ليلى والذئب الجزء 18

من تأليف Emi ZR
2021

محتوى القصة

رواية ليلى والذئب

كان كيحرك شفايفو من فوق شفايفها بعطش و هي كذالك و كيف لا و هوما محرومين من احدا ملذات الحيات و هي الجـ..ـنس....

هبط يدو لطرماحتها و بدا كعجن فيها بيدو و يسرفقها حتى كتقفز و ضحك ليه وسط فمو... و هو مرفووووع... و كيحس راسو و كانو كيدوق شي فاكهة كانت بين يديه لكن محرمة عليه و ليوم و اخرا تحللات و ولات ديالو....

زاد في حدة القبلة حتى بداو شفايفها كيضروها و بدات كتحاول تبعد لكن مشا لحال سيد يديه خدامين كيعجنو طرماتها... جاتو بحال لعجينة رطبااااا... و ما بقاش عاقل تا شكون ولداتو فهاد اللحظة كتبان ليه غا هي...


شويا و هو يهزها و حاوط رجليها بخصرو و هي تعلقات فيه قد لكرادة و مزااال شفايفهم ملتاحمين....

مشا و جلس. بيها فوق ناموسية و هي فوقو... فوق لمعلم عبــــــار....
و كتمحكك و لعافيا شاعلا فيها... بحكم هي كمرأة بالغة عمر جربات الجـ..ـنس على أصولو... مرة وحدة مع سيف مي كان اغتصاب خالي من اي مشاعر....


بعدات عليه و اخيرا و بقا بيناتهم واحد الحيط ديال ريق....


ليلى: "عنيها نايمين فصدايف ديال القميجة ليكتفتحهم و تدوي بثقااالة" فففف صهد بزااااف لعافيا و نت لابس عليك... حيد حيد هاد شي حيد...

سيف تقول مخدراه غا قالتها و هو يحيد لافيست و عاونها حتى حلات صدايف لقاميجة...
و حيدها و بقا بصدرو عرياااااان و كلو مزخرف بلوشام لي زايد ليه لمسة خااااصة.....


ليلى: "كتمرر يديها على صدرو و مبهورة بديك لوشام حتى طلعات فيه عنيها و دوات" ممم داب شحال عندك من عام....

سيف: "ساهي غا فصدرها لي شكلو جاب ليه دبوووح" 45....

ليلى: "عضات على شفايفها بإنرحراف و طبعات قبلة على صدرو و دوات" احححح الشارف ديالي...


امـا في القاعة فكانو مزالين غير العائلة لي مجموعين و كيدويو على ليلى لي سكرات...

تيمور: "بمرح" ههههه و سكرا ضرباتها....

غسان: راه ما كانتش عارفاش شراب.... هي اصلا عمر شافت شراب في دار او داقتو

هيثم: اه حنى الا سكرنا كنسكرو فلخلا و دار عمرو شراب دخل ليها....

فاطمة: هههه لعجب عندها 30 عام و ما كتعرفش شراب من لعصير....

غسان: "كيشرح و يفسر بيدبه و فاطمة ساهية فيهو مركزة معاه" و هي كون شافتو فلقرلعة تعرفو اه.... مي كلشي كان مكبوب فكيسان و هي كيف قلت ديك شي عمرها عرفاتو...

فاطمة: ههههه و هاهي ليوم عرفاتو و داقتو كاع....

ضحك غسان على كلامها و بقاو منساااجمين في الحديث و تيمور كيغلي بالغليااااان و نار الغيرة شااااعلة في صدرو.....


شدها من يدها قدامهم و خرج بيها و هي غاديا كتحاول تتنتر منو لكن وتقووول واش بغا يطلقها غا ما زايد حتى وصلو لحدا لوطو ديالو و هي تنتر منو و دوات بعصبية...


فاطمة: "مكشكشة" امالك اشرفيه هاه... مالنا على هاد التعامل ديال لعبيد...

تيمور: "معصب كتر و كتر" لا لا والو اشريفة غا قربتي تاكلي سيد بعينيك و من قبيلة و نتي توشوشي معاه بحال الا ما خاصك خير...

فاطمة: "بإنفعال" و نت ماااالك.. هاه مالك اش دخلك....

تيمور: "ضرب يدو مع طوموبيل بجهدو غوت" الالة كاين مالي كااااين... عاطياها لتفرنيس و لماكياج ديال لـ*ـحاب... و معرية زباطرك كتقولي ليهم هاني ياك... ما عندك حكام....


فاطمة: "هزات يدها حتى لفين علات و جبدات معاه بطرشة لحنك و دوات بصوت منغنغ بالبكا" حقير و ماكتسواااش...

تيمور: "دار عندها و شدها من شعرها و حتى غوتات و دوا" تي ش درتي ابنت قلبي هاه مديتي عليا يدك... حيت جاتني النفس عليك ياك... هاه....

فاطمة: "كتبكي بألم" اي طلق طلق ليا من شعري...

تيمور: "طلق ليها في شعرها و دوا" يالله طلعي داب زيدي قدامي....

فاطمة: و باشمن حق هاه اشمن حق...

تيمور: "بتاسم بإستفزاز" طلعي ابنت قلبي حبيبك بغا يمشي يرتاح... و بصيفتي حبيبك... فعندي لحق نغير عليه....

فاطمة: "بإنفعال و كتغوت" داك لحق خسرتيه هادس 10 سنييييين... داك لحق هادي 10 ما بقاش عندك... داك الحق تحيد ليك نهار صارحتك بحبي ليك و نت صديتيني و جريتي عليا... نت اخر واحد يدوي معايا او يكون عندو حق عليا... حيت نت سباب حتى بعدت على ماما و على لبلاد لي كبرت فيها نت اسبب... صديتيني و انا كي لحمقة درت فقلبي و مشيت خويت لبلاد... هئ هئ... نت اخر واحد يحاسبني او حتى يدوي معايا... هئ هئ...

تيمور: "تقلبو ملامحو للحزن و ضرو قلبو عليها" مكنتش باغي نعلقك فيا و انا طايش و ما شادش تا طريق...

