قصة جحيم عشقك لا يطاق

من تأليف الكور وفاء
2020قصة كاملة 6.02

محتوى القصة

 رواية جحيم عشقك لا يطاق

🔥يقال ان العشق والموت متشابهان كلاهما ينقلك لعالم آخر جحيم أو جنة والخيار أمامك لكن عشقه كان كالجحيم لا يطاق 🔥

هاني جاية بفكرة مغايرة 😌لكتباتي الأولى هااااح داكشي مشنشط🔥♨️

بطل شخصيتو غريبة نرجسي مغرور اناني كيقول انا و من بعدي الطوفان
شخصية محبة لذاتها كثر من لقياس... غادي تكرهوها وفنفس الوقت تبغيوهاا شخصية لمتستحملش تكون فحياتك فشنو غيوقع الا عشق هاذ الشخص أنثى لغتهرس غرورو وتكسر تعجرفو

بطلة بقلب حاقد نار الإنتقام شاعلة فقلبها بطلة كتقول كن فيكوون شخصية لقسحاتها الوقت وقلبها ولا حجر نفات فؤادها ودفناتو عقلها لمتحكم فيها

❄️مزيج من الصقيع واللهيب يايطفى لهيبها بصعيقو أو يتلاشى صقيعو بلهيبها 🔥

🔥 جحيم عشقك لايطاق 🔥

🌹 فكرة وتأليف :الكور وفاء 🌹
♡كوكيزة♡

مغنشكر القصة حيت راه ماشي اول مرة تقراو ليا.. انا نكتب ونتوما تحكموو


واقف فوسط الظلام شخص لبنيتو ضخمة قدام شاشة كبيرة لكتعرض صور بنت شابة واقف قدامها بشموخ وعينيه عليها بحال مفترس كيتربص بفريستو كان لابس شورط فلكحل وقبية بلا كمام فنفس الون وسبادرين داير لقب بقا شحال واقف عاد هز ليگوون ديال لبوكسينغ ومشى بخطوات ثقاال بداا كيضرب فكيس الرمل ويعاود وكيزيد فالوثيرة ديال ضربو شي لكيدل على أنه كيحاول يطفي غضبو فيييه بقا مدة وهوا كيضرب وصت انفاسو كتسارع مسموعة فأرجاء هاذ المكان لصمت سيد الموقف فيه
بدا كولو كينهج وعرقااان شد داك كيس الرمل بيديه وحط عليه راسو وصدرو طالع نازل بجهد النفس لكيتنفس حيد ليگوون ولاحهم ومشى مبعد شحال على المكان لفيه حتى وصل لغرفة كبيرة زجاجية كطل على لبحر دخل لحمام لكان مكشوف نصل حوايجو عرى جسمو الرياضي بامتياز ولكيتمتع ببشرة حنطية ودخل تحت الدوووش كيحااول يطفي غضبو كرهو بلمااا بارد

بقا دقائق تحت الرشاش خرج لاوي عليه فوطة ووقف قدام مراية
مغمض عينيه غير حلهم مد يدو لنص فوجهوو كان مكمش دلالة على أنه محرووق منظرو كيخلع بقا شحال كيتحسس هاذ الحرق لفجنب وجهوو

عينيه كانو حمرين جمر وهوا كيشوف فراسو عينين فحميتين حاملين بزاف فطياتهم تقدر تميز نظرتهم بلي نظرات حقد وكره قلبوو بداا ينهج كثر من لول كلما كيتفكر ليوقع

بدل عليه وخرج رجع لنفس لبلاصة لكاان فيه مظلمة يمكن نفس ظلمة نفسو وقلبوو

وقف قدام نفس الشاشة ونفس الوجه مد يدوو لشاشة كيتحسس نفس لبلاصة لفوجه لبنت و لكاينة فوجهو و محروقة وهوا يبتاسم بخبث بتسامة مكر كتزرع الرعب فليغيشوفها


تسمع الدقاان لبس قب لقبية عاد إذن لطارق يدخل

... دخل

. دخل بودي كارد علييه ووقف دار شاف فيه بنظرة تسائل

.... خبار زوينة لبغيت نسمع

لكارد هز راسو باه ونطق

لكارد:اه لقيناها أسيدي

بتاسم بشر ودار لشاشة دار إشارة لكارد لفهمها طايرة جاب ليه كاسو ديال ويسكي بدا كيرتاشف منو وهوا كيحفظ ملامح الوجه لقدااموو

.... قريب غنتلاقاااو

قبل شهور

هي صلبة لا تكسر..هي شامخة لا تهزم.. هي أنثى قوية... ❤️


فميدان التدريب الأهداف مستفةقدامها واقفة بشموخ بشوفات حادين ووقفة شامخةشعرها لكان بلون مارون متخليلينو خصلات بلون أشعة الشمس الذهبيه عاطينوو جمال خاص جامعاه كوت شوڤال..
لابسة ديباردو إكس فلحمر مخشي فسروال لارمي لكان بلخزي سلاح قدامها

مدات يديها هزات لكاسك لبساتو ومنبعد نظرات الحماية لعويناتها لبلون أخضر مايل للخزي لون غريب ونادر لكيمتالكوقداتهم
عاد هزات سلاحهاو بنظرة ثاقبةصوبات فالأهداف وبدات إطلاق النار فمدة ثواني قليلة كانت صابت كاع الأهداف فمراكزهم

حيدات نظاظر و الكاسك بتاسمات بتسامة جانبية
وبقات مركزةفنقطة وحدة حتى تسمع صوت وراها...

.... :انسة اليوسفي



رمشات ببطئ حيدات ودارت لمصدر
الصوت....


بتاسمات من رؤية رجل فلخمسينات من عمروو...
قرب ليها وبتاسم



... :انسة اليوسفي نسبة تركيزك عالية براڤو

.. :تركيزي غيزيد يكبر عليه فاش يدخل لمغرب اسي نزار

نزار:زهرة عارف نار الإنتقام باقا شاعلة فقلبك ولاكين متهوريش الإنتقام كيجي بساهل هاكا غتكون الضربة كبيرة

زهرة:عارفة وهادشي لخلاني نتراجع فكل مرة بغيت نقتلو كنتفكر بلي الأب ديالي مات على يديه بديك الطريقة فالموت بنسبة لمجرم بحالو غيكون اسهل عقاب

نزار:اه هاكا خاصك تفكري عندي ليك خبار زوينة

زهرة:ديجا عارفة لخبار لجيتي تقولها

نزار صغر عينه فيها ونظرة تساؤل ترسمات فوجهو

زهرة:دخل للمغرب عارفة وهاذ لمرة دخلة ديالو غتكون شكل آخر

نزار:خلينا نخدمو الخطة مزيان باش متلقاي حتى ثغرة راك تسع شهور ونتي كتخططي

زهرة:لا راك غالط تسع سنين (ضربات جيهت قلبها) وهاذ لقلب كتسنى ياخد ثأرو تسع سنين باش حرموني من أغلى شخصين فحياتي تسعسنين مراهقة داقت طعم اليتم تسع سنين.. تحرماات تنطق ماما وبابا مرة أخرى... تسع سنين وانا كنخطط تسع سنين وهبت راسي لخدمة باش نجمع لعليا ونغرقهم انا غنكون المدمرة لنسل العراقي غنحرق قلبو على كل واحد كيبغيها غتخليه يجوق لمرار لدقتو وانا صغيرة مغنرحم حتى واحد

كتهظر وانفاسها كتسارع وعينيها ولاو حمرين نزار طبطب على كتفها ونطق

نزار:عارف ومتأكد غتاخدي انتقامك ولاكين الإحتياط واجب

هزات راسها باه وهوا مشى من حداها بقات شحال واقفة ساهية ولحظات من ديك ليلة كيتعاودو فذاكرتها

زيرات على قبضتها ودموعها تحجرو فعينيها وانفاسها تسارعات وهي كتفكر ديك ليلة المشؤومة

جوايوزاني ڤيغسيغ جوايوزاني ڤيغسيغ جوايوزاني ڤيغسيغ زهرة جوايوزاني ڤيغسيغ زهرة جوازاني ڤيغسيغ

... عيد ميلاد سعيد اميرتي

أسرة صغير كحتافلة بعيد ميلاد بنتهم17فرحانين باسها باها فخدودها لملايانين وعنقها

... انا بنتي ولات عزبة قراي تجيبي ليا لخطاب

الأم:اوا شنو مبيتيهاش تزوج

الأب:يقرب ليها شي قندوح نتيري فيه

زهرة:بابا انا اصلا الا مبقيتش بحالك منتزوجش

حرك حجبانو بطريقة مستفزة للأم

الاب:بنت باباها شفتي

ضحكات وهزات يديها بستسلام زهرة عنقاتهم بجوج

فجيهة أخرا وقف داير فيها مقلق شاف فيه الأب

الأب:مال أشرف ولدي

أشرف:كتنساوني فعيد ميلادها ولا شنو

ضحكووعلى غيرتو من ختو مد يدو وجرو وتعانقو
عائلة متكاملة فرحانة معرفتش بلي هاذ ليلة غتكون آخر ليلة لسعادتهم


الأب:طلعي لفوق كادو ديالك موجود

حلات عينيها بفرحة وطلعات كتجري

الأب جاه ميساج فتيلي خلا لوان تبدل فيه
خرج مثعثر فخطواتو غير وصل لجردة وهوا يخرج عينيه بغا يجبد سلاحو

حتى تسمع صوت

.. لا منصحكش

الأب:نتاا راك جيتي لموت بيديك اعمار العراقي

تسمعات قهقهة سخرية الأب هز سلاح وجبدو وقبل ميلحق انه يضربوو بانو رجال كثر هازين رشاشات ونهالوو عليه برصاص ثقبو جسدو كامل الأم لكانت لداخل حتى تهزات بخوف وخرجات كتجري هي واللأخ وحتى هوما خداو نصيبهم
زهرة فلبالكوون هازة علبة موسيقى مسمرة فبلاصتها من المنظرديال عائلتها وجثثهم لمنشورة فالجردة طاحت العلبة و الراقصة لفيها تهرسات عاد وعات على راسها هبطات كتجري باش تلقى بحر من دماء عائلتها وهوما مجردد اجساد بلا رووح

وعات من سهوتها على صوت متدرب آخر كيصوب تجاه الأهداف

زهرة مسحات دمعتها وحيدات ليگاات جلدية بلا صباع ونطقات


زهرة:عمار العراقي دمارك ونهايتك على يد بنت ليوسفي

رخات شعرها وحركات غادية بكل ثقة فممر طيل وشافها كيعطيها التحيةبقات شحال
غادية حتى حلات باب احد لمكاتب ودخلات حيدات سلاحههاا وگلسات شوية ناضت وزولات سيتار صغير فالحيط كان مخطط كبير تصاور و ملاحظات صور جرائد واسهم رابطين شخصيات ببعضهم
حطات يديها على صور ة منهم

زهرة:شبل العراقي نتا الورقة رابحة ليا فهادشي

بقات شحال حاطة يديها على الصورة فلخر قلعاتها وكمشاتها بين يديها بنظرة حقد ولاحتها وعفطات عليها

دخل نزار لعندها هاز فيديه ملف حطو

نزار:فيه صور ديالوو كاملين فين كيكون لكيبغي جميع لمعلومات عليه

هزات راسها باه وخرج گلسات جابت لملف قدامها وحلاتو مع حلاتو كانت تصويرة كبيرة ليه شخص ببشرة حنطية وحروف كحلة الحروشية باينة فعينيه بقات مطولة الشوفة فعينيه ونطقات

زهرة:بيكاتشو

كملات قرائتها لمعلومات وهي كتبسم بسخرية فلخر هزات من مجر موس صغير كيتقطعو بيه لوراق وهي تجرو فوق ديك التصويرة حتى تقسمات و بتاسمات بمكر وعيونها كتميز فيه نظرة الكره والحقد ونار الإنتقام لفقلبها

جمعات ليديها وناضت زادت كويرة عليها وخرجات من المركز قدامو واگف سكوتر نوع كوازاكي من الحجم الكبير ركبات دارت خودتها وكسيرات مخليا صدى صوت السكوتر مسموعة فالأرجاء



مكان أخر

أستراليا
مدينة سدني..

أحد الأحياء الراقية
واقف حدا باب الشقة بشموخ وتكبر واستعلاء لابس لبستو الأنيقة الرمادية لي جايا مسانتريا عليه مع ساعة فيديه من شانيل اخر موديل زائد ريحتو لي عطرات داك الطابق..

دق فالباب دقات متوالية عاد جبد يدو عندو تايقاد لكرافاط.. تحل الباب شاف فيها.. هي كيف ديما لابسة نفس اللباس الفاضح.. وتتلبسو بالأخص فاش تايكون جاي عندها

تقدم بخطوات المرموقة لداخل الشقة لي كانت كبيرة واثاثها عصري ورائع.. شاف فيها هي لي ابتسامات ليه وماقدراتش تتجرأ تقربليه حيت اخر مرة دارليه حالة

توجه ديريكت لجيهت البيت لكانت ابوابو مفتوحة على مصراعيها دخل وتوجه نيشان للحمام لي كان فقنت الغرفة دخل ورد لباب وراه.. شاف فالمراية لي كانت تتعكس صورتو المهمة ولي مستحيل تفهم من خلالها احاسيسو ولا شعورو...بشرة حنطية زادتو هيبة حروف كحلين مخلينو جذاب كثر طول شوفة فلمراية بنظرات ممفهمومينش

دار لجيهت الجاكوزي لي كان تما تايتوسط الحمام الفاخر بدا كاينصل حوايجو بعدما طلق الماء الدافئ... ودخل فيه ببوكسورو بقا لمدة 5 دقائق تا كايحس بيديها الناعمين تايدوزو على كتافو..


ترخا وستخلا المساج ديالها.. غمض عينيه.. وتا يتفكر أحداث اليوم لي كلها اضطرابات ومشاكل تنهد من أعماق قلبو..

حس بيها وبمساجها لي امتد إلى صدره المنفوخ بدأت تتماصيليه وهي هابطة لجيهت صرتو.. جات قدامو.. تخشات فالجاكوزي وكلسات على رجليه اما هو مزال مغمض عينيه ..

بكل جرأة وثقة بقات هابطة بيديها على شكل دوائر تا قربات للمعلم تتوصل للشورط وترجع بحركات دائرية متوازية.... محسات على رأسها تا لقاتو مشقلبها واجيبها للتحت وانفاس الثائرة تتضرب فوجهها.. ابتسامات بفرح.. كيف لا وبجانبها كيان رجولي تتمناه اي وحدا..


وقف وهزها اما هي فتشعبطات فيه.. خرجو من الحمام والوجه السرير لي كان ناعم غير لاحها تبومبات وشوية من شوميز دونوي طلعات.. شاف هاكاك نامو عينيه وتوجه لعندها...

حط شفايفو على شفايفها وومغمض عينيه بدا بقبلات فرنسية لبقة نوعا ما تخليك تأسر وتطلع لسابع سماوات بدا بقبل خفيفة تلاوها قبل عنيفة ماحدو تايتدكر احدات ليوم وهو تا يزيد فعنفو فالقبلات لي خلاو البنت تحط يديها. على كتافو مرجعاه باللور عل وعسى يخليها تتنفس شوية..

بعد فمو من فمها وهبطهم ديريكت لعنقها بدا يطبع عليها طبعاتو الملكية لي كانو على شكل مصيصات وعضيضات وخلاو البنت تترطا للسماء العليا...

خرجات تنهيدة طويلة فور مامشالها لنقطة ضعفها الا وهي جلدة اذنها بدا تايلعب بيها بلسانو.. وعضيضات لخفاف.. والبنت متحتو تاتحرك طالبة المزيد

هي الأخرى ماكانت بخيلة... بدأت تتحرك بيديها على ضهرو وكرشو وصدرو لي كان تايتهز ويترفع.. هبط بقبلاتو المتفرقة لجيهت صدرها. شرك ليها الشوميز على غفلة منها و . بدا كايمصليها فحلمات. صدرها لي كانو حومر وواقفين .. بدا كايداعبهوم وهي سادا عينيها مستمتعة بالنشوة.. مشا لوسط صدرها وبدأ بمصيصاااتو لي خلاات كلمات متفرقة تخرج من فمها

..... :احححح

بقا هابط بعدما شبع من وصط صدرها.. وصل لصرتها وبدأ تايلعبليها فيها مخليها وراه تتعض على شنيفاتها ومبتااااسمة.. وصل بعدها لمركز الجسم ولي ضاير عليه الفيلم لقا قدامو حاجز.. بلا احم ولا دستور نصليها السليب وتوسعو عينيه فتوتو لي كيف عادتو نقي وتايشقشق بالبيوووضية.... تبسم وهبط بيديه لجييهة التوتو. بدا تايحركهاليها على البضر ديالها.. غير حط يدو تهزات وشافت فيه.. بادلها النضارات لي هدؤوها ورجع تايخرك يدو بلطاافة فوق التوتو...

وصلات لأعلى قمم النشوة خلاتها تخرج كلام هيجو.. شاف فيها والعرق تايتصبب منو.. شاف لبوزيسيو لي دايرا... يديها على صدرها تبغحو وعينها مسجودين وفمها حمر بقوة العضان

تنفخو عروق راصو وبالزربة حيد بوكسورو قاد المعلم مع التوتو وتحنا لعندها ففمها ففمو عاد خشاااه بقوة.. غمض عينيه وهو تايتخسس التوتو من الداخل بالمعلم استحلاها وبذا تايدي ويجيب فيه وهو مستمتع وعضلات انقابضووو

بدا يدي ويجيب فيه تاخس بيه قرب يجيبو وهو يحبس.. قلبها على جنبها وجا وراها وخشاااااه وبدأ يدي ويجيب فيييييييه تاخس براسو ايطرطق ولكن مازال مسالاتش الحفلة.. حبس راصو بزز وتكا على ضهرو شافها ضالعا غوفو ابتسام ليها وشدها من يديها بقات تتطلع وتهبط وهي مبتسمة عاجبها الحال وهي فوق هاد الكم الهائل من الهيبة...

عضلاتو السداسية انقابضووو وبدأ عرقو تايتصبب مرة أخرى.. ومابقاش قادر يزيد يصبر صافي باغي يجيبو وخلاص.. شافها تتزرب تاهي قربات تجيبو بدا معاونها تا تاوهات بارتياح وهو جبد المعلم وبدأ يخوي فيه فوق كرشهابغات تنزل عندو تمص ليه وهو يوقفها بيدو بمعنا لا.. بقا هاكاك. تا خوا كاع المني لي في جعبته وتكا على ضهرو بارتياح شاف فيها وقبل راسها بامتنان وناض عاوتاني بدا هابط بقبلاتو على وجهها تا وصل لفمها وبدأ عاوتاني من الاول وجديد
. هادي هي طبيعة الرجل فالممارسة غير قنوع وطماع بزااايد.. كملو ليلتهم بصرخات واهات وتنفس حار ديال الاثنين من ممارستهم


تكا وتكات على صدرو مخشية فيه
ساد عينيه وهي كتشوف فيه بكل حب وهيام طبعات قبلة على صدرو وتمخشات سادة عينيها مدة طويلة وهوما ساكتين.. حتى كسرات الصمت بكلماتها

... توحشتك داز شهر ما جيتي عندي

... راك عارفة طبيعة خدمتي

ناضت مقبلة معاه وهوا ساد عينيه داير يدو ورا راسو

.... سلطان واش غنبقاو هاكااا

حل عينيه الفحميتين وحولهم بتجاها بنظرات مرعبة فاهم قصدها

هبطات عينها خوفا من ردو الجارح ككل مرة كتجبد موضوع تطوير هاذ لعلاقة مد يدو وحيد شعرها على وجها وبتاسم بمكر

سلطان:اه ريهام راك عارفة رأي فهادشي متطلبيش شي حاجة بعمرها تكون ونفرضو لبغيت نتزوج نتي آخر وحدة نفكر فيها

حبسات لبكية بزز وناضت من حداه ملوية فليزار ودخلات لحمام..

تبع ليها العين مبتاسم بشر قلب قاسي وملامج جامدة غير مبالي باي حاجة هز راسو على صوت تيلي كيصوني لبس شورطو قصير وناض وقف قدام حائط زجاحي كيطل على أكبر معلمة بسدني نطق بصوت مبحوح..

سلطان: صافي هبطتي والعلاج ديالك شنو درتي فيه واخا حتى انا غنهبط نحضر معاك


قطع ولاح تيلي فوق السرير ومشا لحمام كانت ريهام مخشية فلبانيو نصل حوايج قدامها ودخل لرشاش تخشى تحتو خدا دوش تحت نظراتها وعينيه لمليانين بالدموع بدون مبالاة كمل الدوش ديالو وخرج لاوي على نصو فوطة جسم رياضي بامتياز بشرة سمراء كتلمع تاجه لدريسينغ

ريهام غير خرج ناض شلات لحمها وسلتات شعرها بزربة بغات تلحقو قبل ميخرج

كان كيعقد صدايف القاميجتو حس بيها عنقات من لور وفزگات ليه ظهرو بشعرها لباقي كيقطر دار لعندها دفعها

سلطان:فاك بعدي

ريهام:ولاكين انا

سلطان:انا لكنقرب انا فاش كنسخن كنقرب ليك متقربيش بلا اذن تفهمنا


هزات راسها باه حابسة دموعها


حيد لقاميجة لاحها فالأرض وهز وحد اخرا فلبلو سيال لبسها لاسقة على جسمو

ونطق بنبرة جافة


سلطان:غنهبط لمغرب راك عارفة شنو خاصك ديري

ريهام:اه صااف الا كتعتابرني حاجة خاصة بيك ومكتبغي تاحد يقرب ليا علاش منطوروش...


سلطان تبسم بمكر وقاطعها


سلطان:نو نو متخليش عقلك الصغير يفكر
لبعيد نتي بنسبة ليا حاجة كنملكها ومحدي انا متخليش عليك مستحيل تكون مع شي حد دخلتي لعالمي بخاطرك ملي انسالي منك تقدري تمشي مغيحبسك حد


ريهام:انا معاك حيت كنبغيك

قرب ليها وشد شايفها بين يديه عبزهم وضحك فوجها بسخرية

سلطان:وانا مقلتش ليك بغيني

خرج من حداها وهي متبعة ليه العين بنظرات كلهم حسرة

نرجعو المغرب

أحد المطارات الخاصة هبطات طائرة خاصة
فلون أسود مطبوعين عليها حروف بأنجليزية بالأبيض كانو على شكل LRk
هبط منها الربان ومنبعد جوج مضيفات لابسين شوميز كم فالأبيض مع ميني فلكحل وسبينة فلكحلة فعناقهم شعرهم مجموع كعكة نازلة شوية بميكأب خفيف

وقفو كل وحدة فالجنب كيشووف فاعلى طائرة حتى بان خارج رجل يكون فلخمسينات من عمرو لابس كوسطار فلكحل نظرات حادين شعرو شايب بشرة حنطية هبط بخطوات ثابتين لقاا سيارات كيتسناوه ركب وشيفور كسيرا وتبعو من موراه طموبيلات دليگااارد

مسافة الطريق

كانو فطريق غابوي بامتياز تحل لباب كبير منقوشة عليه نفس الحروف لي على الطائرة وعلاش لا وهوا ملك لعمار العراقي قصر بكل للمعنى من كلمة تحل اوتوميتكمون بأمر من الحارس لي لداخل ودخلو سيارات متابعين فطريق طيلة كلها اشجار الأرز العالية
موقفو الا قدام نافورة كبيرة الما طالع منهاا على ستة المرات بأشكال مختالفة وكل مرة كيتبدل شكل تصاعد لمياه
وقفو سيارات وهبطو لگارد

تحل لباب لعمارةونزل كانو صف من الخدم واقفين لستقبالو

هز راسو ليهم وبعد واقف مقابل مع بحيرة صطناعية وهز تيلي ديالو

عمار:راني هبطت متخافش غنكمل العلاج ديالي هنا نيت الفريق الطبي غيجيو عندي
كنتمنى تهبط حتى نتا غندير حفلة بغيتك تحضر ليها

هز راسو باه مبتاسم وقطع وحدا نفس من هوا لبلاد لبعد عليها بزاف


فمكان آخر بين الشجر واقفة بسكوترها وكتشوف فيه فاش دخل و عينيها مغرغرين مسحات دموعها

زهرة:مرحبا بيك اسي عمار العراقي رجعتي لموت برجليك

خدات نفس ورجعات ركبات وكسيراات
كل تفكيرها فخطتها وكفاش غيتم تنفيذها
مسافة الطريق حتى وقفات قدام مستشفى كبيرة هبطات البواب غير شافها بتاسم ليها شارت ليه يدير عينيه على السكوتر
وتمات داخلة حلات كويرتها تمشات فواحد الكلوار طويل بقات شحال غادية
عاد حلات باب احد الغرف لبيه ودخلات
بتاسمات وهي كتشوف فيه فلقنت فكرسيه المتحرك مقابلين مع الزاج هاذا المنظر لكيبغي يشوف وسط عزلتو

زهرة:هاني جييت توحشتيني الحبيب ديالي

شفايفو بداو كيترعدو باغي يبتاسم لوجودها ومقادرش قربات وعنقاتو من لور

زهرة:هاني جيت توحشتيني ياك عارفة راسي كنغبر عليك ولاكين غير مع لخدمة وصاف قريب كلشي يسالي وانبقاو بجوجنا
نبنيو حياتنا بعيد على كلشي ولاكين حتى يتحقق حلمنا لحلمنا بيه ولهوا تدمير عائلة العراقي
سمع سمية ونظرتو تحولات لنظرة حقد وكره
دارت لعندو وگلسات محنية شادة فرجليه
ونطقات وهي كطبطب على يديه

زهرة:غيتعاقبو على كل ليلة بكيتي فيها على كل ألم تألمتيه كل صرخة صرختيهاوكل دمعة نزلات من عيونك قريب غندمرهم

بتاسم بتسامة جانبية بحكم نصف فوجهو فقط لبقا كيتحرك فيه عينو فمو حنكو اما باقي جسمو ونص وجهو بحال جثة عل. قيد الحياة

هزات يديه وباستهم

زهرة :نتا اغلى حاجة عندي فهاذ دنيا الا غبت عليك عرف غير على قبل انتقامنا

رمش عينو دلالة على أنه موافق على هظرتها بتاسمات وناضت لعندو عنقاتو بقات شحال حتى تحل لباب دخلات نورس لمكلفة بيه

.. مدام زهرة نتي هنا على سلامتك سي أشرف توحشك

زهرة:هاني جيت عندو تانا توحشت كثر

.. اوا قولي ليه يبقا ياخد دواه وماكلتو راه فاش مكتبقايش تهظري معاه فلفون مكيبغيش ياكل

زهرة شافت فيه بمعنى اش هادشي

زهرة:الا مجابتكش غير مشغولة سيتو وملي نسالي نجي عندك..

رمش عينو و بتاسمات خدات عند نورس ياغورت لجايبة معاها وشارت ليها تخرج وگلسات جنبو

زهرة:نوكلك

رمش عينو وضحكات ومدات ليه لمعيلقة خشاتها من جنب فمو هاذي هي حالتو تسع سنين وهوا فوق هاذ لكرسي كاع الأكل ديالو كيكون مهروس(مطحون) حيت تا فمو مبقاش قادر يتحكم فيه بقات كتحاول معاه رغم أن نص لياغوت كيطيح من فمو

زهرة:كما عرفتي انتقامنا غيبدا يعني مبقيتش غنجي عندك حتياطيا الا فشلت ميقدرش يوصلو ليك رغم اني مغنرتاح االا وعمار العراقي يشوف اسوء ايام حياتو
غنتوحشك ولاكين غنصبرو غير يكمل انتقامنا وغنسافرو المالديڤ كيعجبوك الجزر ياك راه عرفت غنمشيو نعيشو تماك

عينو دمعات وهي دغيا مسحتها وهزات بصبعها

زهرة:كنواعدك هاذي هي آخر دمعة غتهبط من عينيك
حطات ليديها وعنقااتو

فبلاصة اخرا

دااازت الوقت

وقفات فيراري فلكحل آخر موديل قدام احد الڤيلات بأستراليا هبط سلطان لگرد عطاوه تحية دخل لداخل حس بنادم مكاينش طلع لبيتو لكان كبير وطاغي عليه لون الأسود فديكوراتو اثاثو
حل كوڤر فدريسينغ هز واحد الملف فلون الأحمر ورجع هبط
ركب ودوز لابيل وهوا كيسوق

سلطان:غنهبط المغرب وجدو ليا طيارة دابة
اه ليل ومنبعد دابا

قطع وكسيرااا فتجاه المطار الخاص


وقف بسيارتو وسط المطار طيارة واجدة هز تيلي ديالو

سلطان: فينك غنهبط لمغرب هاذي فرصة تهبط كنتي مصدع ليا راسي نهبطو بجوج وتحرك... لا لا ديك صحيبتك لا ينعل زامل بوك لا
قطع كيسب
ينعل جدي انا لمعيط ليك القواد

رجع لطموبيلتو وگلس قرب ليه المسؤول على الرحلة

... سي العراقي .....

مخلاهش كمل هظرتوو

سلطان:واحد نص ساعة

هز راسو باه ومشى مبعد عليه رجع راسو لور كيفكر فالبلاد لغيرجع ليها وهوا غادرها من نهار ماتت اغلى انسانة فحياتو ولاكين الأمر كيتعلق بباه ميمكنش يخليه بوحدو


دقايق من الأنتظار حتى وقفات سيارة من نوع المكشوف هبط منها صاحب دعوتوشاب يكون فاواخر العشرينات ببشرة سمراء داكنة وعضلاتو بارزين بشكل كبير حيد نظاظر وبتاسم كانت معاه بنتسمراء بعون بنية لابسة شورط جين فالبيض مقطع قصيروتريكو فنفسو لون جامعة شعرها كوت شوفال
سلطان هبط وخنزر فيه كيسب من تحت لسانو
سلطان قرب لشخص

سلطان:لعزي انردها ليك فساعة لخير

سام:واش منجيبش حوبي معايا

سلطان:صحبة لبيناتنا لمخلاتنيش نقتلك اما كون متي شحال هاذا

سام بتاسم وجاب حبيبتو لعندو ملسقها فجنبو

سام:جاب لله لميمة مغربية كتعرف هظرت اما كاع منعرف حاقد عليا لهاذ درجة

سلطان:دوز تقود طلع

سام ضحك وجر حبيبتو كيهظر بالأنجليزية بجهد

سام:ليزا قالك سلطان فرحان حيت غنسافرو معاه

ليزا شافت فسلطان

ليزا:طانكيو

سلطان داز من حداهم وطلع لطيارة وهوما تبعوه لقاوه گلس كانت طيارة بحال شي صالون مصغر لكنابي هوما لكراسى وفيهم حزام الأمان گلسو تاهوما

سام:اش جا فبالك تبغيتي تهبط فينما كنمشي معمرك جيتي معايا

سلطان:لواليد كاين تماك داير سوارية على قبل لخدمة غنهبط نحضر معاه ونرجع

سام:هاا غنشوفو تيتيز لمغربي هاذ لمرة مننرجع الا ومجرب طبيبين المغربي

ليزا نطقات بالأنجليزية مفاهماش علاش كيهظرو

سلطان :هاا نترجم ليها شنو قلتي

سام:سكت هنينا ولاملقيناش طبيبن مغريبي نفلتو هاذ شكيليطة

سلطان رد راسو لور وسد عينيه قلعات طيارة فتجاه المغرب..

فبلاصة اخرا

وقفات بطموبيل خاصة بمهمات المداهمة..
هبطات جمعات عليها منطوها كتعطي جيلي لي لابسة وتمات داخلة فحي شعبي ورجال موراها مبينينش سلاحهم رغم أن لبسهم كيبين طبيعة عملهم قوات تدخل السريع لمكافحة الإرهاب..

زهرة:حاصرو الدرب مخاصوش يهرب
اه وبلما تديرو شي تصرف يخلع ناس دالدرب

هزو راسهم باه وتحركو من قدامها تمات داخلة كدور فراسها صاحب دعوتها هنا
دازت مم جدا رباعة ديال شماكرية واحد فيهم صفر ونغز صاحبو..
..
تورق ليا توت لبري هاربة من بابجي

رد عليه صاحبو
... تيتيزة هااااح واش كولشي زعر ولا غير شعر
ردع عليه لآخر بسخرية

واش كولشي شهب ولا غير الزغب

زهرة مداتهاش فيهم كملات طريقها ولاكين متفارقوش معاها ناضو تابعينها واحد زعم وقرب وكرر نفس الجملة

.... وساطة واش كولشي زعر ولا غير الشعر

زهرة قلبات عينيها بعدم صبر وهي الدور مع دورة هزات رجليها جابتها ليه فحجرو ومع لابسة لگاط جابت ليه تمام


زهرة :كولشي زعر ولاكين نتا معندك زهر


مشات مخلياهم مبلوكين وصاحبو تغرشخ عليه بضحك

... صافي فقساتهم لييك

وصلات لدار لهيتم مداهمتها لقات رجالها واقفين فبلايصهم دارت إشارة لعناصر منهم قربو ليها وجبدو اسلحتهم

جبدات سلاحها قداتو وقفات قدام لباب ورجالها معاها شارت لواحد يهرس لباب داكشي لكان ضربة جوج كان الباب مهرس..
قتاحمو لمكان لقاو الشخص تاهوا هاز سلاح وبدأ فالأطلاق

وبداو كيتبادلو إطلاق رصاص زهرة ورا حيط وكضرب وحتى رجالها حتى دخلو لاخرين حاصروه وتشد عاد خرجو ناس كلها كطل ومدهشرين من هادشي لواقع قدامهم


حتى كتوصل سيارة كبيرة داروه فيها عاد بداو كيخرجو فالأسلحة لعندو وحتى المواد
و القنابل و مخطوطات مبايعة رئيس داعش

زهرة نطقات كتهدئ فناس

زهرة:موقع والو رتاحو

طلعات فسيارة صغيرة ونطالقو


المساء 22:00بتوقيت المغرب
حطات طيارة سلطان فاحد المطارات الخاصة

هبط وستنشق لهوا مبتاسم

سام خرج موراه وهبط وليزا معاه

سام:هااح على المغرب زوين

سلطان:يلاه طلع

سام: اوكي شاف

طلعو فسيارة وحدة هوا وليزا ونطالقو

سلطان ركب فديالو ومشى عارف وجهتو

فقصر العراقي

كانت مرأة فثلاثينات من عمرها بشعر اشقر مموج وعيون زرقة

كترتشف من قهوتها جا من وراها وعتقها بتاسمات وعلاش لا وهوا شريك حياتها

عمار:صباح الخير

نطقات بالعربية معكلة شوية

مولين :صباح النننور هه
ضحك وگلس جنبها حتى جابو ليه قهوتو
رتاشف منها وهز يد مولين باسها بتاسمات وهي كتشوف فيه بتاسمات ونطقات

مولين:بوثي فاقت

حتى نزلات كتجري خرجات عندهم كتهظر بكل عفوية باقا بحوايج النعاس ضفيرات نازلين لجنب و عويناتها مشفرين

بوثي:واش سلطان مزال موصل

عمار:اجي بغيت غير نعرف علاش كتقزبو ليها سميتها بثينة حسن اولا

هزات كتافها بعدم مبالاةوجات لعندو وجرها تكات عليه منيمة عويناتها باقا مشقلبة بالنعاس

عمار:راه غيكون وصل غيكون فالطريق

بوثي توحشتو حتى فاش كنا لوندغ مكانش معانا

عمار:راك عارفة شغلو كي تيحتم عليه ميستقرش فبلاصة وحدة
بوثي دلات شافيفها بغنج

بثينة:اوف خاصو يبقا معانا هاذ لمرة بزاااف

عمار:كنتمناو
دار لعند مولين لجنبو ونطق بنبرة تساؤل

عمار:داڤيد مغينزلش

مولين:معرفتش يمكن نو حيت راه معندوش مع هاذ النوع من الحفلات وراك عارف
صغر فيها عينيه عارفها كتحاول تغطي عليه

عمار:حيت ممعتابرنيش باه ماشي موشكيل

مولين:راك عارف من لول كان معارض زواجي بيك ولاكين مدرتش بكلامو مبغاش يتخطى فكرة موت باه

عمار:ماشي موشكيل

بوثي نقزات من حضن عمار

بثينة:انا نعيط ليه وغيجي

مولين:وي علاقتكم زوينة حاولي

بتاسمات ودارت غادية حتى كتخرج عينيها
و بتاسمات ومشات كتجري لتافتو لجيهة لمشات ليها وبدورهم فرحو وملامحهم تبدلات


بثينة:توحشتك بزاااف

خربش ليها شعرها منبعد محطها كانت مشعبطة فيه وبتاسم

سلطان:خنفوستي تانا توحشتك

قرب عمار وتعانقو عناق رجالي وموالين سلم عليها عاد دار لقا سام وليزا موراه
رحبو بيهم

سام قرب وباس يد مولين بكل جنتلمانية
وشاف فبثينة وبتاسم تعارفوو

عاد دخلو بمساعدة الخدم سام وليزا ستاقرو فغرفهم

سلطان لي طلع ديريكت لغرفتو وقبل ميدخل شاف فاخر الممر كانت غرفة ببابين
تمشى بخطوات تقال بتجاها ويديه رجفو رجعات ليه نفس الرجفة مد يدو وهز ساروت من واحد لعيبة بحال الزخرفة بالذهبي ولاكين هي فين كيتحطو مفاتيح الغرف تردد يحلها فلخر دور لمفتاح وحلها دخل كيحس بيها قريبة ليه وهوا فهاذ الغرفة زاد بخطواتو كيشووف فالغرفة كل اثاثها مغطي بشراشف (ليزور فلبيض) بتاسم وقلبو كيضرب بجهد وهوا فغرفتها
قرب وحيد ليزار على بيانو من خشب فالون البني دوز عليه يديه وتفكر فاش كانت كتعزف عليه وهوا حداها فرحان شوية نتاقل لسرير تاهوا حيد عليه الشراشف حتى تنفضات الغبرة فوجهو الغرفة مسدودة شحال هاذي واحد مكيقرب ليها تحت طلبو

گلس جنب السرير كيدوز يديه عليه بقا مدة حتى ناض لجيهة لاخرا بانت ليه باقا فالحائط وهوا يحيد ليزار عليها حتى بانت لوحة كبيرة كتحمل رسمة لمرأة


هبطات دمعتو وهوا كيشووف فيها مرأة جمالها أسر سمراء بعيون خاطفة للأنظار
مسح على وجها ونطق بصوت مكسور

سلطان:رجعت انا رجعت.. توحشتك بزاف

بقا مدة على نفس الوضع حتى تنهد مطولا وخرج من غرفة الأم ديالو لخداها الموت فعز شبابها مو لكانت عندو بدنيا ومافيها نهار خسرها تأزم وخرج من المغرب وليوم رجع على قبل الأب ديالو

دخل لغرفة اخرا كانت ديالو حيد عليه حوايجو ودخل لدوش خدا شاور وخرج وطاح نعس

نفس الشيئ عند سام وليزا خداو دوش ونعسو

عند زهرة

كانت فمكتبها حتى دخل نزار

نزار:قالو ليا محققتيش معاه

زهرة:خليه يرتاح ويوجد راسو لهاذشي لجاي رغم كنظن ماشي بوحدو لكاين وخاصو باي طريقة يهظر وخلينا نعرفو العناصر لمعاه فين متفرقين

نزار:اه اكيد

زهرة :خليه عليا انا غنبدا معاه التحقيق

نزار:واخ نخليك غير سيري مبقا والو ويصبح الصباح غاتكوني غيتي تال غداا

زهرة:لا مبغيتش ملي نسالي غنمشييي

خرجات تمشات فممر طويل حتى الأخر ديالو عاد حلات باب وهي تدخل لواحد الغرفة مظلمة فيها مصباح واحد ضوء ديالو خافت وطبلة وكرسي گالس عليه نفس الشخص لتمت مداهمتو

نطقات بنبرة سخرية

زهرة:صباح الخير عجباتك ليلتك معانا

غير حادر راسو مباغيش يهظر خدات لكرسي گلباتو وگلسات مقابلة معاه..

زهرة:وشتي خليتك ترتاح ومقربتش ليك ولاكين مصبرتش تال الصباح عاد نجيب عاد يلاه بلما تصعب الأمور وندردشو انا وياك واخا

هز عينيه فيها بنظرة خوف زهرة كتسكاني فيه غير بعينيها
بقات شحال على حالتها عاد ناضت وخرجات لقات نزار وشي أعضاء من الفرقة كيشووف فيهم من زاج

زهرة:ماشي عادي نظراتو خايفين مجرد طعم خاص يتعرض على الفحص الطبي منبعد نكملوو

نزار:متأكدة

هزات راسها باه ديك ساعة أمر باش يمشيو بيه لطبيب ديالهم فنفس المركز داكشي لكان بعد دقايق جابوه والطبيب لكان معاه قرب لزهرة ونزار

زهرة كتنتاظرو يهظر على أحر من الجمر

نزار:شنو كاين

الطبيب:مغتستافدو والو حييت لسانو مقطع ميقدرش يهظر

زهرة بتاسمات بسخرية معصبة
و بدون تردد رجعات دخلات لعندو... و قربات ليه

زهرة :هما ياك المنظمة لدارو ليك هادشي
هه ونتا كنتي غضحي براسك وبزاف ديال الناس أبرياء على قبلهم شوف فيا كتعرف تكتب الا عارف شي حاجة قولها كتبها ليا و نعاونك مغتكونش عقوبتك كبيرة لتعاونتي معانا

كان بحال الحجر مكيتحرك فيه والو من هظرتها وهي كتسايس معاه باغا غير رأس الخيط باش يقدرو يفشلو كاع المهام الإرهابية لغتوقع

زهرة:شوف بزاف ديال الناس كيموتو وماعندهم ذنب فهادشي كولو ذنبهم الوحيد انهم متواجدين فبلاصة لغيوقع فيه الإنفجار عاونا نعتقوهم عارفة خايف ولاكين تاحد ميقدر يوصل ليك ونتا هنا

والو متكركات فيه شعرة زهرة عصبها ضربات بالكرسي حتى تلاح

زهرة:متهظرش ولاكين الا وقعات شي حاجة نتا غتكون سباب وغتهز الدقة بوحدك ديرها فبالك

يلاه غتخرج حتى سمعات صوتو كيأن باغي يهظر ومقادرش مع نص لسانو مكاينش

زهرة غتهظر هز راسو باه بتاسمات وهزات مذكرة وقلم مداتو ليه خداه وبدأ كيخطط ويكتب وهي كتسناه ملي سالى هزات بدأت كتقرى وعينيها كيوساعو بالصدمة
غير دارت وهوا يبان ليها بلع شي كبسولة حاولات معاه يدفلها ولاكين كان فات لفوت
وبدأ كيتنخض ولكشكوشة كتخرج من جنب فمو وطاح لأرض تحت انظارهم المصدومة

قصر العراقي

المساء

كانو مجموعين على طابلة العشا فجو زوين تحت أحاديث بثينة اللطيفة
سلطان ساهي فلكرسي لكانت كتگلس فيه الأم ديالو حتى تحطات يد فوق رجلو دار لقاه عمار
بتاسم ليه ولاخر شار ليه ينوضو ستأذنو وخرجو لحديقة الخلفية

عمار :عارف صعيب عليك تكون هنا حتى انا خسرت اغلى انسانة فحياتي هنا ولاكين لحياة كتكمل وهاذي من اقوالها(بتاسم) كانت الحب الأول ليا شكرا حيت جيتي ومخليتينيش بوحدي

سلطان:يمكن جا لوقت فاش نتجاوز هاذ الأمر

عمار:راه غتبقى هنا (ضرب ليه فقلبو)
سلطان هز راسو باه

سلطان :عارف وعمرها تنسى


عند زهرة لكانت على اعصابها ونزار كيهدنها

زهرة:بغيت نعرف اش هاذ لخدمة ديال الزبل ياك تفتش كفاش ملاحظتوش وجود هاذ السم

نزار:صاف تهدني شنو كتب ليك

زهرة سهات ونطقات

زهرة:هاذي غير لبداية المنظمة باقي غتدمر كولشي

نزار:كانو عارفين هاذا غيتشد لذالك تقطع لسانو ففضل يموت ولا يخونهم رغم هادشي لحماق هاذا

زهرة:كيديرو ليهم غسيل الدماغ بفتنتهم وكيشوهو صورة الأسلام

نزار شافها تعصبات

نزار:تهدني سيري ترتاحي نتي هاذ ليلة والصباح نكملو هظرتنا

هزات راسها باه وهزات سلاحها وجاكيط وخرجات هزات سكوترها ونطالقااات بتجاه شقتها فوسط المدينة..

كانت غادية فالطريق فأمان لله حتى وقف سكوتر ستغربات حاولات ترجع ديماريه والو مبغاش قلبات البنزين كان خوا ضربات على راسها تنسات دير ليه لبلان

زهرة:زهر لعوج تفووو

هزات تيليفونها بغات تعيط لي يعاونهاا حتى حسات بيه تخطف من يديها دارت وهي تلقا جوج باقين صغار هازين سيوفة
متحرك فيها والو مسحات على وجها بعصبية

الشاب:اري لعندك ودرقي كمارتك

زهرة كتشووف فيهم بسخرية ونظرة واش منيتك بتاسمات وهي تجبد لفردي ديالها

الشاب :اه اه باغا تخلينا بفردي ديال عاشوراا

ظربات فالسما شي لخلاهم يتزعزعوو

زهرة:جيتو فوقت لطالع لمي الدم جنيتو على راسكم

ولاو كيقفقو ويطلبو فيها

زهرة:حطو سلاحكم يلاه

حطوه فالأرض قربات ودفعتهم برجليها تابعدوو وهي تنطق

زهرة:هبط على رجليك... ونتا ارا داك تليفون

حيدات ليه ودوزات لابيل

زهرة :بغيتكم فالعنوان التالي.... دابا

مكملاش دقائق وقفو رجال لخدامين معاها بحكم مكانتش بعدات بزاااف

الشاب:سموحات الشاف ولله منعاودوها

زهرة:لا غير عاودها

زهرة:هبطوهم الصباح نشوفهم بقاو ليا غير هوما

كان الصباح قرب يطلع وطاكسيااات خدمو خدات طاكسييي مخليا سوكترها حداه واحد من للبوليس يديه يتصلح

بعد دقايق كانت قدام كوبل راقي هبطات و طلعات كتحس براسها غتنفاجر دخلات ديريكت لحمام نصلات عليها حوايجها ودخلات تحت رشاش كتحاول تهدن راسها وترخى بعد دقائق خرجات بدلت عليها وگلسات هزات لبيسي
بقات كدرس كاع مخططاتها وتفكر فيهم حتى حسات بلعيا وهي تنوض تخشات ففراشها وستسلمات لنعاس


فنفس الحي لوقعات فيه المداهمة وقفات بسكوترها وهبطات حيدات عليها الكاسك
بقات واقفة شوية حتى بان ليها وقف بطموبيلتو تمات غادية قدامو هبط وتبعها

فتجاه الدار لي لقاو فيها الإرهابي دازت قدام مجموعة من الدراري من بينهم الشاب
لتبسل عليها شافت فيه وهوا يحدر راسو منبعد معرفوها شكون ضحكات بسخرية
وكملات طريقها

فيراس:مكنتش نهار لمداهمة شنو وقع

زهرة:شنو غيوقع تشد ومات راك عارف لباقي

وقف حدا الدار بانت ليهم مسدودة مدات يديها دقات فباب آخر وهي طل عليهم مراا كبيرة فالعمر مقوسة عينيها فيهم

زهرة:الحاجة سوارت الدار

لمرا:الحاجة هي مك

فيراس بداااا كيضحك لمرا باينة فيها كبيرة وبدات تخرف

زهرة:بنتها لكرات ليه خاصني نهظر معاهاا

نطقات لمرا من لفوق

لمرا:واش بيتي تكري وهاداك لحداك راجلك ولا صحيبك

زهرة خرجات عينيها وفيراس تفرشيخ بالضحك قدامها
تسمع صوت انثوي صغير

.. جدة اجي يهديك لله دخلي

طلات منبعد مدخلات لمراا
غير شافتها وهي تفكرها هبطات كتجري حلات لباب
.. سلام

زهرة :حبيبة سافا كاينة ماماك

هزات راسها بلا

.. خرجات تسخر شوية وتجييي

زهرة:اه ممكن ندخلو نتسناوها

لبنت هزات باسها بالإيجاب وطلعو دريجات قلال وصلو لمراح كبير مفرش بسدادر ولمرا لطلات عليهم گالسة هزات راسها وعقدات حجبانها

