صورة مصغرة لـأصبحت الضحية القادمة الجزء 12

أصبحت الضحية القادمة الجزء 12

da7iat 

رواية أصبحت الضحية القادمة

شٍأّأّأّنِقِ عٌلَى خوووووه مزييييير علييييه من عنقووو وجااااههم حووووومررر بجووووج بيهم وااااحد من العصبية و الثاااااني من الخنقة و نععععمة مقنننتة فالحيييط بعيييدة عليييهم خاااايفة ..

خلدووون بصوووت عااالي:واااصلة بييييك الحقااارة تبقى تكذب عليا هكاااااك باااااش نبقى معاااك .. عااااااجبك الحاااال كاتقتتتل الناااااس ياااااك مرتاااااح

صلااااح مزيييير من عنقوو حمممر النفس مقطوووعة فيييه قال بنفس مقطوووع: كن تي غا ت خلااااا ع علياااا ح تى نتاااا لا عر فتي الح الحقيييقة .. كنتييي غاتخليني بووووحديييي، حتاجيتك معاااايا و وااااش عيييب ن نبغييي التوأم ديااالي يتشااارك معااايا فالحااارة ر الحلوووة

خلدووون طلق منووو مبعد من قدااامو خلاااه كايسترجع أنفاسو و يقاد وقفتو .. زيييير على ناااظرو بصباااعو بزوووج و علاااا راااسو للسماااا كايتنفففس نفس ثقيييل:نتا كذبتي عليا فمسألة كاتخصني .. كنتي تقدر تصارحني فكل الأحوال عمرني قتلت معاك شي حد (شاف فيه بنظرة خيبة أمل) هااااد الكذذذبة هاااادييي ضيعااات ثيييقتي فيييك أخووويا .. كنتي أقربلي من نفسييي .. شفتيييني كانتعذذذب و مكااانحملش راااسي حيييت ديييك بنااادمة مناااا و ولداااتنا و نتااا كاتشوووفني كانتعذذذب و سااااكت (تقابل معاه كايشوف فعينيه .. و صلاح قاد وقفتو كايشوف فيه مزيييير من كلاامو عرفو هزز من جييهتو بزااااف .. لو كااان غييي صارحوو مغايبقاااش فييه الحاال و يمكن كانو غايبقاو على حالهم، يمكن كان يبقى كايعاونو، .. ولكن الثقة تلاشاااات و جااا مكانهااا خيبة أمل كبيييرة)

خلدون:واش عااقل مللي كنت كانمررض و كانحلم بييها و كانوض و نعنقك و نقوولك يااا رييت كون مكانتش منااا .. يااا ريييت، كنت وااااخاااا كووولشي ضميييري أنبني على قبلهااا حيييت خويااا اللي هووو خوووووويااااااا قتتتتتللللل مييييي و حتى باااا .. عااارف بسبااابها وجهك فهاااد الحااالة و عاارف راااك معقد من الطفووولة القاااسية اللي دزتييي منهااااا و لكن ماتنساااااش (قرب لعندو لوجهو حتى حس بنفسو ضرب فيه) ماتنساااش حتى أنا دززت من نفس الطفووولة و قبل مانعسو كلا ليلة كنا كاندوزوووها فحااال الكااابوس هه، حقدت على گاااع الطماعااات كلبااات الفلوووس بسباابها ضااان أنهم فحااالها، لا تزوووجو غايجيبو خلدوون و صلاااح وحديين أخرييين و المجتمع غايولي كااامل فحااالنا، خااااايب و مكايسواااش .. أنا دابا كانحتاقر راااسي و كانحتاااقرك نتاااا كثثثثر منييي (ترااجع خطوات للوراء و عطاه بالظهر مكايشوفش فيه) خرج من هنا مابغيتش نعاود نشوف وجهك مزال

نعمة شهقات كاتشوف فيهم الدموووع ماليين وجهها، صلاح زفرر نفسسس سخووون و قال بنبرة خااافتة

-غاتعااود تشوووف وجهي و غاتسمحلي .. نخليك حتى تبرد و تهددن و غااانجييي ندويييي معااااك بالزز مننننك

خلاااه عاطييييه بالظهر و مشاااا خارج فحااالو على حااالو، مابدلششش حتى عليييه .. حتى هو تقصح و مكانش باغي خوه يعرف الموضوع بهاد الطريقة، هاد السر كان عبئ كبييييير عليييه و دابا مللي تكشف حس بجبل انزاااح من فوق كتاافو ..

غييي خرج صلاااح من عندهم ،، هو دااار عند نعمة شاااف فييييها مخنننزر و هي قادات وقفتها كاتصرط فريييقها .. بغااات تقرب منووو و هو يعلي كففف يدووو قدااام عيييينيييها حابسها من التقدم

-بقاااي بلاصتك ماتقربييش منيي



نعمة بتمتمة و نبرة متقطعة:س سمعني خ خلدوون (قربات عندو بغااات تشدلو يدو جرررها عندو دارها ورااا ضهرو، شافت فحركتووو شهقاات شهقة خفييفة و كتماتها باغا تحبس بكيتها و قالت بنبرة منغنغة) خلدوون مادييرش فياا هكااا أنا مادرتلك والو 😢

خلدون شاف فيها معلي حاجب تبسم ابتسامة جانبية و قاال مغزز سناانو:لا مااادرتييي واالو أنااا منزززل عليييك البااااطل، علاااش ماشي نتييي ألااالة اللي كنتي عااارفة بهادشي و سكتييي و يا حسرة دوينا فالموضوووع ماشي مجابتهاش الظروووف ندويييو فييه، البااارح عاودتلك كووولشي اللي فقلبي و قتلك شحااال كرهت راااسي بسبااابها و نتي شنووو؟؟ بقيييتي ساااكتة .. فحالااا انااا مكانعنييلك وااالو (شافت فيه كاتحرك راسها بالنفي هو تبسم ابتسامة جانبية مستهزء من نفسو و كمل كلامو) أنا أصلاااا مكانعنييلك واللو، أنا مجرد مجرم خاطفك ياااك، مجرررد وااااحد قتااال ماااعندو قلب مغايحسش لا عرف أن ديك بنااادمة اللي بسباابها مابقى عندووو قلببب هييي موووووو ياااااااااك

غوت حتى قفزااات نعمة .. كااتحررك راااسها بالنفي، بغااات تدوييي و تجااوبو و تصلح سوووء ضنووو بيهااا ولكن هو خلاااها وااقفة و دخل لبيييتو .. غطاااات على عينيييها بيديييها كاتنخصص و تبكيي، حسااات بالقهرة من نظراااتو لييها و كلااامو .. مدة دقيقتين مكاملاش خرج من بيتو لابس كابيتشوو و سروال و هاز سوارت و تليفون فيدييه خرج قدااام عيينييها، داااز من جنبهااا فحاااال الرييييح مشُآ وُ خلُآآآهِآ مْځررررڄةّ فييه عييينيييها بقات مدة كاتستوعب أنه خااارج دااابا و معصب منهااا .. مشااات تااابعاااه كاتجرييي خااارجة موووراه .. بانلهاا جبد واحد الموطووور عندو فالگاراااج لبس كاسك على وجهو غايركب فيه .. جراااتو من يدووو قابلاااتو معااها مخرررجة فييه عينيييها

-فييين غااادي
جر يدوو من عندهاا مخنزر: ماشي سوقك
نعمة عينيها عامريين دمووع عاودات شدااتلو يدو كاتبكي:عفاااك غيي سمعنيي، أنا مابغييتش علاقتك نتا و خوك تخسر بسباابي و اللهيما درتها بلعااني 😭😭 أنا بغييتلكم غيي الخييير عفاااك ماتمشيييش هئ هئننننن عفاااااك أخلللدووون عفاااك

خلدون جر عندو يدو بجدية مخنزر فيها:يمكن لو كنتي قلتيهالي مباشرة و صارحتيني كنت نقدر نسامحو هه ولكن نتوما كامليين كذبتو عليااا، رديتوني دمدووومة بيناتكم بزوووح (دار الكاااسك على رااسو و ديييمارا غااادي بالموطووور خلاها كاتشوووف جيييهتو مخرررجة عينييها، تبعاااتو كاتتتتجرييي باغا تمشي موراه .. هو غيي وصل لبرا وحبس الموطور و سد الباااب عليييها، خلاااهااا كااااادق و تعيييييط علييييه بصووووت عااالي عقلللها غااايخررررج)

-خلدوووووون رجععععع .. خلدوووون مادييييرش فيااا هكااا عفاااااااك، خلدوووون بقااااااا معاااايا هئ هئننن عفااااك أخلدوووون نننننننن هنننننننن ئننننن خ خلدوووووون

سمعات صوت الموطووور داااار ضجيييييج فالأرجااااء و مشااا حتى مابقااااش كايتسمع صووووتوووو .. خلاااااها طااااحت للأرض على ركااااابييييها جنننب البااااب و كااااتبكييي بصووووت عااااالييي و تزغنن و تنادي بسميييتو بصوووت خاااافت ضعيييف


داااازت نص سااااعة و هي على حااالتها جنب البااااب حتى خرجااات عندهاااا فاااتيمة كاتشوووف فالأجواااء، مللي جااا صلاح البااارح خلدوون نبهها و خبرها ماتخرجش من عند لالة الزووهرة .. مابغاااش يطرااا ثااني فحال اللي طرا مع لوسي و هي داكشي اللي داارت واخا سمعات الصدااع ماخرجااتش، حتى بقا غي الصقيييل .. طلااات من الشرجم لقااات نعمةَْ طاااايحة فالأرض باينة فيها كاتبكييي، قربااات عندها تشوف مااالها

حنات عندها و شدات فيها:حبيبة ديالي نعمة!!

نعمة علات فيها عينيها كاتشهق:خلاني و مشااا هئ هئ مادتهاش بلعاني هو ديما هكااا أي غلطة درتها كايحاسبني عليها بطريقة أخيب من اللي سبقووها .. و دااابا زاااد گااااع خوا الداااار هئهئ مااادررت واااالو أنا غي مابغيييتش علااقتو بخووه تزيييد تخسر بسبااابي، براااكة غي رااهم تخاصمو بمسبتي أنا فالمرة اللولة .. هو مكايقدرش هااادشي ديييما هكااا ديييما

فاتي عنقاتها كاتواسيها:ششششش حبيبة ديالي تلقايه كان غيي معصب و بغا حتى يبرد و يجي، مابغاش يضربك ولا يسبك .. تفهميه

نعمة حركاتلها راسها بالإيجاب:وااخا، ولكن مللي غايجي غانتفاااهم معااه مزيااان على هادشييي و نوريييه نعمة شكااتسوااا

ناضت مخنزرة .. دخلات لدااااخل مشااات مباااشرةةة لداااكشي اللي مترش فالأرض هزاتو، كاتجمعو و حابسة البكية بالسييف باغا تفرررگع بيها و مابغاتش تنزل حتى نص دمعة على واحد ديما كايجرحها هاكا فحالا هي اللي منها الغلط ديييما
.
.
.

داز النهار على نعمة غي فالشقى، كاضيع فيه الوقت .. طيبات الغدا و دوزات وقت مع ماماها .. تغداو هي و فاتي و وجهها مهموم كل شوية تشوف جيهت الباب باغا تشووفو، ولكن هو مارجعش .. داز النهار كااامل و ليييلة كااااملة و هي فالصاالون مادخلاااتش لبيتها كاتسناااه على نااااار ولكن مجااااش .. بقاااات طووول الليل حاااسة بالعااافية شااااعلة فقلبهااا باغا غييي تشوووفو بيخيير، غبر و تشوشااات علييه .. جااا صباااح جدييد و هي ماغمضااتش عينيييها كاتسنا فيييه، مجاش فخطرة دوزات دااك النهاار فحال اللي قبلو غي اليوما نعسات فالعشية شوية بسباب سهييرها فالليلة الماضية، دازو أيااااام على حالهم .. هو غااابر مكايجيييش، كل ليييلة كاتباااتها كاتبكييي عليييه .. خااافت لا تكووون طااارياالو شي حاجة على داكشي مجاااش .. ولااات حااالتها حاااااالة مسكيييينة، وجهها صفااار من قلة الماااكلة و قلة النعاااس و كثرة التفكييير، ولات ديييما كاتشرب فدواا حرييق الراااس و منوم باش تغمض عينيها شوية .. سيمانة و الزيادة و هو غاااايب، بغااات تموووت بالخووووف عليييه و مكاين حتى خبر من جيهتو

فنهار جديد .. ناضت مباااشرة للدوش كاتدوش و تخايل سيناريوهات لكساايد داايرهم بدااك المووطوور و تتخايلو راه فالسبيطار و هي مجايبالو خباار .. يكوون مييت ولا حييي ماعرفاات، خرجات من تحت الرشاااش و بقوة ما مشوشةة علييه ماردااتش البااال لصابوونة فالأرض، صطمااات عليها حتى زلقات بيها رجللللها و جااات طاااايحة على ظهرررها .. مع الطيييييحة مع غوتاااات بصووووت عااالي و بداااات كاتبكييي شااادة ظهرها و مؤخرتها عااااطيينها الحريييق.. صوت بكااها و غواااتها كايتسمع حتى لبرااا، تحل عليها باب الدوووش حتى غوتات غوووتة أخرى تخلعااات، غيي علات عينيييها و شااافتو قبااالتها عينيييها خرجووو فيه و هتفااات بصووت باااكي من دمووعها و عينييها حمريين كاااملة فااازگة و مشنتفة
-ااااي هئ هئ حرااام عليك كادير فيا هكا حرااااام

حنا عندها عاقد حوايجبو و قال بجدية

-كي درتي طحتي
نعمة مخرجة فيه عينيها: زلاااااقت هئ
خلدون شاف فعينيها كايتحنحن من جسمها العاري، عاقد حواجبو و معلي واحد فالسماااا:شنو ضااارك
نعمة دلات شفتها التحتية فحال شي درررية صغييييرة .. خسرااات سيييفتها بألم و قاااالت بصووووت عاااالي:زكييييييحتيييييي😭


گالسة فغرفتها فوق فراشها مغوبشة عينييها مدمعين و حنيكاتها حميمرين من الخجل دالمنظر اللي شافها فيييه .. لابسة غي فوطة ملوية فيها مغطية غيي مفاتيينها و هو واقف عند راسها عاقد ذرعانو مخنزر

خلدون:باقا كاضرك؟ (كايدوي منفخ هاز نيفو للسما)

نعمة شافتو كي كايدوي خنزرات فيه و هزات شوكتها حتى هي، هزات من جيهتو فقلبها و هاد الغبرة اللي غبرها خلاتها تفكر مزيااان فاللي طرا استنتجات باللي هي عندها الحق و هو ديييما كايبغييي يلصصصق فيييها الأخطاااء، واااخا تعيااا ترغبووو و تشدوو كايبقى ميبس راااسو و اللي فذماااغو راااه فذماااغو

نعمة منفخة:لا تقدر تخرج بغيت نبقى بوحدي

سمع شنو قالت و النبرة اللي دواات فيها .. علا فيها حاجبو مغوبش

-إياااه ماقلتي عيب ألااالة هانا خااارج

نعمة:خرج يلاه

خلدون كيشوف فيها مخنزر:غانمشي هاد الخطرة شهر و الزيادة

نعمة وقفات بالزز قدااامو .. حاااسة بضهرها فحااالا مقسووم على زوج، شداااتو بيدها مخسرة سيفتها:سير حتى عااام شكووون حبسك، عنداااك يقووولك راااسك راني كنت ميييتة علييييك .. هنييتيييني مللي خويييتيييها، غا هووو الباب تبقى مفتوحة و خلص السيدة اللي جات تقابل ماما عندها ولادها مامشاتش تشوفهم جووج سيمانات بسباب الباب اللي بقيتي سااادها

دازت من قداامو مخنرة، مشات للپلاكار كاتعزل شنو غاااتلبسسس .. خلااااتو مخررررج فيهااا عييينيييه للبرووود اللي داااوية بييه معااااه، غزز سنااانو بعصبية كايتمتم بانفعااال

-هااادي داري و ماااشي نتييي اللي غاتقوليلي سييير ولا بقى، هااانااا چااالس هنا بالزز منك

نعمة تبسمات بانتصااار، كانت عاطياه بالظهر كاتشووف شنو تلبس و تعععوج قدااام عينييه بديييك الفوووطة القصييييورة، و داك الشعرر المسبسب على ضهرها .. شعلاااتو مللي مجاوباااتوش و مللي دوات معاه بدييك الطريييقة بغا يطررطق .. هزااات كسييوة قصييرة مع دوپياس فيهم سوتيانات مريحين، شافت فيه معوجة فمها و قالت مصطاانعة التسائل
-باقي مامشيتي؟ مغاتخلينييش نبدل عليا؟؟ دااير خنينش و غضباان مانعرف شكووون خاصو يغضب!!

كووور قبضةة يدووو زييييير عليها، شاااف لبعيييد مخنزر كايشوف لجيييهت الباب دالبيييت
-مامشتاااقش فييييك .. مااااشي غييي نتي اللي بنت فهاد الدنيا كاااملة، أصلا العشريااام اللي غبرتهم كنت مفوووج و عااايش الحياااة كيتك نتييي مكاينش اللي يديها فييييك


خلاااها مجبببدة فيييه عييينيها و خرج من البيييت كايغزز سنااانو و يضبط نفففسو باااش مايرجعععش عندهااا و ياااكلها ماااكلة من حلاااوتها، كانت زوييينة و وجهها منورر و شعرها كااايقطر عليييها و يتسااارى على جسمهااا بحرررية .. حسسسد دوووك القطرااات دالما اللي كايتساراو فيها .. حلقو شحف بيييه و الشووووق ليهااا جااابو هاد النهااار، بغا يشوووفها و كاان .. توحشششها بكااااملهااا، بتفاااصيلها، بعناادها و ضحكتهاااا ماصبرررش للبعاااد الكبييير بيناااتهم

بعدما لبسات ديييك الكسيييوة اللي جاتها حد الفخااااض .. كااتمشى بالزز حاااسة بذاااتها كاتوجعها من ديييك الطيييحة، تقابلات مع المراااية .. نشفاااات شعرهاااا مزياااان و جمعاااتو كاتحلللف عليييه .. وصلللها ميييساج غير مباااشر على أنه كان مفوج مع وحدين أخرييين و هي اللي كانت غاتحماااق بالخوف عليييه

دااارت مكياااجها الخفييف و كثرااات من العكككر بانو شفايفها غوووز .. كثفااات رموووشها بمااسكااارا و دارت آيلاينر فوق عينييها .. رشااات عليها رشيشات من عطرها ولات ريحتها كاتشم من بعيييد، تقابلات مع المراااية كاتشوووف فلووكها النهاائييي، جااات غزيييولة و مثيييرة، دوك الرجيييلات بلييلقين عريااانيين و الكسوة لااصقة علييها و الشعر مرة مرة كايقطر على عنقها و ذرعااانها .. صدرها نصوو باااين، خرجااات من البيييت كاتمختتتر على الوحدة و نصص هااازة خنااافرها فالسسسما، شادة ضهررها بيدها و مزييرة علي البلاااصة اللي طاااحت علييها .. دااازت من قداامو كان مريح فالصااالون كايتسناها تخرج و تشوفو باقي كااين .. هي شافت فيه بنص عين و كملات طريييقها، دخلاات للكوزينة توجد متاااكل .. بسباابو ماكلتها قلااالت و هو دااايع عااايش حيااتووو، شدات الدنجااال من الثلاجة غسلاتوو و دارتو يتصلق بعدما نقاتو غادير زعلوووك .. شدات بطاطة غسلاتها و قطعاتها، قلات الفريت و دارت زعلووك كاتدندن و هو على برا كايتحك .. كان كايضن لا غبر عليها و جا عندها ثاني غايكون رباها و ماتبقاش تخبي عليه حاجة أخرى و تكون مشوشة عليه، ولكن جا لقاها مامسوقاااش لييييه كاين ولا لااا، بلعاااني معنااالها على أنه كان مدوووز الوقت و مفووج رغم أنه كان غيي قريبلها فالغابة كاينعس تما و يفيق تما كايمشي يجيب غي مياكل و يرجع .. إييوا كيفما هو جرحها و خلاها غاتهبل عليه، حتى هي بغات تربيييه و توريييه العيااالااات القااااداااات آااااش كايديييرو

وجدات الغدااا و تولااتو واخا خفيف ظرييف إلا أنه زويين، سخنات خبيز طيباتو هي و عجناتو .. خرجاات بداكشي من الكوزينة و گلسات فالطبلة دايرة رجل على رجل، شافت فبيت فاتي و ناداتها بصوت خفيييف محااالون

-فاااتيييمة حبيييبة أجيي تغذااااي، آاااح أضهريي أححححح

مشافش جيهتها كايتغدد فوق الفوطوي و هي متكية على الطبلة كتاكل خرجات عندها فاتي، تصدمات من وجودو فالدار مارداتلوش البال .. سلمات عليه غي من بعيد و غسلات يديها و جات گلسات جنب نعمة كاتهمسلها

-فوقاش جا؟
نعمة كتاكل و تضحك بالحس زعما كاتقليلو السم:تجيه فالراس، تريكة بني كلبون

فاتيمة شافت فيها كاتدوي مغددة، هو مغددها و هي مغدداه لا تطلقو على بعضهم تنوض الحرب
فاتي:قوليلو يجي ياكل يكون فيه الجوع مسكين
نعمة:قوليهالو نتي علاش غانعيطلو أنا يقول غيي مشتاقة فيه

فاتيمة تنهدات و شافت فيه معلية صوتها:السي خلدون أجي تغذا

خلدون عاطيهم بالظهر مغوبش:مافياش للجوع

نعمة بالحس كاتنگر:لهلااا يطيحو فكرشك


فاتيمة تنهدات:تت مسكين هو مللي كاتخاصمو إذا طيب شي حاجة كتاكليها واخا بالزز منك

نعمة خنزرات فيها و رجعات شافت فيه .. تحنحنات بصوت عالي و قالت بالنهضة:نووض تاكل براكة من الفشووش، رااه هادشي اللي كاااين مخلينا محبوسات هنا لا فلوس لا والو ولينا نقليو غالفريت و الذنجال هوما اللي كايدورو فالكوزينة

شاف جيهتها بنص عين:فاش تسالي ماكلتك نوضي ناخذك للسوق شري اللي بغيتي

نعمة معوجة سيفتها:و فين غتاخذني بالسلامة! دااااك الموطووور مغانركبش فيه معااه

شاف فيها مخنزر:الطموبيل تصايبات

نعمة::امننن و شنو طرااالهاا؟؟

خلدون:الفران خسرلها بسبب تقني

نعمة:اووكي .. واااجي تاكل مغانرغبكش أناااا

ناض منفففخ قالب وجهووو مبودر عليهم تما بداك الصدر عريان، چلس مقابل معاها و مد يدو للخبز قطع طرف و بداو ياكلو مجموعين .. شي منفخ على شي و فاتي بيناتهم غي كاتبسم كايعجبوها كي كايتفششو على بعضهم
،
،
،

بعدما سالاو الغذاء، ناضت فاتي تجمع و هي مشات لبيتها تبدل حوايجها .. لبسات الكسوة الصفرا اللي كان عطاهالها من قبل مع سبرديلة و شال و خرجات عندو مغوبشة هازة شوكتها للسما

شاف فيها طلعها و نزلها و قال مخنزر:نقصيي داك العكر
شافت فيه معوجة فمها:ماشي سووقك فياااا واخا

خرجات زدحاات موراها البااب، خلاااتو كاااايديييييماري بالعصبية دياالو .. تبعهااا شااااعل، ركبوو فالطموبيل اللي عاود صلحها و تأكد من العطب مزيان، الفران خسر بوووحدو يعني ماشي "بفعل فاعل" خرجو من تما غادييين فالطريييق و نعمة كاتشوووف غي لبرا حتى وصلو لواحد السوپر ماركت فالدخلة دالمدينة داخلين بالشاااريو و نعمة كاتهز فأي حاجة دااازت عليييها باغا تغرقو، منين ما دازو تهز شي حاجة واخا تكون لعبة دالدراري الصغااار و هو غي مخنزر مكايدوي مكايتكلم، تسوقات حتى الخضرة واللحم و الدجاج و الحوت و العطرية و اي حاجة يحتاجوها سالاو تسوقهم جمعو داكشي فالميكات، خلص هو و هز كووولشي و تماو راجعيين فحالهم .. حطو التقضية فالكوفر و رجعو الطريق اللي جاو منها، هو ماجبدها بحرف و هو مبادلاه بالمثل، ماشي غي هو اللي يعرف يتنفخ و يغضب هه .. 
،
،
،
وصلو للدار بعد طول الطرييق، نعمة دخلات نيييشان للكوزينة كاتسناه يوصل عليها بالتقضية، حطهم قدامها و هي مشات لبيتها رجعات ديك الكسوة القصيييورة و قربات للثلاجة كاتغسلها .. نقاااتها مزياااان و ستفات فيها دااكشي حتى السقاطة و الشكلاط و ليشيبس دارتهم فپلاكارات، مسالات حتى ضهرها بغا يتقسم مع ضارها مزيااان
خرجاات من الكوووزينة باينة فيها كاتوجع .. بانتلها فاتي مع خلدون كايخلصها فهاد المدة اللي بقاتها فيها معاهم

نعمة شادة ضهرها:فاتي عفاك مللي تسالي أجي دلكيلي ضهري غايتقسم بالوجع

شاف فيها بجدية:غاتمشي اليوما عند ولادها غدا و ترجع غانوصلها للطريق الرئيسية

فاتي:ولكن نقدر ندلكلك ظهرك عاد نمشي

نعمة تبسماتلها:لا لا بلاش صافي .. صبري هنا شوية هانا جايا عندك (خلاتهم واقفين و رجعات للكوزينة .. هزات دانون و السقاطة اللي جابو منها خلات غي شوية ليها دارتهم فميكات و رجعات عندها مداتهوملها)

نعمة:هاكي هادو و بوسيلي الوليدات

فاتيمة تبسماتلها:الله يكثر خييرك أختي نعمة، شكرااا بزاااف .. لهلاا يخطييك

نعمة بابتسامة:ماشي مشكل ألحبيبة أنا نمشي عند ماما

خلاتهم واقفين و دخلات لبيت ماماها، تكات جنبها و غمضااات عينيها كاتصنط لعضااامها، الوجع تزاااادلها مسكينة
،
،
،
بعد مرور بعض الوقت، رجع خلدون بعدما وصل فاتي .. كان الصقيييل و الهدوووء فالدار، دخل للبيت دلالة الزوووهرة نييشان، بانتلو ناعسة جنبها، قرب عندها بشوووية و تحنى عندها، حط يدو على ضهرها و مؤخرتها بشووية دوز يدوو حتى أنات بصوت خافت

طلعلها الكسوة بشوووية لفوق لقا ضهرها زرررق و الزروقية نازلالها للتريمة، عقققد غوباشتو معاجبو حال مخنزر .. هزها بين يديييه بشوووية و هي بكثرة ماعيانة ماحساااتش فخطرة


دخل بيها لغرفتو الخاصة .. نعسها على كرشها، حيدلها كسوتها و هبطلها سليبها لتحت بلا مايحيدولها و هي كااااااتشخر شخيرات خفااف ماشي فهاد العاااالم

شافلها ديك التريمة صغيييورة مكورة و مبطبطة جابتلو الضححححكة، حبسها بالزز .. تحنى عليها باسلهالها بوسة خفيييفة بلاصة الزرووقية و علا عينيييه فيها بالكااامل

ناض بهدووء جيهت الكومود اللي عندو فالبيت، هز واحد الكرييم دالفليو مزياان لفحال هاد الآلام، قرب لعندها گلس جنبها و ذهن يدو بالكريم و بدا كايذهنلها بشووووية و بهدووووء و فنفس الوقت كايماصيلها

نعمة هو كايماصي و هي كاتأن بصوووت خفيييف حااااسة بالراااحة، ماصالها ضهرها و نزل لترمتها حتى هي .. ماصاهالها مزياااان عاد هز يديه منها .. طلعلها سلييبها واخا ماسخاش بشوفة ديك الترييمة الصغييورة عندها 🍑 خلاها غي بالدوپياس و غطاها بالكوڤرلي، قلع حوايجو اللي كان لابس و خرج بيهم بقا غييي بالكاالصون، قرب للفراش و تكاا جنبها بقا كايشوف فوجهها و ملامحها الصاافية البرييئة، تبسم و كحزها عندو خشاااها فييه كايتنهد، توحشهااا بزااااف و توحش ريييحتها اللي تغلغلااتلو فالعروووق .. باسها فعنقها بووسة خفيييفة و بعد شاف فوجهها، عاود تخشى فيها كايبوسلها فداك العنق و يعاود حتى مصلللها الجليييدة و ماحسش براااسو حتى عضهاااا عضةة قاااصحة قفزاتها، حلات عينيها فييه كاتأن بوجع و حاااسة بشييي حاااجة فضهرها و ريحة الفليو و حضنو اللي مخشية فيييه، تضهشرااات

حلات فيه عينيها داايخة:ش شنو طاااري، شكون جابني هنا؟

خلدون تحنحن كايشوف فيها، صغر فيها عينيه و هي عاد فايقة من النعاااس الخذيوذاات حميمرين و العويينات معسلييين، حنا عينيه لفمها ماخلاهاش تستوعب جرها عندو من مؤخرة عنقها و جرلها شفاااايفها بجوووج بمصةةة ضهشراااتها كثثثر، حسااات بقلبها نقززز بيييهااا، سفللللها الشفةة التحتتتية و زيييرها فوووسط فمو كايرضعهالها حتى فزگات بريييقووو، سفهااالها واحد السفةةة خلااااتها تغممممض عينيييها و مشااات معاه عاطياه فمهااا، مع كانت ناااعسة و مضهشرة .. جابلها الله راااها غييي كاتحللللم، مرخيييية بين يدييييه و عاطيااااه فمهااا و كاتأن بصوووت خفيييف، خشااا لساانو وسط ثغرهاا كايمص فرييقها و يتمذقو جبدلهااا لسانها بلسااانو حتى ارتاعشااات بين يدو، ولاو أنفاااسها كايتنااخذو و عيينيييها كايرمشوو ببطئ كاتستوعب هاد البوووسة الطويييلة اللي دااايرلها، بعد فمو من فمها بشوووية عاطيها مجال تتنفس حيت قطع فيها النفس و همسلها بنبرة مامسموعاش

-توحشتك


نعمة أنات بخفوت:انننن خ خفت عليييك بزاااف
خلدون عاود رجع لشفايفها كايماصي حنيكاتها و يبوسها قبلة سطحية و يدوي و يعاود يبوس:كنت (بوسة) كانعس و نفيق (بوسة) و نتي فبالي (بوووسة حبسلللها فيها النفس و بجقلها الحناااك) امممممم شحال حلوةة عسييلتي و طريييمتيييي

كانت سااايحة، ذاااايبة، غاااارقة، غااايبة عن الوعي حتى سمعاتو قال طريمتي و نزل بيدو ناحية مؤخرتها تحسسهالها من تحت السلييب قفزااات مجبدة فيه عينييها و قالت بعدم تصدييق:أويييلي نتا بصح مكانحلمششش

خلدووون عاااود بجقللللها فمهااا و بعد شاف فيها مغوبش:ماتقوليليييش كاتخليني نبوووسك غا فالحلللم لمك

نعمة صرطات ريقها كاتدور فعينيها:بلاتي بعدا، هذااا بييييتك؟ آاااش كاندير أنااا هنااا

خلدون خشا وجهووو فعنقها كايشمممم فريحتها بعمق و يبوسها بوسات كايشوكوووها، عينيييها تعسلوو:جبتك لهنا و مغاتخرجي غييير و نتي مصااالحة معااايا لمك عاطياااني النخااال همممم (عضهااا حتى قفزات و بدات تهرنن)

نعمة:وااااا 🥺🥺 ضريتيييني هننننننننننننن

خلدون نعسها على ضهرها و طلع فوقها معليلها يديها لفوق و مصغر فيها عينيه:دابا غا جيني للصح و قوليلي واااش ماتشوشتيش عليا بصح؟؟

نعمة كاتصرط فرييقها و تدور فعينيها يمين و شماال و تمتم بنبرة متقطعة:و نتا سووووقك

نزلللللها نيييشاااان للشناااافة الفوووقااانية و جبدهاالها بعضةةة حتى بدات كاترطااا تحتووو مي هو حكمهااا كثثثر و لصصصصق فيها:جاااوبيينييي بلاا ردان الهضرة

نعمة كاتهرنن:وااانوووض من فوووقي غاااتقسمنييي واااامااااماااا هنننننن، خاااص نسوووولك نتااايااااا هاد السؤاااال هئ هئنننننن، خرجتي و خليتيني كانبكي موووراااك ماقلتييش راني نتخلللع عليك و ماننعسش فالليل و نقطع الماااكلة بسبابكك نتاااا و نتاااا مدوووزها مع الصلگوووطااات قاااالك مفووووج و ناااسي واااش شي حمااارة كاتسناااك هناااا 😢😢😢😢

رجع للجنب لاخر مابغاش يثقل عليها كثر، قلبها لعندوو جابها فوقو و عنقهاااااا بالجهههد كايتنهد:أنا طول هاد الأيام كنت غي فالشلال الللي مشينالو مؤخرا حتانا كنت معصب منك (دار تعبير كيوووت بوجهو كايتفشش عليها المليعيييق)

هييي ضربااااتو لصدرو حتى هي كاتفشش:و ماخفتييش يخرجلك شي ضبع ثاااني يرزيينيي فيييك

شاف فعينيها مغوبش فيها و هي مغوبشة فيه:ماكنت كانفكر فوااالو غيي فنحييلتي اللي خلييتها كاتبكي مورايا و لكن كنت معصب و مابغيتش يتعاود نفس الستون و نآذيك ثااني على داكشي بغيت نبعد

نعمة خنزرااات فيييه، مادوااااتش .. نزلااااتلووو على صدرووو العريااااان نييييشااااان بعضة قفزاااااااتو علي غوت غوتة خفييييفة:وااالمك
نعمة شافت فيه مخنزرة:واعااااااااودها ليماااك نععععععجنك، واااش عشرياااااام و نتاااا معصببببب 😡

قهقه قهقهة عاااالية عاااجبو الحال و همسلها:بغيت نحسسك بالغلط اللي درتي ماتعاودي تخبي عليا وااالو باش نبقاو مزيانين أنا وياااك
نعمة بعبوس:و صلاح شن..

قاطعها مخنزر:ششششش ماتذكريش سميتو خلينا مزيااانين و زايدووون كي دااار عاودليييك داكشي

نعمة تكات على صدرو معانقاه:مللي سرقني ليك داك النهار قالي كوووولشي

خلدون بجدية:خاصك تعرفي أن فحال هاد المواااضيييع بالضبط مكانبغبييش يتخباااو علياااا قوليلي كووووولشي من هنا لفووووق، صاااافيييي؟

نعمة ومآتلو براسها:واااخااا

خلدون باسها فجبهتها و همسلها:الله يرضي عليك
نعمة تبسمات ابتسامة خفيييفة، بقاو متكيين على داك الحاااال مووووودة حتى سمعاتو همسلها بخفوت

-يلاه نديرو شي فيلم نشدو بيه السهرة
نعمة ومآتلو براسها:واااخاااا


ناضت من فوقو هي اللولة و وقفات، مع الوقفة مع غوتات كاتشوف فذاتها عريانة و كسوتها طايحة فالأرض:اويييلي شدرتي

شاف فيها كايضحك و وقف مقابل معاها حتى هو بالكالصون:هادي غييي المرحلة قبل الأخيييرة، أما الأخيييرة راها مور الزواااج غاتنعسي قدامي عرياااانة تلبسي غي السليييپ نسوط لمك ديك الزكيحة ياك هاكا كاتقوليلها!!

نعمة خنزرات فيه بغضب ولااات حمراااا:اععع😡😡

قرررب لعندها بشوووية و هي كاتبعد منو حتى حكمها محاصرها مع الحيط، تحنى لوذنيها و همسلها فيهم:تت تت تت بلا ماتعصبي، آه بغيت نخبرك .. بعد غدا غانمشيو للمغرب وجدي راسك، غانمشي نخطبك من عند السي محسن (باها)

غمزها مبسم خلاها مخرررجة فيه عينيها كاتصرط فريييقها و قلبها كاييييضرب بقووووة، مشا خرج من البيت خلاها كاتستوعب فكلااامو حتى تبسمااات ابتسااااامة وااااااسعة و بدات تنقز و تشططططح الفرحة غاتنقز من عييينيييها أولا حييييت غاتمشي للمغرب و تشوووف عاااائلتها و ثاااانياااا حيييت غايتزووووجو هي وياااااه

بعدما دارت حلقة بالشطيح و التلواز .. جمعات راسها دغيا، لبسات كسوتها خافت لا يرجع ثاني عندها و يسخن عليه راسو، هزات حوايجو اللي كانو ملاوحين فالأرض طواتهم، دارت غاتخبيهم فالماريو و هو يطيح تليفونو للأرض، دغيااا هزاااتو و قلباتو واش يكون تهرس، كان باقي شاااعل و صحة سلااام، بقات كاتشوف فيييه مووودة كاتصرط ريييقها و فكرة كاتدور فذماغها

دخلات للفايس ديالها من جديد كاتدور فيه و تتشاور مع راسها تدوي معاها ولا لا بغات غييي تطمن عليها غييي هييي .. دااازت للميسنجر و دخلات لكونطها صونات عليها آپيل منو، بقا كايصوني ثواااني حتى تفتح الخط دغيييييا و جاوباتها بنبرة ملهوفة

-نييييما هادي نتييييي!!! واااش بصح نتييييي؟

نعمة تحنحات كاتدور فعينيها و قالت بهمس:مريم كي دايرة؟

مريم بلهفة:أنا بخيير نتي مزيااانة؟ مدااارلك وااالو داك المجرررم يااااك!! نتي باقا عايشة

نعمة بنبرة جدية: مريم أنا معاه بخير و مزيانة غي تهناي صونيت غي باش نطمنك عليا عرفتك غاتكوني مشوشة عليا حتانا بقيت مشوشة عليكم

مريم:واااش نتي فيين داابا ن نجييو أنا و مهموود نجييبوك غانعتقووك منوو ماتخافيش كولشي غايدوز بخير عطينا غي العنوان

نعمة بانفعال:لا أنا بخيير معاه أمريم، أنا دابا كانبغيه و غانتزوجو غييي بلا ماتخلعي بغيت غي نطمنك عليا بعد غدا غانرجع فحالي للمغريب لبلادي و مدينتي و عائلتي و نتزوجو أنا وياه و نعيشو بخير غي بلا ماتعذبي راسك .. بسلامة عليك

قبل ماتقطع سمعاتها كاتغووت:لاااااا ماتقطعيييش دااابا صبريييي، نيييمة حناا غانعتقوووك غي تهناااي غايكوون هو اللي مهددك تقولي هاد الهضرة حيت عاايق بينا ماوقفنااش التقلااب عليييك غي تهناااي غاتكوني بخييير غاننتاقموو منوووو على گاع أشنو و حتى خاالد داكشي اللي دارو فيييه مغايتنساااش غايموووت و غاتهناااي

عينيييها عمرووو دمووع من كلام مريم، حسات بالخطر عليه و عرفااات أنها غلطااات بهاد الإتصااال هذاااا .. قبل ماتحرك ولا تنفنف سمعات صوتو من ورااااها قال بجدية


-شكاديري أنعمة؟

كلمات سمعاتهم من فمو جاي من وراها كايقرب عندها، هي بالزربة قطعااات مخبية التليييفون بيديها و كاتصرط ريييقها بخوووف

خلدون بتسائل:نعمةة؟؟

قفزات و دارت شافت فيه غي بنص عين:أ أ ن نعام؟

خلدون بتسائل:مغاتجيش؟

نعمة تبسماتلو ابتسامة مزيفة:هانا جايا دابا غييي سبقني

شاف فيها باستغراب و شك، هي مدارتش لعندو عاطياه غي بضهرها .. تحنحن بجدية و خلاها على وقفتها بيديها كايتفتفو ديكونيكطاات من عندو و مسحات كونطها، بالزربة دخلات كونطو هو و حطات التليفون فالأرض فحالا طاح، قادات شعرها كاتهدن فنفسها .. خافت بزاااف عليه من مكالمتها مع مريم .. خافت بصح يلقاوهم و يقتلوه أكيد غايكونو كايقلبو عليه باش يثأرو لخالد .. استنتجت من كلام مريم غايكون مات

خرجات لبرا كاتضغغغط على ظفار يديها، بانلها فالكوزينة و شاد طنجرة كايقاد الگلية، مشات جيييهتو كاتجرييي عنقااااتو من ظهرووو لصقاااات علييييه و غمضاااات عينيييها بعمممق كاتهمسلو

-الحبيييب ديااالي نتا مانقدرررش نتخااايل حياااتي بلا بييييك

تبسم ابتسامة خفيفة، دار شاف فيها غي بنص وجهو و هي معنقاااه و مزيييرة عليييه، حط يدو على يديها اللي ضااايرييين علييييه و جرهمممم لعندو، قابلها معاه و علالها راسها .. شافت فيه بعويناتها و أردفلها بنبرة خافتة

-عاودي شنو قلتي أنحيلتي!!

نعمة حاوطات عنقو بيديها بزوج معلقة فيه و واقفة على بنان رجليها:مانقدرش نتخايل حياتي بلاا بيييييك ألحبييييب ديااالي

وسع ابتساممتو كايشوووف فعينييها، قرب بجبهتو حطها على جبهتها و غمضضض عيييينيييه كايقرررب لفمها ناوي يشلقمهااا حتى قفزووو فجأة من الغطاااية دالطنجرة طااارت و ديك الگلية بداااات كاتطاااير فالسمااا، نعمة غوتااات بفزززع و هو جرهااا عندووو عنقهااا بالجهههد خباااها مور الثلاااجة و دار للبوطة طفاها و ديك الگلية كاتطاااير حواااليه حتى طااارت عليه هو و لصقولو ثلاااثة فشعرووو، شاااف فنعمة اللي شدااات فمهااا حابسة ضحكتها حتى طلقاااتها بقهقهة عااالية و طاحت فالأرض من الفشللللة كاتمرغض و تضحك عليييه و هو مخنزر فيييها، جبد دوك الگليات من شعرو شاف فيهم و لاوحهم عليها كاينگر

-ينعل هذا اللي يبغي يتهلا فيييك

نعمة كاضحك ولات حمرااا، عينيها دمعووو، وقفات و قربااات عندووو كاتحبس ضحكتها بالسييف .. تعلقااات فيه عنقاااتو و هو معلي حواجبو فالسمااا مخنزززر

نعمة بنبرة غنوجة فحالا كادوي مع دري صغييير: صااافي ألحبييبب دياالي صااافي، نديييرو وحدة أخرى غييي ماتعصبليييش أنا يالكبييدة يالقنييصة دياالي .. آااجي عطيني بيييزووو أجيييي

كاتجرو ينزل عندها و هو معلي راسو لفووق معلي شووكتو فالسما و مبتاسم عاجبو الحال:اللي بغااا بيزووو يطلللع موووراااها

نعمة شافتو واقف عادي ماكاينزلش عندها و مخشششب، عطاااتو دقةة لصدرو مخنزرة:ضسسسر عليييك الدووودة تدييير جناوح و تفقصككك

خلدون خنزر فيها:أناااا دووودة

نعمة خرجااات فيه عينييها:آااااه دووودة و الدووود نوعاااان دووودة القز و دودة أخرى ركبات فيك عاد دابااا

عطااتو بالظهر منفخة ثاااني .. هو حرك راسو بلا حول ولا قوة إلا بالله العظيييم و هز مها من قرفااادتها حتى بقاو رجليييها كايشطحووو فالخوووااا، شدلها واحد الوذييينة عضهاااااا حتى غوتات و طلقها غادي جيهت البوطة يكمل على ديك الگلية، خلاها كاتحك وذينتها

نعمة مدلية شفتها التحتية:هنننن الدووودة الحگااارة🥺🥺

شاف فيها مصغر عينييه .. حتى مدلها نصو التحتاني مشيرلها لديالو و قالها مخرج فيها عينيها

-هذااا فيه أكبببر دووودة تشوفيييها فحياااتك، خرجييي لبرااا لا نطلقووو علييييك


نعمة عيبااات فيه سيفتها مخنزرة و مشات خارجة فحالها نافذة بجلدها، يوصل بيهم الحوار للدودة الكبيييرة كاتهرب، كاتحس بالخطر على بيشينتها هههه .. المرة اللولة خرجات بيها سااالمة و الجاااية الله و علم
.
.
.

بعدما قاااد الگلية و جاب كوكا كولا جابوها معاهم من السووپر ماركت، قرب لعندها هي اللي كاتسناه يجي، طلق الويفي مع الپلازما و دار يوتيوب يشوفو فين يتفرجو، دارو فيلم أكشن فيه قاتل متسلسل طاح فوحدة من الضحايا ديالو، ياخوتي القصة غي شافتها نعمة قالتلو يديرو بغات تشووف نهايتو كي غاتكون، بدا الفيلم بواحد كايقتل هوسو القتل و كايعرفوه هو المجرم بعلامة كايخليها عند ضحيتو، بقا الفيلم خدام حتى شاف داك المجرم البطلة كانو بداو الخدمة فواحد البار بجوج، هي داخلة سوق راسها كاتخدم و تمشي .. جذبات داك القاتل حتى بقا متبعها ديما فينما مشات هو تابعها حتى غايقرر يتعرف عليها على أنهم زملاء فالعمل، تقرب منها و تعارفو و داكشي كياخذها لدارو و دخلها فحياتو بزاااف، حتى للخر كايتبين أنها هي بوليسية و جمعات دلائل عليه هو مجرم فاللخر كايموت على يديها .. نعمة كانت منفاعلة مع الفيلم فأي حدث و كانت متعااطفة مع المجرم بزاااف حتى مات و هي تديرلو منذبة بالبكا بقا فيها

خلدون معنقها كايطبطب عليها:نعععمة راه غيي فييلم عاادي غيي تهدني

نعمة كاتبكييي و تشهق:ماشفتيييش كي قتلاااتو هئ هئ هي كانت كاتبغيييه علاش دارتها 😭😭

خلدون جابتلو الضحكة:نعمة راه غي فيييلم ماتبكيش لا، راه خيال و صافيي

نعمة شافت فيه بعينيها الباكيين:أنا ماشي فحالها اهئننن مغانقتلكش🥺

خلدون:نتي اصلا لا علاقة ليك بالفيلم
نعمة شافت فيه عينيها زادو بدموعهم:خلدون واعدني ماتموتش و تخليني 😿


خلدون حابس الضحكة كايشوف فملامحها الباكية و الهضرة اللي قالت ضحكاتو:صاافي غي مسحي دميعاتك، بلاتي أنا نمسحهوملك ههه (بدا كايمسحلها عينيها و وجهها و هي مدلية شفتها كاتشوف فيه، طووول فيها الشوفة و فملامحها الباااكية الكيوووت، تنهد تنهييدة عميييقة و جرررها عندو من كول الكسوة اللي لابساااها خشا فمهااا وسط فمووو، كايبوووس فيها و يزيير عليها من خصرها، هي خللات صبيعاتها بين خصلات شعرو و بدات كاتحاااول تباادلو البووسة .. كاتمص معاه مصيصات خفاااف و صغااار و تسسسف فشفااايفو و ريييقو و هووو معااها، لعاابهم ختااالط و أنفااسهم سخااان .. نزلاات يدييها من شعرو لعنقووو لصدروو كاتحسسو بصباااعها، هو تكا على ضهرو و طلعها فوقو، كايتبادلو القبلااات بحراااارة و كاتأن بخفوووت كاااتلوى فوقو، حاسة بيدووو كايزيييرو على فخاااضها .. طلعهوم لمؤخرتها كايماصيهالها بصبااعو، تراجعات شوية اللور كاتنفس بقوة و ترد نفسها و هو كذلك، جرلها راسها لعندو باسها منو و حطلها راسها فوق حضنو مزيررر عليها، نعمة تبسمات من الأحاسيس اللي احتلو قليبها العذري اللي استقبلات بيه أول حب فحياتها، معنقااااه بقوتها كاااملة و ساكتة، حتى هو بقا سااكت حاسين باللحضة بيناتهم كايتصنطو لأنفاس بعضهم و يحسو بخفقات قلوب بعضهم، حتى نعسو على داك الحال فالصالون، هي فوقو و هو لتحت معانقين بعضهم بقوة)
.
.
.

دازو بيناتهم يوماين كولهم رومانسية و حب و خصامات ظريفة على حاجات تافهمة، و لكن دغيا كايحلو الخلاف حتى لهاد الصباح، بعدما جمعو حوايجهم الليلة الماضية و خرجو شراو ليكادو لگاااع العائلة الخاصة بنعمة و تدبر أمرو باش يكري طائرة خاصة على حسب لالة الزوهرة و دوا مع طاقم طبي خاااص يقابلوها معاهم فالطيارة و خذا تصريح بسفرها .. غايسافرو بهوياتهم الأصلية حتى نعمة وراقها بقاو عندو مللي تخطفات المرة اللولة حتى باليزتها تهزات معاها و كان خداملها عليهم

فالعشريام اللي غبرهم كان خدام حتى على هاد الموضوع

خرجو من الدار و سيارة إسعاف غادة معاهم، نعمة ماسخااتش بديك الدار ولكن فنفس الوقت فرحااانة و متشوقة لرؤية عائلتها، دازو للمطار .. دوزو الإجراءات الخاصة بيهم حتى طلعو فالطائرة الخاصة و خلدون كايدوي مع معارفو باش يوجدولو سيارة فباب المطار، نعمة جنبو قلبها كايضرب بالزرربة و تاالفة شنو غاتقولهم على ماماها و حتى على خلدون، ولكن فنفسها كاتقول مولاها ربي، كاتدعي غييي يدوز كولشي بخييير و مايطرااا وااالو

الطاائرة طاايرة فالسما و نعمة جنب خلدون مزيرالو على يدو و هو متكي على يدو كايشوف فيها

نعمة بابتسامة:متشوقة بزااااف نشوفهم هههه سكينة غاتكون ولداااات (ختها)

خلدون ومألها براسو:امممم عندها بنت هه

نعمة تبسمات:بصصصااح .. وااااو متشوووقة بزااااف

خلدون جرها عندو لحضنو: أول مانتزوجو غانهرب بيك لبعيييد

نعمة تبسمات و همساتلو بنبرة خااافتة:الحمد لله حيت طلاقيتك و دخلتي لحياتي

خلدون بقا مزير عليها كايطبطب عليها .. طووووول سااااعااات الطريييق حتى وصلو للمغرب بالضبط لمدينة طنجة، نزلو بزوج مقابطين باليدين و الفريق الطبي هبطو بلالة الزوهرة .. دارو هوما إجراءاتهم الرسمية للوصول و مشااو مبااشرة لبرا ركبو فالطموبيل اللي وصى علييها خلدون و لالة الزوهرة فإسعاف مشاو بيها مبااااشرة للصبيييطار و هوما تابعينهم من اللور، الطرييق كانت خاااوية حتى فجأة سمعو صوت سيارات البولييس و جوج منهم حاااصرو طمووبيلت خلدوون اللي شاف حواليه مستغرب حواجبو مگرونين

نعمة كاتشوف حواليهم بخوف:خ خلدون شنو طاااري

خلدون حبس الطموبيل و شاف فيها:بقاي هنا غانشوف شنو طاري

خرج خلدون من الطموبيل خلا نعمة حاضياااه كاتصرط فريييقها حتى خرجو عينييها مللي بانولهاااا البوليس شدووه غايمينطووووه و هو بقا كايتقاااشح معاااهم و يضااارب، عطااا لواحد منهم ببووونية و الثاااني بركللللة مخنزررر

نعمة خرجات من الطموبيل شادة على قلبها و شهقات أول مشافت واحد ضرب خلدووون ببونية و فالبلااصة خلدووون ردهااالو، بقاو مني منككك هكااااك و خلدووون داير فحال شييي دبببب صاااعر غي كااايضرببب بغاو يتحاماااو عليه كاملييين يشدوووه، عطا لواحد فيهم نطحةةة و لاااااخر لواااااااالو يدووووو بقووووة حتى تطرطقااات و لاخررر عطااااه بركلة للوجهههه، أما نعمة بغااات تموووت بالخووف مشات جيييهتهم كاتجرييي و تشهق الدنيييا بدات كاتعمر عليهم و سيارات البووليييس كايتسمع صوووتهم من بعيييد جايين، حتى تسمع صوووت القرطاااس من بعيييد .. نعمة تفزعااات عيينيييها خااارجييين نقزااااات غااادة جيييهت خللللدوووون كاااتجري خصوصااا من صوووت القرطاااس الللي سمعاااات، رجليييها حساااتهم فشششلو بيييها خصوووصا ملللي قربااات عند خلدووون و هو دار تقااابل معاااهاااا .. مع دوووورتو مع جوج رصااااصات ثقبوووو القمييص الأبيض الللي لااابس تلون بالأحمر من الدددم اللي سااال منووو، تلاااحت عليييه بلهههفة و خوووف عنقاااتو حتى قفزاااات و شهقااات من رصاااصة ختااارقاااتها هييي حتى خرجووو عيينييها


سيارات الإسعاف واقفين فالمكان .. هزو نعمة و خلدون فجوج پاياصات، نعمة فشلاااانة كاتشوف جيهت خلدون عينيها عامرين دموووع غاااتهبل بالبكا و صوووتها ثقيييل

-خ خلدوون هئننن نقذوووه عفاااكم نقذووووه (كتفها من اللور عاامر دم، متكيينها على جنبها .. مكاتسمع حتى صوت من غييير صوووت سياراات الإسعااف، حتى داك اللي قرطسهم و واقف عند راس نعمة كايدوي معاها مارداتلوووش البال، طلعووها لسيارة الإسعاف و هو طلع معاها و السيارة الأخرى فيها خلدون .. و سيارات البوليس تابعينهم)

نعمة دارولها المسكر فوجهها و كايحاولو يقطبولها الجرح و يحبسولها النزييف و هي ففمها غي سمية خلدوون محاساش بالدنيا حواليها، حتى هداك اللي طلع معاهم فسيارة الإسعاف مداتهاش فيه
.
.
.

انطااالقو بسيارات الإسعااف و الشرطة مباااشرة لأقرب سبيطاااار، نعمة كانت فقدات وعيها فالطريييق، خرجو بيها كايجرييو فالپاياص هي و تابعينها بخلدووون .. دخلوووهم لنفس غرفة العمليات مفارقينهم غي بواحد الرواق طوييييل .. نعمة منعسينها على كرشها كايقطبولها الجرح و يحيدو الرصاااصة، أما خلدون فحالتو صعيبة خصوووصا أن رصاصة من الرصاصات قاصتلو واحد الكلوة، سالاو لنعمة هي اللولة خرجوها لغرفة خاصة و هي فاقدة وعيها، أما خلدون فبقاو معاه ساعات كثار و العملية صعيييبة بزاااف خصوووصا مع زوج رصاصااات
.
.

فالكولوار على برا واقفين البوليس مطوقين المكان و المبنى

تقابل شرطي مغربي مع واحد آخر كايدوي بجدية: سيد خالد، المتهم كان خاصو يتشد ماشي يتقرطس بديك الطرييقة!!

خالد شاف فيه بجدية و عيوون و نظراات حادة، تفكر اللقطة اللي تصاب فيها بثلاثة دالرصاصات من طرف نفس الشخص، نجاااا منها بأعجوووبة .. غي هو خطأ و فعوض مايعطيه الثالثة غطاتها عليه نعمة و خذاتها بلاصتو، تحنحن بجدية و قال بثقة فالنفس: أنا جاااي من فرنسا خصيييصا على حسب هاد المجرم الخطيير، دار شحال من جريمة هنا و تما و بزاااف دالدول، عطيييتكم معلومات عليه و رجالكم ماقدوش يشدووه، لو ماكنتش أنا ضربتو كان يقدر يقتلهم كاااملين و يهرب مع الضحية اللي بقات معاااه و خاطفها، ماشفتييهش كان كايتغطى بيها على الرصاص حتى جات فيها هي رصاااصة، راه مجرم خطيير و حنا مخاصناااش نتحركووو من هنااا حتى يبرااا مزيااان و يتحااااكم .. لماتحاكمش غانكلف حتى السلطات السعودية بهادشي و أنا درت غي الواجب ديالي، المجرم خطير و شفت عندو سلاح وانا حميت عناصر الشرطة ديالكم

الشرطي تحنحن كايومألو براسو بالإيجاب و قال بجدية:غانتدبر هاد الأمر هذا ولكن خاااصو يبقى عايش ضروري حيت لا مشا حتى مات غاتوقف عن العمل ديالك لمدة من الزمن، كايبقى مجرم كان خاصو يتشد و يتحاكم ماشي يتقتل

خالد غزز على سنانو بغيض، كايحاول يحبس غضبو .. تحنحن و قال بجدية، حوارهم باللغة الفرنسية:غانمشي نشوف الضحية اللي مخطوفة، المسكينة هي اللي استاغثات بينا و قالتلنا نعاونوها، و عطاتنا معلومات على أنهم غايجيو للمغرب

خلاه كايشوف فيه و مشا لجيهت غرفة نعمة كايتغدد حيت ماجاتش فخلدون الرصاصة الثااالثة، وقف عند باب غرفتها، طل من شرجم كايبينها من لداخل، كان عندها طبيب لداخل كايفحصها، بقى بلاصتو كايتسناه حتى خرج و تقابل معاه

خالد بتسائل:طمني أدكتور!!

الدكتور بهدوء:الرصاصة مكانتش غارقة و أمرها كان ساهل، دابا حنا خدينا عينة من دمها و نفحصوها و نطمنو عليها كثر، فالعشية تكون واجدة النتيجة

خالد بهدوء:اوك دكتور، دابا نقدر ندخل نشوفها؟

الدكتور:أهاه طبعا تقدر

خالد ومألو براسو بالإيجاب مبتاسم، دخل عند نعمة لغرفتها .. المسكينة كانت نااااعسة مبنجة، حط يدو على كفها بعدما گلس جنبها، و هوما منعسينها على جنبها باش ماتعگرش جرحها، تنهد مطول فيها الشوفة و همس بنبرة صوت خاافتة

-حلفت بحلوووفي حتى ننقذك، و نجييبك لعندي مرة أخرى .. داك المجرم أول مايصح غانزيدو جوج رصاصات وحدة باقي كانتسالهالو و لوخرى اللي جات فيك نتي بلاصتو، غااايمووووت ولو كلفني الأمر حياااتي .. بغيت نقتلو و يخلالي الجو معاك، عااارف الكلام اللي قلتيه لمريم ما منو والو و نتي مكاتبغييهش و مغاتزوجييش بييه .. نتي غاتزوجي بيااا أنا بوووحدي، نتي الحبييبة ديالي أنا متأكد أنكي كنتي غاتوافقي على عرض زواجي منك .. عمرني غانتخلا عليك مزال عمرنييي


بقا معاها مووودة كايشووف فيها، مرة يسكت مرة يدوي بهمس .. نظراتو ليها نظرااات عمييقة غااامضة، كاتحمل فجعبتها بزاااف دالأسرااار و الشر و المكيييدااات
،
،
،

بعدما مر نص اليوم، جا الليل .. نعمة حلات عينيها بتعب كاتأن بصوت خااافت و تهمس:خ خلدووون انننننن خ خلدووون اهننننن (حلات عينيها مخسرة سيفتها كاتشوف حواليها بنظرات متعبة، تنفسااات بقووووة حاااسة بقلبها كايضرررب بقوووة .. غمضااات عينيييها كاتفكر شنو طرا معاهم قبل ساااعااات حتى تشنجو ملااامح وجهها كاتفكر صوت الرصاصات ضربو فوذنيييها)

🔙🔙
أول ماختارقات الرصااصة كتفها، شااافت فعييينين خلدوون كاتشهق بألللم و هو عينييه خرجو فيها بلهفة كايحرك راسو بالنفي و يتحسس ضهرهااا كايقلب فين تكووون تصاااابت

نعمة بهمس و صوت خاافت:غ غانمووتو (صوتها مرعووود و باكيي)

خلدوون الوجع كياااكل فيييه و عينييه خارجين:ل لااا (عرررقاااان و توازنو كايختل بيه) ب باقي غ غانتزووجوووو آاااخ اههه (طاااحو بزووج للأرض مللي فقد توااازنو و طااح للأرض جااات فوووقوو و هي فشلااات و كاتبكييي و هو كايهمسلها بصوت ضعيييف) باقي ندييرو و و وليداات ههه (ضحك وهي تبسماتلو كايحسوو بالأصواات كثااار حواااليهم و رجال الشرطة كايقربووولهم) كحح كحححح (بدا كايكح بقوةةة حتى خرجلو الدم من فمووو)

خرجااات فيه عينييها بخووف، حطات يدها على فموو كاتمسحلو الدم:محتااجااك أنا وياك مانقدوش نعيشو بلا بعضنا (كاتنفس بقووووة و عينيها كايذبلو هو كثر منها ماصبرش مزااال حتى فقد وعيييو و نعععمة كاتبكي و تحرك فيه تحتهااا حتى جاو رجال الشرطة كايفارقوهم و الإسعااف كانت جاااية فالطريييق)

نعمة بصوت عااالي غوتااااات: خلدوووووووون
🔚🔚

حلااات عييينيييييها بقوووة و شهقااات، ناضت بشوووووية عليها كاتوجع و كتفها من اللور عاطيها الحريييق، وقفاااات بالزز ملامح وجهها منقضييين، ناااضت وقفااات كاتنهج و تنادييي بسميتو بصووت خاافت

-خ خلدووون، خلدووون هئ هئننن خ خلدووون

حلات باب البيت خاارجة منو شادة فالحييط قدااامها و عينييها مدمعيين، كاتقلللب بعينيها و حاسة براااسها تااايهة .. عييينيييها خااارجيين قباالتها مغشيين بالدمووع و غادة و كاتنادي بسميتوو بصوتها الضعييف

-خ خلدون خ خل هئننن دووون

حسات بشي حد شدها بالزربة حتى دارت شافت فيه خايفة، بانلها خاالد .. غيي شافتو قدااامها عينييها خرجو، هو تبسملها شادها و قال بهدوء

-نعمة لازم تبقي فأوضتك (بيتك) إنتي لسة عيانة

نعمة نتراات يدها من عندو كاتشووف فيه كأنها كاتشوف فشبح قداامها:ب بغيت خ خلدون، بغيييتو فيييينو

خالد قرن حواجبو:إنتي قصدك المچرم؟

نعمة خلاتو واقف و مشات كاتزرب كاتشد فالحيوط قدامها:فيينو خلدووون بغيييت نشوووفووو، (توقفات فلحضة و دارت شافت فخالد اللي تابعها) ياكماااا ماااات؟؟ ن نتاااا اللي درتيييهااا يااااك نتا اللي ضربتييييييه (قربااات عندووو زيراااتو من كووول قاميجتو مخرجةة فييه عييينيييها) نتاااا هو المجررررم نتاااااا

خالد شدها بيديه كايشوف فيها بجدية:نعمة، المچرم هو اللي كان خاطفك!! أنا أنقذتِك مِنو

نعمة خرجااات غييه عينيييها منفاااعلة:خووووذنييييي عندوووو، خووووذنييييي

غوتااات عليه حتى حسات بكتفها نغزها، زيرااات عينييييها غمضاااتهم بالجههههد و بألم .. هو شد فيها مزيان و قال بجدية باللغة الفرنسية

-صافي، واخا .. غناخذك تشوفيه تتشفاااي فيه آاااجيييي

جرها معاه غادي بيها جيهت جناح العناية المركزة، نعمة صغرااات فيه عينيها و قااالت باللهجة المغربية مخنزرة فيه

-نتشفى فيك نتااااا و عديااانو، هو بزاااف عليييك

مافهمش شنو قالت و مابغاش يفهم من أصلو، وقفها عند باب غرفتو بانلها من برا لدااخل دااايرين بيها السلووكة و الآاالااات الطبية، جاتها البكيةة علييه .. شافت فجنابها كانو البوليس منتاشرييين فالمكااان .. البكككية خنقاااتها كاتشوف فيهم

تمتمات بنبرة خاافتة حاطة يدها على ديك الزاجة و كاتشوف فيه:باغيين يحرمووني منننك و من حنااانك هئ هئننن باغييني نتحررم من رووووحي 😢😢

خالد بهمس:محتاجين أقوالك باش ناخذو شهادة منك على قبل.....

قاااطع كلااامووو فجججأة صووووت الغواااااات من على طووول داك الكووولواااار، شاااافو جييهتو و هي تقفززز نعمةة فلتااات من عنند خااالد و مشااات عند صلااااح اللي كااان جاااي كااايجريي و يغوووت بسمية "خلدووون خووويا"

نعمة شدااات فيه بقوووة زيرااات على يدييها كاتبكي:ص صلاااح هئ هئ خ خلدووون ش شدوووه هئنننن ضربوووه بالرصاااص اننننن ضربوووه المجرمييين


صلااح مخرج عينيه لقباالتو، كان حاط اللي يقابل خوه وريعطيه خبارو .. جالس مابيه ماعليه حتى وصلو عليه هاد الخبر المفجع، بالزربة جا للمغرب حاس بقلبو باغي يسكت .. شاف فرجال الشرطة اللي محاصرييين المكااان و الغرفة اللي ناعس فيها خوووه فيها حرااسة مشددة، شاف جيهت نعمةةة متفااجئ و عنقهااا بقوووة كايهدنها هي ولات كاترجف

صلاح:هششش نعمة، تهدني .. كوولشي غايكوون بخيير و خلدوون حتى هو هششششش

طلق منها و شاف مبااشرة جيهت خااالد اللي كان مقرب عندهم مللي شافو معنق نعمة، حيد الوشاح اللي عند وجهو حتى بانو ملامحو المشوهة، علا يديه بزووج لفوق و قال بجدية

-نتوما غالطييين فداك اللي لداخل، ماشي هو القاتل المتسلسل المعروووف (رجال الشرطة شافو فيه باستغراب، منهم خالد و حتى نعمة جبدات فيه عويناتها) القاااتل، المجرم اللي عمركم عرفتووو هويتوووو هو أناااا الأخ التوأم دهداك اللي غلطتو فيييه و موصلييينو للموووت بلا دلييل عندكم بأنه هو المجرررم

خالد كلامو خلا عينييه يخرجو، قرب عندووو مخنزر:شكااااتقووول نتااا، هذاااا هو المجرررم اللي خطف نعمة و هي اللي قااالتها بفمها

نعمة باندفااع:فوووقاااش قلللت هااادشيييي أناااا عمرني قلتها و عمرنيييييي جبدت سيرتووو على فميييي

صلاح غزز سنانو و شاف فخالد بجدية:اللي خطف نعمة هو أنا، و خطفتها من مزرعتكم و أناااا اللي ضربتك نتا بالرصاااص

نعمة شهقات مخرجة فيه عينيها:ص صلاح

صلاح بجدية كايشوف فخالد، أكييد عااارفوو شكوووناهو حيييت كان متبع خوه فأي خطوة خطاااها، تبسم ابتسامة جانبية و قال باغي يبرأ خوه من كووولشي:عندييي دلااائل على كلامي، و شهادة نعمة هي اللي تأكدلكم حيت أنا اللي كنت خاطفها

خالد شاف فنعمة مركزز فيها، هي صرطاات ريقها بثوثر
خالد:و علاش لقيناها مع هذاك؟ لا كنتي نتا اللي خاطفها

صلاح بجدية:خويا هو اللي نقذها و كان جايبها لبلادها، حيت هو من دييييما ضد أفعالي

خالد زيير على قبضة يدو بقوة، قربو عناصر الشرطة عند صلااح يمينطووه، أما نعمة فغي كاتشوف فشنو طاريي بصدمةةة عينيها خارجيين، خالد كايشوف فيهم بغيييض و كلام مريم معاه و المعطيات اللي قالتلو كايخااالفو كلام صلاااح

شدو صلاح مينطيينو و دارو بيه خارجين بيه لبرا غياخذوووه مع نظرااات الصدددمة من نعمة، حتى سمعو صوت فشكل من دااااخل غرفة خلدووون، صوت طنييين مزععج و الخط المتذبذب دالقلب ولاااا مستقيييم، نعمة قربااات كاتجرييي كاطللل عليييه لدااخل عينيييها خااارجيييين

صلااااح سمع شنوووو طااااريييي ضاااار باغي يقرررب عندهم يطلل على خوووه حتى شدوووه و زيروووه ماخلاولوووش مجااال يتحرررك، جااا الطبييب و الممرضااات كايتجاااراااو دخلوووو عند خللللدوووون و صلااااح معنتتلهم مباغي يزيييييد لحتى بلاااصة حتى يسمع خبااار على خلدووون و يطمئن عليييه، أما نعععمة فعقللللها باااغي يخرررج بالغوااات

نعمة بخووف:خ خلدووون خلدوووون لا ماتخلييينيييش، خلدووون ماتمشييييش و تخليييينيييييي، واااخاااالدووووووون (كاتررررطا و تغووووت و خااالد باغي ييشدددها و هي كاتدفعووو علييييها عقللللها غايخرررررج، الأطبااااء لدااااخل كايسعفووو خلدووون و يدييرولو جهاااز الصعقاات دالقلللب و الأوكسيجيييين و الشوووكاااات، و رغم كووولشي قلبو باقي ساااكت .. نعععمة بغااات تحمااااق قلببببهااااا غاااايخرررج و صلاااح كايشوووف فحالتها و وجهها و جامد مصدوووم كايدددعي من لله ينجى خوووه، حتى شافها مخرجة عينييها كاتغوووت

-علااااش علاااش خااارج و غطاااولو وجهووووو، علاااااش وقفففف علااااااش

خرج عندهم الطبيب، شاف فيهم كاملين و قال بجدية:للأسف فقدنا المريض البركة فرااسكم

نعمة عينيها خرجو فيه:كاضحك عليا نتا؟ ك كيييفاش كاتقووول خلدووون مااات و بهااااد البساااااطةةة

الدكتور بجدية شاف فيها:للأسف درنا معاه جهدناااا

نعمة بقات كاتشوووف فيه، شافت لداخل الغرفة .. و رجعات شااافت فخااالد قبااالتها، حسااات بشي حاجة سخووووونة نازلة معاها من لتحت، هبطات عينيها كاتشوف فالدم نازل مع رجليييها عاودات شافت جيهت الغرفة لداخل فين مغطيين لخلدون وجهو، فشلاااات و ترخااات فاقدة وعيها حتى لقفها غي خااالد بالزربة قبطها

صلاح طااااااح على ركاااابيييييه فالأرض عينييييييه مغرغرييييين بالدموووووع و غووووووووت بأعللللى صوووووت عندوووو، موجوووووع من قلبووووو

-خلدوووووووووووووووون خووووويااااااا لااااااااااااااا


بـ,ــــعـ,ـډ مـ,ـــرۅر 6 أشـ,ـهـ,ـــــر

فزنزانة من زنزانات السجن الفردية، مضلمة شوية شاعل فيها ضووو خفيييف مبين غي الملامح المشوهة اللي عندو، عينيه حمرييين كي جغمة الدم مدمعين، كل ليلة قبل ماينعس كايتفكر ذكرياتو مع خوه التوأم و أيامو معاه، حتى لآخر لقاء بيناتهم .. داك اللقاء الأخير هو أكثر حاجة واجعاه عليه، كانو مخاصمين و مات و خلاه .. آخر كلام قالولو هو "خرج من هنا مابغيتش نعاود نشوف وجهك" و فعلا معاودوش شافو وجوه بعضياتهم

ست شهور و هو محبوس هنا حاطينو فالإنفرادي حيت ديما منوض الصداع و الروبالة كاتنوض مع الجماعة، حااليا هو محكوم بالإعدام نظراا لجراائمو الكثييرة و لكن باقي ماتنفذش فيه الحكم، عندنا فالمغرب واخا كايحكمو عليهم بالإعدام كايبقاو هكاك يتسناو فالحكم يتنفذ حتى كايوليلهم مؤبد .. البكااا اللي عمرو بكاه، بكاه على قبل خوه و آخر من تبقالو فعااائلتو، هو اللي عندو هو اللي كان كايساندو، ماات مشا و خلاه، تدفن تحت الثراب ماقدرش حتى يحضر لجنازتو، ماقدرش حتى يودعو و يعنقو و يشم ريييحتو قبل مايدفنوووه، تنههههد عينيه الحومر مغرغرييين بالدمووع .. سمع صوت تليفون كايصوني

واخا دخل للحبس، لقى طريقة مدخل معاه التليفون .. على قبل نعمة باش يكون معاها و يتبع أحواالها، هي أمانة بقاتلو من خوووه .. و خاصو يهتم بأمورها، موجدلها مسكن و شهرية خاصة بيها كل شهر كاتوصلها حتى للدار و التقضية كذلك، مكايخصها حتى خير .. مابغاااش خوه يغضب عليييه بسبااابها، عينيه كايدمعو و يعاودو .. جاوب على التليفون كاينضف حلقو و يغلض صوتو

-نعام؟
المتصل:هي حاليا فدار واليديها، عاد دخلات دابا
صلاح:واخا، بقا مراقبها ديما و أي حاجة تطرا معاها خبرني .. بقا غي بعيد حتى تكون حاجة محتاجة للتدخل

المتصل:واخا أسي صلاح

قطع عليه و تنهد، تكا على فراشو و شاف فالسقوووف بنظرات ثاااقبة:و حياااتك أخوويا، مغانتهنى حتى يموت داك الكللللب اللي قتلك، على يدي غايموووت .. كانتسنى غييي الوقت المناااسب و غانديييرها (غزز سنانو بقوووة و عصبية و عقد حواجبو صورة خالد بين عينيه، مايتهنى حتى يرد ثااار خوووه)

🔶 فۣۗہيۣۗہ مۣۗہكۣۗہــــآنۣۗ آخۣۗہر 🔶

چالسة بجلابة بيضاء مع شال فالأبيض و الگري و صبيبيط گري، شادة كاس دأتاي بين يدييها و سااااهية كاتشوووف لبعيييد بدون ملامح


كوثر بنبرة خافتة:نعمة حبيبة فاش كاتفكري ثاني؟

نعمة شافت فختها اللي چالسة جنبها دورات عينيها بانتلها ماماها چالسة حتى هي معاهم، فاقت من الغيبوبة فالنهار اللي مات فيه حبيب قلبها و روووحها و خلاها بوووحدها فهاد الدنيا، خلاها هي و قطعة منو .. خلالها هدية و ذكرى زوييينة، ولد كايتكون فأحشائها .. قطعة منو صغييورة بقات معاها .. تنهدات و ناضت وقفات كاتقاد الشال على شعرها

-نمشيي قبل مايجي كريم ولا بابا

الزوهرة مذبلة عويناتها بحزن:ياااا بنيتي نتي اللي يبستي راسك و بغييتي هادشي اللي فكرشك لا كنتي تهنيتي منو و...

قاطعاتها نعمة بجدية:ماتعااااودييييش تتنااااقشيييي معااايااااا فهاااااد المووووضوووع أمااااماااا ولديييي ماااشي هووووما الللي غايقرروووولي نولدووو ولا لااا، أنااا باااغاااه ولا كنت كل مرررة نجيييي بااااش نطمن علييييكم تجبدييليييي هاد الموضووووع مغااانبقاااش نجييي مزاااال .. هدااااك الللي مااابغيييتولوووش ولدووو نتوووما هووو اللي نقذك و بسباااابو نتيييي عااااايشة دااابا، كاااان حااااطك فعيييينيييه و مهلييي فييييك كثرررر ما مهليييي فراااااسوووو، هداااااك مانسمحلكووووومش تدويييييو عليييييه فهمتوووووووووو .. وللللدنا أناااا ويااااه غاااايعييييش هو بقاااا معااايا بصعوووبة كان غاااايموووتلي حتى هو و نبقى بوحدي، لمكاااانش هاد الوللللد كنت نكووون تبعتووو دابااااا (عينيييييها دمعوووو شادة كريييشتها المنفوووخة، عندها تقريييبا ست شهووور و نصص من ديييك العلاقة الجنسية الغير كاااملة بيناتهم حملاات، واااخا مافضش بكااارتها إلا أن المني ديالو اللي طلقو عليييها دار خدمتو و شربااات منو حتى تكون حمل بيناتهم، كأن الله عوضها على خلدون بهاد الولد .. باااش تصبر أكثر و تكااافح أكثر، رغم أن عااائلتها الللي ساااقو خبارها من الأخبار اللي نقلوولهم البوليس، عرفوووها حاملة و خبروها تنزلو مباغيينش فضااايح ولكن هي رفضااات و بسباب رفضها، باها و خوها ماعجبهم حااال و مابقاااوش باغيين يشوفوها قدامهم)

مشات نعمة جيهت الباب خااارجة فحااالها و شااادة على كرييييشتها المنفوووخة، خااارجة مكورة و بااينااالها هي من النسا اللي كايكرشو.. حلااات باب الداار و خرجات فحالها للسانسور، نزلاات لتحت و بقات كاتمشى شادة كرشها و كاتفكر فكلام ماماها و كاتفكر حتى مللي فاقت فالصبيطار بعدما فقدات وعيها فداك النهار الكحللل اللي تلقااات فيه خبر وفااة حبييب قلبها

🔙🔙
حلات عينيها بشوووية و تعب، كاتدور عينيها حواليها، بانتلها طبيبة واقفة قدامها مقابلة مع بنت مافرزااتش شكوووناهي كانت رؤيتها ضبااابية، دورات عينيها كاتقلب عليه و تهمس

-خلدوون! ف فين خلدوون

الطبيبة أول ماسمعات صوتها شافت فيها مبتاسمة:اووو أخييرا فقتي (قربات عندها كااتحللها عينيها و تضربلها فيهم بواحد الپييل و نعمة مخسسرة سيفتها)

نعمة:هننن خ خلدووون

الطبيبة تراجعات للوراء مبتاسمة:الحمد لله على سلامتك أحبيبة، نتي حاليا بخيير فآااخر لحضة قدرنا نعتقو الجنيين حيت باقي فأسابيعو الأولى ولكن ماشاء الله عليه متشبث بماماه

نعمة مخسرة سيفتها، كاتألم من كتفها:شششش شنو كاتقولي نتيي!

نطقات هاديك اللي مع الطبيبة:ختي نعمة، حاسة براسك بخير دابا؟

نعمة شافت فيها:س سكينة!! ك كيفاش عرفتوني هنا؟؟

سكينة قربات عندها مبتاسمة:البوليس قالوهالنا و حتى بابا و كريم جايين أنا سبقتهم كانجري و كوثر حتى هي معايا راها على برا شادة الدراري

نعمة شافت فالطبيبة:عفاك قوليلي شنو طرا لخلدوون!! واش ماات بصح؟

الطبيبة ومآتلها براسها:للأسف داك السيد ماات و داك الكوميسير اللي من عائلتكم قال غايتكلف بتكاليف الدفن ديالو

نعمة باستنكار:كيف ك كيفاش دفن ش شمنننن دففففن ب بعدييي منييييي بعديييي (الطبيبة بغات تشدها و هي كاتدفععع فيييها نااضت چاالسة كاتنطر السيروووم اللي معلقييينووولهاااا و تغووووووتتتتتتت حاااسة بقلبها مكويييي) وااااااااالااااااا آاااااااااااااااااااه هئ هئ هئننننن واخلدووووووووووووووووووووونننن واااالااااااااااااااااااا

الطبيبة و سكينة كايحاولو يشدوووها و هي كاترطااالهم حتى دخل عليهم باها و خوها اللي عاد كي وصلووو عليييهم مع دخووولهم و شااافو حااالتها كي منفااعلة و كاتغوووت تفافااااو و هيي كاتغوووت لربيي اللي خلللقها حااااسة بالناااار و جاااهنااام فداااااخلهااا
🔚🔚


غطاااات على عينيها كاتبكييي بألم و تشوووف فقبروو اللي واااقفة قدااامو، طووول طرييقها و هي كاتفكر فشنووو طراااا معااااها من بعد مافاقت و كلام باها و خوها كايرن فوذنيها بكلمات قااسييين و جارحيين ليها

«محسن: لمانزلتيييش هاااد ولد الحراااام مانتييي بنتيييي مانا بااااك، مانعااااودش نشوووف وجهههك قداااامي
نعمة شادة على كرشها مخرجة فيه عينيه:ولدي مغانزلووش واخا تقتلنيي
كريم (خوها) : إذن اختياارك معروف من اليوم ماتوريييناش وجهك مزااال و إلا كانقسملك برب الكعبةةة حتى نقتلك نتي وياااه
محسن:باااغا تجيبلنا العااار تفففف گاااع الفااام غايتحلووو و يقولو داك اللي كان خاطفك اغتاااصبك و نتي مخلية ولدو عندك
نعمة بحدة:ماخطفنييش كنت معااه بخاااطري و ماغتاصبنييش، ماعرفتش شكوون قالكم هاد الهضرة هاديييي، هو من أطييب خلق الله و الدلييل هي ماما اللي كان مهلي فيها كي مووو و كثثر، ولديي مغانستغنااش علييه ولا بغيييتو تتبرااو مني تبراااو »

طاحت قدام قبرووو كاتبكييي و تشهههق، عنقاااااتو بيديييهاااا بكلللل جهدددها كاتكمممش ثراااب قبرررو و تحففففنو فقبضة يدها و تهمس بحرررقة كاتدوي:مشيييتي و خليتيييني بووووحدي فهاااد الدنياااا، ياااك نتاااا واعدتيييني غانتزوووجو و وليييداااتنا يكبروووو 😭 يااااك نتاااا عوضتيييني على گااااع داكشي الخاااايب اللي عشتووووو فحيااااتييييي، علاااااش .. ع علاااااااااش مشييييتيييي و خليتييينييييي .. سمحتيييي فياااا ماقاومتيييش على قبلييييي، مقااادراااش نزيييد خطوة القدااااام و نتاااا مامعياااش .. حياااتي واااقفة فنقطة وحدة، الوحيييد اللي خلاني نتمسك بالدنياااا هو ولدناااا .. عاااارفاااه ولد (تبسمات وسط دموعها) غايكون كايشبهلك عندو عييينيييك و شعرك، لون بشرتك .. طووولتك، عندووو كووولشي فيييك غايكوون هو الدب ديالي الصغيييور غانربيه أحسن تربية و نقريييه و نكبرووو و ديييما غانعاااودلو عليييك، غانقولو باباك كان بطططل، باباك كان كايعرف يدييير كووولشي .. باباك حتى حاجة مكاتصعااااب عليييييه هئ هئ (شهقااااات كاتبكيييي و ترجفففف، دمووووعها نازليييين بغزااارة على خذوووذها) غ غانقوول لولدناااا أن باباه كان كايبغي ماماه بزاااف و كايبغي ولدووو كثثثثثر .. غانقووولو راااه كااان باغيييك هههه واااخا مكانش عااارف بيييك، حاسة برااسي وقعات معايا معجزة .. كانحمد الله اللي طرا بيناتنا داااكشي ديك الليلة باش بقاتلي ذكرى منك، تصبرني على بعااادك و تواااااسييييينيييي فغيييبتك، هاد الست شهووور دوزتهم صعاااب و بوووووحدي ولكن مااادمتي نتااا فقلبيي و ولدنا منووور عليا حياتي غانصبر .. غانصبر على قبلو و قبلك نتا، غانصبر

سكتااات ساااهية كاتشوف فقبرو، دوزات صبيعاتها على سميتو الكاملة المكتوبة فالقبر بحنان "خلدون المرابط" هو و خوه بدلو كنيااتهم القديمة مكانوش باغيين شي حاجة تربطهم بكنية باهم .. قربات لسميتو باستها و وقفات كاتقرى عليه سورة من القرآن الكريم، دعااتلو بالرحمة و تنهدات كاتمسح دموعها .. مشات فحالها خارجة من المقبرة و فذماغها كاتفكر غييي فلحضاااتها مع خلدون .. كي كان كايهتم بيها و يبغيها و يعنقها و يحتويها، يبوسها و يحن عليها، عضات على شفتها التحتية بحرررقة غادة مكملة طريييقها حتى فجأة قطعااات عليها الطرييييق واااحد الطموووبيل، وقفات مخلوووعة شادة على كرشها .. حتى قوصااات حواااجبها و شااافت بحدددة فدااااك اللي قطع طريييقها، نزل هو من الطموبييييل متقدم عندهااا، تبسم كايشوف فيها ولكن أول ماوقف جنبهاااا عطاااااتو بضهررر يدهاااا بقوةةةة صقللللة خلاااااتو يغمضضضض عينييييه مزييييير على قبضة يدووو و نهضااات فيييه مخرررجة عييينيييها

-يااااااك قلتلييييك ماباااغااااش نشوووووف وجههههك قداااامييييي يالمووووجريييييم، الله يااااخذ فييييك الحققققققق نتاااا اللي قتلتييييه و كاتساااارى فالطرقااان عااادي فحالا راااك مقاااتلش روووووح


نعمة بعصبية كاتشوف فخالد واقف قبالتها شاد خذو اللي صقلاتو فيه و منززل حواجبو بغيضضض، قاااالت بصوت عااالي منرفزة:بععععد من قداااامي أحسسسسنليييك و ماتبقااااش تظهررر فحيااااتي مزاااال و إلاااا غانقتللللك، أقسم لك بالله العلي العظيييييم حتى نقتلككككك (شدات على جنبها و عصرااات عينييييها متوجعة من ركلة عطاهالها الجنيييين، خالد قرب عندها شد فيها مقوص حواجبو)

-واش ضراتك شي حاجة أنعمة؟
نعمة خنزرااات فيه و تنتراات منووو متراجعة للورااء:ضراااتني شوفتك حررر كاتسااارى فالزنااايق واااخذ راااحتك حتى الحبس ماطولتيش فيه

خالد بنبرة جادة:كفاااية راني تحبست ثلث شهور و توقفت على خدمتي بسباابك، أنا بغيت نعتقك من داك المجرم .. رجعت من المووووت و..

قاااطعاااتو نعمة صااارخة فوجهو بنبرة عااالية:مااااشي هووو المجرررم ماااشيييي هووووووووو، ماسمعتيييش خوووه عتااارف بكووولشييي ماشفتييييش

بدااات كاتنههههج حاااسة بعروق راسها كايزدحووو بالعصبية:سييير الله ياااخذ فيييك الحققق، تفوووو ربيييي ينتااااقم مننننك يالكلللللب

بغات تمشي تتخطاااه حتى شدلها يدها و قربها عندو مبتاسم، حط يدو على كرشها تحسسهالها و قال بهدووء:مخاصكش تبقااي تتعصبي هاكا و تنفاعلي، على قبل اللي فكرشك

نعمة ضرباتلو يدو اللي تحطات على كرشها و نترااات يدها اللي شدهااالها:مااااشييييي سسسسوقك فاللي فكرشيييي، هذااااا ولدي أناااا ماعندك دخلللل فياااا و فحيااااتي .. الله يلعننن النهااااار الللي شفتتتتك فيييه، نتاااا سباااب مووووت رووووحيييي .. نتاااااا القتتااال بسبااابك هو تحت الثرااااب دابا بسبااااابك

عينيييها تغرغرووو بالدموووع، هو قرب عنقها و زييير عليها حتى نقزااات بيين يديييه و عطاااتو صقلللة أخرى شاف فيييها و هي دفللو على وجهووو مخرجة فيه عيييينييييها

-ماتقيييييصش فياااااا بعاااااد منيييييييي (غوووتات حتى قرب عندهم شاب طويييل معضل من بعيييد وقف جنب نعمة كايدوي بهدوء)

-مدام واش كولشي بخييير؟؟

نعمة شافت فيه كاتنهج و رجعات شافت فخااالد مخرجة عينيها:ماحتااارمنيييش وعطييتو علااش كايقلبببب، تعااااااود تبااان قدااامي غاتندم كانحلللفلك حتى تندم


خلاااتو وااقف كايتغدد بووحدوووو و مشات شادة فكريشتها و كاتزرررب، تبعها داك الشخص اللي تدخل بيناتهم فالأصل هو اللي موكلو صلاااح يراااقبها، غادي كايتمشى جنبها متوازي معاها و كايدوي معاها

-مدام تبغي نوصلك؟ أنا عندي طاكسي!!

نعمة شافت فيه بنص عين، رجعاات شاافت فداك اللي خلاتو وااقف بلاصتو حااضيهم .. أصلا عيااات، حركاتلو راسها بالإيجاب
-اوكي واخا
الشاب:صبري نجيبو راهو لهيه

شيرلها على الطاكسي ديالو، نعمة ومآتلو براسها و بقات واقفة جنب الطرييق كاتسناااه .. خاالد كرررز على قبضة يدوو بقوووة مكوورها و حاضي فنعمة، جا داك الشاب عندها بالطاكسي، وقف جنبها هي طلعات اللور و نطااللق بيها بسرررعة

خالد مراااقب الطااكسي بعينيه حتى غبرات:و ديييني و إيمااني مغاتكوني لشي حد من غيريي، كانتسناك غي حتى تولدي داك ولد الكلب نتهنى منو و غنااخذك لبعييد .. نعييشو غييير أنا وياااك، غانعووضك على كووولشيييي .. غانكون كولشي فحياتك كووووولشييييي
،
،
،
وقف الطاكسي بنعمة جنب إقامة جات فمنطقة مكااالمية هاااادية، خلصاتو و نزلات فحالها .. دخلات للإقامة كاتخلف بشووية عليها رجليها كايتنفخولها و كايعطييوها الحريييق من كثرة المشييي، هي يومياا كاتمشي عندو لقبرو تزوورو و مرة مرة كايتعرضلها داك اللي مكايتسمااش، ولا عندها من أكرره خلق الله .. طلعات فالسانسوور لليطاج اللي ساكنة فيه، دخلات للشقة اللي كاتسكن فيها .. قبلاتها من صلاح حيت كايعطيهوملها بإسم خلدون و ديما كايخبرها فرسالات باش تتهلا فنفسها و ولدها و اللي خصاتها تطلبها منو، بيناتهم تليفونات حتى هي كاتطمن عليه .. ولات كاتحسبو خوها و عزيز عليها

دخلات فحالها كاتقلع الجلابة البيضاء اللي لابسة علقاتها مكانها و حيدات الشال، بقات بشورط و پيل سماطي بويض قطنيين، حيداتهم حيت كايضيقو عليها و حلات پلاكارها جبدات كسيوة واااسعة بيضا، تقريبا گاااع حوايجها ولاو فهاد اللون .. أبيض فأبيض، خرجات جيهت كوزينتها توجد متاكل جاها الجوووع، بغات تحل الثلاجة حتى ترسمات ابتسامة حزييينة فثغرها كاتشوف فالصورة اللي كان التاقطهالهم داك الرجل قدام برج إيڤل، كانو معانقين فيها .. شتااقت و توحشاات دوك الأياام، دوزااات أنااملها فوجهو فالصورة حاسة بالدمووع عمروو عينيها، حبسات بكيتها و دموعها بالزز .. ديمااا كاتواعد نفسها باش ماتبكييش عليه و يتعذب فقبرو و لكن مكاتقدرش، حلات الثلااجة كاتتنفس بقووة و تشوووش على عينييها، جبدات واحد الطاسة صغيورة شوية .. دارت للبوطة جبدات كاصرونا صغيرة و حلات الطاسة كباااتها فالكاصرونا، فيها الحرييرة .. خلاتها تسخن و مشات هي للاڤابو كاتغسل الميعنات اللي كانو عندها موسخين .. سالاتهم دوزات شطيطيبة خفيفة و طفات على البوطة، كبات ديك الحريرة فزلافة خرجات للصالون و بدات كتاكل، بصمت و هدوء و وحدة .. سالات ماكلتها و ناضت جمعات داكشي، دخلات لبيتها تكات على فراشها و عرات على كريشتها كاتطل عليها و تتحسسها مبتاااسمة، بقات كاتحسسها و تحرركها بصمت حتى حسات برركلة، صغرات عينيها كاتقهقه قهقهة خفيفة

-الباسل كاتلعب معايا ههه (حسات بركلة أخرى) ههههه لا كاتضرنيي شششش تهدن ولا نعيطلك لباباك يضربك

تهدن من الركيل، كاتحسو فوسطها مرة مرة يتحرك مع معرية كرشها كايبانلها لا تحرك، تبسمات ابتسامة خفييفة و مدات يدها جبدات تليفونها كاتصورها

-نخليك ذكرى عندي هههه (بدات كاتصورها ڤيديو، عينيها مبسمييين ولكن فييهم حزن عمييق .. حزييينة و قلبها ضااارها من موتو)


#جالس فزنزاانتو مخنننزر بعيينيييه خااارجيين حتى صونا تليفووونو جرو عندووو و جاوب بجدية
-شنو طرا؟

المتصل:تعرضلها هداااك من جدييد و هاد المرة أنا تدخلت و هزيتها معايا فالطااكسي
صلاح غزز سنااانو بقوووة:كاااانجمع للزامل بووه، فالوققت الموعووود غايموووت كانتسنى غييي ننفذ شنو فبالي .. قرررب وقتووو قرررب

قطططع عليييه معصصصصب منرفززز، نااااض وقفففف معععصب ضررررب بااااب الزنزاااانة بركلةةةةةةة مغدد و داااار ضرررب قبضة يدووو مع حييييط جنبوووو صااااعر
،
،
،

فۣۗـــمۣۗــكۣۗـــہآنۣۗ آخۣۗہر 🛢

توقف بسيارتو الفخمة جنب داك المبنى الكبيير، لاح الگارو اللي كان فيديه زطططم عليييه مزيااان، قرب عندو واحد الراجل من الرجاال الكثيييرة اللي محاوطين ديك البلاصة مدلو ظرف أصفر اللون و بعد من قدامو

داك الرجل تبسم ابتسامة جااانبية كايشوف فالظرف علا عينيه فالمبنى و مشى داخل ليه مقربلو، داخل و الرجال مسطرين قدامو اللي كايدوز من جنبو كايعطيه التحية و هو مركز غي قباااالتو فالكولوار الأبيض المضويي قدامو، وصل لواحد الباب، كانو جوج رجال واقفين عندو بأسلحة فيديهم .. حلولو الباب و دخل لداخل مبسم ابتسامتو الجانبية الخبيثة

قرببب بشوووية و بخطوااات مسمووووعين فديك الغرفة البيضاااء .. الضووو فيها شاااعل سااااطع مرررركز على شخص معلق من يديييه بزووووج، جسموووو عااامر كدمااات و دققق و زروووقية .. تقااابل معاااه بجسمو مبتاسم بخبببث، طلعووو و نزززلو بعينيه و قال بنبرة هاااامسة متشفية

-باقي مابغيتي تموت خلاص؟ بانتلي عاااجباك ضيافتي هنا

علا فيه عينيييه السوووود، كحلييين غاااامقييين معسلييين .. دفففففل فالأرررض مغزززززف و قاااالل بنبرة لاااهثة متعبة:مغانموتش بهاد السهولة غييي على قبلك نتا هه

-غييييي تهنــــى قربببات نهاااايتك باغييك تموووت شوووية بشوووية و تعذذذب مزياااان هههههه (ضحك ضحكة عاااالية، كايشوف فيه مبتاسم) أوووه نسيييت علاش جيييت ههه .. بغيييت نوريييك الصور الأسبوووعية ديالي أنا و مرتي الزويينة، عاايشة معاايا فووق بخييير و فرحاااانييين بالحمممل ديالها ههههه غاتجيبلي ولد شابهلي (حل الظرف قدام عينيه و هز صورة من الصور كان مبتاسملها قابط فكرشها، دار لواااحد الطااابلو قبااالتو علق ديك الصورة و هز صووورة أخرى معنقها .. كايوريهوملو و هو مغدد مقابلش يشوووف فالصور، أي وحدة وراهالو كايعلقها قبالت عينييييه مباااشرة .. سالا دوك الصور و شاف فيه مبسم

خالد:نساااتك من أول ماخرجتي من حياااتها، غي طلبت منها الزواااج قبلات هه حيت كانت كاتبغييني و نتاا عمرها حساات جيهتك بواالو، كنتي مجرد نكرة فحياتها .. خطفتيها و دابا كاتخلص على أفعالك

خلاه كايشوف فيه بحقققد مخسسسسسر سيييفتو، كلااامو كايخليييه يحقد و يزيييد يحقد خصوصا من كريشتها اللي كبيرة و الحمل باين فيها

خالد:نخليك دابا ماعطيتكش طرحة دالعصا فحال دييما حيت مشغوول، غانمشيو أنا و مرتي للسبيطار و نتأكدو من صحة جنييننا

خلاه مكانو معللق و جسدووو كاااامل مجرووح و زرررق و مرخيييي، خرج لبررا طبطب على دوك الزوج اللي فالباب كايوصيهم غي بعينيه يردو البال

غادي فالكولوار و رجعات بيه ذاكرتو لداك النهار اللي سكت فيه قلبو، أول ماخذاو صلاااح مبعدينو عليهم و هو كايغوت صاااعر باغي يكون مع خووووه و فقدات نعمة وعيها بين يديه .. فلحضتها بالضبط رجعلو نبضووو الطبيب و الممرضات و حتى خالد شاافو بتفااجئ لدااخل الغررفة، رجعو يسعفووه بأقصى سرعة عندهم .. هو مشاا بنعمة لغرفتها و عيط لطبيبة تشوف مالها و داكشي اللي كان، خرج برا و رجع لغرفة خلدوون لقاهم معريينلو على وجهووو و قلبو كاينبض الرسم التخطيطي دالقلب رجع متذبذب حرك راسوو بالنفي مقاابلش بهاد النتيجة، شد داك الطبيب و الممرضات رشااااهم و هددهم باش يسكتو و يضربو الطم و مايقولوش شنو طرااا .. عناصر الشرطة كانو خذاو صلاح مابقى حد تما .. خرجووه مبااشرة من الصبييطار و تدبر أمرو فجثة أخرى بديلة ليه تدفن بلاصة خلدون و هو اللي تكلف بمراسيم الدفن على وجه السرعة .. من داك النهار و هو عندو فهاد البلاصة هادي، مهلي فييييه بكل جهدوووو هو و رجالو مامخليش من حقو ولا حاالتو مسكين، واخا دخل للحبس بعض الأشهر حيت مات بسبابو ولكن فالمحاكمة و المحامي المجهد اللي كان عندو .. سدو القضية على انها دفاع عن النفس حيت جاب شهود على أن خلدون تهجم على البوليس و كان كايتخبى بالضحية اللي عندو من الرصاص ..

حاليا هو باغي يقتلووو بكللل بطئ و يعذبووووو مزيااان حتى يعيا منو و ينهيلو حياتو بيديه و يتهنى منو و ياخذ معاه نعمة .. مخطط لكوووولشي و ضااارب حسااابو لكووولشي
،
،
،
بقا على حالو معلق من يديييه كاينهج و يتنفسسس نفسسس ثقيييل، شاف جيهت صورتها هي و اللي مكايتسماش حاط يدو على كرشها غزز سناااانو مع بعضهمممم و غمضضضض عينيه بقققوة ثاني حاني راسو لتحت كايشووف غييي فالأرض و الصمممت سااائد فالمكااان

يتبع...