صورة مصغرة لـالعميل الصهيوني والجاسوسة المغربية الجزء 22

العميل الصهيوني والجاسوسة المغربية الجزء 22

lmaghrib maroc sohyouni 
إمبراطورية الأسود (الفصل الثالث من العميل الصهيوني والجاسوسة المغربية)

بتاسمات ابتسامة جانبية و نطقات
ريماس : و ماكاينش عندي الدين لي غادي يخليني نتزوج بيك عاد ندير ليلة الدخلة يعني ايلا سبقناها ماكاين لاش نتزوجو و نديرو العرس و الهايلالا و فالصراحة غايكون حسن نخليوها علاقة مفتوحة و ماشي علاقة رسمية ذات قيود لي تقيدني طول حياتي بشخص واحد و نيت غاتكون مزيانا ليا و ليك باش فوقما يقرر شي واحد فينا يساليها يساليها و فنفس الوقت و انا معاك نقدر ندخل فعلاقة خرا مثلا مع أسوا.. ... قبل ماتكمل اخر كلمة تسمع صدى تصرفيقة فجميع انحاء الغرفة .. جات بغات تهضر و مع بدات زرب عليها جمع لها الفك ديالها بيديه و ضغط عليه بقوة .. بقا لسانها من بين سنانها كاتحس بيه غايتقطع بسنانها و كل ماكاتزيد ضربو بيديها كايزيد يضغط بيديه على السنان و كاتزيد هي تتقصح فلسانها .. ماهموش لسانها لي غايتطحن بسنانها قد ما انه كان هامو يعاقبها بلسانها باش ماباقيش تخرج الهضرة لي خرجاتها بيه .. من ديما كان كايقولها لسانك غانقطعو لك ولكن ماكانتش متوقعة بلي غايبغي يقطعو لها بسنانها و خاصة من مور الهضرة لي قالت ليه غير مدركة بلي هاد الهضرة غير مازادت سخطاتو .. هو منين عرف جدو بلي راه صحتو ماشي هي هاديك تنوغش فخاطرو و زاد سخط فاش جا و قاليه ابراهام بلي ريماس طلبات الويسكي و ماجابوش ليها و دابا الهضرة ديالها لي كلها كانت غلط فغلط و كلها شعلات نيران الغضب فيه .. هضرة انها مابقاش عندها قيود باش ترتابط بيه فعلاقة رسمية يعني هي فري ماعندهاش مشكل تعيش معاه بلا زواج؟؟؟ .. لا و ماشي هادشي فقط بل جالسة كاتشرح ليه بلي العلاقة المفتوحة مزيانا ليهم بزوج و الاكفس هو ذكرات اسوار .. اسوار لي مابقاش كايحمل فيه الشعرة بسبب انه ما بين الحين و الاخر ضروري يخرج بشي بلان او يلقاه قريب منها او يلقاها هي نفسها كاتهضر عليه مزال مانسا انها سولات عليه قبل ساعات ختو جوليانا و ها هي فنفس النهار كاتقوليه بوجهها حمر تدخل فعلاقة معاه؟؟ مجرد التفكير فهادشي كايخليه باغي يقتل خوه و خاصة انه عارف المشاعر لي كايحس بيها خوه اتجاهها
أرسلان : ( بغضب كابتو ) حذرتك تبقاي توزني هضرتك .. حذرتك و حذرتك لسانك شحال ما بقا غانقطعو لك .. حذرتك ولا ماحذرتكش!! .. ( قرب ودنو ليها ) ماسمعتش مزيان ... كيفاش غاتجاوبو و هو باقي ساد على لسانها بين سنانها و ضاغط عليه .. طلقها و و وجه لها نظرات تهديد
أرسلان : هاد المرة تاقيت فيك الرب .. نعاود نسمع سميتو على لسانك ماغاديش نكتافي غير بالقطيع .. غانخشي يدي و نجبدو لك من بين حلاقمك .. عقدات حجبانها و هزات يديها بعصبية كاتقيس لسانها لقات الدم دايز منو هزات راسها فأرسلان و شافت فيه بغضب دفلات عليه و من حسن حظها جاتو غير فالحوايج و ماجاتوش فالوجه حيت كون جاتو فالوجه كون علقها من رجليها فالبالكون .. تنطر الدم على القاميجة ديالو حدر راسو لجهة القاميجة و عاود هزو ميلو شوية و صغر عينيه
أرسلان : دفلتي عليا؟! .. بغات تجاوبو ولكن لسانها مابقاتش قادرة تحركو هزات صبعها كتهديد فوجهو و نظراتها ليه كلهم غضب على ديك تصرفيقة و على لسانها .. شافها ماهضراتش و عاود شاف حدا شفايفها لقا قطرة دم قرب لعندها و مد يديه باش يشوف ولكن بعدات عليه اللور و نظراتها ليه باقيين هما هما زاد قرب لعندها و هزات العكاز ديالها فوجهو كتهديد ليه .. و مع ذلك زاد قرب ، حيد لها العكاز من يديها و قربها لعندو بقا كايحط يديه على فمها باش يشوف اش وقع فلسانها ولكن فكل مرة كانت كاتحيد ليه يديه بنطير و تلوحها .. هاد المرة شد لها فكها بزز و حل لها فمها .. لقا لسانها كلو مغطي بالدم فنظرو هو ماضغطش عليه لديك الدرجة باش يوصل لديك الحالة كااملة ولكن ماكانش فخبارو بلي داك الضغط لي كان ضاغط بيه بيديه على سنانها و يسحابلو هو كان خفيف .. كون زاد بيه غير شوية كون قطع لها لسانها .. جرها لعندو و خشاها فصدرو زير عليها بقات كادفعو باليد لي مامهرساش
أرسلان : كانهضر معاك مرارا و تكرارا ماتبقايش ديري علاش باش مانأذيكش
.. شششش ترصاي ... بقات كاضربو بيديها بغات تسبو و تغوت عليه و تتعصب عليه ولكن لسانها عاطيها واحد الحريق بحالا فعلا تقطع لها
أرسلان : ماكانبغيش نأذيك ...


بقات كادفعو بدون جدوى .. بعد عليها شوية و حط يديه من تحت ركابيها و يد من تحت ضهرها هزها و حطها فوق ناموسيتها بقات كاتشوف فيه بتخنزيرات .. لا رجل صحيحة لا يد صحيحة لا لسان صحيح .. تحنا عندها شوية و بقا كايشوف فملامح وجهها .. بينما هي لسانها كانت كاتحس بيه صافي مشااا .. زيرات باليد لي عندها صحيحة على الكوفرلي ديال الناموسية و نظراتها ليه كانو كلهم حقد و غضب هو فاش شاف يديها زيرات على الكوفرلي ظن بسبب الحريق بينما هي ماكانتش مهتمة للحريق قد ما كانت باغا دير لو نفس الشي للسانو لعل و عسى تبرد لها النار و الغضب لي فيها .. بغات تنوض و عاود رجعها لبلاصتهاو عاود بغات تنوض و رجعها لبلاصتها حتى ساطت بالاعصاب فكل مرة كاتبغي تهضر ماكاتقدرش تحرك لسانها
أرسلان : تقصحتي.!! ... شافت فيه و ميلات راسها دفلات فالارض الدم لي تجمع لها ففمها
ريماس : الصمت .. عيط لواحد من الرجال لي واقفين على برا و قاليه يعيط للدكتورة
أرسلان : عارفة غيرتي خايبة و كاتلعبي بيها .. شافت فيه و بغات تعاود تنوض و رجعها تعصبات و بدات كاتنعت ليه جهة الدوش يعني بغات تمشي بغا ينوضها و حيدات ليه يديه بعصبية ، وقفات و هزات اليد لي صحيحة بقات كاتشير ليه جهة الباب باش يخرج بعصبية .. وقف و قرب لعندها دوز يديه على شعرها و خرج بدون مايزيد يهضر معاها .. غير خرج مشات كاتزرب فخطواتها للدوش تشوف لسانها اش وقع ليه .. وقفات قدام المرايا و حلات فمها مابانش لها اش واقع فيه بالضبط .. هزات صبعها و بقات كاتقيس صبعها بلسانها كاتحس بالحريق شوية بدات كاتحمد الله غير حيت بعدا كاتحس بلسانها يعني ماواقعاش شي حاجة لي خايبة بزاف .. حنات راسها شوية و حلات الما بدات كاتغسل فمها لون الما تخلط مع لون الدم ديال فمها مع ان الما خلاها تحس بحريق زايد شوية الا و انها غسلاتو بدون ماتتسوق لحريقو اصلا لحمها و ذاتها والفو ما كتر و حاجة بحال هادي ماغاتخليهاش تشد الفراش .. عاودات هزات راسها فالمرايا و بقات كاتشوف فلسانها .. لقاتو مجروح من الفوق .. بدات كاطلعو و تهبطو و تحركو اهم حاجة هي اللسان ماوقع لو والو و ماغاتزيزنش .. خرجات من تما لقات الدكتورة عاد داخلة هي و خدامة جات باش تنظف الدم .. اشارت لها بيديها باش تخرج
الدكتورة : ( بإبتسامة ) مدام روتشيلد كي بقيتي
ريماس : الصمت .. اشارت لها بيديها بلي راها بيخير
الدكتورة : قالو لي بلي عندك مشكلة فلسانك بان ليا المشكل غايكون صعيب
ريماس : ( إشارة لا )
الدكتورة : خاصني ا مدام روتشيلد نفحص لك لسانها عاد نقدرو نعرفو اش كاين .. اشارت لها بيديها بلي مامحتاجاش للفحص و لسانها بيخير
الدكتورة : تقدري تخليني نلقي نظرة خفيفة غير باش نعرف اش واقع و نيت باش تبراي دغيا .. باغا تبقاي هاكا كاتهضري غير بالاشارات؟ .. ضغطات على راسها و حلات فمها و جاوبات مع انه عطاها الحريق
ريماس : ( بصوت منخفض ) لا
الدكتورة : تسطحي باش نقدر نفحصو لك
ريماس : ( بصوت منخفض ) لا .. مشات جلسات و عيطات للدكتورة تفحصها و هي جالسة .. مشات لعندها
الدكتورة : حلي فمك ا مدام روتشيلد .. حلاتو و بقات الدكتورة كاتفحصو لقات بلي عندها جروح لي ماغاياخدوش وقت طويل باش يبراو و السبب فأنها ماقادراش تهضر حيت لسانها كان تحت الضغط لمدة ولكن هادشي ماغايدومش
الدكتورة : ماشي شي حاجة خطيرة .. المسألة مسألة يومين و ترجعي كاتهضري بحال اللول و الجروح اسبوع و غايكونو مشاو .. غانسيفط لك مع الممرضة مسكن على ود الالم لي كاتحسي بيه فلسانك و شي ادوية على ود الجروح ولكن حاولي تبعدي من اي حاجة حارة او مالحة باش ماتحسيش بالحريق زايد
ريماس : امم ( بمعنى واخا ) .. ستأذنات الدكتورة و خرجات خلات ريماس جالسة فبيتها و كاتشوف فالخدامة لي كانت كاتنظف الدم .. اشارت لها بيديها باش تجي
الخدامة : نعام ا مدام .. هزات دفتر و ستيلو و كتبات لها اش بغات تقول و مداتو لها
الخدامة : واخا ا مدام دابا تكون عندك .. سالات الخدامة التنظيف و خرجات باش تجيب لريماس اش بغات غير خرجات تبعاتها باش مايسولها حد واش طلبات ريماس شي حاجة ولا لا و نيت باش فاش تكون جاية مايمنعوهاش توصل لها السخرة لي طلبات
أبراهام : ياك قلت لك غاتجيبيها فراسك ولكن نتي ماكاتسمعيش
ريماس : الصمت
أبراهام : صافي تزيزنتي بقيتي كاطيري حتى جبتيها فراسك .. خنزرات فيه
ريماس : الصمت .. دازت 10 دقايق و تمات راجعة الخدامة و معاها 2 خدامات خرين هازين 3 بلاطوات فيهم انواع ديال الويسكي شافتهم جايين و تعرضات لهم بغا ابراهام يهضر و حبساتو بيديها هزات صبعها فوجهو كتهديد و خلات الخدامات يدخلو السخرة لي جابو لها .. دخلوهم حطوهم و تبعاتهم .. هزات ستيلو و دفتار و خرجات بقات كاتكتب فالدفتار اش بغات تقول و عطاتو لأبراهام ... 

بقا كايشوف فيها بنظرات استغراب و تساؤل .. نطرات ليه الدفتر و دخلات و سدات الباب فوجهو ، نزل لتحت باش يقولها لأرسلان و يقوليه الطلب لي طلبات .. اش بغات؟ ثلاجة فين تحط الويسكي باش يكون قريب ليها و ماتبقاش تحتاج كل مرة للخدامة تهبط و تجيبو لها ... نزل كايقلب عليه ولكن مالقاهش فاش سول الرجال عليه قالو ليه بلي عاود خرج .. هز طيلي ديالو و صونا عليه
أبراهام : ميستر ارسلان بغيت نقولك شي هضرة على مدام ريماس
أرسلان : كانسمع
أبراهام : من مور ماخرجتي طلبات من الخدامات يجيبو ليها المشروب
أرسلان : شي حاجة خرا.!
أبراهام : بغات ثلاجة صغيرة باش تحط فيه المشروبات
أرسلان : ( بهدوء ) جيبها لها
أبراهام : واخا ا ميستر ارسلان .. قطع عليه ارسلان و عاود نتاقل للتسجيلات مراقبها اش كادير .. كانت جالسة و كاتهز فالقراعي و تحطهم ماعرفهاش بالضبط فين باغا توصل بهاد الفعايل ماشي بزاف باش عاقبها و مع ذلك ماتابتش باقا مصرة على فعايلها حتى اللسان لي غايتحمل المشروب مجروح ولكن باقي فعايلها هما هما .