فاطمة: "بحقد" مكيهمنيش اش كنتي ولا اش وليتي... اصلا نسيتك و من بالي صافي محيتك ما بقيتي كتعني ليا واااالو...

تيمور: "خنزر فيها و قرب عندها شدها من دراعها" شششش داب نتي غير معصبة و ما واعياش اش كتقولي... زيدي ركبي نديك لدار تريحي اعصابك....

فاطمة: "تنترات منو و دوات بعصبية" و بعد مني البشار... بعد عليا خرج ليا من حياتي...

قالت ليه هاد لكلام و دارت رتجعا بحالها كتبكي و مشات ل لوطو ديالها ديمارات و كسيرات لوجهة غير معروفة....


بينما هو بقا حاضيها اش غاديا دير حتى كتبان ليه كسيرات بالجهالة و مشااااات...

تيمور: "مشا حتى هو لسيارتو و نطالق تابعة" وراك وراك و الزمن طويل ابنت قلبي ما تفرقنا غا لموت....


و كسيرة تابعها مخلي من وراه غير لعجاج....


🔞 "السفـــــــالة" 🔞

سيف ضحك بثقاااالة على ديك الشارف ديالي و همس ليها فودنها بصوت زاد شعلها: شارف و يمحنك أغزالي...

ليلى: "بغنج" نننن و غادي تبردو ليا ياك...

سيف: "كيشم شم فعنقها و يبوس و يدوي" نبردوه اغزالي نبردوه


زاد فوثيرة القبلات ديالو في عنقها و فينما دار كيخلي ليها مصيصات حمرين و عضيضات خفاف بكل إحتراف... شويا و هو يهبط لصدرها و بدا كيعجن فيه بيديه و يعض عض و هي مرفوووعة و كتأوع بجهد و عاااجبها لحال و زيد عليها سكرة زادتها....


بقا كيمص في حلمات كل بزولة بوحديها و عااااطيها حقها و كأنو كياكل فشي مارشميلو او حلوة ديال لاكريم...

ترفع لعالمو و رفعها معاه... حتى بدات كتقلب عنيها و تأوه و تعيط بسميتو... غاما كتزيد تجهلو....

حتى صافي ما بقاش قادر يزيد يصبر... وقفها بالزربة و قف حتى هو حيد سروالو و بقا غير بلبوكسر....

في حين هي غير كتشوف و عضا على شفايفها بإنحراف... هبطات بعينيها لجيهت حجرو و هي تصدم و خرجات عنيها من حجمو و طلعات فيه عنيها لقاتو كيشوف فيها...


ليلى: "بخوف" نرييييي شحال كبيييير.... اويلي شحال فيه....

سيف: "شد ليها يدها و دارها على لمعلم" محاسبوش لكن يبرد ليك داك لي كيضرب كي لقلب...

ليلى: "عضات على شفايفها بطفولية و دوات" ممممم و ما يقصحنيش...

سيف: "قرب ليها و تكاها و همس ليها فوادنها" نتي غا ترخاي و سميتي ما تحيدش من فمك أغزالي و يبردو ليك.... "وختمها ببوسة تحت ودنها حتى تهزات"


زاد كيكمل في شغلو هابط مع عنقها بوابل من القبلات الحاااارة و المحترفة في عنقها و صدرها حتى هبط لكرشها و بقا كيبوسها و عنبه غادي خرجو و عرقو منفووووخين و عرقااااان.... كانت كرشها بيضا بزاااااف و فيها واحد التوحيمة جايا فوق السرة مباشرة بحال لبيرسينك...

خشى لسانو فبوطها و هي تهز و تأوهات و نادات بإسمو: احححح اه سس سيف....

سيف بتاسم و زااااد كمل على عملو عرف انو نفقطة ضعفها هي هاديك....
هبط من سرتها لبلاصت لكييييلووط و البيت القصييييد لي كيف قالت سخوووون... كانت لابسة سليب بيض عادي لكن زوين بزاااف فيه بابيونة لفوق و مع لحمها فيه ديك تفزيرات لي كيكونو فاش كتكون لمرة رقيقة و كتغلاض... و هو من النوع لي كيجيوه النذوب و العيوب و كيحتابرهم من علامات الجمال...

طلع راسو لقاها كتشوف فيه بعطش و مسايناه غا اش غيدير... محنها ديال بصح....


سيف: "دار يدو على قاعها من فوق سليب حتى جمعات رجليها شويا و ضو ضربها و دوا" مممممم نبردوه داب ولا لا...


ليلى: "كيلعب ليها على الوتر الحساس و هو كيحرك يدو تماك" مممم سسس سيف اه سيف عافاك عافاك... ااااه

سيف مقدرش مزال يزيد يخليها فديك الحال نصل ليها سليب و هي عاوناتو... باش تجي عينو نيشان على الندبة ديال العملية ديال الولادة لي كانت غوز و بحال شي زخرفة باينة تماك عاطيا منظر....

تحنا عليهاو باسها بزااافة ديال لبوسات متفرقين و هي مرة تبتاسم بشهوة مرة تزير على لحاف مرة يحوالو ليها لعنين حتى حسات بيدو على فرجها نيييشان لي كان فااااازك بالإفرازات الهرمونية ديالها.... فهاد االلحظة حسات بواحد الرعشة عمرها ما حسات بيها حياتها كاااااملة خلات رجليها يتسدو غا بوحديتهم.... و تأوهات بصوت ملحووون و نطقات سميتو...

ليلى: "عنيها حوالو" اه ااااااه سسس سيف... سيف....

تي فين هو سيف خدام كيزيد يزير ليها تماك حتى حسها غادي تجيبو و عنيها بداو كيتقلو و هو يحيد يدو و ناض حيد داك لبوكسر باش يبان داك سيد شيخ قدو قد السخط واااقف على الأخر و مستعد يصل الرحم هاد الليلة...

و يالله جا يتقاد باش يبرد نارو و هو يتفكر انو ماشي فوعيها و انو هاد شي كااااامل لي كديرو داب غدا غادي تقربلها عليه و تندمو على كل لحظة دوزها معاها....

سيف: "قرب عندها و طبع قبلة على جبينها و نطق" غزالي مزال لحال و نتي ماشي فوعييك... صافي نوضي....

ليلى: "شداتو من يدو و دوات و هي موسعة عنيها فيه بحال لقطوط" لا لا لا متمشيش خليك معايا... اسيف... "زادت قربات لعندو و عينها فعينو و دوات" باغياك... "و ميلات راسها و قصدات شفايفو وحطات شفايفها عليهم و بعدات و نطقات و فعينيها بنفس النظرة " خـشـيـه... عـافـاك....

جراتو عندها و حطات شفايفها على شفايفو بحنااااان و يدها على حناكو و هو جامد و كيحس بلعافيا كتاكل فيه ما حيلتو لشهوتو فيها و هي مسااااعداااااه... ما حيلتو لعقلو لي كيقول ليه راه مغاديش تقبلها فاش تفيق... ما حيلتو ليها هي لي كطلبو باش يكون معاها....

بعدات علا شفايفو فاش متجاوبش معاها و دوات: علاش مكتبوسنيه واش مكتبغينيش هاه واش انا ما زويناش...

سيف: "شد وجها بين يديه و دوا بحب" نتي اجمل وحدة شتها لدرجة لخصتي ليا نساء العالم كامل فيك بوحديك لدرجة 10 سنين و حتى وحدة ما جات فبلاصتك.... كنبغيك كلمة قلييييلة مقارنة بهاد شي لي كنحس بيه... لدرجة معمر قدرت نحقد عليك او نكرهك...

ليلى دمعة من عينها طاحت و زادت قربات لعندو و دوات: و علاش ما لغبتيش تكون معايا هاه ياك كتبغيني...

سيف: "كيدوز يدو على حنكها و هو مبتاسم" نتي ماشي فوعيك اغزالي...


ليلى: "شدات لو يدو و حطاتها على تحتها و دوات" لا لا انا فوعيي... و هادا شكون بغيتي يبردو ياك قلتي نت لي غادي تبردو ليا... راه زاد سخن على قبلا و كيحرقني...

سيف: "جابت ليه الضحكة عرف راسو خلاها تبغات تجيبو و حبس" مرة خرى اغزالي...

ليلى خنزرات فيه و جبداتو لعندها كتبوس فشفايفو و تعض عض.... و هو مساااايرها و ما باغيش يغلط... حتى كيحس بيدها على ديالو كتحره و هو يغمض عنيه من الضو لي ضربو... مشات ليه للوتر الحساس...

بقات كتحرك يدها و هو صاااافي دخاااال معاها في الخط و طلق لفران و بدا كيتجاوب معاها و هبط يدو لتحتها و تدا كيحرها حتى بدات تاني كتأوه بجهههد...

بعد من فمها و جا لبين رجليها تقاد و بدا كيقاد ديك مولاتي زرواطة و هي معليا راسها لفوق و عنيها كيحوالو غا بوحديتهم و تعض عض على قنانفها من حر المتعة لي وصلها ليها....

حتى كتخرجهم فاش حساتو طلع معاها نصو و غوتات بسميتو بجهد

ليلى: "عنيها دمعو" ســــــــــيف... ااااااه كيقصااح....

سيف... تي فين هو سيف لعرق هابط معاه و كيحس بواحد الإحساس ما عمر حس بيه فحياتو كاملها... وصل لمتعة معمر وصلها مع شي بنت لمرة.... و زاد فاش شاف دموعها قرب لعدها و طبع قبلة على جبينها و همس ليه بصوت يدواب لحجر: صبري معايا اغزالي صبري...

ليلى: "طبعات قبلة على كتفو واخا مقصحة و دوات" كلي ليك اشارف ديالي

بتاسم و طبع قبلة تحت ودنها.... و زاد طلعو معاها تا عضات ليه على كثفو و طلقاتها بغوتة....

ليلى: "عاضا و كتغوت" نننننننننننننننن... هئ هئ كيقصح بزااااف... هئ هئ كبييييير بزاااف....

سيف: "باس ليها عينها و دوا" شششش غزالي متبكيش راه شد عبارو... غادي يعجبك....


بدا في عملية الضخ غيييير بالشوية و هي كطلق تأوهات مقصحين شويا و مع لمدة بدات كطلقهم بواحد الطريقة باااينة فيها عااااجبها لحال و عنيها كيحوالو... و كيف لا و هي مع السيد فات الإحتراف و كيعرف يتعامل مع أي انثى كيفما كانت.... و زيد عليا ليلى عمر فحياتها ما نعسات مع شي من غيرو و لمرة لولا محنش فيها....

لكن هاد المرة ولا معاها واحد اخر.... حبو لكبيييير ليها لخصو في معاملتو ليها في المعاشرة الزوجية و كأول معاشرة بيناتهم في الحلال فمعمر ليهم ممكن ينساوها... حيت كانت متفجرة بالجرأة و الأحاسيس.... و غاب فيها عقل و المنطق و حضر فيها القلب... و كيف كيقولو لقلب على لقلب.....


ما حبس حتى حس براسو غادي يجيبو اما هي فكانو عنيها تقلبووووو و طلقات تنهيدة من الأعمااااااق دليل على انها جابتو... و أول مرة فيحياتها تحس بهاد الإحساس جسمها كامل رتاعش حتى صدرها تهز من بلاصتو و عنيها تقلبوووووو....
عنقها بجهد و خلات يتخوا فأعماق رحمها و لعرق منهم كيتقطر....

حتى نطقاق سيف: برد اغزالي ولا مزال يزيد....

ليلى: "سخفاااااانة و مهلوووكة" لا صافي برااااااااد....

سيف: "شاف فوجها و دوا" نتمنى غدا في صباح كاعما تندمي على هاد شي لي درتي...

ليلى: "شدات وجهو بين يديها دوات بصوت ثقيل" لا اشارف ديالي مغادياش ندم... برعتيني واخا تقصحت....


ضحك علا هبالها و زاد رخا تقلو عليها و عنقها و زاد دار عليهم لحاف حتى كتفيقو بصوتها فاش بدات كدفعو و تغوت...


ليلى: "بعصبية" نوض عليا نوض نووووض نووووض....


بعد عليها مكمش ملامحو و دوا: مالنا علا لغوات صافي فقتي....

ليلى: "وقفات هكداك عريانة قدامو و دوات" و نوض شتك تكيتي عليا هاه راك قدك قداش غادي تخنقني....

و جلسات انفاصا معاع و كملات كتشرح ليه بيديها: شوف داب نت لي غادي تنعس و انا لي نعس من فوقك و عنقني باش متخنقنيش انا كي ريشة مغاديش نتقلك صافي....

سيف كيشوف فيها كتشرح و مبتاسم بهيااااام فيها و دوا: ها وكان...

ليلى: "طارت عليه بتعنيقة حتى تكا بيها و دوات" اه هاكا حسن يالله تصبح على خير اشارف ديالي....

سيف: "ضحك بتثاقل و تنهد" منضنش غدا يكون لخير...

سكت و دور يديه عليه و زاد زيرها و هي كذالك و دار عليهم لحاف و مشاااااااو بجوج لعالم الاحلام....




نخليوهم و نمشيو لعند أرجد لي فاق على راسو معا ديك 2ديال صباح... فيقوه صحاب النضافة فاش جاو يجمعو صليح من طاروات...

عامل النضافة: "كيدوي مع صاحبو" نااااري يا صاحبي سيد مضروب عنداك غاااا يكون ميت...

العامل2: ويييه شوف راسو فيه بزاااف ديال دم اجي نململوه الاما فاقش نعرفوه ميت...

العامل1: واخا "و ململ ارجد بيدو" اسيدي... وااا شريف... واااا سمحمد....

ارجد بداكيوعا على راسو و هو حاس بعضامو كيسطرو عليه و مدقدق و راسو عطيه شي حريق من ديك شي رفيع....

حل عنيه بتثااااقل: اااااه... اي فين انا اي...

العامل2: راك مليوه فلبركاسة حشاك و راك مضروب فراسك هاصك تغرز....

العامل1: اه اشريف واش نديوك ل طبيب...

أرجد: "ببرود" لا... بغيت غير تيليفون ندوي ابيل...

العامل1: "جبد نوكيا بيل و مدها ليه" هاك اشريف...


خداه من عندو و دوز لابيل لواحد من لكارد دياولو: الو صيفط ليا شيفور....

___: وي سيدي فين نت....

ارجد: "شاف العامل " فين حنى....

العامل2: حنى ف *****

قالها ارجد لكارد و مد لفون للعامل بلا كلمة بلا جوج و مشااااا و فقلبو مغروس موس.... ليوم شافها عروسة زافينها لغيرو... إااااه و شحال تمنها ليه و حلم بيها جنبو و خطط لحياتو معاها لكن ما كتبلوش ربي... تنهد و طلع راسو لسماء و دوا: لي دارها بيديه يفكها بسنيه ولكن اربي مادرتها لا بيدي لا برجلي راني غير مكيد... لي دارتها نسااااتها و كملاااات حياتها و خلاتني يانا فلعافيا... و لي عشقها قلبي ليوم حضرت لعرسها... مزال كاين ما كثر من هاد. شي... لا لا مكاينش..... و داب وجدو راسكم ل لعب صحيح يا نربحو كاملين يا نخسرو كاملين.... 💔




نخليوه و نمشيو عند الحاجة لي كالسة وحدها فبيها كتبكي بحرقة و فيديها تصيورات وليداتها و راجلها لي للأن مزال ما نساتو...

الحاجة: "معنقة صورة المرحومة حفيضة و كتكي بحرقة و تدوي" رgبي تشوفي يا بنتي يا حفيضة و رgبي... وليدك حضرت لعرسو ابنتي حضرت... كانت لفرحة من عنيه شااااعلة..... و وليداتو حداه فرحتويا بنتي كانت كاااملة بعروستو لي ما تجمع بيها حتى غفر ليه ربي دنوبو.... ولكن يا بنتي فرحتي ما كملاتش انايا هئ هئ طرف من كبدتي مقطوع و مااااا كاين... حفيدتي يا ربي حفيدتي.... هئ هئ.... يا بنتي ما عرت واش هي ولا راه غير كنتخيل هئ هئ... كتشبه ليك يا حبيبتي ف كلشي فكلشي.... صوت نفسو لون لعنين نفسو.... دورة لوجه نيف منكاد.... تقولي غا نتي يا بنتي هئ هئ... غا شتها قلبي بدا يضرب بجهد.... يا بنتي ياااااااا بنتي غا شتها تفكرت كيتك... لي ما تبرد و ما تبرا... قلبي شعات فيه لعافيا هئ هئ..... "بقات كتبكي بقهر و كتحس بقلبها غادي يخرج من بلاصتو من كثرت ما كيضرب شافت تا عيات وهزات كفوفها ل سما قاصدا الخالق الرحمان و دوات" اوا يااااا ربي لحبيب راك شايف فاش راني هئ هئ جمعني يا ربي بطرف كبدتي و قربها ليا و الاكانت هي يا ربي رشدني ليها و جمعني بيها يا ربي....

بقات كتبكي شي بكا ديال شي حد دعقو زمان مزياااااان و كيفاش لا و هي مشا لها كاع لعزاز بطريقة شنييييعة و مكرفصة و باااقيا شدا فالله و كتحمدو و تشكرو و تطلبو.... و هذا هو الإنسان لمومن... لي كيآمن بقضاء و القدر..... ❤



"مشـــــات" هاد الليلة لي كانت مختالفة عند كل واحد و جا صباح جديد....


بدات كتحل عنيها بتتثاقل و كتحس براسها كيحرقها و ديخاااااانة و صحتها كلها كتزدح عليها....

حلا عنيها كتشوف اشنو حوليها و هي تحس بشي حاجة حابساها و مزيرة عليها... طلعات عنيها فيه و هي تتصدم منو ناااااااعس لا عين ترمش و صدرو عريااااااان و هي كذلك كي ولداتها مها....

خرجات عنيها لي لمعو من دموع و دوات بصوت مهموس: لا مـا يـمـكـنـش....



خرجات عنيها لي لمعرو بدموع و دوات بصوت مهموس: لا مـا يـمـكـنـش.... لا لا لا... اش درت أنايا.... هئ هئ....

بدات كتضرب فصدرو بشويا باش يفيق و تدوي: هئ.... بعد بعد... هئ هئ تعديتي عليا بعد... هئ هئ هئ... اش درتي هئ هئ

سيف بدا كيحل عنيه على يديداتها كيضربو فصدرو و كيسمع صوت تنخصيصها... تنهد بملل عاااارف ديسك ديالها حل فيها عنيه ما شبعانش نعاس و دوا: غزالي فقتي...

ليلى: "كتنتر كي شي حمقة و تغوت و ضرف فصدرو" هئ هى حيد عليا حيد هى هئ...


بعد يدو من عليها بهدوء مساين القيامة لي غاديا تنوض... في حين هي غا بعد عليها و هي توقف مبعدا عليه هكاك عريانة و جرات عليه لحف تلوات فيه و خلاتو هو غا بلبوكسر...

ليلى: "كتبكي و تغوت" هى هئ غذار... هئ هى غذااار لعبتي بيا و ستاغليتيني ما قدكش هادي 11 عام فاش غتاصبتبني و درتي فيا حالة... زايدها داب... هئ هئ مكتسواش هئ هئ حقييييييييير هئ هئ حقييييييييير...


سيف وقف بهدوء و متاجه لعندها و دوا: مممم ديك لمرة انا غتاصبتك و معتارف بيها و ندمت و خلصت اغزالي ولكن لبارح "سكت و طلق تنهيدة و هبط عينو لصدرها لي نصو باين و عض على قنانفو بإنحراف و كمل" نتي اغزالي نتي لي جريتيني و غتاصبتيني بشرع و لقانون...

ليلى طلعات معاها تزنيكة و الصهدة و دوات معصبة: هى هى لا لا لاااا لاااا انا مهعرني نديرها معاك بخاطري هئ هئ....

سيف: "ببرود" اوا لي بان ليك... اصلا في الحلال ما عندك ما تندمي و فاش تسكري بقاي تخوي لبيت حيت كيسخن ليك وكيولي يضرب كي لقلب....


قاليها هاد لكلام و زاد داخل للحمام مخليها وراه غادي تحماق و راسها كيحرقها و شي لقطات مقطعين كيدوزو فعقلها من لبارح... و ما متقبلاش انو نعسات معاه و بخااااطرها من لفوق كيف قال و زيد عليها كانت سكرانة....

شافت مع جنابها و هو يبان ليها واحد لفاز كبيير.... و هو عاطيها بالضهر.... هزات ديك لفاز و شافت فيه بحقد.....


هزاتو و شافت فيه بحقد و شيرات بيه عليه و غوتات...

في حين هو غادي لحمام حتى كيحس بزدحة في ضهرو حتى كمش ملامحو بألم و طلق انين قااااصح متألم....


في حين هي غوتات و بقات كتنهج و ترعد و صدرها كيطلع و شفايفها كيترعدو و عنيها مكيرمشوش...

في حين هو دار يدو في ضهرو كلمسو بألم و دم بدا كيدوز منو دار لعندها لقاها فديك الحالة كترعد و صفاااارت.... قرب عندها شاااااااخد وصل عليها باش جاي باش ضاير طرشة عوج ليها لحنك ديالها تا جات طايحة و دم داز من فمها و نيفها...

سيف: "كيدوي معصب" شوفي هاد لحماق ديالك اخر مرة تبقاي ديريه عليا تفاهمنا... و لي وقع لبارح الالة وقع بإرادتك و نتي لي بغيتيه و رغبتيني عليه.... و كلشي عندي بالدليل...


مشا دخل للبيرو ديالو و غير شويا و خرج هاز فيدو لماك لقاها وقفات بزز حطو فوق ناموسية و طلق لفيديو ديال تسجيلات الكمرات و مشا عندها بلا كلمة بلا 2 جرها من يدها بجهد و داها جلسها و دوا: يالله اشريفة تفرجي ليا فراسك المرضية لبارح كنت شارف ديالك لي بردو ليك و داب لمغتصب الحكار لا لا بزااااف لي شافك لبارح يقول غا بورن سطار هادي... و داب صابحا ليا بحال مولات حـ*ـواني نعاماس ياك.... اوا باز... باااااز...

قاليها هاد لكلام و خلاها منها لفيديو لي غا بدات كتفرج ليه و هو يطلع معاها شااااهد و تزنقكاة ولا وجها كولو حمرررررر و كتحس بسخونية طالعة معاها...

و أخيرا تفكرات كاع الأحاسيس لي حساتهم معاه... و اخيرا تفكرات فاش كانت كيقوليها نتي ماشي فوعيك و هي كتجرو ليها....

دورات عنيها على زوايا لبيت و هي كتفكر كل ما جرا بيناتهم و كيفاش عاملها و كأنو بيضة و فيدو غادي تهرس....

تفكرات فاش جابت بليزيرها باش حسات.... كان بحال الرعدة فجسمها كااااامل...

هبطات عنيها لصدرها و هو يبانو ليها شي طبيعات زرقين بدات كتحسسهم... بيدها و دوات و هي سااااااهية: ولله ما كدب راه غتاصبتو نييييت....

سدات لماك و بقات جاالسة حتى كيبان ليها خااارج من لحمام لاوي عليه لفوطة و فضهرو باينة الجرحة.... دخل و ما دواهاش في حين هي مشات دخلات للحمام و حيدات ديك لحاف و بدات كتشوف فجسمها....


داز وقت طويييل على اخر مرة ليلى حست بهاد الراحة في قلبها... حسات براسها و اخيرا ولات بحال ناس العاديين... عايشا بهويتها الحقيقية في بلادها... حدا عائلتها و راجلها و وليداتها لي قاسات على قبلهم....

دارت اخر اللمسات على هندامها و مشات حتى هي لعندهم هبطات مبتاسمة


ليلى: "ببشاشة" صباح لخير....

الحاجة: "دارت لعندها" بنتي كيف صبحتي لاباس عليك....

ليلى: "باست ليها يدها" لحمد لله الحاجة....

إيمان: "نغزات تيمور ثاني" لله لله صبحتي منورة يا ختي جا معاك زواج...

تيمور: و ييييه لحنيكات حمرين... و لكول مونطي لاش ما كاين برد فدار...

ليلى خرجت فيه عنيها و طلعات معاها تزنيكة و طلعات عنيها في سيف لقاتو كاياكل ببرود ما داهاش تا فيها و ولات هبطات عنها لطبسيلها...

كملو فطورهم في صمت حتى نطقات لحاجة... : اوا يا بنتي داب نوضي لبسي عليك شي قميص ديال لجوهزة مع شي بليغة و وجدي لي راسك هاد ليلة غاديين يجيو عمر و مرات... باش يشوفوك و منها نحنيو ليك مدرتيهاشاي قبل عرسك و ما كاين تا عروسة مكتحنيش... يالله... و ميجادلني حد...

سيف مدواش مخلي لحاجة على راحتها.. و ليلى كذلك


ليلى: "هبطات راسها بخجل" واخا الحاجة لي بان ليك....

إيمان: حتى انا الحاجة نحني ياك....

الحاجة: "ميقات فيها" كون حنيتي شحال هادي باش يجي شي بو ركبة يهنيني من فشوشك... اما داب فخلي بنتك تحني من زلافت لعروسة باش يجي مكتوبها يهنيني من هبالها راه ما شابها غير ليك...

فاطمة: اه الحاجة نحني نيت يجي مكتوبي و رزقي خلاص و يكون بعيييبييد و ما يعرفني ما نعرفو غا تا يكتاب...

الحاجة: اوا وقفي حتى نتي عاوني ليلى تلبس و قادي ليه داك لماكياج لي كديروه... لموهيم عاونيها...

فاطمة: "كتمس فمها من لماكلة" ما نصب شااااي الحاجة عندي واحد لعيبة ضرووووري نقضيها باش نغيز لمسمار ديال واحد القضية و نطلب الرجوع....

ايمان: علاه ابنتي الرجوع واش هبلتي...

فاطمة: يالله داب ما فيا لي يدوي "و دوات مع تيمور" تيمور انا في لباب تنتسناك نمشيو انسومبل....


سيف: نوض المرضي غادي نمشي معاكم...

تيمور: "وقف مخرج عنيه" متقولش ليا حتى نت دخلتي معانا....

سيف: "بتاسم بهدوء" و يالله نوض... ما لقيت ما يدار و لقضية كبيرة....

إيمان: لاااا حرااااام عليكم دخلوني تا انا برووووجووولة...

سيف: قادي فمك راه شرفتي... و بنتك نايبة عليك... وصلي على حليمة و غيزي نتي وياها لخدمة و خلي هاد شي علينا...

ايمان: خصارة كنت نقوليك وي مون شاف... فففف نزيد معاكم غا هادي عافاك...

سيف: واش حماقيتي 3 على قضية وحدة سيري تتكمشي يالله....

الحاجة: و صبر اولدي راه بغيت ندوي معاك...

سيف: "عاد تفكرها" اه واخا الحاجة يالله....

ناضت لحاجة و هو معاها طلعو لبيتها...
و تيمور و ايمان خرجو بقات غير ليلى كالسة كتاكل بشوية عليها و ما حاملاش تعامل سيف لبااارد لي عاملها و كأنو ما كايناش كاع....




عند سيف و الحاجة...

سيف: هاني الحاجة ياك لاباس... اش كاين....

الحاجة: كل الخير انشاء لله اوليدي.... احم داب ولدي انا راه شكيييت فواحد الحاجة و بغيت نقولها ليك تعاوني نغير الشك باليقين

سيف: لي هي الحاجة...

الحاجة: "بإرتباك " ولله اولدي ما عرفت كيف نقولها ليك... عرفتي مرات خو ليلى...

سيف: "بإستغراب" وي مرات هيثم سجود ولا معرت...

الحاجة: اه اه اولدي سجود هي هاديك....

سيف: مالها واش قالت ليك شي حاجة....

الحاجة: لا لا لا اوليدي ما قالت والو مسكينة لله يعمرها دار... غير هو اولدي... احم... شكيتها اولدي تكون هي نفسها ختك شمس....

سيف: كمش ملامحو" كيفاش الحاجة اش كتقولي...

الحاجة: اولدي ولله ما عرفت اناشاكة بغيتك تعاوني... اولدي....

سيف: واش من نيتك الحاجة اش كتقولي....

الحاجة: اولدي ولله ما كندوي غير هاكاك... راه كتشبه لمك لله يرحمها... واش ما لاخضتيهاش نفس نبرة الصوت و نفس الملامح و الدورة ديال لوجه و كلشي تقول غير هي... تقدر نت ما تحسش بيه او ما تكونش عاقل على ميمتك لله يرحمها... ولكن انا اولدي راه عااااقلة عليها مزياااااان... و حسيت فأول مرة فاش شت لبنت هادي 10 سنين بأنها حفيدتي حفيييدتي لكن مع لمشاكل ما قلت والو... لكن داب فاش شفتها ما قدرتش اولدي ما قدرتش... كبدتي و حسيت بيها.... و زاد تأكد الشبه مك لله يرحمها كانت قدها فاش ماتت....


سيف: وا الحاجة راه ما يمكنش... عرفتي شحال قلبت... راه قلبت لمغرب عليها و ما لقيتش... غالممرضة لي كانت فديك لوقيتة فاش لقيتها... لقيتها ماتت و. هي الوحيدة لي تقدر تعطينا راس لخيط... بأشمن حق غاديين نقولو مرت هيثم هي شمس... هاه...؟!!

الحاجة: دير اولدي ديك لختبار واخا غير بتخبية و دير ليا خاطري...

سيف: واش الحاجة حماقيتي...؟!!

الحاجة: "قربات عندو و شداتلو فيدو و دوات بصوت باكي" لله يخليك اولدي دير ليا خاطري لله يخليك... امنيتي قبلما نموت نشوف حفيدتي... غير جرب لله يخليك... انا حاسة بيها حاااسة اولدي...

سيف: "قربها و باس ليها راسها و دوا" وا يكون خير لحاجة يكون خير...

الحاجة: "بتاسمات وسط دموعها بحماس" ولخا اولدي هانتا واش فاش تجي نجيب ليك شي زغبة من شعرها....

سيف: "شداتو الضحكة" ياكما ناويا تنتفيها الحاجة....

الحاجة: لا لا اولدي الا كانت هي شمس فغادي تكون وارثة على لمرحومة واحد لحاجة... حفيضة لله يرحمها كان ديييما فهاد لوقت من السنة شعرها كيبقا يطيح... يعني غير دوز يديك عليه يلسق و هي كاعما تحس...

سيف: "بتاسم بهدوء فاش تفكر مو و دوا" الا كانت هي اذن غاديا تكون عندها واحد الوشمة جايا تحت صدرها... لمرحومة كانت توحمات على طحال ف 2 ديال ليل و ما لقينا حد حال لا أنا لا لواليد لله يرحمو....

الحاجة: "بتاسمات و دوات" و لا غد ليه جابو ليا باك لله يرحكمو و طيبتو ليها و ما خلات حد ياكل معاها....

سيف: هههه يامااات دازو ما يتعاودوش... لموهيم داب نخليك غادي نمشي... نتي فاش تجي حيدي ليها شي 2 زغبات و دبريهم ف موشوار و خبيهم....


الحاجة: "و مات ليه براسها" كون هاني... سير اوليدي لله ينقي طريقك من الشوك...

سيف: "باس ليها راسها" أمين الحاجة يالله في أمان لله...

خرج من عندها قصد بيتو ياخد شي ملفات... دخل و هو يلقا ليلى تماك مستفة سرير بلقفاطن و كالسة غير بدو بياس كضور و دوي فتيليفون....

ليلى: "كتمايل بدلع و هادي هي عادتها" ففففف معرفتش ولله ما عرفت لموهيم انا بغيت ندير النقش لفاسي الأصيل و نعمر يديا و رجليا... ههههه راكي عارفا... ونييييت اختي راه مرة وحدة ف لعمر واخا جات حولة ولكن تبقا ذكرا....

سيف هي عاطياه بالضهر و كتحرك و تدوي و ديك مولاتي طرماحة كتمايل بيضة كتقشع و سليب غوز بب كتبان بحال شي مارشميلو فلبيض و لغوز...

شويا و هي تقطع مع سجود و دارت لقاتو و هو يخرج عنيه فيها و بلع ريقو فاش شافها لابسا حملات رقاق و داك سيدي صدر محطوط تماك مبندر....

و هي غا شافتو و هي تشهق و تزنيكة طلعات معاها و دارت يديها على صدرها... و يالله جات تدوي و هو يتخطاها و دخل للمكتب علاها مخرجة عنيها....


ليلى: "مخرجة عنيها" ولله تا خلاني بلاكة.... "زدحات رجلها مع الأرض بلفقصة و زيرات على سنانها"


في حين هو غير دخل و سد من وراه لباب و بلع ريقو و بدا كينهج و كيتفكر تقاسيم جسمها و تضاريصو لمبندرين... اححح و ما كرهش يخرج يتيكيها لكن خاص في الاول يتوبها... هبط عينو احجرو و دوا: لا لا نت غاااادي تفرشني... لله ينعلك أ شيطان....


مشا هز الملف و شي وراق و خرج لقاها لابسا واحد لقفطان جاها كيسطي مع لاطاي ديلها و باااارز مفاثنها.... و كل حاجة في بلاصتها و إفازي.... خرج فيها عنيه و دوا بلا شعور: غاديا تلبسي هادا....

ليلى كتمايل كدام لمراية و تشوف وراها فطرمتها و تدوي: اه هو لي غادي نلبس جاني حساااااااب مع لاطاي ديالي و نيت لوين هو هداك...

سيف: "مخنزر فيها و هو كيشوف كيفاش برز لاطاي ديالها و صدرها لمبندر غا مزاد بان" بدليه ما جاكش زوين....

ليلى: "بطفولية" لاء جاني زوين غادي نلبسو... نستقبلهم بيه توحشتهم بزاااف...

سيف: "طلع فيها حاجبو" شكون هادو...

ليلى: "كتقيص فلحزامات و تدوي" كلشي عمي و مراتو و هيثم و سجود و ولاد عمي بجوح مريم و غسونتي... و لوليييداااات... توحشت وليداتي...

سيف: "لعروق ديال يديه برزو و و زير عليها وحماااااار و بدا صدرو كيطلع و يهبط بعنف و غضب من ديك غسونتي ما حسش براسو حتى شدها من دراعها وجبدها لعندو حتى تخبطات مع صدرو ودوا مزير على سنانو" عاودي عاودي المرضية... غسونتك ياك.... انايت رعواني قدامك ولا كيفاش هاه... اجيبي معايا راسك الشريفة هاداك خيانا راه غادي نخلي دار عشتو الا لقيتك شاركا معاه لكلام.... نتي داب مراتي... و بسميتي و ديالي حاجتي... ياعني ما كاين لا ولد عمي لا ولاد خالي لا خويا بالرضاعة... تافقنا... كلهم مرحرمين عليك الا انا.... و هاد لباس ديالي فاش تبغيتزهاي فبيتك لبسيه و تحزمي و لوزي ليا غا انا..... تفاهمنا....


ليلى: "طلعات فيه عويناتها كترمش بزربة و دوات" اي قصحتيني عافاك طلقني...



سيف تي فين هو سيف ذااااب فعينيها ذااااااب.... و زيد عليها شفايفها لي مهبطاهم مدليين و منفوخين كيسلبو.... و هي كتعضعض عليهم و ديك القرب... طلعات معاها تزنيييكة و تبوريشة و هي كتأمل في ملامحو... عندو وسامة حرشة بلا قياس و زادت فاش كبر في السن....


محسش براسو حتى لقا راسو كيقرب ليها و منيم عنيه لشفايفها بهياااام و هي مدلياهم و كتشوف فيه دوخها بقربو و ريحتو لي كطيح... ريحة بحال النسمة المنعشة....


غمضات عنيها كتساين امتى يحط شفايفو على شفايفها و بدات كتعس بنفسو السخونة كضرب فيهم....


قي حين هو كان منغااارس في القبلة و باغي يوصل لملتغاه و لي هو شفايفها.... حتى قرب ليهم و هو يحل عنيه لقاها مغمضة عنيها و مدليا قنانفها باغياه غا يبوسها و هو يبتاسم بجنب و بعد عليها خلاها غادي الطيح و خرج كيضحك... 😂😂😂



ليلى خرجات عنيها و هي كتحسو بعد عليها و خلاها مخشعة كتسنة في لبوسة مسكينة قمعها قمعة ديال لله لحد....

ليلى: "زيرات على فكها و دوات بعصبية " ااااععععع لحماااااار لكااااالب... مكتسواااش... نت تقمعني... ياك... اوا ولله لا بقات فيك يا بيا يا بيك....

و دارت شافت راسها فلمراية و زادت زيرات الصمطة ديال لقفطان و دوات: اوا ولله يا شارف لا حيدتو بالله و خلي يجي غسات الا منسلمش عليه بلا بيز و تعناااااق ما نتسماش....


نمشيو لعند سيف ليكان في المختبر بمعية تيمور و فاااطمة دايرين كمامات ديالهم و ليكات و كيدويو مع الذكتور....

الذكتور: "بأسف" للأسف ولينا لقينا حااالات خرين و اخطر داب لقيناهم مشوهين الجثث ديال دراري صغار... و العينة نفسها لي فلبنت هي ديال ديك الممرضة لي يالله لتاحقات... هي مكلفة بأطفال.... و هاد لبنت لي لقينا... عندها اكيد علاقة بهاد الحادث يمكن شافت شي حاجة....

سيف: وي داب هي تحت الحراصة النظرية... قريب نفكو هاد المشكل....

الذكتور: خاصو ضروري يتفك... حيت فعلا طغاو... لبارح طفل يالله عندو 6 شهور... مغتصب من طرف 3 ديال ناس... و هو ميت لأنو ما قدرش عليهم... و زيد عليها تشويه الجثة.... اكفس حاجة شتها فحياتي..... بلا لبنيتات لي عندهم 10 سنين لتحت يوميا كيصبحو حتى ل 5 مليوحين فلبركاصة حاشاك...


سيف: كلشي هادي نحلوه انشاء لله القضية ما عندها لاش تطول يالله في أمان الله....

خرجو في طريقهم و فاطمة كتدوي بحماس....


فاطمة: يالله نمشيو نعطيها شي قتلة ديال لكلاب و غادي تعتارف...

سيف: "ضحك بهدوء و دوا" قلك لبرمة على فمها تشبه ابنت في مها... نفس الطبع... تقالي تقالي ابنتي...

فاطمة: و علاااش ياك شديناها...

سيف: مكاين لاااش العنف فكري بعقلك... حنى منضمة حكومية و ماشي بوليس... يعني ما من حقناش... غاديين نخليوها طيب بالحراصة النضرية تانشككوها فراسها... و تضغط نفسيا و هي غادي تطلب تشوفنا...

فاطمة: شحالما تعطلنا شحالما غادي يموتو دراري كثر....

سيف: عارف اش كندير ابنتي... غير تبتي...


تيمور: "كيبقشش في تيليفون و يدوي" لحد الأن... أمنا مستشفيات المغرب كامل باشما يتخطف منهم حتى شي طفل...

سيف: معلم...


نمشيو لقصر يا لالة لي مبهج و صالون مزين بلكليسة ديال لعروسة بالأخضر و ديك. شي متول على حقو طريقو... الحاجة فاطمة سلام هادي و أجرك على لله....

جالسا ليلى مادا يديها للحناء و رجليها كانت سالاتهم و دايرا ماكياج زوييين و خطييير جايا كتسطي... و لبسا نفس القفطان ديالها بلحزيم فلبونكاسي مع عقد بالذهب الأبيض... و طالقة شعرها على راحتو جايا كتفتن و حداها مريم و سجود. لي كرشها كبيير و بسبف باش جالسا كل مرة تحزها لبولة تمشي كتفرفر لطواليط....

مريم كتشوووف ليلى كيفاش هاد العززز كاااامل لي هي فيه و كلشي شاد غير خاطرها و فرحااانين بيها و كتشوف راسها هي... ربي عاقبها مزيااااااان... او هي عاقبات راسها و سدات على كلشي ما عطات لحتى شي حد فرصة يتعرف عليها و يدخل لحياتها من ورا ارجد لي دوقها لمرااااار....

تنهدات و دوات مع ليلى: جيتي كتحمقي جات معاك لحناء كتسطي....

ليلى: "بتاسمات ببشاشة" احححح ربي يخليك. ليا... ازين ديال لعقبا لعندك و ندك و ندردك في عرسك...

مريم: "بتاسمات بحزن" انشاء لله....

حتى جات تاني سجود حداهم كتنهج و جلسات: ااااااااوففف لله لله لله يا ختي غادي نبول ليكم هنا ولله....

ليلى: ههههههه نرييي كون ديريها نشبعو غا ضحك....

سجود: لله يمسخك...

بقاو جالسين كيدويو... حتى كتبان ليهم الحاجة جاية وصلات لعندهم بديك لبتسامة الدافية ديالها و دوات....

الحاجة: كملي ليا لعروستي زرقت لعين... و دوزي لشهبة السالبة"على مريم" ماشي معقول تبقاي عزابية... و خلي معاك شويش دلحنة لديك لمافيوزية "فاطمة" و حليمة هادو ممزوجينش...

ليلى: اووويلي يا لحاجة بغيتي تزوجيهم كلهم...

الحاجة: ما نموتتا نشوفهم كلهم انشاء لله...

سجود: لا لا يا لحاجة ربي ينجيك...

الحاجة شافت فيها و هي تزيد قربات لعندها و جلسات حداها و بدات كدوز يدها على شعرها بحنان و تدوي... : يا بنتي و جيتيني كتشبهي لمرحومة بنتي مامات سيف.. تبارك لله تقولي غا نتي....

سجود: "بحب" و هاني نولي بنتك يا لحاجة مرحبا....

الحاجة: "عنيها دمعو و دوات بدون وعي " و راك بنتي يا لحبيبة بنتي بنتي....

يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات