صورة مصغرة لـقصة مهووس جوديا

قصة مهووس جوديا

qisat 9isat 
رواية مهووس جوديا

"في حي شعبي جدور قصتهما ، وبهوسه نمت اغصانهما .. من براثيين الشعب المغربي تكونت علاقتهما ، وبتملكه وجنونه طغيانه وقمة حبه توطدت او انكسرت تابعوني لنشهد قصة حب مليئة بالاسرار"

تحت عنوان
☆مهووس جوديا☆

قصتنا كتلمس من الخيال شويا ومن الواقع بزاااف
قصة شعبية بامتياز

"هو مثال للرجل الشامخ القوي العاشق والمجنون .. كثلة من الفحوولة واربع كثل من العشق "
"هي مثال للقوة في اوجه الضعف .. هي انثى بقلب جليدي تحكمه القسوة وبرودة المشاعر"

هي ماكرة وهو امكر منها ، هي نرجسية وهو متيم بها مهووسة هي بداتها وهو مهووس بروحها انها جوديا❤

مهووس جوديا فيها التفرشيييييخ
الهوووووووس
حب التملك
الطغيان
 الجبروت
 الحب المجنووون
الحياة المثالية
الواقعية والبساطة
قلييل من الدراما واكثر حاجة كنجح فيها وكتعجبني #التشوييق والغموض #الغرور #التحدي #عشق بلمسة #الجنون و #الرومانسية هد لمرة #اوفير_اوي

كرهها :《مهووس بقلبي كرهت حبك مفطور فؤادي لانه قربك .. 》
عشقه : 《 من أين جاءت عينيك بكل هذا العمق ! ليخونني عقلي ليخونني قلبي لتخونني نفسي ليخونني كل شيئ وأهزم .. 》



امعني النظر في عيناي ستجدين عاشقا ولهان يطلب قربك دفئك حبك! ! امعني النظر حولك ستجدينني كالطيف الازمك فارأفي بحال قلب ارهقه العشق وادته المعشوقة امعني النظر جيدا فبرب الكعبة اكتفيت !!

كانت دنيا عامرا صوت نسا مالي المكان ..وناس غاديا جايا حي شعبي بزاف..ناس بسااط لفيه الفقر وقلة الشي القاسم المشترك بيناتهم ..
كانو مجموعه ديال الولاد كيلعبو .. بنات وولاد مختاالطين ..كانت جالسا فواحد الدريجه دواحد البااب..كتشوف فيهم بحزن .. وتحك عينيها بنيه صغييوره ملاك من خلق الرحمان
عينين زورق كيلمعو مع حبات دموع لقرااب يكتسحو خدها..
شعر اشقر وطوييل...تغرق فصفاء لونور وعدوبيتو..
بشرة بيضاء غير مزادت طين بله..فاش كيباانو خدودها حمرين من البرد
وشفاايفها الكرزيات لكيترعدو..وسنيناتها صغيوريين ديال الحلييب..كيتقرقبو .­.كتنخصص وطلع شهقه متقتطعه وتحك عينيها بيدياتها صغيورات
وبالها مع لولاد لي فسنها ياللي كيلعبو بعاد عليها..
حساات بظلو وقف قداامها وحجب عليها الرؤيه...طلعات فيه عينيها الزرقات والامعاات من راسو حتى لرجليه ورجعااتكم للارض بعدم اهتماام..
كان ولد جمالو طااغي على مظهرو بشره حنطيه مايله للسموريه..عينين عاالمهم غرييب ...يخلييك تاايه بين...لون سما فالشروق ولون لبحر فالغروب...لوحه فنيه لا بل سحر معلن تعوييدتو...وكيبباان على كل من شااف دوك لعينين ودوك شوفاات ...شعر شهب ماايل للبني وغمازة فخدوالايمن وسيم وسبحان من خلقو تبسم بجنون باش تباان الغمازة لفخدو وشحال زوينة ضحكتو يللي تتبان غير قدامها ، حك دقنو ولعب بشفايفو وسط ثغرو وجلس القرفصاء قدامها قايل .. 
جوديا(قاس شعرها) ماالكي..شكوون قلقك..غقولي لي انا ناخد لك حقك ...

شاافت فيه بعتااب ونطقاات مع تنخصيصه ملازماها ومبينه ضعفها وسداجه عمرها مع رقه صوتها واللي على اثرها غمض جفونومخلي لهوا يدخل لصدرو..ورااسم بتسامتو لكدوب ..بوجها
نزلات دمعة من عينيها وهي تتنخصص مقاطعة دك الدقيقة دالراحة والسكينة ياللي استنزفات كيانو وبعثات ريحها لبارد فقلبو المحروق وقالت .. 
كضحك علييا حتى انت هء هء هما مكيحملونيش بسببابك كيقولو لي سيري هء هئ يوسف مايخليناش نلعبو معك هئ ..
عض على شفايفو وهو مراقب حبات الدموع لمحصورة بين جفوونها مستأنف كلامو .. 
حسن دارو فيك خير (ابتسم ويديه كيلعبو على شعرها)..انا صديقك لوحيد .. وحبيبك قوليها قولي حبيبي .. يلاه اجوديا نطقيها حبييبي..
بحواجب منقضة نفات راسها بنفور قايلة ..
لاا حبيبي بابا..نتا كضربني ..ومكتخلينيش لعب مع لولاد ..انا غانقولها لماماك يلاه هئ
(ابتسم بدون مبالاة لكلامها الطفولي )لعبي مع لبنات فحالك ...(ستأنف كلامو كينفي براسو)لا بلاش تاهما لا..نلعبو بزوج متوحشتينيش امم.. شووفي شنو جبت لملاكي ..(جبد قطعة دالشووكولا من جيبو) جبتو لجوديا ديااالي ...
(ضرباتو من يديه ) بعد مني هئ هئ

ناضت تتجري وتبكي ودخلات لدار من تلات طبقات مصبوغة باللون الأحمر .. لون الدم لون الحب لون العشق ولون الهوس .. مخلياه بهيام مراقبها وبشبح ابتسامة متبعها وبفحيح نطق اسمها "جوديا" 
هي روحو هي دمو هي نبض قلبو هي موتو وحياتو هي دائو ودوائو هي جوديا ديالو .. 
هي مديال حتى حد هي يوسف وبس ! جوديا داء كيمشي فشرايينو ومناويش يتعالج منو بل كيعشقو ومهووس بوجودو .. كيبغيها كيبغييها بكل مافيها كيبغي روحها الصغيرة المرحة المشاكسة كيبغي طيبوبتها المخبياها فقناع الشراسة والسداجة.. كيبغيها كلها هي ديالو ملكو ومرشومة باسمو وماشي لغيرو هي ليه ليوسف ومن بعدو الطوفان .. حافظها حافظ تصرفاتها .. كيقد يميز ضحكتها الحقيقية وكفاش كيطلعو خدودها ويبرزو فابتسامتها العدبة ، وكيقدر يميز ضحكتها الزائفة وكفاش كيتسدو عيونها ويتلئلئو مخبيين حزنها .. حافظ تفاصيلها وكل ما فيها .. هي جوديا وهو مهووس بروحها ..
تنهد بعمق وحط يدو على قلبو هد الشعور استنزف كيانو وحطم قلبو مخليه مستسلم كليا لجرحو ومدى خفقات قلبو "يا الله" 
كانت آخر كلمة تمتم بينو وبين نفسو قبل ميجمع الوقفة ويتبعها وحتى هو غادي فاتجاه الدار لدخلات ليها..

ربنا سبحانو كرمنا بميزة العقل لكن فحالتو كنظن انو العقل محضور او ربما فوقف تنفيد !!
منهار شافها ودقات قلبو فارتفاع وسرعان ما تترتافع يوم بعد يوم ومع كل خفقة مع كل شهقة الم من قلبو المعدب بنظراتها الطفولية ياللي تترجم حقدها ونفورها منو بلا أي سبب!
إلى كان اسم يوسف الصديق تشهر بقمة جمالو ووسامتو فيوسف لمجنون هو ثاني نسخة ليه فهد العالم..بقدما خايد اسم لنبي خايد حقو وفوت حقو من جمالو.. بشرة بيضة فجسم رياضي فبداية النمو مع سنان مستفين وبيضين غير مزادوه جادبية فعمرو 17 لسنة سن صغير بزاف على لعشق لكن واش قلبنا ملكنا !! أو بالاحرى واش دقاتو وخفقاتو فقبضتنا !! 
واش مشاعرنا فيدينا !! 
من ست سنين جات هي وعائلتها كراو عندهم دارهم السفلية دك الساعة كانت مزالها رضيعة تربية صغيرة وقيداتو وفحبال عشقها سجناتو يا ترى كفاش غاتكون جوديا !! ياللي من لاشيء هي كل شيء 

دخلت لدار تتشتف برجليها وتبكي تبعها تيشوفيها مع نظرة باردة خلاتها تسكت وتنخصص فصمت وهي متبعاه طالع فالدروج لدارهم للفوق .. رمشات كتمسح انفها وهي جالسة فالأرض،كانت الدار السفلية كبيرة ومهوية مجهزة كلها وبخمسة دلبيوت مصات شفايفها تتمص دموعها وتبنن فيهم قبل متهز عينيها وتشوفيها خارجة من المطبخ تتمسح فيديها ورجعات تبكي تتمسح فعينيها قاايلة .. 
هئ هئ هئ ماما ماخلانيش نلعب هى هئ ماخلانيش ..

