صورة مصغرة لـجميلة الجزء 25

جميلة الجزء 25

رواية جميلة

تعاشات العشية والحفلة مزالة مطولة .. ركبو الاطفال على العود مع العصر وبالليل بدات الفراجة فالقاعة الكبيرة العصرية المعرية حدا لابسين حياوها مغنيين الشعبي وفرقة احواش فالباب كتستقبل ومغنية صحراوية كل مرة طلع للخشبة تحيي الحفل حتى كينوضو جميع الصحراويات بملاحفهم وحنانيهم بما فيهم رجالهم باللباس الصحراوي الابيض والازرق مخلطين مع الداخلين وكلشي فرحان وناشط .. اللي شاف الحفل كبير يقول عرس من الاعراس لكبار . الكل خرج برا والطبالي عمرو واشهى الاطباق كتفرق .. وفقنت حدا القاعة حوالا كيتشواو عاين باين والطباخين باللبسة البيضاء والطرابش واللي داز من تما كيصور الحوالا كأه موسم .. الحفل متنوع لا ملل ولا كلل والكل مستسمع .. شي فوق القعدة بالشعور والشعبي محيح وشي كيتسارا ويتصور وشي حدا البوفي مقابل الماكلة كل مرة يمد طبسيل للنوادل اللي واقفين مصافين في خدمة الحضور. الزغارت فالميكروفونات كيتسمع اما الاطفال نعسو وسمحو ليهم فكلشي . 

فالبيت جالسة جميلة قدام المرايا بستيل جديد كالعروس .. شي كيصايب ليها الشعر من اللور وشي كيصايب المكياج وهي جالسة هازة راسها فتكشيطة من ارقى التكاشط حتى سالات وناضت وقفات كتشوف تسريحة شعرها الاسود المدرجة والنازلة على جنبها بنفخة مايلة للجنب فمقدمة راسها وتاج خفيف رقيق .. اكسسوارات ذهبية فيديها وعنقها وودنيها كتبان اميرة وعمرها وصلات لدام المستوى فالشياكة والاناقة المغربية حتى تبهرات براسها .. عدسات فعينيها رمادية فاتحة بحال الماء ورمشو ومكياج ترابي بدلات اكثر من اي وقت .. احمر شفاه والاسنان كتشعل بياضا .. قبل متحزم دخلات مينة دفعات الباب عليها بتكشيطة والصندالة عالية ومضمة الذهب والذهوبات بحال فيترينة .. جامعة شعرها بمقبط ووجها مغسول لقاتها واقفة كتقلب فاغراضها قدام المرايا وهزات صبعانها نسات راسها وماضرباتش حساب كاع لهادوك اللي كانو يصايبو ليها وكيجمعو المسائل ديالهم باش ينزلو يتفرجو حتى هما 

- مينة : بقااااي على وضوء... بقاااي على على وضو انا بالله وبالشرع معاك بقاي على وضو ماخاصنا خصاص معاك 

ردت جميلة وهي ملهية مع اغراضها : وصاافي فهمت فهمت ناااري

هزات مينة تكشيطتها بحزم جلسات فوق الكرسي تكات وقالت 

- اجي ولدي صايب ليا شي مشطة .. وديرو ليا مكياج بغيت عيني يبانو كبار وشي مشطة تبان من داكشي 

تنهدو سخفانين مصدقو سالاو مع جميلة اللي حمقاتهم جوج مشطات اللي بدلو ليها عاد قتانعات فالاخير وبداو يفرشو من جديد ويخدمو لمينة . فديك الاثناء دق مهدي فالباب جوج مرات وحلها طل لقاهم غير بوحدهم ودخل لابس بذلة وحداذ اسود والروايح سابقاه ماد يديه كيسول مينة على ليزاكسيسوار ديال لقميجة باش كيتسدو الكمام وهي كتشوف فيهم بنص عين وتشير بصبعها للمجر .. تلفت لقا جميلة واقفة ملهية مع راسها فأبهى حلة مكدور لا هاكا ولا هاكا .. واقفة ومزلعة قدامها عرام ديال العطور ومبيخرة صغيرة مربعة كتلوح فيها العود .. هزات يدها فالسما كترش على شعرها من لفوق بتركيز مع نفسها حتى شبعات الشعر روائح وهزات بارفان كترش على حوايجها وعنقها وتعاود وختماتها بالمبيخرة هزاتها تحت شعرها والبيت كيعطعط بالروايح ريحة تنسي فالاخرى ومينة كتشير بيدها وتقول

- اري ديري ليا اااري متجمعيش ديري ليا لشعري ورشي ليا تانا داكشي لي رشيتي



ردت جميلة على عجلة باغا فوقاش تخرج لبرا والشعبي كيجرها بزز منها متحمسة تفوت الباب 

- هاهوا كلشي هنا انا غنمشي (تحنات كتجبد الصندالة من الكارطونة )

هزات مينة راسها حتى مشا العكار للجنب باش كيعكرو ليها 
- وانا باش غنعرف داكشي اللي تما جلسي بلاتي حتى نخرجو كاملين مالكي زربانة 

جميلة: وباااقي نتي معطلة ها الريحة ها العود 

شارت مينة بصبعها : جلسي تا تجمعي حوايجك .. هاد البيت غنسدو بالساروت مكاينش اللي يدخل ليه 

بقا مهدي غير واقف كيشوف فيهم وقال بابتسامة : واراو لينا دابا صدايف 

مينة : حل المجر ... جميلة عطيه الصدايف راهم تما 

تنهدات جميلة وهي كتسد وتعاود فلحلاقة وزادت شوية كتجر تكشيطة مع الارض جبدات واحد البواطة كحلة حلاتها لقاتها اكسيسوارات ربطة العنق والصدايف دالقميجة ومداتها ليه بلا متهز راس وضارت للمرايا كتحل المضمة وتحزم زربانة 

- مهدي .. اجي سد ليا هادي من اللور 

حط العلبة ووقف وراها قدام المرايا كيسد ليها المضمة وهي هازة يديها وشادة الجناب 

- لالا بزاااف رخي شوية 

رد كيشوف لتحت والروايح عاطية منها مدوخينو فين ما دور وجهه يشم ريحة فشكل .. 

- صافي ؟ نزيد؟

ردت : زيد شوية

رد: صافي؟

ردات : صاافي سدها تما ... اصلا غادي نرخيها غير ناكل غنحل ليها درجة 

حط على جنابها : واكولي مزيان باش تغلاضي 

ؤدت كتشوف فالمرايا بعفوية: لااالا براكة عليا الله ينجيني ... (بثقة فالنفس) اصلا اللي شافني مكيتيقش والدة جوج 

رد كيضحك : اللي عندو عندو 

مينة من اللور متكية: هااه هاديك ااه .. والله متخرجي تا رشي ليا ... ديك الجمرة طفات مين غنجيب انا الجمر

هزات جميلة المبخرة بنرفزة حطات لاحت فيها العود ومشات حداها قاىلة

- غنبخرو ليك دابا مافيا اللي يبقا يتسنا 

مينة : مااتت ديك الجمرة بدليها ماعطات والو ! ... 

جميلة: وهاد الدخان شنو هوا !

مينة : ماتما دخان 

جميلة: وشنو بغيتي دخان الشيشة !!!


مينة : بعصبية) ديري ليا الجمر جالسة تبزززقي عليا بداك الدخان ...اويلي فين هوا هاد الدخان ماشتو 

رجعات جميلة كتسوط ومهدي واقف كيقاد الكرافطة .. حطات ليها جمرة اخرى شاعلة وشارت بصبعها بجدية 

- هاهيا درتها جديدة واديريها دابا ماشي طفا ونبقا انا غير كنعاود .. غندير ليك ونمشي تا تهبطي تعطلنا 

رجعات كتبخر ليها ودور وتسوط عليها وحطات المبيخرة قائلة

- ها الريحة خليها عندك 

مينة : واجي صبغي ليا دفاري نسيييتهم 

شافت فيها جميلة بإحباط: اوييلي واش عاااد غتصبغي وتبردي هاهيا البنت تصبغ ليك انا غنبهط مع مهدي 

مينة : واصبغي صبغي دابا نساليو دغيا الله يرضي عليك (شافت فالبنت) لسقي ليا الشفار 

البنت : واخا غنلسقهم ضاروري 

تنهدات جميلة وبدات تسوط جبدات الصباغة حمرا حطاتها وتلفت مهدي قائلا 

- يالاه زيدي 

مينة : الااا باقي خليها تصبغ ليها 

غمزها باش ترخي من الزيار شوية وقال 

وصاافي دابا البنت تصبغ ليك (شد فجميلة) يالاه 

زفرات مينة من مناخرها مابقا ليها فين تزيد معاه .. اما جميلة خشات رجليها فالصندالة عالية بسرعة وهزات تكشيطة بحماس غادية قدامو ومينة كتردد من اللور

- جوووج دقايق ماداو ماجابو غير مزريوبين وصافي

رد وهوا كيحل الباب: وصااافي تا تنزلي 

خرج وراها وهي عاجبها الحال كتمختر وطلقات التكشيطة فالباب بغات دير بحال عروض الازياء دفعها برجليها وهي تعكل قدامو وغوتات طلبقة يديها ومينة مخرجة عينيها 

مينة : هيييه !!! ارسول الله ! 

شدها مهدي بسرعة قبل ماتجي فالارض وقفها وقال كيهز ليها جلايلها

غااااضربي شي طيحة مافيهاش 

جميلة: ضربوني بالعين !

مينة: ايوا الله ينعل اللي ميحشم باقا حتى منزلتي شكون اللي ضربك بالعين 

مهدي: صافي زيدي .. غا بشوية وشوفي فين حاطة رجليك 

مينة : ايوا يالاه !! قالت ليك ضربناها بلعين اما فاش توصل لتحت علم الله باش يضربوها وسط ديك الجوطية دالشطيح


نزلو شاد فيها فالدروج بشوية وهي كترعد فالهبطة وتردد 

- انا صافي هاد الهبطة هي اللي عندي مغنعاودش نطلع تا نطلع نعس نيشان صعييبة

رد شاد فيها وفجلايلها: بشوووية عليك مازربانينش وشوفي قدامك (طل على الصندالة) عالية بزااااف هاد الصندالة كن لبستي شي وحدة حادرة 

ردات : لا راه غير نفوت الدروج ونتسرح ديك الساعة 

رد : ردي البال مع الكازو برا 

وصلات لتحت اخيرا ودارت ضحكة فرحانة بدات تسلم من النزلة وترحب وتعنق وهوا كذلك اما مينة بقات لفوق كتصبغ وتقاد وناضت شافت فالمرايا ... اشمنك يامشطة فالشعر زعر عصرية والقصة فالجناب .. المكياج والتعكيرة فالباج وتكحيلة والشفار تبدلات وزادت صغارت يحلف عليها الواحد ما مزوجة ولا والدة .. عجبها الحال وضحيكة عندها كتحمق .. التكشيطة مخزانية فاللون سماوي بالدوغي والحجر والطرز والصندالة كتبركي .. اليدين كيشعلو والروايح كتعطعط .. سدات الباب بالساروت ومشات كتمختر نزلات لتحت ويالاه وصلات جات على ركابيها مصلية ويديها فالارض تا تقرقشو عينيها والتقل تقب عليها وجا ياسين كيطير كان واقف فالباب نوضها كتنفض فيديها سخفانة جلسها فالدروج ومد ليها الماء كيقلب ليها رجليها وهي كتلوى فبلاصتها شادى الركبة

- ضربوني بالعين اولدي كلشي حضاني وانا نازلة قول اعود برب الفلق

رجلي مشاااااات رجلي مشااات كتزدح

قال محني كيبرك على الركبة ديالها : هنا واش كضرك هنا ؟

عضات شنايفها : تمممممما تما تما مشااات لي الرجل 

تلفت تالف وحاير لقا مهدي واقف لور كيهضر مع الرجال وبدا يعطي 

- مهدي.... واامهديي.. 