...لاش دخلتي هاذيك و راجلها عندنا

.. واااجدة هاذو راه
زهرة شدات ليها يديها شافت فيها وشارت ليها متقولش والو

لمرا قربات لزهرة وگلساتها جنبها وبدات كتشوف فيها و بتاسمات هاكا الناس لكبار حال وعقل كيوليو بحال دراري الصغار وحنى بدورنا خاصنا نفهموهم بقات شحال مبتاسمة وعينيها فعينين زهرة

لمرا:عينيك زوينين ولاكين فيهم هم كبير شنو لمخليك مهمومة

زهرة غير كتشوف فيها لمرة قلبات ليها يديها لجيهت الكف وبقات كتشوف فيه
ونطقات بكل حكمة
.. الطريق لغادية فيها خايبة بزاف نتي اول وحدة غتحرقي بالعافية لفقلبك

زهرة قلبها تقبض يلاه غتهظر وهي تلمح لمرا طلعات

خطفات يديها وناضت فيراس لكانو عينيه عليها وعلى ملامحها لتبدلو من كلام لمرا

زهرة:احم ممكن نهظرو

لمرا:اه تفضلوو نادية دي جداك لبيتها داكشي لدارت ولمرا لكبيرة غير كتشوف فزهرة
گلسو مع المرا كيسولوها

.. انا جابو ليا واحد سمسار راه حانوتو فراس الدرب وملي عرفتو غير بوحدو مبغيتش ولاكين طلبني عليه سمسار ونيت كنت محتاجة لفلوس

زهرة:اه مجا عندو تاحد مشبوه

لمراا:اشغنقوليك كنضل فالخدمة غير كنجي عيانة ناكل لقسم لله وكنعس معرفتش

قربات لبنت منبعد مسمعات هظرتهم

نادية:واحد لمرة جااو عندو جوج اخوانين

زهرة ناضت عندها بلهفة

زهرة:اه دخلو عندو وشنوو وقع ولا مشااو شفتيهم فوجهم

زربات عليها ف الأسئلة خلاتها مدهشرة

فيراس شاف لبنت تخلعات

فيراس:زهرة تهدنييي

بعدات منها منبعد مكانت شادة ليها فكتافها
وشدات على راسها فيراس قرب لبنت

فيراس:شفتيهم فوجهم

نادية:ماشي بزاف انا كنت فسطح بانو ليا دخلو منبعد خرجو من عندو هازين صيكان فلكحل وصااف مشاو

زهرة:صااف نخليكم

هبطات وفيراس بتاسم لمرا وبنتها ودعهم وهبط تبعهااا
لقاها كتهبط تريكوو على صدرها و كتحاول تنفس


فيراس:زهرة تهدني ماشي هاكا غنخدمو

زهرة: قلت ليك موجدين عملية إرهابية كبيرة خاص يتشدوو قبل متوقع شي كارثة

فيراس:تهدني يلاه لمركز

هزات راسها باه وطلعات لسكوترها وكسيرات وفيراس تبعها


فقصر العراقي

كانت واقفة على تحضيرات الحفلة بيديها كتوري الخدم لكانو كلهم بلباس رسمي فالأسود والأبيض

مولين :مبغيت حتى خطأ أو شيئ ينقص
هاذ الحفلة مهمة لسي عمار بغيت كولشي يكون بيرفكت
هزو ريوسهم باه وتحركو لخدمتهم

قرب ليها عمار ووقف حداها

مولين:حياتي اش باليك نخليوها تنكرية هاذ الحفلة

عمار:اووه هادشي ديال دراري الصغار

مولين:وعلاه حنى شرفنا ولا شنوو

عمار باس جبينها وضحك

عمار:ديري لحبيبتي انا نعيط لسلطان نأكد عليه يحظر فلوقت..

هزات راسها ومشااات واقفة على شغل التحضيرات بيديهااا

فبلاصة اخرااا


ديبووو كبير واسع وفكل قنت قطع غيار ديال سيارات روايض لبيبان كولشي كيتسمع صووت ضريب فلحديييد ووشرارات من النار كتطاير فالأعلى كان لابس غير شورط فالكحل ولفوق جيلي واقي جسمو كيلمع حجبانو معقودين مركز مع خدمتو فحيط تصاميم لهياكل ديال سيارات خداام مرة كيرسم ويزيد ومرة كيقرب لقطع الغيار ويشوف المناسبة ليه
بقااا شحال خدام صونا لفون هزو

سلطان:وي

عمار:عنداك التعطل ليوم فليل

سلطان مسح على وجهوو بملل ونطق

سلطان: صافي غنجيي


عمار هز راسو باه بحال الا كيشووف فيه وقطع ورجع لعند مولين واقف معاها حتى هبطات بثينة كتجري

بثينة:خاص نديرو شوبينغ نشيري شي كسوة مبقا عندي والو

مولين :متخافيش كولشي غيجي لعندنا وصيت ستيليس

بثينة:انا غنلبس لحمر كنجي فيه بحال شي بخانسيس

عمار:وحيت نتي بخانسيس ديالي

بتاسمات وتمخشات فباها معنقاه
هزات عينيها فمولين لكتشوف فيها مبتاسمة
بوثي:داڤيد غيجي ولا لا

مولين:كنتمنى مي مكنظنش

بوثي: خسارة توحشتوو
مولين طبطبات على كتفها و تفكيرها مع ولدها لحاقد عليها


عند زهرة

كانت ف مكتبها غارقة بين الوراق و تفكيرها مخربق بين القضية لشادة وبين انتقاما لخاصها تبداه ومتفلتش هاذ الفرصة لجات فبالها
دخل نزار لعندها سد لباب وقرب گلس.. مد ليها ملف صغير شداتو وحلاتو..

نزار:من ليوم نتي زهرة العماري ممرضة خاصة

بتاسمات بمكر كتشوف فيه

زهرة:كنت عرفاك قدها

نزار علاه كنلعبو غيتلغاو كاع معلوماتك الشخصية الحالية وغتولي زهرة العماري كولشي هوا هذاك واخا يبحثو مغيلقاوش والو اه و كنتمنى تقللي من زيارات لخوك فهاذ لفترة


زهرة:عطيتو وعد مغنرجع نزورو الا وانا دمرت عمار العراقي

نزار :فراسك ليوم دايرين حفلة وكاع فاملي العراقي فيها

كان حادر راسو وكيهظر غير شاف فيها لقاها مبتاسمة بمكر وهي كتشوف فيه

نزار:زهرة مكافكريش فهادشي ياك

زهرة:وعلاش لا

نزار:غتخاطري بزاااف

زهرة:وشنو هي الحياة بلا مخاطر

نزار:والا وقعات ليك شي حاجة

زهرة:لا متخافش


المساء

كانت النجوم مزينة السماء و الأضواء فمختلف ألوانها مزينة قصر العراقي ترتيب راقي وحفلة فخمة على الطريقة البرجوازية
الحظور غير شكون وشكون أصحاب الطبقة المخملية
مولين بفستان فالأسود لامع مكشوف الكتفين فتحة جانبية معرية ساقيها وقفة بشموخ وفجنبها عمار كيستقبلو فضيوفهم

كانت هابطة بفستان فالزهري بحال شي أميرة من أميرات ديزني لافخونش مواتياها
وحنيكاتها كزنگيين دايرة قناع فنفس لون وفيه بعض لمعان لي مخلي عويناتها يبريو
هبطات ديريكت لعندهم وقفات معاهم وعمار كيتغزل فجمالها وهي فرحانة

لفوق

كان فبيتو يلاه خرج من الدووش لابس بوكسور وشعرو باقي فازگ وقف قدام المرأة كيشوف فجسمو حك لحيتو وبتاسم بتسامة جانبية نظرة غرور على وجهو

فهاذ لحظة دخل عليه سام لابس كوسطار فلبلومارين

سلطان بدون ميعرف شكون موراه سب من سمطة لتحت

سلطان:شكون هاذ ولد **لمكيدقش

سام:حتارم راسك

سلطان :تاتحتارمو نتا لداخل بلا شوار برا
خوذ الأذن بعدا

سام خنزر فيه وخرج دق سلطان قرب لباب ودور ساروت

سلطان :مدخلش هاني خارج

سام :سير تقود

مشى معصب غادي وتممتم بالكلام لخاسر من تحت فمو حتى حل فمو مدهوش على الأخر
كيشوف فليزا بفستان حريري حد لفخاض مزير على مؤخرتها
ومرخي من جيهت الصدر مخلي الثدييها لكبار مكشوفين شعرها طالقها على طولتوو ومكياج خفيف ومع سموريتها كتبان مثيرة

قربات ليه بخطوات ثقال كتمختر فمشيتها بتاسمات من دهشتو فيها وقربات وطبعات بوسة على شفايفو لي على إثرها فاق من سهوتو

سام:Hot beby

بتاسمات عاضة على شفيفها وشد من يديها وهبطوو لتحت
كان كولشي مقاد بطريقة حترافية هزو الأقنعة ديالهم وندامجو مع الحظور

امام باب قصر العراقي

واقفة بطموبيلها كان لباب محلول على اخرو لحظوور دخلات فداك الممر بقات شحال غادية بسيارته بوتيرة بطيئة شيئا ما
حتى وقفات بعيدة عليهم شوية
هبطات
بفستان فالأحمر مخملي ملبوس على طايتها كان ستيل حورية البحر بكم واحد فيه فتحة جانبية كتكشف على ساقيها لي كيلمعو مع صندال ذهبية وبوشيط فنفس الون وشعرها مجموع لفوق مخلي رقبتها تتنفس

وقفات وتنهدات وهظرة نزار كتعاود فبالها فلخر بتاسمات بشر وهزات قناع انثوي فلون الذهبي لبساتو وتمخشات بخطوات ثقال دورات عينيها هنا وهنا بان ليها كارد خاص ب الحظور واقف كياخد لزانڤيت من عندهم عاد كيدخلو زيرات على قبضتها

زهرة :كفاش مشات من بالي ااه

جات الدور وهي تبان ليها مرا فثلاثينات من عمرها هبطات من سيارتها مضاربة مع كسوتها كتقاد فيها شوية حطات بوشيطتها ودعوة فلون الأسود على سيارتها من لفوق

زهرة بتاسمات وقربات ليها

زهرة:نساعدك


لمرا كانت محتاجاها نييت بتاسمات زهرة دورتها حتى عطات بالظهر لسيارة وهي دور موراهها حطات بوشيطتها جنب دلمرا وشدات ليها كسوتها بيد بحال الا كتقاد فيها ويدها لخرا مداتها وهزات بوشيطتها ومعاها دعوة لمراا

زهرة:صافي مزيان دابا

لمرا مجات فين تشكرها حتى لقلتها طارت من حداها بقات كتقلب فلخر بدون مبالاة دارت تهز بوشيطتها ملقاتش دعوة بقات مستغربة لخر رجعات لطموبيلتها لعل تلقاها فيها
دخلات كتمختر وقفات قدام لكارد عطاتو الدعوة
شار ليها بيدو التفضل ودخلات عينيها على هاذ الدار لفيها عدوها لحرمها من أغلى حاجة فحياتها
دخلات كيبانو ليها الناس فرحانين و كولشي كيضحك أو كيتظاهرو بالضحك عالم الثراء هو نفسو عالم النفاق والمصالح
بقات كتشوف فيها وعلى وجها بتسامة ستهزاء وسؤال واحد كيدور فبالها

زهرة:فينك؟؟

فالدرج الكبير مفرش بطابي غوج هابطة على طولتوو وقف بكسطارو فلكحل ونظراتو الحادين كيشووف فالحظوور من لفوق بتاسم بتسامتو الساحرة وتم هابط بشوية و الأضواء كتحول لييه والأعين كلها عليه

زهرة لكانت كتقلب بلهفة على عدوها حتى بان ليها مبتاسم فحين هي سرق منها بتسامتها فعز شبابها عينيها دمعو وهي كتشوف فيه كيف حاضنو بنتو ومرتو شاد ليها فيديها فحين هي تحرمات من حظن باها وحنان مها... فعمر صغير بدأت راجعة بلور وهي كلها كترعد كتحاول تهدن راسها
رجليها فشلو عليها بقات راجعة وبدون نتباه تضربات فشي حاجة قاسحة دارت بسرعة

سلطان لهرب من الصحافة كعادتو وبعد من الحفل ككل بخروجو الحديقة تى حس براسو مرتاح شوية عاد تم داخل حتى كتخرج فيه بنت ظهرها لسق معاه و مؤخرتها نفس الشيئ هبط عينيه ليها بتاسم بمكر

زهرة دارت بسرعة كتشوف فيمن تضربات

زهرة:باغدون مشفتك...

سكتات ملي عرفاتو شكون
سلطان بنظرات خبيثة كيسكاني فيها من لتحت حتى لفوق ركز نظروو مع شايفها وهي عينيها عليه كلهم حقد مشات من حداه كتفادى تلفت الإنتباه


طول الحفلة وعينيه عليها لفتات انتباهو وهادشي صعيب بنسبة لواحد بحالو
سام قرب ليه وشاف فين كيشوف ونطق بسخرية


سام: عجباتك

سلطان لا رد غير كيشوف فيها


فبلاصة اخرا كانت واقفة وعينيهاا عليه غتاكلو بيهم بتاسمات وحطات كاش المشروب من يديها وخطى بخطوات ثقال كتمخثر فمشيتها... وقفات قدامو

... هاي أنا نايا

سام كيشوف فيها كانت قنبلة من الأنوثة اي راجل غتحرك فيه غريزتو سلطان طلعها وهبطها وبتاسم بخبث

سلطان:اكيد كتعرفيني منحتاجش نعرف راسي

نايا:وشكون ميعرفش سلطان العراقي

سلطان:هادشي لقلت تأنااا


عند زهرة

واقفة مبعدة شوية بدأت كتسلت بلما تلفت الأنظار حتى خرجات من الوسط لمقامة فيه الحفلة بقات غادية حتى وصلات لكلوار طويل بقات غادية وهي كتحاول تحفظ كل بلاصة فهاذ القصر باش تسهال عليها مهمة ديالها وقفات قدام باب خشبي كبير بلون لبني قاتم

زهرة حطات يديها على وذنها

زهرة:انا قدام المكتب مكرهتش ندخل ليه دابا

نزار:شش صبري دابا غير ركزي باقي لحال كولشي فوقتو زوين

خدات نفس طويل ودارت بهظرت نزار ودارت راجعة وهي راجعة سمعات صوت غريب فجيهة اخرا مشات وهوا يبان ليييها
شاد نايا مقنتهاا

وهي كتأوه بصوت محلون زهرة هزات حجبانها بسخرية منوو حالتهم

نايا:سلطان احح

سلطان لكان غاطس وجهو فعنقها كيبووس منبعد لشفايفها وهي منساجمة معاه..

زهرة بتاسمات بخبث وهي تقرب لواحد لڤاز شافت يمين ويسار وهي دفعوو طاح ومشااات

سلطان وعى على راسو من صوت الڤاز لي طاح

نايا:ششنو وقع علاش بعدتييي

سلطان :صافي سلات ساعتك..


قاد كراڤاط ديالوو ومشى مخليها مشوكية كتقاد فحوايجها

منتصف ليل

كانت باقا واقفة ومبعدة الشوفة فعدوها غير مكتزيد تقويها وتشعل لعافية فقلبها
تمدات يد قدامها غير نتابهات وهزات عينيها كان قدامها عيونها ركزو فيه بكل حقد
سلطان: تسمحي بهاذ رقصة

فهاذ لحظة مكرهتش تهز سلاحها وتخويه فراسو بزز تحكمات وظبطات نفسها ومدات يديها مكرها انها تحط يديها
بين يدين واحد بحالو هوا رآه ولدو فلوقيتة لكانت كتعاني هوا عايش حياتو فوسط عائلتو
بحركة منو جرها لعندو ملسقها معاه وبدأ كيحرك فيها على أنغام الموسيقى وعينيه فعينيها اسرو لونهم الغريب يدو لي على خصرها حركها بتجاه الأسفل غيوصل لفخضها لفيه سلاح صغير مشدود ببوند فلكحل
وهي تشد ليه يدو ورجعاتها لفوق ظهرها بدون متنطق أي كلمة

سلطان ساهي فلون عينيها لغريب وهي عينيها هنا ولهيه كتحاول تحفظ زوايا هاذ القصر لمعولة ترجعوو حطام


سلات لموزيك لدايرين زهرة بغات تمشي ولاكين حسات بيه مزير عليها

زهرة:ممكن

سلطان طلق منها وهي مشات من حداه كتمخثر وهوا متبع ليها العين بنظرات خبيثة...


دخلات لحمام وهي تلوح بوشيطتها فوق لافابو ودارت صابون سائل فيديها وبدات كتفرك فيهم وهي عايفة وكتحك بظفارها


زهرة:كفاش غادي تستحمل هادشي كفااش

تسمع صوت فوذنها خلاها تسكت وهي كتنهج

نزار:تهدني هاذي غير لبداية ظبطي راسك


زهرة:هوا فرحان مع ولادو وعايشين بخير وانا حرميني مني والديا انا مغنسمحش ليه غندمرو وندمرو اي واحد من نسلو واولهم هاذ المكبوت

نزار:شنو علاش شنو وقع

رجعات النفس فيها ونطقات

نزار:صافي نسى والوو انا غنخرج داباا

دارت يديها نشفو وهزات بوشيطتها وخرجات تمان غادية وهي توقف مشوكية وهي كتشوف عمار قدامها
نطقات بهمس

زهرة:هوا رآه قدامييي

نزار:صافي خرجي من تماك

زهرة محسات على راسها إلى ويديها على سلاحها من فوق لكسوة نزار كيحاول يهدنها

نزار:وياك ماشي هاكا غتاخدي انتقامك زهرة تهدني سيطري على راسك الموت غيكون ارحم ليه من داكشي لدار ليييك

زهرة بصعوبة حيدات ديها على السلاح
وهي كتشوف فيه مكرهتش تقتلو وتشوفو جثة هامدة كيف شافت عائلتها ولاكين كولشي بوقتو زوين عمار لكان كيهظر فتيلي سلا ونتابه لبنت لكتشوف فييه
قرب لعندها

عمار:محتاجة شي حاجة

زهرة هزات راسها بلا بدون متنطق وحدرات راسها و خرجااات موقفات الا برا لڤيلا هزات طموبيلتها وكسيرااات..


لداخل كان واقف وعينيه كيقلبوو عليها

سام :مشات سندريلا ديالك

سلطان شاف فيه مخنزر

سام:وراه بحال سندريلا جات خدات عقلك وغبرات (شاف فساعتو) هه و منتصف ليل هاذااا

سلطان غير ساهي وهوا كيشرب حتى كمل
كأسوو وهوا يخرج كان خارج مع الباب حتى كيحس بلي عفط على شي حاجة حنى راسو وهوا يلقا طوينغة فيها حجرة فالأحمر بقا كيشوف فيها زير عليها فقبضتو وهز طموبيلتو وكسيرات فتجاه مجهول

عند زهرة فنص الطريق وقفات كتنهج حاسة براسها مخنوقة

حلات الزاج وخدات نفس طويل حتى حسات براسها رتاحت عاد رجعات كملات طريقها

وصلات لشقتها طلعات غير دخلات لتحت ديك لبوشيط من يديها وحيدات صندالتها
لاحظتها دخلات لبيت نصلات لكسوية بقات غير بسترينغ وسوتيام بلا سماطي وقفات حدا لمراية حلات شعرها من المشطا خلاتو طاح على طولتوو وتلاحت فووق السرير كتبكييي وتنخصص
هاذ السرير لشهد على ليالي انهيارها واستقاظها قوية ككل صباح كتبكي ولاكين عمرها تبين دمعتها لشي حد


أصبحنا وأصبح الملك لله

قصر العراقي

مجموعين على طبلة الفطور من غير سلطان

عمار:ليوم غنمشي لشركة بعد سنين من الإدارة عن بعد

مولين:بون جوغ مون شيغي مهم ليوم غيسيفطو ليك الممرضة لغتهتم بريجيم ديالك

عمار هزراسة باه و باسها فحنكها وناض بثينة هبطات بحوايج النعاس كتجبد

الحوار بالفرنسية

مولين:اجي تفطري ليوووم انمشيو ليكول لغتبجاي تقرأي فيها

شافت فيها بعوينتها نايمين ونطقات بميوعة

بثينة:واش ضروري مبغيتش نقرا هنا معنديش ليزامي ديالي كلهم بقاو فليكول ديالي

مولين:راه ضروري تكملي قرايتك وغتلاقاي صحاب آخرين هنا

تأففات محملاش لقراية فبلد لمكتعرفش عليه بزاف

بثينة:كون غير جا حتى داڤيد باش نقراو بجوج

مولين:غنحاول معاه يهبط يعيش معانا هنا

بثينة لمعو عينيها

بوثي:بصاح مزيان هاكا مغيجينيش لملال

ضحكات مولين عليها واخا علاقة ولدها متوترة بعمار الا ان علاقتو بثينة لفعمرو مزيانة بحكم كانو كيقراو بجوج من الصغر وعن طريق صداقتهم هي تعرفاات بعمار

كملو فطورهم وكلا مشى لشغالو سوا فالقصر ولا برا


عند زهرة

فالشقة كانت واقفة قدام لمراية كتشوف فالشخصية لخلقاتها من العدم
كانت ضافرة شعرها و دايرة نظاظر طبية وليلونتي فلكحل فعينيها كانت مبدلة كليا

زهرة:سلام زهرة العماري

كدير بروڤا وغتعاودها مرة وجوج
كملات هزات لخاصها وهي تهبط لتحت.. شاف فطموبيلتها وسكوترها وهي دوز من حداهم وكملات على رجليها حتى لشارع خدات طاكسي


فبلاصة اخرا كان ناعس فوق كنابي ضايرين بيه مواد الرسم وعدت لوحلات لمحطوطين فالأرض ولي فالحيط... وصبايغ فكل بلاصة وفراشيي الرسم

بدا كيحرك فعينيه كيحاول يفيق دار يدو من الشمس لكانت سانية فوجهوو ناض شاد على رقبتو حاس بيها تشنجات من نعاسوو على لفوطوي

فاق اول حاجة دارها مشا لماشين دلقهوة دارها كتعصر هزها فيدو ومشى لبالكون كان كيطل على إطلالة زوينة البحر احسن مكان يقدر الإنسان يرتاح فيه
بقا كيرتشف من كاسو وهوا ساهي حتى صونا تليفونو


حط لكأس وحل سبكر وحطو

سلطان:دوي

عادل :العرض من هنا ليومين و كولشي واجد اسي سلطان

سلطان:تأكد من التغطية الأعلامية تكون كبيرة لا راكي خاص تشهر فنهارها

عادل:اكيد

سلطان :غدا غنكون تما

قطع ودوز ابيل اخرا

سلطان:انا غنرجع لا مكاينش لزوم انا فلكفاية
هز راسو باه بحال الا كيشوفوو وقطع ناض بدل عليه ونزل هز طموبيلتو وكسيرااا



وقف طاكسي صغير حدا القصر واحد من لكارد قرب ليه هبط الزاج الوراني وتسمع صوت انثوي

... انا الممرضة الجديدة

هز راسو باه ومشى لغرفة تحكم

لكارد:مدام مولين كتسنى شي ممرضة.. اك

ومى ليهم ودخل بيها طاكسي غير هبطات ورجع فحالووو


ستقبلاتها مولين ومعاها بثينة بوجه بشوش

مولين :مرحبا انا مولين العراقي

مولين مدات يديها

هزات راسها باه ومدات يديها ليها

... زهرة العماري الممرضة لطلبتو

بثينة:انا بثينة العراقي ولاكين تقدري تعيطي ليا بوثي

زهرة بتاسمت وسلمات عليها مولين شارت ليها ومشات لجليسة فالجردة گلسوو وزهرة كتهز النظاظر لي على عينيها..

بعد دقائق من المناقشة زهرة بتاسماات

زهرة :اه تماما حصة فالنهار مع سي عمار غتكون كافية

مولين:راه تقدري تبقاي الا كان بلاصة فين كتسنكني بعيدة حيت بغيت تكوني فاي وقت على قبل سي العماري

زهرة كتشوفيها و بتاسمات وسهاات
كانت واقفة وبنت تكون فتقادة ديالها كالسة قدامها ونزار وراها

زهرة:نتي مغدخليش لهاذاك القصر هاذ لفلوس خوديهم وغبري

... ولاكين كفاش انا ممرضة لسيفطوني لعندهم باش نعتاني بسي العماري

زهرة كرزاات ليها على يديها حتى تألماات

زهرة:عندي الف طريقة لتخليك تغبري ونتي ختاري الأحسن ليك اما بنسبة ليا كلهم الأحسن

.. ولاكين الراجل راه مريض وانا عارفة حصص لعلاج ديالو وكلشي

زهرة:بغيتي نختار طريقة من عندي انا ياك

لبنت هزات راسها بلا خايفة

زهرة:نتي غير سيري وسي عمار حنى غنسيفطو ليه ممرضة على حسابنا

.. واخ ولاكين لمستشفى لسيفطاتني

زهرة:هاذي عليا غير تهدني

مولين: انسة زهرة انسة

فاقت من سهوتها قدات النظاظر و بتاسمات

زهرة:اه مزيانة هاكا نكون فاي وقت حتاجني سي العراقي

مولين:مزيان مرحبا بيك

تافقو على كلشي عاد ودعاتهم وخرجات
غير خرجات مشات شحال بعيد على القصر ولقات طموبييل واقفة طلعات كانت ديال فيراس


فيراس:كولشي مزيان

زهرة : كثر مكنت متوقعة كان كيسحاب ليا غيكون عندي غير النهار دابا حتى ليل غندوز فقصر العراقي

فيراس شاف فيها وعلامات الخوف ترسمات على وجهو

فيراس:واش غاتكوني بخيير

زهرة:لا مغتكونش بخير كل نفس غنتنفسو فداك القصر غيخقني كل مرة نشوفو ضاحك قلبي غيتحرق ولاكين النار لي (ضربات جنب قلبها) فقلبي مغطفى الا منبعد فاش يتحرق بيها عمار العراقي

ردات راسها لور مخليا فيراس ساهي فيها


بعد مرور يومين..

فاحد أكبر قاعات العرض فأستراليا واقف بلباس الرسمي على وجهو نظرة نصر وهوا كيشوف الناس لعجبهم تصميم لاراكي عادل جنبو

عادل:دابا مبقا تاشك غيولي الطلب عليها غتكتاسح العالم

سلطان بدون رد عينيه على صنع يديه والناس لمبهورين بيها

الصحافة غير تفتح ليهم المجال لهظرة معاه تكبو عليه كاملين أسئلتهم كلها على الفكرة لجاتو باش يصمم هاذ النوع من سياراات
جاوب على أسئلة الصحافة كاملة عاد حان وقت جلست التصوير وقف قدام لاراكي ووحدة من العارضات لكانو جنبها طلبات منها الصحافة تقرب منو وهي كانت على سبة قربات منو ونطقات بالإنجليزية

... فراسك نتا زوين

سلطان بتاسم بسخرية ونطق وهوا عينيه
على الصحافة

سلطان:عارف قالتها ليا لمراية قبل منك

كان مبتاسم لصخافة العارضة شافت فيه مصغرة عينيها من تعجرفو كملو جلست التصوير ومشااات رجال الأعمال كيتناوبو عليه والكل باغي يكون شريك فالصنع ديال لاراكي ويسثثمروو فيها كانو جوج لوان حمرة وگري الكل كيتصور معاهم


المغرب

قصر العراقي


كانو مجموعين على طبلة الفطور

عمار:اه هاذ الماكلة ديال المرضى عيت منها

مولسن:وصيت على ممرضة مختصة فالأكلات الصحية غير على قبلك وقبل صحتك

عمار:فين هاذ الممرضة منهار جات مشفتها

مولين:معرفت منعازلة على الناس المهم هي خدمتها مزيانة

عمار هز راسو باه وكملو فطورهم

لفوق

كانت فوحدة من الغرف لعطاوها گالسة فوق السرير وهازة تصويرة ديال نهار عيد ميلادها قبل متوقع الكارثة

زهرة:انا فدارو دابا أبابا فدار لقتلك وتانا غتقتلو الف مرة ومرة

هزات مم حقيبتها علبة الموسيقى لكان هداها الأب ديالها فنفس النهار كان مهرسة الراقصة لفيها من النص رغم ذالك بقات خدامة حلاتها وطلقات الموسيقى

كان طالع مع الدروج تمشى فلكلوار طيل مع تقدم خطواتو كيسمع صوت الموسيقى
عقد حجبانو بعدم تصديق نفس الصوت نفسو

رجعات بيه ذاكرتو لتسعسنين قبل


مني نفذ جريمتو وكان خارج سمع صوت الموسيقى دار كيشووف فالشرفة لكانت مصدر الصوت كانت خاوية والموسيقى صادرة منها دار غادي يدخل وهوا يتسمع صوت سيارات الشرطة شي لخلاه يترعب ومشي هوا ورجاالوو بالخف...

فاق من سهوتو وصوت الموسيقى كيتردد فمسامعو بدا كيقرب بتجاه الغرف لصادرة منها الموسيقى بخطوات ثقال....

يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات