صورة مصغرة لـالدينيرو الجزء 20

الدينيرو الجزء 20

رواية الدينيرو dinero

واقف بسيارته فكرة وحدة تتجول في عقله أنه لا يستحق أن يكون أب !! ملامحه جامدة غير معبرة ، الوجع ماشي شرط يكون بكاء ممكن يكون عبارة عن نزيف داخلي هو فقط لي حاس بيه وحده لا غير..

ابتاسم ابتسامة ذابلة ، مجنونته لقات القن السري لي يكسر قلبه و ما تردداتش تدخله ..
ما قدرش يواجه كلماتها المالحة ليس عجزا منه و لكن ببساطة لأنها أم بنته، هاذي ثاني مرة تتضغط على موطن الألم ببرودة غير مبالية لا بأنينه و لا بوجعه ..

وصل لمرحلة باغي ينسى ، ما باغيش يفكر ..

_شنو يدير و هو عطا وعد مسبق لنفسه ما يقربش الحاجة لي تخردل عقله !!
_شنو يدير و هو بقدر ما فرحان بقدر ما الوجع متحجر في قلبه !!

فقد القدرة على التحمل والصبر ، فكرة أنه ممكن تجيه بنوتة من صلبه و لكن ما قادرش يبني و يكون معاها أسرة طبيعية تتقهرو ، باغي يهرب من واقعه ولو فقط هاد الليلة ويخرج روحه من هاد النفق المظلم ، حتى حد ما حاس بعطشه و حتى حد ما تيفقه في الحب المركون في قلبه من جهة جنينه ..

ركن سيارته و دخل للمستشفى العسكري ، جلس في كرسي مقابل مع مكتب الطبيب الرئيسي للمستشفى ..

همام (بملامح هادئة ) : جيت ندير هاديك لوپيغاسيون على يدي ..

طبيب : مرحبا مون جينيغال .. نقادو رونديڤو لي يناسبك و نديروها..

همام (بجدية) : بغيت نديرها دبا ..

طبيب (متفاجئ) : أغلب الأطباء خارجين مع العيد ، و عاد خاصنا تحاليل و تكون ماواكلش و ما شاربش ..

همام (عقد حواجبه ) : كلشي نديروه اليوم ، من البارح ما شربت ما كليت ، لي داخل المدينة يجيو دبا العيد سالا صباح ..

طبيب (فكر و جوبه ) : داكوغ مون جينيغال .. انا نعيط على لي في البيرمانونص دبا ، يديرو معاك الاجرءات علاين يجي طبيب العظم ..

همام جمع الوقفة و سلم عليه و خرج مرفوع .. غادين بيه من غرفة لغرفة ، تحاليل و فحص بالأشعة و قياس الضغط و و و ..
حتى دخل عليه مختص في جراحة العظام ، سلم عليه سلام رجولي و جلس مقابل معاه

همام (دخل مباشرة في صلب الموضوع ) : كنتي گلتي ماشي مشكل الى تعطلت و ما حيدتش الحديد وخ نعيش بيه حياتي كاملة ، علاااش ما لقيتش عليه الراحة و علاش صيفطتي ليا مع رجالي خاصني نفتح عليها!!

الطبيب (ابتاسم ) : صيفطت ليك سنين دبا عاد تفكرتي ، من نهار طحتي عندنا ..

همام (تنهد ) : عاد كتاب نجي..

الطبيب (بجدية هز دوك الفحوصات لي حداه تيشرح ليه باديه و تيهضر ) : باش نتبت ليك الهرس وما تعواجش ليك اديك و تبقا على فورمتها كان خاصنا نديرو ليك تقييم بمسامير صغيرة مع العظم ، أولا درتيهم مزيان و لكن ما كملتيش العلاج طبيعي ديال اي هرس ، ما جبرتيش اديك و ما خليتيهاش محزومة على وضعية وحدة ، ما عطيتيهاش الراحة .. نجاح العملية ماشي في العملية في ما بعد العملية .. يعني وخ درناهم ما تلممش العظم و بقا يعطيك الوجع و الى سرحتي اديك دبا غادي يبان ليك صبعك الكبير كيبقا مفرق على اديك ما كيتجمعش كان خاصك تجي قبل مي معليش حتى دبا كلشي يتصلح .. واحد الساعة نوجدو البلوك و تخرج واحد تحليلة باقة و تهبط ميم با تلاتة دالسوايع نساليو ..

همام ابتاسم ليه و شكرو و خرج تيهضر في هاتفه ..

حسام (تينضغ ) 📞: الگريفين صافاتون ؟

همام 📞(بجدية) : ما غانكونش هاد اليوماين في الخدمة ، تهبط لدار اليوم عند نسيبة امجد و غدا نتوما عيطو ليهم الغداء المهم راك تما تكلف و تهلا و عطية ما تخليوهش بوحدو ..

حسام (فمو عامر ) 📞: صافي خونا كون هاني ..

همام قطع و تبع الممرضة عطاته يبدل حوايجو ، لي قالوها ليه تيطبقها بالحرف ، خاضع لكلامهم بدون نقاش حتى وصل لغرفة العمليات ، حتى حاجة ما حركاته لا الأضواء لا الألات و لا المعدات كأنه شخص معتاد على العمليات ..

طبيب (كان عارفه غادي يرفض و لكن سوله من باب البروطوكول ) : خاصنا نبنجوك كامل !

همام (ببرود) : داكشي لي بغيت ، خدمتك ديريها بلاش ما تسولني ..

تعجب الطبيب و لكن ما اهتمش و باشر في عمله ، تيسمع الهضرة و الأوامر و الوخزات في جسده حتى تحط أوكسيجين في أنفه و هو تيفكر..

_لازم يشري ملابس لبنته
_لازم يقاد غرفتها
_لازم .....

حتى داته عينيه و فقد وعيه ، كان معاه جراح طب عام و جراح العظام و جراح تجميلي .. حيدو المسامير المثبتة و صلحو الكسر و أوتاره و رممو الجزء المصاب و حقنوه بأدوية و خرجوه متبت ايديه في علبة يدوية ما تتحركش .. خمس ساعات و هو غائب ، جسد بلا روح ، نبضات بدون حياة ..


حل عينيه على الأطباء تيفحصوه و تيسولوه على حاله و على وجعه و هو غير تيطمأنهم ، لأن وجعه الحقيقي صعيب يتفهم ، وجعه عبارة على غصة في حلقه كل لحظة تيذوق منه ... وجعه يمكن في حاجته لعائلته تكون حداه العائلة لي عطاها الغالي والنفيس ولكن في أبسط لحظات ضعفه ما لقى حد حداه...

كملو و عدلو صيرومه و خرجو خلاوه وحدو مع أفكاره وعينيه مرة يحلهم مرة يسدهم بين الوعي واللاوعي اللحظات الأولى من مور الاستيقاظ من البنج كاتحس براسك بحال راك طاير ولا وسط فقاعة من الماء ، ايلا جااا شي حد هضر معاك غاتقولو كولشي غاتحط لقديم والجديد و تفضفض ..

بقى مع أفكاره ووحدته و السكون كايحيط به وكل تفكيره منصب على بنته ، تيرجف كله عرقان ، بغى يلمسها و يشوفها و يسمع نبضات قلبها و يحادثها .. ما كرهش يرجع يغيب عن وعيه من جديد .. حتى واحد ما فاهمه و حتى واحد ما واقف في صفه ، ابتاسم للجملة البشعة لي زارت عقله "هذه هي آخرة الظالم ، الوحدانية و ما ادراك ما الوحدانية "
وحدته الحين وحش كينهش أنفاسه ، تعمق احساسه لدرجة ما بقاش مهتم بالمرض لي في طرف من أطرافه .. هو فقط تيحاول قدر الامكان ما يدخلش في معركة مع أفكاره و ياخد هاد الوضع كأسلوب جديد يمشي عليه في حياته هو عمرو ما كان ضعيف وحتى دابا ماغايخليش هاد الاحساس اتمكن منه هادي أزمة وغاتفوت وغايرجع يوقف على رجليه وايكون أحسن من كيف كان بمشيئة الرحمان ..

"بعد مرور يومين"

مزال في نفس السرير في المستشفى ، اديه محزومة و محطوطة عند صدره ، تيقلب بالشوكة في الصحن مخسر ملامحه في الأكل لي قدامه ، ضغط على زر النداء و كانت هادي هي المرة السابعة لي تيعيط ليهم فيها وهو غير راضي ، دخلات الممرضة و زفر في وجهها مباشرة ..

همام (ما عاجبو حال ) : بدلي لينا هادشي ، جيبي شي حاجة تكال و يكون عندها مداق

دفع البلاطو و هي جراتو مع الطاولة دياله حتى تيدخل عليه ، بسروال سيرفيط أسود و قبية سوداء نص كم و قبها مغطي بيها نصف وجهه و عينيه تيشوفو غير الطرف السفلي من جسد الممرضة و تيهضر

ذمام : تكايس لينا على الزين ، ما تخليهش ينفر ! (متبع ليها العين و هي خارجة ) شكون يداوي المرضى!!

سدات الباب و هو يحيد قبه و جر الكرسي و جلس حداه .. همام دور وجهه ما بغاش يشوف فيه ، جبد تيليفونه تيخربق فيه و تيهضر

همام (ببرود) : شنو جابك ؟؟

ذمام (شاد ضحكته ) : جيت ندير معاك الوااجب .. (جبد من جيبه وردة حمراء تتفتح القلب و مدها ليه ) حبيب القلب مرضان .. (همام امتانع يشدها و هو يمررها ليه على حنكه حط هاتفه و شدها ) لا صحة لا عيد آ خويا !

همام (بقصد) : لا صحاااااب لا حباااب (شم الوردة و حطها فوق فخضو و فرتتها باديه و لاحها في الأرض ) لي زار يخفف خرج تقوو٠٠د .. وليتي تغضب !!

ذمام (بجدية ) : ما غضبتش على روحي ، غالط نخلص عادي، غضبت فاش سمعت اختي أماني وصلتيها للسبيطار !! ما بقيتش تنعرفك امتى تنضربو في المرااا حنا ..

همام (هز في حواجبه ) : هي لي ختك و لا انا لي خووك !؟ بيدقتوني وسطكم ، طلعتوني ماشي راا٠جل حتى كحلتها بالمزيان .. الهضرة ما تشري خضرة هاد الساعة غير قلب الدعوة .. نخسرو بعضياتنا احسن و نعطي الحد للبنادم ما عنديش خويا انا ، تعلم تعيش بوحدك و ما تعول على حد ..

ذمام (تيضحك ) : بلاااش عليا من هاد الدراما ، كون خوتك في خبارهم يجيو عندك ..

همام (من فقصته ضحك حتى تسدو عينيه ) : ثلتيام و تگول واحد عيط فيهم و لا سول ، ولفو ديما انا نعيط انا نسول انا نخاف عليهم انا نتشوش، صبرت عليهم زعمى راني ما عيطتش باش اعيطو ساعة ما كاينش معامن الصبر و الابتسامة ... في هاد الزمان صحتك هي باك وأمك وأخوتك والباقي غير روايات...

ذمام (ضرب في فخضو) : نرجعو نتحاسبو ؟

همام (تيغزز شفايفه): الحساب و جهنم بئس المصير عليا غير أنا ؟؟؟ روول تقوو٠٠د ما راشقاش ليا عليك ... الأزمات كاتبين معدن بنادم وانا دابا عرفت داكشي لي بغيت كل واحد منكم تحط فلكازي المخصص ليه والدفتر تسد...

ذمام (سرح رجليه ) : جاي ندوز معاك نهاار انا بلاما تحفي الحجرة

الممرضة دخلات ليه أكل آخر و خرجات غير بزز عليه بعض لقمات و حط مكره ..

ذمام (بفرحة) : مبروك عليا آخيرا نولي عزيزي...

همام (ابتاسم بدون شعور و تنهد) : الله يجيبها على خير و بخير للدنيا ..

ذمام (بحماس) : كون عرفنا نضحكوك كون باركنا ليك من الأول ..

همام (تنهد شاف فيه و نطق بجدية ) : غانمشي الخدمة شي أيام و ما غانرجعش للمدينة ، ديرهم في عينيك آ الرعدة ، ما كاينش لي نأمنهم عليك من غيرك ..

ذمام (بحزن) : علاش تخوي المدينة ؟ تتمشي فينما تتمشي تترجع لدارك

همام (شتت نظره) : تحلات قاعدة جديدة ، نسكن تما حتى نوقفها على رجليها ..

ذمام : سير و جي عندك لي مواين ما تكرفسش ..

همام (تيشوف في فراغ) : ما بغيتش (تيراوغ) عيت بدي طريق و جيبها غير المرض ... نعول عليك و لا نشوف غيرك ؟

ذمام(جمع الوقفة) : اجي نبوسك نتسامحو خطيني من هاد الجو

همام (مبعد وجهو مغزف ) : و الله و ديرها حتى نووض نحو٠٠يك ..

بلباسها الطبي طالعة في الأسانسور حتى تيتحل و تتلمح العديد من الرجال الملثمين ، قلبها تقبط، الأفكار السلبية حاصروها من جميع الجوانب .. و التساؤلات تحطو في عقلها

_هادو رجال همام ؟ شنو تيديرو هنا ؟ همام واقعة ليه شي حاجة..

ما جات فين تكمل جملتها حتى دخلات معاهم للطابق تابعة خطواتهم و لسانها عاجز عن الكلام .. حتى بانو ليها وقفو حدا باب غرفته و تبادلو الادوار في الحراسة مع الرجال لي كانو واقفين مسبقا و غادرو ..

شدات في صدرها ، تتمشى بخطاوي تقال تتقرب، قلبها غايسكت من شدة الخوف وجميع الأفكار السلبية زارو دماغها في هاد اللحظة تتحس براسها غاطيح على وقفتها ..

الشيء الوحيد لي تيفوق حبها ليه هو خوفها عليه ..

وقفات امام الغرفة بغات تشوف من النوافذ الزجاجية و لكن مهبطين الريدويات .. مشات أمام الباب يلاه بغات تهضر مع رجاله و هي تسمع جملته على وذنيها

همام (تيمسح حنكه مقلق) : البوسااان لا آ قلااا٠٠وي (عصبه ) نقلب ديلمو هاد البلاطو على كمراتك ، راني مولى وليدات هاد الساعة خلي تنشد غا وراق الطلاق بعدااا

ذمام جلس تيضحك وتينقب من البلاطو ناشط ما جوبوش

و أماني و سعات عينيها من شدة الصدمة ، صوته ما يخفاش عليها


رجعات جوج خطوات للوراء ، كلها تترجف و تتقلب عينيها تتحس بجسدها على وشك السقوط و تتحاول تذكر كلام عطية و تبعد على الانفعال الزائد و تتحكم في روحها

عطية : الغيرة شعور فطري طبيعي تيكون داخل أي إنسان آ أماني ، القليل منها ينفع وعندو معنى و الكثير منها تيضر و تيمرض ، و نتي كأي انسان عادي فيك هاد الغيرة ، النصيحة لي نصحك ما تبقايش تماداي فيها و ترجعيها هوس و حب التملك و تطيعي أفكارك لي ما عندها معنى .. بسبابها رجع عندك انفصام داخلي رجعات عندك تقبة ما قادراش تسديها ، فجوة مفرقاك على ذاتك و مخلياك ما مكتافياش بنفسك و عايشة وسط مخاوف خالقاها نتي بذكائك و مقتانع بيها عقلك .. أنا كنشوفك طبيعية حيت نتي باقة قادرة تحاوري مع ذاتك و تحكمي في روحك ، أنا كنقتارح تاخدي وقتك و ترتاحي نفسيا و تعاودي ترتبي أفكارك و تصححي رؤيتك و منظورك للأمور بشكل صحيح ، و إلى كان همام تيشوشك ممكن تطلبيها منو و تشرحي ليه شنو عندك حتى ترجعي بنفسية جديدة و تكملو حياتكم ..

قاطع تفكيرها صوت همام من جديد

همام (تيتنهد ) : مريومتي غضبانة مني ..

ذمام جاء في فمو طرف ديال الفريز وسط السلطة ، كمش ملامحه جاب ليه الردة يلاه بغا يبزقو في البلاطو و هو يقاطعو همام بصوت قوي

_ترميه من فمك نووض نحو٠ييك

ذمام تيشوف فيه بتوسل ، تيكره شي حاجة سميتها فريز

أماني تتزيد تبعد على الباب ، قلبها يسكت

همام (دور وجهه ) : جري للطواليط، لقيتي قلبي هشيش من جيهتك ، كون خليتو يوصل لحلقك ..

أماني تتخاطب نفسها في السر
_غيرتك آ أماني ما عندها معنى ! تغيري على واحد عطاك طلاقك !

ذمام مشا للدوش ..

أماني ما قدراتش توقف طاحت على ركابيها و نفسها تتضياق، بالسيف قادرة تحبس دموعها ، أكد ليها أنه فعلا تقطع حبل الحب و الود بيناتهم .. بمجرد ما طلبت منه الطلاق ما عطلهاش ، ما حاولش يتشبت بيها حتى وهو عارفها حاملة عطاه ليها، كانت غالطة فيه و غالطة بشدة ، خلعها فحال شي انسان تيخلع ملابسه المقطعة على لحمه و تيرميها ..

رجال همام شافوها طايحة واحد فيهم نطق بصوت عالي

نينجا : اختي أماااني ، لبااااس ؟؟؟

أماني تتبلع ريقها ما قادراش توقف تتحرك ليه غير راسه بمعنى نعم بخير

همام غير سمع اسمها ، جلس في مكانه مفزوع ، حيد السيروم حتى سال د٠مه و وقف بسرعة حتى حس بالأرض تتمشي و تتجي تحته ، رجع جلس تيترعد و غوت بصوت قوي

_الررررر عدة ..

ذمام (خرج من الدوش تينشف فمه مخلوع) : مالك آ خويا؟

همام (بصوت عالي قلبه غايتوقف من شدة الخوف عليها و على جنينهم ) : سمعت سمية أماني ، خرج شوف واش واقعة ليها شي حاجة!

ذمام دار قبه و مشى بسرعة جهة الباب حله و خرج تيلقى رجل ملثم تيحاول ينوضها ، مشى للعنده و شدها و هي تتشوف فيه روحها غادي تزهق

مشاعر متضاربة انتابتها وهي تتأكد من وجهه ..

ذمام (تيتفقدها ) : اختي أماني باش تتحسي ؟؟ نعيط لطبيب

أماني ترخات ليه في اديه ، فكرة أن حب حياتها ممكن يأسس حياته مع انسانة أخرى من غيرها و يكمل حياتو بلا بيها خلات عقلها يتوقف ، فعلا القرار قرارها و لكن صعيب تتحمل مسؤوليته بهاد السهولة... الهضرة ساهلة ولكن التنفيذ صعييييب

ذمام (ما قدرش يهزها مزال صحته ما تسمحش ليه ، تيضرب في حنكها بلطف ) : أماني أماني (لا من مجيب ، بصوت عالي ) عيطووو على الطبيب

همام داك شوية دالجهد و الطاقة لي كانو عنده نفدو فاش سمع صوت ذمام العالي كايطلب الطبيب، خانته قوته و كل الأفكار السوداء تراكمت في عقله
اشنو ممكن يكون وقع لها ولبنته؟
واش غايعاود اجرب الفقد للمرة الثالثة؟

أماني ماغاديش تستحمل صحتها الجسدية والنفسية على قدها باركة عليها من الأزمات وهو براسه ولى كايشك في قدرته على التحمل ، غير وقف خانته قوته و طاح على ركابيه تيغوت على الحراس لي في الباب دخل عنده واحد عاونه يوقف و خرجو تيشوفها طايحة في أرضها وتيطلب الله احفظها ويحفظ ليه بنته....

همام (بخوف و صوت خافت ) : أماني...


بسرعة حطوها فوق السرير و عطاوها شوكة تقاد ضغطها و رشو عليها بعض الماء حتى استرجعت وعيها .. موسعة عينيها تتستوعب شنو ضاير بيها للحظة داخت ولكن دغيا توكضات وتفكرات فين راها....

همام تنهد تيشوفها فاقت ، مسند على واحد من رجاله

الطبيب : مدام اماني ، عطي راسك شوية الراحة ..

أماني تتحاول تجلس و تتحرك ليه راسها بنعم

همام (بتساؤل و خوف) : و بنتي بخير ؟

أماني هزات فيه عينيها و تتفاجئ اديه محزومة حتى للذراعه و واقف غير بالسيف ، ليوم يسكت ليها القلب من خوفها ..

الطبيب (تيطمأنه) : غير طاحت ليها لا طونسيون ، تاكل مزيان ما تسهرش بزاف و ترتاح و لا تشوشتو هبطو ديرو الايكوگغافي ما كاين مشكل ..

همام (من بعيد ما قدرش يقرب لعندها و هي مركزة معاه ) : تتحسي ببنتي مزيان ؟

أماني (بخوف ) : مالك شنو وقع ليك ؟ علاااش نتا هنا و مالك في اديك ؟

ذمام (دخل مدخل معاه بلاطو الأكل ) : اختي اماني علاااش ما تتاكليش علاش تبقاااي بالجوع حتى تتطيحي على وقفتك راك مابقيتيش بوحدك معاك بنت خويا لي أنا عزيزها خصك تهلاي في راسك وفيها بغيناها تخرج مطيبزة باش بقاو نلعبو بها..

أماني أنظارها و تركيزها غير عليه ، تنتاظر جوابه و يطمأنها عليه

همام ابتاسم ليه

طبيب : ضروري تاكلي وخ ترديه ماشي مشكل ، لي استفدتي منه مزيان ..

أماني (حدرات عينيها ) : عيت بالردان الجهد ما بقاش عندي ليه و ليت نفضل ما ناكلوش و لا نعاود نرد ..

همام (بأمر) : قربو لعندها آ الرعدة و قاد ليها ناموسيتها على حساب راحتها و خليها تبزز عليها ، ضروري ما تعطي لبنتك منين تغذا ..

طبيب غادر الغرفة متمني ليها الشفاء و أماني تتشوف بفراغ هادي ثالث مرة تيبن ليها فقط خوفه على بنته، صافي ما بقات تتعني ليه والو !!! .. تجاهلته و بدات تتنقب من بلاطوها و غصة حادة مغروسة في قلبها
احساس معقد ، غير مفهوم ؟ تكون تتصطنع التجاهل لشخص و بـداخلك عشق كبير له و مشوش على حالته و وضعه ..

ذمام (جر الكرسي ): زيد تريح آ خويا لا طيح لينا حتى نتا هنا عطي الراحة لراسك !!

أماني (ما قدراتش تصبر، حطات المعلقة) : مالو شنو وقع ليه ؟! علاش خوتو ما فخبارهم والو ؟؟ علاش هو بوحدو هنا ..

همام ابتاسم حتى جلسو الملثم في الكرسي و غادر

ذمام (هز اديه) : هاوا حداك سوليه ، نخرج نكمي تقطعت و نرجع عندكم .. ( انساحب و اتعمد يخليهم بوحدهم)

أماني (رجعات هزات ملعقتها تتبزز عليها و تتهضر تحت حوايجها ) : كذاب ما تتكميش ..

همام ( هايم فيها مميزة بكل تفاصيلها نطق بهدوء) : مالي والو ، غير ديك العملية لي كانت خاصة ايدي عاد كتاب و درتها ما تشغليش بالك بيا ، تهلاي غير في صحتك و في بنتي..

أماني (قلبها وجعها و على آخر كلام قالت بخصوص بنتهم تنهدت و شافت فيه و نطقات ببرود ) : تمشي معايا دار خالتي نقابلك تما حتى تحيد الخيط و تبدا ترويض ما تبقاش بوحدك..

همام (بجدية ) : ما نقدرش هاد الساعة عندي خدمة و التزامات ، و هاد الأيام غانخوي المدينة و الطبيب فينما كان يريگلني ..

أماني(عقدات حواجبها وفي داخلها احساس غريب ولكن ما بغاتش تبين) : نتا تعرف .. (بعدات البلاطو بغات تنوض و هو يقاطعها بصوته)

همام (هبط عينيه لبطنها لي تيبان ليه ما فيه حتى تغيير و نطق بصوت بتساؤل) : ما تخلينيش نقيص في بنتي و نهضر معاها قبل ما نمشي ، نقدر نتعطل !!

أماني تتكبح دموعها ، كلام كثير واحل في الحلق ولكن ماتقدر تخرج منه حتى كلمة ، رجعات تسندات و هزات ملابسها عند صدرها حتى كشفات على بطنها و غمضات عينيها مزيرة عليهم..
وجعه خاطرو من منظرها حسساته بأن لمسه ليها فوق خاطرها و تحت الظغط و غير مرغوب فيه ..
تنهد و هو شاد اديه عنده، و تيشوف في بطنها مسطحة، رغبة قوية اجتاحته يحط اديه عليها و يتحسس ما بداخل رحمها و لكن احتراما لمشاعرها امتانع و اكتفى بالنظر و كله فرح ...
هبط ليها حوايجها بلا ما يقيص فيها و هي حلات عينيها مستغربة

همام (بهدوء) : شي حاجة فوق الجهد بلاش منها.. راحتك من راحة بنتي ..

يلاه حاول ينوض و هي تنهد شدات ليه ف اديه و حطاتها مباشرة تحت سرتها ، حتى ارتاعشت من ملمسه و جرات اديها خلاته على راحته تيحرك صبعه الكبير بلطف، رجعات كلها تترجف و في نفس الوقت تتهضر ..

أماني (بصوت دافئ و باح ) : عرفاتك باباها و راها باست اديك (بابتسامة) و بغات غير امتى تجي للدنيا تعنقك وتعنقها وتنعم وتمتع في صدرك و تاخد من حنانتك ... الأب تايبقى هو أول وأصدق حب في حياة أي بنت تايبقى هو الحيط لي تايدرق عليها الضرب(تنهدت) الأب شي حاجة فوق الوصف ماكاتعوضش ....

همام قلبه تهز من مكانه بالفرحة ومن تأثير كلماتها عليه، حس بقبلة وهمية على كفه و لحمه تبورش ، الشوق لهاد النطفة تيدبح ، هبط لمستوى بطنها و قبلها قبلة دافئة حنينة خلات أماني كلها تترعد و نطق بصوت هامس

_الله يجيبك على خير آ بابا


بعد عليها و رجع غطى بطنها من جديد ، النار التهبت داخل جسم٠ها ، صوته و دفئ قبلته خدر جميع أطرافها خلاها تلتازم الصمت ، و هو كذلك ، صمت بارد خلاه يشد ليها في اديها و هاد المرة ما بعدتهاش و هزات عينيها فيه حتى تقابلو الأعين في حوار خاص و نطق بهدوء و ملامح جدية

همام : ما تخافيش مني على بنتي ، نعسي على جنب الراحة من هاد الناحية ، هادي بنتي ، نهزها برموش عينيا ، نمووت و ما نأديهاش و الحاجة لي فيا ضرها نقطعها من جدر و على قبلها نعيش و على قبلها نموت.. عارف روحي غالط فيك و لكن ما تعاقبنيش ببنتي، خليني نفرح بيها ، هي النفس لي رجعات فيا ، و ما تخليهاش تعرف شحال باها خايب، ما تعاوديش ليها شحال ضريتك، خلي صورتي زوينة في عينيها ، خليها تشوفني أحسن بابا في الدنيا ، خليها تبغيني ببرائتها و ما تشوفش فيا الخايبة (تنهد) وخ نكونو مفارقين نعيشوها مزيان... ياك تايگولو كل بنت فخرها باها ، ايوا خلي بنتي تشوفني ديما أحسن راجل في الدنيا(بلل شفايفه ، حلقه و قلبه عطشان ليها ) يا الدنيا....

أماني نزلو دموعها بدون سابق إنذار ، ما عرفاتش فين غادي تكبر بنتها ولا كيفاش، واش غادي تقدر تحمل مسؤولية تربيتها بوحدها؟ و لا الجو لي غادي تكبر فيه ؟؟
ياك ماغايجي النهار لي تلومها فيه بنتها لأنها عاشت في وسط عائلي مفكك!!
و لكن هذا مكتوبهم والمكتوب مامنو هروب كل واحد فينا كايصرف قدره.

همام (قبل كف اديها بحب حتى حس برعشتها ) : دبا تكوون بنتي حتى هي تتبكي ؟

أماني (جرات ايديها تتمسح دموعها و جوبت بغضب و صوت مضيوم ) : انا لي تنبكي ماشي بنتك !!

همام (شد عنده ضحكته حاكمها ) : ايوا الحمد لله ... ما خلاقش لي يبكي ليا بنتي


"بعد مرور شهر"

فاقت على رنة الهاتف تتفوه ، فتحات الخط بلاما تشوف شكون المتصل و نطقات بصوت بنبرة صباحية مبحوحة

أماني : 📞 ألو

همام (شاد الطريق مع السائق ، و كيت بلوتوت لاسقة في وذنيه و نطق بصوت هادئ ) : 📞 صباح النور ، بنتي معذباك ليا مخلياك غير عيانة و ناعسة؟

أماني (تقادت في الجلسة تتبلع ريقها ، من يوم المستشفى ما بقات لا شافته و لا سمعات عليه شي حاجة ، غبر غبرة وحدة ، لا سول لا رسل رسالة ، ما عرفات أخباره و ما سقسى على أخبارها و أخبار بنته ، حنحنات صوتها يتقاد و نطقات ببرود ) : 📞 بغيتي شي حاجة ؟

همام (تيغزز شفايفه ، برودها تيقتله ، جوب بهدوء) : بغيت نشوف ابنتي ، عاد دخلت المدينة ..

أماني (تتفكر ، هبطات تيليفونها شافت الساعة تشير الى التاسعة صباحا ، تنهدت ما بغاتش تحرمه من هاد التفاصيل ، بنتهم تبقا بعيدة على مشاكلهم و نطقت ) : 📞 وخ ربعة نتلقاو عند الطبيبة ديالي ، انا نعلمها غادي نجيو عندها ..

همام (بحماس )📞 : مزيانة بزااف ، توحشتها بزااف ، تكون كبرات شوية !

أماني (تتعض لسانها و تتهضر في نفسها ) : أنا ما توحشتينيش ؟

همام (مكمل كلامو و هاد المرة بجدية)📞 : شنو درتي في وراق الطلاق آ أماني ؟!

أماني (التازمت الصمت)

همام (بصوت شجي ) : 📞 انا ما سولتش عليهم حيت واقف عليهم ! انا ..

أماني (قاطعته )📞 : غير ما ساليتش ناخدهم المحامي مع الامتحانات و خدمة .. مهم نتلاقاو عند الطبيبة و نجيبهم ليك معايا

قطعات حتى قبل ما يجوبها ، تتحاول ما تفكرش و لكن هادشي فوق منها، الحزن متملكها ..
خدات موعد مع طبيبتها و دارت روتينها الصباحي و خرجات مشات المستشفى لبعض الساعات و خرجات تغدات و لبسات كسيوتها صيفية زرقاء و موردة بوريدات صغيورين و عدلات شعرها و مكياج خفيف ناعم و رشات بارفيمها و هزات صاك صغير دارتو جنب و فيه اوراق الطلاق بدون توقيعها ، قوة باطنية تتمنعها على داك التوقيع ..

مشات العيادة قبل الوقت بساعة ، جالسة رجل فوق رجل و تتخربق في تيليفونها في انتظاره ..

هابط حاضن اخته و تيتبادل معاها أطراف الحديث

إحسان (بحزن) : ما تبقاش تغبر ، ت ت تنبقا بوحدي بلا بيك ..

همام (باسها في حنكها موحشها و تيهضر ) : ما بقاش بزااف و نرجع بمرة..

إحسان (عقدات حواجبها ) : خويا حتى تشوف بخوگغاماسيون د د ديال الماء د البيسن ، يا أما تيسخن يا أما تيبرد ما تيتميلونجاش ، م م مرضني هاد يوماين

همام (طلق منها تيقاد البانضة د اديه مع صدرو ) : عيطي على صحاب مانتونونص ديك الساع ..

احسان (تتقاد شعرها مع لمراية حدا الباب ) : يجيو واحد ثلاثة أيام و لا ربعة هما واحلين فيه ، ي ي يخويوه و قوة الرجال بلا فايدة ، طلع هبط زعمى خدامين و هو غير في بروگرام ، يبينو راه خدامين على ود فلووس ..

همام (هز فيها حجبانه ) : خلي بنادم يربح معاااك !!

احسان (قربات باسته في حنكه ) : وا راه قربات كومبيتيسيون ما ما ما بقاش عندي الوقت لي نضيعو ، تندرب صباح و ليل ، ايلا بان ليك فيه هو هداك ما بانش ص ص صافي اللهم بااارد ..

همام (شاف ساعته مزال الوقت ) : صافي سيري نتي خدمتك انا نريگلو ليك عاد نخرج ..

توادعو احسان خرجات و هو دخل قاعة الرياضة مشى مباشرة للوحة الالكترونية الخاصة بالمسبح تيخربق فيها ملاهي معاها و الوقت تيمر ..

أماني جالسة تتشوف في ساعتها وصل الموعد و مساعدة الطبيبة تتنادي باسمها ، لا حس عليه و لا خبر ، تحرجات امام المساعدة و طلبات منها تدخل امرأة آخرى في مكانها .. اتصلت بيه تتلقى هاتفه غير مشغل .. دازت الساعة الأولى و الثانية و أماني بقات هي الأخيرة في العيادة ، استسلمت للأمر و دخلات بوحدها عند الطبيبة ..


الطبيبة (سلمات عليها باليد ) : صاڤا أماني ؟ البنوتة تتشاغب شوية ؟

أماني (بابتسامة ذابلة ) : شويش ، الماكلة ما تتبتش في معدتي، و لكن مونساني بزاف ..

الطبية (تتشوف دوسي ديالها ) : قلتي لينا في تيليفون يجي معاك باباها ..

أماني (باحراج) : وي كان يجي و عيطو ليه الخدمة ..

الطبيبة (بابتسامة ) : سي با گغاف تتوقع ، وجدنا ليه طابلو ديالو و كيلكوه طخيك كيديروها غا لي پاپا .. (جمعات الوقفة ) مرة جاية ..

أماني (ابتسامة مصطنعة ) : ان شاء الله ..

دخلو لغرفة الفحص ، فحصاتها و للحظة تنهدات و هي تتشوفها و تتسمع نبضات قلبها، ما عرفتش احساسها شنو يكون ، كون ما كانتش بنتها الحين معاها ، رحمة من عند الله ..

الطبيبة (مركزة مع شاشة الجهاز ) : كملنا سطاش أسبوع (4 أشهر)

أماني (بفرحة ) : وي ..

فحص عادي ، طمأنات على صحتها و صحة جنينها و خرجات مهمومة مكسورة الخاطر .. جبدات حلوة من ساكها و رماتها في فمها ، تتمص فيها و تتكبح دموعها و تتضحك في سرها من شدة الحزن على منظرها ، كيفاش تخيلات الموعد و كيفاش داز ..

طلعات لسيارتها و أول حاجة دارت جبدات أوراق طلاق و ستيلو و وقعات فيهم بدون تردد .. و حطاتهم و انطالقت بسيارتها ..


تيخربق فوق اللوحة عاقد حواجبه و الوقت تيمر ، شاف في ساعته اليدوية ، مزال على الموعد ساعة و نصف ، جبد هاتفه و دوز الخط حتى تفتح و سمع صوته..

حسام 📞: الگريفين صافا ؟

همام (دخل مباشرة في الموضوع ) 📞: ما تجيش تصوب لينا هاد الزبل د البيسين !! تنعطيها تسخن تتعطيني راه سخن و هو مزال بارد !؟

حسام 📞 : عيط على المعلم آ صديقي ، جوج مرات صوبتو ليها تتخسرو بلعاني !! فهم راسك ؟

همام (بحدة ) 📞 : ما فهمتش آ ze بي آش كاين ؟

حسام (وسط الخدمة ) 📞 : هادشي لي فهمت فاش تنجي عندها نصوبو ، اخر مرة شاركات بلا بيك ما بقيتيش تتسوق تجي هي لولة و لا هي تانية ، دبا باغة تفيقك تتخصرو باش حتى يلا جيتي على غفلة نتا تصوبو و تفكرك راك نسيتيها وااا فهم، قطعتي عليها آ صاحبي الما و الضو مولفة منك الاهتمام ..

همام (عقد حواجبه ) 📞: دبا شنو ندير يسخن هاد القلاا٠وي ، من بعد نشوف هاد الفيلم ..

حسام (خدام في بيسي و تيهضر ) 📞: صافي هبط قادو مانييل (بإيديك) حتى ندوز ليه غدا فاش نسالي ..

همام قطع و خشى هاتفه في جيبه تيتنهد ، ما بقاش قادر يفهم ، خلاهم على راحتهم و ما بقاش مهتم مشكلة ، زيرهم ووقف على الصغيرة والكبيرة مشكلتين ... هادي هي طلع تاكل الكرموص هبط شكون قالها ليك...

مشى لواحد الجانب من القاعة ورك على الزر لي لاسقة في الحيط حتى تحل واحد الاطار في الأرض صغير و هبط منه ، سلم حديدي صغير .. هبط و نزل للغرفة الأولى تحت الأرض ، شعل الضو ، غرفة مجلجة كاملة من أرضها حتى لسقفها و كلها أنابيب كبار ، حديد و بلاستيك ، مشى في اتجاه الغرفة الثانية وبقى غادي غرفة وسط غرفة حتى وصل للثالثة و الأخيرة ..

اديه ما مساعداهش ، بصعوبة قدر يدور سنبور الأنبوب الساخن و في نفس الوقت نقص من حدة السنبور البارد و حاول يوازنهم ..

من بعد ما انتهى ، طل على ساعته مبتاسم ما بقاش بزاف و يشوف فلذة كبده دقائق معدودة و يكون عندهم .. اتجه للمخرج لقاه مغلق ، ورك على الزر لي في الأسفل مبتاسم باش يهبط عنده السلم من جديد و لكن ما تيهبطش ، مبلوكي

عقد حواجبه ورك مرارا و تكرارا السلم ما تيهبطش ، تيشوف فيه بعيد في السقف ما يقدرش يوصل ليه ، دخل تيقلب على شي حاجة توصلو ، لا يوجد شيئ من غير الأنابيب .. تنهد و جبد هاتفه يطلب المساعدة و لكن للأسف لا توجد أي تغطية في المكان ، لا ريزو لا ويفي ..

تيغوت بأعلى صوت ، جميع الأسماء الموجودة في الڤيلا تذكرهم في هاد اللحظة و نادى عليهم ، لكن لا من مجيب ، صدى صوت تيتعاود فقط في الغرف الثلاثة ..

همام (ضرب برجيله الحيط بكامل قوته و نطق بعصبية ) : وا لايني ق77ااااب هادو ..

مشى للغرفة الثالثة بان ليه واحد الشرجم صغير في السقف مشبك تيطل على الأنابيب لي تتدوز للحمام ، عيط بأعلى صوت ربما يتسمع و لكن ما من مجيب ..

الوقت تيمر و كل تفكيره مع ابنته و أماني .. هز هاتفه تيدور في القنات و تيقلب على الريزو و لكن للأسف ما كانش .. جلس في الأرض تيرجع نفسه مسند على الأنبوب و قلبه معاهم ..

_يكونو تيتسناوني !
_بنتي بغات تشوفني و تتسناني !
_خويت بأماني !

الوقت تيمر ، ساعة الأولى و الثانية و الثالثة و كل مرة ينوض يقلب على الحلول لي انعادمت ، مكتفي بالصراخ حتى وجعه حلقه و رجع جلس مستسلم للأمر الواقع واحساس العجز وقلة الحيلة تملكه وحتى الصحة حاليا مع هاد اليد المربوطة ما ساعفاتوش....


أماني كسيرات بطموبيلتها ، كلها غضب و حزن ، ما وقفات حتى للڤيلا عنده .. بمجرد ما شافوها حلو الباب و دخلات منيرة و دخل من وراها الرعدة بدراجته ..

نزلات كلها تترجف هازة في اديها وراق الطلاق وهدف واحد قدام عينيها ، لمحات الرعدة قاصدها و هي توقفو بصوتها

أماني : ما تقربش لعندي آ ذمام نخرج فيك ..

الرعدة (مقرب لعندها ) : بردي خلي الماء منين يدوز آ ختي ..

أماني (بنبرة حزينة ) : سولتك في التيليفون فين همام ؟ قدامي عيطتي ليهم قالو ليك في الدار في البيسين (تتطلع نفسها ) مزيان أنا نعطيه شنو جامعنا و بصحتو (غادة و تتهضر ) أنا منشورة و هو تيديفولا ليا مع راسه، علاش معيط ليا علاااش !! بغيت نفهم ! (بنبرة شجية ) تيعجبو الحال يقهرني !!

الرعدة شاف في ملثم آخر و غمزو بمعنى شنو واقع و الملثم دار ليه إشارة بمعنى الله أعلم ..

دخلات مباشرة للقاعة تتقلب عليه ، دخلات للحمامات ، غرفة تغيير الملابس و هي تتقرب للمسبح و همام تيسمع الحس جمع الوقفة تيغوت بكامل صوته لا من موجيب دخل للغرفة الثالثة تينادي بأعلى صوت من النافذة باش يخرج عندهم صوته و فعلا خرج

أماني تتسمع صدى صوت بعيد و هي تتقرب للجانب لي فيه الغرفة و الصوت تيزيد يقرب لعندها ، لمحات الزر فتحات الاطار وركات عليه حتى هبط السلم و وضاح ليها صوته تيغوت ما حبسش من الغوات و مع صوته عالي ما سمعش الباب الخارجي تحل ...

أماني عقدات حواجبها مفزوعة ، صراخه المتوالي و طلبه المساعدة خلى تفكيرها يمشي لبعيد ، أفكار كثيرة سوداوية تزاحمات في راسها

_ واقيلة طايحة عليه شي حاجة !
_واحل في شي بلاصة تما
_....

صوتها مشى بالخوف هبطات بسرعة و تبعات مصدر الصوت حتى دخلات للغرفة الثالثة و هي متفاجئة ، قلبها يسكت من الخوف نطقات بصوت خافت حتى تصدم

أماني : همام !!

همام من شدة الصدمة و هي حداه ، ماهضرش معاها ، خلاها واقفة و رجع تيجري للغرفة الأولى فين كاين المدخل الرئيسي و لكن للأسف لقا المدخل تسد على الآخر من جديد ورك على زر الفتح بكامل قوته مرارا وتكرارا ولكنه لا يستجيب رجع تيغوت بالجهالة معصب في الاول حصل بوحدو ودابا حصل ومعاه أماني...


شد في راسه، داخ و جلس في الأرض ، أماني معاه و هي حاملة ، تفكيره رجع كله سلبي ، لأنه كان قبلها و ساعات و هو تيحاول و لكن بدون نتيجة .. غضب الدنيا و الدين نزل عليه و الخوف تملكه عليها و على جنينهم من شدة برودة المكان زائد لا أكل، لا شرب ، لا موضع تجلس فيه... وحالتها النفسية لا تسمح أنها تبقى في مكان مغلق لمدة طويلة غاتخلع غاتوتر مهما تحاول تبين راسها قوية غايوصل واحد الوقت وتنهار...

خرجات من الغرف تابعاه حتى لقاته جالس في الأرض عاقد حواجبه و جهدو مقادي ..

أماني (باستغراب ما فاهمة والو ، حنحنات صوتها و نطقت ) : همام مالك ؟ شنو واقع ؟؟ علاش عازل راسك هنا و تتغوت ؟ (قلبها حن و بغات تسمع مبرر ) علااش ما جيتيش الغونديڤو ؟؟

همام (هز فيها عينيه و نطق بغضب ) : علاش جيتي عندي علاااش ؟؟ ما جيتش صافي ما تجيش عندي ، تهلاي في روحك و في بنتك و غيري الدعوة ، لاش جاية ؟؟

أماني (عقدات حواجبها و نطقت بحدة ) : جيت نعطيك غير وراق الطلاق (قربات عنده و حطاتهم فوق فخضه ) و سامحنا برزطناك

مشات جيهة السلم تيبان ليها لاسق في السقف ، لمحات الزر الفتح ، ضغطت المرة الأولى و التانية و الثالثة و هو متبع ليها العين

أماني (بغضب ) : حل هادشي نمشي فحالي ..

همام (تنهد تيحاول ينقص من حدة غضبه ) : كون بغا يتحل كون جيت لعندك انت وبنتي

أماني (تتضعط بالجهالة مصدومة ) : واش حنا دبا محبوسين !! لا ما يمكنش ..

بغات تضرب الزر بقوة و هو يحط اديه حتى جات فيه الضربة و جرات اديها خايفة ، و شدات ليه اديه تتفحصها بعينيها لأنها نزلات عليه بكامل قوتها و فكرة أنهم محبوسين خوفاتها و عينيها غرغرو و التازمت الصمت ..

همام (جرها من اديها غادي بيها لجيهة الأنابيب الساخنة ) : ما تعصبيش راسك أماني راك حاملة (تيطمأنها) تجي احسان من الخدمة تهبط و تحل لينا ، صافي ما وقع والو .. (حيد قميجته بقا غير بديباغدوغ و حطها ليها حدا الأنابيب باش تحس بالدفئ) ريحي هنا و ارتاحي ما تجهديش على راسك

أماني( تتدور عينيها ، المكان مرعب ، تتسمع فقط أصوات المياه ) : نبقاااو هنا ؟ ما يمكنش هادشي كيخوف (حطات اديها على بطنها لا اراديا )

همام (بمجرد ما شاف فين تحطات اديها تخطف لونه و نطق بخوف ) : أماني مالك ؟ باااش تتحسي ؟ (حط اديه فوق اديها حتى لمسات خوفه ) ما كاين لاش تخافي أنا معااكم نحلوها ..

أماني (زيرات على اديه تتطمأنو ) : ما تخافش على بنتنا، راها بخير عاد كنت عند طبيبة ، و لكن خاصنا نخرجو ، ما يمكنش نريح و نتسنى احسان تهبط و لا ما تهبطش !! ما خاصناش نضيعو الوقت ..

همام (جر اديه من عندها تيتنهد) : والو قلبت في كلشي ما كاينش كيفاش ، ما ضيعيش طاقتك ارتاحي و ما تخافي ما ولو ..

أماني (حلقها نشف و رافضة تستسلم للأمر الواقع خرجات للغرفة لي فالمدخل و هو تبعها ، عاطيها حقها في البحت على الحلول ) : همام تقدر تهزني نشوف واش نوصل للسلوم نهبطو ؟؟

همام (هز عينيه تيعبر ، كاينة احتمال توصل ليه، نطق بهدوء) : أنا نهبط و تحطي رجليه فوق كتافي و نعطيك ادي لي ما محزوماش شدي بيها لإيكيليبر ..

أماني (بتفهم ) : وخ

همام حيد الباندة لي شاد بيها على صدرو

أماني (بخوف ) : علاااش حيدتيها !! ما لازمش تخدمها الى بغيتيها تبرى !!

همام (نزل على ركابيه و تيهضر ) : ما نخدمهاش غير في حالة الطوارئ ما تخافيش ، يلاه أجي ..

أماني تتنهد حطات الرجل الاولى على كتفه و تتعاون باديه تطلع الثانية و لكن كسوتها طويلة تتعتر في جلايلها ..

هبطات رجليها و هو دار شاف فيها و نطق بأمر

همام : حيدي كسوتك باش ما طيحيش عاد طلعي و بشوية عليك ما قدرتيش صافي بلاش ..

بغات تحيد كسوها و هي تنفض حوايجها و نطقت بغضب

أماني : نموت و ما نحيدش حوايجي ، نبغي نعاونك ترجعني ماتنسواش ورخيصة وخصني غير السبة ..

همام (بنظرة استغراب ) : أماني تتهضري بالمعقول !!

أماني (ربعات اديها ) : بالمعقول ، فاش عاونت الرعدة و عاونت أمجد و كانو حوايجي متقليني و واحلة فيهم لا يجوز و هنا يجوز ...

همام (عقد حواجبه، و نطق بلا ما يشعر ) : انا راجلك ماشي آي وااحد و كلشي يجوز معايا

أماني (مستغربة من كلامو ، ما مقتانعاش ، هبطات هزات أوراق الطلاق من الأرض و عطاتهم ليه) : وقيلة راني وقعت عليهم وقيلة ما بقيت لا تنعني ليك لا تتعني ليا ..

همام (بالأعصاب قطعهم أمام أنظارها ) : هانتي ما بقيتيش مطلقة ، يلاه طلقينا نتي دبا مرتي ، نخرجو و نعاودو وراق جداد ..

كيف قطعهم بردها ، ما عرفاتش تحدد موقفه ، ها هما مقطعين ها هو تيقول ليها نخرجو نعاودهم ..
حطات صاكها في الأرض و حيدات كسيوتها و بقات غير بسليب و صدريات في الوردي بارد ..

همام لبرهة سهى في جسد٠ها الأسطوري الشهي ، حمامة بيضاء مزينة بملامح سوداء ، أنوثثها طاغية كالعادة ، لا يمكن و شبه مستحيل و لو يكون رجل عاقل ما يقدرش يقاومها و خصوصا هو لي متدوق لذتها و عطشان لتفاصيلها المغرية .. نفض أفكاره بسرعة و نطق بصوت منخفض

همام : منها للحم آ أماني ؟؟

أماني (تتدور عينيها ، ما يخفاوش عليها نظراته و جوبت كذلك بخفوت ) : ايوا الحرارة ، المووت وقيلة شهر تمنية !!

همام غير تيتنهد معاها نساته راه مسجون ، خلاته يتمنى يتسجن معاها مدى الحياة ، هبط عينيه لبطنها هايم ، انتفاخ صغير ، ما تيضهرش من الملابس ، غمراته فرحة لا توصف ، حس فعلا أن بنته ألماسته تتكبر ..


هز عينيها من جديد و نطق بأمر

همام : يلا أجي دغيا نجربو

هاد المرة قدرات تطلع ، حاول يوقف بيها شوية بشوية و هي شادة توازنها .. حتى وصلات للسلم ..

غير شدات فيه بدات تتجر محاولة وراءها محاولة وفي كل مرة السلم مفيكسي قاصح ما تيتجرش و مع هازا اديها الفوق ، كتيفاتها عياو ..

همام (شادها بيد من رجليها و تيهضر ) : الى قدرتي تجري بجهد ..

أماني (بتعب ) : فاش تنجر ، فحالا تنجر من كرشي تتكمش عليا ..

همام (بخوف) : صافي حبسي (عطاها اديه و نطق بأمر ) ريحي على كتافي عادي و انا نهبطك

أماني بغات تجر كآخر محاولة و هو يزفر بصوت قوي

_هضرت معااااك حبسي .. (صعر) ما تخليش طبوو٠نمي يندم و توقع لبنتي شي حاجة

أماني (هبطات كيف قالها و هبطها بشوية الأرض حتى نزلات من فوقه ، تحنات عطاته بانضته و تتهضر بخوف بدات حتى هي تتشائم للوضع ): تنتمنى ما يوقع ليها والو حبيبة قلبي و تجي احسان دغيا ..

همام (جرها من اديها حتى عطاته بالظهر و حضن بطنها بحب و بود و نطق بصوت دافئ تيمتل القوة لي يستمدوها منه ) : ما يوقع ليكم والو و أنا معاكم ..


حسات بيه حضن احتواء و أمان ، بعيدا كل البعد على الشهوة .. حسات بصدق كلامه و لمساته بقلبها ، مشاعر كتيرة تتحرك بداخلها ، إحساس دافئ ملأ كيانها ، تتحس بروحها فعلا تتغدى من دفئ حضنه .. و لكن سرعان ما رجعات نفسها للأرض الواقع و بعدت من قبضته و مشات مباشرة للكستوها تتلبس و تتهضر ..

أماني (بصوت باح ) : أنا ما بقيتيش معايا ، ما بقيناش مع بعضياتنا (تتهبط في ملابسها ) لي تتجمعنا هي بنتي و من غيرها كموضوع ما كاينش بيناتنا ..

مشات للمكان لي صوب ليها من الأول و جلسات فيه حاضنة رجيلاتها و مخبية فيهم وجهها

همام (تبعها و جلس حداها مباشرة على الأرض بارد و نطق و هو قريب ليها و بجدية ) : وخ نهضرو على بنتنا، يعجبك الحال تكبر و واليديها مفارقين ! تكبر بعيدة على باها!!

هزات فيه راسها بالعرض البطيء، حتى تقابلو شرارات أنظارهم، عيونه فاقت حدود الجادبية و عيونها قصيدة عشق نرجسية و نطقت بصوت هادئ

أماني : تبغي بنتك تكبر و تشوف ماماها تتضرب ؟ تبغي بنتك تكبر و تسمع ماماها تتغوت من بيت النعاس ؟ تبغي بنتك تكبر و كل نهار ماماها تتسمع الاهانة و المعيار على ودنيها ؟؟ تسمع باها كيعر مها بأول نهار ليهم و نهار تغلط يعير تربية جدها ! جوبني نتا دبا و بصراحة شكون لي حسن تكبر و حنا مفارقين و لا تكبر وسط هادشي !!

همام (هز فيها حواجبه مستغرب و نطق بهدوء ) : أنا هاز أغلاطي و بعابعي ما تحتاجيش تلوحيهم عليا راني معتارف بيهم و عارفهم ، و الى شفتيني راجعت راسي هذا ما كيعنيش نتي ما تراجعيش راسك و تشوفي السوايع لي غرقتي معايا فيهم ..

أماني (تنهدت ) : غلطت حتى انا ما تنبرأش راسي و لكن الأصل نتا ما مقتانعش بيا نكون مراتك و ديال قلبك ...

همام (شد ليها في اديه و حطها على قلبو و نطق و هو هايم في شفايفها الحمرة ) : هاد القلب كون ما كنتيش ديالو ما نتزوجش بيك و ما نجيبكش للداري و لكنتي تحاسبني على فعلتي ما نلومكش و لا كنتي تحاسبني على فمي راني نولف تحاسبيني حياتي كاملة ، الحاجة الوحيدة لي فيا ما تنحكمهاش بعد المرات فاش تنهضر و لا تنسب راه غير باش نخرج داك السعر لي حكمني ما تنكونش تنعنيها و ندوز في كلشي و نقدر نجبد كلشي على فمي تيولي عندي ديك ساعة أوبجيكتيف واحد نضر هداك لي ضرني و وصلني داك الحالة بأي طريقة .. تنضرب في روحي نبدلها و لكن فوق الجهد تيتغمض العينين

أماني (شافته و هي كلها تقة ، و نطقت بتساؤل ) : عارفني تنبغيك ؟

ما عمرها كان عندها مشكل تعترف بحبها ليه ، لأن رائحة الحب لا يتنفسها إلا الوفي

(الاعتراف بالحب من طرف المرأة ليس جريمة و ليس و ليس مذلة ، أعظم الشخصيات النسوية لي مرو عبر التاريخ و خلاو بصمتهم لي تحكى من جيل للجيل و الكل يعرفهم ، كان الاعتراف الأول بالحب من طرفهم ..
الرجل كي يعتارف لا يحاسب و لا تقاس قيمته و مقامه و لا ينتقد لأنه رجل و هكذا التقاليد و العادات ..
و لكن المرأة لا ، للأسف ما تقدرش تعتارف بصدق مشاعرها ! علما أنها تحمل مشاعر أكتر من الرجل و عاطفية اكتر منه .... لأنه ببساطة غادي يتقال عليها لي ما عمرها سمعاتو {ماشي شريفة ، مدلولة ، ما مربياش و و و ..... } علاش ؟ لأنها تجرأت و اعتارفت بما يحمل ظل قلبها )

همام (بجدية ) : ما عرفتش و لكن تبدلات شوفتك ليا ، ما بقيتيش تتعرفيني ، قبل كنتي تتفهميني قبل منهم كنتي ما تتشوفيش فمي كنتي معرية على قلبي (تبغزز شفايفو) قبل ما كانوش فعايلي تيقلقوق و ما كنتيش تتقلقي مني ، خليتي القلب يرجع يضرب و مشيتي بلاما تهزي الراس ..

أماني (غرفرو عينيها و نطقت بصوت باكي ) : همام نتا استهلكتي طاقتي راني عطيتك كلشي ما بقا عندي ما نعطيك .. نهار حبست راك شفتي كلشي على عينيك كلشي تهرس ، حاولت و حاولت و نتا ما معاونيش ..(نزلات دمعة سخونة على خدها ) نتا رجعتينا للنقطة صفر ، شنو تتطلب مني !!

همام (قرب للعندها و حط كفه على خدها و نطق بصوت شجي ) : تتبغيني و مبعدة عليا ؟ تتبغيني و تبعدي بنتي عليا ؟ تتبغيني و توقعي على وراقي الطلاق ؟ تتبغيني و تتشكي فيا ؟

أماني (تتحاول ما تستسلمش للمشاعرها ) : تنبغيك و مبعدة عليك حيت نتا ما تتبغينيش ، تنبغيك و غادي نبعد بنتك باش ما نضرهواش معانا ، تنبغيك و وقعت على وراق الطلاق حيت نتا ما خليتي ليا حتى حل آخر ، تنبغيك و تنشك فيك حيت نتا ما بينتيش ليا العمق لي باغة انا نقيص فيه ..

همام (قرب للعندها حتى جبينه على جبينها و تجانسو أنفاسهم عطورهم، ملهوف للشهد تغرها و نطق بتساؤل و صوت خافت ) : وااااش نهار نعست معاك بزز منك ضريتك بزاف ! واش ديك ليلة ما عمرها تغفر ليا عندك ، واش نخلص عليها حياتي كاملة و أنا بعيد عليك!

أماني (تهزات روحها و قلبها تيرجف من قربه و نطقات بنفس نبرته ) : ديك الليلة عطاتني أحسن حاجة في حياتي ، الى ما نسيتهاش ليوم نساها غذا ، و لكن حتى لاين نبقاو على هاد الحال ؟ تا لاين نبقاو نجرحو بعضياتنا و ما نضربو حساب !! تا لاين حيت راني عيت و بصح عيييت بزااف .. ديك ليلة ماشي هي سباب هي غير النقطة لي فيضات الكاس النقطة لي خلاتني نكره راسي و داتي ما عرفتش كون ما كانتش بنتي واش نقدر نرجع للدنيا و نبغي نعيشها مزاال !!

همام (قرب حدا فمها و شوقه ليها بركان مشتعل ) : نتعاونو حتى نقادو الساس و نبنيوه ، نتعاونو حتى نخلقو داكشي لي تنحلمو بيه ، نعطيو الجهد في الصحيح عااد نعليو ، أنا نبدا و نتي عطيني اديك ما طلقيش مني ..


أماني (تتشوف في فمه و سؤال واحد تيجول في عقلها بغات تعرف جوابه و بيه تحدد مصير علاقتهم ) : هادشي نديروه على قبل بنتنا ؟؟

همام التزم الصمت ، نسات بلي كيقرا داخلها ، ماشي ضروري تعبر بلسانها ، فهمها و فهم المغزى من السؤال ...

أماني بغات تبعد عليه و هو يزيرها عندو هزات فيه عينيها تترجف والصمت سيد الموقف ..

همام (هايم و سايح فيها ، أنفاسها و ملمسها تيخليو قلبه يحن ويرطاب بلا هواه ، نطق بصوت دافئ ) : ما حدك كتسولي ما عمري نجوبك ، حيت الجواب ساهل وانت عارفاه ومن لساني ما عندو معنى ، هاز قلبي بزااف من جيهتك و من نهار شفتك و نهار تلاقيتك ما نقمعووش في شوية الهضرة ، باغي نخليك تحسي بيها ماشي غير تسمعيها تتعاود في ودنيك ، توعااااي بيها و تقتانعي بيها مليون في المية في الداخل ديالك و بلا ما نهضر ، نهار ما نجيش ما تشكيش فيا حيت تتعرفيني مزيان و نهار نغيب يبقا بالك هاني و كلك ثقة ، و نهار على نهار تاخدي جوابك لي يشبعك ماشي غير من برا و شكلي و هضرا ، ما عندها معنى تگال و نتي ما حاساش بيها ، نهار نسمعها ليك انا متأكد غادي تخسري عليا عاارفة ..

أماني (شيئا ما اقتنعت بكلامه و نطقت بخفوت و صوت مياه الأنابيب طاغي ) : نبغيو بعضياتنا ما يكفيش ، خاصنا بزاف ..

همام (بلل شفايفه ، ما بقا عليها صبر ، بعد عليها باش يقدر يهضر و نطق بجدية ) : متافق معاك ، نتعاونو ، انا نبعد على الخايبة و نهبط الريتم و نقص من الجهد و حتى نتي .. شوية بشوية حتى نشدو الخط و تقاد الوقت ، حتى حاجة ما كتجي بالساهل(ابتاسم) و بنتنا تزيد تعلمنا و تخلينا نديرو بحساب بزااف الحوايج ..(تنهد ) أنا باغي نبدا معاك من جديد نبدا صفحة جديدة باغي نتهنى في حياتي معاك و مع بنتي باغي عائلتي الصغيرة حدايا باغي مرتي وبنتي في كل لحظة من لحظات حياتي..

أماني (نزلات دمعتها ، حارة ، سخونة ، جمرة فوق خدها ، مباشرة مسحها بصبعه ، متمني يدوز حوارهم بلا ما يشوف دموعها ، تيتقهر عليها .. نطقت بصوت باكي ) : و لكن نتا عيرتي بابا الله يرحمو ، عيرتي أغلى ذكرى عندي ، عيرتي لي عاش غير على قبلي .. ما يمكنش نسى الهضرة لي قلتي

همام (حافظ على هدوءه و جوبها ) : فاش تنشعل غير تنسب و الساهلة هي نجبد العروق ، كون تعرفي مي الله يرحمها آش كتسوى عندي تگولي مستحيل نعيرها و لكن فاش تنشعل تنعاير مي هي اللولة ، عارف عادة مقوو٠٠دة عارف ناس تترحم على واليديها و انا كانسب ، ولكن ربي شاهد ماشي قاصدها و لا تنعنيها حاشة..

(تلاحت في حضنه تتبكي موحشاه حتى وجعاته في اديه بادلها العناق مكمل كلامه بنفس النبرة )

_ما كنتش هكا ، عيت نسعاف و ندير لي ما يدار في هاد الدنيا و لكن ما عطاتنيش ، عيت و ليت غير كنكابر ، و هضرت و سايست و حتى واحد ما شاف فيا و لا عطاني قيمتي حتى لحت الضحكة و الوجه الزوين و خسرت بالبيان ، لي جا نمضي فيه سناني و ما نحنش و تبدلات الوقت كلشي يعطيك السلام كلشي يضرب ليك حساب و بقيت مجلوق بهاد الحالة و ريح لي جا تلقايني فيه غاطس، غا مغامر و لايح الصنارة ، مرة نصيد مرة نطريط حتى الروح لي فيا ماتت، ما بقيت عارف ليلي من نهاري ، خدم و راري و جمع الفلوس، الراحة تنعرفها و لكن ما تنشوفهاش ، حتى طلعتي نتي و ديركت شفتك الدنيا ديالي ، حيت نتي لي عطيتيني داكشي لي ما عطاتنيش ..

أماني (راحتها في صدره ، تيخليها تحس باحتوائه التام ليها ) : دير لي دير قلبي تيسامحك ، هادشي ماشي عدل ، فيك شي حاجة ما عرفتهاش ، بنيت قراري و غير بالصدفة هدمتيه ما درتيش عليه حتى مجهود !

همام (بعدها عليه تيمسح دموعها ) : المجهود نديرو آ ڤي .. هنا يساليو دموعك و يتحدو ، نعيش مع كلشي الا مع دموعك تيهلكوني ما تنقدش عليهم ..

أماني (عجبها الحال ، ابتاسمت في سرها و نطقت بعبوس تتفشش ) : سبحان الله يضرب و يدوز د٠٠مي و يبقا فيه الحال على دموعي ..

همام (جننانته بحركاته، ابتاسم نصف ابتسامة و نطق) : ينعلطبوو٠٠نمو لي ما زال يحط عليك اديه ، نقطعها من الجدر ..

بغات تنطق بسرعة قربها ليه تيتنفس حلاوة أنفاسها ، و كل ما اندامجت الانفاس اندامجت معاهم المشاعر ، صبره تحد ، وبدون سابق انذار نزل على شفا٠٠يفها المتورمين كيتلذذ في عسلهم ، ما قدراتش ترفض ، لأن ببساطة شفايفو دستور لا يقبل النقض (إلا لي بغا يمشي جنايات)..


آآآه على لغة الشفتين !!
كيعاتبو أنفسهم بالقبلا٠٠ت الملتهبة و كل واحد فيهم كيبين على شدة غضبه...

منظرهم و هما جالسين في الأرض و منغامسين في أبجدية عشقهم لا يوحي على أنهم مسجونين في وحلة في مصيبة ..

هبط اديه للكسوتها كيطلعها و هي توقفه باديها تتنهج وسط أحضانه

همام (بتفهم قبل جانب فمها و نطق بصوت هامس) : زيدي تفششي على السبع شي نهار ما يخليش فيك اللحمة ..

أماني (يلا بغى يبعد عليها و هي تشدو من رقبته و نطقت و هي تتدور عينيها متوترة ) : ماشي فشوش ، راه من قبيلة و أنا حابسة پيپي ، و دبا ما بقيتش صابرة عليها ..


همام وقف تيقلب بعينيه فين ممكن تقضي حاجتها .. بدل الغرفة حتى بانت ليه واحد الدريجة فيها قرقارة تيتسمع صوت الماء تحتها ..
رجع عندها شدها من اديها حتى وقفات .. و جرها معاه حتى للدرجة

همام (شاد ضحكته و نطق بصوت لعوب ) : يلاه بزربة ديري بيبي ديالك ..

أماني (تتدور عينيها تنهدت ) : ايوا خرج من هنا ياااه ، تبقا واقف عليا ؟؟

همام هز حواجبه و خرج تيضحك ..

أماني (خدات راحتها ، بمجرد ما سالات بغات پاپي ، جاتها تقيلة تهز سليبها هكاك ، جاتها البكية ، ما لقات غير تعيط ) : همااااااام (سمع صوتها رجع عندها و هي تتغوت ) بلاااش ما تشووف فيا اففف

همام (عاد ما زاد تبت فيها الشوفة ، كاشفة على أروع مكان مثير و مغر٠ي في جسد٠ها و خصوصا وضعيتها و هي جالسة قفازي خلاتها تبرز و يبان حجمها الكبير، بصوت معسل ) : شنو بغات هبرة السبع ؟

أماني (بعصبية ) : همااااام .. (رجع شاف فيها و لكن كل تركيزه مع الجزء الخلفي ) جيب لي كلينيكس من صاكي ، ما بغيتش نهز الكيلوط .. (جننها و هو مزال في مكانه) هماااااام واش ما كتعيفش ..

همام (تنهد هايم و تيهضر بلا شعور ) : نلحسك هكاك (خرج لسانه تيبلل شفايفها منتشي بالفكرة )

أماني بلعات ريقها و شدات فمها تتحس بالردة

مشا تيضحك لصاكها و هز كلينيكس و رجع عطاه ليها و بقا مقابلها حتى طلعاته و هبطات كسيوتها .. قبل ما يقرب ليها نطقت بصوت باح

أماني : همام بغيت نشرب ..

همام (تيدور عينيه و تيجوب فيها ) : حلاوتك لي في صاك ، ماشي غير تجيب العطش.. توكحك

أماني (بعبوس) : والو تنتشهى غير حاجة حلوة و حلوة بزااف ..

همام (تيقلب جيوبه مبتاسم ) : اححح بنتي تجي حلوة ..
(حط اديه على عنقها و طلع تيتحسس وذنيها ) عطيني نشوف لي بوكل دياولك ..

حيدات وحدة وعطاتها ليه ، شكلها شكل المسمار، جبد بريكة من جيبه تيسخن راس الحلقة و تيهضر

_خاصنا نمشيو نشريو لي بوكل للبنتنا تحتاجهم (بتساؤل) ياك ؟

أماني (ضحكت حتى برزو غمزاتها) : كلشي درنااه هادشي لي بقا ؟

همام (تيشوف في راس احمر ، مشا حطو في أنبوب صغير فيرالجانب ) : كلشي نديروه كلشي تلقاه واجد ان شاء الله ..

كرر العملية مرارا و تكرارا حتى تقسمات الحلقة و عطاتو الحلقة الأخرى و كرر العملية حتى تقب تقبة صغيرة جدا ..

همام (شدها من قرفادتها ) : قربي لهاد التقبة و جري الما بفمك ..

أماني (طبقات كلامه بالحرف تتجر و تتشرب ، بعدات تتنهج) : يطيحو لي الحلاقم بالجران تيهبط غير شوية ..

همام (تيبعد ليها شعرها ) : غير عتقي دبا ، ما بقاش بزااف و نخرجو

رجعات تتشرب ، روات عطشها و تنهدت .. حضنها من الجانب و مشاو رجعو جلسو حدا الأنابيب الدافئة ..

همام (بتساؤل) : ترجعي للدارك ؟

أماني (حدرات عينيها ) : نبدلو داك الشومبرا؟؟

همام (شد ليها في اديها و نطق بجدية ) : ما عنديش مشكل نبدلوه و لكن علاااش غادي نبدلووه ؟ واش باغة تهربي من داكشي لي أنا عيشتك ! أنا المعني بالأمر ما تربطيش الواقعة بالشموبرا ما عندهاش علاقة، ماشي هي السباب ، أنا مول الفعلة و باغي نعيش معاك تال الموت ، تخطاي ديك الليلة بكلشي ليها ما تعزليش و خودي راحتك ..

أماني (تتلعب في اديه و تتشوف فيها ) : ما عرفتش واش نتخطاها ، تصبر معايا و عليا ؟؟

همام (جر اديه و هز ليها دقنها باش تشوف فيه و سهى فيها ، جمالها جمال وردة متفتحة في أوج العطاء ، نطق بصوت هامس متحشرج) : تفاهمي مع السبع ، من نهاري ما كانتفاهمش معاه، شاد معايا العكس أنا نحلف و هو يحنت راك وليتي تعرفيه ..

أماني (بابتسامة لعوبة) : غير خليه حسابي معاه هو تالي المتوحش لاخر ، مزال نروضو حتى يطيع ..

همام (شد ليها اديها و حطها مباشرة فوق الذي ليس له أشباه و متعدد الأوصاف حتى حس برجفتها ) : تفاهمي معاااه و دبا ، مبرزطني عليك ، ما خلانيش نركز معاااك ، معذب و معذبني معااه ..

أماني (خطفات اديها شادة ضحكتها و تخشات فيه عاطياه بالظهر حتى حضنها و حضن بطنها، و هي تتلعب في شعر اديه و تتحاول ما تسندش عليه باش ما توجعوش في اديه ) : همام عطيني عهد الله ما بقيتيش ضرني ، ما بقا عندي فين نزيد ، صافي هادي اللخرة نمووت الى زدت في المرض ..

همام (بورشاته بحراكتها ، قبل خدها و رجع مسند على الأنبوب تيتنهد ) : عطيتو للراسي ما تخافيش و تيقي فيا و حتى نتي ديري بحسابي ..

بزوج ناضو قافزين سمعو صوت تقرقيب ..

همام (بأمر) : سيري حدا الباب انا نمشي نعيط جيهة شرجم باش يوصلهم الصوت

أماني ما عاوداتش الهضرة هزات صاكها و مشات بسرعة للباب ..

همام تيغوت بأعلى صوت و لكن صوت الموسيقى عاد تيزيد و يتجهد من نوع الموسيقى عرفها إحسان وخ يخرج حلوقه ما تسمعوش
ضرب رجليه مع الحيط تيزفر بصوت قوي

_ق77بة هادي !! (بصوت عالي) إحسااااااااااااااان

أماني (حتى هي تتعيط من جيهتها بكامل صوتها ) : كااااااين شيي حددددد ..

إحسان تشخوشات ، فحالا سمعات شي صوت ، مشات بسرعة طفات الموسيقى و هو يوضاح ليها الصوت ، تبعاته حتى حلات عليهم لقااات أماني في الواجهة ..

أماني (تنهدت عاد قدرات ترجع نفسها ) : جابك الله يااختي

احسان (باستغراب) : أماني شنو كديري تما ؟ ..

أماني غوتات بأعلى صوت على همام حتى خرج عندها تيشوف في سقف في إحسان عاقد معصب

همام (بأمر و نطق بحدة) : طلعي للبيتك دبا ما نشوفش كمارتك قدامي (احسان بغات تهضر ما فاهمة والو و هو يزفر في وجهها ) غبرررررري ..


احسان مشات بسرعة تترجف و دموعها على سبة ..

أماني (طلعات في السلم تتنهد و هو تبعها حتى طلعو عاد نطقات بهدوء) : علاااش هضرتي معاها هكدا ؟ واش ما تبدلش أسلوبك ؟

همام (عاقد حواجبه) : كون وقعات للبنتي شي حاجة عاد تشوف أسلوبي كيداير ، عمة آخر الزمان ..

أماني هزات اديها باستسلام حطات معاه السلاح و مع فمه و غادية و هو تبعها شدها من دراعها غير دارت عنده تلاح على شفا٠فها و عضهم حتى تآوهت عاد طلقها و شدها من اديها و شبكها معاه ..

أماني (شدات فمها ) : احححح يا ربي مالك عليها؟؟

همام (مبتاسم و هو مترأسها ، خطاويه سابقينها و هي وراه و جارها باديه ) : باش ما تحنيش راسك و تزيدي ، اديك ما طلقش من ادي ..

أماني (الفرشات تيدغدغو معدتها ) : فين غادي بيا ؟؟ (شافته طالع بيها و هي تجر اديها و دار شاف فيها عاقد حواجبه ما عاجبو حال ) نمشي عند خالتي نعلمها بعدا و نجيب حوايجي ..

همام تنهد و مشا معاها ، عيط للسائق و ركبو بزوج في الكراسي الخلفية و انطالقت السيارة ، قبل اديها قبلة دافئة خلات داتها كلها تترجف .. و نطق بأمر

_ هزي غير شي حاجات و علمي خالتك و هبطي، غدا و رجعي كملي كلشي و يجيو معاك البنات لي في الدار

أماني (عقدات فيه حواجبها) : واش تتحكم ! تتآمر ؟

همام (طلق منها و حط اديه على بطنها ) : باغي نعس مع بنتي ، تحرميني منها ؟؟

أماني (تنهدت ) : كلمة جوج تحرميني من بنتي !! تتستغل نقطة ضعفي !!

همام ضحك حتى تشدو عينيه طبعه من صغر يلعب على الوتر الحساس..
تنهد كي تفكر جملته الشهيرة "حيت ما كاينش بابا" شحال كان يعاود هاد الجملة للمروحمة أمه ..

تسندات على كتفه و التازمو الصمت حتى وصلو و هبطات .. بمجرد ما طلعات لقات خالتها أمام الباب ميتة من خوفها عليها ..

سميرة : الله يا ابنتي الله فين داك التيليفون روحي تزهق عليك ..

أماني عنقاتها طمأناتها و جلست تتعود ليها بالتفاصيل المملة

سميرة (تنهدت و عنقاتها ) : على سلامتكم يا ابنتي و الله ما بغيتكم تفارقو ، ما تيبانش خايب و تنشوفو ولد الناس ، غير الشيطان ولد الحرام

أماني (جمعات الوقفة ) : ايوا خليني نمشي تيتسنى فيا !

سميرة (جمعات الوقفة حاطة يديها على خصرها ) : شنااوا ؟؟ ضحك عليك بجوج كلمات تحني راس و ترجعي ليه ؟؟ (أماني بغات تنطق ما خلاتهاش ) القلب مسامح ايييه ما ختلفنااش و لكن بنادم هو لي يتحك شوية .. فين دوك طيرات لي عندو يكتب ليك شي جوتيم في السما كي الناس (تتگفض كمايمها ) و الله و ما جاب ليك ما بين السموات و الأرض و طلب السماحة لا رجعتي ليه مراا .. (ما خلاتهاش تهضر و مشات سورتات الباب) فين كااان مني كنتي طيحي عليه الدموووع هاااه !! وخ انا نوريه (راجعة جيهتها ) ما عندي بنات يرجعو بجوج كلمات انا .. (هزات ليها صاكها و خدات ليها تيليفونها طفاتو و دارتو في جيبها ) هاي هاي

أماني (توترت ) : خالتي !! نرجعو دراري صغار ، عطيته الكلمة و تيتسنى ..

سميرة (غادة للبيتها ) : ويلك و ما تمشي تنعسي تنوريك دراري صغاار شنو هي ، و خليه يتسنى حتى ليل كامل سوقنا !! مالو عز عليييك !! سيري تنعسي و لا تقلقيني عليك ..

أماني مشات للغرفتها محرجة ، ما عارفة ما دير حتى هاتفها ما كاينش . .. دوشات دوش خفيف و لبسات بيجامتها و رجعات تتطل من نافدة غرفتها ، تتمنى تلمحه باش تهضر معاه و تعلمه

الوقت كيمر و هو جالس في سيارته مع السائق ، عاقد حواجبه .. الساعة الأولى و الثانية ، جبد هاتفه تيرن عليها طافي .. خرج من سيارته في عتمة الليل فقط انارة مصابيح الشارع ..

لمحها في نافدة غرفتها ، شير باديه عليها يلاه بغات تبادله الاشارة و هي دخل خالتها مباشرة هبطات الريدو من الزر لي في الجانب ، تيبان ليه غير الريدو هابط و أماني تتبعد ..

سميرة (بأمر) : يلاه سيري تنعسي آ بنتي من هاد فشوش الحب ، غلط معاك يتعاقب و نبينا عليه السلام

أماني تخشات في فراشها ما قادراش تخالف كلامها ، هي الخالة الأم لي احتوتها في غيابه .. عنقات خديتها و غمضات عينيها تتحاول تنعس..

خلاته عاقد حواجبه ، ما قدرش يفهمها و تيتسائل

_واااش غير سايرتني حتى جبتها و لا كيفاش !؟

ضهشراته بتصرفها ، رجع تينتاظر على أمل تهبط ، ما قدرش يطلع ، الوقت ماشي ديال الزيارة ، و ما يحرجش نسيبة خوه في هاد الوقت .. تنهد رجع تيعاود يتصل و لا من مجيب ..


عاض على شفته السفلية شاد ضحكته ، ما متيقيش الموقف لي تحط فيه ، ما فهم والو .. جبد هاتفه و اتصل..

همام 📞: فينما كنتي دبا تجي عندي ..

ذمام (نقص من السرعة ) 📞: غادي نعس آ صاحبي ، ساليت سوايعي طبت اليوم ..

همام 📞(ابتاسم ) 📞 : جي ونس خووك آ ze بي تنفكو المنامة ..

ذمام 📞: صيفط ليا لوكاليزاسيون ، عندي معاك سويعة و نتلاح

همام قطع و ارسل ليه موقعه و جبد كاروه ، منشوي عليه و في لحظة شداتو هيستيرية ديال الضحك .. تيحاول يستوعب ..

لحظات و وصل ذمام راكبة معاه مريم في الخلف ..

حيد الكاسك و ما سكتش الدراجة و صوتها عالي مزعج انتشر في الحي ، بعض الشقق شعل منهم الضوء حبا في معرفة مصدر الصوت ..

همام (دور المفتاح حتى سكتات الدراجة و نطق شاد ضحكته ) : ضربي ليا الطررر ، گاع ناس تعرفني منشوور ...

مريم بشوية نزلات من الدراجة و حيدات الكاسك حتى بان وجهها و تطلق شعرها على طولته ..

ذمام (طلق ضحكته ) : العز و النصر لمرت المخزن (نزل حتى هو من دراجته النارية و وقفها ) حيد عليا صفگااتك آ ولدي ..

مريم رمات الخطوة بغات تخليهم على راحتهم حتى ينتهي ذمام و ياخدها معاه و لكن همام شدها من مرفقها واقفة حادرة راسها ..

همام (شاف في ذمام و نطق بتساؤل ) : مال هاد البنية ؟

ذمام (خشى اديه في جيوبو شاد ضحكته) : ديرها يطيح في جمل و جي تبوهل علينا (همام هز فيه حجبانه بمعنى شنو ) بغات صافي تخرج من الخدمة ..

مريم (دورات وجهها في ذمام بغضب ) : ما قلتش أنا هاد الهضرة ، نهار نبغي نخرج أنا نقولها ما مقطوعش ليا لساني

همام (مركز معاها ) : إيوااا مالكي عاقداهم ؟؟

ذمام : بقا فيها الحاال عليك ..

همام (هز ليها وجهها من ذقنها تشوف فيه ) : هاد ze بي دايراه محامي يهضر عليك !!

مريم التازمت الصمت

ذمام (تنهد ) : آآآه الحق ولا عندكم أعضاء تناسلية !

همام (طلق من مرفقها ) : صافي بغات تخرج تاخد حسابها ،من اللول ماكانتش عاجباني فكرة تخدمي معانا ، صغيرة عليها و ما عندكش صحتها (هبط عينيه لرجليها ) أنا عارف نتي ماشي ديال هادشي و انا مفلگط ما تنحنش ..

مريم (بصوت مغمغم) : أنا ما هماتنيش الضربة لي في رجلي ، نستاهلها ، كذبت في وجهك قلت ليك ما كاينش الرااجل في الدار و هو كان ، أنا...

عينيها غرغرو و امتانعت تكمل كلامها ، رمات الخطوة بغات تمشي وهي تسمع كلام ذمام

_الهضرة لي لحتي ليها باقا لدبا تتاكل فيها ، نتا ولد الناس غير فمك لي مفلگط ..

همام (عاد تيتفكر شنو قال ليها ، حضنها بدراع واحد جنب و جرها وهو تيهضر ) : ديها في جيهة لي ضاراك نتا ..

خداها حتى لجانب الحيط مع العتمة من بعيد ما تيبانوش و طلق منها ..

همام (شاف دمعتها نزلات و هو يتنهد مسحها ليها ، ندم على النهار لي وافق تخدم معاه ، حسساتو بكمية الوجع لي تسبب ليها فيه ) : نتي بلاصتك ماشي معانا ، تعديت عليك بالجهد ، صغيرة بزاف و الدنيا الزوينة مزال قدامك ، حسابي مع لي جابتك ليا هو التالي ..

مريم (تتكبح دموعها ) : أنا لي بغيت نخدم معاك و في كل مرة كنت تنتمتاحن عند ياسمينة كنت تنحاول نجي لولة ، رغبتي هاديك، سمحت في كلشي أنا لي بغيت ، تقدر تقول حلمي نخدم هاد الخدمة (حدرات عينيها و خرجاتها بالسيف ) الهضرة باقا تتعاود في ودني ، ولاد الق77اااب تيبقاو ق77ااب وخ تعيى تزوقهااااا (نزلات دمعة أخرى ) تلاحيت للزنقة و عشت فيها وقت و ما وليتش منهم ، و دبا تنخدم بدراعي باش ما نوليش منهم ، و نمووت و ما نوليش ..

همام (جابت ليه الضحكة ، حيت شدات في كلامو ) : شكون هاد ولد الق77حبة لي گال على مريومتي هادشي

مريم (بغضب) : نتاااا ..

همام (بتساؤل ) : تتقلقي من هضرة في وقت السهرة ما حاسش بالأرض واش هزاني بقا غا فمي آش تيخرج !!

مريم (تتنهد) : كون قالها شي حد من غيرك و الله ما نفيق ليه من النعاس و لكن نتا فحال خويا الكبير ، احسن ليا من با لي ولدني ، هضرتك تتعني ليا بزاف ولي قلتيها تانسمعها مزيان ونحللها ..

همام (تنهد ) : و لكن انا ما عنيتهاش باش تعني ليك ! (عطاها حنكو ) يلاه بوسي خوك نتسامحو !!

مريم (ربعات اديها بغضب ) : شكون خاص يبوس لاخر ، شكون غلط ؟

همام (هز اديه باستسلام ) : كلكم رجعتوني غااالط ما نسوااش !!! إييه آ ليام تحني راسك يعطووك(شاف فيها شاد ضحكته ) زيدي آ لالة مريم أنا نبوووسك ، فيين بغيتيها ؟

مريم (تدور عينها ، هزات اديها حطاتها قريبة حدا فمو ) : يلاااه بووس و نتسامحو ..

همام (شد ليها ايديها جابت ليه ضحكة و باسها و هز اديها لاخرة و باسها ) : أري رجيلة فين ضربتك حتى هي نبوسها غير ما تهزيش في خاطرك و حبسي عليا الدموع..

مريم (جاب ليها ضحكة ) : ههه براكة عليا من بوسات با جدي

همام ضحكاته شدها من راسها و زاد باسها و باس حنكها الاول و بغا يبوس التاني و هي تبعد منه

مريم : استغفر الله العلي العظيم صافي المسامحة دنيا و آخرة ..


همام جرها بجنب دراعو و بنفس ليد تيخربق ليها شعهرها و راجعين عند ذمام

ذمام (تيشوف فيها معجب ) : صافي ضحك عليك بجووج كلمات هادي هي التقليقة ياودي يا ودي !!

مريم (خنزرات فيه ) : بين اللحم و الظفر راك عارف ..

ذمام (بصدمة ) : ضربيني آ يديا ضربيني (شاف في همام) ، خويا همام عارف راه اختي أماني شافت وجه مريومة و عرفتها بنت !!

همام شاف فيهم متفاجئ آخر حاجة طيح ليه في البال

ذمام تيجنن في مريم

مريم يلاه بغات تهضر

همام (قاطعها بحدة ) :بالرب العاالي حتى مدور بيا الق77اااب أنا .. حتى حاجة ما تبرد القلب معااكم


بقاو على الضحك و تقرقيب الناب ، يجيبوها من هنا و يرجعوها من هنا ، أماني بمجرد ما سمعت ضحكهم لي مرة مرة كيوصلها تنهدت و قدرات تنعس و ترتاح في فراشها و تغرق في نومها ، فرحة غريبة مستوطناها ، تتحس فرحتها معاه و من غيره ما كاين ..

بقاو على الجموع ، مرة شاعل مرة ضاحك ، خالقينها معاه و يسرسرو بلا سؤال ، خواو ليه المزيودة و خدا الخبار على الصغيرة و الكبيرة ، حتى صبح الصباح عليهم .. ما حسوش بالوقت ..

ذمام (ضرب في كتفه) : الخاوا ، خلييت ليييك الرااحة نتلاح ، هاد نشرة ما تبغيها لعدوك ، قلب آ خويا الدعوة حتى الليل ..

همام (عقد حواجبه ) : ما يهنى بالي حتى نشوفها و نشوف بلانها ..

ذمام (طلع لدراجته و طلعت وراه مريم ) : يلاااه نتقاشعو ، نعس واحد ساعتين و نجي ..

همام حرك ليه راسه بمعنى نعم و حتى هو انطالق بسيارته للڤيلا ، بدل ملابسه و قضى حاجياته و كلا شوية عمر كريشته و شرب دواه و رجع لنفس المكان ، ابتاسم في سره ، رجعاته لواحدة الحقبة من الزمن زوينة ، لهفة الانتظار و زرعات فيه الفضول من جيهتها ، أحاسيس غادرته منذ زمن طوييييل و معاها رجعات ورجعات الذكريات الجميلة..

لمحها خارجة هي و خالتها من الباب الرئيسي ، خرج من سيارته و قصدهم ..

سميرة (بابتسامة صفراء مصطنعة) : ولدي همام لباس عليك ؟ مفاجأة هادي ؟

همام (سلم عليهم و عينيه على أماني لي تتدور عينيها ) : حامدين ربي و شاكرينو ..

سميرة : طلع آ ولدي تفطر .. أنا نصيفط الطاكسي لي عيطت ليه

همام (بابتسامة ) : الله يكبر بيك آ لالة سميرة ، غير خليه كنتسنى غير اماني تهبط نمشيو ..

سميرة (بجدية ) : الله ينعل الشيطان فين تمشي معاك آ ولدي ؟ وراق الطلاق راك عطيتيهم ليها باشمن حق ؟

أماني (جوبت من فورها ، ما بغاتش تحرجو مع خالتها و تتخاف من فمو و نطقت بتوتر ) : لا آ خالتي قطعناهم و تسامحنا و رضينا الخواطر ، راني مرتو ..

سميرة (جمعات اديها تتشوف فيه ) : إيوا نتا مول الصواب و الخير آ ولدي (همام مركز مع كل كلمة تتخرج) البنت شهور و هي بوحدها ، بكااا و غمة و قهرة و مرضة على مرضة ، ترجع لدارك بلاما تفرحها و لا تكبر بيها ، ترجعها بلاما تعرف قيمتها عندك ...

أماني تحرجات ، تكرهت من الموقف

همام ( نطق كذلك بجدية و هو تيشوف في أماني لي توردو خدودها من الاحراج) : قيمة أماني مرتي ما يعرفها غير ربي ، ندير لي ندير ما نوفيهاش حقها ، و لي بغاتها لالة البنات في السمااا تحضر في الأرض تحضر و لي تفرحها هي لي تكون و نكبر بيها اليوم و حياتي كاملة ..

سميرة (فرحاتها هضرته) : الله يرضي عليكم و يتاويكم الخير ، ما عينا في حاجة ، كلشي موفر و الخير مدفك ، غير لو جيست و الواحد يدير بحسابك ، الصغيرة و تتفرح

همام (بتفهم) : ما قلتي عيب آ لالة سميرة .. (بمزاح) دبا مرتي ما نديهاش معايا ؟؟

أماني ملتازمة الصمت ما عجبهاش الحال

سميرة (تتضحك ) : و تقووول ، بنتي لي ما تفرقني .. رجوعكم يبغي شي عشيوة بيناتنا بالضحك و التقشاب...

همام (تنهد ) : إيوا طلعو أنا لي نوصلكم ..

بدون امتناع طلعو معاه ، هما في الكراسي الخلف و هو السائق في الأمام و تيتبادلو أطراف الحديث و أماني ملتازمة الصمت ..

همام (تيسولها على ولدها لي في الغربة ) : علااش ما يرجعش ؟

سميرة : مزال ما طلعو ليه الوراق ..

همام (بجدية) : گوليه يدخل بلادو صافي ، باركة عليه من الغربة ، و نتي بوحدك دبا يونسك ..

سميرة (تنهدت ، حرقة ولدها بوحدها ) : عيت فيه ، قلت ليه غير جي ما يخصك خير معايا .. ايوا هاديك الگلسة في الدار لي ما بغا ، بغا يخدم و يهز راسو براسو ..

همام (تيقاد سمطة اديه) : زيري عليه يرجع ، ما يبقاش مغرب تما !! فينما بغا يخدم كااين مجود ، أمجد غارق في الخدمة غير بوحدو ، باغي غير ناس تقة لي تعاونو و ما كاين ما احسن من العائلة تكون في حنبو و ما تبقاوش مفرقين ..

سميرة : الله يرضي عليك ، نحاول معااه الى بغا .

وصل السائق للمستشفى و وقف

أماني (نزلات و نطقت ببرود) : بسلامة عليكم ..

سميرة ودعاتها و همام ما جوبش نهائيا ما تخفاش عليه نبرتها ، السيارة واصلت السير و كملو الحديث حتى وصلها و رجع بسرعة للمستشفى باله كله معاها ..

أماني بلباسها الطبي الأزرق ، جامعة شعرها بطريقة مرتبة و كمامتها في وجهها ، تتدور على المرضى لي مكلفة بيهم ، روتين عملي عادي في انتظار مواعيد الجراحة ..

همام طلع الجناح المكلفة بيه و لمحها خارجة من احدى الغرف و تتقرى في التقرير و تتعمر الجدول في اديها و هي غادة في طريقها ما شافتوش..
باش ما تقفزش و هي حاملة نادى باسمها و هي دور عنده مبتاسمة ..

قربو لبعضياتهم ، هي متوترة و هو واخد راحته ، قبلها في حنكها قبلة دافئة هدنات شغفه بيها و في المقابل هي شعلات نيرانها ..

همام(شبك اديها باديه بحب و جرها معاه ) : مال الدنيا ديالي ؟

أماني تبعاته ملتازمة الصمت..


همام بانت ليه غرفة خاوية طلق منها و حل ليها بابها و دخلو ليها قبل حتى ما تكمل الدخول سد الباب لصقها معاه و نزل على شفا٠يفها منتشي و هو كيلتهم فيهم حتى دوبها و فقدات قدرتها على التفكير و بسرعة غير مزاجيتها الى الأحسن و رمات اللوحة البلاستيكية لي فيها الاوراق و استجوبت للقبلته العميقة ..

ميلو عينيهم لا اراديا و استمتعو باللحضة ..

بعد عليها حيت ما قادرش يصبر ، ملمسها دافئ و قبلتها الملكية استحودت على مشاعره ، كل مرة تتبين ليه بأنها من أشد أنواع المسكرات و لل تقاون .. في المقابل هي تتستنشق عبير أنفاسه مستمتعة بقربه ، كل تركيزها على فمه و أنمالها تيتحسو دقنه ،طاغي ، فتاك ، نادر ، و ملمسه الخشن حرك في داخلها شهوة ملتهبة بالكاد قادرة تخمدها ..

جرها من اديها حتى جلسو فوق السرير و كرر سؤاله و عيونه هايمين فيها

همام : الدنيا ديالي مقلقة ؟

أماني (بابتسامة تتحرك معاه اديها ، و صوت باح ) : لا غير ما عجبنيش الحال نخليك الليل كامل برات على والو !

همام (بلل شفايفه ، و نطق بمزاح ) : نستنى و بالفرحات عليا (جر اديها و حطها تيتحسس بطنها بلطف ) مرت المخزن و بنتو يرجعو بالكبيرة ..

أماني (حطات اديها فوق اديه و خلاتها فوق بطنها و هي تتشوف في عينيه و نطقت بجدية ) : شوف همام ما خاصنيش ! و تجيب شي حاجة نتقلق ، غادي نرجع حيت أنا باغة نرجع ، حاجتي فيك ماشي فشنو تجيب ليا ، بلاش راك مغرقني ، كونطي مفرگع كل مرة معيطة لي البنكة نبدل الكارط .. ما بغيتش نتحرج معاك قدام خالتي ولكن خليوني على خاطري ما بغيتش ..

همام (جر اديه و جوبها بنفس النبرة ) : داكشي لي كيوصلك الكونط حقك ماشي عطيتو ليك ، و نتي مرتي و غالية عندي ، عادي نجيب ليك و حتى حاجة ما تغلى .. بغيتي تكبريها تنشوف ما فيها والو !

أماني (من فورها جوبته ) : غير هضرة ! عارفة الخدمة في المحمية مزال ما بدات .. و عادي تجيب ليا و لكن ماشي حتى تطلبات منك ، تجيني ناقصة خليوني براحتي ما بغيتش .. عطيني واحد يوماين نقنع خالتي و نرجع ، ما عندها معنى نديرو فيلم ، لي بغا يجيب شي حاجة يجيبها منه للراسه بلا إحراج ..

همام (عقد حواجبه ، غيراته ) : هضرة zee (ما كملهاااش ) انا باغي نجيب من راسي..

أماني (تنهدت ما بغاتش تدخل معاه في نقاش حاد ، قربات للعنده تتمخشش فيه ) : خليني براحتي آ همام من غير هاد المرة ، مرة آخرة و دير لي عجبك .. غايتي فيك و في شنو في قلبك ، و فعايلك و هضرتك معايا ، داكشي لاخور ملحووق ..

همام (حط اديه على خصرها و نطق بهدوء ) : انا باغيك ليوم ترجعي ، باغي بنتي حدايا و ماماها في فراشي ..

أماني (تنهدت ) : نقاد الخاطر و انا معاك ..

همام (جمع الوقفة تيقاد في سرواله ) : ايوا صافي، انا غادي مسافر سيمانة خدمة و نرجع (بتساؤل ) تكفيك ؟

أماني (حتى هي وقفات) : وي كافية ..

همام (قبل جبنها و هبط على ركابيه قبل بطنها بحب ) : تهلاااي ليا في الحب ديالي و تهلاي في راسك حتى نرجع ..

أماني (حطات اديها على راسه ، تتلعب في شعرها ) : الله يرجعك على خير ..


هز ليها حوايجها و كشف على بطنها و حط جبينه فوق سرتها و اديه كتحسس خصرها و تيهضر بصوت هادئ و أنفاسه الدافئة تتضرب فيها

همام : تتحسي بيها ! تتواصلي معاها ؟ عاودي ليا ..

أماني (ضحكات حتى تسدو عينيها و جوبته ) : تنحس بيك غادي تهبل على بنتك هههه (بتساؤل) تبغي تشوفها قبل ما تسافر ؟

همام (هبط ليها حوايجها و جمع الوقفها و جرها من خصرها للعنده و تيهضر قريب للوجهها ) : بغيت نشوفها و ندوز معاك هاد النهار !

أماني (هبطات باديها تتحس من كتفه حتى وصلات لإيديه و شبكاتها معاه بقوة ) : وخ نهبطو تحت نشوفو بنتنا و ناخد ادن نخرج ..

وافقها الرأي و هبطو للمكان الفحص يلاه بغات تدق في مكتب الطبيب و هو يوقفها ..

همام (عقد حواجبه و نطق بنبرة جدية ) : تخلي رااجل من غيري يقيص فيك ؟

أماني (باستغراب ) : ما فهمتش !!

همام (تنهد تيحاول يحافظ على هدوئه ) : واش تعري لحمك للراااجل من غيري و تخليه يحط اديه عليك !؟

أماني (بجدية ) : هادا ماشي راااجل هذا طبيب و خدمتو هي هادي ، يفحصني ماشي يقيص فيا!

همام جرها ممتانع عن الفكرة و مبرد و هي تجر اديها

أماني (ربعات و هي واقفة ) : هي انا فاش تنفحص شي رااجل راه تنقيص في غيرك ؟؟

همام (جر اديها و غادي بيها ) : ماشي فحال فحال .. ما نقدرش نشوفك عريانة و هو تيقيص فيك ، د٠مي يفوور ..

أماني (ابتاسمت في سرها ) : و تسنى نشوف طابلو واش كاينة شي طبيبة !

همام (غادي بيها ) : ياك نتي طبيبة !! نتي توريني !

دخلها للغرفة الفحص في انتظار خروج المرضى و علمهم يدخلو فقط هما ، و لا كلمة فوق كلمته ، فخامة اسمه في البلاد تكفي ..

تيتبادلو اطراف الحديت و هما في قاعة الانتظار ، احتراما للنساء لي أمامهم ..

همام (بتساؤل) : فين بغيتي نمشيو ؟

أماني (تتشوف فيه بحماس ) : فينما عجبك !

همام (قرب حدا ودنيها و نطق بهمس ) : نمشيو فيلا حدا البحر !!

أماني (كأن داك الحماس طفى ، توترت ، رافضة فكرة مكان مغلق ) : ما عرفتش ، خاصني ناخد ادن باش نخرج عندنا جوج عمليات ..

همام حرك ليها راسه بمعنى نعم و التازم الصمت بملامح جامدة غير معبرة ..

أماني توترها طاغي و اديها تتعراق وسط اديه .. عرفات راسها تفرشات أمامه و لكن حتى للإمتى تبقى تتهرب ، موافقة ترجع معاه و رافضة تتخلوى معاه !

وصل وقتهم و دخلو فقط هما الاثنين طلعات فوق السرير و لي طلباتها منه تيعطيها ليها ، كشفات على بطنها و هبطات القليل من سروالها و دخلات فيه البعض من الورق الرطب باش ما يعمرش ليها ..

خوات القليل من الجيل و عدلت التلفاز و تتحرك الآلة اليدوية على بطنها و كل تركيزها على الشاشة و هو جالس جنبها لا يقل تركيزه على تركيزها ..

أماني (بابتسامة) : راه كمل دبا النمو ديالها (تتوريه في الشاشة ) ها راسها تيبان ليك !؟

همام بالدهشة ما عرف ما يقول احساس غريب تملكه ، رابط قوي من غير الد٠م تيجمعو بيها ..

أماني : هاد الليدين ، رجلين ، كريشتها و فمها ......

ما سكتاتش تتشرح ليه حتى ختماتها بنبضات قلبها لي تيضرب و علات حجم الصوت ..

همام (بفرحة) : يا ربي تجيبها على خير و لهلا تحرمنا منها ..(شاف في أماني بنظرة غريبة ، و كله شوق للولادتها ) امتى نهز الكبيدة ديالي !

أماني (تتمسح بطنها ) : مزال خمسة الشهر ..

همام (عاونها تجلس ) : فينما تتوحشيها تهبطي تشوفيها ؟

أماني (تتقاد ملابسها ) : لا الفحص بزاف صعيب عليها يضرها ، مرة في الشهر و لا في شهرين نطمأن عليها و صافي ..

همام (شدها من دراعها و تبت شوفة في عينيها نطق بصوت هادئ) : الحاجة لي ضركم بلاش منها

أماني (بلعات ريقها فهمات قصده ، تتدور في عينيها ) : انا نخرج نشوف واش يعطيوني هاد النهار !

همام (بأمر ) : شوفي فيا (هزات فيه عينيها بالعرض البطيئ ) الى ما كانتش راحتك في هاد الخرجة ، عطيها ليا في وجهي راني نفهمك ، ما تخلقيش أعذار خاوية تمرضي راسك و تمرضيني معاك ، قاصح احسن من كذاب ..

أماني (تترعد في اديه و صوتها باح ) : باغة نقول ليك لا و ما قادراش ، تنحس ما كاينش شي سبب مقنع لي يخليني نقولها ، علاش ما عرفتش ! (نزلات عينيها ) خصوصا شي بلاصة نتعزلو !

همام (عقد حواجبه ) : ها حنا هنا معزولين !! شنو وقع ؟ خايفة مني ؟ و انا عطيتك عهد الله !! تتشكي فيا ؟

أماني (تلبكات) : ماشي مسألة خوف و الشك ، كون كان شوية من هادشي ما نقبلش نرجع ليك ، ما عرفتش و لكن كلشي فيا مخربق بغيت شوية الوقت و صافي !!

همام (بملامح هادئة قبل جيبنها ) : صافي خليك على راحتك .. و خودي وقتك

أماني (بتساؤل) : صافي تمشي ؟

همام (بهدوء خارجين من غرفة الفحص) : وي نمشي نعس شوية نرتاح و نشد الطريق ..

من هدوءه فهمات بلي خلاته بلا خاطر .. بغات توصله الباب الرئيسي و امتانع و دعها و خرج مكسيري ..


من بعد ما انتهى يومها في المستشفى كما العادة ، راجعة للشقة خالتها و تتحس بغمة في قلبها ، ما مرتحاش ، ما لقاتش فرحتها ، بغات تقاد حياتها و لكن طاقة سلبية مستوطنة قلبها ..

دخلات لقات خالتها تتوجد في العشاء سلمات عليها و جراتها من اديها تتهضر معاها ..

أماني (تتحاول تقوي راسها و تهضر بعقلانية) : أنا طلبت من همام بلاش ما يجيب شي حاجة و بلاش من داك العشااا ، ما ارتاحيتش ليه جاني تقيل على القلب ، من بعد و نديرو عراضة و نتجمعو و نضحكو ما كاين مشكل (سميرة بغات تنطق و لكن أماني كملات كلامها ) لي جامعني بهمام شي حاجة بزاف ما نقدرش نوصفها ليك ، ما جمعناش جيب ليا و نوض انا نطلب منو يكبر بيا !! ما عندها معنى آ خالتي... (بتوسل ) عفاااك آ خالتي ما تقلقيش مني أنا فاهماك و عارفة محبتك ليا و لكن نتمنى حتى نتي تفهميني ..

سميرة (ابتاسمت ليها و نطقت بيرود ) : لي بان ليك آ بنتي .. نتي تعرفي ..

ناضت للمطبخ تكمل شغالها و خلات أماني مستغربة ، بهاد السهولة كان إقناها جد سهل ..


"بعد مرور أسبوع"

جامعة حوايجها كاملين و حاطاهم خارج غرفتها ، رجال همام تيطلعو و يهبطو ..

سميرة (جمعات صاكها و مشات عند أماني ) : خليتي حوايج تحمحيمة ؟

أماني (تتضحك ) : و الله يا خالتي ما فيا لي يميشي ، بغيت نشبع غير نعاس !!

سميرة (تتصوني للريم ) : سيري بلاما تفقصيني ! ترجعي للدارك بلا ما دوري بالحالة شوية !!!

حتى دخلات عليهم بفوضتها

ريم (بصوت رقيق ) : غير قطعي آ سميرة هانا حداك ..

سميرة (بعصبية ) : سكنتي!

ريم : بقيت تنتسنى خويا همام هو لي جابني ..

أماني (باستغراب ، الأسبوع كامل لا حس و لا خبر من غير رسائل نصية في عز الليل ) : همام رجع ؟

سميرة : يلاه آ بنتي اري نهز صاك معطلين ..

هزاته و هبطو و اماني دخلات عدلات وجهها بلمسات خفيفة و تتشوف راسها في المراية واش هي هاديك ، تجين ابيض و تيشورط أبيض ، بارزة طايتها وسطهم و خلات شعرها بظفيرتو ما حلاتوش، لبسات صنديلتها مطلوقة في الأسود متل لون شعرها و هبطات تابعاهم يلاه بغات تخرج من المصعد و هي تلقى أمامها صاحب دعوتها ، راجلها الوسيم الرياضي الغني عن التعريف ، بسروال سيرفيط أسود و تيشورط نص كم أزرق .. قبل حتى ما تستوعب جرها لعندها و قبل شفايفها قبلة قوية ، مزج ريقها في فمه و تنفس أنفاسها تياهده جرعته ما طلقها حتى حس بحرارة جسد٠ها ..

أماني (نتدور عينيه متوترة ) : شي حد يشوفنا آ همام !!

همام (تيطلع فيها عينيه ، تيتأمل تفاصليها و خصوصا بطنها ، و في جسد٠ها المثيير لا تغيير ، كأنها ليست حامل .. بصوت هادئ ولكن خشن و هي مزال في أحضانه) : مرتي موحشها ، لي نسميه راااجل يحاسبني

أماني (عنقاته ) : حتى انا توحشتك ، يسحابني مشيتي مقلق مني !! و ما عاجبك حاااال

همام (بعدها عليه و دار ليها الطريق باش تخرج ) : ياك قلوبنا مصالحين و السبع يصبررر ..

اماني تتضحك زادت قدامه للمخرج باركينگ لي خاوي ، و هو تيقاد سرواله ، هلكاته بتجينها المزير ، حجم مؤخر٠تها و جمال خصرها استنزفو قواه ، خلاته تيقلب بعينيه في انحناءات جسد٠ها على لذة افتقدها على لذة مذاقها لا يوصف ..

حضنها من الخلف و تيتحسس بطنها ..

_امتى يعرفوك ناااس حاملة ؟؟ تبقاي نتي نتي عاد ما زينك زايد في الجهد ! تنفخي في الحنش بلعاني !!

أماني (انتفض كل انش من جسد٠ها من فرط الحرارة و هي تتحس بانتصاب سيفه ، بتوتر) : همام خالتي و ريم يتسناو فيا ، مزال ما نمشي معاك ، غادين spa حنا دبا..

همام (قبل رقبتها كت ساخيش يطلق منها كيهضر وسط رقبتها و كيستنشق عطرها لي كينعش كيانه و في نفس الوقت تيبورشها ) : عارف انا نوصلكم .. نهار ديال بنتي و مرتي و انا نخدمهم ..

أماني بعدات عليه هربانة تتضحك ، حسات بحرارة شوقه و ادا سايرته و استسلمت للمشاعرها تتعطل على خالتها ..

طلعات حداه في الجانب و خالتها و ريم تيوشوشو في الكراسي الخلفية .. انطلق و انطلقو معاه الدرجات النارية و بعض السيارات

أماني (بفرحة ) : على سلامتك حيدتي البانضة !

همام (بابتسامة ساحرة ) : الله يسلمك الدنيا ديالي (شد اديها و قبلها قبلة دافئة )

أماني جرات اديها حشمانة و خدودها توردو أمام خالتها و ريم لي تيبتاسمو في سرهم ..

مدة الطريق و نزلو أمام أكبر منتجع صحي ، أماني بغات تنزل و لقاته هو لي حل ليها الباب .. مستغربة من حركته ، شدات في اديه حتى هبطات ، غير حطات رجليها و هي تسمع صوت الدقيقية تيغنيو ، هزات عينيها متفاجئة و البنات لي خدامين تما واقفين بلباس عملهم الموحد ، وحدة واقفة بباقة ورد و وحدة بالتمر و الحليب .. و مفرشين في الأرضية الورد الأحمر ..

ريم و سميرة نزلو من وراها و الدرجات النارية حابسين الناس بعيد لي باغي غير يتفرج، و كاميرة واقفة جنبهم شعلات تتفيلمي فيهم ..

صوت البندير و الدربوكة لي تيعلاو خلاوها تشوف فيه بتساؤل ، منتاظرة منه الشرح ..

همام (همس في وذنيها ) : مالي ما تجيش معايا مولاي السلطان!؟ (وسعات عينيها بصدمة ما مصدقاش) ما نفرحش بمرتي عروسة ؟

دقة الدقايقة باقاعهم تيقربو للعندها

🎶🎼عروستنا جات بالسلامة
🎼🎶الله يداوم اللامة

دموع الفرح سايلة من عيونها ما قادراش تحكمها .. تتشوف سميرة و ريم تيغنيو معاهم يعني في خبارهم كلشي ..

همام (تيسمح دموعها ، ما عرفش مالها ، بخوف ) : مالكي تتبكي ؟

أماني (عنقاته تتنخصص ) : من الفرحة ..

همام (ابتاسم ) : على بكاية ! دموعك غير محطوطين؟(زير عليها ) ايوا الله يقدرتي ديما نفرحك ..

الدقايقة

🎼🎶فين الزين المسرار !!
سميرة و ريم معاهم تينعتو في أماني 🎼🎶هااا هي ..
🎶🎼فين زينة البنات !!
🎼🎶هااا هي

اماني رجعات تتضحك شدات من عندهم الورد و خدات التمر و الحليب و قبل ما يطلعو المنتجع شداتهم سميرة تتشطح فيهم و هما مسايرينها و فرحتهم طاغية على ملامحهم ..

🎶🎼مباركة على مولاها
🎼🎶سيد الرجااال داااها ..

همام (طلق منها و نطق في وذنيها ) : يلاه طلعي خليني نمشي ، حتى انا راني عريس نمشي نوجد روحي..

أماني (ضحكات حتى برزو غمازتها ) : يا ربي على العريس و معامن جات !!

همام (باسها في وذنها حتى ترعدت ) : راني مااالح نعجبك في كلشي ..


اعتناو بعروستهم كما يجب ، وصلات معاهم للقمة الاسترخاء و المتعة .. مباشرة هبطوها للصالون تيكملو ما تبقى .. و في كل خطوة معاها خالتها و بنتها و خالقينها معاها و منشطينها ..

سميرة (تتعاود ) : و الله ما قلتها ليه و لا كانت في بالي ، رجع عندي داك نهار الخدمة قبل ما يسافر ، قال ليا باغي ندير عرسنا و نسافرو شي يامات نرتاحو و حتى حاجة ما بغيتها طيح في خبارها ، قال ليا قلتها ليك حيت دراري عندو يبغيو يسولوني على ذوقك و على لي زانڤيطاسيون ديال العائلة انا نتكلف..

ريم (تتضحك ) : وصانا الخبار ما تخرجش خليناها ليك يا لالة سيربرايز .. اش بغيتي ؟

أماني (عاطيهم اديها تيعدلوها تتنهد ) : قدرتو توجدو كلشي في سيمانة ؟ (تتسول ) آش وجدتو ؟ علامن عرضتو ؟ فين دايرين العرس ..

سميرة : الفلوس تتدير طريق ، خلي تتشوفي كلشي بحلاوتو

أماني (بتساؤل) : علاش احسان ما جاتش معاكم ؟

ريم : شادة دحمان ، قلت ليها غير سيري و خليني و قالت ليا نتي اولى ما عودتهاش معاها ..

➖➖➖➖➖➖➖➖

ذمام تيقاد ليه الكول ديال جلابة و هو تيلبس في ساعتو و تيوصي فيه ..

همام (بجدية) : ديرو عقلكم آ صاحبي هاد الليلة ما تجهلونيش ! بنادم يضرب و يقيص و تكلف ليا بالدراري ، ما نبغيش حس الروينة ..

ذمام (تيضحك) : كون هاني آ مولاي السلطان !

همام (مبتاسم ، تيرش ريحتو ) : يا برب ما نعقل على شي قندوح، لي يخورها نهبط نحو٠يه قدام الشعب ..

ذمام (حتى هو تيقاد الكومبلي ) : ما تخافش آ خويا غير تهنى ..(صونا تيليفونه و جوب تيسمع ، و هو شوف في همام و نطق بتساؤل ) دخلة اللولة تدخلها بالعمارية المغطية و المعرية فحال العروسة ؟

همام (عقد حواجبه و جوبه من فوره ) : فين قريتو هاد الفهامة ؟ العريس يدخل دخلتو بالعود و عمارية مرتو وراه ..

ذمام (قطع ) : تتهبل ؟ تآكتيڤي داك العكوس ديالك تاني ؟ منين نجيبو ليك عود العراااس بقات غير ساعة و يبدا العرس !

همام (بصوت واضح ) : ضبر للka ٠رك ما تعاود غا صلاة على النبي .. العود هو لي ندخل بيه ..

يتبع...