صورة مصغرة لـأولاد الوازنة الجزء 70

أولاد الوازنة الجزء 70

رواية أولاد الوازنة الفصل الرابع أحفاد الوازنة

....الايام تتسارع ! مثل ماملحوظ العائلة تتكبر ة مسؤوليات تتكبر ، كن العائلات خصوصا امهات يطرحو مشاكل اولادهم تكون مسلسل طويل لا ينتهى ! كلها و شخصيتو كولها تصرفاتو ، لكن الجانب مضئ هو لي عند لبنات حفيدات الوازنة اكثر هدنة ، لكن دراري مجردة ما وصلو السن مراهقة شخصياتهم بذات تتوضح ، كاين لي نسخة طبق الاصل لابيه وكاين لي قال ااباه انت ماتتعرفش انا لي كاين ! من داخل صالون الحلاقة فالمدينة جالس لابس طبيلة على جسدو من زغب و حلاق تيحسن ليه شعرو هما تتكلمو و موسيقى الراب مطلوقة

حلاق : عرفتي اصاااحبي ؟ برب الا الهبال

براء : ( كل مرة يدوز راسو جنب و يشوف تحسينة ) وايلي تانت طيارة طاحت وصافي

حلاق : اصديقي راه ماتو فيها الناس

براء : راك دخلتي فالخط ! الا ؟

حلاق: ( تراجع تيشوف ) راك ناضي اولد لاجودان

براء: ولد لاجودان و سكتي !

...حيد ليه حلاق طابلية تيسوسها و غسل ليه شعرو و نشفو بسيشوار مع زعر تحسينة بانت واعرة ..خلصو و شكرو و خرج واقف فالباب تجاوب فتلفون تاشافو جاي تيجري

زياد : ( تينهج ) تعطلت ؟

براء: شنو مشينا ؟

زياد : دبا هاد سفير عمك ؟ انا دار نتلاقاوه ؟

براء : دار الميمة ! عند عمي نبيل

زياد : خاصني ندوش ونبدل ! راه الواليدة تبقى تخرج فعينيها و تغوت

براء : ( تيشوف فتلفون مشغول ) زيد نشدو طاكسي !

زياد : مانشدوهاش كراعية زعما ؟ اجي اش درتي فاخر كومبا

براء : ( بحركة كن يديه الخطر ) طحنت ليك البشري ! دبا ماعنديش حق نضرب اكثر من عشرة الناس

زياد : فتي صمطة كحلة فهاد كيك بوكسين

براء : مزال ليا واحد ماتش يتنظم مع الناذي المحلي بكوريا

زياد : يخليك لاجودان

براء : ( حك حاجبو ) تالية يجلسني فلابريكاد معاه ...الواليدة تشوف ليا معاه

....حوارهم على احلامهم ! حوراهم بحسب سنهم ، شدو طااكسي لان المساء الكل مجموع بترحيب سعادة سفير ، وصلو دخلو من جهة اخرى الفيلا نوصير ، براء جلس فالباب وزياد طلع يدوش و يلبس ..كل مرة براء يهز راسو يلمح سيارة داخلة من جهة اخرى ..تانزل زياد و تمو غادين تا ضربو فيه واقف تيستعد يشعل كارو ، حقق فيهم شوفة

فاروق : فين كنتو ؟

زياد : غير فدار اعمو

فاروق: ( تبث شوفة فحسانة ) اتبارك الله على سي براء

براء : تطنز عليا الواليد ؟

فاروق: لا نت لي تتطنز عليا ؟ آش هاد تحسينة ؟

براء: ( دوز يديه على راسو ) تحسسييينة

...زياد عرف شغل يقصاح ويقدر يجمعو معاه ..نسحب مخلي اصواتهم تتعالى

فاروق : الرجوووولة اصااااحبي تتبدا من شعر راسك ( تيدوز صبعو علل شعرو ) اش هاد قلاوي ؟

براء : ( تعصب ) الواااليد شتي الا غير انا ؟ فوووتني عليك راه راجل راااجل

فاروق: ( بصراخ عصبية ) جاااالس فداااري ! تتاكل رزقي ؟ بررربي تاااتمشي على هضرتي ( شعل كارو تيصوط فسما ) آاااو آااااو بزااااف

براء : ( معصب كثر منو ) دبا هاااادشي كلووو على تحسينة ؟

فاروق : نووووض تكعد رجع عند حلاق ! ضرب زيرو بربي لا جلستي بهاديك لاكوب المغنين

براء : ( بعناد ) مااااامحيدهااااااش ....يلاه ..

فاروق: هببببط راااسك وانت تتجاااوبني ؟ هااااد تحسينة مريولين اتحييييد و بررربي تتحيد

براء : تعاامل الواليد ! وااااا الواليد راه نطج لك

فاروق: وريني اخاااا عرض كتاااافك ! ربيت اولاد الناس و نحير فيك انت ؟ ولكن رااه باين عربووون اولدي من نهار بديتي تمضغ الخبز

براء : باغي تلصق ليا منتيف وصافي! محسن عااادي ! ديكرداي و خط فجنب

فاروق: راه تتبدل بالخط و تسالي بالخطوووط ..جمع راسك راه تابعاك قراية اشريف

براء: لاحول ولا قوة الا بالله.. ( لمح خديجة جاية تاقربت ) الواليدة راه تيتعدى عليا

خديجة: شششش ! اشى واقع ؟

فاروق: ( رمى كارو ) هدا راه تيعواج ! والله ماترجل معايا تنطيح شي بطانة

براء: مااااامحيداهااااش ! واااا عاطيك تساع ، و تجي تكولي اما ماشي راااجل؟

خديجة: سكت ! ( شافت فاروق ) ياكما يصحاب لك شادو فجريمة ؟ راااه ولدك

فاروق: هاد ساعة ولدك نتييي ! انا راه تنزير باش نهار يكبر لقى مانطلق !

براء : مزير رااسي !

فاروق: هاحنا نشوفووووو ...( حضاه تمشى ) دبا هاديك تحسينة ؟ شتي هداك ولدك ؟ ضددد كن كان بنادم

خديجة: يا ربي! ولدك تيعيش سنو فعصرو !وضد تيشدو من كلامك القطران

فاروق: اش نكوليه ؟ علاش احبيبة درتي هاد حسانة ؟ ماكلتها تا امو

خديجة : هزو بيتو فلابريكاد كما كنتي ادير ليا

فاروق : ( برود ) لي شد عكس مع لاجودان ماهو فخير ! بغيناهم رجال ماشي اخوووت القحاااب



....باسل ! تيجاوب فاروق؟ ماتيحترمش ؟ ....كل عائلة عندها صيغة خاصة بيها فالحوار ! كاين لي الاب هو الوحيد لي تيتحكم حتى من االام صوتها ماتيتسمعش ! كاين العكس لي الام شادة اللجام و الاب ماشي هنا! كاين لي التربية مشاركة و كاين لي كل واحد شوية يهز على لاخر ، الأمهات صحاب تجربة حقيقة يعني والدين و اولادهم فسن مراهقة تيكون عندهم خوف اربعة عشرين ساعة على أربعة عشرين ساعة ..اما العازبات لي تيشوفو الامر من نظرتهم تتكون فقط سطحية و تقدر تعطيك حلول ! لكن لي عايش فوسط وهاز مشؤولية الزوج و الدار و العمل و المشاكل و تقلبات مزاجية ماشي لي تتفرجت فيلم ولا قرات كتاب ! التربية دراري بحر عميق و عمقها الا غلطتي فيه ممكن سشثتت عائلة و كل ماسبق من انواع الاباء تيبقى المكتاب و القدر لي تيحدد ..تابعاه تاوقفاتو

خديجة : براء ؟

براء: و الله اماما هو لي شعل معايا !

خديجة: سمع نقول ليك اولدي ! نهار ترشد لك حرية تصرف ، وحتى فرشدك اولدي راعي لينا ، واش حنا عمرنا حشمناك ولا شفتي فينا شي حاجة الخارجة للقانون و الطبيعة ؟

براء: حاشا اماما ! ماعجباتكمش تحسينة نبدلها ؟

خديجة: باباك عمرو يضلمك ! باباك الله يحسن ليه عوان فخدمتو ، وماتبقاش تزايد معاه الله يرضي عليك ، أي حاجة تانقشو

براء : ( بملل ) انا عيييت اماما ! يتدخل ليا فكبيرة و صغيرة ، و غير تينهض و يغوت

خديجة: ااااجي عندي ! نهار يحذرك على شي حاجة كن متاكد انها متصلاحش ليك ! ياك تفقنا على تحسينة و الحوايج ؟

براء : وا حلاق دخل ليا شوية و زدت نقصت ..

خديجة: باباك راه مريض و الاعصاب قاتلينو ! الله يرضي عليك دير عقلك

براء : انا ماما ماتجابهتش معاه ولا قللت منو

خديجة: انت وباباك مولفين هاد هضرة وشد نقطع لك متافقة معاك ! لكن براني ايقول نتا مامربيش

براء: ( حرك راسو ) مايكون غير خاطرو ! وهضري ليا معاه على كومبا تكون بكوريا

خديجة : فوقاش ؟

براء : عطلة اولى مدرسة !

خديجة: يكون خير اولدي ...

..هدا هو براء ! خالق ناطق فاروق ، حار ! معصب، لكن الا نزلتي معاه ارض يمشي معاك ، فاروق و براء مثل قوتين الا تلاقاو تاواحد مايهبط فيهم ..

...مجموعين داخل ! دراري صغار زاينة هما وحيدين لي مسموع صوتهم ! باقي وجهم فماتش الريال لاعبة ..اما عريسات راهم الكوزينة تيوجدو ..ساعات تمر و تمر و الوقت حان ..سنوات ما تم للقاء اما الوازنة متأنقة باحسن القفاطن و زيف حرير معطرة برائحة مسك منتظرة جوهرة من جوهرات لي مزينة بيهم تاجهاا . ...تسمع كلاكصووون و خرجو دراري فرحانين بيهم ..تا بان لها بوقفتو همية و شعرو اسود و عيون الواسعة مبتسمة ..بخطوات فرحة نزا عندها قبل راسها و يديها و عنقها بقوة

الوازنة : ( بدموع) آويلييدي الحببيييب و توحشتتك

مغيث : ( بعيون دامعة ) الله يطول فعمرك الواليدة...

..سلمت عليها ليالي و اولادو ! و تتمو السلام عن العائلة ! فرحة شمل مثل فرحة العيد ..دراري مجموعين مع امير لي موحش اولاد عمو و جنى طلعت عند نعمة فوق و ليالي مع بنات و مغيث مع خوت !! تجمعو على العشا ضاحكين فرحانين...بعدو فرقو عليهم الهدايا..

زياد : ( تيلبس فتوني دورجين للريال ) الله يحفظ اسي امير

امير: درت معاك رب البخير ! وخ بارصاوي جبت لك توني ريال

براء : ( تيديل فساعة ماركة ) شكراا اولد عمي

امير: مرحبا ! فين نشدوها غدا ؟ عرفتو توحشت بزاف المغرب والله

زياد : اتشد لنا تصريح من لاجودان و دوز تسنيه زاينة ( تيضحك ) واليدة و نخليو عمو نبيل بخير وحنا معاك

براء : ( تيحرك راسو ماعجبو حال ) تمرميد اصاط

امير : راه هنا دنيا مرخفة ! لهيه راه كرهت ديك بلاد ، بسبب شيفور و ديما معاك زايد حاضيك

زياد: نزطمو لابسين ..

يوسف : ( نقز داخل ) ووااديوني

زياد: سير تكمش ! كالك ديني

يوسف: ( بتاكيد ) آتديييني ولا نكول خالتي زاينة داك نهار درتي حفلة فدار

براء: ( شدو جارو تيضحك ) تانت كنتي معاهم ؟

زياد : يلاه تكول نكول !

يوسف : انا ناخد ضربة نت تاخد المية

امير : هدا يوسف ياك ؟!

يوسف: ( بجدية ) زكرياء

زياد : ( تكوانسا ) ريييح اصاحبي! راه فالحفلة كان معانا يوسف

يوسف: ( مسح نيفو ) راه كالها ليا يوسف

براء : دبا من لاخير ؟ انت يوسف باغي تجر خوك

يوسف: ههههههه اقلع شكون انا ؟

زياد: اصبر لدلمك .( هز راسو ) رؤؤؤياااا ! هدا زكرياء ؟

رؤيا : ( تتضحك ) يوسف...

...شدوه ولاد عمو محامين فيه بضحك و صوتهم مكسر دنيا !! الشجرة كبرت و الاحفاد معاها! أجمل ما في ذكريات ساعاتهم السعيدة

يتبع...