كانت امرأة فالعقد الثالت من عمرها يبان عليها الجمال والطيبة غير من عيونها الزرقة المخملية كانت عامرة شوية ببشرة بيضاء تماما كجوديا بحجبان غلاظ وشهبين وخدود مملوئين .. تبرزو فورما تبسمات لها وهي تتمسح فيديها .. 
جوديا بنت السبع سنوات الابنة المدللة حنت رزقهم الله غير بها وبخوها من بعد عقم دام لأربع سنوات .. فاطمة هد لام ياللي تتضحك لبنتها وهي جالسة قدامها غير دارية بيا للي واقع .. لعبت فشعرها وهي تتنوضها.. 
فاطمة : نوضي من لأرض واجي تلعبي مع خوك جواد راه لداخل..
بنفور صاطت تتبكي وهي تتنفي براسها..
جوديا : انا بيت نلعب برا يلاه هئ هئ علاش مخلاهمش يلعبو معيا هئ هئ مكنحملوش انا هئ هئ..
فاطمة : واش مع يوسف تاني راه فحال خوك 
تلفتات لوراها : جواد (علات صوتها ) واجواد خرج حضي ختك ولعب معها يلاه... 
طل من الصال ياللي جات الوسط بلا باب فيها فطويات كوير فالزيييييتي ..
كان نسخة طبق الأصل لجوديا بعينين زرقين فاتحين وشعر شهب نازل على عيونو المشفرات.. وهو تيمضغ والشوكولا فجناب فمو قال..
جواد : تانتفرج اماما..
فاطمة :نووض مع ختك بلا بسالة..
جواد : الا (بدا يبكي) هئ هئ تيضحكو عليا صحابي تيقولو ليا غالاصقة فيك ختك هئ.. 
تلفات فاطمة لهم بزوج تايبكيو منيتهم فحال واكلين العصا جاها الضحك وهي تحط يديها على راسها ورجعات لكوزينة غاديا وتدوي ..
فاطمة : ياربي بيت غانعرف هد الزوج كدارو حتى بقاو فكرش وحدة..
تلفت جواد لجوديا تيمسح دموعو وحتى هي مسحتهم وزدات حجبانها..
جوديا : نتا مسموم..
جواد : نتي لمسومة..
غوتات فاطمة من الكوزينة..
فاطمة : اهاوينا..

جوديا : (بدات تبكي تاني )انقولها عليك ليوسف يلاه هء هئ..
جواد : مكنحملوش باسل..
وقفات وقربات منو تتمسح دموعها حطات بانطوفتها ودخلات للصالة وحتى هو دخل راسو وتقاد فالجلسة..جلسات حداه تتمص دموعها هدي عادة فيها وقالت..
جوديا : مكنحملوش حتى انا .. كيخلع..
جواد : هدك حكار دك النهار ضربني..
قربات منو جوديا تتدبل فعيونها استعدادا للبكاء..
جوديا : هئ هئ تيخلينيش نلعب تيغوت عليا هء هئ غانقولها لبابا مني يجي هئ هئ
عنقها جواد تيمسح دموعها وشد تيلكومند فيدو..
جواد : انتفرجو صافي..
جوديا : همم واخا..
سرعان مختفاو دموعها وتقليقتها وهي مقابلة مع تيفي وتضحك عنقات جواد وخدات من عندو الشوكولا لمد ليها وهي تتلعب برجليها وتصفق بيديها ناسية لوقع وناسياه !! ..

فالدور العلوي.. فبيت متوسط بجدران بيضاء كاينين زوج ناموسيات بيناتهم كوافوز وبلاكار قدامهم بزوج ..


كانت ناموسية بكوفرلي وردي والثانية فاللون الازرق ..جنب لبلاكار كاين بالكون واقف فيه وهو حاط يدو عليه..
تنهد قبل ميتلفت لوراه تمشا بخطوات مهيلة ناحية الباب سدو بجهد وضور ساروت عاد جلس فوق السرير تاعو .. جبد من جيبو علبة دالسجائر معهم ولاعة جبد سيجارة وشعلها دار رجل فوق رجل وهو تيبخ الدخان من انفو.. وففمو غير جوديا نعس على السرير والسيجارة فيديه بقدما كيمص النيكوتين ياللي جواتها بقدما إدمانو على هد لاسم وعلى صاحبتو كيزيد ونهار على نهار كيكبر ..
سمع الدقان هو ينوض قافز مشا تيجري لبالكون لاح السيجارة.. رجع لمجر هز من فوقو معطر الجو تيرش فيه وهز علكه لاحها ففمو .. من ديما هدو فعايلو ولا المعطر والعلكة عندو حوايج ضروري يكونو فبيتو ..
هدا هو يوسف العراقي .. وحيد والديه و الغالي عليهم شاب بقدما يعجبك مظهرو بقدما تتلفك شخصيتو .. متناقض تماما فافكارو وتصرفاتو بقدما هو سكوتي و حادر الراس ليحفظك منو إلى هضر عايش مع والديه وبنت خالتو ياللي مربيينها .. وهي صغر من جوديا .. الأب ديالو شرطي .. شخص قاسي معهم وصارم فالدار مطبق قانون خدمتو عليهم يمكن هدا هو سبب هد الشخصية الغامضة رغم صغر سنها ! 
بقا حتى تأكد من انو الريحة مشات عاد عاد لاح العلكة من فمو وتوجه لباب ضور الساروت وحط يدو على لبواني حلو ترعو ..وتأفاف راجع لبلاصتو بينما هي دخلت هازة فيديها بلاطو فيه كأس دالعصير وكرواسا ..كانت مرا فالعقد الرابع من عمرها ببشرة بيضاء مسرارة وعيون كوحل سوادهم كسواد نظراتو هو يالي اتجه واقف فالبالكون مزير على سنيه وهو تيشوف فشاب فنفس عمرو كاين لتحت وبفحيح نطق..
يوسف : متحلمش نخليك تقرب من جوديا ..

قربت منو : يوسف اجي تفطر عندي لك شي كلام..
يوسف : مفخاطريش ارشيدة..
هزات حاجبها وجلست فوق ناموسيتو..
رشيدة :زيدني هاكيلي على رشيدة شفتك ضصاريتي هد العام اهد البرهوش..
تلفت لها بحواجب منقضة وزاد ناحية لبلاطو تحنا هز لعصير كيرشف منو مص شفايفو وشافيها..
يوسف : ماما صافي!! شنو بيتي!!..
رشيدة :يبانلي خسرت لك تربية لا احترام لا آداب اش دك لبنت فاطمة! غاقوليا ياهد لولد مالك معها واش سوقك فيها؟ اش دخلك فيها .. أعباد الله هد الولد غايشللني..
بدات تضرب فركبتها واسأنفات كلامها..
رشيدة :فرق عليك لبنت ولا يجي باك نعاودليه يالمسخوط شي نهار يلصقو فيك شي منتف..
ببرود هز لكاس الراس شربو كامل وحطو فالبلاطو..
يوسف : جوديا تتعجبها البسطيلة بالحوت عدليها فالغدا اوك 
خرجت عيينها علاين تندب وقالت ..
رشيدة : ياربي لكانت من عندك مرحبا بها لكانت من عند العبد ليلقيها ليه الله على ولدي مسحور لله على بكري مخدوم الله على مكتوبي منحوس (حماتها بكا )الله على بكري طابخين عليه المجامر هئ هئ الله على حبيب مييمتو الله 
ربع يديه تسناها حتى كملت تحنا هز كويرة تاعو بين يدو وهز كارطابيل صغيرة وشافيها ..
يوسف : ساليتي! هاني غانمشي لليسي 
جمعت بكيتها دغيا ناضت ..
رشيدة : واخا اولدي انمشي نوجد لك الغدا راجع مع 12 ياك ..
هزز راسو بالايجاب وسبقها هي دخلت للمطبخ وهو نزل فالدروج وقف فاخر درجة وتبسم فورما ما سمع صوتها تضحك وباين من ضحكتها فرحانة وقال ..
يوسف : الحبيبة ديالي ..


