قصة العميل الصهيوني والجاسوسة المغربية

2021قصة كاملة 3.41

محتوى القصة

رواية الجاسوسة المغربية والعميل صهيوني

قصة مختالفة على القصص لي قريتو كاتشمل من كل فن طرب، فيها عناصر جداد، أحداث جداد، أبطال جداد

الحقد ... الإنتقام ... الغموض_و_تشويق ... الأكشن ... إستراتجية_الحرب ... التحدي ... المراوغة ... الذكاء وسرعة البديهة ... القتيلة ودم ... الأنانية ... تفرشيخ ... و اخييرا الحب ... الغيرة ... الرومانسية العنيفة

♚♔ العميل صهيوني و الجاسوسة المغربية ♔♚
بقلم : ♚♔ كاپيطوسة المغربية ♔♚


==>> في المغرب

***** : مستعدة؟؟
***** : ( أومأت براسها بمعنى اه )
***** : دكتور تقدر تبدا شغلك ... بدا دكتور كايحيد الفاصمة من على وجهها بالشوية بالشوية تكشف وجهها او بالأحرى وجهها الجديد بقاو غير عينيها هما اخر حاجة تحيدات عليهم الفاصمة مع حلاتهم ضرب فيها شعا و عاودات سداتهم بقات كاتحاول تحلهم بشوية بشوية حتى قدرات تحلهم كاملين اول واحد شافتو هو الشخص الوحيد لي بقا لها فحياتها من مور ما كلشي نفرها بقات كاضور فعينيها فالغرفة باش تشوف واش كاين شي حد من عائلتها ولا فعلا كلشي رماها ضحكات بإستهزاء على هاد القدر الملعون لي دييما كايلعب معاها عائلتها القرااب لي من لحمها و دمها لاحوها لقات الخير فالبراني و مالقاتوش فدخلاني ... شاف ملامحها الجداد لي ولاو بلاصة ملامحها القدام لي مشاو فأخر مأساة وقعات ... تغيرات تغيير جذري الحاجة الوحيدة لي ماتغيراتش فملامحها هي لون عينيها الخوضر و لون بشرتها سمراء ربع يديه و عاود دوزها على فمو و ضور راسو ماقدرش يشوف لها فعينيها عارفها ماغاتتقبلش شكلها الجديد بسرعة و خصوصا انها كانت كاتلح عليه باش واخا يديرو عملية تجميل يحاول يخليهم يحافضو على ملامحها على الاقل فاش تبغي تتفكر ناس العزاز عليها و تتفكر لحظاتها معاهم تشوف غير فتصاور ... صطانع الإبتسامة و بتاسم لها فوجهها و شاف ناحية طبيب لي فهمو و ستأذن منهم
سي راضي : بنتي ريماس على سلامتك كي كاتحسي دابا براسك؟؟ ياكما كاضرك شي حاجة؟؟ محتاجة شي حاجة؟؟
ريماس : ( كاتشوف فالفراغ ) بغيت المراية
سي راضي : ( تنهد ) ملامحك تبدلو شوية ولكن هادشي ماكايهمش حيت ولاو عندك ملامح حسن من القدام ...
هزات راسها و شافت فيه

ريماس : ( بملامح ممحية ) المرايا

سي راضي : هاني غانعيط للفرملية تجيبها لك ...
عيط للفرملية لي ما هي الا دقائق جات و فيديها المرايا عطاتها لريماس و ستأذنات و خرجات ...

بعد تردد شافت وجهها فالمرايا و بدات كاتتحسس وجهها بيديها

سي راضي : الأطباء دارو كتر من جهدهم ولكن ماقدروش يحافضو على الملامح حيت وجهك كانو فيه تشوهات صعييب تتحيد داكشي علاش كانو مضطرين ...
عطات ليه المرايا و مانطقات بحتى كلمة رجعات لبلاصتها تكات و عطاتو بضهر تنهد و خرج خلاها براحتها بينما مشا نعرفكم على هاد جوج نبداو بريماس لي كاتنحادر من عائلة بنجلون من ام و اب مغربي سن 20 سنة و هي الكبيرة فخوتها شخصيتها متقلبة بزااف كاضحك معاك و فنفس الوقت تتسيف عليك لا درتي معاها شي جيست ماشي هو هاداك بنت نشيطة و عزيز عليها الأعمال الخيرية هادشي لي خلا الأب ديالها ينضم رحلة لعائلتو لزيارة الدول المتضررة و بيان سيغ مانساتش المغرب عضوة فعدة جمعيات ديال مرضى سرطان و ذوي الاحتياجات الخاصة ... حقوق الأرامل و المطلقات ... ديور اليتامى ...
ديور العجزة كانو واليديها كايشجعوها بزااف على هادشي و كانت فخر بالنسبة ليهم بالنسبة لجمالها كان كايتميز بخليط من جمال مغربي و جمال برازيلي بشرة سمراء مبرونزية و عيون واسعة و مشفرين لونهم بحال لون طبيعة لي هو خضر متميزين حيت مرة يبانو لك فالخضر مرة فزيتي و مع اشعة شمس كايبانو عسليين نيف منكاد و شفايف منفوخة طايتها مقاادة مي عندها انتاج فائض فسدر و عاد اخر حاجة شعرها الكحل لي كان كايوصل حتى لتحت المؤخرة مي هادشي كان فالسابق حيت من مور المأساة لي وقعات لها خلاتها تفقد بزاااف ديال الحوايج و ابسط حاجة لي هما ملامحها لي حيداتهم منها دنيا من مور الحادث المأسوي لي من موراه مابقات فاهمة والو توالاو صدمات و خسرات كلشي لقات شخص واحد لي فجنبها و هو سي راضي لي ماكايجمعهم والو و ماكايجيها ولا يقربها والو من غير صدف لي لاقاوهم فالجمعيات ...

راضي بن شقرون رجل خمسيني شيب تسلل لراسو و لحيتو مي باقي محافض على لياقتو البدنية عندو 2 ابناء فسن شباب زوجتو ماتت و ماعاودش تزوج موراها هو معروف بالصرامة ديالو و الجدية ديالو عندو نيشان نيشان أغاراس أغاراس ماكايقبلش الاخطاء نهائيا مي فنفس الوقت هو شخص كايعجبو يدير الخير و ديما مشارك فالأعمال الخيرية ... من مور ماخرج من عند ريماس مشا لعند دكتور لي تكلف بعملية تجميل لريماس باش يطمئن على حالتها و يعرف ايمتا تقدر تخرج و نيت عطاه دكتور بعض نصائح على ود ريماس ... هو عارف ريماس نفسيتها محطمة بزااف و عارف خاصها الراحة النفسية و الجسدية و خصوصا لي داز عليها فهاد العام ماشي ساهل باغي يجبد معاها شحال من موضوع مي ماشي وقتو دابا ... خرج من عند طبيب من بعد ما وصاه يردو لها البا دار بعض الإتصالات و مشا لخدمتو
>> عند ريماس
من مور ماخرج من عندها ناضت من بلاصتها و مشات لجهة شرجم وقفات كاطل و بدا كايدوز شريط ديال جميع الأحداث لي وقعو لها متواليين تصدمات صدمة من مور صدمة يلاه هادي شهور كانت هي و واليديها و خوتها فرحانين فالفيلا ديالهم ياك قبل شهور كانو ملامحها باقيين هما ملامحها ... ملامحها لي وهباتهم ليها الام ديالها من مور الخالق ... ملامحها لي ورثاتهم من عند الأم ديالها ... ياك عاد كانت فرحلة مع واليديها و خوتها و كانو ضاحكين و فرحانين و ماقاداهم فرحة ... ياك عاد كانت كاتعاند خوتها و دابز معاهم و فاللخر كايتصالحو و كايجيو كايجريو يعنقوها ... ياك عاد هادي شهور باش كانت فدارهم فوقما كاتقلق كاتمشي لجنب البحيرة لي فالفيلا ديالهم و كايجي باها و مها و يعنقوها من اللور ... ياك عاد هادي شهور كانت ضحكتها ماكاتفارقش وجهها فين مشا هادشي كامل؟؟ علاش وقع لها هادشي؟؟؟ علاش هي بالضبط لي وقع لها هادشي حتى من مستقبلها لي كانت راسما فيه اهداف ضاع ... بقات كاتسترجع ذكرياتها و ذاتها كاتفيبري غير بوحدها يديها كايترعدو زيرات عليهم و فوقما كاتفكر كيفاش خسرات هادشي كامل و كتر فمدة قصيرة كاتزيد تزير على يديها ... غوتات بحر جهدها ... صرااخ خارج من اعماااق القلب ... بقات كاتغوت و ضرب يديها مع جاج ديال شرجم بحالا كاتبرد على قلبها دموعها هبطو كأنهم شلال داك شرجم مابقا فيه مايتصلح يديها هابط منهم دم بغزاارة دخلو الفرمليات لعندها كايجريو كايحاولو يهدنوها بدات كاضرب فصدرها بجججهد و تغوت صوتها تبح و دخلات فحالة هسترية ديال البكا وصلات لواحد الحالة خاصها ضرووري تبرد الحر فشي حد مي منين مالقاتش برداتو فراسها و العافية لي فيها ما بردات ماحدا الفرمليات كايبغيو يهدنوها و هي غير ماكاتزيد تتعصب و هادشي كاامل لي شفتوه دابا فما هو الا نقطة من داك الحقد و الغضب و العافية لي شاعلة فيها لداخل
ريماس : ( بصوت مبحوح ) علاااااااااااش هادشي كايوقع لي علااااااااش ... علاااااااااااش مشيتو و خليتوني ... بدات كاترخا بشوية بشوية من مور ماضربو لها شوكة حطوها فبلاصتها و عقمو لها يديها و ضمدوها لها ... عيطو لسي راضي لي عاود قلب دورة لجهة الكلينيك
دكتور : سي راضي خاصك تجي ضرورييي
سي راضي : واش بنتي ريماس وقعات لها شي حاجة؟؟؟؟؟؟؟؟
دكتور : المريضة جاتها نوبة عصبية خاصك ضروري تجي ... قطع عليه سي راضي و كسيرا للكلينيك و ما هي الا دقائق حتى وصل للكلينيك دخل كايجري و مشا للغرفة لي فيها لقاها ناعسة بفعل المهدئ لي ضربو لها و حداها 2 فرمليات و دكتور زاد قرب لعندها لاحظ يديها لي مضمدين
سي راضي : كيفاش حتى وقع لها هادشي؟؟؟؟ فين كنتو نتوما باش دارت هاد الحالة فراسها؟؟؟
دكتور : سي راضي فنظري المريضة ضروري تشوف طبيب نفساني حالتها صعيبة بزااف
سي راضي : ايمتا تقدر تخرج؟؟
دكتور : من غدا ان شاء الله مي سمع لنصيحتي المريضة خاصها ضروري تشوف طبيب نفساني حيت بهاد الحالة تقدر تأظي راسها ولا الناس لي ضايرين بيها
سي راضي : ان شاء الله ... عاود اكد عليهم باش يردو لها البال و خرج لخدمتو و بالو معاها ...

ركب فلوطو و ديمارا بقا غادي مدة حتى وصل للمقر خلا لوطو للعساس يبلاصيها و دخل كان كلشي ملهي فخدمتو و خصوصا هاد الوقت عندهم مزيرة القضية و عاد زيد عليها معرووف سي راضي بصرامتو فالخدمة يعني سواء كانت عندهم الخدمة مزيرة سواء لا ممنوع ضحك حيت اصلا هاديك بلاصة الخدمة ماشي بلاصة القيل و القال دخل نيشان للمكتب ديالو و هز الفيكس
سي راضي : جهاد دوز عندي للمكتب نتا و عتمان دابا
جهاد : واخا ا سي راضي شوية و نكونو عندك ... قطع عليه سي راضي
( بعد دقائق )
جهاد : ( كايدق فالباب )
سي راضي : ( حاني على شي وراق ) تفضل ... دخلو 2 شباب واحد يكون فالثلاثينات و واحد تكون عندو ديك 25 سنة كان هاز ملف فيديه ... هز راسو من الوراق و جمع يديه قدامو
سي راضي : ( بملامح جدية ) فين وصلتو فقضية M.S.D؟؟ شفتكم نعستو ا سيادنا هادي سيمانة باش مابقيتو عطيتوني حتى شي جديد
عتمان : سي راضي راه كانديرو كل ما فجهدنا نتا عارف هادوك ناس ماساهلينش تفكيرهم بعييد
سي راضي : واش كانتفلاو هنا؟؟ عام و زيادة و القضية مكلفة بيها غير المجموعة ديالكم و فوقما نسولكم تعطيوني نفس الجواب و نفس الهضرة ( بصرامة ) ا سيادنا راه ماكانتفلاوش هنا و هاد الموضوع مامعاهش اللعب فالوقت لي فيه حنا ناعسين راهم كايديرو خطواتهم و كانعاود نقولها بغيت معلومات جداد ماشي فكل مرة تعطيوني نفس المعلومات
جهاد : سي راضي هاد المرة لقينا شي حوايج مهمين ماكناش ملاحظينهم فاللول كاع المعلومات لي قدرنا نجيبوهم ها هما هنا ( مد ليه الملف ) كنا غالطين فاللول بزاف فعلا صدقو ماساهلينش و فاتو توقعاتنا ... شد الملف لقا تصاور و قرص و تقارير على الملاحظات لي فالقرص و الصور بقا كايدوز فدوك تصاور وحدة بوحدة و ملامحو كايتغيرو
سي راضي : ايمتا وصلكم هادشي؟
جهاد : البارح فالليل
سي راضي : من نفس الشخص؟؟
جهاد : وي من نفس الشخص
سي راضي : قوليه يرجع اليوم فأول طيارة
جهاد : ( حنا راسو ) سي راضي ماغايقدرش يجي حيت يلاه وصلني الخبار هاد صباح بلي لقاوه مقتول فالشقة ديالو
سي راضي : و فين كان عقلكم؟؟ نتا عارف بحال هاد المعلومات الا عرفو بلي شي حد سربها من عندهم ماغايخليوهش حي واش خاصني عاد نبقا نقولكم اش ديرو؟؟؟؟؟؟
عتمان : سي راضي راك عارف ماكانبغيوش نديرو شي تحرك بلا مانقولوها لك
سي راضي : نبغي من دابا ساعة كاع اعضاء مجموعة لادجيد و مجموعة ديستي يكونو فقاعة الاجتماعات بدون استثناء
عتمان : واخا ا سي راضي ... ستأذنو و خرجو من عندو جبد القرص و خشاه فالبيسي و بدا كايتفرج فيه و هو مركز عليه بقا كايعاودو شحال من مرة لعل و عسى تبان ليه شي حاجة ماشافوهاش مالقا والو و عاود تكا على الكرسي و هو داير يديه بين عينيه ... مشكيلة كبييرة وقعو فيها شاف فساعتو لقا هادا هو الوقت هز شي ملفات زاد عليهم حتى داك الملف و مشا لقاعة الاجتماعات لقا كلشي كاين جا ... ترأس طاولة كونه هو مدير المخابرات المغربية لادجيد و على طرف الاخر من طاولة كان مدير المخابرات المغربية الديستي و فالمقاعد لوخرا كانو جالسين اهم اعضاء لادجيد و اهم اعضاء ديستي لي مكلفين بالعملية لي شاغلة بال الجميع كل واحد كان قدامو تقرارير حضرهم فيهم معلومات على اهم قضية عندهم حاليا
سي راضي : كانظن راكم عارفين علاش جمعناكم هاد نهار
سي مصطفى : حاجة باينا علاش غانكونو جمعناهم الوقت كايضيع منا عام و زيادة و ما زدنا حتى خطوة للقدام لا و زوينة هي المعلومات لي كنا غاديين عليه كانو غلط فغلط سي راضي اش هادشي؟ كانظن هاد المرة خطئتي فالإختيار ديال المجموعة لي غاتكلفها بهاد المهمة و حطيتي القضية فأيدي أشخاص غير كفوئين
سي راضي : لانسيتي نفكرك المجموعة ديالك هي لي تكلفات اخر مرة باش تجيب لينا معلومات لي كان لا اساس لها من صح شوف راسك ا سي مصطفى و شوف العملاء لي كلفتيهم بالمهمة واش فعلا كفوئين ماعلينا هادا ماشي وقت هاد الهضرة ، اليوم توصلت ببعض المعلومات لي غايفيدونا بزاف
سي مصطفى : نيت حتى عندنا معلومات جداد على عملية M.S.D ...

