صورة مصغرة لـقصة لحلاحة وسحارة

قصة لحلاحة وسحارة

qisat 9isat 
رواية لحلاحة و سحارة

-السحاارة.....هازة مجمرها وتشالي ،وبخرتي يااا عبد القاادر بزعتر نخلييك جاايني كتعتر ....
_اللحلاحة......بضحكة دوب لحجر لقيت عليك سحر كلامي حتى رديتك وسادتي وزماني 
_السحاارة......عطيتك حبة واخا غير قلت نتزوجو ونتا تهز رااسك وقلتي واخا 
_اللحلاحة.....تفننت بتغزالي ليك العمر ، خليتك تالف على القبلة وجاي قاصد العتبة هاز فيدك اللوز والتمر 
_السحاارة........درت ليك زغيبة الفار خليتك جااي نتا ومك تاع لقاع الدار
_اللحلاحة.......سلاحي هو لساني لي مخلي النسا يضربو بين المعاني...والرجال بالهم فيا مشغوول ونتا بحالهم كتعاني 
السحارة.....يا تشد معايا الطريق وتكون عمارة داري ولا نخليك لايح حوايجك في الزنقة وتقول ميمتي اش داني
_اللحلاحة.....سمعني وحفظ كلامي، نهار تفكر تهجرني ولا تنساني غيجي يووم توحش حلاوة لساني وحنيني يجيبك راكع ليا ندمان وما هاني
-ندى وأميمة....الله يكون فعوان الراجل مع الجنس الرطب تديه البحر مروي و شبعان وتردو هاتر و عطشان



في مدينة العاصمة و بالضبط في حي شعبي بحالو بحال جميع الأحياء غا هو زايد نغزة من الصداع و الحيحة وقلة النعاس ... الناس ولفوو الى مشافوش الدم في الحومة شي نهار يجيهم القنط و يقولو الدرب تبدل ... ومنهار جابو ليهم الكوميسارية حداهم وهوما معمرينها بصداعات الخاوية ...وفكل حومة كاينة مرأة الكبيرة سميتها 

معروفة كتكون اما الله يعمرها سلعة ولا الله يخليها سلعة والحاجة جامعاهم بزووج 
*الحاجة ميلودة* ..ممعمرة محاجة ، لقب عاطينو ليها ناس الحومة والسلام....بحالها بحال گاع لعيالات حضرات للاستعمار ودوزات تا المسيرة ....عامرة وعالية ومزال تدك ودردك قلبها بارد ومتخلي تا كلمة تضرهاا....عندها وشمة بين حجبانها ووحدة تحت ذقنها معرووفة في دربهم لكبير وصغير لي سولتيه عليها يدلك ليها 

خاصك غا تقوليه الحاجة ميلودة لي كضرب لدوون ... عطاها الله جوج تاع الحترف وكل واحد هارب بيه ريح لجيه مقراو ليها ما خدمو ليها خدمة مسگدة ... الكبير عندها سماتو على سمية الغالي خوها رشيد ...و الثاني هو الصغير سماتو عبد القادر و على حساب قولها والله و علم و قفو عليها ماليها و سماوه وهو في كرشها ... 

مخنتاه من صغرو لي بغاها يلقاهاا ... قراتو و مبغى يقرا و فاش كبر قاليها بغيت نحرگ لبرا باعت لي قدامها و لي وراها غا وصل لطنجة شدوه مالين الوقت وردوه خلاها مترعة فمها على ناس الحومة ولدي مشا الخاريج غا تا وقف عليها ما عرفت تغطس وجها في الطين و لا تدفن راسها ... أما ولدها الكبير خدمتو خدمة عادية ديال 

الشباب في هاد الوقت سيكيريتي و حامد بيها الله وشاكرو 
_ كيف عااادتها غا تعاشى العشية تعمر براد تاع اتاي و تسيفط على جوج كيلو تاع الجفنج و تجمع عليها عيالات الدرب ويدوي في الغادي والبادي ... 
ميلودة ..." حاطة قدامها الصينية و تترجع في اتاي و تهضر " ... ايوا اخويتي عيشة تي قولي ليا كي بقات عندك ديك المزغوبة تاعت بنتك عار ربي قوليها فوتي عليك درب راه كيقوول المثل خرج مع نصارا وليهود وخلي جيران شهوور وبنتك راه دوزاتهم كاملين ومخلات فيهم حد 
عيشة ..." شادة شفنجة في يديها وكاس تاه اتاي تشرب " ... شهمتني يا الحاحة غا حازمة ديك الترمة هاو ضور ضور مخلات لا حاحة لا ملاحة وكون غا كانت بالفايدة بقات معلقة ليا في كراعي 
ميلودة ... " حطت يديها على لحيتها " دوزيها عندي نطرطق ليها اللدون مدوز جمعة تيدقو في بيبانها الخطاب ..." جبدت من صدرهااا طرف ديال اللدون " هذااا خليها تنعس عليه ليلة لخميس وصباح الجمعة قبل الوقفة تكون عندي و گوليها دوزو على راسها من الفوق التحت و تقرا القرأن و ميكون غا الخير 
عيشة ..." يا الله غتشد من عندها الطرف تا تم دايز ولد ميلودة رشيد لاح عليهم السلام ودخل " ... تي قولي ليا هادو مطولين الركابي لي عندك مناوياش تزربي عليهم 
ميلودة ..." حطت يديها خدها و تلوح في راسها " ... غا سكتي وخلي ليا داك الجمل راگد هاد العوينة راه رشمت ليه بنت علال الله يرحمو غنخطبها ليه ... الموصيبة هي تاع البرهوش لي عينو في فاتيحة بنت خديجة مولات الراسطة راه ناس يندبو لفوق انا غنتف شعر لتحتاني 
عيشة ..." خبطت فخاضها " ... هاااويلي على بنت مولات الراسطة هاديك اخيتي مها راه ممزگياش ولتگولينيش قلت ليك 
"جمعات الوقفة "...يالله دوزي بيخير نوض نشد الدرية العشية تعاشات و الباش بدا يطيح دوزي بخير ..." مشات عيشة وخلات ميلودة موراها تضرب أخماس في أسداس على اخر يامها تولي علكة ففام لعيالات ... هزت ميدتها و دخلت لدارهاا لقات راجلها في البيت الثاني وولدها الكبير في بيت الراحة ... ولي عقلها عليه مشوش 

جالس ناشر رجليه في الصالون و شاد مشقوفو في يديه ... حطت الصينية فوق الطبلة وجلست حداه " 
ميلودة ..." تتمسح ليه على شعرو " ... عبد القادر وليدي كون تعرف اش جايبة ليك دابا 
عبد القادر ..." بقى على جلستو وبلا ميشوف فيها " ... شنو كاين امي 
ميلودة ... راني رشمت ليك على واحد الدرية كي دايرا بالزين و باقا صغيرة بلارة " تحت من نيفها گمگمت".. ماشي بحال ديك راس لخيارة
عبد القادر ..."لاح تليفونو و تقاد في جلستو " ... و مقالوش ليك راني راشم وحدة اخرى و هي لي غندي 
ميلودة ... و قلت ليك تا انا بنت خديجة فتيحة لدخلت لداري 
عبد القادر ... واتي واقيلة باغاني نكمي الما القاطع امي فاتيحة هييي لي غتكون من غيرها راه مكاين والو ديريها في بالك ا ميلودة ..." علا صوتهم تا وصل لباه مبارك لي داير كي ميت العاصر و تم جاي لابس جلابتو وجلس تقابل معاه

*سي مبارك* 
ديك سي غير زايدينها بينو وبين السيااد غير الخير والاحسان ...تجلس حدا الواد الحار ولا تجلس حدا فمو ..مدخل نيفو في صغيرة ولكبيرة داير كي لعدوزة فصفة شيخ كْبر وجاه سن اليأس ولا غير يطحن وشدو هتران الصغر ...نفاح من طراز العالي وبقوة حك جر موسطاجو ولا ليموني ، راسو عامر خوا الخاوي يقوليك كلمة يخليك 

كتحاول تفهمها تجي تجاوبو يغرقك فلي من وراها....نقطة ضعفو هما لعيالات تا وحدة ممقانعاه ولي شافها بغاها ولايني العين بصيرة والايد قصيرة الحاجة ميلودة جمعات ليه حب وتبن خلات لي ناضي فيه غا لكالكاس اما الموطور صدا وتكولا
ميلودة ..." ضارت شافت في مبارك " ... يا الراجل تااا دوي وقول اش عندك وانا غنتسطى 
عبد القادر ..." حل سمطة سروالو حيدو بقى غا بالكالسو و طلع فوق الطبلة " ... و براااااابي تا لوووح راسي من هناااا و مكانت فتيحة 
ميلودة ... وهيااااا خوتي و هياااا حبابي ولدي غينتاحر ليا من فوق الطبلة 
سي مبارك ..." نزل عليها القرفادة تا جمعتها " ... اسكتي هاااه راه هذا نهار ولدتيه شميت فيه يا يكون قتال و لا ولد الحرام ساعا خرجو فيه بجوج ..." ناض حل الشرجم " ... ها أنت شوف ليك مع الشرجم و نزل من فوق الطبلة غتهرسها الله يهرس لمك الگعبوب 
ميلودة ..." تلاحت على عبد القادر " ... انا مزاوگة غا لي بغيتيها تكوون غا نزل لياا ..
" نزل و هي تجلس فوق السداري شادة حنكها "... معند الميت مايدير قدام غسالو، غا ندوز خطبة خوووك وديك الساع يكون خير 
عبد القادر ... و الخييير كاين ونتي باغا ضمسيه امي فاتشيحة هي لي كاينة
ميلودة ... ومن غيرها لا ، فهمت اوليدي دوز ليا غا هاد السيمانة فيها خوك رشيد و انا معاك 
" هزات ايديها لسما ، انا بغيت ليها الضر ولكويان بجمر ، بغبت ليها بوتفتاف وخوتو
مبارك .... نسيتي نسيتي وبوهروس وخواتاتو 
عبد القادر......اش سايرين تقولو 
مبارك......."هز يديه " غا كندعيو معاك اوليدي 

غا صباح الحال على ميلودة وهي تلبس جلابتها تحري وتجاري تجيب حاجة وتنسى ختها ، واخا ميكونش عندها باش تسلف وتكلف المهم تحمر وجها قداام نسيبتها لي بنت الاصل والمفصل والقاع والباع 
#لالة_محجوبة
لي كانت جالسة في الصالون من الدخلة اللولة كيخليك حالة فمك غا في طلامطو و ديكوراتو وتا في مولاتو ...محجوبة من ناس الحومة لقدام بقات فرادية ملي مات رجلها معروفة بتاويلهاا وحداگتها واللسان الحلو وكي كيقول المثل قلب البرمة على فمها تخرج البنت تشبه لمها....ياسمين نسخة طبق الاصل عليها ،تجلس حدااها تخليك 

حال فمك فيها بزينها ووبلعسل لي كينقط منهاا 
محجوبة ..." لابسة فراشة في الخزي بشال ديالها وتتوجد لدخلة عريس بنتها وناسها " ... يااسمين بنتي هبطي بلاطو ديال الحلوة هذا هو الوقت ..." مجات فين تكمل كلامها تا سمعات الدقان ... تمت هابطة ياسمين في الدروج غا عود وكان مربوط من ديما يعجبها رشيد " 
يااسمين ... رصاي أمي انا غنحل ناسي وحبابي هادو ..." حلات ياسمين الباب و كان اول وجه تشوف هو تاع الحاجة ميلودة ... تلاحت ليها على يديها تبوس و تقول ما بست ومكاين غا لالة والحاجة ولكبيدة تشااير " ... خالتي حبيبتي على سلامتك مرحبا بيكم نورتونااا ونهار كبير هذاا ، دخلو ...
" ضارت لمبارك تا هو باست ليه راسو و يديه " ... عمي مرحبا بيك وزيد القدام 
مبارك ... بوسي عمك غا في حنكووو نخاف تبوسي يدي تاخدي ليا حسناتي كي شتي قلال 
رشيد ..." نغز باه عارفو فمو تران بلا فران تقول مسلفو من عند الجيران .." احم "مد يدو لخاوية ليها " ... السلام اختي 
مبارك ..." ضار خنزر فيه " ... غدا في بيت نعاس شوفها واش ختك يخخخ كي متعرفو مشابهينيش والو
ياسمين ... " دازت عند رشيد ولي مقدش عليه هو دارتو هي شدات ليه في يديه و تعلقات باست ليه حناكو " ...مرحبااا بيك عندنا " قالت متصنعة لحشمة وهي كتشوف في شنو هاز وفكرطونة سكر لي محطوطة "...مالكم محنتو راسكم مجيتكم فيها كل خير
محجوبة ... ياسمين بنتي غتخلي ناسك واقفين في الباب ... زيدو مرحبااا والف الف مرحبااا " طلقتها بتزغريتة " ... الحي نور و الدار تبهجت ...
الحاجة ميلودة....."علات عينيها في سقف كتشوف "......بنااسو الحبيبة 
دخلات ميلودة و في يديها جارة مبارك لي ملي شاف المرأة وغلضها وزينها حدر يديه وطرطق عينيه ... لا قريص ميلودة گر فيه و لا توشويش في الوذن خلاه ينعل الشيطان ...اما ياسمين غير خاضية مع شيخها وعدوزتها ما خلات ما دارت ليهم ... و البلاصة المخيرة جلساتهم فيهااا 
ياسمين ... ايوا اخالتي صحيحتك كيف بقات الله يطول لينا في عمرك تا تشوفي حفايدك و الله يزيد في راحتك امت راجلي
ميلودة ... "شافت في ولدها و دارت غا نص ضحكة " ... الله يرضي عليك امراة ولدي الله يرضي عليك ..." رشيد نوووض بوس لمت مراتك يديها نووض 
مبارك ... انا ناخد عليك المهمة اولدي غير جلس لالة محجوبة غا تاع التكبيرة ومرحبا وزيد لقدام 
ميلودة ..." قربت ليه حدا ودنو " ... راه غنسيفطك يودنو عليييك و موتك ما غاتجي غا في الليل وگعد تركن
مبارك ... "كيدوي من نيفو ".......اش تعرفي في صواب نتي 
ميلودة ... " ضارت عند محجوبة ودايرة ضحكة صفرة " ... ايوا لالة محجوبة وسمحيلينا على هاد الدخلة..." شافت في لميدا لي مقادة على حقها وطريقة "....شقينااكم معانا
محجوبة.....عذابكم وشقاكم راحة .....راحتا غنوليو عائلة ومنا وفيكم " ناضت لجهة لمبيخرة لي كان شاعل جمرها لاحت فيه عود لقماري ".....فعادتنا كنرحب بناس لعزاز بالعود ياك بعدا مكيخنقكمش 
نطق مبارك كيتجبد كي لاستيك متبعها ....
مبارك ......والله ومتساليني حلوف الا كاع لمراض فيا ولاكييين غاا دخلت مع لباب حسيت براحة وعظامي خفافو عليا تقولي جيت لالة شافية 
الحاجة ميلودة...." من تحت مناخرها وباسلوب تاع نشدك نوريك "....وحق لبزولة لي رضعتي منهاا حتى غنخليك تزور سيدنا غريب وعمرك باقي تهز راس گاع ...

" ضارت عند ياسمين " ... ايوا ابنيتي ياسمين تبارك الله و ما شاء الله عليك الطولة وبحال النخلة و التجريدة ولمن عطاها الله ...من نهار شفتك وعشتقك لولدي رشيد شنو حابة ليا خاطرك ابنتي نتي امري وانا نفذ 
ياسمين ..." مشات دارت بلاصة حداها و شدت ليها في يديها ولسانها الحلو طلقاتو عليها " ... شوفي الميمة دابا راك في مقام ميمتي لي بغيتوه ديروه " ختمات كلامها ببوسة فيديها " 
ميلودة ... الله يرحم من رباااك 
مبارك ... "شاف في لالة محجوبة وهز كفوفو لسما ختى تعالات جلابة "...أمييين يا ربييي أمين 
ميلودة ..." خنزرت فيييه و كملت كلامها مع محجوبة " ... ايوا باش بلا منطول هادشي و لي كاين غنقولو انا ولادي بجوج غنزوجهم في نفس النهار كي شتي ظري الصغير تاهو غدا غادا ندوي ليه وقلت علاش لا نجمعهم بزوج 
محجوبة ... يااا مرحباااا وزيد القداااام غا لي بغاتو خاااطرك حنا معاكم فيييه ... " و طلقتها بتزغريتة " ... نسوبيتكم ربي لي عالم بيها كيف تحطت على قلبناااا الله يدوم المحبة اختي ميلودة 
مبارك ..." وقف دردك جوج درديكات و طلق حلقو مصلي على نبي داير كي نگافة الصمكة دار لعند ميلودة و تگردف ليها عارف راسو خنز معاها ضواسا " ...الله يبارك في عمر سيدي
مبارك ..." قرب لحدا محجوبة " ... ودابا نتي وحدانية و بنتك غتخوي عليك الدار غتمشي مع داك محفر الگدام تاع ولدي ... اش بان ليك ناخدوكم بجوج ..." ضرب على كتفو " وها الكتف نعسي فييه نتي گاع اش گلتي ازينت العيالات 
ميلودة ..." جراتو من قبوو تا جا مربع فوق السداري "....ديرها فين تجيك امشگ لقدام الا مخليت سيرتك على كل لسان راني ماشي الحاجة ميلودة...
" تحنى باس يديها "...يهودي وسلمت بين يديك وشكون من غيرك تعمر ليا عيني نتي كلشي والباقي اشاعة راني غا قلت ميقولبوناش كي شتي هاد ليام دايرين صولد زوج بثمن وحدة قلت نجيب ليك خدامة تعاونك وكاان 
"كمل كلامو وربع يديه لي شافو يحلف عليه حتى محگور ومغلوب "

ملي رجعت لالة و زينت العيالات الحاجة ميلودة لدارها لواة على راسها زيف حياتي و خلات نواضر راسها خارجين تجمع وتنگر و لي جا قدامها تعطيه عضم فاش يكدد ما همها مبارك و اش دار في خطبة ولدو مولفاه و بفعاليو حافضاه لي همها هي مشية غدا و خطبة ولدها عبد القادر ببنت خديجة هادي لي ما كانت ليها لا على البال و لا 

على الخاطر ...ما حست غاا بنغزة في جنبهاا و با مبارك حالتو جااات 
مبارك......حطي لعشا خلاص نوضي ندخلو لبيتنا 
ميلودة ..." هزت موس و ضارت عندو " ... توعى متوعاش نسيح دمك 
مبارك ... غا سيلي جد مو على هاد الحالة " شاف لتحت " وااااالو تشلل وكون غا مشا السلسول وهو لا 
ميلودة ... اش باغيه تصدر بيه مثلا تا سير ونعل الشيطان شرفتي و هترتي 
مبارك ... ها هو غاااادي وسمعي نقوليك رشيد و مشيت معاك أما ولد الخانزة لاخر يعطيني البرود الجنسي لمشيت معاك
ميلودة ... مك هي الخانزة يااا مدلي اللفتة قالك البرود تا راه تلجتي ماشي غا بردتي " مشا مبارك خلاها تتحير غاا بوووحدها تا وقف عليها ولدها رشيد "
رشيد ... الحنانة كاين ما يتكال 
ميلودة ..." ضارت مخنزرة فيه " ... كاين غا عزاك واش تاكلو ضرووك ولا تخليه تال منبعد 
رشيد ..." خرج عينيه فيها و تم راجع فين كان " ... غا خليه تال شوية اميمتي ولهيلا شبعان..." هذا حالها ملي متحملش الحاجة لي في دار گاع ياكلو عزااهم ... گفضت سروالها تا وصلاتو لفاخدها وخرجت عندهم هازة موس في يديها ... لقات البو و دراري كل واحد فيهم شاد سداري ... مشات لرشيد هوو الاول 
ميلودة ... " وقفت عليه و عينيها مكيبشروش بالخير " ... هذاك ولد الخانز ولد الهاتر واللايح حوايجو في الزنقاي جد مك غاا ضربتي المسمار و أنت تنشر ليا هناا تگعد شووف شدير معايا 
رشيد ..." خرج عينيه في باااه لي غمزو و عض في فمو زعما غا حدر راسك و نوض " ... ها هو اميمتي ناايض عطيني التزارة نطلع ليك التصبين 
ميلودة ..." هبط ليااا داكشي لي وجدت في الكوزينة ياكما عندك فتحة في بلاصة المعلم لدير ليا تزارة ..." ضارت لعند عبد القادر لي عطى وجهو الحيط و خشى مخدة بين رجليه ووحدة فوق راسو وداير فيها سارح عجول لاخرة ... محس غير باللور ديالو كيتنغز بموس " ... تنوض متنوضش ندبح بوووك ياااك باغي بنت المخورجة في 

عقلها ايوا تگعد قبل متلبس عليك بلاصة تكشيطة العرس حق الله 
عبد القادر ... ها هو نايض أمي ها هو نايض وا سميتها فاتشيحة هاديك فاااتشيحة 
ميلودة ... و بغيتك تفتح على المعدة و المصارن و اخر فتحة على النبولة يااا ولد المسخ 
مبارك ... عليا بليمين يااا ديك الحمقة و ما تجمعي فمك يا تنوض نهرسو ليك شتك ملي نضتي و نتي عليا بالسبان 
ميلودة ... " ضارت ليييه بمووسها تا قربت حدا وجهو ولا غير يتبربص " ... وريني نشووف يديك لي غتهرس لييا فمي وريش نشوف 
مبارك ... واتي حيدي عليا باركة من الملاغة خليني نوض نتوضا نصلي 
ميلودة .....واحد لعشا راك صليتيه 
مبارك .......غندير قياام ليل 🌚

لابسة بيجامة بكولونها لاصقة عليها ، خير ربي مدفگ وكيترعرع ، كتامر وتناهي 
خدييجة........."تليفون فاليد خدامة ليه ، لي شافها وسمعها يحلف عليها بلي مسيرة شركةة ومكتحكش الراس "......واا فاطنة ختي طلقي يدك خلاص وحكي ليا الركاني راني واقفة عليهم 
_ كوني هانية الالة خديجة غنخلي دار كتشعل ...
خديجة...."حطات تليفون في وذنها مدوزة نمرة سيدة كتعامل معاها"....انا غنشووف ، هانتي عنداك تنساي طواليط ، الوووووووو حبي ،
_لقيتيني هازة تليفون غنعيط ليك
خديجة......"طلقتها بضحكة منغمة ".....ههههههه ياك بعدا ، علاش كنتي باغاني بعداا قولي نسمع 
_ غير لي وصيتيني عليه وجد 
خديجة....."خدات لوزة كلاتها وجغمت من اتاي "....وكتعحبيني ياختي بكلمتك ، داكشي علاش كنت معيطة ليك، يالله حلي معايا وذنك وسمعيني مزيان ، غلفي ليا داكشي وقاديه انا غنصيفط من وراااهم الشيفوووور يجيييبهم 
_ مقلتيش ليا بعداا مالك زربتيني اش عندك ، ياكما لعزاية 
خديجة......"دقات في طبلة "...فمك لاحسو كلب مجراب ، اودي اش نقوليك غا فتيحة بنتي جاايين شي ناس طالبين وراغبين وبايسين ليا رجلين باش نزوجها لولدهم ...
_ ايوا على سلامتك ياختي غير ملي نوات وقبلات ،شكون بعدا داك خينة لي كتعرفيه
تقادات في الجلسة دايرة قدامها مخدة لايحة ايديها عليها "...... ومال الزرگة تاع بوها بغات لمعرفة لي جبت ليها ، ...."بدات عاطياها لزعيت لبلدي "....ياك اخر واحد جاها كيصوك لباطوات لكبار ياختي منوو لبحر قلت ليها قبلي بيه نشبعو غا حوت بيض قالت ليا تزوجيه نتي 
_ ايوا وهادا اختي اش جاها بغاتو ياكما شي مقرد 
خديجة..."علات حواجبها شوية ويوصلو لسقف "... لا لا تا هذا خدمتو زيينة وتفرگع لقلب للعديان 
_اش كيدير كيصوگ طيارات 
خديجة......"طلقتها بضحكة خاترة وقالت بكل ثقة في نفس ".....الاااااا اصحيبتي ، هادا كيلعب مع لبارصاااا 
_ هي ساير يكور مع ميسي 
خديجة ..." طلعت خنافرها الفوق وقلبات لهضرة " ...شوفي كيعيط ليا واحد الكوميسير معرفة نسالي ونعيط ليك ومتنساينيش فلي قلت ليك دابا يوصلني 
_دابا نيت غااا قطعييي وتهلاي ليا في العريس
"قطعات عليها ولاحت تليفون كيتعيب فيها هادي هي *خديجة* منافقة من طراز العالي ، تضحك معاك في وجهك وتقلز ليك في ظهرك .....فمها ماضي ودراعها گاضي ما هي من لعاجنات ولا لمصبنات الا كثر عليها شقى تعيط على لعيالات .....تجلس حداك تقتلك بخ وكذووب وطيب ليك مرارتك بشيفوري شيفوري وهو غاا مول 

طاكسي واخدة نمرتو فينما بغات تمشي تعيط ليه....مزوجة من راجل ممحسوبس على رجال دايرة ليه ساكتة ولمسكوتة ملجماه ومكفناه حتى مبقى ليه لا ري لا شوار عندها منو ولد وبنت ، دري ضبرات ليه فكونطرا صيفطاتو لبرا يطلب رزقو مهنية من خليقتو باش مينكذش عليها عيشتها اما البنت هي عرووسة ميلودة فتيحة ومن لا 

يعرفهاا
دخلت عليها مهاا لقاتها مفرقة رجليها في الصالون 
و حاطة مكياج كطلس لداك الوجه و تمسح ونتاف في يديها تحيد الموسطاج و الحجان ... 
خديجة ... واا زرگت الكواع راه لي زين زين واخا طلي ماكياج كامل

فاتيحة ..." دارت عندها نص دورة حطات شنو في يديها وقالت " ... و تعت الله أمي غا قولي ليا غير الخياطة رقية قلتي ليها العريس وكيلعب في البارصا ... ومت نجية قلتي ليها كيلعب في الريال خليتيها غادة تموت و تفقص ،صحاباتك شي قلتي ليهم عندو شركة وشي خدام مقاول تي نعلي شيطان راه غا قدور الشومور لي جاي يخطب 

ليوم 
محجوبة ..." ضربت في صدرها حتى تزعزع" ...ايوا يلعنبوك ملي عرفتيها ، كتقولي فيها بوجهك زرگ شومور ومن الفوق مو مبغاكش طيحتي على راسك دل تي عزيها ابنت الكلبة تعزك 
فتيحة......"بدات تدمع من جديد"......نموت ونخلاق منو هو ولا راه كنقسم فمي بالله حتى نجيب ليك شي كرش 
خديجة......" عارفاها حاشية وقليلة ترابي ، جبدات من لمجر مسامر وخدات مطرقة كانت تحت لماريو "....دابا سمعيني مزيان الا بغيتي تزوجي بالزرافة لي كتبغي....."مدات ليها مسامر والمطرقة "...شفتي هادو غا يدخلو مع الباب وقبل متجي تسلمي دقيهم في لخشب 
فتيحة....."حطاتهم حداها وطرطقت وذنيها ".....ايه وشنو تاني 
خديجة.....شي لاخور تا يدخلو ونقولو ليك غير نغمزك تبعيني وبلا متبيني ليعيقو .....
فتيحة ....."شدات في مها كتغبن "....دابا اماما مو غتكون وافقات 
خديجة.......غا الا مبغاتش توافق لعطار ترفح على ظهري گاع شمعو لي عندو شريتو وشعلناه ليها ولتريكتها ومتوافقش ...."لصقات بصمة بدفال في الحيط "...... شوفي ابنت كرشي وحق قبة ايت مغار لي كينحرو العنق و يشويو الراس ويتحيرو على الگسدة يا تتوقف ديك لي كيقولو ليها ميلودة خزانة العرس "وضربت الحيط" وهانا 

وهانتي ، ايوا طلبي التسليم

عند مي ميلودة لي كانت متكية فوق السداري و شادة فيلمها متبعاه مخلية ولدها يلبس هاد السروال يجيه مسخ يلوحو و يلبس هاد البودي و ميعجبو تا ولا راسو يشطح ... تم خارج من البيت تا تلاقى بباه لابس سروال قندريسي وغادي لطواليط 
عبد القادر ... وا الحنان فين غادي 
مبارك ... "بلا ميجاوبو ولا يضور عندو " غادي لبيت الراحة تمشي معايا ولا شنو ..." خلاه كمل طريقو وخرج عند مو لقاها متكية في بلاصتها " 
عبد القادر ... مي شفتك متكية و الدنيا عندك مهنية نووضي شوفي معايا اش لبس 
ميلودة ... لبس اش مولف تلبس وحيد من قدامي ولا نشير عليك غا ريكوموند ..." حط يديو على راسو ورجع لبيتو خايف غير يجبد معاها الهضرة دبر ليه بناقص ... كيف دخل لقا خوه ناعس " ... أنت منين دخلتي الحبس
رشيد ..." ضار مخنزر فيه " ... سير لبس شراوطك ولا نوض نخلي ليك وجهك مبتسم خليني عليك ناعس الليل كولو خدام 
عبد القادر ... توما مالكم هاد النهار لي دويت معاه هاز شووكتو ... " هز سروال دجين بيض و قاميجة مشط شرعو وخرج " 
أما مبارك ساعة وهو في الطواليط تا دقات عليه ميلودة ..
ميلودة ... وا الراجل تا واش كتولد 
مبارك ..." كيتعصر تا وجهو ولا حمر " ... وااااااا همممممممممم 
ميلودة ... هاااه اشتي لي تيجلس حدا مول كروسة الهندي اش كيطرا لييه ... ودير تيو ضرك سرح الطريق ... انا مشيت نشوف هاد الحريرة ديال ولدك 
مبارك ... " جمع الوقفة و حل الباب و خرج كيهز في سروالو في المرح " ... تسناي كنتي تخراي فيه بوحدك غنمشي معاك 
ميلودة ... ياك درتي ليااا جنازة و الميت فاش هنا غا باش متحطش رجليك معايا ...وغا گعد راه المرأة ما زيناش 
مبارك ... غا لي جا بسم الله ا ميلودة لديريش في بالك ..." ضار شاف فيها اش لابسة و يديها خاويين" ... تي شتك لابسة غا جلابة تاع التقدية و يديك خاويين 
ميلودة ... سير سربي راسك خلاص عليا تا الحانوت و ناكل باكية تاعت سانيدة فيتاهم لهيه ..." هضرت تحت نيفها " ... على زينت دخلتنا عندهم ..." خرجو مساتفين هي ومبارك أما عبد القادر غادي قدامهم يتعنگر و فرحان تقول غيضرب النقى و الشقا وهو گاع بيوتة تاع السيكتور يطبلو منهم الشرع ... موقف بيهم غا حتى لباب دار 

لالة خديجة ولي ميعرفها غير ببخورها يتعرف عليها ... كيف دق جراتو مو من قرفادتو 
ميلودة ... تا حصن و تقال شوية ها الخفة لي فيك غتديك الغبقاية فين تفتخ لسايدك الشيشات أولد الخانز 
عبد القادر ..." كيزدح في قلبو " ... راه فاتشيحة هادي فاتشيحة 
مبارك ... جمع غا فمك وهو مريگ انت كان عليا نهار غوتي غوتك اللولة نتكى عليك نصفيها ليك ..." يا الله غتجاوبو ميلودة حتى تحل الباب وخرجت لالة خديجة عندهم ... غا شافها مبارك و دفع ميلودة القدام وهو رجع اللور " 
خديجة ... امرحبااا والف مرحبا دخلو دخلو 
مبارك ... " دوا في وذن ميلودة " ... انا عرجع ا ميلودة غا شوفة فيها جوادي كيركعو ليها 
ميلودة ..." قرصاتو من بوووطو تا جمعها وتمت داخلة ...تتقلب بعينيها من هك لهك وتقول واش طاحت عينيها على شي حاجة ... باغا غا تلقى واخا غا عنكبوت تفرتك المجمع ... أما عبد القادر كي خطوا الباب بدا يقلب على فاتيحة " 
عبد القادر ..." هز يد خديجة باسها ليها " ... خالتي فين فاتيحة ديالي 
مبارك ..." نغز ميلودة و دوا " ... شوفي بالمخنن ماخليت ختنتو و سهرت ليلا كلها باش يجي هو عمرو باس ليا تا صبع يدي الصغير ..." جلست حداهم خديجة تدي و نجيب في اللغى ... أما لالة العروسة فاتيحة غير دخلو ناسها مشات الباب تدگ في المسمار و تقرا عليه اش قراتها مهااا 
فاتيحة ..." دگ و تقرا " ... دگيتك يا قدوري في باب داار تبقى ديما قدامي وعمرو يغبر ليك الاثار
... جبدت قرعة من صدرها دازت ليها على قاع سبابطهم ترش و تقرااا تا كملت اش كانت دير ... سلات شغلها ودازت تجري كي خطاف الشعر الكوزينة ... غا لمحتها مها وتبعتها 
خديجة ..." وقفت عليها " ... درتي اش قلت ليها هو هداك 
فاتيحة ... تي حيدي أمي راني سميتي فاتيحة انا نقوليك اش ديري 
خديجة ..." عوجت سيفتها فيها " ... شوفي ناسك لي تموتي على ولدهم جايبة جوج قوالب تاع السكر يصليو و يودنو انا بغيتها يدفعو في عزاها نشاعلاه ..." هزت القالب و هرسات منو طرف و مداتو ليها " ... هدا ديريه في صدرك و خرجي سلمي عليهم ورجعي عمري البراد وداك السكر هو باش غتحلي ليهم الفام ..." ردت المقراج 

فوق البوطة " ... هاني رديت ليك المقراج ..."دارت فاتيحة اش قالت ليها مها و خرجت عند ميلودة ومبارك تسلم ... كيف طلت عليهم حطت ميلودة يديها على راسها " 
ميلودة ..." تدوي غا تحت نيفها " ... ابسم الله الرحمان الرحيم 
مبارك ... ميلودة هبطي يديك تي مالك باغا تودني العصر راه مزال عليه الوقت ..

مبارك ... ميلودة هبطي يديك تي مالك باغا تودني العصر راه مزال عليه الوقت ..." وصلت عندهم فاتيحة و سلمت عليهم غا في اليد وجلست مقابلة معاهم " 
فاتيحة ... مرحبا بخالتي وخا متحمليش فيا الشهرة ولكن ميهمش ..." ضارت شافت في عبد القادر " عبدو على سلامتك هي خاصني نطلق تزغريتة على جمعتي معاك و لله الحمد 
مبارك ... ماشي عيب ابنتي زغرتي زغرتي انا نعاوك في صلاة على النبي. ..." ما حس غا بمرفق ميلودة في جنبو " 
فاتيحة ... ايوا نوض نعمر لخالتي كاس ديال اتاي يرد ليها المجاج ونجي ..." وداكشي لي كان خرجت فاتيحة الكوزينة لقات مها موجدة كل شي بقى غير تعمار ... كملت فاتيحة على اش قالت ليها مها و قادت ليهم الشغل و خرجو بجوجات الصالون ... حطو الصينية قدام ميلودة و جلسو " 
خديجة ... بسم الله اختي ميلودة قلبي البراد 
ميلودة ... "قلبت ليه فمو عندها "... لا احنينتي غاا قلبييه ما شكيت عليك راه راسي مقلوب عليا نيت 
خديجة ..." حطت يديها على خدها " ... ما هو صواب عندك هذا اختي ميلودة ياكما جايبك الولد غير بزز الى كان هكا غا خلي ليا البنت حدايا 
ميلودة ..." وقفت و نوضت معاها مبارك " ... ما قلتي عيب اخويتي دوزي بخير 
عبد القادر ... وبراااابي امييي تندبح راسي لما ديت فاتشيحة ديالي 
مبارك ..." جلس ميلودة فوق السداري " ... اجلسي الارض بغيتينا نمشيو الحبس راه يقتل راسو نمشيو فيها غا حنااا .." ضار شافيه " ... تي شوفي غا سيفتو كي دايرا قتال ولد الحرام 
خديجة ..." دارت رجل على ختها وبدات تقلب في اتاي و شافت في مبارك " ... هي نديو في اللغى انا وياك اسي مبارك 
مبارك ... وعلاش اختي ها موو انا غا جاي معاهم مونسهم ..." دوا في ودن ميلودة " ... عطي العاهد المرأة خلينا نزيدو فحالنا 
ميلودة ... " طلقت منو وضارت عندها " ... باش بلا منطول الهضرة ولدي باغي بنتك راه بينهم شي حاجة داكشي علاش كثرة الهضرة مكايناش راه واضح علاش جينا 
فاتيحة ... وانا قابلة بيه واخا شومور 
مبارك ... شكون ضربك على يديك ونتي غادة معاه گاع بيوتة الدرب دخلتو ليهم عاد بان ليك شومور ... خوديه وخليه يعيش معاكم هنااا 
ميلودة ... ولدي و مرتو غيعيشو عندي في الدار ونهار العرس غيكون وهو وخوه عرسان اش قلتي عندي شلا ميدار 
خديجة ... " طلقتها بتزغريتة " ... مبارك ومسعود " وميقت فيها مدت ليها الكاس" ... ايوا خودي ا ختي ميلودة نشركو الطعام 
ميلودة ..." مدت يديها وخدات من عندها الكاس " ... ايوا نشركو هاد الطعام " دوات تحت سنانها " ... على الله غا مندموش " و تشربت منو 
خديجة ..." تتدوي غا بينها وبين راسها ... شربي ا ميلودة شربي وكون تعرفي اش تم " بالصحة و الراحة اختي
ميلودة ..."كملت الكاس تاعهاا وناضت " ... ايوا نوض ا راجل نشدو طريقنا 
مبارك ... بلاتي اميلودة نكمل غاا كاسي 
ميلودة ... تنوض ولا نخويه عليك " شافت في خديجة " ... من هنا لجوج سيمانات العرس غيوقف ايوا جمعي معايا راسك 
خديجة ... ومالي بنت ليك مشتتة 
مبارك........"طلع فيها ونزل ".....با با با واش جاا ميجمعك ، 

صبح صباح على ميلودة غا تغوت نهارها ماشي بحال گاع النهارات صبحت تبخر وطرطق في لذونها على ولدها ولي شادة فيه شي عين تحيد و لي مخطي شئ كتاب يتفسخ و لي داگين ليه يتفك ... نهار عرسهم وخاص كل شي يدوز بالتاويل كيف كتقول ديما الناس غا شبع ليهم كرشهم يعودو شكرو فيك حتى ليوم المامات ... من دخلها 

من الزنقة في الباب لقات مبارك لابس غاا سليبو و يضور ... 
ميلودة ..." شدت الباب و مشات ليه " ... والهاتر و اللايح حوايجو امالك صهدتي 
مبارك ... متهضري معايا ماتكلمي معايا فين فوقيتي الشيبية 
ميلودة ... عطيتها العساس يدفى بيها و زايدون لبس البيضة جديدة 
مبارك ... كيفاش عطيتيها العساس انا كنت شاك فيك مصاحبة مع شي حد و تتخونيني 
ميلودة ... وا سير نعل الشيطان و تا لدرتها جات معايا تعت ربي فين هو هذا لي غتخان عليه 😒 دوز حيد خليني نوجد اش خاصني نلبس
مبارك ... غاا بلاتي ا ميلودة لما شوهتك وقلتها لعيشة الطيابة تاعت الحمام دير بيك بوق 
ميلودة ... صافي دزتي لماليات الحمام .." دازت دفعاتو تا جا مقلش رجليه " ... نوض جمع لفتك راه لوا كثر من الاول و بدل سليبك بغيت ليك الضر 
مبارك ... ما لابسوووش و ممبدلش و ماغاديش انا لهاد العرس شي يتزوج و شي ضهرو يتقسم بالصواب الالة ديريه غا وحدك ..." مشا كيخبط في الباب غا بووحدو مخليها وراه حاطة يديها على وجهااا وتشحش وتعطيه 
ميلودة ... كنتي تركب فييهم افرك الركابي " هزت راسها السما " ... ياااا ربي تتكون هادي تعيطة لهر و لبس عليه حق الله ..."هزت الصاك لي دخلت معاها و مشات دخلت عليه لبيت تلبس قفطانها لقاتو جالس عليه كمشو ، عرف راسو قفرها بلاما يدوي هزو تحت باطو وقال 
مبارك .....نمشي نصلحو ليك ونجي متجي فين تنصلي حوايجك تتلقايني هنا
نصلات وغسلات ومبارك لاهو بان ليه الاثر حتى طلع ليها زعف عاد تم جاي داير ايدو قدامو ولوخرا وراه ، ومن خيبها خبار جايب ليهاا ، لخلعة شاداه وتقفقيفة راكباه هو جلاخة ولايني ميلودة كتحدهم ليه ، حل لباب لقاها في وجهو مجبدة ليك لعينين بكحل بلدي ومسوكة سنان وقنانف ، شافت وجهو صفر عرفت موصيبة وواقعة 
_ميلودة .......اش وقع اصگع يا وجه لخطية من نهار تزوجتك مشت النهار لمقاد 
مبارك....."دار يديه ورا ظهرو ويتحير براسو " ....زيديني وغا زيديني نستاهل راني منحشمش 
ميلودة......."شنقات عليه "....تدوي لااا ، "شافتو مهاز والو وهي تخرج عينيها "......فيناهو القفطان 
مبارك ......اشمن قفطان
ميلودة.......مبااااااارك "عيطتها وصلات لدار الباتول وهو داير راسو صمك 
مبارك........نعام عيطتي عليا ؟؟
ميلودة.......تا فين القفطان لي ديتي المصلوح
مبارك...."ضرب يد بختها "......هااااااا لقفطان ، "بصوت مغبن مقادرش يخرجها ".....عرفتي لقفطان 
ميلودة....."دارت ايديها على جنابها "......ماالو 😡😡
مبارك........"رجع يتحير ويبكي وينووح "......مشااهاااه ودار كسيدة.......وازين لفصاالة وزين ثوب وزين لعقاد ضربو طاكسي مبقى فيه تا خيط صحيح 
ميلودة...."جراتو من سروالو مشى وجا زوج نوبات ساستو سوسة لقلب "..تا شكوون دار كسيدة ، فيناهوا القفطان 
مباارك......"جبد من جيبو طرف تووب بقى لاصق فيديه ملي جرو ".....هاهوو 
"بدات تخبط في جنابها وتهلل وتعيط على لي يغوت معاها 
-ميلودة.......واعباد الله نااس محزمة برجااال وانا محزمة بالخلا 
مبارك.......لهلا يقلقك نعطيك سيورة سروالي باش كنتحزم تحزمي بيهم

بقات غا تشوفيه تا حسات بعضامها شدوووها تلاحت حدا رجليه تنتف في راسها و تغوت وهو حدا وذنهاا يقرا عليها لي القرأن اش خلاها المثل يقتل الميت ويمشي في جنازتو 
مبارك ..." يمسد ليها في جبهتها " ... تسليييييم تسلييييم اميمتي وااا ميلودة ... نوضي نوضي العرس وقف 
ميلودة ..." باقا سخفانة و طلع النخسة مرة مرة تتهز حتى كيتهز معاها مبارك " ... قتلتيني ولد الحرام قتلنيني وجيتي ليا على عمري 
مبارك ... واتي نوضي لاش مدلية وجهك الدايم الله لا مشا قفطان يجيو عشرة 
ميلودة ..." غا سمعت اش قال ناضت شنقت عليه ك ... وريني فين هوما هاد العشرة هاااه ورينيييي فين هوما 
مبارك ... اناااا ضرك نمشي لعند الباتول راه في عرس سعيد ولد النجار كانت لابسة واحد النكشيطة تعيط على الوالي و الصالحين 
ميلودة ..."ناضت تبكي و تندب على مسنونها ومكتبوها ودخلت البيت وتتغوت " ... سير لبس شراااوطك سربيني خلااااص الله يعطيك غا السالمة ترگدك شهر نتهنى منك ..." دخلات جبدت تكشيطة قديمة من القدامات عندها ما عاجباها ولا حالية ليها ولكن اش غدير العرس و قف وعيب في حقها متكونش في الباب ... كملت اش كانت 

كدير و دازت لعند مبارك لبيت لقاتو لبس كومبلي بيض و گرفاطة خضراء " ... على رقبتي غا بلاتي عندي واحد الشال خضر لوحو عليك تعود قبة و لي داز يطيحوه ماليه اش بالك 
مبارك ..." خلاها كتدوي وخرج هبط ركب مع جاوبهم عندو هوندا هو لي غيوصلهم لقاعة العرس ... تا تبعاتو تتجري ركبت حداه " ... دابا غا الدرب اش كيشكي نتي لي مشيتي كريتي قاعة فيك غا التصاور المحروگة 
ميلودة ... " خاشية في فمها طرف تاع السواك و تتهضر " ... تحميرت وجهي هاديك و أنت اش تعرف ليها ... وزايدون واش خرجتي شي درهم من جيبك 
مبارك ... واخا شي يعرس و ياكل الحلوة و مبارك يشدو كريز لااا اختي ولادك هادوك انا موحال واش كنت كنولد

ياسمين من البنات الحرات كيعجبها راسها و تتبغي ديما تهلا فيه الوصفة لي شافت في اليوتيوب تلبقها لوجها وجهاا كيف كتقول عليه هي تشوف فيه وجهك ... معاها مهاا و جيرانها فرحانة براسها و اليوم تكون في الدار الراجل لي تبغي و ديما مدلية من الشرجم غير ليه ... وبفرحتها كانت هي الاولى في القاعة العرس و جالسة قدام 

الكوافورة تقاد ليها حالتها و تزوقها كيف بغات
ياسمين ..."ضحكتها واصلة حتى لودنيها " ... ماما جي جي قدامي نقوليك واحد الحاجة 
محجوبة ..." داك البياض لي عاطيها الله خلاا داك القفطان في الخضر ملكي كيحمق عليها " ... هاني ابنيتي اش كاين 
ياسمين ... داكشي لي وجدت بريوا و الحلوى وداكشي ديال الفطور وجد ...متنسايش احسن طريقة لقلب الراجل هي كرشو و منها نيت العدوزة تكون في صفي 
محجوبة ..." ضربت ليها على كتفها " ... بنت مك غا رتاحي ليا نتي كل شي هو هداك ..." مجات فين تكمل هضرتها تا دخلت عليهم ميلودة و موراها مبارك ... حلف تيجي معاها يسلم على الحاجة محجوبة " 
ميلودة ..." دخلت و دارت تتحلف على مبارك خافتو غالا يتبعها " ... هاه واا مبارك تبعني نعيط ليك المخزن 
محجوبة ..." قربت حداها " ... ختي ميلودة اش خبارك 
ميلودة ..." سلمت عليها من الوجه و مشات لعند ياسمين " ... تبارك الله ما شاء الله مرأة ولدي رشيد الزين كون كان بنادم ..." يا الله غتقول الكوافورة تطلق يديها العرس مبقى ليه والو حتى تزلع حداها مبارك " 
مبارك ..." مشا لعند محجوبة " ... لالة وزينت العيالات تبارك الله واش هالغلظ والبيوضة خديتها غا تي تقولي سيدي ربي خلقك نتي لي مرأة و لي بقى رجالة 
ميلودة ..." نقزت شداتو من قبو " ... اتا اش دخلك لهنا
مبارك ... ومالي داخل حمام العيالات راه غا بيت مجموعين فيه و نتي عارفاني نموت على الجميع ....فين هي العروس 
ميلودة ... " نعتت لياسمين فين جالسة " ... تا مشا ليك حتى نضر ماشي غا ..." غمزها و سكتت " ... تبقي الستر 
مبارك ..." قرب لوجه ياسمين بانو ليه ليلونتي و كثرت الماكياج " ... فين الدرية لي خطبنا الدري يا ديك المرأة ..." مشا شد ميلودة من يديها " ... حال بحلوفي تنديو بنت لالة و زينت العيالات الحاجة محجوبة 
ميلودة ..." نترت يديها منو " ... اطلگ هاه اتا واش تخورجتي في عقلك ها الدرية قدامك 
مبارك ..." شاف في ياسمين و رجع شاف في ميلودة عاد دار لمحجوبة .." ...واش عندك شي درية اخرى شفت هادي ماشي هي لي خطبنا لمعفون تاع ولدي ... ولكن نتي تتولدي غا البيض البلدي هك "جمع صباع يديه بجوج " مفگع على رقبتي 
ميلودة ..." قربت حدا ودنيه ودوات " ... وراه غا المكياااج الصباغة زعما ... وخرج شوهتيني يا هاد التالف ليه العقل خرج عليا خلاص 
مبارك ... " رجع طل على وجه ياسمين " ... ابنيتي غضربيه على شعة تاع ديجانكتور ... عينيك لونهم عاد خنوني 
ميلودة ..." جراتو من قبو " ... هادوك عداسات خضرين تا اش وصلك لشبوق العيالات غا قوليا 
مبارك ... هااء و سعداتي بهاد السوق غا نتي تبعاني عليه .." حيدي عليا نمشي نعيط لراجل الدرية يجي يديها " طل من الباب على محجوبة " ... لالة محجوبة لحتاجيتيني غا هريني في النقال نجي نجري 
ميلودة ..." جبدت سباطبها من رجلها وزفات عليه بيه " ... غا لبقات فيك تعالى حفر ليا هاد الوشمات

فنفس القاعة وفي البيت التاني كانت فتيحةة كتصاايب ومعاها مها لالة خديجة وطالونها لي تقرقيبو كيتسمع من ثلت الخالي ....لابسة ومقادة تغلط فيها هي لعروسة وهادا هو حالها كتبغي تبين راسها كيف ديما هازا تليفونها وتعيط....جيبو هادي عنداك تنسا هادا
دورات وجها لعند بنتها بعد مسمعت " هاني كملت ليها ،كيف جاتك ... كانت طالقة الشعر لي واصل ليها لنص الضهر ... مقادة وممخلياش من حقها من ديما تموت على التزواق ... أما لوقفت غا طولها وعرضها يغطي عليك "......جبدات خظيجة لملحة من جيبها زبدات دورها على راس بنتها 
خديجة ....لي شاافيك ابنتي بعينين لغضر بغيت ليه الضر ،
ولي تمنى ليك ابنيتي الحر بغيتو يتحنر ... عين شابة في ذابة وغين عذوزة في بدوزة وعين لعدو فيها دلو 
تحنات على ركابيها و حلات صبعان رجلين فاتيحة و دارت ليها فيهم الملحة .." ... شوفي فيا ابنيتي العين خايبة ونتي نازلة قلبي لسانك و أنا وراك و لا تخافيش ....." دارت شافت في الكوافورة " ... ابنيتي خرجي غا شوفي ليا واش العرس بدااا و لا باقي .." صدرات الكوافورة ودارت لبنتها جبدت حجاب ملوي " ... سمعي ليا هاحنا 

بدينااا توجاد ديال لمعقوول "مدت ليها لي في يديها ووراتها " ... هاكي شدي هادي تصويرتك و تصويرتو مقادين مصايبين على حقهم غا تبقاي قدامو كي نوارة وعنرو يفكر فيك ولا يفرقك راه خيطناكم ... ولا تنساي هذا راه كادو من عند خاااالتك تورية وعقلي ما تردي ليها
فتيحة.......وميلودة امي اش وجدتي ليهااا 
خديجة.......مكاين منتخبى هاديك عاصية ودقتها صعيبة وخاصها لخدمة مسنحة ومكتخرجش خاوية مهم نبدا بولدها يسهل علينا طريقها يالله ضحكي بلاتي نخرج ندردر شوية لملح برا ..." ما جات فين تخطي الخطوى تا وقفت عليها ميلودة ووراها مبارك " ... هاي هاي على لالة ميلودة والحمد الله تا تفكرتينا 
ميلودة ... ايوا كيف تعرفي العرس وقوامو كيخصو الوقت و المرأة واقفة ... اش كديري هنا ..." قربت حدا وجها وتشمشم " ... شميت فيك اخويتي شي ريحة ماهياش 
خديجة ... ريفدور هداك اخيتي 
مبارك ..." مشا قرب حدا عنق خديجة يشم " ... هاححح الله مزينها ريحة " عرا ليها عنقو " ... الى بقى رشيني غا نشمك فيا
ميلودة......"گفضات وقالت ليها "....ديريها مني قلة صواب وفوتيها لهيه ولكن غنقلبك جاتني خبارك 
مبارك ....لهلا تعذبي ليا راسك تقلاب خليه عليا غا هي تعابي نبداو بلالة محجوبة
ميلودة ..."ضارت شافت فيه شوفات تاع القرطاس مرضاتش ولا دازت ليها هضرتو قدام خديجة " 
مبارك ..." غا شاف الزرب حمار و هو يسخف "
ميلودة ..." خبطت في فخاضها تا تسمع ليهم الحس " ... اويلي على الراجل " هبطت تتخبط ليه في حناكو وهو غا كذب الكذبة و تيقها " ... واااا مبارك وااا مبارك يا تا سخفتي ولا متي 

جالسين مجمعين في بيت ومعاهم العدول ميلودة حلفات تا تجمع عرس وضريب صداق كلشي فنهار واحد حگا والواد مزال طامعة في عبد القادر وفاتيحةة يتفاارقو مفخبارهاش بلي تدگو مسامرة وطريق لي مشا منها صعيب يرجع 
جابسين العرسان كلا شاد عروستو حداه و قبالتهم ميلودة و محجوبة مع خديجة يتسناو يشهدو ... أما مبارك لي كان منشور فوق الكرسي و شاد كاس تاع العصير قاليك طاح ليه سكر ومن غيرو ميشربش ولا يحط في فمو ... جالس و مقابل مع العدول لي مرة يدوي مع رشيد مرة مع عبد القادر تا ناض ليه يقاد هنا ولهيه 
مبارك ... تا واش غنباتو هنا عطي لكل قندوح عتوگتو خلينا نسربيو الشيخات تيتسناو 
ميلودة ..."دارت يدها فوق راسهاا حايرة معاها سطاها وخرج ليها العقل "...واتا مالك الشيخات غتشد ليهم الميزان 
مبارك ... غا نشد ليهم لميل بعينية 
ميلودة ... يا سكت مخيبها فيك قاعيدة 
مبارك ... سوووقك لااا واش سوقك ..." دار لعدول " ... وااا شيخ قبت علي الشريف تا سربينا خلاص ..." هز فيه العدول عينيه ناعل الشيطان و مكمل على اش بداا ... جبدت ستيلوه وعطى لعبد القادر هو الاول يسني ...
"ميلودة تگمگم تحت من فمها وتدعي وتصيفط
_انا بغيت ستيلو يفيض عليك امشگة لقدام ، انا بغيت لمداد يجي عندك ويتقادا ازريعة لافار 
اما واحد عبد القادر غا يدور يدور ويقول لفاتيحة اليوم نهارنا ، نسدو علينا وسكون قدناا... 
خديجةة گاع حجاباتها جبدتهم وعلقتهم ، گاع لملكة رشتها وگاع تعاويدها قراتو متنهدات ورتاحت حتى سناو العرسان وشد عبد القادر فيد فاتيحة ضرسة لعقل باينة ليه 
عبد القادر ..." دبل عينيه و قلبهم " ... زَعْزَاعَتْ قلبي واخيرا وليتي فاتيحة بنحمرون على كنيتي " وضرب في صدرو " 
فاتيحة ..." شداتو من عنقو و تلحون " ... قوقو ديالييي مبروك علينا
عبد القادر ... عوينات قوقو نتي ..." عايشين في عالمهم وغافلين على العينين و الودنين لي كانو معاهم وهادي هي قاعدتو غا طالقين وذنيه بحال الرادار ...محس بيه ولدو تا تلاح قدامهم " 
مبارك ..." كيدوي مع فاتيحة و يشالي بيديه " ... واتي سمعي اميلودة قوقو ... شتي غاا هاد قوقو لي تزوجتي بيه ... نهار سبوعو دابح عليه نعجة و مسميه 
عبد القادر ... وغير الدلع ابااا تاا ترخف معانا 
مبارك ... "كيدوي من نيتو "...حط ليااا غا گيمة النعجة و تعيط ليك تا خيخااا 
ميلودة ..."مشات جراتو من وسطهم " ... يا تا غا بوحدك خاص معاك جوج رجالة يشدوك يدي طيبتيهم ليا بتجباد 
مبارك . ..."مداهاش فيها شاف في العدول لي كان مشغول مع رشيد و ياسمين " ... وا سي العدول بنت لالة وزينة العيالات لالة محجوبة ... هادي عطيها كلام خر على هاد الجوج " 
خديجة ... ومال بنتي بنت البگرة الكحلة، ا سي مبارك وزن كلامك 
زمبارك ... "مشا يطلع فيها ويهبط " ... ماشي كحلة، زرگة و سمحي ليا على هالكلام وديريهاش مني قلت الصواب ..." دار لعند محجوبة " ... شووفي الغلظ و تبطبيط لمن عطاه الله مقادا عبار كي قالب السكاار

ميلودة ..." شدت في راسها و قريبة طيح ليهم تم " ... وااا موصيبة يامي و تااا واش كنت مسخوطة مع وليديا تا ربي لقاني بيك ... وانا كنت غا سيري الله يرضي عليك اميلودة الله يفرشك برضاه ... دوز تركن حدايا راه خراك ميجمعوه شراوط معايا ..." جراتو حداها ثاني و خلات العدول يكمل عطا للعرسان يسنيو وها ميلودة رتاحت 

على رشيد أما عبد القادر عاد بدات معاه في مشاكيلو ... كيف كملو طلقتها محجوبة
بتزغريتة ملات بيها البيت .....
مجحووبة......مبروك عليك ابنتي عائلتك جديدة وتهلاي فراجلك وديريه فعينيك ، حمد لله كانت عندي بنية وزادني الله وليد 
مبارك......"وشوش ليها "...متفكريش نزيدو الثااالت 
ميلودة...."سمعاتو ولجمات ليه لسانو ملي قالت "......وااا بااش باااااش ، زين يحشم على زينو والبارد غا الا هداه الله 
مبارك ... "دار فيها صمك ومسمعش اش قالت مرتو ، وقف على العدول وقال " الي كيزوج ملقاش عندك شي ورقة زايدة في داك الكتاب ناوي ان شاء الله نكمل نص ديني ... وراه كيقوليك واش المثل لي هرب الدين هرب الطاعة و الله يقدرنا على طاعت الله 
رشيد ..." حط يديه على خدو وتكلم " ... بيمن الواليد باغي تكمل نص دينك 
مبارك ... بلالة وزينت البنات لالة محجوبة ... ابدا واش نخليها وحدانية في ديك الدار راه سايرة تشويني في گلبي هناا " وحط يديه على قلبو 
رشيد ..." وقف و ناض شد باه عندو " ... اجي الوليد تالمنبعد راه العرس واقف خاصنا نهبطو 
مبارك ... " دفع ليه يديه " ... طلق مني أولد الحرام هاااه كلهم تزوجتو و اناا نبقى هك باااير لا حنين لا رحيم ولا ليشد ليا في يدي 
ميلودة ..." فقصها و غيقتلها سيفطت العدول وضارت ليه " ... غا نوضو نتوما خرجو النگاقة كتسنى فيكم ... أما هاد الخارج عقلووو انا لي نعرف ليه ، "عنقات محجوبة "... مديش عليه راه دواه لقيتو مقطوع ياختي 

خرجو العرسان بالصلاة و السلام محجوبة تغزرت وخديجة شادة قرعة في كمها ومور بنتها و عريسها ترش ... اما مبارك لي فين ما يحل فمو كيغرق و يزيد فيه مخلات معاه ميلودة تهديد مخلات معاه طرطيق اللدون ... لي فيه شي ڤيس راه فييه جات النگافة و قامت بالعرسان ... تبعتهم ميلودة و مبارك موراهااا هاز على صيگانو و 

حالف تيخليها عليهم ... حدوو نزل فين كاينين الشيخات ومشا قصدهم 
مبارك ..." مشا لعند لكوامانجي " ... وااا حمي الطرح اخيي "شاف في الشيخات كيوجدو الموزونات " ... وخلي الخير يترعد ...
تست الله أَلْوِي ، بدا العرس ولي عندو شي شعر ناض يلاوح فيه ، ولي كارية شي تكشيطة ناضت تمشي وتجي بيها ، مكاينش عيق عليا نعيق عليك كاين غير شتف هيتف ...ميلودة واقفة في رالس القاعة وكتشووف من بعيد وعينيها غا على خديجةة لي باركة وتدردر حتى ركبات فيها تناوي ، العرسان واحد مكرهش يخشي مرتو ورا 

كرسي العرس ولا يخرج بلاما يكمل العرس اما لاخور غا مربع يديه ويشوف الا مزعزعتو ياسمين ميتحركش حشمان تا فات لقياس....والا رجعنا لشيخ لعائلة غنلقاوه
" طلع فوق الطبلة و كيغوت " ... وااا عطيني العلوة اخيي العلوة عضامي ضاريني ..." كل شي حاضيه شي كيضحك و شي كيصور أما ميلودة غا حاطة يديها فوق راسها و تويل على مكتوبها حمى الطرح و الشيخات بدا غا الموزون عاطي صوتوو ... نزل من فوق الطبلة و حيد الرزة لواها على نصووو و جلس يهز البوووط 

وكيما كدير الشيخة يدير بحالها ... فين ما تجي ميلودة تجرو يدفعهاا تا كتبغي طيح ... شافت تا عيات و خلاتو يشتف كي قاليه راسو ... غا بداو في العلوى وهو يطيح على ركابيه يتحير و يجمع الارض بيديه ... ما ضرو عنقو ما ضرو ضهر بقى على خاطرو تااا طاااح و شد في قلبو ... جات ميلودة تتجري عندو تتسرفق ليه في حناكو 
ميلودة ..." هبطت حدا وذنيه " ... انا بغيتك تكون بصح شداتك الموت غا قبر نحفرو ليك بيديز نغرسك فيه ... واللون البيض حتى للبستو راه يطيح النور على الوجه 
مبارك ..." غا سمعها وحل عينيه " ... شي جغيمة تاع العصير يعطيك الستر 
ميلودة ..." گعداتو من الارض " ... نوض بغيتها تنوض عليييك يااا ربي 
مبارك ... شناهيا لي غتنوض عليييا 
ميلودة ... الضرسة اودي ا مبارك سير غا تجلس شهمتيني حق الله تا شهمتيني ..." حدر راسو و تم غادي الطبلة غا بانت ليه محجوبة مشا يجري جلس حداها " 
مبارك ..." كيتعنگر و يهضر غا بجوج صباع " ... كي جيتك المدام 
محجوبة ... لا تبارك الله عليك اسي مبارك .. ايوا نووض راه العرسان غيلبسو اللبسة الثانية ..." ناضت محجوبة و مبارك موراها يحك و يقول ما حكيت ... خرجو العرسان بالصلاة و السلام على حبيب الله ... مشات ميلودة تشوف العرايسات و شنو كيوجدو ... دخلت على ياسمين 
ميلودة ... تبارك الله طلعتي امراة ولدي كي لوريدة 
ياسمين ..." ناضت باست ليها يديها وراسها " ... لهلا يخطيك عليا اميمتي و الله يدومك ليا فوووق راسي و تفرحي بينا فكل نهار 
ميلودة ... اللهم امين ابنيتي " شافت في محجوبة " غنمشي نطل على العروس الثانية و نرجع " ...مشات ميلودة عند فاتيحة حتى دفعت الباب بلا دقان لقات فاتيحة ومها عاطيينها غير الرشان " ... بسم الله الرحمان الرحيم 
خديجة ..." معرفت باش تبلات خشات القرعة تحت كمها و ضارت عندها " ... الجنون اميلودة لي كيقولو عليهم بسم الله 
ميلودة ..." قربت حتى لوجها " ... اييه عندك الجنون و الكفارة بالله ... غا سمعي جوج كلمات نقولهم ليك ... الى نتي تتأدي انا راه كنفك و الى نتي كتقفي راه السوارت عندي 
خديجة ... ميلوووودة راك متقديش عليا خلينا مزيانين 
ميلودة ... هزي عينيك فيااا وشوفي شكون قدامك ... ميلووودة لي كيدخلو عندها العگرات و يخرجو حاملات ... ميلودة لي كيدخلو عندها البايرات و يخرجو مزوجات نتي ضربي ضربتك منهااا و انا نشويك من لهيه ...

" شافت في فاتيحة " ... ونتي غنسيفط ليك النگافة تعاونك و سربي خلاص ..." خرجت ميلودة مخلية من موراها فاتيحة وخديجة يتحلفو لبقات فيها " 
فاتيحة ... شتي غا هاد الشيبة العاصية بربي لشد فيها شي سحور انا نقوليك 
خديجة ... سميتي خديجة مسميتيش فاتيحة باش نخرج من فمي هاد الكلام ... دابا سربي راجلك مبقى غير يدخل .." داكشي لي كان مجات فين توقف فاتيحة حتى تم داخل عبد القادر يتحير غا وحدو " 
عبد القادر ... الليلة روبلوووها احبي 
خديجة ... ايييه غا شد مرتك بعدا وريب أنت تا القاعة ... " خرجو مشادين في بعضهم إما ميلودة كي هبطت لعند الناس لاحت عينيها تقلب على مسنونها ... لقاتو شاد البراد يقلب فيه و مقشب مع الشيخات هوما يضربو ليه في الكتف وهو يطيح ليهم في الحجر
كمل العرس و العريسات لبسو اللبسة بختهااا من شمالية الصحراوية حتى الفاسية شي فرحان و بالو مرفوع في الشطيح و لي ربي منزل عليه لعنتو حاضي غا ميرش ... أما ميلودة معرفت تحضي راجلها ولا تحضي خديجة لي ما زگات و لا لعنت الشيطان ... مبارك لي كان هواه بووحدو دارو الشعبي تحير عليه و دارو الغربي و لوز 

عليه وحتى من الشرقي طاح عليييه ... ما لقى ما يجمعو فييه عضاضمو تهدووو حتى تنشر ليهم وسط عيباد الله و كينش على وجهو ... جات عندي ميلودة ثاني تجري حرر فيها الجلسة و تا العرس 
ميلودة ... امالك اناري 
مبارك ... ميييلودة تي تا شرقي فيه لمسلمين !!
ميلودة ... شدوك غا انت هاد الساعة و تگعد راه العرسان بغاو يخرجو 
مبارك ..." صح واقف على رجل وحدة تمو العرسان خارجين و الجوق تابعهم بالدبكة اللبنانية ... أما مبارك جا وسط منهم و كيشطح غا برجل وحدة مااا طلعو العرسان في طموبيلاتهم تااا ريشت ميلودة راسها و حيدت درتها من فوق راسها ... عاد جا تركن حداهااا
محجوبة....."تعانقت هي وبنتها كيتباكاو ".....انا مك وتا الحاجة ميلودة مك مكاينش فرق الا قلقتيها قلقتيني وضايا من رضااها تهلاي فيهاا وفراجلك وشيخك 
مبارك......هاد ساعة باراكا عليا غاا نتي 
ياسمين .....باست اين مها وراسها وقالت ....خالتي نديرها فوق راسي عندي منها غا وحيدة الله يخليها ليا تاج فوق راسي 
ميلودة.....عاجبها الحال ومن زينها نسووبية لقات .....الله يرضي عليك ابنتي انا مغطياك برضى ومفرشااك
خديجة....."معوجة سيفتها وتعاير "....هاد اللحلاحة تاع مرت لوسك باينة مطورة وعارفة كيف تجيب لعدوزة لصفها ...سمعيني ابنتي وحلي ودنيك راجلك نهار صبوحتيك معاااه جيبي ليااا خرقتوو نهار الفطور وياااك تنساي 
فاتيحة ... كوني هانية امييي لكان غا على الخرقة جاتك ..." ودعات خديجة بنتهااا ورجعت اللور تتشوف غا من بعيد المحبة و المودة لي طايحة على محجوبة و ميلودة ... تسالمو و توادعو كلها وشد طريق دارووو ... أما ميلودة كيف وصلت لدارها حلت الباب ووقف في المرح تتشوف باب ولدها عبد القادر مسدود ....وبيت رشيد 

مسدودو 
ميلودة ..." وقف حداها مبارك شاد ضهرو "....دوزو نسدو علينا بابنا ولا والله ختى نحرمها على كلشي
ميلودة....."جلسات في المراح وبدات تحلف "....نعطيك 3 ايام تاع لباكور ونخليك دوقي الزقوووم من ورااها


ولعبوو عليه هذا خووكم وراه تاع ماليه ... ياااو وا لعبور عليه هذااا قوقو وراه تاع ماليه ..
هكا الصبح الصباح في دار ميلودة صابحة عليها خديجة باللعابات و الغنى و الشطيح ... كانت ناعسة و حداها مبارك لي غير سمع الشطيح ودنيه قشلهم كي السلوووگي ... خرج كيجري غا بسروال قندريسي و كيشتف برجليه ... تبعاتو ميلودة تتلوي شالها على راسها وقفت كتشوووف اش كاين بانت ليها خديجة و حداهااا متعوسهااا غا 

ساكت و كيشوف ... تقدمت عندو و لاحت عليه السلام 
ميلودة ... ها واحد السلام عليكم ا كيدار اسي براهيم شفتك البارح بقيتي جالس في قنت واحد 
براهيم ... مبروك ما دارو الدراري الالة ميلودة. 
ميلودة ... يااا مسكين ملجماك العدوة .." قصدت خديجة ووقفتها " ... ا شريفة مكاين غنى مكاين شطيح تنشوف سروال عروووستي و ديك الساع انا نجبد البستيلية و نشتق فوق منها 
خديجة ..." قفت اللعابات و عرفت لعبة ميلودة واش بغات دير " ... اييه وعلااش لا دابا نيت نخرجوووه 
مبارك ..." كان عايش و كيشطح تا وقفوها عليه و قصد ميلودة " ... وا ميلودة تي شمن سروال لي بغى تسناي ... غا على ولد عبد القادر و مرتو گاع البيوتة دازو عليهم ... السروال راه خرج هذا زماااان غا خلي اللعابات يلعبو ..." ضار لعند العيالات " ... وا العيالات دخلو دخلو مرحبا بيكم زيدو زيدو 
ميلودة ..." جراتو من سروالو تا مشا و جا " ... هاااه عليااا بليمين و ما دوز تركن و تمشي دخل البيت يااا تانسيفطك مع خديجة تلغجك تعود غااا تخرا و تبول و قول قالتها ميلودة 
مبارك .... قالتها ميلودة .." ما جا فين يدخل تا بانت ليه محجوبة مت ياسمين جاية و هازة معاها الفطور ... دار لعند اللعابات " ... والعيادات حميو الطرح حرشاشت گلبي جااات ..." خرجت ميلودة استقبلات محجوبة بصلاة و السلام و المحبة و الصدر مفتوح " 
ميلودة ... مرحبا بلالة محجوووبة 
محجوبة ... لهلا يخطيك علينا اختي ميلودة بان ليا الطرح حمى وانا عاد جيت 
مبارك ... نتي ما تجيش حنا نجيو عندك و بقاي ليا مرتاحة مهنية
ميلودة ... مزينك بيه صواب سير دخل لبس حوايجك ... دخلي اختي محجوبة و لتديهاش فيه راك عارفاه نص عقيل 
محجوبة ... مديريش في بالك راه حنا ولينا عائلة ..." دخلت ميلودة ومت عروستها ياسمين ... فرحانة بيها و خديجة عينيها فيهم و تغدد تا خرجت عندهم ياسمين طايرة بفرحتهااا مشات نيشان لعند مهاا " 
ياسمين ... ماما مرحبا بيك عندنا في داري و دار ناسي 
محجوبة ... ربي يخليك ابنتي ايوا قولي ليا حمرة 
ياسمين ... معلوووم حمرة دابا يخرج عندكم 
ميلودة ... ايوااا هااانتوما العيالات بنتي ياسمين مرأة ولدي رشيد حمرة وجه ناسها وراجلها و خلاتني قدام عينين ولدي رافعة راسي ومن ختياري

خرج رشيد حشمان وحادر الراس تقول هوو لي صبح ماشي ياسمين لي كانت هازة سروالها فوق راسها وتلالي بيه ... أما فاتشيحة وقوقو ديالها معرفو ما يقدمو ولا يوخرو تا تم جاي عندهم مبارك 
مبارك ..." شد عبد القادر من كتفو "... قالت ليك مك جيب السروال واش العتوگة سال دمها ولا خرجت جيفة 
عبد القادر ... " خرج عينيه في باه " .. احم حمرة الوليد حمرة 
مبارك ... اييه حمرة غاا شوف راه علال قالك دوز خلصو في كراء تاع البرتوش لي كاري 
عبد القادر ... وتا صافي الوليد .." جر فاتيحة من يديها و دخلها البيت " .. اش غنديرو دابا 
فاتيحة ..." كتمضغ في مسكتها و البال عندها هاني " ... اش غنديرو تا حنااا نهار شفتك مات المش و تقوليا السروال 
عبد القادر ... " ولا يكدد في صباعو كي المرأة و شوية و يبكي " ... عرفتي مي الى مخرجناش ليها السروال اليوم تشوهنااا 
فاتيحة ..." ما جات فين تهضر تا دخلت عليهم خديجة وجها غيطرطق" ... مالك امي 
خديجة ... مماليش خرجي شوفي لالاك كي فرحانة ومحمرة وجه مها ونتي فضتي و ساليتي معاه شحال هذا 
فاتيحة ... ودابا غير قولي نتي شنو الحل 
خديجة ..." جبدت موس من كمها " ... شد هاك ضرب يديك و خرج السروال باك راه داير بينا بوووق
عبد القادر ... نضرب يدي لا تالهادي و قتليني 
خديجة ..." خنزرت فيه و ضارت شافت في بنتها " ... هذا هو الرعواني باش محزمة .." ضارت شنقت عليه " ... غضرب يديك هي غضرب يديك " يا الله غياخد من عندها الموس تا حل عليهم مبارك البيت " 
مبارك ... ديروني مكاينش و ضرب يديك يا بالحمار لاخر 
عبد القادر ... الوليد يهديك الله خليني في همي ... " هز عبد القادر الموس ضرب يديه و دارو السروال على القالب و دارت خديجة عند بنتها " 
خديجة ... الخرقة موجودة 
فاتيحة ... موجودة غير تهناي .." هزت خديجة الصينية و خارجة تغني ... وها هو فوق راسي ولا تقولي فرماسي ... 
مليودة ..."شافتها و عرفت كاين شي بلان في الموضوع "...وعلى رقبتي الى دم فرماسي هداك ".... خدات من عند خديجة الصينية و حطتها حدا تاع ياسمين و حماوها الغوت و عيالات الحومة يشقاو و يعاونووو... تا تم جاي مبارك ورا ميلودة يغني و يندب "
مبارك ... وراه جيفة و يا الحليليفة ..." جر ميلودة تا قربت ليه ودوا في وذنها " ... ما تخلعي ما دهشي ما تغوتي شتي غا عبد القادر كي داه كي جابو ... وراه غا دم يديه لفك تصفيرة وجه نسيبتو خديجة 
ميلودة ..." ضارت شافت فيه " ... اول مرة دير شي حاجة مزيانة انا لي غنوريها ..." مشات هزت الصينية لي فيها سروال فاتيحة " ... ايواااا هانااا العيالاااات الدم الحمر وحمووريتووو غاطسة العين ..." شافت في فاتيحة " .... ياك امراة ولدي

ميلودة من الناس لي دقتها قديمة تبغي تشوف السروال ودير بيه العادة ... تمت هازة الصينية لي فيها سروال فاتيحة و تخنزر وتشوف في ولدها لي تحتو فزگ غا بالخلعة و بشوفات مو ليه ... عرفها عاقت ومبارك وصل الخبز الفران ما حدو حامي 
ميلودة ... " هازة السروال وتشالي وتلالي " .... ايوا الدم نعرفوه غادي الليموني ماشي حمر ناااصع بالحق فاتيحة دمها نقي نقي 
رشيد ..." شاف القضية بدات تحماض و الفطور غيعود سحور في السويسي ... نقز على مو حيد ليها الصينية و جرها عندو " ... وا الحنانة واش باغا الشوهة كلامك راه مفهوم و معناه واضح صافي سكتي بلا فضيحة هادشي غيقيصك نتي كثر منها هي. 
ميلودة ..." فهمت كلام ولدها وحطت لي في يديها وضارت شافت في راشيد ومشات تا قربات ليه ودوات " ... وهل هي ولد كرشي فييك 
عبد القادر ... وراه غا معايا أمي معايا 
مبارك ... غا أنت لي تكساب الحجر ياا بالبوهالي لاخر 
عبد القادر ... تا الله يهديك الوليد قرطها عندك شوية 
مبارك ... راه انا لي كان خاصني نقرطها ونعل الشيطان ديك الليلة الكحلة لي غتخرج منها 
ميلودة ..." جرات مبارك وراها " ... سير شطح و لا شوف اش دير وأنت غا خاشي گمگومك ... وأنت يا وليدي عبد القادر غتشووف معايا موكة في قلب الدار ..." خلاتو واقف هو ومرتوو و مشات كملات شنو كانت كدير لقات لالة محجوبة قايمة بالواجب و ترحب و تحط " ... لالة محجوبة الله يعطيك الصحة و مزينها نسوبية معاك 
محجوبة ... الله يا ودي يا ختي ميلودة راه حنا عائلة دابا و لي ديالي ديالك و ديالك ديالي 
مبارك ..." ضرب يديه بجوج و نقز جوج تنقيزات ودوا وهو كيضرب في يديه " ... ا سيري الله يرحم من رباااك سمعتي اميلودة يعني انا ديالهاا ..." مشا لمحجوبة ..." تي بلا متحشمي غير قوليها مبارك ديالي 
ميلودة ..." جراتو من گفاه " ... تا غا قوليا الصگع هاني عطيتك ليها ايييه و باش تنعل الشيطان راه ولا كي جدر البصلة عرفتيها كي داير ياك 
مبارك ..." دفع ليها يديها " ... عرفتوو غا حيدي يديك يا وجه الجنايز نتي راك تقفتيني متقوليش ليا لا ..."بقات مشادة معاه تا حشمهاا قدام المرأة ثاني و كلام الصواب تحدو ليها معاه ... أما فاتيحة بقات طلع النفس غا بزز تفقصت و لي فقصها كل ما كدير لميلودة شي حاجة مكتصدق كل شي كيخرج ليها فالصو ... ما حست وهي 

ساهية غير بمها واقفة عليها " 
خديجة ... گاع لا ضربي نتي الهم دابا يجي نهارها 
فاتيحة ... كضحكي أمي على الوقت ميلودة حارة في هادشي و باش غنضربها غير بولدها ... " شافت فيها " ... سيري وقفي حدا الوليد راه عينيها علينا ملي وقفنا ..." حدرت خديجة راسها و كتغدد على ميلودة و شنو كانت غدير ... أما مبارك طالع فوق الطبلة و اللعابات يلعبو وهو شاد ليهم الميزان ... ما كمل الفطور و داك الصباح 

على ميلودة حتى شيبها مبارك ... سيفطت ضيافها و جمعت شقاهاا ... ما تعاشات عليها العشية حتى جمعت ولادها و عرايساتها في الصالون ... وقفت عليهم ودارت عكستها فوق راسها " 
ميلودة ... ايوا مرحبا بيكم لي مرحب ليه و لي مرحبين بيه غا بزز ..." خنزرت في فاتيحة " ... كلامي موجه ليكم كلكم ... حنا في هاد الدار كلا كيدير حاجة ..." شافت في ياسمين " ... بنتي ياسمين نتي غتهزي راجلك من كل شي و عندك نهار في الشقا ... وهاد الهضرة موجهة حتى حتى ليك نتييي " شيرت في فاتيحة" كل وحدة 

غتاخد نهار يعني النوووبة
مبارك ... هاي هاي على القايد بووو رزة لي بلا رزة ناض 


دازو ايام قليلة وكيف قالت هضرتها ميلودة لعريساتها دارو بيها لي عندها شي راجل هزاتو فوق كتافهاا ، الحرب بينها وبين مرت ولدها فاتيحة مزال مطولة مو تقول الا مربيتك ودخلت عليك الدرة راني ماشي الحاجة ميلودة ومرتو تجاوب والله وباش كيحلفو رجاال لاكانت ليك ولا ليه اما هوو يخرا خرية هنا وخرية لهيه حاير وسطهم 

بزوج يبوس لمو راسها ويدخل لبيت لمرتو يبوس رجليها ويطلب سماحة من لفوق ودارتها السحاارة ، اما تا ياسمين فران وگاد بحومة عارفة كيفاش تسلك راسهاا وتحافظ على بلاصتها ، فمها مخرجها من مصايب بحال شعرها من لعجينة وهكا تكون اللحلاحة 

- الحاجة ميلودة ..."عاكسة عكستها بحال ديما وواقفة على ولدها و مرت ولدهاا " ... ا سمع اوليدي يا عبد القادر و شتي غا هاد لبزيزيلة نقطعهااا لي موسطاجك ولا يشطب الدرب و أنت مزال ترضع فيها ... غتزوج هي غتزوج 
عبد القادر ..." خاشي شدگ تاع الخبر حنك عامر بيه و الحنك لاخر خاشي جوج تاع فرماجات و كيدوز باتاي وكيدوي " ... وااا مي تي باغا تسيفطيني الغباقية هااا فاتشيحة الفورمة وزين ونگدة غاا تتنوض قلبي كيترعد الحنانة سيري ضربي ليك ضويرة عند الجارة راه فاطمة بغاتك ديري ليها اللدون ولدها سخف البارح 
ميلودة ..." غا تتسمع حس اللدون كيبان ليها الفلوس قدامها " ... هداك راه شاداه الزعطة المسخوطة ،كثر منك 
" تمت غادة هزت جلابتها لبستها و دارت شالها وضارت عندو " ... ا شووف هاه بنت الحاج محمد راه باقا عزبة و جد ليا راسك غذا نخطبوها وكركب عليا هادي.." شافت في فاتيحة " ... ا والله لا بقى ليك داري خنزت بخرقتووو وولا مراوي قدامك " جبدت ليها الوشمة لي دايرة في لحيتها " ... غا لا عمر ليك فراشك تعالي حفري 

ليا لحيتي ..." هزت يديها وراسها الفوق " سير اوليدي رشيد الله يرضي عليك غا أنت لي مزوج أما هاد زيادة طياح الضو غا حط ليا موصيبة خلاص
زادت خلفة مع طريق حاتية على جلابتها تلبسها في زنقة ومخلية وحدة كتهز وتحط وراها 
فتيحة......."تضرب في صدرها وتقول مضربت "....ياااك اخويا ياااكااا 
جوبها شيخها مبارك من بيتوو داير فيها كيتفرج وهو وذن قدام تلفازة ووذن وسط ولدو ومرتو .....
مبارك......يخوي ليك ضراس كل ليلة صوتكم للعلام ..."هبط راسو لبين رجليه وقال مخسر صيفتو "... مخليني كنتحسر على لي دلا وسالا ليه الجهد وجايا دروك تقوولي ليه خوويااا... 
فتيحة......" علات حاجبها تا شوية ويفوت جبهة......".....ايوا حربووش تطاوع مك وتزوج اوليدي ا عبيقة والله خرااك ميجمعووه شرااوط معايا ولي عندي انا قلتو ....
وحلات ليه الدغمة ودخلات لبيتها مكيقدش يجاوبها ملجمة ليه اللسان ومخلياه يدير ليها الحسبان ... "ناضت تتخبط في الارض و في طريقها ضارت شافت بيت ياسمين لي متسول اش طاري ولا اش داري دخلت لبيتها و خبطت الباب ... إما عبد القادر لاح الدغمة و تبعها كيجري 
عبد القادر ..." عنقها من جنبها " و صافي اجي عطيني بوسة 
فاتيحة ... اويلييي باااك كيسمع " و طلقتها بضحكة تا وصلات لطبل مبارك "
مبارك ... وااا خاويه خاويه بغيت ليكم الضر تريكة عوجة أنت توح وح من هك و خوووك يهرنط من هك ..." أما ياسمين كانت اخر وحدة تفيق و
نعسات و تمرحات تا فات الحال عاد ناضت ... لاحت عليها بينوارها وخرجات المرح لقات مبارك جالس و ناشر رجليه غا بسروال قندريسة ما يحيدو ولا ينعل الشيطان و يقول وبادي تزوجو نتستر .." 
ياسمين ... عمي مبارك صباح الخير كيف صبحتي خاصك شي حاجة نوجدها لعميمي دابا تكون عندك 
مبارك ... جيبي ليا غا مك انا راضي عليك دنيا و اخرة 

النهار كولو و هي مجلية من دار لدار و على حساب كلامها خدامة و تفك في العيباد ... تعاشات العشية و رجعت لدارهاا وكيف حطت رجليها فيها لقات مبارك شاعل التلفازة وهاز عكازو وكيتريني ... حطت لي في يديها و تقابلت معاه حاطة يديها على خدها 
ميلودة ..." مخيبة سيفتها و تطلع و تهبط فيه " ... وتاا شساير دير ا الراجل 
مبارك ... مكتشوفيش كنتريني 
ميلودة ... وفين هي الصحة تاع هاد كنتريني تا واش تيقتي راسك 
مبارك ... حيدي اش تعرفي راه قالك الصحة في الجسم و انا متأكد عودي غيرجع غا بهك 
ميلودة ... حاشة واش يكون عاود لا تا حمار راه مبريين منك ... تا شوف حالتك كلك تجلدتي ولويتي فين غيتگعد هاد الميمون 
مبارك ..." لاح العكاز وتقابل معاها "... انا متأكد متقفيني تعالي طرطقي ليا عليه اللدون 
ميلودة ... غا قوليا ونقولك شكون بغى يتقفك ما عندك فلوووس ما عندك زين ولا تبوديرة غاا بوجعران و كيدوي ..." خلاتو غير كيشوف ومعرف تا باش يجاوبها ... مشات ووقفات في قلب الصالون و طلقت حلووقها " ... يااااااسميييين و طياااااحت الصباح فينكم 
فاتيحة ..." كانت يا لاه بدا يديها النعاس تا سمعت ميلودة تتغوت ... صحت واقفة و تتكدد و تحك في عبد القادر ..." اسمعتي مك اراجل وليت طياحت الصباح 
عبد القادر ... ونتي دابا فهمتيها صافي احبيبتي اجي عندي وخليك من كلام مي 
فاتيحة ... حيد عليااا بالاك لهيه نخرج نشووف مك اش موجدة لينا ثاني ..." خرجت من بيتها و تتهبط في بيجامتهااا ومبارك حاضيها غير وصلت عندو وهو يطلقها بضحكة 
مبارك ... اتبارك الله على النمر المقنع خاويتيه ولا خاواك 
فاتيحة ... بجوج اعميييي بجووووج ونعل الشيطان 
مبارك ..." لاح العكاز وتم قاصدها " ... نعلووووه نتومااااا لي توحويحكم تقب ليا طبل وذني 
ميلودة ... وراااه راجلها يا هاد الموصيبة الكحلة
رشيد ..." لي كان ناعس وفايق تيحك في عينيه خرج لقاها شابكة " ... قياس الخير يا هاد الناس مالكم على هاد الغوات 
مبارك ..." ضرب يد مع ختها " ... زيديك ا ميلودة زيديك تي شووفي ليا الحنوووك كي تنفخو عااطيها غا التهرنيط و الماكلة 
ميلودة ..." جلست فوق الصداري وعطاتها النديب " ... وهياااا بوووويا و هيا خويا و هيا دار خوالي وصحابي زوجت ولادي باش نتهنى عاد باهم غاير منهم ..." شافت فيه " ... واش تنعل الشيطان ودوز تركن واش غنولي هازة ليك الهم لهاد الهبال تاعك تا مبغيتيهمش يقيسو عيالاتهم استغفر الله عليها كلمة

أصبحنا و اصبح الملك لله فاقت فاتيحة على غير عادتهاا و هاد المرة مصبحة مع بو صبوووح لبست جلابتهاا وعطات رجليها لريح في طريق دار مها كي وصلت بلا ما دق و لا تحرك باب حلت بساروت ودخلت ... لقات مها موجدة الشمع مع المجمر زاااند و تا من تصويرتو مخيطاها ليه من جيهت الفم 
خديجة ... " سلمت على بنتها " ... كي درتي تا خرجتي ياكما شافت ديك الحاسة براسها 
فاتيحة ... مشافني حد حتى عبد القادر خليتو ناعس و جيت نجري ... غير هو خاصنا نسربيو باش نرجع بحالي قبل ميحسو بيا 
خديجة ... راني ضاربة الحساب داكشي علاش وجدت كل شئ قبل متجي ..." قربت ليها المجمر عافيتو شاعلة " ...لوحي خرقتوو حرقيها " و مدت ليها ليها التصويرة " ... وهاكي التصويرة لوحيها معاه ... عمرو يا ميمتو لگعد الراس
فاتيحة ... " ضحكت و حطت يديها على جنبها " ... ايوا هادي خدمة نقية أمي ..." شافت في ساعتها " ... الوقت هو هذا هاني مشيت تندير خرجة اخرى .." خرجات فاتيحة و رجعات لدار راجلها لقات ياسمين مكفضة على يديها و رجليها و تحك في الدار ... كي دخلت طلعت فيها وهبطت و تمت دايزة " ... صباح التيساع 
ياسمين ..." ضارت شافت فيها بعينيها " ... تا التيساع راه رحمة ..." بدات كتشمشم " ... شهاد الريحة فيك كنتي كتشوطي الريوس 
فاتيحة ..." تبسمت ليها تبسيمة صفرة " ... لااا كنت كنحرق واحد التصويرة ديال واحد بنت الحرام ما بغاتش دخل سوق راسها 
ياسمين ... ايوا عنداك العافية تشد فيييك وتعودي نتي وتصويرة في خبر كان ..." مجوبتهاش فاتيحة خلاتها وراها ودخلت لبيتهااا لقات راجلها باقي جابد عليه ... أما ياسمين لاحت الكراطة من يديها و مشات تجري الكوزينة لعند ميلودة ... لي لقاتها كتوجد في الفطور" 
ياسمين ... خالتي خالتي 
ميلودة ... بسم الله عليك ابنيتي غطيحي مالك 
ياسمين ... " وقفت حداها " ... شوووفي نتي راني حاسباك ميمتييي و لي ضرك ضرني و عبد القادر حاسباااه خووويا وولد ميمتي منبغيش ليع الادية 
ميلودة ... الفار بدا يلعب في شوني ابنتي دوي خلاص 
اري ليا ودنيك اميمتي 
ميلودة ..." عرات وذنها ليها " ... ها هي وذني 
ياسمين ... فاتيحة اليوم خرجت الصباح مع بو نبور عاد تمت داخلة دابا و فيها ريحت الشياط خااانز 
ميلودة ..." صغرت ليها عينيها " ... كي دايرا هاد الريحة لي شميتي شبهيها ليا بشي حاجة 
ياسمين ... وشغنقوليك اخالتي بحال ريحة الريوسة مشوطين ..." ما جات فين تجاوبها تا دخل عليهم مبارك " 
مبارك ... باغين تفطرونا بلحم الراس تا هذا نظر " تمت عادي و دوا " ... ميلودة لتنسايش ليا مزاود الحار الله يسخط عليك 
ميلودة ... سير احنيني سير " عقلها بقى مرفوع مع اش سمعت و عرفت فاتيحة اش دارت " ... ياسمين بنتي نووضي حطي الفطور رجلي عند العطار و نجي
ياسمين ..." داكشي لي دارت هزات الفطور و ستفاتو فووق الطبلة ومبارك جالس كيساين في لحم الراس يتحط " 
مبارك ... اتي فين لحم الراس فمي عواج

ناشر رجليه و جابد تنفيحتوو يسطر و يعطي الراس يغني ... الطبلة قدامو تتعمر وهو كيتسنى فلي مشهيه و ريوگو نازلين عليه ... كي حطت ياسمين الفطور وجلست حداه تقلب اتاي وهو يقفزها 
مبارك ... اتي فين لحم الراس فمي عواج 
ياسمين ... بسم الله عليك اعمي شكون جبد لحم الراس 
مبارك ... دابا دايريني ضحكة و لا بغيتو تهاوشني ااه صافي وليتو تحاماو عليااا 
ياسمين ... استغفر الله اعمي أنت هو كل شي في هاد الدار وغير نوورك حامدين الله وشاكرينو بيه تهدن 
مبارك ..." طلع ليها فوق الصداري و حماها الغوت " ... ياااا ليييهود متقولوش لحم الراس وهو مكاينش فين هي ديك الكافرة بالله 
ميلودة ..." لي كانت سمعت غواتو من التحت و كي حلت الباب نصلت جلابتها ووقفت عليه " ... اااا طرزااان هبط دابا طيح من الشرجم ولقاو راسك مغروس في الارض 
مبارك ... جيتي فين كنتي جبتي معاك اللحم الراس
ميلودة ... ا لاااا جبت الفاسوخ باش نمحي ريحة اللحم الراس
مبارك ... قولي غدا تبخريه عاد تحطيه ماشي مشكيل غير كتري فيه الكامون
ميلودة ... حيد عليااا من هبالك تا انت " ... ياسمين جيبي المجمر زنديه وتعالي قدامي 
ياسمين ... هي الاولى يا عمارة هاد الدار 
ميلودة ..." جلست فوق السداري ودارت عسكتهااا و عطاتها الغوات " ... عبددد القاااااااااااادر 
مبارك ..." كان جالس و عاطي وجهو الحيط غا غوتت وهو يقفز تا طارت ليه التنفيحة من حجرو " ... ارسووول الله ..." أما عبد القادر لي كان يا الله كيتكسل و عينو في فاتيحة غير سمع صوتو موو طار و نزل " ... اميمتي ميلودة غوتت 
فاتيحة ..." كانت تتبدل في حوايجها " ... و الى غوتت اش فيهااا زعما شي حاجة جديدة راه ديما تتغوت 
عبد القادر ... بلاتي احوباي هاد الغوتة كتعلن على حرب ... غنشوفهاااا " كي خرج بلا مبارك حداها مدلي عليه رزتوو أما هي حطت المجمر في وسط الدار و كيف جات عينيها في ولدها طلقتهااا بتبخيرة تا خلات مبارك حداها جااايف "
مبارك ... جفت العدوة جفت 
رشيد ... الوليد غير فوتها راه ماشي في وعيها اجي حدايا 
مبارك ... فين مرتك هي لي تجي حداك خليني عليييك نشووف اش غدير مك اليوم تهجج قوقو و مرتو فوفو 
طلق من ولدو ومشا ربع حداهااا وهي تجدب و تطلق التباخيرة وعبد القادر جايب فاتيحة قدامو وهو موراها ... فاتيحة غير. شافت اش كدير طلعو ليها أحواش كيشطحوو و قريبة تلوح حوايجهااا بالفقصة 
فاتيحة ... " شمات الريحةة وعرفت نوع التبخيرة و علم بالها بلي لي دارت مشا مع الواد ... حطت يديها على جنبها و تتحلف وتدوي غير من تحت نيفها " ... واخا ا ميلودة التبخيرة الخانزة و غا لبقات فيك ها وجهي ..." ضارت في راجلها " ... حيد عليا تا انت 
ميلودة ..." غير عينيها عليهم تا تمت نايضة وجرات عبد القادر من شعرو تااا جابتو فوق المجمر و غير طلعت معاه بدات حجرة الفك تتطرطق وهادي لي زادت كملت على فاتيحة تا هزت رجليها وخبطتها مع الارض " 
مبارك ..." غا سمع داكشي كيطرطق كيصحاب ليك الفاخر طلع معاه " ... وااا رشيد جري خوووك ماعنو طرطقو

يتبع...