تبسم تيدوز لسانو على شفايفو .. قبل ميتنهد وينزل فاخر درجة يلاه غايحل الباب وهو يتحل.. 
دخل رجل فواخر الربعينات يبان عليه الصرامة القسوة غير من نظرتو لباردة ليه .. عيونو باللون الأزرق ببشرة حنطية تماما كولدو نسخة طبق الأصل عليه .. محمد العراقي رجل أمن صارم وقاسح كاع ناس الحي كيحتارموه ويقدروه حنت من الناس لتيوقفو مع الضعاف وتيتحمل مسؤولية خدمتو حتى لآخر نفس .. 
هد القسوة والصرامة ياللي تتبان فوجهو كفيلة تخلي يوسف يحدر راسو ويصفار فورما شافو..
سد محمد الباب وقرب منو هاز حاحبو..
محمد :قاري مع الثمنية لعشرة هدي اش كدير هنا !! يوسف هز راسك مني نكون ندوي معك اش كدير هنا؟
هز راسو وشافيه تيتمتم بين شفايفو..
يوسف : مجاتش الاستادة أبابا..
محمد : هاحنا غانشوفو المعدل تاعك العام مبقا لو والو ويسالي..
حك يوسف شعرو وحدر راسو تاني ..
يوسف : كون هاني أبابا..غانمشي دابا قاري..
قالها بنفور هدفو منو يفسح لو مجال يدوز دار محمد يدو فجيبو وجبد بزطامو حلو ومد ليه ميتين درهم..
محمد : مصروفك..
يوسف : عندي..
خشاها ليه فجيب الكويرة ولعب ليه بشعرو..
محمد : بيت الباك بلمونسيو ايوسف يلاه سير..
هزز راسو وخرج من الدار وانفوا تسد الباب تنفس بعمق ومسح جبينو كايتمتم بين شفايفو..
يوسف : لاش تتخاف منو ايوسف لاش.. نسا الماضي ...
تمشا خارج من الدرب حادر راسو داير لكارطابل فظهرو قاد لكيت فودنو ودار يدو فجيبو .. قبل ميهز عينو قبالتو ويعض على شفايفو بعصبية ناطر الكيت من ادنو .. متجه ناحيتو تيجري والشرار خارج من عينيه .. كان شاب أسمر البشرة بعيون بنية وشعر كحل فطول يوسف وبنيتو غوت يوسف بصوت عالي حتى كلشي تلفت ليه..
يوسف : ياسيييين..
كان سابقو تاهو هاز كارطبيل فظهرو انفوا سمع صوتو وقف وتلفت ليه هز حاجبو مني شافو تيجري ناحيتو مزال مستوعب لقا راسو مدفوع على الحيط ويوسف واقف قدامو بحواجب منقضة تيشوفيه..هز حاجبو تيقاد فمونطوه للي عواج من لكون بحكم الجو شتوي وشاف فيوسف..
ياسين : مالنا تاني؟..
يوسف بانفعال : يااك تنقوليك فرقها عليك..
رجع دفعو..
يوسف : مال مك تيعجبك تشد معيا الضد..
دفعو ياسين تيقاد فحوايجو..
ياسين : ومالك المرض تدفع اش تتخربق علامن راك تهضر !!
يوسف : جوديا (زمجر بعنف) جوديا لعدو ربك تفرق منها ولا بديني وما اعبد حتى ندبحك ونشرب من دمك..
ياسين : واش صافابا نتا؟ جوديا راه بنت خالتي بلوس درية صغيرة اش هد لأفكار..
دخل فيه صدرو تينهج وشدو من لكون تاع المونطو ..
يوسف : شفتي وباقي نلقاك محشي فيها تبوسها ولا غي هازها غير عول على خلا دار بوك جوديا تشوفها قلب الطريق ولا نقلب مك 
دفعو من عليه تيقاد حوايجو طلعو ونزلو بعصبية 
ياسين : تفوو على مريض 
مشا فحالو وخلا يوسف تيغلي مينكرش انو كلام يوسف تيخلع لكن لخلعو كثر هو هد التحكم الزايد فجوديا ولازم هدشي يوصل لوالدييها ..
بينما يوسف بغل متبعو حتى غبر وقال كينهج ..
يوسف : بنادم لدين مو غاديال العصا ..

طرطق عنقو وعض شفايفو بعصبية وكمل طريقو حتى هو .. حتى قرب قدام ليسي وهو يوقف لثواني وقلب الطريق رجع منين جا ودخل لواحت الحانوت تماك..
كان محل د لألعاب تاع الدراري الصغار بإعجاب ضور عيونو كيشوف وهو يجبد من جيبو لفلوس لعطاه محمد وقال للبائع وهو تيشوفيه..
يوسف : عندك شي لعبة زوينة !!
البائع :كلشي كاين اولدي ولكن فحالاش بيتي..
يوسف : بيت لعبة تخلي جوديا تنسا كلشي وماتلعب مع حد..
شافيه لبائع باستفهام واستأنف كلامو..
يوسف : لعبة للبنات ..
البائع :تسنا فحال هدو (جبدليه مونيكا )..
يوسف : لا (سكت شحال )عندك راجل؟
البائع جاه الضحك وقال : ههه كفاش هد راجل تاني؟
يوسف : هدي مونيكة انا بيت مونيك شنو تيضحك فهدشي ؟؟
هزز راسو ومدليه لعبة عبارة عن رجل لابس كوستار وفيدو قلب زجاجي بالوردي..
لبائع :فحال هدو..
يوسف : امم (شدو بين يدو وتبسم ) غايعجبها..
البائع :180درهم اولدي..
مد ليه يوسف ميتين درهم رجع ليه البائع الصرف ودار ليه اللعبة فساشية مدها ليه تيتبسم..
لبائع : عاشورا بقا لها سيمانة ونتا من دابا تشري اللعاب..
هز يوسف الساشية بلما يجاوبو خلاه متبعو وهو غادي وقال ..
البائع : قالك مونيك هههه مخوطر هد الولد..
دار يوسف الساشية فكارطبيلتو وتبسم تيقطع الطريق وفاتجاه باب الليسي مشا..

فبلاصة خرا.. 

رجعات شعرها ورا ودنها وهي واقفة ورا فاطمة تترمش وتدبل عيونها ..
فاطمة : بلما تمسكني اجوديا قلت لك ممنوع هي ممنوع..
منين شافت هدشي ممسلكهاش وهي تجلس فالأرض تتبكي..
جوديا : هئ هئ خطيتك خطيتك انا يلاه هء هئ مابقيتش بنتك صافي هئ هئ..
كانت فاطمة تاتنقي لخضرة تلفتات ليها..
فاطمة : اش قلنا اجوديا على البسالات!!
دخل جواد عندهم وجلس حدا جوديا لجمعت لبكية وربعات يديها..
جواد : قلتي لنا اماما لتيدير لبيتيز تينوضو لو سنان عوجين..
جوديا : مشغليش انا هئ هئ عطيني الشكلاط هئ هئ..
جواد :جوديا ماما تتقولينا بلي ممكن ناكلوه مرة وحده فنهار صافي..
ضارت عندهم فاطمة..
فاطمة : شفتي خوك تيسمع لهضرة! الناس تياكلوه مرة وحده صافي باش سنينات الفارة ديال مماها يبقاو نقيين..
وقفات مخنزرة وخرجت من الكوزينة رجعات فاطمة تتكمل شغلها وهو يطلع جواد فوق الكرسي..
جواد : ماما نعاونك..
ضحكات ليه وحركات راسها بلا بينما جوديا خرجات جامعة شفايفها حلات لباب لفاصل بينهم وبين الطبقة للفوق وطلعات فالدروج غاديا وتحسب فيهم حتى وصلات وهي تبدو تدق 
جوديا : عمو محمد حل حل عمو محمد حلو حلو هدي انا 
تحل الباب وهي تبسم شافت فيها رشيدة تتمسح يديها فالطابلية وتحنات باستها 
رشيدة : احح الله على لفارة تاعي 
ضحكات جوديا ومشات تتجري لكوزينة 
جوديا : هههه شكلاط اخالتو شكلاط بيتو 
كان محمد جالس فالصالة مونجي لفلمطبخ تيفطر بحكم بايت فلبيجي شافتو وهي تمشي تتجري عندو ..
جوديا : عمووو عطيني درهم 


تلاحت عليه معنقاه وهو يهزها حطها فوق فخدو تيهر فيها..
محمد : لمشيشة توحشتك لاش مبقيتيش تطلعي همم..
ضورات عينيها فرشيدة كانت واقفة تقاد ليها شكلاط فبتيباه وهي تهضر فودنو بشوي..
جوديا : يوسف تايخلعني..
ضحك بالثقالة وقرب تاهو حدا ودنها..
محمد : حتى انا..
حلات فمها وضحكات..
جوديا : نتا باباه وتخاف منو..
محمد : امم يوسف تيخلع بزاف ياك ..
جوديا : اه وخايب وباسل ههه لا لا ههه زكا اعمو زكا..
كان تيهر فيها ويضحك ماحبس حتى مدات ليها رشيدة بتيباه بشلكلاط وعطاتها كأس دالحليب شداتهم جوديا تتضحك وبدات تأكل .. شافت فمحمد وفمها عامر وقالت..
جوديا : فين درهمتي..
محمد : نعطيها لبنتي ههه..
رجعت تتاكل بينما هما بزوج حاضينها ويتبسمو .. من يوم يومهم تيحماقو على جوديا صغيورة ومسرارة وتدخل لخاطر رشيدة وخا تصرفات يوسف مع جوديا تتجيب لها الشك وكيف أي أم خايفة على ولدها يلصقو فيه شي منتف خصوصا أنها عندها سبع السنين لكن هدشي مكيعنيش أنها منتحملهاش تتبقا ملاك صغيورة وماعارفة والو..
شاف محمد فرشيدة وقال..
محمد : فين ملاك؟؟؟
رشيدة : راها فالروض..
هزز راسو بالايجاب ورجع نظرو لجوديا ..

