قصة ليلى والذئب

من تأليف Emi ZR
2021قصة كاملة 6.09

محتوى القصة

رواية ليلى والذئب

قصة جديدة بأحداتها و شخصياتها مزيج بين الواقع والخيال.... هي قصتي المفضلة و لي تربيت عليها منذ الطفولة

" ليلى والذئب "

لكن أنا غادي نحكيها بطريقتي و بأسلوبي نتمنى تعجبكم و تكون خفيفة على قلوبكـــــــــــــــم ❤

القصة بطابع درامي 100٪ و تحمل من كل فن طرب
الحــب - الهــــوس - الغيـــــــــرة- التملــــــــــك- التلاعــــــــــب- المافيــــــــــا- المؤامـــــــــــــرات- الإغتصـــــــــــــاب - الثراء الفاحـــــــــــــش- العائلــــــــــــــة.- عقد و جروح الماضــــــــي- حـــــــــــزن.- أكشــــــــــــن- عالم الإجــــــــــــرام- تفرشيـــــــــــــــــخ لكن ماشي حكرة او او..... داكشي بطريقتي - فقدان العقـــــــــــــــل - تعدد الديانــــــــــــــات❤ - و ظواهر إجتمـــاعية

وأخيراً محبوبتكم و محبوبة الجماهير السفـــــالة🔞
بجرعة متوسطة ههه او قولو قليلة 😂

لمحـة عـن أبطـال القصــــة ❤

هــــــــــــو المعانات ديالو خاتو يولي ذئب ماكر.... جبروتو لا حدود لها
متملك من الدرجة الأولى شخصية قوية كالصخر لكن كاين واحد جانب فيه غادي تعرفو عليه فالقصة و أكيذ رزييين و ما عندوش الخوف فالقاموس و حتى الأبتسام هههه إلا ابتاسم كيكون يا بأستهزاء او بشر ولكن مع بطلتي غا تبعو و هتشوفو

هــــــــــــي إبتاسمتها ما كتفارقش وجها و رمنسية و حشومية و خا مشاكسة بعض شيء و صبورة ولكن شخصيتها قوية و أكيد قاريا حروب نساء 👩 و جامعا شلا فراسها ذكية و حنونة ضحوكية و تخلي لي ما يشفع عند رجليها يركع و ما عندهاش الفشل في قاموسها أبدا و الأهم من هادشي أنهامتخليش حد يضسر عليها😂🤤 ولكن كلشي قادر يتبدل 😉


ليلى والذئب
بـقلمي أنــــــــــــــا : «مـونـا لـيـزا»
M O N A L I S A
Emi ZR


في إحدى مصحات الأمراض النفسية و العقلية بمدينة مانشيتر البرطانية و بضبط في حديقة المصحة المتميزة ببصاط من العشب الأخضر و الأشجار...
جالسا على كرسي متحرك و ساهية بل جامدة مكتحركش لبسا لباس المستشفى الأبيض حطا يديها على كرشها لي منفوخة دليل على حمل في الشهر الرابع إي بطن في طور الإنتفاخ بنت في مقتبل العمر جمالها ضاهر على الرغم من لهالات السوداء تحت العينين دليل على قلة النوم و البشرة الشاحية عينين جاحضتين و زرقويتين فم أحمر صغيور و فيه أتر الشرقي أي الجفاف و شقوق...
باين من شحوب بشرتها أنها عانات لدرجة كبيرة بقات هاكداك مبلوكيا حتى حسات بشي يد تحطات على كتفها
مادارت حتى ردت فعل و هادي هي حالتها من نهار جابوها من لمغرب لهنا
جلس حداها راجل تكون فعمرو ديك 70 سنة و هو عمها عبد الجبار

-عبد الجبار: بنتي ليلى لباس عليك

-ليلى: "بصوت شبه نسموع و هي مزالة كتشوف فنفس النقطة" لباس

-عبد الجبار: "هبط عنيه لكرشها لي نتفاخها كان ماشي طبيعي نضرا لأنها يالاه فالشهر الرابع" أحم لبيبي لباس

-ليلى: "مزحزخاتش نضرها من نفس النقطة لكن بدات كتمرر يدها على كرشها و نطقات بنفس الهمس المسموع" كاين 2 ماشي 1 "قصدات عندها توأم"

- عبد الجبار: ".بتايسم بألم و حصرة و حزن على حالت بنت خوه لي فرط فيها حتى نهشو لحمها الذئاب البشرية و ليوم هي في هاد حالة" مزيان

بقا كيشوف فيها و كيتحصر على حالتها و على ماجرا ليها....
رجعات بيه الذاكرة ديالو إلى ما قبل 7 شهور و نصف الشهر.... فاش عيطو ليه لبوليس من بعد مرور شهران متتاليان على لختفاء المفاجأ ديالها
باش يتصدم بخبر أنها في المستشفى مدينة الدار البيضاء و هوما كانو مشاو ل أكادير في رحلة...
على إثر إعتداء حنسي نفسي و جسدي لي خلف أضرار كبيرة عليها
تغتاصبات بأبشع الطرق لي جلاو أثر على جهازها التناسلي و ضرر كبير لا من الناحية الجسدية و لا النفسية

⏳ فلاش باك ⏳

ديمارا بسيارتو من نوع ميرسديس فاخرة بسرعة متوجه لمدينة الدار البيضاء و بضبط المستشفى ال******* الدار البيضاء مسافة الطريق لي كانت من فاس إلى الدارالبيضاء ....وصل مشا نيشان للإستقبال

عبد الجبار : لله يخليك فين جات غرفة ليلى علامي

موضفة الإستقبال: ...تحنات شوية على لوغديناتوغ .... لغرفة 119 الطابق الثاني

مشا كيجري بلا ما يجاوبها توجه لمكان لغرفة طلع فالمصعد وصل لطابق و هو يبدا كيسمع لغوات و هاد الصو ت ما غريبش عليه بقا غادي ناحية الغرفة و الصوت كيزيد يجهاد و كان غوات هستيري كيردد كلمة و حدة هي ""هو هو هو هو""
وصل حل لباب و هو يلقا بنت خوه ليلى لي عندها كدمات فجميع أنحاء جسمها تحت عنيها زرق بالعصا و مضروبة فراسها و كتغوت و تفركل على الرغم من لباندا لي فرجلها دليل على كسر..... و لفرمليات شادينها و الذكتور كيتبت لبرا با يدقها ليها
عبد الجبار مزال تحت تأتير الصدمة و سؤال واحد كيتبادر لدهن ديالو و هو "شكون دار فيها هاد الحالة؟" .......


بدات كترخا و صوتها كينخافض و مزال ف فمها نفس الكلمة
دار الدكتور لقا عبد الجبار دموعو محجرين فعنيه و وجهو و لا حمر و عروقو برزو
مشا لعندو كيجري باش يخرجو

الذكتور: أش كدير هنا أسيدي ممنوع تواجدك هنا خرج لله يخليك

عبد الحبار: ..(.دفعو مشا بتجاها و قف أنفاص معاها كيتأمل فجسدها الهزيل و يدها و رجلها لي مهرسين و وجها لي فيه ضرابي و باينين أنها كلات لعصا و أثر لعضان و لمصان لي فعنقها و أثر الأصابع أيضا دليل على أنه كان باغي يقتلها خنقا
كرز على يديه فاش سمع الذكتور كيغوت عليه و حس بيه كيجرو من يدو باش يخرج.)...

الذكتور: شكون نتا أسيدي راه ممن حقكش دخل لهنا لله يخليك خرج ولا غادي نعيط على الأمن يخرجوك هوما

عبدالحبار: ..(.دار عندو و دموعو دايزين)... أونا هو عمها

الذكتور: أه أه سمحليا أسيدي مكنتش عارف ولكن ضروري خاصك تخرج باش نهدرو

عبد الرجبار: ..(.شنق عليه.).. شكون دار فيها هاد الحالة هاه.... دوي ولا نقتلك دوي ..(.زاد رفع صوتو)... دوي

ذكتور: ...(.كيحاول يفك راسو)... لله يخليك أسيدي حاول تهدن أنا ماعندي حتى شي دخل ره هادي أسبوع باش جابوها لهنايا و معرفناش حتى شكون جابها و ليوم جا عندها شي حد داكشي علاش جاتها هاد النوبة العصبية

عبد الجبار: ..(.طلق منو و دار شاف فيها بقهر و حزن و نكسار.).. بنتي لحبيبة شكون هاد لوحش لي دار فيك هاد الحالة شكون شكون

الذكتور: ..(.طبطب ليه على كتفو)... لله يخليك أسيدي يلاه نخرجو نخليوها ترتاح

عبد الجبار:(بحصرة) أنا لي فرطت في أمانت خويا

الذكتور:...(.. كيحاول يهدنو).... لله يخليك أسيدي أجي معايا لبيرو ديالي باش ندوي ليك على حالتها

عبد الجبار: ..(..دار لعندو و هو كيمسح دموعو مشا قدام حيت مبقاش قاد يدوي)....

خرجو فإتجاه لبيرو ديال الذكتور و عبد الجبار دموعو مبغاوش يحبسو
وصلو لبيرو دخلو جلسو

الذكتور: ..(..بحزن و جدية).... سي ...

عبد الجبار: عبد الجبار سميتي عبد الجبار

الذكتور: أحم سي عبد لجبار لبنت جات هادي أسبوع لمستشفى و كانت حالتها خطيرة كان عندها نزيف نتيجة تعرضها للإغتصاب الغير مبالي لأنها مزالها بنت و زيد عليها الضرب و التعنيف و كنضن راه باين عليها و زيد فاش جابوها كانت كتعاني و كسر خفيف على و مستوى كعب الرجل و كسر على مستوى الكثف
و هادشي نتيحة أنها يا حولات تنتاحر من بعد ما تعدا عليها... او دفعها شي حد و زيد عليها حالتها النفسية الغير مستقرة و قبيلا فاش جيتي كان دخل عندها شي حد و وقعات ليها نوبة عصبية حادة ولكن هو مشا خرج قبلما نوصلو حنا

عبد الجبار: ...(..بحصرة و حزن)..... وشكون لي غادي يبغي يأديها و أنا معرفتش حتى كيفاش دارت حتى وصلات لكازا أنا صيفطتها مع و لدي لأكادير و كان معاها حتى خوها و أنا كنت ديكلاريت بالإختفاء دديالها

الذكتور: على داك شي حنى عيطنا ليك حيت حتى حنا ديكلارينا بالحالة ديالها لموهيم راه لبوليس غاديين يجيو عندك من داب شويا بش يدويو معاك بخصوصها

أند فلاش بــــــــــــــــــــــــــــاك ⏳........

بقا سهي كيشوف فيها و فتفاصيلها لي ولاو تفاصل مرأة بجسد هزيل و كلما شاف حالتها كيزيد يحقد على هادا ليدار فيها هاد لحالة لدرجة أنها تدخل لمستشفى الأمراض العقلية و لدرجة أنها تولي تخاف من صوت ملعة إلا طاحت كيزيد يحقد و يتوعد بالإنقام للفاعل

أما هي فلحد الآن ممتذكرا والو من لي وقع و كانت من قبل مماتذكراش حتى شكون هي ولكن هي متبعا العلاج و هاد النهار كندها حصة الحسم لخصة لي تقدر تموت فيها هاد النهار لحصة لي غادي تذكر فيها أسوء أيام حياتها أو رحلة أكادير المنحوية

جاو الممرضات لعندها دخلوها للغرفة ديال الذكتور لي متبع حالتها
سرحوها فق لباياص و خرجو و هي على حالها مكتحركش و ماكتدويش
دخل عندها لقاها على داك لحل تنهد و دار ابتسامتو البشوشة..... الذكتور محمد سليف مغربي دو حنسية برطانية عندو 33 عام
بنية رياضية بشره حنطية حروفو كحلين وسيم ألى حد ما

وقف عند راسها حاب كرسي و كلس دار نضاراتو و جاب ذفتر أو مذكرة لتدوين

-محمد:..(..حنحن)... حم ليلى لباس عليك

-ليلى: ..(.. بجمود و الصوت الهامس المعهود)... لباس

-محمد: كنضن هادي هي آخر حصة ديال التذكر إلا عاونتيني غادي تهناي مني و ماتبقايش دخلي لهنا كاع

ليلى غير كتسمع و ساكتا....

-محمد: غادي نحاولو نرجعو بذاكرتنا لنهار لي تقتارحات عليك فكرة الرحلة ألى أكادير مع غسان و هيتم و وافقتي أنكي تمشي

ليلى مدارت حتى ردة فعل...... ولكن رجعات بها ذاكرتها ألى ما قبل سبعة أشهر


#فلاش_بـــــــــــــــــــــــاك


في غرفتها لي كتميز بإشراقتها و لونها المفضل السماوي أو الأرق كلون عينيها.... و كيف عادتها كل صباح فاقت دخلات لحمام دارت رتينها الصباحي خرجات لبسات عليها كسيوا خبيقة بحكم مان عاد البداية ديال شهر 9 كان مزال الصهد
هبطات لقات كلشي مجموع فطاولة الفطور بما فيهم خوها. 28 عام...
هيتم راجل طويل و زوين بشرتو حنطية و عنيه عسليين و مراتو سجود كذالك الفاتنة عسلية العينين مربوعة قد عندها 22عام... و أبن عمها غسان 29 عام كذالك لا يقل وسامة عن هيثم عنيه خضرين بشرتو بيضاء و طويل و حروفو مايلين لزعورية ....
و بنت عمها مريم 20 سنة شقراء زوينة بزاااف و عنيها زرقين هي الأخر و زوجة عمها الحنونة لي كاتحسبها كيف ماماها لالة جميلة عندها 58 و عمها سي عبد الجبار 70 سنة

ليلى: ...بنشاط... صباح الخير

الكل: صباح النور

جلسات فبلاصتها هي لأقرب لعمها فالمائدة هو لي تكفل بيها هي وخوها من بعد الوفات ديا الأب و الأم ديالهم حيت كانو توفاو فحريق تدلع بمزرعة العائلة....
عبد لله علامي و نجزى الوافي هما أب و أم ليلى و هيتم

عبد الجبار: أوا أش قررتي أبنتي غاديا تمشي مع خوتك لأكادير

ليلى: ....فمها عامر و بتاسمات....هههه أه أعمي غاديا نمشي ....



سجود: هههه غادين نستمتعو بوقتنا بزااااف

ليلى: ههههه و إمتى غادي نمشيو و فاش هانمشيو

غسان: غاديين نمشيو هاد ليلة إنشاء لله و غادي نمشيو كيف لعادة فطيارة

مريم: "ميقات فخوها" أويلي على هاد ليلة و إمتى غاديا نلحق نمشي لكوافورة و ندير مساج أفففف

جميلة: أويلي على لهبيلة راكوم غاديين لمنتجع سياحي يعني غادي يكون تماك كولشي

مريم: ولكن حنى هانمشيو نجلسو ليلة كاملة ويلا شافني شي حد ؟

سجود: نتي أصلا زوينة كاعما تحتاجي لهاد شي كامل

مريم: "بتكبر" عارفة راسي هههه و عارفاكم كتغيرو مني ههه

ليلى: هههه التواضع أش كديري ليه

بقاو هاكدات شدليا نقطعليك حتى صونا لفون لهيتم

هيتم: ألو .... هههه لباس ونتا..... لاهههه ....متقوليش حنى نت جاي معانا..... صارحة غادين نحتاجوك ....ياله نتلاقاو فالمطار

غسان: شوكون؟

سجود : جبد كارني قيد ها واحد ههههه

هيتم : "عصاها صلية لفخد" أش كانقوليك أنا هاه

سجود: وصافي راه مشات فيا بلية

غسان: معليش أمرات ولد عمي نردهاليك فساعة الخير نشاء لله

هيتم: أرجد حتى هو غادي يجي معانا

ليلى غير سمعات سميتو طلعات معاها تزنيكة و تبوريشة و قلبها بقا كيضرب و بتاسمات لا إرادي

مريم: "غاديا طير بالفرحة" حلف بالله

عبد الجبار: مزيااااااان هو غادي يعاونكم بزاااااااف هو عندو دراية بالميدان

سجود: "وقفات و وجهات كلامها لبنات" يالاه نودو باش نجمعو حوايجنا

هيتم: سيرو تاني و جمعو حوايج شهر راه غير 2 سمانات

سجود: "غمزاتو" متخافش

ناضو لبناك كلها و طعات لبيتها و جمعو واش منك يابيكينيات واش منك ياكساوي قصار يا ميويات لمهيم معولين على خزيت.....


داز لوقت و جا لوقت لي غادي يخرجو فيه...

الساعة تشير الى 21:45 مساء

وصلو لماطار فاس سايس لي فيه ساحة خاصة بال RIV أي أصحاب النفود و النقود
لقاو الطائرة الخاصة ديال عائلة العلامي كتساينهم
ركبو فيها شدو بلايصهم و كيف العادة هيتم و سجود حدا بعضياتهم مع لكتير من لقبلات و لكلام المعسول ههههه....
أما ليلى فجلسات بمعية آلة تشيلو ديالها CeLLO
و غسان حدا ختو بقاو هكداك شويا كيساينو حتى كيبان لهم داخل بلباسو الرسمي الأسود وبكل أناقتو ووسامتو لي كتخلي كل من ليلى و مريم يدوبو راجل كامل متكامل بشرة سمراء طول و عرض واش منك يا كتاف واش منك يا فراكة...... 🤤
أما هو فغير جات عينو على لي شاغلا بالو و واخدا قلبو ترسمات على وجهو بتسامة ساحرة ليلى عرفات راسها المقصود و هاد شي لي ساهم فتوسع إبتسامتها
غسان لي كان عاطيه بالضهر غير لاحض بتسامت ليلى و ستدارت ختو و هو يدور حتى هو و بدور بتاسم

غسان: أوووو شكون نورنا سي أرجد هههه

مشا عندو و عناقو عناق رجولي و هو بدورو بادلو لعناق

أرجد: ميمكنش مناسبة بحال هادي منكونش

مريم: "وقفات و كانت لابسا شورط دجين و ميني فنتر فلغوز" أوووو أرجد فرحت مين عرفتك غادي تجي معانا

أرجد: "خربقليها شعرها حيت كيحسبها بحال جتو" لفنيكشا لباس

مريم: "كانت غادي تسخف" لباس ونتا

أرجد: لحمد لله

دار عند هيثم و سجود سلم عليهم و شاف جيهت محبوبتو لي حنوكها غاديين يطرطقو بالدم تنهد و نطق

أرجد: "مد ليها يدو" و نتي مناوياش تسلمي ؟ 😔

ليلى: "مداتلبه يدها و قلبها كيضرب ف 90" ههه لا حاشا لباس عليك ؟

أرجد: "كيرمقها بإعجاب حتاش كانت لابسا كسوا فالأزرق السماوي و لي هو لونها لمفضل كانت غير حد الركبة و معاها كلاكيطة" لباس لحمد لله و نتي

ليلى: حتى أنا

هبط عينيه لكرسي لي حداها لقل تشيلو

أرجد: هههه هاد ديما داي ليا بلاصتي

ليلى: "بدورها هبطات عنيها ليه و هزاتو حيداتو" هههه لا أجي هاهيا

جلس حداها و هو حاس بتوترها لمفرط و حشمتها و هو هادشي لي حمقو فيها من لي كانت عندها 15 عام و هي كدالك حبهم عاش الصمت لكتر من من ثلاث سنوات لكن أرجد مابقاش قادر يصبر و صارحها و تصدم فاش عرف أنها بدورها كتبادلو نفس المشاعر

أرجد: "قربلبها عند ودنها و همس" جيتي كتحمقي ألقطيطة ديالي

ليلى حشمات و حدرات راها فيما هوما غافلين على عنين مريم لي كترمق ليلى بكره حنحنات باش يفهمو راسهم حيت لغيرة كتقطع فيها و من ديما و هي كتغير من ليلى و كتحسدها و مع لوقت تحول هاد الحسد ألى كره و فكل مرة كانت كتجيها الفرصة كانت كتأديها
ما قاطع تعناب😂😂 أرجد غير المضيفة

المضيفة: "ببشاشة" لله يخليكم ربطو الأحزمة الطائرة على وشك الإقلاع .....


الطائرة محلقة في حين كاين لي نعس كاين لي كيلعب كلها وفاش لاهي ليلى كانت ناعسا على كتف أرجد هيتم و سجود لاعبين أون لين مريم قربات تنوض تقتل ليلى و غسان لاهي فالماك بوك ديالو كيقاد شي حسابات
ماهي إلا مدة الطريق لي هي ساعة و 20 دقيقة بحكم الطائرة و حطو في مطار أكادير المسيرة الدولي
أرجد بدا كيفيق ف ليلى بحنية و هيتم و سجود هبطو أما مريم فناضت بدورها تفيق ليلى

مريم: "بزعاف" هيه فيقي راه وصلنا ...

أرحد: "جنزر فيها" غير بشويا عليها

ليلى بدات كتحل عنيها على إثر زعزة مريم لي معجبهاش لحال و هبطات هي و خوها مخلياها عاد كتوكد
أرجد شاف كلشي مشا و هو يستغل لفرصة بش ينفارد بيها
هي بدورها خافت فاش شافت طائرة خوات وبقاو غير هوما محسات غير بكفو تحط على خدها الرطب الملمس الأحمر

أرجد: "وهو كيقرب ليها" توحشتك ألمشيشة ديالي مبقيتش قاد على بعدك يالمعدباني

ليلى: " كتحس بالرجفة و التبوريشة طالعا معاها و نطقات بصوت متلعتم" أ أ أ أرجد غغغ غادي يشوفنا شي حد أرمممممم

هي مزال مكملاتش هدرتها حتى تلاح على شفايفها كيلتاهم فيهم و كيجبد فيهم بكل شراهة و شغف و شوق و هي بدورها عيات متقاوم. ولكن مقدراتش بدات كتجاوب معاه و كتحرك شفايفها بنعدام الخبرة نضرا أن هدي هي القبلة الأولة بالنسبة ليها قبلة كتحمل كل ما في الكلمة من معنى

عند لبنات و دراري لتحت مريم ضرها راسها و بغات تعرف مالهوم تعطلو

مريم: أنا راجعا راه نسيت لفون ديالي فطيارة

مشات فأتجاه الطائرة وصلات يالاه غاديا دخل و هي تصرع بهاد المنضر...
منضر راجل لي عشقاتو ل سنين مع فتات أخرا حسات بقلبها تقبط عليها و ولات كترعد و زادت فاش سمعات كلامو لي ضمرها

أرجد: "فصل القبلة دار جبهتو على ديالها و نطق" كنبغيك بزاااااااااف ......


ليلى حناكها غاديين يطرطقو بسخونية ولا وجها كلو حمر و يديها كيترعدو....
بعدات عليه و هي مصدومة من راسها و كيف دارت حتى تفاعلات معاه.....
شافت فيه و هي تضور هزات تشيلو ديالها و خرجات كتجري
و مريم دارت راسها عاد طلعات ليلى ضربات فيها وخرجات مرتابكا و فنفس لوقت فرحانة من قبلتها لولا و لي كانت مع الشخص الصحيح....
وقفات و حطات يديها على شفايفها كتحسسهم بقات ساهيا فأفكارها حتى فيقها صوت مريم

مريم: "معصبة" أش مزال كديري هنا

ليلى: ."خنزرات فيها" و نتي صوقك

مريم مرضاتش و زادت و خلاتها
أما أرجد فهبط كيحس براسو مزير من أثر القبلة لي خلاتو يشغل هبط من طيارة شعل لفون ديالو لقاه غادي يطرطق ب ليزابيل ولا عاود صونا

أرجد: ألو ...... وي راه وصلنا ..... لالا راه جينا كاملين أنا و هيتم و غسان .... لا لا متخافش ..... نتوما وجدو غير لفلوس .... و راه كاينين جواسيس بيناتكم ..... أوكي

قطع و مشا تابعهم وصل عليهم لقاهم مجموعين و ليلى مزال و جها حمر و حادرا راسها مكتشوفش فيه
كان خاصهم يمشيو لمنتجع...... و كيف العادة مريم لسقات فأرجد و ليلى مشات مع هيتم و سجود و سيارتهم و غسان مشا بوحدو
وصلو لمنتجع لي كان رااااائع بلا قياس و كيدل على أن بلادنا فيها مايتشاف.... خاص غير بنادم يدور...... بقاو كيتسناو غسان حتى لحق عليهم و هو ينطق هيتم

هيتم: لبنات سيرو نتوما سبقونا جلسو فلمطعم و حنا تابعينكم

سجود: ويلا تلفنا

مريم: مالكي مكلخا ههه ولا هادشي مموالفينش بيه الطبقة لفيقرة بحالكم

غسان: "خنزر فيها" غادي تسكتي لا ؟

مريم: و مالي كدبت

ليلى: "بتجاهل" يالاه أسجود بلاما تخافي راه كلشي باين و أنا معاك

سحود: ."عنيها عمرو بدموع" ووو واخا

هيتم: "شد ليها فيدها و بعدو عليهم" حبيبة ديالي واش كتقلقي من ديك لمريضة ؟

سجود: "هبطو ليها عموع" هي علاش كتعاملني بحال هاكدا واش حيت ماعنديش واليديا لي يحاميو عليا

هيتم: "حاوط وجها بيديه" حتى أنا يتيم بحالك

سجود: ولكن نتا عندك عائلتك أنا فينما مشيت غاديا نبقا بنت لخيرية

هيتم: شششششت حبيبة أنا هو باك أنا هو مك أنا هو عائلتك كاااااملة تافاهمنا و لحمد لله لي مكاين حد يشركني فيك... ❤

سجود: "بتاسمات وسط دموعها" كنبغبيييييك بزاااااف

هيتم: "باس ليها جبهتها" أنا كتر منك 😉

سجود: لاء أنا كتر

هيتم: أنا هههه

سجود: لاء أنا

بقاو هاكداك حتى قاطعهم صوت غسان

غسان: حتارمو مشاعرنا راه حنا سيليباتير

هيتم: سير تزوج

ليلى: يالاه أسجود حتى ل ليل و ديرو ما عليكم

سجود ميقاتها و دارت باست هيتم فحنكو و مشات لعندهوم و مشاو متوجهين ل مطعم .....


بقاو حاضيينهم حتى بانولهم غباو عاد هيتم نطق

-هيتم: هاد الصفقة مخصناش نخسروها

-أرجد: "بكل ثقة" حنا بين يدينا كنز هيتخاطفو عليه

غسان: ولا دارو هاه و لا هاه

-هيتم: "طرطق عنقو" ميخرجش واحد منهم عايش يا بيا يا بيهم

-أرجد: متخافوش هادو راه تيقة و زيد عليها لفلوس كاش و عندهم كلمة فالسوق

-غسان: لبنات خاصهم حماية

-أرجد: وي ضروري

-هيتم: لكارد ديما معاهم ويلا تجرء شي واحد عليهم ما كاين غا نحير

-غسان: واو واو أصاحبي عندك غا مع نحير

-أرجد: و فخبارك هاد شي لي دايرليه هيبة

-غسان: هههه هادي مكدبتيش فيها حتا واحد ماكيتجرء يلعب معنا منهار بان هو

-هيتم: هههه بنادم كاموني خاص مو لحكان

بقاو هاكداك حتى صونا لفون ل أرجد

-أرجد: ألو .... وي وي .... صافي ..... أنا هنقولها ليه ..... لا لا أحسن ما درتو .... أوك

قطع و شاف فالدراري

-أرجد: غادي تكون حفلة منهنا لسمانة و تمة غادي نغيزو شغل و تشيط لينا سيمانة نفوجو فيها

-هيتم: "بصوت قاسي" نتمنا ميلعبوش معانا

-أرجد: "ميق فيه كي لوليات" ياكي أ خيتي

-غسان: دوزو أخيتي قدامي راه نحرني جوع

-هيتم: حتى أنا

مشاو وصلو على لبنات لقاو ليلى و سجود مشخدينها بتشيلو و لكيطار و ناس كتسفق و عاجبه لحال لكور ناضو يرقصو حيت كان داكشي رمنسي ههههه

أرجد غير ساهي فليلى و كيفاش كتعزف بمهارة و أناملها كيتحركو حاطا داك تسيلو قد الصخط فحجرها و مستمتعا و متعا ناس معاها
أما هيتم فجلس حدا سجود و مستمتع بألحانها و دايب فيها و رجعات بيه الذاكرة إلى قرابة عامين فاش كانت ليلى دايرا حفل بمساعدت عمها فواحد دار الرعاية بمدينة فاس و كانت سجود من بين النزيلات لي كملو 18 سنة و ملقاوش فين يعيشو فضطرات أنها تبدا لخدمة فديك دار الرعاية نيت
كان حفل مسيقي حضرو فيه بزاف ديال العازفين من مختلف المدن المغربية و حتى سجود كانت مشاركة كعازفة كيتار نضرا لأن فديك الدار كانو كيعلموهم و سجود من بين الموهوبين .....


ليلى كان عندها عرض مشترك مع سجود
ولكل كان حاضر فداك الحفل بحكم أن عائلة #علامـــــــي عندها وزنها بين الناس فالبلاد و خارج البلاد فكان ضروري حتى هيتم يحضر
يلاه جلسو و هو يبدا عرض الإفتتاح و كانت سجود هي أول من غادي يبدا
طلعات ل منصة و هو يضرب ليها الضو فعينيها دارت يدها على وجها حتى بدا داك ضوء كيخفاف و بدات كتحيد و يدها على و جها باش يتبهرو كل الأصفف الأمامية بجاملها الأخاد و جمال عينايها العسلية و كان من المنبهرين هيتم علامي لي معمر بنت لمرا بهراتو
بشرات لعزف بكل حترافية عاد تبعاتا ليلى تفاعلو فوق لخشبة كلشي بدا كيسفق و منساجم مع المسيقة و كانت هادي هي أول مرة غادي يشوف فيها هيتم معشوقة قلبو اليتيمة الجريحة سجود
مفيقو من دوامت ذكراياتو إلا صوت تصفيقات الناس لي كتعلن على إنتهاء العرض و كانو منهم لي كيطبو المزيد بل كلهم
مريم كانت كتلاحض غير فنضرات ليلى و أرجد لبعضياتهم و كيزيد قلبها يحقد و يكره ليلى و في قرارة نفسها كتوعد بتخريب هاد العلاقة و أن أرجد غادي يولي ليها و لي ليها ليها 😳

تجمعو على طبلة وحدة كاملين طلبو أشنو ياكلو و ناس كل مرة كيجيو ياجاملو كل من ليلى و سجود بلباقة و أدب و أكتريتهم كيكونو أجانب ليلى حشمات من هاد لكم لهائل من التفاعلات لي لقا لعزف دياها حيت لأكترية لاحضو تمرسها على آلة تشيلو
كملو عشاهم بقاو كيدويو شويا حتى نعسات ليهم سجود تماك هههه و فكها يامن وحلتيها عيا هيتم ينوض فيها مبغات تنوض و هادا هو حالو مع الطفلة بجسد مرأة لي معاشر معاها شاف حتا عيا وهو يهزها مطلعها لبيت كي شي ريشه كانت لبسا جلابة صيفية واسعة بحكم هيتم مغيار فوق لقياس مكيخليهاش تعرا (أححححح أقلبي) أحم أما مريم فتلاحت علا أرجد بداعي العياء و تبوحيط حتى هو هزها على سعدو و وعدو خلات ليلى حلا فمها
غسان شاف فليلى و نطق

-غسان: ياكما حتى نتي عييتي و بغيتي لي يهزك

-ليلى: "تفرشخات بضحك و هو معاها" هههه لالا غاديا نطلع بوحدي هههه أنا مزال معييت بزاف

جات طالعا و هي تولي هزات تشيلو ديالها بخفة عاد مشات مخليا غسان غير كيضحك

طلعات لبيتها شافت فالساعة كانت 00:44 دخلات ضربات دوش خفيف خرجات لاويا عليها لفوطة و شعرها فازك و لما كيهبط ليها مع سدرها منضرها كان مثير بزاف
حلات لباليزة ديالها جبدات دوبياس كحل و بجامة ديال نعاس و تلاحت فبلاصتها باش تغط فعالم الأحلام و الكوابيس

أما دراري فغير نعسو لبنات هههه لبسو حوايحهم الرسمية و تسلحو و خرجو متاجهين لكازينو ديال لوطيل

يلاه دخلو و هو يتعرض ليهم مول لوطيل ببشاسة مسيو أحمد الساجي

أحمد: "حال يديه و فيدو ليمنة سيكار" أووووو مرحبا برجال عائلة العلامي و سي أرجد الخياط

أرجد: هههه مزال نتا هو نتا

أحمد: ههههه مخافض على الشباب ياك

غسان: أوووو كيبانليا زاهيا عندك

أحمد: بسيف ماتزها

أرجد: مازال ما جاو

أحمد: لا جاو مي جا غير قاصم راه لفوق

هيتم: كيضحكو علينا ؟

غسان: تهدن أصاحبي حنا لي بغينا هو مايديروش معانا طرافيك

هيتم: كنتمنا

طلعو كاملين عند قاصم لي مكينقصش وسامة عليهم كان شاب دو بشرة سمراء بعد الشيء ملامحو رجولية و صولو حوالي 1:88 كان جالس كيساين فيهم و كانو فبلاصة vip و مأمنة و هنا فين هيتافقو على الصفقة

قاصم و قف و سلم عليهم باليد و هو حاضي معا هيتم لي عندو غا نحر

هيتم: "شاف فالعاهرات لي كيداورو تماك" يالاه تلاحو متبقا حتى ق*بة هنا ياله

غسان: "كيحاول يهدنو" صافي أصاحبي تهدن

أرجد: أحم نجلسو ؟

قاصم: وي مرحبا

جلسو و كل واحد واش خدا يشرب

قاصم: حنا عاد لحقنا هادي واحد الساعة

هيتم: و غين لخرين نتوما ياك 5

قاصم: أحم جنا عيانين شويا و راك عارف مع الطريق من كازا لهنا

هيتم: "بتاسم جانبيا بستهزاء" أأأاه أكي

أرجد: ندخلو لموضوع أنا فاش هدرت معاك قلتليك كاينين خونة و راهم عارفين شي حوايج غادي تعاونا

قاصم: نقتلوهم

هيتم: لا خليهم حتى يحضرو على الصفقة و يسجلو لمعلومات و تسالي الصفقة عاد نديرو ليهم شي طريح يكرو بكلشي عاد ديك الساعة قتلوهم و لا صيفطوهم لبانكوك يخدمو على راوسهم

قاصم: إذن هما ينات

هيتم: "ضحك بجهد" هههههه بنات و رجال و لمعروف أن فبانكوك مطلوب رجال و نسا

قاصم: كنضن لبنت عرفتها

غسان: لموهيم هو مايبان والو داب خليهم واخدين راحتهم

قاصم: أوك ولكن كيف درتو ليها

أرجد: راك حدام مع جوكير ديال ديب ويب هيتم

قاصم: مكدبوش فاس قالوها

هيتم: ماكنلعبوش هنا أنا غير مايكونش فيكم طرافيك

غسان: و لإجتماع و التسليم إمتا و فين ؟

قاصم: الإجتماع فلاكاف ديال لكازينو و التسليم تاماك حتا هو

هيتم: "و قف و تبعوه كاملين و مد يدو لقاصم" أوكي تافقنا


قاصم: "بادلو المصافحة" تافقنا ......


تفرقو و كلها و طلع ل شومبرا ديالو و داوت ديك لليلة على خير و بيخير
باش يجي نهار جديد
و فسويت أقل ما يقال عنه قمة الفخامة
و بضبط فسرير دائري الشكل مجبد على كرشو قدو قد الصخط تبارك لله ضهر عريض و كتاف قدهم قداس و لوشام حدث ولا حرج ضهرو كلو موشم و عنقو و راسو لي باين فيه أثار ديا الضرب قدبم داير لغطا غير على نصو و مخنزر حتى فنعاسو بدا كيتحرك بسرعة .... و هو يفيق قافز على أثر كابوس كيف العاده شاف فالساعة كانت 09:14 ناد بتجاه الحمام لبس غير بوكسر و هو يوقف على أثر سماعه لنغمات مسيقة هادئة
بقا هاكداك و شويا و هو يعيق على راسو مشا متاجه لحمام خدا دوش كيف عادتو خرج لاوي عليه لفوطة كان شاب في عمرو 34 عام دو بنية أكتر من قوية طول ديالو 01:98 أي قرابة المتران و بشرتو حنطية ملامحو مخنزرة و سوداوية عضالاتو متورمة و موشمة كلها جسمو عبارة عن لوحة فنية من الأوشام لي شارك فيها أكتر من 300 فنان وشم عبر العالم ....
بقا واقف فلبالكون كيطل و كيفكر فهاد الصفقة ماقاطع تفكيرو غير لفون لي صونا ليه... مشا هزو و جاوب

-: ...بصوت رجولي خشن... ألو

-قاصم: وولف(الذئب) لباس عليك

-وولف: وي لحمد لله كاين شي جديد

-قاصم: "حنحن" أحم لهضرة ماشي ديال لفون حتى تهبط راحنا فريصطو كاملين

-وولف: "ببرود" أوك

قطع معاه و دخل لدريسنغ روم لبس تيشوت كحل نزير و سروال كحل و سبادري بيضة
رش ريحتو و دار ساعتو و خرج و هز لفون و لكونطاك و خرج متوجه ل سانسور دخل فيه و يالاه لباب غادي يتسد و هي جايا كتجري و دخلات بجهد حتى ضربات فيه..... كانت سجود لي هازا لكيتار ديلها على ضهرها و لبسا كسيوا طويلة صيفية مفرفرا

-سجود: "كتحك فراسها" أحم أحم سمحليا أسيدي مدرتهاش فلعاني

-وولف: "بق كيشوف فملامحها لي رجعو بيه لأكتر من 25 سنة إلى الوراء" بقاي تبتي راسك

-سجود: "بتسمات بإحراج و دارتليه تحية بحال ديال شناوا" كنعتادر منك مرة أخرا

-وولف: ماكاين موشكيل

سجود بتاسمات و دارت كتشوف قدامها حتى صونا ليها لفون

سجود: "جاوبات" ألو هيثم راه جايا غير صبرو متبداوش حتى نجي

هيتم: بفففففف فينك نتي داب

سجود: أنا ف سانسور

هيتم: سربي راه ليلى ضرها جوع

سجود: حتى أنا و يلاه قطع راه و صلت

قطع و مدوزوش أكتر من دقيقة و هو يتحل سانسور خرجو بجوج هو توجه الإستقبال و هي مشات عند هيثم

وصلات لقات ليلى غادي تاكلهم بنكير يالاه لمحاتها و هي تبدا تسفق

ليلى: على سلامتنا

سجود: "ضحكات بخفت دم" مقدرتش نفيق بكري سمحوليا

غسان: "عنكش ليها شعرها" مسموح النعاسة هههه

سجود: أنا نعاسة و ليلى وكالة

هيتم: و مريم مسمومة

كلشي تفرشخ بالضحك حتى من أرجد بقا شاد فكرشو الضحك
مريم مرضاتش

مريم: أأأه أسيدي أنا مسموووووومة

سلاو ضحكهم و دومونداو على لفطور لي كان فيه كل ما لذا و طاب و بداو ياكلو في جو حميمي و زوين

نبعدو عليهم شويا و لكن في نفس المطعم
في طبلا بعيدة على ناس جالسين فيها كل من قاصم و رائد و تيمور و حسن
كانو كياكلو فجو قليل الكلام و كلها و مقابل لفون ديالو حتى كيشفوه جاي بإتجاههم بكل ضخامتو و غرورو و عاقد حجبانو و رائحة الرجولة كتفوح منو......


وصل حداهم بكامل أناقتو و رجولتو و تخنزيرتو المعهودة

قاصم: "وقف سلم عليه باليد سلام رجولي" كنتي ناقص غير نتا

تيمور: أنا بعدا فيا جوع راه تعطلتي أصاحبي

وولف: كيف لعادة كرشك هي كرشك

تيمور: و جلس أصاحبي خلاص

جلسو و حتى هوما ضمونضاو على لفطور بقاو كيكلو حتى نطق حسن لي كان كيدور فعينيه كيشيرشي على تيتيز

حسن: "كيصغر عنيه" أجي هادوك ماشي هوما ولاد عائلة العلامي و هاداك خينا لي تيكون معاهم

قاصم: "طلع راسو" أه هوما هادوك

حسن: أححححح ياصاحبي شوف على تيتزات معاهم

رائد: هادوك راه خوتاتهم هاديك الزعرة سميتها مريم و هي خت غسان و هاديك لي شعرها قصير مرت هيتم و سميتها سجود و هاديك لي حداها ختو و سميتها ليلى و قرطاااااااصة ياصاحبي هنهههه

قاصم: و نتا منين عرفتي هاد شي كامل

رائد: متبع ديك زعرة فلنستا

حسن: ح أحححح يا صاحبي غا تيتيز

تيمور: "كيهدر و يمدغ" يا صاحبي و تقربو لجيهتهم ولله حتا يكويكم هيتم راه دايرليهم لحماية لمشددة

وولف كان غير ساكت و كيشوف فليلى لي كانت كتاكل و ضحك حتى كيتسدو عنيها كانت لبسا كسة صفرن معندهاش صماطي و لاحض حتى الإنساجام بينها و بين سجود و لاحض أن مريم مامتفاهماش معاهم حيت عندو واحد الذقة في الملاحضة كبيرة بزااااف....

وولف: براكا من تبركيك ترجلو معانا و قولو ليا أش درتو مزال

قاصم: لبارح تلاقيت معاهم فلكازينو و تافقنا على كلشي و حدروني أنه كاينين جواسيس فالقضية

وولف: ممممم هاد لجواسيس عرفوهم؟

قاصم: أه هيتم لي عرفهم و على رأسهم بنت

وولف: ممممم مزيان


️نمشيو عند طبلة ديال ليلى


ليلى: ليوما نمشيو لوادي الجنة كيعاودو عليه كيحمق

هيتم: نمشيو علاش لا

سجود: و نعومو تماك

هيتم: أه و تلبسي بيكيني و لا مايو ياك

سجود: و راحنا غاديين نعومو ضروري

هيتم: "قرب لودنها و همس" باش نحيدليك ترمتك من بلاصتها

يجود: "شدات فيها بيديها بجوج" أويلي حرام عليك

هيتم: أنا غير قلتليك

مريم: "شافت أرجد و ليلى كيبتاسمو لبعضياتهم" و حتى نت أ أرجد غادي تنشي معانا ياك

أرجد: علاش لا

مريم: "تلاحت عليه بتعنيقة و بصوت مقحبن" أأأوووو أحسن أرجد

أرجد بدورو بادلها لعناق كيحسبها بحا ختو
ليلى حسات بشعور غريب و إحساس المرأة ماكيخيبش هبطات راسها و كتنفي لفكرة لي جاتها فراسها.....


كملو فطورهم و نادو كلها و طلعات لبيتها لبسات عليها و هبطات فأتجاه وادي الجنة سجود كانت لابسة شورط و صفيطمة ديال سماطي و فوقهم كاب صيفي مريم بيكيني خصر و كاش مايو فنفس لون و حد لفخد و ليلى شورت كحل و مع سوتيان رقاق فلبيض و بيرسينك لي فسرتها و طايتها لفتانة لي فيها كلشي فبلاصتو مقاد و دايرا كاش مايو فقهوم حتى هو بلبيض
أرجد قرب ياكلها بعينيه منضرها كان فوق المثير بالنسبة ليه
مشاو متوجهين لسياراتهم و لكن هاد المرة ليلى و مريم ركبو مع أرجد و غسان ركب مع هيتم و سجود

🚘و فلوطو ديال أرجد🚘

كانت ليلى راكبا حداه و مريم لو ر و غادي تموت بالفقصة كتلاحض فنضراتهم لبعضياتهم و نسجامهم فالحديث محملاتش لوضع و هي تبدا

مريم: أرجد هاد ليلة كاينة و حد لحفلة فديسكو و خاص يدخلو ثنائيات يعني غادي تمشي معايا

أرجد: لا أنا غادي ندخل أنا و ليلى فالديت بسميتنا و نتي راه غسان فاليدا بسميتكم نتي وياه

ليلى: "عنيها كيطلقو لقلوبا" واش بصح

أرجد: "بتاسم و عينو علا صريق" و فين عمر كدبت عليك

مريم: "و هي كاتما فقصتها" ولكن أنا كنت باغا ندخل معاك نت

ليلى: "غاديين شكوكها و كيتأكدو" أحم مرة خري

مريم: "خنزرات فيها" نتي غير زمي

ليلي: "قلبات شعر لور" لا مازاماش أش غاديري

مريم: تدار ليك نشاء لله

ليلى: لله ينجيني

أرجد: بنات صافي ركم كبارات

مريم: "كتحلون" و بي بي هي لي بداتني

ليلى: "ميقات فيها" أوا لله ينعل لي ميحشم

عم الصمت و لجو مكهرب مابين مريم و ليلى و لكن هيتم كيحاول يهدنها غير بعينيه و هاد شي كامل مريم حاضياه

✴بعد لحضات✴

وصلو بلاصاو لوطو بعيد شويا و و قفو كيساينو هيتم و سجود و غسان مدازش بزاف و هوما يبانو ليهم جايين
بلاصاو لوطو حتى هوما بدورهم و تاجهو لوجهتهم

#وولـــــــــــف

جالسين مجموعين و معاهم لمساعدة ديالهم سرين و لمشرفة على أمور هاد الصفقة لبسا صايا حد لفخص و صدرها مترع و واقفا عليهم بطابليط شويا بدا كيصوني ليها لفون و ستأدنات منهم و بعدا

دارت لفون على ودنها

سرين: ألو

---:أمضرا أش درتي

سرين: خلي تسالي الصفقة و أنا معاك عندي شي خبار مبرعا ليك

---: أوكي

قطع و هي تبتاسم بشر : أوووو وولف نهايتك قريبة

ولات لعندهم و رجعات كتراجع فالبيانات و التوقيعات و عطاتهم تفاصيل على البضاعة
سلات معاهم و طلعات لفوق لبيتها لي كيتواجد حدا لجناح ديال وولف

أما هو فكيف العادة ميمكنش، تخفا عليه شي حاجو راه وولف هادا ما سماوه هاد الإسم إلا و عرفو علاش..... 😈

وولف: "ضحك بإستهزاء و مكر" بانكوك كتسناك إذن .....


وصلو لحدا لواد لي كان عبارة عن طبقات و داكشي كيحمق و معمراش بزافاف بحكم شهر تسعود ناس كاتولي لدارها
ليلى عنيها بداو كيبرقو من الإعجاب و حنيكاتها حمارو بانت عليها شمس حيدات لكاش مايو و تلاحت كتعوم كيف شي حوتة و سي أرجد غير حاضيها و حاضي تقسيمها و جسمها المنحوت و لالة مريم كتغدد غير بوحديها حيدات حتى هي لكاش مايو و بقات بلبيكيني و حتى هي جسمها رائع لا يقل جمالا عن جسم ليلى
أما و حد سي هيثم فداير أميرتو او طفلتو🤤💓 فوق ضهرو و كيعوم بيهاو باين فعينيهم ميبغيو بعضياتهم و غسان بدورو دخل يعوم بقا غير أرجد لي ساهي ف ليلى حتى قاطعات سهوتو مريم لي مدات ليه يديها ببرائة مصطنعة

مريم: "بغنج" أفك أرجد عافاك ديرليا بحال سجود عافاااااك

أرجد: "ضحك بجهد" واش من نيتك هادوك راه مزوجين

مريم: و عاااافتك غير ديرليا خاطري

أرجد: "تنهد و ناد حيد تيشورت ديالو و بانو عصلاتو لمخدومة" هههه مين طلباتها لخوادريا منردهاش ليها فوجها

مريم: "كلامو نزل عليها بحال الساعقة مي واخا هاكداك حافضات على بتسامتها" ههههه وايااااالاه

تلاح و قرب لعندها دارها فوق ضهرو مخلي ليلى شكوكها يزيدو يتأكدو و تخرج عينيها بقات واقفا مصدومة حتى قاطعها غسان لي كان كيرشها بالماء
ليلى سرعانما تجاوبات معاه و بدات حتى هي كترش عليه لماء و كضحك بحال شي بنيتة صغيورا بقاو كيعومو حتى شبعو و مخلاو تصورو و لاحو فأنتا و فستوري لا مريم لا ليلى
عياو بالعومان و توجهو لسياراتهم هاكداك فازكين ههههه ولكن هاد المرة ليلى و أرجد هربو على مريم
طلعو هوما لوالا و ركبو ف لوطو ديال أرجد و نطالقو فإتجاه لوطيل
مخليين مراهم بركان كيتوعد بالضمار الهاد العلاقة
ركبات مع خوها و هي ماعاجبها حال هاد الأخير لي عارف أن أرجد حاط لعين على ليلى و مريم حاطا لعين على أرجد تنهد من أفكارو و ضار ركب حداها و هي ما عاجبها حال

نمشيو عند ليلى و أرجد لي و صلو حدا لوطيل و مشاو يبلاصيو لوطو.....
وصول لباركينك و بلاصاوها و هي جايا ليلى تخرح و هي تحس به شدها دارت عندو كترمش بعويناتها كيف دريات صغار
بداكيقرب ليها و عينيه معسلين و نايمين كيشوفو غير ف شفايفها لي كيرتاجفو
بدات كتبلع ريقها و نطقات بتلعتم

ليلى: أ أ أ أ أرجد غغغ غادي يشوفنا شي حد أر مممم

نقض على شفايفها بقبلة عنيفة و داير يدو مرا رقبتها كيزيد يقربها ليه شويا بدا كيحس بمداق الدم ف فمو و هي ممتجاوباش معاه بعد عليها لقاها مغمض عنيها بجهد هي فاش حسات بيه بعد و هي تحل عنيها و بدات كترمش فيه و حنكاتها حومر بل وجها كلو ولا حمر بحال مطيشة شويا و هي تبدا كتف تف على صاكها كي شي حمقة حتى مدو ليها و هو خاري بضحك على حالتها
شدات صاكها و خرجات و كتجري و حطا يديها على حناكها و يد على شفايفها

و هادشي كااااامل داز على عنيه...... بتاسم جانبا بستهزاء حاقدة و نطق

وولف: كلكم بحال بحال غير لقحبة عند ختها.....


طلعات نيشان لبيتها خدات دوش و هي كتفكر فديك لبوسة و علاقتها مع أرجد لي موضحاش خرجات من دوش مشات بتجاه دريسنك جبدات كسوة صيفية فالأخصر الفاتح تحت الركبة و و شعرها و خلاتو على راحتو و لبسات كلاكيطة و خرجات من بيتها متاجها لل مصعد يالاه ركبات و بغات تسد حتى كتبان ليها يد حبسات سانسور دخل سي قاصم بكامل أناقتو لابس شورط ديال دجين و تيشورت أبيض ديال فيرزاتشي بحكم أن وولف هو مالك مجموعة شركات فرزاتشي......
هي مادات فيه ما جابت ولكن هو ريوكو سالو عليها لكان ماكانش خوها هو هيتم كن راه فرعها ولكن هو عارف حر هيتم..... و سأل مجرب لا تسأل طبيب
هي على نيتها جبدات لفون ديالها لقاتو غادي يتطرطق ب ليزابيل من عند أرجد تنهدات و حنيكاتها توردو فاس تفكرات القبلة ولات رداتو لصاكها حتى كيدوي قاصم

قاصم: بغ يجربها" أنيسة ممكن أبيل

ليلى: "ضارت عندو و ضحكات بستهزاء" هه قديما هادي جيب لجديد

قاصم: ههه أوووو عقتي بيا "مدليها يدو" أنا سميتي قاصم

ليلى: "شافت فبه و شافت فيد و بتاسمات و بادلاتو المصافحة" و أنا ليلى

قاصم: هههه ليلى العلامي خت هيتم العلامي و بنت لمرحوم عبد الله العلامي لي مصيطرين على سوق ديال لحلي و المجوهرات و قطاع السياحة بمجموعة فنادق العلامي

ليلى: ههههه هادشي كامل عارفو و داير فيها أبيل ماشي ديالك....

قاصم: "حك راسو بإحراج" ههه اوا نجبدو معاك لهضرة....

يلاه غيدوي و هو يتحل لمصعد

ليلى: أو هههه يالاه باي تشرفت بيك

قاصم: "بدورو خرج" حتى أنا مي كتر

ليلى ضحكات بهدوء و مشات خلاتو كيشوف فمأخرتها هههه

ما فيقو من دهوتو غير صوت تيمور

تيمور: ياك ألمرضي وليتي دق لحلوة بلا بينا

قاصم: هو مكرهناش ولكن هادي لا

تيمور: وقرطاسة ياصاحبي "تنهد" فين هو واحد ولد خالتي "كيقصد وولف"

قاصم: مشا يقضي شي غراد على مقال و لكن قاليك هيجي مع لوقيتة ديال لغدا

تيمور: أه فكرتيني ولله حتى فيا حوع

قاصم: و يا صاحبي و ما كيبانش عليك هههه

#ليلــــــــــى فمشات لعند لخرين لي بدورهم وصلو بدلو حوايجهم و هبطو لقات عليهم السلام و هي مهرب عينها من أرجد لي عاق بيها و بتاسم لخجلها
جلسات حدا غسان لي ديما تيدير ليها بلاصتها و كيعتابرها بنتو ماشي بنت عمو من صغرها

غسان: هاد ليلة كاين حفلة قالتها ليكم مريم

سجود: أه ولكن خنا جينا عوالين غا على لعومان

هيتم: كاين مول سيري تقداي منو..... و سيري و شري شي حاجة مقزبة

سجود: "قربات لودنو" يخليلي لمغيار ديالي

هيتم: "دور بديه على خصرها بتملك و نطق" رزقي منبغي حد يشوف فيه

سجود بتاسمتها توسعات و حطات يديها يديه لي فخصرها

تغداو و سالاو ناضو لبنات لمول و دراري مشاو لكازينو عند قاصم و لوولف و دراري ....


دخلو دراري لكازينو لي كان خاوي بحكم مازال عاد 4 ديال لعشية لقو أحمد طلع معاهم لبلاصا لي فيها وولف و دراري لوخرين
سلمو عليهم و جلسو و كل واحد لمشريوب ديالو فيدو و بطبيعت لحال هيتم جرا على كاع لعاهرات و سيرفورة لي كانو تماك.... عاد بداو....

قاصم : أحم لموهيم نتا سولتيني داك نهار على دراري هاهما داب قدامك

هيتم: "تقاد فبلاصتو" هاد ليلة غادي تكون لحفلة لي غادي نكونو حاضرين فيها كاملين نيعني نقدرو نديرو تسليم هاد نهار ولكن ماشي لبضاعة كلها

وولف: "بصوت رزين و بحة رجولية مبحبحة" واش كتلعبوبينا ؟

هيتم: أنا عارف أش كندير و دور مع جنابك و حقق نت ماشي فموقف يخليك تعاكسني و ماكنقول لحاجة حتى كنعرف أش كنقول و كنضرب ميات حساب و حساب

وولف: "بتاسم بستفزاز" مكدبوش فاش كالو دمك حامي

هيتم: "بدات لقردة تطلع ليه" إلا تراجعنا علا هاد الصفقة نتما لوحيدين لي هاتخسرو أما حنى طالعين واكلين نازلين واكلين و لحمد لله..... ماكانتاجرو لا فبنات لا فدراري صغار لا فمخدرات لا فأعضاء..... حنى غير تنتبايعو و نتشاراو فشي حاجة لي جات فيدينا بعال الأثارات النادرة و الألماس ههههه و كيف كتعرف هادي هي أكتر حاجة مطلوبة

تيمور شافها بدات كتقود و هو يتدخل: ولكن حنا موجدنا والو

غسان: ولكن حنى و جدنا

أرجد: ووجدنا حتى بلاصت لإجتماع نتونا عليكم غير تجيبو السندات و ل إس بيس

قاصم: أحم ولكن راه مخصناش ندويو فهاد شي هنا

هيتم: هادشي فكرت فيه قبل منك متهزش لهم

وولف: ممممم شنو هتسلمو لينا

هيتم: كيف كل مرة لألماس هو لول

وولف: ممممم

حسن: ولكن حنا أشنو لي ضمن لينا أنك مكتلعبش علينا

هيتم: هادوك خصايلك نت

حسن سد فمو و زم مولاش عاود نطق

أما وولف فوقف و مشا كيصل على لكازينو لي كان خاوي كيصفر بقا مدة و هو كيحلل و يناقش و يدورها فعقلو مزياااااان عاد رجعلعندهم و جلس

وولف: "حن حن بصوت مبحوح و نطق" احم احم صافي تافقنا هاد ليلة

هيتم: أوكي 00:30 نتلاقاو فلاكاف

كانت هادي أخر عبارة خرجها و ناض وقف و قاد لقاميجة ديالو بكل غرور و رجولة مشا و تبعوه غسان و أرجد...... مخليين مراهم بركان صامت

رائد: أنا بعد هاد خينا كيخلعني من نهار طلع و هو هاكدا ولكن من شبه أباهو فما ضلم

وولف: عندو زهر أن هاد الصفقة مهمة

قاصم: تهدن أصاحبي راه هو عندو لحق حنا ماشي فموقف يسمح لينانتعكسو معاه

تيمور: وهداك لميخي لاخر لي كيكون معاهم محملتوش

حسن: هدك سميتو أرجد

وولف وقف و خرج بلا حتى كلمة

أما دراري لوخرين فمين خرجو توجهو نيشان لغرفهم يرتاحو

ولبنات فلمول ماكين غابدل و عاود و شري هادي و شري هديك هههن نقلو لمحلات كلهم .....


داز لوقت كانت ساعة 21:44 دراري جالسين لتحت كيساينو لبنات يهبطو لي بدورهم توجهو لمصعد فدقة وحدة مريم كانت لابسا غوب سوداء بلكمام و عريانة من ضهرها سجود كسوا بيضاء طويلة و مرصعة بلعقيق بيض و كمامها شفافين و طالقا شعرها و دايرا فيليلات فيهم و ريداك جاات كتحمق أما واحد ليلى فلبسات غوب فلونها المفضل الأزرق السماوي طويلة و ضهرها عريان و بسميطات رقاق و شعرها موجاتو شويا جات كتحمق

سجود: واو أليلى جتي زوينا بزاف

ليلى: ههه شكرا بزاف حتى نتي

سجود: "دترت عند مريم ايكانت جايا غزالا" حتى نتي جيتي زوينة

مريم: "ميقاها بتكبر" عارف بلا متقوليها

ليلى: تبارك لله على تواضوع

سجود: "شافت فساعة لي فيديها" ناري تعطلنا بزاف هيتم قاليا متعطليش

ليلى: وا زربو زربو

دخلو لمصعد تسد و هبطو لقاو دراري كيساينوهم.....
أرجد ولاو كيطلقو لقلوبا و توسعات بتسامتو من شوفة معشوقت بأبها حللها
أما هيتم فتوجه لعند سجود و باس ليها يدها بكل جنتلمانية هي حنيكاتها توردو و لبتسامة لبشوشة مفرقاتش وجها

أما مريم مشات لعند أرجد و كروشاتو

مريم: يالاه أ أرجدو هادوك راه مزال معطلين

أرجد: هههه أنساينوهم حتى ندخلو كاملين نيت باش دخل معايا ليلى

غسان: ".خنزر فختو" زيدي لهنا نتي غندخل أنا و ياك

مريم: ولكن أنا بغا ندخل مع أرجد عااافك

غسان: هدرتي منعاودهاش ماهانعاودهاش

ليلى: "مشات لجيهت غسان" صافي أندخلو أنا وياك

غسان: لا لا أن سجلت بسميتي و سميتها نتي هادخلي مع أرجد

أرجد: "بعد على مريم و توجه لعند ليلى و عطاها بدو باش تكروشيه" يالاه

غسان: "جر ختو معاه و همس ليها فودنها" أنا راه عايق بيك جمعي راسك راك عيقتي


دخلو لحفلة لكانت فقاعة ديسكو عادية يعني بلاصا عائلية..... أي مافيها لا عاهرات لا والو... هيثم و سجود غديين و كل مرة كيهبط يهمس ليها بشي كلام سافل حتى حناكها كيحمارو هي مزال كتحشم منو واخا داز على زواجهم أكثر من عام.....
أما أرجد فكان مغرق ليلى مجاملات و هي حنكاتها موردين و كتبتاسم حتى عويناتها كيتسدو
و هاد شي كامل على عين مريم لي كتكليد بلفقصة أي كتقلا
دخلو بكول أناقة و رقاء و لحفل كان مسيقي 100% و كل واحد و شريك ديالو كانو تماك أجانب و عرب و دنيا مخلطا و كلشي لأبها الحلل
كانت قاعة كبيرة و راقية ناس كلها واقفا حيت طبالي طوال و لألكسترا لمغربية الرائعة و البيفي فيه مالد.و طاب و لمشروبات غير لفريع
مشاو لطابلة وحدا ووقفو كيهدرو و ناس كلها كتدوي عليهم و على جمال فتياتهم الأخاد

أما لوولف و لكليكة ديالو فكان كل واحد مدخل معاه مساعدتو الشخصية وولف كان لبس كوستيم أسواد كامل و ديك لعضمة ماشاء لله أما واحد سيدي تيمور فكيف العادة تاجه لبفي و معاه مساعدتو الشخصيو عشيرتو لي كيحسبها بحال ختو إيمان.....
وولف مع لمساعدة ديالو و ختى دراري لخرين
بقا كيدور فعينيه كيسكاني هاد لحفلو كاملة بحال شي كمبيوتر حتى لمحها بفستانها و طلتها لبهية ووجها لبشوش و بتسامتها الساحرة البريئة مينكرش أعجاب و نجذاب لعنيها لي أسروه زرقتهم كلون لبحر و هو من عشاق البحر و لونه....
ولكن سرعانما رجع لوعيو و سترجع لقبلة ديالها هي و أرجد
و ترسخاتليه فكرة أنها مجرد فريفرة و خفيفة كمثيلاتها
أما هي فكانت مستمتعة و معارفاهش حتى واش عايش هههه

فجأة تعالات أصوات الحضور كتشجيع و مطالبة ليلى باش تعزف على تشيليو لكن هي متانعات حيت حشمات و بحجة أن تشيلو ديالها ماكاينش
لكن هايهات هيتم سيفط لي يجيبو

غسان: "شد ليها فيدها" أنا ممتعودش أنكي ترفدي ليا شي طلب ياك ؟

ليلى: وو لكن أنا كعما دربت راه راه ....

غسان: غير سيري نتي قدها و واش غاديا ترديها فوجه كاع هاد ناس لي كيشجعوك

ليلى: أفففف أوكي أوكي

جا النادل فيديه تشيلو ديالها لي كان هداه ليها باباها هادي كتر من 13 سنة لأنة أثر و تحفة ليه أكتر من 50 سنة شي لي خلاها ما تقدرش تعزف غير عليه

شداتو من عندو و توجهات لبلاصا فين كاين لألكسترا لي ستقبلوها بتصفيق جلسات و حطات تشيلو قدامها و قربو ليه ليه لميكرو باش يتسمع الصوت
باشرات العزف على لحن لي خلا لوولف يصغر عنيه فيها .....


وولف صغر عنيه فلحن ليكان ديال أغنية sia SHE WOLF.....
كانت منساجما مع لألحان و كتحرك أناملها على لأوتار و لحضور كلهم منساجمين
أما وولف فبدورو كان مستمتع و كيتمعن فالأحان ديال الأغنية و كيتذكر كلماتها لي من أولها لآخرها كتعبر عن شخصيتو......!! ما فيقو من سهوتو غير صوت
تيمور : نري يا صاط داك تشيلو لي عندها شحال ساوي واو راه عندو كتر من 50 عام

وولف: "شاف فيه" ممممم إدن ماغايكونوش كيكدبو

تيمور: منضنش هديك لبنت باين متمرسة و هادشي كيبينو انو كان عندها مدة طويلة

قاصم: أصلا راه باها معروف و لي ولد ما ماتش كيشبه ليها بزاااف أيضا هو مربي هيتم على عدم الخيانة

حسن: هههه نت كتموت عليه ولله واش نتا محامي عليه

قاصم:"أشار ليه بيدو" خمسة ديال الصفقات من لي طلع من لي كانت عندو 22
وحتى وحدا مخسرها أو خان شي فيها ببساطة هو شخص و في و راجل و عندو لكلمة مع العلم انو معندو يد مع حتى شي مافايا او شي حاجة بحال هاكدا

رائد: "كيشوف غير فليلى" هاديك ختو دايرا بحال شي قطة عينيها كبار و زرق

تيمور: كتشبه لباها

وولف: ونتو ما فين كتعرفو باها...؟!!

تيمور: فاش كنا فلميتم أنا و قاصم كان كيجي لتماك يزورنا حيت هو لي كان مكلف بينا

وولف: ممممم

اما ليلى سلات لعزف ولحضور بقاو كيسفقو ليها بحرارة دارن ليهم تحية راقية كعازفة محترفة

أرجد مشا تعرد ليها و بس ليها يدها بكل جنتلمانية مخلي واحد لالة مريم كتكليد غير فالغايب
مشاو لطبلا ديالهم و وولف ممحيدش عينو على ليلى لي مزال كاعما شافتو أو عارفاه شويا عاود تاني و هي تعلا أصوات موسيقة هادئة كلاسيكية لي ضروري خاص يكون فيها عندك شريك ديالك لأنها كحلقة غادي يبقاو يتبادلو فيها الشركاء و شريك الأخير هو لي غادي تبقا واقف معاه حتى تسالي لحفلة ......


بداو الرقص و كيف لعادة ليلى مع أرجد و مريم مع غسان و هيتم مع سجود
دخل كلشي لمساحة الرقص بدون ستثناء...... بداو الرقص ليلى و هيتم كيرقصو بحرفية و بحكم أن نهيتم هو لي علمها أما سجود فمكانتش عندها خبرة لكن مع دالك كتداحس...
غسان و مريم واحد ماحامل لاخر جا وقت التبادل كل واحد دور شريكتو حتى رتمات فضن واحد أخر ليلى جات مع واحد لكاوري شارف و قصير عليها و باينا فيه دريف و ضحوكي مريم جات فيد وولف و سجود فيد واحد لكاوري لي حمقاتو غسان بدور جات فيه شارفة بداو كيضحكو أما أرجد فجات فيدو مساعدة لوولف
بقام كل مرة كيتبدلو من واحد لواحد حتى جات مريم فيد حسن و سجود فيد هيتم مرة أخرا و ليلى فقبضة لوولف تدربات فصدرو لفلادي طعات راسها فيه بحكم طويل عليها و هي تصدم و تخلع من ملامحو لي مخنزرين و لوشام لي داير بعنقو كيبان بحال شي وحش أما هو فغير طلعات فيه عنيها غرق بهم و بجمالهم لونهم حجمهم..... مقدرش يبعد عنيه من عنيها هاد الأخيرة لي حسات بالرعب و الخلعة من منضرو متنكرش أنو و سيم ولكن وسامتو رجولية و حرشة بل و مرعبة هبطات عنيها منو بزربة....!!
بداو كيتمايلو و هو بغيها غير تهز راسها فيه و هي حلفات لا هزات هبط لودنها و همس ببحة رجولة : هزي راسك

ليلى حسات برلسها هاتسخف و زادت فش سمعات صوت لقوي
طلعات راسها فيه و هي كترعد معرفاتش مالها و علاش جاها هاد لخوف كامل منو
هو مرتاح حتى بدا كيشوف ليها فعينيها و هي كل مرة كتعوهم و هوما كيتمايلو كيدير ليها كيف لمسكة بين يديه......
ماحمدات لله حتى طلقها و هي تجي ف تيمور ههههه وولف وجات فحضنو سجود لي كاترقص عادي و كل مرة كتبقا دور عنيها باش تشوف حبيب قلبها هو غير كيشوف فيها كيحس أنهو كتربط بينو بينها علاقة ولكن شنو هي كيحس بواحد الإنجذاب ليها من نهار شافها فالمصعد و هادا ماشي حب لا لا هاد شي حاجة فالداخل ديالو كتقوليه أنه كيعرفها...!!

أما مريم فكانت فرحة عمرها و أخيرا هي داب كترقص مع معشوقها أرجد لي كيبادلها نفس الشعور لكن كأخت ليه
غسان كيرقص مع واحد لبنت زوينة و هيتم مع واحد زعرة...
أما ليلى فكانت كترقص مع تيمور و منساجمين بالحديث

تيمور: "كيشوف ليها فعينيها" فجبارك عنيك بحال ديال لقطة

ليلى: ههههه فخبارك بلا لوشام لي فعنقك زوين

تيمور: هههه كتعاطاي معايا

ليلى: ههههه لا

تيمور: فخبارك جاني جوع بزاف

ليلى: حتى أنا كنتسنا غير فوقاش تكمل هاد الرقصة و نمشي لبوفي نطحنو

تيمور: هههه حتى نخلي ليك

ليلى: "دلات شفايفها و وسعات عنيها" ياك ماشي حرام عليك

تيمور: لا لا مديريش ليا عنين لقطوط راه غادي نحن

بقاو داويين و كيرقصو يضحكو حتا سالات المسيقة يعني هي هاتبق معاه حتى تكمل لحفلة كما هو حال كل واحد فديك الحفل

سجود: "شافت فوولف و ضحكات" هههه هتبقاو أنا وياك حتى تسالي هاد لحفلة....
ولكن بيني و بينك جاتني مملة كون غير دارو لينا زدحة أما هادشي لكلاسيكي كيجيب ليا نعاس

وولف: "تبسم من طفوليتها ولكن ستغرب" كيفاش نتي عروست عائلة العلامي و كيجيك هاد شي مملل

سجود: "ضحكات حتى تسدو عنيها" ههه أنا غير عروستهم و يالاه كملت أنا و هيتم عام و شي صريف ديال الزواج و المستوا ديالي ماشي نفس لمستوى ديالهم لكن هوما مكيهمهمش هادشي بقدر ما كيهمهم الجوهر

وولف سكت و هو كيتمعن فكلامها لي كانو عندو معاني كتيرا فيقو من سهوتو صوت هيتم لي جا و قف معاهم حيت كانو مجموعين و معاه واحد الزعرة هههه ....

يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات