صورة مصغرة لـقصة براءة مهووس

قصة براءة مهووس

qisat 9isat 
رواية براءة مهووس

لا يمكن لقلبــــي ان لا يعـْــزِفَ لحــــن العشـــق ولا هوســـي..ان يكـــون لغيركِ.....فأنتــي...برائتي وانا.. ومهووســـك ...حبك ابتلاء.....اتلدد به ...ليس لي علم بشيء!!!!...فالشيء الوحيـــد الذي اعرفه اني في هيامـــك اسيــــر ...
لا أدري كيف اوقف صرخـــات....روحِــــي التي تصـــرخ باسمِـــكِ بكل جنُـــــوون 
أصبحــت مهْــــــــــووس يتنفس عشقـــك فأنتي ملكــــي....... هــَا هيَ أفكــَار عقلي تتســَـارع
و هــَا أنـَـا أنسى نفسِي و لـَـحظتي و أنسىَ العيشَ فِي المُضــَارع
... و تـَــبدأ تخيــُّـلاتِي لـ حيــَاةٍ معكِ و أبدأ مَع الواقِعِ أُصـَـارِع
يـــَا من ملكتِ الفؤاد... كـَــم رقيـــٌق همســُـكِ و كم هو فِي سرقةِ اِنتبـــَاهي بـــَارِع
... و هــَـا أنــَا لكِ الآن عــَاشقٌ مَهووسٌ

جميعا اول حاجة كطيح فبالنا فاش كتسمع الهوس او كتقراها اطوماتيكيا كتمشي ادهانا ل 👈السفالة وتخصار الهضرة والعنف...الخ حيت القصص كاملين لي فيهم الهوس رتابطو بهاد الصفات لي سبق لي دكرت ولكن قصتنا غتكون غيييير على كل القصص عاشق يتسم بجميع الصفات لي كنتمناوهم ففارس احلامنا.....😍

هو ربط روحو ونفسو ببرائتو بطريقتو حتى اصبح مهووس من نوع اخر..نوع لم تكتب عنه لا القصص ولا الروايات وغتشوفوه لاول مرة على قصتي تحت عنوان براءة مهووس👊💘



بأنامل: الكاتبة شمس العقبة CH-Ess

كتمشي وتجي بهيستيرية وهي كتبكي هازة الفون على ودنيها وكل مرة كترد عليها العلبة الصوتية"هاتف مخاطبكم غير مشغل حاليا المرجو اعادة الاتصال لاحقا...طيط..طيط..طيط..."حيدات الفون من على ودنيها وعينيها مجمعين فيهم دموع ضرباتو مع الارض وقالت بصوت مخنوق
براءة:فين مشيتي فين اهئ اهئ
#فلاش_باك 
قبل سنوات من الحاضر خارجة من الاعدادية كتبكي ووجها حمر وعينيها كيف نقطة ديال الدم بركات حدا واحد الكيوسك كتبكي فنفس اللحظة كان خارج من التانوية هاز شكارتو وكيضحك مع صاحبو حتى لمحها بسرعة تعقدو حجبانو ومشا عندها بدون ما يحس على نفسو نزل عندها وقال بصوت رجولي 
انس:مالك

هزات فيه عينيها الحمرين ومزال الدموع كينزلو على وجها كان شاب مزال فعامو الاخير قبل العشرينات لكن جسمو سابق سنو واي واحد يشوفو يقول كبر من عمرو نزلات راسها على يديها وكملات نحيبها حط ايدو على جبهتها بتردد كبييير ونبضاتو فتسارع ايديه ولاو كيترعدو اول ما لمس جبينها رسم ابتسامة وحاول يتبت نفسو ورفع راسها باصبع السبابة
انس:قولي مالك نقدر نعاونك الى قدرت
براءة:(شافت فيه بحزن كبييير)مغتقدرش تعاوني 
زادت فالبكا وزاد نحيبها شيء لي خلا عاطفتو تحرك وتهيج جيهتها وقال بسرعة بنوع من الغضب لي حاول ما امكن يخفيه وهو كيتوعد للي بكاها بالاسوء
انس:غير قولي انا متاكد غنعاونك
براءة: (قالت بحزن وبرائة كبييييرة كأنها بااغا لي يتيق بيها وميكدبهاش)بصح!
انس:(ببتسامة بريئة)تيقي بيا

براءة:(بقات كتشوف فيه وبدا الامل كيتسلل ليها قالت بصوت مغنغن بالبكا ومرة مرة كطلعها شهقا)دبا انا كان عندي امتحان او واحد الولد لاح ليا ورقة وشافو الاستاد وكيحسابليه كنتناقلو وخدا ليا ورقة الامتحان

بقا كيشوف فيها للحظات وقال بجدية ومعالم وجهو ان دلت على شيء فيه تدل على الغضب فقط سبقها وقال 
انس:اجي معايا
كمل فطريقو وهي ناضت تابعاه وشادة سكادو ديالها فايديها وصاحبو تابعو بدون ما يفهم شي حاجة وقف انس على الحارس لي كان ماضيه معاه سيء ومكيحملوش بحكم داز فنفس الاعدادية لي كتقرا فيها هي بدا الصداع والغوات مع الحارس حتى جا المدير لي كان المكتب ديالو قريب لباب المؤسسة يستفسر شنو واقع ولحسن الحظ كانت العلاقة بينو وبين المدير علاقة مزيانة بحكم انه كان كيقرا مزيان و بالرغم من انه كان مشاغب الا ان العلاقة بين التلميد والمدير زادت توطدات فاش عرف ظروفو وحتى نقطو ومستواه فالدراسة كان كيشفع ليه....

شنو واقع ولحسن الحظ كانت العلاقة بينو وبين المدير علاقة مزيانة بحكم انه كان كيقرا مزيان رغم انه كان مشاغب وزادت توطدات فاش عرف ظروفو سمح ليه بالدخول سلم عليه وحتى براءة وصديقو سلمو عليه باحترام بقا كيشوف المدير فالتلميدة لي كان باين انها كانت كتبكي وقال باستغراب وهو كيشوف فيها وموجه ليها كلامو
المدير:اش واقع ياك لباس
براءة:(بلعات ريقها فاش عرفاتو موجه ليها الهضرة وقالت بتوتر وخوف مزيرة على ساكادو ديالها عند صدرها وحادرة راسها قالت بصوت خافت)والو 
انس:(شاف فيها مخرج عينيه وقال بسرعة)كفاش والو (شاف فالمدير وقال بجدية ونوع من الغضب)مشات ليها ورقة الامتحان بسبب شي تلميد كيقرا معاها
المدير:(هز عينيه فيه وهز حاجب ونزل لاخر)مفهمتش
انس:(عينيه فعينين المدير وبجدية خلات المدير يتعجب منو)كانت كدوز الامتحان وشي تلميد لاح ليها شي ورقة والاستاد كيحساب ليه كيتناقلو وحيد ليهم لوراق وهي مديرا والو 
المدير:(شاف فيه بصرامة)مدام الاستاد حيد لورقة الا وكتنقل مغيضلمهاش
براءة:(نزلو دموعها وقالت بخوف)مكنتش كنقل والله حتى ضلمني 
المدير(بقا كيشوف فيها وقال)باش نعرفوك حنا منقلتيش شنو الدليل
براءة:(بسرعة قالت بصوت مننخفض وعينيها فالارض)حافضة مزيان الى بغيتي نعرض عليك
المدير:( بعد هنيهات من الصمت خلات كل من الحاضرين يشوفو فبعضهم بتوجس قال باش يزيد يتأكد)غدوزي الامتحان عندي فالمكتب
براءة:(شافت فيه فؤحانة وقالت)اه موافقة موافقة
المدير:انا غنجيب ورقة الاسئلة وغدوزي عندي فالمكتب ونت تسناني هنا بغيت نهضر معاك 

بمجرد ما فاتهم المدير تلاحت عليه براءة عنقاتو وكتشكرو فرحانة فحين هو تصدم وتلف معرف ما يدير من غير يبعدها عليه ويرجع لور قلبو ممساويش وقال بتوتر ملحوظ
انس:العفو هدا واجب 

عم الصمت بيناتهم وكل واحد وقف فجهة عاطي بالضهر لتاني الفرق لي بيناتهم هو مشاعر الخحل مع مشاعر هائجة متضاربة فداخل التاني مشاعر كبيرة فكل مرة كيكون قريب ليها كيخاف تغلب عليه ويدير لي شي حاجة قبحها الله ويعيش فالندم ولا يخسرها زفر وزفر بعد كل زفرة كياخد نفس عميق كأنه كيحاول يدخل ما أمكن من الهواء باش يدخلو لثظرو ويحد من هيجان نبضات قلبو....رجع المدير وفايديه ورق الامتحان عطاهم ليها وطلب منها دخل تبدا فالامتحان وعطاها ساعة ونصف تكون مكملة الاجوبة وغيلحق عليها بعدما يسالي كلامو مع انس ولي كان سؤالو على الحال والاحوال والدراسة اكيد وكل واحد تفرق فحال سبيلو قبل ما يخرج من المدرسة عرف شكون الولد لي طرا ليها معاه المشكيل عاد خرج من الاعداظية مخليها تكمل امتحانها وهو مرتاح لانه قدر يعاونها ولو بالقليل وفرحها......
دازو الايام متوالية وبسرعة البرق وكل مكانت براءة كطيح فشي مشكيل كيكون انس معاها بدون ما تحس بيه كيعاونها كان هو الحامي ليها كيهز الدقة عليها بدون علمها ومرات عديدة كان كيضارب على قبلها لدرجة ولا كلشي عارف انس كيبغي براءة كلشي كيحتارمها ومكينش لي يهز فيها العين ولا ينقص منها كانت شيء مقدس بالنسبة ليه شيء نقي وخاصو يحافض على نقاوتو ودكشي لي كان معمر بيه راسو كل يوم كيدوز من حياتو حبو ليها كيكبر وكيكبر حتى ولا كيعرف عليها اصغر تفاصيلها وقدر بيرض احترامها على الكل ....

منها كانت شيء مقدس بالنسبة ليه شيء نقي وخاصو يحافض على نقاوتو ودكشي لي كان معمر بيه راسو كل يوم كيدوز من حياتو حبو ليها كيكبر وكيكبر حتى ولا كيعرف عليها اصغر تفاصيلها وكيعشق ابسط تفصيلاتها....
يوم بعد يوم اسبوع بعد اسبوع وسنة بعد سنة وكل واحد فيهم عايش بطريقتو الخاصة براءة بين القراية والدار اما بطلنا فعايش بين قرايتو والخدمة وحبو لي كيعطيهوالعزيمة والارادة يقاوم ويزيد يصبر لتسلط باه وجبروتو...كيف عادتو بعد الدراسة كيجي كيرتاح شوية ويوجد راسو للخدمة الليلية خارج من بيتو كيسد شوميز ديالو والكرافاط فايدو زربان حتى تلاقا ليه باه فالدروج 
الاب:(بنرفزة)فاش يخلصوك دوز عند مول لحانوت خلصو وجيب معاك دكشي لي خاص 
انس:(بقا كيشوف فيه فالاخير تنهد وقال)وخا الوليد 

مشا الاب مخلي وراه انس كيشوف فيه حتى مشا عاد نزل مكمل طريقو حتى سمعو كيضحك مع خوتو لخرين ابتسم بحزن وكمل لخدمتو خرج من الدار هز راسو فمنزل براءة لي كان شاعل فيه الضو وكيبان ليه خيالها فبيتها وصوتها مسموع حتل عندو كضحك مع ماماها وتغوت رتاح نوعا ما كمل طريقو على رجليه حتى تلاقاه احد زملائو فالعمل ركبو ومشا معاه فموطور حتل لقاعة لي غيخدم فيها كانت القاعة خاوية ومزال كيوجدو وكيديرو اللمسات الاخيرة على البوفيه وكيتأكدو من الاضاءة والميكروات والبافات....الخ شوية بشوية بدات القاعة كتعمر بالمدعووين شيئا فشيئا حتى امتلئت القاعة عن اخرها وبدا العرس كان هو الوحيد لي خدام وماهامو لا بنات لا والو باغي يكمل خدمتو ويمشي بحالو...وفنفسو كيتمنى يعيش هاد الاجواء مع لي بغاها قلبو كان شاب مميز وهادشي بان من خلال نضرات البنات ليه "تحية لي كتمشي لعراسات وتجيب نوامر سرباية 😂😂" وكل كليكة كتهامس عليه خصوصا وهو كيبان اكبر من سنو بزاف بحكم انه خدم فالبناء وفبزاف د المهن لي كيطلبو قوة جسدية قدر يكون جسم رياضي متناسق...دازت الليلة بسلام كمل خدمتو وبقاو حتل صباح حتى تخلص عاد رجع كانت هديك الساعة 7:45 دقيقة مشا حدا الدار وبقا واقف تسناها حتى خرجات خلاها سبقاتو وتبعها حتى وصلها لمدرسة بدون ما تنتابه ليه ورجع عند مول لحانوت خلصو وتقدا من عندو حويج بساط لفطور وطلع لدار سلم عليهم وطلع لبيتو تلاح ينعس بقوة ما عيا مفاق حتل 3 دار روتينو اليومي ولبس حويجو نزل قبل راس مو ويد باه وجلس فجنبهم كيتسنا مو تجيب ليه ياكل تحط ليه الغدا يلاه هز دغمة لولة تانية تالتة
الاب:شتك مفيق حتل 3 عندنا وطيل هنا مكين خدمة ما كين ردمة متابعك ما(الماء) متابعك ضو متابعك والو
الام:(قاطعاتو بصوت منخفض)الله يهديك ا سي حمد دري بايت خدام 
الاب:(ضرب يدو مع طابلة وقال بحدة)مهضرتش معاك دخلي سوق راسك وخليني مني لدري متبقايش دخلي بيناتنا ولا مغيعجبك حال 
الام:(بحزن)الله يهديك ا سي حميد مقلت حتى عيب 
الاب:(بعصبية)سكتي ولا غنهرس ليك دك الفم ولا قد القب قد سطل وليتي تجاوبي معايا.....
بلا بلا بلا بلا كيف العادة وكيف كل يوم لازم باه ينكدها عايه بهضرتو ويحبس فيه الماكلة ناض انس من حداهم ساخط محاملش راسو ومحاملش تعامل باه معاه بالرغم من انه ولف تسلطو وتعاملو الجاف معاه الا انه يحز في قلبه يفرز بينو وبين خوتو..طلع لبيتو هز السيفي ديالو لي فيه شواهدو وديبلوماتو بدل حويجو هز مصروفو اليومي وخبا شي لاخر قلب الساعة بانت ليه 3:55 خرج كيجري نيشان للتانوية لي كتقرا فيها براءة وصل لعند باب التانوية كينهج مع وقف تسمع صوت الجرس وتحلو البيبان خرجو التلاميد طلع فوق واحد السور صغير كيف العادة حتى بانت ليه خارجة كضحك هي وصحاباتها ابتسم لابتسامتها وتبعها كيف عادتو بدون ما تحس بيه حتى وصلها لدرب وبقا حاضيها حتى دخلات لدارهم...هدا هو روتينو اليومي معاها كيديها ويجيبها يحضيها وكل شهر يسول عليها فالمدرسة وعلى مستواها الدراسي حتى ولا معروف فالمدرسة وعند الاساتدة لي مستغربين من هاد الشخص لي كل مرة يسول عليها وطلبو المعتاد ليهم ميقولوهاش ليها..... 

فالمدرسة وعلى مستواها الدراسي حتى ولا معروف فالمدرسة وعند الاساتدة لي مستغربين من هاد الشخص لي كل مرة يسول عليها وطلبو المعتاد ليهم ميقولوهاش ليها....

بمجرد ما تأكد منها دخلات لدار قلب طريق لجامع صلى مع الناس صلاة العصر وتوجه لمقهى لي دير فيها مع صاحبو ةلي كانت مبعيداش بزاف على فين ساكن كانت مسافت 3 احياء فقط دخل كيقلب على صديقو لي كان كيقرا معاه شحال هادي"عقلتو عليه😅"كان جالس وقدامو قهوة كحلة مرة مرة كيرشف منها وقف عليه كيضحك وتسالمو سلام رجولي جلسو وحط انس السيفي ديالو و بعد الاسئلة الروتينية عن الحال والاحوال والعائلة دخلو فصلب الموضوع
انس:هدا هو السيفي ديالي كلشي كين هنا
جمال:(جبد عندو السيفي حلو كيقلب فيه وكيقراه لقاه عامر)اصحبي ايمتا لحقتي دير هاد سطاجات كاملين
انس:فالوقت ديال لافاك مخليت فاش خدمت ومخليت فين دوزت سطاجات 
جمال:(بتاسم)انشاء الله خير غير تهنا الشركة عاد حلات جديدة وخاصها لي يخدم وانشاء الله تقبل
انس:على الله اخويا مكرهتش 
كملو الحديث بينهم حتى داز الوقت وجا وقت صلاة العشاء ودعو وتوجه للمسجد توضا وصلى مع الناس زاد جوج ركعات تسمى ب "الرواتب" هز القران ومشا برك فواحد القنت بعييييد على الناس بحكم فالمسجد كيديرو مرة فالاسبوع درس وبدا فقراءة القرآن بقلب مكسور وحزين وكان يتلو ايات الذكر الحكيم بصوت جوهري يصر السامع ويريح القلب كان مغمض عينيه وعايش فجوو الخاص مع القرآن كان حاس براسو بين يدي الله فهديك اللحظة لدرجة مبقاش حاس بلي دير بيه ولا الناس لي نساو الامام وركزو على تلاوتو حتى سالا هز عينيه لقا كلشي كيشوف فيه حس بالخجل وحمرت ادنيه وناض حط القران فبلاصتو وتم خارج حتى وقفو صوت الامام د المسجد سلم عليه باحترام وقبل يديه لانه رجل كبير فالسن
انس:(باحترام وابتسامة بشوشة)لباس عليك ا سي الفقيه
الامام:(مبتاسم)لباس الحمد لله اولدي ونت كي غادي مع الدنيا وسي حميد رخف عليك شوية ولا باقي هو هو
انس:(حرك راسو مبتاسم وقال)الحمد لله على كل حال..بغيتيني فشي حاجة
الامام:اه اولدي اجي معايا عندي ليك واحد الاقتراح
انس:(بركو فواحد القنت)شنو هو
الامام:(ببتسامة ورضا)نت اولدي قريتك بيدي وحفضتك 60 حزب ونت صغير وتبارك الله عندك صوت يخلي الروح ترتاعش وتخشع ومكرهتكش اولدي تولي تصلي بالناس 
انس:(تفاجأ من طلب الامام معرف ما يقول ولكن قال برزانة)مكرهتش ولكن حاليا منقدرش انا غير كفء لهاد المنصب..ماشي قدو ومنقدرش نلعب بيه
الامام:(ابتسم وقال كيحرك راسو بتفهم)كنت عارفك غترفض لذلك بغيتك فرمضان تحيي التراويح بصوتك الشجي (شافو غيهضر وقال)غير جرب اولدي انا كبرت ومبقيتش قاد على التراويح وخاص لي يكون حافض القرآن ومنلقاش حسن منك
انس:(بقا كيشوف فيه متردد فالاخير قال)وخا ولكن الى ما قدرتش غنساحب
الامام:متافقين...(ناض سلم عليه بنفس الطريقة الاولى وتم غادي حتى وقفو صوت الامام للمرة التانية)الله يرضي عليك اولدي وينقي طريقك من الشوك
انس:(دار عندو ببتسامة)امين الحاج امين .....

كمل طريقو بان ليه واحد مول سوندويتشات مشا عندو خدا من عندو سوندويتش كلاه سد بيه الجوع ومشا لدار كيطلب الله ميتلاقاش باه...وربي مخيبوش كان طالع فالدروج كيجري حتى تلاقا مع ختو الصغيرة سلم عليها وكمل لبيتو نيشان تنفس الصعداء فاش متلاقاش معاه مشا تكا كيشوف فالسقف وكيفكر فحياتو والهدف ديالو بمجرد ما طاحت فبالو ترسمات ابتسامة ساحرة على وجهو وناض عند الشرجم كيطل وكيقلب عليها لربما تبان ليه لكن للاسف مبانتش ليه رجع تلاح فوق السرير وجر المسند عنقو وغمض عينيه وهو كيتمنى غد افضل ومستقبل اجمل....#اصبحنا_واصبح_الملك_لله
بعد ليلة طويلة ومريحة فاق على الامام كيهلل برك شوية كيرجع عقلو عاد ناض دور وجهو كيف عادتو لغرفتها بان ليه الضو شاعل عرفها ناضت باش تصلي ابتسم وقال كأنه كيخاطبها وهي قدامو "الله يتقبل والله يرضي عليك" توجه لحمام توضا ولبس ملابس الصلاة لي كانت عبارة عن فوقية بيضاء وزاد عليه تجاكيط على لبرد وهز صلايتو لبس بلغتو وتوجه للمسجد قامو الصلاة وصلاو جميع وكل واحد دعا بلي فخاطرو وكدلك انس فكل سجدة كيطلب الله يخليها ليه ويحفضها من كل شر ويكتبها ليه وميشوفش فيها لي يآديه ويهرس قلبو سلم وخرج من المسجد مرتاح ومتفائل بيوم احسن....ايام روتينية بين لفاك وتقلاب على الخدمة باش يصوفي راسو ويهز راسو وعائيلتو ....داز اسبوع بالتمام والكمال كانت الساعة 12:45 جالس كيفطر وهو مرتاح مكينش باه مسافر عاد هنا وتهنا او ولا ياكل فدارهم ودوز ليه الدغمة حتى جاه اتصال رد بجدية ورزانة
انس:السلام عليكم 
.....:وعليكم السلام انس ملاسي 
انس:وي هو هدا شكون معايا
.....:معاك سيكريتيرة الخاصة بشركة****** وعندك انطروتيان مع 2 ف*******
انس:(ترسمات ابنسامة عريضة وعينيه لمعو بفرح وقال)وخا ختي شكرا بزاف غنكون في الموعد انشاء الله
ناض بسرعة لبيتو خلا مو غير كتشوف بغات تسولو ملقات ما تسول طار من قدامها...حل لماريو وجبد سروال تجبنز مع شوميز بيضاء سبادريل وساعة يديوية هدا هو ستايلو فاللبس وميقدرش يستغنا عليه وكيكون مرتاح وهو لابس شي حاجة مقتانع بيها حطهم فوق سريرو ودخل دوش جبد السيفي ديالو كيراجعو ويشوف شنو ناقص حتى قرب لوقت ولبس حويجو ودار عطرو الخاص بيه وخرج مشا عند مو هي لولة وقال
انس:الوالدة..(بقا كيغوت حتى جاه الرد من الكوزينة وكمل طريقو)انا غنمشي نشوف واحد الخدمة الى سهل فيها الله دعي معايا
الام:الله يسهل علييييك اوليدي ويدير ليك لي فيها الخير 
انس:امييين يااااربي 

خرج شد طاكسي وتوجه لمكان المقابلة مسافة الطريق وكان تما كانت شركة صغيرة نوعا ما شاف حواليه وقطع الشانطي طلع لطابق لي قالت ليه لقا بزاااف ديال الشباب كيتسناو دورهم..داز واحد بواحد حتى جات نوبتو طلب الله لي فيها الخير يديرها ليه دخل ودوز المقابلة بارتياح ايمانو بالله قوي وعندو فكرة وحدة فراسو الى كان فيها الخير غيكتبهالو الله ويسر ليه فيها مفيهاش لخير ربي غيعوضو خير منها سالا ومشا عند السيكريتيرة عمر واحد الورقة وقالت ليه غدا غتاصل بيه وترد عليه واش تقبل ولا لا حرك راسو وتوجه لمنزلو جا مع وقت العصر صلى صلاتو وجلس مع مو حتل 6 وخرج كيف عادتو لتانوية يتسناها حتى خرجات بانت ليه خارجة كيف العادة مخشية فصحبتها كتقرا معاها وكضحك تبعها بدون ما تحس حتى وقفو عليهم 2 د الاشخاص واحد فيهم كيعرف هديك لي معاها والتاني غير جاي مع صاحبو بمجرد مشافت براءة صحبتها وقفات وبدات كضحك سلمات عليها ومشات مخلياها معاهم فحين الشخص لي معاه غمز صاحبو وتبعها مبغاتش توقف ليه وهو كيهضر كيهضر ويتغزل بيها فحين صاحب دعوتو وراه وعاصر يدو على شكل لكمة وحجبانو معقودين كيحسب ليها فالخطاوي ايمتا دور مع الشارع فحين هداك الشاب بدون ما يحشم ولا بحسب حساب بلي البنت محجبة شدها من الفولار لي ديرا جرها منو حتى بان شعرها فهاد الاثناء انس تزاد معاه الزيد ولا كيزفر عوش ميتنفس عادي تزادو خطواتو حتى وصل ليه اما لاخر معرف بلش تبلا ولا منين بعث عليه انس بدون ما يتسنا مع وقف مع رفعو لسما ضربة لركابيه حتى تهز وتخبط مع الارض نزل عندو عينيه خارجين ووجهو لا يفسر ضربو بلكمة لنيفو بسرعة هبط الدم كيجري اما انس صدرو كيطلع وينزل وعينيه ضلامو مبقا كيقشع والو قدامو......

حتى تهز وتخبط مع الارض نزل عندو عينيه خارجين ووجهو لا يفسر ضربو بلكمة لنيفو بسرعة هبط الدم كيجري اما انس صدرو كيطلع وينزل وعينيه ضلامو مبقا كيقشع والو قدامو...... بدون ما يشوف فيها قال بنبرة غاضبة وامرة
انس:سيري لدار
براءة:(شافت فيه وقالت بنرتها الهادئة المميزة الممزوجة بالخوف)عفاك اخويا صافي غير خليه يمشي فحالو مكين لاش تكبر المشكيل
انس:(عض على شفايفو من لداخل وزادت فقصتو بكلمة خويا بدون ما يزيد يهضر معاها قال بزز وقلبو كيتعصر)سيري اختي لداركم الله يرضي عليك 

بقات واقفة كتشوف فيه للحظات وحركات راسها بالايجاب وتمشات لدارهم كل مرة كدور تشوف فيه حتى غبر على عينيها فحين هو زاد عصر دك الشخص بين يديه حتى وجهو ولا حمر حط ركبتو على صدرو مزير عليه هز ايدو ضربو ببوكس لجهة العين حتى غوت الولد وقال 
الشخص:(كيغوت ويتعصر معاه كيحاول يفك راسو منو)طلق اصحبي را عيبنا واحد مكنتش عارفها ختك 
انس:(زاد صعر وضربو بلكمة قوية خلاتو يحس بمخو مشا وجا وقال)هاديك ماشي ختي وبنات الناس ماشي لعبة الكلب الله يلعن (سكت عاض على لسانو مقادرش يطيح الهضرة ولا كيصوط وبين عينيه غير صورتو وهو كيجر ليها الفولار قال بصوت مرتفع على غفلة من الكل شيء لي خلاهم يقفزو وهو محاسش براسو شنو كيقول ولا شنو كيدير ضربو لكمات متتالية وكل لكمة اقوى من لي قبلها)علاش تقيس فيها علااش تخلي شعرها يبان.وعلااااااششش علاااااشششش 

لكمة بعد لكمة حتى دري سخف مبقا قاد لا يهز ولا يحط جروه من فوقو غير بزز ومع دلك باغي يرجع ليه ايديه وشوميز ديالو عمرو بدم الولد وهو مزال ما برد ولا بغات تسرط ليه هو لي حياتو كاملة تابعها وكيموت على تراب لي كتمشي عليه عمرو فكر يقرب منها ولو باي طريقة حاضيها ومتبعها فكل خطوة هي النفس لي كيتنفس هي كلشي ولكن عمرو قدر يتجرأ ولا يقرب منها حتى فخطواتو ولا يشد فيها بهديك الطريقة...شادينو دراري لي مجموعين ولي اغلبيتهم كيقرا فالتانوية معاها ومستغربين منو من غير قلة قليلة لي ساكنين حداه وعارفين بلي براءة ديال انس وعارفينو لاش دار هكاك شدوه حتى حكموه ونوضو لاخر عطاوه لصاحبو لي كان غير كيتفرج مقدرش يدخل يفك ولا يدافع على صديقو هزو ومشا هو وياه وشي دراري معاونينو عليه حتى غبرو من تما والظراري شادينو وهو صاعر هز يدو ضربها مع الحيط لي قبالتو بقوة خلا البنات لي تما يشهقو والدراري يحسو بالخوف منو بقا لدقائق وهو كيمشي ويجي حتى برد شوية دفع دراري لي قدامو وبعد من تما ومشا لدارهم لقاها كطل من الشرجم جات عينو فعينيها تفيكسا ومقدرش يبعد عينيه عليها اما هي كانت كتشوف فيه بوجه عادي لكن سرعان ما ابتسمت ليه وقالت من الشرجم 
براءة:شكرا 

كلمة شكرا لي كانت بسيطة بالنسبة ليها وكانت واجب انها تشكرو على وقفتو معاها الا انه هو كانت عندو شي حاجة كبيرة ابتسامتها وشفايفها لي تحركو خلاو قلبو يضخ الدم بقوة ويتزادو نبضاتو سرعة فحين هي لمحات شوميزتو وتمسحات الابتسامة وقالت
براءة:(عرفاتو ضارب معاه على قبلها وهي كتهضر من الشرجم وخيفة باها يسمعها)واش نت بيخير 
أني:(حرك راسو بعد ثواني قليلة وقال مكرر نفس الكلمة)بخير بخير
براءة:(بحزن)سمحليا
انس:(باستغراب)علاش!
براءة:(شارت ليه)بسبابي(سكتاات)
أنس:(نزل عينيه على شوميزتو بان ليه دم تنهد وقال)خرجات بخير وعلى خير موقع والو
براءة:(بتاسمة ليه وقالت وهي متوترة معارفة متقول)شكرا مرة تانية وسمحليا حطيتك معايا فهداك الموقف
أنس:(حط ايدو على صدرو برجولة واحترام قال)هدا واجب 
براءة:(سمعات مها كتغوت وقالت بخجل)خاص ندخل خليت ليك الراحة وشكرا بزاااف
.... دخلات وخلاتو مسمر عند الباب رجليه لسقو فالارض وعنقو تفيكسا على شرجمها خرجات ليه ابتسامة فعز غضبو هز ايديه وحك شعرو بسرعة حتى تخربق ليه هادي اول مرة بعد سنين غيجمعهم الكلام وياخدو ويعطيو فالهدرة وغيكون حديث بيناتهم كانت شي خاجة غريبة عليه خلاتو هو براسو يحشم منها وبزز يتجاوب معاها فالكلام بدون ما يبين توترو وخجلو.. ما تحرك من قدام الباب حتى سمع مو كتعيط ليه من الشرجم عاد طلع لدارر كيتسلت حتى وصل لبيتو بدل ونزل كيضحك وناشط....دازت عشية عادية كيف كيدوزوها كاع الناس مع عائلاتهم صللى صلاتو وتعشا وناض لبيتو يقرا ما تيسر من القرآن حتى داه نعاس.....

....دازت عشية عادية كيف كيدوزوها كاع الناس مع عائلاتهم صللى صلاتو وتعشا وناض لبيتو يقرا ما تيسر من القرآن حتى داه نعاس......

#أصبحنا_وأصبح_الملك_لله
صباح جديد يحمل في طياته احداث جديدة في منزل براءة داخل غرفتها المتواضعة حالة عينيها كتشوف فالسقف للحظات عاد تحركات تكسلات مزيان مع اصواتها الرقيقة كأنها قطة وديعة توجهات لحمام غسلات وجها وسنيناتها ونزلات عند عند ماما نيشان لكوزينة عنقاتها من لور وقبلات خدها وقالت
براءة:صباح الخيرات يا ست الكل 
الام:(حاضية اتاي دارت عندها رجعات ليها القبلة وقالت)صباح نور ا نوارت الدار
براءة:(مشات جلسات كضحك وقالت)فيا جوع كرشي كتبجغط بالجوع هه
الام:(هزات السينية حطاتها فوق الطابلة وجلسات كتراجع)مقارياش ليوم
براءة:لا مكينش واحد الاستاد حتى هو مكيقري والو بارك كيطلق علينا الصهد ديالو هه
الام:اوا خاصكم تشكاو متبقاوش كضيعو 
براءة:(بتاسمت باستهزاء وقالت)مشيييت عند المدير وقلت ليه شنو كيوقع فالحصة ديالو وهو يقول ليا صافي غنهضرو معاه اوا من دك نهار حتى حاجة متبدلات باقي هو هو (هزات طرف د الخبز كنقاد فيه فرماج وكتهضر)عرفتي شنو خلي دك جمل راغد هه
الام:(ضحكات على كلام بنتها وقالت)ملي مقارياش ليوم نوجدو سفوف رمضان مبقا ليه والو 
براءة:(كتنضغ وكتهضر😅)هم وخا تقديتي ليه بعدا
الام:(ميقات فيها زقالت)خوي فمك عاد هضري اش هاد القاعدة ولات فيك
براءة:(سرطات الدغمة كضحك)ونتي كتبقاي تهضري معايا نخليك 
الام:كولي كولي مبقيتي تحمي وليتي تجاوبي معايا 
براءة:هههه اعوذ بالله فاش تجاوبت معاك وليتي بوحاكية اشعيبية هه
الام:(شداتها ضحكة وقالت)كولي كولي مزال تابعنا شلا ما يدار 

كملو فطورهم بجوج بين الاخد والرد حديث يجبد حديث وفنفس الوقت كيقضيو شغالهم وكيف كنقولو حديث ومغزل حتى تناص نهار كان الغدا واجد وكلشي واجد جبدو تقدية السفوف طلعو لسطح لواحد لجليسة بلدية وحطو كلشي قدامهم وبداو فتوجاد كل حاجة بوحدها حتى وصل وقت لغداء عاد نزلو لقاو الاب عاد داخل و فايديه بعض الساشيات خداتهم من عندو براءة وقبلات ايدو احتراما ليه عاد سلمات عليه ومشات لكوزينة حطات دكشي ولي كان عبارة على ديسير غسلاتو وقاداتو وطلعات لبيتها زادت عليها بينوار عاد نزلات لقات مها حاطة الغداء تجمعو عليه وبسملو وبداو فالغداء ديالهم حتى كملو تجمعات الطابلة وجلسو شوية كيف العادة فصمت مطبق حتى كسرو الاب ديالها
الاب:(بصرامة مكيضحكش)كي غادا مع القراية
براءة:(حادرة راسها وكتلعب فبينوارخا بتوتر)الحمد لله كلشي مزيان وكنجيب نقط زوينين
الاب:(جالس حاط ضهرو على الحيط وطالق يديه على المساند من كلا الجانبين)هاد العام عندك الباك وخاصك تركزي مزيان بغيتك تجيبي شي نقطة زوينة تحمري ليا وجهي قدام الناس وندير لبنتي العيادة ديالها فاش تسالي قرايتك
براءة:(بحزن)وخا ا بابا انشاء الله ما يكون غير الخير(وقفات)سمحوليا انمشي نحفض شوية

مشات مخلياهم وراها وهي معصبة نوعا ما من باباها دخلات لبيتها وجها حمر حابسة البكية بمجرد ما سدات الباب تلاحت فوق سريرها وعنقات وسادتها خاشية فيها وجها وعطات لدموعها الحرية باش ينزلو على خاطرهم ... هدا هو حالها فكل مرة تناقشات مع باباها سي عبد الرحيم ولي كان طول عمرو صارم معاها خصوصا فقرايتها حياتها ومستقبالها مخطط ليهم وبراءة معليها غير تنفد اوامر باباها وتغاضى على تحقيق امانيها واحلامها وتوصل لفين بغات هي كشخص ...

كان طول عمرو صارم معاها خصوصا فقرايتها حياتها ومستقبالها مخطط ليهم وبراءة معليها غير تنفد اوامر باباها وتغاضى على تحقيق امانيها واحلامها وتوصل لفين بغات هي كشخص.....

بعد لحظات قليلة تبعاتها مها لبيتها لقاتها على نفس حالها فكل مرة كيوقع نفس النقاش قربات ليها بحزن بركات فجنب سريرها كتمسح على شعرها وقالت بنوع من الحزن

الام:بنتي 
براءة:(تخشات فكرشها معنقها كتبكي وقالت بحرقة)علاش كيبقا يدير ليا بحال هكا 
الام:(بأسف)باغي ليك غير مصلاحتك ا بنتي
براءة:(بنرفزة)مغيعرفهاش حسن مني انا لي عارفة شنو باغا وشنو غيريحني ماشي هو 
الام:(باست ليها راسها بحزن وقالت)عفا بنيتي سمعي لباباك حتى هو باغي ليك غير الخير..(كملات ببتسامة مصطنعة)وزيدون ماماك فاش تكبر وتشرف وتمرض شكون بغا يداويها ها
براءة:(كتنخصص)الله يحفضك وينجيك الحبيبة الغالية ولكن انا مباغاش نكون طبيبة مكيعجبنيش دكشي وكنخاف منو 
الام:(كتشوف فيها وكتسرح ليها شعرها لي كان طويل بزاف)واشنو بغيتي تكوني ا بنيتي
براءة:(شافت فيها ودموع مزال فعينيها)بغيت نكون فلارمي😢
الام:(خرجات عينيها)اويلي يا بنيتي وفين باغا تلوحي راسك..دكشي ديال رجال خليه ليهم نتي ولية ومتقدي على دكشي يا بنيتي الحبيبة
براءة:(عاوظو نزلو دموعها وقالت)وعلاش ا ماما حتى نتي كتفكري هكا علااش..انا قادة بيها عارفة راسي غنعطي فيها كتر علاش كديرو ليا هكا حرام عليكم 😭😭
الام:صافي ا بنيتي وصافي براكا من لبكا طيبتي دوك العينين وميكون غير الخير انشاء الله ابنيتي ومتمشي غير فينما مشاك الله غير تهناي وتوكلي على الخالق الرحمان هو لي بيدو كلشي وغيدير ليك غير لي فيها الخير 
براءة:(بعد هنيهات من الصمت قالت)ونعم بالله الحمد لله على كل حال والله يدير لي فيها الخير ياربي
الام:امييين ياربي ومسحي دوك العينين و نوضي نخلطو دك سلو لي خليناه منشور كيتسنا فالسطح هه
براءة:(بتردد)بابا مشا ولا باقي
الام:مشا قبيلة فاش طلعتي 
براءة:(وقفات قبلات جبينها وقالت)وخا انا شوية ونتبعك لسطح
الام:(ناضت من حداها كتقاد فزيفها على شكل عكسة "لفة منزلية كيديروها امهاتنا كاملين")وخا ا بنيتي الله يرضي عليك
براءة:(ببتسامة خفيفة)امين ا ماما 
مشات الام وبقات براءة فبيتها كتقاد كتوبتها لي مرونين حتى سمعات الغوات فالزنقة خطفات زيفها غير لاحتو على شعرها لي مطلوق وطلات من الشرجم كأي بنت حي شعبي كتسمع الغوات فالزنقة بقات كتشوف فالدراري لي مضاربين متناسية شعرها لي كيطيرو الريح وما منتابهاش للشخص لي عينيه تعلقو فيها......

لي عينيه تعلقو فيها من شباك بيتو متناسي الناس متناسي كلشي غير هي لي كيشوف وهز جوالو وخدا ليها صورة بدون ما تنتابه ليه..نزل عينيه فاش سمع الحس تقطع وبانو ليه البوليس "ديتيات" واقفين بماطرهم وديرين ليهم بزوج المينوط وكيهضرو فالتولكي وولكي "اللاسلكي" باش تجي طرافيك تديهمدور عينيه بان ليه شاب يمكن اكبر منو ولا فنفس عمرو مقابل مع شرجمهم ومرة مرة كيهز عينيه فالشرج عقد حجبانو و شاف فشرجم ديالهم لقاها دخلات تنهد براحة ودخل شاد لفون ديالو مبتاسم دخل لصورتها نيشان وتسرح فوق سريرو وابتسامة عريييضة مرسومة على وجهو كيزومي ويعاود يحقق حتى داز الوقت سمع صوت ختو كتغوت جاوبها وبقا كيشووف فالصورة وقال
انس:سبحان الخالق المصور الذي ابدع في خلقك

ابتسم ودارها فليكرون بقا شاد لفون فايدو للحظات وناض لبس حويج كاجوال كلاس نوعا ما وخشا الفون فجيبو وهز سيفي ديالو احتياط ونزل لعند مو جلس معاها.....
الام:شكون كان مضارب
انس:(حك مؤخرة رأسو وقال ببتسامة خفيفة)معرفتش(جلس فجنبها)مقالوش ايمتا رمضان
ختو صغيرة:قالو اخويا نهار السبت انشاء الله 
انس:انشاء الله وجدتو كلشي مخاص والو 
الام:(كتفسخ الحمص)مخاص والو اوليدي الله يرضي عليك..اش درتي فالخدمة
انس:شوية غنمشي مزال الحال
الام:الله يوفقك اولدي ويسر ليك
انس:امين...سلوى 
سلوى:نعم اخويا 
انس:جيبي معاك كاس د الما الله يحفضك
سلوى:وخا 
انس:(شاف فمو كيحك لحيتو)على ذكر رمضان الوليدة 
الام:اه اوليدي خبار الخير
انس:قبل لبارح مشيت صليت فالجامع العشا وتلاقيت مع الامام 
الام:(حبسات دكشي لي كدير كتشوف فيه)ايه واش قال ليك خبار الخير
انس:غير الخير الواليدة كل خير..بغاني نصلي التراويح بالناس
الام:(ضهرات على وجها ابتسامة عريييضة وقالت)تبارك الله.. تبارك الله والصلاة على النبي واش قلتي ليه اوليدي
أنس:(بحيرة)معرفتش خفت منقدرش عليها الواليدة 
الام:(مسحات يديها ودوزاتها على شعرو برضا وحنان وقالت)غير توكل على الله اوليدي واش كين شي حاجة فالدنيا احسن من الصلاة بالناس هدا را فضل عظيم من عند الله ليك اوليدي
أنس:(تنهد وقال بتوجس)خايف الوالدة خايف الا بيت الله ومسؤوليتو منلعبش فيه منقدرش 
الأم:(ببتسامة ربتات على كتفو وقالت)ومناش خيف اوليدي راه مجا عندك الامام د الجامع الا وهو تايق بلي راك قدها وفيتها لهيه ونت اوليدي موالف تصلي بينا انا وخوتك اش غيتبدل والو من غير غتدي أجر والتواب والرحمة لواليديك
أنس:(خدا من عنظ ختو كاس د الما وقال بعد تفكير للحظات)انشاء الله يكون خير..بغيت نسولك الواليدة
الام:(رجعات لشغالها)سول اوليدي
انس:واش حتى ناس ديال الحي كيصليو فهاد جامع لي حداما ولا كيمشيو لجامع لاخر
الام:هدا عليا اوليدي منعرف ولكن كل عام كنتلاقا برقية وبناتها وحتى لالة شريفة وبنتها براءة فالجامع وكنا كنمشيو مجموعين 
أنس:(دوز جغمة لخرة بزز وعلى شوية مكان غيرجعها لبرا قلبو بدا كيضرب وبسداجة بدات كترسم ليه الضحكة وعلى شوية كان غيتسمع صوت ضحكتو بزز باش تحكم فراسو وقال)هاظ العام الواليدة انا لي غنحيي صلاة التراويح وجدي راسك غنصلي بيك نتي (سكت للحظات وقال بثقة ونبرة مختلفة تخفي ما يخالج قلبه)وناس الحي.....

الواليدة انا لي غنحيي صلاة التراويح وجدي راسك غنصلي بيك نتي (سكت للحظات وقال بثقة ونبرة مختلفة تخفي ما يخالج قلبه)وناس الحي....

شافت فيه مو باستغراب يلاه غتبدا تعلق على كلامو شاف ساعتو وناض قبل رأسها بسرعة وقال وهو غادي
أنس:انا مشيت الواليدة تعطلت دعي معايا
الام:(ابتسمت كدور فراسها وقالت بصوت مرتفع)الله يرضي عليك ويسهل عليييك اوليييددي
خرج من الدار مخلي ماماه كضحك شافت فيها بنتها وقالت
سلوى:اش دكشي ا ماما ضحكينا معاك
الام:(مزال الابتسامة فوجها وقالت)فين خوتك
سلوى:رضى كيحفض وخولة رها فالبيت شادا تيليفون والبرهوش لاخر راه ديع كيما عادتو
الام:(ميقات فيها وقالت)سميتو عيسى ماشي البرهوش ا ديك لفعة 
سلوى:(عقدات حجبانها وناضت غضبانة كتخبط فجلايلها وكتغوت)هما قولي ليهم سمياتهم وانا بقاي تقولي ليا اللفعة مالي اش درت ليك انا كاع متبقايش تسوليني على شي قندوح
مجاوباتهاش ولكن قالت من تحت سنانها وهي كتكمل شغلها "بحالك بحال باك جنس قصيف يخ"...
#تسريع_الاحداث_قليلا
جاء اول ايام الشهر المبارك الكل صايم والكل على وجهو الابتسامة الناس كتبتدل المباركات والتهاني بمناسبة حلول الشهر الفضيل شهر العبادة والتآخي بين الناس شهر الكرم والجود..كل واحد فأبطالنا مشغول كيوجد لسفرة الطعام مع عائلتو حتى جا المغرب تسمع صوت الاذان فالأرجاء تسناوه حتى سالا قالو دعاء فتاتحو صيامهم بثمرة وناضو النساء يقيمو صلاتهم في المنزل فحين الرجال كلهم توجهو للمسجد قبل الاذان بدقائق ....الكل مجموع على مائدة الطعام ولي كيف معروفين نحن المغاربة كتكون عامرة بما لذة وطااب من المأكولات الشهية بداو فطورهم على حلقات من الكاميرا الخفية وكملوه على احد حلقات البرامج الخاصة برمضان ناضت بطلتنا هزات الطابلة بمساعدة امها وغسلو لماعن ونقاو الدنيا كيف عادتهم باش ما يفوتوش التراويح.....

نزل الستار وتغير من النهار الى الليل وسبحان مبدل الاحوال ولله في خلقه شؤون كانو كيلبسو ملابس الصلاة باش يتوجهو للمسجد حتى تسمع صوت الاذان وترفع فكل انحاء المكان بصوت شجي هادئ وجميييل جدا يبث الراحة في النفس خلا براءة تحبس وعينيها يلمعو وتقول بإعجاب واضح فنبرة صوتها 
براءة:ماشاء الله على صوت شحال زوين كيخلي النفس ترتاح ......

شجي هادئ وجميييل جدا يبث الراحة في النفس خلا براءة تحبس وعينيها يلمعو وتقول بإعجاب واضح فنبرة صوتها 
براءة:ماشاء الله على صوت شحال زوين كيخلي النفس ترتاح ......
ابتسمت امها وقالة:تبارك الرحمان هاد العام غنصليو وحنا متخشعين اكثر 
براءة:(سهاة وطلقات ودنيها مع الادان حتى حركاتها مها ابتسمت وقالت كتزرب)سربي سربي نمشيو عفاكي بغيت نكون فالصفوف الاولى
شريفة:(الام)تسناي حتى نمشيو مع حبيبة لجامع 
براءة:(هزات صلايتها ولبسات بلغتها وقالت)انا غنسبقكم نشد لبلاصة 

بدون ما تسنا مها خرجات كتجري وكنسابق الرياح كانو الرجال كيدخلو للمسجد فحين انس كان واقف على المنصة بتوتر معمرو صلى بالناس واقف قدامو الامام وحداه المأموم كهدنو فيه وكيشجعوه حتى وصل وقت اقامة صلاة العشاء فمكان الصلاة الخاص بالنساء كانت براءة قريبة لسور كطل وتقلب عليه حتى بان ليها واقف فبلاصة الامام لكن للاسف كيبانو غير كتافو العراض وضهرو مقدراتش تشوف وجهو انتابتها راحة غريييبة جيهتو بمجرد ما كبر رجعات لبلاصتها حدا ماماها وتقادت فالصف وبداو فالصلاة....كان خشووع غرييييب فالمسجد صوتو لامس الروح قبل ملامسة القلوب خلا الناس تخشع وتركز غير معاه وحتى واحد مقدر يسهى فصلاتو بزاف د الناس كانو منبهرين فتلاوتو للقرآن ومنهم براءة لي كان قلبها ينبض بطريقة متوحشة غريييبة حتى وصل لآية من سورة فصلت 

{ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ } [فصلت 30 – 32]


حتى خطف قلبها من هذه الاية كانت الاقرب لقلبها كل ما كانت كتقراها كانت كتحس بلي الله عز وجل كيخاطبها فهاد الاية نزلو دموعها فالسجود وكتناجي الخالق يدير ليها شي تاويل مع باها فحين انس كيطلب من الله جزائو من هاد العمل الصالح لي هو الصلاة بالناس يكون ارتباطو بها بالحلال ...


جل كيخاطبها فهاد الاية نزلو دموعها فالسجود وكتناجي الخالق يدير ليها شي تاويل مع باها فحين انس كيطلب من الله جزائو من هاد العمل الصالح لي هو الصلاة بالناس يكون ارتباطو بها بالحلال ...

ضل نفس الاحساس في المسجد عامتا طول الصلاة حتى كملو وسلمو وبداو الناس كيخرجو من المسجد وعلى لسانهم الامام جديد وصوتو لي صنفو صوته مزمار من مزامير داوود...توالت الايام وتوالت الصلوات يوم بعد يوم وبراءة لي تغير ما يجول فنفسها اولات كتمنى من الله حويج غيييير على ليكان فبالها وكيف عاديتها كتمشي هي لولة لجامع تسبق ماماها وتخرج قبل منهم تمشي لبيتها وتقرا لقرآن باش تختمو ككل سنة داع سيطو الامام الجديد وولاو الناس كيجيو من كل حدب وصوب باش يستمتعو بالصلاة ويعيشو نفس الاحساس لي حسو بيه الناس لي عاودو ليهم عليه بقوة ما الناس ولات كتجي تصلي فالمسجد لي كيصلي فيه الشارع العام كيتسد او ولاو البوليس كيحبسو السيارات من تما او ولا المسجد الصغير لي خاص بسكان الحي هو المسجد الكبير والاساسي تما هكدا توالت ايامه بين الخدمة بنهار وصلاة العشاء والتراويح ليلا الى ان جاءت ليلة القدر وليلة القدر خير من ألف شهر هدا ما يدل على فضل هذه الليلة العظيمة ولهذا كان النبي يتحراها ويقول " مَنْ يَقُمْ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ" وكذلك قال العلماء سمية ليلة القدر لما تكتب فيها الملائكة من الأقدار لقوله تعالى
" فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ " كل واحد فيهم كان عارف قيمة هاد الليلة وكل واحد فيهم عارف بلي ممكن ربي يبدل حياتهم من هاد الليلة العظيمة بداو الصلاة صلاو الركعة الاولى والتانية والتالتة والرابعة .....حتى قربو يساليو وقرب الفجر يطلع وفسجودها مغمضة عينيها ومن قلبها قالت ...
براءة:يااارب نت اعلم بما في الصدور...يااارب انا عبدتك ضعيفة وقد احبت عبدك الضعيف اللهم اجمع بيني وبينه بحلالك ياااارب.......
قال تعالى : " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ..."

قالت دعائها من قلبها وأنس قال دعائو من اعماق قلبو كدلك 2 اشخاص كيدعيو الله بنفس الامنية بقلب نقي صافي وكل واحد فيهم عندو يقين بلي الخالق عز وجل مغيخيبوش فهاد الاثناء بينما انس وقف باش يقرا ما تيسر من القرآن انتابه احساس خربق موازينو وخلاه بدون شعور يحط ايدو على قلبو ويغمض عينو وترسم ابتسامة عدبة ما زادته الا نور...

هو بغاها من صغرو احبها في الله قبل ان يكون مهووس بحبها وتكون براءة روحو بعد سنين من الدعاء فليلة مباركة وكيفما طلب منو فأول ليلة من رمضان نال جزائو بدون ما يعرف بلي صلاتو بالناس ما هي الا سبب من الاسباب باش براءة روحو تولي تبغيه 

انس وقف باش يقرا ما تيسر من القرآن انتابه احساس خربق موازينو وخلاه بدون شعور يحط ايدو على قلبو ويغمض عينو وترسم ابتسامة عدبة ما زادته الا نور........

حان وقت اذان الفجر وتسمع الاذان بصوتو الجوهري واطرب مسامع المسلمين بصوتو الشجي وقد أقيمة صلاة الفجر بتلاوة أنس وكل من المصلين ذهب لبيته وهو كيدعي مع أنس بالخير وكيترحم على لي رباه..وكذلك براءة لي مشات لدارهم وعقلها غير مع الامام لي مسنحاتش ليها الفرصة تعرف عليه ولا حتى تشوف وجهو قرات سورة الملك والمعودتين شهدات وجبدات الفون ديالها وطلقات تسجيل صوتي لأنس وهو كيرتل حطاتو عند راسها وغمضات عينيها كطيب نعاسها نفس الشيء فالجهة الاخرا دخل لدار نيشان لبيتو حاس براحة غريييبة تخالج صدرو حيد الملابس لي كان لابس ومشا لجهة الماريو هز سروال سيرفيط سروال لبسو ورجع حويجو لماريو بعدما طواهم وقادهم وتوجه لسريرو تكا حاط ايد على صدرو والتانية فوق رأسو وابتسامة صغيرة على وجهو مقادرش يزولها هز لفون ديالو وفتحو على صورتها لي ولات هي الونيس بعد القرآن والصلاة وقال بصوت هامس
أنس:قريب تكوني حلالي قريب باذن الله

تقلب على جنبو وفايدو الهاتف كيشوف فيها حتى داه النعاس ...
-كان غادي وكيشوف حواليه كانت حديقة اجمل من ان توصف بالكلمات....بعيون لامعة وابتسامة بشوشة على وجهو والانبهار فملامح وجهه واضح وباين ....بقا غادي وكيستكشف المكان وكل مرة كيهز عينيه فشي عصفور طاير فالسما او فراشة فرحان سمع صوت الماء كيتدفق تقدم بخطوات سراع لجهتو بانت ليه امرأة محجبة لابسة لباس أبيض للحظات بقا كيشوف فيها وقال ببتسامة
أنس:السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مجاهش الرد وبقا فبلاصتو احتراما للمرأة لي واقفة قدامو وهو منزل عينيه للارض للحظات حتى قرر يرجع ادراجه ودار غادي عاد سمع صوتها الصوت لي مستحيل يخفا عليه ولا يغلط فيه
براءة:أنس
أنس:(دور وجهو بسرعة جيهتها لسانو مربوط)
براءة:وأخيرا وصلتي عندي شحال وانا كنتسنا فيك
أنس:(بقا كيشوف فيها ممستوعبش)فين حنا.....

براءة قربات ليه شدات فايدو ببتسامة بدون ما تجاوبو وجراتو معاها قدام عين كينزل منها الماء جلسات القرفصاء وجمعات يديها وجمعات الما بين يديها وقرباتهم لفمو وقالت بصوت خافت مع ابتسامة
براءة:شرب غيعجبك تيق بيا 

ثواني وقرب شفايفو من يديها كيشرب هداك الماء لي كان عندو طعم غريب معمرو داق بحالو كان مداقو حلو وبارد مقدرش يحبس منو قالت ببتسامة وهي كضحك صوت ضحكاتها كيتردد فالمكان 
براءة:(جمعات ايديها وحطاتها قدامها)قلت ليك غيعجبك(بوجه بشوش وضحكة رنانة هزات اصبعها لسما وقالت)سمع
أنس:(طلق ودنيه مزيان وقال)القرآن
براءة:(حركات راسها)هدا صوتك
أنس:الصمت
براءة:غنتسناك لهيه 
انس:(باستغراب)فين
براءة:(شافت فيه وركزات عينيها فعينيه)لهييه ودكشي لي جاي ماشي ساهل علينا كون قوي وصبر الصبر مفتاح الفرج انس
انس:ونعم بالله..(حيد خاتمو وحطو ليها فايدها وقال)بادن الله كلشي غيكون مزيان

بعدات حتى اختفت من امام عينيه بقا غير صدى صوتها كيتردد اما هو زقف وبقا كيدور فبلاصتو عيا ما ينده بإسمها الا انا تحول الجمال لخراب والنور لضلام بغا يتقدم مقدرش حس بشي حاجة شاداها من يديه ورجليه مقادرش يتحرك صوت بعيد كان كأنه كيطلب المساعدة وتبعوه اصوات خرين حتى تمزجو او ولاو صوت واحد كيعبر عن الصراخ فقط حرك راسو يمين وشمال.. يمين وشمال بعنف وهو كيردد بعض الايات وحاس براسو غينفاجر بقوة ما الصوت مجهد....حتى فاق على ايد الام ديالو وهو عرقان وكينهج صدرو كيطلع وينزل 
الام:بسم الله عليك اوليدي 
انس:(رجع حط راسو على المسند وحط ايدو على وجهو كيتنفس بسرعة وقال)شحال الساعة
الام:7:30
انس:وخا الوليدة شوية ونزل....

غينفاجر بقوة ما الصوت مجهد....

فاق على ايد الام ديالو وهو عرقان وكينهج صدرو كيطلع وينزل 
الام:بسم الله عليك اوليدي 
انس:(رجع حط راسو على المسند وحط ايدو على وجهو كيتنفس بسرعة وقال)شحال الساعة
الام:7:30
انس:وخا الوليدة شوية ونزل 
الام:(بصوت حنين دوزات يديها على شعرو)ياك لباس اولدي حلمتي بشي حاجة خيبة
انس:(تنهد وجلس مقاد شاف فيها مبتاسم)شوية هه
الام:(عقدات حجبانها وقالت)ولي تقرا المعودتين قبل ما تنعس 
انس:انشاء الله الواليدة 
الام:الله يرضي عليك
انس:امين ياربي 
خرجات الام وهو يتخبط بضهرو على سرير باقي حاس بطعم الماء ففمو مفهمش معنى الحلم وقرر بمجرد ما يرجع من الخدمة غيمشي عند امام المسجد يفسرها ليه ناض دار روتينو توضا وصلا ركعتي الصبح ونزل مبدل حويجو سلم على مالين الدار وتوجه لخدمتو داز يومو طوييل خصوصا الحلم لي حلم شغل بالو ومخلاهش يركز فخدمتو..وصلات 4 د العشية وخرج شد طاكسي نيشان لمنزل الامام دق الباب وخرجات الزوجة يالو 
زوجة الامام:اهلا اهلا ولدي انس لباس عليك
انس:(بخجل حادر عينيه)الحمد لله اخالتي 
زوجة الامام:الحمد لله اوليدي بغيتي شي حاجة
انس:اه بغيت الامام الى كان فالدار
زوجة الامام:دخل عندو اولدي
انس:(بتوتر)لا لا انتسناه حا جامع اللهويخليك قولي ليه بعيتو فموضوع ضرووري
زوجة الامام:وخا اولدي خليت ليك الراحة 

دخلات وسدات وراها الباب اما هو دار لجامع كيتسنا فالامام يجي كان متوتر وكيمشي ويجي حتى وقف عليه الامام وحط ايدو على كتفو 
الامام:ولدي ياك لباس
انس:(قبل يديه وقال باحترام)السلام عليكم ا سي الفقيه لباس عليك
الامام:وعليكم السلام ورحمة الله..لباس الحمد لله خبار الخير اولدي شطنتيني
انس:(شاف جهة المسجد وقال)حتى ندخلو ونهضرو (حل الامام المسجد ودخلو لداخل جلس وامامو انس لي كان متوتر )سي الفقيه حلمت واحد الحلمة هاد صباح والصراحة شغلات ليا بالي حيت مفهمتهاش
الامام:(نتابه ليه اكثر وركز فكلامو وقال)خير وسلام اولدي

بدا كيعاود ليه الحلمة من الاول حتل لاخير بدون مايدكر بعض النقط لي عند بالو ثانويينبدون ما يدكر اسمها قدامو وقال ليه الامام:هاد البنت شفتي وجها
انس:(بتردد)اه
الامام:عطيتيها شي حاجة عطاتك شي حاجة
انس::شرباتني الما كيف قلت ليك بايديها وفاش فقت كانت نفس البنة ديالو ففمي كاني عاد شربتو 
الامام:ونت
انس:(بعض لحظات من الصمت قال)عطيتها خاتمي 
الامام:(ابتسم وهو هاز التسبيح بين يديه وقال)هادي رؤيا اولدي الى كنتي طلبتي من الله شي حاجة راها تقبلات او وراها ليك على شكل رؤيا وهديك البنت على حسب ما فهمت غتكون زوجتك في دار الحق ....

صلى العصر و خرج من المسجد وهو واخد قرارو رجع لدارهم سلم على مو وطلع لبيتو كيف عادتو حتى كيقرب الفطور عاد كينزل....وهكدا توالت الايام حتى سالا رمضان وداز العيد كدلك توالت ايامهم وهي روتينية حتى جا نهار لي غدوز فيه براءة الامتحان الوطني للباكالوريا كانت هي كدعي وأنس دوز النهار غير فالصلاة وكيطلب الله يسهل عليها الامتحان ودوز مزيان حتى جا النهار لي غيتعلقو النتائج فاق انس مع 7 لبس حويجو ومشا جهو التانوية لي كتقرا فيها ووقف كيتسنا يعلقو كان خايف كأنه هو لي غيشوف واش سقط ولا نجح.... 8:30 بدات المدرسة كتعمر والدراري كيجيو كين لي خايف وكين لي مرتاح نوعا ما وكين لي طاير عليه نعاس مقادرش يصبر المهم الدعوة مخلطة وكل واحد وحالتو النفسية 9:45 تحل لباب وخرج المدير ومعاه الحارس العام والحارس د الباب علقو الطابلوات ودخلو انس تقدم قلبو كيخبط كأنه هو لي غيشوف واش داز ولا لا كيقلب على الرقم ديالها وتقول واش بان ليه بدا كيتزاد معاه الزيد وهو غير بالتوتر لي شادو ما شافوش عاود تقلاب فالطابلوات للمرة التالتة عاد قدر يلمحو ووجهو رجع فيه اللون بعد من دراري لي كان كل واحد وحالو كين لي كيبكي وكين لي سخفان وكين لي كيشطح بالفرحة وكين لي ممهتمش من الاصل كان الجو مشحون ببزاف د الاحاسيس (راكم عارفين الجو ديال نهار كيتعلقو الطابلوات).......وقف بعيييد كيتسناها تجي ويشوف فرحتها ويشاركها معاها ولو تكون من بعيد المهم يكون قريب ليها ففرحتها ويحس بيها بقا واقف فهديك الشمس حتى بانت ليه جاية هي ومها وباها وباين الخوف فوجها لي مسقوط فيه الدم ......وقال فنفسو كأنه كيتكلم معاها ومكارهش يمشي يعنقهااا ويبارك ليها 
انس:غير سيري ومتخافيش اروحي راك ناجحة ...ناااجحة 
#عند_برائة
بالخوف لصقات فمها كترعد ورجليها فاشلين قالت
براءة:منقدرش نمشي اهئ اهئ 
الام:(كضحك وكتمسح ليها فعينيها)اويلي على البكاية قالت ليك باغا تولي عسكرية ههه سيري ابنتي شوفي ومغيكون غير الخير
براءة:(بخوف قالت بصوت خافت باش ميسمعهاش باهاودموع مقادراش تحكم فيهم )والى سقطت اهئ اهئ بابا غيقتلني
الام:(حطات ايدها على دقنها وقالت)ابنيتي نتي درتي لي عليك وكيبقا الكمال على الله متخافيش ولي بغاها الله مرحبا بيها 
الاب:(بالغوات عاقدهم)يلاه سربي واش غنبقاو هنا الشمش(الشمس) كتاكل فينا
الام:البنت خايفة صبر شوية الله يهديك(دورات وجها بالزعاف وهو يبان ليها انس ......

واقف ولحسن الحظ كان معاه شي واحد كيسلم عليه ابتسمة وقالت)ها انس كين يمشي يشوف ليك
براءة:(هزات عينيها مدمعين فيها وقالت فاشلة)اه ا ماما عفاك انا منقدرش نمشي لهيه رجليا مهازينيش غنموت غير بالخلعة 
الام:(ابتسمت وهزات ايديها فاش بان ليها دار جيهتهم كتنعت ليه يجي عندهم شافها وهو يبلع ريقو معرف ما يدير ودنيه ولاو حمرين بسبب الخجل وتقدم قلبو كيخبط عندهم سلم عليهم بدون ما يقرب لبراءة رما سلام من بعيد وقالت ليه)عفا وليدي الى ماسير شوف لبرائة اش دارت 
أنس:(ببتسامة وخجل)اه اخالتي مرحبا(شاف فبراءة بغا يهضر تحبس ليه الصوت حتى حنحن عاد قدر يهضر ولكن بنبرة مختلفة غالب عليها الحنان)عطيني الرقم ديالك
برائة:اه ها هو (عطاتو الورقة)

خداها من عندها ودار غادي جهة الطابلو لي شاف الرقم ديالها فيه كيضحك ورجعات بيه الذاكرة لنهار لي مشا الادارة كيطلب فالمدير يعطيه الرقم ديالها ويزاوغ باش يقدر يعرفها اش دارت نهار يعلقو ومقدر ياخدو حتى دخل المدير لي كانت مزالة مستمرة العلاقة بينو وبين انس واضطر يعغود ليه اسبابو وعلاش باغي الرقم بقا واقف شوية ودار عندهم مبتاسم ابتسامة عرييضة وتوجه عندهم مع وقف قالت الام
الام:امضرا اولدي سبع ولاضبع هههه
انس:(الضحكة لي كان حابس طلقها حتى تسمعات قهقة رنانة خلات براءة تشوف فيه عاقدة حجبانها كأنها عاد غتصبر للضحك بسرعة قال)مبروك عليك نجحتي 
براءة:(خرجات عينيها وقالت)حلف حلف
أنس:(مزال فيه الضحكة)والله ههه

براءة بدون ما تحس براسها تلاحت علي بتعنيقة لسقات فيه كضحك بصوت عالي وتشكرو فحين هو رجعات ذاكرتو لاول تعنيقة عنقاتو فاش مشا معاها لعند المدير بقا مخرج عينيه وقلبو كيضرب انفاصل على العالم الخارجي وعاصفة الاحاسيس لي كضربو فكل مرة قربات ليه طغات وغلباتو ومقدرش يحبس راسو عليها وفنفس الوقت مباغيش يقيسها بغا يبعد حس بيها مزيرة عليه ابتسم وعينيه كيلمعو والداخل ديالو مهزوز.. خلاها على خاطرها وهو مبتاسم هز ايدو باغي يدورها عليها يبادلها العناق ولكن....

وعينيه كيلمعو والداخل ديالو مهزوز.. خلاها على خاطرها وهو مبتاسم هز ايدو باغي يدورها عليها يبادلها العناق ولكن......
جراتها امها وهي كتزغرت فرحانة بيها عنقاتها والاب ربت على كتف انس وعنقو بفرحة وقال
الاب:الله يرضي عليك اولدي 
انس:مبروك عليكم
الاب:الله يبارك فيك

رجع انس لور داير يديه فجيابو كيشوف فيهم ببتسامة فرح من قلبة وحمد الله وشكرو حيت مخيبوش وقربو منها كيفما كان باغي.....دار عندو الاب حط ايدو على كتفو وقال
الاب:مرحبا بيك غدا نت والواليد ديالك عندنا فالدار
انس:(فهم بلي غيزردو وهو معروض وقال)انشاء الله 
براءة:(شافت فيهم كضحك ووجها حمر بالشمس عاد تحشيمة ديال تعنيقة قالت)شكرا اخويا انس وسمحليا عدبتك معايا
انس:(بزز منو بقا مبتسم وقال)هدا واجب ولو 
براءة:(كأنها تفكرات وقالت لباها بخجل)بابا بغيت هداك الولد لي كان كيصلي بينا التراويح هو لي يجي يقرا غدا عفاك ا بابا 
انس هز عينيه فيها تأكد بلي معارفاهش هو لي كان كيصلي بيهم دوز يدو على لحيتو وقال باها ببتسامة وهو كيربت على ضهرو
الاب:ها هو ا بنتي كيسمع فيك قوليها ليه 

براءة دارت بيها الدنيا و انس فمو نشف عليه الريق مبقاش بغا يدوز ليه بزوجهم حسو بإحساس حرك قلبهم...براءة حدرات عينيها مسروط ليها لسان وقلبها كينبض بقوة حاسة بالنفس كضياق عليها مقدراتش تهضر ولا تنطق بكلمة اما هو بقوة ما قلبو كيدق كيحس بالدم طلع ليه لوجهو ونفاجر حاس بوجهو سخووووون مقادرش يهضر كان الصمت سيد الموقف بيناتهم حتى كسراتو الام وقالت
الام:اوا اولدي اش قلتي غتجي غدا
أنس:(بلع ريق بصعوبة وحنحن )انشاء الله غنكون تما 
الاب:الله يرضي عليك اولدي 
انس:أمييين 

-تفرق المجمع وكل واحد تاجه لدارو...بمجرد ما وصلات براءة لدارهم طلعات كتجري لبيتها سدات عليها حاطة صهرها على الباب وايدها على صدرها فوق قلبها وكتردد كلمة وحدة
براءة:ياربي ياربي ياربي ياربي ........

-تفرق المجمع وكل واحد تاجه لدارو...بمجرد ما وصلات براءة لدارهم طلعات كتجري لبيتها سدات عليها حاطة صهرها على الباب وايدها على صدرها فوق قلبها وكتردد كلمة وحدة
براءة:ياربي ياربي ياربي ياربي ........

سمعات الدقان فالباب بتوتر وصوت غير متزن قالت
براءة:ششكون نعم
الام:(حاطة ايدها على الباب)حلي ابنتي شوفي اش جبت ليك
براءة:(متوترة ومتمشي وتجي وقالت بسرعة)بلاتي ا ماما نصلي ونجي عندك صبري 
الام:(ببتسامة)وخا ا بنتي الله يرضي عليك

مشات الام وخلات براءة لي مارتاحت فحتى وضعية مرة تجلس مرة توقف مرة تمشا مرة تبقا دور فبلاصتها حتى بانت ليها صلاية هزاتها وقادت زيفها وقامت الصلاة بخشووع تام وبعض الدموع فعينيها سجدات وطلقات ليهم العنان وفسجودها قالت 
براءة:(كتهضر مع الله بكل عفوية)ياربي انا بين يديك معرفتش هادشي لي كيتخرك فيا لداخل ياربي كنحس باحساس غريب معارفاش نفسرو ولا نتعامل معاه...ياربي (سكتات كتنخصص وعاودات كملات بضعف)اه انا بغيت امام المسجد من صوتو ولكن متوقعتوش يكون انس يا سيدي ربي....
ضلت فمناجات الخالق عز وجل لدقااائق طواااال حتى ارتاحت وحسات بداخل ديالها اعتدل ورجع لصفائو وهدوءو عاد قدرات تسلم جمعات صلايتها وحطاتها فبلاصتها جلسات على سريرها هازة الفون ديالها بغات تطلق القرآن بصوتو وهي تسمعو فالزنقة بدون ما تحس على نفسها حطات الفون وناضت لشرجم كتشوف فيه مخبية فحين هو كأنه كان حاس بيها فكل لحظة كيهز عينيه لشرجم ديالها مشا لي واقف معاه وبقا هو واقف قدام الباب جابد الفون ديالو ومرة مرة كيبتاسم خلا براءة تبعو وتعقد حجبانها معارفاش علاش كيضحك خصوصا وهي كتشوفو كيختش فالفون زفرات من مناخرها وحلات الخامية بالزعفة ودفعات الشرجم حتى تخبط مع جهة لخرا خلاتو يهز عينيه فيها ويجمع الضحكة اما هي ضربات فيه تخنزيرة ودخلات مخلياه كيشوف مفاهم والو نزل اينيه لصورتها لي كان جابد وابتاسم وطفاه وطلع عند الواليدة ديالو وقف عند الباب كانت فالكوزينة هي وباه حميد وختو وخوه الصغير وقال
انس:الواليدة (شافت فيه)بغيتك واحد دقيقة 
الام:(كتكرص)صبؤ نكمل تكراص ونجي عندك 
انس:(بقلة صبر)بغيتك دبا الواليدة فموضوع مهم منقدرش نتسنا
الام:(هزات عينيها فيه)الله يسمعنا خبار الخير..(شافت فختو)اجي نتي كملي هاد الخبز بينما جيت

مشا أنس وتبعاتو الام طلع لبيتو ومعاه مو سد الباب وجلسها فوق سرير وهو حاس بالخجل مقادرش يهضر....
الام:(شافت فيه بتسائل)جبتيني اوليدي من لتحت باش تبقا تمشي وتجي عليا
انس:(شاف فيها وديناتو حومر حشمان وتالف)لا الواليدة باغيك فموضوع مهم
الام:(صغرات فيه عينيها)لي هو 
انس:(بتوتر)احم الموضوع ومافيه (سكت للحظات هز ايدو حطها على مؤخرة راسو واسترسل فكلامو كيحاول يخفي توترو وخجلو)لي كين هو بغيت (سكت مقادرش يهضر)
الام:(حطات ايد على التانية فوق كرشها وقالت )يا هدر اش كاين اويلي تقول غير باغي نزوجوك 
أنس:(كأنها عفاتو من انه يقول ليها خطبي ليا دغيا قرب ليها وجلس عند رجليها وعينيه كيلمعو قال)عليييك نووور الواليدة هديك هي لي بغيت 
الام:(بقات كتشوف فيه للحزات وقالت)شنو هي لي بغيتي اوليدي 
انس:(عرف راسو صدمها حط جبهتو على كف يديها وقال بصوت خجول خفيف)بغيت نكمل ديني الوالدة
الام:(بدات كتخرج ليها الضحكة بشوية بشوية وقالت)ها فرحي ها سعدي وليدي كبر وبغا يكمل دينو
انس:(ناض من قدامها كيضحك بخجل وقال)بغيتك تمشي تعلميهم الوالدة باش بعد غدا نتوكلو على الله
الام:(حطات ايدها على فمها حابسة الضحكة وقالت)وشكون هاد المرضية لي زربان عليها وباغي نمشي نعلمهم
أنس:(قرب قدامها وقال بدون ما يحس بعيون فيهم لمعة غرييييبة ونبضات قلبو تسارعو)سنين وانا صابر وكنتسنا فيها الواليدة تسنيت حتى شاب راسي تسنيتها وحضيتها وصنتها ومخليتش شي ايد تحط عليها من غير دباها ومها الواليدة صبرت بزاف
الام:(حطات ايدها على راسو وقالت )الله يرضي عليك وهي المباركة المسعودة بيك ربييت وعرفت اش ربيت اوليدي الله يكمل عليك بالخير انا غنمشي عند مها ونهضر معاها
أنس:(بخجل ممزوج بالاستغراب)عرفتيها شكون بعدا!
الام:براءة بنت لالة شريفة وسي عبد الرحيم واش غتخفا عليا اوليدي راني عارفة اش كين من شحال هادي غير كنت مطمرة حيت عارفا تربيتي وعارفاك حار ولي مترضاه لخواتاتك مترضاه لبنات الناس......

أنس(قبل يديها وقال)لهلا يخطيك عليا الغالية 
الام:(قبلات ليه راسو)الله يرضي عليك ويعطيك على قد نيتك اوليدي 
انس:أمين هه..ونوضي ا لواليدة قضي ليا الغراض هه

ناضت الام كضحك وقالت:احياني عليك تسنا غير حتل لعشية 
انس:ولا ا الواليدة الله يلعن الشيطان غتكون الدار عامرة بالنسا را براءة نجحات فالباك 
الام:(بدات كضحك)هههه يا وليدي اش غنقول ليك مبروك عليها 
انس:(كيضحك)الله يبارك فيك هه
الام:اوا هنا مشيت اوليدي نعلمها وربي يدير خير
انس:امين ياربي(مشا لماريوه وجبد شي بركة عطاها لمو وقال)خودي هادو خليهم عندك الى حتاجيتي شي حاجة تدخليها معاك
الام:(ردات ليه ايدو وقالت ببتسامة)عندي اوليدي باقي عندي من دكشي لي كتعطيني
انس:(باس يديها)هدوك دياولك الواليدة اما هادو ضروري تدخلي معاك شي حاجة 
الام:(خداتهم من عندو وقالت)الله يرضي عليك

خرجات من بيتو ونزلات لكوزينة لقات حميد مجبد فبلاصتو كيضحك مع بنتو وقفات ليه عند راسو:سي حميد بغيتك واحد دقيقة
حميد:اش بغيتيني 
الام:(كضحك)ياودي غير نوض بغيتك غير فالخير

مشات الام لبيتها هي وحميد سدات عليهم هو جلس فوق الناموسية وهي مشات لجهة الماريو جبدات جلابة ديالها 
حميد:فين غادا ا هاد المراة شتك وليتي تهزي جلابتك وتخرجي انا مكينش هنا
الام:(شافت فيه وهي كتلبس جلابتها)ههه راني غادا غير عن لالة شريفة 
حميد:اش غادا ديري عندها
الام:غادا نبارك ليها..(شافت فيه فرحانة)ونطلب يد بنتها لولدي انس الى كتاب
حميد:(خرج عينيه وقال)عاودي عاودي اش قلتي وقيلة مسمعتش مزيان
الام:لا راك سمعتي مزيان..(قربات ليه عاقدة حجبانها وقالت)شوف ا سي حميد نصبر ليك فكلشي الا فرحة ولدي تخربها عليه والله ... والله وباش يحلفو دكاليات حتى نهز راسي ومتعرفني فين مشيت او مشيتي حتى خسرتي ليه لخاطر ولا وقفتي فطريقو لا باقي حلمتي بيا
حميد:(عارفها فاش كتحلف ما ترجع فكلامها بز منو سكت اوقف دار يدو وراه وقال)مسوقيش فيه يخطب ولا يعرق شغلو هداك غير يقد بيها ويمشي يكري ليها ميسكنهاش ليا هنا

يخطب ولا يغرق شغلو هداك غير يقد بيها ويمشي يكري ليها ميسكنهاش ليا هنا
الام:هضرة وحدة راني قلتها وراك عارفني هادشي نهضرو فيه من بعد دبا غنمشي نهضر مع المراة نشوف اش غتقول وباش مكان نعلمك توجد راسك 

خرجات مخلياه كيصوط ويمشي ويجي ومن تحت سنانو مغدد قال "سيري تمشي على شوك تي وياه اتفو تريكة ناقصة " اما الام مسكينة الفرحة مخلات ليها العقل مشات تقدات دكشي لي قسم الله وفباب دار براءة دقات خرجات لالة شريفة مشمرة وباين بلي كيوجدو لشي حفلة لبنتهم ريحة طياب منين ومنين كتشم وتخلي لي ما يعجبو يتشها سلمات عليها بفرح وقالت
شريفة:لا حسنية دخلي الدار دارك متبقايش عند لباب مرحبا بيك
حسنية"ام انس":(ببتسامة عطاتها دكشي لي خدات ومن ملامحها باين الفرح)مبرووك عليكم ومبروك على براءة النجاح فين هي شنيولة نبارك ليها
شريفة:فبيتها كتبدل اشوية وتجي 
سلمو على بعضياتهم وتحط اتاي من طرف الطيابة لي كتعاون شريفة لهاد الليلة بداو فتقرقيب الناب وجبدو كاع ضواصا ديال الدرب لي عارفة فيهم شي تنقنيقة حطاتها لخرا تفكرو يامهم وتفكرو لوليدات فاش كانو صغار وزبايلهم...ولي جات على طرف لسان يطلقوها ما يحسبو ليها حساب بقاو قولها وضحك عليها حتى نزلات براءة سلمات عليها بخجل وبركات حدا حسنية 
حسنية:لجي عنقي خالتك ومبروك عليك النجاح ابنيتي والله الى فرحتي بيك بحال فرحتي باناس نهار خدا الباك ديالو 
براءة:(اسمو كان كافي انه يخليها تحشم وتفقد اتزان نبضات قلبها ويزيد فسرعتو وقالت بصوت خافت)لهلا يخطيك ا خالتوو
حسنية:(جبدات 200 درهم لي شاطت عليها من لفلوس لي عطاها انس حطاتها ليها فايدها وقالت)خودي هادي ابنتي ومبروك عليك
براءة(بخجل)لا لا اخالتي شكرا 
حسنية(كضحك قالت)هادي زرورة بمناسبة النجاح ديالك ابنيتي مصلاحش ليا نشري ليك لكادو ومغنعرفش اش يعجبك لاهوما نعطيها ليك وخودي بيها لي عجبك
شريفة:خودي من عند خالتك مخليتي مدرتي فصغرك قدامها ودبا حشمتي هه
حسنية:غير لبارح كانت تهرب وتجي دق عليا فالدار وتقول ليا كلمي انس نلعب معاه كبرات تبارك الله اولات مراة ما شاء الله عليها
شريفة:(تنهدات)الوقت كيجري ومحسينا بيه 
براءة بلعات ريقها وبتوتر ناضت هربانة من حداهم ايمتا وكفاش كانت كتمشي عندهم لدار معاقلة على والو حسات بالسخونية فوجها فحين هما كملو كلامهم ولالة حسنية 
حسنية:(حطات ايدها على فخضها وقالت)لالة شريفة سنين وحنا جيران دوزنا الحارة والحلوة مع بعضياتنا عليا حطيتي الراس وعليك حطيت الراس فوقت الشدة لقينا غير بعضياتنا
شريفة:(ربتات على ايد حسنية وقالت)ونعم الجورة اختي حسنية 
حسنية:الله يكبر بيك..ولي جابني اليوم اختي ماشي غير نبارك جابتني حاحة اخرة
شريفة:(باهتمام)الله يسمعنا خبار الخير 
حسنية:غير الخير..(سكتات للحظات وقالت)جيت طالبة راغبة فيد بنتك لولدي انس الى قبلتو علينا
شريفة:(ضحكات بفرحة وقالت)وعلى غنلقا حسن منو لبنتي ياختي حسنية راني كنت نصلي وندعي لبنتي براجل بحالو عارفاه مربي ومأصل وميفوتش ليا بنتي وشحال من مرة عاودات ليا على الوقفات لي كيوقف معاها مرحبا بيكم اختي حسنية......

يتبع...