•• في مكان اخر ••
كان واقف فالمكتب و قدامو ولدو فقط .. شاد فيديه كاس ديال المشروب
*****1 : لقيتي شي فكرة ا بابا باش تنتاقم منو؟؟؟
***** : ( بإبتسامة خبيثة ) لقيت لي غادي تذوقو من نفس الكاس لي ذوقنا منو انا و بنجامين
*****1 : ( بحقد ) مزال ماقدرت نسرط موت ختي لي ماتت بسبب خطيبتو .. حنا قلبنا تحرق عليها و هو عايش حياتو معاها الرومانسية بحالا ماوقع والو
مورغان : كل واحد كاتجي وقت لي كايتحاسب فيها على افعالو و ارسلان جا الوقت لي يحصد افعالو معايا و استخفافو بيا
ابن مورغان : هداك راه شيطان و مافيه ثقة ماخصناش نستخفو بيه خاصنا شي فكرة تكون مضمونة مايعرفش بلي حنا لي موراها
مورغان : فكرتي مضمونة 100% ماتخافش من هاد الناحية
ابن مورغان : فنظري خاصنا نشدوه من نقطة ضعفو ولكن هو ماعندوش نقاط ضعف
مورغان : كل شخص فهاد الحياة عندو نقاط ضعف و ارسلان نقطة ضعفو بااااينا و واضحة
ابن مورغان : ( بخبث ) هي عندك شي فكرة مضمونة
مورغان : دابا منين بنجامين حتى هو عرف بحقيقة ارسلان المأمورية سهالت علينا بزاف واخا ماكنتش باغيه يعرف ولكن نتيجة هادشي عجباتني
ابن مورغان : 2 ضد واحد حاجة مؤكدة غادي نسببو ليه الدمااار باش تعرف بلي ولدك راه دماااغ
مورغان : ماتبقاش تتصرف من عقلك بحال هاد المرة .. هاد المرة روكفلر لقيناه حاااقد داكشي لاش وافق يعاوننا ولكن المرة الجاية ماعرفناش اش يقدر يوقع
ابن مورغان : عندك الحق .. تدق فالباب دقات
مورغان : دخل .. تحل الباب و دخل واحد مبودر
***** : سي بنجامين جا ا سي مورغان واس نخليه يدخل
مورغان : خليه يدخل .. خرج لاخر و خلاهم كايتسناو حتى لواحد شوية دخل بنجامين
مورغان : نورتيينا ا شريكي
روكفلر : ندخلو فصلب الموضوع حيت مابقيتش قادر نصبر
مورغان : بان ليا زربان حتى نتا بحالي
روكفلر : باغي ناخد حق ولااادي لي ماتو .. باغي نحرقو بنفس العافية لي حرقني بيها
ابن مورغان : علاش لي مانقتلوهش و هاكا غادي نرتاحو من اكبر هم عندنا
مورغان : واش يسحابلك غير اجي و قتلو؟؟؟؟ يقدر يكشفنا حنا بغينا نرجعو ليه الضربة من لتحت لتحت
روكفلر : الخطة لي ناقشناها فمكتبي كانظن مزيانا
مورغان : خطتك غاتخلينا ناخدو حق بنتي و حق ولادك غانشدوه من نقطة ضعفو و نحرقوه بيها كيفما حرقنا
روكفلر : بنفس الطريقة لي هضرت لك عليها؟؟؟
مورغان : بنفس الطريقة حيت هكاك ماغاديش يشك فينا
روكفلر : من الاحسن يكون هادشي قبل الاجتماع
مورغان : الاجتماع مابقاش ليه بزاف على ماقال غادي يكون من مور 3 ايام
روكفلر : يعني غاننفذو الخطة فنهار لي غادي نسافرو بيه فالطيارة لي هو سيفطها لينا هههههههههه عند بالو غادي ننفذ الخطة ديال انني نقتلك وسط الطيارة و نلوحك منها باش مايتشدش عليا الدليل .. مافخباروش بلي طيارة لي كايتسناني نقتلك فيها هي نيت الطيارة لي غانكونو كانشربو فيها النخب ديال انتقامنا بينما هو غايكون كايتحرق على خسارتو
مورغان : كنت مستخف بذكائك ولكن دابا ثبتي لي العكس و اخييرا جا النهار لي غاتاخد جزائك فيه ا سي أرسلان

•• فالقصر ••
داخل غرفة جوليانا كان واقف ابراهام و فيديه وراق و ستيلو حط اخر توقيع لي كان ديالو
جوليانا : ( بعيون لامعة ) و اخييرا غانتزوجو .. جرها لعندو حضنها و بادلاتو الحضن و هي فرحانة .. باس لها جبهتها
أبراهام : اليوم غاندفع الوراق باش يكملو الاجرائات و هاكا غاتكوني وليتي مرتي على سنة الله و رسوله ( لاحظ نظرات الحزن لي فعينيها ) عارف بلي ماكنتيش باغا زواجنا يكون هاكا ولكن كلشي غايتبدل تسناي غير يفوت عرس ميستر ارسلان و غادي نعتارفو لهم بزواجنا
جوليانا : خايفة مايتقبلوهش
أبراهام : قادر نتحمل جميع العواقب على ودك مدام دابا تزوجنا ماكايناش شي حاجة لي تقدر تفرقنا من غير الموت
جوليانا : الله يحفضك منها ...

جابو لها الثلاجة و ستفوهم ليها فيها .. دوزات النهار ممل ولات كاتحس براسها بحال ديك تلفازة الخاسرة ماكاتتحركش و فيها غير الصورة اما الصوت والو اما بالنسبة لأرسلان ماعاودش جا لعندها و مارجعش للقصر .. تعشات و شللات فمها بالدوا ... بقات جالسة فبلاصتها ماجاهاش النعاس وصلات 2:00 ديال الليل و باقا فايقة شوية سمعات طيلي كايصوني حلات المجر و جبداتو لقاتو هو لي مصوني .. قطعات عليه و لاحت طيلي فالمجر .. عاود صونا و عاودات قطعات عليه .. دازو دقائق و وصلها ميساج عرفاتو بلي غايكون من عندو و فعلا كان من عندو كتب لها فيه باش تجاوبو غير عرفها حلات الميساج صونا عليها
ريماس : الصمت
أرسلان : طفي داك الضو و نعسي .. دارت راسها مصدومة و بقات كاتلفت زعما راها ماعارفاهش مراقبها شوية ناضت زعما باش تطل من لاطيراس و تعرف منين عرف بلي راها مزال مانعسات
أرسلان : رجعي لبلاصتك و عطي الراحة لديك الرجل .. توجهات لجهة الباب باش تحلها و تشوف الرجال زعما
أرسلان : غير رجعي لبلاصتك .. رجعات لبلاصتها و حيدات طيلي من ودنيها كتبات ليه ميساج "" باش عرفتيني مزال فايقة؟؟؟ ""
أرسلان : عيني عليك فينما كنتي ... عاودات كتبات ليه ميساج "" مخلي رجالك يراقبو حتى واش نعست ولا مانعستش؟؟؟ .. ماقدرتيش تجي و تتأكد نتا ياك؟؟؟؟ حيت عارف راسك اش درتي و مابقاش عندك الوجه باش تجي """
أرسلان : غانرجع للقصر بعد غدا حاولي ديري عقلك و مانجيش و نلقا مشاكل جديدة ... "" علاش فينك ""
أرسلان : مسافر ... "" أحسن حاجة درتيها حيت كون جيتي كنتي غاتشوف شي حاجة ماغاتعجبكش ""
أرسلان : باقا كاتهددي؟! ... "" ماشي حيت لساني تجرح مؤقتا بسببك هادشي كايعني غادي نسكت ""
أرسلان : توحشت صوتك ... "" تسنا يرجع .. المهم بونوي بغيت ننعس
أرسلان : خلي المكالمة دايزة و نعسي "" ماغاتسمع والو اصلا و غير تهنا ماكانشخرش بالليل و طيلي قريب يديشارجا و مافيا مانشارجيه ""
أرسلان : صوت انفاسك كافيني ... ماجاوباتوش .. طفات الضو و حطات طيلي فوق المخدة لي فجنبها و نعسات
♚ بقا كايسمع صوت انفاسها حتى ديشارجا لها طيلي .. خشا طيلي فجيبو و طلع للطيارة لي كانت كاتتسناه و تبعو أبراهام
أرسلان : شحال من واحد خليتيه قدام بيتها
أبراهام : خليت 4 ا ميستر ارسلان و 4 خرين فالدخلة ديال الطابق
أرسلان : مانحتاجش نفكرك ايلا عرفت شي حد دخل لعندها اش غاندير فيك
أبراهام : لا ا ميستر ارسلان اكدت عليهم باش مايخليو حتى شي راجل يدخل عندها للبيت
أرسلان : درتي داكشي لي قلت لك؟!
أبراهام : وي ميستر ارسلان و راني قلت لهم بلي غاتعقد اجتماع معاهم غدا على ود بلاصتك فمخابرات الموساد
أرسلان : و شي لاخر.!
أبراهام : حتى هما هضرت معاهم و غايكون اجتماعهم بالضبط من مور داك الاجتماع .. و بالنسبة للمخابرات الأمريكية اجتماعهم غايكون فالصباح و حتى هما علمتهم بلي باغي تنساحب .. دابا باقي خاص غير حضورك
أرسلان : مزيان .. ناض ابراهام من حدا ارسلان و خلاه ملهي فالبيسي
♔ اصبحنا و اصبح الملك الله
فاقت على صوت زطمات .. لقات طيلي ديشارجا و مع قلبات وجهها للجهة لاخرا لقات الخدامة كاتحط لها الفطور و الفرملية واقفة و فيديها الدوا .. ناضت و مشات طرفات و دارت الروتين الصباحي و عاودات رجعات لبلاصتها عطاتها الفرملية باش تشلل فمها فطرات و عطاتها دوا .. هزات الدفتر و كتبات فيه اش بغات و مداتو للممرضة """ بغيت بلاستيكات باش نغطي جبيرة حيت باغا ندوش """
الممرضة : واخا ا مدام ...

جابو لها البلاستيكات و لواتهم على الرجل و اليد
الممرضة : مدام روتشيلد خليني نعاونك ماغاتقدريش تدوشي بوحدك .. منعاتها بيديها و دخلات باش دوش .. تعطلات فالدوش بسبب جبيرة .. خرجات و لبسات حوايجها بغات تنشف شعرها ولكن مالقات كي دير داكشي لاش خلاتو هكاك فازك .. مشات لاطيراس و بقات كاطل منو .. هكاك دوزات النهار غير فالغرفة ماعاوداتش حاولات تخرج ماشي حيت سمعات لهضرة ارسلان ولكن باش مايتشفا فيها حد .. اما عند باقي العائلة .. نقلو اصلان لجناحو و بقا الدكتور كل شوية كايطل عليه باش يراقب حالتو بينما الاعمام و باقي العائلة رحبو بداوود و رحبات بيه مراتو و ولادو و رجع كأن شيئ لم يكن مي بيان سيغ طوال الوقت كان تحت المراقبة من طرف مالك يعني الاوضاع كانت هادئة فالقصر و السلااام ماكاين لا صداع اصلان لا صداع ريماس ولكن داك السلام و السكون ماكانش كايطمن حيت كان زاايد كتر من القياس و هذا اذا كان يعني شيئ إلا و هو قدوم عاصفة غاتهز القصر بلي فيه

♚ سالا الاجرائات فإنسحابو من المخابرات الامريكية و مباشرة شد الطيارة لوجهة اخرى .. كان جالس و طالق يد و اليد الثانية شاد بيها كاس ديال النبيذ القاصح عينيه مفيكسيين على ابراهام لي جالس قدامو بينما ابراهام جالس بهدوء مافيه لا ترعيدة لا والو مع ان نظرات ارسلان ليه كانو نظرات فشكل .. قرر يدير المبادرة و يهضر
أبراهام : ميستر ارسلان واش كاين شي اوامر باغيني نفذهم .. جغم من الكاس و عينيه باقي مخليهم على ابراهام ماجاوبوش نهائيا طوال الرحلة و عينيه ماتحيدوش من على ابراةهام .. ابراهام لي هو نيت عرف بلي ارسلان كايفكر فشي حاجة ولكن فاش؟ الله و اعلم ... وصل لوجهتو باش يكمل شغالو لي سافر على قبلهم داز عندو النهار غير فهادشي .. كاينقص اي حاجة غاتزيد تعمر لو وقتو و اي حاجة مابقاشك عندو بيها غرض و هادشي لي خلاه مايسالي حتى سالا النهار لي المفروض يرجع فيه للقصر طوال هادشي ابراهام كان ملاحظ هدوء ارسلان الزااايد هاد المرة
♔ عند ريماس
كذلك النهار الموالي دوزاتو غير فبيتها .. لسانها ولات كاتقدر تهضر بيه ولكن الماكلة لي بطبيعة الحال مزال عندها صعوبة فيها و نيت حتى الخدامات دايرين بحساب هادشي داكشي لاش بعدو عليها اي حاجة مالحة او حلوة او حارة او حامضة بإختصار ولاو كايعطيو لها الماكلة بلا عطرية بحالها بحال ماكلة سبيطارات .. فهاد اليومين لي كان فيهم ارسلان غايب على القصر ماكانش كايهضر معاها فقط كايراقبها اما واحد اسوار حاول مرارا و تكرارا باش يدخل لعندها ولكن كانو كايمنعوه باش مايدخلش و شحال من مرة سيفط لها رسالة مع الخدامات ولكن ماكانتش كاتوصل لها حيت الخدامات قبل ماكايدخلو لعندها كايتقلبو
♚ وصل للقصر و بلاصا اللوطو لقا اللوطو ديال داوود باقا فالقصر دخل للداخل كان سكات كلشي نعس حيت اصلا وصل حتى لمنتصف الليل توجه لجناح ديال جدو طل عليه كان ناعس و حداه الدكتور جالس .. اشار ليه باش يجي لعندو
أرسلان : كي بقا
الدكتور : سي أرسلان باقا حالتو على نفس الحال ولكن هادشي ماكايعنيش بلي غايبقا هاكا .. خاص غيا يبعد من المشاكل و يتبع نظام غذائي متوازن مع الإلتزام بالأدوية و يشربها فوقتها هاكا غايكون بصحة مزيانة .. ماجاوبوش خلاه و دخل لعند جدو ، باس ليه راسو و خرج و قبل مايمشي وقف شوية و هو عاطي بالضهر للدكتور
أرسلان : ترحم على روحك ايلا وقعات ليه شي حاجة .. كمل طريقو للغرفة ديال ريماس حل الباب لقاها ناعسة معدبة بسبب الجبص .. سد الباب و مشا لجهتها .. جلس فجنب الناموسية و هز يديه مع بغا يدوزها على شعرها حلات عينيها .. حيت كيف قلت لكم سابقا هي من النوع لي نعاسو خفيف ماشي كاتنعس بحالا ماتت
ريماس : جيتي .. دوز يديه على شعرها
أرسلان : ماتوحشتينيش
ريماس : ( دفعات ليه يديه ) حيد يديك و ماتعاودش تقرب لجهتي مانسيتش اش درتي كنت على شوية غانخسر لساني بسبابك .. شعل الضو لي كان فالجنب و ضور عينيه فالبيت
أرسلان : مبروك .. حولتي البيت لبار
ريماس : جناحك فيه كتر من هادشي اما انا عندي غير ثليليجة .. شاف فيها مطولا و تنهد
أرسلان : هادشي علاش خليتي دينك!؟
ريماس : ماشي عنلى هادشي ولكن كانبغي نجرب اي حاجة كانت محرمة عليا
أرسلان : هادشي باقي غانهضرو فيه غدا
ريماس : احسن حاجة حيت بغيت ننعس و مافيا ماندابز فهاد الليل .. خرج من عندها بلا مايزيد معاها فالهضرة ولا يتغزل بيها .. بقات مستغربة حيت ماشي من عوايدو .. ماعرفاتش بلي افعالها غير ماولاو كايزيدو عليه لي بقا ...

اصبحنا و اصبح الملك الله
فاقو سكان القصر و الحركة رجعات للقصر كلشي نزل يفطر ما عدا 3 اشخاص ريماس و ارسلان و اصلان
♔ فاقت و دارت روتينها الصباحي .. مشات جلسات حدا المرايا بقات كاتحاول تمشط شعرها بيد وحدة هملاتو بزاف حتى ولا كايتخبل .. شحال من مرة قالت لها الممرضة تمشطو لها ولكن رفضات رفض قاطع حيت ماكاتحملش لي يقيس لها فيه .. تحلات الباب و تسللات رائحة العطر الرجولي ديالو لأنفاسها بدون ماتحتاج تشوف انعكاسو فالمرآة عرفاتو هو غير من البارفان ديالو لي حفضاتو .. ايلا تحط بين الاف الروائح غادي تعرفو من بينهم .. قرب لعندها بخطوات ثابتة .. وصل و تحدر لحدا ودنيها
أرسلان : صباح النور لبؤتي .. باسها فعنقها قبلة خفيفة خلاتها تتنفض من بلاصتها و تحبس من المشيط
ريماس : صباح الخير
أرسلان : ( هز حاجب ) علاش ماخليتيهمش يديرو خدمتهم
ريماس : اينا خدمة؟؟
أرسلان : حاط لك 2 ممرضات و 2 خدامات باش ماديري والو .. علاش ماعيطتيش لهم يمشطوه لك!!
ريماس : شعري ماشي لي جا كايحط يدو عليه كاين عندي اشخاص محددين و قلال .. خشا صبعانو فيه و هز خصلة منو قربها لنيفو و ستنشق ريحتو بحالا كايستنشق نوع من المخدرات هزات عينيها فيه و بقات كاتشوف فيه بإستغراب
أرسلان : كانو .. ولكن دابا كاين غير انا ... حيد لها المشطة من يديها و حطها على شعرها بقا كايمشط لها بشوية
ريماس : عنداك يسحابلك نسيت تصرفيقة و اش درتي .. راني ماكاننسا واااالو هادي رابع مرة كاتسرفقني فيها راني حاااسباهم وحدة بوحدة و عاقلة على كل وحدة فيهم ايمتا و فين و عنداك يسحابلك ذاكرتي ضعيفة راني كانعقل على كلشي
أرسلان : ( ببرود ) وحدة راك رجعتيها و راك مزال حية خاص تحمدي ربك منين ماقطعتش لك يدك داك النهار حيت لقيتيني راشقة ليا
ريماس : ايمتا رجعتها؟؟؟؟
أرسلان : ( باقي كايمشط لها ) كاتتفكري لي بغيتي و تنساي لي بغيتي
ريماس : وا نتا كاتقول شي هضرة ماكايناش كي بغيتيني نعقل
أرسلان : غانمشي معاك فهبالك و ندير راسي ماعارفكش و ماعارفش فعايلك .. نهار نعستي معايا
ريماس : ( بإنفعال ) انا نعست معاك؟؟؟؟؟ .. نعست حداااك ماشي نعست معاك و ماشي انا لي مشيت لتما راه نتا لي هزيتيني من بيتي و ديتيني لتما
أرسلان : بان ليا عقلتي على التفاصيل كاملة .. بقات ساكتة شوية عرفاتو سل لها لسانها غير بالحيلة
ريماس : اااه درتها حيت نتا هزيتي يدك عليا شحال من مرة
أرسلان : لسانك برا مزيان؟!
ريماس : وا هددني حيت كانقول الحق
أرسلان : ولا فيك الغوات بزاف نقصي باش مانطفيكش فمرة
ريماس : بلاتي بلاتي منين تعلمتي تظفر الشعر؟؟ شفتك فوقما كاتبغي ضفرو كاع ماكاتغلط
أرسلان : حاجة ماصعيباش
ريماس : اهاااا يعني موالف تظفرو لشي وحدة ياك؟؟ .. مزيان ا سي ارسلان مزيااااان
أرسلان : ماعندك علاش تغيري
ريماس : و شكون قالك انا كانغير .. طلق من شعرها من مور ماظفرو لها باش ماتلقاش معاه صعوبة
أرسلان : ماغانكونش فالقصر هاد النهار .. خليك عاقلة بحال هاد اليومين
ريماس : اوك
أرسلان : الليل غانرجع .. ماتنعسيش باغي نهضر معاك
ريماس : ايلا لقيتيني ناعسة ماعندي ماندير
أرسلان : ديري غير عقلك
ريماس : عقلي راني دايراه
أرسلان : خليك هاكا .. تحنا عاود باس لها عنقها و خرج من البيت .. هبط فدروج لقا داوود قدامو
داوود : ولد خويا مرحباااا ايمتا جيتي
أرسلان : شفتك باقي هنا
داوود : ( بتمسكين ) باباك ماسخاش يخليني نمشي . كنت غادي حتى وقفاتني العائلة منعاتني واخا قلت لهم بلي راك ماغاتبغيش ولكن قالو ليا بلي غاتبغي على ود جدك .. خشا يدو فجيبو و شاف فيه
أرسلان : فاش يبغيو يشوفوك عارفين فين غايلقاوك .. فاش نرجع من الاحسن لك مانلقاكش باقي هنا باش مانتبعش لك عيالاتك و ولادك .. مشا من تما بلا مايتسنا جوابو لقا مالك كايتسناه قدام لوطو
مالك : ميستر أرسلان راه مورغان و بنجامين شدو الطريق لفين كاين الاجتماع
أرسلان : و اسوار
مالك : يلاه واحد شوية باش مشا .. غانلقاوه كايتسنانا فالطيارة
أرسلان : مزيان .. ردو البال للقصر
مالك : هدا واجبنا ا ميستر ارسلان
أرسلان : درتي داكشي لي قالك ابراهام البارح!!
مالك : وي ميستر ارسلان الحراسة مكثفة و زدنا الكاميرات عند سي أصلان و مدام ريماس
أرسلان : مزيان .. ركب فاللوطو و كسيرا ...

•• في مكان اخر ••
راكبين فالطيارة و هازين 2 كيسان فيديهم
مورغان : حقنا غاناخدوه اليوم
بنجامين : باش يعرف معامن كايلعب عند بالو غير اجي و ديرها بيا
مورغان : بطبيعة الحال هادشي كايرجع الفضل ديالو ليا
بنجامين : عرفتي غير عن طريق الصدفة
مورغان : كون ماكانش واحد من رجالي كاينظف السلاح ديالي و لقا البصمة ديال ابراهام كون راك باقي غالط فيه ... انا غير قالو لي بلي لقاو بصمة شي حد اخر فسلاحي و انا عارف بلي سلاحي غير انا لي كانخدمو شكيت فالبلاصة بلي شي حد كاينصب لي شي كمين داكشي علاش وصيتهم يجبدو لي شكون مول البصمة
بنجامين : و شنو لي خلاك تعرف بلي الفخ كان منصوب لك معايا
مورغان : ( بمكر ) الطائر قالها لي و عارف بلي كنتي باغي تقتلني نتا وياه
بنجامين : امم داير جاسوس فرجالي
مورغان : الاحتياط واجب ا صديقي
بنجامين : واجب عليك و عليا ا شريكي
مورغان : ( هز الكاس ) نخب انتقامنا من ارسلان
بنجامين : ( بخبث ) لا ... قول نخب موت أصلان .. تضاربو بالكيسان و تعالت الضحكات بيناتهم
♔ كانت جالسة فالبيت قنطات هاد النهار و بغات تخرج من البيت .. هزات عكازها و توجهات لجهة الباب مع حلاتها تصدمات من عدد الرجال لي واقفين حدا الباب بغات تخرج و منعوها
ريماس : ( اشارت ليديه ) جمع يدك عندك و خليني نخرج ... جا ابراهام
أبراهام : مدام ريماس ميستر ارسلان اكد علينا باش ماتخرجيش هاد النهار
ريماس : وا زوينة هادي غانبقا انا فالبيت؟؟؟؟ و زايدون مالنا على هاد الحراسة كاملة؟؟ ماراكمش حارسين داعشي و خايفينو يهرب باغا ننزل للجردة نشم الهوا راه تخنقت هنا
ابراهام : يجي ميستر ارسلان و قولي ليه هاد الهضرة .. بغا يسد الباب و حبساتها برجل العكاز
ريماس : بلاتي بلاتي دابا انا غانبقا كانتسنا حتى الليل ولا كيفاش؟؟ ( بعصبية ) راني تخنقت ا بنادم حيد من قدامي خليني نخرج ، قرب مالك و هضر معاها
مالك : ختي ريماس تقدري ترجعي لبيتك غير مؤقتا هادشي ماغاديش يدوم .. غير مؤقتا حيت فالوقت الحالي كاين عليك الخطر تخرجي داكشي علاش امرنا ميستر ارسلان باش تبقاي لداخل على مايجي ولكن هادشي ماكايعنيش تبقاي بوحدك تقدري تعيطي علامن ما بغيتي يجيو يونسوك باش ماتحسيش بالقنط
ريماس : ( بإبتسامة خفيفة ) كي بقيتي صافا؟
مالك : نحمدو الله هاد الساعة
ريماس : على اينا خطر كاتهضر؟
مالك : الموضوع كايخص ميستر ارسلان غير يجي و كوني اكيدة غايقولك
ريماس : ( بإبتسامة ) المهم ماشي مشكل هاني داخلة و شكرا على الشرح ( خنزرات فأبراهام ) تعلم منو اسلوب الهضرة الحقير .. دخلات للداخل و سدات الباب و السؤال لي فبالها هو الخطر لي كاين دابا ديالاش؟؟؟

•• فمكان اخر فالقصر ••

كان ناعس و التكاميش لي فوجهو تعطيك الخبار بلي عاش الحياة بطولها و عرضها و دوز لي مادوزو حد لا فالصعوبات ولا فالنعيم ولا فالتاحراميات .. كان واقف حداه الدكتور هاز فيديه قرعة صغيرة و ليبرا كايعمرها بيها .. عمرها مزيان و حط القرعة جانبا .. توجه لناحية اصلان بخطوات بطيئة عارفو ماغايفيقش دابا حيت عطاه مخدر خفيف .. عرا ليه صدرو و هز ليبرا حتى للفوق و ضربها لو فالقلب خواها كاملة .. بقا كايشوف فالمؤشر ديال القلب شوية بشوية بداو الدقات كايتباطئو كايتباطئو و ما هي الا ثواني حتى ولا داك الخط مستقيم و تسكع صوت الصفير .. هز القرعة دغيا و ليبرا باش يخرج شوية تحلات الباب شافوه الرجال متوتر شافو فيديه لقاوه هاز قرعة كايحاول يخبعها .. سمعو الصفير و حولو نظراتهم للشاشة ديال خط القلب عاودو شافو فيه و مع بغا يخرج باش يهرب تيراو فيه جابوه تيلس جثة هاامدة .. خرحو كايجريو علمو الرجال كاملين لي كاينين فالطابق
الكارد : عيطو للدكتور الثاني بزرررربة .. سي أصلان حاولو يقتلووه
الكارد 2 : سربييو ... بداو كايتجاراو شي مشا يجيب الدكتور شي مشا يعيط على افراد العائلة .. وصلات الخبار لمالك و ابراهام مشاو كايجريو للجناح ديال اصلان لقاو الدكتور لي كان مشرف على حالتو مقتول .. حط ابراهام يدو على جبهتو و بقا كايدور فبلاصتو
أبراهام : كيفاش ماشكيناش فيه كيفاش .. تحنا مالك لعندو قاس ليه النبض ديال الدكتور
مالك : مات
أبراهام : فاااش غايفيدنا مووتو فاش؟؟؟؟؟ واش عرفتي ايلا وقعات شي حاجة لسي اصلان اش غايوقع؟؟؟؟ ... جا الطبيب كايجري هو و الطاقم ديالو و المعدات ديالهم و العائلة كلها لي كانت فالقصر طلعات كاتجري و عمرات الجناح .. الجناح كان مجهز بشي معدات حيت اصلان كان باقي مريض يعني ماحتاجوش عاد يعاودو يجهزوه
سي إيتان : ( بعصبية ) كيفاش وقع هادشي؟؟؟؟؟ فين كنتو حتى حاول يقتلو؟؟؟؟؟ فين كانو عينيكم ياك حطيناكم باش ماتفارقوووهش
الدكتور : الصدمات الكهربائية بالزربة .. بقاو كايديرو لو الصدمات الكهربائية و فكل شوية كايزيدو فالشحنة حتى كاتتهز الكسدة ديال اصلان من بلاصتها العائلة كلها واقفة على اعصابها و قلبها محروق عليه .. بقاو كايديرو لو الصدمات بشكل متتالي ولكن ماكايناش الاستجابة .. حبس الدكتور و رجع اللور .. شاف فأفراد العائلة لي كانو كايتسناو الجواب بفارغ الصبر ...

الدكتور : ( حاني راسو ) مع كل اسفي سي أصلان ( سكت و ماقدرش يكمل )
داوود : ( بسعادة مخفية ) مات؟؟؟
الدكتور : ماقدرناش ننقذوه هاد المرة .. ساد الصمت فالجناح و تعالت الصدمة فوجوه جميع افراد العائلة لي سرعان ماتحولات للحزن ، مشاو ولادو بخمس لجهة لي كان ناعس فيها .. بالرغم من انه كان قاصح بزااف و بالرغم من انه كان اب صارم بالنسبة ليهم الا و ان بلاصتو كانت كبييرة فقلب كل واحد فيهم لو ماكانوش رجال كون نوحو و بكاو ولكن بالنسبة ليهم الراجل ماكايبكيش تقدم سي ايتان بخطوات و غطا وجه اصلان و خرج من الجناح ماقدرش يزيد يبقا .. شاف مالك شي حاجة فيد الدكتور لي تقتل نزل و حل ليه يديه .. لقا نفس القرعة لي هز منها داكشي لي ضربو فأصلان
.. هزها و رجع وقف بقا كايشوف فيها بإستغراب كانت الكتابة مامفهموماش
مالك : ( بإستغراب ) ديالاش هاد دوا لي كان فيديه؟ .. مدو للدكتور لي شدو تحت نظرات الجميع
الدكتور : ( بعلامات صدمة ) منين جا هاد السم؟؟؟؟
أرون : سم؟؟؟؟؟؟ ( حيدو ليه من يديه ) اش هادشي؟؟؟؟ .. عاود حيدو ليه غابريال
غابريال : منين جا هادشي؟؟؟؟؟؟؟؟
الدكتور : ماغانقدر نقولكم والو دابا حتى ندير التحاليل باش نتأكد من شكوكنا .. رجع ايتان للجناح من مور ماسيفط ابراهام واحد من الكارد باش يعيطو ليه
سي إيتان : اشمن سم كايهضرو عليه؟؟؟
إيلام : الدكتور قال بلي هدا شي سم خطير .. حيدو ليه ايتان من يديه و بقا كايقرا اش مكتوب ولكن حتى هو نفس الشي ما فهمش
غابريال : ( بعصبية ) اش هادشي واقع؟؟؟؟؟؟؟؟ كيفاش السم و منين جا؟؟؟
سي إيتان : ( بالغوات ) شراو هاد الخاااااائن
إيلام : عض اليد لي طعمااااتو
أرون : غدرنااااااا الخائن .. غانقتل لو عائلتو واااااحد بوااااحد .. جبدو الفرادة ديالهم و بداو كايتيريو فالجثة ديال الطبيب لي مات اصلاااا و شبع موت
سي إيتان : ( بالغوات ) حبسووووو هاد المهزلة هدا ماااات انا بغيت نعرف شكووون لي سيفطو .. شكوون هدا لي تجرأ يديييرها
غابريال : خاصنا نعيطو لأرسلان يجي يشوف هادشي
سي إيتان : لاااااا حتى واحد ماغايعيط لو ( شاف فساعتو ) فهاد الوقت غايكون ارسلان فالاجتماع مابغينا حتى واحد يعرف بلي كبير امبراطورية روتشيلد مات حتى يعلن ارسلان بلي غايولي هو لي مترأس المنظمة
داوود : ايوا ا خويا هدا راه كايتسما..
سي إيتان : اش كايتسما؟؟؟؟؟ راك شفتي فاش كان الاب ديالنا باقي حي عطا بلاصتو لولدي و هادي هي الحقيقة الوحيدة لي كاينا ( ضار لعندهم ) حتى وااااحد فيكم ماغادي يقول لأرسلان شي حاجة ( شاف فأبراهام و مالك ) سمعتوني؟؟ .. مابغيت حتى مشكل يوقع لي يخليه يخلي الاجتماع و يجي
ابراهام : واخا ا سي ايتان
إيلام : مافهمممممتش کيفاش وقع هادشي؟؟ شكوووون لي تجرأ يديرها
سي ايتان : هاد الموضوع ماشي وقتو دابا .. غانخليو حتى يجي ارسلان .. نتا و نتا هبط هضر مع الخداما مانبغيش هاد الهضرة تخرج من هنا حتى يجي
مالك : واخا ا سي ايتان
غابريال : و نتا اش باقي كادير هنا؟؟ لاش مزال مامشيتي دير التحاليل .. ستأذن الدكتور و خرج .. تبعو ايتان خرج و هو ساخط .. نزل الخبر على العائلة كصاعقة زلزلات القصر و سكانو .. الاتصالات ماحبسوش غابريال كايعيط باش يعرف الاماكن لي كايتباع فيها داك السم باش يتبع الخيط .. سي ايتان سيفط الرجال يقلبو فالجزيرة و الميناء واش ماخرج حتى شي يخت هاد النهار .. ابراهام كان كايتسنا نتائج التحاليل .. كل واحد كايدير ابحاثو بينما العيالات قالقصر نصهم كان كايبكي و النص الثاني كان كايصبر فالنص اللول .. القصر دخل فحالة حداد عند كلشي ما عدا ريماس لي كانت كاتسمع الغوات و الهضرة بزاف بغات تخرج باش تشوف اش واقع ولكن منعوها
♚ كان جالس مترأس طاولة اجتماع جالسين فيها 6 اشخاص و هو السابع .. فجنبو ليسر جالس اسوار
أسوار : شفت هادو مزال ماجاو
أرسلان : كل غائب عندو حجتو .. شاف فساعتو و ما هي الا ثواني حتى وصلو ميساج جبد طيلي لقا ميساج مكتوب فيه "" ميستر ارسلان الأمر تنفذ .. و الطيارة ديالهم نفاجرات اثر القنبلة لي زرعتها فالمحركات ديال الطيارة كيفما طلبتي مني باش يقولو بلي طيارة طاحت بسبب عطل فالمحركات و المقتل ديالهم ماكانش مدبر .. ولكن ا ميستر ارسلان واش غاتهلا فيا كيفما واعدتيني "" ... دازو ثواني قلال و بقاو طيليفونات ديال الحضور كايصونيو شوية صونا حتى طيلي ديال اسوار .. بقاو كايشوفو فيه واش زعما يجاوبو
أرسلان : ( ببرود ) جاوبو .. بداو كايجاوبو واحد مور واحد و الصدمة بدات كاتبان فوجههم واحد مور واحد شوية صونا حتى هو طيلي ديالو .. حطو فودنيه و بقا كايتسنا اش غايتقال ليه
***** : ميستر ارسلان صافي تهنيت من اخر دليل كان بقا .. قتلت الشخص لي زرع القنبلة فالطائرة ديالهم
أرسلان : باقي شاهد حي
***** : شكون هدا؟؟؟
أرسلان : ( ببرود ) نتا
***** : كيفاش ا ميستر ارسلان م ا ف ه م ت .. بدات كاتقلال هضرتو شوية بشوية حتى تقطعات بسبب السم لي عطاه لو داك لي مات و هاكا ارسلان تهنا من الشاهدين بجوج و خلاهم يقتلو بعضياتهم بيديهم بلا مايحتاج يقتلهم .. قبل مايموت داك لي زرع القنبلة كان عطاه ارسلان أمر باش يحط السم لشريكو و فنفس الوقت كان ارسلان هضر مع شريكو و قال ليه باش يتيري فداك لي زرع القنبلة و هاكا تهنا منهم بجوج ...


⏩ ارسلان من مور ما خدا التواقيع ديالهم بجوج ..عرف بلي راهم كايخططو مور ضهرو باش يضربوه فنقطة ضعفو ولكن ماعرفش شكون قصدو بالضبط داكشي لاش دار الحماية لريماس و اصلان و فنفس الوقت كلف 2 ديال الاشخاص باش يزرعو قنبلة فالمحركات ديال الطائرة لي غايمشي فيها مورغان و بنجامين و حيت هو عارف بلي ايلا ماتو هاد جوج غادي تكثر الاقاويل و البحوث خلا القنبلة تكون وسط المحركات باش فاش يقلبو و يبحثو يلقاو بلي الطيارة طاحت بسبب عطب فالمحركات .. ماحبسش هنا حيت كان باقي 2 شهود المختص فزراعة القنابل و واحد من رجالو داكشي علاش عطا امر لزارع القنابل باش يحط سم قااااتل فمشروب كايبان مفعولو مور نص ساعة للشخص الثاني لي معاه و فنفس الوقت هضر مع الشخص الثاني و قاليه يتيري فزارع القنابل من مور ماتفركع الطيارة .. وي هو عارف بلي مورغان و روكفلر ماكانش غايحضر للاجتماع و مع ذلك ارسلان مشا باش يحضر .. دار هاكا ل3 اسباب اول واحد باش يعلن على رئاستو للمنظمة و بلي خدا بلاصة جدو و ثاني حاجة باش يهضر لهم على اتفاقو مع بنجامين و مورغان و ثالث حاجة باش مايشكوش بلي هو لي كان من مور المقتل ديالهم حيت ببساطة حتى هو كان حاضر فالاجتماع ... و هاكا تهنا من الشهود ب2 و تهنا من بنجامين و مورغان و خدا بلاصتهم بالمنظمة مما يعني المنظمة ولات ديالو و ماعندوش شركاء فيها ⏩


حطو تيليفوناتهم و بقا واحد كايشوف فواحد بسبب الصدمة ديال سقوط الطائرة لي كانو راكبين فيها اهم اعضاء منظمة الماسونية .. حيد اسوار طيلي من ودنيه و وقف باش يعلمهم بالخبر
أسوار : مع الاسف كبير عائلة روكفلر و كبير عائلة مورغان ماغاديش يقدرو يجيو
***** : حتى نتا وصلاتك الخبار؟؟؟؟
***** 1 : كيفاش وقع هادشي؟؟؟
***** 2 : مايمكنش يموتو فدقة وحدة شي حاااجة كاينا
أرسلان : ( بهدوء ) الموت ماكاتعلمش عموما .. غانكملو اجتماعنا ، ماعنديش الوقت لي نبقا غادي جاي فيه .. كملو الاجتماع حيت ملزوم عليهم يكملوه واخا الصدمة باقا شاداهم .. ماكملاتش ساعة كانو سالاو و ناض ارسلان من بلاصتو و خرج و تبعو اسوار .. بقاو كايخرجو واحد مور واحد ، جبد طيلي ديالو و دوز رقم ريماس بقا طيلي كايصوني ولكن ماكاتجاوبش .. عاود صونا و واالو .. عاود صونا و نفس الشي حتى كايتقطع بوحدو .. دخل للتسجيلات باش يشوفها اش كادير .. كانت جالسة فوق الناموسية و حانية راسها كاتخربق فرجليها .. عاود دوز الرقم ديال مالك باش يسولو على اخبار ريماس و اخبار القصر .. مع المصونية اللولة جاوب
مالك : وي ميستر ارسلان
أرسلان : جديد القصر؟! .. بقا مالك ساكت
مالك : ميستر ارسلان من الاحسن حتى تجي و تعرف اش واقع
أرسلان : اش واقع .. بقا ساكت شوية قرر يقول اش واقع حيت فاللخر السبة غاترجع ليه
مالك : ميستر ارسلان سي اصلان مات.
♔ جالسة فوق الناموسية تانية رجل و الرجل الثانية لي مهرسة تانياها غير شوية .. حانية و كاتخور فالجبص باغا تحيدو قنطها و عصبها مابقاتش قادرة تبقا بيه .. شحال من حاجة مابقاتش تقدر ديرها غا بسببو شوية دخلات الطبيية و الخدامة .. مع شافتها الطبيية اش كادير مشات كاتجري لعندها
الدكتورة : مدام ريماس اش كاديري راه رجلك مزال مابراات
ريماس : ساعة هي اللخرة ماغانزيدهاش بهاد التخربيق
الدكتورة : مدام ريماس راه بقات غير 2 سيمانات صبري هادشي لي بقا حسن ماتزيدي تأذي رجلك
ريماس : سهلتي نتي 2 سيمانات؟؟؟؟ 2 سيمانات خرا و انا جالسة بحال المعوقة
الدكتورة : على الاقل خلي ديال رجلك حيت راه مقصحة فيها بزاف و واخدة الدق فيها نشوفو لك ديال يدك ايلا برات نحيدو لك الجبص .. اخر مرة فحصتها لك كان فيها تحسن ملحوظ
ريماس : المهم مانبقاش على هاد الحالة
الدكتورة : تسناي نعيط للممرضة و نجي
ريماس : هاني كانتسنا ... جات الممرضة و بداو كايحيدو لها الجبيرة بحذر .. فحصات لها الطبيبة يديها .. عاودات حيدات حتى ديال الرجل بحذر و
الدكتورة : ( بإبتسامة ) مدام ريماس مابقاش بزاف و غاتحيديهم بجوج .. سيمانة و غايتحيدو من حسن حظك ماكانش عندك كسر خطير
ريماس : متأكدة سيمانة ماكاين حتى نهار اخر زايد؟؟؟
الدكتورة : وي مدام ريماس
ريماس : و مالي دابا كانحس بيدي مزيانا هي و رجلي؟؟؟
الدكتورة : مزيانين ولكن ايلا تمشيتي على رجلك غاتزيد تسوء الحالة صبري غير شوية
ريماس : هاني غانشوف .. رجعو جبرو ليها يدها و رجلها
•• في القصر ••
خرجو التحاليل و اول شخص شدهم هو ابراهام و قراهم بقا كايتسنا الدكتور حتى يعاود يخرج حيت كان كايفحص جثة اصلان باش يعرف اش وقع ليه حتى مات دازت ساعتين و خرج .. لقا ابراهام كايتسناه هو و العائلة
الدكتور : فحصت الجثة ديال سي اصلان و لقيت بلي تحقن فالقلب نيشان بسم فتاك كايجمد الدم فالثواني الاولى لي كايدخل فيها للجسم و حيت تحقن فالقلب بالضبط .. كان الموت ديالو سريع و ماكانتش شي طريقة باش غاننقدوه
إيلام : يعني مات بهاد السم؟؟؟
الدكتور : وي ا سي ايلام بسبب الحقن بهاد السم
داوود : ( فنفسو ) الله يخلف على هدا لي قتلو و هناني منو و خلاني مانتسناش حتى تجيه شي نوبة قلبية خرا عاد يموت .. و اخيرا غايتقسم الورث لي جيت عليه
سي إيتان : و شنو الكتابة لي كانت مكتوبة فالقرعة؟؟؟
الدكتور : هداك سم مصنوع فالصين .. و من العلامة لي كانت فيه قدرت نعرف بلي سم فتااك .. تسمع صوت مروحية قريب بزاف .. بقا واحد كايشوف فواحد
سي ايتان : صافي جا .. دازو ثواني جا الكارد كايجري لجهة سي ايتان
الكارد : سي ايتان ميستر ارسلان راه فالقصر ...

♚ هبط من المروحية لي هبطات وسط جردة من جرادي ديال القصر عفوا بغيت نقول كاانت جردة قبل ماتحط عليها المروحية و ترونها .. نزل منها ارسلان بخطوات ثابتة و وجهو هاد المرة كان خالي من التعابير .. متاجه للبوابة ديال الجردة بواحد الهدوء ماكايطمنش القلوب .. بينما اسوار غير نزل من المروحية مابقا عاقل على والو نزل كايجري و الغضب و الحزن مسيطر عليه .. هدا هو حالو من الوقت لي عيطو لو حتى هو و قالو ليه بلي جدو مات مقتول .. فحين ارسلان ما دار حتى شي ردة فعل و كان هادئ لواحد الدرجة ماكايتقبلهاش العقل .. توجه للتحت فين كاينا الجثة ديال جدو وصل لعندهم ماهضر مع حد داز من حداهم و دخل للغرفة لي فيها الجثة ديال جدو لقا اسوار كايغوت و كايحيح على الدكتور لي واقف تما
أسوار : ( عروق وجهو بارزين ) علااااش مانقذتييييهش؟؟؟؟؟؟ علااااااش لي ماحاولتييش تخليه يعيييش
الدكتور : سمعني ا سي اسوار تيق بيا راه ماكنت قادر ندير والو السم لي تحقن بيه سي اصلان كان من المستحيل نقدر نحيدو منو و هو تحقن بيه وسط القلب
أسوار : ( بعصبية ) ماكانعرفش هادشيييي علاش خليتيه يموووت علاش لي مانقذتييييييهش .. تسمع صوت رصاصة ختارقات كتف اسوار لي بسببها دخلات العائلة مافاهمين والو علاش تيرا فأسوار و شنو دار .. فالاصل القرطاسة كانت غاتجي فراسو كون ماخواش فالوقت المناسب كون راه تبع اصلان
أرسلان : خرجو
سي ايتان : جدك راه مات و فات الفوت هاد الخبار كانت قاصحة علينا كلنا ولكن هادي هي سنة الحياة
أسوار : ( بعصبية ) مااااات لي كان مانع الدم يسيل و دابا لقيتي الحرية و وليتي غير كاتيري فييييينما لقييييتي
سي ايتان : اسوار خرج خلي خوك مع جدو .. بدا كايخرجهم واحد بواحد قبل ماتكبر المشكلة و يتيري فشي واحد من عمامو .. خرجو و سدو الباب خلاوه بوحدو معاه فالغرفة .. قرب لناحية جدو بخطوات ثابتة ، هز يديه و دوزها على راس اصلان .. تحنا لعندو و باس ليه راسو موراها باس ليه يدو .. جر كرسي و بقا جالس قدام جدو و عينيه ماتزعزعوش عليه .. فهاد المدة لي جلس فيها قدامو داز شريط حياتو معاه من نهار حل عينيه ليومنا هذا .. كان هو الشخص لي علمو يتمشا و هو الشخص لي قراه و هو لي علمو يهز السلاح و هو لي علمو ان الحياة غابة يا تكون سبع و تاكل صغير و كبير قوي و ضعيف يا تكون قرد ضحك فيك عباد الله حتى يجي نهار لي ياكلوك فيه .. اصلان كان بالنسبة لأرسلان الأب ديالو .. الجد ديالو .. القدوة ديالو فالحياة و اكثر شخص كايحتارمو و فالمقابل كان ارسلان بالنسبة لأصلان الإبن و الحفيد ديالو و كان كايقول نهار يطيح فالفراش و يتخلاو عليه ولادو غايلقا ارسلان فجنبو ، نهار يطيح غايلقا ارسلان لي غايوقفو على رجليه .. نهار يبدلوه ولادو غادي يلقا ارسلان لي ماغايبدلو بحد و فعلا توقعاتو فأرسلان و أمالو فيه و ثقتو فيه ماخابوش حيت نهار طاح فالفراش فالمرة اللولة .. ارسلان لي كان راد لبال للدوا ديالو و ارسلان لي تكلف بالعملية حتى خلاه يوقف على رجليه من جديد .. و فاش كان كايوقع فالمشاكل كايلقا ارسلان فجنبو و هو لي كايحلهم ليه و حتى فاش بغا ريماس ولا نقولو ولا مهووس بيها و مع ذلك هادشي ما خلاهش يبدل جدو بريماس .. خلاصة القول ارسلان خسر اغلى شخص فحياتو هاد النهار ... ناض من تما و خرج لقا العائلة باقا مجمعة لاح لهم 3 كلمات و مشا
أرسلان : وجدو مراسم الدفن .. مشا من تما فإتجاه جناحو و خلا العائلة مستغربة من هاد الهدوء
♔ كانت جالسة فبيتها .. بغات تخرج باش تطلب من ابراهام شي حاجة مي فاش حلات الباب تفاجئات مالقات حتى واحد من الرجال حدا الباب خرجات من تما بعكازها و هبطات مع الدروج
ريماس : الله على راحة و اخيييرا الحرية .. نزلات لتحتو زادت تمشات لوسط القصر لقات الخدامات كايجريو من جهة لجهة و الرجال معمرين القصر .. ستغربات و بغات تعرف اش واقع .. عيطات لوحدة من الخدامات مشات عندها كاتجري
الخدامة : وي ا مدام ريماس
ريماس : اش واقع و اش هاد روينة فالقصر شي حفلة و مافخباريش؟؟؟
الخدامة : ( حنات راسها ) سي اصلان مات مقتول اليوم ا مدام ريماس
ريماس : واش اصلان جد ارسلان نيت؟؟؟
الخدامة : وي ا مدام ريماس
ريماس : صافي تقدري تمشي .. بقات كاتفكر فالنهار لي حاول يقتل خوتها كانت باغا تقتلو بيديها و شحال من مرة بغات تقتلو و حتى دابا مابقاش فيها حيت يستااهل على طغيانو و حتى الرحمة مادايزاش فيه حيت ببساطة هو يهودي صهيوني .. الشخص لي فكرات فحالتو و كي غايكون دابا هو ارسلان و خصوصا هي عارفاه شحال متعلق بجدو و شحال كايبغيه .. بغات ترجع للبيت شوية شافت واحد من رجال ارسلان هاز سوط فيديه و غادي بيه جهة الدروج
ريماس : فرحان ولا كاعي ضروووري يعدب بنادم معاه بففففف .. زادت تمشات فالقصر حتى لواحد الشوية سمعات الهضرة كثيرة ديال الرجال
•• ايلام : هاد الخبر ماخصوش يتخبع حيت غانتسماو كانتكتمو
سي ايتان : هضرت مع جريدة وحدة سمحت لهم باش ينشرو الخبر
ارون : خاصنا نعرفو القاتل دمي ماغايبردش حتى نقتلو بيديييي
أسوار : ( بعصبية ) انا لي غانقتلووو غايموت على يدييييي
داوود : ايوا ا ايتان شفت ولدك ارسلان مهدن مادار والو ... تسمع صوت بنت من موراهم
ريماس : علاش واش كاتسناه يبكي و ينوح مثلا عاد باش يقتانع سيادتك بلي اثر عليه موت جدو؟؟ ...

داوود : سمعت بلي وقاحتك فايتة الحدود ولكن ماكنتش كانتوقع تكوني وقحة لهاد الدرجة ا قليلة الترابي
ريماس : حدك تما .. لزم حدودك و خليني موقراك
داوود : واش شفتوها كي كاتهضر معايا؟؟؟؟؟ كاتخرج فيااا عينيها بلا حشمة بلا حيا
ريماس : و نتا عندك علاياش تحشم؟؟؟؟ من نهار جيت ماشفت وجهك هنا و يا للمفاجئة حتى مات باك عاد شرفتي ( دارت راسها كاتفكر ) جيتي على الورت ايلا ما خفت نكدب لا؟؟ اصلامن وجهك باينا فيك من داك النوع الطماع
داوود : سكتييييي يا الكافرة .. هز يديه باش يصرفقها لاحت العكاز و حبساتها باليد الصحيحة .. لاحتها ليه و جمعات معاه بتصرفيقة خلات كلشي مصدوم و فاش كانقول مصدوم راه مصدووووومين نيت كيفاش قدرات تصرفقو .. و بلا مانحتاج نفكركم بقيمة المرا عندهم يعني تصرف ريماس كان صااادم .. هزات صبعها فوجهو و هضرات
ريماس : ( بنبرة تهديدية ) غانندمك على النهار لي تزاديتي فيه ايلا عاودتي فكرتي تهز يدك عليا
سي ايتان : ( بالغوات ) ريييييماس بييييتك داااابا
ريماس : غانحتارمك فقط حيت راك بابات ارسلان ولكن هادشي ماملزومش عليا باش نديرو مع حتى شي حد اخر كاين فهاد القصر
غابريال : ايتان حاول تسيطر على عروستك هاد الافعال راني ماكانتقبلهمش و ماغايتقبلهم حتى واحد فينا
داوود : و باقي مخلي عروستك واقفة فمجمع ديال الرجال؟؟
ريماس : غانوقف و غاااانبقا فيه حيت مااشي انا لي نسمع الاهانات فضهر الناس لي كانبغيهم و نسكت و نزيد بحالا ماسمعت والو
إيلام : ايتان دوي مع مرت ولدك تحشم ماغاديش نبقا ساكت ليها
ريماس : دوي هاني كانسمع خوي و قول اش عندك
سي ايتان : ريماس طلعي لبيتك و حتارمي غير هاد الحدث لي كاين
ريماس : ( شافت فدوك لي تهجمو عليها بالهضرة ) غانطلع فقط حيت طلبها مني سي ايتان ولكن ماتفرحوش بزاف مازال غايكثرو لقائاتنا .. طوال هاد الحديث اسوار ماتدخلش حيت غير شافها جات مشا من تما .. نساحبات من تما و خلات الهضرة نايضة موراها و بيان سيغ الهضرة عليها
داوود : واش شفتوها الوقحة صرفقاااااتني و هزات يديها عليا
سي ايتان : شنو لي منعك ماترجعش لها تصرفيقة؟؟
داوود : واش هي عطاتني الفرصة فين نديرها؟؟؟؟
سي ايتان : ( بحزم ) داوود فوتها عليك و خلي بلاصتك نقية مع ارسلان
غابريال : على هادشي مابغيتش نتدخل .. ارسلان مفششها بزااااف و داير لها الخاطر كتر من القياس
ارون : انا من نهار شفتها و هي بهاد الطبع .. عاقلين النهار اللول لي دخلات فيه للقصر
سي ايتان : سدو هاد الموضوع
داوود : عندك الحق
♔ طلعات فالدروج و توجهات للجناح ارسلان .. وقفات قدام الباب و بقات كاتشوف فالبواني شحال .. تقدر تلقاه معصب .. تقدر غير تدخل يتيري فيها .. يقدر يجري عليها .. حطات جميع الاحتمالات فبالها حيت عارفة بلي هادشي لي هو فيه ماساهلش .. نفضات تفكيرها و ضورات البواني ديال الباب .. مع حلاتو تصدمات .. كان ارسلان لابس غير سروال و الفوقي عريان كايبان غير ضهرو لي كلوو مغطي بالوشام و فيديه سوط طويل كايضرب بيه راسو كتكفير على اغلاطو الاخيرة مع جدو و كتكفير على انه ماقدرش يحمي جدو من الموت .. ضهرو ولا دايز بالدم و الارض عمرات بقطرات الدم ، كان سكااات فالجناح و صوت واحد لي كايتسمع هو صوت ضربات السوط مع ظهر ارسلان العاري .. سدات الباب و مشات بالزربة لجهتو فعلا هي مزال مانسات اش دار للسانها ولكن مابغاتش تشوفو فهاد الحالة كايأذي راسو .. مشات وقفات قدامو غير مبالية لأي حاجة تقدر توقع فهاد اللحظة
ريماس : واش فنظرك هادشي غادي يخلي جدك يرجع للحياة؟؟
أرسلان : الصمت .. ماجاوبهاش و نظرو بقا فنقطة وحدة كلامها ماوقفوش غير خلاه زاد فالوتيرة ديال الضرب
ريماس : ارسلان حبس هادشييي شوف ضهرك كي ولاااا واش يسحااابلك هدا هو الحل؟؟؟؟؟؟
أرسلان : الصمت
ريماس : ارسلاااان ماتزيدش ضرب حبسسسس .. بقات كاتهضر و تهضر باش توقفو بهضرتها مي ماكان حتى جواب .. طلع لها الدم على هاد الحالة لي وصل لها عرقو تخلط مع الدم لي سايل مع ضهرو و هو ماحاسش بضهرو لي سلخو بيديه .. شخص ماحنش حتى فراسو واش غايحن فشي حد؟؟؟ .. حسات بشي حاجة ضراتها فقلبها نفس الاحساس لي حساتو قبل مايقولو لها دييك المرة بلي خوتها ماتو الا و هو احساس الخوف من المجهول .. ماشي خايفة على راسها حيت عمرها خافت على راسها بل خايفة على ارسلان .. بدون تفكير هزات يديها و شدات السوط لي كان غادي بيه لضهرو .. بقا كايجرو ولكن كانت لواتو على يديها و زادت لواتو و زادت لواتو و عينيها فعينيه .. كل ما كان كايجرو لعندو كان السوط كايتزير على يد ريماس لي مابغاتش طلقو باش مايزيدش يأذي راسو كتر
ريماس : واش يسحابلك كاتأذي غير راسك بهادشي لي كادير؟؟؟
أرسلان : ريماس بعدي
ريماس : ماغانبعدش و ماغانطلقش .. نطرو من يدها بجهد و عاود هزو باش يضرب ولكن نفس الشي شداتو قبل مايوصل لضهرو و كلات الضربة فيدها و مع ذلك عاودات لواتو و لواتو
أرسلان : ريماس غانأذيك
ريماس : ( بنظرات ثقة ) ايلا كنتي غاتزيد تأذي راسك أذيني معاك حسن مانشوف غير بعيني و نتحرق
أرسلان : ماغاتتحمليش
ريماس : غانتحمل
أرسلان : ماتشكايش
ريماس : ( بإبتسامة ) مادام نتا معايا ماغانتشكاش ( رخفات السوط من يديها و زادت قربات لأرسلان ) ضرب ...

ساد الصمت فالجناح .. خلاو لغة العيون هي لي تهضر حتى قطع داك الصمت صوت السوط لي ضربهم بجوج .. هاد المرة ضرب ضربة ملتوية جمعاتهم بجوج و خلات السوط يتلوا عليهم و يحسو بجوج بنفس الدقة و نفس حر السوط .. مع الدقة اللولة تقطعات لريماس الفوقي ديال سورفيطة لي كانت لابسة و بقا غير تيشورط دخلاني ولكن و مع ذلك حسات بالدقة و زيرات على عكازها .. عينيها ماتحيدوش من عينيه و هو نفس الشي
أرسلان : بعدي ماغاتقدريش
ريماس : تحملت حوايج مايتقارنوش بهاد الضربة .. ضرب ضربة خرا و كانت اقوى من اللول و هاد المرة قطعات لها تيشورط و وصلات للحمها حسات بحالا ضربها الضو .. غمضات عينيها زيرات عليها و زادت زيرات على العكاز
أرسلان : ( ببرود ) لحمك غايتسلخ
ريماس : ( بهدوء ) لحمك تسلخ و سال دمو .. عاود ضرب بالسوط حسات بقلبها تنفض من بلاصتو ولكن صوتها ماتسمعش حتى من الانين ماتسمعش .. اما ارسلان كان مراقب فقط تعابير وجهها .. عاود ضرب ضربة كانت اقوى من دوك 2 ضربات اللولين و نفس الشي حتى واحد فيهم ما اصدر شي صوت .. عاود ضرب ضربة اقوى من اللول خلات العكاز ديال ريماس يتزعزع من بلاصتو حتى كان غايطيح .. تطلقات ابتسامة صغيرة على شفتيها بسبب حر الضربة لي خلات جلدة ضهرها تتسلخ و دمها يطوش .. هز السوط و ضربو فالهواء كتجهيز للضربة الخامسة دارها عبثا باش تخاف و تنساحب ولكن مانساحباتش شنو زعما بهاد السهولة نسا اش دوزات؟؟؟ .. جرها لعندو باش مايطيحش العكاز و تفقد التوازن و هو مادار هادشي حتى كان عارف بلي هاد الضربة غاتكون احر من كاع لي دازو .. هز السوط و ضرب ضربة لي خلات فعلا عكازها يطيح .. ضغطات على جنبو بضفرها و غمضات عينيها زيرات عليهم .. هبطات عينيه لضهرها بانت ليه بقعة ديال الدم كبييرة تطراسات و سورفيطة تقطعات .. كان كايتسناها تنساحب حيت ماغاتقدرش على الضرب زعما .. كان كايتسناها تغوت بشدة الألم .. كان كايتسنا على الاقل عينيها يدمعو بحر السوط .. كان كايتسنا يسمع و لو مجرد انين حيت هادي هي ردة الفعل الطبيعية لي كانت غاتكون لشي وحدة كانت فبلاصتها و هادشي ايلا ماخلاتوش و مشات بحجة نخليه حتى يبرد و نرجع .. ولكن هي مادارتش هادشي
أرسلان : ( ببرود ) علاش كاديري هادشي
ريماس : بغيت
أرسلان : علاش ماحاولتيش توقفيني
ريماس : حيت عارفة الهضرة ماغاتحبسكش .. لاح السوط من يديه و جرها من يديها للناموسية جلسها .. غبر عليها لحظات و عاود رجع و فيديه علبة الاسعافات كاين لي غايشوف هاد الفعل و يعتابرو تسقريم ولا شيئ من هاد القبيل ولكن هو بغا يداوي نفس الجروح لي دارهم بيديه .. مع انه ماكانش ناوي يحبس لو كان غير بوحدو مي فاش جات ريماس و شافها كيفاش باغا تشارك معه الألم الشيئ لي مايديروش معاه حتى خوه .. قرارو بدا كايتلاشا و فاش شاف دمها لي تطبع ماقدرش يكمل و يأذيها .. جلس موراها و بغا يحيد لها الفوقي ديال سورفيط سمحات ليه يحيدو .. حلو و بدا كايحيد لها باليد باليد و ملامحو باقيين هما هما مافيهم حتى شي تعبير .. حيد لها تيشورط و بقات غير بضوني .. بان ليه ضهرها لي تطبعو فيه 5 ضربات و 3 منهم كانت الجلدة فيهم مسلوخة .. بدا كايعقمهم ليها بالقطن و المعقم .. غير حطو لها على الجروح غمضات عينيها و زيرات على الكوفرلي بين يديها حتى تكمش
أرسلان : ماتعاوديهاش
ريماس : نهار لي ماتعاودهاش ماغانعاودهاش
أرسلان : ( ببرود ) فهاد الحالة خلي ديما معاك علبة الاسعافات
ريماس : ديالك تكفيني و تكفيك ...

عقم لها الجروح و فكل مرة كان كايحط يديه على جروحها كاتزيد تزير على الكوفرلي .. سالا و ضمدهم لها .. بغا يرجع علبة الاسعافات لبلاصتها و وقفاتو
ريماس : و ضهرك؟؟
أرسلان : من بعد .. وقفات قدامو و شدات يديه بغات تجلسو ولكن ماتحركش
ريماس : جلس نداويهم لك
أرسلان : ريماس
ريماس : عطيتك ضهري تعقمو و داويه .. دير نفس الشي و خليني نعالج جروحك
أرسلان : ( ضور وجهو ) هزي شي حاجة من دريسينغ ستري راسك و خرجي
ريماس : ماغانخرجش و ماغانمشيش و نخليك فهاد الحالة مابغيتيش تجلس انا لي غانبقا واقفة .. حيدات ليه علبة الاسعاف من يديه و عاودات حلاتها جبدات المعقم و القطن .. بقات واقفة كاتشوف فويدان الدم لي دايزين فضهرو و اثار الجلد بالسوط لي كاتدل بلي ضرب راسو ما يقارب ل100 جلدة .. قلبات وجهها للجهة لاخرا مدة ثواني عاد رجعات كاتشوف فضهرو .. هزات يديها و بدات تعقم ليه ماكان حاس لا بألم لا بحريق .. الدم مزال سخون فيه ، حتى يبرد فيه عاد غايحس بالحالة لي دار فضهرو .. عقماتو ليه و بقاو غير البلايص لي الفوق لقات صعوبة فيهم .. رجلها مهرسة ماتقدرش تطلع فكرسي حيت ممكن طيح داكشي لاش بدات كاتتعلى برجلها لي صحيحة .. حس بيها لاقيا صعوبة بسبب فارق الطول داكشي لاش مشا جلس و خلاها تعقم ليه .. عقمات ليه ضهرو و لوات عليه فاصمة كبيرة .. حطات داكشي و مشات جلسات قدامو باش تهضر معاه و حتى هو بحالا عرفها علاياش باغا تهضر .. ناض من بلاصتو و ماخلاهاش تهضر .. مشا لجهة دريسينغ جبد لها تيشوط من حوايجو و رجع لعندها عطاه لها باش تلبسو .. مابغاتش تزيد تنواض معاه علاش خلاها حتى بغات تهضر عاد ناض حيت عرفاتو ماباغي يهضر مع حد فهاد الوقت .. موت جدو ماكانش ساهل بالنسبة ليه .. لبسات تيشورط و هزات عكازها و خرجات فإتجاه غرفتها .. وصلات و سدات الباب مشات نيشان لناموسيتها نعسات على كرشها كاتحس بالعافية شاعلة فضهرها .. بغات تغمض عينيها باش تتناسا دوك ل5 جلدات ولكن ما غمضات عينيها حتى جات قدام عينيها صورة ضهرو لي كان مسلوخ فهاد اللحظة تمنات كون غير بقا جدو باقي عايش باش مايعاقبش راسو على شي حاجة كانت مكتابة لجدو.

•• كانو واقفين ابناء اصلان ب5 و فجنبهم اسوار كلشي لابس الكحل حداد على اصلان
غابريال : ( بصدمة ) حتى هما ماتو؟؟؟؟؟؟
إيلام : هادشي لي تنشر فالإعلام
داوود : ايوا من زهرنا مات بانا فنفس النهار اما كون راه توجهو اصابع الاتهام لينا بلي حنا لي درنا ليهم عملية اغتيال
سي ايتان : داووود عرف اش كاتخرج من فمك و ماتخليناش نتبراو منك حتى حنا
داوود : كانقول لي كاين .. نتوما عارفين المنظمة كانو حاكمينها 3 ديال الناس اش كانو غايقولو ايلا عرفو بلي ماتو جوج و بقا واحد؟؟؟
أرون : فهادي عندو الحق ولكن راه فعلا وقعات عملية اغتيال
غابريال : شي حد من داخل المنظمة دارها 100% و غايكون غير واحد من دوك الاعضاء الصغار
أرون : كانو كايتوقعو ايلا مات بانا ماغايخليش الخليفة موراه ولكن مزيان منين الاب ديالنا خلا خليفة قبل مايموت
ايلام : ( بغضب ) فهاد الحالة غانمشي نقتلهم كلللللهم ماغانبقاش كانقلب شكون فيهم دارها
داوود : و انا معااك فهادشي
غابريال : حتى حاجة من هادشي ماغاتوقع .. داكشي غايوجه الاصابع لينا بلي حنا لي قتلنا كلشي باش تبقا المنظمة لينا
سي ايتان : ماكانظنش الشخص لي قتلهم من داخل المنظمة .. هادشي ماشي فمصلحتهم هما عارفين بلي ضروري اي واحد مات غايخلي خليفة موراه
غابريال : و شكون غايكون دارها؟؟؟
ايلام : اكييد شي عدو للعائلات ب3
سي ايتان : حتى واحد مايتجرأ يديرها معانا .. القضية فيها شي حاجة مامفهوماش
غابريال : انا متافق مع ايلام ماتنساش بلي عائلة روكفلر فقدات 2 من اهم الابناء فنفس الاسبوع .. و فنفس الشهر تبعهم حتى بنجامين و مورغان
سي ايتان : ممكن يكون عندك الحق .. فين ارسلان؟؟
اسوار : غايكون الفوق
سي ايتان : سيفط شي حد يعيط لو باش يهبط .. مراسم الدفن بداو
اسوار : صافي راه جاي .. كان جاي لجهتهم لابس كلشي كحل بحالهم .. داز من حداهم بدون مايعبر شي حد فيهم .. غير شافوه غادي لتحت تبعوه ...

كان غادي حتى عيط لو باه
سي ايتان : راه طلعناه ..كاين لهيه ، ماجاوبوش و مشا للجهة لي نعت لو .. لقاه حاطينو فمحمل و مغطيينو .. مشا لحداه اسوار باش يهز من الجهة الثانية لي حدا ارسلان ولكن ماخلاهش لقاه حط الجهات بجوج فوق كتافو داكشي لاش رجع لمور ارسلان و هز من جهة و نفس الشي داروه اعمامو من غير داوود حيت مالقاش البلاصة منين يهز .. بداو كايتمشاو اتجاه الباب و هما هازين المحمل فكتافهم و باقي رجال العائلة تابعينهم من موراهم و وسط العائلة كانو 10 ديال الرجال ماشي من العائلة .. بقاو غاديين فديك الطولة لمدة ربع ساعة عاد وصلو للباب الخارجية شدو اتجاه واحد نحو المقبرة العائلية ديال أل روتشيلد و ما هي الا نص ساعة حتى كانو وصلو للمقبرة .. حلو الباب الصغير لي كان حتى هو مطبوع عليه سمية ال روتشيلد .. بقاو غاديين و كل ما كايتمشاو 4 شبورة ( شبر ) كايوقفو و يزيدو يكملو حتى وصلو لواحد القبر كان يلاه تحفر على عمق 1.70 .. حطو المحمل فالارض و تقدم واحد كان هاز صندوق فيه 7 قطع من الفضة عطاه لأرسلان باش يهزهم و يحطهم فوق البطن ديال اصلان و هاد الطقس مسموح يديروه فقط للرجال اما للعيالات و صبيان لي قل من 13 سنة لا .. و داكشي لي دار نيت موراها تقدمو دوك ل10 رجال لي كانو رجال الحفرا قاديشيا ( رجال الصلاة و هما لي كايتكلفو بغسل الميت و تكفينو .. حنا عندنا الطلبة و هما عندهم هادوك ) .. و دخل بيناتهم ارسلان .. تشادو باليدين ودارو حلقة دائرية و بداو كايدورو من اليمين على المحمل مع ترديد الصلاوات باللغة الأرامية المفروض هاد الطقس كايديروه غير ديك الطائفة ولكن حيت اصلان عندو مكااانة عالية داكشي لاش كان عادي يدخل ارسلان فهاد الطقس .. سالاو و جا وقت الدفن .. تكلف ارسلان بالدفن .. دفنو و فك 3 عقادي كانو فالكفن ديالو عاد خرج من القبر ، جا وقت باش يردمو عليه التراب و بدا كالعادة ارسلان هو اللول بالردم موراه تبعو سي ايتان و موراه غابريال و ارون و ايلام و داوود .. يلاه بغا اسوار حتى هو يشارك فالدفن .. طير لو ارسلان البالة من يديه
اسوار : علاش ماخليتينيش نشارك فالدفن؟؟؟؟؟
غابريال : خليو مشاكلكم بعاد حتى واحد مايقدر يمنع الثاني باش يشارك فالدفن
سي ايتان : لا ممكن .. ( شاف فأسوار ) فقدتي هاد الحق من نهار خرجتي من ديننا و كون مادارهاش خوك كنت غانديرها انا
اسوار : واش دابا كاتحرموني من حق نشارك فدفن جدي بسبب موضوع بحال هدا؟؟؟؟؟
سي ايتان : ماغانخالفوش عاداتنا باش تبقا على خاطرك
اسوار : العادات كايمشيو غير عليا و على ارسلان لا .. مشا من تما معصب و خلاهم يكملو مراسم الدفن .. سالاو و بداو كايقدمو التعازي لبعضهم و رجعو للقصر خلاو الخداما كايوجدو القصر على ود الغد باش تكون الجنازة حيت ضلام الليل و مابقا وقت دابا ، تفرقو و كل واحد مشا لبيتو ماتعشاوش و ماتجمعوش على الطبلة .. داك النهار داز عندهم صعيب بزااف عندهم كاملين و بالخصوص عند ارسلان .. واخا داز من حدا غرفة ريماس مادخلش لعندها ... داز الليل بزربة عند البعض و تقييل عند البعض ، صبح صباح جديد و كلهم نزلو يفطرو ما عدا ارسلان .. حتى من ريماس نزلات مع وصلات للطبلة لقات كلشي لابس كحل فكحل الا هي لي لابسة اللوان
ريماس : البركة فراسكم .. حتى واحد ماجاوب .. شافت بلاصتو و مالقاتوش عرفاتو ماغايهبطش داكشي لاش مشات للمطبخ هضرات مع الخدامات باش يوجدو ليه فطورو .. بداو كايوجدوه و هزاتو خدامة باش تطلعو
ريماس : غير خليه بلا ماتطلعيه
الخدامة : ولكن ا مدام نتي يدك مهرسة
ريماس : هاني راجعة .. خرجات من المطبخ كاتقلب على ابراهام ولا مالك حتى واحد ما بان لها داكشي لاش عيطات غير لواحد من الكارد لي كانو حدا الباب ديال القصر تبعها للكوزينة و قالت ليه باش يطلع البلاطو للجناح ديال ارسلان .. سبقاتو ريماس طلعات للحدا الباب ديال ارسلان حتى وصل و حلات الباب دخلان بلا دقان .. بدات كاتقلب بعينيها عليه لقاتو واقف فلاطيراس دخل داك الكارد حط البلاطو قريب من لاطيراس و خرج و سد الباب بينما ريماس مشات لجهة ارسلان لقاتو على الصباح كايكمي حيداتو ليه من يديه و رماتو
ريماس : على الصباح الكارو؟؟؟
أرسلان : ( بهدوء ) خرجي
ريماس : علاش ماهبطتيش تفطر؟؟؟
أرسلان : ريماس خرجي .. مشات للبلاطو هزات الفنجان ديال القهوة و مداتو لأرسلان
ريماس : شرب قهوتك باش تصحصح .. عارفا بلي هاد الهدوء لي راك فيه ماجايش بالخير ولكن دير فبالك جدك راه مات حيت كان مكتوب لو يموت كيفما غانموتو كاملين
أرسلان : خرجي
ريماس : ماغانخرجش حتى تفطر .. عارفاك البارح ماكليتي من الفطور و حتى اليوم ماغاتفطرش؟؟؟ .. ضرب داك الكاس لي كان فيديها حتى تشتت
أرسلان : ( بحدة ) خرجي .. خرجات بلا ماتعاود تشوف موراها حيت كون بقات احتمال كبير تنوضها معاه .. ماعندهاش مع لي يغوت عليها و هو غوت واخا مادارتش علاش .. لي دارت هو فكرات فصحتو ...

دخلات لبيتها و زدحات الباب بدات تسب فراسها على هاد التصرف لي دارت معاه .. ماشي هو اول واحد كايموت ليه جدو .. ها هي ماتو ليها واليديها و دازت من فترة صعيبة ولكن تجاوزاتها فالأول و الأخير .. من ديما كانت كاتخليه يتعصب و كاتخليه يضبر مخو ولكن باش يتعصب عليها و هي الحاجة الوحيدة لي دارتها هي بغات تساندو ماعجبهاش الحال و ماسرطاتهاش حلفات لاعاودات طافت بساحتو .. مشات للبلاكار بقات كاتقلب على شنو تلبس باش تهبط لتحت ماشي حبا فيهم ولكن باش تحضر جنازة اكثر شخص كان كايكرهها .. جبدات لبسة رسمية انيقة كلها فالبيض عكس اللون لي كايلبسو فالجنازات حاجة طبيعية ماغاديش دير حداد عليه .. جمعات شعرها جمعة خفيفة و رشات البارفان ديالها هزات عكازها و هبطات باش تحضر للجنازة .. مع وصلات للبلاصة لي كانو فيها الناس لي جاو يعزيو كلشي ضار كايشوف فيها ماشي بسبب الجمال و انما بسبب الكولور لي لابسة فهاد النهار لي حتى من الخداما لابسين الكحل الا هي .. مشات وقفات فواحد الجهة بعيدة عليهم لي شافتو كايشوف فيها .. كاتبقا تشوف فيه حتى كايحدر عينيه ولا كايقلب وجهو للجهة لاخرا .. شافتها جوليانا و اديرة و مشاو لجهتها
أديرة : بنتي ريماس
ريماس : البركة فراسكم من جهة المرحوم اصلان
جوليانا : كي بقات رجلك شوية دابا؟
ريماس : مابقاش بزاف و غانحيد الجبص
أديرة : بنتي ريماس بغيت نقولك شي هضرة و ماتقلقيش
ريماس : بحالاش؟؟
أديرة : نتي عارفة هادي جنازة و نازلة لابسة البيض جات ناقصة ا بنتي و خصوصا من مرت ارسلان المستقبلية .. صاحب امبراطورية روتشيلد .. اش غايقولو عليك الناس فاش غايشوفوك لابسة
ريماس : اخر حاجة نفكر فيها هي نظرة الناس ليا .. ماكايهمنيش اش كايفكرو فيا .. نكون حزينة ولا لا هادش ماشي لبسي ولا اللون الكحل هو لي غايوريهم اش فقلبي
أديرة : على الاقل غير على ود راجلك .. دخل ارسلان للجهة لي فيها الجنازة و بدا كايتلقا التعازي .. جات عينو فعينها و ضورات وجهها للجهة لاخرا بينما هو بقا كايشوف فيها لمدة ثواني عاد قلب وجهو ... دازت الجنازة كلها تعازي و ماكاينش فيهم لي تبسم ولا ضحك ولا شد الحديث فموضوع اخر من غير موت اصلان و روكفلر و مورغان .. سالات الجنازة و بداو كايتفرقو الناس ، طلعات ريماس لبيتها و سدات الباب بغات غير تصلي ولكن الكاميرات كاينين و عاد يديها و رجليها المهم العذاااب الاليم .. بغات تمشي لشي بيت و تصلي فيه ولكن هي ماعارفاش واش كاينين الكاميرات فالبيوت لاخرين ولا لا .. دخلات للدوش بدلات حوايجها كعادتها من نهار تركبو الكاميرات عاد خرجات .. دوزات النهار غير فالبيت حتى وصل وقت النعاس و نعسات .. داز اسبوعها غير على هاد الحال وقت الماكلة كاتهبط للمطبخ كاتوصي الخدامات باش يوجدو الفطور او الغدا او العشا لأرسلان و كاتسيفطو ليه غير مع واحد من الكارد ديالو حيت حلفات لاعاودات شافت كمارتو ولا تمشي لعندو من اخر قمعة دار لها .. من غير هادشي ماكانتش كاتخرج من بيتها حيت باغا نهار لي تخرج تخرج برجليها و يديها صحاح اما بالنسبة لخطتها وقفاتها مؤقتا حيت اي خطوة كانت غاديرها فهاد الفترة كانت غاتتقلب عليها و هي عارفة هادشي اما بالنسبة لأرسلان اسبوع كامل ماكان كايشوف فيه حد غير فالجناح ديالو حتى كاتوصلو الماكلة لعندو فالوقت نيت لي موالف ياكل فيه عارفها ريماس لي كاتسيفطها لو حيت حتى واحد من العائلة ماكايقدر يتدخل فيه واش كلا ولا لا فعلا حس بالاشتياق ليها فهاد الاسبوع لي ماشافهاش فيه حتى من الكاميرات ماكانش كايراقبهم باش يعرف اش كادير حيت عقلو كان مشغول بشحال من حاجة .. اما حال القصر و باقي افراد العائلة دوزو 7 ايام ديال الباكور و القضية تجمعات رجعو لحياتهم العادية و اصلان رجع ذكرى بحالو بحال الأسلاف لي سبقوه .. اشخاص قلال لي كان باقي الموت ديالو مأثر عليهم من بينهم ارسلان و ايتان و اسوار و غابريال و ايلام و ارون .. الاعمام باقيين مشغولين كايقلبو على القاتل شكون فحين ان القاتل عفوا القاتلين ماتو و شبعو موت
♔ بقات كاتتسنا الدكتورة شحااال باش تجي و تحيد لها الجبيرة ماجاتها تا الليل
ريماس : فين تعطلتي؟؟؟
الدكتورة : كانعتاذر على التأخير ا مدام ريماس
ريماس : ماشي مشكل المهم غير سربي حيدي لي .. جلسات فوق الكرسي و الدكتورة كاتحيد لها الجبص
الدكتورة : ها حنا حيدناه مبرووك عليك .. ناضت ريماس من الكرسي على رجليها بجوج و اخييرا رجعات صحتها و رجعات تقدر تحرك يديها و رجليها و تهنات من ديك الجبيرة لي كانت معقداها .. جمعات الفرملية داكشي و ستأذنات هي و الدكتورة و خرجو .. غير خرجو مشات ريماس نيشان للبلاكار هزات الحوايج للدوش باش تدوش كاتحس براسها توسخات مع العلم واخا كانت مهرسة كانت كاتتدوش ولكن رجلها و يدها ديما معكلينها داكشي لاش .. هزات الحوايج و دخلات للدوش باش تدوش بقات فيه 3 ساعات كاتغسل و تعاود ...

خرجات من الدوش كانت لابسة سروال پيجامة فالرمادي مع تيشورت بيض كم قصير و هازة الفوطة فيديها كاتنشف شعرها
أرسلان : علاش ما هبطتيش تعشاي
ريماس : ( شافت جهة الباب و عاودات شافت فيه) كنت مسورتة الباب كي درتي دخلتي .. ماجاوبهاش فقط ختاصر المسافة لي بيناتهم بخطوات و قرب لعندها و بدون سابق انذار و بدون اي سبب و بدون ماينطق بحتى شي كلمة جرها لعندو عنقها و زير عليها بكل جهدو حسات بالقفص الصدري ديالها غايتشقق بسبب داك الحضن القوي .. عرفاتو محتاج لها فهاد الوقت .. حطات كبريائها فالجنب و بادلاتو العناق .. باش يجي لعندها فهاد الفترة لي كان رافض يشوف شي واحد هادشي ايلا كان كايعني شي حاجة فهو كايعني حاجة وحدة .. ريماس ولات هي نقطة ضعفو الوحيدة و نقطة قوتو الوحيدة .. اول شخص حس بالاشتياق ليه كانت هي ريماس .. ولا عندو إدمان على الجسد ديالها و الإحساس بجسمها و هو لاصق فصدرو .. ولا مدمن عليها هي كلها بصفة عامة .. كايعشقها و كايعشق ريحة شعرها .. زير عليها كتر و خشا راسو فشعرها مخلي ريحتو تدخل للرئتين ديالو .. حسات بيه محتاج لداك الحضن و محتاجها فداك الوقت كان غايكون اغبى تصرف هو تقمعو بحجة ترد لو الصرف حست هاد الوقت ماشي ديال ردان الصرف .. هزات يديها و بدات كاتلعب ليه فشعرو زاد حس بالراحة و زاد خشا راسو فشعرها
ريماس : مالك؟
أرسلان : شششش .. جاوبها و راسو مخشي فعنقها .. بعداتو عليها شوية و مدات يديها لجهة وجهو باش تشدو بين يديها ولكن ماوصلاتش فهمها و تحدر لعندها باش تقدر توصل ليه .. حطات يديها على وجهو كاتتمعن فعينيه
ريماس : شاغلة بالك شي حاجة من غير موت جدك؟؟
أرسلان : ( بإبتسامة باهتة ) شاغلاني نتي .. بتاسمات ليه و تهزات على اطراف صبعانها باستو فحنكو الشيئ لي خلاه مذهول فيها ماتوقعش منها غاديرها .. شعلات فيه غرائزو و كل ذرة مشاعر همجية ولدات فيه الرغبة و مابقاش قادر يصبر داكشي لاش حيد لها يديها من وجهو و بعدها عليه شوية .. شدها من يدها و جرها جلسها فوق الناموسية
ريماس : أرسلان مالك؟؟ .. شد وجهو بين يديه و عاود شاف لها فعينيها
أرسلان : مزال مادرتي عقلك
ريماس : مابغيتش نهضرو فهاد الموضوع هدا ماشي وقت هادشي خلي حتى لمن بعد و نهضرو فهاد الموضوع
أرسلان : هاد الموضوع غانسدوه دابا و ماغايزيدش يتأجل
ريماس : و حتى انا مستعدة ناقشو معاك بالعقل
أرسلان : علاش ماباغاش ترجعي لدينك؟
ريماس : ارسلان غير ماتزيدش تسيفط لي يحاول يقنعني حيت غير كاتعدب راسك .. هو ما فيه مايزيد يحرق دمو معاها فهاد الوقت و هي كذلك ماباغاش يوصلو لشي مواصل لي ماغايكون عندهم حتى شي مخرج .. طوال الوقت لي كان فجناحو تفكيرو كان ف2 ديال الناس جدو واش خدا ليه حقو و نتاقم ليه من لي حاولو يقتلوه و ريماس .. ريماس لي سكناتو و سكنات روحو و قلبو .. برزطوه تصرفاتها الاخيرة و مع كل هادشي لي وقع ماقدرش ينسا دينها لي تخلات عليه .. باغي يعيش معاها حياة مافيهاش كل شوية خصامة بسبب الالحاد لي تبعات حيت عارفها راسها قاصح و عنيدة كادير غير لي فراسها و هادشي غيير فاش كانت مريضة فما بالك بالوقت لي غاتحيد فيه الجبص و ترجع كيف اللول؟؟؟ حاجة متوقعة غادي تزيد تتمرد كتر و كتر داكشي لاش قرر قرار و عارفو هو الصحيح ..
أرسلان : ( بهدوء ) غدا فالليل اجي للجناح
ريماس : علاش ..ناض من بلاصتو و عطاها بالضهر
أرسلان : انا لي غانرجع لك داك العقل ل طار
ريماس : شنو كاتقصد بالضبط؟؟؟
أرسلان : حتى تجي و غاتعرفي .. خرج من الغرفة و خلاها غارقة فالأسئلة ...

صبح صباح جديد ضرباتها الفيقة مع ل5:00 ديال الصباح باش تصلي الفجر ولكن ما ان تفكرات الكاميرات و ان اي تصرف تقدر ديرو بحال مثلا تخرج من البيت و تصلي فبيت اخر ممكن يضرب لها كلشي فزيرو و يخليه يعيق .. لقات احسن حل هو تزيد دير راسها باقا ناعسة و داكشي لي دارت غمضات عينيها .. و فعلا فالجهة لاخرا بالضبط فالجناح كان ارسلان فايق و مراقب طيلي واش فاقت تصلي ولا لا دازت ساعة شافها ماناضتش دخل دوش و لبس حوايجو و هبط لمكتبو .. وصلات 7:00 ديال الصباح كلشي ناض .. ناضت من بلاصتها و هي راشقة لها .. دخلات دوشات و لبسات حوايج مامعريينش و مامستورينش يعني عاديين سروال تجينز سامبل مع تريكو بالكول لاصق فالكحل و بروطكال كحل .. مشطات شعرها و دارتو كوت شوفال رشات البارفان ديالها و هبطات باش تفطر بكل حيوية مورالها طالع ل100 لقات كلشي جالس فوق الطبلة مشات للكرسي لي على ليمن .. جلسات و ضورات عينيها لبلاصة أرسلان كان مزال ما هبط .. شي كايشوف فشي و ماعاجبو حال ولكن مايقدر حد يهضر من غير واحد لي ماكان فاهم والو
داوود : لا صافي داكشي لي كان باقي خاص .. الاب ديالنا مزال ماكمل حتى شهر ديال الموت ديالو و نتي من دابا شديتي بلاصتو
ريماس : ( بإبتسامة خفيفة ) اجي نوضني منها
داوود : شوفو الوقاااحة لي كاتهضر معايا بيها
سي ايتان : ( شاف ارسلان جاي ) داوود سد هاد الموضوع و عطي لمرت ولدي التيساع .. كان داوود غايزيد يدوي ولكن غير شاف ارسلان سرط هضرتو و مابقاش هضر .. وقف من مور الكرسي لي كانت جالسة فيه و جمع لها شعرها خشاه من تحت الكول عاد جلس فكرسيه
أرسلان : صباح الخير
الكل : صباح النور .. جبدات شعرها من تحت الكول و رجعاتو لبلاصتو .. تقطعات الهضرة و بداو كايفطرو طوااال وقت الفطور كانت عينيه على ريماس و اسوار ولكن هاد المرة مازادتش قلقاتو شي حاجة حيت اسوار فداك الوقت كامل ماهزش عينيه فريماس بل كانو عينيه مرة مرة كايمشيو لعند إليانا مرتو .. سالاو فطورهم و ناض ارسلان و ريماس فدقة وحدة هو خرج من القصر و هي طلعات للبيت و ماكاملاش نص ساعة خرجات من القصر فإتجاه الجزيرة باش تستكشفها و دوز الوقت و بيان سيغ رجال ارسلان كانو تابعينها من بعيد باش ماتحسش بيهم شوية بشوية بعدات على الطريق و بدات تدخل وسط الشجر الخضر كان سكااات و الجو غزال بقات كادور تما و ماحساتش بالوقت و ماحساتش بالجوع دوزات نهارها غير فالدوران بين الشجر شافت راسها تعمقات وسطهم و الليل غايبدا يطيح بقات كاتقلب على اعلى شجرة رفعات الكمام ديال تريكو و بدات كاتتعلق فالشجرة بمهارة كعادتها من يامات المعسكر .. حتى وصلات للقمة الشجرة و شافت طريق الخروج من اينا جهة هبطات شي شوية و نقزات للأرض نفضات يديها و رجعات ادراجها نحو القصر عجباتها ديك الغابة و قررات ترجع دير التمارين فيها كل صباح باش تسترجع لياقتها البدنية .. دخلات للباب ديال القصر و بقات غادا مسااافة ربع ساعة و هي مستغربة لاش مبعدين الباب الخارجية لهاد الدرجة عاد وصلات للباب دخلانية ديال القصر .. مع بغات تدخل لقات اسوار قدامها بتاسم لها ابتسامة صغيرة و خرج ماهتاماتش لهاد التغيير حيت اصلا مالاحظاتش بلي راه تغير .. دازت للمطبخ وصاتهم باش يحطو لها الكوطي و طلعات لبيتها .. دوشات و لبسات سورفيط ديال الدار فالكريمي و الكحل و هزات كتاب و هبطات للجردة .. شربات قهوتها و هي مستمتعة بالجو و بأسطر من كتاب عزيز عليها بقات تما حتى لوقت العشا عاد دخلات .. كالعادة كان كلشي مجموع فوق الطبلة تعشات و ناض ارسلان طلع لجناحو و هي طلعات لبيتها حتى لواحد الشوية سيفط ليها ميساج باش تمشي للجناح .. خرجات من البيت و مشات للجناح باش تعرف اش كاين حيت فعلا راسها ضرها بالتفكير شنو ممكن يكون بغا و اينا موضوع غايهضر فيه .. حلات الباب بلا دقان دخلات و سداتو لقاتو جالس فلاطيراس
أرسلان : دخلي
ريماس : فاش بغيتي تهضر معايا؟
أرسلان : جلسي
ريماس : هاني كانسمع .. ماكانش كايشوف فيها عينيه كانو فالجردة و فيديه فنجان ديال القهوة
أرسلان : شحال ديال الوقت و نتي مسلمة؟! ...

ريماس : ماعنديش شك بلي راك عارف تفاصيل حياتي تفصيل تفصيل .. حاجة باينة غاتكون عارف جواب هاد السؤال
أرسلان : صعيب عليك تجاوبي.!
ريماس : نجاوب على حاجة نتا فالأصل عارفها؟ .. بقا ساكت مدة دقيقتين شرب رشفة من القهوة و جاوب
أرسلان : عاقل على واحد الهضرة ماكانتش كاتحيد من فمك .. يوقع لي يوقع ماغانخليش ديني واخا تدفني و انا حية
ريماس : هاد الهضرة داز عليها وقت طويل
أرسلان : نعتابرك ماكاتشديش فهضرتك.!!
ريماس : تقدر تعتابرها كيفما بغيتي
أرسلان : يعني كنتي داخلة لدينك حيت محيطك متبع نفس الدين
ريماس : لا
أرسلان : لا؟ .. حط الكاس و تقابل معاها مركز فهضرتها هو عارفها ماكانتش مسلمة غير حيت عائلتها كانو مسلمين و سولها عن قصد حيت جوابها لي غادي يثبت واش كاتكدب ولا لا
ريماس : كنت مقتنعة بيه حيت كان عندي ايمان شديد بالله ولكن بقوة ل بقيت كانبحث و نقلب و نزيد نتعمق عرفت راسي كاع داكشي لي كنت كانأمن بيه طوال ل22 عام لي دازت من حياتي كانو غلط فغلط و كنت غادا فالطريق الغلط من اللول
أرسلان : يعني عارفة دين الاسلام مزيان و ضابطة امورو؟!
ريماس : عارفاه مزيان
أرسلان : و ضابطة امورو.!
ريماس : علاش غانضبط و انا خرجت منو
أرسلان : ( فيكسا عينيه فعينيها ) هادي عام قلتي ايلا بغيت نقلب .. نقلب فكتابكم
ريماس : هانتا قلتيها هادي عام
أرسلان : عارفا كتابكم ايمتا نزل؟!
ريماس : ( بمكر ) على ماكايقولو هادي 1409 سنة ولكن لي عارفة هو ماكانوش ادوات التكنولوجيا فداك الوقت يعني باش عرفوها؟؟
أرسلان : يعني كاتقولي كتابكم تكتب باليد و كلو تحريف على يد المسلمين
ريماس : وي
أرسلان : كاينا أية عندكم كاتهضر على الجنين و هو فكرش المرا باش عرفو كايكون الجنين وسط 3 طبقات و فداك الوقت ماكانش الايكو.! .. بقات ساكتة مدة باش تثبت ليه بلي تلفات
ريماس : ماعرفتش
أرسلان : لا راك عارفة
ريماس : ممكن يكون بسبب التشريح
أرسلان : فداك الوقت ماكانوش ادوات التشريح
ريماس : كانو الألات الحادة مصنوعة من الحديد و الحجر و الخشب
أرسلان : ماكانوش كافيين باش يخليوك تعرفي شحال من طبقة كاينا
ريماس : ماعرفتش
أرسلان : و عارفة الأية.!
ريماس : مافهمتش فين باغي توصل
أرسلان : واش عارفاها ولا ماعارفاهاش.!!
ريماس : " يخلقكم في بطون أمهاتكم خلق من بعد خلق في ظلمات ثلاث " .. غير سالاتها زرب عليها بسؤال اخر
أرسلان : فاهماها؟!
ريماس فهمتها
أرسلان : شرحي
ريماس : فبطن الام كاين 3 ديال الطبقات مظلمة
أرسلان : سميهم
ريماس : الظلمة ديال جدار البطن و الظلمة ديال جدار الرحم و الظلمة ديال الكيس العنقودي ب3 كايحميو الجنين من البرد و الصهد و الحركة ديال الام
أرسلان : فديك الوقت ماكانوش طيارات و المواصلات .. باش عرفو بلي فالسما كايتقطع الاكسجين
ريماس : كانو التلال العالية ممكن يكون بسببهم
أرسلان : واش كاتبوهلي عليا؟
ريماس : باش بغيتني نعرف راني قلت لك ممكن يكون كتبو غير بنادم
أرسلان : بنادم باش غايعرف هادشي لي كاين فالوقت الحالي و يكتب عليه؟!!
ريماس : ماعرفتش
أرسلان : عارفة الاية ولا غير كاتجابهي معايا
ريماس : كاين ايات
أرسلان : عطيني وحدة
ريماس : " و من يرد ان يظله يجعل صدره ضيقا حرج كأنما يصعد في السماء "
أرسلان : فديك الوقت كانو شي طيارات؟
ريماس : دابا بلاتي واحد القضية .. مافهمتش كيفاش نتا باغي تقنعني بشي حاجة ( بضحكة استهزاء ) نتا براسك مامقتانعش بيها و ماعارفش اش فيها و مافاهمهاش ( ناضت من بلاصتها ) راك سيفطتي لي ناس زغب راسهم شاب و هما كايبحثو فالدين و ماقنعونيش .. كيفاش غاتقنعني نتا لي ماكاتعرف عليه والو حيت ببساطة مامقتانعش بيه .. باغي تقنعني بشي حاجة مامقتانعش بيها نتا؟؟ الهبال هدا
أرسلان : ( هبطها بنظرة سريعة ) هادشي علاش خرجتي منو
ريماس : خرجت حيت قتانعت بالالحاد و كل واحد عندو الحق يقتانع بشنو بغا .. ناضت بغات تخرج و رجع جلسها
أرسلان : ما ساليتش هضرتي ...

قضية ان ارسلان قادر يتحدا عائلتو و يدير المستحيلات مي دينو ماقدرش يبدلو ماشي هادشي كايعني انه جبان مي كايعني انه ماشي الريح لي جا يديه .. هو ماكايدير شي حاجة حتى كايكون مقتانع بيها 100% و يبحث و يحيد الشكوك.

ريماس : واقيلا راه سدينا هاد الموضوع مافهمتش بإينا منطق كاتفكر .. حاجة نتا اصلا مامقتانعش بيها ا عباد الله و باغيني نقتانع بيها انا؟؟ فين هو اللوجيك؟ .. بقا ساكت مدة دقائق و لأول مرة كاتبان عليه علامات التشتت .. قطع صمتو بجملة وحدة
أرسلان : ابتداء من غدا انا لي غانوقف عليك
ريماس : نخاف عليك نسولك شي اسئلة لي ماتلقاش ليهم جواب ديك الساعة غاطيح فموقف خايب معايا .. ختماتها بإبتسامة جانبية و نطرات يديها من يديه و توجهات لجهة الباب يلاه جات تخرج و هو يقاطعها بهضرتو
أرسلان : ل5:30 ديال الصباح و ماتتعطليش
ريماس : ايلا قدرت نفيق علاش لا .. مشات لبيتها و هي حابسة فرحتها حتى دخلات للدوش و طلقات الما عاد خلات علامات الفرحة تبان فوجهها .. اصصعب مرحلة كانت عندها هي تخليه يقلب فالإسلام ولكن من المعلومات لي عطاها اليوم عرفاتو قلب فالانترنت عليهم بحث خفيف ضريف مي ماقنعهاش حيت هي بغاتو يقلب فالقرأن الكريم بالضبط و ماشي فشي بلاصة خرا حيت فالقرأن الكريم غايلقا شنو بغا .. خرجات من الدوش و طفات الضو و نعسات و هي دايرة فبالها حاجة وحدة فهاد الفترة بالضبط خاصها تراقب تصرفاتها مزيااان و ضرب لحساب لأي كلمة قبل ماتخرجها من فمها و اي تصرف قبل ماديرو .. نمشيو لجهة خرا
•• في غرفة أسوار و إيليانا ••
كانت جالسة إيليانا حد بزاف ديال ساشيات جابهم لها أسوار و كاتقلب فيهم بينما أسوار جالس و شاد طيلي فيديه ماكايشوفش فيها
إيليانا : شكرا و سمح لي عدبتك
أسوار : ( باقي عينيه فطيلي ) عادي ماشي انا لي جبتهم .. الخدامة لي تسخرات
إيليانا : ( بفرحة ) هاني غانقيسهم و نرجع .. ماجاوبهاش و ماهتمش لها .. تمسحات الابتسامة من وجهها و دخلات باش تقيس داكشي لي وصاتو يجيبو لها .. دخلات للداخل و دخلات طيلي ديالها معاها للدوش دارت اليوتيب و بقات كاتتفرج و تلبس تبعات المراحل مرحلة حتى سالات عاد خرجات .. سدات الباب ديال الدوش و بقات كاتقاد فالجناب ديال داكشي لي لبسات .. هز عينو فيها و عاود هبط عينيه لطيلي شوية عاود هزهم بزربة كايتحقق من شنو شاف كانت لابسة خيمار راااقي فالكرونة .. بقا مهبطها بنظرات اول مرة تشوفهم فعينيه هو براسو ماعرفش كيفاش يفسرهم حيت هاد النظرات كانو مختالفين على نظراتو السابقة .. وقف و قرب لعندها و عينيه باقيين كايتفحصوها جات مبدلة بزاااف و طاح عليها واحد السر و واحد النور فشكل
أسوار : شكون قالك تشريه؟؟
إيليانا : ( بإبتسامة خجولة ) قريت على دين الإسلام و قررت ندخل ليه ولكن عرفت بلي عندو شروط من اهمها السترة داكشي علاش شريت اي حاجة غانحتاجها باش نقدر نتبعو على اكمل وجه ( مشات كاتجري لواحد الساشية ) شوف علاياش وصيت .. هدا كتاب باش نتعلم العربية و شوف هادو هاد القرأن شريتو ليك و هدا ليا و شوف هادو 2 صلايات زوينين ياك .. و شوف هادو عبايات باش نبقا نجلس بيهم حدا العائلة و مانكشفش شعري و ذاتي و شوف هادو باش نبقا نصلي .. بقات كادور بين ساشية و ساشية و كاتوريه و الفرحة باينا فعينيها مع ان أديرة نصحاتها بوصفات سحرية حيت كيف كاتعرفو اليهود خطااااااار فالسحر كتر من العرب الا و ان إيليانا ماكانتش مقنعاها ديك الطريقة حيت عارفة بلي السحر دغيا مفعولو كايطير داكشي لاش قررات دير جهد و تحاول تكسب قلب أسوار بطرق مايجيبوش ليها التأنيب
أسوار : إيليانا علاش كاديري هادشي؟؟ انا مابززتش عليك تبدلي دينك
إيليانا : ماشي نتا لي بززتي عليا .. نفسي لي بززات عليا فاش بقيت كانقلب فهاد الدين لي خلاك تبدل ديننا ببساطة حتى قلبت عاد عرفت علاش
أسوار : و شهدتي؟؟
إيليانا : ( بخجل ) بغيت ندخل للإسلام على يديك .. ترسمات ابتسامة لا ارادية فوجهو
أسوار : غتاسلتي؟؟
إيليانا : لا مزال
أسوار : كاتعرفي ولا نعلمك؟؟
إيليانا : علمني ايلا ماكان عندك حتى ازعاج
أسوار : واخا دوزي نعلمك .. دخلو للدوش و علمها تغتاسل و موراها خرجو و خلاها تنطق الشهادتين على يديه مع انها عمرها هضرات بالعربية الا ان لسانها سبحان الله تطلق فالشهادتين و ماتعكلات ما والو فيهم بحالا عندها مدة طويلة و هي كاتهضر بالعربية و ها هي بين ليلة و ضحاها رجعات مسلمة على يد اسوار لي كان كايحس بشعور غريب و هو كايدخلها للإسلام .. لأول مرة يحس انها ولات من مسؤوليتو و خصوصا من مور مادخلها للإسلام .. حس بفرحة عااارمة ...

♔ صونات لها الساعة مع ل5:00 ناضت طرفات و لبسات سورفيط كحلة ديال Puma .. و جمعات شعرها كوت شوفال حتى وصلات ل5:40 عاد سالات و مشات لجناح أرسلان دخلات لقاتو جالس فالضلام شاد كارو فيديه و كاس ديال القهوة فاليد الثانية و كايشوف فجهة وحدة لي يشوفو يقول راه ساهي
أرسلان : صباح النور
ريماس : صباح الخير .. شعلات الضو
أرسلان : تعطلتي
ريماس : كنت كانلبس ناوية فاش نساليو نخرج نجري فالغابة عجباتني ( قربات لعندو حيدات ليه الكارو من يديه و طفاتو فطفاية ) مؤخرا وليتي كاتكمي بزاف
أرسلان : ماشي شي حاجة جديدة
ريماس : عارفو مامزيانش لصحتك و باقي كاتكميه؟؟؟
أرسلان : نفس الشي معاك .. عارفة الطريق لي تبعتي عوجة و باقا غادا فيها
ريماس : على اساس الدين لي كنت متبعة كان صحيح
أرسلان : كان حسن من العيشة لي وليتي عايشاها
ريماس : علاش مالها عيشتي؟؟؟ .. حط الكاس و ضار لعندها
أرسلان : نبداو؟!
ريماس : انا ديما مستعدة .. بدا كايسولها اسئلة و هي كاتجاوب عليهم و كاتتلاعب بالإجابات
ريماس : دابا نوبتي نسولك حيت باغا حجج
أرسلان : سولي
ريماس : علاش الاسلام و المسيحية حرمو الزواج ديال المحارم بحال مثلا نتزوج ولدي ولا خويا ولا بابا و فدينك حلال؟؟
أرسلان : ( ببرود ) بسبب الجينات المتوارثة
ريماس : جوابك مافهمتوش حيت انا سولتك على حاجة دينية ماشي صحية و طبية
أرسلان : باغا جواب منطقي.!
ريماس : هداك هو علاياش كانقلب
أرسلان : عطيتو لك
ريماس : و منين هادشي عارفو .. علاش دينك واخا هادشي حلل زواج المحارم ياك هادشي ماشي فالمصلحة؟ بففففف شفتي علاش تبعت الالحاد دابا؟؟ على الاقل دابا عايشة فحاجة مافيهاش التناقض .. و لأول مرة ارسلان مالقاش جواب لسؤالها حيت جواب وحيد لي كاين هو حللو زواج المحارم على ود التكاثر .. بقا ساكت مدة عاد جاوب
أرسلان : جنسنا قليل .. هادي حاجة ماتحتاجش للتفكير باش يقدر يكون عندنا يهود صهاينة دمهم صافي
ريماس : منين نتوما دايرين هادشي على ود التكاثر علاش لي محللين القتل و نتوما عارفين بلي القتل هو العدو الاول للتكاثر
أرسلان : قتل البرانيين ماشي اليهود
ريماس : اممم فهمت .. دابا عندي سؤال فحالة قتانعت بدينك و مابغيتش نرجع للاسلام حيت الصراحة ماناوياش .. ايلا وقعات لك شي حاجة و كان عندي منك ولد .. عادي نتزوج بيه فاش يوصل ل16 هاكا نضمن السلالة غات..
أرسلان : ( بحدة ) ريـمـاس
ريماس : مالي اش قلت؟ انا كانهضر لك بناء على الهضرة لي كاتقول نتا فاش غلطت
أرسلان : ( عينيه فعينيها ) نهار غانمشي لقبري غانخشيك معايا فنفس القبر .. ماتحلميش نخليك حية مورايا
ريماس : ههههه واخا ديرها
أرسلان : ( بنفس النظرات ) ماكانضحكش
ريماس : نفس القبر كاع؟
أرسلان : فنفس القبر غانتدفنو انا وياك فنفس النهار و فنفس الوقت .. شافت فملامحو لي ماكانش باين فيهم بلي كايضحك بل كان كايبان فيه كايهضر بجدية و قاصد كلامو انو غادي يتدفنو فقبر واحد الحاجة لي عمرها كانت
ريماس : و ولادنا
أرسلان : ( بنبرة غير طبيعية ) ماشي ولادنا .. بناتنا
ريماس : واش كاتهضر من نيتك ولا كاضحك؟
أرسلان : موالف نضحك.!
ريماس : داكشي ماشي حنا لي كانتحكمو فيه
أرسلان : لا ... انا لي غانتحكم فيه ( هز يدو دوزها على حناكها و نطق بهدوء ) ماغانخليكش تولدي ولد لي يشاركني فيك .. حيدي فكرة تولدي ولد من بالك ... لا دابا تأكدات بلي العقل لي كان عندو طار ليه مع موت جدو
ريماس : انا لي غانحمل بيهم ماشي نتا
أرسلان : و انا لي غانقرر واش يعيشو ولا..
ريماس : وياااااااااك تفكر ديرها مستقبلا .. نقتلك و مانحنش ، الا ولادي و خوتي
أرسلان : زربانة على الولاد.!!
ريماس : انا قلتها لك من دابا
أرسلان : كاتسناي مني نخليك تولدي ذكر يشاركني فيك؟!! .. يكبر فكرشك وسط منك و يولي طرف منك.!! ... ترضعيه قدامي و تخليه قريب منك قدامي تحت حجة انه ولدك؟! ...

يتبع...