تلفت مهدي شافهم جالسين عرفها طاحت وحط الكاس من ديو د اتاي ومشا كيجري عندها هزوها للصالة جلسات طالقة رجلها غتسخف وهما كيحركو ليها الركبة ورجلها تبارك الله مهبرة وبيضاء دغيا بانت فيها الدقة .. جابو التلج كيكمدو ليها ويحركوها وهي متكية تقلبو عينيها وكتردد سخفانة 

- اربييي ... ناري مييمتي .. ناري تقول دخل فيا وتد ... اااربي رجلي

مهدي : سرحيها سرحيها 

ياسين: وا مكتشوووفوووش قدامكم عا اللي دازت كتجي زدااااف 

مهدي : راه الارض ملسة كتزلق انا وكنت غنطيح خص لواحد يرد بالو مع هاد الارض

ياسين: ومالكم على هاد المسامر لابسينهم

مينة : جبد سكت كتكمل عليااا جبد وسكتني .. سكتنيييييي اااه ياربي 

جبدوها ليها وحطو الثلج حتى بردات وزيروها ببانطة طلع ليها ياسين كيجري جابها وفالهبطة مشات رجلو ودغيا جمع الوقفة تا كان غيطيح وقال مهدي كيضحك 

- شتي هههخخخ


ناضت مكمدة الدقة كتمشى بشوية خرجات كترحب وكل شوية دوز حدا عمام ولادها وباهم غادية جايا كترحب وتمختر .. كاين اللي عرفها كاين اللي معرفهاش مع التغير الجدري اللي طرئ .. دورات راسها لقات جميلة كتشطح مع هدى وبنات عائلتها ناشطة وفرحانة حتى ناضو ولاد العائلة دبناصر كيشطحو وبداو يداخلو مع البنات ويبسلو وهي تمشي مينة معبسة عندهم شافت واحد كيدور بجميلة وكل شوية يدور يهضر ويضحك معاها وهي كتبعد وتتهرب .. دورات عينيها يمين يسار لا يكون مهدي ولا ياسين فجنابها ويدخلو ينوضو الصدع ولا يصدقو فخراب الحفلة . وقفات الوسط برجلها كضرها وصابرة وقالت بصرامة 

- بعدو الدراري لهيه راه تيساع خليو البنات يشطحو فخاطرهم 

رد عليها واحد فيهم بابتسامة : خاالتي مينة ... وا توحشناااك اخالتي مينة 

قرب منها وشمات فيه ريحة الشراب عرفاتهم مغاديش يبعدو وداكشي اللي نيت اللي كاين بقاو كيتلسقو ويقربو من البنات وهي تفرتك ليهم الجقلة خرجات البنات من تما مشاو يجلسو ومشات نيشان فين جالس بناصر تحنات حدا كتفو وقالت بجدية

- جمع ولاد خوتك راه عوالين يخسرو لينا الليلة والى شافهم شي واحد فالدراري راه غنوليو فشي كارتة .. ريحتهم كتقلب بالشراب والناس غيردو البال ماخلاو حتى بنت تشطح

حل بناصر عينيه وناض وقف عرف ولادو من اقبح خلق الله الى مشاو حتى ناضو وناض قبل ميمشي فالرجلين وهوا ما صدق صلح علاقتو بولادو وتدخل مشا خرجهم واحد واحد بعدهم كيهضر معاهم بالعقل ومينة واقفة معاجبهاش الحال حتى بعث عليهم ياسين فجأة بغضب ومهدي واقف حدا جميلة عاطيها ودنو كيسمع وهي كتشير ليه بيدها جهة دوك الدراري ومشا ليهم نيشان بغضب دار ما دار ياسين وشنق على واحد بيد وحدة جرو من بين والديه كيردد

- اجي ... اجي معايا تحرك 

شداتو مينة كترغب: نعل الشيطان الله يرضي عليك غتخسرو لينا الليلة ولاهيلا حشومة 

خزر فيها بغضب : حيدي يدك ... حيدي غنفوت فيك شي دقة 

رد بناصر كيفك: راه سكران راه حتى واحد معارف اش كيدير 

رد مهدي كيزفر من نيفو ويرمش بتتاقل 

- سكران .. هاهوا غيسحا (جرو من القميجة


الحفلة وكلشي ملهي حتى واحد مامنتابه للصدع اللي نايض بين الشرج .. مهدي عول على خليان الاعشاش لولا بناصر وخوتو اللي تدخلو اللي تدخلو فكو الصدع وتعرفات قضية الزواج تما وسط المعمعة وباللي رجع مرتو اللي تبسلو ليه عليها .. خرجو الدراري من العرس ومشات حتى عائلة مهدي معاهم شي مشا بخاطرو شي مشا غضبان .. جداتو ناضت بغات دير فيها غضبان باش ترد اعتبار راسها ساعة ماشدها حد وماداها فيها حد ماعرفوها فوقاش دخلات وفوقاش خرجات وبقات عائلة مينة فقط وريحة الشحمة فالشاقور اللي جاو بلا عراضة من عائلتها .. حتى واحد مافراسو رجوع مهدي وجميلة من غير بناصر وتريكتو اللي من تما زادت فحالها . وسبحان الله من بين الرجال كاملين ماحلا للبنات غير الراجل بولادو .. علاش؟ الله و اعلم ! شي حاط على ياسين شي حاط على مهدي ... من بينهم وحدة من بنات خالتو دخلات معطلة مع واليديها بلباس بلدي مقزب والشعر بوكلي ومكياج متحرر كضحك فرحانة وتسلم بالتعناق على اساس عندها كلشي عادي .. وصلات ختى لمهدي اللي واقف حدا جميلة من بعد المدابزة مابغاش يتحرك ومتكي على واحد الطبلة موراه وهي كتشطح بيديها على عيساوا مكناسية حتى خلطات بنت العائلة المصونة كتجري كأنها سنين ماشافتو وحلات يديها بتعنيقة عليه قائلة 

- مهدجيييي....هههه

ماعرف باش تبلى ... مزال مابرد من الصدع زادت ليه بالتعنيقة وجميلة واقفة كتسفق ودور عندهم تشوف فيهم بنضرات حادة . ابتسم رد ليها تعنيقة بواحد اليد بسرعة باش ميحرجهاش ويتحرج واخا راه تدحرج وداخ .. هبط يدو كيهضر معاها بابتسامة وكيرجع اللور باش تبعد وكيحاول يبعد ليها يديها بحركات لطيفة لاكن هي كانت متحررة اكثر من اللازم ووقفات حداه عنقات ليه كتفو كضحك بكياتة 

- توحشتك يا الاب الحنون يااختي شكون كون كيختن ولدو ههه.

ضحك بمجاملة كيجر يدو بادعاء يتكا عليها على الطبلة وشاف فجميلة بارتباك وجرها عندو عنقها قائلا 

- واجي سلمي الزين ماام ممم م...

ماخلاتوش يكمل نترات ليه يدو قدام المصونة بنت المصون وقالت بنرفزة 

- طلق مني ماتشدني منشدك هااي هاااي هاي


مشات كتجر التكشيطة وتهز فيها وتخشا بين الحضور وهوا تابعها نسا الناس ونسا الحضور ودمو سخن كل شوية يجرها من يدها كيطلب يهضر معاها وهي غادية مابغاتش توقف وزادت تعكسات اكثر حلفات ماتوقف ليه تهضر وخلاتو هاكاك غير كيدور ويشوف فيها وفين ما ضارت تلقاه واقف فشي قنت كيشوف فيها ويتمسكن بعينيه باش تجي تهضر معاه .. للحضة بقات كتشوف فيه بحال شي واحد باغي النمرة ولاسقها خايف طير .. عطاتو اأمل باش تهضر معاه غير من عينيها وتقدم كيشوف ومكتبان ليه غير هي .. لاكن فجأة قلبات وجهها وناضت من بلاصتها مشات خلاتو واقف بلاصتو غير كيشوف ودخلات للبيت اللي بدلات فيه سدات عليها وبدات تلبس فالتكشيطة الثانية .. يالاه بدات تجبد السمطة من الصاك حل الباب بشوية طل عليها لقاها بوحدها ودخل سد وراه الباب وهي دور كتنفخ قائلة 

- علااش جاااي؟؟؟ شنو بغيتي؟

رد بأسى : صبري غير نهضر معاك مالكي كديري ليا بحال هاكا ؟؟؟ واش مكنبقاش فيك ؟ على الاقل غير سمعيني 

اييه يا مهدي اللي قباحتو كتخلع معارفو .. اللي شافو ثدام جميلة بحال القط باغي غير راحة البال ميصدقش عينيه ... لاكن جميلة عاد مازاد عجبها الحال وركباتها عنادها نافخة وهزات كتفها 

جميلة : خليني مابغيتش نهضر ... فين تيليفوني؟ 

بدات تقلب على تيليفونها مالقاتوش باش تصور وجبد تيلي كيتنهد 

- انا غنصوني عليك تسمعيه 

صونا عليها باش يتهنى من تقلابها وتعطيه وقت لاكن طلع تيليفون كيغني من وسط الحوايج " تبغي مول الشاطو اللي عندو باطو ..."


تزير بقا غير واقف وساكت قالب وجهه وهي كتقلب حتى جبداتو وقطعات وحطاتو حداها ورجعات تكمل شغلها وهوا عير كيشوف عاقد حجبانو وقال 

دابا مابغيتيش كاع تسمعيني ؟ 

كملات شغلها ماداتهاش فيه ودتر خرج طالع ليه الدم خلاها واقفة كتبرق فالمرايا وتردد.. واقيلا كن غير هضرت معاه !... متأ! الصراحة مدار والو ديك الويلة اللي جات ترمات عليه ... تفو كن غير هضرت معاه .. افففف بقا فيا !

