلام مالي فكل بلاصة فيه من غير شوية ديال ضوء القمر لي شاق طريقو من شقاق شرجم ... فووق ناموسية كان ناعس سارح عجووول الأخرة و مستحلي هدووء الليل و رطوبية الناموسية حتى كايحس بقطرات باردة كاتنقط ليه فوق وجهو بدا .. بقا كايمسح وجهو بيديه وكايخصر سيفتو و كل مرة كايتقلب لجهة باش يتهنا من دوك القطرات .. و بدون سابق انذار ناض مخلوع إثر صوت تهراس ديال الشرجم ناض قافز من بلاصتو و بدا كايضور عينيه فالغرفة كيبان ليه خيال كايتمشى في البيت و كايهرس اي ديكور قدامو .. وقف الخيال و بقى عاطيه بالضهر بحالا لقا شي حاجة

........ : ج ج ج جيكساو 

كان واقف كايشوف في واحد ديكور على شكل قلب فالذهبي و فيه وجه مرا مغطية وجهها حتى قاطعو صوت داك الشخص لي عيط ليه بسميتو .. هز داك ديكور و ضار لعندو و بقا كيلعب بيه في ايديه و كايقرب منو خطوة بخطوة .. صوت خطواتو كسرو هدوء البيت و ركبو فيه رعب خلاه كامل كايترعد كيف لا و هو عارف شكون هو جيكساو و سامع بيه لكن عمرو توقع بلي غايكون من زوار جيكساو 

......... : ( كايبلع ريقو ) اش ش ش بغيتي مني 

جيكساو : ( قرب ليه حدة وجهو و هضر بصوت رقيق كفحيح الأفعى ) روحك ...كانت هادي اخر كلمة غايسمعها ديك الليلة

"صباح اليوم التالي"

رجال الأمن كاينين فكل بلاصة و الصحافة كايتسناو شي فرصة تجيهم باش يلتاقطو شي خبر جديد على هاد السفاح المجهول

صحفي : حنا دابا كانتواجدو قدام الفيلا ديال وزير المالية للنمسا لي كان البارح ضحية من ضحايا القاتل المتسلسل جيكساو

صحفية : الضحية 40 في لائحة السفاح الملقب بجيكساو لهاد السنة يا ترى واش غايكون هو اخر ضحية ولا مزال غايكونو جرائم اخرى

صحفي : و يبقى السؤال المطروح شكون هاد القاتل المتسلسل المجهول و شنو هدفو من قتل هاد الأشخاص و علاش لي مزال ماتشد باش تتحقق العدالة 

صحفي 4 : علاش لي مزال هاد المجرم حر طليق و علاش لي مزال ما تشد واش غايبقا هاد الكابوس تابع سكان العالم مدى الحياة

صحفي 2 : واش ممكن تكون مسألة تصفية حسابات او هاد القاتل عندو مرض نفسي

صحفي : ... التساؤلات كترو و الرعب دخل لنفوس لي متتبعين اخبار هاد السفاح او بالأحرى نقولو هاد الجلاد الذكي لي كايقتل ضحاياه بأبشع الطرق لي تقدر طيح لكم على البال و لحد الساعة مزال ما قدرات تشدو الشرطة الدولية

فالداخل كاينين افراد الشرطة العلمية كايبحثو فمسرح الجريمة و ياخذو صور و يحاولو يلقاو اي حاجة تنفعهم ... بصمات .. شعرات .. حمض نووي .. قطرات دم اي حاجة تقدر توصلهم لهاد القاتل المتسلسل لي كايستهدف فقط صحاب الطبقة الغنية هادي سيمانة قتل سفير فرنسا و البارح قتل وزير المالية للنمسا .. نفس القاتل .. نفس بشاعة القتل ... نفس وقت القتل لي هو 00:00 ... ولكن ادوات القتل و اسلوب القتل مختالف .. قاتل جلاد مطلوب دوليا حيا او ميتا اللغز لي مزال مدوخ كلشي 

الشرطة العلمية : هاد الموضوع طول بزاف لقيتي شي اثر للقاتل؟؟

الش.ع 2 : مزال مالقينا والو باقيين كانقلبو

الش.ع 3 : هاد الشخص 100% مريض نفسي شفت جميع جرائمو و طرق القتل ديالو هادشي كايدل بلي القاتل عندو عقدة نفسية 

الش.ع 1 : كانظن المسألة مسألة تصفية حسابات راجعت سجل الجرائم ديالو لقيت اغلبية كايستهدف الطبقة المخملية

الش.ع 2 : الظن و الاحتمالات ماغاديش يفيدونا إلا ايلا كانو دلائل كايثبتو الإحتمالات 

الش.ع 1 : الجثة سيفطناها لمختبر التشريح كانتسناو غير النتيجة ...


الش.ع : جرائم القتل تطورات بشكل ملحوظ فالأونة الأخيرة 

الش.ع 2 : الغريب فالأمر جميع الضحايا كانو من الطبقة الغنية 

الش.ع : و هادشي بالضبط علاش قلنا المسألة مسألة تصفية حسابات 

الش.ع 1 : من خلال طريقة قتل المجرم كانطن غايكون مريض نفسي 

الش.ع 2 : هضرت معاهم باش يجيبو لينا سجلات المرضى لي هربو او تطلق سراحهم فهاد 4 سنين الأخيرة 

الش.ع : ولا نقدرو نبحثو على الخيط لي كايجمع بين الضحايا لي ماتو تقدر تكون جرائم إنتقام

الش.ع 1 : العدد كبير بزاف ماكانظنش غاتكون شي حاجة محددة كاتجمعهم من غير النفوذ

الش.ع : تماما النفوذ هنا كانرجعو لمسألة تصفية الحسابات 

الش.ع 2 : خاص يكون بحث على اعداء الضحايا لي ماتو و واش عندهم شي حسابات 

الش.ع : القضية مخربقة بزاف و غير ماكاتزيد و كاتتعقد كتر

الش.ع 1 : عيطو لي من مختبر التشريح لقاو حاجة جديدة
فالقضية ... توجهو للخارج باش يخرجو 

⇦ خارج الفيلا كان الصداع بزااف و الدنيا عامرة بطوموبيلات البوليس ... أصوات اللاسلكي فكل بلاصة و البوليس كايقلبو على شي اثار ديال الطوموبيل ولا الوسيلة لي ستعملها المجرم باش يوصل لتما و معلومات و اي حاجة تقدر توصلهم للقاتل .. مبعدين عليهم الصحافة بواحد الأشرطة صفراء كاتدل بلي فديك المنطقة وقعات جريمة .. خرجو الشرطة العلمية من تما و باقيين كايتناقشو بيناتهم 

الش.ع : عمرني شفت شي قاتل كايقتل بديك الطريقة شفتي جسد الضحية كي كان؟ 

شافو العساس لي عيط لهم على الجريمة و عيطو ليه مشا بزربة لعندهم

الش.ع 1 : نتا العساس لي درتي الإبلاغ؟

العساس : وي ا سيدي ولكن ماشي انا لي لقيتو مقتول 

الش.ع : عطيني التفاصيل اش وقع فالفيلا فاش لقيتو الضحية مقتول

العساس : طلعات الخدامة باش تنضف الغرفة ديال الوزير بحال ديما ا سيدي حتى لقاتو فديك الحالة و غوتات عاد طلعت و شفتو بديك الحالة و هضرت معاها باش ماتقيس والو على ود يبقاو البصمات و كلشي كيما هو ا سيدي و عيطت لكم

الش.ع : كاين هنا كاميرات المراقبة ياك

العساس : وي ا سيدي كاينين 

الش.ع : ( هضر مع صاحبو ) هضر مع شي واحد من قسم الجنايات يهز التسجيلات 

الش.ع 1 : واخا ... كملو تحقيقاتهم و جمعو الأدلة و بغاو يكملو طريقهم حتى حبسوهم الصحافة لي مجمعين .. غير شافوهم هجمو عليهم بالأسئلة

الصحافي 1 : سمعنا بلي جيكساو زار مدينة النمسا الليلة الماضية واش فعلا هو لي من مور هاد الجريمة 

الصحافي 2 : علاش لي مزال ماقدرتو تشدوه؟؟ واش هادشي كايدل بلي ماعندكمش كفائات كافية باش تشدو المجرم

الصحافي 3 : علاش ماكاينا حتى شي معلومة عليه و علاش هو باقي لحد الساعة حر طليق 

الصحافي 1 : بغينا جواب واش جيكساو غايبقا كابوس تابعنا طول حياتنا بغينا الأمااان 

الش.ع : مكتب التحقيقات داير جهدو كامل باش يشد هاد المجرم و غادي يتشد فالقريب العاجل ... المجرم قد ما بقا حر طليق إلا و انه كايطيح تحت رحمة القانون باش تتطبق العدالة 

الصحافي : اليوم مات الوزير و غدا ممكن يكون الدور علينا بغينا الأمان فبلادنا علاش سفاح مطلوب دوليا باقي مطلوق؟؟ واش ممكن تكون الدولة عندها يد فهادشي 

ماجاوبوهمش و خرجو من داك الزحام غير مازادو تعصبو .. شدو الطريق للمختبر ...


⇦ في غرفة العرض ⇨

واقف شخص فالأربعينات .. معصب و كايغوت بينما جميع الحضور جالسين كايتسنطو لهضرتو 

***** : مابقييييتش قادر نتحمل اش واااقع عدد الجرائم فتزااايد .. نفس المجرم كانو ضحايااااه بالعشرااات و مزال ماقدرتو تشدوه؟؟؟؟؟؟

***** : سي ألبرت حنا دايرين كل ما فجهدنا باش نشدو المجرم و هضرنا مع الشرطة الدولية شوية و غاتكون هنا

ألبرت : و فين هم؟؟؟؟ مالهم مزال ماجاو؟؟ 

تحل الباب و دخل شاب فمشارف العشرينات حاط نظاظرو فوق عينيه و كايتمشا لجهتهم بمشية كلها رجولية توجهو الانظار لهدا لي دخل

ألبرت : الشرطة الدولية؟

***** : هما هادو 

توجه لكرسي من دوك الكراسا لي تما و جلس بدون ماياخد الإذن تبعو صاحبو و لقا التحية على كاع لي جالسين

ألبرت : فين داخل و اش هاد التصرف؟؟؟ 

لاح ليه البطاقة باش يشوفها و يعرفو شكون .. هزها و بدا كايقرا فالسمية توسعو عينيه فاش قرا السمية و شاف فيه بإندهاش
ألبرت : المحقق جوزيف..
جوزيف : ندخلو فصلب الموضوع بدون مقدمات 

التعريف : " جوزيف اندرسون شاب فأواخر العشرينات محقق من اصول ألمانية .. وظيفتو فالشرطة العلمية ( الدولية ) .. وسيم نوعا ما و جدي بزاف فخدمتو ماكايناش شي قضية لي شدها و ماحلهاش معروف بواحد الحاجة و لي هي تصرفاتو الغريبة " 

ألبرت : ( موجه هضرتو للحضور من غير جوزيف ) انا عارف بلي لي خدامين معايا اشخاص ذات كفاءة عالية ولكن لي بان ليا الامور خرجات من سيطرتكم الجرائم فتزايد كبير و السفاح زار النمسا البارح .. هادي تاني شخصية مهمة من اصول نمساوية كاتموت على يديه و مع ذلك لحد الساعة ماقدرتوش تعرفو جنسو داكشي علاش قدمت بلاغ بزيادة عدد المحققين ذات خبرة عالية لي يقدرو يحلو هاد الجرائم 

قاطعو صوت أنثوي كان وسط الاصوات الرجالية 

***** : ولكن ا مون شاف انا بديت كانحل الخيوط ديال هاد القضية و عندي معلومات عليه لي طالبة هو شوية ديال الوقت 

ألبرت : ( عاقد حجبانو ) انسة سيلين تضييع الوقت كايعني المزيد من جرائم القتل سكان النمسا كلهم عايشين فالرعب فهاد اللحظة لي نتي كاطلبي فيها مني باش نعطيك الوقت .. المجرم لي كانتعاملو معاه هاد المرة مجرم خطير و ذكي داكشي علاش ضروري غانحتاجو للمساعدة .. سمعي انا عارف مشكلتك هي مسألة الكرامة و شكي فقدراتك ولكن هدا ماشي وقت هادشي مايمكنش نخليو المجرم حر طليق كايقتل فعباد الله و يدير ما بغا 

التعريف : " سيلين بنت من اصول نمساوية شابة ف24 من عمرها وظيفتها محققة في قسم الجرائم المتسلسلة .. جميلة و ملامحها نمساوية 100% .. بنت جدية فخدمتها و نشيطة و كاتعشق قضايا الجرائم أو نقولو مهووسة بيهم "

سيلين : ولكن نتا بهادشي بحالا كاتحاول تحيدني من القضية 

ألبرت : ماحيدتش ليك الملف و عطيتو لهم .. تايق فقدراتك ولكن كانظن غاتحتاجي للمساعدة فهادشي و شكون عرف تقدري تزيدي تخدمي مزيان فاش تخدمي مع الاشخاص جداد لي غايعاونوك 

سيلين : وي مون شاف فهمت و كانعتاذر على انانيتي الصراحة هاد القضية ثارتني بزاف داكشي لاش ماكنت باغا حد يشاركني فيها 

ألبرت : و لهاد السبب كلفتك بالقضية حيت كاتخدمي بنيتك 

سيلين : شكون بالضبط غايشاركني فالقضية؟

ألبرت : 2 محققين من امهر المحققين .. جوزيف من مكتب التحقيقات و مايكل من قسم الجنايات

سيلين : متشرفين 

مايكل : متشرفين بالجميلة سيلين 

جوزيف : الصمت 

" مايكل شاب من اصول ألمانية حتى هو فأواخر العشرينات ... خدمتو فقسم الجنايات ... شخص وسيم حيوي و نشيط و معروف بذكائو ولكن من سلبياتو عندو عادة غريبة لي هي من الليل الليل ماكايباتش فالدار نهائيا ، فنفس الوقت هو صديق لجوزيف " 

تعارفو على بعضياتهم و جات وقت الخدمة 

سيلين : معاكم سيلين ماركوت محققة فقسم الجرائم المتسلسلة ندخلو فصلب الموضوع بالنسبة لهاد السفاح المجهول .. فالوقت الحالي حنا قدام مجرم قاتل متسلسل كايقتل فأماكن و دول مختلفة للأسف ماكايخليش اثر من موراه او علامة او بصمات او حمض نووي و هادشي صعب علينا المأمورية ... لي لاحظت كايقتل كبار و صغار من مختلف الجنسيات بطرق قتل مختلفة يعني ماكاين حتى شي رابط بين الضحايا داكشي علاش و بسبب قلة الدلائل عليه و خطورتو و طريقة قتلو تطلق عليه لقب جيكساو من طرف الاخرين المشكلة حنا عارفينو كاين ولكن ماقادرينش نشدوه هاد الساعة ولكن هادشي ماغايدومش ...


Flash back For yesterday

من مور الضربة لي خداها فالراس و تسببات ليه ففقدان الوعي فاق و راسو كايضرو لقا راسو مربوط مع الناموسية كل يد فجهة و كل رجل فجهة بدا كايسترجع الوعي ديالو لقا راسو مربوط و عاري تماما .. بدا كايغوت باش ينجا 

سفير النمسا : ( كايغوت ) عاونوووووني غااااااايقتلنييي

جيكساو : حاول على حلاقمك مزال غاتحتاجهم

....... : ( بصوت مختلط برجفة ) شكون نتا؟؟؟؟؟؟ شكون سيفطك ليا ... اش درت لك عااافاك ماتقتلنيش

جيكساو : ( بصوت رقيق كفحيح الأفعى ) سيفطوني عندك ملائكتك مابغيتيش تشوفهم؟؟ 

مشا لجهة الكوافوز لي كان حاط فيه فاليزا فيها جميع انواع الأدوات الحادة الخاصة بالعمليات الجراحية جبد منهم مشرط و تم غادي لجهة الضحية و هو كايدندن .. رنين صوتو غير ماكايزيد يركب الرعب فالضحية و زاد كمل عليه ضلام لي مامخليهش يشوف فيه والو من غير عينيه لي عاكسهم ضوء القمر و واخدين لونو رمادي فاتح مايل للأبيض الشيئ لي خلا الوزير يتخلع من شكلهم الهضرة تسرطات ليه و الصوت مشا ليه و كيف لا و هو كايشوف الشخص لي مجسد الموت قدامو ... و حتى ايلا غوت ماكاين لي يسمعو بسبب بعد الفيلا على المدينة الفيلا كان املو غير شي واحد ادوز من تما ولكن هادشي مايمكنش .. الموت محتوم و هاد المرة ماعندوش كي يدير يهرب 

........ : عف عف عف 

تحنا لعندو و قابل وجهو مع وجه الضحية و مع ذلك الضحية ماقدرش يعرفو بسبب القناع لي كان فوق وجهو 

جيكساو : عشتي كتر من القياس و دابا..

الضحية : ( بخوف ) و و و دابا شنو

جيكساو : ( بصوت كفحيح الأفعى ) كش ملك 

غرس المشرط فالعنق ديالو حتى وصل للحد ديالو بدا كايجرو بشوية بشوية لتحت و الضحية كايغوت بحر جدو حتى تجرحات بلحوحتو و بدا كاينقص من صراخو شيئا فشيئا و فهادشي كامل كان جيكساو كايدندن و كايتفنن فالقتل ديالو غير مبالي لصرخات و ألم الوزير ... فتح لو بالمشرط من العنق حتى للصدر جلدة تفتحات على 2 و الدم رسم مسارو و غطى جسده العاري و مع ذلك بقا هابط حتى وصل لكرشو عاد حبس و هز عينيه فالضحية لقاه كايلفظ أنفاسو الاخيرة 

جيكساو : علاش باغي تنعس دابا؟ ماشي حشومة تخليني نكمل السهرة بوحدي؟ 

ناض من تما حط المشرط فبلاصتو و بقا كايجبد فالليكات ديال يديه جبد من الفاليز ملقط و رجع لعند الضحية .. حط الملقط جنبا و خشا يديه فالفرقة لي فتحها بالمشرط بالضبط فمنطقة الكرش .. عاود خشا اليد الثانية لاصقها مع اللولة و بدا كايحاول يزيد يوسعها و فوقما كايبغي يزيد يوسعها الوزير كايتهز بالألم و ما هي إلا ثواني حتى كان فارق الحياة 

جيكساو : صافي دغيا نعستي؟ و خليتيني ماشي مشكل

وسع ديك الفرقة حتى بداو كايبانو أحشائو هز الملقط و بدا كايجبد فالكبدة ديالو حط يديه باش يقدر يشدها ولكن بدات كاتزلق ليه بين يديه حطها جنبا و رجع كايقلب فكرش الضحية بحالا كايقلب الى شي حاجة جبد الطحال و تأفأف و حطو فالجنب حتى هو .. حط الملقط و بدا كايستعمل يديه شد شي حاجة فيديه و ترسمات ابتسامة فوجهو ولكن ما ان جبدها و لقاها المعدة تقلق و حطها تا هي فالجنب 

جيكساو : ماشي هادي لي بغيت 

عاود خشا يديه و هاد المرة بقا كايقلب مزيان فوسط كرشو كأنه كايقلب فشي علبة المفاجأت تشدات شي حاجة فيديه و جبدها بزربة حتى ترش دم على حوايجو هاد المرة عجبو الحال بالبيان حيت لقا داكشي لي بغا .. بدا كايجبدهم مصران بمصران شدهم فيديه بقاو كايزلقو ليه .. جلس فالأرض و ربع رجليه حط المصارن ديالو قدامو و بدا كايعقد فيهم واحد بواحد و كايدندن كأنه ماشي هو لي عاد رتاكب جريمة قتل بشعة كأنه ماشي هو لي دار تشريح منزلي لإنسان .. سالا العقدات و هزهم فيديه كايشوف كي جاو .. ناض من بلاصتو و تاجه لجهة الوزير .. علق ليه مصارنو فعنقو بحالا معلق ليه سنسلة 

جيكساو : دابا عاد وليتي زوين ...


=>> العودة الى قاعة العرض

جوزيف : لحد الساعة ماقلتيش شي حاجة مفيدة لي تقدر تفيدنا فالقضية ... مالاحظيتش بلي راك كاتبالغي فتقدير المجرم؟؟ ... هو ماشي بهاد الذكاء كامل لي كاتهضري عليه حيت كون كان ذكي ماكانش غادي يخلي الجثة 

سيلين : ماتستهانش بذكائو و نتا ماكاتعرفوش 

جوزيف : فينما بغا يوصل ذكائو ماشي صعيب عليا نلقاه 

سيلين : نقص من الثقة فالنفس بزاف شكون عرف يكون المجرم من الحضور لي بيناتنا 

جوزيف : غبية بزاف و فالصراحة انا ماكايشرفنيش نخدم معاك كانفضل نخدم بوحدي 

سيلين : نفس الشي معايا 

⇦ بعد اسبوع في فرنسا ⇨

20:00 داخل قصر شاتو فو لي فيكونت .. ماينسي

كانو ناس من الطبقة الراقية حاضرين فأبهى حلة ليهم كايتناقشو فأمور السياسة و التجارة .. .. موسيقى هادئة مطلوقة و السربايا كايتحركو بخفة كايقدمو المشروبات

***** : شرفتينا بحضورك هاد الليلة انسة لوجين كنت كانظن ماغاديش تجي للحفلة بسبب هادشي لي وقع مؤخرا

لوجين : ماكانرفضش دعوات الأصدقاء ديالي مرة مرة خاص بنادم يبدل الجو باش يخرج من جو الخدمة 

***** : ماشي كلشي كايفكر بنفس طريقتك و خصوصا لي كايكونو خدامين فمجال طب التشريح بحالك

لوجين : كل واحد حر فتفكيرو

التعريف : " لوجين من اصول امريكية شابة فالعشرينات خدامة فقسم التشريح .. بنت زوينة و ملامحها بيضاء كاتخدم و فنفس الوقت كاتعيش حياتها شخصية مستقلة عندها عادة غريبة نوعا ما ... دقيقة لأبعد الحدود و كاتدقق فالتفاصيل كتر من اللازم "

****** : كي جاتك الحفلة؟؟

لوجين : عادية المهم هو بدلت الروتين ديال الخدمة 

دقائق معدودة حتى تسمعات صرخة قوية وسط الحفلة و موراها بدا بنادم كايتجمع فواحد البلاصة .. مشات كاتجري تشوف اش واقع دخلات وسط داك زحام لي كاين و بدات كاتبعد فعباد الله غير وصلات لقات راجل فاقد الوعي ديالو 

لوجين : واش تقدرو تبعدو شوية خليوني ندير شغلي 

بداو كايبعدو شوية بشوية بينما هي رجعات نظرها للشخص لي فاقد الوعي ديالو ، حطات صبع السبابة و الوسطاني فجانب عنق داك الشخص باش تتفقد النبض ديالو ، بداو النساء لي تما كايغوتو بسبب هادشي لي وقع ماعارفينو واش مات ولا باقي حي 

لوجين : ماعندكم علاش تخافو السيد غير فقد الوعي ديالو .. تقدرو تنقلوه من هنا ماكانظنش غايقدر يكمل الحفلة و هو سخفان 

ماجات فين تكملها حتى تسمعات صرخة اخرى .. مشات كاتجري لجهة الصرخة لقات رجل اخر طايح تحنات و قاست النبض ديالو لقاتو غير فاقد الوعي 

***** : خاصكم تنقلوهم لشي غرفة من غرف القصر 

لوجين : وي من الاحسن ( وجهات السؤال ليهم ) شكون كايعرف هادو؟؟؟ 

ماجات فين تكملها حتى طاح شخص ثالث فاقد للوعي ... عاود طاح الرابع ... الخامس ... السادس ... السابع ... الثامن ... تقطعات الموسيقى و تطلق بلاصتها لانستري اخر هااادئ .. بداو الحضور كايفقدو الوعي ديالهم واحد مور واحد ... واحد مور واحد كايكونو واقفين ماعليهم مابيهم حتى كايطيحو و هادشي لي زاد خلع الحضور كتر و خلاهم يتبلوكاو فبلاصتهم ماعرفو يهربو ماعرفو يجلسو .. وقفات كاتشوف بإستغراب فهادشي لي واقع و الرهبة دخلات لقلبها شوية شدها شي واحد من كتافها لتافتات تشوف شكون ... لقاتو صديقها لي حتى هو بدا كايفقد الوعي ديالو و بغا يكالي راسو بكتفها ولكن فالاخير طاح بحالو بحال كاع الحضور ... جا شخص اخر باش يتفقدو و فالأخير حتى هو فقد الوعي و طاح من فوقو .. تصدمات و ماعرفات اش واقع هنا كيفاش هادشي وقع؟؟؟ و شنو لي مخليهم يسخفو .. الحضور زعدو تخلعو من هادشي 

***** 2 : انسة لوجين شنو واقع؟؟؟؟

لوجين : غير تهدن ها حنا غانعرفو اش واقع 

كان إجمالي الحضور 300 شخص .. و سخفو منهم 250 لسبب مجهول مزال ماعرفو حتى حد فيهم ...


بقات غير لوجين و اصحاب الحفل و الخداما هما لي مافقدوش الوعي كايتسناو نوبتهم تجي و ماعارفينش ايمتا غاتجي ... بقات لوجين كاتفكر فهادشي لي وقع كيفاش كلهم كايطيحو واحد من واحد مور واحد هادشي كايعني شي واحد من مور هادشي ... بداو الخداما كايبعدو الحضور من الطريق و كاينقلو داكشي لي قدو عليه لداخل غرف القصر مي ماشي كلشي حيت عدد لي فقدو الوعي كان كبير 

صاحب الحفل : واش عارفة اش هادشي لي واقع؟؟

لوجين : مزال ماعرفت ولكن غادي نعرف

صاحب الحفل : شنو غانديرو دابا

لوجين : ( بصوت عالي باش يسمعوها ) ماغادي يخرج حتى واحد من هاد القصر لا الخداما لا المدعويين لا اصحاب الحفل حتى نعرف اش واقع 

صاحب الحفل : كيفاش حتى واحد ماغادي يخرج؟؟ اش غانستافدو من هادشي 

لوجين : اولا ايلا عتارض شي واحد على هادشي غايكون هو المشتبه نمبر وان فتسميم الحضور 

صاحب الحفل : و علاش نتي متأكدة بلي تسممو عن قصد 

لوجين : حاجة باينا ماشي كلشي غايسخف دقة وحدة إلا ايلا شي حد دار لهم المنوم فالمشروبات 

صاحب الحفل : و نتي باش عرفتي بلي المنوم كاين فالمشروبات بالضبط؟؟؟ ... هزات الكاس فيديها 

لوجين : ايلا ماكانش عندك مشكل فالنظر كانظن غاتقدر تشوف الحبوب الصغيرة لي بقات فهاد المشروب يعني المجرم ماكانش عندو الوقت باش يخلط المنوم بالزربة 

صاحب الحفل : و علاش لي ماحطش المنوم فالقراعي نيشان و بدا كايفرق المنوم فالكيسان؟؟

لوجين : ( بثقة ) ايلا تخلط فالقراعي غادي يكون ساهل يتكشف نوع المنوم فاش غانمشيو نقلبو فالقراعي يعني حط المنوم بعدد الحضور .. عموما غادي ناخد عينة من هاد المشروب للمختبر و من جميع المأكولات لي قدمتوها 

صاحب الحفل : اممم

لوجين : شكون المسؤول على المشروبات؟

صاحب الحفل : غاتلقايه فالكوزينة 

مشات لجهة الكوزينة باش تحقق معاهم بينما هي كانت كاتحقق تسمعات صرخة من الفوق .. طلقات كاع لي فيديها و مشات كاتجري لجهة الصرخة حتى وصلات لواحد الغرفة لقات سربايا مجموعين .. بدات كاتحيدهم من الطريق باش تشوف شنو واقع حتى تصعقات بشنو شافت جاتها الصدمة ... لقات ولد مول الحفل فوق الناموسية و راسو مفصل على الكسدة ديالو اما ديك الناموسية لي كان ناعس عليها كانت كلها دم .. دخل صاحب الحفل و غير شاف ولدو فديك الحالة تصدم و ما شد راسو غير بزز

صاحب الحفل : ولديي

لوجين : خرجو من هنا خليوني نشوف اش واقع 

صاحب الحفل : ( بإنفعال ) انسة لوجيين هادي راه تحولات لجريمة قتل .. ولدي تقتل و كاتقولي لي نخرج من هنا؟؟؟؟؟

لوجين : شوف ا سيدي انا اصلا هادي ماشي خدمتي .. المفروض انا جاية لهنا باش ننسا ستريس ديال الخدمة حتى كانتفاجئ بهاد الروينة لي وقعات انا هنا غانحبس حتى تجي الشرطة الفرنسية و تتحقق من الموضوع 

▪كان واقف ضحكة غريبة على وجهو نظراتو حادة ولكن فنفس الوقت مبتاسم ... خاشي يديه فسروال سورفيط فيه علامة كلون ( Clown ) فوق راسو كرون ( Crown ) ديال الكينغ يعني التاج و فالأسفل مكتوب Clown و هادي علامة تجارية خاصة بيه فقط .. لدرجة فجميع الحوايج لي كايلبسهم كاتلقاها فيه و من الفوق مخلي صدرو عريان من الحوايج ولكن مغطي بالوشام .. شمس ضاربة فيه شي لي خلا لونو يبرز كتر و يخليه يبان سو سيكسي مع دوك العضلات يا سلااام ... كان حاضيهم كيفاش كاينبحو و غادين كايحبو في الارض على رجليهم فجأة سمع صوت كايناديه من اللور دور وجهو و زادت وساعت إبتسامتو 

رياس : ( بإبتسامة ) دادا 

حل يديه باش يعنقها بينما هي مشاو عينيها لرجالو لي هابطين على ركابيهم و كاينبحو 

ميري : مزال ماهداك الله ا ولدي دير عقلك .. عنقاتو 

رياس : غلطو المفروض يتعاقبو 

ميري : اش دارو هاد المرة؟

رياس : ريكس خرج و ماردوش معاه البال 

ميري : ريكس خرج؟؟؟

رياس : سي خرج

ميري : دابا يرجع راه موالف الدار نسيتي ا ولدي شحال من مرة كنا كانخرجوه معانا و كايتلف علينا و من بعد كايرجع للدار 

رياس : انا لي كانخلي ليه حريتو باش مايبقاش مسجون

ميري : و دابا ا ولدي رياس واش غايبقاو هاكا؟ حشومة 

رياس : على حسب الكانة ا دادا

ميري : على هاد الحساب غايبقاو هاكا ايام عافا ولدي على وجهي 

رياس : دادا عاد وصلتي دخلي ترتاحي ...


▪تحل الباب و تم داخل جسد طولو فالعرض ديالو يشد بنادم يطويه على 10 .. توجه لجهة شخص جالس فكرسي ملكي ملامحو مواضحينش مع ظلمة ولكن لون عينيه الرمادي واضح .. قرب حدا ودنيه همس ليه بهضرة خلاتو يبتاسم ميل راسو لليمين و عاود ميلو لليسار تسمعو طرطقات فالعنق و نطق

: دخلهم 

تحرك هداك العظمة بلا ما يرد عليه .. مشا حل الباب على ثلاث رجال قصار بثلاثة فنفس الطول و بثلاثة عندهم نفس الفصالة ... عينيهم مجبدين و صغار و شعر هابط عليهم و من ملامحهم باين فيهم يا صينيين يا كوريين يا تايلانديين .. بثلاثة بيهم لابسين كوستيمات فالأسود ... داخلين كايضورو فعينيهم فالمكان .. عمرهم وصلو لهاد البلاصة و عمرهم فكرو يوصلو ليها و يقابلو البولترا شخصيا .. مدة طويلة و هوما كيتسناو الفرصة تعطى ليهم من عندو باش يستضيفهم ف ذي بلاك كينغ دوم .. وي كيفما كايسميها الكل مملكتو او إمبراطوريتو السوداء و السبب كايرجع فكونو هو الكينغ اوف ذي بلاك ماركت أي ملك سوق السوداء ... أخطر رجل في العالم ككل .. شخص تصرفاتو غير متوقعة كايكون كايضحك معاك و ثواني كايهجرو لك .. شخص متناقض فتصرفاتو و هادشي كايرجع سببو للمورال لي كايطلع و يهبط بزربة .. معروف بلقب بولترا جميع الجرائد كايهضرو عليه و سمعتو ديما سابقاه بمجرد تنطق سميتو قدام واحد من رجال الأعمال او الشخصيات الكبيرة كايعرفوه اش كايسوا .. كايكون كايضحك معاك و يصفيها لك و هو باقي كايضحك .. ممكن يغبر لك الأثر فقط على ود غلط جد جد بسيط و مع الاحداث غا تتعرفو عليه كتر .. هاهوما دابا وسط عرينو يا و فهاد اللحظة تفكيرهم فيه 2 إحتمالات يايخرجو بعضامهم صحاح يا يدير لهم الإبادة الثلاثية بحالا عمرهم كانو
وقفو قدامو بثلاثة بيهم بحال شي متهمين قدام القاضي كيتسناو غير الحكم بي الاعدام او العفو ... اما بولترا جامع رجليه بحال شي واحد حشمان و حاط يديه بزوج على حناكو مرسومة إبتسامة عريضة على فمو .. ضرسة ديال العقل كاتبان ... كايتسناهم يهضرو ولكن هما العكس ماهضروش و بقا واحد كايشوف فواحد وي فعلا باش أنه يستقبلهم فبلاصة هو معتابرها مملكتو حاجة هادي حاجة كلشي كايحلم بيها ولكن كايبقا السؤال المطروح عندهم هو .. واش غايخرجو ولا لا؟؟ ... شافهم ماهضروش و جمع ضحكتو دلا شنايفو كتعبير على الحزن و نطق بواحد الصوت بحال ديال شي دري حزين باغي يبكي

بولترا : ( بصوت طفولي ممزوج برنة صوتو ) ماكايعجبنيش سكات بزاف ... واش ماباغيينش تهضرو معايا ( ذلا شنايفو ) 

بقاو دوك 3 ديال الصينيين كايشوفو فبعضياتهم .. سمعو بزاااف عليه سمعو بلي مزاجو كايتقلب حتى ل10 مرات فالدقيقة ولكن ماتاقو حتى شافو بعينيهم سمعو بزاف ديال الحوايج و توقعو بزاف ديال الحوايج ولكن توقعاتهم كانو كلها غالطة .. اشار لواحد فيهم بيديه باش يقرب لعندو بقا داك شينوي كايشوف فبولترا و كايشوف فدوك جوج لي معاه .. توجه لجهة بولترا و هاز فيديه المانيطة لي جابوها معاهم .. وقف قدامو و بقا كايشوف فيه دابا عاد وضاحو ليه ملامحو ... لحد الساعة مزال مانطق بكلمة لسانو تسرط مزال كايحاول يستوعب الصدمة .. كان متوقع شخص كبير فالسن و مرزن و عندو العقل و الهيبة و ممكن يتناقش معاه ولكن شنو لقا فالمقابل؟؟ ... شاب في سن الثلاثين بشرتو شاحبة الوشام مخطي يديه و كاين وشمة بسيطة فوجهو .. عينيه فالرمادي و فيهم واحد النظرة اقل مايقال عليها كاتخلق الرعب فالأنفس كلها غموض .. من الشوفة اللولة ماترتاحش ليه و ماترتاحش و نتا حداه .. كايشوف تصرفاتو لي نوعا ما غريبة كايضحك معاك و دغيا كايتغيرو ملامحو للحزن بحالا تقول فالداخل ديالو كاين شخصية طفل مجرم مع شخصية سفاح كبير فكلا الحالتين كايتعتابر خطير تصرفاتو غريبة بزاف بحال شي واحد هارب من سبيطار الحماق .. خدا نفس عميق و قرر ينطق بدوك الكلمات لي من الصباح و هو كايرتب فيهم لعل و عسى يعطي جملة مفيدة ماتتسببش ليه فالموت 

الصيني 1 : اول حاجة بغينا نشكروك على إستضافتك لينا فالبلاك كينغ دوم هدا بحد ذاتو شرف كبير لينا سنين و حنا كنتسناو هاد الفر ر ر صة معند سييادتكم 

بقا كيرمش فعينيه بشوية و كايشوف فيه شوية طلق واحد الضحكة مجنونة بكل معنى الكلمة ضحكة هسترية .. بقا كايحاول يهضر ولكن الضحكة كاتغلب عليه ...


بولترا : ههههههههههههههههه واش خايف مني (عاود دلا شنايفو ) انا ماكانخلعش .. باغي تقلقني منك؟

لتافت الصيني لعند صحابو يعتقوه مي بجوجهم حادرين ريوسهم فهاد اللحظة مافادوه لا صحاب لا سلاح .. رجع شاف في بولترا لي باقي كيشوف فيه حتى قفزو مني جمع حجبانو و هز سلاح و تيرا فواحد من دوك 2 صحابو 

بولترا : ماكانحملش لي كايقرقب صباطو ... رجع شاف في الصيني 1 و بتاسم و نطق 

بولترا : ( بإبتسامة ) فين خليناها؟

شاف فيه لقاه مذعور كايشوف فهاد الشخص لي قدامو يالله كان مخنزر و قتل صاحبو و هاهو دبا ضاحك 

بولترا : مالك ساكت 

الصيني 1 : ا لا غير جي ا لا اه على قبل 

بولترا : واش قلت لك تهضر؟

الصيني 1 : الصمت 

بولترا : واش قلت لك تسكت؟؟

الصيني : ولك

بولترا : عاوتاني كاتهضر بدون إذن؟ 

حار معاه ماعرف واش يهضر واش يسكت ايلا هضر كايقوليه علاش هضرتي و ايلا سكت كايقوليه علاش سكتتي

الصيني : الصمت 

بولترا : علاش ماكاضحكش؟ الدنيا زوينة بزاف خاصك تبقا ديما ضاحك

ميل راسو جهة الصيني الثاني لي باقي مصدوم و كايشوف في صاحبو ميت حداه كايتسنا حتى هو نوبتو تجيه 

بولترا : حتى نتا ماكاضحكش واخا الدنيا زوينة بزاف؟

الصيني 2 : لا اسيدي لا

بولترا : واش قلت ليك جاوبني؟ علاش عزيز عليكم تقلقوني منكم؟؟

الصيني 1 : كانعتاذر منك

بولترا : غانقبل اعتذارك بشرط 

الصيني 1 : ( بالزربة ) قابل بأي شرط 

رسم ابتسامة عريضة على وجهو و نطق 

بولترا : تلعب معايا لعبة

الصيني : الصمت 


بـعـد دقـائـق

جالسين هو و بولترا مقابلين مع بعضياتهم و وسطهم طبيلة صغيرة ... الصيني الثاني واقف عند راس صاحبو لي مسكين ولا صفر بالخلعة و كايشوف فهاد نوع اللعبة لي غايدخل ليها ... و قدامو فوق طبلة محطوط سلاح كامل ذهبي من نوع روجر و مطبوع عليه دراپو ديال البولترا على شكل رأس مهرج ضحك 🤡 و مكتوب حداه بخط روماني زوين " clown " .. ساكت مفهمش علاش بولترا حاط سلاحو فوق طبلة و شنو هاد اللعبة لي غادي يلعبو؟ ... كايتسنا البولترا يعطيه الاذن باش يهضر مي ما شاف حتى تعبير على وجهو من غير إبتسامتو الغريبة لي كاتعطيه واحد الكاريزما من نوع خاص ... صدقو لي قالو البولترا مناخ مزاجي ديما متقلب بحال الزمان ... بقا كايتسناه يهضر ولكن ماهضرش داكشي لاش هضر بولترا لي كان حاضي شينوي و مركب فيه رعب بديك الابتسامة

بولترا : شفتي هاد الفردي ياك

هز راسو خايف لا يجاوبو و يصدق متيري فيه 

الصيني : (الصمت)

بولترا : ( ميل راسو ) علاش ماكاتهضرش واش قطعو ليك هادو لسانك؟ ( نعت للرجال لي واقفين حداه ) و لا خايف مني اناااااااا هههههههههههههههههههههههههههههه... شافو كيفاش كايضحك بحال شي حمق زاد برد ليه الما فركابي

الصيني : حاشا غير كانتسنا تعطيني الاذن باش نهضر 

بولترا : ( بنفس البوزيسيون ) و دبا انا قلت ليك هضر؟

الصيني بقا غير كايرمش مصدوم حمقو و ندمو على نهار لي تمنى يطلاقا بيه و نعل الساعة لي فكر فيها يجي يطلب مساعدتو 

بولترا : و دبا نبداو اللعبة ( جر ليه ايديه و حط ليه الفردي فيها ) تيري

بقا لاخر مطرطق عينيه كيفاش غايتيري و فيمن و علاش و اش هاد اللعبة لي وافق عليها بدون مايفكر؟؟؟ ... تجمعو عليه العرارم مابقا عارف اش يدير

بولترا : نسيت مانشرح ليك قواعد اللعبة 

وقف و طلع فوق طبلة و جلس مربع رجليه و ابتسامة عريضة مرسومة على وجهو ... شد يد شينوي لي حط ليه فيها سلاح و وجهها لوجهو حتى قفز شينوي من بلاصتو بقوة الخلعة رجع اللور بالكرسي و جا طايح الشيئ لي خلا البولترا يتهز بضحك و يضرب فرجليه و يتركل بحال شي حمق و الصيني مسكين باقي مجبد في الارض ميت بالخلعة و زادتو خلعة فاش شاف ضحك البولترا تقلب لتخنزيرات فيه ...


بولترا : ( مخنزر ) تهز

بلا مايعاودها معاه ناض من الارض و صاحبو كايشوف فيه ماقادرش يتزعزع خايف على حياتو حيت تصرفات البولترا مامتوقعاش حامد الله حيت ماشي هو لي بلاصة صاحبو... نعت ليه بعينيه باش يهز سلاح و يدير داكشي لي قاليه ... بلا عكز هز سلاح و هو كامل كايغزل بالخلعة .. صوبو لجهة راسو و ضغط على زناد .. ثواني و أجزاء من المئة ترسمات بسمة على شنايفو علنات على الخلاص من الموت .. مد السلاح لبولترا باش يتيري فراسو زعما لي بلا مايهتم و لا حتى يرمش تيرا فجهة راسو و تسمع غير صوت فردي خاوي و عاود مدو ليه 

بولترا : نوبتي دوزتها نوبتك دابا 

شد الصيني الفردي و رجع كايغزل مرة اخرى بالأخرى صوب السلاح لجهتو و تيرا ولكن كان خاوي تنفس الصعداء فاش لقاه خاوي ... عاود عطاه لبولترا باش يتيري فراسو ... دامت هاد النوبة بيناتهم ل6 مرات و كان بقا جوج ديال الفرص الشيئ لي خلا كمية الأدرينالين تزاد عند الصيني والعروق ديال وجهو يبرزو بشكل ملحوظ مع هو بيض كملات ليه الباهية .. قرب سلاح لجهة راسو مكمش عينيه عارف بلي هاد المرة يا ربحة يا ذبحة بقاو جوج الفرص هادي فيه و لا هادي عليه ... صبعو على زناد كايتسنا و ماعارفش اش كايتسنا يلاه جا يضغط لكن و هي تتحل الباب و تم داخل واحد الشخص كايهضر و عينيه فالطابليط لي فيديه ... كان شكلو غريب لابس صالوبيط صفرة جينز رجل مقطعة على شكل شورط و رجل على شكل سروال و من الفوق عريان مغطيينو غير سميطات ديال الصالوبيط لي شادين ليه في كتافو ... شعرو طويل و داير بحال شكل بوب مارلي ( راسطا ) فوق عينيه نظاظر رايبن ... كان مشغول فطابليط كايدوز بالزربة الأخبار ماشي حيت ماعندوش مع القرايا بزاف بل العكس حيت هو فالأصل كايقرا بواحد السرعة جنونية

........ : بولترا داك وزير الداخلية للصين و صحابو لي سيفطتي ليهم دعوة باش يجيو على قبل الصفائح راه دفعو عرض 9 مليار دولار هممم عرض مغري بزاف مي من هنا عام و شهراين و 15 يوم غادي ي... 

حبس هضرتو و ميل راسو بزربة بسبب الرصاصة لي كانت جاية ليه ... هز راسو في البولترا مستغرب عاد لاحظ الصيني لي كان حاط على راسو سلاح و كايشوف فيه فرحان بحالا جاه الملاك المنقذ ... الصيني لاخر بقا غير مخرج فيه عينيه على شوية كانت القرطاسة غاتجي ليه وسط الجمجمة .. اما فالجهة لاخرا كان بولترا كايشوف في داك الصيني و كاينفخ على دخان لي خرج من سلاح و وجه كلامو لأدلير 

بولترا : من الاحترام ندقو الباب قبل ماندخلو 

أدلير : جيت غير نقوليك ايلا عطيناهم صفائح بداك الثمن حنا لي غانضيعو حيت سوق البورصة ديالهم غايطلع من هنا عام و شهراين و 15 يوم .. Wooow كنتي غاتسيفطني للقبر و انا باقي عازب فعز شبابي 

بولترا : ( بإبتسامة ) ماتخافش من هاد الناحية ختار شي وحدة و نسيفطك نتا وياها باش توانسو 

أدلير : مزروب باش تسيفطني ا صاحبي 

بولترا : نسيفطك و نرجعك ههههههههههههههههههه ... قلب وجهو لجهة الشينوي 

أدلير : دائم الاستعداد

بولترا : ( بتعابير الحزن ) كنتي باغي تغشني؟؟ 

الصيني : ( كايحرك راسو بالزربة للجهتين ) لا لا لا ماكنتش ناوي 

بولترا : ( بنفس التعابير ) واش ماكانش غايضرك خاطرك فاش كنتي غاديرها؟؟

الصيني : كانقسم لك ماكنتش عارف بلي غايطلع ثمنهم فسوق البورصة تيق فيا 

بولترا : ( بتاسم ابتسامة عريضة ) اخر امنية؟

الصيني : لاااااا 

تيرا فيه جابو طايح من فوق الكرسي .. عاود قلب وجهو للجهة ديال الصيني الثالث لي بقا كايرجع باللور فاش شافو كايشوف فيه بديك الطريقة .. بقا بولترا كايميل راسو بالعرض البطيئ و كايصغر عينيه بشوية بشوية حتى تغمضو بقا مغمضهم مدة و فجأة عاود حلهم و بدا كايضحك بهسترية و نطق بصوت طفولي

بولترا : ( بصوت طفولي ) ماغانقتلكش ولكن واش نلعبو لعبة؟ ...


الصيني الثالث : ( بقا كايضور راسو للجهتين ) لااا عافاك 

بولترا : علاش خايف؟؟؟ ماشي نفس اللعبة لي لعبتها مع صاحبك

أدلير : ( بإبتسامة ) ماتخافش لعبة ساهلة بزاف ايلا ربحتي تقدر تخرج من هنا حي 

بقا كايشوف فيهم بجوج ماعرف مايدير و باش يجاوب و اش هاد اللعبة لي غايلعبها باراكا غير اللعبة لي لعبها صاحبو معاهم و فاللخر مات

أدلير : ماتخافش انا عارف بلي ماكنتوش عارفين بلي البورصة ديالكم غاطلع ولكن اش عندك مادير؟ الحظ ماحالفكمش هاد المرة و طلعكم غشاشين 

الصيني الثالث : انا ماغشيتش هما لي بغاو يبيعو الصفائح ماشي انا ماشي انا 

بولترا : ( بحزن ) كاتكدب عليا؟ ياك نتوما شركاء عمل علاش الكدوب عليا 

الصيني الثالث : خليوني عايش ماتقتلونيش نبوس لك رجليك 

الصيني : واش انا قلت غانقتلك؟ كاتحاول تلصق فيا شي حاجة انا ماقلتهاش هدا افتراء ( علامة حزن )

بقا كايبعد عليه و جميع التوقعات الخايبة طاحو ليه فبالو ولكن فاللخر قال ممكن ايلا زعم و تشجع يخليه يخرج حي 

بولترا : مابغيتيش تعرف نوع اللعبة؟

الصيني : واخا م ممستاعد ... هز بولترا سلاحو مرة اخرى و نطق

بولترا : ( مخنزر ) تقدر تمشي 

الصيني : ( بفرحة ) واش بصح؟؟؟ كنت عارفها كنت عارفك ماغاتقتلنيش 

بولترا : ولكن تسنا ياك مزال مالعبتي معايا

الصيني : الصمت 

بولترا : غادي تخرج ولكن بغيتك تشطح لي من هنا حتى للباب لي غاتخرج منها .. ايلا وصلتي ليها خرج ( ميل راسو ) و ايلا ماوصلتيش غاتبقا معنا 

بقا الصيني مستغرب من هاد الطلب الساهل لي طلبو منو 

الصيني : واخا واخا 

بدا كايشطح و يدير خطوات غريبة فالرقص جاب ليه القنط و بدا كايتفوه بحالا جاه نعاس .. شوية هز السلاح و بدا كايتيري فالارض حدا رجلين الصيني حتى بقا غير هارب و كاينقز خوفا من شي قرطاسة تجي فرجليه 

🎭 في مكان اخر 🎭

" ذلك الذي إن إستمعت الشياطين لإسمه إرتعدت خوفا ... ذلك الذي كان معاكس للبياض " 

▫روسيا بحيرة فوستوك ( vostok ) ▫

جالسة فأعماق البحيرة الثلجية وسط المياه ماحسش بالبرودة ديالها بسبب البراكين لي كاينين من تحت المياه .. مخليينها تحس بالدفئ و واخدة الپوزيسيون ديال اليوغا مربعة رجليها و هازا يديها مغمضة عينيها كاتتأمل و كاتريح نفسها .. داك الهدوء لي فديك البلاصة ساعدها بزاف باش ترخي أعصابها و تتأمل فراحتها فأعماق الما ... و فجأة حسات بالنفس لي كانت جامعاه تسالا .. بدات كاتحل عينيها سامحة للون عيونها الثلجيتن لي مخبعين من مور رموشها الكثيفة يبانو ... جمعات يديها الناعمتين و بدات كاتعوم بمهارة بحال حورية البحر و فعلا كاتشبه لشي حورية بحر بجسمها المتناسق ... بشرتها البيضاء الصافية ... شعرها الطويل الرمادي لي واخد راحتو من تحت الما هو فالأصل أسود ولكن صبغاتو للرمادي .. تاجهات لجهة واحد الحجرة كبيرة كان حداها واحد الزر ضغطات عليه و تحلات الحجرة و بان واحد الكهف صغير بحال غرفة اسانسور صغيرة عامرة بالما ... دخلات لها و تسد الباب بدا كايتمص الما و ديك الغرفة كاينقص منها الما شوية بشوية حتى ولات خاوية من الما و بدات كاتدفا ... ضغطات على زر اخر من الازرار لي كاينين تما و بدات كاتتهز شوية بشوية و ما هي الا لحظات حتى تحلات ديك الحجرة باش تلقا راسها فمكان اخر مختالف .. داير بحال شكل شقة ، أنيقة بكل معنى الكلمة لا من ناحية الديكور لا من ناحية المنظر لي كايطل عليه و لي هو البحر .. كايبان لها جميع انواع الحوت حيت الشقة جايا من تحت الما .. هزات فوطة باش تنشف شعرها و تمسح وجهها .. دوزاتها على وجهها عاد وضاحو ملامحها كتر و كتر كانت بنت فالعشرين بيضاء اللون شعرها طويل و رطب لونو الأصلي أسود ولكن صابغاه للرمادي .. شفايفها حومر فلون الكرز .. شفارها كثاف و عينيها ماعندهمش لون محدد و السبب كايرجع فأنها من داك النوع النادر لي لون عينيه كايتبدل على حسب المكان لي كاتكون فيه ( هاد القضية فعلا كاينا باش مايمشيش بالكم مع مصاصين الدماء ) بنت طويلة و طايتها مقادة خلاصة القول حورية بحر عندها الرجلين بلاصة الذيل .. طاحت لها الفوطة و لتافتات نص دورة باش تهزها و عاودات ناضت و مشات لبيتها لي كان عبارة على بيت جامع بين لونين اللون الأحمر لي كايرمز للدم و اللون الأسود لي كايرمز لظلام القبر ... نشفات شعرها و حلات الماريو و جبدات منو سروال تجينز تقاطع مع تريكو مشبك فالكحل لبساتهم و لبسات فرجليها كونفيرس كحلة زادت من فوقها تجاكيط كوير فالكحل و طلقات شعرها و خرجات من تما و توجهات لنفس الأسانسور دخلات و ختارت زر اخر باش تتوجه نحو المجهول دازت ساعتين و عاودات رجعات 

🎭 هي : مجهولة الهوية .. ماعندهاش اسم .. ماعندهاش نسب .. ماعندهاش سن محدد حيت بكل بساطة ماعندهاش وثائق قانونية كاتثبت وجودها فالعالم من غير الوثائق المزورة لي فكل مرة كاتبدلهم .. ماعندهاش عائلة و ماعندهاش صحاب ملامحها وحدهم لي يقدرو يقولو لك هي فسن العشرينات ... صفاتها دابا تعرفوهم من بعد 🎭 ...


▪بقا كايخليه يشطح على نغمات قرطاساتو و هو مستمتع كل الإستمتاع .. و فنفس الوقت كايهضر مع أدلر و كايردد واحد الكلمات غريبة 
بولترا : الحياة فيها الخير و الشر .. النور و الظلام ... الما و العافية .. ايلا ختاريتي العافية كاتحرقك مع الحطب ديالها 

أدلر : و ايلا ختاريتي الما؟؟

بولترا : كاتغرقك فقطراتها فالحالات بجوج كاينا الموت ( إبتسامة عريضة ) الموت حاجة زوينة .. الفرق لي بيناتهم ايلا ختاريتي العافية كاتحرقك مزيان و تدفيك حتى ترجعك رماد و ايلا ختاريتي الما .. سكت فواحد اللحظة و تيرا فداك لي من صباح و هو كاينقز باش يوصل للباب و يخرج جابها ليه وسط الجمجمة ديال راسو رجع سلاحو لبلاصتو و نطق

بولترا : كش ملك 

شاف ادلر لجهة الصيني لقاه حتى هو تبع صحابو من مور مادوز بيهم بولترا وقتو و سالا لعبتو معاهم بكش ملك

أدلر : ماكملتيش ليا

بولترا : شنو غانكمل لك؟

أدلر : و ايلا ختاريتي الما اش كايوقع

بولترا : ( ذلا شنايفو ) كايعنقوك قطراتو و كاياخدو روحك شوية بشوية حتى كاتفقد الوعي العافية للناس الخايبين و حتى الما للناس الخايبين فكلا الحالتين كايسهلو علينا الطريق للموت

أدلر : و شنو كاتبغي كتر الما ولا العافية 

بولترا : العافية ههههههههههههههههههههههههههههههه

▫جالسة كاطل على المناظر البحرية و الحوت لي كايعوم فالمياه ... كاترتاح بزاف فدارها لي جات تحت بحيرة مخبعة تحت الجليد و ممنوع منعا كليا يحفرو عليها .. الراحة النفسية شخصيا هي ديك البلاصة لي هي فيها دابا .. قدامها كان واحد الشخص كاتهضر معاه و بالضبط انثى و هي الشخص الوحيد لي عندها فهاد الدنيا

****** : الما زوين ا " بوو " علاش كايكرهوه واش حيت كاياخد رواحهم ولكن هو كاياخد غير أرواح الناس لي مامزيانينش ياك ... و حنا مزيانين داكشي علاش حنا منو و ليه ... همم واش قنطتي؟ غدا نخرجك معايا وعد 

بقات كاتشوف فيها بعيناها الواسعتين و طلعات لها فوق كتفها بقات كاتحك ريشها مع وجه البنت طلقات صوت 
" #الضبح " ديالها لي هو صوت البومة .. الشيئ لي خلا البنت تبتاسم و تنطق 

****** : اووو جاك الجوع ا " بوو " باغا تاكلي؟! واخا واخا 

ناضت من تما باش تعطيها ماكلتها و البومة باقا فوق كتفها .. هادي هي شريكة سكنها و هادي هي صديقتها و هادي هي كل عائلتها تعجبتو؟ الناس العاديين عندهم قطوط و كلاب و طيور و حوت كاع .. ولكن بطلتنا عندها بومة .. شخصيتها مزيج غريب و عجيب ماكاينش بحالو .. #القوة_البرود_الجنون_لأبعد_الحدود ... ماكاتخافش و ماتحشمش و ماعندهاش اصلا الحدود .. بطلتنا منعزلة شخصيا على العالم و هي فالأصل نكرة فعالمنا و بدون هوية .. ايلا كانت لا عائلة لا اصدقاء لا حلفاء كيفاش غادي يعرفوها؟ يا ترى عرفتوها شكون دابا؟ ...


▪في مجموعة شركات The clown kingdom ▪

داخل بخطوات ثابتة و موزونة كايلعب بسوارت طوموبيل فيديه في ايديه حاط نظاظرو فعينيه مع تخنزيرة زادتو وسامة ... مامسوقش لبني ادم لي وراه ... تحل لأسانسوغ دخل يالله كان غايورك على البوطون حتى حبسات رجل ديال انثى الباب ديال الاسانسوغ 

***** 1 : ( طلعات فيه و هبطات ) اوو شكون هنا

مايكل : ( هبط نظاظرو شوية ) اوو هادي نتي

***** 1 : وي هادي انا .. اش كادير هنا؟ 

مايكل : صدفة زوينة هادي منين شفنا الأنسة أيار بشحمها و لحمها 

أيار : ( بإبتسامة ) وي صدفة زوينة نيت ... ماقلتيش ليا علاش نتا هنا؟

مايكل : جاي نشوف صاحبي 

أيار : صاحبك؟ كاتقصد رياس؟؟

مايكل : وي هو .. و نتي علاش جيتي؟؟

أيار : عندي لقاء عمل معاه

مايكل : امم مزيان ا لالة .. باباك لاباس عليه 

أيار : وي بيخير 

مايكل : تهلاي فيه .. تحل الباب و خرج من تما 

أيار : تفو شحال ماكانحملوش ... خرجات من تما 

▪واقف عاطي بالضهر للباب و كايسقي فواحد الشجيرات صغار عندو فالمكتب .. هادشي ايلا سميناه مكتب و ماسميناهش حديقة .. بسبب حبو للطبيعة و الاشجار مخصص جزء من المكتب حاط فيه شجيرات صغار كل صباح كايسقيهم و يهتم بيهم و يعتني بيهم بنفسو و يا وييل لي قرب ليهم غايغرسو بلاصتهم .. تدق الباب و دخلات السكرتيرة 

رياس : دخلي

السكرتيرة : ميسيو رياس

رياس : وي 

السكرتيرة : ميسيو مايكل راه جا واش نخليه يدخل؟؟

رياس : دخليه ... خرجات من تما و بعد لحظات دخل مايكل 

مايكل : ا شنو ما فعايل ما والو لي درتي 

رياس : ماعنديش مع الهراج بزاف راك عارفو كايضرني فالراس

مايكل : وا فلتي واحد السهرة دازت زااااهية 

مشا جلس فالكرسي .. ضار لعندو رياس من مور ما سالا و شاف فيه

رياس : الخرجة هي لي فلتي 
مايكل : هي شي حفلة تاني؟
رياس : نص حفلة .. فالأخير ماكملاتش 
مايكل : علاش؟؟ وقعات شي حاجة 
رياس : جاتني مملة و حبستها
مايكل : بلااااتي بلااااتي كاتهضر على الحفلة لي كانت ففرنسا الاسبوع الماضي؟؟؟
رياس : غير واخدة سمية الحفل .. كان ناقصها التشويق داكشي لاش تكرمت و درت فيهم پليزير
مايكل : لااا كنت عارفك غا تكون نتا لي موراها 
رياس : هادي حاجة طبيعية 

مايكل : على ما سمعت ترونات القضية بالمعقول 

رياس : راك عارف الصحافة كايزيدو فيه 

مايكل : داكشي راه وصل بالفيديوات بنادم كايطيح كي الدبان فالحفل ولكن علاش قتلتي ولد مول الحفل؟؟

رياس : ماشي انا 

مايكل : ماشي نتا؟؟؟ و شكون؟؟

رياس : حاجة باينا شي حد اخر القضية ماكانتش قضية انتحار 

مايكل : 2 حوادث فنفس البلاصة و نفس النهار؟؟ صدفة نييت هادي فخبارك دابا كلشي كايسحابلو الشخص لي سمم الحاضرين هو نفسو لي قتل ولد مول الحفل 

رياس : حيت اغبياء

مايكل : وا هو فالصراحة راه حتى انا كنت شكيت بلي لي دار هادشي شخص واحد 

رياس : الصدفة

مايكل : راسي ضرني كيفاش حتى مات فنفس الوقت و نفس البلاصة زعما يكون شي شخص بغا يلصق فيك التهمة؟؟؟

رياس : المسألة ماشي مسألة تلفيق التهمة .. التهم لي موجهة لي راهم كافيين

مايكل : و شكون غايكون قتلو؟؟ زعما شي واحد من الحفل 

رياس : احتمال وارد

مايكل : هاد الايام جرائم القتل كترو بزااااف

رياس : ( بإبتسامة ) و اكبر المساهمين فيهم

مايكل : كنتي نتا ولكن دابا بان ليا كاين مجرم اخر غايولي ينافسك 

رياس : فالقتل ماكايناش شي حاجة سميتها المنافسة

مايكل : بقات فالشهرة و الصدارة .. فالسنين الاخيرة ظهر مجرم متسلسل ماعرفتش كيفاش نشرح لك طريقة القتل ديالو 

دخل ادلر للمكتب ولكن هاد المرة كان لابس ملابس انيقة و جامع شعرو اللور

أدلر : الحباب مجموعين بلا بيا 

مايكل : كنا كانتسناوك غير نتا 

رياس : ماغاتفوتش عليك السكرتيرة؟ حتى نسيفطك نتا وياها ياك 

أدلر : راك عارفني عزيز عليا الزين ( مشا تلاح فواحد الكرسي ) بان ليا كنتو كاتهضرو فشي موضوع 

مايكل : ( بتنهد ) ستلمنا قضية جديدة و هاد المرة القضية معقدة بالمزياااان

رياس : ماتعقدش الامور

أدلر : حتى لهاد الدرجة ...


مايكل : هاد المرة كانتعاملو مع مجرم ذكي

رياس : اممم ( تسمع الدقان ) 

السكرتيرة : ميسيو رياس

رياس : ( كايتفوه ) ما مساليش 

السكرتيرة : ولكن ا ميسيو رياس الموضوع ... شاف فيها بنظرات مريبة و ترسمات على وجهو الابتسامة العريضة 

رياس : الموضوع؟

السكرتيرة : ( بتوتر ) كانعتاذر ... خرجات من تما 

السكرتيرة : مادموزيل ايار ميسيو رياس عندو اجتماع 

أيار : ماشي مشكل ايمتا غايكون مسالي؟؟

السكرتيرة : اليوم ماغايكونش مسالي تقدري ترجعي غدا 

أيار : امم اوك ماشي مشكل .

" الأقوياء فقط هم من يكتفون بأنفسهم ولا تزعجهم الوحدة"

▫هادي قاعدة غادا عليها فحياتها و مقتانعة بيها كل الإقتناع ... جالسة فالأرض و حاطة قدامها بيسي .. فاتحة پاج فيها واحد اللائحة طوييييييييلة فيها سميات و أرقام مختلفة كاتشمل .. اسماء اغنى الأغنياء و ارقام الهواتف ديالهم ... عناوينهم ... عدد افراد العائلات ديالهم .. فين كايعمرو فين كايكونو فين كايمشيو .. ثروتهم و نفوذهم فين واصلين و جميع التفاصيل الدقيقة .. ماشي هكر و ماعندها حتى علاقة بهاد العالم حيت معلومات الاغنياء ساهل بزاف تجمعهم خاصك غير الكانة و الوقت و تعرف منين تجيبهم يعني الذكاء .. ماكاتشوفش جهة البيسي حيت عينيها مركزين فحاجة خرا عشقها الثاني من مور عشقها للدماء .. كانت مربعة رجليها و حاطة قدامها لوحة ديال لعبة الشطرنج كاتلعب 2 أدوار بلاصة ماتلعب مع شخص ثاني .. كانت مكتافية بأنها تلعب مع نفسها و فكل مرة كاتبغي تلعب شي دور كاتلعب بنيتها .. بالرغم من انها كاتلعب غير مع راسها إلا و انها كانت كاتحرك بيادق لعبة الشطرنج بكل بدقة و حكمة .. حولات عينيها للبيسي و طاحت عينيها على اول شخص كان فاللائحة 

جيكساو : برنارد أرنولت ... كملات فاللعبة باش دير اخر حركة و تنطق ♛ " كش ملكة " ♛ .

▪ بولترا : ( بإبتسامة جانبية ) ♚"  كش ملك " ♚ ... شاف فأدلر لي كان كايتمتم بتذمر 

أدلر : عاوتاني ربحتي 

بولترا : تقبل الخسارة ماشي هادي اول مرة ليك 

تأفأف أدلر بتعب ذكائو خااارق و من ديما توقعاتو كاتكون صحيحة ولكن مع بولترا كلشي كايتضرب ليه فالزيرو حيت لعبة الشطرنج كاتتقاس بالحكمة عاد بالذكاء و بولترا كايجمعهم بجوج 

أدلر : ( هز يديه ) كانستسلم 

هز أدلر الطابليط ديالو و بقا مشغول بيها بينما بولترا كان هاز فيديه حجر الملك و كايلعب بيه فيديه و عينيه عليه

بولترا : ( عينيه فالحجر ) عرفتي شنو لي كايخلي بنادم يخسر فلعبة الشطرنج 

أدلر : ( عينيه فطابليط ) يستخدم ذكائو فتحريك البيادق بلا مايرد البال لداكشي لي باقي عندو 

بولترا : غلط ( سكت شوية و نطق ) كاتركز على المنافس و كاتنسا الملك بدون حماية 

أدلر : اممم نظرية صحيحة 

بولترا : ( بملل ) حاجة طبيعية غاتكون صحيحة 

أدلر : ( عينيه فطابليط ) مابقاتش سميتو كاتفارق الجرائد .. همم بان ليا حاقد

بولترا : لا ما حاقدش

أدلر : و منين عرفتيه

بولترا : ( تأفأف بملل ) هضرتكم عليه كافية تخليني نعرف

أدلر : عطاوه لقب مناسب لطريقتو فالقتل " جيك "..

بولترا : " ساو "

أدلر : بان ليا الموضوع كايخص بتصفية الحسابات 

بولترا : ( حط حجر الملك ) ماشي تصفية حسابات

أدلر : صياد الأغنياء

بولترا : و ممكن يكون على ود المتعة 

أدلر : مزال ماعرفو واش راجل ولا مرا ولكن فنظري و بطريقتو فالقتل غايكون راجل 

بولترا : طريقة الظفيرة لي ضفرها بالمصارن كاتدل على عكس كلامك

أدلر : حتى الرجال كايعرفو يضفرو

بولترا : ولكن الرجال ماكايهتموش بالاكسسوارات باش يقادو ليه كولي

أدلر : ممكن يكون قصد بأنه يحطو فعنقو بحال حبل المشنقة 

بولترا : كون بغات ديرها ماكانتش غاضفرهم

أدلر : مرة خرا كانستسلم 

بولترا : بغيتك تجيب لي معلومات عليها 

أدلر : تأثرتي

بولترا : حب الاستكشاف 

أدلر : باقي مستغرب كيفاش حتى تجمعتو فبلاصة وحدة واش تكون متقصدا تلصق ليك التهمة؟؟ ...


بولترا ( رياس ) : ( شاف فيه ) بديتي كاتشرف كانظن خاص نشوف شي واحد يجي بلاصتك

أدلر : ههههه صافي صافي فهمت علاش غايحتاج باش يلصق لك التهم و هو عامر تهم

بولترا : جيب لي المعلومات عليها 

أدلر : عليه ولا عليها ( شاف فيه بولترا ) هاني غادي 

من مور ما وصاه يجيب ليه معلومات جيكساو .. خرج ادلر و دازت نص ساعة بالضبط و رجع عاقد حجبانو و عينيه فطابليط .. هاز فيد طابليط و اليد التانية كايلعب بيها بسپينر و ما عاجبو حال كايبان بحال شي مسطي بمشيتو 

بولترا : جبتي داكشي

أدلر : للأسف هاد المرة لا 

بولترا : الصمت

أدلر : حاضيا الرقع ديالها و يا كاتلعبها صح يا كاتخليهم فبلايصهم 

كان مقلوب رأس على عقب .. واقف على راسو و مربع رجليه الفوق .. مسترخي و مغمض عينيه و فنفس الوقت كايراجع حساباتو تا حل عينيه و بتاسم

بولترا : هههه ملقيتيهاش!!

أدلر : لا 

بولترا : الملكة قبل ماكاتحرك كاتدرس خطاويها

أدلر : يعني 

بولترا : يعني جيكساو قطعة مفقودة باغي نلقاها باش نكمل القطع ديالي فلعبتي

أدلر : كيف غادير ليها و معلوماتها مفقودة؟؟ كلشي ولا كايقلب عليها حتى من العصابات باش تكون فصفهم 

بولترا : ( بقا كايتكسل ) ماغايلقاوهاش ولكن انا غانلقاها

أدلر : كي غانديرو نلقاوها؟؟

بولترا : باش تقتل بروح باردة و هادئة و بكل أريحية و تفنن فقتل شخص ... تاخد الوقت الكافي فالقتل ... يكون قلبك ميت ... خاص تكون في بلاصة مافيهاش الحياة بحال روحك 

ادلر : ( علا حاجب ) مافهمتش مزيان 

بولترا : خاص تكون بارد بحال قلبك تكون انعكاس لشخصيتك ( دار شاف فيه ) عرفتي بلاصتها دابا؟

أدلر : ( بتأفأف ) لا 

كان واقف بولترا على راسو و داير وضعية اليوغا بالمقلوب .. تشقلب و جا واقف على رجليه .. قرب من أدلر و ضربو لراسو

بولترا : و عمرك غاتعرفها هههههههههههههههه 

خرج من تما و صدى ضحكتو باقي كايتسمع .. دازو دقائق و تبعو أدلر

⇦ في قاعة العرض ... جالسين جوزيف و مايكل و سيلين كاتعطيهم المعلومات لي كتاشفات و كاتخبرهم بالجديد 

جوزيف : ( هاز فيديه ملف ) هادشي عارفو كاينا شي حاجة خرا؟

سيلينا : ممكن تركز معانا؟

جوزيف : كانشوف نتي غير كاتزيدي تعطليني فخدمتي .. هاد الوقت لي حنا كانتناقشو فيه كون راني مشيت شديت المجرم 

سيلينا : ( ربعات يديها ) ايوا سير شكون حبسك اش كاتتسنا شفتك تا نتا باقي واحل معانا

جوزيف : عارف غاتحتاجوني 

مايكل : الوقيتة لي راكم كاتخاصمو فيها دابا ... ممكن تكون ضحية خرا فالخطر خليونا نخدمو و نتعاونو باش نقدرو نشدوه 

جوزيف : انا مامحتاجش نخدم مع هاد المكلخة 

سيلين : الصراحة حتى انا مامحتاجاش نخدم مع واحد مستهتر بحالك

جوزيف : راقبي الفاظك معايا 

سيلين : كون كنا نخافو من دجاج كاع مانريشوه تهديداتك زيدهم فراسك

مايكل : صافي باراكا .. بجوجكم مستهترين عاد السيمانة الفايتة وصلاتنا خبار بلي وقعات جريمة قتل ففرنسا

سيلين : شنو وقع فيها؟؟؟ و كيفاش و ايمتا 

جوزيف : هادشي ماشي شغلنا ...


سيلين : ماهضرش معاك نتا

مايكل : مات واحد من اغنياء فرنسا

سيلين : بلاتي بلاتي واش كاتهضر على الجريمة ديال الحفل؟؟؟

جوزيف : منين عارفاها لاش كاتسولي

مايكل : وي هي هاديك 

سيلين : المجرم طلع خطير كيفاش قدر يسمم الحاضرين كاملين عاد يأدي جريمتو؟؟؟؟

مايكل : احم نساي هاد الموضوع .. بغيت نعلمكم بلي غايتزاد معانا واحد الشخص فالقضية ديالنا 

سيلين : واش محقق؟

مايكل : لا .. طبيبة تشريح 

جوزيف : اممم

سيلين : شنو سميتها نقدر نكون كانعرفها 

مايكل : نو ماكاتعرفيهاش هي من فرنسا 

جوزيف : و علاش غاتجي؟ 

سيلين : لنفس السبب لي خلاك تخلي امريكا و تجي 

مايكل : نرجعو لموضوعنا 

سيلين : فنظري هاد المجرم عندو سبب علاش كايدير هادشي 

مايكل : حاجة باينا كاينتاقم 

سيلين : و هنا كايبقا السؤال .. لمن كاينتاقم؟؟؟

مايكل : كانظن كاينتاقم بسبب شي مشكل وقع ليه 

جوزيف : انتقام داخل فيه كتر من 40 شخص مايمكنش 

سيلين : يعني هدا احتمال محذوف .. ممكن يكون عندو عقدة نفسية 

مايكل : احتمال وارد 

▫في مكان اخر فالعالم بالضبط " إسبانيا "

كانت الشتا خيط من السما و صوت البرق و الرعد على برا مرة مرة كايغفل مسامع لي فزنقة فالوقت الحالي... الفقراء كاين منهم لي وسط دارهم و لكن القطرة من فوقهم ( اصحاب السكن العشوائي ) طالبين الله غير ماطيحش عليهم البراكة ديالهم ... و كاين لي متشردين مفرشين غير الكارطون و و البرد كايسلخ فيهم .. على عكس الأغنياء لي كل واحد فيهم مخشي وسط القصر او الفيلا ديالو ناعس ففراش ناعم و موسد تحت راسو وسادة ناعمة ما حاسش بالفقراء ولا هامو الأخرين ... نمشيو لواحد البلاصة بالضبط فسجن أرانجويز افخم انواع السجون فالعالم .. سجن لي ماكايدخلش ليه كلشي إلا اصحاب الحبة و اللعاقة .. ماكاتعرفهم واش داخلين يتسجنو ولا جايين يدوزو فاكونص ... فواحد الغرفة كان ناعس شخص من اغنى اغنياء امريكا فضل يجي يتسجن هنا على التهم لي توجهات ليه على انه يتسجن فأمريكا حيت اكيد كان ديريكت غايسيفطوه لغوانتانامو .. كايتسمع صوت ألة حادة بحال الموس كاتتحك مع الحيط و طالقا واحد الصرير كايضر فالودنين مع دندنات أنثوية .. حل عينيه و ناض مفزوع جلس فبلاصتو

***** : شكون نتي؟؟؟؟؟؟ و اش كاديري عندي؟؟؟؟؟؟

جيكساو : انا القدر ديالك 

***** : حيدي الموس من يديك .. علاش كاتقربي بعدي ولا غانعيط لهم .. فييييينكم واش شي واحد كايسمعني فييييينكم ... ناض باش يخرج ولكن لقا الباب مسدود بالسوارت 
جيكساو : علاش كاتخافو من الموت؟ الموت حاجة زوينة كاتخليك تشوف الملائكة ( بإبتسامة شيطانية ) ولكن انا غانخليك تشوف الشياطين .. بدا كايرجع باللور 

***** : شكون سيفطك ليا؟؟؟؟ شكون نتييي .. هزات الموس و بدات كادوزو على لسانها

جيكساو : انا الموت بعينيها 

***** : ( بترجي ) غانعطيك الضوبل ديال داكشي لي عطاوك غير بعدي مني

جيكساو : الموت ما كاتباع ما كاتتشرا هدا هو مشكلكم ( بإبتسامة ) كلشي عندكم بالفلوس

***** : لااااااااااااااا .. و كانت هادي اخر كلمة غاتخرج من لسانو ...


"ملاحظة : فهاد القصة ماكانمشيش فيها فالأحداث زعما نهار بنهار .. فمثلا غاتلقاو البطلة كانت فبلاصة و دزت لشي شخصية خرا و البارت الموالي لقيتوها فبلاصة خرا هادشي ماكايعنيش نتاقلات فنفس النهار و نفس الساعة"


صباح اليوم التالي 3:00 مساء

المحابسية كلهم راكبهم الرعب بيان سيغ يركبهم الرعب .. هادو راه غير دوك المحابسية صحاب اللعاقة ماشي دوك لي كاتلقاهم جازر طريكة ... كانو جامعينهم فبلاصة وحدة فالساحة .. اما فالداخل كانو البوليس كايحققو مع مدير السجن و السجانين و فنفس الوقت كايتسناو المحققين المكلفين بقضية جيكساو

المحقق : كيفاش الكاميرات ماكانوش خدامين فداك الوقت؟؟؟؟

مدير السجن : هادشي لي كاين و حتى انا مافهمتش كيفاش 

المحقق : يعني هدا لي رتاكب هادشي منكم نتوما 

مدير السجن : كانقولك راه كلنا كنا فاقدين الوعي ماعرفتش كيفاش وقع هادشي 

المحقق : متأكد كلشي كان فاقد الوعي؟؟؟؟

مدير السجن : متأكد 100%

المحقق : و علاش ماحاطينش جهاز الإنذار؟؟؟

مدير السجن : راه بالصدفة خسر البارح ... كنا ناويين نصلحوه اليوم

المحقق : و الكلاب علاش لي ماشدوش المجرم؟؟؟؟ المفروض هدا سجن يكونو فيه كلاب يقظة 

مدير السجن : حتى هما كانو فاقدين الوعي ا سيدي

المحقق : مزال مادخل حتى واحد لديك الغرفة ياك

مدير السجن : لا مزال 

المحقق : مزيان 

المحقق : غادي تعاود تعطيني نسخة على اشرطة التسجيل و جيب لي كاه هادوك لي كانت عندهم المناوبة البارح و حتى لي كان حاضر واخا ماعندوش المناوبة 

مدير السجن : هي لي ماتعاودش ... مشا مدير السجن يجيب اش قاليه بينما المحقق مشا كايحقق مع السجناء 

المحقق : البارح ما لاحظتو حتى شي حاجة غريبة؟؟

***** : ماتهضر معايا حتى يكون المحامي ديالي حاضر مابقيناش نعرفو واش حاطين فلوسنا هنا باش نبقاو فأمان ولا باش يجي سفاح يصفيها لينا ... بعد من حداهم و بدا كايسب 

المحقق : فين تعطلو هاد خياتنا غانبقاو كانتسناوهم هنا ... بعد لحظات وقفو 2 طوموبيلات اللولة نزلو منها جوزيف و مايكل و سيلينا و الثانية نزلات منها لوجين سبقاتهم لعند المحقق بغات دخل و هو يحبسها

لوجين : ( وراتو الشارة ) لوجين رودريغيز من مكتب التحقيقات الفرنسي قسم الطب و التشريح 

المحقق : اه مرحبا 

لوجين : باقي كلشي كيما هو؟

المحقق : ماخليت حد يدخل لتما 

لوجين : مزيان ... طلعات الفوق

سيلينا : شكون هاديك؟؟

مايكل : هاديك هي لي غاتزاد للمجموعة ديالنا

سيلينا : اممم و علاش ماسلماتش علينا 

جوزيف : يسحابلك ماعندها مايدار بحالك

وصلو لعند المحقق و وراو لو الشارات عاد لحقو على لوجين ... دخلو للغرفة بقاو مستغربين .. الحيوط كانو عامرين دم .. السرير و المكتب عامر دم كلشي عامر دم ولكن فهادشي كامل فينها الجثة؟؟؟ كل ما كاين هو الدم و لاطراس ديال أيادي دموية مطبوعة فالباب كأن الضحية كان كايحاول يهرب ... جريمة بدون جثة و هادشي لي زاد صعب عليهم الأمر ... خرجات لوجين من الطواليط و هي كاتزفر بعصبية 

مايكل : انسة لوجين شنو واقع؟؟؟

لوجين : شكون نتوما بعدا؟

مايكل : انا مايكل من قسم الجنايات الامريكي و هدا جوزيف من قسم التحقيقات الامريكي و هادي سيلين من قسم الجرائم المتسلسلة النمساوي

لوجين : مزيان .. معاكم لوجين من قسم الطب و التشريح الفرنسي

جوزيف : شنو واقع؟؟

لوجين : دخل تشوف اش كاين فالطواليط ...


دخل جوزيف و مايكل و سيلين للطواليط لقاو حبل مشنقة معلق فالطواليط و الدم معمر الطواليط .. خرجو مستغربين 

مايكل : فينها الجثة واش نقلوها؟؟؟

جوزيف : جريمة من دون جثة؟؟؟ كيفاش حتى خرجوها من هنا؟؟

لوجين : كنت حاطة احتمال ديال يكون المجرم جرها

مايكل : خاصنا نتأكدو من هاد الموضوع 

خرجو من الغرفة كايقلبو فالأرجاء على اي دليل يساعدهم بحال مثلا اثار الجر ولكن ماكان حتى شي اثار .. عاودو رجعو و راسهم غايتفركع عليهم 

سيلين : شنو دابا واش الجثة بلعاتها الارض؟؟؟ ماكاينا حتى نقطة دم خارج الغرفة

جوزيف : ممكن يكون المجرم ستخدم شي حاجة باش يخرجها من هنا 

لوجين : كيفاش غايخرجها و كاميرات المراقبة و الكلاب و جهاز الاندار و الحراسة كاينا؟؟؟؟

سيلين : تاصلت بمدير السجن قبل مانوصلو و قاليا بلي كلشي كان غايب على الوعي البارح فالليل و الكاميرات تحذفو منهم المقاطع ديال البارح نهار كامل و جهاز الانذار بالصدفة خسر البارح 

مايكل : ماكانظنش هادي صدفة 

لوجين : هادي خطة من المجرم 

جوزيف : السؤال المطروح دابا ... هو واش الضحية مات مشنوق ولا مذبوح 

سيلين : ولا بجوج 

مايكل : شنو كاتقصدي 

سيلين : راكم شفتو كاين حبل المشنقة فالطواليط و فنفس الوقت كاين الدم هنا و لهيه 

مايكل : ممكن يكون خنقو عاد قتلو 
لوجين : مايمكن لينا نثبتو والو مدام الجثة مزال ما بانت 

سيلين : هادشي لي خربقني كيفاش واش تبخرات واش طارت اش وقع حتى مالقيناش ليها الاثر 

مايكل : ( بإبتسامة شر ) ممكن يكون طحنها 

سيلين : باراكا من الضحك الباسل ماشي وقتو 

لوجين : مشكيلة هادي 

جوزيف : احتمال كبير يكون داها معاه باش يخبعها 

لوجين : كون بغا يخبعها كون خبع اثر الدم

سيلين : الأمر لي حيرني مدام قتلو عاد خطفو ... علاش لي ماخطفوش و قتلو فالبلاصة لي خداه ليها دابا بدون مايخلي اي اثر موراه و يتسما بحالا السجين غير هرب 

جوزيف : تصلاحي تكوني مجرمة 

مايكل : كانظن هو باغينا نعرفو بلي راه قتلو ماشي يخبعو 

لوجين : ملاحظة ممتازة

مايكل : المشكل دابا هو الجثة

سيلين : على هاد الحساب غادي نمشيو بالعكس هاد المرة ... غا نقلبو على نقلبو على المجرم باش نقدرو نوصلو للجثة بلاصة لي نحللو الجثة باش نوصلو للمجرم 

جوزيف : واش هاد الكلاخ لي عندك وراثي؟ ... شحال من جثة خلا موراه فجميع الجرائم لي من قبل و مع ذلك ماتشدش ... و دابا فنظرك غانشدوه و الجثة لي تعطينا راس الخيط ماكايناش

سيلين : كاين بزاف ديال الدلائل نقدرو نلقاوهم ... البصمات لي فحبل المشنقة ... نحللو جميع الدماء لي كاينا هنا حيت مدام الضحية حاول يقاوم يعني غايكون ضروري ضرب المجرم 

لوجين : احتمال وارد 

مايكل : بلاتي شوفو شنو هنا ... مشاو يشوفو اش كاين 

جوزيف : ممكن يكونو اثار اقدام الصباط لي كان لابس المجرم 

سيلين : و ممكن يكون اثار صباط الضحية

جوزيف : واش المجرم غادي يخلي الوقت للضحية باش يلبس فيها صباطو؟؟؟ اكيد كان غايكون ناعس

سيلين : و حنا اش ضمن لينا هادشي 

جوزيف : الضحية مات فالليل و فالغالب كان ناعس 

سيلين : شنو لي ضمن لينا ماكانش فايق؟ ولا كايعاني من الأرق

لوجين : حبسو صداعكم .. مالاحظتوش واحد الحاجة فهاد اثار الاقدام؟؟

جوزيف : شنو هي؟؟

لوجين : الرجل ديال هاد الاثار تقريبا بين 36 و 37 

جوزيف : يعني؟؟؟

لوجين : ( بإستغراب ) المجرم مرا ...


سيلين : بلاتي بلاتي شوفو لهيه 

مشاو يشوفو اش كاين و لقات أثر ديال الرجل اخر 

جوزيف : هاد الاثر المقاس ديالو بين 40 و 41 

لوجين : يعني الأثر ديال الضحية؟

مايكل : راه اثر وحداخر لهيه 

مشاو كايجريو يشوفو بقاو مستغربين كيفاش اثر ديال رجل صغيرة بزاااف يعني ديال الأطفال 

جوزيف : راه اثر اخر حدا طواليط ... عاودو مشاو لحدا طواليط لقاو أثر ولكن هاد المرة كان كبيير 

سيلين : ايلا ما خفت نكدب هاد المقاس 46؟؟

لوجين : مابقيت فاهمة والو كيفاش كاينين هاد الأثار؟؟؟ شنو الهدف من هاد المقاسات المختلفة؟؟؟

جوزيف : كانظن جيكساو كايلعب معانا لعبة 

مايكل : كايستخدم معانا الألغاز 

لوجين : شنو نوع هاد الالغاز؟؟؟

سيلين : لا ماشي الالغاز

جوزيف : نتي غير ماتهضريش 

مايكل : شنو كاتقصدي بلا؟

سيلين : كانظن بغا يوصل لينا رسالة 

جوزيف : ها علاش قلت لك ماتهضريش شي افكار كايطيحو عندك مافهمتش منين كاتجيبيهم 

لوجين : سيلين عندها الحق 

مايكل : و شنو نوع هاد الرسالة؟؟؟؟

سيلين : هنا فين كاين اللغز شنو نوع الرسالة؟ و شنو الهدف منها؟؟؟ 

لوجين : هادشي غاناقشوه فاش نوصلو للمختبر 

كملو البحث ديالهم و بداو كاياخدو عينات من الدم باش يديرو لهم تحليل بقاو ملهيين حتى وصل الليل عاد رجعو لديورهم 

في اليوم التالي

▫جالسة فأعماق البحيرة كالعادة على وضعية اليوغا كاتريح نفسها و كاتعاود شريط الجريمة فبالها 

Flash Back

من مور ما كان هارب منها ضرباتو بالجنوية ليديه غوت غوتة تفيق الموتة ... قاس الجرح و لقا الدم .. مشا كايجري لجهة الباب كايدق و يغوت باش يحلو ليه الباب حس بيها موراه و ضار لعندها بقا هارب و كايتزاوط بين الحيوط .. بقات متبعاه بعينيها و ابتسامة مجنونة مرسومة على وجهها

الضحية : ( كايرجف ) شكون مسيفطك ليااا عتقوووووووني 

جيكساو : ( بصوت هادئ ) مابغيتيش تموت؟

الضحية : ط ط ط طلقيني و نننعطيك لي بغيتي

جيكساو : بغيتي نطلقك؟ غادي نطلقك ولكن ماشي قبل ما ناخد داكشي ديالي لي عندك 

الضحية : ش ش شنو عندي؟

جيكساو : ( بإبتسامة ) روحك ( هزات الجنوية فيديها ) دخل لهيه 

الضحية : ع ع علاش غاندخل شنو كاين تما

جيكساو : مابغيتيش تستكشف؟ ... بغا ينقز عليها باش يحيد لها الجنوي ولكن بحركة خفيفة رجعات من موراه و طعناتو فضهرو حتى طاح للأرض .. تحدرات لمستواه 

جيكساو : باقي ماباغيش تمشي لهيه؟

الضحية : غ غ غا نـ مـ شـي 

جيكساو : كايعجبني لي كايسمع لي لهضرتي بلا مايعدبني معاه

بدا كايزحف للطواليط و القلب ديالو غايخرج من بلاصتو وصل و لقا حبل المشنقة شاف فيها و بلع ريقو 

الضحية : ش ش شششنو هادشي 

جيكساو : طاكسي لي غادي يختاصر عليك هاد الحياة البائسة .. وقف ... ناض و ماعاودش زاد معاها الهضرة

الضحية : ماغاتقتلينيش ياك .. انا قد باباك 

جيكساو : طلع فوق الكرسي .. هزات الجنوي فيديها كتهديد الشيئ لي خلاه يطلع بلهلا يطريه 

الضحية : ( بخوف ) نتي واعدتيني ماغاتقتلينيش

جيكساو : جيكساو ماكاتعطيش الوعود

ضربات الكرسي بيديها حتى طاح و بقا الضحية معلق كايتشبث بأخر خيوط الحياة حتى لفظ انفاسو الاخيرة ...


جابت 2 فاليزات صغار ولكن ماشي بحال الفاليز اللولة .. اللولة كان فيها انواع و اشكال ديال جناوة صغار و كبار عراض و رقاق و الثانية كان فيها طابلية بيضة و 2 ليكات كوحل و منشار صغير و صبابط ديال 4 مقاسات مختلفة و بلاستيكات متينين .. لبسات طابلية و ليكات بينما هي كانت كادير هادشي كان الضحية فارق الحياة ، طلعات فوق كرسي و هزات جنوي قطعات بيه حوايجو حتى ولا مجرد من حوايجو عاد بدات فتفننها برسم خط عميق كايبدا من العنق ديالو و بقات هابطة حتى لتحت دمو كان باقي سخون حيت ماشي بزاف باش مات ، بدات كاتوسع الجرح بيديها و بمساعدة جنوي لي فيديها حتى توسع عاد بدات كاتسلخ ليه جلدو .. يد كاتشد بيها جلدة و يد كاتسلخ بيها تحت نغمات الدندنة ديالها بقات مدة لا تقل عن ساعة و نص فالسلخ بما انها خبيرة فالسلخ و هادي ماشي اول مرة ليها .. بقاو لها الاعضاء التناسلية ديالو سلخاتهم بدقة باش ماتصدقش ضاربة النص فيهم حيت ديك جلدة رقيقة .. سالات السليخ خلات غير الوجه و بدات كاترخف الحبل بدون ماتقطعو حتى ترمات الجثة للأرض هزات موس صغير و بدات كاتخطط فاللحم لمربعات صغيرة عاد جا دور المنشار تحققات من الاسنان ديالو واش حادين عاد برونشاتو مع الضو و بدات تقطع فيه لقطع صغيرة .. كان صقييييل و 2 اصوات لي كايتسمعو فالمبنى كامل .. صوت المنشار و صوت دندناتها و العضم لي مابغاش يتقطع كاتتعاون فيه بالشاقور واخدة راحتها الكاملة بحالا راها كاتفصل فدارها ماشي فالسجن و كيف لا و هي عارفة المخدر لي حاطة لهم كايبقا 12 ساعة ... سالات تقطاع و بدات تعمر فالبلاستيكات بقا الراس ديالو قسماتو على 10 لقطع صغيرة و حطاتو فميكة بوحدها عاد دازت للجلدة لي سلخاتها و قطعاتها كيفما دارت مع الجثة و فرقاتها فبلاستيكات .. تأكدات بلي ماكايستقطروش و خرجاتهم لبرا دازت للفاليز الثانية و بدات كاتوزع فالأثار ف4 اماكن مختلفة فالغرفة .. جمعات حوايجها و مسحات مسرع الجريمة من الأثار عاد خرجات من تما من دون ماتخلي اي اثر .. هبطات الميكات لتحت و بدات كانقلهم لواحد الشاحنة بعيدة شوية على السجن كانت تابعة لشركة لحوم الخنازير كاتصدرهم لأمريكا و الدول المجاورة لأمريكا .. خبعاتهم بطريقة ذكية عاد رجعات باش تهز أدوات جريمتها و مسحات اخر الاثار .. ركبات فالشاحنة و توجهات للشركة لي هزاتها منها

End Of The Flash Back

سالات من جلسة التأمل و رجعات لدارها و هي راضية تماما على داكشي لي دارت حيت فنظرها هادشي لي خاص يكون " المساواة يا يكون كلشي غني يا يكون كلشي فقير اما باش يكون نص نص هادي مامتقبلاهاش .. مايمكنش النص ينعس وسط قصر فالدفئ و يعيش فالرفاهية بين الخدم و الحشم و النص لاخر يوسط الحجر و ينعس على الكارطون و يعيش حياة الذل مرة يسيري صبابط لي لاباس عليهم و مرة يمد يديه و يحدر راسو باش يجي واحد لاباس عليه يمرمد ليه كرامتو عاد يعطيه 2 ريالات كأنه دار انجاز عظيم .. مستحيل تتقبل بنات فقراء يتنهش لحمهم من طرف الاغنياء .. و فنفس الوقت و بالرغم من هادشي كامل هي عارفة بلي مايمكنش تغني جميع الفقراء داكشي لاش مشات بسياسة تصفيها لجميع الأغنياء و تكون بحال الصياد تابعاهم .. لحد الساعة السؤال كايتبادر فأذهانكم شكون هادي لي باغا دير فيها الملاك الحارس للفقراء؟ .. هي بنت بحالها بحال جميع البنات فاش حلات عينيها لقات راسها بين احضان الثلوج كاترعاها امرأة مسنة متشردة على مشارف الموت عايشة غير فالشوارع .. حتى وصلات لسن ل5 سنوات و توفات ديك المرا خلاتها منها للشارع ماعندها والو لا عائلة لا إسم لا وثائق رسمية كاتدل على وجودها كمواطنة يعني بالخلاصة و خلافا على جميع القصص .. بطلتنا مامسجلاش و ماعندها لا جنسية لا اسم حتى من بصماتها ماكاينينش عند الدولة .. شخصية مجهولة تماما لولا ملامحها ماكانتش غاتعرف بلي هي فسن العشرينات .. عاشت فالشوارع ماكاتخدم ما كاتردم عايشة فقط على السرقة شوية بشوية بدات كاتطور راسها الزنقة كانت بالنسبة ليها مدرسة .. خلاتها تكتاسب تجارب بدون ماتمر منهم .. خلاتها تشوف معانات الفقراء و تعامل الاغنياء معاهم ...


عاشت مع الفقراء معناتهم و مشاكلهم .. جربات السكنة فديور القصدير و جربات السكنة فزنقة .. ماكانتش بحال الاطفال لي فعمرها و ماكانتش بحال المحيطين بيها عقلها كان كبر منها و قلبها محطوط فبلاصتو حجرة جامدة .. شحال من مرة شهدو عينيها على جرائم قتل للفقراء من قبل الاغنياء و كانت كاتمشي مع عائلاتهم باش يديكلاريو ولكن حتى واحد ما كان كايتسوق لهم .. علاش؟ حيت ببساطة صوت الفقراء ماكايتسمعش و السبب لي يخليه مكتوم هو الفلوس ديال الاغنياء .. شحال من بنت تنهش لحمها قدام عينيها من قبل الاغنياء و نفس الشي ماكاينش لي خدا ليها حقها .. حقدها على الاغنياء بدا كايكبر معاها من الصغر و هوسها بالمساواة و تطبيق العدالة بيديها كان قوي .. وي بصح هي عمرها وقعات لها شي حاجة .. عمرها تعرضات لشي موقف حيت من صغرها و هي ذات حكمة ماكاتنعس الا فالبلايص لي كاتعرف بلي ماغاديش يكون شي خطر عليها .. من الصغر و هي هازة معاها جنوي باش دافع على راسها فبحال هاد الحالات .. اول جريمة قتل ليها كنت فواحد الليلة البرد و السم كايدخل بين العضام فداك الوقت كانت يلاه كملات 15 سنة .. كاتشوف قدام عينيها وحش أدمي سكير و من حوايجو باين بلي لاباس عليه كان كايحاول يغتصب متشردة من متشردات روسيا و ماكاين لي يفكها من المتشردين لاخرين غطات وجهها و شعرها و بدون تفكير و بدون تردد مشات كاتجري و طعناتو عدة طعنات حتى تأكدات بلي فارق الحياة عاد هربات و ماعاوداتش رجعات لديك البلاصة .. مشاو ايام و جاو ايام قررات ولات كاتاخد حق الفقراء ، تعاملات مع اشخاص بدون ماتكشف لهم هويتها .. ساعدوها باش تحصل على هويات مزورة .. كانو كايجيبو لها عروض باش تقتل اشخاص من الطبقة البورجوازية سواء كان راجل ولا مرا .. شاب ولا شارف ولا دري صغير و ماكانتش كاترفض بيان سيغ المقابل كان اموال طائلة حتى كونات ثروة لي عاوناتها باش تعيش فمكان معزوول على البشر عاد عاودات رجعات لكاع دوك لي كانو كايعاونوها صفاتها لهم واحد بواحد بدون ماتخلي حتى شي اثر ولا دليل عاد كملات مسيرتها و حياتها بهويات مزورة عمرها فكرات دير هوية لراسها و عمرها فكرات تطلق شي اسم على راسها طوال هاد الوقت تعايشات مع لقب جيكساو

▪ فكباريه .. فواحد ضورة ديال الفوطويات كاينا الفوق مخصصة فقط لأشخاص لفي اي بي VIP جالس رجل طالقها و رجل جامعها فيديه حجر الملك و قدامو 3 ديال الاصدقاء ديالو و قدامهم 2 كلونات جايين خصوصي لبولترا .. كايلعبو لعبتين من اخطر العاب الخفة

مايكل : مافهمتش اش كايعجبك فهاد البلاصة مملة لأبعد الحدود

رياس : ( عينيه فدوك الكلونات ) كانرتاح فيها 

أدلر : بالنسبة ليا هاد البلاصة حسن من دوك البلايص لي كايديونا ليهم 

جوزيف : ( بتنهد ) خاصني نرتب الافكار 

رياس : زيد خشيهم 

جوزيف : نخشيهم؟؟ 

قلب عينيه لجهة واحد من دوك الكلونات لقاه كايخشي السيوف ففمو بدقة و ببطئ باش مايصدقش مصفيها لراسو 

مايكل : فين غايزيد يخشيهم 

رياس : ( بإبتسامة عريضة ) ماسمعيتينيش نجي نعاونك؟ 

بقا الكلون كايشوف فيه و العرق كاينزل ليه بالخلعة فين غايزيد يخشيهم؟؟ هدا لا محالة باغي يصفيها ليه .. زاد خشاهم غير شوية و شاف فبولترا زعما راني خشيتهم 

رياس : ( عطا اشارة دائرية بيديه ) ضورهم

زاد ضور يديه بشوية باش مايموتش ولكن وقع ما لم يكن في الحسبان .. مع ديك تضويرة لي دار بيديه طاح للأرض و بدا كايسيل لو الدم من فمو 

رياس : هههههههههههههه خسارة كنت متوقع غا يبقا حي

مايكل : ( ضور وجهو ) عييب عليك السيد جا يلاهينا صدق ميت مسكين

جوزيف : ( كايخمم ) انا بعدا والفت هادشي معاه

أدلر : ههههههه انا لي معاه 24/24 هادشي عندي عادي 

مايكل : غير نسا الهم ا جوزيف عارفك فاش كاتفكر 

جوزيف : ماقدرتش نفهم اش كاتعني بدوك الأثار 

أدلر : اينا اثار؟

مايكل : القضية لي مستلمينها دابا 

أدلر : هههه Wooow مزال ماقدرتو تفكوها؟

جوزيف : تفكير المجرم فشكل قد ما كانقول وصلت ليه كانلقا راسي كاندور فحلقة فارغة 

أدلر : شرح لي نقدر نعاونك؟

جوزيف : الجريمة اللخرة لقينا فيها اثار اقدام 

أدلر : و شنو المشكل فهادشي؟

جوزيف : المشكل هو لقينا 4 اثار ديال الاقدام واحد ديال مرا و الثاني ديال راجل و و الثالث ديال طفل صغير و الرابع اخر مقاس فالاقدام كبير رقم 46 

أدلر : المجرم عطاكم لغز يعني كايلعب معاكم 

مايكل : تماما ...


أدلر : ولكن ماصعابش عليا الحل .. هدا لغز ساهل بزاف

مايكل : لغز ساهل؟؟؟

أدلر : قلتو لقيتو الاثار ديال اربع مقاسات مختلفة 

مايكل : وي ولكن اش كايعني هادشي؟ واش بغا يشتت لينا الانتباه؟؟

أدلر : حاجة ساهلة و لغز ساهل 

جوزيف : شنو كايعني؟؟؟

أدلر : ببساطة كايعني المجرم تقتلات عائلتو لي كاتتكون من 4 افراد من طرف شي حد من طبقتنا 

بقاو كايتناقشو فهاد الجواب بينما رياس عينيه فالكلون لي كان حاط موقد ديال العافية قدامو و كايبقا يلعب بيها بحالا زعما كايهز شعلات فيديه

رياس : ( عينيه فالكلون الثاني ) غلط 

جوزيف : غلط؟؟

رياس : جواب اللغز ماعندوش علاقة بهادشي

أدلر : و شنو هو الجواب ديال هادشي؟؟

رياس : شحال من واحد تقتل

جوزيف : كتر من 40 تقريبا

رياس : فشحال من دولة

جوزيف : فمختلف الدول ولكن علاش هاد الأسئلة

رياس : الإنتقام من 40 واحد؟ كل واحد فدولة مختلفة؟

أدلر : ( نطق بزربة ) كانحذف الفكرة ديالي

مايكل : و شنو هو الجواب؟؟؟

رياس : ( عينيه فالكلون ) الجواب نتوما لي خاص تلقاوه

مايكل : ( بتأفأف ) دابا عاونتينا زعما .. عاد ما زدتي رونتينا ( ناض من بلاصتو ) نخليكم هاد الساعة .. تابعاني الخدمة بكري غدا 

جوزيف : نتشاوفو من بعد

أدلر : good luck 

تصافحو و مشاو .. بقا غير رياس و أدلر .. مع هز داك الكلون شعلة خرا من العافية .. خوا عليه بولترا البيدو ديال دوليو عليه و شبكات فيه العافية ولا غير كاينقز فبلاصتو 

رياس : ( كايضحك ) كون درتيها من الصباح ههههههههههههه 

أدلر : ( كايشوف فرياس ) نتا عارف الجواب ياك 

رياس : لا 

أدلر : راسي ضرني بزااف ( تلاح على الفوطوي )

رياس : ( ساهي بعيد ) قصدات بالأثار .. حتى واحد ماغادي ترحمو .. راجل ولا مرا .. طفل ولا مسن مدام هو بورجوازي

أدلر : ( وقف من بلاصتو ) وييي كيفاش فلتات لي هاد القضية .. هي كاتقتل غير الاغنياء يعني هي قصدات ماغايمنعهاش سن الضحية 

رياس : تكلختي

أدلر : دابا السؤال هو فين غاتكون دارت الجثة؟؟؟

رياس : فدارو

أدلر : ماكانظنش حيت ماغاتقدرش تنقلو من اسبانيا لأمريكا ... علاش لي ماقلتيش ليهم بلي راها مرا؟؟

رياس : كاتبقا خدمتهم هاديك 

أدلر : بهاد التفكير لي غاديين بيه مابانش ليا غادي يشدوها

رياس : لقا لي الضحية التالية ديالها

أدلر : كانظن هي كاتمشي بجدول راسماه حيت مايمكنش تقتل عشوائي

رياس : إذاً لقا لي الجدول

أدلر : و علاش لي مانجيبش عنوانها؟

رياس : ماعندي ماندير بيه .. زيارة خفيفة ليها كافية

أدلر : تبغي الجدول ولا غير الضحية التالية ديالها 

رياس : الضحية التالية 

ناض من بلاصتو خشا يديه فجيبو و شاف فدوك جوج كلونات لي مجبدين فالارض 

أدلر : غدا تكون عندك الضحية التالية ديالها

رياس : سيفط شي حد يهز هادو من هنا بفففف مملين

أدلر : نوصي السبت الجاي على وحداخرين؟؟

رياس : السبت الجاي عندنا زيارة خرا 

خرج من تما و خلا أدلر كايهضر مع لي يجيو يهزو دوك الجثث .. عاد تبعو .. لي يشوفهم بهاد اللبس و هاد المشية الرجولية يحلف عليهم ماشي هما نفسهم لي كايكون فذي بلاك كينغ دوم ...

يتبع...