داز الوقت وهي بقا معهم وجها مخلط بالشكلاط وفيديها بسكويت جالسة فالأرض وتتلعب بلبلاي هي وملاك بنت الست سنوات سمراء البشرة بعيون كحلة وشعر اسود 

لتحت حدا الدروج كانت فاطمة ورشيدة مجمعات تيهضرو حتى داز من حداهم طالع للفوق تيجري فالدروج..تبعاتو فاطمة بعينيها وشافت فرشيدة.. 
فاطمة : الزغبي قاطعها فجوديا ههه بالحق هناني حسن منبقا مقابلاها نقلب عليها فالزناقي .. البنت عندي حركية بزاف مشبهاش خوها..
تنهدات شحال ملقات متقول هي براسها شاكة فأمر ولدها استأنفات فاطمة كلامها وقالت..
فاطمة : اوا وملاك ولفات شويا العيشة معكم؟؟ مسيكيينة تيتمات صغيورة..
رشيدة : شوية وصافي هي مزالها صغيرة انا لترزيت فختي..
فاطمة : ليرحمها وغي ساعفي وتهلاي تهلاي فيها..
رشيدة : ربي شاهد عليا حتى دايراها كيف يوسف ولدي راني نشم فيها ريحة ختي..
طلع للفوق وحل لباب دخل وقبل ميسدو تبسم عاض على شفايفو انفوا سمع لقهقهة لعالية تاعها وهي تتلعب وتغوت..
جوديا : ربحتك هههه ربحتك أملاك..
لاحت ملاك لبلاي ووقفات خارجه من الصالة..
ملاك : نتي غشاشة اجوديا..
ضربات فيوسف و تعلقات فالباب خلاتو وخرجت جوديا حطات لبلاي بتبعها وهي تشوفو كان حط الكارطبيل وفيدو الساشية تبسم وقرب لها..
يوسف : جوديا (نزل على ركبتو )مغاتعنقينيش..
هزات كتافها بزوج وخنزرت تبسم لها وشحال تتعجبو مني تخنزر هكداك وتجمع فيمها الصغيور وقال .. 
يوسف : فراسك راك تقتليني 
جوديا : هاء بيت نمشي حيد من الطريق 
هز حاجبو شاد معها الخاطر 
يوسف : وإلى قلت لك عندي لك كادو 
هز عجبانو تاوريها الساشية وستأنف كلامو ..
يوسف : ولكن حتى ناخد الكادو ديالي عاد نعطيك تاعك 
جوديا : (عينيها على الساشية ) هننن وشنو ببيتي يلاه 
يوسف : تعنيقة وحدة 
تبسم لها فورما ما مشات تتجري عندو تعلقات فيه معنقاه بينما هو سد عينو وتنهد مزيرها عندو تيلعب بشعرها بيدو ونزل انفو تايشم فيه ..
يوسف : اااه اجوديا وشحال قدك تقتلييني وتحيييني ..


سد عينيه تيزفر نفسو السخون فشعرها ممتيقش بلي راها فاحضانو .. هد الحضن هو الجنة ونعيمها وممستعدش يبعد منو .. هد العشق هو دك السم ياللي استنزف كيانو وممستعدش يتخلص منو .. مابعد منها حتى سمع صوت أقدام طالعين فالدروج جوديا شافت فيه ببراءة مخرجة لسانها تتعض فيه وتشوف فساشية .. تبسم ووقف دغيا ومدها ليها مع دخلات رشيدة مع خرج هو تيزرب غادي فاتجاه بيتو مخليها متبعاه باستغراب .. 
لوهلة رجعت نظرها لجوديا وقالت..
رشيدة : شكون عطاه لك..
لاحت جوديا الساشية وضحكات بحماس مني شافت فيها وطلعات عيونها ببراءة فرشيدة..
جوديا : يوسف جابها لي ههه.. 
مشات تتجري ونزلات فحالاتها بينما رشيدة جلسات دايرة يديها على حنكها غادي يجلطها هد الولد..
كان فوق المكتب ديالو كان مبدل حوايج الخروج ولابس سورفيت بلوماغين مع تيشورط بيض فيدو كتاب و تيحفض تحل باب بيتو ودخلات ملاك تتلعب بيديها وحادرة راسها ..
سدات لباب وجلست فالسرير الخاص بها اونفاس معه هز حاجبو فيها وحرك راسو يمين وشمال..
يوسف : مالكي..
ملاك : (بدات تبكي ) هئ هئ جبتي لجوديا لعبة وانا لا هئ هئ وتتحامي عليها غير هي هئ هئ علاش علاش هئ هئ نتا خويا انا هئ هئ..
حط الكتاب وشير لها تجي عندو هزات كتافها وهو يخنزر فيها معاودتهاش معااه .. قربات عندو تتغبن وهزها فوق فخدو..
يوسف : نقولك سر..
ملاك امممم..
يوسف : نتي ختي وجوديا حبيبتي..
ملاك : هنن وكفاش..
يوسف : كنبغيهاا بزاااف فحال مكيف بابا تيبغي ماما ..
حلات ملاك فمها وضحك تيلعب لها فشعرها..
يوسف : انا عندي ختي وحدة صافي وهي اينجل..
ملاك : وعلاش مجبتيش ليا لعبة حتى انا يلاه هء هئ..
هز من فوق لمكتب قطعة دلشوكولا وعطاها لها..
يوسف : انا اصلا عطيتهم كادو..
نفات براسها وشدات الشوكولا..
ملاك : تتكدب..
يوسف : انا قلت لك السر تاعي جوديا ومعارفاهش قلتو لك غير وحدك عرفتي علاش..
حلات لشكلاط تضحك وحركات راسها بالنفي..
ملاك : علاش..
يوسف : حنت نتي ختي الصغيورة اللي تنحماق عليها انا ههه..
سدت عينيها تتبنن فالشوكولا بينما هو تيلعب فشعرها تنهد من أعماق أعماقو ومشا بالو معها وشحال تمنى لو كانت هي ياللي جالسة عندو دابا .. رجع نظرو لملاك وتبسم ماهي الا تخيلات منو أنها جووديا وحاليا راها معاه سد عينيه كيتشاطر معها فدك النفس ياللي خارج من ثغرها مستمتع بدك العبير المنبعث من جسمها .. وسرعان مختفت ابتسامتو فور ما حل عينيه وكانت ملاك ياللي فوق فخدو .. تنهد بعمق وتمتم اسمها بين شفايفو..
يوسف : جووووودياا 
شاف لبعيد واستأنف كلامو قايل ..
يوسف : امتا غاتكبري امتااااا


لتحت كانت جالسة فصالون آخر كان بلدي عبارة عن طلقان بطلامط بالرمادي والغوز .. وسدارياتو بالبني منقوشين مع طبلة الوسط وفكل جنب ساندرية .. كاانت تتلعب باللعبة ياللي جاب لها وفاطمة تتحط فالغدا حطات الطاجين وتبعها جواد حط الما..
جلسات فاطمة حداها هي وجواد وهزات عينيها فيها..
فاطمة : شكون طلبتي تاني يشريها لك ياك تنقوليك عيب طلبي الناس..
هزات كتافها تتبوس فاللعبة..
جوديا : تنطلبش الناس تنطلبهمش انا زوينة وهما لتيعطيوني هدي جابها لي يوسف زوينة فحالي ياك هه..
ضحكات فاطمة وتلفتات لجواد كان تيتفرج شافت فالتيفي وخسرات سيفتها كان تيتفرج ففيلم تاع القتيل .. هزات جهاز التحكم طفاتها وخنزرت فيه..
فاطمة : لتالت مرة غانقولك متبقاش تفرج فافلام فحال هكا ولا غانقولها لباباك..
هز كتافو وعقد حواجبو مقلق وهو يتسمع صوت السرسار ناضت تتجري حلات الباب وتبسمات ليه شادة من عندو لقفة .. دخل وسد لباب معه كان راجل طويل لبنية فأواخر التلاتين ببشرة بيضاء وشعر كحل مخبي فطربوش محسن لحيتو وعاقد حواجبو..
كان لابس بدلة الشرطة حيد طربوش ووتبعها بعينيه مدخله لقفة للمطبخ عاد سلت صباطو ولبس بانطوف محطوطة جنب الباب .. حسن المنصوري رجل أمن جدي بزاف وصارم بزاف لكن فخدمتو فدارو انسان نشيط وضحوكي وحنين بالأخص مع ولادو ، جوديا وجواد هما عينيه مالو وراس مالو يستحيل يطلبو شي حاجة منو ويقول لا هدشي لخلاهم يكونو حركيين بزاف وعنيدين حيث كلشي مفششهم ومكاينش ليقولهم لا بالأخص جوديا هدا علاش تتكره صرامة يوسف أو حتى فاطمة معها.. 
دخل لصالة تبسم مني شافهم جالسين قلبوها لعب مني مشات فاطمة وتيتخاصمو على لعبة اللي بيناتهم تيجروها..
حسن :شكون توحش باباه!! 
تلفتو ليه بزوج لاحو اللعبة وناضو تيجريو عنقوه جلس فوق الطليق معنقهم بزوج وهزهم عندو عاطيهم الخاطر..
جوديا : بابا انا توحشتك بزاف قد السما..
جواد : لا ابابا انا توحشتك بزاف قد السطح تاع خالتو رشيدة..
ضحك بثقالة وقال..
حسن : وانا قد الدنيا كاملة ههه 
حطهم مني جابت فاطمة طبسيل تاع ديسير وحيدات لغطا على الطاجين..
فاطمة : غسلتو يديكم..
هززو راسهم ب اه وحتى حسن معهم..
فاطمة : دابا غير قولي كغانديرو نربيوهم على الأخلاق والآداب ونتا تتكدب معهم ليهديك أحسن وااخا راك تضحك ولكن هما صغار وأي تصرف درتي غاياخدوه قدوة لهم ليهديك..

لفوق ..
كان تيمشي ويجي بعصبية تيضرب يدو ببني فيدو الثانية وهو تيتفكرو دخل للدار واحت الراس تيقوليه سير دابا جيبها من عندهم تاحد معندو لحق فيها من غيرك نزل دابا فرشخو ويكون باها ومن بعد هو راجل عندك يبغييهاا لااا بنتو مغايفكرش فيها هكك ولو مخاصوش يبغييهاا ايوسف الحب من حقك غير نتاا نتا وصافي .. 


واحت الراس تيقوليه سير دابا ايوسف وعرف اش كديرو زعما يكون تيبوسها !! لا ومعنقها ويمكن تيضحك معها !! راس آخر يقوليه هدك باها وهدشي عادي .. هو لولدها يرجع راس اخر يقوليه كون غير مولدهااش .. شد فراسو بغضب وغوت..
يوسف : اععع كون مولدهاش مغايكونش وجود لجوديا تهدن ايوسف غير باها تهدن هدشي عادي اعععع(رجع يغوت) والله لكانت ليك..
كانت آخر كلمة قال قبل ميخرج من بيتو مخلي ملاك حالة فمها متبعاه سد لباب ورمشت بخوف منو مرجعه عيونها للرسوم المتحركة لفتيفي..

دخل لكوزينة لقا رشيدة واقفة قدام لبوطاجي تتوجد البسطيلة كيف طلب.. يعني مزال معطلة !! 
شكون عرف هد لوقت شكيديرو فيه !! اكيد راه يضحك معها اكيد مقرب منها كفاش ايوسف غاتقدر تتسنا حتى يوجد الغدا عاد تديه ليها كاع هدو كانو أفكار فبالو بإنزعاج خرج من تماك فاتجاه الباب .. يلاه غايحلو وهو يوقفو محمد ياللي كان جالس فالصالون تيقرا فمقال فالجريدة..
محمد : فين غادي ايوسف..
تلفت ليه يوسف حادر راسو..
يوسف : نراجع مع جوديا وجواد .. 
هز حاجبو حاط الجريدة وقال..
محمد : وقيتة لغدا هدي أولا !!
هز يوسف راسو وسط بعصبية..
يوسف : قاري مع تلاته وخاص نراجع معهم..
هزز راسو وقال..
محمد : سير ومتعطلش..
خرج يوسف و سد وراه الباب ونزل تيجري فالدروج كان باب الزنقة مسدود مي الباب لفاصل بين الطبقات مترع .. دخل بلما يدق فيه سمع الصوت جاي من الصالون ومشا عندهم مخنزر .. كانو تغداو وحسن مجلس جوديا فوق فخدو وجواد فوق فخدو الثاني تينقي لهم التفاح .. زير على يدو وصاط بغضب حتى تلفتو ليه كلهم معرفوش منين خرج لهم..
شافهم سكتو تيشوفو فيه وقال..
يوسف : سمحو ليا لقيت الباب محلول (سكت لوهلة ودوز يديه على شعرو ) جيت ندي جوديا ..
تبسم ليه وحطهم من فوق فخدو قايل..
حسن :فين !! ..
يوسف: جوديا عزيزة عليها البسطيلة بالحوت جيت نديها تتغدا معنا..
يلاه غايقوليه تغدات محس بها حتى ناضت تتجري عند يوسف شاده ليه فيدو..
جوديا : يلاه ايوسف يلاه يلاه بيتها..
تبسم ونزل راسو تيشوف فيديها ياللي انفوا قاستو قلبو ضرب فتسعين ولحمو بورش .. هزها عندو وتبسم لهم وخرجها مخليه متبعينو باستغراب حسو بيه طالع فالدروج يعني خرج من الطبقة تاعهم شافو فبعضياتهم ..
حسن :فشيشكل هد الولد متنتيقش نخلي جوديا معه..
فاطمة : ليهديك فحال خوها مسكين تيتهلا فيها ضريف ومربي..
كان جواد فمو عامر بالتفاح صرطو وقال..
جواد : لا اماما خايب تيضربني ومتيخلينيش نلعب مع ختي 


حسن : مالو سوقو ختك هدك وهو مالو
فاطمة : غير عزيزة عليه دكشي لاش..
حسن : فاطمة صلي على النبي وكان تشوفي اش راه يوقع فالكوميسيرية وحالات الاغتصاب والخطف لتيوقعو وضحاياها دراري صغار متيقيش فالبشار ... لبنت عندنا عاطيا للعين وماهياش ختو باش ميفكرش فيها خايب تقولي لي هي صغيرة 
.. موافقك اه صغيرة ولكن هو تبارك الله ولا راجل الجرائم لتنشوف علمتني منتيقش فلبشر حضي بنتك..
فاطمة : خلعتيني فراسك..
حسن : خاص تخلعي .. لخاف نجا وعموما مبقا والو وتكمل الدار فالاصلاحات نتي لمعكسة .. وكان بيتي نسكنو فالسكن الاقتصادي منكريو عند حد..
فاطمة : داري بانياها ماشي هي نشري حك ونتزاحم مع الناس تادابا صبرنا ست سنين فالكرا هاهو ربي فرجها .. وكملت دارنا فالبني..
هزز راسو موافقها..
حسن : حمدلله...

لفووووق ..

كان جالس فالصال مونجي فالمطبخ تيوكلها .. وفكل مرة تتسرط تتصفق لراسها وهو حاضيها تيبتبسم تيبغيها أعباد الله وتيغير عليها .. علاش هد القوم مناوينش يبعدو منها علاش تيشاركوه فيها علاش واش هدو متافقين عليا .. كانت كلمة قالها بالجهد حتى صرطت وشافت فيه..
جوديا : هممممم ..
يوسف : علاش نتي زوينة بزاف همم علاش لشافك تدخلي لخاطرو (خرج عينيه ) عنداك يبغيوك حتى هما(سكت لوهلة) انا وبغيتك قبل منتسحر بنظرة منك (تفكر ياسين وقندش)عنداك يبغييييك بربي تنقتلوا والله حتى نحرو ونشرب من دمو..
شافيها لقاها مدايهاش فيه تتاكل وهو يقرصها ففخدها بشوية وقال..
يوسف : تاااندوي معك.. 
مقسحهاش ولكن لبوحاطية بدات تبكي .. 
جوديا : هئ هئ نتا خايب يلاه هئ هئ تضربني خايب خايب (بدات تنطر باتنزل) طلقني هئ هئ بيت نمشي هئ ..
يوسف : ششش (خشا وجهو فعنقها وسد عينيه)هداي (باسها فعنقها) الغزالة ديالي انا (باسها ففروة راسها )الزعرة الصغيورة تاعي.. نتي ديااالي انا نتي ديالي وحدددي وعمري نفررقك نتي الصغيورة تااعي الحبيييبة تاع يوسف ..
مزال مكمل هضرتو وهي دخل عليه رشيدة مخرجة عينيها بصدمة..
رشيدة : ياك المسخوط ياك اويلي شوهتي..
تلفتات وراها مني سمعات لباب تسد كان محمد رجع لخدمتو بعدما تغدا..
رجعات تلفتات ليه تتغلي..
رشيدة : حط البنت (غوتات )جوديا داركم يلاه..
جوديا تخلعت مفاهمة والو باتنوض حبسها بيدو..
يوسف : متمشييييش ..
نطراتها ليه رشيدة وهزاتها من فوق فخدو حطاتها فالأرض..
رشيدة : جوديا داركم..
مشات جوديا تتجري بينما يوسف وقف بنرفزة شاف فرشيدة..
يوسف : علاش متتحملونيييش علااااش واش ماشي ولدكم..
رشيدة : المحاضرة تاعك أجلها اشهدشي شفت!! (شافتو سكت )تنتسنا 
يوسف : شفتي لخاص تشوفي ولقريب يشوفوه الباقي..
رشيدة : اوييييلي ..

رشيدة : ويلي غدايدي هد الولد غايجيب أجلي..
غوت بصوت قاسح لكن مؤلم ومحطم بعيون حمرة مايلة للبكاء وقال..
يوسف : انا لهدشي غايجيب أجلي .. انا لتنتعدب وتاحد ماحاس بيا..
قربات منو خايفة وهو يبعد زوج خطوات..
يوسف : بعدي مني بعدي نتوما مبيتونيش نكون فرحان كلكم مستخسرين عليا لفرحه..
رجع غوت وهز تيشورت على يديه كانت كلها مشرطة شهقات رشيدة بفزع من حالة يدو كلها منيكة وقال..
يوسف : شفتي هدددشي منيين جاا !! تنضرب يدي عرفتي علاش !! باش نتشغل مع الم جسمي و ننسا الم قلبي.. باااش ننساااها ..
نزلات دمعه من عيينها ممتيقاش اشراها تسمع وقالت..
رشيدة : يوسف راك تخلعني اولدي.. 
يوسف : انا كنتعدب (نزلات دمعة من عينيه)قلبي تيتحرق معارفش اش غانديييير .. بيت الوقت يدوز دغيا مرانيش قادر نتسناها تكبر قلبي فقد القدرة على الصبر انا مقويش لدك الدرجة..
شافتو كيهضر فحال شي حمق مرة يبكي مرة يغوت وهي تصرفقو شاداه من راسو..
رشيدة : يوسف البنت صغيرة وكتبغيها فحال ختك ياك !!
سولاتو باستفسار متمنية يوافقها ويبرد النار لشعل فقلبها..
بعد منها وزمجر بقسوة قايل..
يوسف : جوديا ماشي ختي ماشي ختي مها سميتها فاطمة وانا ولد رشيدة واش تتفهمي..
غوتات بعصبية..
رشيدة : يوسف احترم راسك..
حرك راسو بالنفي وخرج فحالو شداتو من يدو حابساه..
رشيدة : هدشي غايوصل لمحمد إلى ملتزمتيش حدودك مغانخليكش تستاغل البنت معارفة والو ونتا تشبع فيها بوسان وتفكر فبنت سبع سنين بطريقة موسخة اقليل الترابي..
عض على شفايفو بعصبية ونطر دراعو من يديها وخرج سد الباب تاع الدار ونزل تيجري .. غادي فالزنقة فحال شي هبيل تيجري ويلهث ولداز من حداه يتبعو بعينيه بقا يجري شحال حتى خرج من الدرب ووصل للطريق وقف تينهج والدموع محصورين فعينو .. قلبو تيضرو بزاف وحتى حد ميقدر يداويه علاش كلشي كيتاهم حبو علاش تيظنو انو تيفكر فيها خايب ؟؟
علاش تاحد مقادر يشوف هد العشق لسود عيشتو علاش..
طاح على ركبتو فالزنقة ووسط الشانطي وغوت بجهد بصوت مهزوم كلو قهرة وعداب..
يوسف : جوووووووديااااااا..

شحال خايب تحس براسك وحيد وشريد ونتا وسط عائلتك خايب بزاف تحط عينيك على حوايج صعيب الوصول لهم قلبك تيتحطم وريقك ينشف وقلبك .. قلبك ساعتها كيمص اخر قدرات النجاة كيبغي روحها وحق الله حتى كيبغي روحها علاش تيفكرو فيه وفحبو هكا علاش علاش علاش أسئلة بزاف تضور فراسو والأيام كفيلة باش تجاوبووو ..
دازت سيمانة على هدشي رشيدة قاطعه عليه لهضرة مقلقة منو بزاف وهو كثر منها مادام شكات فمشاعرو ووقفت ضدهم فمغاديش يرااضيها بما انو مغالطش فنظرو.. حل شرجم بيتو يتهوا ورش المعطر ونطر آخر نطرة فالسيارة توجه للبالكون وهما يباايبااااانو ليه الولاد فالزنقة تيلعبو ويترااشو تبسم مني شافها جاالسة بعيدة عليهم وتتشوف فرح مني مكتعلبش معهم لمح ياسين تاهو قدو قداش وداير راسو فالبعالك تيتراش مع جواد وهو يزدي حجباانو تمشا لسرير تاعو وهز البرا تاع النقش معمرها جافيل ونزل عندهم ..


كانت جالسة وتترمقهم بشغف مبتسمين وتيلعبو بينما هي كيف عادتها وحيدة بعيدة عليهم مكتفية بالنظر وتبتسم وقف عليها ياسين تيضحك هاز فيدو برا معمرها بجافيل كيفو كيف كاع الولاد بمرح تيلعبو احتفالا بزمزم .. عض فشفايفو موجهها ليها قايل ..
ياسين : ههه جوديا اجي تلعبي ... 
تبسمات ليه بمرح ووقفات لكن سرعان ما اختفت ابتسامتها فور ما شافتو واقف قدامهم بحواجب منقضة صايط نفسو السخون فوجه ياسين وهو كيطرطق فعنقو قايل..
يوسف : ياك دويت معك تفرقها ! ياك قلت لك جوديا بعد من طريقها (زدا صدروا مع صدر ياسين داخل فيه ) قلت لعدو ربك تفرق منها (بالغوات)لأصل مك اش باغي هاا..
هز يدو تيضحك وتبسم قايل ..
ياسين : كالما اعشيري مالك تشربنتي تهدن (ضرب ليه صدرو ناحية قلبو ) واهلي على هد القلب، ناوي يمنعني من بنت خالتي (سكت لوهلة واستأنف كلامو ) يوسف جوديا راه بنت خالتي وصغييورة من لفوق مكنفكرش فيها بدك الطريقة ياللي طاحت فبالك.. 
دفعو مغوبش وخنزر فيها حتى رجعات زوج خطوات لور وبنظرتو نزلات دمعه من عيينها وميلات شفايفها تترعد..عض على شفايفو ورجع نظرو لياسين رامقو بعصبية..
يوسف : جوديا خط حمر اياسين تكون بنت خالتك بنت عمك تكون ختك مسوقيش بعد منها.. 
قاطعو ياسين تيضحك..
ياسين : مفراسكش بلي لواليدة وخالتي متافقين غاتكبر جوديا ويزوجوها ليا..
تحقن الدم فعيونو وتبدلات نظرتو من السيء للاسوء .. رجع نظرو لدك الطفلة البريئة لمخشية فالقنط تترعد لوهلة شاف فياسين بكره هد الأخير لتيبتسم ظنا منو انو لعب ليه باعصابو جاهل على حقيقية هد المجنون يالي قدامو ياللي مفتقد للعقل فكفاش غايقد يلعب باعصاب شخص متحكمين فيه عواطفو مخليينو سجين لخفقات حبها المحرم هز حاجبو وتبسم بجنون تينفي براسو وسرعان ما هز يدو يللي فيها لببرا هو الثاني .. 
هزها حتى للفوق وديريكت خشاها فعيينيه مخليه تيغوت والدم خارج من عينو جوديا بصدمة تترعد وهي تطلقها فسروالها تتكبي ممتيقااش اش راااها تشوووف ..ناس الدرب بداو يتجمعو والغوات ناض .. 
ويوسف تيمسح على راسو ويردد كلام مفهوم منو غير اسمها #جوديا 


لوهلة رجع لرشدو فاش شاف الدم نازل من عينين ياسين .. وهو طايح فالأرض تيغوت الناس تجمعو تيغوتو وجوديا تتبكي بلا حس صفارت بالخلعة .. كان يوسف بصدمة تيشوف فيديه ممتيقش بلي هو لدار هدشي نزلات رشيدة تتجري وخرجات فاطمة تاهي كلشي شهقو من اللي شافوه كان مخبي عينو بيدو وتيغوت ولكن الدم دايز منها .. مشات تتجري عندو فاطمة بينما رشيدة شافت فيدين يوسف لبرا بخوف قربات منو تدفعو يدخل للدار..
رشيدة : دخل سربي..
دفعاتو حتى لقدام لباب بينما هو مزال حال فمو للان مراهش يستوعب انو بصح دار فيه هد الحالة..
فاطمة تتشوف فالناس وتغوت..
فاطمة : عاونونا..
شاافت فياسين ياللي تيغووت..
فاطمة : شكوون دار فييك هكدا شكوون 
كان تيغوت والدم دايز من عينو..
ياسين : ااه خالتي عاونيني (بدا يبكي)عيني اخالتي..

بقات الجوقة مجموعة تماك حتى وقف بتي طاكسي حداهم كان تاع واحد من الجيران تعاونو عليه هزوه ومشات معهم فاطمة ببيجاامتها .. رشيدة صفارت بالخلعة تبعاتهم بعينيها عاد دفعاتو للدار تتغوت وتبكي .. بقات غا جوديا تتبكي حتى عنقها جواد تيبكي معها دراري صغار وهد الحادث لشافو ماشي بالساهل يتنسا..

لفوق..

كان داير راسو بين يديه ياللي تيترعدو رشيدة تتمشي وتجي دايرة الفون على ودنها وتخبط جنابها باليد الثانية حتى تفتح الخط..
رشيدة : هء هئ محمد عتقني هئ هئ هئ ولدي مشا فيها عتقني..
محمد : راااني فالخدمة اش وااقع 
رشيدة : وولدي هءهئ مشااا فيها مشا فيها ولدي 
غوت بعصبية :فهميييني اش وااقع

بعد برهة من الزمن كان محمد فالدار باللبسة دالخدمة واقف تيدوي فالفون ورشيدة تتبكي .. كان يوسف جالس وحادر راسو مقادش يهزو بل مقادش يخرج حرف من ثغرو .. متخيلش انو تهديداتو ممكن تفوت الأقوال وتولي أفعال .. للآن مراهش قادر يستوعب اش دار !! 
قطع محمد الخط ورجع عندو مخنزر تيغوت..
محمد : فرحتي دابا هاا عميتي الولد (غوت باعلى صوتو ) لولد حيدو ليه القرنية خرجتي على الولد خرجتي عليه الحمار..
بدات رشيدة تتبكي وجلسات حدا يوسف وعنقاتو..
رشيدة : هء هئ شوف كدير ئهئ ولدي صغير شوف كدير امحمد منستحملش يتلاح ليا ولدي فالحباسات ..
محمد : سر بوه غا لاصلاحية تصلح دين مو ممربيش..
ناضت شادة لو فيديه تتبكي..
رشيدة : ولدي امحمد منقدرش هئ هئ ليخليك..
هز راسو تيغوت وشاف فيوسف..
محمد : كون جات عليا انا كون نصيفط والديك تتربا وتكلاصا..
جلس تيصوط ويعض شفايفو..
محمد : دك السكايري دباه غادي يسكت ولكن طالب خمسة دلمليون باش ميدعيوهش..
رشيدة : هئ هئ عطيه لمهم ولدي..
محمد : ودك ولد الناس لتعما! بففف..مدبرها حكيم يكون خير..
رشيدة : خاص نمشيو نشوفو دري..
محمد : باز لوجهك بغلك طاقب لولد عينو وقالت لك نمشيو بشمن وجه ياهد المرا..
كان بينااتهم جسد بلا عقل مصدوم وفمو بيض ومنظر ياسين بين عيونو محفور ناض فحالو خارج وهو يغووت محمد موقفو ..
محمد : وقف ..
كان عاطيهم بالظهر تلفت عندو وحدر راسو علاين يبكي ماشي من الخوف لا إنما عداب الضمير !! 
محمد : غاتجمع عليا حوايجك وغاتغببرر كماررتك لافران عند عمتك ..
هز يوسف عينو بصدمة ونفا براسو ..
يوسف : ميمكنش لاا مااا يمكنش لااا لاا لاا لاااااااا 
ورك على آخر حرف بحرقة حتى وقف محمد بعصبية تيغوت 
محمد : بزز منك مرانيش ناخد رأيك غاتمشي اجباري وماشي اختياري تتفهم !! 


واقف قدام باب دارهم ياللي مسدود وهو حاني راسو بحزن .. مخيم على وجهو والالم كينهش فقلبو نهش .. مراهش يتيق انو بصح غادي لمدينة خرا ..
غادي يبعد عليها مبقاتش عندو فرصة يشوفها يدوب فبحر عيونها ينعس على سطوح لون شعرها ..مااابقاش يقد يسمع ضحكتها مبقاش غايتنفس بنفس لهوا ياللي تتنفس بيه .. اش هد لعداب يالي تيمر منو !! 
واش هد الامتحان يالي تيدوزو فسن صغير اش هد الحب ياللي حرر عيشتو وفغيابات الجب دفعو..
نزلات دمعه من عيينه ومسحها بخفة تلاحت عليه رشيدة عنقاتو تتبكي وهو عينو صوب باب دارهم فمو تلجم مقادش تيهضر..
رشيدة : غانتوحشك هئ هئ تهلا فراسك اولدي هئ هئ..
حول نظرو لها بعثات مع الم كبير باين فسماء عيونو شدات وجهو بين يديها..
رشيدة : كنواعدك اولدي غاتكبر ونزوجها لك مديرش فراسك هكدا مخاصش باك يعرف ليرضي عليك ... لبعد احسن حل لك ديها فقرايتك اولدي هئ هئ..
شافتو مردش عليها رجع حول نظرو ناحية لباب بايشوف أعباد الله بايشوفها ولو لآخر مرة يومين دازت وهو معاقب وساد عليه محمد فالبيت .. حتى خدا ليه انتقال من ليسي عاد حل عليه وفالحين قاليه يجمع حوايجو كان قاسي عليه بزاف لكن فين عمرو حن فيه !! بمجرد مطاح فبالو هدشي تبسم بمرارة حتى استأنفات رشيدة كلامها قايلة..

رشيدة : مكيينينش راهم فالسبيطار ليهديك اولدي متعدبش راسك وتعدبني سير تقرا ديها فمستقبلك .. ولدي انا دكي وغاينجح فحياتو ودك الساعة جي مكاين لياخدها لك غانوقف مع ولدي..
شافيها بترجي وأخيرا نطق والغصة فحلقو..
يوسف : ج جوديا..
رشيدة : مديرش هكدا اولدي هئ هئ هانتا شوف سير صبر خمسيام هلويكاند جا وجي وشووفها هاا !! باك خليه عليا..
هزز راسو موافقها وهو يتم نازل محمد فالدروج عاقدهم..
محمد : يلاه زيد تابعانا الطريق..
مدوا معه متكلم حدو عنق رشيدة بيد وبيدو الثانية جر لفاليز تابعو خرجو من الدار بزوج ورشيدة تابعاهم تتبكي لوهلة رجع نظرو عندها تنهد بعمق وتمشا للكوفر حلو دار فيه لفاليز وهو حادر راسو .. طلع محمد فسيارتو ويوسف باقي واقف تيشوف فمو وفالدار .. رجليه تجمدو مكرهش كون كان كبير تياخد قراراتو مكرهش يغوت يبكي ويشكي ويقوليه مغاديش لكن تيتفكر كلام رشيدة ياللي زرعات فبالو يومين بكترة تكرارها ليه كلامها كلو منطقي .. 
" واش كظن جوديا غاتنسا لدرتي كون على يقين شوفتك اتخليها تفكر منظر ياسين بدمو تيقني غاتكبر حااقدة علييك وعمرك تحلم تكون ليك .. عطيها وقت راه بنت صغيرة همها تلعب وتنشط مغاديش تفهمك ماتفهمش مشاعرك عطيها وعطي لراسك وقت .. "


انطلقت السيارة وهو داخلها جسد بلا روح .. غادية فاتجاه مدينة لأمل والحب مدينة الشوق والعشق .. غادية بقلب مجروح ومشاعر تايهة بين الألم والبعد..

بين نهرب منها أو نهرب عندها تنهد بعمق وهو مقابل مع السرجم دالكار .. دازت خمسيام عليه فالجحيم دروسو مركزش فيهم حياتو تقلبات عقلو وتفكيرو وقفو اما قلبو فهدك الألم و الحزن ياللي متشكلين على شكل خفقات سريعه بين ضلوعو هدوك هما الموت البطيء..
سد عينيه وشابك يدو مع بعضهم بقلب كلو شوق وعيون كلهم حزن ومشاعر متغلغلة فقلبوا المفطور وهو تيتسنا على نار يوصل لكازا .. خمسيام وشنو دار فيه لبعد ياترى اش غايدير فباقي الأيام !!
كانت آخر فكرة طاحت فبالو قبل ميحل عينو بلهفة فورما بان لو الكار داخل للمحطة..
دوز يدو على شعرو بفرحة وغير وقف الكار نزل تيجري فالأصل مجاايبش معه حوايجو جاي يشوف روحو ويمشي جااي يتنفس ويعتق قلب مرارة البعد صعيبة عليه ومرارة الشوق أصعب !! 

فبلاصة خرا..

كان حسن واقف قدام باب الدار داير يدو على خصرو وهو هاز حاجبو مقابل مع شي رجال تيخرجو لفراش من الدار السفلية وتيديوه لواحت لبيكوب .. كانت فاطمة لابسة عباية كحلة سامبل ودايرة لفولار وحداها جوديا لابسة كسوة وردية حد الركبة دايرة غرينات .. اما جواد كان شاد فرجل حسن مشات فاطمة فاتجاه سيارتو من نوع غولف صغيرة حلات لباب لوراني وهزات جوديا دخلاتها وخلات لباب محلول وجابت جواد ركباتو حتى هو عاد سدات الباب..
تنهدت بحزن وهزات راسها فرشيدة ياللي كانت تتطل عليهم من سرجم لفوق وقالت موجهة كلامها لحسن..
فاطمة : نطلع نسلم على رشيدة واخا هدشي لوقع تتبقا عشرة سنين..
حسن : تبتي للارض ودخلي لطموبيل عند ولادك..
فاطمة : متزيدش فيه احسن..
حسن : انا لزاايد فيه ولا نتي !! باز لدك لوجه عندك من بعد دكشي لدار ولدهم فولد ختك مزالك تقولي هكا..
فاطمة : لدار يوسف هما معندهم دنب فيه..
حسن : عندهم قالك حنت فبلاصة ميصفطو لبرهوش يتربا صيفطوه يقرا ولهلا يلقيها بهد الولد مسكين لمشاتلو عينو.. بففف الحاصول لغلط تاع باه سكايري غا شاف لفلوس نسا حق ولدو .. شفتي كون دعاوه برب تاانوووقف معهم توكان يغمل فالحباسات دك قليل ترابي ليجعل باه يكون تاوزير القانون مافوق حد..
فاطمة : بقا فيا ياسين ليشافيه ياربي وياخد الحق فلي كان سبب..
حسن : شفتي لمعصبني انا هو محمد استغل سلطتو ولعب بدك سكايري بزوج فرانك خلاه ينسا حق ولدو هدشي نرفزني تعصبت نييت واش داابا حنا رجال القانون ونخررقوه؟؟؟
واحد مشات لو العين وواحد سافر يكمل قرايتو فين العدل والحق فين القسم والأمانة فالخدمة !!


كنت نحتارمو بزاف نزل من عيني.. وليجعلو يكون رتبة عليا حتى خمسين مرة .. عمري نحدر ليه الراس وعمر دك احتراماتي الشاف ميسمعها مني حنت نزل من عيني ويستحيل نسكن مزال فدارو..
تنهدات فاطمة بلما تجاوبو فالأصل معندهاش باش تجاوبو صاطت بحزن وحدرت راسها ومشات للطموبيل حلات لباب القدامي وركبات .. بينما حسن تلفت لدروج شاف محمد نازل كحل بالعما عض على شفايفو بعصبية .. ومد ليه سوارت الدار حتى محمد مكانت عندو حتى ردة فعل من غير يشدهم ويرجع يطلع فالدروج والبرود فنظراتو .. تبعو حسن بعينيه طالع وقال ..
حسن : فلت من القانون ومغايفلتش من العقاب ولدك غايتحاسب وغايحاسبو الله فالدنيا قبل لاخرة..

رجع نظرو كانو دوك الرجال تيسوسو فيديهم كملو الرحيل خرج من تمك وخرجو معه سد لباب وجبد لفلوس من جيبو تيخلصهم..تفرقو لشغلهم وشيفور دلبيكوب توجه لها ومعه زوج وحسن مشا لطموبيلتو ركب فيها وهو مشربن الفقصة و الشمتة متمكنين منو .. كانت جوديا تتعض فشفايفها وتشوف فالدار من الشرجم هي شادة فيديها اللعبة ياللي جاب لها يوسف هزات عيونها الزرقاء ببراءة تاتحك فانفها قبل متخرج راسها من السرجم فورما انطلقت السيارة وتابعها الرحيل.. 
ضارت عندها فاطمة..
فاطمة : جوديا بلاصتك..
هزات كتافها وميلات شفايفها انفوا غبرو على الدار لكن مزال فالحي دك الضورة لغضور تلاحت ليها اللعبة ودك الساعة خرجت السيارة من الأزقة الضيقة .. وضارت الضورة بقات جوديا تتشوف فلعبتها فالأرض شحال حتى بعدو و مبقاتش تبان ليها عاد جلسات تتلعب بيديها وهزات عيونها ففاطمة..
جوديا : ماما واش مغاديش نبقاو مع خالتو رشيدة وعمو محمد..
حسن بنفور : غاديين لدارنا الجديدة اجوديا دارنا بوحدنا واش مبيتش بيتك وحدك همم..
جوديا : امم بيتو..
حسن : اوا من ليوم غايكون عند الغزالة ديال باباها بيتها..
صفقات بمرح والضحكة مرسومة على وجهها..
جوديا :يااس انا فرحاااااانة بزااف..

فالجهة الخرا..

توقفات بتي طاكسي قدام الدار ونزل منها الضحكة قربات تخرج من عيونو والفرحة زارت عيونو من بدا وجديد بابتسامة كبيرة تنهد شافتو رشيدة ياللي كانت مزالها تطل من الشرجم وهي تجمد من الصدمة .. مفاقت منها حتى سمعاتو تيدق..
بخوف نزلات تتجري لكن كان محمد سباق حل عليه الباب وغير شافو غوت..
محمد : لاش راجع معامن تشاورتي !!
مداهاش فيه حدو شاف فالباب دالسفلي تيتسنا يشوفها حتى لمح رشيدة تتبكي وبمرارة تتشوفيه فهم نظرتها وكأنها تتعلمو لا بل كتعزيه وتواسيه..
تمتم بين شفايفو وهو تيرجف باسمها 
يوسف : جوديا 


دفعو من كتفو تيغوت.. 
محمد : لاش جاي المسخوط لاش واش ولفتي المشاكل ادوي لاش جاي واش ناوي تجلطني ناوي تقتلني..
رجع يوسف زوج خطوات معلبالوش بكلام محمد نظرتو كلها صوب رشيدة..
يوسف : فين جوديا..
شدو محمد من لكول دالمونطو..
محمد : ونتا مالك واش مكفاكش اش درتي هاا..
غوت يوسف باعلى صوتو..
يوسف : ندمت ندمت مكنتش قاصد لاش تتكرهني لاش علاش مكتحملنيش علاش تتعاملني هكا علاش والدني..
خرج فيه عينو تيدخلو..
محمد : دخل من الشوهة يبانلي ضصرتك بزاف نتا سرك كون خليتك تبروط فالحباسات..
مداهاش فيه حدو شاف فرشيدة وقال..
يوسف : جوديا..
ملقات متقوليه من غير تحدر راسها بقا يوسف تيتسنى ردها بلا إجابة فصمت تام تيتسمعو فقط ضربات قلبو دقة بدقة خفقة بخفقة كسرو محمد قايل..
محمد : تهنا وبرد جريتي على الناس بفعايلك رحلوا بردتي دابا.. 

اللعنة على دك الاحساس ياللي نحرو وبسيف لحزن جرحو مقدرش يستوعب كلام محمد حل فمو بصدمة تيرمش .. أما محمد طلع فالدروج لفوق وخلاه رشيدة تتبكي بقا فيها ولدها بقاو فيها عيونو ياللي تغرغرو وتفيكساو فجهة وحده .. بقا فيها وجهو ياللي تجمعو فيه جميع ألوان الطيف نهاية بالاصفرار .. حدر راسو باسى مقدرش يزيد يتكلم من بعد شاف فرشيدة بعثاب وكأنو تيقوليها نتي سببي .. نتي لقنعتيني نمشي فين وعودك..
قربات منو بحزن بقا فيها ولدها وحتى سنو صغير بزاف على هد الكم الهائل من لحزن ياللي تتشوف فعيونو..
رشيدة : ولدي دير عقلك ماشي نهاية العالم نقلب على عنوانهم ونجيبو ومني تكبر لبنت وعد نخطبها لك..
رجع بزوج خطوات للور تمشا بانكسار مغادر وعلى وجهو نظرة كلها سخرية مخليها تتغوت باسمو باعلى صوتها..
رشيدة : يوووووووسف ووووولدي رجع يوووووسف..
غاااادي حادر راسو شعرو نازل على عينو والالم كينهش فقلبو نهش صرط ريقو مني شاف اللعبة يالي شرا لها طايحة فالأرض ونزلات دمعه من عيونو موازاة مع نزولو للارض على ركبتو .. هزها وعنقها بهستيرية وكأنو خايفها تبعد ووقف غادي خرج من الحي بانكسار والدموع محصورين فعيونو بألم كينهش قلبو بجروح استنزفات كيانو .. وقف فالشانطي ونزلات دمعه من عيينه وهو واقف فوسط الشانطي وسيارة جاية تتكلاكسوني عليه غمض عينيه لثواني تيردد اسمها فثغرو قبل ماايحلهم بفزع ورجفة مني وقفات السيارة قدام رجليه فالدقيقة التسعيييين ...
خرج منها راجل شيباني ملامحو غربية وهو تيجري وبخوف شافيه.. 
" واش راك بخير اولدي واش ناوي تموت ولا مالك؟؟؟ لاش واقف فالطريق .. "
يوسف : جوديا 
نزلات دمعه من عيينه ومسحها بكفو وعض على شفايفو وسرعان ما انهمرت دموعو وهو طاايح فالأرض وبصوت كلو قهرة صوت يفيق المييت من قبرو غوت ..
يوسف : جووووووووودياااااااا 

○○° العشق ونحن .. °○○

نزلات دمعة من عينيها وهي تتبكي ناعسة على داك البياص ومغمضة عينيها وهو بروية مقرب لها منزل حاجبو .. واقف قدامها وبكل جدية تيشوفيها تتنخصص دوز لسانو على شفايفو وقال..
يوسف : نحسب حتى لتلاتة وحلي عينيك واخا ... 
واحد زوج تلاته حلي..
حلات عينيها الكحلات وشافت فيه باستغراب تتمسح دموعها ياللي فخدودها وهي متسائلة امتا بكات !! 
بينما هو تبسم لها جلس فمكتبو ودار يدو على المكتب وهو داير رجل فوق رجل..
يوسف:سمعييني ا مريم نبيك ديما اليز معيا الحصة داليوم طوب نتي قوية امريم تتسمعي نتي قوية قدرتي تحكي وتفضفضي ليا بلا أي حاجز من الحواجز يالي كنتي دايرة بيناتنا هدشي تيبشر بالخير من لاول كنت تايق فيك..
تبسمات ليه تتعض فشفايفها..
مريم :دكتور واش انا بصح مغانبقاش هبيلة!!
يوسف : علاش امريم شكون قال نتي هبيلة !!
مريم : أي واحد نقوليه عندي حصة مع البسيكولوغ يقولي هبيلة.. بلوس غير الناس الهبال اللي يجيو عند طبيب نفسي 
وقف بثقالة داير يدو فجيبو وتنهد تمشا ناحيتها هي اللي جالسة فكرسي قدامو جلس القرفصاء شد فيديها وتبسم..
يوسف : نتي عارفة بلي انا صديقك قبل منكون طبيبك ياك ! 
حركات راسها بالموافقة واستأنف كلامو..
يوسف : الأصدقاء متيكدبوش على بعضهم وانا تنقوليك الحقيقة نتي ماشي هبيلة فقط عندك مشكل نفسي بسيط أزمة ودوز وكلشي يولي ماضي وعد..
مريم :تاتقصد انا مريضة نفسيا..
يوسف : المرض ماشي عيب العيب هو نتهربو من العلاج الفشل ماشي عيب العيب هو نستسلمو لفشلنا .. مريم نتي أقوى من انك تنهاري على ود حب من طرف واحد..
تبسمات بمرارة..
مريم : إلى دويت بصفتي مريضتك غانوافقك فالكلام .. وإلى دويت بصفتي صديقتك انقولك متنصحش الناس بحوايج نتا براسك مدرتيهمش..
وقف وطلق منها عاطيها بالظهر قايل..
يوسف : سالات لحصة موعدنا نهار الجمعة..
هززات راسها موافقاه هزات مونطوها وصاكها تنهد بعمق وشافيها بنص عين..
يوسف : نقصي لدوز فالدوا دالنعاس بشوية بشوية غاتنعسي بلابيه..
مجاوباتوش تمشات خارجة مخليا الباب محلول دخلات لمساعدة تاعو هازه روجيستر فيديها شقراء الشعر بعيون زرقاء ولابتسامه على محياها قايلة.. 
"دكتور عندك موعد مع رشى.. " 
هزز راسو موافقها وقال..
يوسف : واخا احورية شكرا دخليبها ..
تبسمات ليه وخرجات ودخلات وراها بنت فمقتبل العمر الحزن الاكتئاب الألم هدو كلهم كانو مخيمين على وجهها..
تنهد يوسف بعمق وأشار ليها تجلس بابتسامة خارجة من فوق خاطرو..

دازت ثواني دقايق سوايع أيام شهورا وسنين بالضبط مرت إحدى عشر سنة فهد السنين ياللي دازو قرون كحلة مظلمة عليه بين شظايا الماضي عايش وبين آمال المستقبل .. فانتظار يجي النهار يا اللي يلقاها فيه .. رجع لافران بعد لوقع جبر نفسو ينسا يقرا ويولي ناجح باش مني يواجهها يكون راجل ماشي يوسف لبرهوش الطاايش المراهق مع الأيام مع السنين مع الشوق والحرمان قاطع والديه وخرج من لبلاد فورما شد البكالوريا بميزة حسن بهدشي مشا بمنحة من الدولة لكندا وقرا فشعبة علم النفس لفيسيولوجي .. يوسف لأن بعمر 28 سنة يوسف الراجل لواثق من نفسو يوسف الراجل الحنين مول لقلب الكبير لتييدير الخير فالصغيير والكبير ..

بعد برهة خرج من العييادة ديالو تيقاد فالكويرة ببنيتو الرياضية وجسمو المبرونزي الجداب السنين بدات مزادتو غير جادبية ووسامة رجولة وفحولة ممكن تشمييها غير من لبارفاه تاعو حك دقنو وركب فسيارتو وانطلق .. انطلق فاتجاه لمكان الوحيد ياللي صبرو على فراقهااا !! .. 

يتبع...