هبطات بتكشيطة مغايرة حمرا كتشعل وعينيها كيدورو كتقلب عليه فين جالس وشنو كيدير .. بان ليها واقف مع شي رجال كيهضر ودازت من حداه كتبان عليه بالحطة وهوا كيطلع ويهبط فيها وينفخ ... مشات جلسات حدا هدى ودارت رجل على رجل كضحك فالطبلة وتشوف فيه بنص عين والبنات كيتغامزو عليها ويحشو ليها فالهضرة فالطبلة ... ايوا .. ايوا حتى قط مكيهرب من دار العرس... بقات فالزين والرجلين خانزين .... 

هدى طلع ليها الدم فهمات هضرة بنات عائلتو وضحكهم وهما مجموعين فنفس ااطبلة وقالت هازة حاجبها 

- نوضي سيري لسقي فيه فرقعي ليهم المرارة ... بنادم مريض الله يستر ... نوضي والله تا تصرعيها ... هاهوا دخل هوا وخوه ومو كيشطحو مع العائلة نوضي سيري باش تباني حتى نتي باللي ماشي برانية ... نوضي 

بدات تزعم فيها حتى ناضت مشات حشمانة وكضحك بوحدها وقفات حدا مهدي وشدات ليه فيدو فيدو كتشطح فجأتو .. تلفت شاف فيها بدهشة ودخلها قدامو شاد ليها فيدها كتشطح وتردح غادية مع الموسيقى والشعبي متحمسة حتى تبردات وقالت سخفانة 

عيييت ههه صافي هه..سخفت 

شد ليها فيدها حتى جلسات وجلس حداها فطبلة دالعائلة كيتجمعو مجموعين حتى سالات الحفلة وتفرقات الدعوة وكل واحد مشا بحالو مع اذان الفجر. 

حطات التكشيطة فوق الناموسية وهزات بلاصتها بينوار والشعر مطلوق محيدة كاع المكياج وحاطة مرطبات على وجهها باش تحافظ على النعومة والنضارة .. دخلات وسط الفراش بسوميج كحلة ناعمة طلعات عليها الغطا واستسلمات للنوم واعماقه حتى فاقت على لمسات فدراعها وريحة الشمبوان مع ريحة معجون الاسنان مصحوبة بالنفس فعنقها و عطور رجالية مخلطة ، حلت عينها مباشرة فالبلكون لقات النهار يالاه بدا يغلب على الليل وتلفتات تشوف لقات مهدي هداها مثمل الى اخره بلا شراب بلا مخضر


الليل والنهار كيطلع دورات وجهها بتتااقل لقاتو حداها كيشمشم ويبوس وقالت 

-مكاينش مكاينش ... 

هز عينو شاف فيها قائلا : علاش؟

تقلبات جيهتو تقيلة بالنعاس: فيا النعاس خليني نعس مافياش مافياش 

بقا كيشوف فيها عاقد حواجبو وقال: وانا شنو ؟ متعطينيش حقي؟

هزات حاجبها فيه : تزوجتي بيا باش تاخد حقك ؟ ... تزوجت بيك على قبل ولادي ماشي بخاطري 

عظ شفاهه كيشوف فيها ويطلع ويهبط وقال : ياك ... (هبط راسو لتحت فصمت كيفكر وهي ناعسة وقال) واخا لاللة . اللي بيغيتي 

ناض فلحين لاح الفراش وخرج من عندها من البيت .. هزات راسها كان كيسحاب ليها غيزيد يحاول بحاا كل مرة لاكن هاد النرة غير المرات اللي فاتو ... خلا ليها البلاصة وخرج تم غادي فلكولوار داز خدا مينة اللي يالاه سالاو الروينة لتحت وطالعة تنعس .. شافتو غادي طالع ليه الدم وتبعاتو مباشرة للبيت حلات عليه الباب لقاتو ناعس فوق ناموسية بوحدو ودخلات ردات الباب قائلة 

- مهدي!!! مالك خرجتي من بيتك ؟ علاش جيتي تنعس هنا؟

د عليها : سيري تنعسي تصبحي على خير 

ضارت عندو فالجهة اللي داير عليها وقالت واقفة : واسير رجع لبيتك نعل الشيطان ...

ناض جلس شاف فيها بعصبية وقال : الشيطان هوا اللي غينوض دابا غيشتت مها هاد التزويجة دالنم وهاد لخرااا كااامل اللي صابر ليه على والو ومطالع ليا منو تا وزة وبنات الناس عطاهم الله وانا تابع هاد ختنا بحال الهبيل بحال لا كاينة غاهيا بوحدها ودابا سييري قلبي عليا خليني نعس قبل مايتشقلب ليا الدماغ ونولي فشي حاجة ماهياش على الصباح 

تقلب لجهة اخرى عطاها بالضهر بغضب نعس كينفخ ويسوط وهي واقفة غير كتشوف ماقدرات تزيد حتى كلمة .. تنهدات فصمت ومشات خرجات خلاتو وردات موراها الباب بشوية


صبح الحال وتجمعات العائلة على طبلة الفطور ... كانت العائلة بالزايد باقا جالسة مساخياش تمشي وعاجبها تيساع والفيلا واللي يتسخر عليهم .. اما جميلة صبحات ناعسة لا هي لا مهدي لا ياسين والاطفال حتى هما وفقط العائلة اللي كل واحد من جهة مجموعين على الطبلة فالصباح كيفطرو ومعاهم مينة جالسة حتى هي مهمومة وكتنهد وتخمم فشنو سمعات لبارح .. هضرة تجيب هضرة وخواتاتها وبناتهم جالسين وبعض افراد العائلة منهم العمات ديالها وعيالات خوالها ، هضرة تجيب هضرة حتى قالت عمتها اللي هي كبيرة فيهم 

- مبروك مدار مهدي لبارح ... 

مينة : الله يبارك فيك 

ردت العمة: فين هي جميلة باقا ناعسة؟ 

مينة : كلشي باقي ناعس 

العمة : لعشرة هادي اش باقي ليهم ... عارفة عندها الضياف فالدار تنوض تحرك وتشمر على دراعها وهي مرخية ... راه مابقاتش فالزواق والشيكي .. بقات فالحداكة والدراع اشنو فيه 

تنهدات مينة بلا مبالات : بنات ليوم هما هادو كيبغيو كلشي واجد 

ردت ختها ام خولة اللي دوزات معاها رمضان وقالت: اشمن بنات اليوم ... غير اللي مافيهم نفس ... بقات فالزواق 

العمة: برزانة ) الزواق كيطير ... كيبقا الدراع وشنو فيه ... واش عندها متقول ولا والو ... وما شي لاخر كلشي كيطلع فالراس 

سمعات حوارهم هدى اللي كانت بايتة تما وجالسة وسطهم وقالت بابتسامة 

- دابا الوقت راه تبدلات اخالتي ... الدراع هوا شنو درتي فحياتك .. شنو وصلتي وشنو عندك ... اما الشقا وتمارة راه مغترجع ليك بحتى نفع .. لواحد الى يشمر على دراعو يشمر على شي مستقبل يرجع عليه بالنفع مللي يكبر ويجيب ليه اللي يشقا عليه .. ماااشي يطيح كتافو فالشقا وتمارة اللي كتعاود كل يوم 

ردت العمة بصرامة: نتونا بنات ليوم بنات لفشووش ولفتو الوسخ وتاكلو الوسخ .. حنا زمان كنا نوضو مع الفجر نفطررو ونوضو لشغلنا ونعاودو لفطور مع العشرة ونكملو شغلنا ومكانش فينا هاد لعكس اللي فيكم نتوما وقوة الزواق بلا فايدة 

تنهدات مينة وقالت: شكوون هادي اي غتنوض ليك مع الفجر ... الديور كي صنادق لوقيد جوج سوايع هاهما مجموعين ... اش غدير مع الفجر تمشي تسقي ! 

العمة: ها الفيرمة تبارك الله فيها لخدمة وفيها ميدار .. هضري شوية حتى نتي مرخية اللي شافك كاع ميقول مرت ولدك ... لفشوش لخاوي 

حينها هبطات جميلة فبيجامة بسروالها هازة صوفيا فيدها يالاه فايقة من النعاس كتحك نيفها .. جلسات حداهم فالطبلة بابتسامة وعفوية والكل كيشوف فيها بنفس الابتسامة وبدات تفطر عادي فصمت وتوكل صوفيا اللي كتلعب فالطبلة بمعلقة وتشتت والنساء كينصحوها تزير السمطة فترابيها وتربيتها لولادها ويوريها اش دير باش ميحشموهاش قدام الناس . فلحضة كانت صوفيا شادة معلقة فيدها كطبل بيها فرحانة وتقلد لغنا دلبارح اللي شافت ودندن بصوتها الطفولي صدعاتهم .. نترات ليها العمة المعلقة من يدها وقالت بصرامة

لااا حشوومة ... مكنطبلوش فوق الطبلة 

تنهدات جميلة وشافت فيها بنص عين وصوفيا كتشوف .. تلفتات عند جميلة وقالت بصوت طفولي

- ماما ... ذكيلة ..ذكيلة!

هزات حميلة معلقة عطاتها ليها وقالت : هاكي ها معلقة 

شدات صوفيا المعلقة كتلعب بيها وبغضب لاحتها على العمة اللي شهقات وسط منهم 

- هيييه!!! ها الترابي الناقصة !! (بصرامة) ها حنا هاضرين عليها هاااه (ضرباتها ليدها ) يالاه جلسي


دورات صوفيا وجهها كتبكي وتشكي على مينة وجميلة وتخبات مارضاتش ومابقاتش بغات تشوف كاع فالناس .. اما جميلة زفرات من مناخرها وعنقاتها كتسكت فيها قائلة 

- ضرباتك ؟ صافي صافي اماما صافي هانا غنضربها هاهيا 

ضارت جميلة على نفس الجملة ضربات العمة ليدها بضربة قاصحة نيت حتى كلشي بقا كيشوف فيها ويشوف فالعمة وردة فعلها وقالت كتسكت صوفيا 

- هانا ضربتها صافي ابنتي صافي ههه... يالاه صافي 

العمة كلاتها فيدها غير بالفن من جميلة وضحكات قائلة 

- ايوا صافي .. صافي غير ضحكنا معاك ... ولفتوهم الفشوش لهاد الدراري 

الناس بقاو غير كيشوفو كلشي فهم وسرات معاها الفهامة والدقة اللي ردات جميلة بالضحك والضحكة اللي دارت العمة من هول الصدمة ومابينات والو كملاتها بضحكة كدور عينيها وخبات يدها باش متبانش فيها شي حمورية . الحاصول اللي فراش الجمل فراس الجمالة والصرف رجع من تحت الدف وشي ضحك لشي من تحت لقرجوطة بزز باش ميخرجوش على اطار الصواب والاحترام الى اخره ... 

العمة : ايوا دابا هاد النهار ماغتسكتش هههه كن غير قصحتها بعدا .. 

عنقات جميلة بنتها كتبوس فيها بلا مضحك وببرودة كتقلب عينيها والكل كيراقب وقالت كتبوس صوفيا 

- صافي احبيبة صافي مامي هاهيا غتمشي بحالها صااافي صافي .. صااافي (شافت فالعمة بالضحك وصوفيا كتشوف ) سييري بحالك ... سيري نتي خايبة ماتبقايش تجي عندنا .. صافي سيري خلي بنتي طبل فدارها وتغني فدارها بوحدها ... يالاه صاافي ..صافي سيري ( عنقاتها من بعد ماسكتات) صافي هاهيا غتمشي صافي هي خايبة 

حشيان الهضرة بطاي طاي خلى العمى غير كتبرق وضحك والكل ساكت وفاهم ولاول مرة يتعرفو على جميلة عن قرب 

العمة كتخاطب صوفيا بابتسامة والوجه مزنك : ياااك ... صافي نمشي ؟؟ بغيتي عمتك ميلودة تمشي .. هههه ايوا الله يصلحهم ولاد الوقت مابقاوش يصبرو 

مارداتش جميلة ومينة بقات غير كتشوف والضحكة فعينيها وساكتة من بعد ما كانت غتهضر على الضرب لولا سرعة جميلة فالرد اللي سبقاتها ومدات يديها بصوفيا هزاتها 

مينة : اجي ابنتي اجي يا العمر يا لكبدة لمعاودة 

عنقاتها كتبوس فيها وتقلب الموضوع حينها وجميلة ساكتة كتشوف قدامها.. نزل مهدي غباشتو سابقاه وصوتو مبحوح والخاطر مكاينش .. شافتو صوفيا وبدات تجبد وضرب برجليها وتعيط حتى وقف عليهم لقا التحية الصباحية بدون القاء نضرة ونضراتو فقط على بنتو اللي هز كيبوس فيها ويهضر معاها وهي كتوريه يدها وتردد 

بابا : ديدي ديدي نااا ... ديدي هاادي (شارت للعمة )

باس يدها وقال بصوت خافت وحنان : فين ديدي بابا فين ؟ شكون دار ليك ديدي ... شكون دار ديدي لبنتي (باسها)

صوفيا: هادي ..ديدي (شارت ليه بيدها كضرب يدها) نااا

مهدي: هنا ... ضرباتك ؟

حركات راسها بالايجاب 

تدخلات مينة بسرعة : اغير ضحكات معاها عمتك ميلودة وصافي مكاين والو ... غير كنضحو


مد البنت لمينة من بعد ماباسها وقال : بنتي مكتكدبش .. اللي طول يديه على ولادي نقطعهم ليه .. الله يعميها لشي حد .. (كمل وهوا غادي) الدار ولات فحال لوتيل 

مشا هاز حاجبو وكلشي قطع الحس حتى للي مان كيمضغ وقف المضغة من غير جميلة اللي مكتشوفش جيهتو كاع وكدهن الخبز باش تفطر .. اما العائلة فهمو راسهم ناضو من بعد الفطور كل واحد جمع حوايجو وبقاو خارجين شي مور شي ومنهم هدى اللي حلفات متجلس واخا عيات فيها جميلة تحلس تونسها لاطن بدون جدوى. 

خوات الدار وطاح القنط كأنهم عمرهم دارو حفلة او كانت تما شي مناسبة .. الدار كتصفر .. الملل .. كل واحد كيقلب على شنو يدير وفاش يلهي راسو .. اما جميلة لقات فاش تلعى بامتياز من بعد ما جلسات فارجوحة متكية فالجردة ولقات فيديو فاليوتوب ديال بنت خالها اللي كان كيتاصل بيها فالاول ويلقط اخبارها منشور وكلشي كيهضر عليه ..دخلات تشوف لقاتها حلات قناة وأول فيديو بدات بيه وموضوع ومحتوى هوا قضية جميلة اللي دخلات فيها طول وعرض كتهضر وتعبر بالرزانة زعما وتوضح الامور والاخلاف اللي بينها وبين عائلتها والمشكل وحتى قضية زواجها .. مواضيع كثيرة هضرات عليهم وجميلة كتسمع وتغلي فبلاصتها حتى سالا الفيديو ومشات نيشان للانستا غرام تبرد على قلبها فالسطوريات

بابتسام وثقة فالنفس والسوالف مطلوقة وغرور لابسة هازة حاجبها قالت 

- صبااح النووور عليكوووم .. اولا صباح الخير .. ثانيا كما كتعرفوني من الاول انا من اطيب خلق الله ومكاينش بحالي وداخلة سوق راسي واللي داز عليا مدازش على الكلب ... ولاااكن اللي معارفينش هوا انا اكبر موسخة وبنت موسخة ومكنسواش الاااا شي واحد قلب عليا وجبدني وجبد عيبي ... هادا علاش غنجاوبك هنا يا كلبة قدام الكل حيت نتي جبدتيني قدام الكل . (هزات حاجبها) شنو زعما بغيتي طلعي قناتك على ضهري ؟ كتسناي ندير عليك فيديو ونحطو ؟ هههه (الصبح) هاكي .. هاااكي شدي خبيه عندك باش فوقما بغيتي تجبدي سميتي ينخزك ... انا اصلا يابنت كلاب مكنعرفكش... كتقولي للناس بنت خالتي بنت خالتي ... انا ااصلا ماعنديش خالي ... باغا تلسقي فيا بزز ... كتقولي مطلقة وعايشة مع طليقها ومكتصرفش على امها ... علامن كاتشكي يا كلبة ... علامن ؟ شكون هادو اللي كتشكي عليهم ؟ اشنو غتستفدي مثلا؟ الشهرة ؟ كتقلبي على الشهرة باش دخلي الفلوس وتصرفي على الكلب ديالك اللي نتي معاه ست سنين وكل مرة كيرميك ويرجع باش ميلقا... هااا ( غمزاتها) ... جبدتيني دابا وقلبتي علياا يا الخانزة ... شنو غتستفدي انا اصلا مكنمدش يدي لشي واحد ومكيهمني حتى واحد واللي كيعطيني شي حاجة يجي نردها ليه .. كااع ديك الهضرة اللي قلتي عليا دخلات من هنا وخرجات من هنا ومغنبررش ليك ولا لشي واحد اخر باش نبان مزيانة حيت عارفة قدر نفسي وهادشي كافي ... انا ماعندي ام .. ماعندي اخوات ... ماعندي خال ومكنعرفكش وبلاش متبقاي تلسقي نسبك فيا حيت انا محاسباكمش واش كاينين من الاصل وطززز فيكم كوولكم ..وكنولها ليك قدام الناس عامة ... اللي بغا يطلع على ضهري ولا اللي بغا يشوه صورتي كنقوليه طووووززز فيك ... يكفي عارفة قدر نفسي مكيهمنيش نتا ولا نتي شنو كتقولي عليا ... ونعيش مع طليقي مع صديقي مع من ما بغيت هاداك شغلي وحريتي الشخصية ممحتاجاش نبررها .. اللي كيبغيني مكتهموش هاد التفاهات حيت كيبيغيني انا كشخص .. واللي كيتسنا بحال هاد الفرص باش يتنمر .. تنمر ولا تحمر مكتأثرش فيا .. ونتي يكفيك سطوريات اللي غيتمحاو من بعد 24 ساعة بزااف عليك فيديو فاليوتوب وبزااف عليك حتى هاد الوقت اللي عطيتك .. وليك الشرف جاوباتك .. يحصلك الشرف نجاااوبك خاصك تفرحي حيت درت ليك اعتبار ونتي لاشيء ... عفن ووسخ بحالك بحال داك المحيط اللي نتي عايشة فيه ... وطيري وتنزلي متوصلينيش .. متوصليش لمستواي ابدا وغتبقاي نتي وهادوك دايرين مجهود باش طلعو من ديك الحفرة اللي عايشين فيها وكتفرجو فلالااكم جميلة من بعيد يا سحارين يا كفرة غتموتو فوق المجامر. يالاه باي .. سالات ساعتك يا الموسخة

السطوريات تنشرو كلشي تعجب من طريقة الرد ديال جميلة ... شي ضدها شي معاها والدنيا مقلوبة بالسطوريات ديالها وساعتها طولات فالمواقع .. اما هي ماتسوقاتش كاع ومابقا هامها حتى واحد .. لاشكون قال ولا شكون مقالش .. لاشكون بغاها ولاشكون كرهها وكأنها مكتحسش ..بل حطات صورة ليها من حفلة الامس بالتكشيطة والحطة وناضت تشوف اش دير خلات الفتنة موراها .
لحاصول جميلة تغيرات .. تغيرو فيها بزاف ديال الحوايج من خلال كل ما داز عليها وما مرت منو .. رجعات متشوف راسها اكثر من دي قبل ومابقاتش كتقدر تسكت على حقها او تجاهله .. مشا الخوف.. مشات الحشمة ... ايام الحشمة من الرد والخوف من المواجهة مشاو مع المعانات .. معانات مثيرة تولدات من خلاهم جميلة الفولادية اللي كلامها رجع بحال السم قاتل مكتراعي لحتى واحد . 
طلعات للبييت جلسات وسط ولادها قدام المرايا وشافت صوفيا غادية جهة البريز كتحط صبعها وقالت بصوت مرتفع 

- الااااا حيدي يديك 

تخلعات صوفيا وجمعات يدها بسرعة وبدات تبكي واقفة حدا البريز وتمد يدها وتشوف فجميلة بمعنى خليني نحط صبعي لاكن الاخيرة حاضياها بنص عين كتخرج عينيها . 

فديك الاثناء تم دايز مهدي حدا البيت سمع البكا وحل الباب طل لقاها واقفة كتبكي حدا البريز وتشهث وجميلة مخلياها كاع مكتشوف فيها بمرة بل كتخلط ماسك لوجهها فطاسة .. تحنا هز صوفيا كيسكتها وقال بغضب 

- مالها كتبكي ؟ مقااابلة وجهك فالمرايا والبنت كتبكي مامسوقاااش زعماااا هااااه؟ 

مشا نيشان لديك الطبلة دالمرايا شتت كاع كاع داكشي اللي فيها وضرب ديك المرايا تا تشقات بغضب وصوفيا فيدو كتبكي مخلوعة والدراري ناضو وقفو تخلعو كيغوتو و فرجلين جميلة اللي وقفات مخرجة عينيها بغضب كتغوت 

- ماتغوتش علياااااا سمعتي ... ماتغوتش عليااااا ماشي نتا اللي ولدتيني وبنتي اناااا عارفة نربيها الحيوان 

هز يدو تا للسما بالمقلوب عطاها للوجه وجرها من شعرها 

- حيواان الكلبة .. زيييدي هضري دابا نوريك الحيوان اش كيسوا ... يالاااه دوي 

دخلات مينة كتجري شافت داك المنضر وبدات تفك بيناتهم وجميلة كتغوت ودافع ... شافت الاطفال كيبكيو ويشوفو ويغوتو كولهم ماما من بعد ما شافو العنف حتى من صوفيا بدات تبكي وتغوت ماما ودفع مهدي يطلق منها باش تمشي عند جميلة ... جراتهم مينة كتولول خرجاتهم من تما على نية تبعدهم وترجع لاكن مهدي زدح الباب من موراها وسدها وضار شاف فجميلة بغضب وتحدي 

- درت معاك الخاطر... دابا غنوريك الحيوان كي داير


يالاه كمل الجملة فرع ياسين الباب ودخل كيجري وموراه مينة مخلوعين كيفكو تدخلو بيناتهم كيهدنو الوضع اللي مابغاش يتهدن بيناتهم .. خرجو مهدي بزز من البيت صوتو مرفوع معصب وجميلة بقات لداخل كتغوت وتهرس ودكدك مابغاتش تبرد ليها الضربة اللي عطاها .شداتو مينة على برا كتبرد قائلة 

- قول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ...قول اغوذ بالله الشيطان الشيطان حاضر دابا ... نعل الشيطان ... راها مرييضة مريييضة ياك عاد كنتي كتجري وتجارب بين السبيطارات والفقهى ... راها مريييضة اش وقع ليك زعما راك بعقلك 

رد بغضب : وا تمرض ولا تمووت كاع .... وبزااااف طلعات لنا فففف... ميكروووب 

نزل مع الدروج غينفخ ويسوط ويغوت وهي لداخل كتهز وتحط وياسين كيخيد ليها الزاج حتى طاحت فالارض سخفات . 

ناضت راسها كيضرها وعضمها تقيل لقات ولادها ضايرين بيها ناعسين عندها وساكتين كيشوفو بعينيهم .. عنقاتهم كتبوس فيهم ومينة جالسة يدها على خدها وياسين فالقنت واقف كيشوف قدامو ساهي . 

غير فاقت شافت فيها مينة وقالت : نوضي .. نوضي على سلامتك وسلامتنا جمعي حوايجك وحوايج الدراري نمشيو نحيدو من هنا لشي قرينة حتااااا دوز هاد العجاجة ... انا نتي وياه فدار وحدة ماصالحاش لا لينا لا ليكم لا لهاد الدراري 

هزات راسها تفكرات اش وقع وقالت : انا اصلا معندي مندير هنا ... غير هوا اللي كيعرف يضرب ... انا غنوريه 

ياسين: ماتوريه ما يوريك دابا ... نتي عايرتيه هوا ضربك ... نتي سخفتي هوا خرج كيضرب فالجوانات والباكي دالكارو تا قلنا صافي فشا ونضا معاهم ... الى مغتفاهموش فرتكو علينا هاد الجقلة 

مينة بغضب : اش كتقول اااش كتخربق عليا وفييين غيخليو هاد الدراري ؟ تقابلهم نتا ؟؟؟ لمن غيبقاو ؟

ياسين: ولدي غنهزو انا قاد بيه يهزو راسهم غا هما 

شافت جميلة فوسيم اللي ناعس عندها بخوف وقالت 

- لاااا مغتهزوش ومغتديهش .. والله تا نطيح عليه الروح 

مينة : ماغليهز مغيحط هز حتى سروالو بقا ليه غير دري لحم ودم ... سير سير .. سير شوف ليك ماتقضي 

ناضت مينة ديك الساعة جمعات لحوايج للدراري وجميلة كتجمع حوايجها من بعد ما قررات تمشي للعيون عند خالتها وتبعد على المشاكيل. . 
جمعو لحوايج وتمو نازلين مع الدروج والوليدات شي مهزوز شي شادين ليه فيدو حتى لتحت فين جالس مهدي متكي ركابيه كيشوف قدامو ويخمم .. وحل يدو لصفوان قائلا 

- صفوان ... اجي بوس بابا .. وسيم ... اجي 

دورو وجههم بجوج شدو فجميلة واحد قال ماما واحد قال لا وخباو وجههم بقاو هوا غير كيشوف عرف نتيجة الضرب والصراخ قدام الاطفال . شاف فصوفيا لقاها كتنتر فيد مينة اللي حطاتها ومشات كتجري عندو بلا ميعط ليها عنقاتو وهزها عندو باسها كيهضر معاها كيحاول يمحي ليها الصورة اللي شفاتو عليها فالصباح .. جبد شكلاطة عطاها ليها وناض هازها كيعنق ويبوس بحرارة عطاها لمينة وتحنا عند الدراري عطاهم شكلاطة للواحد كيحاول يتصالح معاهم .. شدها وسيم وهرب عند باه اما صفوان لاحها وبدا يجر فجميلة تهزو .. تاهيا كانت كتسناها وردات ليه الصرف بيها وهزاتو باستو قائلة

- ماتخافش هاحنا غنمشيو مغنعاودوش نرجعو 

دار فيها شوفة حادة كيزفر وحيدو ليها من يدها خرج سبقهم كيهضر معاه ويسكتو من البكا وينسيه باش ميمشيش والمشهد فبالو .. وصلو للباب ركبات فالطموبيل اللور بقيادة مينة ومد ليها صفوان في حين دخل ياسين وسيم حتى هوا .

مهدي كل على مينة: تهلاي فدراري عنداك تبكي شي واحد فيهم .

مينة : وصافي نعل شيطان ... صافي


شدو الطريق للعيون وطريق لعيون طويلة .. الوقت تقال عند مهدي لقا راسو بوحدو من بعد ما ولف الصدع والغوات ديال الدراري ..يصبح عليهم ويمسي عليهم .. تفكر حياتو من قبل معرفة جميلة كفاش كانت وكفاش كانو اهدافو ..طموحاتو ... كان كلشي متعلق بلفلوس .. عكس حياتو حاليا متعلقة اكثر بأولادو .. اللي شافو كرجل عادي يقول عندو ولاد بحالو بحال غيرو..لاكن هاد الولاد بالنسبة ليه هما الحياة .. هما المستقبل وهما عمره كامل .. حبه ليهم اكبر من اي شيء اخر .. اكبر من حبه لنفسه .. تعلق بولادو وبغاهم لدرجة حزن على سفرهم وحس كأنه وحيد فهاد الدنيا وطعم السعادة اللي كان عايش وهما حداه واخا فقلب المشاكل مشا حتى هوا . خوا الفيرما ورجع لدارو باش ميبقاش فكل مرة يدخل يلقا غير الركاني واصواتهم وصورتهم فخيالو كيلعبو من قنت لقنت وبالاخص صوفيا اللي كونات معاه علاقة غيير علاقتو بصفوان .. صوفيا كانت اكثر وحدة كتقلب عليه وتجري موراه وفارضة وجودها بقوة بمشاكلها وصراخها وحركتها المفرطة ..عكس صفوان اللي مهدن ديما ساكت ومتكي كيتسنط لعضامو ويشوف غير بعينو شنو واقع قدامو بحال وسيم .. وحتى بسلاتهم طبيعية جدا وتربيتهم ساهلة مقارنة بصوفيا اللي كتسخفهم كاملين كأنهم كيربيو عشرة منها . كانت اول وحدة يلقا فالباب جالسة ولاواقفة كطل كتسناه .. والوحيدة اللي كانت كتبغي تنعس عندو على خلاف صفوان اللي كيرتاح فحضن امه اكثر .. واكثر وحدة كتبغي تلعب معاه والى غضب منها كتحزرو وتمشي عندو قبل ميمشي عندها .. واكثر وحدة كتهضر معاه وتعاود ليه بلغة الاطفال الصغيرة ولكبيرة حتى رجع كيفهم لغتهم بامتياز . كانت اكثر وحدة كدوز معاه الوقت بلا متقنط وهادشي خلا عندو فراغ كبير بعد خروجها من الدار .. تلف وداخ مابقاش عارف شنو غيدير ولا شنو كان باغي يدير ولاياش كان مخطط من اصله .. جلس فالدار بوحدو متكي على ركابيه كيراجع شنو دار .. عقل كيندم فيه على العنف اللي عنف جميلة وكيشوف انها امهم فعادي تبكيهم ولا تغوت عليهم وعقل كيقصح ليه راسو ويذكرو فالمساوء ويبين ليه ويبرر ليه اشياء ماعرفش كاع واش كاينة وسوء نية وضن .. علاش تهمل ولادها .. علاش تعايرو ... علاش وعلاش الى خره .. عيا يفكر وماشد حتى اتجاه ولقا الوقت داز .. هز تيليفون كيصوني على مينة ردات عليه فلحين 

- الو ... فين وصلتو ... وصلتو ؟ شنو كيديرو الدراري ؟ عنداك يتلف ليكم شي واحد فيهم .... دوزيها ليا (ابتسم ) الو


بصوت طفولي بدات تهضر وتجمع معاه وهوا كيسمع فرحان ويسولها واش توحشاتو .. بقا شاد تيليفون شحال فودنو نسا راسو حتى شبعات هضرة وخيدات ليها مينة تيليفون وقال عاقد حجبانو 

- دوي مع هاديك ترد ليهم البال وتنقص من داك الغوات ... تبكيها ولا ضربها غنبعت عليها لتما وهاودني منها تخرج فيهم اعصابها .... مريضة تكمش ماتمرضش ليا ولادي ... شكيدير صفوان ؟ ناعس!.. ووسيم؟ كيلعب... ياكما غوتات على صفوان ؟ ... ومانعرف تكون نعساتو كيبكي ... ودوي معاها تجمع راسها ... بسلامة .

قطع وتنهد كيشوف فالدار والسكات .. دوش وخرج يعمر وقتو على الله ينسا اش وقع . اما جميلة ولات وحدة اخرى من بعد ما وصلات للعيون عند خالتها .. توحشات مدينتها وعائلتها تما كأنها كانت محبوسة .. طلقات لولادها الحرية يديرو مابغاو ونسات الهموم وسط خوالاتها وكل مرة معشية عند وحدة ومغدية عند وحدة وحاضرة عرس مع وحدة .. اما المناسبات بيناتهم مكيتسالاوش كل مرة مجموعين على زردة .. مينة عجبها الحال وعجباتها حتى الصحرا اللي مشاو ليها عند العائلة بالجمال والخيام والسهرات العائلية على برا والحناني والمأكولات .. فين تمسح يعاودو زردة اخرى بالحنة .. شبعو عشوب وحليب الناقة ومأكلولات صحية حتى تقالو لاهما لا اأطفال .. صوفيا طبزات ولات كطيح ليهم الكتاف فالهزان والدراري تهبرو .. انا مهم هزات خير الصحرا كامل .. ارداف لعلك ترضى وحناك عمارو .. زيانت وبياضت اكثر وارتاحت نفسيا ولات حاضية الوصفات والزرود وولادها لاهي لامينة من بعد ما حكات ليهم الاخيرة الوضع والمشاكل اللي كيمرو منهم وناضو كيجريو ويجاريو بيها حتى بدات كترقع وترجع لحالتها الطبيعية شوية بشوية . 

حياتها فالصحرا مختالفة تماما على حياة مهدي اللي مابقاش كيدخل للدار وتخنق بالقنط كيقلب على السبة يمشي عندهم يشوفهم والشبة مزال ماجات . لاكن الصدمة اللي جاتو هي من عند العون القضائي اللي صبح عليه بدعوة ديال الطلاق على الصباح للمرة الثانية صدماتو بقا غير كيشوف فيها وسد الباب وراه مخرج عينيه فديك الدعوة ... كفاش؟ رافعة عليه دعوة الطلاق من جديد ! .. واش هادي مكتهدش؟ كلمة جوج الطلاق ! تصدم فيها مكانش متوقع ابدا طلب الطلاق .. صافي سافرات مشات تبدل الجو وترجع .. لاكن الطلاق وهما مزال ماكملو 3 شهور على زواجهم !


هز تيليفون يتاصل بيهم لاكن رجع حطو وهز الطموبيل بلا ميعلمهم شد الطريق مباشرة للعيون فداك الصباح الباكر بلا فطور .. حاط حداه قرعة دالماء كبيرة وغادي كيضرب فالسوايع حتى مسا عليه الليل فلعيون وصهدها وشومها .. اول مرة يحط رجلو فيها جاتو بحال جو مراكش ... الليل والعيالات خارجين بالملاحف اشكال والوان ... النخل والاضواء .. نزل حدا بقال خدا قرعة ديال الماء والكاسكيط على راسو لابس تيشورط كحلة ودجينز وطلع تكا على الكوسان كيرتاح من عناء الطريق . هز تيليفون تاصل بمينة قائلا 

- الو مينة ... 

مينة : الو .. السلام .. كي داير لاباس 

رد : لاباس حمد لله فينكم ؟ اينا بلاصة فلعيون؟

مينة: والله منعرف علاش واش بغيتي تجي؟

رد : انا فلعيون اينا بلاصة نتوما

ردت مصدومة: فيين ؟ نتا هناا !!! فوقاش جيتي ؟ واش عاد ليوم ؟

رد : دابا عاد وصلت ... فين نتوما؟

تلفات مينة وداخت متوقعاتش يوصل عليهم وبدات تسول على البلاصة والعائلة والصدع واللهجة الحسانية كتسمع .. سيفطو ليه لوكاليزاسيون قربوه من المنطقة لانها بادية وفرحو بقدومو وناضو الرجال شدو الطريق يتعرضو ليه والعيالات ناضو يوجدو من غير جميلة اللي جالسة فالصالون لمفرش على الارض مربعة رجليها وصينية ديال اتاي قدها قداش بكيسانها محطوطة حداها كانو مجمعين عليها .. لابسة ملحفة ملونة باردة ومينة حداها بالفراشة واسعة ديال الدار كضحك عاحبها الحال مالي جا عندهم.. اما جميلة غير جالسة وكتشطح برجلها عارفاه علاش جاي وشنو واقع وساكتة داهنة لوجها الابيض الناصع كالبشرة لكورية كريم مزيت كيبري فوجهها وفمها مرطب من الجو الناشف ديال الصحرا ويديها كذلك .. المزينين بالنقش خفيف عصري هي و مينة . 
هزات تيليفون كتلعب بيه شوية ومتوثرة معارفاش اشنو غيطرا من مور المجية ديالو عندهم .. خرجات لقات صفوان شبعان غبرة وتمراغ فالارض ودخلاتو هوا ووسيم جمعات غسلات ليهم وبدلات ليهم وشدات صوفيا جمعات ليها شعرها وبدلات ليها باش ميجيش يلقاهم فديك الحالة ويقول هاملاهم وهي جالسة بحال لعروسة واخا كتقيل مقابلاهم هي ومينة لاكم مخلية ليهم الحرية يلعبو ويوسخو كي بغاو وكل مرة تبدل ليهم تبدليهم فشكل


كانت جالسة حتى سمعات الهضرة والترحيب وشافت ولادها كيتجاراو واحد مور واحد عرفاتو هوا وطلعات الملحفة بتوثر كتسوط على راسها وترمش جهة التلفزة حتى دخلو للصالون كيرحبو بيه وهي دور وجهها مشافتش فيه .. شاف فيها بنص عين جالسة وماسلم عليها مت قرب جهتها جلس مع العائلة اللي لاحضات تصرفاتهم وحسات باللي تما شي حاجة .. هزو الصينية وحطو وحدة اخرى وهوا جالس دايرين بيه الدراري كل واحد منين كيجر 

وسيم : فين بابا؟!!

رد بابتسامة : مجاجاش اولدي خدام 

وسيم: حدام !

جرات ليه صوفيا وجهه بيديها جالسة عليه 

- بابا بابا .. ماما طاح طاح فنان هيييه 

شاف فيها قائلا : ضربات صفوان لهيه 

عقدات مينة حجبانها : بااز فين ضرباتو .. لاعساك طاح ومشات كتنفض ليه حوايجو 

شاف فمينة وقال : وفين كنتو تا طاح هوا ؟ (جر صفوان كيقلب ويسول) طحتي؟ فين طحتي؟ 

هز صفوان صبعو وراه تفليقة فراسو وهنا تعصب مهدي وبانت على وجهه وشاف فجميلة اللي كتسوط وناضت كاع من حداه ومينة ساكتة وكتردد بحذر

- ايوا عادي الدراري كيطيحو وينوضو ضاروري راه عيينا نحضيو 

حرك راسو بالايجاب: عيتو تحضيو... عييتو نعسو خليو راسو يتحل

بدل يقلب ليه راسو وصوفيا جالسة على حجرو شادة مصاصة كتعاود وتخوي المزيودة بكاع داكشي اللي شافت .. هوا كيفهم لغتها ومينة جالسة على اعصابها كتعيط ليها بلخاطر وهوا مساير ولادو كيسمع ليهم وموحشهم وكل شوية يطل على تفليقة اللي فراس صفوان وينفخ ومينة فكل تشوفو طل كدور وجهها خايفة يحشمهم قدام الناس . 

مينة : اجي ابنتي نخرجو نشوفو القطة ... اجي .. اجي نمشيو عند القطة 

ناض وسيم وصفوان عندها كيجريو : بسة !! سيو بسة !!!!

كمشات مينة فمها من الحصلة وناضت خرجات الدراري اللي بغاو يشوفو المشة .. اما صوفيا بقات جالسة عند باها كتجمع وتعاود .. مشينا للجمل وركبنا وكلينا وشربنا وخرجنا ودخلنا ونعسنا .. كتعطيه حرف حرف من الحاجة وتقلب الكلمات وغادية وكتفكر شنو وقع اخر حتى حطات ليه المزيودة كلها ومنهم الحنش اللي قتلو برا حدا الدار


مهدي: وفين سمعات هي حنش؟؟ باش غتعرفو ؟

مينة : راه كتقيل تفرج فالرسوم تخلطو عليها العرارم 

رجعات خرجات لبرا صادفات جميلة فالباب وقالت كتنفخ 

- سيري خرجي ديك لاللة خيتي اللي جالسة تحط ليه فضواسا .. سيري جيبيها سربي دغيا 

دخلات جميلة لقاتو معنقها وهي كتعاود بلا سوالات ومشات نيشان شدات فيدها بغات تنوضها 

- اجي تاكلي .. يالاه اجي 

حيدات صوفيا يدها : الااا 

جراتها جميلة: اجي تاكلي راه صوابت ليك الماكلة ديالك 

شاف فيها مهدي بحنان كيبوس حناكها وقال : سيري تاكلي ابنتي واجي انا مغنمشيش حتى نديك معايا 

قلبات جميلة عينيها من ديك الكلمة اللخرة وهزاتها مشات بقا كيشوف فيها .. شفعات ليهم وسط ديك الكوارت اللي سمع الصحة اللي صحاحو واللي شاف عليهم وسكت دور وجهه كيتجمع مع العائلة شوية واخا شي كيفهمو وشي مكيفهموش لاكن متأكد ان بنتو كتعاود ماشافت عينيها . 

خرجاتها جميلة هازاها معارفة مادير معاها .. تغوت ولا ضرب ولا تشوي ليها فمها .. لاكن البنت صغيرة ونية مكتعرف والو وهادشي اللي كيخلي جميلة تسكت متهضرش وكتخليها الا الى شافتها مشات لشي حاجة خطيرة كتغوت وكتخليها تبكي بلا تحزار باش متعاودش .. وعمرها حزراتها حتى كتسكت بوحدها وتعرف باللي ديك الحاجة مافيهاش لخاطر ولا لفشوش بل مسألة جدية وكتبعد منها . الغريب واللي كيخلي جميلة تهد هوا البوسان والتعناق دصوفيا وطبعها لحلاح والحب اللي كتبين عليه بالتعابير والافعال كيخليها طيح السلاح معاها . وكلاتها وشرباتها ودارت ليها فراشة فشعرها الاسود الناعم وطلقاتها مشات عند مهدي كتجري تلاحت عليه وتكمشات كتبوس وتعنق فيه .. ماتخلي جبهة ولا حناك ولا يدين وهوا غير كيتنهد فشلان والعائلة كتشوف فيهم وضحك حتى نطق وقال

- مكاينش اللي كيفضي معايا قد هادي


بقات تلعب وتنقز تا طاحت حداه نعسات وهوا متكي على المخدة فالارض كيحك ليها راسها .. تحط العشا وتجمعو تعشاو مجموعين على الطبلة وعطاوه بيت مفرش مقاد هوا ومرتو يرتاح فيه .. دخل تكا فوق الناموسية كيتسناها دخل والدراري ناعسين مستفين فالارض لاكن هي بقات جالسة برا مجمعة كتقشر الزريعة مابغاتش دخل ومينة كل شوية تنخزها حتى تفرتك المجمع وكل واحد ناض ينعس عاد دخلات لقاتو متكي فشورط قصير عريان شاد تيليفون .. هز عينو شاف فيها فاش دخلات كتميع وحلات الملحفة بقات لابسة شورط وديباردور من لحت وخير الله والبيوضة مجموعة فداك اللون ابيض .. بقا متبع لعين وهي غادية جاية قدامو كتقلب على مقبط لشعرها .. مرة تحني مرة توقف .. الخصؤ منحوت نحت كأنها دايرة عمليات تجميل .. لاكن الحقيقة انها عمرات داكشي اللي بغاتو يعمر بأعشابهم الطبيعية فديك الفترة اللي دوزات تما حتى ولات تحنت اطباء التجميل .. وحنتاتو حتى هوا اللي كان حالف هاد المرة ميتنازل فاللخر جاتو اللقوة ماقدرش يهضر كاع لا بالزوين ولا بالخايب ... اش هاد البيض مقشر كيبري واش هاد الخيرات والسوالف كحلة والوجه مرايا غادي جاي قدام عينيه كان مخبي فالملحف
هزات ايزار ومخدة مكتشوفش جهتو بمرة داتهم للارض حدا ولادها وتكات عاطياه بالضهر مغطية نصها وشادة تيليفون فيدها كتلعب فيه

بقا ساكت كيشوف فيها والضوء خافت وقال بصوت منخفض منخفض
- جميلة ...جميلة

دارت راسها ماسمعاتش وبقات كتشوف فتيليفون حتى ناض من بلاصتو تحنا على ركبتو حداها وقال

نوضي ندوي معاك

ردت ببرودة: ماعندي فاش نهضر

قال بهدوء: نوضي دابا خلينا نهضرو ... مزال داير بوجه الدراري وديري حتى نتي بوجههم شوية 

تلفتات شافت فيه: داير بوجههم! ... نتا داير بوجههم واش نسيتي راسك !

رد: وانوضي دابا من حداهم غيفيقو واجي نهضرو

نوضها هازة خنافرها مشات جلسات فوق السداري فالقنت لان البيت كبير وااسع عندو طبلة صغيرة وربعات يدها .. جلس حداها طوا رجلو بالجنب وشد مخدة عندو كيشوف فيها في حيرة مطولا وقال 

- وصلنا للطلاق!


دورات وجهها لجهة اخرى ساطت وقالت 

- مالو الطلاق حرام ؟ 

عض شنايفو كيشوف فيها فصمت ويتنهد وقال

- كاع الناس كيدابزو ويتصالحو وكيديرو بوجه ولادهم وكيكملو .

ردت قالبة وجهها: ايوا داكشي اللي درت حتى انا ... على وجه ولادي طلبت الطلاق باش ميشوفوش باهم كيضرب مهم قدامهم ويقفزو مخلوعين كل ليلة من النعاس وبزز باش ينساو ... 

هبط راسو ساكت مطولا ورجع قال: دابا نتي كتلوميني انا... ونتي شفتي راسك اشنو درتي وشنو قلتي ... انا حيوان ؟ فاش طلعت معاك حيوان قولي ليا ؟ 

دورات وجهها ساكتة كترمش وهوا كيشوف فيها وقال

- واشتي دابا ... عارفة راسك اش درتي وشنو قلتي ... تحكمي فلسانك باش نتحكم فيدي ونعيشو بيخير 

شافت فيها بحدة وقالت: شوف امهدي انا ماديالش الزواج باش نكون معاك صرييحة ... الراجل اللي يمد عليا يدو ويضربني ماعندي مندير بيه ... وانا سكت ليك بزااف حتى ولات يدك طويلة عليا ... المرة الاولى وصلتيني للموت .. بلا منهضر على اللي قبل الزواج شحال ديال لعصا كليت ... ونزيدك واحد الحاجة ... كن ما حملت كاع مغنتزوج بيك .. وعلاقتك بيا كانت بزز مني وتحت التهديد .. وواخا هاكاك كنت كنقول فيه شي حوايج زوينين .. على الاقل كيعرفني غير انا مكيمشي مع حتى وحدة ومدايرش عشرة اخرين ... وكما كان الحال عاوني وفيه شي حوايج زوينين .. ولاكن واخا هادشي كامل ماكنتش كاع كنفكر نضحي بحياتي ونتزوج بيك غير حيت نتا عاونتيني .. كنت كنرتاح معاك اه ولاكن ماشي لدرجة نربط حياتي بيك كن ما حملت 

شاف فيها وقال: ياك بعدا طلعت راجل معاك ... مارميتكش بحال اللي كيدير شحال من واحد ... 

ردت : انا كنت عاارفة مغاديش ترميني وماكنتش كاع هازة لهم من هاد الناحية حيت كنتي عاارفني وتابعني وحاضيني فين مامشيت وفين ماضرت نلقاك .. وعارفني مكنمشي مع حتى واحد ... اصلا دنوب ديك العلاقة هما اللي جالسين وكيخرجو فينا حيت اللي كيبدا بالحرام عمرو يوصل ..


نتا كنتي عارفني مابغاش نتزوج .... حتى نتا عمرك فكرتي تزوج غير حيت طحتي فيا حتى انا فديك الوقيتة معارفاش اش باغا وشنو كندير وتالفة 

بقا ساكت كيشوف فيها فصمت حتى دورات وجهها وقال

- نتي كنتي عارفاني كنبغيك ... وكنت كنبغيك كتر من راسي كاع ... وكديري معايا شي فعايل مق**** حيت عارفاني مغاديش نتفارق معاك .. 

دارت يدها على فكها : هانتا قلتيها ... كنتييي كتبغيني كتر من راسك داكشي كاان زمان 

رد : ااه ولاكن دابا كنبغي وحدة اخرى كتر منك 

هزات حاجبها فيه فدهشة من الوقاحة دقالت

- واسير اخويا عندها علاش مصدعني ومصدع ليا راسي من الاول ! وكتقولها ليا فوجهي !!!

بغات تنوض وشدها قال : هااهيا ناعسة مراهاش فهاد العالم كااع (بسخرية) واش انا غنبغي شي وحدة كتر من بنتي !!

دورات عينيها متفاجأة ورجعات جلسات قائلة 

- ايوا منعرف

رد كيضحك: ااش اللي منعرف ههه! ... واش نتي عندك سااهلة تبغي وحدة من جدر قلبك وتقلعها بين ليلة ونهار وتحط بلاصتها وحدة اخرى ! .. غير الى هي جابتها ليه من كرشها هادي كاينة .. (صغر عينو) ياكما كتعرفي شي واحد عطيتيه بلاصتي.. ولا ....

دورات وجهها وقالت: خليني فالمفيد هاد الهضرة ماعندي مندير بيها 

رد : علاش هادا ماشي مفيد ؟ 

ردت بتقة فالنفس واستفزاز : ومن بعد .... انا حرة نبغي اللي بغيت ياك طلبت الطلاق !.... ايوا صافي مشغلكش فيا 

بقا كيشوف فيها مصدوم من كلامها وقال : يااك! ... صافي نسيتي العشرة... نسيتي اش دوزنا ... راه مدوزناش قليل ... نسيتي كلشي 

ردت قالبة وجهها: مزال الحياة قدامي ندوز ما حسن 

هز حاحبو: ايييه!!! ... سااهلة ؟ .. كما نتي كتشوفي راسك زوينة وكلشي حاط عينو عليك راه حتى انا كنشوف العجب والنمرة كتجي حتى لعندي .. ولاكن ماشي بحال ..

ردت : ساهلة مع واحد يدو طويلة .. وماحدي باقا صغيرة نعيش حياتي ... قلتيها بفمك .. ماحدي عاطية للعين ماشي حتى نتكمش 

رد : وشكون هادا ؟

دورات وجهها كتلعب فشعرها باستفزاز : ماعندكش الحق تعرف ومتدخلش فحياتي الشخصية ... اللي عليك دابا هوا طلقني والله يعاون كل واحد يشوف حياتو

هز حاجبو : حتى تقولي ليا فين عرفتي هادا ؟ وشنو بيناتكم 

ردت بعجرفة: ماشي سوقك ... طلقني انا مابغيتش نبقا معاك 

العافية شعلات فمهدي كمشات ليه الجهاز العصبي كامل وهادشي اللي بغات جميلة تشوف فعينيه ... العناد والتحدي والغيرة ووصلات ليهم وحسات بمتعة التقة فالنفس والكبرياء وبفمو قالها بلا ميشعر لاكن سجلاتها فدماغها لأنه قالها بعفوية كما كيشوفها بدون انتباه " كلشي حاط عليك العين " هادي بوحدها خلاتها تفرفر فالسما وتقرب اكثر من وجهة نضره ليها وقدرات تحكم فالوضع وتشعل فيه الغيرة . 


تكا على مخدة هاز راسو وحاجبو وقال : واخا لاللة... ما قلتي عيب ... مللي نتي مابغاش تصبري على قبل ولادك .. تنازلي عليهم ونطلقك بالثلات كاع وسيري عيشي معامن ما بغيتي ... ولاكن ماشي بولادي . 

شدات فشعرها كدور فيه وقالت : ماعندكش الحق تاخد ليا ولادي ... انا اللي عندي الحضانة وحتى لقانون ميعطيهمش ليك حيت عندك سوابق 

ضحك بسخرية: من غدا ماخدهم وعمرك تشوفيهم ... اللي عندك نتي كتر من اللي عندي انا ... نتي عندك شواهد قدهم قداش كبر من المحكمة اللي غتحكم ليك بالحضانة .. فيهم مرض نفسي ... وسبيطار فين نعستي ... الدوايات اللي كتشربي ... حالتك اللي ماشي طبيعية ... وزيييد وزيييد ... وكن بغيت ناخدهم ليك كن خديييتهم قبل منردك ... ولاكن نتي ماعرفتش علاياش كتقلبي ... كديري شي حوايج كندوزهم كنقول مريضة ... ولا يمكن انا اللي مريض ماشي طبيعي اللي صابر لهادشي كامل.. 

كمل كلامو وهوا كيشوف جهة ولادو وتلفت لقاها مهبطة وجهها والشعر نازل عليها كتبكي وتنخصص بوحدها فصمت .. أثرات فيها هضرتو بشكل قوي وجرحاتها حتى ماقدراتش تصبر وضربها بعيوبها وبين ليها الجانب المضلم اللي عاشت واللي مزال كتعيش كأنه عايرها بيهم حتى بداو يديها يترعدو وبدات تقفقف بوحدها فبلاتصتها

سكت كيشوف قدامو فنقطة وحدة وهي كتبكي حداه . معاودش هضر وهي مارضاتش من ثلاتة د جوايه .. الاولى يعايرها كأنه عايرها بالحمقة ويقلل منها كانه حتاقرها .. والثانية تضعف قدامو وتبكي وتبين على احساسها وضعفها من بعد ما كانت هازة راسها .. والثالتة يخليها كتبكي بلا ميهضر بلا ميحاول يراضيها ويدير ليها اعتبار . طعنها طعنة كسرات غرورها وكبريائها وناضت خلاتو جالس مهبط راسو فصمت مشات خبات وجهها فبلاصتها وتغطات بليزار كاملة كتنخصص فصمت .. اما هوا هز عينو كيتنهد شاف فيها مطولا بأسى ومشا لبس حوايجو خرج من البيت لبرا طلق رجليها فالليل كيحاول ينسى الهضرة اللي قالت ليه والهضرة اللي قال ليها كأنهم اعداء كيسممو بعضياتهم بأسوء الصفات اللي فيهم والضروف اللي عاشو . عيا يفكر اش يدير ... مدام قالتها ليه بفمها فهادا كيعني انها فعلا كتعرف شي واحد غيرو وهادشي ردو للتفكيرو لقديم كونه فرض عليها كلشي من الاول وماخلاهاش تختار ابدا ... وجات نوبتها فين تبغي بخاطرها حتى هي ويميل قلبها بخاطرو وتختار بلا ضغط . هز راسو فالسما فالليل كيسوط في حيرة ... مابغيش يطلق ... باقي كيبغيها ... باقي متشبت بيها وهي الوان حياتو هي وولادو .. ولاكن شنو غيدير دابا يصبر ويضحي ويطلقها مدام عرف شنو كاين ويخليها تختار بلا ميفرض عليها شي حاجة مابغاهاش ولا يرفض و يعيش معاها كجسد فقط والقلب والعقل فجهة اخرى مع واحد اخر ؟ ... هي ختارت صافي وصارحاتو .. اذا هوا اللي خاصو يحسم ويقرر ... الا طلق اكيد ومأكد غيتعزل هوا وولادو عليها ومستحيل يخليهم ليها ... وفنفس الوقت ماباغيش ومقادرش يتخيل حياتو معزولة هوا ولادو بوحدهم وهي وشريك اخر بوحدهم .. شنو المعمول ؟ وشنو الحل ؟ لابد يحسم فالامر ويقرر شنو يدير


الليل كامل وهوا غير كيفكر غير بينو وبين نفسه ماحسش بالوقت فوقاش داز ... النهار طلع وسطعات الشمس وسطع معاها قراره المصيري بعد ليلة طويلة كلها تفكير . 

رجع لقاهم حاطين لفطور كيسولو فين مشا والكل جالس عند الطبلة .. العيا والتعب واضح على وجهه مقادرش يبتاسم ولا يدير لخاطر .. لقا السلام وشاف جهتها وهي جالسة حانية وجهها كتوكل ولدها ماباغاش دور وجهها جيهتو ... فطر وتهزات الطبلة وتلفت عند مينة قائلا 

- نوضو جمعو حوايجكم نرجعو بحالنا 

مينة : دابا؟

رد : دابا ... وحدة فيكم غتمشي فالطيارة .. الطريق طويلة على الدراري ولخرى تسوق طموبيل 

مينة : وابلاتي نشوفها شنو غتقول 

ناضت مينة كدور من جهة لجهة حتى دخلات جميلة للبيت وتبعاتها علماتها ... رفضات فالاول لاكن خافت من المشاكيل قدام العائلة .. يكفي الليلة المزفتة دالبارح من الاحسن ترجع بحالها وماتهضر معاه ما تجاوبو وماخلاش ليها الوجه فين تشوف فيه ورا داك الكلام وداك البكا اللي بكات حتى سكتات بلا حزارة . 

جمعو الحوايج وودعو العائلة مباشرة للطيارة .. سيفطها مع الدراري فالطيارة ومشا هوا بطموبيل ومينة سايقة السيارة اللي جاو فيها . 

وصلات قبل منهم ومشات لدارها ترتاح هي و اولادها حتى وصلو موراها بعد مشقة طويلة ديال الطريق وداز هوا للدار ومينة لحقات عليها .

من الساعة اللي رجعات فيها من لعيون مشافتو وماعيطش وماسولش حتى كتفاجأ من بعد من عند المحامي انه قبل الدعوة ديال الطلاق بل كيسرع اكثر باغي يطلق ومابغيش يطلع ويهبط او يخلي الجلسات يطوالو وكلف محامي زرب ليه على القضية بلا ميبان هوا كاع . والاهم من هادشي اللي صدمها انه عوال يسقط ليها الحضانة ودفع الاوراق ديالها وجميع الدلائل باش يسقط عليها الحضانة ، صدمها وصدم مينة وصدم ياسين وتصدمات العائلة كلها من هاد القرار المفاجأ! شنو اللي واقع ؟ علاش ؟ شنو السبب؟ هي تخلعات متوقعاتش هاد ردة الفعل ابدا ولا تخيلاتها . الخوف والخلعة خلاها كتجرب بشتى الطرق تتاصل بيه وتقلب عليه بطون جدوى .. هضرات مع العائلة كلها تدخلات على داكشي اللي كيوقع لاكن حتى واحد ماوصل ليه ولا عرف يوصل ليه ومينة براسها مرضات بالفقصة بغات تشوف غير وجهه مابان ليها


جميلة كتشوف ولادها كيضيعو من يديها وهوا غابر مكيبانش ... اخر حاجة كانت كتفكر فيها هي يواجهها بالضروف اللي كان فيوم من الايام واقف معاها فيهم ويحيد ليها الدراري .. شنو المعمول ؟ فين غتهرب بيهم ؟ فين حدها تمشي؟ اكيد هوا ماشي مكلخ يخلي معاها الدراري حتى ياخدهم قانونيا بلا ميراقبها . فين حدها تهرب كاع غادي تزيد تبت على راسها التهمة . تقلبات العائلة وتشقلبات شي كيجي ويمشي وشي كيسول فتيليفونات وهي مريضة كضل وسط ولادها لاسقة فيهم .. اما مينة سكتاتها الصدمة ولات غير جالسة ويدها على فمها وتنهد . 

نهار الجلسة ومن الجلسة الاولى بدون تأجيل كانت عارفة قرار القاضي ومصيرها هي ومهدي واولادهم . مشات بلا عقل لابسة جلابة وباغة وشعرها مجموع عادي بلا حتى نقطة مكياج .. بل وجهها صفر من الخلعة ومينة معاها اكثر منها باغا غير تشدو وتشوفو وتهضر معاه . مشا با محمد مع جميلة كينوب على الاب ديالها وواقف جنبها باش متحسش براسها بوحدها وفنفس الوقت يهضر مع مهدي ويعطيه تفسير لهادشي اللي كيوقع .. لاكن مع الاسف مالقاوهش ولقاو فقط المحامي اللي كينوب عليه وزادت الفقصة كبرات . دخلات جميلة والخلعة شاداها جلسات قدام القاضي كترعد وتشوف فيه وقبل مايهضر دارت يدها على عينها كتبكي وقالت 

- مابغيتش نطلق .. مابغيتش .. بغيت ولادي يبقاو معايا 

بقا القاضي ساكت كيشوف فالملف ديالها وهي كتبكي والمحامي دمهدي ساكت كيشوف فيها بأسى .. حالتها كتشفي العدو . سول القاضي على مهدي خبرو المحامي انه غايب برا البلاد وموكلو على قضيتو وبدا يطرح بعض الاسئلة على جميلة على الشواهد اللي فيدو لاكن نكرات كلشي ... عمرها مرضات وعمرها كانت فشي سبيطار وكاع داكشي اللي فيدو مامنوش وكلشي هادشي بالبكا والتنخصيص .. لاكن الادلة كانت قاطعة والقاضي حكم حسب مكتشوف عينيه من شواهد حقيقية واهمها شهادة جابها العون القاضائي خلال البحث ديالو على القضية قبل الجلسة من المستشفى اللي كانت ناعسة فيه مأكد فيها ان اسمها مسجل عندهم هوا والايام اللي دوزات والادوية اللي خدات والحالة النفسية اللي كانت فيها . هادشي كامل خلا الحضانة تسقط وطلقها القاضي وبين ليلة ونهار وبسبب عناد .. استفزاز .. تفاهة .. تخرب بيت وتفرقو الاحباب وتشتتو الاولاد وتقلبات الساعة لساعة اخرى لم تكن ابدا فلحسبان

حضنات على ولادها بعد صدمة الطلاق فالدار والعائلة كتعيط وتصبرها وهي سادة عليها بالساروت بوحدها مع ولادها ... وسيم بقا مع مينة وبكات عليه حتى شبعات وكل مرة تعيط تسول فيه واخا عارفة مينة قد المشؤولية لاكن الولف صعيب وولفات تشوفو صباح وعشية .. نفسيتها مرضات وكل يوم كتقول غيجيو ياخدو ليا ولادي ... ليوم يجيو ياخدو ليا ولادي .. دابا غيجيو ياخدو ليا ولادي ... لاكن حتى واحد مادق ما جا ياخد شي حاجة من غير الخوف والخلعة اللي ولات عايشة وسط منهم وحاضنة على ولادها وكل يوم تعيط لياسين يجيب ليها وسيم وهوا مسافر هوا ومينة وولدو وكيسايس معاها يجيبو ليها فاش يرجعو . فقلب البيت دالنعاس وهي جالسة مع ولادها فبيجامة مربعة رجليها قوق الناموسية بجوج كيلعبو جربات تتاصل بنمرة دمهدي وشدات ليها بدات كتصوني وفتح الخط رد 

- الو ؟ 

غرغرو عينيها بحزن شديد وقالت بصوت ضعيف متقطع 

- ماحرامش عليييك ... شنو درت ليك انا ؟ ... علاش حيدتي ليا الحضانة ؟ ... واش ماشي حشومة فاش ضريتك انا 

رد : بغيتي تعيشي حياتك .. بغيتي تمشي مع هاداك اللي كتبغي .. صافي شنو غندير ليك انا ؟ سيري عيشي حياتك خلي عليك ولادي وبداي كما بغيتي . 

بدات كتبكي وقالت : واش شفتيني مشيت ؟ واش شفتيني مع شي واحد ؟ اااخر حاجة كنت كنتوقعها منك تاخد ليا ولادي ونتا عارفني شحال كنبغيهم وشحال متعلقة بيهم ومنقدرش نبقا بعيدة عليهم ..

علاش درتي ليا بحال هاكا ... علاش حتى لدابا عاد شعلتي تيليفون .. مابغيتي حتى واحد يهضر معاك ولا حتى تسمعني قبل الجلسة

رد : شوفي .. انا جيت دويت معاك ... تفكري شنو قلتي ليا ... باغا تعيشي مع اللي كتبغي ياك ... عيشي مغنشدكش معايا بزز .. ولاكن ولادي مغيبقاوش معاك ... ماقلتش ليك ماتعيشيش ولا قابلي ليا ولادي ... انا ونتي ماعمرنا مغنتجمعو وكانو عندك جوج اختيارات ... نتي وهاداك اللي باغا فجهة وانا وولادي فجهة .. وانا مغنعيش معاك بزز منك تبداي تفكري ليا فشي واحد اخر .. دابا ابنت الناس ولادك شوفيهم شحال ما عجبك وبقا معاهم شحال ما بغيتي تا ديري ولاد اخرين مع هاداك اللي باغا نتي .. الله يعاون

يتبع..