صورة مصغرة لـقصة أنثى الشيطان

قصة أنثى الشيطان

qisat 9isat chaytan chaytan onta 
رواية أنثى الشيطان

قصتنا اليوم بمواضيع مختلفة اليتم.... الحب المحرم ..... انتقام قصتنا ليكتحمل كم هائل من المشاعر الجياشة كنتمنا تكون خفيفة على قلبكوم...

شنو غايوقع....لاتقلبو الأدوار 🙄وتقلبات الآية وكانت بطلتنا بنت الفشوش.....خبز ربي فطبكو .....جميلة ونية بززاف 😍وكان البطل هو ذاك البزناز المشرمل المعرووف😉ترقبوا قنبلتي الموسمية....أنثى الشيطان قصة مليئة بالتشويق و المغامرات...غانخليكوم تكرهوا شيحاجة سميتها الحب .....

مقدمة إلى كل يتيمة

...... أمي كيف حالك بين القبور؟ ههه نعم أعلم أنكي خائفة بل مرتعبة.... آهٍ كم يكسوني الحنين للإرتماء في حضنك... وأن تذرف العين دمعة لفراقك ....ويتمزق قلبي شوقا لكي ....تمنيت اللحاق بكي يا أمااه كم بكيت الليالي الشتوية خوفا من رعدها.... كم ٱرتجف جسدي في غرفتي رعبا من ظلامها ...... كم دمعت عيناي شوقا لرؤيتك ..... كم بكيت خفاءا عند سماع (يتيمة)

فالحلم:كيتسمع غواتها من بعيد وآهاتها وصوت بكاها العالي وهي كتغوت بين يديه وكترجاه يطلقها ولا يسد الباب على الأقل.....ولكن ماسمعلهااش باغي يسمعهوم صوتها باغي يخليهوم يعرفو بلي باباهوم راجل وأمهم ماعندها كلاام قدامو كيفاش كيغتصبها بدون مايرف لو جفن..... بارد وقاسي .... وهو مستمتع طلق زئير دال على انه جاب شهوتو 

بعيد عليهوم ببضع خطوات.......كان فتى مراهق فسن الخامسة عشر معنق بنت صغيورة تكون عندها خمس سنين.....كتبكي فحضنو ومزيرة عليه وكتشهق وشعرها القصير كيتلصق على وجها بدموع : ما ما كتبكي اهئ اهئ عفااك خويا سوفها مالها واس بابي كيضربها

باسها فراسها وتقابل معاها كيحاول يمدها بشوية دالأمل وعينيه مغرغرين: هذاك غيفيلم احبيبتي طالقينو بالجهد....ماعندك مناش تخافي ولا تبكي.....

عنقاتو وهي متشبتة بيه وكتبكي فحضنو هو حضنها الآمن واخا كتشوفو مرات قلال حيث باباهوم مدخلو لمدرسةداخلية فأمريكا. . هضرات بصوتها الطفولي: خويا ماتمسيس عفاك كتخليني بوحدي اهئ اهئ كيضربوني وكنبكي بقا هنا بلييز

فاقت وهي كتلهث والعروقات كيسرسبو من راسها تالعنقها وكترجف غيبوحدها ويديها كيترعدو عينيها حمارو و طاحو دموعها بلا ماتحس وهي حاطة يديها على قلبها :حتى لايمتا هاذشي اهئ اهئ ملييت اربي مليت حتى لايمتا غانبقا كنتعذب هاكا 
وقفات وهي مشللة من الحركة وكتحس بشعرها كيهرها مع لابسة غيسوتيان شافت فالسماا ليكاانت كتدل على ان نهار قرب يصبح دخلات لدوش ديالها غسلات وجها مزيان ...دهنات شعرها بزيت بلاما تمشطو خلاتو على طبيعتو كرلي مبوكل بطريقة جذابة مع شعرها رطيطب وطويل جايها مبوكل حد نص فظهرها ماروون مايل لاشقر بقوة الحناني والوصفات طبيعية ليكطلي ليه ولا شعرها افتح من لونو المارو المغلووق.....خرجات وهي مبتاسمة لبالكون كتكسل كلسات فواحد الكرسي وشافت فسما: صباح نوور ماماتي

ابتسمات بامل ووجها مليء بالحيوية وعينيها الملونين كيبريو بالدموع:صبحت مزياان اماماتي وفرحانة بززاف حيثاش اليوم غايوصل آزار غايبقا معنا مدة طويلة......ههه آزار خويا... ليكنتي ديما مفضلاه عليا... آزار أماما خويا حبيبي شحال ماشفتو ... 

شافت فالارض وهزات راسها ووجها خالي من السعادة ليكانت كتمثلها ....تحولات الابتسامة للشفتين كيرتجفو..... وجها طاغي عليه الأسى وعليه واحد الحزن غريب :ماما انا ماشي بيخير غيكنكذب
طاحو دموعها بلا ماتحس :انا كنتعذب بلا بيك خليتيني بوحدي فهاذ الحيااة تاواحد ماباغيني ولا متقبلني تاواحد مكيهتم بيا......تاواحد مافاهمني ماعندي حد من غيرك اماماتي من نهار مشيتي وانا كنتحرق باغة نجي عندك وماعارفاش كيفاش 😭😭 رجعي أماما رجعي علاش خليتيني وهربتي ...رجعي أماما ماتخلينيش بوحدي... رجعي أماما 

بعد ماخوات قلبها شافت فساعة كانت التمنية وقفات ومشات غسلات وجها من البكا مشات لماريوها حلاتو جبدات كسيوة مفخفخة فوق ركابي شوية فالبلو سيل ولكن حيث هي دبدوبة جاتها لاصقة شوية بينات فورمتها الطبيبزة الفخيضات والتريمة وصدر كولشي هو هذاك وشوية دالكريشة جاية كيووت.....

شعرها جمعاتو ببونضو ودارت ايكخون وريسيل وعكار خفيف.....هزات بونضو وهي كتشوف فراسها وتبتاسم: اصلا انا غاضايعة

نعرفكوم ببطلتنا.......جنة.....جمال فاتن بامتيااز شعر أشرق لامع كيوصل لتحت ضهرها ولكن مع كتبوكلو كيولي نص فظهرها.......عيوون فلون غير محدد الأصل ديالها من أصول أوروبية طالعة بحال الروسيات بعوينات مخلطين بين الرماذي والازرق كباار كيف الكاس ونويف صغير فم متوسط منفوخ بطريقة مغرية غوز رطيطب وبشرة رطبة بحال ليبيبي بكثرة الوصفاات بعض النميشات فوق نيفها من جيهة عينيها جايينها كيوت......كلها كيوووت ورجيلاتها نقيقين سيدة طلاات الوصفاات حتى مابقاش ينوض زغب😂



بقوة ماهي كيووت كتسهاا فيهاا بجمالها وملامحها طفولية الجذابة....هزات كرطابل ديالها وخرجات فين ماتلاقا شيخدامة تخنزر فيهوم وهوما كتر مكيحملوهاش من صغرها مشبعينها عصى...مع لقاو تاواحد مكيهضر معاهوم ولا يسول فيها ..هبطات لتحت ولقات طبلة دالفطور واجدة كلسات وهي مبتااسمة وكتشوف فباباها بحب. .باباها ليكان مكلس فوقو بنت عشرينية...مزال شاد فراسو ومبوكص كيشبه لشاهين ههه 

شافت فيه :صباح النور باباتي
شاف فيها وتكلم بحدة :بغيتي الفلوس 
جبد بزطامو وجبد فلوس ماحسبهومش حطهومليها:خوديهوم واليوم ماتجيش بكري تانعيطليك عاد اجي راك كبرتي ودرتي 17 واقيلة ماشي فينما ضرت لقاك حدايا
بلعات ريقها ودموع تغرغرو فعينيها وهي حانية راسها هزات الفلوس دارتهوم فكارطابلها وخرجات مخلياه كيبوس فالعاهرة ليفوقو

خرجات وتنهدات جبدات طيليفونها حطات الكيتمان فوذنها وطلقات اغنية أنا وحيد (اغنية زوينة بززاف مصرية) بالمصرية غادة وكاتغني معاها مامسوقاش للبشر وصلات ليسي ديالها ومشات لجريدة مقابلة معاها 

افف على صبااح 
نطقات بيها وهي غادة بغات تكلس وهي تحس بشيواحد متبعها بعينيه وكيغوت ليها ضارت لقاتها عبير صاحبتها لانتيم بنت عادية لافزين لا فالفورمة ملامحها سوداء ... كدير الفولار ولكن كتلبس معاه القصير جات عنقاتها: جنة ملكي مابقيتيش كدخلي اصاحبتي
تنهدات جنة : عبير ماعنديش ليسني ليا التزام بابا ماغايبغيش يجي معايا...
عبير : كون غير عطيتي الاستاذة طيليفون اصاحبتي كاع ماغاضربك بتقرير
شافت فيها : انا شفت غيساعة وهي بغات تحيدولي مهم ماعليناا يالله نضورو جاني القنط
عبيير : كنقوليك ماتبقايش تلبسي هاذ لبس حنا فالمغرب اجنة راه شينهار غايغتاصبوك
جنة دارت يديها فيدين عبير غاديين وكيهضرو:انا كبرت هكا ميمكنش نجي ونتبدل

فمكان اخر.......كان كالس وهو مبتاسم بحب وكيقيص فوجه صورة لبنيتة فعمر الست سنين.....ختو جنة....زوينة بززاف بحال شيملاك بعينيها الملونين وشعرها البني وطبيبزة كتحمق.....كيقيس فوجها وبلا مايحس مبتاسم...اه آزار كيبتااسم آزاار ليملامح وجهو ديما مشدودين وكيهضر بحدة....آزار ليماكاينش شيواحد كيشوف ابتسامتو من غير صورة ختو....باسها بحب وحطها وقف وهو مبتااسم بتقزز: اليوم غانشوفو حريرتك...احسن اوبس اقصد بابا

شاف فالخدامة ليدخلات كترجف وتكلمات بالانجليزية: موسيو ازار الشيفور جهز لوطو وحط فيها الأمتعة ديالك..... 


وقف وقاد الكوستيم ديالو شيليخلا الخدامة تحل فمها فيه.....تم غادي بخطوات موزونة وشعرو البني كيميل معاه.....ملامحو زوينة بززاف أعين حجلية معسلة وملامح شبه شقراء بلحية بنية قليلة وبنية جسدية كلهاا مرسومة...كأنه عارض أزياء بشهامتو وقوتو وملامحو المرجلة.......يخلي اي بنت تبغيه وتعجب بيه فمدة قليلة......خرج ولقا الشيفور ليكان كبير شوية...هضر معاه بحدة : واخا يبغي سيك حسن يستنطقك ويقوليك فوقاش جينا المغرب...ماغاتقولوش البارح غاتقولو اليوم

الشيفور مسح العرق من جبينو: اه واخا موسيو آزار

فمكان آخر...مختلف وبعيد كل البعد على مجرى قصتنا.......فحي شعبي بامتيااز بالضبط فمنزل كبير وشاسع من الداخل تحلف عليه اوروبي.... كلو ديكورات ومآثر زوين بززاف...بالضبط فغرفة بابها أسوذ.......كتدخل البيت كلو أسوذ من غير الحيوطة ليبويض......الديكورات السرير المخاذ كلشي أسوذ حمام صغير فيه رشاشة دالما والطواليط......تحل باب دوش وخرج منو بخطواات رجولية وتقيلة ملوي فوطة على خصر وفيديه هاز وليد صغير كيلعب معااه...ويبتسملو ويهر فيه ...ملامحو سوذااء تقول مرسوم بالقلم رصاص.......وعينيه كوحل كيخلعو بذيك النظرة القاسية ليمكتبدلش من على عينيه....حاجبو مضرووب فالنص عاطيه جاذبية كبيرة ولحية ماكثيرااش مطرااسية.......حجباان غلاض وكوحل وفم أسمر وفيه زروقية دالكاارو......احح على الصدر المبندر كلو عضلات اما واحد الكتاف....كلو على بعضوو عسل عسل

سمع صوت شيميساج وصلو حل طيلي ودخل لواتساب ليكان فيه اكثر من مئة ميساج...بنات دراري صحابو كليان ..... بزناز معرووف.....جبدو وقرا محتواه كان صاحبو ليمصورليه زوج بنات غادين ....بسم بطريقة غريبة كتزرع الخوف والرعب فليشوفو بيها: وأخيرا طحتي بين يدي ( بصووت كفحيح الأفعى) جنتي 


سمع صوت البكا وضار بانليه ولدو كيبجغط عندو ست شهور دباا....شافيه مبتاسم : نتا هو الحاجة الوحيدة ليمقادة فحياتي نتا (سكت شوية) وختي عبير

بعد ماتمشاو مشاو لقهوة زوينة وغالية دخلو وكلسو جا النادل ليكان زوين وباقي صغير شاف فجنة وعجباتو شيليخلا عبير يبقا فيها الحال وتقرص......كلسو كيفطرو وعبير كطلب ليبغات بحرية حتى سالاو وخلصات وبقاو كالسين 
جنة بتوتر وخوف: خويا غايجي اليوم وماعارفاش التعامل ديالو كيف غايكون معايا
خرجات فيها عينيها وبداو يديها كيرجفو: خ خوك؟؟؟
جنة شافت فيها باستغراب: سي 

وقفات وقالت ليها غاتمشي لحمام...دخلات لطواليط وجبدات تيلي دوزات نمرتو ليكانت باسم خويا الحبيب بعد مرور تواني جاوبها : خويا
جاوبها ببرود:شكاين
عبير كتشوف واش شيواحد كيسمع وكترخف شان: خوها غايجي
قفز من بلاصتو صاعر: شكون هذااا تاااني.....بحرااا تهنيت منن زبل دالكارد ليديما تابعها
عبير : قاتلي الكارد كيسيفطو خوها باش يحضيها...ودبا فاش غبر قول هوا غايجي 
قطعات فاش شافت جنة جات كتجري ودخلات لطواليط وسدات عليها هزات حاجبها وبدات كطل من واحد الدخيلة هي تبان ليها جبدات شيحاجة وعطاتها بظهر تواني وهزات راسها لسما ضارت مبتسمة وحلات الباب ولكن تلاشات ابتسامتها فاش شافتها كتشوف فيها هكاك تكلمات بطريقة دالة على انها مخلوعة: مالكي شكديري هنا

عبير حطات صبعها على نيف جنة ومسحاتو حطاتو على فمها كتدوق خرجات عينيها فعبير : الكوكايين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فمكان اخر.....كان كاالس داير رجل فوق رجل وحداه وحدة حاطة يديها على.كتافو كتماصي ليه....حتى تدق الباب بالجهد و دخلات الخدامة كتجري تقاد فالجلسة يالله غايسولها مالها حتى كيشوفو داخل بخطوات واثقة معبورة جسمو كيهتز كلو عضلاات ويديه فيهم وشام باين لانه محيد الفيسط دالكوستيم ومخلي صديفات محلولين مبينين وشمة طالعة من صدرو حتى لعنقوو.......آزار ابتسم بغرور وثقة وهو كيشوف ملامح حسن الاب ديالو ليماشافش ولدو هاذي حداش العام... من الموت دشهرزاد الحاذثةالعجيبة ليخلات كلشي مصدوم....اينفوا دازت الكنازة ديالها سيفطو لأمريكا....كانت عندو سطاش العام باقي صغير بززاف... رجع للمدرسة الداخلية ليكيقرا فيها... وهو مقرر غايكبر ويولي حسن من بااه.... وهذا ماكان.... حسن كالس مصدوم وحال عينيه اكيد عرفو ديما كيطل على اخباارو ويفتخر بيه قدام صحابو غاهوا والكلبة ليولدو 

ماعرفش لاش تزاد فيه كراض وهو كيشوف باه مخلووع......ضار ضورة شرفية كيستعرض جسمو وختما بحنية لارض بحال لانها سبيكطاكل فالمسرح: it's me daddy 
حسن بدا العرق كينزل ليه هز كلينيكس كيمسح :
ولدي حبيبي ماغاتعنقش باك
طلع حاجب وهبط لاخر : ماشي سلوكية ليغاطلق عليا......انا ماشي هو جنة باش غاتغبق عليا
تكلمات البنت ليمعاه وهي مبتاسمة بتقزز منو: علااه هوا كيبين وجه زوين ليها....ديما مكشر كون لقا كون قتلها..


قبل ماتكملها دفعها حسن بخوف: نوضي تعطلتي على دارك ماتجي تانعيطليك (شاف فالبنات لوخرين ..وقفو وخرجو)
........سمع صوتو ليكيبورشو: لالقيت فيها نبشة غانوريك فيناهيا ياك عندها عشية خاوية والزوج هاذي
حسن بين وجهو الشرير ليطالما كيخبيه: كنت عارفك جاي....مابغيتهاش تحضر لمشاحنة بين باباها وخوها الحبيب (غمزو) ولا شنو

جاية فطريق قربات لفيلا ديالهوم....حانية راسها وكضرب الحجر برجليها.....كتفكر فكيفاش طوباتها على عبير قاتليها غيكليت سكر الرطب ليكيجيبوه مع القهيوة وجاني حلو وجيت رديتو هنا 
اكيد عبير عايشة فهاذ الوسخ وعارفة جميع انواع المخدرات مابغاتش تزيد عليها

جنة تبلات فسن صغير... مالقاتش ليوريها صح من الغلط ....وهي كتشوف المربية الخاصة بها.. كتشم قدامها الغبرة .... بلغات وبدات كتكبر ...وعرفات بلي هاذوك مخذرات.... أو كيف كتقول هي مفتاح السعادة .ليكيخليها فرحاانة.صديقها الوفي هو الكوكاين ليكيخليها ناشطة وفعالم بوحدو..... 

شافت شي طونوبيل زوينة كلها كتبري ومورااها حرف A بقات تواني واقفة..اول حرف من اسم خوها... وعلامتو التجارية ... مشات كتجري دخللات لفيلا والخدامات حاضيينها......كيفاش كترجف شافت ضهر عريض وكتااف باينين قويين بززاف من تحت القميجة غوتات تابحاات: خوووياااااا
ضااار بسرعة وباانت ليه......عينيه حوالو مع ملامحها وجسمها وشعرها كلهاا كبراات وتبدلات فينها بنتو ليعندها ست سنين.........حط يدو على فمو مصدوم وصدرو طالع نازل قلبو كيضرب بالجهد مامتيقش انه بعد سنين شاف ختو 
.....مافاق حتى حس بيها معنقااااه وكتبكي قصيورة عليه بززاف ضحك وعنقها خاشي وجهو فعنقهاا وكيشم ريحتها الجميلة دالياسمين.....وشعرهاا فيه ريحة خااصة دزيت جونسون دليبيبي ليكتبوكلو ليها........بعدها عليه بااش يحفظ ملامحهاا.......عينيها الملونين وشعرها ليزعاار بقوة الحناني والصبايغ.....وجها الرطيطب ماخلات ماطلات ليه تاولات كتنافس ليبيبي فملمس البشرة البيضاء والشعر الأشقر اما واحد الجسم كيصرخ بالأنوثة بقا غيحال عينيه وفمو فيهاا جاتو زوينة بززاف عاود عنقها وحس بيها كترخى شدها متبتها وبااسها فراسها: ختي

عنقاتو بالجهد وهي كتبكي وترعد: خوويا فين خليتيني اهئ اهئ ماوفيتيش بوعدك ليا وماوفيتيش بكلمتك...قلتيلي ماغاتخلينيش قلتيلي غاتبقا معيا تحميني
بعدات عليه بكره مسطنع وهزات يديها كضرب فصدرو : نتاا كذااااب وانا مكنبغيكش سير بحاالك لاش جااااي اهئ اهئ جااي تعطيني وعود خاااوية وتمشي كيف العاادة😭😭😭
دفعاتو وطلعات كتجري وشعرها كيضرب فضهرها دخلات لبيت ودخلات لحمام تكمل بكاها

اما هوا فضاار شاف فحسن ليكان كيلعب بتيلي وبعينيه حاضيهوم شكيديرو... طلعو وهبطو بحقد كاارهو لأقسى درجة: هاذشي ليبغيتي (ضرب يديه فاليد لوخرى) تفرق بين الخووت.....يتمتينا وحنا صغاار......
حسن طلع حاجبو ببرود ونطق بقسااوة: تء تء تء .... حشومة تقول هاذ الهضرة على باباك بغيتي تولي مسخوط.. (قربليه لوجهو وكان قصير عليه بشي سونتيميترات....... تنهد بثقالة وهو مراقب ملامح وجه ولدو القاسية) انا كبرتك وبعدتك علينا خلاك تولي راجل.... راجل وسيد رجاال

دفعو آزار من صدرو حتى بعد: وختي
خنزر فيه: صدعتيلي راسي... مالها ختك يكما كنقتلووها ...
جرو من الكوول مزير عليه: جرب تقييسها....ماغانسمحليكش تعدى عليها كيكنتي كدير لماما .... ليمزاااال ماعارفش وااش ماااتت بأكسيدون عادية.. ولااا (دفعو بالجهد) ولا تقتلات

حسن حنا عينيه بزربة وبدا كيعرااق .... ويديه كيعرقو توتر وهاذشي لاحظو آزار ليعطاه بالظهر وكيتمتم: غاندمك غاعااين.... غاندمك على اي حاجة درتيها ولا ناوي ديرها

طلع لبيتو ليمخصص ليه وحلو ولقااه نقي الخدامات ديما مخملينو...كل حاجة باقة فبلاصتها من صغرو كيعجبو الالوان الذكورية وكبير فعقلو..سهاا وعقلو رجع بيه للورااء... كيتذكر اي ذكرى عاقل عليها هنا........حل الماريو ووصا الخدامة تقادليه حوايجو.....دخل لدوش وهو كيحيد فحوايجو دوش من ريحة العرق ليماكايناش فيه غيهوا موسوس.......خرج ولقا الخدامة سالات هز بوكسر وبدا كيبدل لبس فوقو شورط بسيور ودار كلاكيط ومشا لبيتها ليباقي حافض طريقو ليه توقف فجأة فبيت مسدود بالقفولة ونزلات من عينيه دمعة قهر : ماما

رغم قسااوتو وشخصيتو السادية الصعيبة.....وكاع ليتعاملو معاه كيشهدو بانه صاارم ومكيسمحش للي يستغبااه.....هوا مااعمرو مانسا ذكرياتو مع ماماه.....كيفاش كاانت كتبغيه وتفضلو على جنة ...تعاملها طالما نرفزو..وكيقوليها ترطب مع ختوو.... ..كيفاش كتكره ختو... وكضربهاا مرات قلال كانت كتعنقها ولا تعاملها مزيان...... تنهد كاين شيسر كبير مخبيينو ....وراس تعاملهوم الخايب مع جنة 

رجع بيه عقلو لذكرى بعيدة شوية كان كالس هو وماماه كان باقي نهار باض غايرجع لقرايتو...كانت كتوصيه شنوو ياكل وشنو لا..... وتقوليه يحاول على راسو..... حتى دخلاات جنة عندها خمس سنين..... لابسة كسيوة فالغوز ودايرة بونضو وفمها فيه شكلاط هو ويديها 

قربات ليها كتجري مخلوعة وتلفت من وراها : ماما 
تلاحت عليها عنقاتها كتحتمي بيهاا وتسند عليها ودخل حسن مشربن : اجي يالبرهوووشة اجي لهناا 
شهرزاد ببرودة هازة يديها لفوق ماحاملاش راسها ...: مالكوم
حسن بعصبية مفرطة: باقيلي نص ساعة على الإجتماع وشوف كيف وسخاتني بشكلاط
دفعاتها شهرزاد فاش شافت يديها فيهوم شكلاط خايفة توسخهاا ...مالاحضاتش بلي دفعاتها تاتقلباات وجا راسها على واحد درجة....

وقفات كتغوت تاهي : وسخاتني تانا تفووو
حسن قربليها وشدها من شعرها كيديها ويجيبها: شفتك لاابسة فين خارجة؟ كلسي ربي ولادك
بدات كتجابد معاه وتغوت: واابعد مني بغيت نخرج تخنقت. 
جمع يدو تاجمعها وعطاها ليها لعين تابزلها ليه ورجعات زرقة..طاحت كتبكي : واخرجي دباا

كان مكتفي بأنه يراقب الوضع بهدوء....وعينيه كيحماارو ومدمعين .... من صغرو كبير وواعي...وفاهم شضاير بيه وقف وتحنا عند جنة كيزعزعها عرفها سخفاات هزها بين يديه وطلع بيها لبيت.... تكاها ومسحليها من شكلاط... وشوية ددم ليخرج ليها...وبقا حال عينيه مراقب تفااصيلها .....نطق بصوتو الخافث : ختي .... سمحيلي ماشي لخاطري كنخليك بوحدك


غمض عينو ماحاملش رااسو ....الماضي الأسود تابعوو بحال ظلو ...... والعنف ليكان كيشااهدو كبرو قبل الوقت...أثر عليه بشكل سلبي حتى كره شيحاجة سميتها زواج..... تعذب بززاف ولكن ختو كتر.... ذكشي علاش واعد راسو عمرو يآذيها... ويحميها من كلشي ..... ابتسم فاش تفكرها مابقاتش صغيورة كبراات وتزاادت فالوزن وكولشي ولا زوين فيها دخل وهي تبانليه حاشية وجها فواحد نونوس لابسة تيشورط وشورط ديالو قصير بززاف ديال دار.......تضاريس كلهوم باينين سها فيها وهي هكاك شعرها جامعاه......تنهد ومشا عندها بخطواات صغيرة .... حساات بيه
غيسمعات خطواتو بقات كتزيد فريتم دالبكا حتى هزليها راسها وحطها على صدرو وتكا حداها شداتليه فدراعو بقوة: ماتمشيش اهئ اهئ عفاااك نتااا ليعندي اهئ قلبي كيضرني بززاف غانحماااق لابقيت بوحدي حتى واحد ماحاس بيا..... غانحماق بقوة التفكير..... بغيت حتى انا يكونو ناس كيبغيوني... مليت الوحدة اهئ اهئ 
آزار كيبوس فراسها بشوق كبير : ماغانخليكش كنواعدك ماغانمشي فين 
جنة هزات راسها وعطاتو صبعها صغير وعينيها الكبار كيتعدو بقوة البكا: وعد
باسليها صبعها وعضو: وعد
بدا كيمسحليها عينيها وهي حداه كتشوفيه.....حطات يديها على وجهو كتحركها بشوية : ماكنتش عارفاك غاتكون هاكا خويا
تاهوا سها فملامحها كيحفضهوم : كون تشوفي نتي
عنقاتو خاشية راسها فصدرو وتاهوا هز عليهوم الغطا متوحشها بززاف تغطاو ونعسو فاحضاان بعضياتهوم كأي اخ واخت شحال ماشافو بعضهوم ....

ضربااتها الفيقة لقات دنيا مضلمة....شافت فيه لقاتو ناعس ومخنزر تبسماات لملامحو الوسيمة ولكن جمعاتها فاش لقاتو حاط يديه على صدرها حسات باحساس خايب حيداتها بشوية: غينعااس ماعندك اجنة لاش تقلقي خوي راسك خوك هدا
كان ناعس على كرشو وحاشي وجهو فشعرها ليتطلق....تبسمات وهي كتحقق فوجهو: تانا عندي خويا
تكمشو ملامحها وطاحت من عينيها دمعة حاارقة خذوذها : خويا ليغايحميني من كولشي وحتى من بابا

سمعات تيلي ديالها كيفيبري جبداتو وهي تلقا نمرة عبير كتصوني ابيل فيديو......دارت لكيت وجاوباات....عبير شافت فالشخص ليناعس حداها وشهقات: شكوون هذاااا
ابتسمات بحب : خويا 
عبير كتشوف فضهرو العريان وتشوف فشعرو رطب
: جا
ابتسمات وباينة الفرحة فعينيها: اه جا خويا حبيبي جا ومابقيتش بوحدي
فاق على صوتها وكلماتها قلبها رجعات قريبة ليه بززاف باس جبهتها: وديما معاك
وتقلب لجيهة لوخرى ناعس
هاذ المنظر دااز من قدام اعين عبير لقطعات عليها ويديها كيترعدو شاافت فخوها ليكان مراقبها وكيشوف فتفاصيل وجها....تكلمات بتوتر وعينيها فالارض احترام لخوها : خوها جا وراه معاها دبااا
شاف فيها وتكلم بفضول : ماعندك تاشي صورة ليها تكون باينة كتر ...الروبيو لبارح صوركوم من ضهر 
هزات حاجبها فيه وشوية نزلاتو بدات كتقلب فطيليفون مالقات تاوحدة ولكن بانتليها وحدة كانت غيمؤخرا مشات عبير ليكتسمى جاسوسة لخوها مصاحبة مع جنة غيباش توصل ليه خباراتهوم حيث جنة مكتسكتش عفوية ونية بززاف كتعاود ليجا فبالها...... 

حل عينو وسها فيهااا عينيه بداو كيصغارو ويتجبدو.... عروووق راسو وعنقو برزو طلعها وهبطها مكره ماحاملهااش كون لقا يجبدها من تيلي يقتلها... ولكن كيف كيقولو غيبالمهل كيتكال بوتنجال...شقلب تيلي بخفة وعينيه غاياكلووها : جنة (بصووت شبه مسمووع) أنا جحيمك أجنة... غانخليك تمنااي المووت وماتلقاايهاش..... غانخليك تكرهي نهااار ليحليتي فيه عينيك.... غانخليك شفااية وكاع ناااس كيهضروو عليك... كنوااعدك... غانلعب معاك لعب مك ..... ليدارتو مك غاتخلصييه. ..
شاف فصورة بكادرها حداه.... كانو فرحاانين يالله عرف بلي مرتو حاملة بهارون.... وهزها حطها فبوطاجي وصوراتهوم عبير وهوما كيشوفو فبعضهووم برومانسية وحب واضح من عينيهوم

ففيلا اليوسفي ....تسمع صوت دقاان تكلم بصوت خشن : دخل
دخلات وهي مبتاسمة باقة بنفس الشورط والتيشورط ديالو......باينة فورمتها وبارزة وشعرها جامعاه كيقنطها ضحك ليها: توحشتيني
مشات كلسات وتقابلات معاه بدات كتلعب فيديها بتوتر: خويا انا
سكتات شوية بينما هو كيستناها تقول شنو عندها: انا بغيت نعرف فين كنتي.....(تنهدات) نتا خويا وكنعرف عليك غيسمية(نزلات دمعة من عينيها زرباات عليها مسحاتها ) 

مسحليها دمعة التانية ....وحط يديه على حنكها كيدوزها بحنان ليطالما كان ناقصها......تكات فوق فخضو وحط يديه على شعرها كيحكو ليها مستمتع بلمساتها بدا كيهضر وساهي فالحيط: فاش ماتت مامانا(ورك عليها) ماقديتش نستحمل وراكي عارفة ديجا كنت فمدرسة داخلية....مشيت وكبرت راسي براسي تعلمت بززاف دالحوايج اعتمدت على راسي ودرت اول شركة مع صاحبي ولكن (ضحك بسخرية) بغا يخوي بيا....هنا تعلمت بلي الثقة مكايناش والصحبة الا صحبة مصلحة مكينينش صحاااب كلهوم شماايت وكلها كيضرب على عرامو 

زيرات علي يديها: ولكن صاحبتي .... ماشي هكاك
ضحك بسخرية: مزال ليام توريك

هزات راسها فيه : ودباا غاتبقااا معانا؟؟؟ 
شاف فيهاا مدة طويلة تاوترها : اه
قفزات كالسة : خويا.....انا كنوااعدك عمرني ماغانخليك ولا نقلقك غيماتمشيش وتخليني 
ابتسم ليها : انا معاك.....ولكن مابغيتش نسمع شيحاجة عليك.....وذكشي ليكديري كلو فخباااري
خرجات فيه عينيها : ش شنو؟
حط يديه على خصلة من شعرها: مابغيتش نبداو بالخايب (جر الخصلة بالجهد تا تاوهات) عاارفك فين كتمشي....وفلوسك فين كيمشيو......عارفك باش مبلية....وعارفك منين كتقداي وعارفك لاشمن مرحلةوصلتي 

بدات كضور عينيها بحزن ماباغاهش يفقد ثقتو فيها من اول مرة : ماشي لخاطري والله مالخاطري
ازار دوز يديه على وجهو ماباغيش يخلعها ولكن تعصب من الموضوع بززاف هكا كتخسر غي تقتو فيها : الكوكايين ماشي لعبة أجنة رااه خطير على صحتك وكيهلك فيك... غاتولي تفيقي وتنعسي عليه.... غاتولي مدمنة 
وقفاات وهي مبتاسمة وعينيها مغرغرين : نخليك دباا نمشي لبيتي تصبح على خير

خرجات وخلاتو كالس كيفكر فيها.....تبسم وهو كيتفكر ملامحها وشعرها وحتى فورمتها المبطبطة........تخيلها لابسة شيحاجة سيكسي....دغيا جمع حجبانو وكمشهوم: هاذيك ختي شهاذ الافكار


ناض بزربة وهو متوتر....مشا لبالكون شاف فبيتها كانت خارجة حاطة يديها على وجها وكتكسل.....بتسم بلا مايحس وهو كيشووف صدرها وفخاضها المكشوفين قدامو......هبط راسو لتحت : كنضن بلي هاذ المجية غيماغاتزيد تبعدني عليك اختي....وتقربني ليك ماشي كونك ختي... ولكن ك (نطق بصوت باهت) جنة
عند عبير ليكانت ناعسة وكتقلب وهي كتفكر فآزار شحال زوين.....بلا ماتحس مشاا بيها بالها لنهار غاتعرفها جنة انها مجرد كذابة جاسوسة.......غمضاات عينيها بالجهد كتفكر اكيد غاادي تقصح بززاف هي حسااسة......غاتقصح بززاف 

نفضات بالها من هاذ الافكاار وغمضات عينيها غاتنعس تاسمعات صوت البكا : اففف البكا بليل لبكا بنهااار

فبيتو كان كاالس وكيشوف فولدو ليكيبكي ماعارف مايديرلو......بدا كيطبطب عليه ويسكت فيه.....حتى تهدن وبدا كيضور فعويناتو ببراءة عندو ست شهور ولكن كيبان كبير ولد العام.... وافي: هارون ولدي.....(ابتسم بسخرية) شكون كان كيقول بلي ذياب غايولي عندو ولد 

جات فبالو ذكرى قديمة شوية.......كانت لمراا نعيمة كالسة مريضة شوية وحداها بنيتة فعمر الست سنين وقدامها ولدها عندو ديك سطاش العام (ذياب فعمرو حاليا 27 وختو عبير 17 قد جنة )

كيشوف فيها ووفختو :ختي زوينة بززاف بحال شيملاك
ضحكات ليه: نتوما هوما ليمصبريني على هاذ دل ليعاايشة فيه
كانت مو زوينة وكبيرة شوية......ولكن زمان قاهرها وباينة فيها قلة نعاس والهم.....سمعو صوتو كيف العادة صوت ليكيخليهوم يخافو: انا ليغانهنيك من هاذ الهم

دخل لبيتهوم وبدا كيجمع حواايجو وباينة فيه الفرحة.....تبعاتو شادة فالحيط كتمشا بشوية عليها حيث مريضة : فين غادي....صافي غاتسمح فيا وولادك؟؟؟؟على قبلها
ماشافش فيها تاشوفة: اه على قبلها 
طاحو دموعها: وانا ؟؟؟؟؟ مابقيتش فيك وولادك باغي تيتمهوم ونتا حي
شاف فيها: انا عمرني بززت عليك شيحاجة...حتى من زوااجنا كان خطة بااش الواليد يفرق بيناتنا انا ويااها
حطات يديها على فمها مجروحة وهو كمل : شهرزاد هي حياتي انا كنبغيها بززاف انعيمة سمحيلي ولكن حبي ليها اقوى من غزيرتي الأبوية.....

ضارت بيها دنيا وهي كتشوفو غادي شدات ليه فيديه: وجه الله ونتا تخرج.....العااار لما بقا معنا شكون عندنا غيرك
دفعها تاطاحت: الالة فرقيني عليك فرقيني علييك الله ياخذ فيك الحق لانتي لاولاادك كرهتيني فزواج
بدات كتغوت وتندب وتبكي حالتها حالة : راااها مزووجة مززووجة شهرزاااد اليوسفي فييق راه عندها ولاااد خرين من رجل اخر......واش نخرجو نسعاااو شكون غايبقاا لينا
شدات ليه فرجليه كتبوس هو يضربها تارجعات لور وهي كتبكي : اهئ اهئ الله ياخد فيك الحق....كيفماا حرقتيني الله يحرقك كيفما رزيتيني فشبابي الله يعطيك زوج كيااات بغيت حق ولااادي يخرج يااا ربي هاااذ ليلة بغيتهووووم يموووتو يااااربي


ففيلا اليوسفي......كانت هازة ساك صغير وخارجة كتسلت.....وقفات وتنهدات طلعات لبيت جنة الصغيورة كانت فعمرها ست سنين طولات شوفة فيها مزياان باستها فراااسها : سمحيلي ابنتي...ماعرفتش نلعب دور الام الصالحة...ولكن نقدر نلعب ضور العشيقة
........كنحماق عليه وباباك ماخلا لي تاشي خيار....باباك معذبني فحيااتي باباك غايقتلني غي بالفقصة 
عاودات باستها وخرجات كتسلت خرجات من باب الكوزينة وبقات غادة كتسلت..... بغات تحل باب لوطو بانتليها محلولة تعجبات وهزات كتافها دخلاات كالسة كتسنااه.... وخرجات من مور الفيلا بشحال عاد كلسات كتسنااه 

فالبالكون كان حسن كيتنهد كل دقيقة وشاد بيديه كاس دالويسكي كالس وعينيه حمرين فجأة طاحت دمعة من عينيه شاف فلكارد ليقدامو وحاني راسو:صافي
الكارد: اه اسيدي قطعت الفراان.

حل عينيه بسرعة وهو كيذكر الماضي.....هوا عاارف غيبلي ام جنة كانت عشيقة بااه.....هي سباااب انهم تيتمو وهوما صغاار وهرب باهوم وخلااهوم..... مزال ماعرف بلي باهوم مات........ تفكر ماماهوم شحال ذلات براسها ....شحال ماماهوم ترسات عند الناس وكتخدم فالموقف....حتى ماتت هاذي سنين وخلاتهوم صغار .... كبرو فدنيا كلها ذياب.......وخلات عبير بنت مراهقة مزال ماعارفة والو حاول خوها يكبرها ويقريها صارحها بالحقيقة وتقبلاتها قبلات انها تخوض هاذ التحدي.....ليغايفوز بيه الاقوى والثأر ليغارجع والإنتقام ليغايصفي خااطرو.... و دشن حرب وبداها الداخل ليها مفقود والخاارج منها #اقوى ....مكااينااش شهرزااد ولكن كاينة #جنة

اصبحنا واصبح الملك لله

فااقت فرحانة وباينة فوجها برجوع خوها وحيث ماحلماتش هاذ الخطرة..........مشات كيف العادة كلسات فالبالكون وهي كتبتسم: اليوم صبحت مزيان اماما.....بصح ماكانكذبش عليك خويا مجيتو فرحاتني بززاف.....انا كنبغيه بززاف هو ليعندي اما حتى بابا مكيحملنيش......المهم نخليك دبا مشا الحال كنبغيك اماماتي

خرجات وهي كتبرد على راسها.....هاذ الهضرة ليكتهضر وكتقول فخاطرها انها ماماها كتسمعليها ....غافلة على الشخص ليكان تحت البالكون كيدير طراكسيون ولكن توقف فاش سمعها كتهضر تبسم :تاخوك كيبغيك وكيواعدك ماغايقرب ليك حد وانا معاك 

دخلات دوشاات وخرجات مانشفاتش شعرها غيبوكلاتو وصافي.....مشات قدام الماريو حلاتو.....جبدات سروال اسوذ ديال كيطمة مستيلي جاي واسع ومجموع ببانضة من الخصر والرجلين.....لبسات معاه ايكسا بيضة قصيرة وفرجليها سبرديلة ورش بيضة.....مشات قدام المراية جمعات القدام دشعرها وخلات لور مطلوق.....اكتفت بماسكاارة وعكر خفيف وايكخون......هزات تحت باطها كان بيض بززاف ومافيهش زغب مكتحملش شيحاجة سميتها زغب لدرجة انها دارت ليزر باش مايبقاش ينوض ليها ونجحات......هزات ساكادو وهبطات كتجري لقاتهوم كيفطرو باست آزار وبغات تبوس حسن باها هو ينوض 
....

بلعات الغصة وتبسمات بحزن وانكساار كلساات حانية راسها ماعارفاهش لاش مكيحملهااش...حتى سمعاتو كيهضر : انوصلك اليوم
شافت فيه ودارتليه اه براسها مبتاسمة بقا كيشوف فملامحها الجذابة هز صبعو ومسح العكر من فمها : مكاين لاش
تزنكات وحنات راسها كتفطر....حتى حسات بيديه على كتافها: رولاكس انا خوك ماشي شيحد غريب
شافت فيه ووقفات بتوتر : يالله نمشيو

سبقها جاب موطور اخر مكاين....بقات غاحالة فمها فيه ركب وركبات موراه تحشات فيه كسيرا منير غادي وكيكابري بالجهد مامسوقينش للبشر وصلو وكولشي شاف فيهوم
......نزلات وحيد الكاسك : صافي غاندوز عليك مع الطناش
شافت فيه: لا بغيت نمشي لواحد سناك انا وصاحبتي
هز حاجبو: اوكي......ماتعطليش
ضارت تمشي وجرها باسها فحنكها : واسيري 

ضحكات وضارت شافت البنات حاضيينها وكيخنزرو اصلا مكيحملوهاش 
مشات لجردة كلسات حتى كتبانليها عبير مع شيواحد عاطيها بضهر مشاات عندها بشوية وهي مبتاسمة وقفات عليها: صباح النور

ضارو بزوج شافو فيها هز حاجبو فيها من راسها تالرجليهاا ونطق' صباح النور '

هزات فيه راااسها وهي تفعفع
....ذيك شوفة ليداير فيهاا خلعااتها....كانت شوفة ماعرفاتش توصفها شوفة دشيواحد باغي يقتلها وكارها لاقسى درجة الحقد بااين فعينيه ويديه ليكيزيرهوم...تزير عليها قلبهاا 

مع مامواكضااش ماحسات برااسها حتى كانت غاطيح كون ماشداتهاش عبير.....

داتها كلساتها فكرسي وهو موراهوم حاشي يدي فجيابو وكيشووف فيهوم باغي يعرف فين غايوصل هذشي....حاقد بززاف حاقد لدرجة انه ماكرهش يقتلها....كتبقا بنت عشيقة باباه .... كتبقا بنت المرا ليدمرات حياتهوم


كلساتها عبير فواحد الكرسي حيث شداتها ضوخة.... ابتسم وهو كيشوف فسبرديلتو دبا غايبدا لعب دبصح وخصو اليوم يتقرب منها....يدخلها لمصيدتو ويغويها حتى ينفذ مخططاتو وياخذ بثأرو ....جا واحد كان حاضيهوم كيقرا معاهوم.... تحنا عندها وشدليها فيديها : ياك لاباس؟؟ يكما نديك لطبيب
ماحملاتوش يقيسها نترات يديها بلطافة : لا لا شكرا 

وقفات وشافت فعبير : غادخلي تقراي
عبير دارتليها اه براسها وشيرات بعينيها جيهة خوها
: يالله معنا دخلي
تنهدات: خصني نسني التزام
ذياب ابتسم ابتسامة جانبية كتعني الكثير وهو مراقب تفاصيلها كلها كتجنن ولكن مااشي هوا ليتفتن ببنت عشيقة باه..... شافها كتجنب تشوف فيه متوترة ... كتبان زوينة حسن من تصاور ... طلعها وهبطها مزياان وهو فرحاان حيث وترها وخلاها تبرزط...

يالله بغات ترفض هي تجرها عبير...وكلات امرهاا لله غيدخلو جميع الانظار توجهات ليهوم.....بالاخص ذياب وجنة حيث كانو قراب من بعضياتهوم بززاف وصلو لمكتب المدير وهو يبانليهوم كالس باقي صغير......

دخل ذياب هو الاول مع عبير طبع ليها وسنا التزام وهو كيتحلف عليها ماتعاودش....دخلات جنة حانية راسها غيشافها المدير هو يبدا يهضر مغزف:نتي كل مرة جاية عندي....لاماجبتيش ولي امرك والله لادخلتيها......جيبي مك ولا كتعرف غيتقاابل المسلسلات وغايبين عليكوم ونتوما كتسلكطو

بقا كيهضر ولكن هي كانت مكتفية بانها تحني راسها......مزيرة على يديها وكفها كيضرها بقوة تزيرة مع ضفار....كيعاير مها لياصلا مكاايناش هزات راسها فيه ونطقات بصوت باكي : مانسمحليكش تعاير ماما
شاف فيها وهو يبلع ريقو خصوصا فاش شاف الاب ديالها مورااها كيشوفيه بعيون بحال صقر : مزيااان مزيااان 

ضارت مخلوعة وهي كتشوفو واقف قدامها يالله بغات دوي وهو يهز يدو تاهزها وعطاهاليها لوجه تاطاحت فالارض......بداو يديها كيرجفو وعينيها دمعو وبداو دموعها هابطين على خذوذها ليتوردو من الحكرة والحشمة وتزنكات تاولات مطيشة......يالله غاتدوي تاسمعاتو كيهضر : عطيني الملف ديالها 

المدير بلع ريقو: صافي اسيدي سمحليها اخر مرة خلااص

حسن كيغوت: عطيني الملف ديالها ماعنديش البنات ليتسلكطو...نكون كالس فاجتماع اهم من حيااتك القحبة ويعيطولي زوامل يقولولي بنتك مادخلاتش وراها مضروبة بتقرير . .....ماحاملش دينمك وتزيدي تكرهيني فيك شينهار غانشعل فديلمك العافية تفوو تريكة القحاب


كترجف وهي كتشوف فالارض حسات بشيواحد عاونها توقف شافت وهي تلقا خو عبير....سهات فملامحو الرجولية ذياب وقفها وشاف فحسن وهضر ببرود: من الاحسن بنتك تديها لدار عاد تفاهمو احسن ليك نتا وهي وسمعتك

دار حسن شاف كولشي مجوق وكيضحكو عليها وكاين ليبقات فيه....جرها من يديها وهز الملف غادي بسرعة وهي كتجري مورااه شوية وغاطيح لاحها فطونوبيل وركب القدام والشيفور بدا كيصوك جيهة الفيلا

غيوصلو هبطات كتجري لاحت شكارتها فطريق وطلعات كتجري وصوت بكاها كيتسمع من بعيد دخلات لبيتها وسدات عليها وهي كتبكي وتشهق غاتخنق بالبكا حيدات حوايجها بقات غابدوبياس وتلاحت فوق سرير تانعساات ودموعها شاقين خذوذها وطخاس ديد باها فحنكها خمسة دالصبعان

اما عبير فغي خرجو وخرجات موراهوم وغمزات ذياب: باها قايم بالواجب
شاف فيها ببرود وماهضرش اكتفى انه يحرك راسو ويتنهد وكلام حسن كيضور فبالو......كان عارف بلي مراتو خانتو داكشي لاش قال تريكة القحااب

خلاها كتهضر وخرج ركب فوق سكوترو وكسيرا مافرانا حتى لحدى دارهوم لقا دراري مجوقين قدام الباب حلها ودخل لسفلي تبعوه جبد سلعة وبدا كيبيع ليهوم مكاين غي الف درهم خمسمية درهم دالحشيش والغبرة كتشاير

سالا وخرج.......مشا لواحد البيت مسدود فالسفلي.... دخل وهي تبانليه ناعسة كيف شيجماد مكتحركش......يديها بويض وضعاف بززاف وجها مكمش وصفر شعرها خفيف بززاف..الجلدة لاصقة على العدم وشفايفها بويض... مرة مرة صدرها كيتهز بقوة بااحث على الهواء.......ولكن مانكروش انها زوينة وعاطية العين..... متكية ويديها فيها خيط ديال السيروم دالقوى منو كدوز الماكلة ليغاتحتاج عبارة عن فيطامينات..... 

شاف فيها وكلس وحط يدو على يديها: خصك تنوضي ولدك محتاج ليك
تنهد وعينيه مغرغرين: حتى انا محتاج ليك
هز فيها راسو: انا مكنغضركش غيغانتااقم ليا ولختي ولماما ليمااتت وهي كتحارب على قبلنا......
سكت تاني وهضر:واش ماغاتفيقيش خلااص

نبدلو البلاصة
......بعد ماوصل جنة مشا لشركة ديال العائلة هو فالاصل عندو اعمالو ولكن باغي ينكد عليه حياتو......الشركة كتصنع المجوهراات دخل وكولشي وقف ماعرفوهش والبنات كيهضرو ويشوفو فيه عجبهوم بشخصيتو ليكتباان من خلال تعابير وجهو....وحتى خطواتو ليغيمازادتو هبة.....تبعاتو السكريتيرة الوحيدة ليعرفاتو بلي ولد مول الشي حيث متبعاه فلانستغرام وكيحمقها.......دخل لبيرو دبااه وكلس حاط رجل فوق رجل : فين هو حسن

السكريتيرة باعجاب وتحلوين: عيطولو اسيدي وخرج ماكملش الاجتماع
هز حاجبو: جيبيلي لاليسط دناس ليتعاملنا معاهوم اخر ربع سنين......والمستوردات والصادرات.......جيبيلي كاع ليكتعلق بالشركة وماتنسايش تسيفطيلي المحاسب والمصممة


تنهدات وهي حاضية حركات شفايفو حركات راسها بواخة وخرجات وصات سكريتيرة خرى تقلب على الوراق ليبغا وكلماتلو المحاسب والمصممة

دخلو عندو حانيين راسهوم.....شاف فيهوم وتكلم: اول حاجة مكنبغيش الناس لينخدم معاهوم تكون شخصيتهوم. ضعيفة....فاش نهضر شوفو فيا

هزو راسهوم فيه وهو كيهضر بصرامة: نتا......ملاحضتي تاحاجة مؤخرا
حك راسو بتوتر مباغيش يفقد الثقة دياال حسن ولكن هذا ولدو: كيتحول مبلغ مالي كل شهر لحساب واحد الشخص..... (الكارد ليقطع الفرانات لماماين جنة وازار) هاذ المبلغ خيالي......بلا البنات ليكل مرة يطلب مني نحول ليهوم فلوس لحسابهوم........ الشركة مسيرها هو وعندو تقنية عالية ولكن نص الارباح كيمشيو عند المرافقات ديالو

زير على يديه وشاف فالمصممة: التصاميم دالمجوهرات كلشي هو هذاك؟
المصممة :كل شهر كنصمم مجوهرات غالية....النص ديالهوم كيتحطو فباج الشركة وكاين تقدم باهر فالارباح....ولكن النص الاخر مكنشوفوهش

آزار ضحك بسخرية: اكيد كيعطيهوم لصحاباتو

عطاهوم اذن يخرجو......وبدا خدام على شيوراق وكيراجع وهو مصدوم من باه.....شكون هاذ الشخص ليكيحول ليه مباالغ كبيرة.......وعلااش عمرو سول فيه ولا قاليه ولدي شخصك....هنا عرف بلي باباه شخص ذكي ومخاذع كيعطي للبراني وولادو سامح فيهووم

مشاو بيه ذكرياتو للماضي......تفكر كيفاش كان كيضرب ماماهوم قداامهوم بلا مااايقول هاذو باقين صغاار...ولا يهتم بمشاعرهوم المرهفة.... ولا غايكبرو عنيفين ...حتى لنهار عرف بلي ماماه ماتت ماقاليه تاحاجة من غير مك دارت كسيدة.....ودغيا صدرو لامريكا لمدرسة داخلية كيقرا فيها.....علم الله ختو كيفاش كيعاملها......توحش ماماه بززاف كانت حنينة معااهوم وكتشبه لجنة تقول هي.......الحاضر يحيي الماضي

عياا ووقف شاف فساعة ستة دبا خرج وركب فلوطو ديالو:كنواعدك اجنتي.....غانسيك فالماضي واي ذكرى خايبة......غاتجربي معيا طعم السعادة

وصل قدام الفيلا....خرج وبانتليه كرطابل ديالها حدا زبل طلع حاجب فيها ودخل بسرعة طلع لبيتها وبقا كيدق ماجاوباتوش.....شاف ضوبل دسوارت بيتها معلقين ضحك على غباءها....حل ودخل بانتليه ناعسة ومغطية مشا كلس حداها ولاحظ آثار صبعان فوجها بدا كيزعزعها بالجهد:جننة جنننة فيقي

حلات عينيها كتشوفيه تخشات فكرشو وعنقااتو....حس بشي حاجة فازكة كتقيصو عرفها كتبكي.....بدا كيحك ليها شعرها : مالك مال حبيبتي مقلقة....شكون ضربك

هزات راسها كتمسح دموعها: والو غيكنت كنضحك انا وصاحبتي وضرباتني وبقا فيا الحال....
شاف فيها بمعنى من نيتك حنات راسها: بابا ضربني
زير على سنانو: وعلاش
جنة : حيث حيث (غلباتها البكية) اهئ اهئ غوت عليا قدام نااس قالي انا (سكتات) اهئ اهئ مدرتلو والو

كلسها وعنقهااا وتاهي عنقااتو تكتبكي تارتاحت.... وتقابل معاها وشافيها باسليها جبهتها: ماتقلقيش منو ماغايعاودش يقيصك(هضر بمرح) نوضي دوشي باش تفيقي ويالله نخرجو
شافت فيه وعينيها كيبريو : فين
آزار شافيها : المهم بلاصة ...غاتعجبك
ضحكات : نقولها لصاحبتي تمشي معانا؟؟
تنهد كان باغي يخرج معاها بوحدهوم : ليبغيتي
جبدات تيلي وحلاتو كانت مادايرالو لا قفل لاوالو حيث ماعندها مايتخبا صونات ابيل فيديو لعبير......
جاوباتها فساعتها: 

كيف بقيتي....يكما ضربك فداار......مايبقاش فيك الحال تانا خويا كيضربني
جنة ابتسمات بحزن: نساي دباا...تخرجي معيا انا وخويا
عبير شافت فخوها ذياب ليكان كياكل شاف فيها ودارليها اه براسها : واخة 
جنة : يالله لبسي غاندوزو عليك

قطعات معها ووقفاات شافت فيه لقاتو كيشوف فيها تفكرات راسها غيبدوبياس وتزنكات وقف تاهوا وقربليها: ماعندك مناش تحشمي خوك انا
تبسمات بحياء ودارتليه براسها اه 
ضحك وباسليها يديها: يالله دوشي غاتخرجي تلقايني موجدليك شنو غاتلبسي 
ضحكات على خوها ودخلات لدوش


دوشات وخرجات لقاتو كيتسناها ابتسمات ليه وهي لابسة فوطة..كتحاول تزول الحشمة خوها مكين لاش تبقا هازة الهم للباسها

شافيها وطلعها وهبطها......عطاها واحد السالوبيط على شكل كسوة جاي سميطات من الفوق مبين صدرها وفيه شبيكة خفيفة فالكمام والصدر مغطية غيريوس.....ومن التحت لاصق جاي زوين بززاف ومع اسوذ والم لونها......شعرها بغات تبوكلو كي العادة شاف فيها: لبسي واجي بلا ماتبوكليه

مشات لبسات ولبسات سندالة طالون فالحمر وساك حمر ....خرجات شاف فيها مبتاسم : كنت عارفها غاتجيك زوينة ميماشي هاكا(حنا على يدها باسها وهي ابتسمت بخجل) كلسها وقدامو وجبد شيشوار نشفليها شعرها .....نتفها بشوية: شوفي كيسحابلي شعرك خايب ولكن هو رطب علاش مكطلقيهش
تقصحات: احح بشوياا راه مكيعجبنيش حيث كنجي فوطوكوبي لماما كنبوكلو 

سرحوليها وهو كيلمسو ومستمتع بخصلاتها المذهبة.... وومن الفوق نفخوليها.....ضورها عندو وحنا تاوجهو قريب لوجها وعينيه على شفايفها.....شافت فيه باحراج: مابغيتش ندير الماكياج
ابتسم ودارليها ماكياج خفيف' شفتي جيتي زوينة بززاف

عند عبير ليكانت كالسة لابسة تيشورط قصير من القدام وطويل من لور فالاسوذ ومكتوب بالبيض وسروال بيض وسبرديلة د ايرماكس بيضة....ودايرا شال اسوذ على الطريقة التركية ودايرة شوية دالماكياج جات زوينة......كالسة وكتسناا جنة تصونيليها...حتى سمعات صوت تيلي جاوباتها بزربة: انا هابطة

قطعات بزربة ووقفات جات تخرج وهي تشوفو خارج كياكل قدامها تفاحة غمزها: ماتعطليش
ابتسماتلو وهبطو بزوج فدروج

كانت خارجة كتسناها متكية على لوطو وليداز كيشوفيها ولكن غيكيشوفو خوها كيقلبو طريق......مشات لحدى الباب تخبات خرج ذياب هو لول ونقزات عليه سحابليها عبير.: زين ديالي هانا.... فكو مشا وجا ماحاملش راسو ويديها الموسخين ليقاسوه رما تفاحة... عاد هز فيها عويناتو...طلعها وهبطها مزياان...وعينيه استقرو على فخاضها لبيسة جاتها زوينة....غمزها : جيتي زوينة
تلفاتها الغمزة ودغيا تلونات وبان فيها التوتر حمارت من حناكها.... وبدات كتمتم : سمحلي ماقصدتش سحابلي عبير

اكتفى بتحريك راسو .....داز من قدامها تنهدات وهي كتشم ريحتو ليتغلغلات لاعمااقها فيقاتها عبير ليمخضااتها

عنقاتها وتوجهو للوطو دخلات عبير لور بعد ما القات سلام شافيها آزار وحقق فيها...جاتو فيها ضغل وعينيها باين فيهوم حقد وكره وبغض خصوصا وانه عندو الحاسة السادسة وكيعرف الانسان من شوفاتو ماحملهااش....ولكن كولشي على قبل جنتو لشافها دارت الاغاني وكتصفق بيديها ضحك ليها

كسيرا اتجاه واحد البار راقي جاي فوسط المدينة.....وقف ووقفو حرااس البار عارفينو غايجي ماشي راه حجز ووصاا عليه مول البار تاعيا......رما سارووت لواحد باش يدي لوطو لباركينغ خرج وهو داير. يديه فجياب شورط.دجين ليلابس وتيشورط الفوقاني غايلسق عليه.......تحركو البنات موراه معانقاات دخلو لبار وكلسو فواحد البلاصة عالية محجوزة ليهوم......عبير شافت هنا وهنا وحيدات الفولار وطلقات شعرها البني كيلمع....ضحكات جنة وهي كتصفق بيديها عاجبها الجو دالزدحة وناس كيشطحو والقراعي دشراب مشتتين......

آزار كان كالس وهو كيتكونيكطا شاف فجنة: غايجيو صحابي يكلسو معنا لابرزطك شيحد قوليها بلا ماتحشمي
توردو حناكها وتبسمات........طلب هو كاس دالفوطكا مخلطة بالثلج وشاف فالبنات: شنو بغيتو
عبير بسرعة: بحالك
جنة: عصير 

شاف فيهوم مولات درة هي ليخصها طلب عصير. ..هز كتافو وطلبليهوم شبغاو....شوية وجاو صحابو ....صحابو قراو معاه فالمدرسة الداحلية ولكن تفرقوا فاش كل واحد اختار شبغا يدير.... ولكن بقاو كيهضرو ديما على تواصل....كل واحد فيهوم شق طريقو راسو.......ناض وتعانق معاهوم....كان جعفر ويوسف........جعفر ذو الملامح الءودااء اسمر شوية... وطويل مكلضم تاهوا.... كيخدم طبيب وعندو كابيني خاصة بيه عنق صاحبو شحال توحشو وكذلك يوسف ذو الملامح العسلية ابيض مبرونزي وقدهوم فطول وعريض تاهوا .. عاد ردو البال لبنات......

آزار كلس وهو مبتاسم ابتسامة رجولية واخخ على الغمازات ليباينين : ختي جنة وصاحبتها
يوسف باس يد جنة وعينيه غاياكلوها كيعبر فيها طلوعا ونزولا : متشرفين بزين
اما جعفر اكتفى انه يلقي سلام حيث هو ماكايختالطش بالبنات....وعينيه على عبير ليكانت كتشوف فآزار وكيفاش كيهضر.......(هو ليغايقادها) 

يوسف كلس حدا جنة وكيشووف فعينيها بلا مايضور : آزار بغيت نتزوج بختك

حنات راسها بسرعة وحناكها توردو....توتر خفيف زارها عادتها هاكا كلمة بسيطة كتحشمها....ازاار طلع حاجبو فيه وشاف فجنة مجرد التفكير فيها قلبو ضرو.....
قلب الموضوع دغيا...ماباغيش يتعصب

ناضت جنة ليكانت متضايقة من ملامسات يوسف ليها من تحت الطبلة كيحط يدو ففخضها ورجليها


مشات لطواليط غادة ومخلوعة غيبوحدها ليدازت من حداه كيشوف فيها.....ولا يرمي ليها شيكلمة حتى دخلات لطواليط عاد طلقات نفس......شافت الباب تحل وتسد ضارت مخلوعة.....وهو يبانليها عينيه نايمين بسكرة عندو حقو من زين ومفورمي.....بداكيقرب ليها تاوصل ليها وبدا يتحكك معاها يوسف طول فيها شوفة : ب بغيتك

حط فمو على حنكها ولحيتو كتقرسها....قفزات كتبكي باغة تهرب الكلمات مابغاوش يخرجو ليها....فاش كتوتر فمها كيتسد ماكاتبقاش تعرف شتقول: اهئ اهئ طل طلق ني

فمكان خاالي بالضبط فواحد الدار يالله كتبنى........كان كاالس فالارض وعينيه مغمضين.......ضايرة بيه رملة والياجور.... حداه قرعة دشراب وكيغني ..... ملامحو باردة وحادة كتعطيه انطباع خاص بشخصيتو...... كيبااان زوين بززاف ومن بعيد بحال شيعارض ازياء....بكتافو وعضلاتو..... تسمع صوت فوذنيه عاالي 

: خوويا خووياا اهئ اهئ ماما ماما ماتت اهئ اهئ
شاف فيها مصدوم كان ديكساع فعمرو 21 عام.......وختو عبير فعمرها 11 العام......زعزعها بعنف: شكتقولي البرهووشة؟؟؟ برااكة من هاذ ضحك.....

حطات يديها على كتفها كيضرها بقبضتو: اهئ اهئ سمعت الفيكس كيصوني....كانت ماما اهئ اهئ قاتلياا راه الماكلة فالتلاجة.سولتها فينها قاتلي فالمحطة ليمور دار غادية لخدمة....ويالله بغات تكمل اهئ اهئ حتى ضرباتها واقيلة شيطونوبيل وسمعت ناس كيقولو لا الاه الا الله
دفعها تاكانت غاطيح ودنياا ضااارت بييه وهو كيشوف ختو قرباات تسخف بالبكا خرج بدون وعي عريان لابس غيشورط كيجري لمحطة وصل وشاف دنيا مجوقة ودم مالي البلاصة بدا كيدفع وخطوااتو كيصغارو وجسدوكيتشلل وهو كيشوف جسد المراا ليرباتو هاذي اعوام كبراااتو وكونات منو رااجل....طايحة بجلابتها القديمة البالية ودم كاسي ملامحها الحنينة عينيها شبه محلولين.... يديها عوجة

تحنا وقلبو كيضرب كيشي ناقوس..... بدااو أنفاسو كيتسارعو والاحمرار كايكتسي ملامحو .... شفايفو كيرجفو و دموعو حذيث ولا حرج......كيبكي بدون صوت عنقها وهز يديها كيبوسها وغوت: ماماا فيقي اهئ اهئ فييييقي ماااتخليييينيش فييييقي

داازو بيه ذكرياااتو لماضي قريب......قبل ست شهور دبا......كانت كتقطع بالوجع وهو كيمشي ويجي ماقادرش يشوف فيها مخلي عبير تقابلهااا شوية ويبكي بالفقصة كيفاش كتولد وحد مامعبرهااا المستشفى العمومي كان عامر بززاف......الاطبااء كيضحكو ويتراشقو والفراملية كل واحد فين محشي.....مخليين ليسطاجير يتعلمو فالمرضى

....دخلو مراتو تولد وهو كيتوجع بلاصتها كيبغيهالدرجة الجنون تعرف عليها من صغرو حيث بنت الحومة يتيمة عايشة مع خالها تصاحبو مدة قصيرة ومن بعد بغاو بعضيااتهوم...كان حبهوم كيتضرب بيه المثل...هي مثال للمرأة ليكتصبر مع حبيبها تايوقف على رجليه.... وهو مثال لراجل ليباغي الحلال وليبحالو قلالو 

خرجو زوج بنات... كيضحكو ويتغامزو وقفو قدامو وبداو كيتغامزو عليه ...حك عنقو بإحراج: كيبقات؟ 
: سيدة ليداخل ولدات ولكن
شاف فيهووم وتاباش يهضر فشل من ذيك ولكن هوما يكملو : ولكن راها دخلات سدات عينيها ماحلاتهوم.... ماقدراتش تحمل الالم..... كنضن بلي دخلات لغيبوبة..

ذياب كيترعد ويديه كيرجفو بالاعصاب طاح على طولتو واصوااتهوم كيعلاو: ماتخافش...غادي تفيق...غيبوبة عادية كتستمر لوقت قصير شحال من مرى حاملة ولدات ووقع لها هاكة ..

قفز منصوت ليتردد فوذنيه وقف وملامح وجهوو كيخلعو...عينيه الحجليين ضايرة بيهوم الحمورة..... عرووق جبهتو برزو... حيث كن ماااتخلاش عليهووم باااهوم ليفالاصل كون مادارتش بيه مرى خرى كاع ماتضطر تخرج مو تخدم.....وكان ممكن تكون حداهوم دبا وهو عايش مع مراتو وولدو وخدام خدمة حلال ماشي بزناز....كون ماخانش باه مو مع مراا خرى .....كان غايكمل قرايتو فشي ايكول بريفي ويتخرج ويخدم مزياان ويخلص كلينيك ومرااتو تلقى عناية مزيانة 

غوت بصووت عالي تاطارو طيور ليفوق السطح ليمامبنيش.... ضرب يديه مع الحيط تاطاح تفرتيت.... ونطق بطرييقة كتزرع الرعب فانفس ليغايسمعها: غااندمكووم....غانطيح ليكوووم رااااسكووووم فالارض....ماغاااانتسمااااااش ذياااااب ولد نعيييييمة لماااااا عذبتتتتكوووم ودوقتكوووووم من نففففس الكاااس غاندمكوووم على كل دمعععة بكيتهاااا...على كل مرضة مرضتها ومااالقيتش ليدااااويني...غانحرررمكم منن اعز حااااجة عندكوووم غااانخليها تبكي دم.....غانخليها تتراجي نقتلها غانخلي ناااس يلعنوها وهي غااادة غانخليك تخلصي كاااع ليدااارتو ممممك ...

فطواليط. دلبواط.....حشا راسو فعنقها مستمتع بريحة الباندوش دالياسمين... خاص بيها... عنقها الابيض باارز ثاارو.... وشعل رغبتو ......باسها بوسة وعاودهالها بمصة وبقا غادي وكيبوس حتى رسم ليها قلب بطبايع وسخو ونجاستو ولسانو وبكل وقاحة عاد ارتااح........تقابل مع شفايفها ليكانو بعاد بززاف ضطر يهزها يالله بغا يحني وهي تهرب ليه وتحل الباب دخل آزار


تقابل مع شفايفها ليكانو بعاد بززاف ضطر يهزها يالله بغا يحني وهي تهرب ليه وتحل الباب دخل آزار غيشافتو تلاحت عليه كتشهق وتبكي: بغيت نمشي فحااالي اهئ خويا ديني من هنا مابغيتش نبقا هنا (عنقااتو من كرشو كتخنشش فيه: ديني اهنئ اهئ

فالفيلا داليوسفي.... كان حسن كالس فبيروه وقاادمو المحامي الخاص بالعائلة.... كيهضرو ويتناقشو فأمور الشركات ... والمحامي كيحاول يعطي حلول لحسن ....هو يدو اليمنى....شوية تكلم المحامي.... 

:سي حسن ايمتا غادي تهضر ... وتفضح السر ليهاذي سبعطاش العام مخبيه....تا لايمتا غاتبقا مقصح قلبك

حسن وقف وعطاه بظهر حاشي يديه فجيابو وساهي فالسرجم الزجاجي ليقدامو: كنضن بلي هاذ الموضوع قتليك ماتبقاش تجبدو.... العام الفايت.... خليتليك أمانة.... نهار غانموت...عطي الأمانة لجنة وآزار...تماك غايعرفو كولشي (تلفت ليه كيخنزر فيه)اما دباا... ماتعاودش تجبدلي حس هاذ الهضرة

المحامي حنا رااسو كيشوف فالارض :عندك صح سمحلي اسي حسن.... غيوكان تخفف شوية على الانسة الصغيرة راك مزيرها بززاف
حسن ضار بكامل جسمو وطلق ضحكة سااخرة من كلام المحامي : بنتي؟؟؟ نتا غاتوريني كيفاش نتعامل معاها

المحامي طلق ضحكة مجهدة على كلام حسن.... ورجعو كيهضرو

يوسف دوز يديه على وجهو....شرب بززاف لدرجة ماعرفش شكوون هاذي مشات من بالو انها اخت صاحبو يالله بغا يهضر حتى كيحس بضربة فكرشو زواتو ازار جمع يدو تاجمعها وعطاهاليه لنيف . .. وتبعوها بززاف دضربات ليزواوه تابدا كيرد داكشي لي كلا وشرب شدو ازار من راسو فاش سلا الردان وحشاهليه تحت روبيني ليشعلو بيدو لخرى.... كيفيقو بالما البارد لدرجة تخنق... وفشل 

نرجعو قبل دقائق ..... ازار ليشاف يوسف تبع جنة وهو يدخلو شك.... ليعارف ان يوسف بعد ماطلق مراتو مابقاش كيحادي النساء.... حتى كيشوفو كيقرب لختو ....وعارف بلي مرتو كتشبه لجنة ...بقا كالس على جمر وهو يوقف تبعهوم..........عبير دارت ضحكة انتصار بدون ماتحس....بغاتها فجنة وبغاتها تاكل قتلة...عند بالها سبقات يوسف بخاطرها ..شافت قدامها وهي تلقا جعفر مخنزر فيها كيطلع ويهبط طلعات حاجب فيه مراقبة شكلو الجميل وملامحو الهادئة وخنزراات: مالنا يااك لبااس

هبط عينيه وبلا مايحس عاود طلعهم فيها......جاتو زوينة وواخا عينيها مشرارين ولكن كتبان فيها واحد البراءة كتحاول تخبيها مهما دارت كتبقا داخلها طفلة محرومة ...حتى كيسمع الغوات ناض وقف بانلو ازاار جار جنة من يديها وهي كتبكي وعنقها كلو زرق وحمر

خرجها من البوااط غايطرطق .... كيحس براسو حماار ومكيسوااش... هو مكانش بافي يجيبها لهاذ البلاصة كان باغي يخليها غيتفوج.... خصوصا صخابو عارفهوم ماشي شيوحدين ليزهوانيين سنين دالعشرة..... وتبعاتهوم عبير كتصاوب شاان فوق راسها ومرة مرة كتبتاسم ......طلعو وهو سااكت وهي محشية فيه وكتبكي كيتسمع غيصوت بكاها : صافي شتت ماغايتعاودش هاذشي
كيشوف فعنقها البيض ليماليااه قبلات وطبايع يوسف كيزيد يزير عليها تاخنقها.... ماحاملش رااسو كيفاش استغبااه وقربليه لجنتو ......باسها فراسها وكيهضر بخفوث:ليقاسك نحروو نتي ديالي (بصوت غير مسموع) جنة ديال آزار
جنة تكات على زاج : خويا...ديني لدار بغيت نعس

تنرفز من ذيك خويا وهو يهز يدو تاهزها وضرب الفولون تاكان غايتهرس قفزات كترجف من عصبيتو وشهقاتها كيعلاو : سككتي اناااا ماااخووو حدد سكككتتتتي 
عبير حطات يديها على فمها كضحك على جنة ليغاتبول فسروالها بالخلعة ....

وصلو عبير لدارهوم.....لقات خوها كيساينها جمعات ضحكة عارفة راسها قوداتها .... ولكن تهدنات فاش شافت حداه دراري وغادين لدرب لاخر...... اما آزار وجنة دازو لفيلا فصمت..من غير دموعها ليكينزلو حاارقين خدودها .........غيفرانا خرجات كتجري..... دخلات وهي تساطح مع شيواحد شدها سكرااان راجل كبير صاحب باباها ..... كيعبرها بشهوة يالله غايشد فيها تاغوتات بالجهد ووجها مزنك كترعد: بعععععدووو منننني فرقووووووني عليييكووووم 

طلعات كتجري فالدروج وتبكي وسندالة رماتها غير مهتمة وصوت بكاها مالي الفيلا....وففمها كتردد جملة وحدة....كانت كترددها ماماها كل ليلة فاش كيغتصبها حسن ليهي انا ماشي مونيكة جنسية ....دخل آزااار وهو كيسمعها كتبكي هز حاجبو بسخرية فاش شاف صالون عامر رجال وبنات وبينهوم باه ليكان محزم بشال فراسو وحاني على قرعة دشرااب وكيدير براسو ساعودي والبنات كيضحكو معاه او بالأحرى عليه.....

لسانو تعقد بالصدمة يعني ديما كيديرها ومكيحترمش بنتو جات فبالو فكرة انه شينهار يطلع شيواحد يغتاصب جنة زير الى يديه .ليبيااضت.... وعينيه خرجوو ..تنهد بتعب مافيه مايجبد صداع مع شي حد.....طلع فدروج ببطء اتجه الى بيت جنة ليكان غيمردود حلو وبانتليه لابسة غيسوتيان وسليب فزيتي ليوالم لونها الابيض.....وكتبكي عاطيااه بظهرها وتريمة واقفة ومهزوزة بطريقة سكسي شيليخلااا عينيه يتحولو لبحر من الشهوة....بلا مايحس تنهد تنهيدة سخوونة من الاعماق ديالو..ويديه فوق صدرو كيدوزها ببطء وملامحو الوسيمة كتغير ... اذن هاذي طبيعتها فاش كتبكي ولا كتكون مهمومة كتعراا....تاحويجها كيخنقووها لهاذ درجة 

صوت بكاها كان كافي بااش يزيدو هم فوق هم....توجه البيت ديالو وفطريقو شاف فبيت ماماه وباباه القديم. تنهد تاني بحرقة: ماما


دخل دوش وخرج غيببوكسر....مشاا تكا على ظهرو وطفا ضواو دالبيت وغمض عينيه على صوورتها....هو ماشي داك الرجل الحديدي ليكيبان لناس فصباح.....دبا هو ماشي داك الوسيم ليكخلي البنات يسخفو.......دبا هوداك الطفل ليباااغي يعنق ماماه...ويغفى ف حضنها

نعس على كلمات كيخرجو من فمو بشوية... وهي ماما ليكانت كترددها تاجنة .... وهي كتبكي
حل عينيه على لمساات شي يد حنينة.....شاف فيها وتنهد بصووت مبحوح : جنتي نتي هنا 
جنة مكتهضرش عينيها على يديه ليكلها وشوم مشات لعنقوو باستو فوق واحد الوشمة.....حتى تهز وتحط بشهوة وبدا كيتآوه ويديه مرخيين وقفات قدامو كدير استعراض لجسمها
........ قالت بصوت حنين : آزار سد عينيك وماتحلهاش تانقولهاليك
حيدات دوبياس وبقات عرياانة نطقات بصوتها ليغادي وكيبعد : آزار انا ختك

حل عينيه ومالقاهاش نااض قاافز كان كيحلم....هذا اجمل حلم شافو فحيااتو......ماااردش البال ان ...هو فالحقيقة فيلم بورنو بطلتو جنة ختو من باباه وماماه وهو الاخ المصون.....

شاف بين فخاضو لقا العضو ديالو منتفخ بززاف وشوية ويجيبو..الحلمة كانت كيف شي فيلم بورنو بالنسبة ليه..ماقدرش يمنع راسو من انه يمشي لعندها يشوفها شكدير واعد راسو بلي ماغايقيسهاش كتبقى ختو...مايقدرش يحرم الدم ليبيناتهوم ويزني عليها ومعاها

خرج ببوكسر كل همو انه يشوفها....توجه لبيتها ليكان مقابل معاه حل الباب وبااانلو سريرها خاوي هز حاجبوو شاف فالبالكون كانت عاطية ظهرها ليه باقة بدوبياس مشا اتجاهها وهو معصب كالسة هاكا ليداز يشوفيها.....خرج وبانتليه فحالة غير طبيعية عينيها مسدودين ونيفها فيه غبرة بيضة.........زفر بالجهد واعداتو ماغاتبقااش تتناول المخذرات ولكن ماصبرااتش بسبااب الحكرة ليتعرضاات ليها اليوم والاهانة خانت تقثو فيها.... 
.....لام راااسو لانه هو سباب كون ماخرجهاش وكون مااعيطش لجعفر ويوسف ماغايوقعوش هاذ الكوارث

هزها بيديه وهو كيتنفس ببطء من ملمس بشرتها ليكتنافس ليبيبي......حطها فوق سرير وكلس حداها عارف نعاسها خفيف.. واي حركة تفيقها ولكن حيث شامة دابة ومنشوية ماغاتحس بوالو ..تكلم بصووت هامس : كتخليني نخون عهودي لراسي (كيقصد فاش واعد راسو مايقيسهاش ودبا كيخلف بوعدو ) ..حط يديه على شفايفها كيلعب بيهووم ويبغجهوم.......وهبط يديه لعنقهاا ومن بعد صدرها ليكان كبير ومنفوخ.......ويديه لوخرى كيمسد العضو ديالو .......


هبط يديه لكرشها ليجاتو كيوت منفوخة شوية ميمامعيقااش...... بانتلو واحد الخالة حدا صرتها مزينة البلاصة باسها وجمعها بمصة تاترسمات علامة حمرة ..........بلا مايحس طلع فوق منها مفرك رجليه وهي تحت منو....... حط شفايفو الباردين على شفايفها السخاان حس بملمسهوم روطب ...حمقووه وهوما منفوخين تجنن عليهووم ماباغيش يعضهاا فيهوم باش ماتعيقش..... نزل لعنقهاا ليلاحظ عليه آثار قبلات يوسف.... .حس برااسو ماغايقدرش يقااوم ونااض بسيف دخل لدوشها وحيد البوكسر وباان همو ليكان كبير......شاف فيه وعوج ملامحو: بقا ليك غيدير رجلين وتمشي ليهاا راها ختي ختتتي وماغانسمحليكش دمر علاقتي بيها

شاف فبوكسر ديالو ليعمر بمانيه....غسلو ولوا عليه فوطة وخرج وهو مكيشوفش لجيهتها

اما فقنت أخر......كان نااعس على يديها ومرة مرة كيهزها يبوسها بحب: حبيبتي نتي عمري وقلبي حيات ذياب نتي روحي متوقفة عندك.....

تنهد ذيااب بصوت مرتفع: من ديما كنتي ديك البنت ليكنبغيها....غزلااان نتي من صغرك دياالي.....كبرتي قدام عيني......بغيتك وبغيتيني واخا عاارفاني ماشي شيواحد ليلاباس عليه.....كنتي معيا راجل.....قبلتي بشوية دالفلوس ليكانو عندي وأسسنا حيااتنا......عام ونتي صابرة معياا.....حاولت ما أمكن أني نعوضك على واليديك ليمااتو.....وعلى خالك ليكان كيعذبك.....ولكن كوولشي تدمر فاش تزاااد (بنبرة ساخرة) ثمرة حبنااا

الذنب ماشي ذنبنا الذنب دالشخص ليهو الاب ديالي....ودالمرااا ليخلااتو يبعد علينااا....ليخلااني نكره الحيااة وانا كنشووف مي كضرب الجفاف عند الناااس.....كنت صغير اضطريت نكره تا لقراااية كوون كملت قرااايتي كون رااااكي ولدتي فكلينيك وماتعرضتيش للعنف من عند دوك بنات القحاااب فطبيب دالحومة. .....اعععععع 

وقف كيترعد......وكتجي فبااالو لقطة فاش قلب فالانترنيت على شهرزاد اليوسفي اسمها ليكان سمعو من عند مو فاخر لقاء ليها مع بااه.....خرجوليه تصاااورها....زعرا تاهي واخا شعرها رطب بززاف وعينيها فالخضر عكس جنة ليعينها مابين الرماذي والازرق ....شيليخلا نار الانتقام تولع فصدرو......ويكرهاا ويحقد عليهااا......زيادة على انها بنت المراا ليخلات باه يخليهوم وأنها فوطوكوبي دماماها......هي عاشت حيااة بيس وهوا ما محلو من الاعرااب

طلع لبيتو وهو كيسمع ختو كتبكي كيتصنت فالباب وقلبو كيضرب بعنف ماكرهش كون عطاها الحنان ليتحرمات منو وهي صغيرة.....ماكرهش كون كان ليها الاب والام....ولكن الله غالب......قلبو حااقد ماكاااينة تابلاصة ولو لحب ختو

كمل طريقو ودخل بانليه ولدو كيلعب......ابتسملو وتلاح حداه كيلعب معاه ويهر فيه

اصبحنا وأصبح الملك لله...........فاقت بكري ولبسات عليها نزلات كتسلت لقات شكاارتها باقة مرمية.....هزاتها وهي معبسة ماعاجبهاش الحال دخلات لداخل لقات باباها يالله فاق نزل ماقداتش تهز فيه العين....مظالة واخذة موقف منو وكتسناه يطلب سماحة منها ....اما هو حنحن بصوتو ليكيخلعها: كنتمنى انكي ديري عقلك......راه هضرت غيدبا مع المدير ديالك......وراااه صاوبليك ملف جديد....سيري وقراي اخرتها غاضربي جفاف عند سيادك....تالين غانبقاا عايش ليك

عضات على شفايفها بألم من كلامو ليديما كيسممها بيه....زيرات على يديها وكتحاول تمنع دموعها من النزول ........تنهدات وهي تسمع خطوات خوها تاحسات ببوسة فحنكها ولحيتو هراتها ضور يديه على خصرها بتملك وشاف فبااه بباتساامة استفزازية ساخرة : صبااحو الواليد
حسن طلع حاجبو : كتحانو بيناتكوم....الله يدومها محبة 

فطرو وآزار عينيه غاياكلو جنة.....كل مايشوف فيها كيتفكر البارح كيفاش قربليها ويتبسم تاجابليها شك فراسها ... سالات وشافت فيه بباتساامة أخوية صاادقة....من نهار جا باباها مابقاش كيعاملها خايب.....ونقص من السب والشتم والقذف ليكتعرض ليهووم........وقفات وهي هازة ساكاضوها....ابتسم آزار عرف بلي غاترجع تقرا وقف : غانوصلك معايا

شافت فيه بتوتر: لا بغيت ندوز عند صاحبتي 
شاف فيها : اوكي 

عطاها فلوس بزز باش خداتهوم خرجات وعينيها باينين حزينين....باباها ماقدرش تايسولها مالها فعنقها.... ولا كاع يضربها يقوليها منين جاوك كانت غاتفرح..... انه مهتم بيها ولكن كيف ديما كيبين ليها بلي ماتستاهلش كتمشى كيالعادة دايرة الكيت........كانت كتصنت لأغنية وحيد.....هاذي هي الاغنية الوحيدة ليكترتاااح ليها.....كتحمقها حيث كتعرض حالتها وكتحس بيها مقربة ليها بززاف كتعبر على وحدتها ليرغم انه خوها معاها مزال كتحس بنقص......... مزال بانية عالم ليها بوحدو ... مزال قلبها مجروح....

حساات بشي واحد وقف قدامها بسكوتر....... تانوض الغبرة خلعها حيث كانت ساهية .....دغيا قفزات حيدات الكيت وهي هازة حاجب ابتسماات فاش لقاتها عبير مع خوها ذياب ليكيف العادة اطلالتو سبورتيف ومشرملة داير الكاسك......كان لابس تيشورط لاصق وتجاكيط حيث تحرك البرد شوية وسروال تجينز تقاطع وداير نضاضر.... كيف العادة هالة من الجاذبية محيطة بيه....

عبير نزلات سلمات عليها وذياب باقي داير الكاسك ضارت عندو بحرج ومدات يديها 
شاف فيها بعينيه من تحت الكاسك..... مد يديه الكباار ليكيف تحطات على يديها البيبضة الصغيورة حساات برعشة سرات فانحاء جسمها احساس جديد كيخالجها وإعجابها بيه بدا كيتكون .....انطلق على موطورو الكبير وكسيرااا......خلا قلبها كيخفق

عبير زعزعاتها: وليتي كتسهاي بززاف
جنة تبسمات: وايه....
غاديين فطريق وكيهضرو وليداز كينك عليهوم: شنو دبا رجعتي تقراي
جنة : اه بابا غيكان معصب 
عبير : مزياان
جنة زيرات ليها على دراعها وعنقاتها: انا والله ماهاماني القراية قد ماهاماني نتي ختي ليماولداتهاش ليا ميمتي كنحسبك توأمي ليكنفرغ عليهاا شنو كيضرني لاخليتيني نمووت اعبير تلت سنين كانت كافية تخليني نعشقك ونبغيك درتك فمرتبة ماما.... عمرك ماااغاتخذلي ثقتي فيك انا متأكدة...كنبغيك بززاف وكنتمى عمرنا نتفارقو 

عبير وقفات لتواني كتوجد الكلمات .... كلام جنة حرك فيها شيحاجة دفناتها سنين هاذي .... حرك فيهاا بززاف دالحوايج.... ولكن دغيا رجعات لطبيعتها وجاملاتها بابتسامة صفراء.... عنقااتها وعينيها غرغرو ونطقات بحقد كتووم وحسد باين من عينيها الشرانيين :حتى انا كنبغيك 

يتبع...