كل واحد فيهم ناض كايعرض تقاريرو و المعلومات الجديدة مي تقريبا كلهم لقاو بلي عندهم نفس المعلومات غير هما مختالفين فطريقة لي وصلاتهم بيها من غير القرص هو باش كانو فايتينهم مجموعة لادجيد
سي مصطفى : كانشوف بلي كانضورو فبلاصتنا كيفاش نفس شي كايوصلنا ب2 كيفاش زعما
عتمان : لي بان ليا راه كانقلبو فالبلاصة الغلط حيت عام و ماكاين حتى شي جديد
مراد ( ضابط ميدان فمجموعة ديستي سن 25 سنة ) : كايبان لي هادي لعبة ملعوبة من عندهم
سي راضي : تماما
جهاد : ( بعصبية ) هادشي كايعني بلي المعلومات لي عندنا بحال شي عضم لاحوه لينا باش نتلاهاو فيه باش يقضيو غرضهم فراحتهم
مراد : لي مابغاش يتفهم لي كيفاش العميل لي سيفطناه حنا ماوقع لو والو و العميل ديالكم مات؟
سي عتمان : هادشي كايعني 2 حوايج يا المعلومات لي وصلاتنا فعلا كيف قلتو هما لي بغاونا نوصلو لها يا العميل لي سيفطناه كايخدم لصالحهم
مراد : خاص نردو البال حيت الوقت كايضيع من يدينا
سي عتمان : جاااد عينيك خليهم هاد الايام على ياسين حتى نعرفوه اش واقع كيفاش عاوتاني غانرجعو لنفس تخلويض لي وقع فالإستعمار الفرنسي ولد البلاد يغدر بلادو؟؟؟؟؟
جاد ( ضابط القضية فمجموعة ديستي 32 سنة ) : نتمنى مايكونش هادشي
سي راضي : ا سيادنا راه خاص نزيرو راسنا المغرب ولا على المحك و فأي وقت تقدر تنوض حرب حنا ماعارفينش الاستراتيجية لي غادي بيها العدو
سي مصطفى : ايوا هي لاتحركتو ماشي نبقاو مربعين يدينا حتى يدخل الما من تحتنا
سي راضي : شي اقتراح ا سي مصطفى ؟
سي مصطفى : كانظن خاصنا نبدلو الاستراتيجية لي غاديين بيها
سي راضي : بحالاش ا سي مصطفى
سي مصطفى : ( غمزو ) سالا الاجتماع كلشي يخرج ... كلشي ستأذن و خرج
سي راضي : ( بعلامة استفهام ) اش كاين؟!
سي مصطفى : حسن نهضرو فمكتبي ... خرجو حتى هما من تما و تاجهو لمكتبو
سي راضي : علاش ساليتي الاجتماع بكري؟
سي مصطفى : نتا عارف معانا الجواسيس و هاد الموضوع حساس بزاف من الاحسن هادشي مانهضروش فيه قدام كلشي المهم ندخلو فصلب الموضوع
سي راضي : وي كانسمعك
سي مصطفى : نتا عارف عام و حنا فنفس القضية و ماعرفنا حتى شي جديد و شحال من عميل و جاسوس كلفناه باش يتجسس عليهم و يعرف مخططاتهم ولكن هادشي ماعطا حتى شي نتيجة
سي راضي : هادشي كامل عارفو شنو الجديد فيه؟
سي مصطفى : الجديد غانبدلو طريقة لي سايرين بيها
سي راضي : كيفاش زعما؟؟
سي مصطفى : كيف كاتعرف حنا موالفين كانسيفطو جواسيس يخدمو عندهم و ديك المرة سيفطنا جاسوسة ليهم ولكن ماتوفقاتش فالمهمة ديالها .. فكرت مزياااان و لقيت حل مضمون ولكن ممنوع الخطأ و خاصنا نعرفو نختارو هاد المرة لي غايمشي لهاد المهمة يعني شي حد يكون قاااادر و موقد بيها
سي راضي : زيد شرح كتر
سي مصطفى : *********************
سي راضي : ( دوز يدو على ذقن ديالو ) هاد المهمة خاصها شخص يكون قاااد بيها و كيف قلتي نكونو متأكدين بلي ماغاديش يبيع بلادو و اهم حاجة يكون صبااار
سي مصطفى : هادا لي ماغايبيعش ببلادو راه خاص يكون عندو نفس الحقد لي عندهم من جهتنا عاد نقدرو نضمنو بلي ماغاديش يبيعنا و تكون قدرة تحمل عندو كبييرة و ذكي و قادر يضحي بحياتو فسبيل الوطن
سي راضي : هممم نتا عارف كاع العملاء لي عندنا عندهم نفس الحقد ولكن ماكانظنش غايصلاحو لهاد المهمة
سي مصطفى : تماما دابا بقا المشكل ففين غانلقاو هادا لا غايقبل ... مشا عقل سي راضي لواحد شخص و كايفكر واش فعلا غايكون مناسب ولا لا
سي راضي : عندي شخص المناسب لهاد المهمة
سي مصطفى : شكون؟! ...

سي مصطفى : متأكد؟!
سي راضي : كاع المواصفات كاينين ... هاد المرة كون اكيد بلي غانتقدمو عليهم بعدة خطوات
سي مصطفى : مامقتانعش مي غاتكون على ضمانتك و اي غلط غايوقع ماتوجهو لحد حيت غايكون غلطك
سي راضي : فاش يوقع الغلط ديك ساعة قوليا هاد الهضرة خليت لك راحة ... خرج و توجه نيشان للكلينيك .
بدات كاتحل عينيها بشوية بشوية كان فالغرفة سي راضي شافت فيه و ناضت
سي راضي : بنتي ريماس كي بقيتي؟ قال ليا دكتور على شنو وقع ( جلس حداها ) هداك قضاء الله و قدره عارفك مزال مانسيتي هادشي واخا دازت عليه 3 شهور و لكن اش عندك ماديري؟
ريماس : ( كارزا على سنانها ) عمرني نسمح فلي كان سباااااب فحياااتي عمممممرني بسبابهم خسرت اغلى ما عندي فحياتي بسبابهم خسرت كلشييي كلشييييي ... شافها سي راضي بدات كاتتعصب تاني
راضي : ريماس تهدني هادا ماشي وقت الغضب واليديك ماتو و خوتك ماتقدريش ترجعيهم و نتي فهاد الحالة و الاملاك ديالك حتى هما ماتقدريش تاخديهم دابا خاصك تصبري و تقوي راسك و تنوضي حيت هادا ماشي وقت ضعف
ريماس : انا ماشي ضعييفة و غادي نرجع كلشي و بزز منهم غادي يعطيوني خوتي انا لي نربيهم هما ماشي مقطووعين من شجرة راه باقا لهم انا
راضي : كي غاديري ترجعيهم؟
ريماس : غانمشي لعندهم برجلي نقولهم يعطيوني خوتي
سي راضي : واش نسيتي اش كانت ردة الفعل ديالهم اخر مرة فاش مشيتي؟؟؟؟؟ ... رجعات بيها ذاكرتها لور لنهار مشات تجيب خوتها

#فلاش_باك
غادا و عينيها واخا عامرين حزن مي كاين واحد شعلة ديال الفرحة فقلبها بلي غاترجع تعيش مع خوتها المهم ماغاتبقاش وحيدة المهم غادي تعوضهم و يعوضوها غادا فطريق و كلشي كايشوف فيها ماشي حيت زوينة مي على تشوهات لي كانت مالية وجهها ماكنتش مسوقة لهم اصلا حيت بالها غير مع خوتها ... شدات طاكسي عطاتو العنوان و بقات كاتحسب بدقايق ايمتا غاتوصل حتى وصلات للفيلا بدات كاتصوني حتى خرج عندها العساس يلاه بغات تدخل و هو يمنعها
العساس : فين داااخلة؟؟
ريماس : ( بإبتسامة شبه مرسومة ) كيفاش فين داخلة حيد باراكا من لعب الخاوي عمي سمير كاين؟؟
العساس : ماكاين لا سمير لا سميرة هنا سيري ا بنتي سعاي فقنت اخر
ريماس : كيفاااش؟؟؟؟ واش عارف معامن كاتهضر ولا لا؟؟؟
العساس : غاتمشي ولا م
سمير : عبدو خليها تدخل
ريماس : ( كاتخنزر فالعساس ) حسابك هو اللخر هاني راجعة لك ... كملات طريقها لعند عمها
سمير : اش جابك لعندنا؟؟
ريماس : عمي ههه كيفاش اش جابني لعندكم توحشتكم هادا ماكان و نيت جيت ناخد خوتي باش نمشيو لدارنا
سمير : على اينا خوت كاتهضري؟؟
ريماس : ههه واش كاضحك معايا عمي والله ماعندي كانة للضحك غير جيب لي خوتي خليني نمشي راه باقي عندس مايتقضا
سمير : لا نتي كايبان لي طار ليك الفريخ منين ماتو واليديك نوضي خرجي الله يعرضك سلامة و مانعاودش نشوفك قدامي هههه ولاهيلا زوينة قالك خوتي
ريماس : ( جمعات ضحكتها ) اش كاتخربق نتا؟؟؟؟؟ فينو لؤي و سارة؟؟؟؟؟ دوييييي هضضضضضر لاش كاضحك ... فالوقت لي هي كاتسول و تغوت كان هو كايضحك بجهد شوية لتاحق بيه حتى العساس و مرت عمها خلاوها بحال الكلون وسطهم هي كاتهضر و تحيح و غاتاكل جنابها و هما كايضحكو ماقدراتش تتحكم فأعصابها طارت شنقات عليه ...

شنقات عليه و هو ينطر لها يديها بجهد
سمير : خوتك نسااااايهم عليك ماعندك خوت و ديك دار من هنا يومين لاماخويتيهاش غانخلي البوليس لي يديرو خدمتهم ( طلعها و هبطها و بزق فالأرض ) سيري شوفي غير حالتك يا الممسوخة غاندير فيك و فعباد الله خير و نعطيك باش تشري شي خيمار غطي بيه ديك الكمارة بنادم مايقدرش يزيد يطول فيك شوفة جبتي ليا تقية ( هي غير واقفة و مصدومة كاتحاول تستوعب هضرتو ) عبدو خرج عليا هاد المشوهة لبرا تفو سدات لي شهية على صباح و هاد لمرة لاعاودات بانت كاضور فهاد جوايه عيط للبوليس يديوها تتربا ... عمها سمير منين شاف بلي واليديها ماتو و هي و خوتها ماعندهومش شي اخ كبير و سند ليهم كرشو كبراااات و بغا ياكلهم فحقهم مي كانت غاتكون مشكلة بالنسبة ليه كون خدات خوتها عندها و كذلك كانت غاتكون عندو مشكلة كون بقات هي داكشي لاش ستغل الفرصة فاش كانت ملهية مع جنازة واليديها و قدر يرشي المحامي ديال العائلة باش يكدب و يقول بلي فعلا كاينا وصية لي كاتنص بلي سمير هو لي غايتكلف بخوتها حتى يوصلو للسن القانوني عاد يعطيهم حقهم من الارث و بيان سيغ غايكون حتى هو عندو حقو بصفتو خوه و بصفتو كان متكفل بيهم و بلي ريماس ماعندها حتى حق فالارث يعني لعبها و عرف يلعبها مزيااان و ماكتافاش غير بهادشي زاد دار بزاااف ديال الحوايج للإحتياط ... خرجها عبدو و هي كاتنطر بين يديه لاحها كيف الكلبة و سد عليها الباب غوتاات و بكاات و ضربات فالباب و ندباات و ماكاين لي تسوق لها روحها بغات تخرج عقلها بغا يخرج واش هادا هو نفسو عمها علااش دارلها هاكا ماقدراتش تستوعبها عقلها بغا يطير من بلاصتو زادت ندبات فوجهها لي جروحو مزال مابرات و زادت الطين بلة بقات غادا فطريق و عقلها ماشي معاها مرفووعة كرهات راسها ولات كاتتمنى تموووت مابقا عندها حتى حاجة بقات غادا فطريق و دموعها ساايلة بحال شلال بداو كايطيحو قطرات ديال شتا كبداية ترحيب بفصل شتاء شتا جهااادت بحالا طبيعة حساات بيها و بغات تتشاركها الحزن لي راها فيه و فنفس الوقت تخبي لها دموعها بحالا كاتقولها ماتبينيش ضعفك ماتبكييش ... خرجات للطريق الرئيسية و حالتها حالة صافي كماالت ولات فعلا كاتبان بحال شي مسطية غااداا و مرفووعة حتى كانت غادوز فيها واحد لوطو على شوية ... خرج منها مولاها كايجري باش يطمأن
سي راضي : ياكما طرات لك شي حاجة؟؟ واش كاتح ( تصدم منين شافها ) ريماس بن جلون؟؟؟؟ ... هزات فيه عينيها و بدات كاضحك بهستييرية
ريماس : بن جلووون؟؟؟ هههههههههههههههههههههه علاش واش انا باقي عندي هاد الكنية؟؟؟؟ انا ولييييت ممسوووخة كيما قال ( بدات كاتبكي ) انا ضضضضضضعت علاااش لي مامتش حتى انا معاهم علااااش خلاوني علااااااش ... بقات كاتبكي بهسترية حتى سخفات
#العودة_من_الفلاش_باك

ريماس : ( بإبتسامة استهزاء ) علاش انا نقدر ننسا داك نهار لي مزااااال محفور لي فقلبي
سي راضي : ريماس خاصك تعرفي واحد الحاجة نتي مابقات عندك لا سلطة لا نفوذ واليديك لي كانو كايكاليو عليك البرد ماتو و حتى لابغيتي ترجعي خوتك واش عندك كي ديري و نتي خسرتي حتى الملامح ديالك لي غادي يخليوهم يتعرفو عليك مابقاوش عندك
ريماس : كاين تحاليل دم ماكايناش سيبة فالبلاد
راضي : واش كايسحابلك الامر بهاد سهولة؟؟؟؟ عائلة باك راه عندها نفووذ و سلطة و فهاد الوقت خدامة رشوة يقدر بسهولة يبدل تحاليل دم
ريماس : بابا الله يرحمو كان عندو معارف بزاف انا متأكدة غادي يعاونوني
سي راضي : ا بنتي ريماس الله يهديك كي غادي يديرو يعرفوك؟؟؟؟ علاش مابغيتيش تفهمي بلي نتي وليتي بحال شي وحدة مجهولة لا اسم لا نسب
ريماس : ( بعصبية ) و علااااش نتا كاتفشلني بهضرتك؟؟؟ عطيييني شي حل انا متأكدة غايكون شي حل مايمكنش نبقا ساكتة
سي راضي : ( وقف و خشا يديه فجيبو ) باقا باغا تنتاقمي لواليديك و لداكشي لي خسرتيه؟ ... غمضات عينيها و زيرات على يديها جمييع لقطات لي تحكرات فيهم و عانات فيهم من نهار ماتو واليديها ... نهار لقات راسها غير بوحدها فسبيطار ... اللحظة فاش شافت راسها فالمرايا بملامحها الممسوخة بسبب اليوم المشؤوم ... نهار مشات تجيب خوتها ... نهار عرفات بلي دارو ليها شهادة الوفاة على اساس حتى هي ماتت مع اليديها ... فاش كانت كاتمشي لعند معارفهم و كايجريو عليها ولا كايتهربو باش مايشوفوهاش ... احتقار ناس ليها فاش كانو كايشوفو وجهها المشوه ... الخدامي لي ترفضات فيهم بسبب تشوه... نهاار عرفات بلي مابقا عندها لا املاك و بالضبط نهار خرجوها البوليس من دارها تذكرات الايام لي بقات فيهم فزنقة لمدة شهر كامل الا فطرات ماتتغدا و الا تغدات ماتتعشا تبدلااات بزاااف و عاشرات انوااع و اشكال فزنقة و البنت لي عمرها حطات ففمها الكارو ولات مايمكنش يدوز شي نهار بلا ماتبدا نهارها بيه زنقة علماتها بزااااف و هادشي كلشي بسبابهم كلشيي داز بين عينيها و هي كاتتفكر و كاتحس بشي حاجة كاتشعل فقلبها عطات لراسها عهد بلي عممر ماتهبط من عينيها دمعة و عممرها تعاود تسكت لبنادم حلات عينيها مي هاد المرة ماشي نفس نظرة لي كانت فيهم فاللول هاد المرة كانو عينيها عامرين بنظرات حقد و كره خارجيين من الأعماق
ريماس : ( بعيون مليئة بالحقد ) باااااغا ننتاقم من لي كان سباب باغا ندمممرهم ...

سي راضي : ( بنظرة ثقة ) انا غادي نعاونك
ريماس : ( بنظرة شك ) و شنو غاتستفاد نتا؟
سي راضي : ماشي وقت الهضرة دابا تا لغدا فاش تخرجي من الكلينيك و نجلسو نهضرو فهادشي ... دخلها شك لاش كايعاونها و علاش باغي يوحل راسو فمشاكل هو لا علاقة له بها مي خلات هادشي تا تفهمو لاغد ليه
ريماس : مابقيتش حاملة نزيد دقيقة فهاد سبيطار
سي راضي : واش قادا تخرجي اليوم؟ انا كانظن من الاحسن تزيدي ترتاحي
ريماس : سبيطار كايمرض ماشي كايخلي بنادم يرتاح بغيت نخرج من هنا اليوم مابقيتش قادا نزيد نجلس فيه
سي راضي : واخا وجدي راسك و تبعيني ... ناضت لبسات شي حوايج كان جابهم لها سي راضي على ود زعما باش تخرج غدا مي هي مابغاتش تزيد تصبر لبسات و جمعات شعرها .. خرجات لقاتو كايتسناها خارج الغرفة
ريماس : صافي يلاه ... خرجو و مشا للريسبيشن خلص عاد خرجو ركبو فلوطو طريق كاملة و هي كاتفكر علاش سي راضي كايدير معاها هادشي كامل تاق فيها و سكنها فدارو و دار لها عملية تجميل و دابا بغا يعاونها و كيفاش غادي يعاونها سي راضي هي حاليا عندها عدو وااضح مي العدو ثاني لي قتل عائلتها يقد يكون واحد يقدر يكونو 2 يقدر يكونو 3 ماعارفاش العدد ديالهم ماعارفاش عددهم ماعارفاش واش نسا ولا رجال ماعارفاش واش صغار ولا كبار فين كاينين و شكون هما هادشي كاااامل حيرها قاطع تفكيرها وصولهم للفيلا ديال سي راضي خرجات منها و دخلو و تمنات لسي راضي ليلة سعيدة عاد مشات لغرفتها تلاحت على ناموسية و فكرة كاتديها و فكرة كاتجيبها فاللخر ستلمات للنوم

>> فمكتب سي راضي

سي راضي : وي مصطفى غدا ان شاء الله غاتجي معايا
سي مصطفى : و وافقات بعدا؟؟؟؟
سي راضي : عتابرها موافقة و غدا ان شاء الله غا نجيبها ماخصناش نزيدو نتعطلو
سي مصطفى : غاتكون على ضمانتك
سي راضي : بطبيعة الحال على ضمانتي يلاه ليلة سعيدة ... قطع تيليفون و مشا لغرفتو باش ينعس

اصبحنا و اصبح الملك الله

فاقت على صوت ساعة و صوت طقطقات بمناقر طيور على زجاج سرجم
ريماس : ( بنبرة ناعسة و المخدة فوق راسها ) اووووف اش هاد صداع صبحنا عالله ... بقات ثواني فبلاصتها عاد ناضت حيدات عليها الغطى وومات للدوش طرفات و هبطات للصالة ديال الماكلة لقات غير سي راضي كايقرا فجرائد اليوم
ريماس : صباح الخير
سي راضي : صباح نور كي صبحتي
ريماس : صافا الحمد الله فين مشا كريم و مريم؟؟
سي راضي : سافرو راهم ففرنسا شي شي 15 يوم و يرجعو
ريماس : امم
سي راضي : جلسي تفطري
ريماس : نو مافياش ا سي راضي
سي راضي : فطري باش عقلك يتفتح معايا
ريماس : شوية و نرجع ... غبرات دقائق و عاودات رجعات فيديها بكية ديال ديال مالبورو و بريكة خوات لراسها كاس ديال القهوة كحلة و جلسات قدامو شعلات الكارو فيديها و سي راضي غير كايشوف فيها عارف لاهضر معاها ولا شي حاجة تقدر تتسيف و يصدق لا ديدي لا حب الملوك هي كاتكمي هو شاف حتى عيا تنهد و شد الجريدة كايقراها ... طفات الكارو فطفاية
ريماس : ها عقلي تفتح دابا ... طوا جورنال حطو و رسم ملامح الجدية على وجهو
سي راضي : سولتيني البارح علاش كانعاونك
ريماس : ( ربعات يديها و رجعات لور مركزة عينيها عليه و كاتسنط بكل اهتمام )
سي راضي : ماعنديش شي مصلحة فهادشي سبب لي خلاني نعاونك هو قلبك البيض كنت متتبع خبارك فالجمعيات لي كنتي كاتتبرعي فيهم و لي فالحقيقة اغلبيتهم ديالي كنت كانشوفك كي كاتساعدي بنادم و شحال كايعجبك ديري الخير سمعت بخبار موت واليديك و كنت ناوي نجي نعزيك مي مالقيتكش فالجنازة تال اخر مرة شفتك فيها فحالة يرثى لها ماقدرتش نبقا مربع يدي و ساكت درتك فمقام بنتي و كيف مانبغيش بنتي يطرا لها داكشي حتى نتي مابغيتش يطرا ليك داكشي و قطعت عهد على راسي ماحدا انا حي نعاونك بأي حاجة قدرت عليها حيت فعلا ماتستاهليش هادشي لي وقع لك ... رميساء ماتحرك فيها واالو حيت مابقاتش تيق نهائيا كيما غدرها عمها و مرتو و كيما لاحوها عائلتها كاملة اش ضمن لها ماغايديرش بحالهم
ريماس : و كي غاندير ننتاقم منهم؟؟ ..


فغرفتها غادا جايا كاتفكر فالهضرة لي قالها سي راضي و كادورها فراسها
#فلاش_باك

سي راضي : عدوك و عدونا واحد نديرو يد فيد و نتعاونو
ريماس : ( بإستغراب ) كيفاش عدوي و عدوكم؟ علاش شحال من واحد غايدخل فهاد المعمعة مافهمتش مزيان واش حتى نتا عندك مشكل مع عمي ولا كيفاش ( تبعاتها بضحكة استهزاء ) ماغانتعجبش لاكان عندك شي مشكل معاه
سي راضي : مافهمتينيش مزيان ( عقد حجبانو و هضر بجدية ) كانهضر على لي كان سبب الحقيقي فهادشي كاامل و خلاك تولي يتيمة و مجهولة و اهم حاجة لي خلاو عمك ياخد منك كلشي و يحتاقرك ... تفكرات اخر بلان وقع لها فديك دار عينيها ولاو حوومر بالأعصاب ضربات فطبلة بجهد حتى تكفح الكاس ديال القهوة
ريماس : ( بعيون حاقدة ) غانندمهم غا نخرج منهم دوك دموع لي بكيتهم قطرة بقطرة مي ماشي دمووع لي غانخرج منهم دممم غانصفيهم حتى ماتبقا فيهم حتى قطرة دم ( غوتات ) غانشششرب دممممممهم
سي راضي : ريماس ماشي وقت الاعصاب اول حاجة غادي يخصك تحكمي فأعصابك اليوم غاتجي طبيبة نفسانية باش
ريماس : انا ماشي حمممقة انا بعقليي
سي راضي : ريماس عارفك بعقلك مي هادشي لي غادخلي فيه ماشي من مصلاحتنا تتسرعي فيه لابغيتي تاخدي حقك بيديك تهدني و سمعي
ريماس : راني مهدنة ... جبدات كارو اخر شعلاتو و ركزات عينيها عليه و اش غايقول
سي راضي : حقك غاتاخديه مي غادي تتعاوني معانا باش نقدرو نتعاونو معاك
ريماس : شكون نتوما؟ ياك نتا لي غاتعاوني شحال من واحد داخل فهادشي
سي راضي : اليوم فالعشية غاتعرفي شكون
ريماس : بلاتي بلاتي نتا خدام مع البوليس؟
سي راضي : ههه لا
ريماس : دابا شرح لي كيفاش؟؟ مابقيت فاهمة وااالو
سي راضي : واليديك فين ماتو؟
ريماس : ففيليسطين كلشي عارف هادشي
سي راضي : مستاعدة تنتاقمي من لي كانو سباب فموت واليديك؟
ريماس : ( ضوراتها فراسها و نطقاتها بغضب ) كاتقصد إسرائيل
سي راضي : ذكائك من الاسباب لي خلاني نختارك لهاد المهمة
ريماس : اينا مهمة؟؟؟
سي راضي : كانظن راك عارفة بأخر الاخبار لي نتاشرات على اسرائيل و المغرب
ريماس : غاتكون حرب على ما اظن
سي راضي : دابا جا وقت المعقول ( بجدية ) نتي عارفة بلي لا خلينا الحرب توقع غادي يكونو خسائر بزاف فالمغرب و المتضرر الوحيد لي غايكون فهادشي هو المغرب بحكم روسيا و امريكا و سعودية و الإيران كايدعمو اسرائيل من ناحية السلاح و المؤونة و الجيوش داكشي لاش حنا كانحاولو نعرفو خططهم و الإستراتيجية ديال الحرب ديالهم حيت المعلومات ماكافياش و فنفس الوقت كانحاولو نمنعو هاد الحرب حاليا حنا محتاجين لشخص يكون مناسب و فيه المواصفات لي غانحتاجوها
ريماس : ( هزات حاجب ) و فنظرك انا هي هاد الشخص المناسب؟
سي راضي : من لي بان لي حاليا نتي شخص مناسب و هاد المهمة غاتكون فصالحك باش تنتاقمي من موت واليديك مي مزال غايكونو شي اختبارات و إجرائات روتينية باش نزيدو نتأكدو ... بقات ساكتة شحاااال بغات تسولو فاش خدام حيت الفكرة بدات كاتتوضح لها شوية شوية مي خلات حتى لمن بعد
ريماس : داك الحقير ماعندو حتى دخل فهادشي و نتا قلتي غادي تعاوني ننتاقم من كاع لي اذاوني كيفاش هادشي؟
سي راضي : فعلا غادي نعاونك مانسيتش هادشي مي فالمقابل غادي ديري يدك فيدنا
ريماس : ( رجعات ضهرها لور ) خاص نعرف كي غانعاونكم عاد نعرف واش نقدر ولا لا
سي راضي : ريماس هادو كايبقاو معلومات سريين كايخصو دولة داكشي لاش عطيني جوابك و كوني اكيدة الا وافقتي غادي تكوني اكبر رابح فهادشي و غادي تعاوني بلادك فنفس الوقت و تنقديها من موصيبة كبيرة
ريماس : غا نفكر و نرد عليك
سي راضي : ماعندناش الوقت بزاف حيت خسرناه بزاااف العشية غانرجع و نتمنى تكوني فكرتي مزيان

#نهاية_الفلاش_باك
بقات كاتفكر واش تقبل تتعاون معاهم و فالمقابل يعاونونا ترجع خوتها و ثروتها ولا تشق طريقها فالانتقام بلا مساعدة مي ياك هي هادشي لي بغات؟ بغات تنتاقم ... ها الفرصة جات حتى لبين يديها ماعندها حتى سبب يخليها ترفض بالعكس غادي تستفاد بزاف و ماشي غاتنتاقم غير لواليديها و انما لكاع الأبرياء الفيليسطينيين لي ماتو من دون سبب خدات قرار اخيير و هي عازمة عليه شافت ساعة لقاتها 5:30 مابقا والو و يجي سي راضي ناضت دوشات و لبسات من ملابس بنت سي راضي و هبطات تتسناه لتحت ..


بقات مدة و هي جالسة حتى سمعات صوت شي لوطو وقفات عرفاتها ديال سي راضي ... تحل الباب و تم داخل تبع ريحة الكارو حتى وصل لعندها لقاها جالسة على طرف الفوتوي
سي راضي : السلام عليكم
ريماس : انا موافقة
سي راضي : ( بإبتسامة رضى ) هي صافي نديك تتعرفي على معامن غاتخدمي ... طفات الكارو و تمات نايضة سبقها سي راضي لوطو ركب و ركبات حداه ديمارا فإتجاه المقر طريق كااملة مانطقات بحتى حرف غير متكية و مرجعة راسها لور .. بعد نصف ساعة وصلو للطريق بلاصا لوطو و خرج تبعاتو ريماس مشاو للمكتب ديالو هز الفيكس دار اتصال و عاود دار اتصال اخر و نظراتو على ريماس عارفها هي الشخص المناااسب لهادشي و ماغاديش يلقاو ماحسن ... فيها كاع المواصفات لي باغيينها ، بعد دقائق سمع دقان فالباب و عاد تحل كان واحد العامل جاب لهم كاس ديال القهوة و كاس ديال اتاي حطهم لهم و عاود خرج و موراه دخل سي مصطفى
سي مصطفى : رجعتي بهاد سرعة
سي راضي : راك عارف الخدمة هي الخدمة
سي مصطفى : ( اشار بعينيه لريماس ) هي؟
سي راضي : وي هي هادي بنتي ريماس
سي مصطفى : ( طلعها و هبطها ) متأكد غادي تقدر؟ انا مابانليش فيها كاتبان باقا صغيرة و طايشة
سي راضي : ياكما بغيتيني نجيب لك شي وحدة شارفة هادا هو جهد و انا ماشاكش فقدراتها
سي مصطفى : شحال فعمرك؟! ... شافت فيه و عاودات شافت فسي راضي و كملات ارتشافها للقهوة
سي راضي : 20 عام ولكن عندها مؤهلات امتيازية
سي مصطفى : شرحتي لها اش كاين؟؟
سي راضي : فضلت حتى نسمع موافقتها و نجيبها و نشرحو لها مجموعين الا نتا شرحتي لها غايكون حسن ... هزات فيهم عينيها و بدات كاتشوف بكل تركيز
سي مصطفى : أول حاجة خاصك تعرفي معامن غاتخدمي
ريماس : المخابرات المغربية لادجيد و ديستي .. سي مصطفى شاف بتعجب فسي راضي لي بدورو كانو علامات الاندهاش باينين عليه و فهم نظرات سي مصطفى
سي راضي : لا ماقلت لها والو
سي مصطفى : و منين عرفات؟؟؟
ريماس : كانظن البطاقة لي فوق البيرو ديال سي راضي كافية باش تخليني نعرف
سي مصطفى : مادام عرفتي خلينا ندخلو فصلب الموضوع .. أنسة ريماس كانظن راك عارفة اهمية و خطورة هاد المهمة؟ تقدري تمشي و ماترجعيش ناس لي غاتعاملي معاهم ما فقلبهم رحمة ماغاينفعكش معاهم الخوف و طلب رحمة
ريماس : هادشي كامل عارفاه لي بغيت نعرف كي غادي ندير ندخل بيناتهم؟
سي مصطفى : ( شاف فسي راضي و عاود شاف فريماس ) غادي نغرسوك وسط الجيوش ديالهم بما أن بزاف ديال دول دعماتهم بجيوشها و سيفطات لهم جنود مبتدئين تدربهم و تجندهم يعني غادخلي على هاد الأساس و تنقلي لينا الاخبار ديالهم بالتفاصيل المملة كيفاش كايخدمو؟ الاستراتيجية ديال الحرب ديالهم؟ شنو كايعلموكم؟ انواع الأسلحة لي كايستخدموها؟ اي حاجة شفتيها ولا سمعتيها تما نبغيك توصليها لينا
سي راضي : خدمتك تما ماغاديش توقف غير على هادشي غادي يخصك ديري مجهود كبير و تحاولي تكسبي ثقة الكبار ديالهم حيت فاش غاتكسبتي ثقتهم غادي يرقيوك و كل ما ترفعات رتبتك كلما غايكون حسن
سي مصطفى : ( كايشرح لها و مراقب تصرفاتها و نظراتها ) غادي نبدلو لك هويتك و نتكفلو بمصاريف سفر ديالك و تدريبك هنا فالمغرب غايدوم شهراين غاتعلمي فيهم كاع لي غاتحتاجيه من تداريب و لغة عبرية و كاع لي غاتحتاجيه و غايفيدك تما غا نجهزوك بمعدات متقدمة غاتسهل عليك المأمورية
سي راضي : ولكن حذاااري ديري شي خطوة بلا ماتعلمينا بيها و حذااري تيقي فشي حد و تقولي ليه هويتك الحقيقية و ممنوع ديري اي اتصال بالمغرب ولا عاقو بيك ممنووع تقولي لهم و لو معلومة صغيرة علينا و على اش كاتعرفي
ريماس : ( ببرود ) ماتحتاجوش تعلموني العبرية معلماها خلوق
سي راضي : ( بإبتسامة رضى ) كنت شاك فهادشي
ريماس : موافقة على هادشي مي عندي شرط
سي مصطفى : ( عقد حجبانو ) شنو هو هاد شرط؟!!
ريماس : باغا عقد يضمن لي بلي فاش غاننجح فهادشي غادي ترجعولي خوتي و كاع لي خسرتو
سي مصطفى : موافق
ريماس : ايمتا غانبدا؟
سي مصطفى : قبل من كلشي غادي نديرو لك شي فحوصات باش نعرفو واش ماعندك حتى شي مرض ولا نقص فشي حاجة موراها غاندوزوك لطبيب نفساني باش نتأكدو من استقرار حالتك النفسية و عاد غانعرفوك على العملاء لي غايتكلفو بتدريبك و غايكونو خدامين معاك
ريماس : ايمتا غانبدا؟؟؟
سي راضي : غاتبداي تداريب من غدا
سي مصطفى : ماشي زربتي شوية؟
سي راضي : باراكا غير الوقت لي خسرناه
سي مصطفى : على بركة الله ... جغمات داكشي لي بقا فالكاس و ناضت تبعاتهم ..


مشاو واحد دكتور صديق سي راضي دوز لها على صحتها لقاها ماكاتعاني من حتى شي مرض نظر و سمع كلشي مزيان عندها
سي راضي : الحمد الله كلشي هو هاداك دابا باقي خاص نمشيو غير لعند طبيبة نفسانية ولا بقا عندنا شي وقت خاوي اليوم نعرفك على العملاء
ريماس : ( أومأت ليه براسها ) ... عاودو شدو طريق لعند طبيبة نفسانية وصلو و دخلو لعندها من حسن حظهم مالقاو عندها حد كانت إمرأة في اواخر ثلاثينات انيقة سلمات عليهم
طبيبة نفسانية : اهلا اهلا زارتنا البركة ا سي راضي فين غبورك
سي راضي : غير مع الوقت و صافي ا لالة رشيدة المهم جبت لك شي ضياف
طبيبة نفسانية : هي شي وحدة جديدة معاكم ياك؟
سي راضي : هههه وي
طبيبة نفسانية : شنو سميتك ا بنتي
ريماس : ريماس
طبيبة نفسانية : سميتك زوينة بحالك 😘 المهم نبداو؟ ... دخلات ريماس بوحدها بدات رشيدة كاتسولها و كاتلعب لها على اوتارها الحساسة باش تعرف واش كاتحكم فأعصابها ولا لا مي فالأخير تصدمات بالنتيجة ماكملات حتى 10 دقايق صحاح بدا صوت الغوات كايتسمع لداخل دخلو كايجريو
سي راضي : مالها؟؟؟
سي مصطفى : اش واااقع؟؟؟
ريماس : ( كاتغوت ) أخرررر مرة تحاولي تحطي راسك فبلاصة ماما سمعتيييييني انا مامحتاجة لشفقة حتى واااحد كانت عندي ام وحدة و أب واااااحد مابغيت حتى واااحد يشفق عليا ... خرجات من تما معصبة و يديها كايترعدو عليها وقفات حدا لوطو جبدات أخر كارو كان باقي لها فالباكية شعلاتو و يديها بزز باش شادينو
طبيبة نفسانية : خاصها ضروووري تتبع مع شي طبيب نفساني البنت حالتها نفسية خااااايبة بزااااف ولا بقات هاكا تقدر تأذي شي واحد ولا راسه الحادث لي عاودتي لي عليه ا سي راضي باقي مأثر عليها بشكل كبيير
سي مصطفى : ايوا و دابا اش غانديرو ا سي راضي؟؟؟ انا قلت لك من لول كاتبان ليا طايشة و نتا ماديتيش على هضرتي ... حار و ماعرف مايدير عارفها راسها قاصح ماغاتبغيش تمشي لعند طبيب نفساني حيت واخدة الموضوع بشكل غالط
سي راضي : مصطفى انا كانعرف ريماس قادرا تتحكم فأعصابها ماغاتحتاجش لطبيب نفساني ... كان سي مصطفى غادي يصر عليه باش تتبع مع طبيب نفساني مي بقا كايضورها فراسو و يفصل و يخيط
سي مصطفى : فنفسو ( همم الا بقات بهاد الحالة و هاد الحقد تقد تفيدنا مزيااان حيت غاتكون باقا نار الحقد شاعلة فيها يعني تقدر تولي ألة مدمرة و سلاح لينا و هادشي ماشي عيب حيت لصالح بلادها همم ) .. بقا كايفصل و يخيط مافيقو من سهوتو غير سي راضي
سي راضي : وااا سي مصطفى
سي مصطفى : ااااه راني معاك معاك اش كنتي كاتقول
سي راضي : هضرت انا و رشيدة و قررت نقنع ريماس باش تجي تبقا تعالج هنا طوال هاد شهر انا ماكانشكش فقدرات رشيدة عارفها تقدر تعاونها
سي مصطفى : لا لا لا لا مانحتاجوش صافي يلاه خلينا نكملو شغلنا ... بقا سي راضي غير كايشوف فيه ودع رشيدة و خرج مي قبل مايوصل لعند ريماس شدو سي مصطفى من يديه
سي مصطفى : حالتها مامدهوراش بزاف لدرجة تحتاج لطبيب نفساني
سي راضي : ( بحزم ) راني عارف فاش كاتفكر غير خوي بالك من هادشي انا ماغاديش نستغل هادشي
سي مصطفى : ( بمكر ) انا ماقلتش لك نستاغلو هادشي ، انا لي بغيت نقولك هاد البنت بانت لي عنيدة بزاااف و ماغاتبغيش تمشي لطبيب نفساني ولا بغينا نقنعوها خاصنا الوقت و نتا بفمك قلتي مابقاش عندنا الوقت
سي راضي : و الحل فنظرك؟
سي مصطفى : بلاصة مانضيعو الوقت فهادشي فهاد شهر نزيدو لها فتدريبات حتى الكيك بوكسينغ باش تفرغ غضبها فيه ... هو هدفو من هادشي ماكانش نهائيا انها تفرغ غضبها و إنما باش يزيد يشحنها بشحنات غضب و يزيد يخليها تحقد بتسميم افكارها ماهتامش لشنو غاتولي بسبابو بل هتم لحاجة وحدة و هي هاد المرة مايفشلوش ... بقا سي راضي كايفكر مدة من بعد لها بلي كلام سي مصطفى منطقي وافق و مشاو لعند ريماس لي غير شافتهم دخلات لوطو ديماراو فإتجاه المقر و فطريق هز سي مصطفى تيليفون دار اتصال
سي مصطفى : علم كلشي يكون فقاعة الاجتماعات من هنا ربع ساعة ... قطع و ابتسامة انتصار مرسومة على وجهو
ريماس : وقف وقف هنا
سي راضي : ( بتعجب ) علاش؟
ريماس : تسالا لي الكارو ... بقا سي مصطفى كايستوعب اش قالت واش هاد خيتي كاتكمي ولا وذنيه خانوه
سي راضي : ( تنهد ) واخا ... خرجات و ما هي الا دقائق رجعات و فيديها البكية
سي مصطفى : كاتكمي؟؟؟
ريماس : وي علاش واش كاين شي مشكيل؟
سي مصطفى : هادشي مانافعنش معانا ... يلاه جات ريماس تجاوبو و هو يرد عليه سي راضي
سي راضي : ماتحكرش بزاف فالموضوع راه معانا دراري خدامين تا هما كايكميو ... ساد صمت طريق كاملة وصلو و خرجو من لوطو و دخلو للمقر ...

هي بنت قوية قسات عليها الحياة بزااف و مزال غاتقصي عليها و بسباب لي وقع لها خلاها تتغير تغيير جذري فنظركم واش غايدوم هاد تغيير ولا غاترجع كيف كانت ولا غاتتغير لما هو اسوأ؟

سي مصطفى غاينجح فداكشي لي كايفكر فيه ولا راه غير كايخوي الما فرملة؟ ...


♔ في غرفة الإجتماعات ♔

كان سي راضي مترأس طاولة الاجتماع و على يمينو ريماس خاشية يديها فجيبها و ساهية و سي مصطفى غادي جاي
سي مصطفى : مال هادو تعطلوو ... مزال ماكمل هضرتو دخلو فدقة وحدة كان بيهم 6 اشخاص
سي راضي : ( بصرامة ) اش هاد تعطيلة
جهاد : سمحلي ا سي راضي كنا مشغولين بنفس العملية
عتمان : ( لاحظ وجود ريماس لي كانت حانية راسها و ساهية ) سي راضي واش هادي عميلة جديدة معانا؟
سي مصطفى : جلسو باش تفهمو الموضوع ... كل واحد شد بلاصتو اما سي مصطفى بقا واقف
سي مصطفى : أنسة ريماس ... هزات راسها صدمات الحاضرين
مراد : ( كاينغز ضابط اخر ) جاد ماتقولياش هاد تيتيز غايخدم معانا ... جاد نسا راسو و بقا ساهي فعينيها لي كانت كاتتفحصهم واحد بواحد
جاد : ( بصرامة ) جمع راسك ا صاحبي ماشي وقت هادشي ... بقا كلشي كايتهامس و كايشوفو فريماس و نظراتهم نظرات تساؤل و اعجاب فنفس الوقت بالرغم من انها خسرات ملامحها اللولة الا و ان جمالها ماكايتقاومش سر كاامل كاين فعينيها لي هما بحد ذاتهم لغز لاحظات نظراتهم تحولو نظراتها لتخنزيرة سي راضي شايف اش واقع ضرب فطبلة حتى قفزهم
سي راضي : ( بصرامة ) ا سيادنا جمعو راسكم معانا
سي مصطفى : ( من تحت نيفو ) هادي لابقات معانا غادي تخربق المقر و لي فيه ... سمعو سي راضي و خنزر فيه
جهاد : سي راضي ماقلتيش لينا شكون الأنسة؟ ( اشار لريماس )
سي راضي : ساليتو من تحنزيز؟ ايوا على سلااااامتكم
سي مصطفى : ( وقف حدا واحد تلفازة و فيديه جهاز تحكم ) جمعناكم هنا باش نعلموكم بأخر تغييرات وقعات فقضية المغرب و اسرائيل ... كلشي جمع راسو و ركز مع هضرتو و من بيناتهم حتى ريماس لي طواال الاجتماع و هي عاقداهم
سي راضي : اول حاجة قررنا نسيفطو شخص باش يتجسس على العدو الحالي و يجيب لينا خبارهم
جهاد : مي هادشي فايتين درناه كتر من مرة و النتيجة كانت الفشل ولا لا؟
سي راضي : هاد المرة غير المرات هاد المرة غادي نغرسو الجاسوس وسط الجيوش لي كايجندهم دابا و غادي نسيفطوه بصفتو جندي سيفطاتو وحدة من دول لي كاتدعمهم بالجنود
مراد : يعني غادي تكون هاد المرة المهمة صعب من لي قبل منها و خاصها الحذر زيادة على الخطورة المضاعفة حيت الجاسوس غادي يتغرس وسط الاعداء ياك؟
سي مصطفى : تماما
عتمان : ولكن هاد المهمة راه خاصها شخص موثوق فيه زيادة على خاص يكون كايتقن لغتهم باش يقدر يفهمهم و خاص يكون عندو كفائات عالية حنا فين غانلقاو هاد شخص؟
سي مصطفى : و هنا غانقولو لكم الخبر الثاني هاد المرة ماشي غايمشي جاسوس و انما جاسوسة
مراد : ( كايضحك ) بلاتي بلاتي ماتقولش ليا غادي تسيفطو.. قاطعو سي راضي
سي راضي : ( بصرامة ) وي هي علاش واش عندك شي شك فقدراتها؟ كلشي تصدم من قرارو حيت فالأصل العملية فغاية الخطورة عرفتي شنو هي غاتولي تنعس و تفيق وسط لألاف ديال الأعداء بحالا كاتبات فشي بيت عامر حنوشة و عقارب و اي غلط منك درتيه كايعني وجدتي قبرك بيديك
مراد : ( جمع ضحكتو ) واش متأكدين غادي تقدر على العملية؟؟؟ هادي راه رجال و شوف تشوف واش ينجحو فيها تدريبات ديالهم اكيد قاصحة و اجرائاتهم و معامن غاتعامل فنظري خاصكم تعاودو تفكير فهادشي
سي راضي : ( بفخر ) انا تايق فبنتي ريماس و عارفها قدها و قدود و غادي ترفع راس المغرب و ان شاء الله غاتكون هي سباب باش مخابراتنا تتصنف نامبر وان فأفضل مخابرات فالعالم
سي مصطفى : ( بإبتسامة مكر ) بيان سيغ غادي ترفع لينا راسنا و علاش لا فاش تنجح فالمهمة تنضم لينا
جاد : و نتوما ضامنين ماغاتفشلش بحال لي قبل منها؟
ريماس : ( مخنزرة فيه ) العود لي تحكرو يعميك و فاللخر غاتبان النتيجة .. و كون متأكد غادي تكون معاكسة لتوقعاتكم و غايبان واش غانفشل؟ ولا غاننجح ...


عتمان : و اخيرا سمعتينا صوتك ههههه كون عرفت الإفتزاز غايهضرك كون درتها من لول ... جات تجاوبو مي سبقها سي راضي
سي راضي : ( بتخنزيرات ) شفتك ا سي عتمان باغي تقلب الحرفة لحرفة نزار القباني اخرر مرة غانقولكم جمعوو راسكم و ريماس كون ماكنتش من قدراتها و كفائاتها ماغاديش نختارها انسة ريماس بنت كفوءة و النتيجة غاتكون كاتبشر الخدمة غانبداوها من غدا و اخر مرة نعاود نشوف شي واحد كايستخف بيها ولا حسابو غايكون معايا سمعتوني ياك؟
الكل : مفهوم
سي راضي : بنتي ريماس نعرفك بعدا على العملاء لي غايكونو خدامين معاك ... مراد ضابط ميدان مهمتو تخطيط و هو لي كايقلب الا كان شي مشكل عند الدول الصديقة لينا و فنفس الوقت هو لي مكلف بتعليم اي حاجة كاتخص بلانفورماتيك و الحواسيب هو فمجموعة ديستي ... جاد ضابط القضية و هو مدير العملاء هنا و هو لي مكلف بتجنيدهم و تعليمهم و هو لي مكلف بإستراتجية الحرب ديال المغرب و كيفاش كايتدرب الجيش ديال المغرب حتى هو فمجموعة ديستي ... جهاد ضابط الإستخبارات و هو لي كايجمع المعلومات مع الكروب ديالو مي هاد المرة القضية مختالفة و زيادة على هادا مدرب الفنون القتالية فمجموعة لادجيد ... عتمان ضابط العمليات فمجموعة لادجيد مهمتو تخطيط و يكلف لي ينفذ و هو لي مكلف بتوقيف العمليات ديال الارهاب و المشبوهة مهمتو كايعلم العملاء جداد استعمال الاجهزة لي كانستخدموها فالعمليات ... سهام عميلة محرضة و هي لي كاتنشر المعلومات الغالطة فنفس الوقت جاسوسة فمجموعة ديستي ... حمزة مهمتو يفيدنا بأحدث الاجهزة و البرامج و هو الهاكر ديال المخابرات ديالنا نامبر وان فالمغرب عندو مجموعة ديال الهكرز كايدربهم هو و مراد
ريماس : و نتا؟!
سي راضي : ضابط مخابرات لادجيد يعني تا حاجة ماكاتوقع هنا الا بموافقتي و سي مصطفى ضابط مخابرات ديستي هو مدير لمجموعة ديستي و هو لي متكلف بضباطها و عملائها ... حاليا عرفتك غير على لي غايخدمو معاك ... ريماس كتافات بالصمت كملو ديك العشية فشرح لريماس على هاد القضية و خطواتها و اش خاصها دير
سي مصطفى : غدا غايبدا تجنيدك عندك مدة شهر غادي تعلمي تخلي جسمك يوالف على اي ظرف غاتمري منو و فنفس الوقت غادي تتعلمي اي حاجة غاتعاونك فمهتمك مراد غادي يتكلف بتدريبك على اهم الحوايج غاتحتاجيهم فلانفورماتيك .. جاد هو لي غايتكلف بنفسو بتجنيدك ... جهاد غايتكلف بتعليمك للفنون القتالية ... عتمان غايعلمك كيفاش تستخدمي الاجهزة لي غاتحتاجيها فالعملية و اخر حاجة غانقولها لك فهاد شهر غادي نتكلف بنفسي نعلمك الكيك بوكسينغ هادشي لمصلحتنا و لمصلحتك على ود الغضب ديالك باش تبقاي تقدري تتحكمي فيه ( هو عارف النتيجة و هادشي علاش كايصر عليها و يأكد عليها على هاد القضية ) غدا وجدي راسك و حوايجك باش تمشي معانا لمقر تدريب عندك شهر واحد خاصك تعلمي فيه كلشي علاما نوجدو لك وراقيك و هويتك الجديدة
ريماس : ( بضحكة استهزاء ) شهر؟ كاتفلا عليا لا؟!
سي مصطفى : فنفسو ( كيفاش كاتهضر معايا بهاد طريقة قد قرانها انا؟ ) وي عندك شهر حيت مابقاش عندنا الوقت
سي راضي : ( شاف فساعتو ) يلاه تمشي للدار ترتاحي باش تكوني واجدة غدا ... كلشي خرج و مشا لدارو

♚ فمكان اخر ♚

فغرفة اجتماعات جات فطبقة على علو 20 طاج تقدر تشوف منها تل ابيب كاملة .. كانو رؤساء بعض دول و ضباط اخرين فمخابرات دولية مع بعض المستشارون ظاهر فملامحهم بعض توتر كيف لا و هو واقف عليهم؟ تقدرو تقولو عليه بابلو اسكوبار ثاني فإجرامو ولا نقولو هتلر حسن غير الفرق بينو و بين هتلر هو كان هتلر كايقتل غير اليهود و هاد شخص شركهم كاااملين جامع حب و تبن يقتل فيهم بدم باارد على اتفه و ابسط الحوايج هو فعلا خدام مع المخابرات مامكتافيش غير بكونه ضابط ولكن هو ضابط استخبارات + الرئيس الأكبر ديال المخابرات الإسرائيلية ( موساد ) زيادة على هذا بسباب ذكائو و شخصيتو خلا كاع دول تهاتف عليه و هادشي لي خلاه يكون ضابط استخبارات فبعض دول لي كاتدعم اسرائيل و الأهم و الأخطر أنه من عائلة روتشيلد و من لا يعرفها اشهر عائلة يهودية هادشي لي كايخلي كلشي يترعد بمجرد يسمع سميتو اكيد ضركم راسكم باش تعرفوه غادي نعطيكم نبذة عليه ... ارسلان روتشيلد 30 سنة معروف بوسامتو ذات جسد رياضي كايدير 3 من راجل العادي الوشام كايغطيه كامل نظراتو حااادة و مظلمة و زادها سواد عينيه ظلمة على ظلمة مايحتاجش يهضر معاك باش تخاف نظرة وحدة كافية شخصيتو غامضة بزااف و داك الغموض ديالها كايسبب الخوف حيت ماتقدرش تتوقع تصرفاتو يقدر يكون كايبتاسم معاك و بدون سابق انذار يجبد سلاح يتيري فيك عندو واحد الهيبة فشي شكل صارم و عدواني بزااف دمو باااارد و ماكايتعصبش نهائيا حيت كاع الامور لي غاتعصبو كايقطعها من جدر ... كايعاقب الشخص على اتفه الأسباب شي لي كايخلي بنادم يضرب لو الف حساب وحساب قبل ماينطق بشي حاجة ولا يدير شي سواء قدامو ولا موراه كذلك معروف بكرهو للمسلمين و خصوووصا العرب معروف بذكائو الخطيير و عبقريتو لبق مايزهق الكذوب كايقراهم فبنادم بلا مايحتاج يقرا عينيه غير من خلال نبرة الصوت متقلب بزاااف و ماتعرفو فاش الإحترام ماكاينش عندو فقاموسو كايحتارم شخص واحد لي هو جدو فقط كانظن بلا مانزيد نطول عليكم ...


مانزيد نطول عليكم و نفكركم بلي رحمة ماكايعرفهاش و عمرو سمع بيها ... جالسين فطاولة اجتماعات مترأسها هو ... شاد فيديه ستيلو كايلعب بيه ماكايشوفش فيهم مكتافي غير بالسمع ... جالس و بجنبو الذراع الأيمن ديالو أبراهام و مالك كالعادة عاقدين حجبانهم و كايهضرو بكل جدية نعطيكم تعريف عليهم حتى هما حيت حتى هما عندهم دور فالقصة أبراهام ميتشيل 28 سنة إسرائيلي الأصل شخص جدي بزااف و صارم مامعاهش تخرشيش و ماعندوش مع ضحك ديييما مغوبش السعادة بالنسبة ليه هي فاش كايكلفو ارسلان بتعذيب شي حد و يدير ليه استقبال على مايجي هو و يوريه جهنم بين عينيه زيادة على هادشي عندو مواهب خرا دابا تعرفوهم من بعد اما مالك هو مختلف شوية شخصيتو مرحة شوية مي الخدمة ديالو خلاتو يكون جدي مع بنادم حتى هو اسرائيلي السن 26 سنة كايتميز بخفة اليد و مع هادشي كامل هو بوبنات ولا كيما كايقولو بالمصرية نيسوانجي و حتى هو كايتميز بشي حوايج بلا مانطول عليكم فالشرح نخليكم تا تعرفوهم فالقصة

♚ الحوار بالإنجليزية ♚

أبراهام : يعني دابا كانتفلاو هنا؟
رئيس أمريكا : ( عينيه على ارسلان خايف لايصدق مصفيها ليه ) راك عارف حنا ماكانضحكوش و ماعندناش علاش نتفلاو من هنا 5 شهور غايكون عندكم 10 الف جندي مع القنابل النووية لي تافقنا عليها ولكن ماتنساوش شرطنا ... حبس من اللعب بستيلو و هز فيه عينيه كايشوف فيه بنظرات خالية من اي تعبير و كايتسناه يكمل
مالك : ( بإستهزاء ) إينا شرط؟ علاش واش حنا تافقنا على شي حاجة بعدا
أبراهام : 5 شهور؟ كاتضحك هلى الوقت؟؟ من هنا 5 شهور غانكونو حتاليناهم و ديورنا طلعناهم ... و اخيرا نطق لي مركب فيهم رعب هضر و هو كايشوف فيهم كاملين مي بيان سيغ هضر بالعبرية حيت هو اصلا ماكايهموش واش بنادم يفهمو ولا مايفهموش الهضرة كاتكون فاللخر فاش كايلقا لي قالو ماتنفدش
أرسلان : ( بنظرات مظلمة و ملامح مافيها حتى تعبير ) عندكم شهر حضروهم من سما من الأرض من الما هادشي ماكايهمنيش ... تعلمو العبرية بلهلا يطريهم واحد من الحاضرين واخا مافهمش سمع غير ديك شهر هي لي حفضها .. غير سمعو قال شهر عرفها هاداك هو اخر اجل ... قلبوها انجليزية بحكم هي لغة عالمية
مستشار رئيس الإيران : ( بتوتر ) حتى هادا نظر من هنا شهر يكون كلشي حاضر
رئيس امريكا : ولكن شرط لي...
ابراهام : ( بنظرات ماكاتبشرش بالخير ) نعام اينا شرط؟
رئيس البرازيل : ( بنفخة و غرور ) من هنا شهر غايكونو عندكم 10 الف من افضل الجنود فالعالم عندهم تعليم و تدريب عالي بتقنيات ذات جودة عالية
إبن ملك سعودية : جنودنا غايكونو تحت امرتكم و غايكون من عندنا دعم حتى من الموارد و المؤونة ديال الجنود ... بقاو كايهضرو تاريخ ايمتا غادي يسيفطوهم و العدد و حوايج خرا نقدرو نسيفطو لكم حتى افصل رقيب عندنا لي غا يدربهم و..
ابراهام : ( بسخرية ) مانحتاجوش لداكشي حيت كاين عندنا افضل ضباط و رقيبين بطرق متقدمة كتر
أرسلان : ( بنظرات باردة ) خليه يسيفطو معاهم

♔ فالمغرب ♔

اصبحنا و اصبح الملك الله
فاقت و هي خاسرة دوشات و لوات عليها الفوطة و ناضت تجمع حوايجها كيما طلب منها سي راضي البارح باش تمشي لمقر تدريب غاتدوز شهرها تما سالات جميع و جبدات الحوايج لي غاتلبس لي كان لونهم سواد فسواد سروال كحل نص جلد و نص جينز مع سبرديلة ايرفوكس كحلة و من الفوق ديباردو كحل شعرها جمعاتو بشكل مهمل بمقبط طويل مادارت والو لوجهها .. هبطات لقات سي راضي كايفطر
سي راضي : صباح النور
ريماس : صباح الخير
سي راضي : دوزي تجلسي ا بنتي باش تمشي غايكونو كايتسناونا ... بدات كاتفطر و عقلها مع هادشي لي غادير هي بغات تلقا هاااااداك بضبط لي كان سباب باش كانو ديك المتفجرات ماكرهاتش تاكلو بسنانها
سي راضي : بنتي ريماس ها هو العقد ديال الاتفاق ديالنا .. انا وقعت عليه بقا ناقص غير توقيعك فيقها من سهوتها شدات ستيلو و وقعات
ريماس : نتحركو؟
سي راضي : فطري بعدا راك مزال ماكليتي والو
ريماس : غير يلاه مافياش والله
سي راضي : ياك فهمتي كلشي؟
ريماس : وي فهمت مي ماقلتيش ليا واش كاين شي شخص محدد لي غادي نجيب من عندو المعلومات المهمة
سي راضي : ماشي وقت هاد الهضرة دابا سيري بعدا للتدريب مور تدريب غا نغرسوك فالجيش ديال العدو و الا ترقيتي و عجبهم ذكائك هاديك ساعة غادي توصلي لريوس الكبار و تما غانقولو لك اش ديري دابا من هادشي كامل تا ترجعي من تدريب و غادي نشرح لك دقة دقة
ريماس : امم
سي راضي : سبقيني لوطو نجيب شي وراق و نجي ... سبقاتو لوطو على مامشا جاب شي وراق و تبعها لوطو شدو طريق للمقر دخلو لقاو لاخرين سبقوهم بقا غير سي مصطفى جا سي راضي عطاه الوراق
سي مصطفى : صافي كلشي هنا؟ ماناقص والو؟
سي راضي : كلشي تما
سي مصطفى : ريماس مستعدة؟
ريماس : نتوما لي واش واجدين ... و ودع سي راضي ريماس و وصاها تنتابه لراسها .. هزات فاليزتها و ركبات مع سي مصطفى و شدو طريق لمقر تدريب فين كاينين زملائها و لي غايتكلفو بتدريبها ...


سي مصطفى : نتي عارفة خطورة المهمة ياك؟
ريماس : ماكايهمنيش
سي مصطفى : فخبارك بلي راك وقعتي على عقد اول شرط فيه كاينص على انك ماخاصش تتراجعي نهائيا ولا تراجعتي ولا خنتي غاتمشي دوزي من 30 عام ديال الحبس حتى للمؤبد
ريماس : ( بنظرات حقد ) كون ماكنتش مقتانعة ماغاديش نوقع ماعمرني غانندم على هاد القرار
سي مصطفى : هاكا نبغيك ... مهم تداريب غايكونو شوية قاصحة عارفة هادشي ياك؟ ( بإبتسامة خبيثة ) ولكن غادي نوصيهم باش يرخفو عليك
ريماس : ماشكيتش عليك
سي مصطفى : ( ولايني واحد الوقحة ماكاتحشمش ) امم كانظن غادي تحتاجي فاش تبقاي تفرغي غضبك داكشي لاش انا غادي نتكلف لك بهادشي ... ماجاوباتوش و بقا صمت مسيطر حتى وصلو للمقر ... هزات شاكوشها من الكوفر و هبطات هي و سي مصطفى وقفو قدام واحد الباب كبيييرة دق 2 دقات و تحلات لهم الباب دخلو لداخل كانت واحد ساحة كبيييييرة داكشي من لداخل داير بحال القشلة بقاو غاديين مدة عاد وصلو بقاو غاديين فواحد الكولوار لي كان عاامر بيبان و بيوتا حتى وصلو للخر ديالو حل الباب بلا مايدق كانو مجموعين تما كاملين
مراد : و اخيرا شرفتونا
جاد : على سلامتك من اليوم بديتي تعطال
جهاد : بعدو من درية
عتمان : مرحبا بيك ا ريماس غانكون فرحان حيت غانتكلف بتدريب ديالك
ريماس : ( كاترمق جاد بشي شوفات كون كانو قرطاس كون غربلاتو ) ... سي مصطفى لاحظ نظرات لي كاتبادلها هي و جاد ماتدخلش بالعكس خلاهم حيت عارفها هي عنييدة و جاد اعند منها و ماكايحملش لي يقصح راسو معاه هو فالأصل تدريباتو قاااصحة مي دابا لاقصحات ريماس راسها معاه ماغاديش يرحمها فتدريبات و هادشي لي باغي هو حيت كيف قلت لكم منين شاف كمية الحقد لي عندها من جهة اسرائيل قرر يرجعها سلااح مدمر ماغاديش يخليها تتكلف غير بهاد المهمة مي هو عندو خطط خرا غاتعرفوهم فالمستقبل اما بالنسبة لسي جاد تعصب و دمو بدا كايفور من النظرات لي موجهة ليه ريماس
سي مصطفى : يلاه يلاه ماعندناش الوقت
ريماس : ماغايكونش شي لباس محدد باش نبدا تدريبات؟
مراد : رتاحي بعدا باش يكون عقلك حاضر معانا بالنسبة للباس جاد غادي يعطيه لك
ريماس : مامحتاجاش للراحة و ماشكيتش عليك
جاد : ( كايغوت ) اش هاد الوقااحة لي كاتهضري بيها
ريماس : ( بعصبية و صوت اعلى منه ) ماتغووووتش عليا
مراد : صافي صافي بردو انا فاهم ريماس و مامقلقش منها
سي مصطفى : جاااد ... ضرب فالحيط و خرج من تما و هو طالع لو دم
عتمان : ماتديش عليه هادا هو طبعو
سي مصطفى : ماعلينا دابا غانقولك البروغرام لي غانمشيو عليه ... عندك من 5 ديال صباح حتى ل9 مع جاد غادي يكون معاك و من ل 9 ديال صباح حتى ل1 ديال العشية غادي يكون جهاد معاك و من ل1 حتى ل5 ديال العشية غادي يكون معاك مراد و من 5 حتى ل8 غادي يكون معاك عتمان و من 8 حتى ل10 غادي نكون معاك انا على ود الكيك بوكسينغ فترة الغدا غادي تكون عندك 10 دقايق بالنسبة للباس غادي تلقايه عند جاد و منين حصتك مع جاد مشا وقتها غادي دوزي ديريكت مع جهاد دابا تبعيني نوريك البيت فين غاتجلسي عندك شهر ان شاء الله غاتشدي فيه كلشي غا نحاولو و بالنسبة ليا غانبقا نكون هنا غير من لعشية لعشية على ود تدريبك و باش نشوف فين وصل تدريبك ... خرج من تما و هي تبعاتو
مراد : ماشي هاد البروغرام قاصح عليها شوية؟؟
عتمان : غير شوية و سكتتي على هاد الحساب راه ماغاتكمل معانا حتى سيمانة صحيحة غاتلقاها كومة فسبيطار
جهاد : مانعرفت اش بغاو عندها كاتبان باقا صغيرة وجهها ماشي ديال هاد تمارة
عتمان : من عندي انا ماغانقصحش معاها
مراد : هو من واحد الناحية ماخاصناش نقصحو معاها مي راك عارف هادشي مافيهش اللعب
جهاد : نخليكم انا نوض نوجد اش خاص
........
سي مصطفى : هنا فين غاتجلسي و بالنسبة لردة الفعل ديالك مع جاد هاكاك نبغيك ماتسكتيش نهائيا على حقك
ريماس : ( هزات فيه حاجب و عاودات ضورات راسها ) ... كانت غرفة بحال داكشي ديال الداخلية فيها سرير صغير و بلاكار فين دير حوايجها و شي كاشات قدام باش تتغطا بيهم واخا ماكانش البرد
سي مصطفى : وجدي راسك ... غانمشي نجيب لك لبسة ديالك و نجي .. مشا و هي بدات كاترتب حوايجها فالبلاكار جا سي مصطفى و جاب معاه واحد لبسة فزيتي بحال ديال المخازنيا مي واااسعة بزاف كانت عبارة على سروال زيتي و الفوقي ديالها زيتي و واحد البروطكال قهوي تقييييل اش جا ماتتحرك بيه
سي مصطفى : مالقيتش قياسك داكشي لاش جبت لك اصغر وحدة عندنا ... بدات كاتشوف فيها و تشوف فيه واش هادا من نيتو قالك اصغر وحدة ، خرج و خلاها تبدل لبسات ديك لبسة و من لتحت ديباردو كحل اما البروطكال ماجاش قدها حتى عمراتو تقاشر من لداخل عاد جا شوية ... خشات فيه سروال و جمعات شعرها شفنجة و خرجات لعندو سبقها للبلاصة فين غايدربها جهاد كانت عبارة على صالة دخلو لقات تما جهاد كايتسناها لي فاش سمع الحركة ضار لعندهم بقا كايشوف فديك لبسة لي جاتها بحال شي عسكري قليييول بقا مدة كايشوف
سي مصطفى : بلا مانحتاج نوصيك
جهاد : لا كون هاني ... خرج من تما و خلا ريماس لي كاتشوف فجهاد كاتتسناه يبدا
جهاد : اول حاجة غير حيدي داك الفوقاني حيت غايعدبك من الاحسن كون ماجيتيش لابسة هادشي حيت غير غايتقل عليك
ريماس : عادي ... حيدات الفوقاني و بقات بديباردو و سروال و البروطكال
جهاد : مستعدة؟
ريماس : فكامل الإستعداد ...


جهاد : قبل مانبداو غايخصك تعرفي 4 ديال الحوايج مهمين و اساسيين طلقي ودنك معايا و حلي عقلك باش ماتنسايهمش
ريماس : شنو هما هاد الحوايج؟؟
جهاد : اول حاجة خاص تكون عندك الإرادة و العزيمة يعني تكوني فعلا باغا و مستاعدة باش تتعلمي ثاني حاجة فالقتال دماغك خاص تخويه و تعمريه بتركيزك على نقاط ضعف الخصم و محي الألم من دماغك يعني تركيز يكون حاضر ... ثالث حاجة عمرك تخلي الخصم هو لي يسبق لك ضربة يعني ضربي و ضربيه للمنطقة لي نتي عارفاها نقطة ضعفو و عارفاها تقدر تفشلو عمرك تمشي على ديك نظرية ديال نخليه يضربني حتى يعيا عاد نوض ليه حيت هو فداك الوقت فاش غايكون كايضرب و غايكون شايفك بلي مزال ماطحتي قدامو كوني متأكدة غادي يبدا يقلب علي نقاط ضعفك فهاد الحالة نتي لي غاتكوني واكلة دق و اخرر حاجة و اهم حاجة خاصك تكوني خفييفة ماشي تقييلة هاد نقاط خليهم فدماغك
ريماس : فهمت مي دابا كيفاش واش غانتعلم جميع الفنون القتالية؟ شهر راه ماكافي حتى نتعلم حاجة وحدة ( ابتسامة استهزاء ) هه
جهاد : هههه لا ماشي كلشي مي غادي نعلمك غير الحركات لي غاتحتاجيهم غاتتعلمي من كل حاجة شوية عارف صعيب عليك و بما انك باينا غايكون دماغك تقيل ولكن نحاولو نشوفو شي طريقة واخا تشدي غير شي حاجة منهم ... اعدى حاجة عندي هي بنادم يقلل ليا من قدراتي شنو زعما حيت انا بنت عقلي ناقص؟ و عقلي تقيل العواطف لي كانت غاتخلي عقلي ناقص حيدتهم من جدرهم حالفة باش كايحلفو المسلمين غاديي نندم كل واحد قلل مني ... كل واحد كان سبابي فهادشي شنو زعما واش كايسحابلهم انا مكلخة؟ انا عارفة باغييني غير وسيلة باش يوصلو لهدفهم ههه طريكة المكلخين هما غايستاغلوني مرة مي انا غانستاغلهم على 2 مرات و هادا لي كان سباب فموت واليديا غادي نجبدو من تحت الأرض ماعليش دابا ماعارفاش شكون .. كي داير فكمارتو .. راجل ولا مرا .. واش 1 ولا 10 مي نهار غانحط رجلي تما ماغاديش نتردد حتى دقيقة باش نقلب عليهم غا نرزيه فعائلتهم فأغلى ماعندهم .. غانشرب دمهم حتى لأخر قطرة ، بقات ساهية و كاتهضر مع نفسها و تتوعد لهم عينيها بدات كاتشعل فيهم شعلة الحقد و الكره نظراتها تغيرو شيئ لي لاحظو جهاد و فيقها من تفكيرها
جهاد : نبداو؟؟
ريماس : كانتسنا
جهاد : غاندخلو فتداريب ديريكت حيت ماعندناش الوقت اول حاجة غانبداو بالكونغ فو شاولين نبداو بأول حركة؟ مستاعدة
ريماس : مستاعدة
جهاد : وضعية القتال ... شافتو كي دار و دارت بحالو عطاها اشارة باش تضرب باش ما بغات اول حركة طاحت فبالها هي تركلو و هادي اول حركة كاطيح فبال العدو ماحسات براسها تا جات مزدوحة على الارض شدها من رجليها و دار المرفق ديالو فعنقها و جمعها بنص غفلها ماعرفات باش تبلات
جهاد : بااااااقي خاصك الخدمة بزاااف حركتك كانت متوقعة من رجليك لي كانت كاتستاعد باش تطلع و حتى كرن مالاحظتهاش كنتي غادي طيحي فكلا الحالتين حيت تقيييلة .. نوضي و عاودي ديري نفس الحركة ... مارضاتش و عاودات ناضت و ستاعدات حاولات ضربو برجل لاخرا و كانت نفس النتيجة جات مجبدة فالأرض بقاو على داك الحال لمدة ساعة كاتعاود تنوض تبغي ضربو و كاتصدق مزدوحة للأرض ضهرها ضرها ماقدراتش تزيد
جهاد : ( بصرامة ) نوضي
ريماس : ( بألم ) ماقدييتش
جهاد : ( بالغوات ) نوووضي الجبانة صافي هادا هو جهدك؟؟؟؟ نوضييي
ريماس : ماقدرتشششش عيييت
جهاد : ( بإستفزاز ) كنت عارفها صحتك غير على قد الحال من اول تمرين بسيط عييتي هادي هي القوة لي كاتداعيها؟؟؟ مخبع موراها ضعف كبييير
ريماس : ( بغضب ) انا ماضعيفاااااش ... ناضت بزز و كاتشوف فيه بغضب خدات وضعية القتال عطاها اشارة باش تبدا و راسم على وجهو ضحكة استفزاز ... تعصبات و هزات رجليها بقوة باش ضربو و عاوتاني جات مزدوحة للأرض شي لي عصبها بقات على داك الحال كاطيح و تعاود تنوض طيح و تعاود تنوض و دمها كايفور عيااات مي مابغاتش تستسلم لواحد لحظة بقات واااقفة فوضعية القتال و عينيها فعينيه شيئ لي ماكانتش كاديرو من قبل و حتى هو بقا كايشوف فعينيها الممزوجين لي تلفوه غفلاتو و ضرباتو لجهة الكلوة بكل قوتها بحالا نتقامات منو على طيحات لي طاحت بقا شاد فجنبو و كايضحك على راسو
جهاد : غفلتيني
ريماس : نتا لي بالك ماكانش معاك نصيحتك لي نصحتيني ديال تركيز ماطبقتيهاش ( بإبتسامة استهزاء )
جهاد : عندك الحق ... عاود عطاها اشارة باش تاخد وضعية القتال و فكل مرة كاتزيد قوة ضربة ديالها و كل مرة كاضربو برجل
جهاد : سالينا من تمرين حركة الهونغار باقي عندك 3 ديال سوايع نتمنا تخففي عقلك باش تتعلمي كتر
ريماس : ( أومأت لو براسها )
جهاد : وضعية القتال مي هاد المرة غيري ضربة ... خداو وضعية القتال ..


خداو وضعية القتال و مشات ريماس كاتجري لعندو بدات كاضربو بيديها و هو غير مكالي بيديه و ما هي الا لحظات حتى ضربها بضربة متوسطة على حسب جسدها طوا رجليه شوية و ضربها برحا ديال رجليه نيشان للكاحل ديال رجل يعني من تحت ركبة شوية كون فورصا عليها كون مشات لها رجليها طاحت ... طاحت كاتتلوا فالأرض و شادة رجليها و كاتغوت بحر جهدها واخا حاول يراعي مي ديك ضربة معرووفة خطيرة و نتيجتها ديما كاتكون تهراس من غير لي حفضو ربي ... نزل بزربة مخلوع لعندها يشوف مالها كايبغي يحيد لها يديها ماكاتبغيش بعد جهد حيد لها يديها لقا ديك البلاصة دغيا زراقت
جهاد : وا تا نتي بحالا مصنوعة من الحلوة ضربة بحال هادي دغيا زرقاتك
ريماس : ( بعصبية ) اجييي نجربها لك و شوف
جهاد : الا كان باقي عندك جهد نوضي ... ناضت بصعوبة و رجليها عاطياها الحريق مغزفة عليه اما جهاد عجبو الحال حيت واخا كاتتقصح كاتعاود تنوض عصبيتها مسيطرة عليها بزاااف لأقصى درجة ماكاتخليهاش تديها فالألم ولا فحتى حاجة ، خداو وضعية القتال و سبق هو اللول كايضرب بيديه و هي كاتكالي جات ترجع ليه ضربة لي دار لها ركلة ارضية غير هزات رجل لولة على الارض جمعها بنص طاحت مزدوحة تاني .. تعصباااات تنفضات من الارض بزربة و خدات وضعية القتال عطاتو اشارة باش يبدا ، بدا كايضرب بيديه و هي كاتكالي مي هاد المرة تعطلااات شيئ لي خلاه يستغرب حتى غفلاتو بدقة لنفس رجل لي ضربها فيها كون كان جسدها قوي كفاية كون راه ديك ضربة لي عطاتو كانت غاتكون كافية باش تهرس ليه رجلو مي هاد ضربة ديال دابا غير قصحاتو شوية و خصوصا جات على غفلة .. بقاو كايتدربو عليها حتى شداتها
جهاد : هاد الحركة سميتها ركلة وينغ تشون غاتصلاح لك فدفاع على نفس .. كملو تدريبهم ماطلق منها حتى شدات 5 حركات كانت النتيجة مرضية بالنسبة ليه حيت ماكاتستسلمش دغيا فنظرو هو راه حاول عليها فتدريب مي راه فالأصل رجليها تبرطعو بركل ضهرها كاتحس بيه تقسم جا وقت الغدا
جهاد : باراكا عليك اليوم زيدي تغداي
ريماس : فين غا نلقا مراد؟
جهاد : دوزي تغداي ماتقصحيش راسك راه دم هرب من وجهك غاتصدقي ساخفة لينا ... مشات معاه لقاتهم مجموعين كايتغداو مشات تلاحت على الكرسي و رجعات راسها لور غير شافوها كي ولات عرفوها كلاتها فعضامها غير دابا و ولات هاكا اما فاش غادي يدربها جاد الله و اعلم كي غاتولي مي هادي هي الخدمة و ممنوع يتساهلو معاها باش تولف حتى واحد ماسولها كي بقيتي و كي داز تدريب حيت نتيجة باااينا .. مشات جابت ماكلتها و حطاتها و من زهرها جلسات مقابلة مع جاد لي غير كايخنزر فيها بدات كاتاكل مي حاسة بشي عيون عليها هزات راسها لقاتو كايخنزر فيها حطات الماكلة و ربعات يديها فوق طبلة
ريماس : ( مخنزرة ) ياك لاباس؟!
جاد : الله يصبرني
ريماس : الله يستر ، حنات راسها على ماكلتها
جهاد : ريماس خاصك ديري دوا لرجليك هو اللول باش تقدري تكملي .. اومأت ليه براسها
عتمان : علاش مالها؟؟
جهاد : راك عارف الحوادث لي كايكونو فتدريبات
عتمان : الله اودي فوقما كانجي نتريني معاك كاتصدق عاطبني من شي قنت
جهاد : راك عارف تدريب هو تدريب .. ناضت دهنات بومادا عطاها لها جهاد لرجليها و رجعات لعندهم لقات مراد كايتسناها تبعاتو حتى دخلو لواحد الغرفة فيها ما يقارب ل10 اجهزة كمبيوتر
مراد : ريماس جلسي ( جلسات قدام اول بيسي قدامها ) دابا وريني اش كاتعرفي كاع فهادشي مي فوتي عليا داكشي ديال الفيس و مواقع تواصل حيت ماغايفيدنا فوالو
ريماس : اوك ... شعلات البيسي و بدات كاتوريه اش كاتعرف ... اول حاجة بدات بيها هي الوورد و الإكسيل
مراد : هادشي ماغايفيدكش بزاف مهم كاتعرفي شي حاجة خرا؟
ريماس : صبر على رزقك راني ماشي مكلخة تا لديك درجة بلا ماتتخلع
مراد : ( كايضحك ) طلقينا خلاص ... بدات كاتوريه من كل حاجة داكشي لي كاتعرف ... نظام الكوكيز .. الكالينكس .. الفيروسات باش كاتفورماطي جهاز ضحية .. استرجاع الملفات لي كايمشيو من الجهاز .. اختراق الكاميرا .. حماية الجهاز .. تلغيم صور و ليانات
ريماس : هادشي لي كانعرف ... بقا مدهشر فيها وفرات عليه خدمة كتييرة و ماكانش متوقع غاتكون عارفة هادشي كامل
مراد : ( بإستغراب ) منين تعلمتي لهادشي؟ ..


ريماس : كنت عضوة فمنتدى صقور الهكرز العربي بالنسبة للوورد و الاكسيل و شي لاخر كنت كانقراه
مراد : اممم ولكن داك المنتدى اغلب ثغرات لي كايعطيوكم كايكونو ملغمين عارفة هادشي؟
ريماس : عاارفاه و كنت كانحمي البيسي ديالي عاد كاندخل نشوف اش فيهم
مراد : مطييورة مع راسك
ريماس : ( بغرور ) العود لي تحكرو يعميك
مراد : ( بجدية ) المهم اول حاجة خاصك تتعلمي للغة البرمجة حيت ماشي غير اجي و تعلم لHtml و Css
ريماس : عارفة شي حوايج فيها
مراد : بحالاش هادشي لي عارفة؟
ريماس : C و C++ و #C و الجافا ( بس البنات راه اغلب المعلومات لي غاتلقاوهم هنا كلها صحيحة 100% يعني تقدر تفيدكم و حتى من داك المنتدى لي ذكرت مي حضيو منو لا كان شي رابط ماتدخلوش ليه مي غادي تلقاو شروحات غايفيدوكم 😘 المهم كانهضر على جميع المعلومات بصفة عاامة .. الكونغ فو و داكشي ديال الهكرز و حوايج خرين حيت باغاكم تقراو و فنفس الوقت تستفادو )
مراد : امم كايعجبك هاد الهيت؟ ماغاديش نلقا معاك صعوبة
ريماس : بدينا؟
مراد : نوضي من تم و حضيني اش كاندير .. ناضت و جا هو جلس حداها كايخربق فالبيسي و هي مركزة معاه بكل حواسها وذنيها خدامين و دماغها كايخزن و عينيها ماكايفلتو والو
مراد : كي قلت لك من الاحسن ماتبقايش تخدمي بشي ابليكاسيون ولا شي برامج فالأصل كاينين حيت كايكون مصاوبهم هاكر اخر يعني غاتكوني نتي بحال كراكر ليه زيادة على هذا الأيبي ديالك كايطلع عندو ولا طلع الأيبي عندو ممكن يختارق لك البيسي و تصدقي نتي سباب فتسريب معلوماتك شخصية بدون قصد ماعلينا اليوم غانبدا لك كيفاش تقادي برنامج راسك بدون ماتحتاجي تستخدمي شي حاجة ديال الغير و الا قدنا الوقت غا نعلمك تستخدمي ادوات الميتا SET مهم على حسب واش دماغك خفيف
ريماس : مع الوقت غاتعرف واش دماغي خفيف
مراد : الثقة فالنفس بعدا 10/10 ، ماعلينا قبل ما نبداو خاصك تعرفي الخطوات صحيحة فهاد الهيت
اول حاجة غاتحتاجي لأنجي رات مع بورت 288 و نو أي بي يعني تخبعيه و اخر حاجة تتعلمي تلغيم سيرفات هادو غانركز معاك باش تشديهم حيت غاتحتاجيهم بزااف فالعملية لي غاتمشي ليها زيدي عليها غانزيدك شي حوايج مهمة فلغة البرمجة بحال البي اش بي و البيثون بيرل
ريماس : ( بعصبية ) ياك قلتو غانمشي غير نجيب لهم معلومات و غانكون مغروسة وسط الجيش؟ اش دخل شي فشي
مراد : كالم كالم مع الوقت غاتعرفي ... بقات كاتشوف فيه بشك عاودو رجعو للشرح ديالهم كايقاذ لوجيسيالات و كايعاود يمسحهم بحالا عمرهم كانو و فكل مرة كايديرها و يسولها واش فهمتي كاتعاود تسولو و تسولو على ابسط الحوايج دماغها كامل حاطاه فهادشي و مركزة معاه و حتى هو ملاحظ تركيزها ناض من بلاصتو و خلاها تجلس تطبق اش تعلمات و فعلا طبقات داكشي لي وراها بالحرف بقا مبهوور فيها كيفاش تعلمات بهاد زربة بغا يزيدها درس اخر مي سالا الوقت و خاصها تمشي
مراد : ( مبهور ) ماكنتش كانظن غادي تتعلمي بهاد زربة .. حسات براسها دارت انجااز مي مع ذلك خاصها تزيد تزير راسها
ريماس : خاصني نمشي باش مانتعطلش
مراد : ( حس براسو تقمع و سرطها ) اه اوك واخا هاني غانوصلك للقاعة لي فيها عتمان .. زاد قدامها حتى وصلو لعندو خلاها تدخل و ودعها مشا لتاحق بالاخرين باقي عندهم الخدمة
عتمان : ( بإبتسامة ) مرحبا مرحبا بلالة ريماس
ريماس : ( بشبه إبتسامة ) نقدرو نبداو؟
عتمان : ( كايحاول يخليها تهضر كتر ) الخدمة هي الخدمة ماعندي مايتسالك ... ماجاوباتوش فهم راسو .. واخا تبعيني ، تبعاتو حتى وصلو لواحد طاولة طوييلة فيها بزاااااف ديال المعدات كاين فيهم لي عرفاتو و كاين لي ماعرفاتوش

♚ في إسرائيل ♚

جالس فالكرسي ديال المكتب ديالو لي كان من الجلد الأسود مع اثاث المكتب لي مخلط بالفضي و الأسود .. متكي و كايضور فالخاتم الفضي لي فيديه منقوش عليه شكل عقرب بألماسات سوداء و باقي الاجزاء منقوشة بالفضي برموز غريبة بملامح باردة حتى قاطع هاد الهدوء ابراهام و مالك لقاو عليه التحية كالعادة و بقاو واقفين
ابراهام : ميستر ارسلان تأكدت من داكشي لي قلتي
مالك : فعلا غايسيفطو جاسوس لينا مرة خرا
ارسلان : ( بملامح خالية من اي تعبير ) ديرو شغلكم .. ابراهام خارج فرحااان و ابتسامة شر مرسومة على ملامحو كيف لا و هو غايدير اكثر حاجة كاتعجبو لي هي القتل يلاه بغا يخرج مي قاطعو واحد صوت
ارسلان : بغيتو حي
أبراهام : ( بقلة حيلة ) اليوم يكون عندك .. خرج هو و مالك من تما و خلاوه فمكانو مانعرفت اش كايضور ليه فراس مي الحاجة لي متأكدة منها اكيد ماناويش على الخير
.....
مالك : حرمها عليك هههههه كنتي غادي فرحااان على الضحية الجديدة ياك باغي غير تقتل هبط لشوارع فيليسطين و تخير لي مع راسك
ابراهام : سكتنا ولا غانديرك نتا بلاصة داك القواد لي مسيفطينه لينا
مالك : مكلخيين بزاااف داك شعب من نيتهم مسيفطين لينا جاسوس و هضرتهم كاتوصلنا بالتدقيق
ابراهام : ( بكره ) زيد معايا تاني خاص نشدو طيارة غانخليه يتمنا الموت و مايلقاهاش
مالك : راك سمعتي اش قالك ميستر ارسلان خليه حي ، كانشفق على هادا لي غايطيح فيدو والله على الاقب نتا كان غايلقا معاك سلاكة و غاتقتلو فمرة وحدة ...


عتمان : دابا واش فهمتي؟؟
ريماس : فهمت
عتمان : غاتعاودي تعطيني كل سمية من هادو لي حطيت لك و لاياش كاتصلاح و كي غاديري تخدمي بيها
ريماس : هادا لي صغير و شكلو بحال حبة الارز ميكرافون صغير ماكايتأثرش بالما و كايصلاح نحطو فكاس ديال العصير ولا شي مشروب باش نضمن بلي غادي يتشرب كايصلاح لتسجيل كل حاجة تنطقات و كل حاجة تسمعات و من مميزاتها كاتبقا لاصقة فجدار البطن حتى كايتشرب داك سائل ( اشارت لواحد القرعة )
عتمان : ( مربع يديه و مركز مع شرحها لاتكون غلطات ) كملي
ريماس : هادا المسدس ديال التتبع كايتضرب بيه من مسافة بعيدة شوية و من مميزاتو ضحية ماكايحس بوالو مافيهش القرطاس و كايخدم غير بدوك المواد الكيماوية ( اشارت لقرعة خرا ) ماكايخلي حتى جرح من غير علامة غير مرئية
عتمان : ( بغا يدوخها ) و هاد الكتاب؟
ريماس : هاداك ماشي كتاب و انما كاميرا متخفية على شكل كتاب بتاكراتو وكالة سي اي ايه كايصلاح لتصوير الحوايج المهمة بلا مايشوفك حد
عتمان عندك ذاكرة قوية ايوا و هادي؟ ... بقات كاتسميهم لو بوحدة بوحدة مع شرح مفصل كاع داكشي لي قالها عاوداتو و زادتو شي معلومات لي ماقالهاش مي هي فهماتها غير من شرحو هو فعلا تبهر مي مابغاش يبين لها باش ماتتكاسلش
عتمان : مم مابيكش مهم اليوم باراكا عليك من هادشي غاندوزو لحوايج خرين غادي يفيدوك
ريماس : ( رفعات حاجب ) بحالاش هاد الحوايج؟
عتمان : نصائح باش مايكشفوكش دغيا
ريماس : يعني غايكشفوني معطلة مثلا؟ ( بغا يجاوبها و قاطعاتو ) واقيلا ا سي عتمان لحد ساعة حاكريني لا؟ ( عاوتاني بغا يهضر و قاطعاتو ) من هنا لشهر غاتعرفني مزيان 😉
عتمان : قوية مع راسك
ريماس : بدينا؟
عتمان : امم اوك مهم ماعلينا .. اول حاجة خاصني نعرف شحال عندك من لغة؟
ريماس : الفرنسية ... الانجليزية ... الاسبانية ... العبرية ... روسية ... البرتغالية
عتمان : مزيان حتى هادشي غايفيد ، اول نصيحة فاش تمشي لتما ماتقولي لحد اللغات لي كاتعرفيهم حيت..
ريماس : ( ربعات يديها و جاوباتو ) باش يهضرو بطلاقة قدامي و مايخافوش .. تصدم بقا غير كايشوف فيها و كمل هضرتو
عتمان : تاني حاجة اللغة العربية غير نسايها و ماتكتبيش بها حتى حرف و حضي مزياان لا يفلت لك شي حرف .. شوية دخلو كلهم
جهاد : ا شنو واش مزال ما ساليتو
عتمان : كانعطيها غير شي نصائح باش ماطيحش فنفس الاخطاء لي داروها لي قبل منها
سي مصطفى : احسن مادرتي
جاد : باااين العربون من دابا
عتمان : ( شاف فريماس ) نكملو ، ثالث حاجة اي واحد عطاك شي معلومة سواء بالقصد ولا بدون قصد حاولس تخليه بعيد حيت..
ريماس : ( ببرود ) حيت ممكن يكونو شاكين فيا و سيفطوه ليا ولا يقدر يكون هو نيت لي شاك فيا و بغا يفضحني
عتمان : تبارك الله عليك راك فاهمة ، اي ورقة وصلاتك ولا اي ورقة لقيتيها تما و عطيتينا المعلومات لي فيها حرقيها و تأكدي بلي رمادها تفرتت باش مايفحصوهاش بالميكروسكوب
ريماس : فهمت
جاد : ( بإستفزاز ) تصرفي عادي و بلا ماديري فيها الفتاة الغامضة القوية لي ماكاتقهرش ولا عنداك ديري فيها المحقق كونان تصرفي عادي و هضري عادي ويااك تهضري معاهم بنفس الاسلوب لي كاتهضري بيه مع مراد و دراري حيت داكشي لي صبرت و مادرتوش لك غادي يديروه لك هما
ريماس : ( بعصبية ) كاتهددنييي؟؟؟؟
سي مصطفى : ريماس كالم كانقولك ماخاصكش تزيدي تتعصبي ( الله يمسخك ) ... غاتقولو كاتتعصب على اتفه الاسباب ، هاكا هي ولات اتفه الاسباب كايعصبوها و جاد لحد ساعة مامسروطش لها بيناتهم و زادها عطاها تهديد غير مباشر .. اما عند جاد باغي يطير عليها غير سي مصطفى لي حابسو ، كاتستافزو بزاااف
جهاد : جاد عندو الحق حيت داكشي ماشي لمصلاحتنا
عتمان : اهم حاجة هادشي كامل لي غاتتعلميه هنا واياااك تطبقيه بزربة تما حيت نتي دابا كاتتدربي غير باش توالفي حتي حنا ماعارفينش كيف غايكون تدريبك تما يعني سواء الفنون القتالية ولا اي حاجة تعلمتيها ماطبقيهاش تما حتى تشوفيهم كايعلموها لكم
ريماس : ( أومأت براسها )
مراد : اي بلاصة دخلتي ليها و اي بلاصة مشيتي ليها حاولي تلقاي فيها اكثر من مدخل باش حتى الا حصلتي فشي قنت تلقاي كي ديري تخرجي
سي مصطفى : ويااااك تشربي شي حاجة عطاها لك شي ضابط ولا نقيب ولا حتى جندي معاك هادوك مافيهم ثقة
عتمان : ديري صداقات مي غير مع لي عارفاهم غايفيدوك .. باقي خاصني نعلمك كيفاش تحولي الكلمة لشفيرة و كيفاش تحولي شفيرة لكلمة حيت غايفيدك هادشي بزااف
جهاد : انا باقي خاصني نعلمك كيفاش تصلحي الجهاز لاسيلكي ديالك باش لاخصر لك نقدرو نتواصلو معاك
سي مصطفى : لا هاد المرة ماغاديش يكون جهاز لاسيلكي حيت ديك المرة داك لي مات مدبوح كان سبابو داك الجهاز ( هو تقصد يذكر هادشي باش يشوف ردة فعلها .. ما تأثراتش نهائيا بهضرتو
مراد : نصيحتي ليك هي عتامدي على الحاسة السادسة الا مرتاحيتيش لشي بلاصة ولا شي حد ماتمشيش
عتمان : قلبتيها تاشوافيت ههههه
جهاد : ( بنظرات جدية ) عندو الحق .. بقا كل واحد فيهم كاينصحها من جهة جمعات معلومات قيمة هاد نهار
سي مصطفى : هادشي ماتنساي منو والو حيت ذكرنا لك الاغلاط لي دارو لي قبل منك باش ماطيحيش فيهم ...


دارو لي قبل منك باش ماطيحيش فيهم مهم دابا ساليتي تبعيني .. تبعاتو تحت انظار جاد لي غير كايتحلف فيها غدا مابقا ليه والو ماغايتهنا حتى يسيفطها تغرز ولا يعطبها .. تبعات سي مصطفى لواحد صالة كانت كبيرة و فيها واحد الكيس معلق ديال البوكسينغ
سي مصطفى : عرفتي علاش جبتك لهنا؟؟
ريماس : علاش؟
سي مصطفى : بغيتك تفرغي غضبك تفرغي كاع داكشي لي عندك باش ترتاحي ، انا عارفك ماشي حمقة عارفك ماخصكش طبيب نفسي زيدي قربي ( مشات قربات ) فرغي غضبك هنا ( اشار للكيس الملاكمة ) خوي كاع لي عندك .. بقات كاتشوف مدة

سي مصطفى : ( بمكر ) انا عارفك دوزتي بزاف ديال الحوايج خايبين فحياتك تعدبتي و عانيتي و تظلمتي و هادشي ماشي ساهل تتقبليه دغيا عارفك تصدمتي صدمة كبييرة فوقت وجييز
ريماس : لاياش باغي توصل بهاد الهضرة؟؟؟
سي مصطفى : نتي عاارفة شكون سباب فهادشي ا بنتي ريماس ماشي غير عمك بوحدو و ماشي هو سبب رئيسي السبب الرئيسي هما اليهود الكفرة بالله حيت كون ماقتلو لك واليديك ماكنتيش غادي تخسري عائلتك ماكنتيش غادي تخسري هويتك ماكنتيش غاتولي مجهولة .. ماكنتيش غاتتحرمي من ع
خوتك .. ماكانش عمك غايتطاول عليك و ياخد لك املاكك و يلوحك للزنقة ينهشوك دياب ... هو كايهضر و ريماس عينيها كايتحولو لنقطة دم دارها لها بلعاني و ناوي يبقى يفكرها فهادشي حتى تولي حاااااقدة على اليهود بالبيان كان تذكيرو ليها بمعاناتها كنقطة ماء فيضات كاس الحقد و الكره شعلات فقلبها شرارة الانتقام لي غادي تحرق الخضر و اليابس و بما فيهم هو
ريماس : ( بالغوااات ) سكوووووووووووت ماتزييييد وااااالو ... بدات كاضرب فداك الكيس بكل قواااااها كاضرب و تغوت ماشفقش عليها نهائيا بالعكس عجبوو الحال حيت هادشي لي باغي و هادشي لي ناوي يدير قرارو بتدريبها ماكانش عبثا مي كانت موراه خطة شرانية ماهتامش لريماس نهائيا همو كان هو ينقد المغرب ماهتامش بلي بسبابو غادي تتحول لألة مدمرة غاتدمر راسها و عواطفها هما لولين همو كان هو كرهو لإسرائيل و ريماس بذكائها و مهاراتها و جمالها غادي تكون هي سلاحو وي هادشي لي باغي هو .. باغي يحولها لسلاح مدمر ناوي يسمم افكارها كل نهار ناوي يفكرها كل نهار باش تزييد تحقد عليهم و ماترحم لا كبير لا صغير فنظركم غادي ينجح فهادشي؟؟؟ و اهم حاجة هاد الحصة لي داير لها ماشي باش تفرغ غضبها و انما باش تجمعو و نهار لي تمشي للمهمة تكون قنبلة موقوتة
مصطفى : ( بالغوات ) ضربيييييي بحر جهدددددك ا ريمااااس عتابريي هاداك لي قدامك هو العدوووو لي قتل لك عائلتك
ريماس : ( دم كايفور فيها ) غاننننننقتلهم غانندممممممهم بدات كاضرب و ضرب و تغوت لمدة ساعتين بلا ماتحبس يديها تفلحو طاحت للأرض كاترجع نفس .. ماتسوقش ليديها لي كانو مفلحين
سي مصطفى : سيري تعشاي و سيري ترتاحي غدا تابعك نهار طويل .. ناضت من تما بلا ماتهضر معاه مشات لواحد البلاصة بحال المطعم لقاتهم كلهم مجموعين تما دخلات و مشات تهز ماكلتها .. لقات واحد طاوا ديال العدس غرفات منها و هزات ليمونة و طرف ديال الخبز باش تتعشا اش عندها مادير؟ ماكاينش اختيارات عديدة عندها ... مشات جلسات بدون ماتعبر حتى شي واحد منهم
جهاد : كي بقات رجليك شوية؟
ريماس : ( بدون ما تهز راسها ) الحمد الله
مراد : ريماس مال يديك؟؟؟
سي مصطفى : ( من موراها ) راك عارف تدريب
عتمان : قصحتيي معاها من اللول شوف يديها كي مفلحة
جاد : ( كايخنزر فريماس ) جينا نلعبو مثلا؟ بغات تتفشش تمشي لدار باها و تتفشش عليه .. مع نطق بهاد الجملة لي ختارقات مساميع ريماس لي ولات بركان حتى كان طبسيل ديال العدس غادي يخصر ليه الملامح ديال وجهو كون ماتفاداهش فالثانية الاخيرة تعصب و ولا حمرررر ناض لها و هو ناوي يفرشخها و نفس شي لريماس لي غادا لجهتو ناويا تخربق ليه الملامح .. حتى وقفو 2 شادين ريماس و 2 شادين جاد لي كان على سبة و كايتسنا غلط بسيط منها
ريماس : ( كاتغوت ) طلقووووووووني طلقوووووني والله تا نقتلك الحقيير غادي نتبعك ليه
جاد : ( عينيه حومر ) مرااااااااااد طلق منيييي وا برب ماندوزها ليها هاد المرة البرهوشة ديال الخلاا ضسراااااات
ريماس : ( كاتنطر ) طلقووووني نوريه يجبد سيدوووو غا نقتللللللك
سي مصطفى : ( بالغوات ) سكتووووووووو ... كلشي ضرب طم كإحترام ليه .. مشا جر جاد للبرا و خلاها هي كاتتحلف عليه
عتمان : بغيت غييير نعرف مالك معاه
ريماس : سوووول صااااحبك من نهار جيت و هو كايتستافزنييييي
........
جاد : ( بعصبية ) واش ماشفتييييهاش كي كاتهضرررر زعمااات و ولات تهز يديها عليينا لا تجي تضربنييي حسن
سي مصطفى : جاد نتا مول العقل البنت راه مزال مامستوعبة صدمة لي دازت منها
جاد : شنو زعمااا هي الوحيدة لي خسرات ملامحها راه المئااااااات كايخسرو ملامحهم و مادايرينش هاد الحالة لي دايرا هي ولكن انا غانعاود نربييها لا مارباوهاش واليدييها
سي مصطفى : واليديها ماتو
جاد : و الا ماتو؟؟ انا مالي ، كل نهار كايموتو المئات و تا حد ماكايتسوق لهم شنو زعما حيت واليديها لاباس عليهم خاصنا نحزنو عليهم و نديرو مأدبة؟؟
سي مصطفى : عتاذر منها حيت نتا لي بديتي
جاد : ههه شنو هو؟ انا نمشي نعتاذر لديك البرهوشة؟ غادي نمشي نخصر لها الكاركاس ديال وجهها نعلمها كيفاش تهز يديها عليا ماغاديش ندوزها لها على خير ا سي مصطفى و موت واليديها ماكايشفعش ليها هادشي لي كادير
سي مصطفى : ( بجدية ) جاااد سير ت.. ماخلاهش يكمل هضرتو دار يديه فجيبو و مشا لغرفتو ، دخل سي مصطفى لداخل مالقاش ريماس
سي مصطفى : مشات تنعس؟؟
جهاد : سي مصطفى ماكاتظنش بلي خاصها طبيب نفساني؟؟ البنت حالتها نفسية مدهورة بزااف ردة الفعل ديال اليوم كانت زايدة
مراد : بعد من البنت راه داك صاحبك هو لي كايجبدها راه شفتو من نهار جات مسكينة و هو كايخنزر فيها
عتمان : صافي قلبو الموضوع انا غادي ننعس .. مشا كل واحد لغرفتو باش ينعس من غير سي مصطفى توجه نيشان لعند ريماس دخل بلا مايدق لقاها شادة كارو فيديها و ساهية
سي مصطفى : كي بقيتي؟
ريماس : راك كاتشوفني
سي مصطفى : ( يا ربي شهاد البنت لي ماكاتحشمش ) ماتديش على جاد راه غير كان معصب
ريماس : ماكانديش على الحماق
سي مصطفى : هاكا نبغيك .. راه سول عليك سي راضي
ريماس : يسول فيه الخير .. كلامها كان بالعبار كالعادة
سي مصطفى راه غايجي غدا باش يشوفك ان شاء الله و انا ماغانكونش نهار كامل هنا حيت عندي شغالات غانجي حتى الليل
ريماس : الله يجيبو على خير بغيت ننعس جاني نعاس ... ستأذنات و دارت سبة بنعاس و هي فصراحة غير كان خصها تنفارد براسها و ترتب افكارها لي مابقاوش كايبشرو بالخير مشا سي مصطفى و هي بقات شحال فبلاصتها زادت كارو و مشات تنعس

♚ في إسرائيل ♚

بالضبط فواحد البار و ماشي اي بار عادي ، فجنبو واقف مالك و ابراهام كالعادة كان جالس و شاد فيديه كاس ديال شامبانيا كايتنغم بيه و قدامو شي رجال هما كايهضرو و هو مكتافي غير بالسمع هضرتو قليلة عينيه فالمنصة ديال راقصات مي ودنيه معاهم ميل راسو لجهة مالك شوية لي بدورو فهم بلي راه باغي يهضر معاه
ارسلان : هاديك راقصة جديدة؟ ، كانت إمرأة ثلاثينية جسدها ممشوق زينها عربي و شعرها البني ضارب لها لضهرها
مالك : وي ميستر ارسلان جديدة فليسطينية الاصل تبغي نطلعها لك للجناح ديالك؟ رجع لبلاصتو بلا مايجاوبو اما مالك تحرك من تما و مشا يهضر مع مول البار ،
***** : كي قلت لك المعلومة لي عرفنا هي الجاسوس لي غايسيفطو هاد المرة بنت و سميتها ****** حاليا متواجدة ف****** و ها صورتها .. شد ابراهام صورة و هو كايبتاسم بخبث وراها لأرسلان
أرسلان : ( بهدوء ) قتلوها .. ابراهام غايطيير بالفرحة حيت ارسلان غير رأيوو مي هو فالأصل غير رأيوو حيت فنظرو ديك لي فالصورة غادي تموت ليه من اول دقة و ماغاديش يتفنن فالقتل ديالها اللهم يلوحها لأبراهام يقتلها لي بدورو فرح بزاااف و قرر الليلة يشد طيارة للمغرب ، تسالا المشروب من كاس ارسلان جا نادل كايجري و كايلهت باش مايتعطلش ، بدا كايخوي شامبانيا فالكاس و يديه كايرجفو و باين على ملامحو الخوف حيت ارسلان كان كايشوف فيه شوفات عميقة ماحس براسو حتى خوا شوية ديال شامبانيا على صباط ارسلان هبط عينيه بالعرض البطيئ لصباطو و بقا كايشوف
سرباي : ( بتوتر ) س س سمح لي ا سيدي ماقصدتش هادي اااخر مرة ، ترسمات على ملامحو ابتسامة خفيفة ، كلشي ضار كايشوف للجهة ديال سرباي لي كايعتاذر بصوت عالي كلشي توجه نظرو لديك الجلسة لي معزوولة بوحدها مي مانطقو بحتى حرف عارفينه شكون و عارفين طبعو ماكايسامحش داكشي لاش كل واحد قلب كمارتو خوف منه لايصدق ضايرا ليه فالخوا و يتيري فشي حد منهم اما عند سرباي كايحس بلي هادي اخر لحظات حياتو هبط كايبوس رجلين ارسلان و يطلب و يبكي ، وقفو بيديه و بقا كايشوف ليه مدة فعينو كايشوف نظرة الخوف فعينيه و هاد نظرة كايعجبو يشوفها فعينين بنادم حيت كاتكون هاديك اخر نظرة فحياتو
ارسلان : ( بإبتسامة جانبية ) فات الفوت .. ماجا سرباي فين يستوعب دوك جوج كلمات حتى كانت القرطاسة ختارقات راسو .. ناض بهدوء كأن شيئ لم يكن طلع للجناح ديالو لي عندو الفوق دخل لقا نفس الراقصة لي كانت كاترقص لي كان جهزها مالك ...

يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات