صورة مصغرة لـقصة زهر الخايبة

قصة زهر الخايبة

qisat 9isat 
رواية زهر الخايبة

جيت و ماجيتش بيديا خاوييين جيت ندوي ليكم ....على دريات لي ناشرين و مادين يديهم للحنا .....و كيتسناو في فارس الاحلام ... إلا بطلتنا جامعة يدياتها عندها ....لا فلوس في جيب ...لا زين فحال دريات ... لا قرايا فحال المثقفين ...واش غيطرا و يجرا الى تسكم زهرها و تكعد ميمونها ؟

🌚 غتعرفو اسيادي على سندريلا ديال دكالة ....متعرف تدوي ما تعرف تتمشا ....هي خت رجالة ديال الدوار .....مكينش لي غيشوف فيها و لا غيدق بابها ....حتى غادي يتحرك فانوسها و يشعلو مجيمراتها ....و يجيها زهرها حتى لعند رجليها ....و الفام يتحلو فيها ... و قدام عينين كراناتها تدي ليهم سيد الرجالة


في نواحي إقليم دكالة ....لي مجموعين فيه شلا دواور و شالاا فيرمات ...كين غير الاراضي و الحصاد و الخيرات غير مكفحين في الارض اشمنك يا سبول ديال الزرع و اشمنك يا شمندر اشمنك يا بطاطة ... و كين شي أراضي فيهم شلا هكتيرات و كليموترات كل شبر يا شبر ...وخا تسرح فيها العين متحدهااش لا بطولها لا بعرضها ....بلاما ندويو على البهايم و البكر و الدجاج هاكا مشتيين في الكوارا ديال الفيرمات ... و السوق المشهور هو الخميس اسم على مسمى كيعمر غير من الخميس للخميس لي عندو شي كسيبة ولا شي تجارة كيجي باش يترزق فيها الله ....و البنات ديال الدواور العيالات كين غير لبس جلابتك و هز الكفف ديالك و شدي طاكسي كبير ولا بيكوب و اجي للسوق ...يمشيو يشريو الحلوة و ياكل الشوا و يفطرو بالشفنج و أتاي و يشريو لبيجامات و يدوزو للرحبة يتفرجو في الحوالة كيتزايدو عليهم للكساسبية ....في نواحي ديال دكالة و بظبط في شي دوار من دواور و على جنب ديال لرض 
كيتمشى الحاج المختار بشوية بالغينتو في رجلو و جلابتو فوقو و السلهام فوق كتافو و و النضاضر في عويناتو و في الفلوس في قبو داير يديه ورا ضهرو شاد بيها العكاز غير رافع ليه الشان و مطلع راسو وجهو مكمش مع الزمان و الشمش ضاربا فيه و رزا فوق راسو و كيتمشى و يشوف الناس وسط هاد الخير و يشوف في الفلاحة كيجنيو بالمنجل و الطرابش ديال القش فوق ريوسهم ....من موراه واحد القلدة من وجهو باين فيه عروبي لباسو عادي 
الحاج المختار كيشوف بعيد و يتفرج في لرض و لهجتو دكالية قحة : التهامييي 
التهاميي (القلدة غير مخنزر ) : نعام اسي لحاج 
الحاج المختار وقف و دار عندو : سير جيب طنوبيل دروك نعيا و منصيبش نرجع ليها 
التهامي : كون هاني اسي الحاج انا نجيبها ....التهامي دار فحالو راجع كيتمشى و الحاج دور راسو و كمل المشية و هو مسرح عينو في طبيعة ديال الله : وايه وايه الغلة زين هاد العام تبارك الله (هو يصوني ليه تليفون في قبو دور القب للكتفو و جبد منو تليفون ديال البصمة اخر مكين في السوق و بعدو عليه و رجع راسو للور و مصغر عويناتو يشوف شكون وهو ماقاري ما والو غير دايرين ليها تصاور ) تااا شكووون هادا (دوز التليفون بصبعو و حطو على ودنو و بدا كيغوت على قد الجهد ديالو باز لي كيسمع ليه كون راه تقب ليه ودنو ) هآااالووووو و تااا شكون معاياااا وو ؟ و شكون روووويشة وو ؟ و غير اجي و خووود رانديفو مع السيي الحاج تا سيييير حيد علياااا متنفع ماضر فيما كان شي واحد مسطييي بغا يشري لارض تجيبو ليا واا لا أ سيدي رانييي مابايعش والله لا بايع .... كيهدر و كيشالي بداك العكاز غا وحدو في داك القفار و حيد تليفون من ودنو و قفلو و رجع خشاه في قبو و هو مخنزر و دار يدو من مورا ضهرو و بدا يتمشا تاني بشوية عليه : لي تلف القبلة يجي باغي يشري أرض جدوديي راه الجدعة هنا نابتة والله لا قلعتها ....بدا كيتمشى و يشوف في المناظير و يرتاح و يرجع مجاجو لي خصروه ليه و يخضر عويناتو و يدور في رويسو و يحمد الله على خيرو لي كينبت قدامو وصل لوحد اللحظة و وقف رجليه مخنزر بحجبانو و طلع يدو حيد نضيضراتو : وكحت (دار من موراه ) و داك تهامي لحمار بوه باقي مجاش ...و دور راسو هو يشوف قدامو مرا غليضة عرضها يدير منو ثلاتة و جدعة و دايرا سبنية فوق راسها ولابسة بيجامتها سنيدلة ديال الميكة و هازا قرعة ديال الطين ديال الما و جوج معيزات كيتمشاو حداها 
الحاج هز راسو و طلق حلقو : واااا المرة واتيي والمرة ....وقفت هي و دورات راسها للعندو من وجهها باينة دريرية باقا صغيرة بيضا و ملقا غير شحمة غالبة عليها و نيفها مقوس شوية و زغيبات في جنيبات ديال فمها دايرين فحال الشارب خفيف كتشوف فيه و ترمش بعويناتها على هادا لي عيط ليها 
الحاج شافيها باقا صغيرة : سمحي ليا أ بنيتي باقا صغيرة جيبي ليا ميهة راني وكحت 
هدرت هي و الصويت زوين و لكنة عروبية : ءءء؟ واخااا اسيدي نيت أنا يلاه سكيتو من ساقية ...نزلت راسها لكربتها و تمشات للعندو بشوية و جبدات غراف من الطين منقط بالقطران و كبات ليه فيه و وقفت قدامو و عطاتو ليه 
الحاج حرك ليها راسو : الله يرضي عليك ابنيتي ...خدا من عندها الغراف و لقاه الفمو كيشرب فيه و هي كتشوف فيه حتى كمل شريبو و حيد وحنحن 
وهي كتسولو بعينيها و هدرتها ثقيلة في لسانها : واش باقيي فيك العطش أسيدي ؟ نعطيك لبينات ديال المعزة يلاه نخدتهم 
الحاج جمع حجبانو و دوراها في دماغو : إيه إيه ابنيتي جيبيي 
هي ضحكت و تجمعت ليها قنوفتها تحت نيفها : واخا اسي الحاج انا نفرش ليك الطابية لي نجلس عليها منين كنت نسرح استراح فيها بينما جبتو ليك دارنا غا قريبة



و تمشات قدامو بخفة واخا الجسد ثقيل المشية عندها كل رجل كتلوحها في جيه وتجمع بيها كيلو درملة وتصيفطها لهيه ...تحنات كتقاد في الطابية و تسرح تحت من الشجرة لي كضللها و تمسحها بيدها تحلف عليها كتعرفو و جاي ضيف للعندها 
الحاج داير يدو وراه و يشوف في المعيز و مصغر عينو ضاربة فيه الشمش و يطلع عينو فيها : الله يرضي عليك ا بنيتي اش سماك الله ...دارت عندو و وقفت كتشوف و تبسم : سميتي حليمة راني قاديت ليك فين تجلس انا نمشي نجيب ليك اللبن 
الحاج كيتمشى بشوية للطابية : عندكم شي زبيدات جبينات 
حليمة جمعت يديها عندها و خرجات فيه عينيها : كاااااين ا سي الحاج فيك الجوع نجيب ليك مسيمنات و بريريد اتاي 
السي الحاج جات من الجنة و الناس نيت الطبيب مانع عليه السكار و الملحة و الزيت و هادي هي الوجيبة فين يجمعهم في دغمة : ايه ابنيتي ايه جيبيهم 
حليمة ضحكت ليه : واخا اسي للحاج ستناني هنا و عافاك دير عويناتك مع معيزي راه حاطين عليهم العين للشفرة 
السي الحاج نزل راسو للطابية و هز جلابتو و حيد بلغتو مطرفة من عند الله و جلس على طولو في ديك الطابية و ربع رجل وسرح عليها رجل لخرى و حط العكاز ديالو حداه و طلع فيها عينو : غير سيري ابنيتي و كوني هانيتون هما في عويناتي ...دارت حليمة و مشات كتمشى بين الشيح و الرملة غادا قاصدة جوايه الدوار فين كينا دويرتهم لي على قد الحال هي الكبيرة في خواتاتها ثلاتة "عويشة و فضلية و فاتيحة " معندهمش الدكر و هي الخويبة فيهم لا زين لا طاي لا سعد مكود تمن القرايا متعرف الليف من البا يلاه تهجا ليك حروف العربية كاع خواتاتها يدويو فيهم الخطاب إلا هي تبقا غير تشوف و تسيق و تصبن و تخمل هي دراع ميمتها حكيمة و تحرت مع باها في ديك نص لرض لي عدهم باش يجمعو شوية الزرع نصهم في الخزينة و نصو كيمشي باها الجلالي يترزق فيه الله في السواق ... وصلات الدريرية تشتف على الارض لدويرتهم دازو عليها رباعة ديال دراري ديال الدوار كبار منها في السن خسرو عليها السلام أختي حليمة تهيا رداتها عليهم مايشوفو فيها ما تعجبهم هي فحال ختهم ...و دخلات لدويرتهم لي كانت محلولة مغطية غير بالخامية ... لقات لالياتي خواتاتها جالسات مسرحين رجيلاتهم في الارض لا بسين بيجامات زينين سلاو شقاهم و دورو الغدا ينصبوه و جلسو يتفرجو في واحد التلفازة فحال الصندوق يحماقو على الافلام المصرية القديمة و سامحيني 
عويشة دارت عند حليمة لي داخلة : جيتييي (و هي تحول عينيها لحدا رجليها ) فين المعيييز باراكا غير تلفتي وحدة داك النهار و خليتي رجلينا حفو عليها بالتقلاب 
حليمة غير كتشوف فيها و غادا الكوزينة : راه قلت لييكم مديتهاش معايا و زيدون راه خلييييتها مع وحد الراجل طلب مني شي ميكلة 
فضيلة خنزرت فيها : و دروك يدي لينا المعيزات 
حليمة دخلت للكوزينة و هزات المقراج باش تغلي الما و كتخدم بيديها و كتدوي : لا مبايناااش فيه متبقاوش تديو الإييثم سيد دايز جاع و عطش قلت نجيبو ليه ما ياكل 
فاتحة ناضت كتمشى للكوزينة

وجامعة تخنزيرتها وتغووت على قد جهدها : وااااااااااش تسطيتييييييي لا ؟ وااااااااش حنا ملاقيين حتى ما ناااااااكلو و نتي جااااااااالسة توكلي في عباد الله براااااااكا غير داكشي لي كتاااااكليه نتي تزيدينااااا توحد خر
حليمة دارت عندها تخنزر فيها : تي مالكي ما تاكلي متوكلي راك حاسة بالجوع زعمة و غتحسي بييه 
فاتحة : ماشي شغلي وهاد الهدرة قوليها لمي فاش تجي...حليمة غير تشوف فيها و تخنزر و تزفر تصرفو ليها واخا مكينش الفلوس و ليني الخير راه مزيان يدار 
نرجعو عند الحاج باقي جالس فوق الطابي و هاز عكاز ينغز في دوك جوج معزات و يتسنا في المسمن لي قالت ليه لالة حليمة دور روايسو بشوية حتى كتبان ليه جايا على ري العين ....تبارك الله عرضها و طولها و هازا طبلة ديال الخشب فوق راسها شاداها بيد و يد الثانية هازا بيها الصينية فيها براد و طبك ديال المسمن و غراف كبير ديال اللبن ...جاتو على الكانة سي الحاج تبشر و تفطح و طلق رجيلاتو حتى وصلات للعندو و بدات تحط ليه و تستف ليه قدامو 
الحاج غير يشوف و يهلل : الله يرضي عليك ابنيتي الله يقوي من متالك 
جلسات بخيرها حداه و كتبسم : ههه هانا اسي للحاج جبت ليك المسمن مجغجغ بالزبدة و العسل 
الحاج غير يشوف في داك الخير واخا الصحة بنت الحرام منعت عليه السكار و الملحة طلع يدو حيد الرزة من فوق راسو و حطها فوق الطبلة كيعبر على الرضى ديالو عليها واخا متعرفو ميعرفها 
و هي هزات البراد بيدها و تكب ليه في الكاس حتى طلع الكشكوشة و تحط قدامو تهز يديها هاكا عامرين زينين و تلوي ليه في المسمن و تعطيه هو غير يخشي في وجهو و يقول احح الله حتى كلا و شبع و شاد كاس بالنخوة و يشوف فيها و يجمع غوباشتو : قوليليا باك الحاج ابنيتي بلا ديك سي غير هو تي بنت من ؟ 
حليمة كتشوف فيه : ااه انا بنت الجلالي لي ساكن في الدورة لي تزوج ببنت عمو حكيمة (الحاج يصغر عينو يتفكر شكون ) ليي عندو خدم (قطعة ارضية صغيرة ) لتحت ديال الزرع 
الحاج هز راسو و طلق الصوت ديالو من الحلق فحالا كيزيط : ءءءءاه عرفتو عرفتو ابنيتي 
حليمة غير الضحكة على الوجه ديالها : أيه هو؟ 
الحاج يشرب في اتاي : أممم و كيف دايرا الغلة عدكم هاد العام 
حليمة على نفس الضحكة و هزات يديها : وااا نجمعو كلشي و نقولو الحمدالله عدنا تبارك الله جوج خناشي زرع و جوج معيز و شي دجيجات يبيضو لينا و هادشي لي قسم الله 
الحاج يحرك في راسو و دور يدو للقب ديالو جبد من شي فلوس كين غير الزرقة و القرفية هاكا مكمدين هز منهم جوج قرفيات و زرقة وحدة و كمضهم و دارهم ليها في يديها تشدهم : شدي ابنيتي شدي 
حليمة خرجات فيه عينيها و جمعات يديها : لا ويلي اسي للحاج منقبلش من عدك 
الحاج خنزر : تي شدييي ابنيتي ما ترفضيشاي نعمة من باك الحاج ....ضحكت ليه بحشمة و شدات من عندو و نزلات راسها دغية تبوس ليه يدو

خطف يدو من عندها و هي جمعت يديها على الفلوس و عينيها كيلمعو بلفرحة فحال الزقلي ... و الحاج كيشوف فيها و يدوي و جبد في عويناتو المكمشين : الله يخلف عليك ابنيتي و نعاود الدوزة هنايا انشاعالله و نزورك و نشوف حوالك 
حليمة كتشوف فيه فرحانة مخرجة فيه عينيها : مرحبا بيك ا سي الحاج وقتما ...الحاج جمع الوقفة و هي تنوض معاه حتى هيا و مع الغلض لحمها كامل كيتململ و ناضت وقفت و شادة الفلوس 
الحاج تبسم : دوزيي بخير ابنيتي 
حليمة كتبسم : الله يخلف عليك اسي الحاج و يقوي من متالك ياربي و يطول في عمرك ....هو دار كيتمشى بالعكاز ديالو و هي باقا تهلل و تدعي معاه و تشوف فيه غادي مبعد 
دازت ديك ربع ساعة هزات قجاقجها الطبلة فوق راسها و صينية و الطابي تحت باطها و تجر في معيزاتها تجمعهم برجليها و تمشي للدويرة ديالهم بشوية عليها و خطوة خطوة كدوز على بنات الدوار دايزين عليها يطلقو الضحكة حدا ودنيها دور فيهم غير عينيها متجبد عيبهم متعيرهم غير هي كتحشم من جسمها الغليض و يبقا فيها الحال حتى وصلت للدويرة ديالهم حطات الصندالة عند الباب و مع الدخلة لقات لالة حكيمة مرة كبيرة و لابسة بيجاما طويلة و السبنية حازمة بيها راسها و مكفدة كمايمها وحازمة كرشها بحزام و مخنزرة في وجهها : على سلامتك ابنيتي تي شكووون هادااا لي خرجتي ليييه المعونة ديال الداااار تي بنا ليك نكسابو الفيرمات لي جالسة و تفرقي في السكار و اتاي كانو يعطيوه لينا فابور باك يقطع من لحمو و يجيبهم هادي هي الراجل يطلب و مرتو تصدق ....خواتاتها واقفين من موراها دايرين يديهم على حنكهم اليوم يتفرجو في الوزيعة ديال اللحم
حليمة كتشوف فيها و عارفة راسها قفرتها نيت من عند يماها غير دور في عويناتها و الخوف ركبها و هي على نفس الحالة : لا اميي راه كان جيعان و مبغيتش نخليه بجوع (و هي تزرب عليها ) هانتييي شوفي مسكين عطانييي الفلوس ....حكيمة جمعت حجبانها تشوف فيها دورتها في دماغها ...و حليمة نزلت حطات داكشي في الارض و قبضتها الغليضة مدات ليها الفلوس حكيمة شداتهم و حلات عينيها في الفلوس تحسب فيهم و هي طلع راسها في بنتها و سبحان مبدل الاحوال : مزيان ابنيتيي ديري الخير ماشي فحال هاد الرباعة ديال الخانزات لي عدي ميعرفو يديرو والو (قلبات الدورة للعند بناتها لي واقفين مخرجين عينيهم ) هاد الفلوس راه كثر من السكار و اتاي راه معونة ديل شهر شتو حليمة هي لي عدي (حليمة وقفت كتشوف فيهم و تضحك زعمة حسن منهم و هي دور عند بنتها تجبد في عينيها و تدوي) ههه يلاه سيري الكوزينة دخلي داكشي هادشي لاش تنقول حليمة غتبقا معايا منزوجها ما والوو يلاه 
..دارت لالة حكيمة بزربة تمشي لبيتها تخبي لدواير الزمان ...و حليمة تحنات تهزهم تاني 
عويشة كتشوف في حليمة : اصلا واخا تبغي مي تزوجك شكون غيقبل يدي وزيعة اللحم 
فضيلة : ههههه سمحيليا اختي حليمة و لكن عويشة ضحكتني و لكن راه بصح نيت مكين لي غيتزوج بيك نتيا هازا شحمة بزااااف اختي اوو....و ضحكو 
حليمة محنية و شادا من الطبلة و تجمع في عينيها الدمعة هادشي لساريين يقولو فيه كيجرحها مالها الخاطرها غليضة و لا لخاطرها نيفها عوج اصلا داك الزواج دوات معاها مها فيه و قالت ليها ولاد ليوم مغيشوفوش فيها و هي غتبقا مع ولديها حتى هي كمدت الهدرة لداخل في قلبها و تسمى عليها البايرة قبل حتى ما تكبر هادا مكتابها منزلة راسها الارض و هازات الماعون مشات بيه للكوزينة تبرد غضايضها في تنقية البطاطة و غسيل للماعن و خا راه الدمعة عيات تشد فيها و نزلت كتنخوى في حنكها 
〰️〰️〰️من بعد المرور ديال عام 〰️〰️〰️
و في نفس الوقيتة ديال الحصاد و الصيف زها و الوليات و العزبات كين لي منهم في دار راجلها و كين لي بقا كتسنى رزقها و ميمونها ... إلا لالة حليمة بقا هي هي غير تضرب الكرفي على قلبها محيلتها لشقا دارهم و لا حرث ارضهم مرة مرة يجي عندها الحاج توكلو و تفوج عليه و يدور معاها ...و خواتاتها كبرو و ولاو يدق فيهم الخطاب و باهم يقلب ليهم على نسااب المزيانين
في الواد ديال الدوار لي ديز من الوسط ....جالسين البنيتات في الحافة ديالو جيبين السلات عامرين حوايج و الفراكات باش يصبنو و يقصرو و يضحكو و يعومو ...كين غير الزينة على ختها لي تمشا و تمختر في المشية ...جالسة حتى حليمة و خواتاتها معاهم كيضربو في الفراكة ....و هي تنقز وحدة منهم مسرحة رجليها و تفرك و تدوي : نااااارييي يا البنااات متقولوووش ليا ماشتووهش 
عويشة جالسة حتى هي غير طالقة رجليها في الما عارفة حليمة غتغسل كلشي و هي تكمش وجهها في هاديك لي دوات : تيييي شكووون ااه ؟ ....حليمة غير طل و طالقة و ودنيها و كتفرك في الحوايج بيدها
هي خرجات فيها عينيها : حفيد الشيخ القبايل 
فضيلة حتى هي غير مربعة رجليها في الارض : علاااه شيخ القبايل عندوو حفيييد ووو ؟ 
وحدة اخرى سمحت في الحوايج و ناضت كتمشى عندهم : نااارييي

البنات كتعاودي ليا عمتي خدامة في قصر شيخ القبايل قالت ليا بلي هو جا من برا بواااحد الطنوبيييل نااارييي كيف ديرا فيييين يبانو طنوبيلات الشيخ و زين زين ياختي الطيحي الكاس من يدك ....بداو كيتجمعو العزبات لي مدات يديهم للحناني عليها و يسمعو اش كتقول
البنت 1 ضربات على صدرها كتهوني : انااا شتو ولايهلا شتو تحلفي عليه خارج من ساااامحينييي داز من قداميي سولي مليكة سخفت ليهم ولاهيلا ... بداو قلوب البنيتات كيتفتحو و عقولهم كيتخيلو علاش مالهم اش ناقصهم الزين و تجنيديرة و لا طاي ....هادشي غير سمعو بوديناتهم مزال حتى مشافو بعينيهم حليمة حبست من الغسيل و حالا فمها في البنات كيهضرو و حتى هي بنيتة باقا غير في 20 عام من عمرها حتى هي كتحلم ...و لكن فاش كتنزل راسها للحالتها و لغلضها كتحرم تحلم منين هي و معاجبهاش راسها اش غادي تعجب في الرجالة ...دورات راسها وملاميحها حازنين و سدات فمها و بدات تفرك على قلبها 
فتيحة دارت عند عويشة و تبسمت : ياختي غير تخيلت كيف غيكون تشيرت 
عويشة : هههه ها علاش ربي وخر لينا السعد 
البنت 1 جبدات فيها حجبانها زعمة واش من نيتهم و دارت عند بنات الدوار لقات على وجوههم نفس النظرة : ياكما تيقتووو ريوسكم ابنات الجلالي (دارو عندها بربعة بحليمتهم ) ههه واش من نيتكم طلعتو مقامكم من مقام شيخ القبايل 
فتيحة كتبزق في فمها : و مالكيي اختي على الحسد كااامل مبقاتش احبيبة في المقام بقات في زين ولاطاي كلشي كين راه حنا هما لي غنا عليهم الستاتي ....حليمة بدات كتجمع الوقفة و دور في راسها بانت ليها فحالا للمكامشة غتنوض هي دابا توجد راسها باش تفك خواتاتها 
ردات عليها البنت : شفتك تيقتي راساتك حلي عينيك و شوفي الزين لي قدامك 
فضيلة تفجرت بالضحك : هههههه فيناهو ؟؟؟ ....جمعو بنات الدوار ضحكاتهم مخبينها ...و حليمة غير تشوف بانت ليها القضية مافيهاش و هي دور البنت عينيها للعند حليمة مراضياش بضحكهم و شافت في حليمة بعدا كين ما خيب منها هي ضحك : لا تبارك الله زين نيييت عندكم في العائلة بعدا حنا مغتبقاش عندنا بايرة في الدار (هما دورو ريوسهم للحليمة لي ديما كتحشم بيهم هي مقدت تدوي مقدت تسكت غير تشوف و تعصر و تطلع معاها سخونية علاش جبدتها هي مدارت ليها والو علاش تجرحها ) فاش تلقاو لي يجمعها ويقبل بيها فكرو في حفيد شيخ القبايل هههههه ...

حليمة غير كتشوف مخرجت عيب مدارت شوفة ناقصة في حد الحاصول فاش القلب كيتجرح لسان كيتسرط ...باركا غير دور في عويناتها و تطلب الحمية من خواتتها و يديها ضاماهم عدها ... ايوا اللحم لا خنز كيهزوه ماليه دورات فضيلة وجهها بشوية و قنديشتها طالعة و بدات تجمع في الوقفة : ايوا ابنت النعيجة ولينا في ضربي المعاني و حشيان الهضرة (و بدات تكفض في دريعاتها ) ياك المسندرة امو سنان 
بنت نعيجة تهيا طلعت تخنزيرتها و بدات تجمع وقفتها و البنات لي معولين يحاميو معاها جبدو معاها الوقفة واجدين للمكامشة : ايوا المسندرة هي النعجة لي حطاتكم و معرفتش تربيكم 
فاتيحة ناضت و قفت هي و عويشة كيضحكو : ههه لا لا بسلامتها يا ختي وصلات حتى لمي حكيمة 
حليمة غير الصويت لي عدها تدوي بيه : لا الدريات مي لا عرفتها غتشحطنا بالقتيب كي ديك المرة ...حساب شي حد تسوق ليها و لا لخرايفها خواتتها غير يتقدمو و يكفدو في دريعاتهم ليوما يعجنوهم في الواد مافيهاش
بنت النعيجة كتبسم : كونو تسمعو للختكم لا تعود مكم تضربكم ههههه ....مكملتش الضحكة شبكت مدابزة بين العويفية دفضيلة و عويشة و فاتيحة و نص في دريات ديال الدوار تهما لاقينها فيهم حسيفة او دريات معندهم حتى ما يحنجرو و هازين خنافرهم للسما و ليني الصراحة تقال الدوار كلو كيشهد على بنات جلالي السبيطي غير الغزالة على ختها حيدي غير حليمة لي متشبههم ما يشبهو ليها ....مشات حتى حليمة دخلات بيناتهم تحامي و تفك و ضربة تجي في لحمها و متجيش في خواتاتها لي شدين في الشعرات و يقطعو فيهم بيديهم و غوات دريات للسما 
حليمة جامعة حجبانها و تشوف و تفك مرة حليمة مرة فضيلة مرة عويشة : صافيي البنات صافيي متكامشوش معاهم صافيييي البنات ....حيدو ليها بنات الدوار السبنية من فوق شعرها من حدها تفك و لخرين ينتفوها يبردو جنونها فيها على خواتاتها لي موصلوش ليهم .....بعد شي دقايق فحال هاكاك ....من بعد ما بقاو بنات دوار حدا الواد يجمعو شعوراتهم مكينش لي سلكت من يديهم ....كيتمشاو ها فضيلة ها فتيحة ها عويشة مافيهمش حس الضربة و لا نتفة غاديين و يخنزرو في حليمة لي قدامهم لي هازا سلة ديال الغسيل و بيجامتها تمزكت من دراعها و شعرها لي ترون تحت من زيفها بالنتيف هي بوحدها لي تنتفت وجات فيها دقة
فضيلة تشوف فيها و تسوط و تمشا وراها و تبزق في فمها : زيدي ديما مشوهانا 
حليمة كتمشى قدامهم و ترمي الرملة برجليها : والله مادرت حاجة شتيها هي لي دوات عليا و انا ما دقيت بابها 
عويشة تهيا هازا عليها قنوفتها : و غا غلضك يدوي فينا الفام جالسة و تعلفييي حتى وليتي تحطي قدام العجلة و تحشم قدامك 
حليمة شداتها الحكرة و غادا زيدا القدام و صوتها كيمشي و يجي و يتقطع بالبكية : راه هاناا م ماشي لخاااطرييي هوكايااا 
فتيحة : زيديي الله يرحم باك و جمعي ديك الشعكاكة لا تعود تشوفك مي و هنارييي و تكوليها ليها على المكامشة واللهتا الطيح الرووح في خيمتنا 
حليمة مردات عليهم موالو غير الدور في عينيها و تلوح في رجليها و غمامة ديال الدموع تغشي عليها و تزيد تتمشى و تبعد عليهم و تكمدها حرقة في قلبها ....ياو اراك فاش قربو يدخلو للدوار و تما كينين ولاد الشلاهبية عزيز عليهم الزين و تحلوين و اللحمة البيضة و شافو بنات السبيطي من بعيد قصاو منهم حليمة هاديك دازت عليهم كين غير السلام ختي و ترد عليهم واخا البكية حاصلة في حلقها و دريات لي وراها عارفين الهدرة دايرا على زينهم كيتقلو في المشية و التبسيمة في الوجه و يدويو بيناتهم و يسفطو عين لهادا و عين لاخر بالحق ما يدويو مع حد ....يسمعو كلمة الزين يستهال للمدينة زين يتمشى كي لغزال و لا وحدة فيهم تعطيهم وجه....حليمة تمشا و دور تشوف فيهم مكلفة مسيكينة غير تحضيهم لا توقع ليهم شي حاجة و لا يدسرو عليهم

غادا و تخطوي و يد شادا بيها السلة دالحوايج و يد تقاد بيها شعرها و منها نيت تنشف دموعها لاتشوفها تاني لالة حكيمة و تعرا عليها مكيتسفايلوش ببكاها ....حتى وصلات للخيمة ديالهم دخلات من الباب من الخامية و كتحط الصندالة ديالها ....و هي تهز راسها و هي تشوف في مها جايا للعدها تجريي 
لالة حكيمة مطرطقة فيها عينيها : تي اش وخركم دخلي دخلي دغيا للكوزينة غلي الما سيري غسلي لباك رجليه راه في البيت عيان كان يدور باغي يزوج وحدة من خواتاتك لشي حد مزيان 
حليمة مخرجة فيها عينيها و مجبدة حجبانها : واخاا أميي 
لالة حكيمة شادة من يدها و مزيرة عليها : فين الخانزات لخرين ؟ 
حليمة نزلت حجبانها : كانو ورايا غيكونو في الطريق 
لالة حكيمة : نييت بشوية عليهم دخلي تي و ضركي ديك شعكاكة انا غنتلكا للمهم قدام الباب ... مكيناش لي كتعاود من مورا مها الهدرة حليمة دخلات دغيا للكوزينة تغلي للما لرجلين باها و لالة حكيمة خرجات برا واقفة حسكة للبناتها متبغيش الدغل ولا هضرة تخرج فيهم و تكحل وجه باهم 
اجي ندخلو عند السي الجلالي السبايطي جالس في البيت محيد جلابتو و شكارتو جالس غير بسروال قندريسي و تريكو راجل مغلوب على امرو و واكلة الشمش من وجهو كيعيش على قدو عندو غير شي شبورة من الارض يحرتها هو بنتو حليمة لي عطاها ليه ربي فحال الدكر و يبيع منو شوية و لكن تغلب على حالو مساهلش توكل ربعة النفوس على الاقل يناقص عليه وحدة من دريات يزوجها و يتهنا عليها و كيقصد الدار الكبيرة يطلب النسوبية على ربي ينفع زين بناتو فشي حاجة ...و لكن كلشي كيدوز بوجه الفلوس اما زين غير يتبخرو بيه ...جالس في الارض متكي كيشرب اتاي و غير يخمم في الغادية و الجايا حتى دخلت حليمة من البيت هازا في يديها بانيو فيه الما سخون و خريقة على كتفها و تبسم للباها 
حليمة : على سلامتك ابا 
جلالي ضحك ليها و يشرب في اتاي : الله يسلمك ابنيتي فين خواتاتك 
حليمة جلست تربعت حدا رجليها و حطات لبانيو : راهم مع مي برااا ...تهو يحرك في راسو و يشرب في اتاي و هز كراوعو يعطي للبنتو تغسل ليه حتى هي تشد رجليه و تغسلهم و تمسحهم و تمصدهم و تدوي : انا غادي نسرح ليك صباعك ابا و رجيلاتك ... و هي طلع غير عويناتها تحت من الخامية كتشوف رجلين خواتاتها دخلو و كيهضرو بصوت خافت حيت باهم كين و باين لالة حكيمة كتقرص فيهم على تحلوين لي لقاتهم يتمشاو بيه ....حليمة تغسل في رجلين باها و تفكر راه ليوم داير معاها باها الحاج غيجي لعندها يلاه جهدها توجد ليه و تدي الطبلة اما حتى المسمن راه صيباتو ليها مها على ود ديك الفلوس لي كيدور معاها بيها تجي تعطيها المها تخشيها في عبونها (صدرها ) تلمها لدواير زمان لا يعودو يحتاجوها بل حق هادشي بلا خبار سي جيلالي ياو كون كانت في خبار كان ينحر حليمة و يتبعها لالة حكيمة 
شي سويعة هكاك ....ياو جاي الحاج مرة اخرى كيتمشى على نفس الطريق تتعجبو يشوف هوكا المناظر و الخير مدفك قدامو داير يدو من وراها و راد السلهام اللو و يتمشى و نضاضر ديال الشمش في عويناتو حتى شاف بنتو حليمة جالسة و تزوق ليه في الطابلة و تقاد و دجاج و الفلالس يدورو على رجليها 
حليمة دور تشوف في لفلالس و تخنزر : سيرو بعدو لهيه لا نعفط على شي واحد و غادي تغوت عليا مي غير انا ....تدوك الفليلسات ممسوقينش مولفينها

الحاج كيتمشى و يتبسم من تحت ديك اللحية : بنتييي حليييمة ...حليمة دارت للعندو و ناضت دغيا تمشى للعندو مشية و زربة و حانية راسها هو وقف يد فيها العكاز و يد كيرد بيها السلهام لاور هي جات و تحنات على يدو لي شادة العكاز وطلعت فيه راسها بابتسامة: كيف داير ابا الحاج لاباس ؟ 
الحاج حيد النضاضر و يضحك من شواربو : هه باك الحاج بيخييير و كي ديرا بنيتي مزيان اوو 
حليمة كتشوف فيه و تبسم من نيفها : لاباس با الحاج وجدت ليك الجلسة مرحبا بييك 
الحاج دور عينو للجلسة اشمنك يا مسمن و اشمنك يا زويتنات كحلين و زبيدة و عسيلة و اتاي ريحتو تمشي و تجا مع الهوى هو ولا غير يضحك كتعجبو الجلسة هنايا و نيت لقا مبغا : هه الله يرضي عليك ابنيتي دوز تجلسي يلاه جلسي هوك بجنبي ....جلس هو على وسادة موجداها ليه و هي جلست حداه ربعت رجيلاتها و بدات تكب ليه و تكاد ليه كيف العادة و هو ياكل و يتنهد و يشرب في اتاي و هو يدور عينيه في دراعها بانت ليه التمزيقة ديال البيجاما هو يجمع حجبانو بغوباشة : تي مال شراوطك مشركين ابنيتي 
حليمة تجبد غير في عويناتها و شادا كويس تاع اتاي و دورات عينيها فين يشوف الحاج : اااه هاديي غير غتكون تشركت ليا و مديتهاش فيها 
الحاج يحرك في رويسو بأه : و سيري و عودي بدليها 
حليمة دارت عندو و كتبسم ليه : تتهبط مي للسوق و نقوليها تجيييب ليا بيجاماا وافية كد هادي 
الحاج غير يشوف : لاش تي معدكش ووو ؟ 
حليمة جمعت حجبانها و هاد دريرية شحال مسرارة : لااا لااا بيجاماتي ميكملوش معايا شهر لا طولو وليت نحشم نبقا نقول للمي جيبي ليا وهما معدهمش و عاد تتبقى تقلب بزااف عاد تلقا كدييي
الحاج عزت عليه في قلبو : ايه ولاش متمشيش تي و تختاري اش يعجبك 
حليمة تحرك في راسها بلاا : لا ويلي مي متبغييش و شتي سوق انا شايفاه منين كنت صغيرة من تما عمري عتبت الدوار 
الحاج المختار معجبوش هادشي لي سمعو معجبوش : ايه و لاش هادشي ؟
حليمة كتخرج فيه عينيها : حيت كتقول ليا مي طاكسيات غير يشوفوك غنوليو في جوج بلايص غير وحدك اللهما جلسي 
الحاج خنزر و رفع خنافرو للسما يسوط : أممم و كيف دير المدخول ديال باك السبيطي 
حليمة تميل في راسها و تهضر تقيلة : و لاباس مسكييين مقاااتل مع الوقت الزرع لي كنحصدوه نصو كيمشي يبيعو و كتكون الحركة عيانة مكيشريوش من عدو الناس دابا بدا يمشي و يجي و يقلب لخواتاتي باش يتجوج بيهم شي حد باش يناقصو علييه شوية 
الحاج كيشوف فيها : إيه ولايني راه تي لكبيرة وتي لي خاصك تزوجي لولة
حليمة شافت فيه و ضحكت مسكينة ولحزن باين في وجهها : و شكون غادي يتجوج بيا أنا ا با الحاج هوكا دايرا شكون غياخد مرا فحالي
الحاج عقد غباشتو : هاو هاو اش هاد الهدورات تي مالك اش ناقصك كلك زينة مالكي عوجة ولا عرجة ولا حولة لي ميشوفوش فيك ووو متغوليش هاكاك ا بنيتي 
حليمة كتحاول تبسم و تدخلها في عضيماتها : ربي يخليك ا با الحاج انا عارفة راسي تا مي كتقولها ليا متعوليش ابنيتي تي راك غتبقاي معانا (و هي تشوف فيه ) و لكن انا بارااكا عليا غير نحضر لعرس خواتاتي و نشوفهم كيتزوجو و نبقا جالسا مع واليديا

الحاج معجبوش هادشي لسايرا تقول هاد الدرية عاد هو مربي عليها الكبدة و ميبغيش يسمع الكلمة الناقصة عليها هو يحرك راسو ليها : وا كولي كولي ابنيتيي و متقولشاي هادشي...و حول في عويناتو للقدامو كيشوف و يفكر شطناتو عليها هاد دريرية لي ديما الضحك العالم الله بقليبها و هي تسمع هاد الهدرة و هي باقا صغيرة هوكا باقا مشافت متشوفت 
حليمة طلت عليه بالقنت ديال عينيها : ياكما معجبكش اتاي ا با الحاج 
الحاج نزل راسو للعدها و ضحك ليها : ههه لواه ابنيتي لي جات من يديك عسل و سمن غير هو وقتي وصل و خاصني نمشي 
حليمة كتشوف فيه : ولكن الحاج مجلستيش بزاف يكما برزطتك بالهدرة 
الحاج حط يدو فوق كتفها : لا ابنيتي نتي درتي مزية باش عاودتي ليا بلاتي نجبد ليك شي براكا ....حليمة جمعت يديها للعندها كتشوف فيها كتفرحها غير ديك البركة لي كيدور معاها جبد من قبو شي فلوس و زادها عليهم على ود البيجامة باش تشريها و عطاها ليها ناضت باست ليه في يدو و ناض هو جمع الوقفة و هز عكازو و لبس بلغينتو و تبسم للحليمة : و دوزيي بخير ابنيتي والله يعاون 
حليمة : الله يطول في عمرك ابا الحاج ....وقفت تشوف فيه و هو دار يتمشى و يلوح في رجلو و يدو من وراه و مخنزر تقول ميتة ليه دروبة و يدوي غا وحدو فهاد الخلا : هاويلي هاويلي على دريرية فحال هاديك تكرفص ولا تسمع الهدرة هوكاك و مالها المخير في الرجالة ياخدها مالها زينة و تكال عليها القلب لحنين لي تعطي و هي معدهاش اش غتسنا منها لو كان عدها (كان غادي مدرم اتا وقف و على نيتو يفكر و يدورها في راسو ) هاووو تا بلاتي ياااه و اش يديير حفيديي لي ميتزوجش بيها اش يدير و انا لي كنت نخمخم ليه و هي كانت غير تبرك حدايا ...و بدا يفرنص و يشالي بعكازو و يدور الفكرة في دماغو الدرية عزيزة عليه و بنت الخير و دريويشة هي لي غتصبر ليه على داك الحفيد عدو و على داك الطبع الخايب لي فيه ...طلع عينو بان ليه التهامي جاي لعدو هو يتبسم : و داااك الجدع و وجد الطنوبيلة و دورني للقصر دابا 
التهامي القلدة : عليك امان اسي الحاج كلشي واجد ....بدا يتمشى معاه و يسرع في المشية و يدو ورا ضهرو هو وداك التهامي ...و يدوز على لراضي و يتمشى...و لي صادفو في طريقو يجي يحني يبوس ليه يدو يا فلاحة يا حصادة كين غير سلام اسي الحاج زيد اسي الحاج ....دابا نعرفكم شكون السي الحاج المختار اليعقوبي و من لا يعرفه و دكالة كولها تحت يد السي الحاج المختار ...و الشيخ ديال القبايل حجرتو ثقيلة في الدولة .... فحال الحاكم ديال دكالة ...الخدامة كيجيو لعندو من الوايت الوايت ...باش يخدمو في الجنان ديالو و يحصدو الاراضي ديالو لي تزرع فيها الخيرات فيما كانت شي خضرة يشري زريعتها و يعمر بيها أرض و يحرثها و مدخل الماكنات ديال الفلاحة ديال برا البلاد ....عاد الفرمات ديالو لي متقدش تحسبها .......و الكوارا ديال الخيول و ديال البهايم هو الشورا و هو كلشي في هاد الاقليم مكينش لي تخرج و لا تدخل الا بسمية الحاج ...إيه هو يستورد و يصدر على كانتو حتى من الملح حط فيه يدو و دارو لو وزينات ديالو ...و زرع الصوف و دار معمل الزرابي و خدم فيه الوليات لي غير جلسات في الدار و مخشيين مخبين الصنعة ... كل ربع سنين هو لي يطلع في الانتخاب عدو شعبية يحماقو عليه الناس كيدير الخير فما مشا و يدور مع هادا و خدم هادا ... عدو قصر كبييير في الخرجة ديال الدواور ....عاليي و عريض طبعا يناسب المقام ديال السي الحاج ....كولووو داير بيه الجنان و الجرادي و الجلسات في الارض و بالوسايد ديالها و قدامها بيسين كبيير ....أما لداخل ماتحلفيش على هاد القصر واش كين في العروبية ....مأثت و مزوق كان يبني فيه جاب مهندسين ديال الديكور من المدينة باش القصر ديالو ميكون فحالو قصر ها زربية من تركيا ها جلسة من مصر و صالون عريييض مغربيي ديكورو فاسي....عاد البيوتة لي ميتحدو مايتمو ...كوزينة شادا تيقارها فيها الخديدمات بينتات الدوار ...وقفت طموبيل مرسديس مطرطقة وسط الجردة ديال القصر ...خرج منها الحاج جالس القدام و شاد العكاز و تهامي كيسوك بيه خرج يخطوي ديريكت ....غادي داخل للداخل و يغوت : واااااا كلثوووم واهيااا كلثووم و تييي فينك اااه ....داز يخطوي و الخدامة كيقادو في جردة حتى دخل بزربة يغوت بسمية كلثوم ....و يدور في رويسو يقلب عليها ....و هي تخرج من وحد الصلات مرة زينة لابسة بيجامة طويلة نص كم هاي و الدهب مزرور في دريعاتها و سنسلة تقيلة ديال الدهب في عنقها و الزواهك في الودنين دايرا نص عكسة ديال السبنية و كتبان فيها الكبرانية هادي هي لالة كلثوم مرت ولد الحاج الله يرحمو و كتهدر بالنخوة و الكحل في العينين : نعام الحاج هانايا 
دار عندها الحاج كيشوف فيها جايا بعيدة من الصالة هو يصغر عينو : واتيي فينهو عماااار 
كلثوم كتمشى عندوو و طرطق في عينيها : عمر الحاج عمر 
الحاج بلهفة : و تييي كي عماار كي عمااار فينهو ....هو يتسمع صوت وراه زعزع قصر كيف السبع : نعام الحاج ..

الحاج دور راسو كيفرنس و كيدوي بالعكاز ديالو : وليدي عمار زيد زيد تجلس عندي ليك ميتقال ... نازل اسيدي سي عمر من الدروج أشمنك يا طول و اشمنك يا تجريدة اشمنك يازين ...صدرو عامر كيتمشى بشوية عليه لابس غير لهاي كلاس ...و الساعة في ليد و و الشعر ديالو طالع و كتبان فيه شخصية و همة كيتمشى كيف السبع غير الشوفة ديالو تعطيك خبارو باش مدورش بساحتو ...داير نص ضحكة وسط ديك اللحية الخفيفة و عينو فحال الجاج كيبريو ...ياو نازل و يد وحدة في جيبو دوز حياتكو كلها في الخاريج كان يقرا الهندسة ديال الفلاحة تما و خسر عليه الحاج لي ما يتحرك مايتم كان تما عايش كيف الملك غير طموبيلات و البرطمات غير يبدل فيهم ... و ليني طلع ليه هادشي في راسو و رجع يخدم في بلادو و يعيش مع الحاج و مو كلثوم هو لي عدهم ...شد ليك ياختي المكتب الفلاحي ديال دكالة على كدو هو لي يسيرو و المختبرات في يدو و كيشوف لرض واش عاكرة مكتنبتش ولا اشمن زريعة لي تجي فيها 
عمر تبسم بشوية و هو علاين يحط رجلو في الارض و صوتو يهز قبيلة : بغيتيني الحاج ؟ 
الحاج دار كيتبسم و يعط عليه : زيد اولدي زيد اجي ا كلثوم تنتي نجلسو هنايا ....كلثوم غير تخشخش بالدهب لي في يديها و تشوف في الحاج و تمشا للعندو ....حتى سبع البرومبا غادي كيتمشى ....جلسو في جلسة ديكورها ميصري في الفوطوي لي مدهبة ليهم الكادر ....جلس الحاج الوسط و شاد من العكاز ديالو و عينو على عمر لي حتى هو كيرد عليه تبسيمة جانب ....اما لالهم كلثوم زين فجات و جلست في الفوطوي لي حداه و تشوف في الحاج : ها حنا الحاج شنو كين 
جلس زين السمية حدا الحاج حروفو عربين كيشوفو فيه و تكا على الفوطوي كيطلع غير الحاجب : هاأنا الحاج 
الحاج كيشوف فيه و يضحك : هههه فرح فرح غنجوجك ....كلثوم جمعت يديها عدها و وسعت عويناتها كتشوف في الحاج و دورات راسها تكمل الشوفة في ولدها لي عارفة هادشي مغيعجبوش 
عمر جمع حتى جمع الغوباشة و عقدها و زير على الهدرة : كيفاااش ؟ 
الحاج باقي غير يضحك و دور وجهو عند كلثوم : هههه صافي لقيت العروسة لي تجي معاه و تهني تخمامي عليه
عمر كيخرج الهدرة موركة و كيشوف في الحاج : اش كتخربق نتا 
الحاج جمع الضحكة و دور راسو عدو : هاوي تا واش داوي معايا وو ؟ 
عمر العين بالعين : اااه معاك واش عارف اش كتقول نتا ؟
كلثوم غير دور في عينيها و تشوف في الحاج و في ولدها : اوليدي بلاتي سمع الحاج اش تيقول نتا كتعصب اعلى كليمة 
عمر حول عينو عندها مخنزر و كيغوت : مبغيت نسمع والو قالك لقا ليا يعروسة هه علامن كضحك الحاج (قلب عندو الدورة ) شفتي لابغيت نتزوج غانجيبها انا مغنتسناكش نتا تجيبها ليا (و ناض وقف كيخنزر في الحاج لي باقي غير يشوف فيه و حال فيه فمو صدمو ) نخليك دابا

خلاهم كيشوفو فيه و هو ناض فحالو يخرج حسن ما يزيد يتعصب حسن يقلب ساعة باخرى 
الحاج دار عند كلثوم جالسة حداه جامع الغوباشة : اتي شتييه ااه ولا باغي يضربنيي تي شتييه اوو لباباه شتيه 
كلثوم كتحاول تبرد السوق : راك عارفو كيدير الحاج مغيقبلش ليك 
الحاج هز عكازو و بدا يتعصب و يفيفري و يترعد : و لاااش مايبغيييش لباباها راه عليا بليمين حتى نطير ليه ديك الخدمة لي فرحان بيهاا و لااا يغوت عليا و باغييي يضربنييي و تا فيناااهو فين هو ؟ 
كلثوم ناضت وقفت بشوية و كتشوف فيه بخوف : بشوية عليك الحااج بلاتي نجييب لييك الدوا 
الحاج باقي حاضي غير القنت لي خرج منها : لباباااااه غيقتلنييي لباباه والله لا بقات فيه راه منتسماش الحاج 
خرج عمر من الباب ديال القصر مخنزر طالع ليه الدم ...خرج الجردة دوك الخدامات لي تما غير يطلو عليه من ورا الحيط و مدرقين وجاههم و يكركرو و يهضرو عليه ...و هو خرج مامسوق للحد كيتمشى للطموبيل ديالو الرياضية الكحلة الجاج ديالها فيمي و الكونطاك ديال الطموبيل في يدو حل بيه الطموبيل و الباب ديالها بدا كيطلع الفوق كيتحل ...التهامي غير شافو جاي وقف و بدا في الهينون ديالو : سلام اسي عمار زيد اسي عمار ....عمر دار النضاضر ديال الشمس بلاما يرد عليه و الريح كتلعب في شعرو و طلع مبوكص للطموبيل و بداو كينزلو بيبانها من الفوق 
في خيمة الجيلالي السبيطي ....في وحد الطابلة صغيورة جالس الجلالي و لالة حكيمة في الارض و بناتهم الربعة ...حاطين كفيتة و بيضات و مطيشة و الخبز ديال الدار كياكلو و ساكتات و حانيات الراس حيت مول الدار هناية 
جيلالي كياكل و يجمع الدغمة في الخبز : إيه سوق الخميس مبقاش دور عدي فيه الحركة والوو ااه ....كيتنهد حكيمة دارت عدو تشوف راجلها و تواسيه في جنبو : دابا يسهل ربي كول و استارح متبقاش تفكر ....البنات مكيطلعوش العين جالسين و جامعات رجليهم عدهم حسهم مقطوع الدغمة متسمعش كتمضغ ليهم 
جيلالي طلع عينو في حليمة : حليمة ....دريرية قفزت من بلاصتها طلعات فيه عويناتها : نوضي جيبي ليا نشرب ....معاودتش معاه الهدرة ناضت جامعة الوقفة و مشات تجري و تخبط في رجليها مع لرض لكوزينة 
عويشة هدرت بشواية : ياختي زلزال ضرب حدايا 
فضيلة مطلعة عينيها في باها و تدوي بشوية : تي سكتي بااا 
في قصر الحاج المختار اليعقوبي ....جالس في الفوطوي مطلع رجل طاويها و رجل طالقها و جالسة حداه كلثوم شادا على حنكها و تشوف فيه 
الحاج خبط شي وراقي مع الطبلة ديال الجاج لي كدامو و يفرنص بالفقصة : هاناااا هانااا نشوفو دابا اش غيدييير لما نزيد باباه يحرث لرض و ينعس في زريبة راه منتسماش الحاج المختار اليعقوبي 
كلثوم دايرا يديها على حنكها : لي درتيها الحاج هانا معاك 
الحاج دار عدها و جمع حجبانو : عيطي ليا على وحدة من دريات تكلم ليا تهامي 
كلثوم : واخا الحاج (دورات راسها و طلقات حلقها ) سعيييدة واااا سعييدة 
و الحاج شاد في عكازو و يتحرك و معصب يرد الخاطروو و ينكرز : نوريه انا نورييه

في خيمة الجلالي ...واقفة قريب منها المرسيدس لي يسوق فيها الخدام ديال الحاج التهامي و خرجو عيلات الدواور و دريات يطلو اش كدير طموبيل شيخ القبايل تما ... خرج القلدة التهامي منها يتمشى و هاز منخارو للسما و يدور في عينيه يشوف عباد الله تشوف فيه و غادي يتمشى قاصد خيمة السبيطي ... يتمشى و يلوح في رجليه حتى وقف و فرانة عد الباب هز خباطات يدو يدق بيهم و يبرح : وااااا السبايطيي وااا السبايطيي 
حليمة كانت تخمل في الطابلة و تدي الماعون للفضيلة لي فيها النوبة في الماعن و عويشة تشطب و فتيحة تطوي الحوايج حتى سمعو هادا لي يغوت على باهم ...باقي مهزوش راسهم لقاو حليمة سبقتهم لبيت باها كتمشى 
حليمة كتمشى : با واا با شي حد كيغوت علييك أ با ... دخلت عليهم و وقفت بلاصتها جيلالي جمع الوقفة و حتى مرتو جمعتها حداه شكون هادا لي باغيه يا سيدي يامولانا 
جيلالي غادي خارج : متعتبش شي درية لباب ورايا خنشوف شكون ....و تمشا غادي خارج 
حكيمة تدور تشوف في بنتها : تي شكون اااه ؟ 
حليمة دورات راسها في مها و واقفة : ماااا نعرف امي سمعت غير تعييطة 
التهامي واقف يلاه غيعاود تعييطة هو يخرج ليه الجيلالي مكمش وجهو مع الشمش كيشوف خدام شيخ لقبايل و من لا يعرفه جمع يدو عدو و يشوف فيه : نعام اسيدي اش حب الخاطر 
التهامي : راني جايب ليك مرسول من الحاج المختار اليعقوبي 
جيلالي نزل راسو : ايه ايه مرحبا مرحبا بشيخ لقبايل و لي جا من عدو 
التهامي يدوي و يهز في مناخرو : السي الحاج غادي يجي عدك غدا انشاءالله باش يخطب لحفيدو سيدي عمااار لوحدة من بناتك ... جيلالي هز فيه راسو و برقق فيه عينيه و حل فمو الخلعة ركباتو واش داكشي لي سمعو هو نيت و لا غير يتخيل ليه
التهامي : انا وصلت ليك هدرت الحاج الله يعاونك اسيدي ....دار تهامي و خلا الجيلالي مزيزن من موراه مدوا منطق كلمة كيشوف غير الرزق لي نزل عليها من عند الله الضبابة ولات في عينو و جيرانو غير يطلو يشوفو اش بغا خدام شيخ القبايل منو ....جمع رجليه و كلب دورة داخل و الدنيا دايرا بيه الفرحة جاتو على غفلة ....لالة حكيمة كانت شادة حتى هي تبركيكة من الشبيك ديال الشريجم ديال خيمتها غير شافت راجلها دخل و مشات دارت تجري عدو ...الدريات حبسو الشقا و طلعو راسهم في باهم و حليمة فينما دازت مها هي راه تابعاها و تسولها شنو واقع 
لالة حكيمة جامعة جلايلها و تمشا عند الجيلالي لي يلاه دخل : جيلالي تا اش بغا عدك خدام شيخ القبايل 
جيلالي طلع عينو فيها و وجهو كيتجبد كي لاستيك بالضحكة : وااااا تييي جاي علمنيييي وااا شيخ القبايل جاي يخطب للحفيدو عدييي جاااي يخطب وحدة من بناتيي....الدريات شهقو و لي عدها شي حاجة في يدها لاحتها عاديك الغوتة لي مخرجوهاش و الدهشيرة ركبتهم على وجههم و دارو يشوفو في بعضياتهم ...حليمة كتر منهم واقفة جامعة يديها و مخرجة عينيها و تشوف فيهم هاد شيخ القبايل غير يسمعو بيهم هوما
حكيمة طرطقت عينيها فيه : أويلييي اش ساير تكول واش شيخ للقبايل غيجي عدنا حنا
جيلالي : وايه خدامو جا عدي عا دابا 
في قصر الحاج .....جالس الوسط في الفوطوي تاعو و مقابل على ري العين مع الباب الواسع لي موريه كلشي كيتسنى غير في زين السمية يدخل و موجد ليه شي وراق 
كلثوم في الكوزينة مع دريات لي يطيبو و يغسلو و هي تدوي معاهم و تقوليهم اش يديرو باش ترجع تشوف الحاج لا ينوضها دابا مع ولدها مافيهاش الشك

تحطت رجل سي عمر لداخل في القصر هو عينو نيشان جات في عين الحاج لي جالس في القنت جمع حجبانو عارفو قاني عليه مغيديهاش فيه دور عينو بعيد و دخل كيتمشى غادي للدروج ديالو 
الحاج متبع معاه عينيه : اتااا فين غادي ااه 
عمر وقف و دار عندو معصب عرفو غيجبد ليه نفس البلان : الحاج الله يرحم بااااك ما قلب عليا لاا بغيييت شي وحدة انااا غادي نجيييبها 
الحاج تهو جوابو على لسانو : ايييه باغي تجيب لياااا منيكات المدينة و مالهم غيسكنو ليك هنا 
عمر تخنزرة مطلعها : اصلا مغنجيبهاش للهنا عندك غييير تهناا 
الحاج هو ينوض جامع الوقفة بعكازو : و كيشتييي تاااا غتجوج بهاديييك ليي بغيتها لييك اناااا 
عمر كيغوت عصبو : منييييين باغيها تزوج بيها نتا لاش مصدعنيييي انا 
كلثوم جايا تجري و دهبها يتسمع خرايشو و تمشى جيهة ولدها و الخوف في عينيها : اششش وااقع هنايااا الحاج رجوع الله (دورات راسها ) اويليييي ا عمر واش كتهز صوتك على الحاااج....و شدات من دراع عمر مطلعة فيه راسهاا 
عمر دور راسو للعندها : واش شفتيييه اش كيقووول قااالك هو باااغييي يزوجنيييي اناااا 
الحاج واقف و يرد عليه : إيااااااه غتجوج بلي بغيت اناااا و بز من باباك 
عمر رجع راسو فيه : و لااا اش غدييير كاع ؟
الحاج نزل راسو و نزل هز الوراق و بدااا يشالييي بيهم : واااا شتيييي هادووو و الله و نسنييي عليهم تايخرجووو علييك والله تنخرج على ديك الخدمة لي دايرا ليك الكرايد و هازة ليك الشان و ديك الساع غدوز تحرث لرض لباباك 
عمر زادو طلعو ليه لكرامات ديال العصاب : وااااش حماقيتي و لا مالك 
الحاج يخرج فيه عينيه : و نحلف بيمييني و ارض جداديي تنخرج علييك ( و يطلع يدو يلحس في صبعو و ينزل يمسحو مع الطبلة ) و شتيييي تاداك الخاريج لي جاي منو و بليمين تنتقب ليك الباسبور بصبعييي 
كلثوم غير تشوف في الحاج و ترجع عينيها للولدها لي كتسمعو كيتنفخ و يتفش حداها و يزفر فحال السبع لبقا يشوف في الحاج غيمرضو خلا زمر و ضرب واحد المحبق غالي ديال الطين برجلو حتى شخشخو و دار للدوروج و طلع فحالو 
الحاج ولا فحال دجاجة : ياو ياو ولا يهرس عليا في المحاقب و واخا تموت 
كلثوم تشوف فيه : عمر وااا عمر 
الحاج متبعو بعينيه و يتحلف عليه بعكازو : واخا تطلع لللسما تجوج بيها هي تجوج بيها 
كلثوم دارت عدو غير تسايس فيهم : وسع الحاج خاطرك معاه لبقيتي معصب مغادين نقديو والو انا نطلع ندوي معاه 
في الخيمة ديال الجلالي ....ناضت شعلت القيامة في بيت الدريات لي غير يفرفرو فرحانات غيتسطاو و يجبدو في القمصان ديالهم و التكاشط من داخل الماريوات و يفرشو فيهم و حليمة تجبد معاهم و تشوف ليهم 
الجيلالي و حكيمة لي مقنتين في المريحة يهضرو 
حكيمة على نيتها : تا شكون لي قالو ليك فيهم جايين يخطبوها 
جيلالي فرحان يتنشوا على كاس اتاي : مقالوش و ليني معروف على الحاج هو يتخير و ياخد البت لي تعجبو 
حكيمة خرجات فيه عينيها : انا بان ليا غياخد عويشة هي صغيرة و زينة و الفتية 
جيلالي صغر عينو : ايه ايه تانايا غنعطيك شي فلوس و جهزيهم بثلاتة و ركزي على عويشة الصغيورة و زوينة و القويفزة 
حكيمة خرجت عينيها : ايه كون هاني انا و حليمة ليوما مغنعسوش نحلويو و نصايبو المسمن 
في بيت الدريات ....جالسة حليمة في لرض جامعة رجيلاتها و تشوف فيهم يلعبو بجلايلهم كين غير لي تقول أنا ...و هي تحاول تضحك و تنشط معاهم وخا ضرها خاطرها تقول متحسدش خواتتها لحسداتهم هي اش تخلي للبراني 
فضيلة كتشوف في المرايا و تقيس القميص و تضحك فرحانة : انا غنلبس هاد القفطان البيض انا لكبيرة انا لي غادي يختاروني 
فاتيحة كانت خاشية راسها و تقلب و هيا تقندش و دارت عندها بشهقة : ونوووضييي ا الكبيدة راه حفيد شيخ القبايل هادا راه غيختار الزوينة ماشي الكبيرة 
عويشة جالسة لاصقة حدا حليمة و شادا برا و خيط و تخيط في تكشيطتها : غيييير بلاما تحلمو و تفكو باينة للعور غيجيو يخطبوني انا 
فضيلة دارت تخنزر : اويليي شفتكم سايرين تسابقو معايا 
فتيحة ناضت وقفت : واااا الحق يتقال 
عويشة دارت عند حليمة وتبسمت : هاهيا حليمة غادي تقول للحق شكون لي غادي يختارو فينا .... دارو عندها بتلاتة حليمة كانت غير تشوف فيهم حتى دخلوها في المعماعة و لات غير تقرق و تدور في عينيها و تشوف فيهم يشوفو فيها و كل وحدة تسنا تنعت فيها : ءءءء؟! ك كلم زوينات مخصكمش ديرو هاكا توما خواتات و لي تختارت فيكم تفرح ليها لخرا ...

شافو فيها بثلاتة و قلبو عينيهم مغيتسوقوش للزبور لي كتقول فيه 
فضيلة ضمات يديها و خرجت فيها عينيها : وغا لي بغا يدويي معاك تيي حنا قلنا ليك شكون زينة مولات لعقل لي تستاهلو و نتي باركا توصي فينا
حليمة تهيا كتخرج عينيها و تدوي : لا وا صراحة تقال هووما غادي يختارو وحدة فيييكم هااادي مافيهاااش شك و لي ختاروها تفرح ليييها لخرى 
عويشة جالسة حداها و تحرك و تعيوج و تبسم : غير عتارفو غادي ياخدوني أنااا ...دخلت لالة حكيمة عندهم كتكشوط برجليها و مطرطقة عينيها : البنات وجدو مزيان متحشموناش غدا (حطات عينيها على عويشة لي جالسة و بدات تهضر بحجبانها ) عويشة لبسي قفطانك الخضر ملاكي و ماكيي مزيان 
فاتحية عقدت الغوباشة : علاش امي تتركزي على عويشة خدام شيخ القبايل محددش مقالش شكون تكون 
حكيمة دخلت وسط منهم و تدوي : و الموهيم وجدوو كاملين (حولات عينيها للحليمة لي كانت جامعة ركابيها و تشوف فيها ) نوضي تبعيني ا حليمة للكوزينة مزال عدنا ميدار موحالش يدركنا الوقت تال الصباح
حليمة جمعت حجبانها: واخا اميي كوني هانية ....ناضت جمعت الوقفة مزادتش معاهم الضربة 
في القصر ديال الشيخ القبايل ....و بالظبط في البيت ديال السي عمر ....لي غير العرض ديالو يشد خمسة الدواور ... زييين و كبيير و باينا فيه رجالي و كلو بالرمادي دايعا فيه البارفان ديالو وفيه ناموسية عريضة و زوينة و عندو بيت اخر خاص غير بلباس ديالو ... لبيسي ديالو محطوط فوق المكتب ديالو هو و السمعات ديال الادن و تلفازة بلازمة معلقة في الحيط و الارض مفرشة بزربية الريش بالرماد ....حل لباب هو معصب و مخنزر و طلع ليه الزعف دخل و حيد التريكو ديالو بنرفزة و لاحو في الارض و اشمنك ياعضلات ديال الصدر و ديل البطن و كيتنفخ و كيتفش غادي يطرطق حتى دخلات عندو لالة كلتوم تمشى بالزربة عندو و تشوف في ضهرو العريض بالعضلات سدات الباب و دارت تشوف فيه : اويليي اولدي ترفع صوتك على الحاج 
عمر دار عندها مطلع الغوباشة و معصب و عروقو غادي يخرجو : واش شفتييه قالك هو باغييي يزوجنييي اناااا و زايد كيهددني 
كلثوم كتقرب منو و تهضر حنينة : وسع خاطرك اوليدي ومالو الجواج الحاااج باغي ليك غ الخاير تا باك كان هوكا و الحاج جابني ليه غير شافني و هو يبغيني متعرف تنتايا تكون هادي هي ديالك و تشوفها و تعجبك 
عمر زاد حدة الغضب باينة الشخصية ديالو عصبية كثر من القياس و كيخرج في عينو : وااااش غتحمقووونييي انااا مابغيييش مغنتزوج لا بهادي لا بهاديك فهموهاااا 
كلثوم تشوف و تسايس معاه : ساعفني اولديي و كون تسمع الهضرة الحاج لابغاك تجوج بيها راه مغيحبسو حد شفتيه جاب الوريقات من عد المحامي داكشي لاش بلاما تشد الجرة مع الحاج راه لي بغاها غيديرها و غادي غا تخرج على خديمتك لي ضلتي دمر عليها في بلادت الناس ....عمر كيتنفخ و يتفش عليها و كاع غوباشتو عاقدها عليها

في الخيمة ديال الجلالي السبايطي ... هاد الدويرة لي ماليها ما نعسو ماداقوه الدريات يقيسو و يتقادو و يحلمو الجيلالي يدور يدور و يحلم بنسوبية الحاج و تجيه النهضة يطل على دريات و هو يقوليهم يتقادو ...اما الكوزينة ...جالسة حليمة و مها حكيمة في لرض يعجنو و فرحانين تحلفي عليهم كيوجدو للعواشر و يحلويو الحلوة و المسمن و البغرير 
حكيمة تعجن و تدوي و تجبد في عينيها : غدا غادي ندوز عند رقية و زبيدة يسلفوني الفراش مجاتش نجلسو شيخ القبايل في لرض غنجيبو ليه السدادر و خاصك تعاونيهم 
حليمة كتكور في العجينة و تجبد في عينيها : صافيي أميي مع ديك الثمنية نيت نوجد الما يغلي هلى ود اتاي 
حكيمة طلعت عينيها في الباب ديال الكوزينة و بدا تجمع في الوقفة : كملي كملي هادشي خليني نمشي نشوف الدريات في نوصلو ....حليمة غير زعزعت ليها راسها بااه و كملت الحلوى تصايب فيها 
أصبحنا و اصبح الملك لله 
كروسة سايقها حمار و فوق منها السدادر و الطلامط ...و شي دراري ديال الدوار كيهزو معاهم السدادر و حليمة حتى هي جمعات ليك القوة في يديها و كتهز الكادر ديال السدادر و دخلو من الباب مانعست البارح مداقتو تجري تاني تمشي تحطو و ترجع تهز و و تكاد ....حكيمة شادة يديها على نصها وواقفة حسكة جيران يجيو يسولو متعطيهم وجه ما تعطيهم راس الخيط تخاف على العين واخا راه لا جا شيخ القبايل مابقات تخبية ....و دريات لداخل كيوجدو و يتقادو و يماكيو هادي تخطف الكحل لهادي و هادي تعيب على لبست هادي غير باش ماطلعش حسن منها و حليمة باقا دور بديك البيجاما المشركة و تفرش لاناب و تغلف الطلامط 
في القصر ديال الشيخ القبايل ....سي الحاج المختار نازل من الدروج بعكازو و السلهام على الكتف ديالو طلع عينو بانت ليه لالة كلثوم واقفة واجدة لابسة جلابة حريير بطرز رفيع و الثقيل زينة و الدبالج ديال الدهب و الشال غير محطوط فوق داك الشعر الرطب كحل و فوق راسها نضاضر كحلين و سباط دومي طالو 
الحاج جمع غوباشتو : فينوا عمااار 
كلثوم دايرا يد على يد و تهضر بالنخوى : مشا الصباح للمكتب 
الحاج بهضر بعكاز : تااا مناوييش يجي يشوف عروستو ؟ 
كلثوم جمعت حجبانها : خلييه الحاج نشوفو حنايا العروسة كيف دايرا انا راه نتيق فاياش تخيرتي ليه و عاد نجيبوها ليه غيشوفها غتعجبو نيت نطيبوها ليه بالمهل حتى دخل الخاطرو 
الحاج نزل من الدروج يتحلف : تدخليه بز من باباه الداسر لاخر يتجوج يجمع راسو

بعد شي سويعات فحال هوكاك ....ياو الدوار كولو خرج يتفرج و الجيران خرجو يطولو الدراري الصغار كانو يلعبو حتى الطرفو على الطريق ....كاع العينين خرجو و التوشويش بدا و هما كيشوفو الطموبيلات الكحلين ديال شيخ القبايل غير المرسيديس على ختها داخلين بشوية ....الجيلالي واقف عد الباب مسلف جلابة و محسن و مكرط و الضحكة شادة ليه من القنت حتى للقنت و يشوف في الطموبيلات و يغوت : مرحباااا مرحباااا بشيخ القبايل مرحبااا 
حليمة و حكيمة جالسين يقادو في الطابلة حطو كاع لي يكسابو فيها ها اتاي ها القهوة ها كيسان جبداتهم حكيمة كانت تتخبيهم و الصدادر سمعو جيلالي يغوت و حليمة دارت دغيا مشات للكوزينة باقي ليها طبسيل محطاتوش و حكيمة دارت تجري عد بناتها تشوفهم واش مصاوبين حالتهم و لا باقي ....وقفو الطموبيلات قدام الباب مصافين نزل من الطموبيل القدامية الحاج بعكازو و نضاضرو في عينو و نزلت مرت ولدو تهي نضاضر كحلين و جيران مكرهوش يجيو يسولو على الفضول لي قاتلهم ...الجيلالي دغيا دغيا مشا طايح على يد الحاج يبوسها و يرحب الحاج يتبسم و يحرك في راسو و من موراه كلثوم واقفة و دامة يديها 
الحاج : تا كيدير ا جيلالي لاباس 
الجلالي حاني الراس : لباس الحاج زيد زيد دار دارك الحاج 
الحاج دار غير نص دورة هز يدو للسما هما يخرجو الخدم لي خدامين عدو و هازين اشمنك يا صنادق و كراطن داكشي مسدود ميمكنش الحاج بقيمتو و شانو جاي يخطب للحفيدو و ما يجيبش معاه الكادو في يدو ...الجيلالي غير عينو لي ولاو يتمشاو و يفرنس : زيد زييد الحاج مرحبا بييك الحاج زيدي الالة ... دخل الجيلالي يهز ليه في الخامية ...و دخل الحاج كيتنخوى و دخلت من موراه كلثوم و حيدت النضاضر تبسم و تبشر و تشوف يمين و شمال تهيا جاية تعرف على شكون هادي لي بغاها الحاج للولدها الوحيد ...دخلو بترحاب خرجات حكيمة فرحانة تهيا مغلوبة على امرها مشات تجري باست للحاج يدو و دازت تسلم على كلثوم من الحنك الحنك واخا حشمت تقيسها السيدة كتبان هاي كلاس ....جلسو في السدادر كيرتاحو و جيلالي غير يهلل و يرحب 
حكيمة ضمات يديها و توتر باين عليها و تشوف فيهم و تبسم : مرحبا و الف مرحبا 
كلثوم كتبسم و تشوف : لهلا يخطيك ....جيلالي دار بعينو للحكيمة باش تجلس ...معاودتهاش معاه جلست مطرفة تشوف
الحاج تبسم و يشوف في جيلالي :؟ ياك وصلك خباري علاش جاي هنا ..و ضرب العكاز مع الارض 
جيلالي يضحك : ههه عارف اسي الحاج مرحبا و الف مرحبا ...عاد خرجت حليمة هازا طبيسيل ديال الحرشة هو لي باقي محطاتوش منزلة راسها في لرض و الحشمة واكلة منها متهز عين في حد ما تحطها بغات تحط الطبيسيل و ترجع من الطريق لي جابتها قربت للطبلة ...الحاج دور راسو فيها و فرنس و هز الحاجب : بنتيي حليمة (طلعت حليمة عويناتها و هاديك هي صدمتها واش هادا الحاج لي كانت معاه نهار و مطال جالسة تدي معاه و تجيب في الهدرة واش هو نيت شيخ القبايل اويلي حولت عينيها لواليديها لي كانو يطلو عليها و عينهم تسول فيها كلثوم غير جالسة و تبسم و تشوف فيها ) وااهااناا ابنيتيي هانا هنااا (دار عدهم ) هاد دريرية واللهيلا كنيز عدكم و دهب ماشي نقرة ....كلثوم بدات تحرك و تشوف بإستغراب في الحاج كيشكر فيها ورجعت تبسيمة على وجهها و تشوف هاد لبلان ديل لخاج فين غادي
الجيلالي كيشوف في الحاج و يخرج فيه عينو : اسي الحاج هو تا تعرف بتي حليمة ...حكيمة سكتت و تشوف في حليمة الله وعلم لهو سيد لي كان يدور معاها
حليمة حطات الطبسيل من يديها و وقفت جامعة يديها وحانية راسها بالحشمة من الحاج لي عرفاتو شي لقبيلة ولخوف طالع معاها من صبع رجليها لا باها يسيق لخبار لدوك جمايع لي كانت ديرهم مع لحاج و باركا تسرط في ريقها و دور في عويناتها 
الحاج دار عدو : ايه هاد دريرية راها بنيتي و عزيزية عدي في قلبي ...كلثوم كتبسم و تشوف في جيلالي و مرتو على ربي يورويها عروسة ولدها لي اختارها ليها الحاج 
حكيمة تبسمت : هي دابا نجيبو ليك دريات حليمة عيطي لخواتتك 
حليمة بغات تدور و هو يوقفها صوت الحاج : لا لا اخليهم بلاما تعدبوهم العروسة لي باغي انا هنا انا جاي نخطب لحفيدي بنتكم الكبيرة حليمة

من بعد هاد الكلمة لي حطها السي الحاج فوق الطبلة الريح ولات تصفر في ودنيهم و هما كيشوفو في الحاج اما وحد مرت ولدو هاديك خلاص جمعت الضحكة من فمها و دارت بشوية كتشوف في الحاج و حلات فيه فمها و عينيها تي هادا اش يقول واش غيخطب هاد درية للولدها ....اما السي جيلالي و لالة حكيمة هادوك تكوانساو في بلاصتهم يشوفو فيه ...حليمة على داك الباب وقفت مصدومة و تشوف و ترجع السينتة لما تسمعش مزيان 
الحاج يدور في راسو و يضحك : راني جاي طالب راغب في يد بنتي حليمة للحفيدي عمااار ... كلثوم مزال غير تشوف فيه مارمشت ماوالو و حليمة نزلت راسها دغيا بالحشمة والصدمة و طلعت معاها السخونية و الحمورية للوجهها و هزات حجبانها و غطات وجهها بزيفها و دارت تجريي من قدامهم هاربة للبيت الدريات تخبي حشماتها و ترمي في رجليها مع الدخلة مشافتش العتبة ديال الباب طاحت على فمها وحكيمة سمعت الطيحة ودورت راسها بانت ليها درية طاحت ورجعت دوراتو فيهم دغيا و جمعت يديها و حولات تجبد الضحكة و دورات عينيها في الجيلالي طرطقتهم فيه 
الجيلالي كيشوف في الحاج فحال المطروش و يحاول يفهم مزيان اش سمع : ءءءء الحاج واقيلا كين شي مشكيل واقع شوف دريات و تخير لي عجباتك فيهم 
الحاج يحرك في روايسو من حليمة خلق هو : انااا جاي هنا على ود حلييييمة ...كلثوم باقا غير مخرجة فيه عينيها مصدومة اش غادي يبغي ولدها فيها اش ولا كيخرف الحاج 
حكيمة كتحاول مع لحاج يعاود النضار و لا يكون غالط في السمية : ههه سي الحاج اش بان ليك كين لي صغر منها كينا فاتيحة و فضيلة و عويشة 
الحاج : تانا اسيدي بغيت حليمة و هي لي غتكون مرت حفيدي عمااار 
حليمة ناضت تجمعت متبقاش مترعة في لرض و وجهها حمر تخرجي منو العكر و قلبها يضرب يضرب و ترعد و دور في عينيها وكملات طريقها لبيت خواتاتها كتجري وهي تشوف خواتتها مزوقات و جالسات و يسولوها بعينيهم شنو كين ...تجمعت حتى تجمعت و تقنتت كيف الكورة 
فضيلة : تي اش قالووو 
حليمة كتشوف فيها : م ماعرفتش 
عويشة تبزق في فمها معولين على الخلا 
الحاج تبسم : دابا جيت غازيارة مرت ولدي بغات تشوف مرت ولدها (كلثوم تفيكسات على الحاج قولي لا عنقها عواج ولا عينيها دروها فحالا مغيبة) الغد ليه غنسيفط ليكم التهامي يجبيكم عدي القصر في الطموبيل باش ولدي عمار يشوف مرتو و تالعروسة تشوف فين غتسكن و تعيش....واليدين حليمة غير مجبدين عينهم و يشوفو مصدومين متوقعوش هادشي جاتهم فحال سمقالة و ضامين يديهم كيخمو كانو باغين يعطيوه الصغيرة الزوينة الفتية حتى زدق باغي ليهم الكبيرة الخويبة حليمة ... توما كيف غيتبتو النسوبية و الوتاد مع حليمة 
فتيحة مجموعة و جالسة و حاطة يديها على خدها : لاش مي معيطتش لينا 
فضيلة : زعمة يكون الحاج ختار العروسة بلاما يشوفونا 
عويشة كتشوف في حليمة لي تقنتت و ضربتها بسكتة : حلييمة تي قولي لينا اش قالو تي دخلتي مدرمة تاتخبطتي مع لرض 
حليمة طلعت فيها غير عينيها هادا جهدها عليها اما لسانها مشا عند الله ...

شافوها مكتجوبهمش غير كتشوف فيهم بعينيها 
فتيحة جبداااات فيها عينيها : اويلي تي مالكي تصمقلتيي تشوفي فينا ....سمعو اللغا على برا و الهدرة و رجلين كيتمشاو خارجين في حالهم 
فضيلة جمعت دغيا وقفتها بجلايلها و ناضت كتجري و تطل مدهشرة تبعتها عويشة تهي الطاول اما فتيحة غير معيكيزة ميلة راسها و الطل ....حليمة لي باركا تخرج في عينيها و ترد اللون لوجهها و قلبها يضرب يضرب ما تيقتش بلي جاو دواو فيها و بغاوها للجواج 
فضيلة مطرطقة عينيها ورا الباب : اويلي دغيا مشاو عداكو يكونو ختااارو
عويشة تهي مخرجة عينيها كثر منها : ها مييي جايا و تقول لينا ....دخلات عندهم حكيمة مدرمة عينيهم معميا عليهم تمشى قاصدة حليمة لي في القنت لي جالسة و مجبدة عينيها شافت ميمتها جايا عدها تكادت في الجلسة 
حكيمة جمعت حجبانها و دايرا يدها على الجناب ديالها و تشوف فيها : تييي واش الحاج هو لي كنتي تخرجييي ليه ووو ؟؟....فضيلة و عويشة و فتيحة دارو بيهم يطلو و طالقين ودنيهم يسمعو و في كلام مهم يتصدمو و يدورو يشوفو في حليمة 
حليمة خرجات فيها عينيها : اااه والله ماكنت عارفاه اميي بليي هو؟ 
حكيمة طرطقت فيها عينيها : ياكماا قلتييي ليه يجوجك ؟ ....دريات مفاهمين والو غير يشوفو في حكيمة و يدوروها الشوفة للحليمة 
حليمة جمعت الوقفة قدامها مخرجة عينيها : لا والله أميي ما قلت ليه شي حااااجة 
فضيلة تشوف فيها : تي أش واقع أمييي 
عويشة : يعطيني للعما لفهمت حاجة 
فتيحة : تي اميي الحاج شكون خطب ؟ 
حكيمة دور رويسها و تشوف في لرض و تفكر : خطب حليمة ... حليمة حولات غير القنت ديال عينيهم فيهم كتشوف الساكتة ضربتهم و هما مخرجيين عينيهم في حكيمة 
فضيلة يحسابليها مسمعتش مزيان : هاااااشنوووو ؟ 
فتيحة كتجبد في عينيها : واش خطب حليمة و لا غلطتي في السمية 
حكيمة جمعت غوباشتها تشوف فيهم : ايه بغا حليمة لسي عمااار حيدووو عليا دابا نمشي نشوف الجيلالي اش دار معاااه ...و دارت خارجة من البيت و هما دورو عينيهم الخارجين عند حليمة لي كانت واقفة غير غلى نقشة كلها تفتف و ترعد و تشوف فيهم 
عيشة بدات تخبط في فخاضها و تشوف فيها : هاااااويلييي هاوييييلييي واش خطبك تييي ا حلييييمة 
حليمة تشوف فيها هي براسها هاد دريرية ما متيقاش : ما عرفتش ماا عرفتش والله 
فضيلة كتطرطق فيها عينها : داباااا توما تتقولو ليا شيييخ القباااايل غاديي يخطبك نتيييي 
فتيحة كتشوف فيهم و ولاو يبانو ليها فيهم الضوبل و لرض كدور بيها طاح ليها الطونسيو و كتهدر بسخفة : دريات شدوني شدونيي ....فضيلة و عويشة و حليمة بغوتة شدوها قبلما طييح 
عند الباب واقف الجيلالي يشالي و يتبسم يودع في السي الحاج ...و الجيران عينيهم خرجو و رجليهم كيتمشاو لعدهم باغين يعرفو خبارهم خرجت لالة حكيمة جامعة حجبانها و تشوف في جيلالي : تي راه شيخ القبايل جاي يخطب في حليمة 
جيلالي تحت من الموسطاج و الضحكة يدوي : ندخلو و ندويو من بعد و نعلمو جيران 
وحدة من الجارات واقفات بعادات و تشوف و ضامة يديها : ختي حكيمة خويا جيلالي اش جاب شيخ القبايل عدكم 
حكيمة دارت عدها : ديوها في ريوسكم متبقااااوش حاضييين ناااس

لالة كلثوم في الطموبيل جالسة للور متهضر ما تكلم باقا غير تستعقل الدرية لي اختارها للحاج لولدها دور تشوف في الحاج لي جالس القدام و هاز يدو للسما و باينة فيه فرحااان ما قداه الدنيا بالفرحة ...دارت صبيعاتها على خدها و غي تجبد في عينيها و تسنا غير الدقيقة لي تحط رجليها في القصر و تشوف هاد البلان مع الحاج 
في خيمة سي جيلالي .... و قدام البيت ديال الدريات حكيمة مخشية فيه تدوي و تخرج في عينيها : هو بغا حليمة و شفتييه منها خلق 
جيلالي يتمشى و يحرك في رويس و يجمع فوباشتو : انا خايف خايف لما تكملش معاه و يعودو يرجعو في كلامهم و دري متعجبوش درية و تعود تمشي لينا نسوبية الشيخ هاباكون 
حكيمة ضمات يديها عندها و دارت تشوف و جامعة حجبانها : و ليني الشيخ بغاها معدنا منديرو 
جيلالي هاز الهم فوق حجبانو : شوفي اش ديري غدا نعودو نمشي عد الشيخ القصر ديالو لا يبدل ريو عودي جهزي البنات كاملين لا يشوفهم و يتنادم معاه الحال ...حكيمة تنهدت بشوية عليها و دارت بشوية رجعت البيت ديال الدريات ....لقات فاتيحة جالسة مقنتة و دايرا البصلة على نيفها و تشوف في حليمة و حداها فضيلة و عويشة حتى هما يشوفو فيها و ودنيهم طالقينها مع وليديهم يسمعو ... و عينيهم مقداتش تحيد عليها ...حليمة تشوف فيهم و تسمع مها و باها اش ساريين يقولو عليها و غير جامعة يديها عندها 
حكيمة دخلت و عينيها على حليمة و تنهد : بنيتي حليمة 
حليمة دورات عينها عند حكيمة و مسيكنة تدوي حنينة : مي لما بغيتوش صافي قولوها لبا الحاج (فضيلة بدات تعيبها بالفقصة في خاطرها و عويشة تجباااد في حجبانها و فتيحة غير ديك البصيلة لي مفيقاها و هما كيشوفوها كتعفر قدامهم ) 
حكيمة جمعت رجليها و طواتها و جلست حداها : لا ابنيتي ماشي مابغيناش حنا مدا بينا تنتي نجوجوك و بالدار لكبيرة و يتسكم ليك السعد و تطلعي فوق العمارية فحال لالياتك ولايني راه ماشي أية واحد راه حفيد الشيخ معرفنا الحاج اش باغي يدير مبغيتكش ديري بالك على والو ابنيتي(مبغاتش تقول لبنتها واش يبغي حفيد الحاج يقبل بيها ولا لا نزلت راسها ) غدا نمشيو نشوفو و يكون خاير لكان هادا رزقك راه ربي جابو تال عدك ... واحد العافية شاعلة عد وحد الثلاتة لي باقين مزوقات جالسات و يتفركعو و يرجعو يطفاو ....حكيمة ناضت من حداها حسن ليها ....و حليمة ضامة يديها دوزت على خواتاتها عينيها و نزلتها لرض تفكر زعمة ....ديك الساعة خواتاتها كون صابو يقشرو لحيوطة بضفارهم و ميشوفوش فيها ...اما وحد فتيحة بدات تقلب في عينيها موحالش البصلة نافعة معاها 
في القصر الكبير ديال سيد الحاج ....داخل الحاج يتمشى بعكازو و الضحكة : عيطووو ليا البراح يبرح في دواور بلي حفيد الحاج المختار اليعقوبي غيخطب حليمة بنت الجيلالي السبيطي 
كلثوم كتمشى من وراه و بنخوة و تشوف فيه : بلاتي ا الحااج اش هادشيي (الحاج دار عدها و بدا يقرن في الغوباشة ) الحاج ما بانت ليك غير ديك الدريرية من دون بنااات الدوار 
الحاج علا صوتووو ناهض فيها : ماالهااا حليمة ماااالها حليمة ؟ 
كلثوم تحاول تفهم فيه : تهدن الحاج هي درية زوينة منعيبهاش و ليني عمر مغيبغيهاش ليك 
الحاج يخاصم بالعكاز ديالو : لااااش ميبغيهااش لباباه لاااش ؟ 
كلثوم تقرب منو : الحاج حس بيه شوية راه مغتعجبوش 
الحاج : لاش ما تعجبوش ياك تنتي جبتك هوكاك لمرة لولة
كلثوم : وااا الحاج تانا مكنتش هوكاك رجوع الله

الحاج المختار: هو غادي يتزوج بيهااا هياا و مكينش من غيرها غتكون مرتو 
الصوت ديال الرجولة هضر من الفوق : تأنا موافق و لكن خاصك تعرف غير على قبل الخدمة ديالي ...نازل السي عمر نص عريان من الفوق كيستعرض في العضلات و مطلع تخنزيرتو و عينو ديريكت على الحاج ...حتى الحاج دور فيه عينو كيشوف فيه جاي نازل : تا مالك معري علينا ؟ شتي واخا طير و تنزل كنتي غتزوج بيها (كانو شي خدامات تما كيخملو من الدريات ديال الدوار غير يخطفو الشوفة من السي عمر و يعودو يحشمو و يتغامزو و طالقين ودنيهم مع مالين الدار عرفوه غيتزوج بشي وحدة سمها حليمة و لكن شكون تكون الله وعلم )....كلثوم دارت يديها على حنكها و دور في عينيها و تويل في خاطرها 
عمر وقف قدام الحاج و تباركالله البادر و العرض و الطول : ايوا نشوفو اختيارك ا الحاج 
الحاج تهو مطلع فيه تخنزيرة : هانتا غدا تشوفها كيدايرا ....عمر دور عينو في كلثوم لي كانت غير واقفة و تخمخم في غدا ...حتى عمر دار في بالو يجيبو ليه العروسة يخليها ليهم و هو غادي يدير ما بغا ....و الحاج الشيبة العاصية قاليه القران دراسو هادي مرت ولدك واخا يجي معرت شكون مغيحيدهاش ليه من راسو ....ياو مجات العشية فين تجي حتى البراحة في دواور يدورو يفرقو التمر والحليب و الشريحة و البراحة يبرحو قال قال حفيد الشيخ ديال قبايل خطب حليمة بنت جيلالي السبايطي ....و هي كديع و يتفرق الخير ..
الحاصول بنات الدوار العزبات فاش طلقو ودنيهم و سرحوها مزيان و يسمعو في حليمة الخايبة الدوار غتخطب لحفيد شيخ لقبايل ... هاديك هي الموت كين لي تصدمت كين لي بقات تويل و تندب كين لي سخفت و هزوها يديرو ليها السوارت و البصلة ...كاين لي بغات تلوح راسها في لبير غي شدوه .....كاين لي بدات تبكي وتنحط ......كين لي تقول عليها السحارة و دارهم سحارة أما العيالات ديال الجورة تكبو على دار حليمة يدقو و يباركو كين لي تجيب كيكة كين لي تجيب للحنة ...و حكيمة واخا تشد من عدهم و تشكرهم متدوقش من ديك كيكة ولا تحني بحنانيهم تخاف تكون فيها شي حاجة و لا يسحرو ليها فيها 
أما لالة حليمة تكات على جنبها ليمن و تشوف في الحيط ...و تفكر و قلبها يضرب يضرب و تفكر دابا هي خطبها للحاج لحفيدو و هي غدا فتشوفو معرفت تفرح و لا تخلع من لي جاي غدا و الفرحة شاداها بسناناها و باغا تبسم وتضحك وحابساها
فضيلة و فتيحة دارو يديهم على خدودهم يشوفو فيها اشمنك يا إجرام جا في عقلهم عليها 
فضيلة تهضر بشوية : والله تا غنقجها 
فتيحة : يخ شو كيديرا تي كيفاش هادي قبلوها 
عويشة دخلات تجري للعندهم و مخرجة عينيها سخفانة و تغوت : نوضو نوضو تسمعو البراح ديال الشيخ ديع خبار زواج حليمة بحفيد شيخ القبايل ....حليمة ناضت و مخرجة عينيها فيها فضيلة دارت تشوف فيها مصدومة اما حتى فتيحة غمضات عينيها و طاحت جنب سخفانة

ياو ديك ليلة مدازتش بخير على كاع دريات دوار اكثرية خواتات حليمة كين لي شك كاع تكون شي حليمة اخرى ....علاش مالها حليمة مسكينة تهي بنية فحالها فحال البنات و تستاهل كل الخير ... جالسة في القنيتة ديالها و ضامة يديها و تشوف في ختها فتيحة لي عقدو ليها راسها بزيف حياتي و جوج حامضات في نوادرها و مها تدخل و تخرج و تقوليهم عوينة هادي ما فيهاش .....حتى صبح الحال عليهم ...و خيمة جيلالي للنهار الثاني منعسو مداقو النعاس غير يوجدو باش يمشيو للقصر الحاج 
حكيمة في الكوزينة تالفة حتى وقفت عليها حليمة عاقدة حجبانها : ميي معدي منلبس بيجامتي مشركة شنو غندير 
حكيمة دارت عندها تشوف فيها : اويلي بلاتي راه حليت دوك الكريطنات شفت فيهم شي بيجمات وافييين يمكن شيخ القبايل جابهم ليك 
حليمة ضامة يديها لعندها : واش غادي نمشي عدهم ببيجامة 
حكيمة كتشوف فيه حيت دريرية عدها الحق و جمعت حجبانها : وايه عدك نييت الصح زيدي زيدي معايا بعدا نقول لدوك الخانزات يكادو ليك وجهك بالمكياج انا نشوف ليك جليليبة من دياولي 
في البيت ديال الدريات ...جالسات البنات مشتتين غير شياطة المكياج يتزوقو بيها و يهضرو ....عويشة شادة مرايا و شادة العود ديال الكحل و تكحل بيه عويناتها : حاسة بلي غيرفزو الخطبة لحليمة نتوما عارفني فاش كنكحل كي كنولي 
فضيلة لبست الجلابة ديالها : كيف كتولي كي موكة 
عويشة دارت عندها هزات فيها حاجبها : لهلا يحييك علاش ديما كتغيرو مني 
فتيحة كطلس شلاقمها بلعكر و مزاحمة مع عويشة في المرايا : وراني نخاف لا نتي لا هي داتو حليمة 
دخلات حكيمة و معاها حليمة كتشوف فيهم كيتزوقو : هادوك ااه قادو لختكم باش تبان زوينة قدام حفيد الشيخ ديرو ليها فحالكم متبانش شاحفة ....حليمة شافت فيهم و ضحكة عندها من الودن تال لودن ....هما لي جبدو عينيهم في بعضياتهم و طرطقوها و عويشة القويفزة غمزتهم و دارت عندها : صافي ا حليمة اجي نصايبو ليك كون جيتي عدنا منقولوش ليك لاا اجي جلسي ...

يتبع...