صورة مصغرة لـجنون نوح الجزء 23

جنون نوح الجزء 23

jonon 
رواية جنون نوح

نوح: طلع عااينيه فيها هيا ماشفتوش كاتشوف غير ف الماس ماحساتش بيه هو لي وااقف من وراها و قرب جهتها بشوية وغير بالحس وقف من وراها نيشان وقال بفحيح وبصوت خافت ... اليوم نخرج منك زيت أركان على فعايلك

الحاجة : غير سمعات صوت نوح طااح فيها النص بقاات غا كاتبرقق فعاينيها
نوح: ضاار بشوية من وراها حتى رجع قبلتها وشااف فيها وقال بصوت خاافت... غير سخفاات عرفتي علاش حيت خايفة عليك مني
الحاجة: شاافت فيه وبلعات ريقها... بنت عزيزاها هاديك
نوح: غزز على سنانو... إوى هد عزيزاها اليوم يخرج منها نوح زيت أركان
الحاجة : شاافت فيه رجعات قدامو بحال الفارة كع دوك الفهايم وتسنطيح ودفيع الجبهة بااح مشى قالت بصوت خاافت وبضحكة بريئة... ههه الله ياابني انا غير جبتها تبدل الجو و تتفوج شوية
نوح: طلع فيها حاجبو وقال بطنز... إوى ها رجلها جااا وإن شاء الله غاايسيفطك فين تتفوجي وتبدلي الجو
الحاجة : شافت فيه بإرتباك وهيا تبعد باغة تمشي جهت الماس وهو يحبسها ب الجسم ديالو... حيد خاليني نشوف بنتي شني عندا
نوح: ضور راسو و شاف ف الماس... بنتك ماعندها بااس تفرقي عليها غاانتي وتعيش بخير
الحاجة : طلعات حاجبها فيه... قولت الدنيا فانية وراه تاحاجة مادوم شحال عندي نبقى ليها دابا ربي يجيب العمار ونموت ونسمح فيها واحدانية قولت نزوجها ونهاني بالي عليها
كنت بغيت ليها راجل بسيط واخا يكون يبيع غي الحرور والثووم و يصلي صلاتو ويخاف من الله ومايخشاش العبد
بغيت ليها راجل يبغيها هيا ماشي بالمشاريع مشغول ومهموم ونتا سمحتي ليا فكبدتي ف يومين دزواج بدلتي الورد بشوك إوى اسيدي انا قادة ب بنت بنتي غاارجع منين جيتي

نوح: جنناتو بكلمها كون مااحشم كون ضرب ليها راسها مع الحيط بالغديد...لكلمة من عند الرخيس ماتزعزع ماتقيس فيا شبر الحاجة
ومن عند الغالي تسهرني الليالي ولكن نتي الحاجة ما عرفت نحطيك مع رخاس ولا الغالين لي نقول ليك مانبيعش لي يشريني ومانكرهش لي يبغيني ومنغدرش لي يثيق فيا و
الحمد الله هكا ربيت راسي براسي وبنتك راه بنتي ومراتي وعمارت داري حكمات عليا ضروف نبعد عليها شهور وبنت الاصل والخير ماتسمحش فدارها تبقى معمرها حتى لرجوع مول دارها ومانلومش بنتك نلومك نتي لي مولت العقل مخرجها من دار راجلها وجايبها للخلى والقفار ماعرفت اش صور ليك عقلك


مول دارها ومانلومش بنتك نلومك نتي لي مولت العقل مخرجها من دار راجلها وجايبها للخلى والقفار ماعرفت اش صور ليك عقلك
الحاجة : كلامو مارضاتش بيه حسات براسها رجعات كاتبان صغيرة قدامو بالفعل لي دارت وباش تغطي على فعلتها بقات غير جيب ياافم وقول... كاين إلي تدي راجل يزيدها الزين على زين وكاين الي يزيدلها في لعمر سنين وكاين الي يتلفلها لخميس من الاثنين وانا ملي مشيت نزور بنت بنتي مالقيتش الوردة لي عطيتها ليك وهيا عروسة كبرات ب الهم والغم قبل الوقت وماندمتش على اش درت رااجل لي يسمح فمراتو بلى موجب شرع وبلى عذر ولا شرح ما يليقش يكون رااجل حشيشة القلب
نوح: زير على يديه بعصبية كاتستفزو بزااف كايحاول مايديرش راسو فيها ولكن هيا حالفة تخرجو على طوعو وكلامها الاخير شعال فيه العافية خرج فيها عااينيه بعاصبية وغزز على سنانو وضرب يديه مع الحيط مغدد حتى قفزاات الحاجة ...شحااال من فم يهدر بلا ميفهم الحاااجة و شحال من واحد ضلم بلا ميخمم وشحال من قلب غارق في الهم بلا مايتكلم ماعرفاش اش بيا ولا فين كنت ولا اش داز على هد راس مانقولش ماغلطتش اه غلطت مع بنتك وندمت حتى شاب راسي ولكن قلبي بيض كي لحليب ولي على قلبي على راس لساني وناس هاذا الزمان متنفع معاهم غير القباحة ولحديث قياس مانزيد معاك كلام من غير فوتي سااحتي والى عاندك ماتفسري وماتشرحي قولي حيت كانحلف بالله العالي لا دوزتها ليك

الحاجة : بلعات ريقها من كلامو ومن حلوفو بقات غا كتبرقق فعاينيها ... ع عا عاارفك رااجل وسيد رجال خيرك مانسهاش واخا يردو عليا تراب ولكن قلة الاداب لي فيك هيا عايبك ما كتفرق لا مابين الكبير ولا صغير لسانك مبري منك اما افعلك ديما فعاايل ولاد نااس ماشفت فيك فعايل ولاد الحرام ولي نقول ليك انا بنتي ماهربتش بيها من دارها بسبابك بنتي جاا لي يكفس ليها حياتها ويكحلها عليها رجع ولد.الهم يتكرفص ليا على بنتي كي تكرفص على يمها
نوح: عقد حجبانو فيها وشاف ف الماس لي كاتصدر انين خفيف داليل على رجوعها للواعي ديالها وتفكر كلامها قبل ما تفقد الوعي ديالها ... واش عدنان
الحاجة : شافت فيه ودموع تجمعو ليها ف عاينيها... هداك المسخوط ملي عطيتيه لداك لكحل ما عودت شفتو هئ تهنيت من خليقتو هئ هدا ولد الحرام واحد اخور هئ هدا كفس من عدنان هئ هدا لي تعدا لي على بنتي شامة هئ هدا لي بسبابو دفنت بنتي تحت الارض
نوح: ركز بنظارو فيها... بات الماس
الحاجة : قربت ليه... هئ لا هئ ما تقولش عليه بات الماس هئ انا مها ونتا بها هداك عاادو الله مايستهل بنت بحالها
نوح: مادر حتى ردت فعل فقط كايسمع للحاجة ... اش بغى وعلاش رجع
الحاجة : شافت فيه ودموع هبطو على خدودها... قبل مانمشي عند.الماس لدارها هئ هجم عليا هو وشي حلالف ف نصايص الليل
نوح: عقد حجبانو وتفحصها بعاينيه... واش دارو ليك شيحاجة
الحاجة : ولد الهم شني لي مدارشي خلاعني وبكاني وشعال فيا العافية لي كانت راكدة داخل قلبي هادي 17سنة شعال فيا عوافي شاامة
نوح: حك رااسو من كثرة الكلام لي سمع اليوم غا حليمة ونفخات ليه رسو... ختاصري ليا وماتنساي والو
الحاجة : ضربني ولد الحرام وخلاعني
نوح: نوح شاف ف الحاجة وطلع حااجبو ... قولي داكشي لي مادرتوش ليك انا دارو هو
الحاجة : شافت فيه بنص عين... يعطيه دقة انا بغيت لباباه يدخل فيه تراان ولد الحرام قالي رجعت من ورا الامنة ديالي باش نديها معايا
نوح: طلع فيها حاجبو وقال ضاغط على الحروف ... عااودي عااااودي نسمع
الحاجة : قال جاا من ورا بنتو
نوح: خرج عاينيه ف الحاجة وغزز على سنانو مابقى عاارف راسو اش كايقول... مرحبااااا بولد القح*ة مرحبااااا الى ماادوزتش عليه اش دوزز على بنتك وعلى بنت بنتك حسبيني رعوااااني و ولد القح*ة مااشي ولد المراا( بقى كاايضور فهاديك الدار ويمسح ف لللحيتو مغدد حتى لواحد اللحظة ركز نظارو ف الماس مراا فيها مراا فكرشها وكايقول فنفسو غاايجي الى مافقصتش لبووه قلاو*ه مانكونش البنداري هو ديجااا حالف يلقه غير كان بااغي يرجع من روسيا ويبداا بيه هو لول ولكن لقه حتى هو زربان على روحو وجاي عاندو برجليه...

الحاجة : حشمات من تخصر الهضرة ولكن فنفس الوقت خايفة منو عارفة ما غيدوزهاش ليها بسااهل قالت اللهم نشرح ليه ونعااود ليه كولشي حسن ما يبعدها عليا وماايخلينيش نشوف بنتي طول حياتي ... هئ والله ياابني ماقصدت نهربها على ميمتك ودارها داك ولد الحرام خلاعني وطياااح فيا النص بالخوف عليها
نوح: ضار عندها مغززز على سنانو ... قوليهاااا الحاااجة قوليها لعمراان لميمتي مااتصرفيش من رااسك راااه هاادي(شير بيديه ل الماس ) هاادي مراااتي وبنت دااري راااه ماابقااتش محسووبة عليك نهاار لي زوجتيها لي قولت ليك خرجي سوقهاا قولتها ولا لا قولت ليك بنتك ولات تحت جناااحي ماابقى عندك عليها كلام ولا ري ولا شواار وملي جااا عندك ولد القح*ة قوليها لعمران وبلال كاانو غاايتصروفو فمكااني حتى نرجع كاانو غاا يلقااو الحال المهيم ماا غيخليو حد يوصل ليها ولكن نتي لا تصرفتي من رااسك (شااف فكرش الماس ) المرة لي فااتت شفعاات ليك الماس وليوم شفعاات ليك هااديك الكرش ولكن حلوفي فيك ضاروري نفدو وربي شاهد لا دوزتها ليك الى مااشي دابا منبعد....

الماس وليوم شفعاات ليك هااديك الكرش ولكن حلوفي فيك ضاروري نفدو وربي شاهد لا دوزتها ليك الى مااشي دابا منبعد....
الحاجة : شاافت فيه بعيون داامعين وقالبها كايتقطع وشيرات ليه بعااينيها ل الماس... شني غانديرو دابا انا ما نقدر نرتح وداك الحنش كايضور لي ب بنتي
نوح: شاف فيها عاقد حجبانو... انا لي غاندير نتي خرجي سوق هادشي بغيتي تبقاي تشوفي بنت بنتك تبعيني مابغيتيش سوقك هداك
الحاجة : غير قال كلامو دخلات للبيت كاتجري تجبد شي فليسات عندها تم غير خرجات لقاتو هزها بين يديه بحال ريشة وخاشيها فيه وشعرها مليوح من ورا ضهرها وهيا غير حسات بيه طلعات يديها لواتهم من وراا عنقو هزها وخرج من هاديك الدار
نوح: فتح الوطو برجليه وخشى الماس الور دار ليها سمطة وجاب واحد المخدة عاندو صغيرة ف الوطو ودارها ليها من وراى ضهرها طلع عااينيه فيها وشاف فشفيفاتها وخطف بوسة حنينة وصغيرة من شفيفاتها شد عليها باب الوطو وطلع عااينيه ف الحاجة لي سدات الباب من وراها وكاتتحلف على توسكا لي مشا كايجري من ورا دجااج بااغي يااكلو والحاجة كاتسب فيه
الحاجة : هزات واحد العصى كاتجري من ورا توسكا... المصعور الجرو لاخور ادجااج ديالي كليتيه كاامل رجعتي بحالك بحال العجل وحيدلي من دجاج ديالي باش نخاليه لختي وااحيد منو

توسكا: مامسوقش ليها كاايجري من وراا دجاج ولي يشدها يغززها من عنقها ويطلق ليها ف الارض ويجري من ورا واحدة اخرا ويدير ليها كيف الاولى والحاجة حلقها خرج وهو ما مسوقش ليها
نوح: عجبو توسكا ف الحاجة بحالة كايبرد ليه قلبو وهو هاكاك كايشوف ف الحاجة وهو يقشع خت الحاجة حليمة جااية كاتجري
حليمة : وصلت وشافت نوح واقف حدا طنوبيلتو لي غير شاافها سرطح باب الوطو بعاصبية على الماس وخنزر فيها ماتسرطش ليه كلامها عليه... وااختي شعندك صوت دياك كانسمعو من راس د طريق
الحاجة : غير شافت ختها حليمة وهيا توقف ما بقاتش تجري على توسكا وقالت فنفسها كنتي نقصاني غاانتي شافت فيها وفنوح ... والو غير مع الجرو وصافي كايكولي دجاج
حليمة : شافت ف توسكا وخسرت صيفتها... وحتى نتي الله يهديك اختي عيت فيك عطي لباباه السم د العصفى(نوع من انواع السموم ) دقة بطلة كون تهانيتي منو
نوح: غير سمع كلام حليمة وهو يطلع حاجبو ف الحاجة مخنزر...
الحاجة : بقات غا كتسرط فريقها... هه لاواه اختي واخا هكداك رااه كلب ونص مايخاليش الغاشي يقرب لداار
توسكا: غير شد دوك دجاجات جلس معاهم كايكلهم مامسواقش...
حليمة : شافت فنوح....لا ديرهاش مني قلة صواب ابني غا مارديتش ليك البال
نوح: شااف فيها وغزز شفايفو....
حليمة : شافت ف زهرة... إوى ابني عاادل هيا هادي عامتك زوهرة واخا كاتبان ليك قويصحة ضريفة...
نوح: شاف ف الحاجة وطلع حااجبو وحك للحيتو بيديه ... الله يااودي
الحاجة : خرجات عاينيها ف حليمة... كيفاش عاامتو
نوح: ربع يديه وبقى كايشوف فيهم اش غايصنعو...
حليمة : علاش ما قليكشي شوف اختي انا هد ولد نااس جاا عندي فصبااح وقالي انا ولد خوكم سليمان وسميتي عادل وقال لي جيت نشوف عمامتي انا مانكدبشي عليك دخل لي الخااطري العاايل شهوة منو(شاف فنوح لي مطلع حاجبو فيها) هييه شكون كان يقول سليمان يتزوج بتخابيا علينا ويدير ولد بحال هدا صلات على نبي وبااش تعرفو ولد نااس جاا يقلب على عمامتيه والله يعطيه الخير تهاالى فيا

علينا ويدير ولد بحال هدا صلات على نبي وبااش تعرفو ولد نااس جاا يقلب على عمامتيه والله يعطيه الخير تهاالى فيا
الحاجة : جاتها دوخة من كلام ختها بقات غا كتبرقق فعاينيها شاافت فنوح لي كايشوف فيها بملامح مامحية مااتعرف اش كايضور ليه فداك راس... ه هو قالك ولد خاي سليمان
حليمة : شاافت ف نوح... اه هو قلالي والله يااختي ماكيشبه لطاسيلة ديالنا شهوبية والقلدة والفورمة يااختي الغزاال منو ومانكدبشي عليك تشااهيتو للعايلة دبنتك الماس ماتخاليهاشي معلقة فداك عفة رجال ماهيا مزوجة ماهيا عروس
( شافت فدار لي مشدودة ) اجي فايني الماس واش شافها(الحاجة باش تغمزها نوح كايشوف فيها باش تنخصها هيا بعيدة عليها الحاصول حصلات الحصلة ديال الكلاب نشالله قالت برد من جيهتي ودابا جات ختها كاتشعل العوافي...
حليمة : ماعندهاش الفرانات كع لي فكرشها قالتو وفرشات الحاجة... اجي ابني شوفتي العايلة
نوح: شاف فيها وهز راسو بأه باغيها كع الكلام لي قالتو ليه ملي كان معها تعاودو حدا الحاجة باش تعرف راسها ما كيضلمهاش...
حليمة : بفرحة... وكيف جاتك الواردة مغروصة فهد الغابة يااك وانا قولت ليك مايمكنشي تشوفاا وماتبغيهاشي(شافت ف الحاجة ) انا قولتلو طلقها من ديك ولد الحرام وتزوج بيها هو اصلا بنت شامة ماتجي غير مع واحد بحالو ماشي تينا زوجتيها لولد الهم ماعرفا لا اصلو من فصلو هدا بعدا ولد خونا
نوح: شاف ف الحاجة لي مخرجة عاينيه ف ختها كاطلبها غا تسكت وشاف ف حليمة وحك نيفو برجولية... امم نسيتي بلي راه ولد الحرام مقطر
حليمة : شافت فنوح: اه ولهيلا نسيت وماشي غا ولد الحرام مقطر كيف كاتقول ليه اختي المصعور هو هداك على ما عودت لي عليه
نوح: شاف ف الحاجة وبقى سااكت
حليمة : شافت ف نوح اش ضهرليك ابني تتزوج بيها
نوح: عقد حجبانو ف الحاجة بحالة كايتحلف عليها غا بعاينيه ... الى قبلتو عليا

لفمها مايقدرش يزيد يكمل عليها ويخاليها تهز هم جداتها حالف يربيها على فعايلها ولكن غايأجل هد الحلوف حتى لمنبعد وغايكون عاندو معها كلام خور ومحضر ليها مفاجئة خصة عمرها تنسها
اما بنسبة حمل الماس هد القاضية لي مابغاتش تفهم ليه عاارف الماس مزين ماديرش شيحاجة من وراه وعاارف حتى الحاجة مرا حرة ماتنويش الغدار داير إحتمال كبير تكون شربات حيت فليلة زواجهم خوااه فيها نيشان ومع وقع إحتكاك بينتهم فا هداك هو السبب لي خلاه متأكد ولكن قال مع راسو غير يوصلو للرباط اول حاجة يديرها ياخودها عند شي طبيبة تفحصها و يطمئن على حالتها وحتى يستشر معها فهد الموضوع وياخود عليه تفسير معمق ومابغاش يسول الماس ومانويش يسولها اصلا حيت عندها نص عقل وغاتفهمو غلاط وتقدر يحزاب ليها كايشك فيها ....
اما قضية الاب لي خرج ليه من جنب لي شحال وهو دايرو فراسو وحالف بحلووفو يلقه وخصوصا منين كان بحث على الماس ملي كان لقها اول مرة وهيا صغيرة قصتها كانت أثرت فيه لدارجة واخا كانت رجعات عند جداتها مانسهاش بقى بالو معها وحكى عليها حتى لميمتو ودابا منين ولات مراتو والام ديالها لي تحت الارض نسيبتو وجداتها لي كوا ليها قلبها على بنتها حالف يدوقو المرار ويحرر عليه عيشتو حالف ماا يدوزها ليه بااغي غير يعارفو شكون....
نوح: خدم الكونطاك وزاد منير مع طريق شاف ف الحاجة من المراية د الوطو مخنزر كايقول مع بالو عد عرفت الكلاخ لي ف الماس منين جابتو غير من جداتها لي دايرة راسها قافزة هاهو وصل للمغرب مع الخمسة د العشية وخرج من رباط مع سبعة ديال الليل و وصل لباب برد ف 5 دصباح مادرش 24ساعة ولقها وحتى مادرش شي مجهود كبير كايقول ف بالو كيفاش باها مالقهاش سااهل عليه يوصل ليها من غير الى مكانش ولد البلاد( ماعرفش دااني جاي عاندو باش هو يلقى ليه بنتو 😂 لي هيا مراتو )
نوح: شاف الماس ف لي حلات عاينيها وشافت فيهم(على سلامة دابا عد نطفات عليك شمعة ) شافت فجداتها كاتتأكد واش بصح معها غير شافتها وهيا تتخشى فيها براسها خشات وجهها ف عنق جداتها وغمضت عاينيها غاتنعس

واش بصح معها غير شافتها وهيا تتخشى فيها براسها خشات وجهها ف عنق جداتها وغمضت عاينيها غاتنعس
.... نوح: بقى شحال صايك خرج من إساكن وحتى من باب برد وشد طريق غادي لتيطون شاف ف الحاجة ... شنو قال ليك من غير جاي من ورا امانتو
الحاجة : طلعات عاينيها فيه وكاتتأكد بلي الماس ناعسة وشافت ف نوح وعودات ليه كولشي ***************٭***************٭******٭... عودات لنووح كولشي اش قال ليها و واش دار ليها
نوح: مغزز على سنانو سمع كلامها كلو و واش عودات ليه غير مزااد سخط عليه وعلى مافهم.من الحاجة ماشي شيحد لي سااهل ... غير هادشي
الحاجة : تفكرات اش سمعات منين دارت راسها سخفات((بغيت جميع المعلومات على هدا لي تزوجها وفإنا بلاصة ف إسبانية بضبط و شوف شيحد يحضي شارفة وغير تفيق دخل ستجوبها ليا نعرفو شكون هدا لي تجرء وخدا شيحاجة ما كتخصوش قرطسة واحدة نقبر بوه... ))
الحاجة : شافت فنوح وعودتها ليه... قال بغى جاميع المعلومات عليك وفاين ساكن ف إسبانية انا كدبت عليه وقولت ليه غير تزوجتيها ومشيتو لسبانيول (شافت فيه بإرتباك ) وقال ابني غير بقرطسة واحدة يقبر بوك
نوح: وقف طنوبيلتو فوسط طريق وشاف ف الحاجة عاقد حجبانو... ونتي اش بغيتي الحاجة يقبر بويا
الحاجة : بإرتباك.. حاشة ابني واخا انا ونتي بحال ثلج وناار بلحاق مانبغيش ليك ضرار وخا لسانك مبري منك وتقلل معايا الكلام مانبغيش ليك لي يضرك واخا انا بان لي العكس تينا لي غااتقبر باباه هد سكات دياك ما كيطمنشي الواحد
نوح: رجع خدم الكونطاك وزااد مكمل على طريقو ماجوبش الحاجة بقى سااكت حتى لوااحد دقيقة وهيا تجيه لراااسو طينننننن تفكر كلام الحاج على دوك رجال لي جااو يسولو عليه غزز سنانو مغدد عرافهم هوما ماغيكون غا هو لي مسايفطهم عند الحاج جبد تليفونو من جيبو وخدم رقم الحاج لي فسااع جاوبو...

مسايفطهم عند الحاج جبد تليفونو من جيبو وخدم رقم الحاج لي فسااع جاوبو...
الحاج : ياك لباس اولدي لقيتيها
نوح: عاقد حجبانو... بدل عليا الموضوع وقول ليا دوك رجال لي جااو عندك كايقلبو عليا ما خلاوش ليك فاش تتواصل معهم
الحاج : عقد حجبانو... لا انا دغيا صدرتهم يمشيو بحالهم
نوح: غزز شفايفو... اي معلومة عليهم واي وااحد جاا يسول عليا علمني
الحاج : كان كايتغدا و ولدو رضى جالس حداه وكايتسنط عليه باغي يسمع اش كايضور بيناتهم... واخا ابني فاين تينا دابا
نوح: شد طريق غادي نتيسر للرباط
الحاج: شاف فساعتو... على ماعرف اليوم غاايشدو طرقان كلهم
نوح: عقد حجبانو... علاش
الحاج : وعلى ماسمعت وقالو ليا صحبنا جاتهم شي تبركيكة بلي شي سلعة خارجة من كثامة هد العشية على داكشي غايشدو كولشي
نوح: سااط بسخط... بفففف عاندي سوابق ف الحشيش ماغيخليوناش نتيسرو
الحاج : شوف ماتعطي لا فلوس لا والو رجع من طريقك ومرحبا بيك فداري حتى يفتحو طريق وتيسر
نوح: وقف ف جنب طريق وشاف ف الماس لي ناعسة و الحاجة لي كاتشوف فيه بإستغراب... ماشي وحدي
الحاج : شكون معاك
نوح: معيا مراتي ونسيبتي
الحاج : مرحبا بيهم
نوح: قطع عليه...و حك جبهتو كون كان وحدو يفك معهم المشكل ويعطي الفلوس ويدوز ولكن دابا ما يقدرش يخاطر غير البارح كان فروسيا ب اوراق مزورة وهرب اطنان وحتى عاندو سوابق ومعه مراتو و نسيبتو ما يقدرش يخاطر بيهم مسح على للحيتو وخدم الكونطاك ورجع ادراجو راجع لباب برد سااخط...
الحاجة : فهمات كان كايدوي مع الحاج وبلي غادي يرجعو عاندو فضلات تسكت وما تهضروش

🎀🎀عند الحاج لي شاف ف مراتو 🎀🎀
الحاج: نوح جااي غايبقى معنا هد اليومين هو ومراتو ونسيبتو وجدي ليه ولمراتو شي بيت وحتى الحاجة
فاطمة : مرحبا بيهم الحاج انا غانوجد ليهم فاين ينعسو...
الحاج: واخا(شاف ف رضى لي عاقلو غاايب وداير ابتسامة صغيرة على فمو) ونتا ملي يجي سيد شد داك الفم معاك حسن ليك رااه نتا لي كاتجبدو اما هو شاد تيقارو
رضى: هز راسو ف باه بوااخا وفنفسو كايقول الى دوزتها ليه نكون انا ماشي رضى...
نوح: مادرش نص ساعة حتى كان.فباب برد نزل ف الفيلاج ودخل لواحد المحل ديال ملابس نساء نزل ليه وجااب ليها كسوة نسائية زوينة لي غاتلبسها دابا وجاب ليها عدة ملابس بقى غااكيهز ويحط كل حاجة يهز منها زوج من سوتيان ومن كسيوات ومن فولارات وصباط وسبرديلات هز كولشي يالله كان خارج وهو يقشع حويجات نساء الكبار لي يجيو قد الحاجة حط داكشي لي فيديه وتوجه عند مول المحل وقال ليه يجمع ليه منهم ويكونو واسعين شوية جبد ليه حوايج لي يجيو قد الحاجة وجمع كولشي
وخرج تجه طنوبيلتو مد صيكان للحاجة لي هزاتهم من عليه خدم الكونطاك وتحرك. غاادي لدار الحاج 5دقايق وكان قدام دار وقف برا دار مادخلش وضار شاف
شاف ف الحاجة.... جبت شي حوايج لبسي ليها شيحاجة لي تكون واسعة وستريها (حك شفايفو بصبعو الكبير) وحتى نتي لبسي شيحاجة شوفي لي يجي قدك

الحاجة : فرحات منين تفكرها ما قدتها فرحة... الله يرضي عليك ابني ...
نوح : بصحة....
( بقات كاتستنى فنوح ينزل برحاش تبدل ل الماس هو مامسوقش حل الباب لتوسكا لي نزل كايتجبد بحال سبااع وخرج معه حتى دوك دجاجات ياكلهم
نوح : شد الباب وطلع زيجان ديال الوطو لي كانو محلولين وجبد تليفونو بقى كايشوف فيه
الحاجة : عيات تشوف فيه يفهم راسو وهو حرام ولا حشاه ليها... ابني ونزل برحاش نبدل للعايلة دغيا
نوح: ضور راسو وشاف ف الحاجة... راه مراتي هاديك وشاايف كولشي غاسربينا
الحاجة : خرجات عاينيها فيه... 😳😳 واش ابني ماعندكش الوجه لي تحشم عليه
نوح: شير ليها بعااينيه لكرش الماس... علاش غانحشم راه مادرتش ليها هاديك الكرش بالويفي
الحاجة : حشماات وااخا شارفة الى خدودها تلونو بلون الاحمر..
نوح: ستغفر الله فنفسو ونزل من الوطو وشد الباب مافيه لي يزيد يتناكر معها
اما الحاجة فهاديك رفعات راية البيضاء مع هد المسنطح المقزدر شافت ف الماس لي ف الفترة ديال الوحم كاايجيها غا نعس فين ماجبتها تنعس وماكتحسش على راسها
الحاجة : كاتفيق الماس... نوض ابنتي نوض
الماس : غاايبة فنعس ماحسش لا بجدتها ولا بنكيرهم هيا ونوح
الحاجة : ضورات راسها بقلة حيلة وهيا كاتشوف فيها.... يااااودي ياااودي اش جااب قلب الحليب عند هد القلب البارد ولد الهم ماايحشم ماايرمش مقازدر كثر من الحديد...
رجعات الحاجة كاتفيق الماس لي بزز فااقت ليها غير نااضت بقات تقلب عليه بعاينيها ماعرفة راسها فين يحزاب ليها سمح فيها... ف فاينو نوح
الحاجة : كاتجبد الحوايج من صااك... خرج برا طنوبيل قال لي نبدل ليك
الماس : كاتحك فعاينيها... و واخا
عونتها الحاجة تلبس كسيوة زوينة لي جاتها مع الكريشة لي بدات تبان كاتحمق ودارت فولار ابيض معها و سبرديلة بيضاء...
اما الحاجة لقاتو جاب ليها شي جليلبات عجبوها ولكن كلهم بيضين لبسات واحدة ف الابيض وشال بيض وصباط ابيض المهيم بيضها عليها...
نوح: بقى شحال واقف برا تحنى على توسكا لي كان كاياكول فدجاج لي بريشو كايمسح ليه على راسو... فين الكلب ماتواحشتيش صاحبك صاافي قلب الحليب بدلاتك عليا
توسكا : كايكول فداك دجاج ويشوف فنوح...
نوح: شاف فيه وحك ليه على ضهرو بجهد ... وطلعتي مرجل على عمران كان عليا نوصيك نتا عليها مااعندي مانتسالك رجليك برجليها(شاف فيه ماحيلتو ياكول ماحيلتو باغي يلعب معه) دجاج الحاجة كلو كليتيه بردتي ليا لقلب شوية...
بقى شحال واقف مع توسكا كايحك ليه على ضهرو حتى سمع الحاجة لي كاتعيط ليه ناض واقف وشير ليها بيديه تنزل
نزلات الحاجة وهو رجع جيهت الماس حل عليها الباب وشااف فيها بحالها بحال الوردة والكسوة جات معها شاف فكريشتها لي ولات باينة من تحت الكسوة لي مزيرة حك رقبتو من اللور وقال... جاتك مزيرة
الماس: مزالة مخردلة بنعس وكاتحك عاينيها ... اممم لاءح عجباتني
نوح: خشى راسو معها ف الوطو ومد يديه ل صيكان لي جااب خارج واحد الفوقي طويل ديال واحد الكسوة خرج راسو و شد فيد الماس خرجها و وقفها
نوح: شد الفوقي ولبسو ليها غطى ليها كرشها وحتى الطرمة ومع الكسوة لي لابسة عندها الجنواح من الكتاف ماجاش معها هداك زوين
الماس : شافت راسها ورخات شفيفاتها... ق قبيح(خايب)
نوح: طلع حااجبو فيها... لا جاك زوين
الماس: شدات الجنواح لي فكتافها... لاءح شوف هادو كايبانو منفوخين من تحت هدا
نوح: شد يديها بين يديه مزير عليها وزاد غاادي داخل لداار الحااج ومامسوقش لكلمها مستحيل يخاليها تحيد هدااك الفوقي حيت عاارف كاين رضى دااخل دار لي حتى مشى وطلع فيها عااينيه يحيدهم ليه

الحاجة : دااز على عااينيه كولشي عرفاتو مغياار زادت غادية وراهم وهيا تشوف الحاج كايحل الباب الكبيرة بيديه مع نوح وقف تم مادخلش طنوبيلتو خرج واحد من دراري لي خدامين مع الحاج وعطاهم نوح سوارت الوطو وهو شد على يد الماس لي حانية راسها ودايزة بحال الوردة حدااه وزاد غاادي جهت الحاج لي شاف فنوح وسلم عليه بيديه

الحاج : خير مادرتي منين جيتي عندي
الماس : سمعات هد صوت عرفاتو الحاج طلعات عاينيها فيه وبتسمت ليه وقالت... كيف تينا اعمي لباس عليك ولادك بخير ومراتك
نوح: خرج عااينيه فيها وقوص راسو جهتها... زمي فمك
الماس : شافت فيه ب برائة... هااا
الحاج : شاف ف الماس... الحمد لله ابنتي ونتي بخير
الماس : يالله كانت غااتجوبو وهو يجاوبو نوح فبلاصتها
نوح: بخير الحاج
لحقات الحاجة على نوح والماس وشافت الحاج وسلمات عليه لي رحب بيهم دخلو لداخل دار و نوح ماطلقش من يدين الماس...
غير دخلو تلقات ليهم فاطمة مرات الحاج... مرحبا بيكم
نوح: هز ليها راسو بشكر...
الحاجة: بإبتسامة... ترحب بيك جناين الجنة الحبيبة... تسالمو بزوجهم... وقربات فاطمة عند الماس بدلتها سلام ورحبت بيها...مرحبا بيك ابنتي
الماس : بإبتسامة... ترحب بيك جنة اخالتي
نوح: شد الماس وتوجه بيها جيهت صالون لي كبير ومفرش على حاقو وطريقو جلس وجلسها حداه وجا الحاج وجلس هو والحاجة ومراتو
الحاج : شاف ف نوح... إوى ابني ماحشوماش عليك تشد طريق فسااع وانا كاين
نوح: شااف فيه وحك جبهتو بزوج صباع... قولت نتيسر في حالي حسن ليا ومع عاندي المرا مريضة شوية حسن ليها دارها ولكن ما كتابش
الماس : ولا وجهها حمر من كلامو وفنفس الوقت معصبة من هد شي لي لبسها...
الحاج : إوى الله يجيب شفاء
نوح: امين
الحاجة : بقات كاتشوف ف نوح لي شد الماس من يديها وكيفاش كايتهاود مع الحاج وهو عاينيه كايضورو

بقات الحاجة و الماس غا شوف فيا نشوف فيك ونوح والحاج كايهضرو حتى جات فاطمة مرات الحاج جايبة فيديها صينية ديال اتااي ومن ورااها جااي رضى وبتساامة كبيرة على فمو وهز بواحد اليد طبسيل ديال الحلوة كبير منوع ومشكل جااي وهو كاايشوف فنوح
نوح: كان كايهضر مع الحاج وهو يقشعو جااي غزز شفايفو ورمى عاينيه ل الماس لي حانية عاينيها وزير على يديه بغيض
رضى : حط طبسيل على طابلة وهو كاايشوف فنوح بتحدي
نوح: ماحيدش عااينيه منو ومايكدبش ندم علاش جاا وجابها معه كااع
رضى : كان كايشوف فنوح لي متبعو بعااينيه حتى لواحد اللحظة شاف ف الماس طلعها من رجليها حتى لراسها وبقى مركز بنظارو فيها ورجع شاف فنوح وغمزو
نوح: لي كان متبعو بعاينيه حتى شاف شوفات لي داار ف الماس وكيفاش غمزو مااحس براسو غاامطلع رجليه من الارض من فوق طابلة وخشها ليه فكمارتو حتى جا وجهو مخشي فداك طبسيل ديال الحلوة وقبل مايستوعب راسو حتى كان نااض نوح واقف وهز رجليه فسماء وسرطح ليه راسو مع طبلة بواحد ركلة حتى تيك الحلوة تفرتلات بوجه رضى لي تخمج فداك طبسيل
الحاج : ناض وااقف وفاطمة والحاجة اما الماس فهاديك تخلعات وجمعات رجليها ب الخلعة ومغاطية على كرشها بيديها ومغمضة عاينيها وكاتترعد بالخوف
كع لي تم ماعرفوش اش كاين وعلاش نوح صعر هكدا ولا علاش دار هكا لرضى
نوح: زير على لكمة يديه معصب ومجنن وهو كايشوف فيه بااغي ينوض وما قدرش ينوض لسق بوه فهاديك طبلة...
نوح: جهل واحد الجهلة عليه ديال الغدايد بقى واقف كاايشوف فيه ويسوط بحال الثور ملي دار هكاك حس بيه كايستفزو بنظارتو وخصوصا ملي غمزو بحالة كايقول ليه ها انا كانشوف فيها اش فجهدك مادير ولكن صداق ما كيعرفش نوح مزين
نوح قيصو فراسو وما تقيصوش ف الماس ولاو غير بنظرة ناقصة...
الحاج : مشى جهت رضى كايجري هو ومراتو وهزوه من فوق طابلة بزز كايرد نفس كان غا يفركع لبووه رااس
رضى : شد على راسو مغدد وشاف فباه وقال وهو كاايغااوت... شتيه هووو لي جبدني انااا مادرت ليه والو هووو
نوح:بقى سااكت مادواش غير تحرك ب الجسد ديالو جهت الماس مغاطيها بجسمو لي غير تحرك وهو يحساب ليه رضى جااي ليه وهو يقفزز ب الخلعة
الحاج : شاف فنوح... اش كاين اولدي هضر وااش دار ليك شيحاجة
نوح: مااحيدش عااينيه من رضى مخنزر فيه غزز على سنانو وقال بعصبية ... وصي ولدك يجمع عااينيه معه ولا غاانتقبهم ليه
رضى: مارضاش حيت ضربو وهو يقول كلام لي ياااريت ماااقالو وهز يديه كاينعت جهت الماس بصبعو ... ضاااربني اازااام** على قبل قح** شبع فيها خالها تخواار

نوح: هنااا طلعو ليه القرودا لرااسو هناااا تجنن هنااا مابقى يشوف فيها لا الحاج ولا خراا هنااا نوووح قتلووه وماتجبدووش ليه الماس يمكن رضى ماعرفش الماس اش كاتعني بنسبة لنوح ماشي غير مرااتو بل شيحااجة كثر
نوح: جهل عليه جهلة ديال الغداايد غززز على سنااانو تاابغااو يتهرسووو بحر الغداايد وهو يمشي كااايطير جهت رضى لي مااعرف باش تبلى شدو من قاميجتو وهزو فسمااء ولسقو مع الحيط زدحو بجهد كيف لسقو مع الحيط هز راسو وعطاه بيه للوجه لكمارتو مااشي لرااسو حتى تسمعوو سناان رضى تضربو فبعضيااتهم وهبط ليه الدم من فمو ...
رضى: بزز كايهضر واخا هكاك ما كيمركش... واااازاااا*ل كااتحكر عليا اطلااق طلق اععع
نوح: ماهضرش شدو من كتافو مغدد عليه وهو يقلب ليه خانشوشو جهت الحيط وشد ليه واحد صبااع من صبااعو وبظبط صبااع لي نعت بيه الماس
اما الحاج : خرج يعيط لواحد من دراري لي خدامين يجيو يفكهم لا طيح شي روح اما الام ديال رضى مسكينة بقات غااكتندب فوجهها وتبكي
فاطمة : اواااعدي اوااعدي غاايقتلي ابني
الحاجة : شدات فاطمة لا طيح ودايرة على وجهها زعمة مخلوعة اما هيا برد ليها قالبها فهد ولد الحرام عمرها تنسى ليها نهار لي جات اول مرة تطلب العوين من الحاج كيفاش عاملها
((رضى : شاف فساعة فيديه وضحك ضحكة إستهزاء وشاف في الماس.... ضيف الله في هد الساعة الحاجة ههه يكما بغيتي تبعي سخرة لي عندك( وشير بعينيه لالماس ))
عمرها تنساها ليه وحتى الكلام لي قالو قبايلة كون مانوح تصرف كانت هيا لي غااتتصرف عجبها فيه...
نوح: قرب لودن رضى وقال بفحيح وهو مورك على الحروف ... مااااااخلقش هدااااا لي ينعت مراااات نوح بصبعو ويقووول عليهااااا قح** نفلعص موو وماانحنش فيه...
رضى: وجهو تخمج ف الحيط باغي يفك راسو منو ومقدرش يالله بغى يهضر وهو يتشلل ليه اللسان على الهضرة
نوح: غير كمل كلامو حتى تسمعااات طراااق لي هدا بقى كايشوف فهدا ورضى لي الغوتا ماقدراتش تطلع ليه كايحس بنفس تحبسات فيه هرس ليه صبعو حتى الحريق حس بيه فقلبو ماشي فيديه
نوح: نهاار لي تبغي تهدر برونشي لسانك مع عقلك ماشي مع كارك..زااد ورك ليه على صبعوو بجهد لي هناا رضى غاااوت لربي لي خلقوو
رضى :وااااااععع و زاا*ل اعععع يدي اولد القح**
نوح: جهل عليه وسخط وصعر بااقي زاايد فيه مااحس براسو غاا شطخو الارض وطلع فوق منو وهز يديه كايدخل ليه ف الكروشياات وسكااات مااكيهضرش كاايتسمعو غا الخبطات ديال نوح كايجندخو فيه
الماس : لي داز كولشي قدام عااينيه لي مرا تشوف مرا تخشي راسها مع رجليها حتى لواحد اللحظة طلعات عاينيها فنوح لي جالس على رضى كاايضرب ويقول مااضربت وهيا تقشع حوايجو لي فيهم الدم مااحسات براسها غير غوتاات بجهد لي على غواتها وقف نوح وشااف فيها مخلوع وهو حالتو حالة بالعراق والعروق لي تنفخو ليه فراسو غير شاف ف الماس وهو يستغل رضى هد اللحظة وهو يضرب نوح ب اللكمة ديال يديه لحنكو حتى غمض نوح عااينيه وحس براسو مشى وجاا ضار شاف فرضى لي وجهو مخمج بالدم وغزز سنانو بالغدايد وهو يهز رااسو وعطه بيه لراسو شد وجه رضى بين يديه وبقى غااكيبعد فراسو ويدخل فيه وميمتو مسكينة كااتغااوت اما الحاجة لي شافت نووح صعر ديال بصح بقاات غاا كاتشوف اش دير ماحيلتها ل الماس لي كاتبكي وتقول الدم وماحيلتها ل لالة فاطمة...
الحاج: دخل وهو يشوف ولدو لي تحت نوح ملخو عصى دوك دراري جرو جهت نوح كاايجرييو شدو نوح من كتافو كانو شي شي خمسة دراري كانو كايخدمو شي سلعة ف الكارج وغير عايط ليهم الحاج جاو كايجريو شدو نوح وهزوه وهو كاايلهث بحال الثور ويشوف فرضى

رضى: غير بااعدوه منو مابقى عارف اش يدير ماحيلتو لوجهو ولا لصبعو لي تهرس غايموت ب الحريق فمو ما كيقدرش يشدو كايحس بسنانو كاايتهزو بحال الحريرة ف فمو وحد العين نتفخات و واحد الحنك ولا زرق ام جبهتو قول دخل فيها ثور ديال بصح مااشي نووح...
نوح: كاينتر من دوك دراري لي شدوه مزين ومغاطين على رضى لا يمشي يكمل عليه شااف فرضى وهو كاايلهث وقال وهو صااعر... نتاااااا لي قلبتي علياااا نخلي دااار بوووك راااه نحو* موووك انااا لعب مع لي قدك ومااا اناا بزاااف على مووك ندوزز عليك بصبااطي وماااااانحسش بيك اليوم هرست ليك صبعك وطيحت لبوووك سناانك المراا جااية ضوور بساااحتي نقطع لأصلك قلاو*ك
الحاجة : قربات عند نوح... الله يرضي عليك اولدي حضر عقلك شوف مراتك حالتها كي ولات يالله نمشيو بحالنا من هنى وحضر عااقلك باركة اش درتي فيه بغيتي تقتلو وتدخل عليه للحبس وتخالي مراتك واااحلة فراسها تهدن اولدي الله يرحم ليك باباك الله يرضي عليك سمع مني ابني ويالله نمشيو بحالنا
نوح: شاف ف الماس حاطة يديها على كريشتها وغا تموت ب البكى وهيا كاتشوف فنوح بتارجي
نوح: دفع دوك دراري بجهد ومشى جهت الماس شد ليها فيديها ونيضها وزاد خاارج وحتى الحاجة تبعاتهم اما الحاج شاافو خاارج بحالو ماقدرش يهضر معه عارفو منرفي وماشي بعيد يجمعو بشي نص رجع عند داك ولدو كاايشوف فيه كيفاش كايبكي بحال الولية
نوح: غير خرج برا الدار لقى طنوبيلتو داخلوها ليه وقف حدا طنوبيلتو صااعر وقبل ماايفتح باب الوطو جر الماس بجهد حتى جاات ملسقة على الوطو وقدامو طلعات فيه عاينيها كاتبكي بالحس و كاتشهق وعوينتها زرقين رجعو حمرين ب البكى وخدودها تزنكو ونيفها حمر الحاصول فجاميع حالتها زوينة شافت فيه و قالت غاايرجع ليا اللومة ويقول ليا كولشي بسبابك اما الحاجة خرجات فيه عاينيها قالت غايضربها ولا غاايدير شيحاجة كفضات على كمايمها تحسبا لأي ردت فعل دارها
نوح: شاف فيها وهو صااعر وعااقد 11 فجبهتو صدرو كايطلع ويهبط شااف فيهاا وهو مزنك ب الاعصاب حنى عااينيه لشفايفها وخرج لساانو دوزو على شفايفو بشوية و فزكهم بريقو بقى شحال كايشوف فشفيفاتها والماس كا تترعد بين يديه والحاجة حااضية معه لا يدير ليها شيحااجة وبدون سابق إنذار نقز على شفايفها صااعر كاايجر فيهم ويمص وشد ليها راسها مقربها عااندو كاايمص فشفيفاتها بحال المجنون بااغي يبرد الناار لي فيه ومالقاش فاش من غيرها هيا لي تقدار تبردو وتهادنو فهد اللحظة
الحاجة : لي كانت نااوية شي وصدقات كاتشوف شي صدمها بهد.الفعل لي داار خرجات عااينيها فيهم بصدمة وقالت...المسخ 😳😳

يتبع...