صورة مصغرة لـقصة لأنك سماح

قصة لأنك سماح

qisat 9isat 
رواية لأنك سماح

السلام وعليكم قارئاتي الزوينات..المشكودرات والكلاويات..طريفات اللوز وتا المعيسلات من طرف تال طرف..من طنجة لكويرة وفكاع بقاع العالم

رجعت بقصة جديد هي جزء ثاني لبريق عينيك..بريق عينيك لي ابطالهم خلاو بصمة فحياتنا..

رجعت بقصة تحت عنوان لأنك سماح..القصة لي خدات مني وقت طويل فالتفكير ..حيت البطل شخصية غريبة وعذباتني فالكتبة والتفكير

منطولش عليكم..كيفما بديتو معايا فالكلاوي ودزتو معايا للساجدي وكملناها بعثمان نجيو دابا لهاد البطل
نتمنا تعجبكم بحال كي عجيوكم لوخرين وتلقا نفس الطبع فقلبكم

 لانك سماح..للقصة لي جامعة كلشي وواقعية مئة بالمئة مافيهاش الخيال بتاتا..


أعلم اني اشتاقك
اني احبك..اني اعشقك واني ابالغ في اهتمامي بك
لكن ماعساي افعل..وحده عشقك اوصل بي الى مراحل 
تسألني دائما لماذا تعشقينني هكذا؟؟لماذا أنا وحوليك رجال كثر
أجيب دائما بابتسامة وأقول:لاني سماح

***

وسط بيت مظلم نازلين ستائرو كلهم..كانت ناعسة هي مغطية بمانطة وسخونة ومخاد خفاف مليوحين عليها مدرقينها..خرجات يديها البيضاء من وسط الغطاء تطفي المنبه لي صونا مرارا وتكرارا..طفاتو ورجعات غفات تاني تتقلب على خمسة دقايق اخرى من النوم تا سمعات اسمها من برا لبيت عاد نفضات الغطا تتسوط وناضت تتفوه..تتشوف بيتها شبه مظلم..هزات بينوارها القطني لبساتو وخشات رجليها فبانطوفة وناضت عينيها شبه مغضمين باقي مبوقة بنعاس..توجهات ديركت للشرجم حيدات الخوامي ودخل النور تسيدي ربي للبيت وبان شكل البيت لي كان طفولي بامتياز..سرير ملفوق بغطاء فالاحمر والابيض والارض مخشبة مافيهاش حس الزربية والحيوط مصبوغين بالبيض ..بالاضافة لخزانة كبيرة فيها ملابسها..ورف تالماكياج تاعها..
حلات شرجم وشمات الهوا مزيان تا دخلاتو نيوفها وبدات تتكحب شوي عاد دخلات وعينيها محلولين هاد المرة مجبدين بالنعاس 
خرجات من البيت وتتسمع الحركة فالدار..الدار لي كانت كبيرة وتقليدية مئة بالمئة..مبنية على حقها وكل اصلاحاتها تقليدية تتحس براسك فرياض..تا من الفراش تقليدي وزوين وغالي..توجهات ديركت للكوزينة حيت عارفا اتلقا عائلتها تما..
كي دخلات للكوزينة لي كبيرة ومجهزة بكلشي جامعة بين تقليدي والعصري..كانت مرا لابسة بيجامة فالابيض سخونة وقصيرة مبينة مؤخرتها طالقا شعرها الاحمر ولي تتخللو شوي تشيب الى مقربتيش ميبانش ليك..تتحط فصينية القهوة..نطقات البنت:صباح الخيير
تلفتات ليها مها لي تتشبه ليها بزاف وقالت:صباح نوور اتاسانو(جات باستها فحنوكها)
سماح:كي صبحتي؟؟
زينب:(الام)الحمد لله..ونتي؟نيوفك مزيانين
سماح:(بصوت مغنغن)صافا شويا ههه فين بابا؟؟
زينب:فبيتو تيلبس ههه بزز باش بيفيق
سماح:(هزات ليها صينية خرا)والياس؟؟
زينب:مشا ينعس ههه دخل معطل من خدمتو..سيري غسلي وجهك واجي تفطري ابنتي(باستها فحنوكها)صبح وجهك منور شويا
سماح:ههههه ياك..نعست واحد نعسة حلوة
زينب:الله يدومها..ياله زيدي
تمشاو بجوج فارجاء الدار الكبيرة حاملين صواني تالفطور قاصدين الصالون الكببر لي كان بدون باب تيطل على السيجور الكبير..مفرش على حقو وطريقو بفراش تقليدي..كيف لا وزينب مولات دار شخصيا لي مفرشاه..حطو داكشي ورجعات هي للحمام ديركت..غسلات وجهها وطرفات حالتها وسنانها وخرجات تتمسح وجهها من الما موكدة شوي ..دخلات لبيتها ومشات ديركت لبلاكارها تتقلب على ماتلبس فالاخير ستاقرات على سروال جينز وتريكو مقطن حيت الحال سخون مع مونطو فالازرق ..لبساتهم وتحنات تتلبس تقاشرها وشعرها الاسود طايح معاها فالارض..وقفات قدام المرايا تلبس المونطو وشافت راسها..بنت بيضا وجهها مدور وعينيها مجبدين ..متوازنة الوزن..وزنها تيتراوح بين 50 تال 55 بحكم طولها لي مكيتعداش 159 سنتيمتر. ..عندها علامة فوق عينيها اليمينى حمرة بزاف هي توحيمة ..بتاسمات وهزات صاكها وكاشكول وكذلك كمامة لوجهها..وخرجات تتقرقب بالبوط طالون لي لابسا..دخلات عليهم للبيت بعدما خلعات لبوط وهو ينطق باها عثمان:وملي بتحيديه لاش لابساه
دخلت تتفرنس تلاحت باستو فحنكو وقالت:نسيت ههه
دوز يدو على كتافها وقاال:شويا النيوف؟؟
سماح:(بتبتسامة)لا الحمد لله..نفعاتني رشاشة
عثمان:اوا الحمد لله..
زينب:قهوة كحلة ياك؟؟
سماح:معلوم
زينب:(تتخوي ليهم قهوة)تريكة وحدة اش عاجبكم فالقهوة كحلة هههه
سماح:تنحل بيها دماغي فصباح ههه
عثمان:خليها فالحليب هاديك ههه باقي برهوشة
زينب:حشااك تا برهووشة هه شتي سبان على صباح
عثمان:(غمزها داير بتسامة)خليك احبيبي نتا فالحليب داكشي بيض متفهمش نتا فلحكل
زينب:(بخجل)صافي فطر ماقلت والو ههه
تلفت عثمان لبنتو وغمزها..هاد الاخيرة لي كانت تتبتاسم ليهم..من ديما تتعجبها علاقة مها وباها..لي عايشين فرحانين كيبغيو بعضهم بزاف وعندنم الغزل حاجة ضرورية فالصباح
فطرات معاهم فجو ملى يالحب الاسري وقالت:ماما مخداماش؟؟
زينب:سي..تجي كريمة ونمشي..خصني ندور على لمدارس بجوج نشوف كي غاديين من شحال هادي وانا لاصقة فالاحلام متحركتش منها
سماح:نعاونك؟؟
زينب:لا لا خليك مع خوك فالمحل تبقاي تخرجي وتدخلي من بلاصة وبلاصة تلعقي لبرد
عثمان:عندها صح..نوصلك لمحل تخوك وبقاي تما تا تقربي تخرجي وندوز عليك تاني
زينب:واخا انا كون ساعفتيني كون بقيتي فدار تساراحي ياله نايضة من المرض
سماح:(تتغبن)واماما راه تنقنط فالدار.بيت نخرج شوي ومتندير والو هنا من غير نعاس
عثمان:صافي خليها ازينب.ياله زيدي نوصلك
سماح:خليني نهز موطوري ابابا شحال مخرجتو
عثمان:(بجدية تيجغم قهوتو)لا
من نبرتو فالهضرة عرفاتو سد مجال المناقشة وسكتات تتكمل فطورها..تا تسمع الصونيت وقالت:انا نحل

مشات حلات وهي تبان سيدة فعمرها ديك ثلاثين هاكاك لابسا جلابة تالكاشمير ودايرا شال غليض ومعاه كاب غليض فالاسود وبوط..بتاسمات وقالت:زين 
كريمة:(دخلت تترعد)ففف ناري سم تالبرد فالزنقة ههه
سماح:(سدات لباب)وايلي ههه دخلي دخلي لتموتي كازا
دخلات تتحيد فالكاب وقالت:فين داركم؟؟
سماح:دخلي هاحنا تنفطرو ههه
دخلات هي وياها للبيت لقات عليهم سلام وجلسات تتنهج:واكواك على برد سم يا سيدي ربي ههه
عثمان:ياك قلنا ليك باتي 
كريمى:واعزيزي راك عارف بناتي مكاينش لي يبات معاهم
زينب:فطري فطري هههه
وقف عثمان وقال:انا هاني مشييت لشغلي
وقفات تا زينب شدات فذراعو وقالت:زييد
بتاسم ليها وخرجو مشادين للباب كيما مولفاه كاع هاد سنين فحين سماح كانت تتشرب ماتبقى من قهوتها مساخياش وهي تنطق كريمة:شتي كون ماباك ومك منبقاش نقول كاين لحب
سماح:(مسخها ضحك تا خرجات القهوة من نيفها)ههههههههههههه الله يمسخك قولي امين ههههه قالت ليك الحب
كريمة:ههههه ومالكي..ربي شوفيهم كي لحميمات ربي يحجبهم..شحال وانا خدامة عندكم؟؟عشر سنين ياك اوا كاع هاد عشر سنين وهي تتمشي معاه للباب تصايب ليه حوايجو وكي يجي تنوض لعندو وتلقا ليه(حطات يديها على قلبها)اححح اقلبي وشكون افهمك
سماح:هههههه الله يعطيك شي عقل اكريمة اما هذاك ممخرجكش..انا هاني مشيت ليمشي علي بابا 
كريمة:(وقفات)صبري مصايب ليك شي طيرموسة تاع العشوب شربيهم اسخنوك
سماح:(خارجا من البيت)لا بلاش وليت مزيانة
لبسات لبوط وتوجهات جيهة لباب لقات عثمان باس زينب فراسها وقال:لبسي مزيان..لغدا نلقاك واجدو
زينب:ههه علاش؟؟
عثمان:بنخرج نتغدا انا ومرتي معليناش الله
قاطعاتهم كريمة:وانا فين بنتغدا؟؟
عثمان:(بعد شوي على زينب)راه الياس تغداي معاه هههه
سماح:(باست مها)بسلامة ههه
زينب:اجي اجي(وقفات تتسد ليها المونطو وتصايب لكاشكول)الى عيتي رجعي لدار ولا عيطي ليا نجي ليك..متخرجيش بزااف وشربي دواك
سماح:(باستها من جديد)واخا لالة صافي ههه
خرجات برفقة باها لي طويل عليها عندو لحية كثيفة وكحلة متخللها الشيب اكثرية فالبيض والرمادي..لابس سروال دجيم وكويرة مع سبرديلة وعامر مع شوي تالكريشة هاز سوارت طوموبيل فيديه..كي نزلو حل لكاراج وخرج الطونوبيل فحين سماح وقفات تتحك فيديها مع بعضهم مكمشة من البرد والجوومغيم باقي نقيطات شتا تينقطو..جبدات من ساكها طاقية دارتها وطلعات بسرعة حدا باها لي قال:ديري لكمامة ابابا
سماح:بلاش نيوفي محلولين
***
وصلها باها للمحل تاع خوها فالمسيرة..باستو فخدو وقالت:هاني مشيت..بونجوغني
عثمان:الله يسر..ردي لبال ابنتي
عاودات باستو ونزلات من الطونوبيل تتمشى بطالونها جيهة المحل الكبيير لي بابو كبير وباينا ديالاش..دخلات ليه مفرش بزرابي وبابو زجاجي وعلى بابو من لفوق مكتوب فيه:افراح زينب
المحل ديال الياس خوها لبالغ من العمر 27 سنة كبر منها بعامين ونص..عندو بروجي ديالو ديال تنظيم الاعراس والمناسبات..الياس خرج لباه فزين وفالحروشية قرا وخدا تجازة فالاقتصاد وبدا الماستر كمل لعام لول ومبقاش رشقات ليه على لقراية..قرر ادير مشروع ديالو وعاونو عثمان..عاد الاخير لي عطاه راس المال باش ابدا بشرط اردهم ليهم وبالفعل بدا عملو بتريتور صغير ودابا مسك عليه الله ولى تيشد المناسبات الصحاح..وهاد المحل مكلفة ليه بيه سماح حيت فيه تيجيو ناس وتتقنعهم بخدمتهم واشدو العراسات..مقسم على جوج جهات..جهة تريتور وهي فرع حيت كايم المحل لاخر فالمحاميد وجهة خرا فيها تكاشط باش لي بغا يدير العرس اجيب طاسيلتو تكري..
اما سماح راها عادي بحال اي بنت مغربية كانت فقرايتها عادي ماشي تميز مي عادي..حاولات تشد االباك عامين متبعة ومنجحاتش..قتارح عليها عثمان تقرا بريفي ورفضات مبقاتش بغات الباك تكرهات منو ودارت ليسطا قرات فيها ديبلوم تقني محاسبة تالشركات..قرات عامين وخدات ديبلوم ودخلات مع عائلتها لي كل واحد عندو مشروع ديالو..تتخدم مع الياس شوي وتمشي تخدم عند مها فمدارسها شوي وتخدم مع باها فمحلاتو تالبيع وشرا شوي يعني مبدلة الوقت باش متحسش بالملل..
دخلات مبتاسمة تتحيد الكاشكول وتتلقي السلام على ناس لي خدامين معاها وتبتاسم ليهم تاوصلات بيرو صغير تاعها وحداها بزاف تالحوايج فيما يخص العراسات..جلسات بعدما تخلصات من مونطوها وجمعات شعرها بستيلو بقاو خصلاتو على وجهها طايحيين وحنات راسها فالوراق تاع الخدمة تتراجع الحسابات..شحال دخل وشحال خرج وها اش خصو اتخلص..وصباعها تيحكو جيهة نيفها بطريقة لبقة تا وقفات حداها بنت خدامة عند خوها وقالت:مشيشة هههه هاكي شربي ليك واحد دكة تأتاي ههه
هزات راسها ورسمات بتسامتها وقالت:دكة ههه اري اختي
جلسات البنت المدعوة نوال لابسة مزيان تاهيا ولوجه دق احمادشة وقالت حاطا رجل على رجل:كيبقيتي؟؟
سماح:الحمد لله سلاكة مع هاد لبرد
نوال:كون ساعفتيني كون مشيتي عند عمتك لاسبانيا تبدلي لجو
سماح:ههههه لاش زعما؟؟خليني هنا
نوال:اوا لي بان ليك..ويلي معاودتش ليك؟ههههه عيط ليا منير..

سماح:(دارت يد فوق يد)اش با؟؟ههه
نورة:تيطلب واعاود فيا وازاوك والله منعاود والله مندير وهي سمحي ليا راكي عمارة داري
سماح:ههههه الله يخليها دار..ونتي مع قلبك هشيش دغيا سمحتي ليه
نوال:ههههه اختي راه تنبغييه والبرد هذا اصاحبتي قهرني خو دنجال والعشوب وشي دفا مشتوو هههه
ضحكات سماح بصوت عالي تا تسدو عينيها وعندها قهقهة فصوتها طفولية وقالت:نتي راه ماسخة والله ههههه 
نوال:وشنو نكذب عليك ههههه ياختي فراشي بارد بعدا كوميم منير تيسخني شوي الوحدانية صعيبة هههه
سماح:الله يمسخك قولي امين ههههه
نوال:ههههه وابقاي نتي لعام لي جا القاك هاكا 25 عام وباقي تا رونديفو مخرجتيهش ههههه
سماح:(هزات حجبانها)24 عام ونص لطاسيلتك هههههه هي خليني اختي فدار با ..داكشي لي بيزيدني الراجل فيا
نوال:اش فيك؟؟
سماح:العصب خهههههه الى بيعصبني اختي هي خليني فدار با ناكل القوت ونتسنا الموت ممحسوبا على حد هههه
نوال:(وقفات)الله يخليك بلخلا هههه بنادم ميت القلب
سماح:نوضي الي قلبها حي عيطي ليا لسعيد الى جا نتحاسب معاه
نوال:هههه هاهيا غادية
وبالفعل مشات نورة مخلياها تتحرك راسها وتضحك وحنات راسها على الوراق تاني تا وقف عليها شاب فمقتبل العمر اسمو سعيد هو لي مكلف بالنكافة وبالجوق..بتاسمات وقالت:جعد
جلس وقال:كيبقيتي احي وميت
سماح:هههه الحمد لله..واشتيوا هي
سعيد:الحمد لله جات من عند الله(جبد ظرف عامر فلوس)هاكي ها حصة لبارح صيفتها ليك الياس قاليك تكلفي خرجي المصاريف ولي شاط اتحط فالبانكة فالحساب تاعو
سماح:يا بسم الله..كيدازت بعدا العراسية(بدات تتحسب الفلوس)
سعيد:واه واه العرس حامي الغرامة على جهد..الجوق لي جبنا جديد عاجبو الحال حيت ضربو يديهم فالغرامة هههه وصراحة العرس زاهي
سماح:(كملات الحساب وجمعاتهم بلاستيك تشمع)نمممم اوا وفين حقي ههه تفكروني هي بكعب غزال
سعيد:(سها فيها)نتا راك كعب غزال براسو ههه
سماح:هههه واخا اطياب العنب نوض تجعد لدارك تنعس راه بوقتي بسهير
ناض سعيد تيضحك وقال:جات معاك الالة تلبنات..الله يشافي
سماح:امين
مشا مخليها تتفرق الفلوش وسط اظرفة وتكتب على كل حاجة لاش صالحة تا بانو ليها كليان داخلين..خشات الفلوس فمجر وناضت تتحك نيفها وتتمشا جيهتهم لقات معاهم بنت خرا وقالت:صباح الخير
نطقات لبنت:صباح نور
البنت:هادي انسة سماح المكلفة هنايا
مدات سماح يديها وقالت:مرحبا بيكم نورتو
العروسة:ربي يخليك اختي
حركات سماح راسها لراجلها فقط مسلماتش عليه بتاتا وتاهو عطاها بتسامة
العروسة:تبارك الله هادشي زوين عندكم
سماح:عويناتك الالة..تفضلو معايا للبيرو ايكون حسن
شابكو يديهم وتبعوها تيشوفو فالمحل لي فيه بعض البرزات والتصاور داكشي كيضرب العين..جلسو وقالت:تشربو شي حاجة؟؟
البنت:لا مكاين لاش؟؟
سماح:لواه ..حشومة جيتو تال هنا ومتشربووش..واخا هي قهوة
العروسة:ههه شكرا..واخا قهوة
طلباتها ليهم وقالت باريحية:بلا شك نتوما العرسان
العريس:الى كتاب
سماح:(بابتسامة طفولبة)مبروك عليكم الله يجعل حياتكن كلها افراح
العروسة:اميين..جينا عندكم حيت سمعنا عليكن مزيان..وشحال من عرس حضرت ليه كتتو نتوما لي منظمينو وعجبني داكشي
سماخ:شرف لينا امدام..بون نهضرو فتفاصيل..حنا ناس كنظمو اعراس لوجاه زوينة بحالكم..عارفين بلي احسن حاجة فلحياة هي ليلة العمر وماادراك ما ليلة العمر نههه تنبيوها تكون وااعرة مضايراش بزاف حنا العيالات
العروسى:مكذبتيش ههع داكشي باش جيت عندكم..بغيت شي حاجة مضايراش..عرسي وبيتو يكون شي حاجة واعرة كلاص تلكلاص
سماح:جيتي لبلاصتهم هههه تفضلو معايا تشوفو البرازي ولباسي وحتا الماكلة والى بغيتو تا الجوق نتكلفو بيهم حنا
العروسة:صراحة معرفتش انا جيت معولة هي على التريتور باقي مشفتش لباسي فجهة خرا
سماح:ولو..لي مشرا اتنزه شوفي وحكمي وسيري ضوري وشوفي شنو عجبك ومرحبا بيك
العريس:انا جاني كون خديتي كلشي هنا..حسن ماتبقايتضوري وتعياي والعرس مبقا ليه والو
سماح:داكشي لي بان ليا تانا ..مهم تاتشوفي ويحن الله
ناضو معاها مشادين باينا فيهم الفرحة ديال الزواج حيت تتشوف العروسة شي حاجة وتوريها ليه فرحانة وتبقا تنعت ليه وتاهو عاجبو الحال..ضوراتهم سماح بالهضرة مزيان وراتهم احسن ماعندها وعطاتهم داكشي زوين لي خلى العروسة الملقبة بأمل تبقا هي حالا فمها وتفها فيه..
سالاو الجولة وهي تنطق:نتمنى بكونو عجبوك
امل:(بحماس)عجبني كلشيي..غنخليكم تكلفو بكلشي 
سماح:(بفرحة)واخا ميكون هي خاطرك..هاد ساعا نهضرو على تنظيمات والماكلة والتزيين كيبقا من بعد..هي عفاك فين بيكون العرس
نطق العريس لي اسمو عبد المالك وقالت:ايكون ففيرما ديالنا برا المدينة بشوي
سماح:مزيان الله يتمم بالخير..ان شاؤ الله نكونو عند حسن الظن..غندوزو دروك لكوموند ونتافقو على كلشي والفيرما تعطيوني عنوانها باش نصيفت دراري على حساب الشكل وفين بينا نحطو خدمتنا
عبد المالك:مرحبااا
حبد دفتر الشيكات كتب شيك ومدو ليها وقال:ها العربون امدام..وهاكارت فيزيت ديالي وديال مراتي نتمنا نتواصلو قريب باش نحددو كلشي.
سماح: شرف ليا نتعامل معاكم.. مرحبا فأي وقت

خرجات امل رفقة زوجها ناشطين متأبطة ذراعو وتبعاتها سماح بعينيهم تا مشاو بابتسامة متمنية ليهم السعادة مافيقها هي صوت رجل من وراها قايل:دروك اتقلبو ههه
تلفتات لمصدر صوت وهي تدير ضحيكة وقالت:فين مات شي بغل تا فقتي دروك
تنشر عادل فوق الكرسي وحك عينيه وقال: البغل هو داك خوك لي مباش افوت ليا راسي واخليني نتساراح
دارت سماح للكرسي ديالها محافضة على بتسامتها وقالت:اش دار ليك؟؟
عادل:تدار لطاسيلت مو ..معرفتو نسيبي ولا عدوي..فيقني فنبوري قاليا سير عند سماح عاونها..اش اختي بيني وبينك
سماح:(تتلعب بستيلو)فاش بتعاوني؟؟
عادل:وانا باش بنعرف..قاليا مريضة ومباش اكثر عليك.
سماح:ههههه احح على داك العجل وفاش تيكون حنين ههه 
عادل؛والله ينعل بوك وبوه ..واحنوو فيا انا وفوتوني بايت خداام فواحد البروجي
سماح:(ضحكات)ههههه نوض تجعد فحالك انا مزيانة..قادا بشغالي عاد شديت واحد العرس(هزات لكارت فيزيت تتقرا فيها)عبد المالك ران..طبيب اسنان
عادل:(دار صباعو فسنانو تيقلب فيهم)شوفي واش ضاراني شي سنة نمشي نصايبها على حسابكم
سماح:(لاحت عليه ستيلو)نههههه اخويا انا تنتسنا بفارغ الصبر امتا اجي عندي شي حد تيصايب لعقل هههه
عادل:(وقف)مليون مرة تنقوليك زيري على دنيا تزير عليك رخفي عليها ترخف عليك هههه عووو على معقدة تفوووو هههه خلي الحياة تمك هاكا شي نهار تعواجي..هاني مشيت لعيط داك سي الحبس لتجاوبيهش
سماح:سير سير هههه بقا فيك هي الكاركاز ضعافيتي
عادل:(تيضحك)خصني نبدل زيت ههههههه
زفات عليه بستيلو وقالت:الله يمسخك برااا فحالك
خرج تيضحك مخليها تدعي فيه وتضحك..هذا عادل خو مرات خوها لي عاد عاقد عليها باقي مداروش العرس..ومن غير كان عشيرها يامات القرايا فليسطا هي هو من ورا ديبلوم رجع قرا الانفورماتيك وزاد ليصونص وخدم فشي شركة تيضرب سويعات فليل لاغير..انسان طموح وتيضرب يديه فينما لقا المهم اضبر فالحبة..علاقتو بسماح اخوية لاقصى درجة تيشاركها كلشي وتاهيا تتشاركو كلشيي بدون حدود 
رجعات سماح لخدمتها عادي تضور فالمحل تقلب شنو خسر وتقلب لماتريال وتقلب شنو خاص وشنو خصهم ازيدو..متلفة نهارها مخرجاتش بتاتا..تا حان وقت الغدا لي جابوه الخدامة معاهم لوبيا بالحرور وخبز الشعير واتاي تجمعو عليه هاك بالاك فجو لا يخلو من الصداقة والود..هاكا مولفين اخدمو باش على الاقل اخففو من سهر ليل ومن تعب الخدمة..تا الياس مولفهم هاكاك
غير بعيد عليهم فنفس المدينة او بالاحرى فدارهم هي..كانت كريمة تتشقا لابسة بيجامة طويلة ودايرا زيف حياتي وتدندن بفمها تا دخل عليها الياس معنكش بنعاس لابس سروال سورفيت وتريكو نص كم..نسخة على عثمان..لا فطولة لا فتجريدة هي عثمان فشبابو..مخنزر تلاح على كرسي تيحك لحيتو مغوبش ومحساتش بيه تاهو خلاها تا تطلق شوي من غوباشة نعاس وهو ينطق:واا ربيعة لعاداوية واش صوت هذاا ولا نهيق الحمير
قفزات وتلفات وقالت:الله يلكيها ليك البغل..تفووو دير الحس 
الياس:(تيحك عينيه)واصبااح هو...كاين شي فطوور ولا عاطيانا هي لباجباط
كريمة:(عوجات فمها)الغدا هذا الشريف..جمعت لماعن وفضييت
شاف فيها بنظرة من نيتك وهي تزيد تضحك وقالت:ههههه سلامة على شوفة عندك هي ديال عزيزي فاش تيكعا ههههه
الياس:(دار بتسامة صغيرة)ههه واحطيه لنكعا عليك ههه
بدتت تتحط ليه فطورو وتهضر معاه تا حطتتو وجلسات حداه تتنقي القزبور وتجمع معاه :كيداز العرس تاع البارح؟؟
الياس:زوين..
كريمة:شي نهار ياخويا ديرها هي بضحك وقوليا ياله معايا
الياس:نديك باش تشنقي على لعريس ههه هي خليك اختي فخربتك 
كريمة:ياكيتك ياخلاك.كي شتي انا هي شايطين عليا قفاطني نلبسهم فعراساتك
الياس:هههه لبسيهم اختي فعرسي
كريمة:(بابتسامة عريضة)هي عولتو؟؟زكيتو نهار ولا شنو؟؟
الياس:بااقي..ديك سيدة تابعا القراية تاتعواج شي نهار نطج
كريمة:بنقوليها ليك ومتقلقش ديك سيدة خرية واحق الله هههههههه لاش تتبغيها لاش 
الياس:عههه حيت متتخسرش الهضرة
كريمة:انا بعدا نشوف هي خوها عادل والله منخطبها هههه
ناضت تتشلل القزبور لي نقات وهو ينطق:واديها اتا فهمك نتي ماعليك هي تلبسي قفطانك وتجي تحضري
كريمة:ايييه والله ومعرضتووني لمشييت
ضحك وقال:واختي باااز لوحهك هههه
ضارت وهي تجمع ربطة تالقزبور مزيان ورشاتو بيها وقالت:جمع دوك لماعن قبل لنتكل فيك عالله
مسح على وجهو وخرمز ليها وجهها :جمعيهم نتي..انا خارج نجيب ضويرة فالمحلات
كريمة:اهيا عندكم شي عرس اليوم
الياس:ممم جوج ولايني مغاديش انا..بان ليا نصيفت سماح
كريمة:مريضة فوتها عليك ..
الياس:(تيهضر من بيتو تيبدل)وا مفاتهاش الحال؟؟
كريمة:شوي وصافي..معندها صحة تاهيا بحالي
الياس:ههههههه وياربي تمسخك..وانتي لدرناك فلكوكوط محال تطيبي هههه 
كريمة:تفووو هي عينكم لي خرجو علييااا

كملات سماح غداها المتواضع مع ناس لي خدامين معاها وبقاو شادين كاس تأتاي تيضهرو على لعرس تالبارح وانتاقدو فبعضياتهم ومرة مرة اطلعوها على شي حد تا وقف عليهم الياس داير نظارات شمسية طويل وصحتو متوسطة ولايني عاطي للعين..حيد نظاراتو وبانو عينيه قهوي مايل لعسلي الى مضرباتش فيه شمش مايعسلش..وقال:تبارك الله على الفقها..تتغداو بلوبيا وسط المحال محشمتوش
نطق واحد دري:وبيتينا نبقاو بجوع ههه ياله لقيتين بنعطيهم اغسلو وانشفو بديك تكشيطة لي جبتي لبارح
الياس :باش نعلقكن واحد واحد ههه
جر كرسي جلس حداهم وجا حدا سماح..لاح يدو ورا ظهرها وقال:باقي ممتيش؟؟
سماح:تنتسنا نتسامح معاك هههه
شاف طبيلة صغيرة وطبسيل مشطب من لوبيا هي بقايا الخبز لي بقاو وقال:شبعتو خبز ياكو اوا نوضو دردبو تخدمو ههه
نطقات نورة:والديسير؟؟
الياس:(تيطنز عليها)بتخرجي مع المحل بتلقاي رشيد مول ليمون حاط تاني كروستوو شري ليك شي جوج كيلو وضربيه عاد جي
ناضت تتبجك فيه وقالت:علا باطرون مافيهش الخير ..تا كيلو تالافوكا مقدر ادخل بيه
زاد تيضحك حاط يدو على صدرو وقال:الافوكا خهههه سيري سيري بنقل معاك العرض(غمز واحد من لي خدامين عندو)قالت ليك لافوكا
ناضو تيضحكو مطلعينها عليها بالافوكا ..مخليين سماح وخوها جالسين على طبلة..شاف فيها وقال:كي بقيتي؟؟
سماح:داكشي باش تتسول يااخي(وقفات)زيد زيد للبيرو
ناض معاها تابعها وقال:جيت لعندك فصباح فاش دخلت كنتي ناعسة مزيان مابيتش نفيفك
سماح:(بتاسمات وجلسات فكرسيها)ممم حسيت بيك ههه كيداز العرس
الياس:(جلس تيحك فيديه)زوين كي ديما..
سماح:راه شديت شي حساب وفرقت المصاريق شاطت ليك جوج تالمليون(جبدات ظرف فيه الفلوس)هاهيا سير حطها فلبانكة
شدهم وقال:وعليه..كاين شي حركة ليوم
سماح:سي..شدينا عرس ديال واحد.طبيب تسنان ومرااتو..
الياس:وايلي؟؟وفين وامتا؟؟
سماح:فواحد الفيرما فالخرجة تمراكش..مابعيداش بزاف وامتا باقي تا يعيطوو
الياس:(بلا مبالاة)طالما محددوش لدات دونك مكاين والو
سماح:عطاو العربون ازين هههه المهم راه عرس مضمون
هز فيها حاجبو وضحك:تطورتي اشعيبية هااا ههه العراسات اسيدي كيدرتي هاا
سماح:(بنفخة)وشنوو؟؟نبقا انا هي دمدومة هههه وزايدون لي تيخدم بقلبو دغيا تيرتاحو ليه نااس
ناض تيعيبها:نننن نااس قاليك ههه المهم هاني مشيت بنشوف الحب تاعي
سماح:كان نيت عادل هنايا ههه
الياس:بغل داك سيد ماعندي مندير ليه هههههه هاني مشييت متكثريش على راسك..مخصك والو
سماح:لا هي سيير
مشا مخليها تاني تتكمل شنو خصها تدير..محسات براسها تا وصلات ستة تالعشية واقفا قدام المحل لابسا مونطو تاعها مكبطة من البرد ولايحا شال مزال عليه وحداها الهونضات فين تيتهز الماتريال تاع العراسات حيت عندهم عرس وواقفت على كلشي..تهزات العمارية وباقي الماتريال ووقفات تتوصي سعيد وتعاود وتشرح ليه تا تكل عالله ومشااو ياله بترجع للمحل وهو يوقف باها بطونوبيل هو ومها شيرات ليهم من بعيد باش تجيب ساكها..ودخلات تتزرب هزات ساكها وقالت موجهة كلامها لنورة :نونو هاني مشييت..سدي مع ثمنية والى وقعات شي حاجة عيطو ليااا اوك
نورة:(تتقاد فتكشيطة)سيري الله يشافي
سماح:امين
خرجات هازا صاكها وتتقرقب بداك طالون والبرد تيسوط فيها من وجهها لي ولى حمر ونيفها بارد بجهد..مبتاسمة فوجه واليديها حاسة براسها مرتاحة حيت متعرضات لتا شي نوبة خنق هاد نهار عكس نهاراتها لوخرين فاش كانت هي تصب عليها شتا اتسدو نيوفها
طلعات لور وقالت:اححح لبرد
زينب:(تلفتات ليها)ياكما تزاد عليك الحال؟؟
سماح:(تتسخن يديها)اححح لا ههه فين كنتو نتوما؟؟
عثمان:(ديمارا)سوقك اختي هههه مشيت ديت مرتي تغديت انا وياها راس فراس منهار ولدناكم ونتوما تابعينا
زينب:اهيا حشم هههه تلاعنداك ابنتي داز ناقص الغدا بلا بيكم
عثمان:هههه ياك الالة..جاك نااقص اوا قيدي قيدي(ضربها لوجهها مخرمزو ليها)هاهيا فمك هههههه
سماح:ههههه الغدا تال ستة هههه كرو كرو فين كنتو
زينب:ههههه مشينا تغدينا فواحد ريسطو برا المدينة على مزويناتو..شس نهار نمشيو مجموعين
سماح:ان شاء الله..
عثمان:لا اختي تما تاعي انا ومرتي ههه
سماح:واش ابابا بوحدك لي نزوج ههه
عثمان:تقريبا هههه 
زينب:(ضايرة عند سماح)اتعشا معانا عمتك اليوم هي وحميد
سماح:مزياان توحشتهم نيت..اجي وضحى؟؟
زينب:قالت عندها الحفاضة متقدرش تجي
عثمان:الحفاضة(بسخرية)بايناا عليهاا صراحة الحفاضة
زينب:عثمان صافي براكا متبداش تاني
سكت مابقا قال والو..حيت ايبقا اهضر تا يكرههم فيها..فايت حاصلها خارجة ممرة ماجوج لقاها مع صاحبها فقهاوي ونهار تدخل ضارت فيه وقالت ليه نتا ماشي با وماشي خويا باش تدخل من تما تيشوفها معرت شنو وتيدير بحالا متيعرفهاش..
وصلو لدارهم فالمحاميد لي كبيرة بزاف شادا بلاصة جوج ديور مخرجين منها جوج حوانت كاريينهم..نزلو كاملين ودخلو لدار تيضحكو واهضرو..تلقات ليهم كريمة لي كانت موجدة كاسكرووط تيشهي..جلسو تيستاراحو اما سماح لا وقالت:نمشي نحيد علي حوايجي و نجي.. 

كريمة:سيري بيدما اجي داك بلارج جايب معاه ديك نص ميترو تاعو
زينب:تنبوز ليها كون كانت عروستك هههه
كريمة:والله لزوجتها لولدي هههه المعقدة لوخرااا 
زينب:ههههههه ياربي تستر
عثمان:تانا نمشي نبدل بيدما اجيو
بقات معاها هي زينب تيهضرو واتحدثووو اما سماح كي دخلات لبيتها يدات تتحيد حوايجها تا بقات هي بديباردور وسليب هزات بيجامة قطنية فالابيض والازرق لبسااتها ودخلات لحمام غسلات وجهها بمابارد تخلصات مماتبقى من غبرة تنهار بجيل تاعها للبشرة الحساسة ونشفاتو..شافت راسها فالمراية كلها حمرة وفوق عينيها ليمن كثر..حيت عندها توحيمة تما تاع الفريز..مشطات شعرها لي واخا تعرف متاكلش وتمشي تمشطوو..مشطاتو مزيان وضربات بيه عاد.غسلات رجليها مزيان ولبسلت ليهم تقاشر لي تيرافقوها صيف شتوا خريف وربيع..ميمكنش سماح تجلس بلا تقاشر وبلا متمشط شعرها..شي مرات تقدر تخلي وجهها متغسلوش واتجمع فيه القشرة والحب مي شعرها اتمشط وهادشي بان عليه فطولو واخا خفيف مي طوييل ليها وزوين
خرجات عندهم جلسات حداهم تيهضرو تا تدق لباب وناضت قافزة وقالت:انا نحل
حلات كان الياس شاد فيد يسرا..هاد الاخيرة بنت قصيرة شوي دايرا حجاب وزوينة وحشومية ومن نوع طموح..تعرف عليها الياس فعرس ختها وطاح فيها..شاف شعر وشاف الظفار والتكشيطة وشد نمرتها من عند عادل لي ونهار بغاو اتلاقاو جاتو بالحجاب والطويل صدماتو ساعا صافي سيد عجباتو وقال هذا هو الحلال..خطبها ودارو العقد فانتظار تسالي قرايتها باش اديرو العرس
عنقاتها سماح ببشاشة وقالت:مرحباا بيك توحشناك
يسرا:(بادلاتها العناق)اهلان زين...توحشتكم تانا
دخلو وناضت زينب تعرضات لعروستها بالعناق وترحاب مخلاوهاش باقي لالياس حطوها بيناتهم تيرحبو بيها وتركن هو حدا باه تيشوف وابقلل
يسرا:عمي بخير كي داير مع هاد لبرد؟؟
عثمان:اللهم لك الحمد..كي دايرين داركم لباس عليهم؟؟
يسرا:اسول فيك الخير اعمي
سماح:غبرتي اصاحبتي ههه لا برية لا تيلفون
يسرا:هي مع الامتحانات وصافي
كريمة:(نطقات كي حزاقة العرس)شي نهار نلقاوك معلقا راسك ههه واش معيتيش من القراية
الياس:بيتيها تكون مكلخة بحالك؟؟
كريمة:يا كيتك..زعما نتا مطفروو هههه
الياس:هههه اباز لوجهك..الوليدة كبي القهوة
خوات زينب قهيوة ومسبقة يسرا فالتقديم وتترحب بيها ولوخرا هي تتبتاسم حشمانة باقي مطلقاتش معاهم مزيان..دوزو جليسة عائلية بيناتهم دافية قاضينها هي فالاحاديث والتعاويد وعلى طرائف وقعات ليهم فمجالات عملهم..من هنا ومن لهيه خالقين جو شعبي بيناتهم محاولين اعوضو على غياب بعضهم عن بعض فباقي الايام
دارو كاسكروط زوين وكملو وناضت كريمة غسلات لماعن وجات تتمسح يديها وقالت:الياس نوض ديني لداري
اليلس:ضارب بيك الكاغط اختي
كريمة:(تتلبس جلابتها)كي شتي انا بنديك..واخا نكون عمية
الياس:(وقف)باز اختي عدوك منك..زيدي زيدي
يسرا نوضي نوصلك تانتي
زينب:خليها تعشا معانا وسير وجلسي تانتي تعشااي
كريمة:خليت ولادي دروك ابداو ابكييو
الياس:يسرا غدا عندها متحان خصها هي ترتاح شوي وجبتها باش تخرج من جو القراية
يسرا:اه اخالتي اما نجلس
زينب؛(برضى)واخا ابنتي الله يرضي عليك..اجيك الخير سلمي ليا على ماماك وباباك
وقفات تسالمو معاها وودعوها ورجعو لبلايصهم بثلاثة تخشات حدا باها سماح وقالت:شت عمتي تعطلات
تسمع سر تالباب وهي تنوض قافزة وقالت :سرسارها هذاا هههه
مشات للباب حلاتو وبانت فاطمة زهرا لي مدا منها زمان لا حق لا باطل من غير بعض تكميشات حدا عينيها اما باقي كيما هي ..اللباس والزواق والزين وغلاضت شوي..لابسا جلابة شتوية مع بوط كحل ودايرا شال غليض مخرجا جوج زغيبات كيما العادة...تلاحت عليها سماح بتعنييقة وقالت:عاش من شافك
فاتي:هههه كنت تنتسناك تموتي ههه ونجي نعزي
دارت سماح مجبدة شفايفها بحالا تقلقات وقالت:يااك
عنقاتها فاتي وقالت:عدوك ولي مايبيك ان شاء الله...توحشتك يا الكبيدة لي عطانا الله
حميد:(من وراهم)واا سكيطة تعيد الكبير تحركو ندوزو
ضحكو ودازت سماح باست ليه يديه وقالت:عميمو لباس
حميد:(دوز يدو على كتفها)لباس ونتيا بخير(جرها من مناخرها)مال هادو تاني تسدو
ضحكات مبعدة قصتها وقالت:معرت ههه دخلووو بابا وماما تيتسناو
وبالفعل دخلات معاهم تترحب بيهم وتضحك تالبيت فين خلات واليديها..هاد الاخيرين ناضو نيت سلمو على بعضهم وجلسو فطبيلة وحدة مجمعين
فاتي: خويا بخير؟؟كي داير مع شي خدمة
عثنان:داكشي باش تتسولي فيا هه
فاتي:هاهيا زينب سولها ولله تا ديما تنسول فيك وراك عارف دراري ههه
عثمان:هي نتي دراري ولوخرا تاهيا دراراي اباااز ليكم 
زينب:والله تتسول عليك ديما ههه
حميد:اوا بعدا تضل تجبدط ليا ههه
سماح:فين انس؟؟ومراتو
عوجات فاتي فمها وقالت:يخليه بالخلا راه خرجها تتعشاا
حميد:(بنص عين)اش داو ليك واش بيتيها تبقا جالسة حداك؟؟خليهم اخرجوو اعيشو
زبنب:كون هي جاو توحشناهم
عثنان:ماشي مشكل..
ناضت زينب وقالت:انا نمشي نوجد العشاا سماح نوضي ابنتي عاونيني ..

وقفات فاتي وقالت:هاني تانا نعاونكم بنبقا مع عادو بيقهروني جموع على لخدمة
ضحكو وتوجهو لكوزينة لي كانت اخر مكاين فالتجهيز زوينة تفتح ليك الشهية تطيبي..دارت زينب طابلية وبدات تتوجد العشا كيف ديما بالتاويل والرزانة لي تعرفات عليها وسماح تتصايب شلاضة هي وفاتي واضحكو..
سماح من نوع لي تيعجبوها تجمعات العائلية الخاضة بيهن حيت تيضحكو واقشبوو واتعاودو بيناتهم وتا واليديها رباوها على ان اهم حاجة العائلة داكشي باش بقات متشبتة بيهم ولانه معندهاش بزاف..جوج عماتها وحدة حداها ولوخرا فاسبانيا وخوالاتها حداها يعني لا شيء كثير
طيبو داك العشا وضحكهم واصل فين وفين بزاف فاتي لي تتكركر تا وجدوه وتسناو رجال تا جاو من جامع عاد حطوه تيضحكوو واهضرو وسي الياس باقي مرجعش
تعشاو فجو عادي وتوادعو مع فاتي وراجلها ورجعات زينب تتحول الماعن لاكوزينة بينما سماح هازا تيلي..ستاغل عثمان الوضع وناض فاتجاه الكوزينة..لقاها تتستف فالطباسل محسات هي بشال تيتحيد ليها من راسها وقبلة دافية تتحط على عنقها ويديه عند خصرها..عوجات عنقها تضحك وقالت بشوي:واش متتوبش
عثمان:تنتوبو على الاثم اما الحب عمري هههه
زادت تضحك وقالت:راك شرفتي ههه
دورها عندو قريب ليها ملصقها مع البوطاجي وقال:مزال اختي مشرفت مالي ...باقي فيا مايداار(قرصها ففخضها)نتي لي بنتي ليا عيتي
ضحكات تتنطر ليه حيت قرصها وقالت:هههه سير تزوج بشي وحدة معيانااش هههه
هز حاجبو مقرب ليها تيبوس ففمها:فكرت فيها ولاكن مكايناش هادي لي تتشللني قدك ههه
زينب:هههههه(باستو فنيفو)حلف
عثمان:(خلط ليها فمها ببوسة)بلا حلوف هههراه كثر من 20 عام تزواج
ضحكات وتلاحت فحضنو تيتبادلو القبل غافلين على ديك لي مكسلة فالصالون تتقلب فتيلي او بالاحرى مجمعة مع عادل فالواتس تا ناضت بصدفة بغات تمشي تنعس وتمسي عليهم
غاديا بشوي تتشوف فتيلي وتهضر مفرنسة وهذا حالها وقتما دوات مع عشيرها حيت عندو شي هضرو تيضحكوها..مع خطات اول خطوة وهزات راسها وهيوتلغى بتسامتها ملي شافتهم فوضع مخل..باها عاطيها بضهر متتبانش مها كاع ولاكن ملاصقين يعني باينا اش تيديرو..متردداتش وطلعات معاها سخونية شداتها بزرية لببتها سدات البيت وتكات على لباب تتنهج مصدومة تضور عينيها..من ديما الياس لي حاصلهم وهاد المرة هي..حشمات ومركات بلاصتها حيت عندها هوما بجوج مقدسين معمرها فكرات فيهم هاكاك..مفيفها من صدمتها وتضوارها فعينيها هي تيلي لي تيصوني شافت المتصل لقات"جحموم"..شدات الخط متوترة وهو يتسمع صوتو:مال دنمك متتجاوبيش؟؟
سماح:ءءاا اشنو؟؟امتا..ففف شوف ندخل دروك لواتساب ونجاوبك
عادل:مالكي تترعدي؟؟
سماح:ففف والو والو قطع واش معندك مايدار
عاديل:ههههه لا طلعات ليا عليك
قطع عليها خلاها تتسرط ريقها وتمسح على وجهها وتنش على راسها حيت صهدات..حشووومية فدوك المواقف بزااف دغياا تتولي حمرة وتبقا تضور راسها..
حيدات بانطوفة وتلاحت ففراشها هازا تيلي وباقي مصدومة هه تا تدق لباب وهي تقول:دخل
تحل وبان عثمان هاز صينية فيها لما..بتاسم ليها وقال:مشربتيش دواك ابنتي
سماح:هااء اه(مقدراتش تشوف فيه)هءء نشربووا
عثمان:(مفاهم والو)مالكي ؟؟
سماح:(وقفات)والو والو ابابا..
هزات دوا لاحتو ففمها تاع الحساسية وشرباتو بدون متهز فيه عينيها حيت عارفا راسها اتشوف فيه تفكر موقف فبيل..
شد الكاس وباسها فراسها؛بشفاء ان شاء الله
سماح:حمم اميين(كحبات)كح كح
مشا سد ليها شراجم وقال:تغطاي مزيان ابنتي
سماح:(شافت فيه مكمشة وسط فراسها)الله يخليك لياا
عثمان:(بادلها لابتسامة)تصبحي على خير..الى تخنقتي فيقينا
سماح:واخا احبيبي بونوي
عطاها بتسامة وخرج مخلياها وسط فراشها تضور فعينيها..مخرجا يديها تتلعب فشعرها وتشوف فسقف..بتاسمات تلقائيا ملي تفكرات كيفاش تيبوسها وضحكات موراها ثم تكورات ففراشها فانتظار يوم جديد
****
ذلك الخجل الذي يعتريك..يعتريك انتي فقط
لانك انتي..الخجل الذي يفوح من عطر جسمك
لانك الخجولة..الحنونة...المبتسمة ..لانك سماح
****
دخل عثمان لبيتو بعدما حط لبلاطو فكوزينة لقا زينب تتحك شعرها لابسة بيجامة دافية وفالت:شرباتو؟؟
عثمان:ممم شرباتو.
زينب:(بحزن تنهدات)مابيتهاش تعود تشربو كاع..تيرجع عليها بالمرض
عثمان:(كيحيد فمكانتو)وتموت؟؟
زبنب:الله ينجيها..معرت مانديرو معاها(شافت غيه)متكونش مراكش لي تدير ليها هاكا
عثمان:لا ..لا مراكش مول لبلاد وتيجي ليها على قبل الحساسية حيت تتوافقو..وكاع ناس تضيقة وتالحساسية تيجيو ليه..سماح هي وراثة راك شتي وئام فيها..وتا الواليد كانت عندو
زينب:تتبقا فيا والله ومسوكرت ليها والو
عثمان:(هز فيها عينيه من المراية)واقلة بردتي امادام..قضاء وقدر..وزايدون حالتها مصعيباش..هي فترة فالبرد وصافي وتترجع عادي
زينب:تسحابك ساهلة عليها راه تتعذب اعثمان
جا حداها باسها فحنكها وقال:ربي يشافيها لينا..وشوي بشوي تولي مزيانة..هادشي من صغرها وهي عندها عاد بانت ليك تتعذب
زينب؛(حطات راسها فصدرو)ديما تنبقا هازا ليها الهم..مسكينة معندها صحة..

عثمان:(تيضحك)كون جات فداك بورزان تالياس بعدا قادر عليها
بعدات عليه مغوبشة:الله ينجيه..مابيتها لا فيه لا فيها لا فتا شي واحد..بااز تتقول شي هضور 
خلاتو و مشات تكات فالناموسية وقال:رديتي لبال بلي تتبغي ولادك كثر مني ياك؟؟
تتصايب فالفراش:شنو تتغير ولا؟؟
تخشا تاهو حداها متكي على مرفقو:واسبحان الله هههه(جرها تكاها على صدرو)ميمكنش نشوفك تتعزي شي حد كثر مني
زينب؛ولادي هادوك..تانتا تنخاف عليك
عثمان:(همس فوذنها)بصح المعيسلة ههه
ضحكات بخجل وتمخششات فيه ساعا هيهات شكون خلاك تمخششي سيد بغا حقو وناض نيت تا خداه وبردات فيه العافية عاد نعسوو
فحين ان سماح سرحات عجول لاخرة حالا شوي من فمها باش تتنفس ومغطية مزيان وصوت خفيف تيتسمع بحال شخير من فمها دال على انها متتنفسش مزيان
###
ايام تتوالى ونفس الحال الحياة الهانية وراحة البال على سماح..كتمشي لخدمتها وتخدم وتقشب مع البنات مرتاحة وعاجبها روتينها ..اليوم فاقت كالعادة وخدات طريقها للخدمة بعدما تشافات نسبيا ولات تتنفس عادي..سايقا وطالقا موسيقى فوذنها ونيوفها عليهم كمامة تتحبس الدخان تطريق..كي وصلات دخلات تتزرب وقالت موجهة كلامها لاحدى البنات:ليلى شوفي ليا الماتريال تاع عرس اليوم واش كلشي هو هذااك..وعيطي ليا لهشام اجيب الترونسبور فاش نهزو لي بقا..اه وعفاك وصيهم على العمارية لتمشي تحرتك راه جديدة
ليلى:يالالة داوهم قبييل ومشاو من طريق ساهلة
جلسات فمكتبها وقالت:مزيان..انا شوي ونخلط عليهم
ليلى:اوك
مشات ليلى مخلياها تتحسب المدخول تالعرس لي قبل وتقيد فبيسي وتراجع كلشي ..هزات تيلي ديالها دوزات نمرة الياس وقالت:جي عندي للمسيرة دروك
الياس:لاش اختي؟؟ممساليش
سماح:تتصايب لويز جي خلاص بيتك تديني للفيرما منقدرش ندي الموتور
الياس:انا بيت هي نعرف لاش دايرا داك لبيرمي لي متسوقييش
سماح:جي جي وبراكا من الفهامات
قطع عليها تيغرق ليها وكملات هي خدمتها تا دااز شحاال عاد تم داااخل سي سيد هي بسورفيت بحالا خارج اتسخر لاحانوت..طلعاتو ونزلاتو وقالت:جيب معاك جوج كوميرات ههه
جلس فكرسي تيحك عينيه وقال:وكلت فيك الله..اش بيتي عندي خليني هي ننعس فخاطري
سماح:هههه وشكون بيديني
لاح ليها سوارت:هاكي ها طونوبيل سيري انا نهز موتورك نرجعو لدار
سماح؛لا لا هي ديني حسن
الياس:(شاف فيها بجدية)ولتزيديش فيه تاني..راه هي السوقان مالكي تتفافاي هي بوحدك
سماح:(نزاعجات وقلبات وجهها لبيسي)صافي هي سير هز سوارتك وسير
الياس:ينعل جد باباك تفووو..ععع طلقيني خلاص ياله نوصلك
ضارت عندو تتفرنس وقالت:نووض ياله
نضات كلشي ومشات هازا صاكها لاصقا فيه معنقاه من كرشو تحلفي عليهم مصاحبين..ركبات معاه وشدو الطريق والوجهة الفيرما فين بيدار العرس
مسافة الطريق وسط الخلا بعدما خرجو على مراكش وسط الخلا والقفار تيبانو هي شجر..تاصل بواحد من الناس لي سبقو ونعت ليه وتم غادي بيها وتينكر:ناري فين شدات العرس وابنت الحرام فلوس المازوت هوما فلوس العرس
سماح:هههه باز لوجهك..فاش تتمشي تخرج نتا ويسرا متخليو تا مدينة 
الياس:حم حم المدام هاديك ههههه
دارو مع واحد ضورة وهي تبان ليهم الفيرما كبيييييرة متحدهاش بشووف..هي بابها اعطيك الخبار..وقفو قدام لباب وجا العساس لي هاز عصا فوق كتافو وداير تارازارا على راسو والبوط وقال بصوت عروبي:شكون توما هاو؟
الياس:التريتوور..صيفت ناس تاعي اوجدو
بتاسم العساس وقال:مرحبا اسيدي دخل دخل..
حل ليه الباب ودخلات طونوبيل وعينيهم تضور حول المكان..الى تقالت عليها فيرما راه فيرما نيت..هي شجاار والخضووورة دايرا بيها متحدهاش بالشوف..وحداها شلا طونوبيلات هي الحديدة على ختها..
الياس:(تيشوف من تحت نظاظرو)ملعقين هاد خوتنا
سماح:ممم باينا عندهم الفلوس..زوينة هاد الفيرما عرفتي كي بتكون فالربيع
الياس:واييه
وقفو الاوطو وونطف:ياله سيري بونكوغاج ووكدي كلشي عليك نشوف واش تزططي راسك والى طلع العرس كي بينا عندك 10 فالمية ربااح
سماح:هههه سخاوة..واخاا ياله بسلامة
الياس:لوحلتي ولا خصاتك شي حاجة علميني
سماح:(بابتسامة)صافي سير هههه
مشا الياس وخلاها تضور غينيها على ديك الطبيعة الزوينة اي هي فيها..فيرما كبيرة فيها شجال بزاف وووسطها داار كبيرة قد الخلا بحال شكل فيلا تقليدية مئة بالمئة..هي من لباب الخشبي لي مصقول ومقاد ومنقوش يعطيك العربون..خدات نفس وزادت قدمات بخطوات صغار للداخل فين كانو ناس تاوعها دغيا لمحاتهم ونادات باسم واحد:سيموو
تم جاي تيزرب وقال:هي بحرا
سماح:اه عاد..كيدايرا الامور هنا
سمو:مزيانة..أبراز بيكون برا فجردة تاع داار
سماح:ياكما داخلين على جنانات؟؟
سيمو:والفيرما قدها قداش..الجنان بوحدو وجردة تاع دار بوحدها..كلشي تحط الطبالي والبنات خدامين تيحطو الماتريال تتطبلة..
سماح:والبرزة؟؟
سيمو:اجي معيا شوفي لينا اينا بلاصة جات مزيانة
مشات معاه كلها حماس..وسط الدار لي تقليدية وعلى مزيناتها ..خرجو لجردة لقات ليكيب تاعها كولو مع بعض المساعدات تاوع الفيرما..

بقات واقفة عليهم تا صايبو كلشي ومن هادي لهادي تتحرك وتنعت لهيه وهنا تا كلشيي تقااد..للحظة جات عندها مراة كبيرة فالعمر متولة ومصايبة وقالت:نتي هي تريتور ؟؟
سماح:(بابتسامة)اه الالة..اش حب الحاطر
..:انا حجيبة..مامات العريس جيت هي نشوف واش كلشي هو هذااك
سماح:(مدات يديها ليها)متشرفين الالة...هانتي تتشوفي راه حنا خدامين ميجي فين اوصل الخمسة تا يكون كلشي نااضي
حجيبة:اوا مزيان..وبالنسبة للبلاصة فين اتدار العرس مغتغطاش؟؟
سماح:سي سي انغطيو من الفوق على قبل لطاحت شتا
حجيبة:عنداك تديرو لينا شي باش ولا شي شوهة
تحرجات سماح وقالت:لا لا هانتي اتشووفي داكشي راقي..مستوحية الفكرة من اعراس برازيلية تيديروها لكانت شتا
حجيبة:ممم المهم نتوما تعرفوو..انا نبغي كلشي يكون هو هذاك وعرس ولدي يدوز مطرطق..شكراتكم لينا مرات ولدي متخيبوش ظننا
سماح:حم لا ان شاء الله كلشي يكون على احسن مايرام
حركات ليها راسها ومشات هازا جلايل قفطان موبرة وتتامر فالخدامات:متناسوش الناس فالغدا من صباح وهوما خدامين
جات نورة وقالت:شكون هاد جدة؟؟
سماح:مامات العريس ههه عرفتي فهاد اللحظة بقات فيا العروسة حيت سيدة باينا فيها حاارة هههه فكراتني فعمتي
نورة:هههههه شوفي الهزة تالقفطان وتلمشية تحلفي عليها باقي عندها 20 عام
سماح:واش عورة..واشوفي سيدة كي كبيرة
نورة:داروها لفلوس ولاد الحرام اححح انا كون قاديت حالتي وتنضيت تانا وتشووفيني فين بنولي
سماح:(تضحك)دابا الى مثلا كاانو عندك الفلوس اش بديري بيهم
نورة:(تتشوف قدامها وتفرنس)اححح عطا الله..ندي ميمتي للحج ونفرش خربتنا اححح ونبالي ديك ساعة بوجهي انرضو حسن من تاع باطمة ولي شاط نعطيه لحوبااي
عوجات سماح فمها بطفولية وقالت:مزينااتك..شتي ماحدك مافتيش داك زباالوو عمرك ترقااي هههه
نورة:راه حبيبي هذااك اححح مسخن ليا جنابي
خرجات فيها عينيها وقالت:لحكي خدمتك اقليلة الحياا
ضحكات نورة وطرطقات المسكة ففمها بمياعة وزادت مخليا لخرا تتستغفر الله

الاشغال على قدم وساق مكاين هي ارا من هنا ومن لهيه ولحسن الحظ الجو كان دافي ماكايناش شتا ومكاينش رييح وعاد نضاو شغلهم رجعات جردة بحال ارقى القاعات الكبيرة فمراكش ومع ضواو بقاو الخدامات تيشكرو ليهم فيها..
سماح كانت مقابلة مع كلشي تتشوف مع الطباخات مع تستاف مع كلشي مجلساتش تا الماكلة كلاتها بزربة وبالواقفية ودايرا فوذنها سماعة تيلي مسكتش تعيط هنا ولهيه..وقرعة تالما فيديها وبكثرة الحركة دفات ومحساتش بالبرد بتاتا..
جات وحدة من الخادمات وقالت بابتسامة:مادموزيل تقضلي معايا نتي وليكيب للعشا تعشاو قبل مايدخلو نااس
شافت سماح فساعتها لقاتها سبعة وقالت:واخا انا نجمع ليك كلشي
هزات بوق حداها هو باش خداما لبغات تدوز ميساج جماعي حيت ناس كثار وعاد هي صوتها رقيوق ومشتتين فالجردة لي كبيرة..ناداتهم للعشا وكلشي حط اش فيديه وتمو داخلين للداخل فصالون كبيير تقليدي والفيرما عامرة بالحباب والصحاب لي مخرجوش بتاتا اشوفو اش واقع..تجمعو فربعة تالجعدات كاملين ياله تحط العشا لي متكون من اكل مغربي بامتياز مقصروش معاهم بتاتا..كلات سماح شوي وهو يصوني تيلي كانت نكافة لي جات ناضت وهي تنطق نورة:اجعدي كولي
هزات شوي تدجاح وقالت:جات نكافة. تعشاو نتوما وكملو اش كاين بقات لينا تقريبا ساعتين..
زادت تاني سامحة فكرشها على ود الخدمة..ومشات تابعا الخدامة لي دخلاتها لقاع الفيرما لي ماشاء الله كل بلاصة مفرشو على حقها وطريقها..بفراش بلدي تتحس براسك فالسنوات القديمة من الفراش تاعها وتاويلها ومنيما دزتي تلقا الفضة والتريات..طلعات معاها فدروج لي كثار وعينيها تيضورو على ديك الدار تاوصلو لبيت جا فاخر الكولوار حلاتو ليها وقالت:تفضلي
بتاسمات ليها ودخلات لقات نكافة لي عندهم معاها شراكة هوما مع العروسة لي ماكية مزيان ومعاها لميكاب ارتيست تاعها..
سماح:(بحب)تبارك الله جيتي زوييينة بزاااف
امل:(بخجل)شكراا بزاف(متوترة)مجاش ماكياج كثير
ضحكات الميكاب ارتيست بخفة:والله مكثير
سماح:لا لا هو هذاك هي الخلعة لي خلاتك تفكري هاكا..خوي راسك هذا نهارك نتي وراجلك فرحي فيه
امل:والله تا مرعودة(بعفوية)معرت عالاه
النكافة:المعقول هذا ههه سماح كلشي نااضي بينا هي نحطو هادشي نضيوه 
سماح:اتحطي كلشي هنا لبيت كولو ديالك وردي لبال الماتريال وتهلاي ليا فعروستي
امل:براك الله وفيك احبيبة
تدق لباب ودخل لعريس لابس جبادور خفيف فالابيض ومحلق على لحالة..شافتو امل قلبها رف وقالت:عبد المالك
عبدو:ماشاء الله..جيتي زوينة (قرب جيهتها قبل جبهتها)الله يحجبك
أمل:(بخجل)شكرا هه
عبدو:امدرا؟؟
سماح:(بنوع من الخجل)واحد ساعتين هاكاك تكون واجدة تنزل..وتانتا اسيدي خصك تبقا معاها هنا اتبدل تاننا على حساب اللباسي تاوعها
حك لور تراسو بملل وقال:ضروري هه
سماح:الى بيتي هه(شافت فامل)
امل:(بعفوية)واعدتيني تبقا معايا 
عبدو:واييه..مهم هاهيا بين يديكم تهلاو ليا فيها انمشيي نتلقا لخوتي أ أمل
امل:جاو كاملين؟؟
عبدو: (غمض عينيه و حلهم) مم باقي لاخر ماجاش.. 

بتاسم وخرج مخليها عندهم..فحين سماح بدات تتبسط معاهم اللباسي واتولو كلشي ومساعدات النكافة تايعاونو فيها تحط كلشي..اللباس كان راقي ومغربي بامتياز من كل منطفة دارو ليها لبستها..وماكياجها وطقوسها الخاصة..بلادنا زينة وكل مدينة كتزخر بتقاليدها وعاداتها داكشي باش سماوه مغرب الثقافات
نزلات سماح تاني كدردك للتحت تتنهج ومرة مرة تكحب وتحك نيوفها مع بنادم تيدخل واغلبية ناس بارفان ديالهم قاسح تتشمو وتحك نيفها..وتبعد..تبرزطات فالخدمة وتتكابر
شعلو ضواو فالجردة لي طلعات احلى من الخيال..صرعوها ليها بزاف لدرجة ام العريس بقات هي تتشكر فخدمتهم ناشطة..
بداو ناس تيتوافدو عليهم والعائلة تدخل وتبهر من فكرة العرس فالجردة لي الاغلبية عارضوها حيت الجو غير ملائم..كلشي لابس التقليدي والماكياج على حقو وطريقو..طبالي كثار ومزينين على حقهم بطريقة ارستقراطية نيت..وجو موسيقي مطلوق فيه الملحون على ما يبدى العرس
فدخلة تالجردة كانت ام العريس وباه واقفين بلباس تقليدي..امو لابسة تكشيطة موبرا حمرة وشال خفيف شوي ..ماكياج خفيف مع بعض ومبتاسمة للناس..وابوه لابس جلابة وفوفها سلهام وعلامة القسوة باينا على وجهو وتيرحب بناس بجدية واربت على كتفهم..وعلى جنبهم رجال من ليكيب تسماح لابسين كلشي بيض مع سلهام حمر واحد هاز طبسيل كبير تطاوس فيه تمر معمر ولاخر الحليب واكيد رباعة تالنفارين لي واقفين تينفرو كل ما جا شي حد ستقبالا ليه مع المصور لي مفلتش تا لحظة..الارض لي تدخل للجردة كلها زرابي وبين كل ثلاثة امتار كاينين رجال هازين نفار تينفرو بيه تا يسالي طقس الاستقبال..
دخلو الناس اغلبهم وكلها مجمع وتيتسنط لللحن الخفيف قبل مايجي طاهور والفرقا الموسيقية تاعو لي تكلف بيهم العريس شخصيا جابهم..الاناقة والشياكة فالعرس على حر جهد والعائلة والصحاب كلشي حاضر اشاركهم فرحتهم..والبرزة واجدة للحنة بلون اخضر ملكي مزين بالذهبي المغلوق..تسمع صوت النكافات من بعيد تيهللو وتيعلنو على قدوم العروسى فالعمارية مخشبة معاها العبيد وعبد المالك سابقهم بشوي حشمان
ومن بعيد واقفة سماح مع نورة تيشوفو واش كلشي هو هذااك ولاخيرة تتكح 
نورة:مالكي؟؟
سماح:(حكات نيفها)شميت شي ريحة
نورة:ياك متتشميش؟؟
سماح:ريحة مجهدة شي بارفان قاسحة بزاف
نورة:ياختي راه هنا فيه هي صحاب روايح تاع الفين درهم للفوف منحكل ماتشمي ههه ديري ديري كمامة تاعك
سماح:لا لا مزيانة ممخنوقاش حيت كاينا فالهوا اتمشي دغيا
تهزات امل فالعماربة دارو بيها باش اديرو دخلة على نغمات طاهور وهي فرحانة تتشير لحبابها وصحابها كيف لا وهوما جايين اشاركوها ليلة عمرها
كانت سماح منغامسة فعملها من هنا لهنا تا تناص العرس لي كان غادي على احسن مايرام..جاها اتصال شافت شكون لقاتو الياس بعدات على جردة شوي حيت صداع متسمعش ونيوفها تيسيلو..مكبطة مزياان حيت هي من نوع لي دغيا تيلعق البرد..ياله بعدات وهي تلقاه قطع..عاودات شدات الخط وقالت :الو
الياس:المصيبة مزيانة؟؟
سماح:كلشي هو هذاك..العرس مزيان
الياس:معندي مانقول ياله سيري مك فضحات ليا ترمتي (جاتو دقة لراسو)احححح عليك
سماح؛(بابتسامة عذبة)اراها ليا
شدات زينب تيلي وقالت:ماماتي لباس؟مزيانة ابنتي؟؟ياكما لبرد؟؟
سماح:مزيانة مواقع ليا والو.اه اه شربتو..والله تا شربتو ولابسة مزيان هه 
زينب:الله يرضي عليك ابنتي..صباح اجي خوك اجيبك
الياس:(حداها)اشنوو نفيق انا مع بونبر..اتجي فالهونضا مع دراري
خزرات فيه ورجعات تتدوي:بسلامة اكبيدة
قطعات وقالت:والله وماتمشي تجيبها اولديك تنقولها لبااك
الياس:كتسيفي المصيبة ففف هاهيا مزيانة ياله نوضي تنعسي خليني نعس(تفوه)
زينب؛نعس ياله
تخشا بلاصتو ودارت عليه الغطا غطاتو مزيان بحال شي دري صغير وقالت:الله يرضي عليك
الياس:امين الواليدة
طفان عليه ضو ومشات تنعس اما سماح قطعات وجاتها الكحة وبدات تتكحب حيت شمات ريحة الكارو..غلباتها الكحة ومع ريحة مجهدة..تنفسات على راحتها وضارت بغات ترجع فحالها وهي تلقا شاب قدامها هاز كارو تيكمي فيه..

كان شاب طويل وسميمر شوي سمورية شمس لابس كوستيم كحل بدون فيست هي سروال والقميجة مخشية فالسروال وصباط كيلمع..شعرو قهوي مايل لشهوبية شوي..عامر من لكتاف وعندو كريشة شوي..داير لحية خفيفة..هاز كارو تيكمي فيه واحقق فيها..شافها دارت يديها على نيفها بانزعاج وهو يلوحو فالارض عسف عليه وقال بهدوء :سمحي ليا
سماح:(حاطا يدها على نيفها)ماشي مشكل
دازت من حداه وعطات ريحة بارفانو المجهدة الشيء لي خلاها تكحب تاني كحبة من قاع صدرها وهو يوقغها بكلامو بعدما ضار ببطء:مزيانة؟؟
تلفتات ليه تتنش الهوا وتحاول تفك كاشكول على عنقها:حم اه...ففف شكرا
دازت من حداه تتحاول تدخل ماامكن من الهوا النقي الخالي من ريحة الكارو تاتنفسات مزيان..جبدات رشاشة صغيرة من جيب مونطوها الخفيف دارتها لنيوفها لي ولاو حمرين بكثرة ما حكات فيهم..بقات شحال برا تاسترجعات نفسها وعينيه من بعيد حاضيينها وهو تيكمي كارو اخر..عاد دخلات وطفاه هو
كان فقط خرج اكمي ومراقبتو ليها من محض الصدفة تيكمي وساهي وجات عينو فيها لا غير..شافها كبفاش تتكحب وترخف عليها الكاشكول وكيفاش رشات فنيوفها ومع كملات مع سالاه تاهو ولاحو فالارض عاسف عليه لابس ملامح الجدية..تم راجع للعرس بعجرفة خاشي يدو فجيبو وتيتنعكر منيما داز اخلي بنادم حال فيه فمو..هو ماشي شي زين نيت زينو عادي مي هيبتو فشكل .عندو حضور قوي وكاريزما فشيشكل..الى شفتيه هاكا عادي ميجدبكش زينو مي جلستو ووقفتو وطريقة تدخينو للكارو وحتا هضرتو اتخلي يكون عندك هاجس تعرف عليه
رجع للعرس لي كان حامي بالشطيح وطاهور مضور القعدة وتيغني محيح مع فرقتو..جلس فطبلة كبيرة فيها عائلتو لي معارهمش اي اهتمام..جلس حدا مرا كبيرة لابسة تاهيا قفطانها ودايرا شالها وجالسة فوق كرسي متحرك الي وراسها مايل جيهة كتفها بلا فمها لي عوج لجيهة خرا..اطرافها كلهم متتحركهمش من غير عينيها وصبعها وشوي تتهضر..نطق مقرب من وذنها:ياكما قنطتي
حلات عينيها وسداتهم ونطقات بصعوبة بين شفايفها:نااا
حرك راسو وطلع ليها الكاب على كتافها باش ميجيهاش البرد..وبقا حاط يدو على كتفها ويد تيقلب بيها فتيليفون واعين لي جالسين معاه فطبلة عليه..كانو ولاد عمامو وعيالاتهم وبعض الاقارب لي جامع معاهم هي سلام سلام لباس لا غير..
غامض فتصرفاتو وبعيد كل البعد على عائلتو لي بالنسبة ليها هو ممحسوبش..حيت متيعمرش معاهم متحضرش لتجمعاتهم ومتيسولش فيهم باختصار ممسوقش ليهم وقليل في تيحسبوه لكن تيبقا من عائلتهم..وتاهو ممسوقش ليهم كاع عندو شخص واحد مهم هي مو لا غير
سمع صوت كينادي باسموو قريب وهو يتلفت كان اب العريس لي هو باه فنغس الوقت..الحاج عبد العظيم ران..من كبار الفلاحا فالمغرب..جا لمدينة وهو باقي صغير مع مراتو راضية جاو حاملين احلام كثيرة ولي حقققوها كاملة..قاسح وصارم وجدي بزاف رمق ولدو بنظرات جدية وقال:مكنتيش ناوي تجي تسلم على باك؟؟
بادلو الاخر نظرة عادية بحالا كايها الناس..ناض وقف تقابل معاه وسط صخب العرس وعيون لي فالطبلة عليهم كلشي عارف مسنون الحاج عبد العظيم وولدو..مد يدو ليه بعجرفة وتحنا الاخر عليها باسها ببرود وقال:الحاج بخير
عبد العظيم(بصوت غليض)الحمد لله..مكنتيش عوال تجي
منصور:(دار يدو فجيبو )لا..تا عيط ليا عبد المالك
عبد العظيم:عرس خوك ومتجيش
منصور:(دار بتسامة جانبية)اوا خويا راه معرضني تال الدقيقة الاخيرة اولا؟؟
عبد العظيم:(شاف جيهة مو لي عاطياه بظهر)كيبقات؟؟
شاف فمو ورجع شاف فيه بابتسامة تهكم وقال:الحمد لله راها مزيانة وان شاء الله قريب توقف على رجليها
الحاج:ان شاء الله..مرحبا بيك
حرك ليه راسو زعما ممنون ليك.داير بتسامة مستفزة وحدو الحاج تيفهمها ورجع لبلاصتو متسناهش تا يمشي..هز كاس تالما شرب منو ببرود ورجع لتقلاب تيلي فحين الحاج زاد خلفة ووجهو باينا فيه معصب من تصرفات ولدو..ولي داز من حداه تيحرك ليه راسو بصواب..جات عندو مراتو وقالت بشوي فوذنو:الحاج مالك؟؟
الحاج:والو..والو
نطقات بشوب تتحاول متبينش:شفتي منصور؟؟
الحاج:حجيبة سيري قابلي الضياف وخليني عليك..
ساطت ومشات تكمل على الاتيكيت تاعها فحين الحاج شد كرسي مع ولاد عمامو لكبار وتيضور فعينيه كي.نمس..
تمشات حجيبة جيهة طبلة منصور وقفات عليهم وحطات يدها على كتفو مقربة لوذنيه مع الصداع وهو هي حس بشي حد هز فيها راسو ببرود:مرحبا بيكم
منصور:(محافظ على نفس ملامحو)الحاجة لباس؟؟
حجيبة:لباس اولدي نتا بخير(شافت فمو)ختي بخير
حركات راضية عينيها بمعنى اه وقالت:مرحبا لبكم اولدي
منصور:شكرا
بتاسمات ومشات المهم دارت واجبها ورحبات بيه معندهاش معاه هي مشكل بتاتا وتاهو كيحتارمها حيت مكتجبدو مكدير والو وعاد راها ام ربعة تخوتو
منصور:(لمو)مي نمشيو اتكوني عيتي
حركات ليه شفارها ووقف هز لافيست لبسها دار تيلي فجيبو ودفع بيها كرسيها واخا عارفها تقدر تحركو بصبعها خلا كلشي تيشووف..خو العريس ومغادر بكري
لمحو الحاج من بعيد معجبوش الحال وشير لواحد من ولادو لوخرين باش اتبعو.. 

وبالفعل لحقو خوه لاخر لقاه فالخرجة تجردة وقال:منصور خويا
تلفت ليه ببرود يا دوب وقال:عبد الغني
جا عندو تسالمو بالعناق الباردوقال:اخويا ياله جيتي باقي تا مشفناك
منصور:عيات الواليدة 
تحنا عبد الغني لي زينو قتال هو صغير فيهم عمرو 26..باس بدين راضية وقال:ميمتي بخير؟؟
حركات ليه شفارها وهو يوقف وقال:جلس مالك فهاد.زربة
منصور:هذا هو الوقت
عبد الغني:الله يهديك عرس خوك وتمشي نتا لول حشومة..ايتقلق منك عبد المالك
منصور:هه داكشي باش تالبارح عاد معيط ليا عارضني
عبد الغني:وابالمعقول اصاحبي جلس فين غادي..وزهيرة من صباح وهي تسول عليك
هز حاجبو وقال:داكشي باش جات تسول فيا ه
حمحم عبد الغني وقاا:دابا جعد ومي راضية لعيات نطلعوها اسيدي لاحسن بيت تنعس فيه ونوصي شي حد ابقا معاها واعرس خوك اخويا وعارف معزتك عند عبد المالك ايبقا فيه الحال
منصور:لا..انمشيي
ياله بيهضر وهي تم جايا سيدة كتشالي بتكاشطها وبزينها والشعورات والحالة..ختو زهيرة لي تابعاه فالزياة مخالفين بشهورا لا غير..دايرا بتسامة وزويزنة تتشبه لمها..بريئة بزاف..تمشات جيهتهم وقالت:اخوياا فين غادي
دار ليها بتسامة خفيفة متقشعهاش الى مقربتيش ليه..مد ليها حنكو وهي تبادلو الحضن نيت وقالت:توحشناك الغالي
حرك راسو بهدوء كيستافزوه بمعاملتهم المزيانة:على سلامتك
زهيرة:الله يسلمك..كي.داير بخير(عاودات عنقاتو)والله تاتوحشتك
منصور:الحمد الله..نتي مزيانة؟؟
زهيرة؛لبااس(نزلات باست راس راضية)خالتي لباس بخير كيبقات امنصور
منصور:الحمد لله
عبد للغني:جابك الله هضري معاه..كاليك بغا يمشي ويخلي العرس فنص
منصور:(دارت يديها على فمها)اويلي لا خايبة تال المعاودة..جلس اخويا حشوما عليك هذا فرحنا كاملين وحنا مدابينا ملي جيتي تجمع معانا شوي ونشوفوك
منصور:(مبغاش احرجها)مرة خرا ان شاء الله
عبدو:والله يهديك شوف شحال وحنا نطلبو فيك..زيد اخويا جلس وخلي الواليدة تاهيا تفوج(شاف فراضية)ياك اميمتي
حركات راسها لي كان مراقبو منصور فالاخير نطق:واخا..
جر مو قدامو وتم راجع للجردة من الباب الكبير لي كان حاضيه الحاج لي رجعات فيه نفس فاش شافو رجع..
جلس فنفس بلاصتو وجلسات حداه زهيرة تتسول فيه وتسول على اخبارو وهو تيجاوبها باه ولا لا لا غير..تتحاول تجبد معاه شي مواضيع مي سيد منغالق..سي ختو ولاكن خلق بعد بيناتهم
جا خوه لاخر لي اسمو فاتح وهو لي تابع زهيرة وقال:اشوا منصور هذا(تسالم معاه)عاش من شافك ياخويا
منصور؛موجود نتوما لي موضرين تنشوفوكم هي فاجتماعات الاباء
فاتح:اوا شغالات ههههه(جر كرسي جلس )لباس عليك بخير
منصور:نحمدوه
كانو تبهضرو فوذن بعضهم حيت الموسيقى عالية بزااف يادوب اسمعو..
فاتح:الواليدة لباس عليها..ياهي توحشناك تا دراري تايسولوني عليك..
منصور:كنشوفهم مرة مرة فالمدرسة ..
فاتح:امدرا بعدا شادين شوي
منصور:واهي لمشيتي سولتي عليهم فالح هي تولدهم
منصور:جيل والو ههه
فاتح:نوضو نوضو وكان تكلمو لعبد المالك بغا يدير صورة فيها خوتو
زهيرة؛ايييه ههه
منصور:عفيوني انا هي سيرو
غوبشات زهيرة بطفولية وقالت:حرام عليك اخويا..نتا لكبير فيناا حشومة
شاف تاعيا وناض محملش الوضع معندوش مع كثرة تسوال والعائلة ولا وهذا جدي وداك ولد عمي ونتلاقاو وكدا ولا نديرو فيها عائلة محبة..قاموس العائلة ممسوح عندو عائلتو مختاصرة فمو لا غير..
هضر لمو فوذنها وناض كيحيد فالفيست ودارها على كتفو شادها بقرن صباعو مرافق خوتو والاعين عليهم كيف لا وهوما ولاد الحاج عبد العظيم لي كيتباهى بيهم..خديجة استاذة فثانوية فمكناس وفاتح راه بمشروعو الخاص تاع نجارة داير اكبر اتولي فمراكش وعبد الغني راه مع باه كيسير شركتهم للفلاحة اما عبد المالك راهو طبيب تسنان ولي بعد عليهم هو منصور لي مأسس مجموعة تمدارس كبيرة فمراكش تحت اسم مجموعة ران للتعليم..تعليم من الاول للاخير وعندو ربعة تالفروع كل وحدة باسم
دخل معاهم للداخل لي مافيهش ناس بزاف وبحرا مابردو ليه وذنيه من صداع والحيحة..فطريقو تلاقاو ببنات عمتو لي كانو كيصلحو ماكياجهم سلمو عليهم وتيتمايعو عليه عارفينو هو لي باقي بلا زواج فيهم هو وعبد الغني..عطاهم يدو لا غير تا كلمة مخرجهاش بقا تيضور عينيه فدار كأنو كيكتاشفها اول مرة..هو فقط كيلهي الوقت لي قضاوه خوتو فغلا غلا وشخباركم لباس بخير تا طلع ليه الخز وزاد سابقهم مخليهم تي بقششو فعينيهم طالع للفوق..طالع بشوي وبنخوة مازربان فين ولسانو تيضور وسط فمو..مع دور جيهة الكولوار شاف خوه من بعيد عبد المالك كيققاد فالكرافات..الاخير شافو ومشا لعندو وهو ينطق:مولاي سلطان
عبد المالك:(سلم عليه بعناق)على سلامة..
منصور:(بتاسم ليه)مبرووك الله يكمل بالخير
عبد المالك:العقبة ليك
حرك ليه راسو فقط عارفو معندوش مع هاد دعاوي ..تا لحقو خوتو وقال:ياله زيدو لهنا اتخرج امل نديرو معاها تصويرة فيها هي الخوت
منصور:هههه يااي خووت الران
شاف فيها بغرابة مفتاخرة بكنيتها..كيف لا وهي عاشت مزيانة معززة مكرمة..

شاف فيها بغرابة مفتاخرة بكنيتها..كيف لا وهي عاشت مزيانة معززة مكرمة فدار باها معاشت ويل مشافت هم..حسدها على حياتها ودار بتسامة سخرية..وهو تيسمع حديثهم مع بعض..كانو اخوة نيت ومحابين بين بعضهم تساءل مع راسو علاش هو مقدرس اندامج معاهم؟؟ كون موقعوش شلا حوايج كان ممكن انه اكون دابا تيضحك معاهم..كون ولدهم ليه باه مع راضية كان ممكن تكون ضروف خراا

وقفات عليهم مساعدة نكافة خرجات من البيت هازا مبيخرة صغيرة فيها بخور وقالت:لالة لعروسة دروك تخرج
تحل لباب وخرجات هاد المرة سماح من البيت تتحك فنيفها..مالحقاتش تشوف شكون واقف كانت سبقاتها العطسة لنيفها..عطسة مور عطسة موقفاتش من ريحة البخور تا كلشي تشوش
زهيرة:صافا حبيباا مالك
بعدات شوي تتعطس بدون توقف من ريحة فحين الكل تيشوف مافهمش مالها حيت تتعطس بطريقة غريبة..فحين منصور لي بقا جامد بلاصتو تيشوف ببرود نطق:حيدي لمبيخرة خنقاتها
بعداتها للمساعدة ولوخرا شادا نيفها..مد ليها كلينكس ببرود وعينيه عليها كيفاش تتعطس تا كيتهز شعرها وتكحب تتقلب على نفس..شدات كلينيكس بلا متشوف فيه مسحات بيه نيوفها وخشات يديها فجيب جاكيط جبدات تقطيرة دارتها فنيفها وطلعات نفس وراسها للفوق تتحاول تدخل ما امكن من الهوا لي تخلط بريحة لبارفان..
عبد المالك:لالة سماح مزيانة؟؟
سماح:(حطات يدها على لحيط تتقلب على نفس)ففف اه اه مزيانة..واخا تحيدي المبيخرة نزليها لتحت
مشات المساعدة وبقات هي تتطلع نفس وتنزلها تا رتاحت وهي تنطق زهيرة:حبيبة رخفي عليك الكاشكول تنفسي شوي(دازت وحدة من الخدم)جيبي كاس تالما لسيدة
سترجعات نوعا ما نفسها وهو ينطق عبد المالك:واش عندك ضيقة؟؟
حركات راسها بلا ونطقات:حساسية تالبرد ومن روايح القاسحة
فاتح:اه صعيبة تا بنتي عندها..الله يشافي
سماح:حم شكراا..(مسحات بكلينكس) سمحو لياا نكمل خدمتي
دارو ليها طريق وهي تخرج امل فالبلاصة باللبسة اخرى تتفتن بزين وموراها النكافات..تلهاو معاها فحين منصور متبع طريق مناش مشات سماح بعينيه ببرود..ساهي وهادي صفة فيه انه كيسها وتيسرح واقدر احسابك هو تيشوف فيك وسااهي فيك انما هو فقط مشات مخيلتو بعيد
عبد المالك:امل هذا هو منصور خويا لكبير
امل:مشرفين اخويا..هضر ليا عليك عبد المالك
منصور:(مد يدو سلم عليها)شكرا..
عبد المالك:متخافش عاودت ليها هي زينين ههه
حرك ليه راسو بمعنى اييه واخا وتصايبو كاملين مع خوهم لكبير لتاقطو صورة كيما سماوها هوما عائلية اما هو عندو عابرة وستأذن منهم بلطف ومشا راجع عند مو محركات فيه جماعتهم تا حاجة..فحين العروسة والعريس نزلو على نغمات النكافات اما زهيرة تنهدات وقالت:واخا هاكاك راه معندووش معانا 
فاتح:هي تيبان ليك..منصور الله يعمرها دار هي منعازل علينا وصافي
غني:معرفتش والله..مشكلو مع الحاج خلاه ابعد علينااا
زهيرة:كلشي من باا والله..كيضل اسخط عليه ونتا مصالح لوالو كيفك كي مك تا عطانا بتيساع
فاتح:الله يهدي وصافي كيما كان الحال خونا لكبير 
هبط لتحت وجلس حدا مو شربها عصير بشوي وتيمسح ليها وعينين حاضيينو تاع بنات العائلة ورجالها..الرجال راه معندهمش معاه حيت غامض ومتيعطيش وقت رغم ان ولاد عائلتو كلها تيقراو عندو فمدارسوو بدون اسثثناء..كلهم مسجلين عندو ريحة شحمة فشاقور عندو وشحال من مرة كيبغيو اديرو زيارات ليه باش توطد العلاقو لكن مكيلقاوهش اولا تيقولو ليه مشغول
شرب مو عصير وعطاها حليوات من داكشي لي تيعجبها وقال:عييتي؟؟
راضية؛نا
منصور:نمشيو الواليدة..تساراحي تانتي شوي
حركات حجبانها وناض وقال:هاني جاي
توجه للمرتبة عند خوه ادير معاه صوابو تسالم معاه وبارك ليه واخا عيا فيه اجلس وستأذن منهم بلباقة..وهو غادي لمح سماح من بعيد واقفة تتشوف اجواء العرس بطفولية مطولش فيها شوفة دغيا قلب عينيه مشا جر مو وخرج من العرس تالوطو تاعو..حل لباب تلور وهز مو تاحطها بلاصتها وقاد ليها زيفها باس راسها ودور كرسيها حداها عاد طلع هو سايق مع ديك الجوج تليل قاصد دارو لي مبيعداش على لفيرما الا بثلث ساعة حيت ساكن برا مراكش
سايق ومخرج يديه من شرجم تيضرب فيه سميقلي تليل تا ولا حمر وهي تنين مو ونطق:جاك البرد امي
حركات حجبانها ليه لانه تيشوف من المرايا وهو يسد شرجم وكمل طريقو لدارو لي عبارة عن فيلا صغيرة ماكبيراش بزاف عادية..حل ليه العساس وحياه براسو وتم داخل من ممر تيأدي لباب دار..الخشبي
وقف ونزل مو دارها فكرسيها ودخلها لدار لي كانت كبييرة من داخل كاي دار مغربية ومتقونة نيت فاافراش وفالزينة وتا فالبني..هادشي كولو دايرو لمو..دخلها وقال:انعيط ليك على لطيفة تبدل ليك
ياله حل لباب وهو يلقاها قدامو..مرا كبيرة شوي ماشي بزاف تكون ربعين سنة..وقال بجدية:بدلي لمي والى جاها جوع عطيها تاكل
لطيفة:واخا اسي منصور
داز فيها ومشا لبيتو كيحرك راسو واطرطق عنقوو..بيت عادي كاي بيت تاع راجل..ولكن مفرش مزيان مفرشوو مهندس ديكور شخصيا..خدا دوش وخرج لابس بينوار تاعو فالاسود تيشنف راسوو..بدل عليه لابس كيطما سخونة وعينو حمرين بالما والشمبوان مع رائحة زكية تتنبع منو..تخشا ففراشو هاز تيلي وتيتفوه..تيقلب فيه فتصاور تاعياا وهو يحطو وغط فنوم عمييق..

كمل العرس لي تكلل بنجاح لسماح وتخلصات فالباقي ديالها فرحانة انها قدرات تنجح ليلة بحال هادي..مع ستة تصباح بداو تيجمعو ماتريالهم وعينيهم مبجقلين بنعاس وسميقلي تيضرب فيهم..خوات جردة وكلشي غادر الحفل بقاو هي لي عايشين فدار والقراب منهم..
الاهم عند سماح انها نضات كلشي وسالات..جمعات كلشي ووقفات عليهم لكلشي ليتهرس شيحاجة تاوقف عليها الياس مكبط باينا عاد فايق من نعااس..طلعات حداه مزنكة بالبرد باستو فحنكو وقالت:صباح الخير
الياس:صباح نور..كيدازاكشي
بتاسمات بتسامة عريضة وقالت:وااعر ههه(جبدات تتمة الفلوس من صاكها)هاك ها رزقك
ضحك وقال:معندي مايتسالك هه واعرة وقافزة هه
سماح:(حشمانة)عههه
بتاسم ليها وداها للدار تتكمع بغات هي تنعس وراسها كي لبيضة الخاسرة حيت تتكره سهيير تتكرهوو..كي دخلات لقات زينب وعثمان تيتسناوها..سلمات عليهم مبوقة وجعدو اسولو فيها كيداز وشنو وقع ياكما مرضتي وكدا
زينب:نوضي اماما دوشي راه وجدت ليك كلشي كولي شوي ونعسي تساراحي
عثمان:نوضي الله يرضي عليك
باستهم بجوج وناضت مقلوبة للحمام تخلصات من حوايجها ودوشات دوش سخووون نييت مسخاتش تخرج تاولاو الحنوك حمرين..لبسات لداخل حيت تيصمرها البرد وخرجات بفوطة على راسها تتسوس فمناخرها..تلاحت ديركت فالفراش وغطسات فنوم عميق ..

**وحدك انت

مر وقت طويل كيتقدر بعام ونص..كل واحد عايش حياتو ولا من جديد..هي فقط الايام تدوز وكل واحد تيكمل نهارو عادي
صباح ممطر كيف عادتها مراكش ففصل الشتاء ايكون بردها قاسح علل لي ممولفوش..
كان ففراشو ناعس بسورفيت سخونة فوسط ناموسية ايزارها اسود..صونا تيلي حداه برزطو وخرجو من غرق نعاسو..خرج يديه وهزو حل عينيه بشوي مغوبش شاف المتصل كانت زهيرة ختو..زفر ورجع راسو لور ناوي يكمل نعاسوو مسكت تيلي..هي حطو وحاول ارجع انعس تا جاه الصونيت تاني هزو بنرفزة حطو على وذنو وقال:نعام
زهيرة:(بفرحة)منصور ولدات امل
حل عينيه الناعسين بشوي وقال:شكون امل؟؟
منصور:ويلي على شكون امل..مرات عبد المالك ههه ياكما فيقتك
منصور:(باقي فيه نعاس)بحال هاكاك
زهيرة:(تحرجات)حم واخا اخويا سمح ليا..الله يعاون
قطعات عليه وحط تيلي بلا مبالا ة ورجع اكمل نعاسو عادي بحالا مواقع والو..تاوصلات العشرة تصباح عاد بدا تيتبربص بلاصتو افيق..حل عينيه مشابعش نعاس بتاتا ولكن خصو ينوض اوقف على شغلو..لاح الغطا وناض بثثاقل راسو تيزدح..وعينيه تحتهم زرق ومنفوخين بسهير كيف لا وهو عاطيها هي لسهير ..
توجه ببنيتو الكبيرة للحمام خدا دوش اصحصح بيه وبالفعل توكد..وخرج لبس حوايجو لي عبارة عن سروال جينز وبروطكان كحل مضيف ليه تريكو مقطن رجالي ولايح عليه كويرة فالقهوي بارد ..رش بارفانو خلا البيت معطعط وخرج هاز سوارتو وباكي تالكارو والتيلي..نازل فدروج تيتفوه ..تلقات ليه مساعدة وقالت:صباح الخير سي منصور..الفطور واجد
منصور:فين مي
..:راها على طبلة الفطور
مشا فاتجاه البلاصة لي فيها طبلة الفطور لقا الحنينة جالسة فكرسيها لا تحرك ساكن..دار بتسامة خفيفة ومحسات بيه تا حط شفايفو فوق راسها المغطي بشال:الحنينة
راضية:ننن
جلس حداها هز يديها بلسها من لداخل ومن برا وقاا:شويا اليوما؟؟
حركات شفارها تتحاول تبتاسم وبمجرد مالمحها تا دار ضحيكة خفيفة خلاتو ابان زوين وقال:الله يدومها..فين سيدة لي تتكون معاك
تمات جايا لالة لطيفة لي مقابلة ليه مو هازا طبسيل فيه البغرير وقالت:هاني اولدي صباح الخير
منصور:(شاف فيها)صباح الخير..الواليدة فطرات
لطيفة:فطرات وشربات دواها..
باس كتف مو وقال:بشفا ان شاء الله..انمشي دروك انا نقضي شي اغراض
حركات ليه راسها بشوي..هز زيتونة وناض مخليهم مكملين جلستهم نسائية..
خرج لبرا واراك لسم تالبرد تاني..طلع فطونوبيلتو مطلع زاج وديمارا وهو تيشعل فكارو احل بيه عينيه وابخ الدخان تاولات الاوطو بحال شي مبيخرة من داخلها
توجه لمدرستو ادير دورة شرفية على غفلة عليهم حيت سمع بتهاونهم..دار يدو طلق موسيقى مفضلة عندو..حسني ونصرو..مغنين الراي فالقديم ونضاف ليهم خالد ..واكيد فوديل ..هادو هوما لاش تيسمع والى عطيتيه كارو واغنية من هادو تيتكالما واكون بدماغو..سايق وتيتمتم بفمو ببعض كلمات الاغنية بدون مايصدر منو صوت..تا وقف قدام بناء عالي جدا..وقدامو بعض السيارات تالاساتذة واكيد سيارات النقل لدراري لي كثار..ترجل من السيارة كيقاد كاشكولو هز عينيه لفوق وتتبان اسم المدرسة:مجموعة ران للتعليم
تقدم بخطوات قلال باقي تيكمي فالكارو لي بقا فيه شوي واسالي..لاحو وعسف عليه وهو يتمشا جيهة لباب فين كان السكيريتي لي هي شافو وقف وقال:سي منصور مرحبا
منصور:صباح الخير
دخل للمدرسة وكان كلشي فقسمو وكلشي خدام كيف لا وهو حاط على راسهم مديرة صارمة..بقا غادي وسط لكولوارات و القسم لي داز من حداه وشافتو استاذتو ولا استاذو تيسمح فدرس واخرج اتبع ليه العين حيت متيجيش بزاف..وضارت الهضرة بين الاساتذة مول شي جا والله تا جا..

وصل جيهة مكتب المديرة ودخل مدرم بلا موجب شرع..لقاها جالسة تتراجع شي اوراق وقدامها الحارس العام..هزات عينيها من وسط النظارات وقالت:موسيو منصور(وقفات)
منصور:(جلس فكرسي فاص مع الحارس العام)خليك 
جلسات ودارت بتسامة وقالت:مرحبا بيك
منصور:(لاح السوارت ولي فيديه فوق طبلة)كان خصني نجي باش ندير خدمتك لي مدايراهاش امدام
مديرة:حم مفهمتش
منصور:(شاف فالحارس)لتاحق بخدمتي اسي سعيد
ناض الحارس مزادش الهضرة مخليه معاها تيشوف فاص ليه تيجنع ليها الهضرة..هي تسد الباب ونطق:مدام الروداني..كيف غادا امور المدرسة
مديرة:الحمد لله(بثقة كلشي هو هذاك)
منصور:مبان ليا تا حاجة هي هاديك..العشية مع ربعة حمعي ليا الاطر التربوية وحتا الادارية ايكون جتماع فيه شي قرارات جداد
مديرة:واخا ان شاء الله
ناض وقف ممخليش ليها فين تزيد وخرج مخليها تتشوف وتبيض عينيها..عارفاه عجاجة نيت ولاكت انسان حقاني وكيتعتابر من اصحاب المدارس لي كينصفو صحاب التعليم ..اي واحد دخل عندو مستحيل ابدا ب 2000 درهم..كيبدا ب 3000 درهم ومع الوقت كيبقاو ازيدو وداير ليهم تسير زوين بحيث مكيناسهمش فالعيد وكدا..وكيطلب حاجة وحدة الخدمة تكون مزيانة لا غير..كيطلب اراء الاباء مزيانين وكلشي يكون عندو تيقرا مزيان والواليدين مرتاحين
خرج من المدرسة مخلي القول والقيل موراه..خاصة فاش للمديرة علمات بلي كاين جتماع كلشي ضرو راسو حيت هو تيدير جتماع من سوميستر للاخر وكيجمع فيه كاع الاطر تمدارسو كاامليين
طلع لوطو وديمارا لمدرستو لوخرا وهاكا غادي كيوقف عليهم واحدذرهم وكدا تا جاه تصال وهو خارج من مدرستو..شد الخط مكمش عينيه وقال:افين ابابا
عبد المالك:ههه وصلوها ليك..
منصور:ممم(طلع للوطو)
عبد المالك:ومجيتيش تشوف ولد خوك
منصور:السبع كيولد ها ما خلع منو
عبد المالك:الحنش هذاك ههه لباس؟؟
منصور:حمد لله..نتا مزيان؟؟على سلامتك المدام
عبد المالك:الله يسلمك..شنو معوالش تجي تشوف بنت خووك
منصور:(دار شبح بتسامة)شنو ولدات بنت؟؟مزيان اسيدي الله يكبرها فعزك
عبد المالك:امييين
منصور:اينا اوبيطال ولدات؟؟
عبد المالك:***** اتجي؟؟
منصور:ان شاء الله للقيت وقيت نجي..مبروك عليك مرة خرا
عبد المالك:امين
قطع عليه ودوز نمرة خرا لذهاببي وصاه على شي حاجو تذهب اديها ليه ملي يمشي اشوفها
كانت العشية.. عارف راسو ضروري يمشي حيت تيبقا خوه
وبالفعل داز لدار جلس مع مو شويا وكلا معاها وخبرها بولادة امل لي مكانش عارف اسمها كاع
تم خارج من جديد مبدل عليه ومانق كيف عادتو..وخدا طريق نيشان عند ذهايبي كيتعامل معاه لقاه موجد ليه كورميط تذهب صغير تاع تربية ..خلصو وزاد فاتجاه الكلينيك وتيتمنى ميكون حد اعطيها كادو وازيد
بلاصا الطونوبيل وخرج هاز بوكي تالورد خداه فطريقو كيفما كان الحال كيبقا صاحب ذوق..سول فالاستقبال عليها وعطاوه غرفتها وطلع بشوب عليه وتيتقل..مع تمشا فالكولوار لمح باه من بعيد..كيف لا وهو لابس جلابة سخونة تاع البرد مع سلهامو الشتوي وطاقيتو لي كتبين انه من المحاربين القدام وعلاش لا وهو رافق 350000 واحد للمسيرة الخضراء..انسان صارم وجدي..وهيبتو طاغية هاد الهيبة لي ورثها منو فقط منصور وزهيرة لا غير..محدو تيقرب وهو يتعض فحنكو من لداخل بشوي..قشعاتو الحاجة من بعيد وبتاشمات وقالت:الحاج شوف شكون جا
تلفت الحاج وقشع ولدو وبتاسم بشوي مبينش وقال:على سلامة
منصور:(وقف تيشوف فيه)حم 
مد الحاج يديه ليه وخداها لاخر باسها من فوق قلبو وقال:الحاج لباس؟؟
الحاج:نحمدو الله..نتا مزيان؟؟شنو لمكانتش مناسبة متجيش تطل على باك
بقا مطول فيه الشوفة بابتسامة مستفزة زعما مكنسمعكش ونطق محول شوفاتو الباردين للحاجة وقال:فينها البنية؟؟
الحاجة:(حمحمات)حم حم..هاهيا لداخل..دخل اولدي دخل 
حرك ليها راسو وتم داخل مخلي الحاج تيضور فعينيه..حطات الحاجة يديها على كتفو وقالت:الحاج ستغفر الله
الحاج:ايبقا حياتو كاملة مسخووط
دخل منصور ولا على بالو بباه..كيما كان متوقع كانت الغرفة عامرة ومزينة دايرين بيفي للناس لي جاو والبالونات وشلا زواق حاطين فيه زبابل تالفلوس باش ابانو عميقين ..كانت امل مسندة هازا بنتها فمانطة خفيفة غوز وحداها عبد المالك مرافقين بام امل وخواتاتها وبعض قريباتها..نطق بصوتو الخشن:مسا الخير
كلشي تلفت ليه وكلشي كيشوف فيه هاز لورد بتاسم عبد المالك وقال:منموتش اخويا خهه
مشا عندو حياه بعناق حيت خمس شهور مشافو وقال: وليت شاك واش فالمغرب
منصور:مبروك الزيادة تربى فعزك ان شاء الله
عبد المالك:امين اخويا لعقبة ليك
تقدم عند امل بلا ميجاوبو دار بنسامة خفيفة وفال:الحمد لله على سلامتك
امل:(بخججل مخلط باحترام حيت عمرها هضرات معاه)الله يسلمك اخويا..شكرا
دار بتسامة خفيفة فور ماوقعات عينيه على البنية الصغيورة لي حمرة ومكمشينها فمانطة ناعسة..مد صبعو تحسس حنكها وسها فيها شحال زوينة..وصغيورة مكرهش اهزها..قاطع تفكيرو عبد المالك لي نطق:شتي اش والد ها زين

منصور:(فاق من سهوتو)زوينة تبارك الله تربى فعزك تهلى فيها تهلى فيها..انهن اامؤنسات
امل:قولها ليه اخويا هه هو نهار عرف عندو ولد تفكع
هز منصور حاجبو وقال:بااز راه القرن الواحد وعشرين هذا..لي عندو اابنات عندو الكنز
عبد المالك:مقلنا والو ههه زوينة زوينة بحال بحال..هي بينا باش اكبر النسل
دار بتسامة ستهزاء وقال:طفرناه حنا لي هازين هاد النسل..(خشا يدو فجيبو جبد كورميطة وشد يدي البنية)بصحة
امل:(بابتسامة)شكرااا علاش عذبتي راسك
عبد المالك:الكادو لول ليها من عند عمها هه
عاونو تا لبسوع فيديعا الصغيورة لي فيها ضفار ونبيل عاحباه اابنية بزاف..تالبسو ليها وقال:مبروك مرة خرا الله يعاون
عبد المالك:جلس اخويا عاد.جيتي
منصور:عندي مانقضي مرة خرا ان شاء الله
امل:شكرا على زيارة..راك معروض للسبوع ضروري تجي
خرك راسو وقال:ان شتء الله
خرج تاني بحال كي دخل مخليهم هي تيبلقو..داز فباه ومشا لحال سبيلو
فحين امل كانت هازا بنتها وتتحقق فالكورميط وقالت:مصواب خوك هه
هبد المالك:بزز عليه ازرر بنتي ههه
نطقات نسيبتو بفضول لي هي ام امل:ماشاء الله مكيشبهش ليكم سبحان الله..واش كان فالعرس
عبدو:معلوم كان مي مبقاش بزااف(باس رتس امل)شيغي انمشي نتكلف بشي تجراءات ونجي..رتاحي مع راسك واخا
حركات راسها بالايجاب وخرج هي سد لباب وهوما انقزو بنات خالتها حداها بجوج
..:اميمتي على شخصية عندوو اححح تزعطت
امل:هه الله يسمح ليك..مزوينش بزاف راجلي زوين عليه
...:سي سي ماشي شي زين(حطات يديها على قلبها)والكن احححح على مشية عندو وعلى هضرا والتحميمة اححح والحروشية
نطقات لوخرا:انا كنت شتو فالعرس هه كان تيبان على مزيناتو ياختي عظمة..معمرك قلتي لينا عندك لوسك بلا زواج(غمزاتها)بغيتي تطيري بالدجاج بوحدك ههه
امل:الله يعطيكم شي عقل ههه انا براسي تنسااه حيت متنشوفوهش بزاف..
ام:زوين تبارك الله وباينا فيه قاري وواصل(كمشات عينيها)شحال فعمرو??
امل:شدي اماما لبنية ديريها فكونة اححح جوبونص 32 سنة..
..:فاش خدام؟؟باينا ملعق شوفي هي الزرورة
امل:اححح الله..عندو مدراس شي ربعة هاكاك
..:ياختي مافيك خير تشوفي لينا معاه
امل:منصحكش بيه..ماشي شي حد لي يعيشك داحشي تالحب والفراشات هه على ماعاود ليا خوه قاسح بزاف وماشي جتماعي وهو وباه ممقادينش
ام:ممم كون نيت فيهونفع كون شفتي ليه مع ختك..مالك شكون بحالك ؟؟تزوجو ليا بزوج فنفس العائلة
نطقات اخت امل لي قصداتها مها وقالت بتعالي:ويلي مالي شايطة..زايدون باينا فيه معقد وجدي بلا قيااس..
ام:يا كيتك..راه راجل مع ناس ماشي هوومع مراتوو..اودي هادشي متعرفيش ليه
قاطع نميمتهم دخول عبد المالك لي قال:نعسات؟؟
امل؛ااه..مشا خوك؟؟
عبدو:اه مشا..
امل؛شنو دابا اش درنا فسبووع؟؟
عبدو:واش نني باقي عيانة وتتفكري فسبوع ..الله يهديك
ام امل:هه اوا اوليدي هاظشي لي عطا فينا الله حنا ااعيالات..شوف كون هاني انا نوقف على كلشي..
عبدو:ماشي كيستيون تاع شكون اوقف هي هي عيانة وصافي اما سبوع من غدا نوقفو لبنتي
امل:(شدات فيديه)متكلفش راسك نتا شخضيا..عقلتي على تريتور لي درنا فالعرس سير عندهم اتكلفو ليك هوما شغلهم زوين
خت امل:اه اعبد المالك..شغلهم زوين بقاو الناس تيهضىو على العرس شحال
عبد المالك:صافي ان شاء الله..انا نتكلف نتي هي رتاحي
دخل عبد العظيم بنفس تلهيبة وقال:كيبقيتي ابنتي؟؟وكيبقات لالة غيثة
امل:حم شكون غيثة؟؟
عبد العظيم:(وقف عند راس البنية)غيثة..لالة تالبنات..ماشاء الله تتشبه للواليدة الله يرحمها
تحرجو كاملين وبقاو تيشوفو فبعضهم..ام امل تتعض فشفايفها بعصبية مباتوش اسميها وفنفش الوقت متقدرش تقول شي حاجة
عبد المالك:(بمزح)صافي الواليد سميتيها؟؟
عبد العظيم:مكاين ماحسن من غيثة..سمية زوينة وقديمة وعاد انا لي مسميكم كلكم ومسمي ولاد خوتك
امل:(بابتسامة)كلامك هو الكبير اعمي..بنتك هادي
بتاسم عبد العظيم بتعالي:تبارك الله لالة غيثة ران..ماشاء الله..كنت تنتمنى الله اعطيني البنات بزاف ساعا عطاني وحدة وهي دراري
ام امل:فبهم الخير والبركة..هي هو اسي الحاج مجاتكش غيثة شويا قديمة
مشافش جيهتها كاع حدو نطق:جديد لو جظة والبالي لتفرط فيه..السلاموعليكم..بنتي هليت ليك الراحة
امل:شكرا اعمي
بتاسم ليها وزاد مع الحاحة لي منطقات بوالو حدها حركات ليهم راسها بتوتر وتبعاتو..
ام امل:(بغيض)بنتي انا نمشي درووك..تانرجع غدا
امل:واخا ها عبد المالك معايا
مشات معصبة ومفقصة بتتكل جنابها على سمية لي معجباتهاش وطربق كلها وهي تتنكر وتعاود..

***

كيف عادتها فايام الشتاء تتكون تتعاني مع البرد..كانت خارجة من كلينيك كبير فمراكش رفقة امها مشادين كي صحابات مكبطة مزيان..مشاو فين سطاسيوناو وطلعو ديمارات زينب وقالت:ان شاء الله جوج سيمانات وافوتك هادشي
سماح:(بخوف)خالعاني اماما هضرة طبيب
زينب؛بالعكس خصها تفرحك..اديري عملية اتفك ايك نيفك وتولي تنفسي بحالناا ميبقاش حاكرك البرد
سماح:ياربي اميين..فغيمون بيت هي امتا تدوز
زينب:كلشي ايكون بخيير..
سماح:دوزيني اماما للمحل عفاك
زينب:لا اتمشي ترتاحي هاد جوج سيمانات
سماح:لا لا عفاك لا انتفركع بتفكير فالاوبيراسيون اللهم نشغل راسي..عفااك
زينب:شبهتيني فكلشي الا راسك ههه راسك قاسح بحال باك
سماح:(بتاسمات تا طلعو عينيها)هههه المهم جبت منو شي حاجة ههههه بابا حبيبي
زينب:هههه حبيبنا كلنا هههه
سماح:(حشمانة)مكتحشمييش ههههه
زينب:لي عاشر باك كثر من عشر سنين ايولي مقزدر..تانا كنت بحالك لي قالوها ليا تنحشم ونولي حمرا ودغيا نتزنك ههه شوي بشوي طيرت لبلاكة
سماح:هههههه 
حطاتها قدام لمحل باستها ودخلات لخدمتها مفرنسة كي ديما ليهم...واخدة راحتها ومافيش حاجة تنغس عليها..تا العشية وتم داخل عبد المالك بلباسو الراقي والعاطي للعين بزينو..محسات بيه تاوقف عليها وقال بكل ادب: بونسواغ..
هزات راسها فيه ببراءة مع الزغيبات نازلين على عينيها وقالت بابتسامة:بونسواغ..لباس اسيدي..جلس
جلس مبتاسم وقال محال عقلتي علي؟؟
سماح:(بابتسامة شك)صراحة لا ههه
عبد المالك:ماشي مشكل بون انا عبد المالك ران لي خدمتي ليا فعرسي فالفيرما برا مراكش
سماح:(تذكراتو حيت هو العرس الوحيد لي خدمو فالفيرما)اه اهلان اهلا موسيو عبد المالك لباس؟؟المدام لباس علبها؟؟
عبدو:الحمد لله ..براك الله وفيك
سماح:فينها المدام علاش مجاتش معاك
عبد المالك:فكلينيك ياله ولدات
دارت بتسامة عريضة وقالت:تبارك الله ماشاء الله..الله يكبرو فعزكم كي بقات بعدا
عبد المالك:الحمد لله شويا ولدات هي ليوم وكي وكضات قالت ليا والو سبوع بنتي يتكلفو بيه لي تكلفو بالعرس
سماح:(بفرحة)براك الله وفيك اسيدي لهلا يخطيك..شرف لينا تعجبكم خدمتنا
عبدو:الحمد لله كان كلشي هو هذاك كيما بغاتو..وجيت عندك على حساب تكلفو لينا تا بسبوع ان شاء الله
سماح:على راس والعين علاش لا..مرحبا بيكم مالنا انتكلفو لماحسن منكم
عبد المالك:الله يكبر بيك..بون لمرة لي فاتت هي وقفات على كلشي دروك نتي لي اتكلفي حيت هي والدة دونك نتي لي تكلفي

سماح:على راس والعين..فين اديروه؟؟ولا نقتارح عليكم قاعة ديالنا
عبدو: لا الفيرما تاني فين يكون ..هي هاد المرة لداخل..معرفتش واش شتي الصالونات ملي جيتي
سماح:سي سي شتهم ولكن على حساب عدد ناس
بقات معاه كيناقشو كلشي خدا منها ساعة وهي كتاخد منو تفاصيل لي يكفيوها باش تكلف..بينات ليه انها قادرة بتسوالها على ادق تفاصيل..فالاخير دفع العربون وخرج فحالو مخليها تتفكر وتخمم كي.دير ليها
****
مر اسبوع طاير عند كلشي فالخدمة والروتين لي تيتكرر كل نهار..تيطير دغيا..جا يوم السابع لي فيه ايتقام سبوع لغيثة..
فاقت سماح معطلة مع الثناش تتفوه..دارت روتينها الصباحي لي تينحاصر فمشط الشعر وفغسل الوجه وسنان لا غير..كتافات بعكر خفيف ولبسات عليها عاد خرجات لقات كريمة تتطيب لغدا وشادا مسلسل فيوتوب وتتبكي معاه..جلستت حداها وقالت وهي تتخوي قهوةوحيت باقي ماعن الفطور:شكون مات
كريمة:(تتشلض البصلة وتبكي)معرت..هي بقاو فيا بيتفارقووو واقلة 
سماح:(ضحكات)هههه الله يعطيك شي عقل هههه فين لوخرين
كريمة:ماماك خدمتها وباك خدمتو وداك لبغل نااعس
شربات قهوتها على اقل من مهلها لانها كيعجبها تستمتع بها..والذ شيء ممكن تبدا بيه سماح نهارها هو القهوة لدرجة نهار تتكون صايمة تيدوز عندها نهار مكفس وتتكسر نهارها بالقهوة..كملاتها وخدات معاها حليوة ..طبعات قبلة على حنك كريمة ومسحات دموعها وقالت:متسناونيش للعشاا
بسرعة حطات البصلة وقالت:علاش بسلامة
سماح:(تتقاد كاشكولها)حيت انتكلف بواحد سبوع ليووم 
كريمة:اييه واخا ياله سيري الله يسر
خرجات هازا موطورها فاتجاه المحل كيف ديما لقاتهم كيحولو الماتريال باش اخدمو..ستغرقات وقت طويل باش تأكد من كل حاجة وتاجهات معاهم للفيرما من جديد..
باشرات عملها عادي كتوجد ولحسن حظها ناس قلال ماشي كثار..لانه عبد العظيم فضل يكونو هي العائلة المقربة..ففضل اخلي هي فالصالونات لي كبااار نيت وعددهم ربعة..
تكلفات تا بطياب والحلويات مشكليين ومنوعين مدخلة عصرنة فالسبوع..
كيتميزو بانهم ديما الجديد والعصرنة..كيديرو لكل نوع من المناسبات تجديد وديما مخليين قدر من الفلوس باش اشريو الجديد الشيء لي كيخلي اغلب زبائنهم اعيط ليهم
طاح المسا وكلشي واجد تقريبا..ايسبقو الرجال مع ديك الستا دارو ليهم طلبة..
فصالون كبير مفرش بارقى مايوجد فالتقليدي..كان عبد العظيم مضور بيه ولادو لابسين تقليدي ..ورجال اخرون من العائلة المقربون كينحاصرو فاخوان عبد العظيم وولادهم واخوان امل وباها لاغير والباقي طلبة..وصوت القران مسموع بجهد تيردد من افواه الطلبة لي لابسين البيض مع عواد ند والبخور لي مطلوق منسم الجو عند البعض وعند البعض خانقهم
وهنا سماح كانت شمات الريحة لي ضراتها بدات تتقلب على رشاشتها وملقاتهاش..بقات بلاصتها تتفكر عرفات راسها نساتها واتقفرها
عيطات لنورة من بعيد وقالت تتنهج:هاني برا نتنفس شوياا
نورة:(بقلق)تخنقتي ولا؟؟
حطات يديها على صدرها تتنهج:معرت..شميت ريحة البخور..انخرج لبرا شوي عفاك ردي لبال
نورة:واخا وا صافي سيري
خرجات سماح تتنهج وتحك فنيوفها تخنقات على جهد وعينيها دمعو..خرجات من الباب لكبير وتتحاول متبينش باش ميشوفوهاش الناس وتثير الانظار..مشات لجيهة واحد شجيرة وقفات مسندة عليها تتفك الكاشكول وتكحب..وتحك نيوفها تاولاو حمرين..تجيفات بجهد.. 
وفنفس الوقت وقفات سيارة سوداء قدام باب الفيلا لدخلاني وترجل منها هو مأنق كيف عادتو وريحتو واصلا لفين ...بسروال دجين مع كاط كحل وكويرة كحلة بحالا جاي اصيد..مع ضورة باش اضور ادخل قشعها تتكحب وتتهز راسها للفوق..عقد حجبانو باهتمام وبقا واقف تيتأكد من شنو تيشوف مضور هي نصو ونص لاخر لا..
ملي تاكد انها ماشي على بعضها قرب من عندها بشوي وقال بصوت هادئ:مادموزييل
تلفتات ليه وجهها محنوق فيه دم..وصدرها تيتهز واتحط وبزز باش تطلع نفس..باينا فيها مجيفة ومقدراتش تهضر
منصور:مالك؟؟
سماح:(تتمد يديها لجيهتو ونفسها غبر)عاونيي عا عااا ونيي
مد يدو جيهتها وجات يديها على مرفقو مقربها ليه بقلق:واش مزيانة مالك وحلات ليك شي حاجة
سماح:كح كخ كح تخنقت كح كح
منصور:مريضة لا؟؟
قربات منو كثر تتشبت بيديه وراسها للارض تتحاول تاخد نفس نقي..وتاهو محني معاها..
منصور:اجي معايا اجي..نديك لطبيب 
سماح:هااااحححح لا لا(بغات تفك كاشكول)كح كح كح كح
مد يدو لكاشكول ملي شافها مقدراتش عليه وبدا تيحلو ليها ووجهها عند وجهو مخلاش ليه إنقطاع نفسها احقق فيها..كتفى انه اساعدها واقول:شوفيي تنفسيي حاولي تجمعي نفس..وياله نديك لطبيب
سماح:ديني ديني هيي لفارمااسياان كح كح ناخد رشاشة عفاااك
منصور:واخا واخا(شدها من ذراعها غادي بيها لطونوبيلتوو)بشوي عليك هي بشوي(شافها اترخاا)
حل باب طونوبيلتوو طلعها ودار بزربة طلع حداها وضور الاوطو فاتجاه معاكس مناش جا..هي خرج من الفيرما وشد طريق وهو يتلفت ليها ..

حقق فيها كانت تطلع نفس بصعوبة وتكحب رادا وجهها لشرجم تتدخل الهوا حيت تا طونوبيل كانت تدوخ بريحة بارفانو لي اتضرها اكيد..
كانت بشعرها الاسود الطويل لي مقطعة ليه القصيصة طايحا على عينيها..بيضة وفيها علامة حمرا فوق عينيها بين العين والحاجب..دور وجهو مكمل طريقو بسرعة وتيقلب فتيلي على اقرب فارماسيان وبالفعل موقف تال عندوو...وهي باقي تتكحب وعينيها دامعين..نزل بسرعة وحل ليها لباب شدات فذراعو ودخلات معاه للفرماسياان..مقال لا سلام لا والو نطق:عفاااك واحد دوا
السيدة:شنو سميتو
نطقات سماح بصعوبة باسموو مسندة بمنصور وهي تجاوبها:عندك ورقة تطبيب؟؟
حركات راسها بلا وهي تنطق:منقدرش نعطيه ليك بلا ورقة
منصور:اتديرو حداك..ماعندها مادير بيه..جوبونص هي نساات ديالها راه مخنوقة مقادراش تطلع نفس
السيدة:(بصرامة)اسيدي هاد نوع تدوا تيخرج بورقة تطبيب حيت خطيير منقدرش..الى بغات نعطيها واحد اخر اخفف عليها
سماح:(بصوت باح تتحك نيوفها)هذاك هو لي تيوافقني..حيت متنتخنقش بزااف..
السيدة:(باسف)سمحي ليا امادموزيل منقدرش
نفاعل منصور من برودية دمها وطلق من سماح وقال بعصبية:دابا هادي لي تتخنق قدامك مابنادمش..بيتي هي تمشي على القانون وهي تموت لهلا يقلب ولا يشقلب..عطيها دواا راه انخلصووك فيك(جبد فلوس لاحهم ليها فلكونطوار)دغياا
السيدة:واش اسيدي حسابك الفلوس هوما المشكل راه ممنوع باش غنعرف انا واش غتستعملو هنا ولا لشنو
منصور: (بنرفزة)فين قاريا فين الخرااا؟؟؟(خرج فيها عينيها)اترشها هنا قدامك وشديها ديك ساعا طلعيها معاااك
تعصبات سبدة تاهيا وقالت:احتارم راسك اسيدي ولا نعيط ليك للبولييس..كثاريثو فالبلاد مابقيتوش تتحتارمو القاانوون
خرج فيها عينيه وصدرو تيطلع وانزل بغا يدخل ليها وغوت:زيدي قاودي نتي وقانون لبلاد..طلعيه معاك نتي وداك لي قراه ليك..عطيني دواا الى ماتت ليك هنا بربي تاتمشي فيها لحبس ولا هادي مقراوهاش ليك
اما سماح هي سمعات سبان تسوخرات لور تتبكي حيت صافي وصلات لفان ديالها..نفس تقطع من نيفها ورجعات لفمها ومع البرد تتحس بريقها تينشف..نطقات بشوي:صافي براكا صااافييي
شافت فيها سيدة ونطقات بنفخة:اتديرو حدايا هنااا متخرجوش معاها
منصور:(بنرفزة)طلقينا خلاااص
خزرات فيه وجبدات الدوا مداتو ليه شدو بنطرة وتلفت لسماح لي كانت اتموت ليه..جلسها فوق كرسي وقال هو هذااا
هي شافتو كي شافت الما وهي فصحرا..حلاتها تترعد وهزات رشاشة دارتها لنيووفها بجوج جوج رشات مزياان وهو حاضيها كي شي مهووسة تا طلقات نفس من نيوفها باريحية وطاحت رشاشة من يدها فحجرها ويد حاطاها على صدرها تتنفس مزيااان..ودميعات على خدها وهو جالس على قرون صباع رجليه حداها..نطق بصوت هادئ:صافا داباا؟؟؟
سماح:(شافت فيه بتعب)اه
هزات عاود رشاات تاحسات براسها رجعات فيها الروح عاد رجعات راسها لور تتنهد..عرفها تفكاات من صدرها لي تيطلع واهبط باريحية عاد وقف وتلفت لديك لي خلا وراه حاضيا البلان وقال مغوبش:شتي هاد لبلان لي درتي درووك الى مدخلتك عليه للحبس فينما شتيني تفكرنيي
السيدة:اسيدي نتا الي تمشي للحبس واش عارف هاد دواا خطوورتووو
خرج فيها عينيه وضرب على كونطوار زاج وقال:قاودي علي نتي وقانونك...القانون مقاليكش متعتقييش لي يمووت(شاف فالفلوس)تخلصي فالخرااا وعقلي علي مزيان 
السيدة:(هزات الفلوس)خاصا مية درهم جبد ميتين لاحها ليها وتلفت لسماح لي حاضيا للبلان وماحملاتوش..

جبد ميتين لاحها ليها وتلفت لسماح لي حاضيا لبلان وعاد وكضات باش تسمع طريقتو الهمجية فالهضرة
شاف فيها بهدوء وقال:مزيانة درووك؟؟
حركات راسها بشوي وراسها مايل شوي كانها تتستاراح..وقف عند راسها وقال:ياله نديك لداركم
وقفات بشوي هازا دواها وقالت بصوت منخافض:لا انمشي للفيرما انكمل خدمتي
منصور:(كمش عينيه)شمن خدمة؟؟خدامة فالفيرما؟؟
سماح:(بهدوء )لا انا تريتوور لي انظم سبووع
حرك راسو وقال:واخا ياله معايا انا نيت غادي
مدواتش انما كتافات تقصد مولات الفارماسي وقالت:عفاك بيت باكي تالكمامات 
عطاتها ليها وقالت ليها ثمن ياله بتجبد تخلص ليها سبقاتها يدو حطات مية درهم وقال:مشيينا
هزات فيه عينيها بنظرات عادية وحولات نظرها لسيدة وقالت:سمحي لينااا على هاد تبرزيط ولكن هي مع كنت انموت
حركات راسها بنفاخة وزادت سماح اما منصور عطاها القرطاس فتخنزيراتو..خرجوو وهي تتصايب كاشكولها جاها لبرد..كانو تيتمشاو بشوي لجيهة الاوطو وهو موراها تيطلع فيها وانزل..طلعات حداه وطلع تاهو وقال:مزيانة دابا؟؟
سماح:حمد لله
ديمارا وعم الصمت بينهم تاحد متيهضر..هو تيخمم فحوايج خرين وهي جالسة متوترة تتحك صباعها بتوتر..تا وصلوو وهو ينزل ونزلات تاهيا..كان بغا يمشي وهي تعيط ليه وقالت:عفااك
تلفت ليها بشوية ومشات عندو ومدات ليه فلوس من جيبها وقالت:هادشي داكشي لي خلصتي علي شكرااا
بقا واقف كيشوف فوجهها بانسجام تا وترها وبدات تترمش بزربة ويديها ممدودة ليه..تيحلل فهضرتها اما هي تحرجات وقالت:شد
مجاوبهاش حدوو تلفت عاطيها بضهر وزااد مخليها بلاكة تماا مادا يديها..موعات تا غبر نيت من حداها عاد توكضات..غوبشات وقالت:قليل الادب
تبعاتو تاهيا لداخل لقات نورة واقفا ليها على كلشي..ستأنفات عملها عادي بعدما وضعات الكمامة عادي..كانو طلبة باقي تيقراو فاش دخل منصور عندهم وجلس بينهم ممعبر حد..جاي على وجه خوه لاغير..شافو باه وميك تا كملو القراية وتعشااو نااس..فحين هو هي نقب معاهم وصافي..مع خروج طلبة مع خروجو تاهو ساعا تبعوو فاتح وقال:منصور الوليد بغاك فبيروه
منصور:(بملل)اش بغاني؟؟
فاتح:معرفتش..
حرك ليه راسو ومشاا فاتجاه مكتب باه لي ميخفاش عليه بتاتا وفطريقو لمحات عينيه سماح تتهضر مع سربايا بكمامة فوق نيفها وشعرها طايح من الشدة المهملة لي دايرا..بقا متبعها بعينيه تا مل ودخل لبيرو بلا دقان لقا الحاج جالس فكرسيه تيتسناه..
منصور:اش بغيتيني؟؟
الحاج:هادي هي السلام ابا كي داير لباس..غادياا العام مشفتيش باك
منصور:(ببرود)الى كنتي معيط ليا باش تعطيني درس فالاخلاق الله يعاون
ناض الحاج مغوبش وقال:ربيتي الكتاف اولد راضية..
جبد ليه مو وهو يدير بتسامة سخرية وقال تيلعب بلسانو بين سنانو:باقي عاقل على راضية؟؟معندي مانتسالك
الحاج:(وقف قدامو شامخ بهيبتو)متنسااش انا..انا ماشي بحالك..
منصور:(بتحدي)داكشي باش نسيتي لي رضاتك راجل ووقفات معاك ومشيتي تزوجتي عليها
الحاج:(بنظرات حادة)الهضرة دازت عليها سنين ونتا باقي شاد فيها..كلشي عارف اني مضلمتهاش درت شرع الله وتزوجت ومطلقتهاش..خليتها تحت جناحي
منصور:(باستفزاز)صراحة والله الى الله يكثر خيرك مطلقتيهاش..شكرااا والله
الحاج:(عارفو تيطنز)منصوووور
منصور:(بملل بدا كينزاعج)الحاج تصبح على خير
الحاج:سويت فيك ايماني تولي مرضي ولايني نتا باغي تبقا مسخوووط فا خليك مسخوووط باك
بتاسم بيه بسخرية وقال:الى سخطك ايدخلني لجهنم مرحبا بسخط
هز الحاج يدو وجبدها معاه للوجه بتصرفيقة تردد صداها فالمكتب ونطق:الله ينزل عليك النعلات ..انا ساخط عليك اولد الحرام..من نهارك ونتا نكار الخيير..لحم كتافك من خيري وجاي تتجبه علي المسخوط
منصور:(محافظ على نفس بتسامتو لاستفزازية)الحنش مكيولد هي ما طول منو..نتا نكرتي خير مي لي وقفات معاك وصبرات معاك للحلوة والحارة وانا نكرت خيرك باش قريتيني..(سكت مراقب باه لي تيترعد بتخنزير)تصبح على خير
ضار فحالو وخرج واول ما سد لباب تحولو نظراتو لغضب ولاو عينيه حمريين وعروقو برزو..مكاينش لي كيعصب منصور قد باااه وعلاقتو بيه
خرج معصب هز الاوطو وتحرك بجهد تاتحكو الروايض مخلي بركان شاعل فالحاج لفوق..رغم انه قاسح معاه لكن تيبقى اكبر ابنائو لي خرج ليه من طريق
غادي فطريق مراكش بكثر من 100 كيلومتر..معصب وعينيه حمرين متيبان ليه والو وكلام باه تيتردد فوذنو..كلمة مسخوط تتنزل فيه وتطلع عارف راسو لكان باه قالها من قلبو عمروو اطفروو وتضرو فاش تيقوليه انا ساخط عليك
السخط ولفو من نهار ولى قاد براسو وهز مو وخرج من جناح بااه لي كان مبزز عليه اعيش معاه هو ومو..
وصل لداروو لي معزولة على دار مو..كان الليل والشارع خاوي صقيل حيت الحي راقي وناسو تيدخلو بكري..طلع فالاسانسور تيحك نيفو بهستيرية وباقي حمر..كي دخل لدار مشا ديركت بزربة كيقلب وسط مجورا فبيتو وفضلام..بزربة لي فيه مشعلش ضو..من غير ضو الزنقة لي داخل مكانش اقدر اشوف..تيقلب بهستيرية تا خرج خنيشة فيها غبرة بيها..

مشا ريح ففوتوي وجبد كارت كيشي سطر بيها سطر وحنا بنيفو تا
ستنشق الغبرة كلها عاد هز رااسو لفوق منشوي ..تلاح على ظهرو على لفوتوي تيحيد جاكيط تاعو بارتياح يحالا تطفا غضبو بشوي..رد نفس عاد هز كارو تيشعل فيه بهدوء وتيدخن فداك ليل وحدو وفظلام..
****
وحدي كنت غائبا وسط الاشواك
لا ضوء ينير عتمتي..ولا مغفرة من الله ترأف بي
كنت عاصيا لله..لا ملاذ لي غير الهلاك
لا الهلاك زاد راحتي..
وحدك انتي كنت الفجر الذي بزغ وسط ليلي الطويل
ومن غيرك انت لا توجد اشعة 
#سكينا ايت الكبير

***
لاح راسو تيستنشق الغبرة بهوس وهينيه حمرين وكلام باه تيتردد فوذنوو..معمرو ايسمح ليه ..كبر وفعينيه موو فاش طاحت وتعوقات
اما سماح كانت من هادي لهادي وتتخدم من نيتها واقفا على كلشي تا كمل سبوع على اكمل وجه وكلشي خرج فرحان وناشط..مرة تدير الكمامة مرة تحيدها ومعدية تا داز كلشي مزياان وكملو مع الوحدة تليل..
جلسات فوق واحد الكرسي تتفك لكاشكول وقالت:فففف واخيرا سالينا..(وجهات هضرتها بتعب لواحد دري)عمر جمع اخويا عفاااك ووقف على طباخة تا تجمع كلشي
عمر:عيانة؟؟
سماح:اخويا قهراتني ريحة البخور والمسك..بزااف
نورة:اختي بااز ليك والله واش مكاينش حل
سماح:(تتحك عينيها)اندير العملية سيمانة جايا ان شاء الله انولي نتنفس من نيفي بحالكم(ببتسامة مرهقة)هه وديك ساعة انولي بحالكم اتبقا هي لبرد
نورة:ياربي امين ههه نوضي شوفي شي واحد فدراري اديك معاه وسيري رتاحي
سماح:(وقفاا)واخاا
ناضت بثثاقل لقات دري وداها فطونوبيلتو وعينيها تيتلصقو بنعاس وفمها شوي محلول متتحسش براسها مزيان..وصلها دري وقال:وصلنا اختي سيري
سماح:شكرا اعمادتصبح على خير
عماد:هانيا اختي..بلغي سلام للواليد
سماح:مبلغ
نزلات هازا صاكها وصقيع ليل تيضرب فيها..حلات بسوارتها وطلعات للفوق لقات صقيل وضلام فدار..توجهات لغرفتها كي حلات طاحت على سرير كااو بحوايجها ماباقيش حيداتهم لدرجة منعسة نصها على سرير ونص لاخر فالارض من فرط التعب
****
يوم جديد شرق فيه برد قاسح وغابت فيه الشميشة..كان بيتو مضلم نفس البلاصة فين بقا منشور فين نعس..مفيقو هي ضو ربي لي دخل من شقات الشرجم هوما لي زعجوه تا حل عينيه بعصبية..لواحد تيفيق فصباح مرتاح هو فايق بعصبية
ناض من بلاصتو راسو ضارو تيتشق عليه تا كان ايطيح وشد فراسو..كسدة كبيرة وعامرة ووجه منفوخ بنعاس وعينيه تحتهم اسود بسهير وقلة نعاس..باختصار حياتو لا علاقة..كاينين الفلوس ومكايناش الراحة
دخل للدوش مخنزر ومبوص بنعاس..خشا راسو تحت الروبيني بارد عالله اصحصح وهزو فازك والما تيقطر عليه وعينيه مخنزرين وخارقينو من لتحت
هز فوطة تيمسح راسز ومشا لبس حوايجو بعدما تخلص من حوايجووتالبارح ووجهو متيبشرش بالخير مخنزر مضارب هي مع راسو..هز سوارتو وخلى داكشي كيما هو حدو تخلص من الغبرة حيت عارف ايصيفت لي يجمع دار..
خرج فحالو وضربو البرد تصباح تاتوكض..توجه ديركت لاحدى مدارسو عندو فيها اغراض..رغم كل حياتو السوداء لكنو مكينساش مشاريعو..
كي وصل ترجل منها ودخل مغوبش مافيه لي يهضر وخصو هي معامن..مدوا مع حد حدو مشا لبيروه كي حط قزيبتو دخلات المديرة وقالت:سي منصور صباح الخير
حرك راسو وقال:صيفتي ليا لكونطابل درووك..وديك 10 تالمليون لي خاصا فالخلاص تالتلامذ صيفتي انذار لاولياء الامور منبقاش انا نتسنا تال 15 فشهر
المديرة:ان شاء الله نعلموهم..مكنبغيوش هي نستعملو سياسة خايبة نخافو سمعة تاع المدرسة تخسر
منصور:(باقي مخسر سيفتو)هادي مؤسسة تعليمة اييه ولكن ماشي جمعية..اغلب لي كيقريو ولادهم راهم ملعقيين..ديري ليا لقاء تواصلي مع الاباء اليوم فالعشية ضروري كلشي احضر
المديرة:واخا اسي منصور
تمات خارجة وهي تضور وقالت بلطف:تبغي قهوة اسيدي؟؟
هز فيها راسو مخسر سيفتو زعما من نيتك هي شافتو هاكاك وهي تزيد..بكثرة مابقا بوحدو ولات كتجيه لطافة الناس غباء واستغباء..خرجات مخلياه تيحك جبهتو بعصبية مغمض عينيه لايح راسو لور تاتدق لباب من جديد وقال:دخل
دخل المحاسب لي راجل كبير شوي فالعمر وقاا:صباح الخير
حرك راسو باش اجلس ونطق:موسيو عبد الجبار شهادشي؟؟
المحاسب:اشنو اسيدي(مد ليه ملفات)هذا حساب الشهر لي فات بكاع لي ديطااي
شدهم وحل الملف وبدا تيقرا فيه وراسوو تيزدح لمدة خمسة دقايق عاد هز راسو وقال:داكوغ تقدر تمشي
ناض خرح وناض هو تابعو خاصاه قهوى كحلة..توجه للبيفيه تاع الاساتذ فين كاينا لماشين..لقا البعض منهم لي معندوش حصص ..الاستاذات مجمعات مع بعضهم عن احوالهن وضحكهم واصل فين..تا دخل وهوما يسقلوو حدو قال:صباح الخير 
جاوبوه وضربو طم..مشا لماشين تيصايب قهوة كحلة وعينيه مبوسرين وكلشي كيتغامز عليه حيت خلعهم واغلبهم معندهمش معاه
خدا قهوتو وخرج خلى اللغيط موراه..
:وا ياختي شحال معنديش معاه ففففف صعييب
نطق استاذ جون تاع الماط:وابزااف..وحاس براسوو..فالمدارس الوخرين كيكونو مدراء تيجلسو مع موضفينهم وهو والو كاع معارف سمياتنا
..:ملاحظتوش غلاض بزاف ههه 

...:دارتها البلية..ولاكن عندو واحد الكاريزما خطيرة ههه انا بعدا تيعجبني
...:واهو زوين ولباااس ونقي ولاكن اختي معفر وهي مغوبش وغصبي..فراسك سمعت بلي تيشرب
نطق استاذ:سمعتي ههه راه باينا ديك الكرش منين تيحيبها فنظرك راه هي شراب والكارو..عطاهم الله الفلوس ومداير بيهم والو
...:معرت واش مزوج؟؟
...:محال شكون عاد المسخوطة لي بتقبل عليه وهو متيضحكش..وخدامة عندو كثر من خمس سنين عمرو ضحك واشاكا واش ماعندووش سنان اصاحبتي
ضحكو كامليين ومملوها نميمة فيه مكاين هي هضر وقلع وقدر وقول محال وانوض شي حد يأكد هضرتهم..كلاوفلحمو مزياان فحين هو شعل كارو فمكتبو تيرد بيه مجاجو هاز راسو لفوف تا جات سماح فبالو للحظة وهو ينوض نتافض ومشا قابل خدمتو دار ليهم نار فالمسمار الحارس عام مافراحة تا حد مفراحة

اما سماح راه فاقت على يدين مها الحنينة وصوتها الاحن..حلات عينيها النعسانين والمنفوخين وحسات بنيوفها مسدودين تاني..غمضات عينهيا بتذمر عياات بزااف من هاد الحالة
سماح:ماما
زينب:(جلسات تتمسح على شعرها)مال بنتي ناعسة هاكا؟؟
سماخ:جيت عيااانة (ستنشقات هواء)هوووف تسدو تاني
زينب:نوضي ابنتي غسلي وجهك وسوسي نيوفك..ان شاء الله مور العملية ارجعو ليك مزيانين ياربي
سماح:امين..(باستها غحنكها)صباح نور احبيبتي
زينب:(بابتسامة حنونة)صباح نوور ازين تالعالام..نوضي باباك با يفطر معاك
ناضت بلا عجز وفضلات متقولش ليهم بلي تخنقات..بدلات وغسلات وخرحات تفطر مع عائلتها الحنونة فجو ملئ بالحنان
عثمان:غدا اتنعسي فسبيطار باش بعدو تفتحي ابابا
سماح:(وحلات ليها دغمة فحلقها)لاش زربة ابابا ياك تال سبت جاي
عثمان:(مطمر)تخنقتي لبارح فالخدمة؟؟
هزات عينيها لفوق تضورهم وشافت فالياس لي تيصايب فالملوي..الاخير شاف فيها ونطق:تسحابك ميوصلوهاش لياا..علاش تتنساي دوا
سماح:نسييتو ومعرفتش كي درت
عثمان:داكشي باش زربتها اتفتحي بعد غدا باش نتهناو
عنقاتها زينب بحنان راكبها الخوف عليها وباستها فراسها:اتولي بخير اماما ان شاء الله متخلعيش
دغيا دارو دموعها سررر حيت خافت تموت واخا العملية سااهلة ومكتشكلش خطر عليها ولايني هي اكبر خوافة على وجه الارض
عثمان:(حط كاس تالقهوة وجرها من عند زينب خاشيها فحضنو)مالك ابنتي تتبكي؟؟واش خفتي
الياس:بجكي العور هو هذااك ههه
ضرباتو كريمة لراسو وقالت:خشي فوجهك وسكت القرد
الياس:راه والله تنخلي عشتك فوتيني عليكك
زينب:(خزرات فيه)اليااس
اما سماح تتدمع عند باها وتشهق تا وحلاتها ليهم كاملين..خايفة بزااف وشي افكار تيجيوها سلامة...
عثمان:ابنتي الله يهديك راه عملية ساهلة وسهل منها مكاين..باش تبراي عاجبك هاكا ابقا نيفك مرضك مكتشمي بحال الناس مكتنفسي بحالهم
الياس:هههه اكبر تخويرة هي ديالك نيفك كبير ومكتنفسيش منو مزياان ههه
خزر فيه عثمان ونهض فيه:الياااس
سكت ضربها بسكتة مخليهم تيحزرو وابزرو فيها مخلاو مقالو ليها واقول عثمان شوي وتراري زينب شوي وتهضر كربمة شوي تا هدنوها وسكتات ولى وجهها حمر ..
زبنب:فطري ابنتي ولتمحنيش راسك..انبقاو معااك حنا معندك مناش تخافي
سماح:هي خفت شوي
عثمان:معندك مناش تخافي ابنتي..فطري ابنتي
فطرات بشوي عليها وتتحمع فخخنونتها..حيت بكااية دغيا تتدمع فاتت مها لهيه ولكن الى فات تا ناضت وعصبها الواحد اتعطيه علاش تيقلب وفلخر تندم وتجعد تبكي تاني
على قبلها مخرجوش والديها وداوها تبدل الجو مجموعين مخلاو فين داوها وهي هي لي عندهم..حيت موراها مقدراتش زينب تحمل وبقات هي المفششة تاعهم ..والياس هي تيشوف فيهم يخسروها بهاد تربية ..تاهو عزيزة عليه مي الى بين ليها بلي تاهو خايف عليها اتزيد ترعد اللهم يستهزء باش اجيها ساهل
تعشاو برا ورجعو بكري وبدات مها تتحمع معاها حوايج قلال لي اتدي مهاها حيت اتبقا شي ايام تما..وتهدنها وسيدة عقلها فيييو طاير..واخا اعياو ميقولو راها متوترة حيت خوافة
مخلاتهاش مها تنعس بوحدها نعسات حداها حيت عارفاها اتخاف..وهي الاخرى صلات ركيعات بعد العشا تتطلب فيهم الله ايسر ليها ومتموتش ونعسات تحت مداعبات مها ليها دغيا غفااات
****
شرقات شمس باردة فضفاف مراكش الغالية..فافت زينب الزوجة والام الحنون تتوجد الفطور بمساعدة عثمان وحطوه عاد فيقو سماح وكان حاضر تا اليااس لي غيمشي معاهم..فطروها بزز كلات هي شوي معندها خاطر هي بززات..وناضت لبسات حوايجها بغير نفس وخايفة..دخلات مها وهزات ليها صاكها صغيور فيه بعض من اغراضها لانها غتبقا شي ايام فسبيطار..خرجات معاهم ومشاو شادين طريق لكلينيك مجمعين معاها باش متحس بوالو وكريمة تتونس فيها
كريمة:شوفي هي تبراي نوجد ليك واحد القصرية تتريد(الرفيسة)شهوا منها
عثمان:واش هي نافسة ههه الله يهديك
كريمة:واعزيزي التريد تيرض القلب ههه
سماح:لهلا يخطيك علي وصافي ههه
شافت جيهة زاج كانو قطرات شتا وندى خفاف مزينين الجو..اعدى فصل عندها هو الشتاء اولا تتمرض فيه بزاف تانيا تيكون كئيب وكتأثر بيه نفسيتها..

هشيشة بدرجة كبيرة حضنو عليها حيت بنت تا ولات متفافاش من حداهم وخوافة كثر من زينب..مكانتش تتبغي تمشي لمدرسة بوحدها ولا تبقا بوحدها خص ضروري باها ولا مها معاها ولا الياس
وصلو قدام لكلينيك ونزلو مدورينها بينهم ..ديركت لاستقبال دافعين وراقيها ومشاو لطبيبة لي ادير ليها العملية..ستقبلاتهم بابتسامة وقاىت:ماشاء الله كلهم جاو معاك دارت بتسامة خفيفة مبعدة التوتر وجلسات كيما جلسو كاملين
زينب:عفاك ادكتورة لما برديها راها مخلوعة 
طبيبة:عملية صغيورة متدير ليك والو من غير اتولي تشمي واتولي تنفسي مقاد وتخلاي على دوا والرشاشات صافي
سماح:(بعفوية)انا خلعتيني فاش قلتي ليا تخذير شامل
طبيبة:مسألة عادية..حيت البلاصة فوجهك معندك مناش تخافي..
سماح:(تطمنات شوي)واخا شكرا
طبيبة:(مدات يديها لتيلي )انعيط لممرضة تديك تديري شي فحوصات باش تنزلي للبلوك
بتاسمو ليها وهي تعيط للممرضة لي جات دغيا..وناضت سماح ومها وباها وكريمة معاها الا الياس بقا..وهي تنغزو كريمة:ولفتي ولا
الياس:(مفرنس لطبيبة)شويا هههه
عثمان:(تلفت ليه)نوض الله يمسخك راك قربتي دير العرس
ناض تيضحك وقال:بسلامة اتيتيز..ههه والله تا زربنا فالزواج
ضحكات طبيبة ومشااو معاها ..دخلاتها الممرضة لغرفة عطاتها لبسة تالسبيطار حد الركبة لبساتها ومشات معاها تدير الفحوصات الروتينية ماقبل العملية من قياس ظغط وغيرو
سالات ليها لقات كلشي هو هذاك وخرجات تجيب لباياص فاش تديها..ماهي الا دقائق تا تمات جايا رفقة زوج ممرضين رجال..داروها فالبياص وهوما يتغرغرو ليها عينيها كي خرجات وشافتهم..سارعات زينب شدات ليها فيديها وعينيها مغرغرين وقالت:متخافيش ابنتي كلشي يكون مزيان
سماح:(زيرات على يديها)خفت هءهءهء مابقيتش بييت
عثمان:(شد يدها لخرا وباسها وغادين معاها فطريق)كلشي ايكون هو هذاك..قراي شوي تالقرءان
فنفس الوقت لي جارينها فالكولوار تتدمع داز منصور لي دافع بمو كرسيها تيشوف فاص تا جابتو صدفة شاف فيها..ستغرق بعض لحظات باش اتفكرها وسرعان مابطء حركاتو وتبعها بعينيه هي لي تدمع ومضورا وجهها عند مها لي تتهدن فيها..دازت لحظة سريعة لكنها عندو كانت بالعرض البطيء..حقق فيها مزيان وتساءل شنو ممكن تكون تدير هنا..وعلاش تتبكي..اسئلة كثيرة تشابكات فعقلو فلحظة..رد لبال لشعرها لي بعض زغباتو الغلاض طايحين من السرير المتنقل..ولوجهها لي عليه علامة الخوف
مرت بسرعة تالبرق وبخفة السلحفاة من حداه..غابت عن انظارو لكنو مزال مبطئ حركتو باش ازيد اشووف..اروي فضولو
شاف والديها وقفو عرف انها مشات..ستأنف طريقو ومضارب تيضربو فراسو..

اما زينب هي تفاوتات وهي تنزلهم فحضن عثمان لي زير عليها كيهدن فيها..والياس تيشوف فيهم ماعرف مايدير
فحين منصور كمل طريقو بمو لي كان عندها موعد مع طبيب ديالها للترويض ..وصل قدام المكتب ونفض افكارو لي متعلقة بسماح..دق وسمع اذن الدخول وهو يدخل..استقبلو طبيب بابتسامة وقال:اهلان اهلان موسيو ران
منصور:دكتور لباس؟؟
ناض الدكتور عندو مد يدو سلم عليه وقال:الحمد لله..(شاف فراضية)كي بقات الواليدة شويا؟؟(حط يدو على كتف راضية)
منصور:مزيان ولات تتحرك صبعها وبعد المرات صباعها كاملين
دكتور:لا ان شاء الله تكون بخيير..اتفضل معايا نديرو حصة تاني واكيد نديرو كونترول لصحتها واكون خير
حرك راسو وتم مخرجها من جديد تابع دكتور لقاعة ترويض لان الكلينيك ديال اخوين دايرين فيه كلشي كل جناح وختصاصو وكبير بزااف..
دخلها للقاعة وسلمها ليه وبقا واقف بعيد تيشوف فيه كي تيدير ليها باش تحرك شوي..تنهد بحسرة امنيتو اشوفها واقفة على رجليها وتتحرك..كل مرة تيقول اتنوض واتولي شوي وهي عاد مزايدة لور..
جلس فوق كرسي مفرق رجليه وحاط مرافقو على ركابيه تيتهد وامسح على لحيتو واحك عينيه بتعب لي تحتهم منفوخ بسهير

اما سماح دخلوها للبلوك بنفسية زفت بنجوها وبدات تتغيب شيئا فشيئا تا غابت عاد باشرو فالعملية لي اتكون على مستوى الانف بسباب عظم عندها فنيفها ممخليهاش تنفس بطريقة طبيعية وهو عظم تزادت بيه

سالات راضية ترويض وكملات وناض منصور هزها حطها فوق كرسيها ونطق بشوي بينو وبينها:امتا الوليدة تانتي تنوضي وتوقفي على رجليك
شاف فيها بحزن وبانت لمعة فعينيها سرعان مانزلات شقات طريقها فخدها وسرعان هو مامسحها وبااس راسها برضى وقال:معاشش لي يبكيك امي
تمتمات بشوي راضية عليه وحرك راسو بطبيب وقال:كاين شي تحسن؟؟.
طبيب:كاين احتمال تحرك راسها لشكلو المعتاد
منصور:(فرح)بصح
طبيب:اه حيت ولى تيجيها خفيف
منصور:ان شاء الله
طبيب:انكتب ليك شي تحاليل تديرهم ليا على حساب المفاصل ديالها ..من هنا دوجور جيبهم ليا ضروري
منصور:واخا
وزاد مخرجها مشا مع طبيب عطاه تحاليل ..وتم دايز من نفس الكولوار لقا عائلة سماح باقي تما..قدر افرز دغيا شكون هوما..الشبه بينها وبين زينب تيبين راها مها..ولوخرين فسر باها وخوتها..
كمل طريقو مخرج مو لي عيانة وهو شحال فرحاتو هضرة الدكتور من لداخل واخا مبينش ليه لكن لو كانت صحة مو تشرى بمال دنيا افني عمرو فيه هي ترجع..

دامت العملية لمدة ساعتين بالحساب كانت ساهلة جدا فقط ازالة جزء من من العظم لي نازل على نيفها..
خرجات طبيبة بابتسامة وتوجهات لعندهم تلاهفو عليها كاملين وقالت:العملية كيما توقعتها ناجحة..وبنتكم لباس عليها..شوي واخرجوها لبيتها
زينب:نقدرو نشوفوها
الطبيبة:لا حتا تفيق من البنج..وغنشرح ليها كيف تدير تنفس من فمها
عثمان:شكرا ابنتي
بتاسمات ليهم وخلاتهم مرتاحين..عنقاات عثمان مرتاحة تتحمد الله وتشكرو..كلهم طمنو. دازت دقائق تمو مخرجينها مغيبة نيوفها مسدودين بسدادات على حساب دم وفمها محلول ودايرين ليها تيو مناش تنفس منو..بقاو متبعينها تا دخلوها لبيتها وجلسو تايتسناو
ساعات قليلة وفاقت الاميرة النائمة وراسها ايطرطق عليها..وكتحس بضيق فنفسها بجهد..جاب الله لقات الممرضة..حركات يديها بثثاقل وعينيها باقي ثقال..وقفات على راسها وقالت:على سلامتك..خليك هاكا انا نعيط لطبيبة
بالفعل خرجات وخبراتهم انه فاقت ومنعات دخولهم لحين تجي طبيبة..هاد الاخيرة لي تمات جايا بسرعة..عايناتها وبدات تتدوي معاها باش اطلقها البنج ولوخرا مبوقة شي تسمعو وعشرة لا...ومع ذلك بقات معاها تاوراتها كيفاش تنفس من فمها لي جاها صعيب بواف..حين قبل كانت فتحة شوي فنيفها تدخل ليها الهوا دابا لا..التركيز كولو على الفم..وتتبغي تسرط ريقها واتقطع فيها نفس..تا ضطرات تدير ليها انبوب ففمها اخليها تتنفس شوي مقاد..دمعو عينيها وهي تتحاول تنفس وحيت كتبقا راضا بالها معاه تتمرض فراسها
ساعة بعدها دخلو اهلها عندها تيقلبو فيها واسولوها وهي متقدرش تهضر حيت هي تهضر اتحبس نفس..تتحرك هي عويناتها لمدمعين بشوي..بقات فيهم حيت تتبان مرتة ومقدرو اديرو والو
لازموها نهار كامل كيما تا العائلة جاو عندها..عمتها وراجلها وولادهم وكذلك خوالاتها وولادهم كلشي جا اطل عليها واكيد صديقها عادل لي ميمكنش اخليها..كلشي ضاير بيها ومبين هتمامو بيها منسينها شوي

دوزات يومان فسبيطار وبدات تتولف التنفس الفموي شوي مع الفحوصات وزيارة طبيبتها واهلها لي مفارقوهاش..كيمشي كلشي وارجع لكن زينب تتبقا حداها وكريمة تتمشي هي فلبل فقط
فنهار ثالت عايناتها طبيبة وقالت:اليوما صافا؟؟
حركات ليها شفارها وهي تعاود تنطق:الحمد لله..بقا ليك اليوم ونحيدو ليك السدادات وتنفسي عادي ولكن نوصيك..اتخرجي غدا وترتاحي..سيمانة ونتي فدار متخرجيش ومتشميش شي ريحة خايبة
زينب:(كانت حداهم)بحالاش الروايح
طبيبة؛مواد تنظيف..ليباغفان ريحة دخان..ايكون حسن لبقات فبيتها ويكون مهوي مزياان
زينب:واخا ان شاء الله(بابتسامة)شكرا اختي عذبناك معانا
طبيبة:خدمتي هادي الله اودي..سماح مريضتي
سماح:(بتاسمات لسها)
خرجات مخليا عادل وزينب معاها برفقة كريمة ونطق عادل:صافي ها العورة ولات تتشوف..اتولي تنفسي مزيان
كريمة:ميبقاوش معقدينك مناخرك هههه
عادل:صراحة تتقطعي القلب..مناخرك قد جلدة تالرضاعة ومتيدخلوش ليك الهوا ههههههه لا هادا هو ظلم
دارت بتسامة تعباانة تتشوف فيه ومقدات تجاوبو اما لوخرين تيضحكوو تانطقات زينب:نمشي نجيب قهوة ونجي
خرحات زبنب مخلياهم معاها وفنفس الوقت كان منصور دايز من لكولوار هاز فيدو تحاليل مو..هي لمحها عقل عليها حيت تتشبه شوي لسماح وتفكرها..شافها منين خرجات وقرا رقم الغرفة وكمل طريقو فاتجاه طبيب
اما عادل باسها فراسها وقال تيضحك:دابا فاش مقادراش ها ديال لي يبوسك ففمك واخليك طرطقي ههههههه
خزرات فيه وهو يبعد وقال:هاهو غادي ههههه دابا نعاود نرجع
كريمة:زيد الحيماري زيد..اتبقا حياتك كاملة زلال يخزيت..(شافت فسماح)هاني لصقت فهاد نص بلاصة اوصلني..ها ماماك دروك تجي راه خليت الدار مرونة باك وخوك دارو مباو
حركات عينيها زعما واخا وخرجو بجوج تيضحكو حيت هبيل وتلاقا هبيلة
اما سماح بقات تضور عينيها فسقف مالة ومكتائبة من جو سبيطارات والادوية..غمضات عينيها لوهلة تسنط لعظامها..وفنفس الوقت تحل لباب بشوي وتم داخل هو بخطى بطيئة باقي متردد واش ادخل ولا لا..ولكن غريزة الفضول فيه غلبات..لابس سروال دجين ومونطو هاز فيدو التحاليل ونيفو حمر باابرد..
كي قشعها هاكاك مسطحة فوق سرير وباينا عيانة..تيو مربوط بفمها لي باقي محلول وتحت عينيها منفوخ بكثرة التعب وجها مسقطر منو دم..واخا حالتها الصحية مزيانة لكن مقدراتش على العملية من ناحية النفسية وبان على وجهها..شعرها مجموع بعشوائية..كلشي نتابه ليه وقرا ادق تفاصيل وجهها 
تقدم بخطوات خفاف لجيهتها وعينيه كيحققو فيها..اما هي حسات بالحركة فالبيت ظنات انها مها فتحات عينيها بشوي وسرعان مادورات عينيها قشعاتو..وتوسعات بؤبؤ عينيها حايرة..شكون هو..نساتو للحظة ولكن بكثرة ماتبادلو النظرات هي وياه قدرات تعقل عليه ولكن جهد لي يهضر ماعندهاش..تقدم كثر لعندها ونطق بصوت هادئ:كي بقيتي؟؟

يتبع...